="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

إضافة رد

 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2020-02-04, 12:31 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي مابين خيبر وتبوك او حقيقة اغتيال الرسول

مابين خيبر وتبوك
خيبر كانت في السنة السابعة للهجرة زالاختلاف في الشهر وتبوك في السنة التاسعة بعد حصار الطائف ولكن
في خيبر بالغ الرافضة في تصوير بطولة علي بن ابي طالب لدرجة انهم قالوا ان جبريل نزل ليضع جناحه تحت سيف علي لكي لا يقتل الثور الحامل للارض وفي نفس الوقت نزل مع جبريل ميكائيل واسرافيل ليمسكا يده لتخفيف الضربة
هذه مبالغة وان شئت فهي تتكرر في كل معركة فمثلا في احد تكررت هذه الصورة لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي.

ومما قالوه عن احد وبالغوا فيه

فروى رافع بن خديج قال: لما قتل خالد الرماة أقبل بالخيل وعكرمة يتلوه فخالطنا وقد انتقضت صفوفنا، ونادى إبليس وتصور في صورة جعال بن سراقة: إن محمدا قد قتل، ثلاث صرخات، فابتلى يومئذ جعال ببلية عظيمة حين تصور إبليس في صورته، وإن جعالا ليقاتل مع المسلمين أشد القتال، وإنه إلى جنب أبي بردة وخوات بن جبير، قال رافع: فوالله ما رأينا دولة كانت أسرع من دولة المشركين علينا وأقبل المسلمون على جعال يريدون قتله فشهد له خوات وأبو بردة أنه كان إلى جنبهما حين صاح الصائح وأن الصائح غيره، قال رافع: اتينا من قبل أنفسنا ومعصية نبينا، واختلط المسلمون وصاروا يقتلون ويضرب بعضهم بعضا ما يشعرون (2) بما يصنعون من الدهش والعجل (3).
وروى أبو عمر ومحمد بن عبد الواحد اللغوي ورواه أيضا محمد بن حبيب في أماليه أن رسول الله صلى الله عليه وآله لما فر معظم أصحابه عنه يوم أحد كثرت عليه كتائب المشركين وقصدته كتيبة من بني كنانة ثم من بني عبد مناف (4) بن كنانة فيها بنو سفيان بن عويف، وهم خالد بن ثعلب (5) وأبو الشعثاء بن سفيان، وأبو الحمراء بن سفيان وغراب بن سفيان، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: يا علي اكفني هذه الكتيبة، فحمل عليها
وإنها لتقارب خمسين فارسا، وهو عليه السلام راجل، فما زال يضربها بالسيف حتى تتفرق عنه، ثم تجتمع عليه هكذا مرارا حتى قتل بني سفيان بن عويف الأربعة وتمام العشرة منها ممن لا يعرف أسماؤهم، فقال جبرئيل عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه وآله (1):
إن هذه للمواساة (2)، لقد عجبت الملائكة من مواساة هذا الفتى، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: وما يمنعه وهو مني وأنا منه، فقال جبرئيل: وأنا منكما، قال: وسمع ذلك اليوم صوت من قبل السماء لا يرى شخص الصارخ به، ينادي مرارا:
لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي.
فسئل رسول الله عنه فقال: هذا جبرئيل.

بحار الأنوار - العلامة المنجسي حطه الله - ج ٢٠ - الصفحة ١٢٩
وتكررت في كتاب الإرشاد - الشيخ المفيد حطه الله ولعنه - ج ١ - الصفحة ٨٧
وقد روى الحسن بن عرفة، عن عمارة بن محمد، عن سعد بن طريف، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام، عن آبائه، قال:
" نادى ملك من السماء يوم أحد: لا سيف إلا ذو الفقار، ولا فتى إلا علي " (3).

في خيبر وجدنا هذه الرواية التي تصف مبارزة علي لمرحب اليهودي
وكانت له ظئر وكانت كاهنة تعجب بشبابه وعظم خلقه (2). وكانت تقول له: قاتل كل من قاتلك، وغالب كل من غالبك إلا من تسمي عليك بحيدرة، فإنك إن وقفت له هلكت، قال: فلما كثر مناوشته وجزع (3) الناس بمقاومته شكوا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وآله وسألوه أن يخرج إليه عليا عليه السلام، فدعا النبي صلى الله عليه وآله عليا وقال له: " يا علي اكفني مرحبا " فخرج إليه أمير المؤمنين عليه السلام فلما بصر به مرحب يسرع إليه فلم يره يعبأ به فأنكر ذلك وأحجم عنه، ثم أقدم وهو يقول:
أنا الذي سمتني أمي مرحبا.
فأقبل علي عليه السلام (4) وهو يقول: أنا الذي سمتني أمي حيدرة.
فلما سمعها منه مرحب هرب ولم يقف خوفا مما حذرته منه ظئره، فتمثل له إبليس في صورة حبر من أحبار اليهود فقال: إلى أين يا مرحب؟ فقال: قد تسمي علي هذا القرن بحيدرة، فقال له إبليس: فما حيدرة؟ فقال: إن فلانة ظئري كانت تحذرني من مبارزة رجل اسمه حيدرة، وتقول: إنه قاتلك، فقال له إبليس:
شوها لك، لو لم يكن حيدرة إلا هذا وحده لما كان مثلك يرجع عن مثله، تأخذ بقول النساء وهن يخطئن أكثر مما يصبن؟ وحيدرة في الدنيا كثير، فارجع فلعلك تقتله، فإن قتلته سدت قومك، وأنا في ظهرك أستصرخ اليهود لك، فرده، فوالله ما كان إلا كفواق ناقة حتى ضربه على ضربة سقط منها لوجهه، وانهزم اليهود يقولون: قتل مرحب، قتل مرحب. ذكرها من لعنه الله المنجسي في كتابه بحار الأنوار- ج ٢١ - الصفحة ١٠ ولا يهمنا من هذه الرواية الا ان ندلل على ان وجود علي في هذه المعارك كان عن حاجة اليه كما مر معك في احد وجدنا الرسول يقول له اكفني هذه الكتيبة وفي خيبر الناس يطلبون من الرسول ان يخرج علي ليقتل لهم مرحب اليهودي هذا


بينما في تبوك نرى الرسول يجلسه في المدينة فما هو السبب
الحقيقة ان في تبوك حصل امر ما ومن كتاب إغتيال النبي (ص) - الشيخ نجاح الطائي لعنه الله - الصفحة ٦٢

ينقل في كتابه
ووفق رواية حذيفة بن اليمان كان في هؤلاء الرجال أبو بكر وعمر وعثمان وطلحة وسعد بن أبي وقاص (3).
روايات في محاولة اغتيال النبي (صلى الله عليه وآله) في العقبة لقد حدثت غزوة تبوك في السنة التاسعة للهجرة. وقد ذكرها الواقدي في مغازيه (1) قائلا:
" إنما كانت أخبار الشام عند المسلمين كل يوم لكثرة من يقدم عليهم من الأنباط، فقدمت قادمة فذكروا أن الروم قد جمعت جموعا كثيرة بالشام، وأن هرقل قد رزق أصحابه لسنة، وأجلبت معه لخم وجذام وغسان وعاملة.
وزحفوا وقدموا مقدماتهم إلى البلقاء وعسكروا بها، وتخلف هرقل بحمص.
ولم يكن ذلك، إنما ذلك شئ قيل لهم فقالوه. ولم يكن عدو أخوف عند المسلمين منهم، وذلك لما عاينوا منهم (إذ كانوا يقدمون عليهم تجارا) من العدد والعدة والكراع. وكان رسول الله لا يغزو غزوة إلا ورى بغيرها، لئلا تذهب الأخبار بأنه يريد كذا وكذا، حتى كانت غزوة تبوك فغزاها رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حر شديد ".
وقال الجلاس بن سويد: والله لئن كان محمد صادقا لنحن شر من الحمير! والله لوددت أني أقاضي على أن يضرب كل رجل منا مائة جلدة وأنا ننفلت من أن ينزل فيها القرآن بمقالتكم.
فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعمار بن ياسر: أدرك القوم فإنهم قد احترقوا، فسلهم عما قالوا، فإن أنكروا فقل: بلى قلتم كذا وكذا.
فذهب إليهم عمار فقال لهم. فأتوا رسول الله (صلى الله عليه وآله) يعتذرون إليه..

الى ان يصل بقوله
ورجع رسول الله (صلى الله عليه وآله) قافلا من تبوك إلى المدينة، حتى إذا كان ببعض الطريق مكر برسول الله (صلى الله عليه وآله) ناس من أصحابه فتآمروا [عليه] (5) أن يطرحوه في عقبة في الطريق، فلما بلغوا العقبة أرادوا أن يسلكوها معه، فلما غشيهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) أخبر خبرهم (1)، فقال: من شاء منكم أن يأخذ بطن الوادي فإنه أوسع لكم، وأخذ النبي (صلى الله عليه وآله) العقبة، وأخذ الناس بطن الوادي إلا النفر الذين مكروا برسول الله (صلى الله عليه وآله) لما سمعوا بذلك استعدوا وتلثموا، وقد هموا بأمر عظيم، وأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) حذيفة بن اليمان، وعمار بن ياسر، فمشيا معه مشيا، وأمر عمارا أن يأخذ بزمام الناقة، وأمر حذيفة أن يسوقها فبينا هم يسيرون إذ سمعوا بالقوم من ورائهم قد غشوهم فغضب رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وأمر حذيفة أن يردهم، وأبصر حذيفة غضب رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فرجع ومعه محجن، فاستقبل وجوه رواحلهم، فضربها ضربا بالمحجن، وأبصر القوم وهم متلثمون، لا يشعر إنما ذلك فعل المسافر، فرعبهم الله عز وجل حين أبصروا حذيفة، وظنوا أن مكرهم قد ظهر عليه، فأسرعوا حتى خالطوا الناس، وأقبل حذيفة حتى أدرك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فلما أدركه، قال: اضرب الراحلة يا حذيفة، وامش أنت يا عمار، فأسرعوا حتى استوى بأعلاها فخرجوا من العقبة ينتظرون الناس، فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لحذيفة: هل عرفت من هؤلاء الرهط أو الركب، أو أحدا منهم؟ قال حذيفة: عرفت راحلة فلان وفلان، وقال: كانت ظلمة الليل، وغشيتهم وهم متلثمون، فقال (صلى الله عليه وآله): هل علمتم ما كان شأن الركب وما أرادوا؟ قالوا: لا والله يا رسول الله، قال: فإنهم مكروا ليسيروا معي حتى إذا أظلمت في العقبة طرحوني منها، قالوا: أفلا تأمر بهم يا رسول الله إذا جاءك الناس فتضرب أعناقهم؟ قال: أكره أن يتحدث الناس ويقولوا إن محمدا قد وضع يده في أصحابه، فسماهم لهما، وقال: اكتماهم (1). إذن كان حذيفة وعمار يعرفان أسماء المنافقين.
وقد عودنا الناشرون وبعض الرواة على وضع كلمتي فلان بدل أبي بكر وعمر.
وقد ذكر ابن أبي الحديد المعتزلي عمر وعثمان بدل فلان عند ذكر المنهزمين من معركة أحد (2).
وأخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو العباس: محمد بن يعقوب، قال: حدثنا أحمد بن عبد الجبار، حدثنا يونس، عن ابن إسحاق، قال:
فلما بلغ رسول الله (صلى الله عليه وآله) الثنية نادى منادي رسول الله (صلى الله عليه وآله): أن خذوا بطن الوادي فهو أوسع عليكم، فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد أخذ الثنية، فذكر الحديث في مكر المنافقين بنحو مما ذكرنا في رواية عروة إلى قوله لحذيفة: هل عرفت من القوم أحدا؟ فقال: لا ولكني أعرف رواحلهم، فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن الله قد أخبرني بأسمائهم وأسماء آبائهم، وسأخبرك بهم إن شاء الله عند وجه الصبح، فانطلق إذا أصبحت فأجمعهم، فلما أصبح، قال: ادع " عبد الله " أظنه


هذا الملعون يتهم ابو بكر وعمر بمحاولة اغتيال الرسول والدليل عنده لقد عودنا الناشرون وبعض الرواة على وضع كلمتي فلان بدل أبي بكر وعمر.

مع ان الرسول قبل ان يخرج لتبوك ترك علي بن ابي طالب وكان من امره انه ادعى النبوة لقرابته من الرسول مثل موسى وهارون فرده الرسول ولما لحق به قال له انت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبوة بعدي هذا حديث المنزلة الذي يحتج به الرافضة لكن لماذا قال الرسول هذا مع ان الرسول خرج للقتال ويحتاجون كل رجل يستطيع القتال ان يخرج معهم لاهمية الخروج هذا لذا لما تخلف الثلاثة عن الخروج معه امر الناس بهجرهم حتى نزلت توبة الله عليهم وعلي هنا لم يأمر الناس بهجره وفي نفس الوقت لم تنزل توبته
وهنا لما ارجع الرسول علي للمدينة ارسل لأعوانه الذين كانوا مع الرسول في تبوك لكي يغتالوه وربما القول هذا لا يصدق ولكن كيف جاز للرافضة ان يقولوا ان من حاول ان يغتال الرسول هو ابو بكر وعمر ودليللهم هو لقد عودنا الناشرون ويقصد هنا رواة الحديث انهم يعلمون حقيقة الامر هذا ولكن الذي يعلمه الرافضي جيدا ويحاول ان يتستر عليه ولذا يظهر حديث المنزلة بصورة مبالغ فيها ان علي هو من حاول اغتيال الرسول لذا ارجعه الرسول للمدينة وفي نفس الوقت لما رجع الرسول من تبوك قال في فعلة علي توريةثُمَّ قَالَ: «إِنَّ الْوَلَدَ مَجْبَنَةٌ مَبْخَلَةٌ مَجْهَلَةٌ» والحديث بطوله
20143 - أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، قَالَ: أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ خُثَيْمٍ، يَرْوِيهِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا حَسَنًا، وَحُسَيْنًا، فَجَعَلَ هَذَا عَلَى هَذَا الْفَخِذِ، وَهَذَا عَلَى هَذَا الْفَخِذِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْحَسَنِ فَقَبَّلَهُ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى الْحُسَيْنِ فَقَبَّلَهُ، ثُمَّ قَالَ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُمَا فَأَحِبَّهُمَا»

والسؤال هو لما يفعل الرسول هذا مع الحسن والحسين ثم ما معنى الولد مجبنة هنا
لكون صلى الله عليه وسلم جد للحسن والحسين لم يرد ان يجعلهما من الايتام لكنه لمح الى ما فعله ابوهما
الحقيقة ان ارجاع علي للمدينة ونفي النبوة بعده وعن علي ثم قوله صلى الله عليه وسلم الولد مجبنة يجعلنا نوجه الاتهام مباشرة لعلي وفي نفس الوقت الامر بكتمان اسماء من حاولوا قتله يجعلنا نفهم يقينا ان علي هو من كان وراء اغتيال ابن عمه رسول الله

ايضا من الشواهد القوية وهو ان الرسول صلى الله عليه وسلم صار يعقد اجتماعته في اماكن لا يتوقعها علي واعوانه فمثلا يتجه الرسول لجبل احد على موعد مع ابو بكر وعمر وعثمان وتواجد هؤلاء الاربعة في هذا المكان لم يكن صدفه منهم بل هو اجتماع قمم فوق قمة احد والحديث كما رواه البخاري عن قتادة أن أنس بن مالك رضي الله عنه حدثهم: أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحداً وأبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم، فقال: اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان.

وايضا من الشواهد على ان الصحابة من بعد الرسول صلى الله عليه وسلم يكونوا يقربون عليا ابدا من مجالسهم فهذا ابو بكر لما ارسل جيش اسامة لم يرسل عليا معه ايضا في حرب الردة اجلسه في بيته ومثله عمر بل ان عمر اصلا لم يكن يقربه من مجلس الحكم ولم يكن اصلا يقضي بينهم وهذه الرواية تفيد هذا المعنى بما رواه مسلم في صحيحه القصة كاملة عن الزهري: أن مالك بن أوس، حدثه، قال: أرسل إلّي عمر بن الخطاب، فجئته حين تعالى النهار، قال: فوجدته في بيته جالسًا على سرير, مفضيًا إلى رماله، متكئًا على وسادة من أدم، فقال لي: يا مال؛ إنه قد دف أهل أبيات من قومك، وقد أمرت فيهم برضخ، فخذه فاقسمه بينهم، قال: قلت: لو أمرت بهذا غيري، قال: خذه يا مال، قال: فجاء يرفا، فقال: هل لك ـ يا أمير المؤمنين ـ في عثمان، وعبد الرحمن بن عوف، والزبير، وسعد؟ فقال عمر: نعم، فأذن لهم فدخلوا، ثم جاء، فقال: هل لك في عباس، وعلي؟ قال: نعم، فأذن لهما، فقال عباس: يا أمير المؤمنين، اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن، فقال القوم: أجل ـ يا أمير المؤمنين ـ فاقض بينهم وأرحهم ، فقال مالك بن أوس: يخيل إليّ أنهم قد كانوا قدموهم لذلك، فقال عمر: اتئدا، أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض، أتعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا نورث ما تركنا صدقة؟ قالوا: نعم، ثم أقبل على العباس، وعلي، فقال: أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض، أتعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: لا نورث ما تركناه صدقة؟ قالا: نعم، فقال عمر: إن الله جل وعز كان خص رسوله صلى الله عليه وسلم بخاصة، لم يخصص بها أحدا غيره، قال: مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ {الحشر:7} ما أدري هل قرأ الآية التي قبلها أم لا؟ قال: فقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم بينكم أموال بني النضير، فوالله، ما استأثر عليكم، ولا أخذها دونكم، حتى بقي هذا المال، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذ منه نفقة سنة، ثم يجعل ما بقي أسوة المال، ثم قال: أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلك؟ قالوا: نعم، ثم نشد عباسًا، وعليًا، بمثل ما نشد به القوم، أتعلمان ذلك؟ قالا: نعم، قال: فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال أبو بكر: أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك، ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها، فقال أبو بكر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما نورث ما تركناه صدقة ـ فرأيتماه كاذبًا آثمًا غادرًا خائنًا، والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق، ثم توفي أبو بكر وأنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وولي أبي بكر، فرأيتماني كاذبًا آثمًا غادرًا خائنًا، والله يعلم إني لصادق بار راشد تابع للحق، فوليتها, ثم جئتني أنت وهذا وأنتما جميع, وأمركما واحد، فقلتما: ادفعها إلينا، فقلت: إن شئتم دفعتها إليكما على أنّ عليكما عهد الله أن تعملا فيها بالذي كان يعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذتماها بذلك، قال: أكذلك؟ قالا: نعم، قال: ثم جئتماني لأقضي بينكما، ولا - والله - لا أقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة، فإن عجزتما عنها فرداها إليّ. اهـ.

فكما ترى ان الصحابة توسطوا لدى عمر ليقضي بين علي والعباس فقبل هذه الوساطة ثم ردهما ردا جميلا مفهومه ان لا محل لهما في محكمة المسلمين
هذا هو الصحيح عمر بمنصبه خليفة يجز له ان يقضي بين الناس فلما لم يقضي بينهما

لهذا السبب اغتال علي ابو بكر بالسم واغتال عمر بواسطة قاتله ابو لؤلؤة المجوسي وهذا من موالي العباس اي ان التأثير عليه امر سهل ولهذا كان عمر يقولللعباس لا تكثر من هؤلاء الفرس وحقيقة الامر ان الرسول اخبر بان عمر باب الفتنة

نسكت هنا ونتكلم عن دور علي في قتل عثمان
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2020-02-18, 10:13 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: مابين خيبر وتبوك او حقيقة اغتيال الرسول

لن يستطيع الرافضة ان يبرروا لنا سبب ارجاع الرسول لعلي بن ابي طالب او الانزع البطين في هذه الغزوة ولو قرنت هذا الارجاع بما حدث في هذه الغزوة او بعد رجوع الرسول صلى الله عليه وسلم لتوصلت لنتيجة واحدة فقط وهي تفسر نفسها من النص او الحديث الذي قاله الرسول اما ترضى ان تكون مني بمنزلة هارون من موسى هذا جزء يبالغ فيه الرافضة بينما الجزء الباقي او انا اسميه جزء الادانة في قوله الا انه لا نبي بعدي

الرسول ارجع شخصا ما اي شخص وهذا الشخص خرج ليراجع الرسول في منعه او ابقاءه بعيدا عنه فقال له انت مني بمنزلة معينة لكن لا نبي بعدي فيفهم من جملة الا انه لا نبي بعدي شارحه لحدث وليس لقول
القول هنا ان موسى وهارون نبيان فما الرابط بين علي ومحمدصلى الله عليه وسلم
لا يوجد رابط لا من قريب ولا من بعيد وحتى لو افترضنا صحة مؤاخاة الرسول وعلي التي يبني عليها الرافضة عقيدتهم مع انها لا تصح لكون موسى وهارون هنا اخوة اشقاء من ام اضافة الى هذا ان موسى رضع حليب امه وهو في بيت فرعون فلم يكن بعيدا عن اخيه هارون وعلي والرسول اخوة بني عم فلا دلالة في النص على ان منزلة علي من محمد هي نفسها منزلة هارون من موسى لهذا قال الرسول الا ترضى فيبعض الروايات ،اضافة الى هذا ان موسى اشرك معه هارون في النبوة
وهنا محل القصيد في قول الرسول الا انه لا نبوة بعدي يعني ان انه لا يمكن ان اشركك في هذه النبوة لأن الرسول خاتم الانبياء والمرسلين فلا يصح ان يكون الخاتم بعده نبي او رسول وعليه يقال ان علي هو من طلب هذا الاشراك فلما ارجعه الرسول تدبر في امر اغتياله ولهذا لما رجع الرسول كان له امر اخر اظهره لنا تلميحا

الحقيقة ان الرسول هنا يظهر لنا بعض الحقائق التي يمكن ان نكتشفها من الروايات

مثل هذه الرواية

حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ الْمُثَنَّى، ثنا عَفَّانُ، ثنا وُهَيْبٌ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ خُثَيْمٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي رَاشِدٍ، عَنْ يَعْلَى الْعَامِرِيِّ، قَالَ: جَاءَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ عَلَيْهِمَا السَّلَامُ يَسْتَبِقَانِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَضَمَّهُمَا إِلَيْهِ وَقَالَ: «الْوَلَدُ مَجْبَنَةٌ مَبْخَلَةٌ» قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ رَحِمَهُ اللَّهُ: هَذَانِ مَصْدَرَانِ مِنَ الْبُخْلِ وَالْجُبْنِ، وَمَعْنَاهُ: أَنَّ حُبَّ الْوَلَدِ يَمْنَعُ مِنْ بَذْلِ الْمَالِ لِلْإِبْقَاءِ عَلَيْهِمْ، وَعَنْ لِقَاءِ الْعَدُوِّ إِشْفَاقًا مِنَ الضَّيْعَةِ لَهُمْ

هذا الحديث سبق ذكره لكن قاله الرسول بعد الرجوع من تبوك ونص الحديث يكفي شرحا لكون الكلام موجه للحسن والحسين لكن والتخصيص لهما دون غيرهما وقوله الْوَلَدُ مَجْبَنَةٌ مَبْخَلَةٌ تكفي لمن لا يفهم

حديث آخر

355 - ناه أَبُو القسم بِإِسْنَادِهِ، عَن خولة بنت حكيم، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خرج وَهُوَ محتضن أحد ابني بنته ويقول: " إنكم لتجبنون وتبخلون وتجهلون، وإنكم لمن ريحان اللَّه، وإن آخر وطأة الرَّحْمَنِ بوج "

356 - وناه أَبُو القسم بِإِسْنَادِهِ، عَن يعلى العامري: أَنَّهُ جاء حسن وحسين يستبقان إِلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فضمهما إِلَيْهِ وَقَالَ: " إن الولد مجبنة مبخلة، وإن آخر وطئة وطئها رب العالمين بوج " وَفِي رواية أَبِي الحسن، وأبي الْقَاسِم ابني بشران بِإِسْنَادِهِ، عَن يعلى بْن مرة: " وإن آخر وطئة وطئها رب العالمين بوج "
لاحظ هنا الرسول رجع للمدينة فخرج اليه الحسن والحسين مسرعان يستقبلانه فقال لهم انكم لتجبنون ولكن ما هي مناسبة هذا القول منه صلى الله عليه وسلم

رواية اخرى
26 - حدثنا عبد الله حدثنا إسماعيل بن عياش حدثني عبد الله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن راشد عن يعلى قال جاء الحَسَن والحُسَيْن رضي الله عنهما يسعيان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ أحدهما فضمه إلى إبطه وأخذ الآخر فضمه إلى إبطه الآخر وقال هذان ريحانتاي من الدنيا فمن أحبني فليحبهما , ثم قال: الولد مجبنة مجهلة مبخلة.
لاحظ هنا الرواية فيها زيادة عن التي قبلها وربما يكون الرسول ضم الحسن والحسين ثم اجلسهما على فخذه وقال هذان ريحانتاي ثم قال الولد مجبنة والرسول مؤيد منصور فلما يقول هذا القول ولا يمكن ان يتصف اي رسول بالجبن

وفي الحديث لفظ الحاكم وابن عساكر عن الأسود بن خلف، وفيه: أن النبى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أخذ حسناً فقبله، ثم أقبل عليهم فقال: " إن الولد مجبنةٌ مبخلةٌ "، وأحسبه قال: " مجهلة " والحديث أخرجه ابن ماجه عن عبد الله ابن سلام بلفظ: " الولد مبخلةٌ مجبنة "، كما أخرجه أبو يعلى والبزار عن أبى سعيد بلفظ: " الولدُ ثمرةُ القلب، وإنه مبخلةٌ مجبنةٌ محزنة ". راجع: كشف الخفا 2/ 470.
لاحظ هذه رواية تختلف تماما وفيها ان الرسول اخذ الحسن فقط وقبله ثم قال للصحابة الولد مجبنة

لا يمكن ان نفهم هذا الحديث بل عند الرافضة رواية اخرى تخالف ما لدينا و المصدر مستدرك الوسائل - الميرزا النوري لعنه الله - ج ١٥ - الصفحة ١١٢

(17689) 9 - الشيخ أبو الفتوح في تفسيره عن النبي (صلى الله عليه وآله)، قال للأشعث بن قيس: " أ لك من بنت حمزة ولد؟ " فقال: لي ابن لو كان بدله جفنة من ثريد أقدمها إلى الضيف كان أحب إلي، فقال (صلى الله عليه وآله): " لم قلت ذلك؟ انهم لثمرة القلوب، وقرة الأعين، و انهم مع ذلك لمجبنة مبخلة (1) محزنة ".

في شرح مجبنة قال الشارح (١) الولد مجبنة مبخلة: لان أباه يحب البقاء والمال لأجله فيجبن ويبخل لذلك (لسان العرب ج ١٣ ص ٨٤)، الباب 2 1 - الجعفريات ص 188.

ونعلم ان الرسول ابقى عليا ولم يحب عليالبقاء في المدينة فلا يصح المعنى الذي ذهب البه الرافضي حطه الله ويصح ماذهبت اليه بان المقصود هنا ان الرسول كان له امر مع ابن ابي طالب ولكن لما قابل الحسن والحسين قال هذا القول " إن الولد مجبنةٌ مبخلةٌ " بسبب ما فعله ابوهما فقط

والحقيقة ان علي هنا يكرر مافعله في مكة يوم اراد الرسول الهجرة فلاحظ استعداده علي واستعداد ابو بكر معه فبلغ قريش وفي الطريق الى المدينة من تبوك ايضا كانت له عيونه فترصدوا الرسول وحاولوا قتله

قال الرافضة حطه الله
اذا كان احد يريد قتل النبي وكان مع المتآمرين في العقبة فهل يصلح ان يكون خليفة بعد النبي ؟❓❓❔❔
طبعا لا يصلح ان يكون خليفة لذا اختار المسلمين هنا ابو بكر ثم عمر ثم عثمان ولما قتل عثمان بايع قتلة عثمان علي وهل تنكر ان عائشة خرجت اليهم

واذا كان من دبر هذه الخطة لمقتل رسول الله (صلى الله عليه واله ) من الصحابة فهل يبقى بدائرة التقديس والاحترام ام لا ؟❔❔
طبعا لا ولا كرامة لكن الرسول بسبب الحسن والحسين قال الولد مجبنة فقط

واذا كان في صحابة رسول الله منافقين يفكرون بقتل رسول الله ,فهل علينا معرفتهم لكي نجتنب عن كل ماقالوا باعتبار انهم منافقين لان المنافقين بالدرك الاسف من النار كما قال الجبار .
ها انت عرفت اولهم ومنه تعرف الباقي انظر من كان معه وكيف انتهى امره وستوقن تماما

والمؤامرة هي محاولةً متقنة ، نفذتها مجموعة منافقة بلغت نحو عشرين شخصاً على بعض الاخبار من الصحابة ؟، حيث عرفوا أن النبي (صلى الله عليه وآله )سيمر ليلاً من طريق الجبل بينما يمر الجيش من طريق حول الجبل ، وكانت خطتهم أن يكمنوا فوق عقبة الجبل التي سيمر فيها رسول الله ( صلى الله عليه وآله) حتى إذا وصل إلى المضيق ألقوا عليه ما استطاعوا من صخور لتنحدر بقوة وتقتله ، ثم يفرون ويضيعون أنفسهم في جيش المسلمين ، ويبكون على الرسول ، ويأخذون خلافته !
هذه الفرقة حاولت اغتيال النبي هللكونه خرج لقتال الروم ربما اصحاب نظرية المؤامرة سيقولون ان الروم لهم انصار واعوان فيبلاد العرب فارسلوا اليهم بان يغتالوا الرسول صحيح هنا مصلحة للروم لكن لم تحدث معركة بينما هناك اخر يحاول جاهدا ان يخفي قول الرسول فيه الا انه لا نبي بعدي بحيث لا يسمع به احد

لا تنسى قول الرسول الولد مجبنة لذا هذا الحديث غير منتشر في كتب الرافضة كثيرا وان وجد فهو محرف معناه تماما ويوجه بغير مراد الرسول مثال الصدوق وهو كذوب يقول في كتابه التوحيد - الشيخ الصدوق حطه الله - الصفحة ٣٨٨
شرحا للحديث الولد مجبنة
من وجوه الفتنة ما هو المحبة وهو قوله عز وجل: ﴿أنما أموالكم وأولادكم فتنة﴾ (1) أي محبة، والذي عندي في ذلك أن وجوه الفتنة عشرة وأن الفتنة في هذا الموضع أيضا المحنة - بالنون - لا المحبة - بالباء -.
وتصديق ذلك قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم (الولد مجهلة محنة مبخلة) (2) وقد أخرجت هذا الحديث مسندا في كتاب مقتل الحسين بن علي صلى الله عليهما

وشرح جملة مجنة مبخلة بما يلي
(٢) أي يوجب الولد لأبيه الجهل والامتحان والبخل، وفي البحار باب القضاء و القدر وفي نسخة (و) (مجبنة)) من الجبن مكان محنة، وقال المنجسي لعنه الله هناك ذيل كلام المصنف: أقول: هذه الوجوه من القضاء والفتنة المذكورة في تفسير النعماني فيما رواه عن أمير المؤمنين عليه السلام وقد أثبتناه بإسناده في كتاب القرآن انتهى.

واستدلاله عليه لانه جعل الحديث يعني ان محبة الرسول للحسن والحسين محنة ويكفيك هذا
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
العسل الملكي ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| شركة تنظيف بالاحساء ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| بهارات مشكلة ||| افضل شركة نقل عفش بالرياض ||| جامعة اسطنبول ||| جامعات اسطنبول ||| سيارة مع سائق في طرابزون ||| الدراسة في تركيا ||| umrah badal عمرة البدل ||| panel ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| بيع متابعين ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |