="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 

« كسر الاصول اولى من كسر القلوب | مبدأ التوحيد في القرآن العظيم | كلمات قيلت في حب الله »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #91  
غير مقروء 2009-06-25, 08:59 AM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي مبدأ التوحيد في القرآن العظيم - الجزء التاسع والعشرون ( 5 )

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء التاسع و العشرون من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
( 5 )
وبعض آيات من سورة المزمل – المدثر

المزمل

نعيش اليوم مع ذكر الله تعالى والوقوف في حضرته بقيام الليل وتلاوة القرآن , الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ – 28 الرعد

كَانُوا قَلِيلا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ – 17 وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ - 18 الذاريات
ينامون في زمن يسير من الليل ويصلون أكثره
ولا غرابة في هذا لأنهم عاشوا بقلوب متعلقة بالله تعالى
عاشوا مع قوله تعالى : وقال ربكم ادعوني أستجب لكم
وعاشوا مع قوله تعالى : وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ .

ومع ذلك كانوا أنشط وأقوى البشر على وجه الأرض
حيث فتحوا العالم من المشرق والمغرب في حدود العشرين عاما
فما أحوجنا اليوم إلى هذا النشاط .

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمْ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أَوْ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (4)
إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً (5) إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئاً وَأَقْوَمُ قِيلاً (6)
إن العبادة التي تنشأ في جوف الليل هي أشد تأثيرًا في القلب, وأبين قولا , لفراغ القلب مِن مشاغل الدنيا.

إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحاً طَوِيلاً (7)
إن لك في النهار تصرفًا وتقلبًا في مصالحك, واشتغالا واسعًا بأمور الرسالة, ففرِّغْ نفسك ليلا لعبادة ربك.

وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلا (8)
رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلا (9)
وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ , أي أكثر من ذكره , وتبتل إليه تبتيلا " أي أخلص له العبادة
هو "رب المشرق والمغرب لا إله إلا هو فاتخذه وكيلا" موكلا له أمورك
قال تعالى:
وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ – 115 البقرة
********
المدثر

وبقدر التقرب من الله تعالى وقيام الليل وتلاوة القرآن , ترى هناك أناس يعرضون عن مجرد التذكير بالخالق الأعظم .

فَمَا لَهُمْ عَنْ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ (49) كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ (50) فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (51)
فما لهؤلاء عن القرآن وما فيه من المواعظ منصرفين ؟ كأنهم حمر وحشية شديدة النِّفار, فرَّت من أسد كاسر.

بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِنْهُمْ أَنْ يُؤْتَى صُحُفاً مُنَشَّرَةً (52) كَلاَّ بَلْ لا يَخَافُونَ الآخِرَةَ (53)
بل يطمع كل واحد من هؤلاء البشر الذين لا يؤمنون أن يُنزل الله عليه كتابًا من السماء منشورًا,

كَلاَّ إِنَّهُ تَذْكِرَةٌ (54) فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ (55) وَمَا يَذْكُرُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ (56)

*******
وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى
النور
قال تعالى :
اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ - 35 النور

"الله نور السماوات والأرض , مثل نوره , أي صفته في قلب المؤمن "كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة" هي القنديل والمصباح السراج

النور من أسماء الله الحسنى , إذ هو سبحانه الذي مد جميع المخلوقات , بالأنوار الحسية والمعنوية .
فهو منور الكون بنور الوجود , حيث أن العدم ظلمة .
فهو سبحانه النور المطلق فلا وجود إلا مستمد من وجوده , ولا نور إلا مستمد من نوره .
وفي الحديث :
قام فينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بخمس كلمات : قال : إن الله لا ينام ، ولا ينبغي له أن ينام ، ولكن يخفض القسط ويرفعه ، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار ، وعمل النهار قبل عمل الليل ، حجابه النور ، لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: ابن خزيمة - المصدر: التوحيد - الصفحة أو الرقم: 177/1
خلاصة الدرجة: [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح]
سبحانه الله
( ليس كمثله شئ و هو السميع البصير )
******
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى

رد مع اقتباس
  #92  
غير مقروء 2009-06-27, 10:32 PM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء التاسع و العشرون من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
( 6 )

وبعض آيات من سورة القيامة – الإنسان

القيامة

إن الإيمان باليوم الأخر شرط هام في عقيدة التوحيد
روى مسلم في صحيحه
حين سئل النبي صلى الله عليه وسلم من جبريل :
قال فأخبرني عن الإيمان ؟
قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره .
وضرورة الإيمان باليوم الأخر تنفي العبثية في خلق الإنسان.
قال تعالى:
أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ -115
فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ -116 المؤمنون
أفحسبتم- أيها الخلق- أنما خلقناكم مهملين, لا أمر ولا نهي ولا ثواب ولا عقاب، وأنكم إلينا لا ترجعون في الآخرة للحساب والجزاء؟
تعالى وتَقَدَّس عن أن يخلق شيئًا عبثًا ، لا إله غيره ربُّ العرشِ الكريمِ،


ونستمع إلى الآيات من سورة القيامة

أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى (36) أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى (37) ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى (38) فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنثَى (39) أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى (40)

أيظنُّ هذا الإنسان المنكر للبعث أن يُترك هَمَلا لا يُؤمر ولا يُنْهى، ولا يحاسب ولا يعاقب؟
ألم يك هذا الإنسان نطفة ضعيفة من ماء مهين ، ثم صار قطعة من دم جامد، فخلقه الله بقدرته وسوَّى صورته في أحسن تقويم؟
فجعل من هذا الإنسان الصنفين: الذكر والأنثى،
أليس ذلك الإله الخالق لهذه الأشياء بقادر على إعادة الخلق بعد فنائهم؟ بلى إنه - سبحانه وتعالى- لقادر على ذلك.
ومع الجانب العلمي لهذه الآيات الكريمة
المصدر موسوعة الإعجاز العلمي


ابتداءً من اليوم الرابع والعشرين في الأسبوع الرابع وحتى الأسبوع السادس تظهر على جانبي مبادئ العمود الفقري للجنين نتوءات..ويتقوس الشكل الخارجي للجنين بسبب حدوث انثناءات في جسم الجنين نظراً لاختلاف معدل نموأجزائه المختلفة.
ويكون أفضل وصف للجنين في هذه المرحلة هو وصف المضغة نظراً للشكل المنثني المميز ولوجود النتوءات التي تشبه مواضع الأسنان على قطعة صغيرة من اللحم الممضوغ
ويكون طول الجنين في هذه المرحلة حوالي 1-2 سم مما يجعله في حجم ما يمضغ، وصدق الله العظيم إذ يقول ( ثم خلقنا النطفة علقة...)
الجنين في مرحلة المضغة يحتوي علي أصول جميع أجهزة الجسم ( الجهاز الدوري – التنفسي – الهضمي – البولي ) فأوليات جميع الأجهزة قد إكتمل تشكيلها ولكن تفاصيل هذه الأجهزة لم تكتمل بعد..وأيضاً فإن بعض الخلايا قد تخصصت
ولكن بعضها ما زال غير متخصص في صور خلايا غير متميزة والعجيب أن القرآن الكريم يصف المضغة بهذا الوصف (مخلقةٍ وغير مخلقة ) ولاحظ إستعمال القرآن الكريم للفظ (مخلقة ) ولم يستعمل لفظ (مخلوقة) فكل الخلايا في هذه المرحلة (مخلوقة ) ولكن بعضاً منها ما زالت غيرُ مُخلقة حيث بعض الخلايا لم تتخصص في وظيفتها كما أن الأجهزة ما زالت في صورة أولية،
فجمع الجنين في هذه المرحلة بين وصف ( مُخلقة ) من حيث إكتمال تشكيل المضغة في ذاتها على أحسن هيئة وتخصص بعض خلاياها وبين وصف ( غير مخلقة ) من حيث عدم إكتمال صفة الأجهزة وعدم تخصص كثير من الخلايا والله تعالى أعلم. قال تعالى(....ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم....) (سورة الحج:5).

********
الإنسان

هَلْ أَتَى عَلَى الإنسَانِ حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئًا مَّذْكُورًا – 1
إِنَّا خَلَقْنَا الإنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا - 2
إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا - 3

وتبدأ سورة الإنسان بسؤال يجب أن ننتبه اليه جيدا
بل يجب أن نستصحب الصورة ونحن نجيب
والسؤال هو : هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً ؟

ونستحضر صورة الأرض وليس عليها إنسان

والجواب الذي يقر به كل إنسان عاقل- نعم قد أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا
وبنظرة سريعة لصورة الأرض اليوم - من خلق هؤلاء المليارات من البشر ؟
فهل يصعب على الله تعالى أن يعيد أولئك البشر مرة أخرى يوم القيامة ؟
بعد هذا المنطق .. هل يوجد من يعترض على البعث..؟
فهل لأي مجادل أن يأتي بحجة تناقد هذه القضية ؟

فإن رحمة الله الواسعة بعباده تمهل الإنسان حتى يعود لرشده
إن الله يدعوا إلى دار السلام وهي الجنة وبها أماكن لكل البشر
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
وهذه مشيئة الله في البشر جعلهم مختارين في العقيدة
لا إكراه في الدين .
فالإنسان مجبر في أمور كثيرة ..حيث ولد بدون إختيار ويموت دون إختيار
ويبعث دون إختيار

*******

وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى

الهادي

قال تعالى :
قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ – 38 البقرة

قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى – 50 طه

والهداية في اللغة هي الدلالة بلطف على ما يوصل إلى المطلوب

والهداية أنواع :

أولا - هداية الفطرة وهي التي تجعل الطفل يلتقم ثدي أمه للرضاعة , وتجعل الفرخ ينقر بيضه ليخرج في الوقت المناسب ..
ثانيا – هداية الحواس وهي متممة للأولى مثل عمل الرئتين في التنفس عقب الولادة مباشرة , وتبدأ في بعض الكائنات بصور متباينة مثل حاسة البصر عند الصقور والنسور , وحاسة الشم عند الكلاب وحاسة السمع عند القطط .. وهكذا .
ثالثا – هداية العقل , وما أعظمها هداية , أنعم الله تعالى بها على الإنسان ,
فقد أستخدمه الإنسان في التدبر لآيات الله في الكون وعرف به نعمة الله عليه وعلى سائر المخلوقات , وقد أستخدمه في معالجة المواد الموجودة على الأرض وإستنباط جميع الصناعات التي نراها .
ولا نستطيع أن نحصي فضل هداية العقل .
ورد في الأثر : لما خلق الله العقل قال له : أقبل فأقبل ثم قال له أدبر ، فأدبر ، فقال : وعزتي ما خلقت خلقا هو أعجب إلي منك ، بك آخذ ، وبك أعطي ، ولك الثواب ، وعليك العقاب .
رابعا – هداية الدين والرسل , فإن رحمة الله تعالى بنا أن أرسل لنا القرآن الكريم
على خاتم رسله محمد صلوات ربي وسلامه عليه
مبينا آلاء الله تعالى في الكون والأنفس ودلائل التوحيد
فلا مجال للكلام عن توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات
عن مصادر لا تعتمد على القرآن الكريم والسنة المطهرة .

إن عقيدة التوحيد هبة خالصة من الله تعالى للبشر
عرفها لهم عن طريق الرسل , ولم يتدرج الإنسان في هذه المعرفة
كما تدرج في الصناعات .. فقد جاءت الرسالات الإلهية
منذ فجر التاريخ كاملة حاسمة في دعوة التوحيد
وإن دعوة الرسل جميعا من لدن أدم إلى خاتم الأنبياء
محمد صلى الله عليه وسلم

لا إله إلا الله

وقد غال بعض الناس في أنبيائهم لدرجة العبادة لهم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تطروني ، كما أطرت النصارى ابن مريم ،
فإنما أنا عبده ، فقولوا : عبد الله ورسوله
الراوي: عمر بن الخطاب - المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 3445
خلاصة الدرجة: [صحيح]

خامسا – الهداية الخاصة وهي اصطفاء واختيار وإنعام وإحسان
وقد علمنا ربنا إن نتوجه إليه في الصلاة بالقول :

اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ (7)

وكل أنواع الهداية هي فضل ونعمة منه سبحانة وتعالى .
سبحان الهادي

******

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #93  
غير مقروء 2009-06-30, 06:13 AM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي مبدأ التوحيد في القرآن العظيم - الجزء التاسع والعشرون ( 7 )

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء التاسع و العشرون من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
( 7 )

وبعض آيات من سورة الإنسان - المرسلات
ومع ختام الجزء التاسع والعشرون

الإنسان


إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلاً (23)

إنا نحن نَزَّلْنا عليك -أيها الرسول- القرآن تنزيلا من عندنا؛ لتذكر الناس بما فيه من الوعد والوعيد والثواب والعقاب.
إن الإيمان بالله تعالى يستلزم أن تؤمن برسالاته التي أرسلها لهداية البشر . وإن التكذيب بواحد منها يعد تكذيب بكافة الرسل .
فالقاعدة المعروفة في القانون أن التشريع الجديد يلغي العمل بالتشريعات القديمة , وبهذا المنطق تسير كل قوانين الأرض .
فالقرآن العظيم هو الكتاب الأخير المنزل من عند الله تعالى .
فوجب العمل به كأخر تشريعات الله تعالى لأهل الأرض .
وخاصة أنه تفرد على سائر كتب الأرض بأنه معجز في بيانه ومعجز في آياته ومعجز في موضوعاته .

قال تعالى:
قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا – 88 الإسراء


لو اجتمعت الإنس والجن كلهم واتفقوا على أن يأتوا بمثل ما أنزله على رسوله لما أطاقوا ذلك ولما استطاعوه ولو تعاونوا وتساعدوا وتظافروا فإن هذا أمر لا يستطاع
وكيف يشبه كلام المخلوقين كلام الخالق الذي لا نظير له ولا مثال له ولا عديل له .
فيجب على البشر تدبر ماأرسل إليهم , قبل فوات الأوان حيث لا رجعة بعد الموت للإيمان , ولكن بعد الموت بعث وحساب . وما على الإنسان العاقل إلا تدبر القرآن بكل هدوء .

قال تعالى :
أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا – 82 النساء

فهو من عند الله كما قال تعالى مخبرا عن الراسخين في العلم حيث قالوا " آمنا به كل من عند ربنا "

قال تعالى :
وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ – 37 يونس

هذا بيان لإعجاز القرآن وأنه لا يستطيع البشر أن يأتوا بمثله ولا بعشر سور ولا بسورة من مثله لأنه بفصاحته وبلاغته ووجازته وحلاوته واشتماله على المعاني العزيزة الغزيرة النافعة في الدنيا والآخرة لا يكون إلا من عند الله الذي لا يشبهه شيء في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله وأقواله فكلامه لا يشبه كلام المخلوقين
ولهذا قال تعالى " وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله " أي مثل هذا القرآن لا يكون إلا من عند الله ولا يشبه هذا كلام البشر " ولكن تصديق الذي بين يديه " أي من الكتب المتقدمة ومهيمنا عليه ومبينا لما وقع فيها من التحريف والتأويل والتبديل

*****

المرسلات

ومن إعجاز الترتيب في القرآن العظيم أن تأتي أخر آيه في سورة المرسلات لتضع البشرية كلها في موضع المساءلة في حالة إعراضهم عن رسالة ربهم .

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50)

إن لم يؤمنوا بهذا القرآن، فبأي كتاب وكلام بعده يؤمنون؟ وهو المبيِّن لكل شيء، الواضح في حكمه وأحكامه وأخباره، المعجز في ألفاظه ومعانيه.
وهذا القرآن العظيم كتاب رب العالمين
كتاب أتى بعقيدة التوحيد واضحة جلية كما رأينا من خلال هذه السلسلة , ولم يوجد كتاب على ظهرالأرض مثل القرآن في بيان الحقيقة الإلهية .
واشتماله على منهاج تطبيقي في المعاملات الإنسانية ,
وبيان الفرائض والعبادات التي تقربنا الى الله تعالى .
كتاب وضع مبادئ القيم الرفيعة والأخلاق العالية .
كتاب أتى بشريعة صالحة لكل زمان ومكان .
كتاب أتى بأخبار الرسل السابقين والأمم السابقة .
كتاب بين بداية خلق الإنسان ونشئة الكون .
كتاب به أخبار الدار الأخرة بالتفاصيل
كتاب به معجزات علمية تم اكتشافها حديثا وسوف تستمر إلى يوم القيامة .

فعلى المؤمنين التمسك بكتاب ربهم

جاء في الحديث: عن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ستكون فتنة . قلت : فما المخرج منها يا رسول الله ؟ قال : كتاب الله, فيه نبأ ما قبلكم, و خبر ما بعدكم, و حكم ما بينكم,
هو بالفصل ليس بالهزل,
من تركه من جبار قصمه الله, و من ابتغى الهدى في غيره أضله الله, وهو حبل الله المتين, وهو الذكر الحكيم,
وهو الصراط المستقيم,
وهو الذي لا تزيغ به الأهواء, و لا تلتبس به الألسن, و لا يخلق على كثرة الرد, و لا تنقضي عجائبه,
من قال به صدق, ومن عمل به أجر, ومن حكم به عدل, ومن دعا إليه هدي إلى صراط مستقيم
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: ابن تيمية - المصدر: حقوق آل البيت - الصفحة أو الرقم: 22
خلاصة الدرجة: مشهور

فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ (50) ؟

******

وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى
البديع

بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ -101 الأنعام

بديع السموات والأرض " أي مبدعهما وخالقهما ومنشئهما ومحدثهما على غير مثال سبق
إبتدع الأمر أي أنشأه على غير مثال سابق

بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ – 117 البقرة
فالبديع تعني الذي أبدع صور جميع المخلوقات في الكون وفطرها على غير مثال سابق .
فهو الذي ليس كمثله شئ في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله .
البديع المطلق أزلا وأبدا .

سبحانه هو الله

******
وإلى الجزء التالي إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #94  
غير مقروء 2009-07-03, 02:46 PM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي مبدأ التوحيد في القرآن العظيم - الجزء الثلاثون ( 1 )

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الثلاثون من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
( 1 )
وبعض آيات من سورة النبأ

النبأ العظيم

تحت هذا العنوان نتأمل معا بعض آيات من سورة النبأ
فإن من أعظم الأنباء على الإطلاق نبأ رسالة الله إلى البشرية

القرآن العظيم

أنار بنورالتوحيد وجه الأرض بعد أن كانت في ظلام الشرك والكفر والجهل.
قال تعالى :
...قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مبين - 15 يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ -16المائدة


قد أشتملت رسالة الله تعالى على أنباء عديدة , نذكر منها على سبيل المثال:

قال تعالى :
أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ – 5 التغابن

أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا يَعْلَمُهُمْ إِلا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ – 9 إبراهيم

تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنْتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ – 49 هود

فهل توجد أنباء أهم من هذه ؟ يبحث عنها الإنسان الحائر ؟
إننا نسمع عن رحلات الفضاء وأنها لإكتشاف أسرار الحياة . ,
هذا مجهود رائع ولكن ما تبحثون عنه جاء في رسالة الله إلينا , فتعالوا نجتهد في رحلات إلى الفضاء وفي أعماق الأرض ولكن من منطلق الإيمان , وننظر كيف بدأ الله الخلق . فهذا نص آية عندنا
قال تعالى :
قُلْ سِيرُوا فِي الأرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ -20 العنكبوت


فالله تعالى سخر لنا ما في السموات والأرض
قال تعالى :
وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ – 13 الجاثية

بالتدبر نزداد إيمانا وبالعلم نزداد خشية من الله جل جلاله .

إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ – 28 فاطر

إن جميع الأنباء التي جاء بها الإسلام سوف تتحقق بإذن الله تعالى .

عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ (1) عَنْ النَّبَإِ الْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ (3)
كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ (4) ثُمَّ كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ (5)

النبأ العظيم هو الذي فيه نجاة البشرية الحائرة
رسالة الله الى البشر - القرآن العظيم .

قال تعالى : قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ - سورة ص-67
أي ما أنذركم به من الحساب والثواب والعقاب خبر عظيم القدر فلا ينبغي أن يستخف به .

عم يتساءلون ؟ عن الخبر العظيم الشأن، وهو القرآن العظيم الذي ينبئ عن البعث وينظم حركة الحياة على الأرض بتشريعاته .
سيعلم هؤلاء المشركون عاقبة تكذيبهم، ويظهر لهم ما الله فاعل بهم يوم القيامة, ثم سيتأكد لهم ذلك, ويتأكد لهم صدق ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم, من القرآن والبعث. وهذا تهديد ووعيد لهم.

قال تعالى :
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ – فصلت 53
ولو تدبر الإنسان قليلا فيمن حوله لتشوق لرسالة ربه وخضع لأمره .

أَلَمْ نَجْعَلْ الأَرْضَ مِهَاداً (6) وَالْجِبَالَ أَوْتَاداً (7)

ألم نجعل الأرض ممهدة لكم كالفراش؟ وانظروا إلى الكواكب الأخرى التي لم تسخر للعيش عليها
وكيف كان حال الإنسان لو وجد على كوكب ليس به زرع يأكل منه , أو هواء يتنفسه , أو أنعام وطيور يأكل منها

والجبال رواسي؛ كي لا تتحرك بكم الأرض؟
وجد حديثا أن الجبال تخترق الطبقة الأولى التي يصل سمكها إلى خمسين كيلو مترا من الصخور هي قشرة الأرض يخترق هذه الطبقة ليمد جذرا له في الطبقة الثانية المتحركة تحتها وتحت أرضنا هذه طبقة أخرى تتحرك لكن الله ثبت هذه الأرض على تلك الطبقة المتحركة بجبال تخترق الطبقتين فتثبتها كما يثبت الوتد الخيمة بالأرض التي تحت الخيمة وهكذا وجدوا جذرا تحت كل جبل وكانت دهشت الباحثين والدارسين عظيمة وهم يكتشفون أن هذا كله قد سجل في كتاب الله من قبل فقال تعالى : وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا

وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجاً (8)

هل فكر الإنسان كيف تم هذا التوازن العجيب في نسبة الذكور والإناث على ظهر الأرض ؟ وهذا التوازن في جميع المخلوقات الحيوانية والنباتية
فسبحان من خلق الأزواج كلها .

وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتاً (9) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاساً (10)
وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشاً (11)

هل يستطيع معارض أن يستمر مستيقظا فوق أسبوع , بالطبع لا يستطيع أن يستمر أكثر من ثلاثة أيام وبعدها يغلبه النوم .
فهل فكر الإنسان ما سر هذا النوم ؟ وأدرك أنه مخلوق مكون من أجهزة يجب أن تستريح لكي يستطيع مواصلة نشاطه .
هل سأل الإنسان نفسه إين كنت أثناء النوم , ومن الذي بعثني حيا حين اليقظة , ولو أنك تأملت الليل عبر العصور لرأيته سكنا
وكذلك لو تأملت النهار عبر العصور لرآيته بعث متجدد للمخلوقات فهو معاشا , فسبحان الخالق العظيم .

وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعاً شِدَاداً (12)
وَجَعَلْنَا سِرَاجاً وَهَّاجاً (13) وَأَنزَلْنَا مِنْ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجاً (14)
لِنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً (15) وَجَنَّاتٍ أَلْفَافاً (16)

وبنينا فوقكم سبع سموات متينة البناء محكمة الخلق, لا صدوع لها ولا فطور؟
وجعلنا الشمس سراجًا وقَّادًا مضيئًا؟
قال تعالى : وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا – نوح 16
قال تعالى : هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا – يونس 5

وقال تعالى : تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا – 61 الفرقان
وجعل فيها سراجا . أي الشمس
وقمرا منيرا وذكر إنارة القمر بعد ذكر السراج يدل على أن القمر يستنير بنور السراج . فسبحان الله العظيم

وأنزلنا من السحب الممطرة ماء منصَبّا بكثرة, لنخرج به حبًا مما يقتات به الناس وحشائش مما تأكله الدَّواب، وبساتين ملتفة بعضها ببعض لتشعب أغصانها؟
إننا نعيش في نعم الله تعالى التي لا نستطيع أن نحصيها .
فإلى متى يغفل عن هذه الآلاء المنكرون .
هل ينتظرون يوم النبأ العظيم يوم يستقظ الناس لايرون شروق الشمس
فينتظرون وينتظرون فإذا هي تطلع من مغربها .
وقتها لا ينفع الندم .

إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتاً (17) يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجاً (18)
وَفُتِحَتْ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَاباً (19) وَسُيِّرَتْ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَاباً (20)

إن يوم الفصل بين الخلق, وهو يوم القيامة, كان وقتًا وميعادًا محددًا للأولين والآخرين, يوم ينفخ المَلَك في "القرن" إيذانًا بالبعث فتأتون أممًا, كل أمة مع إمامهم.
وفُتحت السماء، فكانت ذات أبواب كثيرة لنزول الملائكة.
ونسفت الجبال بعد ثبوتها, فكانت كالسراب.

*******
وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى

الباقي

الباقي المطلق هو الذي لا ينتهي تقدير وجوده في الاستقبال إلى آخر ويعبر عنه بالأبدي... والقديم المطلق هو الذي لا ينتهي تمادي وجوده في الماضي إلى أول ويعبر عنه بالأذلي ... وكلمة واجب الوجود بذاته تتضمن ذلك كله
فهو جل جلاله الأول والأخر والظاهر والباطن . ليس كمثله شئ .
قال سبحانه :
كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ - 26 وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ – 27الرحمن

وقال تعالى :
مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ – 96 النحل

وقال تعالى :
بَقِيَّةُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ – 86 هود

سبحانه هو الباقي بحق
هو الله .

********
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #95  
غير مقروء 2009-07-03, 04:20 PM
عببدالله عببدالله غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-07-02
المشاركات: 4
عببدالله
سلام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
بارك الله فيك يا اخي وجعلبها في ميزان حسناتك
رد مع اقتباس
  #96  
غير مقروء 2009-07-03, 06:08 PM
العيسى ولد مريم العيسى ولد مريم غير متواجد حالياً
عضو نشك أنه كافر
 
تاريخ التسجيل: 2009-07-03
المشاركات: 8
العيسى ولد مريم
افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
رد مع اقتباس
  #97  
غير مقروء 2009-07-04, 10:31 PM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي مبدأ التوحيد في القرآن العظيم -الجزء الثلاثون (2)

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الثلاثون من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
( 2 )
وبعض آيات من سورة النازعات

من خصائص الآلهية , الكمال المطلق من جميع الوجوه الذي لا نقص فيه بوجه من الوجوه وذلك يوجب أن تكون العبادة كلها له وحده والتعظيم والاجلال والخشية والدعاء والرجاء والإنابة.

إن مبدأ التوحيد يوقظ الضمائر لخشية الله الواحد المتفرد بالألوهية والمتفرد بالربوبية ,
ويجعل الإنسان حرا لا يعبد بشرا مهما بلغ من ملكه وجبروته.
ونشاهد اليوم نموذج عجيب من البشر , وصل إلى حد إدعاء الربوبية ,
فكيف صدقه الناس ؟ لابد أن العيب فيهم أيضا
قال تعالى : فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ – 54 الزخرف
أي استخف عقولهم فدعاهم إلى الضلالة فاستجابوا له .

فَحَشَرَ فَنَادَى (23) فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الأَعْلَى (24) فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى (25) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى (26)

جمع فرعون أهل مملكته وناداهم، فقال: أنا ربكم الذي لا ربَّ فوقه ،
كيف يدعي هذا ؟ وهو لا يستطيع أن يطعم البشر ولو بوجبة طعام واحدة .
كيف يدعي ذلك وهو ينام ولا يدري ما يدور حوله من أمور .
كيف يدعي ذلك من خلق من ماء مهين ثم تم رضاعه وكبر شيئا فشيئا
ولا يستطيع أن يدفع عن نفسه الموت .
فانتقم الله منه بالعذاب في الدنيا والآخرة، وجعله عبرة ونكالا لأمثاله من المتمردين. إن في فرعون وما نزل به من العذاب لموعظةً لمن يتعظ وينزجر.

إن إدعاء الربوبية من بشر أمر ترفضه الفطرة السليمة ,

فهل يدعي ذلك رسول مرسل من الله ؟ الجواب لا.

مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ
ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ
وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ - ال عمران 79
فالرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين هم السفراء بين الله وبين خلقه
في أداء ما حملوه من الرسالة وإبلاغ الأمانة فقاموا بذلك أتم القيام ونصحوا الخلق وبلغوهم الحق.


*******
وإذا أمعن الإنسان النظر في الكون فنظر إلى السماء وإلى أعداد النجوم الهائلة , ثم نظر إلى الأرض يجد أن الأرض ومن عليها لا تساوي جناح بعوضة بالنسبة إلى الكون من حولنا .

وتدور الأرض حول محورها دون شعور منا بهذه الحركة الدقيقة
الناعمة , فكيف للأرض وهي جماد أن تدور بانتظام عبر ملايين السنين بهذه الدقة حيث ينشأ الليل والنهار ,
وتدور في نفس الوقت في مدار حول الشمس وبنفس الدقة ,حيث تنشأ الفصول الأربعة ,ويختلف طول الليل والنهار مع هذا المدار .

أين المحرك لهذه الأرض ؟؟ ومن يديره ؟؟ سبحان الله العظيم

ونهبط إلى الأرض ونرى العجب
أولا البحار
وتشمل أكثر من سبعين في المائة من مساحة الأرض
وبها قوانين وضعها الله تعالى حتي تصلح لجريان السفن عليها
ثانيا مياه الأمطار
وتكوين الأنهار وعلاقة كل من الشمس والبحار
والسحاب في منظومة علمية دقيقة لإستمرار الحياة على الأرض
حيث تتبخر المياه من البحار ومن سطح الأرض بفعل حرارة الشمس مكونة السحاب الذي سخره الله بحيث لا ينفلت من الأرض , وينقى الماء ثم يعود مرة أخرى إلى ينابيع الأنهار
وتجري الأنهار وتتحرك يشرب منها جميع المخلوقات .
فقد نقاها خالقها لكي تصلح للشرب والري .
ولأنها أي مياه الأنهار متحركة فهي لا تعطب ,وتتجه دائما لتصب في البحار .
وللحفاظ على مياه البحار من العطب وضع الله فيها الأملاح التي لا تتبخر مع الماء الصاعد إلى السحاب .
سبحان الخالق العظيم

أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمْ السَّمَاءُ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعاً لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ (33)

أبَعْثُكم أيها الناس- بعد الموت أشد في تقديركم أم خلق السماء؟ رفعها فوقكم كالبناء ، وأظلم ليلها , وأبرز نهارها بشروقها الشمس
عندما بدأت الأرض تتكون - تكونت الجبال عن طريق خروجها من باطن الأرض في صورة براكين
ثم خرجت المياه من باطن الأرض , وجميع البحار والأنهار كانت كلها في باطن الأرض ,خرجت من باطن الأرض إلى أعلى . كذلك النباتات وغاز ثاني أكسيد الكربون في الهواء الذي تتكون منه أجسام النباتات إلى جانب التربة كلها كانت في باطن الأرض .
وتحت أرضنا هذه طبقة أخرى تتحرك لكن الله ثبت هذه الأرض على تلك الطبقة المتحركة بجبال تخترق الطبقتين فتثبتها كما يثبت الوتد الخيمة بالأرض التي تحت الخيمة .
كل هذه التدابير من تمهيد الأرض للحياة وتثبيتها بالجبال , لكي يعيش عليها الأنسان متمتعا وجميع الأنعام والمخلوقات .
فسبحان الواحد الأحد, مالك الملك , ذو الجلال والإكرام .

*******
وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى

الوارث

قال سبحانه :
إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الأرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ – 40 مريم

فإن الله كتب على خلقه حين خلقهم الموت فجعل مصيرهم إليه وقال فيما أنزل في كتابه الصادق الذي حفظه بعلمه وأشهد ملائكته على حفظه أنه يرث الأرض ومن عليها وإليه يرجعون

إن أرباب البصائر يدركون أن الملك لله وحده أبدا وأذلا
وأنه سبحانه المنفرد بالملك والملكوت على الحقيقة
قال تعالى:
آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ – 7 الحديد
مستخلفين فيه - أي مما هو معكم على سبيل العارية فإنه قد كان في أيدي من قبلكم ثم صار إليكم , وهكذا الحال إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

سبحانه هو الوارث الحق

هو الله .

********
وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #98  
غير مقروء 2009-07-06, 11:47 PM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي مبدأ التوحيد في القرآن العظيم -الجزء الثلاثون (3)

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الثلاثون من القرآن العظيم
ومبدأ التوحيد
( 3 )
وبعض آيات من سورة عبس

نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى
فهو المعطى بغير سؤال .. لايبالى كم أعطي , ولا لمن أعطى .. وإن سئل غيره لا يرضى وهو صاحب الإنعام والجود والإحسان , الذى يكرم خلقه بفيض نعمه ,ويكرم آولياءه بفيض فضله .
ومن حرم من كرم الله فلا مكرم له على الإطلاق , قال تعالى: ..وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ ...- 18الحج
فهو الكريم أزلا وأبدا, قال تعالى : كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ – 26 وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ –27 الرحمن
فهو يجيب الداعي إذا دعاه .. فهو سبحانه القائل : وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ - 60غافر
فيعطي السائل ما طلب وزيادة أو يصرف عنه من الشر بمقدار ما طلب أو يدخره له في الأخرة حسنات , فخير الله كثير والإنسان لايعرف على الحقيقة أي خير أصلح له .
وهو سبحانه يجيب دعوة المضطرين ...
قال تعالى : أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ - 62 النمل
سبحانه يعلم حاجة المحتاجين قبل سؤالهم فهو المنعم وهو المتفضل بإجابة دعوات عباده .
نعم الله علينا لا تعد ولا تحصى
وهي دليل في نفس الوقت على وحدانية الله تعالى وعلى وقدرته وعلمه بما يحتاجه الخلق ,


ولا تجد دليل واحد للكافر ولا للمشرك ولا للملحد

قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17) مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18) مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ (22) كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ (23)

لُعِنَ الإنسان الكافر وعُذِّب, ما أشدَّ كفره بربه!! ألم ير مِن أيِّ شيء خلقه الله أول مرة؟ خلقه الله من ماء قليل- وهو المَنِيُّ- فقدَّره أطوارا, ثم بين له طريق الخير والشر, ثم أماته فجعل له مكانًا يُقبر فيه, ثم إذا شاء سبحانه أحياه, وبعثه بعد موته للحساب والجزاء. ليس الأمر كما يقول الكافر ويفعل, فلم يُؤَدِّ ما أمره الله به من الإيمان والعمل بطاعته.

فَلْيَنْظُرْ الإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبّاً (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقّاً (26) فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبّاً (27) وَعِنَباً وَقَضْباً (28) وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً (29) وَحَدَائِقَ غُلْباً (30) وَفَاكِهَةً وَأَبّاً (31) مَتَاعاً لَكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ (32)

فليتدبر الإنسان: كيف خلق الله طعامه الذي هو قوام حياته؟ أنَّا صببنا الماء على الأرض صَبًّا, ثم شققناها بما أخرجنا منها من نبات شتى,
يرمي المزارع البذر في الأرض الزراعية ويتعدها بالسقي وتنبت الزراعة ..فهل فكر من الذي أنبتها ؟ ثم إن أي نبات له جذر وساق . يتجه الجذر لأسفل ويتجه الساق لأعلى حاملا الأوراق والثمار – إذن يجب أن توضع البذرة على وضع منضبط بحيث يكون مخرج الجذر لأسفل ومخرج الساق لأعلى – فهل الفلاح يقوم بهذا العمل وهو معاينة وضع كل بذرة على الأرض ؟ قطعا لا - ولكنه يرميها دون أن يفكر – ولكن الذي خلقها وضع فيها هذه البرامج الذي يحدد لها كيف يتجه الساق وكيف يتجه الجذر
وكيف تأخذ عناصر غذائها من الأرض في غاية الدقة – بحيث يختلف طعم الثمار من شجرة لأخرى وهما على أرض واحدة و الماء واحد ,
فأنبتنا فيها حبًا, وعنبًا وعلفًا للدواب, وزيتونًا ونخلا وحدائق عظيمة الأشجار, وثمارًا وكلأ تَنْعَمون بها أنتم وأنعامكم.
أمام هذا النموذج البسيط من الخلق – نخر ساجدين لله تعالى ونقول سبحان الله لا قوة إلا بالله
وهكذا تتوالى أدلة الكون من حولنا على وحدانية من كونه
فأين أدلة الكافرين ؟
وإلى متى ينتظرون ؟

فَإِذَا جَاءَتْ الصَّاخَّةُ (33) يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37)

فإذا جاءت صيحة يوم القيامة التي تصمُّ مِن هولها الأسماع, يوم يفرُّ المرء لهول ذلك اليوم من أخيه, وأمه وأبيه, وزوجه وبنيه. لكل واحد منهم يومئذٍ أمر يشغله ويمنعه من الانشغال بغيره.

وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ (38) ضَاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرَةٌ (39) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ (40) تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ (41) أُوْلَئِكَ هُمْ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)

وجوه أهل النعيم في ذلك اليوم مستنيرة، مسرورة فرحة,
ووجوه أهل الجحيم مظلمة مسودَّة, تغشاها ذلَّة , لأنهم كفروا بربهم وتجرؤوا على محارم الله بالفجور والطغيان.

*******
وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى

الرشيد

قال سبحانه :
مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا – 17 الكهف

وقال سبحانه :
وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ – 186 البقرة


الرشيد هو المرشد لعباده , فهو المتصف بكمال الكمال .. عظيم الحكمة والرشاد الذي تتجه تدبيراته إلى غاية الصواب والسداد ,
فهو الذي يرشد الخلق ويهديهم إلى مافيه صلاحهم ,
ويوجههم بحكمته إلى مافيه خيرهم ورشدهم في دنياهم وأخرتهم

و الفعل : رشد يرشد رشدا ورشادا , بمعنى أصاب وجه الصواب والخير والحق ,
والمرشد : الهادي إلى الحق وإلى الخير
مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا – 17 الكهف
سبحان المرشد لما فيه الخير في الدنيا والأخرة

هو الله .

********

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #99  
غير مقروء 2009-07-07, 04:49 PM
الصورة الرمزية عبدالرزاق
عبدالرزاق عبدالرزاق غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-06-24
المكان: أنصار السنة
المشاركات: 1,648
عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق عبدالرزاق
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...
رد مع اقتباس
  #100  
غير مقروء 2009-07-08, 07:12 AM
صابر عباس صابر عباس غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 449
صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس صابر عباس
افتراضي مبدأ التوحيد في القرآن العظيم -الجزء الثلاثون (4)

بسم الله الرحمن الرحيم

الجزء الثلاثون من القرآن العظيم ومبدأ التوحيد
( 4 )
سورة التكوير

هذه السورة ذات مقطعين اثنين في كل مقطع منهم تقرير حقيقة ضخمة من حقائق العقيدة : الأولي حقيقة القيامة ومايصاحبها من انقلاب كوني هائل كامل ، يشمل الشمس والنجوم والجبال والبحار ،والأرض والسماء ، والأنعام والوحوش ، كما يشمل بني الإنسان .

والثانية حقيقة الوحي ، وما يتعلق بها من صفة الملك الذي يحملة . وصفة النبي الذي يتلقاه ، ثم شأن القوم المحاطين بهذا الوحي معه ، ومع المشيئة الكبرى التي فطرتهم ونزلت لهم الوحي .

والمشاهد الأولى للسورة تهز النفس البشرية هزاً عنيفاً طويلا ، يخلعها من كل مااعتادت أن تسكن إليه ، فإذا هي في عاصفة الهول المدمر والجارف ريشة لا وزن لها ولا قرار ولا ملاذ لها ولا ملجأ إلا في حمي الواحد القهار ، الذي له وحده البقاء والدوام ، وعنده وحده القرار والاطمئنان .
ومن ثم فالسورة بإيقاعها العام تخلع النفس من كل ما تطمئن إليه وتركن ، لتلوذ بكنف الله ، وتأوي إلى حماه ، وتطلب عندة الأمن والطمأنينة والقرار.

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1) وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ (2) وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ (3) وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ (4) وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ (5) وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ (6) وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ (7) وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9) وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ (10) وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ (11) وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ (12) وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ (13) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ (14)

إذا الشمس لُفَّت وذهب ضَوْءُها, وإذا النجوم تناثرت, فذهب نورها, وإذا الجبال سيِّرت عن وجه الأرض فصارت هباءً منبثًا, وإذا النوق الحوامل تُركت وأهملت,
وإذا الحيوانات الوحشية جُمعت واختلطت؛ ليقتصَّ الله من بعضها لبعض,

وإذا البحار أوقدت، فصارت على عِظَمها نارًا تتوقد,
فتفجير عناصرها وانفصال الأيدروجين عن الأكسوجين فيها. أو تفجير ذراتها على نحو ما يقع في تفجير الذرة، وهو أشد هولاً. أو على نحو آخر.
وحين يقع هذا فإن نيراناً هائلة لا يتصور مداها تنطلق من البحار. فإن تفجير قدر محدود من الذرات في القنبلة الذرية أو الأيدروجينية يحدث هذا الهول الذي عرفته الدنيا؛ فإذا انفجرت ذرات البحار على هذا النحو أو نحو آخر، فإن الإدراك البشري يعجز عن تصور هذا الهول؛ وتصور جهنم الهائلة التي تنطلق من هذه البحار الواسعة!

وإذا النفوس قُرنت بأمثالها ونظائرها,

وإذا الطفلة المدفونة حية سُئلت يوم القيامة سؤالَ تطييب لها وتبكيت لوائدها : بأيِّ ذنب كان دفنها؟
وقد كان من هوان النفس الإنسانية في الجاهلية أن انتشرت عادة وأد البنات خوف العار أو خوف الفقر.
قال تعالى: وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم. يتوارى من القوم من سوء ما بشر به. أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون – 16 النحل
فهذه كانت نظرة الجاهلية إلى المرأة على كل حال. حتى جاء الإسلام. يشنع بهذه العادات ويقبحها. وينهى عن الوأد ويغلظ فعلته. ويجعلها موضوعاً من موضوعات الحساب يوم القيامة .

وإذا صحف الأعمال عُرضت, إن هذا النشر والكشف لون من ألوان الهول في ذلك اليوم ؛ نسأل الله الستر في الدنيا والأخرة .

وإذا السماء قُلعت وأزيلت من مكانها,
وإذا النار أوقدت فأضرِمت,

وإذا الجنة دار النعيم قُرِّبت من أهلها المتقين, إذا وقع ذلك, تيقنتْ ووجدتْ كلُّ نفس ما قدَّمت من خير أو شر.
كل نفس تعلم، في هذا اليوم الهائل ما معها وما لها وما عليها .

*****

فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15) الْجَوَارِي الْكُنَّسِ (16) وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ (17) وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18)


أقسم الله تعالى بالنجوم المختفية أنوارها نهارًا, الجارية والمستترة في أبراجها, والليل إذا أقبل بظلامه, والصبح إذا ظهر ضياؤه,

وجدير بالذكر أن نذكر أراء العلماء المحدثين في تفسير النجوم المختفية والتي تسمى بالثقوب السوداء .

الثقب الأسود هي منطقة في الفضاء، عبارة عن كتلة كبيرة في حجم صغير تسمى الحجم الحرج بالنسبة لهذه الكتلة، حيث تبدأ المادة بالانضغاط تحت تأثير جاذبيتها الخاصة ويحدث فيها انهيار من نوع خاص هو الانهيار بفعل الجاذبية ،و ذلك ينتج عن القوة العكسية للانفجار حيث أن هذه القوة تضغط النجم و تجعله صغيرًا جدًا وذا جاذبية قوية خارقة، ويزداد تركيز الكتلة أي كثافة الجسم نتيجة تداخل جسيمات ذراته وإنعدام الفراغ البيني بين الجزيئات ، وتصبح قوّة جاذبيته قوّية إلى درجة لا يمكن لأي جسم يمر بمسافة قريبة منه أن يفلت من جاذبيتهُ مهما بلغت سرعته وبالتالي يزداد كمّ المادة الموجودة في الثقب الأسود ،

إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21)

وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ (22) وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ (23) وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ (25)

إن هذا القرآن، وهذا الوصف لليوم الآخر.. لقول رسول كريم.. وهو جبريل الذي حمل هذا القول وأبلغه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذِي قوة في تنفيذ ما يؤمر به, صاحبِ مكانة رفيعة عند الله, تطيعه الملائكة, مؤتمن على الوحي الذي ينزل به.
فأما الرسول الذي حمله إليكم فهو صاحبكم .. عرفتموه حق المعرفة عمراً طويلاً . فما لكم حين جاءكم بالحق تقولون فيه ما تقولون . وتذهبون في أمره المذاهب، وهو صاحبكم الذي لا تجهلون . وهو الأمين على الغيب الذي يحدثكم عنه عن يقين : وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ .
وما محمد الذي تعرفونه بمجنون, ولقد رأى محمد جبريل الذي يأتيه بالرسالة في الأفق العظيم, وما هو ببخيل في تبليغ الوحي. وما هذا القرآن بقول شيطان رجيم, مطرود من رحمة الله, ولكنه كلام الله تعالى ووحيه .

فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (27) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)

فأين تذهب بكم عقولكم في التكذيب بالقرآن بعد هذه الحجج القاطعة ؟

إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ

ذكر يذكرهم بحقيقة وجودهم، وحقيقة نشأتهم، وحقيقة الكون من حولهم.. للعالمين.. فهو دعوة عالمية
لمن شاء منكم أن يستقيم على الحق والإيمان,

وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ
وذلك كي لا يفهموا أن مشيئتهم منفصلة عن المشيئة الكبرى، التي يرجع إليها كل أمر. فإعطاؤهم حرية الاختيار، ويسر الاهتداء ، إنما يرجع إلى تلك المشيئة. المحيطة بكل شيء كان أو يكون .

*******

وقبل أن نختم تعالوا نتعرض لأنوار الصفات والأسماء الحسنى
لله سبحانه وتعالى

الصبور


الصبور : ملهم الصبر لجميع خلقه , الصابر على ما لا يرضاه منهم .
فلا تستفزه المعاصي .. ولا يعجل بالعقوبة على من عصاه
والصبور أيضا هو الذي لا يسارع إلى الفعل قبل أوانه .. بل ينزل الأمور بقدر معلوم بحيث تأتي على الوجه الذي يجب أن تكون
وكل ذلك من غير معاناة أو معارض يعترض إرادته سبحانه .

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول :
ما أحد أصبر على أذى سمعه من الله ، يدعون له الولد ، ثم يعافيهم ويرزقهم .
الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 7378
خلاصة الدرجة: [صحيح]

سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا

وقد مدح الله تعالى من يتصف بصفة الصبر في مواضع كثيرة
قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصابرين – 153 البقرة
يكفي ان يستشعر المؤمن الذي يتحلى بتلك الصفة وهي الصبر , يستشعر بمعية الملك – إن الله مع الصابرين
ولذلك قال تعالى بعدها : الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون . أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون

وقال تعالى :
وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا

وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ – 146 ال عمران

سبحان الله الصبور المطلق

هو الله .

********

وإلى بقية الجزء إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: مبدأ التوحيد في القرآن العظيم
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
أجداد المجوس يقولون أسماء الأئمة في القرآن وأحفادهم يقولون أسماء الأئمة قالها النبي ولكن التشويش ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-03-20 07:29 PM
شبهات حول القرآن د. محمد عمارة عادل محمد عبده كتب إلكترونية 0 2020-03-12 06:47 AM
القرآن يثبت صحبة مهدي عبد الرزاق محسن لأصحاب الجحيم الملعونون ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-02-05 12:12 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
جامعات اسطنبول ||| سيارة مع سائق في طرابزون ||| الدراسة في تركيا ||| توكيل عمرة البدل ||| panel ||| عدد يدوية واكسسوارات ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| مظلات ||| منتجات تركية ||| بيع متابعين ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة |