="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 

« حفظ الشباب من الانحراف خالد الخليوي الجزء الأول | هناك، بين اللذات وهادمها... شارع فاصل | السيد الرئيس يصلّي ألا تراه؟/مهدي محمود »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #71  
غير مقروء 2010-10-14, 11:44 PM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تأخر في النزول للإفطار، فصعدت إليه، وجدته واقفا أمام النافذة يراقب قوس الألوان في السماء، فوقفت بجانبه دون أن تنطق ببنت شفة.
إلتفت إليها بعد طول نظر وقال لها: كم تبدو جميلة هذه الألوان؟؟
فردت عليه: أجل، تداخل الألوان بهذا الشكل وسط سماء زرقاء يعطي إنطباعا جميلا في نفس الناظر إليه.
فقال متما لجملتها: وكأن رجلا ضخما يملك أقلاما كبيرة ملونة قد خط هذه الخطوط.
ضحكت وهي تقول له: سيكون عاجزا جدا. كيف يمتلك ألوانا بهذا الحجم ولا يفكر برسم شيء رائع ويكتفي بهذه الخطوط.
فالتفت إليها وقال:لكنها جميلة هكذا.
ثم أضاف:ماذا لو كان هو نفسه من رسم السماء والكواكب والنجوم والشمس وغيرها من الأشياء المعلقة هناك؟؟ وفي النهاية فكر في زيادة بهاء السماء فخط هذه الخطوط الجميلة وجعلها نادرة الظهور حتى يجعلنا في كل مرة نقف منبهرين أمام روعتها ونحس بجمالها؛ ألم تقولي لي إن قمة إستمتاع الإنسان ببعض الأشياء أن لا ينالها على الدوام؟؟
توجست خيفة من كلامه، أحست وكأنه كبر سنوات بين البارحة واليوم، فضمته وهي تقول له: لكن السماء ليست ورقة وقلم،وقد اكتشف العلم أن هذه الألوان ليست سوى إنكسار للضوء على قطرة ماء المطر. ثم أضافت في محاولة لتغيير الموضوع: يبدو أنك بدأت تفكر كرجل كبير مع الحفاظ على خيال الأطفال.
واستطردت قبل أن يزيد أو يعترض: ألن تفطر اليوم؟؟
فاستدار متجها إلى الباب دون أن تفارق يده يدها.
في الطريق إلى المدرسة....
كانت تراقبه من خلال المرآة الأمامية، فترى انشغاله بشيء لا تعرفه.
سألته: هل تفكر في شيء ؟؟
فقال لها: أفكر في قصة يوسف، وكيف استطاع إخوته أن يرموه في البئر المظلمة، وهو صغير وعاجز عن الصعود،كيف يمكن لإخوة أن يكونوا قساة إلى هذه الدرجة؟؟
فردت عليه، وقد خيمت على وجهها علامات خوف من الأثر الذي تركته القصة في نفس طفلها: لا تلقي لهذه القصة بالا فنحن نعرف أنها مجرد وهم، وهي ليست حقيقة.
فرد عليها: ولكن قد تكون حدثت فعلا؟؟
فقالت له: ربما ولكن الأهم أنها لا تعنينا في شيء.
فسألها: كيف لا تعنينا؟؟ هل هذا يعني أنه لا يمكن أن يفعل إخوة بأخيهم ما فعله إخوة يوسف؟؟
فردت في ارتباك: قد يفعل أحدهم ذلك، ولكن هل معرفة هذه القصة ستجنبه عمل ذلك ؟؟ طبعا لا فالذي سيفكر في إرتكاب جريمة لن يتذكر قبلها الحكايات التي سمع ومصير الذين أجرموا.وإلا لما أجرم أحد في الدنيا.
صمت قليلا ثم سألها: لماذا يجرم الناس؟؟ لماذا يقتل البعض الآخر؟؟ ما الذي يجعل الناس تتخاصم؟؟ لماذا نرى بؤساء في الدنيا؟
زادت حدة إرتباكها، صوت داخلها كان يقول: إنها الأسئلة التي ما فتئت ترددينها في كل مجمع مع المتدينين وفي كل كتاباتك وتعتبرينها محرجة لهم، مطالبة بدليل على عدل من يخلق الشرور ويسمح بها، يا ترى الآن في عالمك الذي لا تعترفين فيه بوجود إله إلى من ستنسبين فيه كل هذه المشاهد؟؟وعلى من ستلقين اللوم؟؟
انتبهت إليه وهو يقول: ماما هل تعرفين لماذا يجرم الناس؟؟
فردت قائلة: حبيبي، الشر أنواع، فهناك ما هو لا دخل للإنسان فيه وهناك شر ينتج عن الإنسان.
قاطعها: أمي قسوة إخوة يوسف كانت نابعة من داخلهم.
بكل هدوء قالت: حبيبي أليس من العيب مقاطعة الكبار؟؟
ثم استرسلت في الحديث: الشر الذي ينبع من نفس الإنسان وهو طبعا قادر على التحكم فيه لا ينتج إلا عن تغليب أحد المشاعر فيه. مثلا حين فكر إخوة يوسف في رمي أخيهم في البئر فإن ذلك راجع إلى غيرتهم من حب والدهم له وتفضيله عليهم. إذن إحساسهم بالأقلية في الحب والرغبة في الحصول على مركز أخيهم في قلب والدهم تحول عندهم إلى هاجس سيطر على الجانب الطيب فيهم فأظلمت عيونهم وأصبح كل ما يرون هو إزاحة هذا الهاجس للحصول على الراحة.
فقال لها بعد برهة من الصمت وكأنه يتأكد من عدم المقاطعة للمرة الثانية: إذن الشرير الأكبر في هذا هو والدهم؟؟ لأنه لم يحبهم بنفس القدر؟
فأجابت دون تفكير رغبة منها في اقفال هذا الموضوع: ربما
لكنه تابع سائلا: ولماذا لم يفكر هو الآخر في قتلهم لأنهم قتلوا أخاهم؟ طالما هو الشرير الأكبر؟؟
ابتسمت وهي تقول: ربما حزنه على إبنه منعه في التفكير في الإنتقام. أضف أنني لا أجزم أن والدهم كان شريرا ولكن قلت ربما.
فتمتم قائلا: لا يمكن أن يكون شريرا وهو أصيب بالعمى من شدة الحزن على إبنه.
شرد في صمت، لم ترد مقاطعته.وفجأة قال لها: ماما لو كنت أنت أخ يوسف ماذا كنت ستفعلين؟؟
ابتسمت ونظرت إليه: حسنا كنت سأفكر في الشيء الذي جعل والدي يحب أخي وأحاول التعلم منه وأحبه بدوري.
فسألها : ولكن كيف لم يتصرف إخوة يوسف مثلك؟؟
فأجابت: ولكني شرحت لك، فحين يفقد الإنسان القدرة على الموازنة بين مشاعره الداخلية يغلب إحداها على الأخرى فيصبح غير قادر على التمييز.
فنظر إليها بعمق وقال لها: وكيف سيتعلم الموازنة بين مشاعره؟؟
ثم نظر عبر نافذة السيارة واستطرد: كثيرا أفكر في بعض الأفعال التي أقوم بها وأقول هل هذه خير أم شر؟؟ أنت ترشدينني إلى أحسنها ولكن الذين ليس لديهم والدة من سيخبرهم بالخير والشر؟؟ فأنا حين أرى أحد أصدقائي حصل على نتيجة أحسن مني في الإمتحان لا أعرف هل أنا أكرهه أم أتمنى أن أكون مثله. ماذا لو حدث لي مثل إخوة يوسف فلم أميز بين المشاعر داخلي وقتلت أحد زملائي؟؟
ضغطت على الفرامل بقوة وأوقفت السيارة جانبا والتفتت إليه مستغربة هذه الفكرة الصاعقة منه، فقالت:حسنا لا داعي لتفكر في هذا الجنون عزيزي. داخل كل واحد منا الخير وكيف نخرجه ونجعله ينتصر على الشر هذا يعلمنا إياه المجتمع. والأبوان والمدرسة وكل الطيبين من حولنا.
فنظر إليها بعمق ثم قال: ومن الذي علم هؤلاء الخير والشر؟؟
ابتسمت وكأنها تريد زرع الثقة في قلبه ومدت يدها إليه فقبض عليها بقوة، أحست معها أنه خائف، فطمأنته قائلة: مع إحتكاك الناس بعضهم ببعض وتعاملهم عبر عصور عديدة كانوا كل مرة يزيدون في الكتب قوانين للحد من الشر ونشر الخير.
ونحن نراجعها في كل عصر ونرى تلاؤمها مع وقتنا فنأخذ منها الصالح لزماننا ونترك غيره.
فقال لها:وكيف تعرفون الصالح منها؟؟
قالت له وهي تنظر إلى ساعتها: حبيبي لقد تأخرنا عن موعد المدرسة. سنتحدث في هذا لاحقا.
واستدارت تشغل مفتاح السيارة وفي ذهنها علامات استفهام كثيرة وقلق رهيب من الإهتزاز الذي أحسته في نفسية إبنها
وللحديث بقية إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #72  
غير مقروء 2010-10-15, 12:31 AM
الصورة الرمزية يعرب
يعرب يعرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-12
المكان: دار الاسلام
المشاركات: 7,660
يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب
افتراضي

علامات استفهام استنتجها عقل صغير

ربما يهتدى بها شيخ كبير

استاذة زينب

خالص دعواتى لك بالتوفيق

ونـ نـ تـ ظـ ـر

رد مع اقتباس
  #73  
غير مقروء 2010-10-15, 01:37 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

بارك الله فيك يا العزيزة

رد مع اقتباس
  #74  
غير مقروء 2010-10-15, 01:46 AM
سكون الأثير سكون الأثير غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-10-16
المشاركات: 1,222
سكون الأثير
افتراضي

أنتظر البقية على أحر من الجمر
رد مع اقتباس
  #75  
غير مقروء 2010-10-15, 01:49 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

إن شاء الله تعالى
بارك الله فيك.
نسيتي هذه يا سكونأم فرغ البستان
رد مع اقتباس
  #76  
غير مقروء 2010-10-15, 02:09 AM
سكون الأثير سكون الأثير غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-10-16
المشاركات: 1,222
سكون الأثير
افتراضي

وإن فرغ أزرع لك ثاني كم أ : زينب عندنا

لكِ



رد مع اقتباس
  #77  
غير مقروء 2010-10-15, 11:11 PM
الصورة الرمزية سليلة الغرباء
سليلة الغرباء سليلة الغرباء غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-24
المشاركات: 212
سليلة الغرباء
افتراضي

بانتظار المزيد غاليتي

ما مصدق واشوف جزء القصه

الذي لم يكتب فيه

(و للحديث بقيه ان شاء الله )

رد مع اقتباس
  #78  
غير مقروء 2010-10-15, 11:21 PM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

سكون بارك الله فيك يا غالية وليس غريبا على أمثالك كل هذا الكرم.
الفقيرة إلى ربها: حلمك لا زال بعيدا أوانه يا حلوة إن شاء الله تعالى .
رد مع اقتباس
  #79  
غير مقروء 2010-12-03, 11:03 PM
الصورة الرمزية يعرب
يعرب يعرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-12
المكان: دار الاسلام
المشاركات: 7,660
يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب يعرب
افتراضي

يرفع لــلتـــذكــيـر باننا هنا منتظرون
رد مع اقتباس
  #80  
غير مقروء 2010-12-14, 09:27 PM
سكون الأثير سكون الأثير غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-10-16
المشاركات: 1,222
سكون الأثير
افتراضي

ومازلت أنتظر
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: هناك، بين اللذات وهادمها... شارع فاصل
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
النوم بين الظل والشمس معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2020-02-06 04:08 PM
ما هي القنطرة معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2020-02-06 11:05 AM
الكلب الاسود موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-01-24 03:18 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
اكواد فري فاير 2021 ||| معارض / مؤتمرات / فعاليات / ترفيه / تسويق ||| نشر سناب - اضافات سناب ||| توصيل مطار اسطنبول الجديد ||| الدراسة في تركيا ||| رحلات سياحية في اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| شات العراق - دردشة عراقية ||| ستار الجنابي ||| افضل شركة نقل عفش بجدة ||| تنظيف مكيفات ببريدة ||| أفضل قوالب ووردبريس عربية ||| شراء اثاث مستعمل بالرياض ||| شراء الاثاث المستعمل بجدة ||| Learn Quran Online ||| مقالاتي ||| نقل عفش ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح تلفونات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd