أنصار السنة  
جديد المواضيع





للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
 حفر ابار في افريقيا   Online quran classes for kids 
منتدى السنة | الأذكار | زاد المتقين | منتديات الجامع | منتديات شباب الأمة | زد معرفة | طريق النجاح | طبيبة الأسرة | معلوماتي | وادي العرب | حياتها | فور شباب | جوابى | بنك أوف تك


العودة   أنصار السنة > مناسبات إسلامية > عام 1446 هـ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2019-05-05, 12:33 PM
معاوية فهمي إبراهيم مصطفى معاوية فهمي إبراهيم مصطفى غير متواجد حالياً
مشرف قسمي العيادة الصحية والمجتمع المسلم
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المشاركات: 2,743
افتراضي رمضان أقبل فأقبلوا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( رمضان أقبل فأقبلوا ))
استعد فرصة لو ضاعت منك ستندم كثيرا.
حازم شومان.

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾[البقرة: 21].

أَيُّهَا المُسلِمُونَ
أَيَّامٍ وَيَحِلُّ بِالمُسلِمِينَ شَهرُ رَمَضَانَ، وَيَنزِلُ بِهِم مَوسِمُ الصِّيامِ وَالقِيَامِ وَالقُرآنِ، وَتُتَاحُ لَهُم فُرَصُ التَّوبَةِ وَالدُّعَاءِ وَالإِنفاقِ وَالإِطعَامِ
فَهَل نَحنُ عَلَى استِعدَادٍ لاستِقبَالِهِ وَحُلُولِهِ؟ هَل هَيَّأنَا النُّفُوسَ لاغتِنَامِ أَيَّامِهِ وَلَيالِيهِ؟ وَمَا نِيَّةُ كُلٍّ مِنَّا فِيهِ وَعَلامَ نَحنُ عَازِمُونَ؟!
إِنَّ المُسلِمَ يَعلَمُ أَنَّ إِدرَاكَ شَهرِ رَمَضَانَ نِعمَةٌ عَظِيمَةٌ عَلَيهِ، وَأَنَّ وَاجِبَهُ تِجَاهَهَا شُكرُهَا وَحَمدُ اللهِ عَلَيهَا وَالعَمَلُ عَلَى حِفظِهَا، وَالعَاقِلُ يَعلَمُ أَنَّ لِحَمدِ للهِ وَشُكرِه على هَذِهِ المِنَّةِ سَبِيلاً قَاصِدًا وَطَرِيقًا وَاضِحًا، وَمِن ثَمَّ فَإِنَّهُ يَأخُذُ بِهِ وَيسلُكُهُ مِن أَوَّلِ لَحظَةٍ يُدرِكُ فِيهَا الشَّهرَ، غَيرَ مُتَلَفِّتٍ ولا مُتَبَاطِئٍ وَلا مُتَوَقِّفٍ، وَمَا ذَاكَ إِلاَّ لِعِلمِهِ أَنَّهُ مَخلُوقٌ في هذِهِ الدُّنيَا لِلعِبَادَةِ، وَمُتَحَمِّلٌ دُونَ سَائِرِ المَخلُوقَاتِ أَمَانَةً وَأَيَّ أَمَانَةٍ
قَالَ - عَزَّ وَجَلَّ -:
﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾
[الذاريات: 56]
وَقَالَ - سُبحَانَهُ -:
﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا * لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ [الأحزاب: 72، 73]
إِنَّ المُسلِمَ يَرَى الزَّمَنَ يَجرِي بِاستِمرَارٍ وَلا يَتَوَقَّفُ، وَيَعلَمُ أَنَّ مَا مَضَى مِنَ العُمُرِ وَانقَضى لا يَعُودُ وَلا يُعَوَّضُ، وَأَنَّ الفُرَصَ في الحَيَاةِ كَالصَّيدِ، إِنِ اقتُنِصَت وَإِلاَّ فَرَّت وَفَاتَت، وَمِن ثَمَّ فَإِنَّهُ يُرَكِّزُ عَلَى المُهِمِّ النَّافِعِ، وَيَغتَنِمُ الفُرَصَ وَالمَوَاسِمَ، وَلا يُفَرِّطُ وَلا يَتَكَاسَلُ، وَإِنَّهُ لا أَنفَعَ لِلمُسلِمِ في مَوَاسِمِ الخَيرِ بَل وَلا أَوجَبَ عَلَيهِ، مِنِ اغتِنَامِهَا في صَالِحِ العَمَلِ، وَاستِثمَارِ لَحَظَاتِهَا في التَّعَبُّدِ للهِ بِكُلِّ مَا يَتَيَسَّرُ لَهُ، وَبِنَاءً عَلَى هَذَا.
أَيُّهَا المُسلِمُونَ، فَلْنَقِفْ ثَلاثَ وَقَفَاتٍ نَزِنُ بها مَا يَجِبُ أَن نَكُونَ عَلَيهِ في شَهرِنَا الكَرِيمِ:
الوَقفَةُ الأُولَى: التَّخلِيَةُ قَبلَ التَّحلِيَةِ
وَالمَقصُودُ - أَيُّهَا الإِخوَةُ - أَنَّ عَلَى المُسلِمِ أَن يَبدَأَ بِأَشرَفِ أَعضَائِهِ وَجَوَارِحِهِ، فَيُطَهِّرَهُ مِمَّا يَحُولُ بَينَهُ وَبَينَ رَبِّهِ، وَيُصلِحَهُ مِمَّا قَد يُفسِدُهُ أَو يُضعِفُ سَيرَهُ؛ ذَلِكُم أَنَّ سَلامَةَ المَرءِ بِسَلامَةِ قَلبِهِ، وَصَلاحَ أَمرِهِ بِصَلاحِ فُؤَادِهِ، وَفي يَومِ القِيَامَةِ الَّذِي هُوَ يَومُ نَشرِ دَوَاوِينِ الأَعمَالِ وَإِعلانِ النَّتَائِجِ " لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ. إِلاَّ مَن أَتَى اللهَ بِقَلبٍ سَلِيمٍ " وَيَقُولُ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ -: " أَلا وَإِنَّ في الجَسَدِ مُضغَةً إِذَا صَلَحَت صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَت فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، أَلا وَهِيَ القَلبُ "
رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ.

وَعَلَى هَذَا - أَيُّهَا المُسلِمُونَ -
فَإِنَّ المُسلِمَ العَاقِلَ يَحرِصُ عَلَى أَلاَّ يَدخُلَ عَلَيهِ شَهرُ رَمَضَانَ إِلاَّ وَقَد أَصلَحَ قَلبَهُ مِنَ الأَمرَاضِ الَّتِي تُضعِفُ سَيرَهُ إِلى رَبِّهِ، وَنَظَّفَهُ مِمَّا يَقطَعُ عَلَيهِ طَرِيقَ العَمَلِ الصَّالِحِ مِنَ الأَدرَانِ، وَخَلَّصَهُ مِمَّا يَحُولُ بَينَهُ وَبَينَ خَالِقِهِ مِنَ الآفَاتِ،، وَهِيَ أَمرَاضٌ كَثِيرَةٌ وَآفَاتٌ مُتَعَدِّدَةٌ، مِن شَرِّهَا الشِّركُ وَالشَّكُّ، أَو إِتيَانُ البِدَعِ وَمُخَالَفَةُ السُّنَّةِ، أَوِ الإِصرَارُ عَلَى الكَبَائِرِ وَالمُخَالَفَاتِ، أَوِ امتِلاءُ القُلُوبِ بِالأَمرَاضِ الَّتِي تَشغَلُهَا وَتَملِكُ عَلَيهَا اهتِمَامَهَا، وَتُضعِفُ إِقبَالَهَا عَلَى اللهِ أَو تَحُولُ بَينَهَا وَبَينَ رِضَاهُ، مِنَ الغِلِّ وَالحِقدِ وَالحَسَدِ، أَوِ استِمرَارِ التَّهَاجُرِ وَالتَّقَاطُعِ وَالتَّدَابُرِ، أَو عُقُوقِ الوَالِدَينِ وَقَطِيعَةِ الأَرحَامِ. فَعَلَى المُسلِمِ قَبلَ دُخُولِ الشَّهرِ أَن يُصَفِّيَ قَلبَهُ وَيُطَهِّرَهُ مِن كُلِّ هَذِهِ القَوَاطِعِ وَالمَوَانِعِ؛ لِتَخِفَّ نَفسُهُ وَتَطهُرَ جَوَارِحُهُ، وَيُوَفَّقَ لِلصَّالِحَاتِ وَيُعَانَ عَلَيهَا، وَمَنِ اجتَهَدَ في ذَلِكَ وَصَدَقَ اللهَ، وَفَّقَهُ اللهُ وَسَدَّدَهُ، قَالَ - سُبحَانَهُ -:
﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾
[العنكبوت: 69].

الوَقفَةُ الثَّانِيَةُ: عَلَى المُسلِمِ في شَهرِ رَمَضَانَ
بَل وَفي كُلِّ عُمُرِهِ وَسَائِرِ أَوقَاتِهِ، أَن يَبدَأَ بِالوَاجِبَاتِ فَيَأتيَ بِهَا كَامِلَةً تَامَّةً، مُتَّقِيًا اللهَ فِيهَا مَا استَطَاعَ، وَأَهَمُّهَا الصَّلَوَاتُ الخَمسُ المَكتُوبَةُ، في بُيُوتِ اللهِ مَعَ عِبَادِ اللهِ، وَصِيَامُ أَيَّامِ الشَّهرِ المُبَارَكِ كَامِلَةً، صِيَامًا تَامًّا يَصُومُ فِيهِ القَلبُ وَسَائِرُ الجَوَارِحِ عَمَّا حَرَّمَهُ اللهُ، فَإِذَا أَدَّى المُسلِمُ ذَلِكَ كَامِلاً غَيرَ مَنقُوصٍ، فَإِنَّهُ عَلَى خَيرٍ عَظِيمٍ، فَفِي الصَّحِيحَينِ عَن طَلحَةَ بنِ عُبَيدِاللهِ - رَضِيَ اللهُ عَنهُ - قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلى رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- مِن أَهلِ نَجدٍ ثَائِرُ الرَّأسِ يُسمَعُ دَوِيُّ صَوتِهِ وَلا يُفقَهُ مَا يَقُولُ، حَتى دَنَا فَإِذَا هُوَ يَسأَلُ عَنِ الإِسلامِ؛ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: " خَمسُ صَلَوَاتٍ في اليَومِ وَاللَّيلَةِ " فَقَالَ: هَل عَلَيَّ غَيرُهَا؟ قَالَ: " لا إِلاَّ أَنْ تَطَوَّعَ " قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: " وَصِيَامُ رَمَضَانَ " قَالَ: هَل عَلَيَّ غَيرُهُ؟ قَالَ: " لا إِلاَّ أَن تَطَوَّعَ " قَالَ: وَذَكَرَ لَهُ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- الزَّكَاةَ، قَالَ: هَل عَلَيَّ غَيرُهَا؟ قَالَ: " لا إِلاَّ أَنْ تَطَوَّعَ " قَالَ: فَأَدبَرَ الرَّجُلُ وَهُوَ يَقُولَ: وَاللهِ لا أَزِيدُ عَلَى هَذَا وَلا أَنقُصُ، قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: " أَفلَحَ إِنْ صَدَقَ " وَقَالَ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ - فِيمَا يَروَيهِ عَن رَبِّهِ - تَبَارَكَ وَتَعَالى - أَنَّهُ قَالَ: " وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبدِي بِشَيءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افتَرَضتُ عَلَيهِ، وَمَا يَزَالُ عَبدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحبَبتُهُ كُنتُ سَمعَهُ الَّذِي يَسمَعُ بِهِ وَبَصرَهُ الَّذِي يُبصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبطِشُ بِهَا، وَرِجلَهُ الَّتي يَمشِي بِهَا، وَإِن سَأَلَني لأُعطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ استَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ.

الوَقفَةُ الثَّالِثَةُ: إِذَا أَتَمَّ العَبدُ فَرَائِضَهُ وَأَكمَلَهَا وَاعتَنَى بِهَا
فَلْيَكُنْ لَهُ بَعدَ ذَلِكَ حَظٌّ مِنَ النَّوَافِلِ، وَمِن كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ يُرضِي اللهَ وَيَزِيدُ في الحَسَنَاتِ وَلَو كَانَ قَلِيلاً، وَإِنَّ بَينَ أَيدِينَا في رَمَضَانَ نَوَافِلَ وَأَعمَالاً صَالِحَةً كَثِيرَةً، مِنَ القِيَامِ مَعَ المُسلِمِينَ في صَلاةِ التَّرَاوِيحِ، وَالمُحَافَظَةِ عَلَى صَلاةِ الضُّحَى، وَصَلاةِ الرَّوَاتِبِ قَبلَ الصَّلَوَاتِ المَكتُوبَةِ وَبَعدَهَا، وَقِرَاءَةِ القُرآنِ وَسُقيَا المَاءِ، وَتَفطِيرِ الصَّائِمِينَ وَإِطعَامِ الطَّعَامِ، وَغَيرِ ذَلِكَ مِن كُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ يُرضِي اللهَ، عَن أَبي هُرَيرَةَ - رَضِيَ اللهُ عَنهُ - قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غَيرِ أَن يَأمُرَهُم بِعَزِيمَةٍ، ثم يَقُولُ: " مَن قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِهِ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ، وَقَالَ - عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ -: " مَن قَامَ لَيلَةَ القَدرِ إِيمَانًا وَاحتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِهِ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ. وَقَالَ - عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ -: " مَن فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثلُ أَجرِهِ، غَيرَ أَنَّهُ لا يَنقُصُ مِن أَجرِ الصَّائِمِ شَيءٌ " رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَالنَّسائِيُّ وَابنُ مَاجَه وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ. وَعَن عَبدِاللهِ بنِ عَمرِو بنِ العَاصِ - رَضِيَ اللهُ عَنهُمَا - أَنَّ رَجُلاً سَأَلَ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-: أَيُّ الإِسلامِ خَيرٌ؟ قَالَ: " تُطعِمُ الطَّعَامَ، وَتَقرَأُ السَّلامَ عَلَى مَن عَرَفتَ وَمَن لم تَعرِفْ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ. وَقَالَ -صلى الله عليه وسلم-: " مَن قَرَأَ حَرفًا مِن كِتَابِ اللهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالحَسَنَةُ بِعَشرِ أَمثَالِهَا، لا أَقُولُ (الم) حَرفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرفٌ وَلامٌ حَرفٌ وَمِيمٌ حَرفٌ " رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ. وَقَالَ -صلى الله عليه وسلم-: " مَا مِن عَبدٍ مُسلِمٍ يُصَلِّي للهِ -تعالى- في كُلِّ يَومٍ ثِنتَي عَشرَةَ رَكعَةً تَطَوُّعًا غَيرَ فَرِيضَةٍ، إِلاَّ بَنَى اللهُ لَهُ بَيتًا في الجَنَّةِ، أَو إِلاَّ بُنِيَ لَهُ بَيتٌ في الجَنَّةِ " رَوَاهُ مُسلِمٌ وَأَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ وَالتِّرمِذِيُّ وَزَادَ: " أَربعًا قَبلَ الظُّهرِ وَرَكعَتَينِ بَعدَهَا، وَرَكعَتَينِ بَعدَ المَغرِبِ، وَرَكعَتَينِ بَعدَ العِشَاءِ، وَرَكعَتَينِ قَبلَ صَلاةِ الغَدَاةِ ".


أَيُّهَا المُسلِمُونَ رَمَضَانُ عَلَى الأَبوَابِ
وَفُرَصُ الخَيرِ فِيهِ كَثِيرَةٌ، فَاللهَ اللهَ بِالنِّيَّةِ الصَّالِحَةِ وَالعَزِيمَةِ الصَّادِقَةِ، وَالحَذَرَ الحَذَرَ مِنَ الخَسَارَةِ في مَوسِمِ الرِّبحِ وَالفَوزِ، فَإِنَّ مَن لم يَفُزْ في رَمَضَانَ فَحَرِيٌّ بِهِ أَن يَخسَرَ في سَائِرِ أَوقَاتِهِ وَتَطُولَ حَسَرَتُهُ، عَن أَبي هُرَيرَةَ - رَضِيَ اللهُ عَنهُ - أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: " إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَت أَبوَابُ الجَنَّةِ، وَغُلِّقَت أَبوَابُ النَّارِ، وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ " رَوَاهُ البُخَارِيُّ وَمُسلِمٌ، وَقَالَ - عَلَيهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ -: " أَتَاكُم شَهرُ رَمَضَانَ، شَهرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللهُ عَلَيكُم صِيَامَهُ، تُفتَحُ فِيهِ أَبوَابُ السَّمَاءِ، وَتُغلَقُ فِيهِ أَبوَابُ الجَحِيمِ، وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ، للهِ فِيهِ لَيلَةٌ خَيرٌ مِن أَلفِ شَهرٍ، مَن حُرِمَ خَيرَهَا فَقَد حَرِمَ " رَوَاهُ النَّسَائِيُّ وَقَالَ الأَلبَانيُّ: صَحِيحٌ لِغَيرِهِ. أَلا فَلْنَتَّقِ اللهَ وَلْنَ عمَلْ صَالِحًا " يَا قَومِ إِنَّمَا هَذِهِ الحَيَاةُ الدُّنيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الآخِرَةَ هِيَ دَارُ القَرَارِ. مَن عَمِلَ سَيِّئَةً فَلا يُجزَى إِلاَّ مِثلَهَا وَمَن عَمِلَ صَالِحًا مِن ذَكَرٍ أَو أُنثَى وَهُوَ مُؤمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدخُلُونَ الجَنَّةَ يُرزَقُونَ فِيهَا بِغَيرِ حِسَابٍ ".

أَمَّا بَعدُ، فَاتَّقُوا اللهَ - تَعَالى - وَأَطِيعُوهُ وَلا تَعصُوهُ
﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ﴾
[الطلاق: 2].
أَيُّهَا المُسلِمُونَ، في مِثلِ هَذِهِ الأَيَّامِ مِنَ العَامِ المَاضِي، كَانَ المُسلِمُونَ يَستَعِدُّونَ لاستِقبَالِ شَهرِ رَمَضَانَ وَيَتَهَيَّؤُونَ لِدُخُولِهِ، وَدَخَلَ رَمَضَانُ وَمَرَّ وَرَحَلَ، بَل مَرَّ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا عَامٌ مِن عُمُرِهِ، وَنُقِصَت سَنَةٌ مِن أَجَلِهِ، فَلا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، مَا أَسرَعَ مُرُورَ اللَّيالِي وَالأَيَّامِ، وَمَا أَسرَعَ انقِضَاءَ السِّنِينَ وَالأَعوَامِ! وَمَا أَسعَدَ مَن أَحيَا لَيَالِيَهُ بِالقِيَامِ، وَأَكثَرَ في أَيَّامِهِ مِنَ الصِّيَامِ، وَاتَّخَذَ مِن تَقوَى اللهِ زَادًا لِقَابِلِ الأَيَّامِ!

أَيُّهَا المُسلِمُونَ، في كُلِّ عَامٍ تَمُرُّ بِنَا مَوَاسِمُ لِلطَّاعَاتِ وَأَوقَاتٌ لِلرَّحَمَاتِ، شَهرُ رَمَضَانَ، وَلَيلَةُ القَدرِ، وَسِتُّ شَوَّالٍ، وَمَوسِمُ الحَجِّ، وَيَومُ عَاشُورَاءَ، بَل إِنَّها لَتَمُرُّ عَلَينَا فُرَصٌ يَومِيَّةٌ وَأُسبُوعِيَّةٌ، كَالصَّلَوَاتِ الخَمسِ وَصَلاةِ الجُمُعَةِ، وَالوُضُوءِ وَالاغتِسَالِ، وَقِرَاءَةِ القُرآنِ وَالدُّعَاءِ، وَالتَّسبِيحِ وَالتَّهلِيلِ وَالاستِغفَارِ، فَمَا أَعظَمَهَا مِن نِعَمٍ وَمَا أَكرَمَهَا مِن مِنَنٍ، مَن تَعَرَّضَ لَهَا نَالَ مِنهَا الحَظَّ الأَوفَرَ وَالنَّصِيبَ الأَعلَى مِنَ الحَسَنَاتِ، وَفَازَ بِمَغفِرَةِ الذُّنُوبِ وَتَكفِيرِ الخَطِيئَاتِ وَمَحوِ السَّيِّئَاتِ.

فَاللهَ اللهَ - أَيُّهَا المُسلِمُونَ - فَإِنَّ كُلَّ يَومٍ يَمُرُّ عَلَينَا، تَقصُرُ فِيهِ أَعمَارُنَا، وَتَقرُبُ آجَالُنَا، فَإِلى متى الغَفلَةُ؟! متى تَزكُو نُفُوسُنَا؟! وَمَتى تَطهُرُ أَروَاحُنَا؟ أَلا يَكفِينَا مَا مَضَى مِن أَعمَارِنَا؟ أَلا يَكفِينَا مَا انقَضَى مِن آجَالِنَا؟ أَلا نَعتَبِرُ بِمَن مَاتَ مِن إِخوَانِنَا؟ كَم مِن مَرِيضٍ زُرنَاهُ؟ وَكَم مِن حَبِيبٍ فَقَدنَاهُ؟ وَكَم مِن صَاحِبٍ شَيَّعنَاهُ إِلى مَثوَاهُ؟ فَفِرُّوا إِلى اللهِ وَسَارِعُوا إِلى حِمَاهُ، وَسَابِقُوا إِلى جَنَّتِهِ وَرِضَاهُ.
§§§§§§§§§§§§§§§§§§
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2019-05-05, 08:05 PM
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,111
افتراضي رد: رمضان أقبل فأقبلوا

اللهم إذا كنت كتبت علينا شهادة هذا الشهر الكريم .
فاجعله شهراً نرجع ونتراجع على كل ما أمرت بهِ من مُحرمات
ونفعل ما أمرت بهِ من آوامر وننهى أنفسنا من أهواء الشياطين وأهواء القلوب
وإجعله شهرا تُقربنا بهِ إلى صِراطك المستقيم الذى حددته فى كتابك المجيد ,
وآرنا كما رأيت إمامنا وقُدوتنا وإسوتنا إبراهيم ومحمد وما أرسلته من رُسلك تمام نِّعمتك علينا وعلى والدينا وعلى من إتبع كتابك المجيد .
وإجعل لهذا الشهر طريق خلاص من القيل والقال ,

__________________
فهم شرع الله آمر سهل وهين .ولكن تسبقهُ تقوى لا بد مِن المرور عليها .فإطلبها مِن الله دائِماً
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2022-04-02, 03:41 PM
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 8,419
افتراضي رد: رمضان أقبل فأقبلوا

__________________
قـلــت :
[LIST][*]
من كفر بالسـّنـّة فهو كافر بالسنة وكافر بالقرآن ، لأن الله تعالى يقول : (( وما آتاكم الرسول فخذوه )).
[*]
ومن كذّب رسولَ الله ، فهو كافر بالسنة وكافر بالقرآن ،لأن القرآن يقول : (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى )).
[*]
ومن كذّب أصحاب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - فهو كافر بالسنة وكافر بالقرآن ، لأن الله سبحانه يقول فيهم : (( رضى الله عنهم ورضوا عنه )).
[*]
ومن كذّب المسلمين فهو على شفا هلكة ، لأن القرآن يقول : (( يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )) والنبي - صلى الله عليه وسلم يقول : ( من قال هلك الناس فهو أهلكهم ).
[/LIST]
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2024-03-12, 02:46 PM
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 8,419
افتراضي

__________________
قـلــت :
[LIST][*]
من كفر بالسـّنـّة فهو كافر بالسنة وكافر بالقرآن ، لأن الله تعالى يقول : (( وما آتاكم الرسول فخذوه )).
[*]
ومن كذّب رسولَ الله ، فهو كافر بالسنة وكافر بالقرآن ،لأن القرآن يقول : (( وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى )).
[*]
ومن كذّب أصحاب النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - فهو كافر بالسنة وكافر بالقرآن ، لأن الله سبحانه يقول فيهم : (( رضى الله عنهم ورضوا عنه )).
[*]
ومن كذّب المسلمين فهو على شفا هلكة ، لأن القرآن يقول : (( يأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )) والنبي - صلى الله عليه وسلم يقول : ( من قال هلك الناس فهو أهلكهم ).
[/LIST]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 link 
*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
 قطع غيار تشليح السيارات   مساج الرياض   مقاول ساندوتش بانل   yalla live   يلا لايف   bein sport 1   كورة لايف   بث مباشر مباريات اليوم   Koora live   الحلوى العمانية   حرب الإغريق 
 تنظيف منازل   شراء اثاث مستعمل   شركة تنظيف منازل بالرياض   نقل عفش الكويت   زيادة متابعين تيك توك حقيقيين   اشتراك اروما   يلا شوت   اهم مباريات اليوم   يلا شوت   شركه تنظيف في العين   سيارة كهربائية للاطفال   شركة تنظيف افران   صيانة غسالات الدمام   صيانة غسالات ال جي   صيانة غسالات بمكة   شركة صيانة غسالات الرياض   صيانة غسالات سامسونج   تصليح غسالات اتوماتيك   شركة مكافحة حشرات   شركة عزل خزانات بجدة   مظلات وسواتر   تركيب مظلات سيارات في الرياض   تركيب مظلات في الرياض   مظلات وسواتر   يلا لايف   yalla shoot   Yalla shoot   عبايات فاخرة 
 صيانة المكيفات بالمدينة المنورة   شركة حور كلين للتنظيف   شركة سياحة في روسيا   بنشر متنقل   شركة تصميم مواقع   يلا شوت   تركيب اثاث ايكيا 
 كل حصري   لوحة   yalla shoot   سوريا لايف   يلا شوت   yalla shoot   تركيب ساندوتش بانل   تركيب مظلات حدائق 
 متجر وفرة 
 شركة تنظيف بجدة   شركة تنظيف بجدة 
 certified translation office in Jeddah   شركة نقل عفش بالرياض   شركة نقل عفش بالرياض   دكتور مخ وأعصاب   شركة صيانة افران بالرياض   شركة تنظيف منازل بخميس مشيط 
 شدات ببجي   شدات ببجي اقساط   شدات ببجي   شدات ببجي تابي   شدات ببجي اقساط   شدات ببجي اقساط   شدات ببجي اقساط   شدات ببجي   شدات ببجي تابي   مجوهرات يلا لودو   شحن يلا لودو   ايتونز امريكي   بطاقات ايتونز امريكي   شدات ببجي تمارا   شدات ببجي اقساط 
 شركة نقل اثاث بالرياض   افضل شركة مكافحة النمل الابيض بالرياض   شركة تنظيف مكيفات بالرياض   شركه تنظيف بالرياض 
 نشر سناب   اضافات سناب   حسابات تويتر 
 كشف تسربات المياه   شركة تنظيف منازل   نقل اثاث بالرياض   شراء اثاث مستعمل بالرياض   نقل اثاث   كشف تسربات المياه   شركة تنظيف بالرياض   شركة عزل اسطح   عزل اسطح بالرياض   شركة عزل اسطح بجدة   كشف تسربات المياه بالرياض   شركة عزل خزانات بالرياض   كشف تسربات المياه بالخرج   تنظيف خزانات بالرياض   مكافحة حشرات بالرياض   شركة عزل اسطح بالرياض   كشف تسربات المياه بالدمام   كشف تسربات المياه بالرياض   شركة عزل خزانات بالرياض   شركة عزل فوم   كشف تسربات المياه   عزل خزانات بالاحساء   شركة نقل اثاث بالرياض   نقل عفش بالرياض   عزل اسطح   شركة تنظيف بالرياض   شركات نقل الاثاث   شركة تنظيف منازل بجدة   شركة عزل فوم   شركة عزل خزانات بالرياض   شركة تنظيف خزانات بالرياض   شركة تخزين اثاث بالرياض   شركة تنظيف مكيفات بخميس مشيط   شركة تنظيف مكيفات بالرياض   شركة عزل اسطح   كشف تسربات المياه بالرياض   شركة كشف تسربات المياه   شركة نقل اثاث بالرياض   شركة عزل اسطح بجدة   شركة عزل اسطح   عزل خزانات   شركات عزل اسطح بالرياض   شركة عزل خزانات المياه   شركة تنظيف فلل بالرياض   كشف تسربات المياه بالدمام   شركة عزل اسطح بجدة   عزل خزانات بالاحساء   عزل فوم بالرياض   عزل اسطح بجدة   عزل اسطح بالطائف 
دليل السياح | تقنية تك | بروفيشنال برامج | موقع . كوم | شو ون شو | أفضل كورس سيو أونلاين بالعربي | المشرق كلين | الضمان | Technology News | خدمات منزلية بالسعودية | فور رياض | الحياة لك | كوبون ملكي | اعرف دوت كوم | طبيبك | شركة المدينة الذهبية للخدمات المنزلية

تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2024 Jelsoft Enterprises Ltd
الليلة الحمراء عند الشيعة، الغرفة المظلمة عند الشيعة، ليلة الطفية، ليلة الطفية عند الشيعة، الليلة الظلماء عند الشيعة، ليلة الظلمة عند الشيعة الليلة السوداء عند الشيعة، ليلة الطفيه، ليلة الطفية'' عند الشيعة، يوم الطفية'' عند الشيعة، ليلة الطفيه الشيعه، يوم الطفيه عند الشيعه ليله الطفيه، ماهي ليلة الطفيه عند الشيعه، الطفيه، الليلة المظلمة عند الشيعة، ماهي الليله الحمراء عند الشيعه يوم الطفيه، الطفية، الليله الحمراء عند الشيعه، ليلة الظلام عند الشيعة، الطفية عند الشيعة، حقيقة ليلة الطفية أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |