="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية - الجزء الثاني ( أقيموا الصلاة ) | درء دعوى التعارض بين القرآن والسنة | صفات الوحي الإلهي »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #151  
غير مقروء 2010-01-27, 06:53 PM
حسن عمر حسن عمر غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-12-10
المشاركات: 125
حسن عمر
تنبيه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حامل المسك 1 مشاهدة المشاركة
والله إن الأمرغريب جدا فأغرب الأمورأن ينكرالمسلم السنة فإلحاصل إن استطاع ا لأخ حسن أن يذكرلنا تفاصيل الصلاة والزكاة آية آية فإنه سيريحنا من كثيرمن الأعباء لأن قراءة السنة ودراستها تأخذ منا جهدا ووقتا فهل سيكون الأخ حسن وغيره حامل خيريغنينا عنها ننتظرونرى وشكرالله لكم [/center]
[quote]لأن قراءة السنة ودراستها تأخذ منا جهدا ووقتا
كان يجب عليك دراسة كتاب الله اولا ثم بعد ذلك ماتشاء مصداقا لقول الله تعالى(أن تقولوا إنما أُنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا وكنا عن دراستهم لغافلين)
اقتباس:
فأغرب الأمورأن ينكرالمسلم السنة
كل يتكلم بهواه !! فهل لو تنكرت لأحاديث قد أراها لا تتفق مع العقل والمنطق تتهمونى بأنكار السُنّةَ
لا شك أن السُنة هى التى أحتوت الأحداث بعد إتمام الرسالة ووفاة الرسول فا لقرأن لم يذكر لنا بعد وفاة الرسول كيف أختار المسلمين الخليفة الأول أبابكر وحروبهُ على ما نعىّ الزكاةَ وإِختلافه مع عمر رضّى الله عنه فى الآسّرى ثم خلافة عُمروإعداده للغزوات وفتحه لمِصَرّ على يد عَمربن العاص وعزله لأسطورة الحرب خالد بن الوليد وأَمتَثالهُ الرائع لقائده!!!!
ثم عُثمان ومقتله على يدٍ غّادرة!! وخّلافة علىّ وإختلافه مع معاويه!! وبداية إنقسام المسلمين على أنفُسِهم !!والتحكيم ورفع المصاحف على أسنة السيوف!!وإلتزام أبى موسى الأشعرى!!!بعدم التحكيم!!
ثم الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز وظهور الدولة الأموية ثم سُقوطها على يد العباسين وظهور دولتهم والفتن والمؤامرات التى
أحاطت بهم ................................ثم وثم وثم
فلم يذكر ما أسلفته كتاب الله فهل مازلتم عند رأيِكُم
رد مع اقتباس
  #152  
غير مقروء 2010-01-27, 07:57 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,823
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

العضو : حسن عمر

https://www.ansarsunna.com/vb/showpos...&postcount=149

https://www.ansarsunna.com/vb/showpos...&postcount=150
رد مع اقتباس
  #153  
غير مقروء 2010-01-27, 09:09 PM
أبو أيوب 33 أبو أيوب 33 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-01-27
المشاركات: 15
أبو أيوب 33
افتراضي




جزاك الله خيرا اخي على هذا الطرح القيم واسأل الله لكم التوفيق

لإظهار الحق وتبيانه..

بما أني عضو جديد

هل بإمكاني طرح شبهات طرحت علي ..واريد منك أخي المبارك الرد عليها

ولكم أجرها وثوابها ..عند الله لإظهار الحق ..

والله أسأل التوفيق والتأييد لكم
رد مع اقتباس
  #154  
غير مقروء 2010-01-27, 09:45 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,823
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرحيق الصافي مشاهدة المشاركة



جزاك الله خيرا اخي على هذا الطرح القيم واسأل الله لكم التوفيق

لإظهار الحق وتبيانه..

بما أني عضو جديد

هل بإمكاني طرح شبهات طرحت علي ..واريد منك أخي المبارك الرد عليها

ولكم أجرها وثوابها ..عند الله لإظهار الحق ..

والله أسأل التوفيق والتأييد لكم
لا مانع من هذا والله المستعان.
رد مع اقتباس
  #155  
غير مقروء 2010-01-27, 10:08 PM
حسن عمر حسن عمر غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-12-10
المشاركات: 125
حسن عمر
تنبيه

.
اقتباس:
لأنه ما من سؤال وجهته إليك ، إلا وأقبلت وأدبرت بعيدا ًعنه ، ولا تريد أن تلزم
من الآن سوف التزم
اقتباس:
حسناً وأنى لك أن تتكلم فى كتاب اللع بغير علم؟؟؟!!
هناك فرق بين الدين والعلم!! والعلم أيضا هناك فرق بينهم!!
فالدين تعريفه فى كلمتين فقط؟؟ جميع آوامرالله ونواهيه!!!!!!
والعلم نوعان : علم دينى وهومعرفة جميع زوايا الدين!! بمعنى
القرأن جزء منه محرمات وجزء يعرفك سلوك الأمم السابقة وجزء أخر قصصى وجزء فيه آوامروجزء عن نشأة الأرض
علم دنيوى: الأختراعات بكافة أنواعها التى تخدم الأنسان
وقد أتفقنا أن الدين وضعه الله فقط ولا دخل للأنبياء فيه!!
نقطة مهمة جدا دائماً تنسُونها بل غالبا!! لأنَكُم عندكم البديل!!!
ماذا أنتم تعرفون عن معجزة كتاب الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وما معنى معجزة!! كتاب الله معجزته ما بداخله من آيات !! تُهز المشاعر تُبكىِ الأعين تُهدى الّنفوس تُفهّم المؤمنين فقط!! بأن هذا كلام الله!! به سِحر!! يطمئن به القلبَ!! يقلبه من الكّفُر الى الأيِمان!! ومن الضلال الى الهدى!!
معجزته مادية مع أِنه كلام!! ملموس!! محسوس!!فيه الحياة!!
فيه الأخرة!! فيه الجنّةَ فيه النّار!!
قرأناَ حى فيه روّح !! معجزته بأن يدخل قلب إنسان جاهل وغير متعلم وفقير ولا يفهم بلاغة ولا نحو!! ويقول هذا من عند الله يقرأه المتعلم وأنصاف العلم ويقلون هذا من عند الله!!!!!
اقتباس:
وما هى أدواتك لفهم كتاب الله؟؟]
لا أدوات؟؟؟!!!! ولا محسوبية ولا شهدات ولا ثقافة ولا دكتوراة ولا لغة عربية!ولا بلاغة ولا غنى ولا فقير!!ولا صغير ولا كبير
(( يهدى به من يشاء))

QUOTE] أم أنك لا زلت تظن أن كلام الله لكل من هب ودب؟؟!!![ [/quote]

نعم لكل من هب لمعرفته ودبّ لفهمه
اقتباس:
: ( لا تكتبوا عنى شيئاً سوى القرآن ... ) أنت احتججت به على إنكار السنة وزعمت أنكهل لا زلت ترى أن هذا الحديث حجة على إنكار السنة؟؟؟
لقد قلنا مرارا وتكرارا أن الدين وضعهُ الله فقط فى كتابه فقط!!
وقد أتفقت على ذلك!! فهذا فعلا كلام الرسول
وليس هذا دليل لأنكار السُنّةَ بل هذا دليل على أن السُنّة إخترقت
من أعداء الأسلام بكلام ليس فيه موضعية وخرافات!!!!
اقتباس:
ولماذا أخذت به وهو أيضاً حديث؟؟؟؟
ببساطة لأنه يوافق كتاب الله
[quote] ولماذا رددت عشرات الأحاديث الأخرى التى تأمرنا بكتابة السنة وحفظها وتبليغها؟؟؟؟ [/QUOTEأرد فقط الذى لا يتفق مع الكتاب بتاع ربنّا !!
اقتباس:
ولماذ ترفض حديث : ( ألا إنى أوتيت القرآن ومثله معه )
لأنه لا يتفق مع كتاب الله ؟؟؟؟ فكيف يفّهم الله بنفسه رسُوله بأنه سوف يرسل معه قرأنا لا يستطع لا جن ولا بشر أن يأتوا بمثله ويكون دليلا على صدق رسالتهِ وبأنه مبعوث منه ... ثم يأتى هذا الرسول ويناقض نفسه ويقول (أُوتيت القرأن ومثله معى)
((ومن أظلمُ ممن افترى على كذبا أوقال أُوحّى الىّ ولم يوحى اليهِ شئ ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ))
عينة واحدة تكفى!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
(يأتوا بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وهناك آيات كثيرة
فّهم القرأء لوحدك !! وأشرح لوحدك!! ولف ودور لوحدك!!
اقتباس:
وحديث : ( اكتب فوالذى بعثنى بالحق لا يخرج منه إلا حقاً )
مكذُوب


والبقية تأتى

آخر تعديل بواسطة حسن عمر ، 2010-01-27 الساعة 10:16 PM سبب آخر: اأقتباس
رد مع اقتباس
  #156  
غير مقروء 2010-01-27, 10:22 PM
أبو أيوب 33 أبو أيوب 33 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-01-27
المشاركات: 15
أبو أيوب 33
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة
لا مانع من هذا والله المستعان.
بارك الله فيك وأشكرك على الرد ..

القضية الدعوة لتجديد الدين

والحجج الواهية في ذلك كالتالي:

·إن الإسلام هو الدين الذي أوحاه الله إلى محمد بن عبد الله(ص),وهو يقتصر على الوحي أو ما أوحى الله به إلى نبيه(ص).
·إن للإسلام أصل واحد يمثل الوحي(منبع أو مصدر التشريع),وهذا الأصل يتمثل في أمرين هما القرآن وما كان في السنة من وحي.
·إن الإسلام هو الدين الذي يجب على المسلمين أن يؤمنوا به,وما لم يؤمروا أن يؤمنوا به فليس من أصل الدين.
·إن كل ما عدا الوحي لا يعد من الإسلام بل يكون من إضافات البشر بدءً من النبي(ص) إلى الصحابة والتابعين والعلماء والفقهاء والمجتهدين.
·إن كل فرد من البشر يؤخذ من قوله ويرد إلا ما كان من وحي على لسان نبي.
·إن اتباع السلف والسابقين دون مرجعية من عقل ومنطق وفطرة يعد طعناً في قدراتنا الفكرية, وينافي الشعور بالمسئولية الفردية أمام الله.
·إن إضافة أي شيء للدين غير الوحي يصبح شركاً بالله, ففهم السلف للدين ليس جزءً من الدين, ويجب أن يكون وجوده مجرد استئناس يستأنس به علماء كل عصر دون أن يلزمهم بالتقيد به.وإن هذا ما نراه في كل الأديان السابقة, حيث أضافوا للدين اقوال البشر حتى لم يبق شيء من الوحي لديهم.
·يجب التفرقة بين المنهج والنهج,فالمنهج أسس وقواعد لا تتغير مع الزمان والمكان,أما النهج فتطبيق للمنهج, ويجب التيقن من صحة المنهج, أما النهج فلا حاجة لأحد به لأنه يتغير بتغير الزمان والمكان
·إن كل ما عدا الأصل ثم ينسب نفسه للإسلام يجب أن يتقيد بالأصل ولا يخرج عنه,ولا يجوز أن يكون هناك أمر من صنع البشر ينسخ أو يعدل أو يبطل الأصل (الوحي).
·إن العقيدة لا تؤخذ إلا من القرآن ومن يقين السنة,ولا شيء غير ذلك.
·إن الأحاديث الشريفة جمعت ودونت وروجعت بمنهج بشري, ويجب أن نحكم عليها باعتبارها اجتهاداً بشرياً يمكن أن يخطئ كما يمكن أن يصيب, فليس كل حديث دون المتواتر والمشهور يحكم عليه باليقين في نسبته للرسول(ص), وعلى ذلك فيجب التعامل مع أحاديث الآحاد على أنها صواب يحتمل الخطأ,فنقبله طالما تطابق مع القرآن والمنطق والفطرة والعلم اليقيني,فإذا تناقض مع شيء من ذلك فللعلماء الحق في تأويله أو رفضه.
·إن النسك والشعائر لا يشرعها إلا الله,ويأخذها المسلمون من أمر الرسول بها, وأدائه لها,وليس بصفته مشرعاً لها,فالنسك والشعائر لا تكون إلا بوحي.
·إن المعاملات تفهم من خلال منظورين
-الأول هو:القواعد والأسس التي جعلها الله من سنن الحياة,كالعدل والمساواة والرحمة والصدق والوفاء والاستقامة,والإعمار وهذه لا تتغير ولا تتبدل مع الزمان ولا المكان ولا الأشخاص.
-الثاني هو:تطبيق ذلك في الأحكام,فيؤخذ الحكم كتطبيق أو صورة أو مثال وليس كأصل,فإذا طبقنا الحكم (النص)على الواقع فأدى ذلك لمخالفة الأصل غيرنا في الحكم حتى يتطابق مع الأصل والقاعدة الفقهية المنطقية تقولالأمور بمقاصدها).
·إن نصوص الوحي الخاصة بالأحكام هي تطبيق لأصل وليست أصلاً في ذاتها,ولهذا فيمكن تعديلها بالزيادة او النقص أو تجميد العمل بها طبقاً للأصل(المرجعية الحاكمة:العقل والفطرة والغريزة وإعمار الكون).
·إن فهم صفة الله بأنه متصف بكل كمال ومنزه عن كل نقص يجب أن تكون حاكمة في فهم روح الدين,فلا شيء يمكن قبوله منتسباً للدين يستشعر فيه أهل الصدق والحكمة والاستقامة أنه ينقص من قدر الله,كما لا يرفض أمر يستشعرون منه أنه يدل على كمال عظمة الله.
·إن التاريخ والأحداث والشخصيات,والأقوال والأفعال,لا تنسب للإسلام مهما كان صاحبها,ولا يترتب عليها اعتقاد أو نسك وشعائر أو تأصيل للمعاملات.
·إن الأمم السابقة قد خلطت بين ما هو صناعة إلهية(الوحي),وبين ما هو صناعة بشرية(أقوال وأفعال المنتمين للدين),فرفعت قدر الوحي بداية,ثم ساوت بين الإثنين,ثم عظمت ما صنعه البشر على ما صنعه الله,وما كان للمسلمين أن ينزلقوا إلى هذا المستنقع وقد تعهد الله بحفظ كتابه.
·إن المذاهب والفرق يجب أن تفترق بسبب اختلافها على قواعد وأسس فهم الأمور,وليس على أساس اختلاف مصادر الدين,فيصبح التاريخ والأشخاص والأحداث عند ذلك أصلاً من الدين كالوحي سواء بسواء.
·إن من يعرض الإسلام على الناس يجب أن يقتصر عرضه على الوحي,فمن يكفر بالوحي يكفر بالإسلام, ومن يؤمن بالوحي يؤمن بالإسلام,وما دون ذلك فليس مما يجب أن يؤمن به,سواء قبله أم رفضه.
·إن رفض الإسلام لاتباع"ما ألفينا عليه آباءنا" هو أمر منطقي,فليس من المنطق أن يعبد أحد ربه بفهم غيره, بل كل إنسان سيكون مسئولاً أمام الله بما من عليه من فهم,والحد الأدنى الذي يمكن قبوله من الناس أن يكونوا قد راجعوا فهم الآخرين وقبلوه ولم يجدوا لديهم أو في أنفسهم ما هو أفضل منه,أما أن يكون فهم الآخرين أصلاً وأساساً يمنع الخروج عليه أو مناقشته فهذا ما لا يقبل من أسوياء وما نحسب أن الله يعذر مثل هؤلاء يوم القيامة.
·إن شيئاً مما يجتهد به البشر ويبدعون من فكر ومشاريع وتحضر ويحكم عليه أهل الحكمة والعدل بالصواب والاستقامة فهو من الإسلام وإن لم يوجد به نص معروف من الوحي,وإن كل ما يحكم به أهل الحكمة والعدل بالخطأ والانحراف فإنه ليس من الإسلام حتى وإن فهم من فهم من المسلمين كائناً من كان أن ذلك من الإسلام , فلا صواب ولا خير يفتقد في الإسلام,ولا انحراف ولا فساد ولا زيغ يمكن أن يجده أحد في الإسلام.
·إن الهدف الأساسي من الدين هو إعمار الكون,أي إقامة الحضارة بشقيها المادي والقيمي,وإن الأمر بعبادة الله وبيان أن كل حياة البشر هي ابتلاء واختبار وامتحان(العقيدة والنسك) إنما يصب ذلك في خانة الدعم والمساندة النفسية لمساعدة البشر على تحقيق الهدف وليس هدفاً أولياً في ذاته.
·إن الدين الصحيح لا يتناقض فيه شيء داخله أو مع الواقع,فلا تتناقض العقيدة مع النسك(الشعائر),أو مع المعاملات,كما لا يتناقض شيء من الدين مع طبيعة البشر السوية أو مع طبيعة الكون,أو مع الهدف والغاية (الحضارة).
·إن الله لم يجعل في الدين من حرج, فلا يجد المؤمن نفسه متحيراً بين أمرين كلاهما صواب, بل لابد أن يرجح الدين كفة طرف على طرف.
·إن كثيراً من المدافعين عن الدين ومن المهاجمين له يتنكرون أو يفتقدون لآلية الفهم الصحيحة للحقائق الكونية (المنطق),أو لآلية سير وأداء الأمور(الفلسفة) ,أو لفهم تكوين الإنسان(علم النفس),أو لاستيعاب بواعث السلوك الجماعي للبشر(علم الاجتماع).
·إن المرجعية الحاكمة لصواب الدين وصواب كل أمر في الدنيا هي:
-كل ما أدرك بالحواس وحكم بيقينه, أي ما لا شك فيه ولا احتمال ولا خطأ.
-سنة الله الكونية, أي كل ما حكم البشر بأنه حقيقة يقينية.
-القيم والأخلاق والمثل العلا كما أودعها الله في النفس البشرية داخل الفطرة.
-أن يكون الهدف والغاية من كل عمل هو إعمار الكون, والمقصود بإعمار الكون هو أن يكون الكون أكثر جمالاً ورقياً وأمناً وخيراً وبركة للناس أجمعين وليس لطائفة دون طائفة.
·إن هذه المرجعية هي التي تحكم على الدين بالصواب أو بالخطأ,فتقبله أو ترفضه, ثم تحكم على كل فهم أو قول أو شرح أو تفسير لشيء في الدين فلا تقبل ما يتناقض معها.
·إن التجديد يبدأ بتجريد الدين من كل ما هو دخيل عنه والإبقاء على الوحي فقط(الكتاب والسنة اليقينية),ثم بتصحيح آلية فهم الأمور(المنطق),ثم بالفهم الصحيح للتكوين النفسي للبشر(علم النفس),والفهم الصحيح للواقع(العلم المادي) وتصحيح فهم آلية سير الأمور(الفلسفة),ثم بالفهم الصحيح للسلوك الجماعي للبشر في تعاملهم مع الواقع كله,أحياء وجمادات(علم الاجتماع).
·إن تجديد فندق معروف يمكن أن يقتصر على إعادة دهان حوائطه,أو تغيير جميع أبوابه وشبابيكه,أو هدم الجدران الداخلية وإعادة ترتيب الحجرات,أو هدمه كله وإعادة بنائه على أساس جديد من التصميم المعماري والنظام الإداري ,ولكنه على الأرض نفسها ويحمل الاسم نفسه,إن الوضع الأخير هو فقط ما نريد أن يكون مع الإسلام,فالأرض والإسم موجودان ,وهما النصوص التي تمثل الوحي(القرآن والسنة),أما أن يشترط أحد أن يبنى البناء الجديد على الشكل أو التصميم أو مساحة الحجرات أو تنظيم الواجهة كما في الشكل القديم دون أن يقدم تعليلاً لأفضلية ذلك على ما يعرض أمامه من تغيير فهذا ما يجب أن نحذر منه كما نحذر من إعادة البناء على أسس أو تصميم أو شكل أو تشطيب غير معلل,أي لا يتطابق مع المرجعية الموضوعة الممثلة في العقل والعلم والمنطق والفطرة والغريزة ومنهج إعمار الكون,أو أن يكون مجرد مخالفة السابقين هدفاً في ذاته.
·إن ما ورثته الأمة هو منظومة متكاملة مترابطة تكونت على مدار قرون,وضعت لها أسس ودعائم وأركان وستائر ومصدات لتضمن بقاءها,ولن يحدث تجديد مع بقاء هذه المنظومة بهيكلها الفكري والبشري,إنما التجديد سيحدث حين نستطيع تكوين منظومة جديدة بأسس وقواعد وأركان ودعائم مختلفة عمن سبقتها أو متشابهة,ولكنها المنظومة التي سنفهم بها الدين بأنفسنا والتي سنسأل عن هذا الفهم بها يوم القيامة,أما أن نسأل عن فهم الدين بمنظومة وضعها لنا السابقون وقيدت التفكير والمرونة الواجبة مع اختلاف الزمان والمكان والتحضر فهذا ما لا يمكن تقبله.
·إن أي تمسك بالإبقاء على شيء من صنع السابقين يعد قيداً وعائقاً على إبداع البشر الحاليين,ولهذا فيجب تنحية كل ما هو صناعة بشرية,والإبقاء على ما يتوافق مع منهج من يجدد الدين فيصبح أمراً ضمن التجديد لتوافقه مع المنظومة الجديدة.وإن المنطق والفطرة والعلم والغريزة هي ضمن ما يوضع على أنه من صنع الله وليس البشر.
·إن التجديد سيشمل إعادة تعريف جميع الألفاظ والمصطلحات,ثم بيان وظيفة ودور كل شيء في الحياة,ثم قيمته بالنسبة لباقي الأمور.
·إذا وحدنا المصدر(القرآن والسنة),ووضعنا النصوص الموحدة في مجتمعات مختلفة,في التحضر والتخصص والأشخاص,ثم عدنا إليهم بعد مائة عام,فهل يمكن أن نجد توافقاً في التراث الذي بناه كل مجتمع على أساس تلك النصوص الموحدة؟,هل سيتفق مجتمع الشعراء مع مجتمع علماء الطبيعة مع مجتمع البدو مع مجتمع أهل التجارة والترحال مع مجتمع أهل المنطق والفلسفة؟,{تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} (134) سورة البقرة.
·إن التجديد يعني أن نبدأ من حيث بدأ الناس وليس بعد ذلك,أي أن نبدأ من حيث لا يمكن أن تكون هناك بداية قبل ذلك,من هنا لابد أن نبدأ بالنص (الوحي),ثم نفهمه كما يجب أن يكون الفهم بمقياسنا نحن وليس بمقياس أحد قبلنا,إننا يمكن أن نقبل ما نوقن أنه صواب ممن كان قبلنا,ولكن المرفوض أن يكون منهجهم مفروضاً علينا دون أن ندري لماذا وكيف تم وضع ذلك المنهج أو قبوله وإقراره.
·إن تلقي الخطاب وفهمه يكون من خلال:
-اللغة :حيث تمثل الوسيلة لإبلاغنا ما يقال بوضوح,دون أن تحدد اللغة المقصد أو الحكم على القول بالصواب و الخطأ أو الاستقامة والانحراف,أو الجد والهزل.
-العقل:حيث يحكم على الأمور من خلال الواقع المدرك بالحواس الخمس.
-الفطرة:حيث يحكم على الأمور من خلال مرجعية القيم والأخلاق والمثل العلا.
-الغريزة:حيث يجب أن تكون الأمور جميعها في وعاء تلبية الغريزة,وما كان خارج هذا الوعاء فهو من العبث.
-العلم:حيث سيفهم الناس الأمور بقدر ما أحاطوا بالعلم,ولن يفهموا أمراً ليس لهم به علم فهماً صحيحاً.
-الهدف والغاية :حيث سنفرق بين الجد والهزل,وبين الإفساد والإصلاح,والبناء والهدم, وما يثمر والعبث.
·إن تجديد الدين لابد أن يسبقه تجديد منظومة الحياة,لأن أصحاب المنظومة البالية لن يتقبلوا ولن يتوافقوا مع دين تجدد من خلال أسس وقيم غريبة عليهم,وإذا لم تتجدد المنظومة فسيقوم أهل المنظومة البالية بتسخير الدين المجدد لمنظومتهم فيعودون به إلى سابق عهده أو أسوأ مما كان عليه.إن التجديد يبدأ من الأنفس,فإذا تجدد ما بداخلها وتغير جددت دينها ودستورها وقوانينها وعاداتها وتقاليدها,أما أن يتجدد الدين في صورة مؤلفات ومراجع فسوف يعود به أصحاب الأنفس البالية إلى سابق عهده.إن القرآن هو الكتاب المقدس لدى أهل السنة والجماعة,ولدى الشيعة,ولدى كل الفرق الإسلامية,فلماذا يختلفون؟,إن الاختلاف في منهج النفوس هو الذي يخلق التباين في التطبيق,فإذا توحد المنهج تقارب الشكل والتطبيق.{إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} (81) سورة يونس
·إن الحضارة الغربية الحديثة بدأت بتغيير الأسس والقيم والمفاهيم,ثم وجدت من يتبنى ذلك ويحمله,ثم أزاحت الدين أو غيرته أو هذبته حتى يتسنى لها الاستمرار في التقدم,فكان الدين آخر ما تغير,والإسلام كأصل يسبق الحضارة والفكر ويسمو على كل شيء,ولكن المشكلة فيمن يتعامل مع الإسلام وليس في الإسلام ذاته.
·إن تجديد المنظومة يعني أن نبدأ منذ ولادة الطفل,ونراجع كل شيء,ونلغي ما يعرف بالمسلمات والثوابت,فلا مسلمات إلا ما نرى أنها مسلمات,ولا ثوابت إلا ما نقبل أن تكون ثوابت,بالدليل والبرهان,وليس بالوراثة والتبعية.
·إن الذين سيحكمون على الأمور فيقبلون ويرفضون هم أهل الحكمة والعلم والاستقامة,ولن يكون لأهل الأهواء والعصبية والعاطفة مكان بينهم.



أرجوا توضيح فكر هذا الرجل من خلال أقواله وكيف نرد عليه

اعلم أنها كثيرة ولكن لك دعائي الخالص بظهر الغيب

وأسال الله أن يجزلكم جزيل الثواب
رد مع اقتباس
  #157  
غير مقروء 2010-01-27, 11:10 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,823
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
وقد أتفقنا أن الدين وضعه الله فقط ولا دخل للأنبياء فيه!!
أنت تحاول بشتى السبل أن توجد تناقضاً مفتعلاً بين شرع الله وبين منهج الرسل فى الدعوة إلى الله ، ومن قال أن الأنبياء يتدخلون فى شرع الله؟؟!!! هل سمعت منا أحد قال هذا؟؟؟!!
ولكن ألا يحتاج الناس لمن يبين لهم شرع الله؟
ماذا لو جاءك عامى وقال لك أنا قرأت قول الله تعالى : إن الله وملائكته يصلون على النبى ثم قال لك كيف يصلى الله؟ أنا لا أتصور إلهاً يصلى ، لأنه معنى هذا أنه يوجد إله آخر أعلى منه يصلى إليه ؟؟؟؟؟ أليس هذا كله جائز الحدوث. ولكن عندما يأتى النبى فيخبر أن صلاة الله على نبيه هى الرحمة والمغفرة والثناء عليه فى الملأ الأعلى!!!!! ل نقول أن فعل النبى هذا تدخل فى شرع الله؟؟؟؟!
واضح أنك واقع تحت طائلة نقيض خطير ، محاولتك لإجلال شرع الله تجعلك تجحف بحق الأنبياء الذى ذكره الله فى كتابه وإن لتهدى إلى صراط العزيز الحميد هو الذى بعث فى الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كنتم من قبله لفى ضلال مبين فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدون فى صدورهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تول ونصله جهنم وساءت مصيراً وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول من يطع الرسول فقد أطاع الله أليس هذا قرآن؟؟؟؟!!! أم ماذا تسميه؟؟ وأليست هذه مهام النبوة :
1- قراءة القرآن.
2- تلاوة القرآن.
3- التبليغ.
4- التعليم.
5- التزكية.
6- الهداية.
7- جمع الصدقات.
8- التحريض على قتال الكافرين.
9- .... إلخ.
عندما يقول النبى مثلاً : ( أدوا إلي زكاة أموالكم ) أليست هذه هى التطبيق العملى لقوله تعالى : خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ؟؟!! وألا يستحق قول النبى هذا وفعله هذا أن يكتب ويؤثر عنه وتتناقله الأجيال على اعتبار أنه تنفيذ عملى للقرآن؟؟؟؟؟!!

اقتباس:
نقطة مهمة جدا دائماً تنسُونها بل غالبا!! لأنَكُم عندكم البديل!!!
ماذا أنتم تعرفون عن معجزة كتاب الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا تقلق نعرف عنه الكثير والحمد لله ، وعندما أقول الكثير فهو قياساً لما يعرفه الناس ، ولكن ليس بالكثير على ما هو حقيقى بالقرآن الكريم. لأننا ندرس القرآن الكريم دراسة منهجية صحيحة وسليمة.
وإن شئت لكتبت لك عن الإعجاز فى القرآن الكريم حتى الصباح. إن شاء الله.

اقتباس:
وما معنى معجزة!! كتاب الله معجزته ما بداخله من آيات !! تُهز المشاعر تُبكىِ الأعين تُهدى الّنفوس تُفهّم المؤمنين فقط!! بأن هذا كلام الله!! به سِحر!! يطمئن به القلبَ!! يقلبه من الكّفُر الى الأيِمان!! ومن الضلال الى الهدى!!
معجزته مادية مع أِنه كلام!! ملموس!! محسوس!!فيه الحياة!!
فيه الأخرة!! فيه الجنّةَ فيه النّار!!
قرأناَ حى فيه روّح !! معجزته بأن يدخل قلب إنسان جاهل وغير متعلم وفقير ولا يفهم بلاغة ولا نحو!! ويقول هذا من عند الله يقرأه المتعلم وأنصاف العلم ويقلون هذا من عند الله!!!!!
ما علاقة كل هذا بإنكار السنة؟؟؟؟
وهل تنكر أن الذى علمك حب القرآن هم أنفسهم أهل السنة الذين حفظوا القرآن وبلغوا السنة ، ولولاهم لكنت لا تزال تتعبد فى معابد الفراعنة أو تنحنى أما صليب؟؟؟!!!
اقتباس:
اقتباس:
وما هى أدواتك لفهم كتاب الله؟؟
لا أدوات؟؟؟!!!! ولا محسوبية ولا شهدات ولا ثقافة ولا دكتوراة ولا لغة عربية!ولا بلاغة ولا غنى ولا فقير!!ولا صغير ولا كبير
(( يهدى به من يشاء))
يعنى شوية فوضى. أى شخص له أن يقول ويفت ويلت ويعجن فى كلام الله. ويقول هذا حلال وهذا حرام. وهذا صواب وهذا خطأ. ما شاء الله على منكرى السنة.
لكى تصبح محامياً عندك القدرة على فهم النصوص البشرية ، فإنك تدرس ستة عشر عاماً من حياتك. فماذا تحتاج لكى تفهم كلام رب العالمين سبحانه وتعالى؟؟!!!
لماذا هان عندكم كلام الله حتى أنزلتموه منزلة أقل من مستوى الكلام البشرى؟؟؟!!!
يا أخى اتق الله. هذا تهريج واستخفاف بشرع الله. اتق الله.

اقتباس:
اقتباس:
أم أنك لا زلت تظن أن كلام الله لكل من هب ودب؟؟!!![
نعم لكل من هب لمعرفته ودبّ لفهمه
ليس الأمر بالادعاء ولا بزخرفة القول ، انزل إلى أرض الواقع. وأخبرنى كيف تفهم النص القرآنى؟ وما هى أدوات الفهم؟ وما هى الضوابط حال الخلاف بين الأفهام؟
عندما يقول رب العالمين ليس عليك هداهم ثم يقول وإنك لتهدى إلى صراط العزيز الحميد أنى لك ستحل هذا التعارض الذى قد يلقيه عليك ملحد أو نصرانى أو يهودى؟ كيف إذاً ستدافع عن القرآن؟؟؟ كيف ستعلى حجته. بالهب والدب بتاعك؟؟!! أم ببعض الزخارف القولية التى لا تقنع حتى متحدثها؟؟؟؟
اقتباس:
اقتباس:
: ( لا تكتبوا عنى شيئاً سوى القرآن ... ) أنت احتججت به على إنكار السنة وزعمت أنكهل لا زلت ترى أن هذا الحديث حجة على إنكار السنة؟؟؟
لقد قلنا مرارا وتكرارا أن الدين وضعهُ الله فقط فى كتابه فقط!!
وقد أتفقت على ذلك!! فهذا فعلا كلام الرسول
أولاً: من أنت لكى تقول؟؟ أعالم؟ أم أطالب علم؟ أعلم أنك ستقول لا هذا ولا ذاك. حسناً كيف يتكلم فى كتاب الله من هو غير أهل لفهمه.
ومن أين جئت أن الله وضع الدين فى كتابه فقط؟؟!؟!!
مستندك؟
أعندك آية تقول بهذا من القرآن الكريم؟؟؟؟؟؟؟
لا تأتينى بآيات أنت لا تجيد فهمها ، وربما تحرفه ، هل لك أن تخبرنى أين أمر الله بالقبلة الأولى والتى لم تذكر فى كتابه؟؟؟؟ هيه هل ستأتى بها أم ستراوغ؟؟؟
وأين ما طرحه عليك الإخوة بشأن الصلاة والزكاة والحج ، من حيث المواقيت والكيفية والكميات وما إلى ذلك؟؟؟؟ هات به من كتاب الله فقط ، إن كنت صادق فيم تزعم.

اقتباس:
وليس هذا دليل لأنكار السُنّةَ بل هذا دليل على أن السُنّة إخترقت
من أعداء الأسلام بكلام ليس فيه موضعية وخرافات!!!!
ومن أين جئت بهذه النتيجة والمسلمة الحتمية عندك؟؟؟
هل درست علوم السنة؟
هل درست علم الحديث؟؟؟؟
هل عرفت أين المخترق من عدمه؟؟؟؟؟
وماذا لو كان هناك علم وأدوات وألات يمكن بها معرفة الصحيح من المخترق ، هل ستصر على إنكار الصحيح كذلك؟؟؟
طبعاً ستصر من أجل أن تحل مكانه شرعك أنت!!!!

اقتباس:
اقتباس:
ولماذا أخذت به وهو أيضاً حديث؟؟؟؟
ببساطة لأنه يوافق كتاب الله
ومن قال لك أنه لا يوافق كتاب الله؟؟؟؟؟
وماذا لو أن غيرك قد فهمه على معنى آخر أنت لم تفهمه ، وعجزت عن إدراكه ، وكان هذا الفهم يتماشى تماماً مع كتاب الله ؟ هل سترده أيضاً؟؟؟؟؟
أنا - والحمد لله - عندى هذا الفهم. ولهذا أنا لا أرد الحديث ، ولا أرى فيه أية تعارض مع كتاب الله ، وقد قال تعالى وما ينبئك مثل خبير والقاعدة هنا تقول أن المثبت عنده مزيد علم عن النافى. لأن النافى يجهل والمثبت يعلم. فلمذا الإصرار على الجحود والنكران.
هل فهمت أنت معنى الحديث حتى تقول أنه يتناقض أو يتعارض مع كتاب الله؟؟؟
دعنى أختبرك. رغم أننى قد أرسلت لك سلفاً روابط فيها إجابة ما أقول، فلا أدرى آهتممت أم ألقيتها وراء ظهرك ، واكتفيت بما ظننت أنه علم، وهو فى الحقيقة جهل مركب. هذا تقديرى وسأثبت لك.

[QUOTE]
اقتباس:
ولماذا رددت عشرات الأحاديث الأخرى التى تأمرنا بكتابة السنة وحفظها وتبليغها؟؟؟؟ [/QUOTEأرد فقط الذى لا يتفق مع الكتاب بتاع ربنّا !!
حتى هذه اللحظة أنت لم تأت بدليل على وجود تعارض اللهم إلا الزعم. ولم نر منك أى شئ سوى الجحود والإنكار!!! لم ار منك حجة ولا بينة ولا دليل ولا أى أى شئ يستند إليه. فقط مراوغات ومناورات حوارية!!

اقتباس:
اقتباس:
ولماذ ترفض حديث : ( ألا إنى أوتيت القرآن ومثله معه )
لأنه لا يتفق مع كتاب الله ؟؟؟؟ فكيف يفّهم الله بنفسه رسُوله بأنه سوف يرسل معه قرأنا لا يستطع لا جن ولا بشر أن يأتوا بمثله ويكون دليلا على صدق رسالتهِ وبأنه مبعوث منه ... ثم يأتى هذا الرسول ويناقض نفسه ويقول (أُوتيت القرأن ومثله معى)
((ومن أظلمُ ممن افترى على كذبا أوقال أُوحّى الىّ ولم يوحى اليهِ شئ ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله ))
أين وجه التناقض هنا؟؟؟؟ هل قال النبى أنه جاء بهذا الشرع من عند نفسه ؟؟؟!!!
يا أخى افهم لغة عربية ، حرام عليك. الفعل : ( أوتيت ) مبنى للمجهول يعنى هناك آخر آتاه إياه ، ولم يأت به من عند نفسه؟؟؟!!!
غير معقول أن يكون هناك شخص يتكلم فى شرع الله ويفتقد بدائيات اللغة العربية إلى هذا الحد؟؟؟!!!
اتق الله.

اقتباس:
عينة واحدة تكفى!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
(يأتوا بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
واضح أن حضرتك ضليع جداً فى الجدال ، صفر فى تلاوة القرآن إليك الآية قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا عمال تخطئ فى القرآن الذى تزعم أنك تدافع عنه ، يا أخى حرام عليك ، أليس هذا تحريف لكلام الله؟؟؟؟
طبعاً ستقول أنك لن تدخل النار بسبب خطأ فى آية؟؟؟ ذاك الكلام الباهت الذى قلته من قبل!!!!
ونحن بصراحة - لحبنا للقرآن وحرصنا عليه - لا نسمح لمن لا يجيد قراءة القرآن ولا تلاوته ولا ضبط آياته أن يتكلم فيه وهو يفتقد أول أساسيات التعامل مع القرآن. ألا وهو حفظ القرآن من التحريف كما قال رب العالمين ، الذى قال : إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون فنحن أنفسنا وسائل حفظ القرآن الكريم فى صدورنا وسطورنا ، فإذا تهاونا أُخترق القرآن الكريم ، ولكن الحمد لله ما حاورت منكراً للسنة إلا ووجدت أنه يخطئ فى القرآن القرآن أخطاءً فجة ولا حصر لها ، وكأنه يقتبس من كلام بشر ، عادى مفيش مشكلة...... لنندخل النار إذا أخطأنا فى آية أو اثنتين أو ثلاثة أو حتى أربعة .... الهم أن نزعم حب القرآن ، وطبعاً حب القرآن له وجه واحد وحيد موحد ألا وهو إنكار السنة فقط لا غير.
ابنتى جهاد فى الصف الثانى الابتدائى تحفظ - عن ظهر قلب - ثمانية اجزاء من القرآن الكريم = 130 صفحة ، وخديجة ذات الخمسة أعوام تحفظ جزئين = 40 صفحة بالله عليك كم تحفظ أنت من كتاب الله الذى تزعم أنك تحبه وتدافع عنه.
أقسم بالله وأقسم بالله وأقسم بالله أنك لا تحفظ منه شئ.
والله الموعد.

اقتباس:
اقتباس:
وحديث : ( اكتب فوالذى بعثنى بالحق لا يخرج منه إلا حقاً )
مكذُوب
جميل جداً رائع أحسنت ، ها قد بان عوارك ....... سقطت
معنى كلامك أنك تقول أن فم رسول الله لا يخرج منه إلا باطل؟؟؟؟؟!!!
عظيم جداً يا منكراً للسنة.
ها أنت تفترى على نبيك أن فمه لا يخرج منه إلا باطل!!!!
ها أنت تكذب القرآن الذى يقول : إن هو إلا وحى يوحى
فوالله الذى لا إله إلا هو ، لو عرض هذا الحديث على أحد من أهل السنة وكان مكذوباً على الحقيقة على رسول الله ما جرأ أن يقول مثل كلامك هذا ، بل كان سيقول بأدب جم ، واحترام عظيم لمقام النبى : هذا الحديث لا يثبت ، إسناده ضعيف ومعناه صحيح.
أما أنت فتقول أن الحديث مكذوب ، معنى الكلام أن الحق ما كان بخلاف هذا ، يعنى كما قلت لك أنك تتهم النبى أن فمه لا يخرج منه إلا باطل.
اقتباس:
والبقية تأتى
البقية كفر ، فاتركها لك.
رد مع اقتباس
  #158  
غير مقروء 2010-01-27, 11:16 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,823
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرحيق الصافي مشاهدة المشاركة


بارك الله فيك وأشكرك على الرد ..

القضية الدعوة لتجديد الدين

والحجج الواهية في ذلك كالتالي:

·إن الإسلام هو الدين الذي أوحاه الله إلى محمد بن عبد الله(ص),وهو يقتصر على الوحي أو ما أوحى الله به إلى نبيه(ص).
·إن للإسلام أصل واحد يمثل الوحي(منبع أو مصدر التشريع),وهذا الأصل يتمثل في أمرين هما القرآن وما كان في السنة من وحي.
·إن الإسلام هو الدين الذي يجب على المسلمين أن يؤمنوا به,وما لم يؤمروا أن يؤمنوا به فليس من أصل الدين.
·إن كل ما عدا الوحي لا يعد من الإسلام بل يكون من إضافات البشر بدءً من النبي(ص) إلى الصحابة والتابعين والعلماء والفقهاء والمجتهدين.
·إن كل فرد من البشر يؤخذ من قوله ويرد إلا ما كان من وحي على لسان نبي.
·إن اتباع السلف والسابقين دون مرجعية من عقل ومنطق وفطرة يعد طعناً في قدراتنا الفكرية, وينافي الشعور بالمسئولية الفردية أمام الله.
·إن إضافة أي شيء للدين غير الوحي يصبح شركاً بالله, ففهم السلف للدين ليس جزءً من الدين, ويجب أن يكون وجوده مجرد استئناس يستأنس به علماء كل عصر دون أن يلزمهم بالتقيد به.وإن هذا ما نراه في كل الأديان السابقة, حيث أضافوا للدين اقوال البشر حتى لم يبق شيء من الوحي لديهم.
·يجب التفرقة بين المنهج والنهج,فالمنهج أسس وقواعد لا تتغير مع الزمان والمكان,أما النهج فتطبيق للمنهج, ويجب التيقن من صحة المنهج, أما النهج فلا حاجة لأحد به لأنه يتغير بتغير الزمان والمكان
·إن كل ما عدا الأصل ثم ينسب نفسه للإسلام يجب أن يتقيد بالأصل ولا يخرج عنه,ولا يجوز أن يكون هناك أمر من صنع البشر ينسخ أو يعدل أو يبطل الأصل (الوحي).
·إن العقيدة لا تؤخذ إلا من القرآن ومن يقين السنة,ولا شيء غير ذلك.
·إن الأحاديث الشريفة جمعت ودونت وروجعت بمنهج بشري, ويجب أن نحكم عليها باعتبارها اجتهاداً بشرياً يمكن أن يخطئ كما يمكن أن يصيب, فليس كل حديث دون المتواتر والمشهور يحكم عليه باليقين في نسبته للرسول(ص), وعلى ذلك فيجب التعامل مع أحاديث الآحاد على أنها صواب يحتمل الخطأ,فنقبله طالما تطابق مع القرآن والمنطق والفطرة والعلم اليقيني,فإذا تناقض مع شيء من ذلك فللعلماء الحق في تأويله أو رفضه.
·إن النسك والشعائر لا يشرعها إلا الله,ويأخذها المسلمون من أمر الرسول بها, وأدائه لها,وليس بصفته مشرعاً لها,فالنسك والشعائر لا تكون إلا بوحي.
·إن المعاملات تفهم من خلال منظورين
-الأول هو:القواعد والأسس التي جعلها الله من سنن الحياة,كالعدل والمساواة والرحمة والصدق والوفاء والاستقامة,والإعمار وهذه لا تتغير ولا تتبدل مع الزمان ولا المكان ولا الأشخاص.
-الثاني هو:تطبيق ذلك في الأحكام,فيؤخذ الحكم كتطبيق أو صورة أو مثال وليس كأصل,فإذا طبقنا الحكم (النص)على الواقع فأدى ذلك لمخالفة الأصل غيرنا في الحكم حتى يتطابق مع الأصل والقاعدة الفقهية المنطقية تقولالأمور بمقاصدها).
·إن نصوص الوحي الخاصة بالأحكام هي تطبيق لأصل وليست أصلاً في ذاتها,ولهذا فيمكن تعديلها بالزيادة او النقص أو تجميد العمل بها طبقاً للأصل(المرجعية الحاكمة:العقل والفطرة والغريزة وإعمار الكون).
·إن فهم صفة الله بأنه متصف بكل كمال ومنزه عن كل نقص يجب أن تكون حاكمة في فهم روح الدين,فلا شيء يمكن قبوله منتسباً للدين يستشعر فيه أهل الصدق والحكمة والاستقامة أنه ينقص من قدر الله,كما لا يرفض أمر يستشعرون منه أنه يدل على كمال عظمة الله.
·إن التاريخ والأحداث والشخصيات,والأقوال والأفعال,لا تنسب للإسلام مهما كان صاحبها,ولا يترتب عليها اعتقاد أو نسك وشعائر أو تأصيل للمعاملات.
·إن الأمم السابقة قد خلطت بين ما هو صناعة إلهية(الوحي),وبين ما هو صناعة بشرية(أقوال وأفعال المنتمين للدين),فرفعت قدر الوحي بداية,ثم ساوت بين الإثنين,ثم عظمت ما صنعه البشر على ما صنعه الله,وما كان للمسلمين أن ينزلقوا إلى هذا المستنقع وقد تعهد الله بحفظ كتابه.
·إن المذاهب والفرق يجب أن تفترق بسبب اختلافها على قواعد وأسس فهم الأمور,وليس على أساس اختلاف مصادر الدين,فيصبح التاريخ والأشخاص والأحداث عند ذلك أصلاً من الدين كالوحي سواء بسواء.
·إن من يعرض الإسلام على الناس يجب أن يقتصر عرضه على الوحي,فمن يكفر بالوحي يكفر بالإسلام, ومن يؤمن بالوحي يؤمن بالإسلام,وما دون ذلك فليس مما يجب أن يؤمن به,سواء قبله أم رفضه.
·إن رفض الإسلام لاتباع"ما ألفينا عليه آباءنا" هو أمر منطقي,فليس من المنطق أن يعبد أحد ربه بفهم غيره, بل كل إنسان سيكون مسئولاً أمام الله بما من عليه من فهم,والحد الأدنى الذي يمكن قبوله من الناس أن يكونوا قد راجعوا فهم الآخرين وقبلوه ولم يجدوا لديهم أو في أنفسهم ما هو أفضل منه,أما أن يكون فهم الآخرين أصلاً وأساساً يمنع الخروج عليه أو مناقشته فهذا ما لا يقبل من أسوياء وما نحسب أن الله يعذر مثل هؤلاء يوم القيامة.
·إن شيئاً مما يجتهد به البشر ويبدعون من فكر ومشاريع وتحضر ويحكم عليه أهل الحكمة والعدل بالصواب والاستقامة فهو من الإسلام وإن لم يوجد به نص معروف من الوحي,وإن كل ما يحكم به أهل الحكمة والعدل بالخطأ والانحراف فإنه ليس من الإسلام حتى وإن فهم من فهم من المسلمين كائناً من كان أن ذلك من الإسلام , فلا صواب ولا خير يفتقد في الإسلام,ولا انحراف ولا فساد ولا زيغ يمكن أن يجده أحد في الإسلام.
·إن الهدف الأساسي من الدين هو إعمار الكون,أي إقامة الحضارة بشقيها المادي والقيمي,وإن الأمر بعبادة الله وبيان أن كل حياة البشر هي ابتلاء واختبار وامتحان(العقيدة والنسك) إنما يصب ذلك في خانة الدعم والمساندة النفسية لمساعدة البشر على تحقيق الهدف وليس هدفاً أولياً في ذاته.
·إن الدين الصحيح لا يتناقض فيه شيء داخله أو مع الواقع,فلا تتناقض العقيدة مع النسك(الشعائر),أو مع المعاملات,كما لا يتناقض شيء من الدين مع طبيعة البشر السوية أو مع طبيعة الكون,أو مع الهدف والغاية (الحضارة).
·إن الله لم يجعل في الدين من حرج, فلا يجد المؤمن نفسه متحيراً بين أمرين كلاهما صواب, بل لابد أن يرجح الدين كفة طرف على طرف.
·إن كثيراً من المدافعين عن الدين ومن المهاجمين له يتنكرون أو يفتقدون لآلية الفهم الصحيحة للحقائق الكونية (المنطق),أو لآلية سير وأداء الأمور(الفلسفة) ,أو لفهم تكوين الإنسان(علم النفس),أو لاستيعاب بواعث السلوك الجماعي للبشر(علم الاجتماع).
·إن المرجعية الحاكمة لصواب الدين وصواب كل أمر في الدنيا هي:
-كل ما أدرك بالحواس وحكم بيقينه, أي ما لا شك فيه ولا احتمال ولا خطأ.
-سنة الله الكونية, أي كل ما حكم البشر بأنه حقيقة يقينية.
-القيم والأخلاق والمثل العلا كما أودعها الله في النفس البشرية داخل الفطرة.
-أن يكون الهدف والغاية من كل عمل هو إعمار الكون, والمقصود بإعمار الكون هو أن يكون الكون أكثر جمالاً ورقياً وأمناً وخيراً وبركة للناس أجمعين وليس لطائفة دون طائفة.
·إن هذه المرجعية هي التي تحكم على الدين بالصواب أو بالخطأ,فتقبله أو ترفضه, ثم تحكم على كل فهم أو قول أو شرح أو تفسير لشيء في الدين فلا تقبل ما يتناقض معها.
·إن التجديد يبدأ بتجريد الدين من كل ما هو دخيل عنه والإبقاء على الوحي فقط(الكتاب والسنة اليقينية),ثم بتصحيح آلية فهم الأمور(المنطق),ثم بالفهم الصحيح للتكوين النفسي للبشر(علم النفس),والفهم الصحيح للواقع(العلم المادي) وتصحيح فهم آلية سير الأمور(الفلسفة),ثم بالفهم الصحيح للسلوك الجماعي للبشر في تعاملهم مع الواقع كله,أحياء وجمادات(علم الاجتماع).
·إن تجديد فندق معروف يمكن أن يقتصر على إعادة دهان حوائطه,أو تغيير جميع أبوابه وشبابيكه,أو هدم الجدران الداخلية وإعادة ترتيب الحجرات,أو هدمه كله وإعادة بنائه على أساس جديد من التصميم المعماري والنظام الإداري ,ولكنه على الأرض نفسها ويحمل الاسم نفسه,إن الوضع الأخير هو فقط ما نريد أن يكون مع الإسلام,فالأرض والإسم موجودان ,وهما النصوص التي تمثل الوحي(القرآن والسنة),أما أن يشترط أحد أن يبنى البناء الجديد على الشكل أو التصميم أو مساحة الحجرات أو تنظيم الواجهة كما في الشكل القديم دون أن يقدم تعليلاً لأفضلية ذلك على ما يعرض أمامه من تغيير فهذا ما يجب أن نحذر منه كما نحذر من إعادة البناء على أسس أو تصميم أو شكل أو تشطيب غير معلل,أي لا يتطابق مع المرجعية الموضوعة الممثلة في العقل والعلم والمنطق والفطرة والغريزة ومنهج إعمار الكون,أو أن يكون مجرد مخالفة السابقين هدفاً في ذاته.
·إن ما ورثته الأمة هو منظومة متكاملة مترابطة تكونت على مدار قرون,وضعت لها أسس ودعائم وأركان وستائر ومصدات لتضمن بقاءها,ولن يحدث تجديد مع بقاء هذه المنظومة بهيكلها الفكري والبشري,إنما التجديد سيحدث حين نستطيع تكوين منظومة جديدة بأسس وقواعد وأركان ودعائم مختلفة عمن سبقتها أو متشابهة,ولكنها المنظومة التي سنفهم بها الدين بأنفسنا والتي سنسأل عن هذا الفهم بها يوم القيامة,أما أن نسأل عن فهم الدين بمنظومة وضعها لنا السابقون وقيدت التفكير والمرونة الواجبة مع اختلاف الزمان والمكان والتحضر فهذا ما لا يمكن تقبله.
·إن أي تمسك بالإبقاء على شيء من صنع السابقين يعد قيداً وعائقاً على إبداع البشر الحاليين,ولهذا فيجب تنحية كل ما هو صناعة بشرية,والإبقاء على ما يتوافق مع منهج من يجدد الدين فيصبح أمراً ضمن التجديد لتوافقه مع المنظومة الجديدة.وإن المنطق والفطرة والعلم والغريزة هي ضمن ما يوضع على أنه من صنع الله وليس البشر.
·إن التجديد سيشمل إعادة تعريف جميع الألفاظ والمصطلحات,ثم بيان وظيفة ودور كل شيء في الحياة,ثم قيمته بالنسبة لباقي الأمور.
·إذا وحدنا المصدر(القرآن والسنة),ووضعنا النصوص الموحدة في مجتمعات مختلفة,في التحضر والتخصص والأشخاص,ثم عدنا إليهم بعد مائة عام,فهل يمكن أن نجد توافقاً في التراث الذي بناه كل مجتمع على أساس تلك النصوص الموحدة؟,هل سيتفق مجتمع الشعراء مع مجتمع علماء الطبيعة مع مجتمع البدو مع مجتمع أهل التجارة والترحال مع مجتمع أهل المنطق والفلسفة؟,{تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ} (134) سورة البقرة.
·إن التجديد يعني أن نبدأ من حيث بدأ الناس وليس بعد ذلك,أي أن نبدأ من حيث لا يمكن أن تكون هناك بداية قبل ذلك,من هنا لابد أن نبدأ بالنص (الوحي),ثم نفهمه كما يجب أن يكون الفهم بمقياسنا نحن وليس بمقياس أحد قبلنا,إننا يمكن أن نقبل ما نوقن أنه صواب ممن كان قبلنا,ولكن المرفوض أن يكون منهجهم مفروضاً علينا دون أن ندري لماذا وكيف تم وضع ذلك المنهج أو قبوله وإقراره.
·إن تلقي الخطاب وفهمه يكون من خلال:
-اللغة :حيث تمثل الوسيلة لإبلاغنا ما يقال بوضوح,دون أن تحدد اللغة المقصد أو الحكم على القول بالصواب و الخطأ أو الاستقامة والانحراف,أو الجد والهزل.
-العقل:حيث يحكم على الأمور من خلال الواقع المدرك بالحواس الخمس.
-الفطرة:حيث يحكم على الأمور من خلال مرجعية القيم والأخلاق والمثل العلا.
-الغريزة:حيث يجب أن تكون الأمور جميعها في وعاء تلبية الغريزة,وما كان خارج هذا الوعاء فهو من العبث.
-العلم:حيث سيفهم الناس الأمور بقدر ما أحاطوا بالعلم,ولن يفهموا أمراً ليس لهم به علم فهماً صحيحاً.
-الهدف والغاية :حيث سنفرق بين الجد والهزل,وبين الإفساد والإصلاح,والبناء والهدم, وما يثمر والعبث.
·إن تجديد الدين لابد أن يسبقه تجديد منظومة الحياة,لأن أصحاب المنظومة البالية لن يتقبلوا ولن يتوافقوا مع دين تجدد من خلال أسس وقيم غريبة عليهم,وإذا لم تتجدد المنظومة فسيقوم أهل المنظومة البالية بتسخير الدين المجدد لمنظومتهم فيعودون به إلى سابق عهده أو أسوأ مما كان عليه.إن التجديد يبدأ من الأنفس,فإذا تجدد ما بداخلها وتغير جددت دينها ودستورها وقوانينها وعاداتها وتقاليدها,أما أن يتجدد الدين في صورة مؤلفات ومراجع فسوف يعود به أصحاب الأنفس البالية إلى سابق عهده.إن القرآن هو الكتاب المقدس لدى أهل السنة والجماعة,ولدى الشيعة,ولدى كل الفرق الإسلامية,فلماذا يختلفون؟,إن الاختلاف في منهج النفوس هو الذي يخلق التباين في التطبيق,فإذا توحد المنهج تقارب الشكل والتطبيق.{إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} (81) سورة يونس
·إن الحضارة الغربية الحديثة بدأت بتغيير الأسس والقيم والمفاهيم,ثم وجدت من يتبنى ذلك ويحمله,ثم أزاحت الدين أو غيرته أو هذبته حتى يتسنى لها الاستمرار في التقدم,فكان الدين آخر ما تغير,والإسلام كأصل يسبق الحضارة والفكر ويسمو على كل شيء,ولكن المشكلة فيمن يتعامل مع الإسلام وليس في الإسلام ذاته.
·إن تجديد المنظومة يعني أن نبدأ منذ ولادة الطفل,ونراجع كل شيء,ونلغي ما يعرف بالمسلمات والثوابت,فلا مسلمات إلا ما نرى أنها مسلمات,ولا ثوابت إلا ما نقبل أن تكون ثوابت,بالدليل والبرهان,وليس بالوراثة والتبعية.
·إن الذين سيحكمون على الأمور فيقبلون ويرفضون هم أهل الحكمة والعلم والاستقامة,ولن يكون لأهل الأهواء والعصبية والعاطفة مكان بينهم.



أرجوا توضيح فكر هذا الرجل من خلال أقواله وكيف نرد عليه

اعلم أنها كثيرة ولكن لك دعائي الخالص بظهر الغيب

وأسال الله أن يجزلكم جزيل الثواب
تفضل:
https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=6258
رد مع اقتباس
  #159  
غير مقروء 2010-01-27, 11:19 PM
حسن عمر حسن عمر غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-12-10
المشاركات: 125
حسن عمر
تنبيه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة
هذا الحديث صحيح وثابت وفى أعلى درجات الصحة ، وأهل السنة والجماعة هم هم الذين رووه عن رسول الله وليس منكروا السنة هم الذين رووه ، فهل ترى أنه حجة علينا؟؟؟!!
أنتظر ردك علىهذا الحديث للمرة العاشرة !!!!
اقتباس:
هذا الحديث صحيح وثابت وفى أعلى درجات الصحة
أوافق وأنا معك!!
ولكن ننتظر برهةً!!
حديث الله نصُه كتاب الله
حديث رسول الله ما فهمه من كتاب الله!!ولا يرتفع لقدسية كلام الله لسبب بسيط لأنه بشّرَ !! بمعنى
جاء رجل الى الرسول وقال له الخمر حلال ام حرام؟؟؟؟
فيرد عليه الرسول ويقول له طبعا حرام؟؟؟
ويقول قال الله( يسألونك عن الخمر والميسرقل فيهما أثم كبيرومنافع للناس وأثمهما أكبر من نفعهما)
(يا أيها الذين آمنوا أنما الخمر والميسروالأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فأجتنبوه)
فهل أجابه الرسول من عقله وعلى هواه !! أم من كتاب الله
ثم سألته إمرأة هل يارسول الله أسمح لزوجى بالجماع وأنا حائض؟؟
فيرد الرسول هذا حرام وفيه آذى ويسبب آمراض!!! ثم يقول لها
قال الله(و يسألونك عن
المحيض قل هو آذى فأعتزلوا النساء فى المحيض ولا تقربُوهن
حتى يتطهرن فأذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله)
فكلام الرسول لابد أن يطابق القرأن!! فهل أضاف شيئا جديدا
حينما سألته المرأة !! فهو تكلم وكلامه حق !!فالرسول له كلام طبعا أم كان يمشى صامتاً؟؟؟؟؟
قل ما جاء فى القرأن موجه للرسول اولأ ثم تنفيذهُ ثم للناس
فيؤمن من يؤمن ويكفر من يكفر
رد مع اقتباس
  #160  
غير مقروء 2010-01-27, 11:40 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,823
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن عمر مشاهدة المشاركة
أوافق وأنا معك!!
ولكن ننتظر برهةً!!
حديث الله نصُه كتاب الله
حديث رسول الله ما فهمه من كتاب الله!!ولا يرتفع لقدسية كلام الله لسبب بسيط لأنه بشّرَ !! بمعنى
زمعنى ايه بس يا أخى حرام عليك!!!!
وماذا عساك تظن برسول الله ؟؟؟؟ هل تظنه رجل عادى ، يقول ما لا يدرى ، أو يفعل ما لا يعى ، أو يأمر بما يجهل؟؟؟!!!
ولماذا تحاول جاهداً أن تفتعل تناقض أو تعارض بين كلام الله وبين كلام النبى ؟؟؟؟ ولماذا تجعل الأصل هو الخلاف؟؟؟ طبعاً ليس لحقيقة وجود الخلاف ، ولكن فقط للوصول إلى نتيجة واحدة وحيدة موحدة وحتمية عندكم ألا وهى رد السنة وجحدها والكفر بها!!!
يعنى أنت تضع نتائج فاسدة على مقدمات فاسدة. توهم أن هناك تعارض بين القرآن والسنة ، وصولا لنتيجة رد السنة!!!!!
توهم أن النبى وهو أفصح العرب وابلغم وأبينهم يخطئ فى الفهم عن الله بهدف الوصول إلى نتيجة واحدة وهى رد السنة!!!!
تصدق بالله يا أخى أنت بكلامك هذا تخطئ فى حق الله سبحانه وتعالى بنفسه!!!!!!
فكأنك تقول بأن الله سبحانه قد أخطأ فى اختيار محمداً بن عبد الله نبياً وروسولاً!!!!!
أو أن الله - وحاشى لله - لم يستطع أن يربى نبياً يجيد الفهم عنه.
لا حول ولا قوة إلا بالله ، وإنا لله وإنا إليه راجعون. هذه هى نهاية من ينكر السنة ، حتم ولابد سيتعدى على مقام النبى ثم يتعدى على مقام الله.
اتق الله. وتب واستغفر.
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: درء دعوى التعارض بين القرآن والسنة
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
الولاية متى كانت موحد مسلم الشيعة والروافض 1 2020-06-10 08:20 AM
فأين رواية الانقلابيين او المنتصرين وهذه روايات المنهزمين موحد مسلم الشيعة والروافض 1 2020-03-13 04:31 PM
النوم بين الظل والشمس معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2020-02-06 04:08 PM
ما هي القنطرة معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2020-02-06 11:05 AM
الكلب الاسود موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-01-24 03:18 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عدد يدوية واكسسوارات ||| مكتب محامي ||| شات الرياض ||| شركة نقل عفش بجدة ||| دريم ليج 2022 مهكرة ||| موسوعة مواضيع اسئلة عربية ||| وظائف ||| نقل عفش ||| My Health and Beauty 21 ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| دردشة صبايا العراق - شات صبايا عسل ||| سوق الجوالات ||| تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| عقارات اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| الاستثمار في تركيا

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd