="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« الباحث عن الخير للجميع2 ...تعال لتعرف حقيقة إيمانك . | ــــــ ( مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) ــــــ | هل الشيعة حقا هم اتباع ال البيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ »

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
  #81  
غير مقروء 2014-09-20, 02:02 AM
حجازيه حجازيه غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-04-03
المكان: مـكـة الـمـكـرمـة
المشاركات: 2,023
حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه
افتراضي

اقتباس:
سؤالك الرابع حول آية الولاية : عندما نزلت علم بمعناها البعض ولم يعلم به البعض فلم يسألوا عن معناها ورفضه البعض
البعض عرف و البعض الآخر لم يسأل و البعض الآخر رفض !!

منهم هؤلاء !!!!!!!


اقتباس:
ثم كان في حديث الغدير تفسير للجميع معنى هذه الولاية وتبليغ للحاضر والغائب وإقامة للحجة على الجميع
و قامت الحجة على الجميع أليس كذلك !!!!! ..

فما الذي حدث بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم !!
  #82  
غير مقروء 2014-09-20, 02:08 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

[align=justify]بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( يَأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِى الْقَوْمَ الْكَفِرِينَ(67)
سورة المائدة

الآية من سورة المائدة ووقت نزولها كما قال ابن كثير في آخر كلامه الذي نقلته أنت
( وهذا حديث غريب وفيه نكارة فإن هذه الآية مدنية، وهذا الحديث
يقتضي أنها مكية.)
ثم قال بعد الحديث الأخير الذي ذكرته أنت
( ورواه الطبراني عن يعقوب بن غَيْلان العماني، عن أبي كريب به. (12)
وهذا أيضا غريب. والصحيح أن هذه الآية مدنية ، بل هي من أواخر ما
نزل بها، والله أعلم.)

إذاً الآية مدنية من آخر ما نزل بالمدينة وليست مكية كما ورد في الروايات المذكورة

قال ابن عاشور
( إِنَّ مَوْضِعَ هَذِهِ الْآيَةِ فِي هَذِهِ السُّورَةِ مُعْضِلٌ، فَإِنَّ سُورَةَ الْمَائِدَةِ مِنْ آخِرِ
السُّورِ نُزُولًا إِنْ لَمْ تَكُنْ آخِرَهَا نُزُولًا، وَقَدْ بَلَّغَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ الشَّرِيعَةَ وَجَمِيعَ مَا أنزل إِلَيْهِ إِلَى يَوْمَ نُزُولِهَا، فَلَوْ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ
فِي أَوَّلِ مُدَّةِ الْبَعْثَةِ لَقُلْنَا هِيَ تَثْبِيتٌ لِلرَّسُولِ وَتَخْفِيفٌ لِأَعْبَاءِ الْوَحْيِ عَنْهُ،
كَمَا أُنْزِلَ قَوْلُهُ تَعَالَى: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ إِنَّا كَفَيْناكَ
الْمُسْتَهْزِئِينَ [الحجرات: 94، 95] وَقَوْلُهُ: إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا- إِلَى
قَوْلِهِ- وَاصْبِرْ عَلى مَا يَقُولُونَ [المزمل: 5- 10] الْآيَاتِ، فَأَمَّا وَهَذِهِ
السُّورَةُ مِنْ آخِرِ السُّوَرِ نُزُولًا وَقَدْ أَدَّى رَسُولُ اللَّهِ الرِّسَالَةَ وَأَكْمَلَ الدِّينَ
فَلَيْسَ فِي الْحَالِ مَا يَقْتَضِي أَنْ يُؤْمَرَ بِتَبْلِيغٍ، فَنَحْنُ إِذَنْ بَيْنَ احْتِمَالَيْنِ :
أَحَدُهُمَا: أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ بِسَبَبٍ خَاصٍّ اقْتَضَى إِعَادَةَ تَثْبِيتِ
الرَّسُولِ عَلَى تَبْلِيغِ شَيْءٍ مِمَّا يَثْقُلُ عَلَيْهِ تَبْلِيغُهُ .
وَثَانِيهِمَا : أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ مِنْ قَبْلِ نُزُولِ هَذِهِ السُّورَةِ، وَهُوَ الَّذِي
تَوَاطَأَتْ عَلَيْهِ أَخْبَارٌ فِي سَبَبِ نُزُولِهَا .
فَأَمَّا هَذَا الِاحْتِمَالُ الثَّانِي فَلَا يَنْبَغِي اعْتِبَارُهُ لِاقْتِضَائِهِ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ
بَقِيَتْ سِنِينَ غَيْرَ مُلْحَقَةٍ بِسُورَةٍ، وَلَا جَائِزَ أَنْ تَكُونَ مَقْرُوءَةً بِمُفْرَدِهَا، وَبِذَلِكَ
تَنْدَحِضُ جَمِيعُ الْأَخْبَارِ الْوَارِدَةِ فِي أَسْبَابِ النُّزُولِ الَّتِي تَذْكُرُ حَوَادِثَ كُلَّهَا
حَصَلَتْ فِي أَزْمَانٍ قَبْلَ زَمَنِ نُزُولِ هَذِهِ السُّورَةِ .)
ـ التحرير والتنوير ج 6 ـ
( وَقَدْ بَلَّغَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشَّرِيعَةَ وَجَمِيعَ مَا أنزل إِلَيْهِ إِلَى يَوْمَ نُزُولِهَا )
( أَحَدُهُمَا : أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ بِسَبَبٍ خَاصٍّ اقْتَضَى إِعَادَةَ تَثْبِيتِ
الرَّسُولِ عَلَى تَبْلِيغِ شَيْءٍ مِمَّا يَثْقُلُ عَلَيْهِ تَبْلِيغُهُ .)

فما هو الشيء الذي ثقل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم تبليغه فنزل بسببه هذه الآية ؟؟؟

قال الشعراوي
( وكيف يقول الحق لرسوله: «بلِّغ» وهو أن يعلم أن مهمة الرسول هي
البلاغ؟
لقد أراد سبحانه بذلك إخبار الناس أنه إن أبلغهم بما يكره بعضهم فهو يبلغ
التزاماً بأمر الله، فهو لا يقول من عنده، ذلك أن الرسول عليه البلاغ، فإن
أبلغ أحداً ما يكدره فليس له مصلحة في ذلك. ويورد سبحانه ذلك حتى إذا
بَلَّغ الرسول حكماً من الأحكام فعليهم أن يستقبلوا الحكم على أساس أنه
قادم من الله وسبحانه يعلم أن رسوله لا يكتم البلاغ ولكن ليجعل لرسوله
العذر عند البشر، فهو سبحانه حين يخاطبهم بشيء قد يكرهونه، فهو بلاغ
من الله: {بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} . أي
أنه إن لم يفعل ولو في جزئية يسيرة من المنهج فهذا معناه أن البلاغ
ناقص والله يريد أن يكون البلاغ كاملاً بالدين المتكامل.)
ـ تفسير الشعراوي ج 6 ـ
( كَانَ يَجُوزُ - لَوْلَا هَذَا النَّصُّ - أَنْ
يَكُونَ مِنِ اجْتِهَادِ الرَّسُولِ تَأْخِيرُ بَعْضِ الْوَحْيِ إِلَى أَنْ يَقْوَى اسْتِعْدَادُ النَّاسِ
لِقَبُولِهِ، وَلَا يَحْمِلَهُمْ سَمَاعُهُ عَلَى رَدِّهِ وَإِيذَاءِ الرَّسُولِ لِأَجْلِهِ وَحِكْمَتُهُ بِالنِّسْبَةِ
إِلَى النَّاسِ أَنْ يَعْرِفُوا هَذِهِ الْحَقِيقَةَ بِالنَّصِّ، فَلَا يُعْذَرُوا إِذَا اخْتَلَفُوا فِيهَا
بِاخْتِلَافِ الرَّأْيِ وَالْفَهْمِ.)
ـ تفسير المنار ج 6 ، تفسير المراغي ـ
( يا أيها الرسول بلِّغ وحي الله الذي أنزِل إليك من ربك، وإن قصَّرت في
البلاغ فَكَتَمْتَ منه شيئًا ، فإنك لم تُبَلِّغ رسالة ربِّك )
ـ التفسير الميسر ج 2 ـ
( فإن لم تبلغ رسالته فما بلغت رسالته ما يعني أنه لا يمكن أن يوصف ترك
التبليغ بتهديد أعظم من أنه ترك التبليغ ، فكان ذلك تنبيهاً على غاية
التهديد والوعيد )
ـ تفسير الفخر الرازي ج 6 ـ
( { وإن لم تفعل } أي إن قصرت في شيء لم تبلغه لاي اعتبار من الاعتبارات { فما بلغت رسالته } أي فكأنك لم تبلغ شيئاً )
ـ أيسر التفاسير ج 1 للجزائري ـ
( قَوْله تَعَالَى : { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إلَيْك مِنْ رَبِّكَ } فِيهِ أَمْرٌ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَبْلِيغِ النَّاسِ جَمِيعًا مَا أَرْسَلَهُ بِهِ إلَيْهِمْ مِنْ كِتَابِهِ وَأَحْكَامِهِ ، وَأَنْ لَا يَكْتُمَ مِنْهُ شَيْئًا خَوْفًا مِنْ أَحَدٍ وَلَا مُدَارَاةً لَهُ ، وَأُخْبِرَ أَنَّهُ إنْ تَرَكَ تَبْلِيغَ شَيْءٍ مِنْهُ فَهُوَ كَمَنْ لَمْ يُبَلِّغْ شَيْئًا ، بِقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْت رِسَالَتَهُ } فَلَا يَسْتَحِقُّ مَنْزِلَةَ الْأَنْبِيَاءِ الْقَائِمِينَ بِأَدَاءِ الرِّسَالَةِ وَتَبْلِيغِ الْأَحْكَامِ .)
ـ أحكام القرآن للجصاص ج 6 ـ

الخلاصة
1 ـ الآية الكريمة مدنية من آخر ما نزل بالمدينة
2 ـ ما هو الشيء الذي ثقل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم تبليغه فنزل بسببه هذه الآية ؟؟؟

والحمد لله رب العالمين[/align]
  #83  
غير مقروء 2014-09-20, 02:23 AM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستبصرالمهدوي مشاهدة المشاركة
[align=justify]بسم الله الرحمن الرحيم
سؤالك الأول من الأصل خارج الموضوع ولهذا فليس له مكان هنا
[/align]

كما ترى أنا لم أناقشك في الرواية حتى لا أزيد على الضغط
كيف تقول ليس في الموضوع
تأتي عندنا و تضع لنا من كتبنا أليس من باب أولى أن تتوفر فيك هذه الموصفات يعني النبي وليك وبالتالي علي وليك حتى تلزمنا
أليس هذا هو المنطق إذا كنت ترى أننا لا نتولى عليا و تولينا غيره لابد أن تكونوا أنتم الشيعة تتولونه فعلا و إلا صرتم مثلنا أيه المستبصل
ألا تعلم أن فاقد الشيء لا يعطيه لذلك
إذا أرت أنت تحتج علينا من كتبنا نلزمك بمفهومنا يا أستاد كل هذا لأنك تعلم أن كتبك مليئة بالطعن و الحب لأسيادك الأئمة كما تزعم و الذي جئت تتبجح به علينا مزيف

اقتباس:
سؤالك الثاني ما علاقة الموضوع بالمساواة بين هارون عليه السلام وعلي عليه السلام ؟؟؟
قلت في المشاركة 55

اقتباس:
قال ابن جبرين
( إن منزلة علي من النبي صلى الله عليه وسلم كمنزلة هارون من موسى
،

أليس هذا كلامك أيها المستبصل شفت أسلوبك في الحوار تتملص من كلامك

اقتباس:
سؤالك الثالث قد أجبت عليه في رد سابق وقلت فيه
لم يكن التبليغ في عرفة لأن الآية الكريمة سبب الحديث لم تنزل إلا بعد انقضاء الحج
هات الدليل أنه لم يكن تبليغ
ثم هات الأية مع المكان و سبب التنزيل


اقتباس:
سؤالك الرابع حول آية الولاية : عندما نزلت علم بمعناها البعض ولم يعلم به البعض فلم يسألوا عن معناها ورفضه البعض
كلام مبني على المجهول
نفس الطلب
هات الدليل

اقتباس:
ثم كان في حديث الغدير تفسير للجميع معنى هذه الولاية وتبليغ للحاضر والغائب وإقامة للحجة على الجميع
هذا ما يناقشه الإخوة معك لا أريد زيادة الضغط عليك كما أسلفت

أرجو أن تجيبنا بعلمية داعما كلامك بالأدلة كتب الله و سنة رسوله
أنتظر ردك
  #84  
غير مقروء 2014-09-20, 02:24 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حجازيه مشاهدة المشاركة
البعض عرف و البعض الآخر لم يسأل و البعض الآخر رفض !!

منهم هؤلاء !!!!!!!




و قامت الحجة على الجميع أليس كذلك !!!!! ..

فما الذي حدث بعد وفاة النبي صلى الله عليه و سلم !!
بسم الله الرحمن الرحيم

الذين كانوا مع الرسول صلى الله عليه وأله وسلم أصناف مختلفة منهم المؤمن ومنهم المنافق ومنهم الأعراب بأصنافهم المعروفة وفيهم العالم وغير العالم والذي يعلم وينكر أو يفهم تبعاً لفهمه الخ

وبعدما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم هذا الحديث في غدير خم
( فَلَقِيَهُ عُمَرُ بَعْدَ ذَلِكَ ، فَقَالَ لَهُ : هَنِيئًا يَا ابْنَ أَبِي طَالِبٍ ، أَصْبَحْتَ وَأَمْسَيْتَ مَوْلَى كُلِّ مُؤْمِنٍ ، وَمُؤْمِنَةٍ )

فهل التهنئة كانت على المحبة القديمة العامة لكل المؤمنين ؟؟؟
هل تهنأة الناس تكون على الشيء القديم أم على الشيء الجديد ؟؟؟
عندما يقوم الملك أو الرئيس بتهنأة أحد تكون على شيء قديم أم على شيء جديد ؟؟؟
  #85  
غير مقروء 2014-09-20, 02:35 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد الجزائري مشاهدة المشاركة

كما ترى أنا لم أناقشك في الرواية حتى لا أزيد على الضغط
كيف تقول ليس في الموضوع
تأتي عندنا و تضع لنا من كتبنا أليس من باب أولى أن تتوفر فيك هذه الموصفات يعني النبي وليك وبالتالي علي وليك حتى تلومنا
أليس هذا هو المنطفق إذا كنت ترى أننا لا نتولى عليا و تولينا غيره لابد أن تكونوا أنتم الشيعة تتولونه فعلا و إلا صرتم مثلنا أيه المستبصل
ألا تعلم أيها أن فاقد الشيء لا يعطيه لذلك
إذا أرت أنت تحتج علينا من كتبنا نلزمك بمفهومنا يا أستاد كل هذا لأنك تعلم أن كتبك مليئة بالطعن و الحب لأسيادك الأئمة كما تزعم و الذي جئت تتبجح به علينا مزيف



قلت في المشاركة 55

،

أليس هذا كلامك أيها المستبصل شفت أسلوبك في الحوار تتملص من كلامك



هات الدليل أنه لم يكن تبليغ
ثم هات الأية مع المكان و سبب التنزيل




كلام مبني على المجهول
نفس الطلب
هات الدليل



هذا ما يناقشه الإخوة معك لا أريد زيادة الضغط عليك كما أسلفت

أرجو أن تجيبنا بعلمية داعما كلامك بالأدلة كتب الله و سنة رسوله
أنتظر ردك
[align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
1 ـ النقاش في لفظ الحديث وليس في أفعال لمسلمين سواء كانوا متبعين أم لا
2 ـ كلام ابن جبرين الذي نقلته أنا هو حديث للرسول صلى الله عليه وآله وسلم كما هو معروف فهل لفظ الحديث غريب عندك ؟؟؟
3 ـ الآية الكريمة قد بينها الذي شهد مكان نزولها وزمانه فقال كما ذكرنا من قبل وكان ذلك بعد انقضاء الحج
ولو كنت تملك سبب لنزولها فاذكره
4 ـ قد بينا أصناف الناس في ذلك الوقت وهذا أمر معلوم [/align]
  #86  
غير مقروء 2014-09-20, 02:36 AM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستبصرالمهدوي مشاهدة المشاركة
[align=justify]بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( يَأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِى الْقَوْمَ الْكَفِرِينَ(67)
سورة المائدة

الآية من سورة المائدة ووقت نزولها كما قال ابن كثير في آخر كلامه الذي نقلته أنت
( وهذا حديث غريب وفيه نكارة فإن هذه الآية مدنية، وهذا الحديث
يقتضي أنها مكية.)
ثم قال بعد الحديث الأخير الذي ذكرته أنت
( ورواه الطبراني عن يعقوب بن غَيْلان العماني، عن أبي كريب به. (12)
وهذا أيضا غريب. والصحيح أن هذه الآية مدنية ، بل هي من أواخر ما
نزل بها، والله أعلم.)

إذاً الآية مدنية من آخر ما نزل بالمدينة وليست مكية كما ورد في الروايات المذكورة

قال ابن عاشور
( إِنَّ مَوْضِعَ هَذِهِ الْآيَةِ فِي هَذِهِ السُّورَةِ مُعْضِلٌ، فَإِنَّ سُورَةَ الْمَائِدَةِ مِنْ آخِرِ
السُّورِ نُزُولًا إِنْ لَمْ تَكُنْ آخِرَهَا نُزُولًا، وَقَدْ بَلَّغَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ الشَّرِيعَةَ وَجَمِيعَ مَا أنزل إِلَيْهِ إِلَى يَوْمَ نُزُولِهَا، فَلَوْ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ
فِي أَوَّلِ مُدَّةِ الْبَعْثَةِ لَقُلْنَا هِيَ تَثْبِيتٌ لِلرَّسُولِ وَتَخْفِيفٌ لِأَعْبَاءِ الْوَحْيِ عَنْهُ،
كَمَا أُنْزِلَ قَوْلُهُ تَعَالَى: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ إِنَّا كَفَيْناكَ
الْمُسْتَهْزِئِينَ [الحجرات: 94، 95] وَقَوْلُهُ: إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا- إِلَى
قَوْلِهِ- وَاصْبِرْ عَلى مَا يَقُولُونَ [المزمل: 5- 10] الْآيَاتِ، فَأَمَّا وَهَذِهِ
السُّورَةُ مِنْ آخِرِ السُّوَرِ نُزُولًا وَقَدْ أَدَّى رَسُولُ اللَّهِ الرِّسَالَةَ وَأَكْمَلَ الدِّينَ
فَلَيْسَ فِي الْحَالِ مَا يَقْتَضِي أَنْ يُؤْمَرَ بِتَبْلِيغٍ، فَنَحْنُ إِذَنْ بَيْنَ احْتِمَالَيْنِ :
أَحَدُهُمَا: أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ بِسَبَبٍ خَاصٍّ اقْتَضَى إِعَادَةَ تَثْبِيتِ
الرَّسُولِ عَلَى تَبْلِيغِ شَيْءٍ مِمَّا يَثْقُلُ عَلَيْهِ تَبْلِيغُهُ .
وَثَانِيهِمَا : أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ مِنْ قَبْلِ نُزُولِ هَذِهِ السُّورَةِ، وَهُوَ الَّذِي
تَوَاطَأَتْ عَلَيْهِ أَخْبَارٌ فِي سَبَبِ نُزُولِهَا .
فَأَمَّا هَذَا الِاحْتِمَالُ الثَّانِي فَلَا يَنْبَغِي اعْتِبَارُهُ لِاقْتِضَائِهِ أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ
بَقِيَتْ سِنِينَ غَيْرَ مُلْحَقَةٍ بِسُورَةٍ، وَلَا جَائِزَ أَنْ تَكُونَ مَقْرُوءَةً بِمُفْرَدِهَا، وَبِذَلِكَ
تَنْدَحِضُ جَمِيعُ الْأَخْبَارِ الْوَارِدَةِ فِي أَسْبَابِ النُّزُولِ الَّتِي تَذْكُرُ حَوَادِثَ كُلَّهَا
حَصَلَتْ فِي أَزْمَانٍ قَبْلَ زَمَنِ نُزُولِ هَذِهِ السُّورَةِ .)
ـ التحرير والتنوير ج 6 ـ
( وَقَدْ بَلَّغَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشَّرِيعَةَ وَجَمِيعَ مَا أنزل إِلَيْهِ إِلَى يَوْمَ نُزُولِهَا )
( أَحَدُهُمَا : أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ بِسَبَبٍ خَاصٍّ اقْتَضَى إِعَادَةَ تَثْبِيتِ
الرَّسُولِ عَلَى تَبْلِيغِ شَيْءٍ مِمَّا يَثْقُلُ عَلَيْهِ تَبْلِيغُهُ .)

فما هو الشيء الذي ثقل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم تبليغه فنزل بسببه هذه الآية ؟؟؟

قال الشعراوي
( وكيف يقول الحق لرسوله: «بلِّغ» وهو أن يعلم أن مهمة الرسول هي
البلاغ؟
لقد أراد سبحانه بذلك إخبار الناس أنه إن أبلغهم بما يكره بعضهم فهو يبلغ
التزاماً بأمر الله، فهو لا يقول من عنده، ذلك أن الرسول عليه البلاغ، فإن
أبلغ أحداً ما يكدره فليس له مصلحة في ذلك. ويورد سبحانه ذلك حتى إذا
بَلَّغ الرسول حكماً من الأحكام فعليهم أن يستقبلوا الحكم على أساس أنه
قادم من الله وسبحانه يعلم أن رسوله لا يكتم البلاغ ولكن ليجعل لرسوله
العذر عند البشر، فهو سبحانه حين يخاطبهم بشيء قد يكرهونه، فهو بلاغ
من الله: {بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} . أي
أنه إن لم يفعل ولو في جزئية يسيرة من المنهج فهذا معناه أن البلاغ
ناقص والله يريد أن يكون البلاغ كاملاً بالدين المتكامل.)
ـ تفسير الشعراوي ج 6 ـ
( كَانَ يَجُوزُ - لَوْلَا هَذَا النَّصُّ - أَنْ
يَكُونَ مِنِ اجْتِهَادِ الرَّسُولِ تَأْخِيرُ بَعْضِ الْوَحْيِ إِلَى أَنْ يَقْوَى اسْتِعْدَادُ النَّاسِ
لِقَبُولِهِ، وَلَا يَحْمِلَهُمْ سَمَاعُهُ عَلَى رَدِّهِ وَإِيذَاءِ الرَّسُولِ لِأَجْلِهِ وَحِكْمَتُهُ بِالنِّسْبَةِ
إِلَى النَّاسِ أَنْ يَعْرِفُوا هَذِهِ الْحَقِيقَةَ بِالنَّصِّ، فَلَا يُعْذَرُوا إِذَا اخْتَلَفُوا فِيهَا
بِاخْتِلَافِ الرَّأْيِ وَالْفَهْمِ.)
ـ تفسير المنار ج 6 ، تفسير المراغي ـ
( يا أيها الرسول بلِّغ وحي الله الذي أنزِل إليك من ربك، وإن قصَّرت في
البلاغ فَكَتَمْتَ منه شيئًا ، فإنك لم تُبَلِّغ رسالة ربِّك )
ـ التفسير الميسر ج 2 ـ
( فإن لم تبلغ رسالته فما بلغت رسالته ما يعني أنه لا يمكن أن يوصف ترك
التبليغ بتهديد أعظم من أنه ترك التبليغ ، فكان ذلك تنبيهاً على غاية
التهديد والوعيد )
ـ تفسير الفخر الرازي ج 6 ـ
( { وإن لم تفعل } أي إن قصرت في شيء لم تبلغه لاي اعتبار من الاعتبارات { فما بلغت رسالته } أي فكأنك لم تبلغ شيئاً )
ـ أيسر التفاسير ج 1 للجزائري ـ
( قَوْله تَعَالَى : { يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إلَيْك مِنْ رَبِّكَ } فِيهِ أَمْرٌ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِتَبْلِيغِ النَّاسِ جَمِيعًا مَا أَرْسَلَهُ بِهِ إلَيْهِمْ مِنْ كِتَابِهِ وَأَحْكَامِهِ ، وَأَنْ لَا يَكْتُمَ مِنْهُ شَيْئًا خَوْفًا مِنْ أَحَدٍ وَلَا مُدَارَاةً لَهُ ، وَأُخْبِرَ أَنَّهُ إنْ تَرَكَ تَبْلِيغَ شَيْءٍ مِنْهُ فَهُوَ كَمَنْ لَمْ يُبَلِّغْ شَيْئًا ، بِقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْت رِسَالَتَهُ } فَلَا يَسْتَحِقُّ مَنْزِلَةَ الْأَنْبِيَاءِ الْقَائِمِينَ بِأَدَاءِ الرِّسَالَةِ وَتَبْلِيغِ الْأَحْكَامِ .)
ـ أحكام القرآن للجصاص ج 6 ـ

الخلاصة
1 ـ الآية الكريمة مدنية من آخر ما نزل بالمدينة
2 ـ ما هو الشيء الذي ثقل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم تبليغه فنزل بسببه هذه الآية ؟؟؟

والحمد لله رب العالمين[/align]

ما علاقة هذه الجريدة بموضوعك
شفت ألا تلتزم بما تلزم به غيرك
أنا سؤالي واحد خارج الموضوع أما أنت فهذه جريد خارج الموضوع
> ــــــ ( مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) ــــــ
أليس هذا عنوان موضوعك
لا نريد أن تدخلنا في متاهات إلتزم بموضوعك و لا تدفعنا لتحرير كلامك
أرجو أن لا ينجر المحاوين وراء متاهات هذا المستبصل
  #87  
غير مقروء 2014-09-20, 02:37 AM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

وبدأت بالمراوغة !!!!!!!!!!
01من طلب منك بان تبين لنا الآية مكية أم مدنية هل كان هذا موضوعنا ؟؟؟؟؟؟؟
02أما سؤالك الثاني فقد رد عليك فيه الخميني لانه بحث لحجة في فرية وتدليس ولاية علي فلم يجدها , وكان من الاجدى أن تسأل نفسك عن هذا ولا تسألنا فالرسول قال عن ربه :

(اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الأسلام دينا )


إلا إن كانت الآية :

( يا أيها ألرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك إن عليا مولى المؤمنين وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس )

وحذفها النواصب !!!!!!!!!!!!!!!!!!
  #88  
غير مقروء 2014-09-20, 02:39 AM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

تنبيه :
أيها المستبصل لا تضيع وقتنا و قد فعلت كل خروج عن فحوى الموضوع سوف أحرره
  #89  
غير مقروء 2014-09-20, 02:42 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حجازيه مشاهدة المشاركة
و أنت أقررت أن الروآيات التي ذكرتها ضعيفة ..

أبحث عن آية محكمة تنهي بها الجدل ..
[align=center]الرواية ضعيفة السند لكنها أفضل من تفسير الآية بالرأي
وفيها تحديد للزمان والمكان
وقد ذكرنا تفصيل الآية في مشاركة أخرى[/align]


  #90  
غير مقروء 2014-09-20, 02:46 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد الجزائري مشاهدة المشاركة

ما علاقة هذه الجريدة بموضوعك
شفت ألا تلتزم بما تلزم به غيرك
أنا سؤالي واحد خارج الموضوع أما أنت فهذه جريد خارج الموضوع
> ــــــ ( مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) ــــــ
أليس هذا عنوان موضوعك
لا نريد أن تدخلنا في متاهات إلتزم بموضوعك و لا تدفعنا لتحرير كلامك
أرجو أن لا ينجر المحاوين وراء متاهات هذا المستبصل
بسم الله الرحمن الرحيم
الآية سبب الحديث فإن كانت لاتعجبك أنت وغيرك فلا تسألا بعد ذلك عن سبب الحديث من القرآن الكريم
وسؤالك يجر اسئلة بعده كلها خارج الموضوع فلذا من الأصل نؤجله
موضوع مغلق


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
محامي ||| عقارات تركيا ||| استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd