="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > أقسام عامة > المجتمع المسلم
 

« المفهوم الكوني للأيديولوجيا | خطـورة التعالم وسمومه | اسلام أستاذ الهندسه الكهربائيه -جامعة سيتى -بسبب آية قرآنية »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2021-05-27, 05:13 PM
معاوية فهمي معاوية فهمي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المكان: بافيا/ إيطاليا
المشاركات: 3,170
معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي
افتراضي خطـورة التعالم وسمومه

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( خطـورة التعالم وسمومه ))
د. سعد الله المحمدي
أوردَ الشيخُ بكر بن عبدالله أبو زيد رحمه الله في كتابه الممتع "التّعالم وأثرُه على الفكر والكتاب" حكايةً مفادُها: "أنّ جماعةً من الأدباء زارهم رجلٌ كذابٌ ومُحتال، إلا أنّه كانَ فصيحَ اللسان؛ وادّعى لهم أنّه من أهل العلم، فما سألوهُ عن مسألةٍ إلا أفاضَ في جوابها ارتجالًا بمَا حيّر ألبابهم وعقولَهم.



فقالَ أحدُهم: تعالوا نمتحنه لنعلمَ صِدقه من كذبه؛ وكانوا ستّة؛ فقالوا: ليكتب كلّ واحدٍ منّا حرفًا ثم نجمعها فتصير كلمة ونسأله عن معناها، فكتبَ كُلّ واحدٍ منهم حرفًا ثمّ جمعوا الأحرف فتألّفت منْها كلمة هي (خُنفشار) فقالوا أيّها الأديب هل تعرفُ الخنفشار؟

فأجابَ على البديهة:

بأنّه نَبْتٌ طيّب الرائحة ينبتُ بأطراف اليَمن إذا أكلتْهُ الإبل عقد لبنها، قال شاعرُهم اليماني:

لقد عَقَدَت محبتُكم فُؤادِي***كما عقد الحليبَ الخنفشار

وقالَ داود الأنطاكي في (تذكرته) كذا وكذا، وقال فلان وفلان .. وقال النبي صلى الله عليه وسلم، فاستوقفوه، وقالوا: كذبتَ على هؤلاء، فلا تكذب على النبي صلى الله عليه وسلم. وتحقّقَ لديهم أنّ ذلك المسكينَ: جِرَاب كذبٍ، وعيبة افتراءٍ في سبيل تعالمه، فتعجّبُوا من بديهته.

أقول: ما أكثرَ الخنفشاريين، والمتعالمين، والمتفيقهين وأدعياء العلم في عصرنا هذا للأسف الشديد.

• تجدُ أحدهم يتحدّث في أمورٍ كبيرة ومسائل كثيرة، يتقمّص بحرف (الدال) ويلبس جلباب العارفين، لكنّك تتفاجأ عندما تكتشف أنّه دخيل في هذا الميدان، ومعروف بمهنة أخرى غير المجال الذي يدّعيه، وأنّ "شهادة الزور" التي يحملها صادرة عن (جامعة السرّاب) الوهميّة.

• الآخر يتدخّل في موضوعات علميّة معقّدة لا ناقة له فيها ولا جَمل، ويشرّق ويغرّب، ويطلقُ التعميمات، ويظهر نفسه بمظهر أهل العلم، ويتشدّد في مسائل فقهية، كان الأصل فيها التيسير، ويحيل إلى كُتب لم يشمّ رائحتها، وعند التتبع يتّضحُ أنّه يعمل في مجال بعيد عن العلم، ولا يحسنُ قراءة النّص الشرعي، والفرق بين أصول العلم وفروعه، يا أخي .. كما أنّ مزاولة المهن العلميّة تحتاجُ إلى تخصّص وتعمّق، فكذلك الشأن في المسائل الشرعية؛ بل هي أجدر بذلك؛ تفاديا للقول على الله تعالى بدون علم، وقديما قيل: " من تكلّم في غير فنّه أتى بالعجائب".

• الثالث ينتقدُ أحد المشايخ الكبار خلال تدريسه لصحيح البخاري، ويرفع الصوت، ويسيئ الأدب، ولكن عندما يسأله الشيخ بهدوء وحكمة: ما هي مهنتك يا بُنّيَ؟ يقولُ: (أعملُ كلّ شيء)، وصدق ابن حزم رحمه الله عندما قال: "لا آفة على العلوم وأهلِها أضرُّ من الدُّخلاء فيها، وهم من غير أهلها؛ فإنّهم يجْهَلُون ويظنّون أنّهم يَعْلَمُون، ويُفْسِدُون ويُقَدِّرُون أنهم يُصْلِحُون".

• الرابع يتصدّر للفتوى بعد أخذه دورة في مبادئ علم الإفتاء - وهذه الظاهرة منتشرة في بلدان شبه القارة الهندية - حيثُ يشترك أحدهم في دورة الإفتاء التي لا تتجاوز عدة أشهر، ثم يتصدّر للفتوى في أمورٍ لو عُرضت على عمر بن الخطاب لجمع لها أهل بدر، ولو عُرضت على كبار العلماء في عصرنا لقالوا فيها: لا ندري، تورّعا منهم عن الفتوى الذي هو توقيعٌ عن رب العالمين، ولاشكّ أنّ مثل هذا التصدر من أشراط الساعة التي أشار إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: "إنّ من أشراط الساعة أن يُلتمسَ العلمُ عند الأصاغرِ"؛ "صحيح الجامع": 2207.

يَمُدُّونَ للإفتاءِ باعًا قصيرةً ***وأكثَرُهمْ عندَ الفتاوَى يكذلك

• الخامس: شغله الشاغل وهوايته المفضّلة تتبع زلات العلماء وهفواتهم للتشهير بهم، والتنفير عنهم ونبذهم بألقاب ومسميّات عديدة، وإسقاط هيبتهم ومكانتهم، ولم يدرك أنه (كواو عمرو) أمام هؤلاء العلماء، وأنّه لم يصل إلى مدّهم ولا إلى نصيْفهم في خدمة الإسلام؛ حيث أفنوا حياتهم وزهرة شبابهم في العلم والعمل، وأنّ لحوم العلماء مسمومة.

وإنّ لِسانَ المَرْء ما لم تَكُنْ لَهُ *** حَصاةٌ، على عَوْراتِهِ لَدَلِيلُ

شمعة أخيرة:

كثر المتعالمون الذين يقرأون كتابًا أو كتابين، ثم يتصدّرون للفتاوى السريعة قبل النبوغ العلمي والنضوج الفكري، وبعيدًا عن مقاصد الشريعة والتأصيل والتّخصص؛ فأصبحت المسائل المهمّة، ومنْها النّوازلُ مَيدانا مُباحًا لخَوض الأدعياء، وارتيادِ الدّخلاء، وهُنا مكمن الخَطر.

وَكُلُّ يَدَّعِي وَصْلاً بِلَيْلَى *** وَلَيْـلَى لا تُقِرّ لَهُمْ بِذَاكَا.
الألوكة.
§§§§§§§§§§§§§
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| shoes for women ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| حسابات ببجي ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd