أنصار السنة  
جديد المواضيع





للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
 Online quran classes for kids 
منتدى السنة | الأذكار | زاد المتقين | منتديات الجامع | منتديات شباب الأمة | زد معرفة | طريق النجاح | طبيبة الأسرة | معلوماتي | وادي العرب | حياتها | فور شباب | جوابى | بنك أوف تك


العودة   أنصار السنة > أقسام عامة > المجتمع المسلم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2024-05-15, 01:03 PM
معاوية فهمي إبراهيم مصطفى معاوية فهمي إبراهيم مصطفى غير متواجد حالياً
مشرف قسمي العيادة الصحية والمجتمع المسلم
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المشاركات: 2,735
افتراضي القناعة طريق إلى السعادة

بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحِيم
السلامُ عليكم و رحمةُ الله و بركاتهِ :
[ القناعة طريق إلى السعادة ]
الحمدُ للهِ وحدهُ، والصّلاةُ والسّلام على من لا نبيَّ بعدهُ، سيّدنا و نبيِّنا و شفِيعنا محمد وعلى آلهِ وصحبهِ ومن إِهتدى بهديهِ وإقتدى بأثرهِ إلى يومِ الدين، وبعد:ــ
أيها الأخوة الكرام :
إنَّ القناعة خُلقٌ عَظيمٌ من أخلاقِ الإسلام، من تخلَّق بهذا الخُلق إطمأنَّ قلبهُ، وهدأتْ نَفسهُ، وسلِمتْ من الحرامِ جوارحهُ، فهي خُلق مِن أخلاقِ الأنبياء، وسِمةٌ من سِماتِ الأتقياء، وِصفةٌ من صِفات أهلِ الفوزِ والفلاح، إنَّهُ خُلقُ القناعة، فما أجمل القناعة، وما أسعد أهلها! لو تحلى بها الناس لزالت و إنتزعت منهم الضغائن والأحقاد، وحفت بينهم الأُلفة والمودة؛ فإنّ ما يقعُ فيهِ الناس من خلافٍ وشقاقٍ سببهُ الدنيا والتنافس عليها، سببه ضعف القناعة والرضا في القلوب، وصدق رسول الله صَلَّ الله عَلَيْهِ وَسَلَّم حينما قال: "والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تُبْسَط الدنيا عليكم؛ كما بُسِطتَ على من كانَ قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتُهلِككم كما أهلكتهم " متفق عليه.
فما إِنتشرَ الجشعُ والطمعُ إلاَّ عندما غابت القناعة، وما حُرقت الشعوب والمجتمعات بنيران الحسدِ والكراهيةِ والبغضاء إلا بسبب فقدان القناعة، وما كثرت السرقات والصراعات في كثير من الدول والمجتمعات إلا بسبب غياب القناعة.
قد نتسأل ونقول: ماهي القناعةُ حتى نتصف و نتحلى بها؟
فاقول إنَّ القناعة هي الرضا بما قسمهُ الله وأعطاه لنا، فهي إستغناءٌ بالحلالِ عن الحرامِ، وهي امتلاءُ القلبِ بالرضا وعدم التسخط والشكوى و خاصةً لغير الله.
فيا أحبتي في الله: إنَّ القناعة لا تعني بالضرورة أن يكون العبدُ فقيراً مادياً، فالغني أيضاً مُحتاجٌ إلى القناعة، كما أنَّ الفقير بحاجةٍ إلى القناعة، فقناعة الغني أن يكون شاكراً راضياً، قناعتهُ أن تكون الدنيا في يدهِ لا في قلبهِ؛ حتى لا يكون عبداً لها، أما الآخرة فتكون في قلبهِ، فكم من صاحب مال وفير رُزق القناعة، فلا يغش في تجارته، ولا يمنع الأجيرَ حقهُ، ولا يُذِّل نفسهُ للناسِ من أجلِ مالٍ أو منصبٍ أو جاهٍ، ولا يمنعَ زكاة مالهِ، إن ربح شكر، وإن خسر رضي، فهذا هو القنوع ولو ملك قصور كسرى وقيصر، ولو ملك مالَ قارون.
وقناعة الفقير، أنْ يكونَ راضياً بما قَسمَ اللهُ له، مستسلما لأمرِ الله، لا ساخطاً ولا شاكياً، ولا جزعا من حالِه، ولا غاضباً على رازقهِ أكرم الأكرمين، قناعتهُ ألا يتطلع و لا ينظر إلى ما في أيدي الآخرين، قناعتهُ أن يكونَ عفيفاً متعففاً، وأن لا يرتكب الحرام من أجل الحصول على لقمة العيش ولو بأي طريقة.
القناعة طريق السعادة والفلاح:
جُبِلَ الإنسانُ على حُبِّ الخيرِ لنفسهِ، والتسخط وعدم الرضا بما في يدهِ، والحرص على أن يكون أعلى من غيرهِ، أو ليس أحدٌ أعلى منه،ُ قال الله تعالى: ﴿ وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ ﴾ [العاديات:٨]، وقال: ﴿ إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً ﴾ [المعارج: ١٩ــ ٢١]، ومن كان كذلك فإنَّهُ لا ينال السعادة الحقيقية، لأنَّهُ إن كَمُل في شيء فلا بُدّ أنْ يُقصر في شيءٍ آخر، وإن فَاقَ و علآآا غيرهُ في أمرٍ ما فإنَّ غيرهُ قد يَفوقهُ في أمرٍ آخر، ويأبى اللهُ إلاَّ أن يكونَ الكمالُ مختصاً بهِ و حدهُ جلَّ جلالهُ، ولكن هُناكَ أمرٌ مُهم مَنْ حَصَّلهُ نالَ السعادة ألا وهو الرضا والقناعة بِما قَسمَ الله لهُ، فمن ملك القناعة عاش في راحةِ بالٍ، وطمأنينة النفس، وإنشراح الصدر، وذهاب الهموم والنكد والكدر.
ولقد حَثَّ النبيُّ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم على القناعة، وبيّنَ أنَّها طريقٌ إلى السعادةِ والفلاح، فعن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قال: قال عليه الصلاة والسلام: "قَدْ أَفْلَحَ مَنْ أَسْلَمَ، وَرُزِقَ كَفَافًا، وَقَنَّعَهُ اللَّهُ بِمَا آتَاهُ". أخرجه مسلم.
وعَنْ سَلَمَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مِحْصَنٍ الْخَطْمِيِّ عَنْ أَبِيهِ رضيَّ اللهُ عنهم أجمعين وَكَانَتْ لَهُ صُحْبَةٌ – قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم: "مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ، مُعَافًى فِي جَسَدِهِ، عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ، فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا". أخرجهُ الترمذي وإبن ماجة وحسنهُ الألباني.
عباد الله:
القناعة طريق إلى الحياة الطيبة:
فيا من أتعبتَ نفسكَ من أجلِ أنْ تنالَ الحياةَ الطيبةَ المُطمئنة؛ عليكَ بالقناعةِ، فإنَّ الحياةَ الطيَّبة الهادئة تُوجد في القناعة فقط.
كما قال تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: ٩٧]، وقد ورد عن علي وابن عباس والحسن رضي الله عنهم أنهم قالوا: "الحياة الطيبة هي القناعة".
خُذِ القناعةَ من دنياكَ وارضَ بِها...... لو لم يكن لك إلا راحة البدن
وانظر إلى من حوى الدُنيا بأجمعها..... هل راح منها بغير القطن والكفن.
أيها الأحبةُ الكرام:
من أرادَ طلبَ الغنى فليطلبهُ بالقناعة فكما قال صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه: "ليس الغِنَى عن كثرة العرَض، ولكن الغِنى غِنى النفس" متفق عليه.
وعن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم: "منْ يأخذ عني هؤلاءِ الكلمات، فيعْمَل بِهنَّ، أو يُعَلَّم غيرهُ مَن يعمَل بهنَّ"؟ فقال أبو هريرة: فقلت: أنا يا رسولَ الله، فأخذَ بيدي فعدَّ خمساً، وقال: "اتق المحارم تكن أعبد الناس، وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا، وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما، ولا تكثر الضحك، فإن كثرة الضحك تميت القلب". أخرجه الإمام أحمد والترمذي والطبراني، وحسنه الألباني.
قال سعد بن أبي وقاص لابنه: يا بني: إذا طلبت الغنى فاطلبه بالقناعة، فإنها مال لا ينفد؛ وإياك والطمع فإنه فقر حاضر.
أيها الأخِوةُ الكرام:
من أراد الرِّفعة والمكانةَ بينَ الناسِ، فعليهِ بالقناعة:
كما جاء في حديثِ سهل إبن سعد رضيَّ الله ُعنهُ، عن النبيِّ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم أنهُ قال: "أتاني جبريل فقال: يا مُحمد، عش ما شئتَ فإنَّكَ ميّتٌ، وأحبِب مَن أحببت فإنَّكَ مفارقهُ، وإعمل ما شئت فإنَّكَ مجزي به، واعلم أنَّ شرفَ المُؤمن قِيامهُ بالليل، وعزّهُ استغناؤهُ عن الناس". رواهُ الحاكم وصححه، والطبراني والبيهقي. وصححه الألباني.
هل هناك منزلةٌ أعظمُ من أن يُحبك الله ويُحبكَ الناس؟!
تعالوا بِنا لننهلَ من أقوالِ المُصطفى عليهِ الصلاةُ والسلام وهو يُبنُ لنا المنزلة الرفيعة التي ينالها صاحبُ القناعة في الدارين، فعن سهل إبن سعد الساعدي قال: أتى النبيَّ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم رجلٌ فقال: يا رسولَ الله، دِلني على عملٍ إذا أنا عَملتهُ أحبني اللهُ وأحبني الناس؛ فقال: رسولُ الله صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم: " إزهد في الدُنيا يُحبك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبوك". أخرجه الحاكم وابن ماجة والطبراني، وصححه الألباني.
عباد الله:
إِنَّ لنا في رسولِ اللهِ قدوةٌ حسنة في القناعة:
فإنَّ أعظم نموذج في القناعةِ والرضا؛ هو الحبيب المصطفى صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم، فهو القدوةُ والأسوةُ في كلِ خلقٍ جميل. فلقد كان النبي صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم قنوعاً زاهداً راضيا صابراً محتسباً، كان أبعدَ الناس عن ملذات الدنيا، وأشدهم رغبة في الآخرة. وكيف لا يكون كذلك ورب العالمين سبحانه يخاطبه بقوله: ﴿ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾.
فيا مَن تشكو من توالي الهُموم والأحزان، من قلةِ المال، من الفقرِ والحاجة... كن راضياً صابراً محتسباً قنوعاً، ولتكن لكَ في رسولِ اللهِ أسوةٌ حسنة وقدوةٌ طيبة؛ أنظر إلى طعامهِ، وانظر إلى فراشه ولباسهِ، وأنظر إلى مسكنهِ، لتدركَ أنَّكَ في نِعمٍ كثيرة وخيراتٍ وافرة.
ففي صحيح مسلم عن عائشة زوج النبي صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم قالت: "لقد مات رسول الله صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم ، وما شَبِعَ من خبزٍ و زيتٍ في يومٍ واحد مرتين".
وروى مُسلم في صحيحهِ عن عُمر بن الخطاب رضيَّ اللهُ عنهُ قال: ((دَخلتُ على رسولِ الله صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم وهو مضطجعٌ على حصيرٍ، فجلستُ، فأدنى عليهِ إزاره وليس عليهِ غيرهُ، وإذا الحصير قد أثر في جنبهِ، فنظرتُ ببصري في خزانةِ رسول الله صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّم، فإذا أنا بقبضةٍ من شعيرٍ نحو الصاع، ومثلها قرظاً في ناحيةِ الغُرفة، وإذا أفيقٌ مُعلقٌ، قال: فابتدرت أي دمعت عيناي، قال: ما يُبكيكَ يا ابن الخطاب؟ قلت: يا نبيَّ الله، وما ليَّ لا أبكي، وهذا الحصيرُ قد أثر في جنبك، وهذه خزانتكَ لا أرى فيها إلا ما أرى، وذاك قيصر وكسرى في الثمارِ والأنهار، وأنت رسولُ الله صلَّ الله عليه وسلَّم، وصفوتهُ، وهذهِ خزانتكَ، فقال: يا إبنَ الخطاب، ألا ترضى أن تكونَ لنا الآخرةُ ولهم الدنيا؟، قلت: بلى.. )). (القَرَظ) هو ورَق السَّلَم تدبغ به الجلود. (أفيق) جلد لم يدبغ.
أسأل الله العليّ العظيم أن يرزقنا القناعةَ بما رزقنا إياه، وأن يجعل حسابنا يسيراً، وأن يُصلح قلوبنا وأعمالنا ونياتنا، إِنَّهُ سميعٌ مُجيب.
إعداد و تحضير الفقير إلى رحمةِ الله
أخيكم معاوية فهمي.
§§§§§§§§§§§§
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
أخي المسلم هل تصدق أن الشيعة يكذبون القرآن ويعتقدون بصلب المسيح MALCOMX الشيعة والروافض 100 2015-03-21 08:29 PM
رد أهل السنة على الاسئلة 50 المطروحة للشيعة في المواقع ali_k الشيعة والروافض 2 2010-11-25 10:17 AM
التشيع (عقيدة دينية ؟ ام عقدة نفسية) طالب عفو ربي الشيعة والروافض 19 2010-10-27 09:16 AM
خاطرة ابكتنى اليوم عن حال الامة خاطرة امام قبر صلاح الدين الايوبى نورالاسلام حوارات عامة 2 2010-05-10 08:12 PM
للحوار فقط: حز رؤوس الرافضة المجوس مجموعة حلقات لأبي جهاد سمير الجزائري اكرم1969 الشيعة والروافض 0 2009-07-24 04:45 PM

 link 
*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
 سحب مجاري   translation office near me   كورة سيتي kooracity   زيوت امزويل AMSOIL   ايجار سيارات مع سائق في ماربيا   اشتراك شاهد رياضه   شركة تنظيف في رأس الخيمة   شركة تنظيف في دبي 24 ساعة   مظلات وسواتر   تركيب مظلات سيارات في الرياض   تركيب مظلات في الرياض   مظلات وسواتر   معلم دهانات   برنامج محاماة   شركة تنظيف مكيفات بالرياض   شركه تنظيف بالرياض   ربح المال من الانترنت 
 برنامج ادارة مطاعم فى السعودية   افضل برنامج كاشير سحابي   الفاتورة الإلكترونية فى السعودية   المنيو الالكترونى للمطاعم والكافيهات   افضل برنامج كاشير فى السعودية 
 شركة تنظيف مكيفات بجدة   عزل فوم بالرياض   شركة عزل اسطح بالرياض   قطع غيار تشليح السيارات   يلا شوت   يلا شوت   yalla live   يلا لايف   bein sport 1   كورة لايف   بث مباشر مباريات اليوم   Koora live   الحلوى العمانية 
 شركة تنظيف منازل بالرياض   شراء اثاث مستعمل   شركة تنظيف منازل بالرياض   نقل عفش الكويت   زيادة متابعين تيك توك حقيقيين   يلا شوت   اهم مباريات اليوم   يلا شوت   شركة تنظيف افران   صيانة غسالات الدمام   صيانة غسالات ال جي   صيانة غسالات بمكة   شركة صيانة غسالات الرياض   صيانة غسالات سامسونج   تصليح غسالات اتوماتيك   شركة مكافحة حشرات   شركة عزل خزانات بجدة   يلا لايف 
 Yalla shoot   شركة حور كلين للتنظيف 
 تركيب ساندوتش بانل   تركيب مظلات حدائق 
 موقع الشعاع   بيت المعلومات   موقع فكرة   موقع شامل العرب   صقور الخليج   إنتظر 
 شركة نقل عفش بالرياض   شركة نقل عفش بالرياض   دكتور مخ وأعصاب   شركة صيانة افران بالرياض   شركة تنظيف منازل بخميس مشيط 
 كشف تسربات المياه   شركة تنظيف منازل   نقل اثاث بالرياض   شراء اثاث مستعمل بالرياض   نقل اثاث   كشف تسربات المياه   شركة تنظيف بالرياض   شركة عزل اسطح   عزل اسطح بالرياض   شركة عزل اسطح بجدة   كشف تسربات المياه بالرياض   شركة عزل خزانات بالرياض   كشف تسربات المياه بالخرج   تنظيف خزانات بالرياض   مكافحة حشرات بالرياض   شركة عزل اسطح بالرياض   كشف تسربات المياه بالدمام   كشف تسربات المياه بالرياض   شركة عزل خزانات بالرياض   شركة عزل فوم   كشف تسربات المياه   عزل خزانات بالاحساء   شركة نقل اثاث بالرياض   نقل عفش بالرياض   عزل اسطح   شركة تنظيف بالرياض   شركات نقل الاثاث   شركة تنظيف منازل بجدة   شركة عزل فوم   شركة عزل خزانات بالرياض   شركة تنظيف خزانات بالرياض   شركة تخزين اثاث بالرياض   شركة تنظيف مكيفات بخميس مشيط   شركة تنظيف مكيفات بالرياض   شركة عزل اسطح   كشف تسربات المياه بالرياض   شركة كشف تسربات المياه   شركة نقل اثاث بالرياض   شركة عزل اسطح بجدة   شركة عزل اسطح   عزل خزانات   شركات عزل اسطح بالرياض   شركة عزل خزانات المياه   شركة تنظيف فلل بالرياض   كشف تسربات المياه بالدمام   شركة عزل اسطح بجدة   عزل خزانات بالاحساء   عزل فوم بالرياض   عزل اسطح بجدة   عزل اسطح بالطائف 
دليل السياح | تقنية تك | بروفيشنال برامج | موقع . كوم | شو ون شو | أفضل كورس سيو أونلاين بالعربي | المشرق كلين | الضمان | Technology News | خدمات منزلية بالسعودية | فور رياض | الحياة لك | كوبون ملكي | اعرف دوت كوم | طبيبك | شركة المدينة الذهبية للخدمات المنزلية

تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2024 Jelsoft Enterprises Ltd