="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« رضوان درويش يطعن ويصف الرسول بتقبيل ثدي فاطمة | العبيط الرافضي يقول : الصحابة يتهمون زوجة النبي بالزنا ، كلهم عدول ورضي الله عنهم | قال البهيمة : سؤال هل هذه ( حصانة دائما مهما ارتكبوا من الجرائم القتل والزنا وشرب الخمر والظلم ) »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2020-05-05, 10:41 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,639
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي العبيط الرافضي يقول : الصحابة يتهمون زوجة النبي بالزنا ، كلهم عدول ورضي الله عنهم

العبيط الرافضي يقول : الصحابة يتهمون زوجة النبي بالزنا ، كلهم عدول ورضي الله عنهم

ثم اورد روايات من هنا وهناك ليقول انتم تتهمون عائشة
الغرض هو انكار نزول حد القذف فقط والا في هذه الروايات التي اتى بها الرافضي اين حد القذف وننقل ما احتج به

مللنا ونحن نسمع " الشيعة يتهمون زوجة النبي بالزنا " ، فظهر ان الصحابة هم من اتهم " عائشة " ومارية !!!!

1- المعجم الاوسط للطبراني (ج4 / ص89) : 3687 - حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المصري قال: نا يحيى بن بكير المخزومي قال: نا ابن لهيعة، عن يزيد بن أبي حبيب، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك قال: كانت سرية النبي صلى الله عليه وسلم أم إبراهيم في مشربة لها، وكان قبطي يأوي إليها، ويأتيها بالماء والحطب، فقال الناس في ذلك: علج يدخل على علجة، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل علي بن أبي طالب، فأمره بقتله، فانطلق [ص:90] فوجده على نخلة، فلما رأى القبطي السيف مع علي وقع، فألقى الكساء الذي كان عليه واقتحم، فإذا هو مجبوب، فرجع علي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أرأيت إذا أمرت أحدنا بأمر، ثم رأى غير ذلك أيراجعك؟ قال: «نعم» ، فأخبره بما رأى من القبطي قال: فولدت أم إبراهيم إبراهيم فكان النبي صلى الله عليه وسلم منه في شك حتى جاءه جبريل عليه السلام فقال: السلام عليك يا أبا إبراهيم، فاطمأن إلى ذلك

2- مسند البزار (ج2 / ص237) 634 - حدثنا أبو كريب، قال: نا يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق، عن إبراهيم بن محمد بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه عن أبيه، عن جده علي، قال: كثر على مارية أم إبراهيم في قبطي ابن عم لها كان يزورها، ويختلف إليها، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خذ هذا السيف فانطلق، فإن وجدته عندها فاقتله» قال: قلت يا رسول الله: أكون في أمرك إذا أرسلتني كالسكة المحماة لا يثنيني شيء حتى أمضي لما أمرتني به، أم الشاهد يرى ما لا يرى الغائب؟ قال: «بل الشاهد يرى ما لا يرى الغائب» ، فأقبلت متوشح السيف، فوجدته عندها، فاخترطت السيف، فلما رآني أقبلت نحوه تخوف أنني أريده، فأتى نخلة فرقى فيها، ثم رمى بنفسه على قفاه، ثم شغر برجله، فإذا به أجب أمسح، ما له قليل ولا كثير، فغمدت السيف، ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبرته، فقال: «الحمد لله الذي يصرف عنا أهل البيت»

قال ضياء المقدسي في الاحاديث المختارة (ج2 / ص354) : له شاهد في صحيح مسلم من رواية أنس بنحوه (إسناده حسن)
قال ابن حجر (كما في جامع الاحاديث للسيوطي ج29 / ص318) : إسناده حسن
قال المحقق أحمد بن علي في صفة الصفوة (ج1 / ص345) : صحيح: أخرجه أبو نعيم في الحلية حديث 3721. وصححه العلامة الألباني في الصحيحة حديث 1904
قال الزرقاني في شرحه على المواهب (ج4 / ص461) : ورواه مسلم عن أنس أن رجلا كان يتهم بأم ولده صلى الله عليه وسلم

3- المستدرك على الصحيحين للحاكم (ج4 / ص41) 6821 - حدثني علي بن حمشاذ العدل، ثنا أحمد بن علي الأبار، ثنا الحسن بن حماد سجادة، حدثني يحيى بن سعيد الأموي، ثنا أبو معاذ سليمان بن الأرقم الأنصاري، عن الزهري، عن عروة، عن عائشة، رضي الله عنها قالت: أهديت مارية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعها ابن عم لها، قالت: فوقع عليها وقعة فاستمرت حاملا، قالت: فعزلها عند ابن عمها، قالت: فقال أهل الإفك والزور: من حاجته إلى الولد ادعى ولد غيره، وكانت أمه قليلة اللبن فابتاعت له ضائنة لبون فكان يغذى بلبنها، فحسن عليه لحمه، قالت عائشة رضي الله عنها: فدخل به على النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال: «كيف ترين؟» فقلت: من غذي بلحم الضأن يحسن لحمه، قال: «ولا الشبه» قالت: فحملني ما يحمل النساء من الغيرة أن قلت: ما أرى شبها قالت: وبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقول الناس فقال لعلي: «خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق ابن عم مارية حيث وجدته» ، قالت: فانطلق فإذا هو في حائط على نخلة يخترف رطبا قال: فلما نظر إلى علي ومعه السيف استقبلته رعدة قال: فسقطت الخرقة، فإذا هو لم يخلق الله عز وجل له ما للرجال شيء ممسوح

4- الطبقات الكبرى لابن سعد (ج1 / ص137): أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني محمد بن عبد الله عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت لما ولد إبراهيم جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم إلي فقال أنظري إلى شبهه بي فقلت ما أرى شبها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا ترين إلى بياضة ولحمه فقلت إنه من قصر عليه اللقاح أبيض وسمن

5- الدر المنثور للسيوطي (ج6 / ص240): أخرج ابن مردويه عن أنس ان النبي صلى الله عليه وسلم أنزل أم إبراهيم منزل أبى أيوب قالت عائشة رضي الله عنها فدخل النبي صلى الله عليه وسلم بيتها يوما فوجد خلوة فأصابها فحملت بإبراهيم قالت عائشة فلما استبان حملها فزعت من ذلك فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ولدت فلم يكن لامه لبن فاشترى له ضائنة يغذى منها الصبى فصلح عليه جسمه وحسن لحمه وصفا لونه فجاء به يوما يحمله على عنقه فقال يا عائشة كيف ترى الشبه فقلت أنا غيري ما أدرى شبها فقال ولا باللحم فقلت لعمري لمن تغذى بالبان الضان ليحسن لحمه قال فجزعت عائشة رضي الله عنها وحفصة من ذلك فعاتبته حفصة فحرمها واسر إليها سرا فأفشته إلى عائشة رضي الله عنها فنزلت آية التحريم فأعتق رسول الله صلى الله عليه وسلم رقبة.

6- الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم 615: عن محمد بن يحيى الباهلي نا يعقوب بن محمد عن رجل سماه عن الليث بن سعد عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت أهدى ملك من بطارقة الروم يقال له المقوقس جارية قبطية من بنات الملوك تسمى مارية وأهدى إليه معها بن عم لها شابا فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها ذات مدخل خلوة فأصابها فحملت إبراهيم قالت عائشة رضي الله تعالى عنها فلما استبان حملها جزعت من ذلك فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ولدت فلم يكن لامه لبن فاشترى له ضائنة لبونا فغذي منها الصبي فصلح عليه جسمه وحسن لحمه وصفا لونه فجاء به ذات يوم يحمله على عنقه فقال يا عائشة كيف ترين الشبه فقالت وأنا غيري ما أرى شبها فقال ولا اللحم ؟ فقلت لعمري فمن يغذى بألبان الضأن ليحسن لحمه

7- صحيح مسلم (ج8 / ص119): حدثنى زهير بن حرب حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة اخبرنا ثابت عن انس ان رجلا كان يتهم بام ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلى اذهب فاضرب عنقه فاتاه على فإذا هو في ركى يتبرد فيها فقال له على اخرج فناوله يده فاخرجه فإذا هو مجبوب ليس له ذكر فكف على عنه ثم اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله انه لمجبوب ماله ذكر

قال الدميري في حياة الحيوان (ج2 / ص445) : وروى مسلم في آخر باب التوبة، بعد حديث الإفك عن أنس رضي الله تعالى عنه، أن رجلا كان متهما بأم ولد رسول الله
مسلم اورده تحت " باب براءة حرم النبي صلى الله عليه وسلم من الريبة "

8- الآحاد والمثاني (ج5 / ص450) : دثنا الحسن بن علي نا عاصم بن علي نا الفضل بن سليمان نا عبد الله بن عمر بن علي بن أبي طالب قال أخبرني أبي عن جدي علي رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بلغه أن قبطيا يتحدث إلى مارية فأرسل عليا رضي الله تعالى عنه إليه وقال له اقتله فأخذ علي رضي الله تعالى عنه السيف يضرب به القبطي وهو على نخلة فإذا هو حصور ليس له ذكر فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال إنما شفاء العي السؤال جبريل جاء ببراءة ماريا من الافك التي رميت به و انما ااختلقوا حديث الافك في عائشة لرفع التهمته عنها.

9- الآحاد والمثاني 3129 - حدثنا الحسن بن علي الحلواني نا عمرو بن خالد نا بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب وعقيل عن الزهري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كانت أم إبراهيم في مسربتها وكان قبطي يأوي إليها فيأتيها بالماء والحطب فأرسل النبي صلى الله عليه و سلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه فأمره بقتله فانطلق فوجده على نخلة فلما رأى القبطي السيف مع علي رضي الله عنه وقع في نفسه فألقى الكساء الذي كان عليه فاقتحم فإذا هو مجبوب فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله إذا أمرت أحدنا بأمر وراى غير ذلك يراجعك فقال نعم فأخبره بما رأى من القبطي فولد له إبراهيم عليه السلام فأتاه جبريل عليه السلام فقال السلام عليك يا أبا إبراهيم

10- المعجم الكبير للطبراني (ج14 / ص110) : 14729 - حدثنا [خير] بن عرفة التجيبي، قال: ثنا هانئ بن المتوكل الإسكندراني، قال: ثنا ابن لهيعة، عن يزيد بن أبي حبيب، عن عبد الرحمن بن شماسة [المهري] ، عن عبد الله بن عمرو؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أم إبراهيم القبطية أم ولده، وهي حامل منه بإبراهيم، فوجد عندها نسيبا لها كان قدم معها من مصر، فأسلم وحسن إسلامه، وكان يدخل على أم إبراهيم، وأنه رضي بمكانه من أم ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجب نفسه، فقطع ما بين رجليه حتى لم يبق لنفسه قليلا ولا كثيرا، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما على أم إبراهيم، فوجد قريبها عندها، فوقع في نفسه من ذلك شيء كما يقع في أنفس الناس، فرجع متغير اللون، فلقي عمر، فأخبره بما وقع في نفسه من قريب أم إبراهيم، فأخذ سيفه وأقبل يسعى حتى دخل على مارية، فوجد قريبها ذلك عندها، فأهوى إليه بالسيف ليقتله، فلما رأى ذلك منه كشف عن نفسه، فلما رآه عمر رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبره، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «إن جبريل صلى الله عليه وسلم أتاني فأخبرني أن الله عز وجل قد برأها وقريبها مما وقع في نفسي، وبشرني أن في بطنها غلاما مني، وأنه أشبه الخلق بي، وأمرني أن أسميه إبراهيم، وكناني بـ «أبي إبراهيم» ، فلولا أني أكره أن أحول كنيتي التي عرفت بها لتكنيت بـ «أبي إبراهيم» ، كما كناني جبريل عليه السلام» .

حال لسان السلفي : رض الله عن الصحابي ( او الصحابة ) الذي اتهم ماريا (رض الله عنها) وعائشة بالزنا ،،

الصحابة يتهمون زوجات النبي والسلفية يرموها برأس الشيعة !!
----------------------------
من قال ان الصحابة اتهموا السيد عائشة بالزنا هذا اولا ثانيا هذه الحادثة حصلت ولها قصتها المشهورة وتناولها المنافقون ونزلت فيها هذه الايات من سورة النور : وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5)
وصحيح ان بعض الصحابة صدقهم ولكن لما حدهم الرسول كفر الله عنهم ذنبهم ، وهذه هي حجة فقهاء الاسلام في حد القذف ، ثم ان هنا تشريع ينزل على الرسول وكم مرة قلنا لك ان الرسول محل تشريع ينزل عليه الوحي ولا بد وان يكون هناك محل تطبيق يعني الله يشرع من الشرائع قبل ويحدث ويشرع بعض الشرائع بعد حدوث احتياجها مثل التيمم شرعه الله بعدما احتاج الصحابة اليه بخلاف الصلاة والصوم شرعها الله قبل ، وليتك تعقل هذا وتسكت ثم ان من تحمل تبعة هذا هم المنافقون ولكن دعنا في بعض ما نقلته وهو حديث الطبراني كمثال هنا ننقله لك لنريك ان تأخذ ما تريد فقط للتدليس وتترك غيره

وهذه الرواية التي اتيت بها

1- المعجم الاوسط للطبراني (ج4 / ص89) : 3687 - حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المصري قال: نا يحيى بن بكير المخزومي قال: نا ابن لهيعة، عن يزيد بن أبي حبيب، عن ابن شهاب، عن أنس بن مالك قال: كانت سرية النبي صلى الله عليه وسلم أم إبراهيم في مشربة لها، وكان قبطي يأوي إليها، ويأتيها بالماء والحطب، فقال الناس في ذلك: علج يدخل على علجة، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل علي بن أبي طالب، فأمره بقتله، فانطلق [ص:90] فوجده على نخلة، فلما رأى القبطي السيف مع علي وقع، فألقى الكساء الذي كان عليه واقتحم، فإذا هو مجبوب، فرجع علي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أرأيت إذا أمرت أحدنا بأمر، ثم رأى غير ذلك أيراجعك؟ قال: «نعم» ، فأخبره بما رأى من القبطي قال: فولدت أم إبراهيم إبراهيم فكان النبي صلى الله عليه وسلم منه في شك حتى جاءه جبريل عليه السلام فقال: السلام عليك يا أبا إبراهيم، فاطمأن إلى ذلك

هذه رواية اوردها من جملة روايات اخرى ذكرها الطبراني ننقل لك نصا كاملا من كتابه حتى تفرح

المعجم الكبير - الطبراني - ج ٢٣ - الصفحة ١٥١
حدثنا عبد الله بن ناجية ثنا محمد بن سعد العوقي ثنا أبو سعد بن محمد ثنا عمي الحسين بن الحسن بن عطية حدثني أبي عن جدي عطية العوقي عن بن عباس في قوله ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة الآية قال كان ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قد رموا عائشة بالقبيح وأفشوا به وتكلموا به وأقسم ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنهم أبو بكر أن لا يتصدق على رجل تكلم بشئ من هذا ولا يصله فقال لا يقسم أولوا الفضل منكم والسعة أن يصلوا أرحامهم وأن يعطوهم من أموالهم كالذي كانوا يفعلون قبل ذلك فأمر الله أن يغفر لهم وأن يعفو عنهم حدثنا داود بن محمد بن صالح ثنا العباس بن الوليد النرسي ثنا يزيد بن زريع ثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة في قوله ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة إلى قوله والمساكين يقول لا يحلف أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى إلى قوله غفور رحيم نزلت هذه الآية في رجل من قريش يقال له مسطح كان بينه وبين أبي بكر قربة وكان يتيما في حجره وكان ممن أذاع على عائشة ما أذاع فلما أنزل الله براءتها وعذرها آلى أبو بكر أن لا يرزأه فقال أما تحب أن يغفر الله لك قال بلى قال فاعف وتجاوز قال أبو بكر لا جرم لا أمنعه معروفا كنت أوليه إياه قبل اليوم حدثنا عمرو بن أبي الطاهر بن السرح المصري ثنا يحيى بن بكير ثنا بن لهيعة عن عطاء بن دينار عن سعيد بن جبير ولا يأتل يعني ولا يحلف أولوا الفضل منكم يعني في الغنى والسعة في الرزق يعني أبا بكر وليعفوا وليصفحوا يعني ويتجاوزوا عن مسطح أن يأتوا أولي القربى مسطح بن أثاثة فإنه قرابة أبي بكر بن خالته لأن مسطحا كان فقيرا والمهاجرين في سبيل الله لأنه كان من المهاجرين ألا تحبون يعني أبا بكر أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم يعني غفور للذنوب رحيم بالمؤمنين فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر أما تحب أن يغفر الله لك قال بلى يا رسول الله قال فاعف واصفح قال قد عفوت وصفحت لا أمنعه معروفا بعد اليوم باب تأويل قوله إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة الآية حدثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن يوسف الفريابي ثنا سفيان عن خصيف قال سألت سعيد بن جبير عن قوله إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة كل من قذف محصنة لعنه الله قال لا إنما أنزلت هذه الآية في شأن عائشة حدثنا الحسين بن إسحاق ثنا يحيى الحماني ثنا محمد بن فضيل عن خصيف قال قلت لسعيد بن جبير أيما أشد الزنا أو قذف المحصنة قال الزنا قلت الله يقول إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات قال إنما أنزل هذا في عائشة خاصة حدثنا عمرو بن أبي الطاهر بن السرح ثنا يحيى بن بكير ثنا بن لهيعة عن عطاء بن دينار عن سعيد بن جبير إن الذين يرمون المحصنات يعني إن الذين يقذفون بالزنا يعني لفروجهن عفائف الغافلات يعني عن الفواحش يعني عائشة المؤمنات يعني الصادقات لعنوا يعني عذبوا وجلدوا ثمانين في الدنيا والآخرة يعني عبد الله بن أبي بن سلول يعذب بالنار لأنه منافق له عذاب عظيم قال جلد النبي صلى الله عليه وسلم حسان بن ثابت وعبد الله بن أبي ومسطحا وحمنة بنت جحش كل واحد منهم ثمانين جلدة في قذف عائشة ثم تابوا من بعد ذلك غير عبد الله بن أبي من المنافقين مات على نفاقه حدثنا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن يوسف الفريابي ثنا سفيان عن سلمة بن نبيط عن الضحاك بن مزاحم قال نزلت هذه الآية في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات الآية حدثنا داود بن محمد بن صالح المروزي ثنا العباس بن الوليد النرسي ثنا يزيد بن زريع قال ثنا سعيد بن أبي عروبة عن ..........

فهنا ايات نزلت في حد القذف واخرى نزلت في ابو بكر ايضا وسبق ايرادها

ثالثا انت لا تعمل بهذه الاية ولا تعتمدها في الدلالة على حد القذف وهو ثمانين جلدة وهذا من كتبكم
وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج ٢٨ - الصفحة ١٧٦

2 - باب ثبوت الحد على القاذف ثمانين جلدة، إذا نسب الزنى إلى أحد، أو إلى أمه، أو أبيه (34492) 1 - محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية، عن أبي بصير، عن أبي جعفر (عليه السلام) في امرأة قذفت رجلا، قال: تجلد ثمانين جلدة.
ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمد (1).
ورواه الصدوق بإسناده عن ابن محبوب مثله (2).

لا نجد دليلا الا قول محمد بن علي هنا تجلد ثمانين جلدة وهل الشريعة بمزاجه يقول ما يشاء ولو تدبرت كلامهم لوجدته قياس ليس الا فهم قاسوا الحكم هنا بمن شرب الخمر واكمل معنا لترى

(34493) 2 - وعن علي بن إبراهيم (عن أبيه) (1)، عن ابن محبوب، عن عبد الله بن سنان، قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام)، قضى أمير المؤمنين (عليه السلام) أن الفرية ثلاث - يعني: ثلاث وجوه: - إذا رمى الرجل الرجل بالزنا، وإذا قال: إن أمه زانية، وإذا دعا لغير أبيه، فذلك فيه حد ثمانون.
(34494) 3 - وعنه، عن أبيه، عن النوفلي، عن السكوني، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال (1): إذا سألت الفاجرة من فجر بك؟ فقالت:
فلان، فان عليها حدين: حدا من فجورها، وحدا بفريتها على الرجل المسلم.
ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم (2)، وكذا الذي قبله.
(34494) 4 - محمد بن علي بن الحسين في (العلل) و (عيون الأخبار) بأسانيده عن محمد بن سنان (1)، عن الرضا (عليه السلام) فيما كتب إليه:
وعلة ضرب القاذف، وشارب الخمر ثمانين جلدة، لان في القذف نفي الولد، وقطع النسل، وذهاب النسب، وكذلك شارب الخمر، لأنه إذا شرب هذى، وإذا هذى، افترى (2)، فوجب عليه حد المفتري.

هذا باختصار قولهم في القذف وحده ولا تجد دليلا يعتمدون عليه مصدره الشرع وهو القرآن الكريم او السنة

(34496) 5 - علي بن إبراهيم في (تفسيره) عن أبيه، عن حماد، عن حريز، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: القاذف يجلد ثمانين جلدة ولا تقبل له شهادة أبدا إلا بعد التوبة أو يكذب نفسه، فان شهد له ثلاثة وأبى واحد، يجلد الثلاثة ولا تقبل شهادتهم حتى يقول أربعة: رأينا مثل الميل في المكحلة.
أقول: وتقدم ما يدل على ذلك (1) ويأتي ما يدل عليه (2).
3 - باب ثبوت الحد على من قذف رجلا بأن نسبه إلى اللواط فاعلا أو مفعولا (34497) 1 - محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، وعن علي بن إبراهيم، عن أبيه، وعن عدة من أصحابنا، عن سهل ابن زياد جميعا، عن ابن محبوب، عن نعيم بن إبراهيم، بن عباد البصري، عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال: إذا قذف الرجل الرجل فقال: إنك تعمل عمل قوم لوط تنكح الرجال، قال: يجلد حد القاذف ثمانين جلدة.
(34498) 2 - وبالإسناد عن ابن محبوب، عن عباد بن صهيب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سمعته يقول: كان علي (عليه السلام) يقول: إذا قال الرجل للرجل يا معفوج (1)، يا منكوح في دبره، فان عليه حد القاذف.
ورواه الشيخ بإسناده عن ابن محبوب (2)، وكذا الذي قبله.
وروى الذي قبله أيضا بإسناده عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن نعيم بن إبراهيم، عن غياث، عن جعفر بن محمد (عليهما السلام).
4 - باب حكم المملوك في الحد قاذفا ومقذوفا، قنا ومبعضا (34499) 1 - محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن زرعة، عن سماعة، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال في الرجل إذا قذف المحصنة يجلد ثمانين، حرا كان أو مملوكا.
ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة مثله (1).
(34500) (34475) 2 - وعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، وعن علي، عن أبيه، وعن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد جميعا، عن ابن محبوب، عن عبد العزيز العبدي، عن عبيد بن زرارة قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: لو أتيت برجل قذف عبدا مسلما بالزنا لا نعلم منه إلا خيرا لضربته الحد حد الحر إلا سوطا.

يعني انت لم تستعمل هذه الاية في حد القذف لا بقولنا انه نزلت بسبب عائشة او بقولكم انها نزلت بسبب مارية وكل ما في ما تورده من روايات هو في حد ذاته رواية لا يستدل بها على شرع ولو كان فيها شرع لعملت به انظر هذه من الروايات التي اتيت بها

5- الدر المنثور للسيوطي (ج6 / ص240): أخرج ابن مردويه عن أنس ان النبي صلى الله عليه وسلم أنزل أم إبراهيم منزل أبى أيوب قالت عائشة رضي الله عنها فدخل النبي صلى الله عليه وسلم بيتها يوما فوجد خلوة فأصابها فحملت بإبراهيم قالت عائشة فلما استبان حملها فزعت من ذلك فمكث رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ولدت فلم يكن لامه لبن فاشترى له ضائنة يغذى منها الصبى فصلح عليه جسمه وحسن لحمه وصفا لونه فجاء به يوما يحمله على عنقه فقال يا عائشة كيف ترى الشبه فقلت أنا غيري ما أدرى شبها فقال ولا باللحم فقلت لعمري لمن تغذى بالبان الضان ليحسن لحمه قال فجزعت عائشة رضي الله عنها وحفصة من ذلك فعاتبته حفصة فحرمها واسر إليها سرا فأفشته إلى عائشة رضي الله عنها فنزلت آية التحريم فأعتق رسول الله صلى الله عليه وسلم رقبة.

6- الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم 615: عن محمد بن يحيى الباهلي نا يعقوب بن محمد عن رجل سماه عن الليث بن سعد عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت أهدى ملك من بطارقة الروم يقال له المقوقس جارية قبطية من بنات الملوك تسمى مارية وأهدى إليه معها بن عم لها شابا فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم منها ذات مدخل خلوة فأصابها فحملت إبراهيم قالت عائشة رضي الله تعالى عنها فلما استبان حملها جزعت من ذلك فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ولدت فلم يكن لامه لبن فاشترى له ضائنة لبونا فغذي منها الصبي فصلح عليه جسمه وحسن لحمه وصفا لونه فجاء به ذات يوم يحمله على عنقه فقال يا عائشة كيف ترين الشبه فقالت وأنا غيري ما أرى شبها فقال ولا اللحم ؟ فقلت لعمري فمن يغذى بألبان الضأن ليحسن لحمه

7- صحيح مسلم (ج8 / ص119): حدثنى زهير بن حرب حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة اخبرنا ثابت عن انس ان رجلا كان يتهم بام ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلى اذهب فاضرب عنقه فاتاه على فإذا هو في ركى يتبرد فيها فقال له على اخرج فناوله يده فاخرجه فإذا هو مجبوب ليس له ذكر فكف على عنه ثم اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله انه لمجبوب ماله ذكر

في رواية 5 و6 نجد ان عائشة تنكر ان ابراهيم شبيها بالرسول ولنجعل القول صريحا بان عائشة تطعن في مارية وتقذفها
فلما لم يقم الرسول حدا على عائشة هل الاية : وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) كانت لم تنزل عليه بعد نحن نقول ان الاية نزلت من قبل وهنا اشكال عليك وعلى مشيختك وهو ان هذه الاية ان لم تنزل في عائشة فهي اكيد نزلت في مارية فلماذا لم يحد الرسول عائشة وهي تتهم مارية وكلامها واضح جدا في الروايات فهي تنكر الشبه بين الرسول وابنه ابراهيم

بمعنى اخر انت للان الاية : وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) لم تنزل لديكم في القران الكريم ولهذا اتجهت لقول الامام بالروايات السابقة ، اضافة الى هذا نحن نقول ان الرسول طبق الحد في من قذف عائشة وانت لم تقل ان الرسول طبق الحد في من قذف مارية ولم تورد نصا يدلل على هذا ويكفي فقط انك لا تحتج بهذه الاية في حد القذف

في رواية 7 من صحيح مسلم نجد معنى صحيح لقصة مارية وهي تهمة ولم يقم الحد على الرجل لكونه مجبوب يعني مخصي وترك من قال ما قال ، وايضا كل الروايات التي اتيت بها لا نجد ردا من رسول الله لعائشة بأنها تقولت في مارية ولكن لكونك تحقد على عائشة قمت تنكر تشريعا نزل من الله في القذف

وليتك حين نقلت انتبهت لهذا : قال الدميري في حياة الحيوان (ج2 / ص445) : وروى مسلم في آخر باب التوبة، بعد حديث الإفك عن أنس رضي الله تعالى عنه، أن رجلا كان متهما بأم ولد رسول الله
مسلم اورده تحت " باب براءة حرم النبي صلى الله عليه وسلم من الريبة "
يعني حادثة الافك حصلت قبل


ثم من قال ان السنة يقولون ان عائشة زنت مثلكم حين تقولون ان فاطمة لديها ام كلثوم اكبر من الحسن الا ترى هذا يا اعمى

بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٣ - الصفحة ٢٠٢


31 - علل الشرائع: حدثنا علي بن أحمد قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن يحيى عن عمرو بن أبي المقدام وزياد بن عبد الله قالا: أتى رجل أبا عبد الله (عليه السلام) فقال له:
يرحمك الله هل تشيع الجنازة بنار ويمشى معها بمجمرة وقنديل أو غير ذلك مما يضاء به؟ قال: فتغير لون أبي عبد الله (عليه السلام) من ذلك واستوى جالسا ثم قال: إنه جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه وآله) فقال لها: أما علمت أن عليا قد خطب بنت أبي جهل فقالت: حقا ما تقول: فقال: حقا ما أقول - ثلاث مرات - فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك وتعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهادا. وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الاجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله.
قال: فاشتد غم فاطمة (عليها السلام) من ذلك، وبقيت متفكرة هي حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء علي (عليه السلام) فدخل في حجرته فلم ير فاطمة (عليها السلام) فاشتد لذلك غمه وعظم عليه، ولم يعلم القصة ما هي فاستحيى أن يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد فصلى فيه ما شاء الله ثم جمع شيئا من كثيب المسجد واتكأ عليه.
فلما رأى النبي (صلى الله عليه وآله) ما بفاطمة من الحزن أفاض عليه الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد، فلم يزل يصلي بين راكع وساجد وكلما صلى ركعتين دعا الله أن يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي (صلى الله عليه وآله) أنها لا يهنئها النوم، وليس لها قرار قال لها: قومي يا بنية فقامت فحمل النبي (صلى الله عليه وآله) الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي (عليه السلام) وهو نائم فوضع النبي رجله على رجل علي فغمزه وقال: قم يا أبا تراب، فكم ساكن أزعجته، ادع لي أبا بكر من داره وعمر من مجلسه وطلحة.
فخرج علي (عليه السلام) فاستخرجهما من منزلهما، واجتمعوا عند رسول الله فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا علي أما علمت أن فاطمة بضعة مني وأنا منها، فمن آذاها فقد آذاني [ومن آذاني فقد آذى الله] (1) ومن آذاها بعد موتي كان كمن آذاها في حياتي، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي؟ قال: فقال علي: بلى يا رسول الله قال: فقال: فما دعاك إلى ما صنعت؟ فقال علي: والذي بعثك بالحق نبيا ما كان مني مما بلغها شئ ولا حدثت بها نفسي فقال النبي (صلى الله عليه وآله): صدقت وصدقت.
ففرحت فاطمة (عليها السلام) بذلك وتبسمت حتى رئي ثغرها فقال أحدهما لصاحبه: إنه لعجب لحينه ما دعاه إلى ما دعانا هذه الساعة قال: ثم أخذ النبي (صلى الله عليه وآله) بيد علي (عليه السلام) فشبك أصابعه بأصابعه فحمل النبي (صلى الله عليه وآله) الحسن وحمل الحسين علي (عليه السلام) وحملت فاطمة (عليها السلام) أم كلثوم وأدخلهم النبي (صلى الله عليه وآله) بيتهم ووضع عليهم قطيفة، واستودعهم الله ثم خرج وصلى بقية الليل.

لاحظ هنا ان ام كلثوم كانت تمشي بينما الحسن والحسين كانا يحملان يعني ان ام كلثوم اكبر منهما فمتى ولدتها
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2020-05-06, 11:24 PM
ابو هديل ابو هديل غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-11-27
المشاركات: 2,719
ابو هديل
افتراضي من لم يطعن بعرض النبي فهو حمار


.
.
.
.

في عقيدة الامامية الاثنى عشرية أحد فرق الشيعة

من لم يطعن بعرض النبي فهو حمار


.
.
.
.
كان المولى نظام العلماء التبريزي (رحمه الله) يواجه كثيراً من أمثال عوام الشيعة في هذا الزمان حين قـــال (بزنا عائشة) فبلغ أذاهم له حداً دفعه إلى وصفهم بالحمير .


مكتب العلامة الشيعي الامامي الاثنى عشري الشيخ الحبيب al - qatrah . net


.
.
.
.
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2020-05-06, 11:29 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,639
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: من لم يطعن بعرض النبي فهو حمار

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو هديل مشاهدة المشاركة

.
.
.
.

في عقيدة الامامية الاثنى عشرية أحد فرق الشيعة

من لم يطعن بعرض النبي فهو حمار


.
.
.
.
كان المولى نظام العلماء التبريزي (رحمه الله) يواجه كثيراً من أمثال عوام الشيعة في هذا الزمان حين قـــال (بزنا عائشة) فبلغ أذاهم له حداً دفعه إلى وصفهم بالحمير .


مكتب العلامة الشيعي الامامي الاثنى عشري الشيخ الحبيب al - qatrah . net


.
.
.
.
لا حول ولا قوة الا بالله هذا حالهم مع امهات المؤمنين
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: العبيط الرافضي يقول : الصحابة يتهمون زوجة النبي بالزنا ، كلهم عدول ورضي الله عنهم
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
البهايم والسنة موحد مسلم الشيعة والروافض 19 2020-04-25 11:03 PM
هل يفهم الرافضي موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-02-11 08:15 AM
من عقائد الامامية الاثنى عشرية أحد فرق الشيعة من لم يكفر الصحابة ويتهم عرض النبي والقران فهو حمار ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-11-11 09:37 PM
توضيح لبعض الفرق اسمائها ومعتقداتها متجدد حفيدة الفاروق عمر الشيعة والروافض 0 2009-04-13 01:53 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عدد يدوية واكسسوارات ||| مكتب محامي ||| شات الرياض ||| شركة نقل عفش بجدة ||| دريم ليج 2022 مهكرة ||| موسوعة مواضيع اسئلة عربية ||| وظائف ||| نقل عفش ||| My Health and Beauty 21 ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| دردشة صبايا العراق - شات صبايا عسل ||| سوق الجوالات ||| تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| عقارات اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| الاستثمار في تركيا

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd