="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« مسرحية ينابيع المودة القندوزي و فرائد السمطين و الأكل من القفا | خرافة الولاية التكوينية | الجياشي بهيمة من اتباع البهيمة »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2020-03-19, 09:40 AM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي خرافة الولاية التكوينية

قال الرافضي طاعة اهل البيت عليهم السلام واجب عقلي وشرعي
مع انه سارق الموضوع من محمد توفيق المقداد ومقاله كما تراه ادناه
http://www.assobol.com/index.php/90-...A%D8%AA-%D8%B9

اسم الموضوع مكانة اهل البيت

يزخر القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة بالكثير من الآيات والروايات التي تتحدث عن "الطاعة"، ونظراً لتلك الكثرة التي توحي بأهمية هذا المفهوم في حياة كلٍّ من الفرد المسلم والجماعة المسلمة نجد أنّه من الضروري بحث هذه "الطاعة" بالطريقة التي تُبرِز مكانتها وأهميتها ودورها ضمن النقاط التالية:
الأولى- ما هو معنى الطاعة؟: بالرجوع إلى الكتب اللغوية المعتمدة كمصادر لمعرفة معاني ألفاظ اللغة العربية نجد أنّ الطاعة تعني "اللِّين والإنقياد"، كما أنّ المطاوعة تعني "الموافقة"، ويقال "طاع له" أي "إنقاد له"، وعليه فيكون معنى الطاعة هو "الإنقياد لشخصٍ أو فئةٍ ما".
وأمّا شرعاً فالطاعة هي عبارة عن "وجوب التزام الأوامر والنواهي والتوجيهات الصادرة عن الجهات التي تملك المؤهلات الذاتية أو التشريعية". وهذا ما سوف يتّضح فيما يلي من النقاط.


الثانية- من هو مصدر الطاعة؟: إنّ مصدر الطاعة هو الله سبحانه وتعالى باعتباره البارىء المصوّر الخالق الذي أخرج الموجودات كلّها ومنها الإنسان من العدم إلى حيّز الوجود، وذلك لأنّ الله لم يخلق الإنسان لمجرد الخلق فقط، وإنّما خلقه لغاية وهدف عظيم هو "العبادة" كما تقول الآية الكريمة :{وما خلقت الجن والإنس إلّا ليعبدون}، ولمّا كان هذا الهدف غير قابل للتحقّق بمجرّد خلق الإنسان، فقد وضع الله نظاماً إلهياً يتضمّن كلّ ما يحقّق الوصول إلى ذلك الهدف الإلهي العظيم، وطلب من الناس جميعاً أن يلتزموه في حياتهم على كلّ المستويات ليعيشوا الحياة بالنحو الذي أراده الله عزّ وجلّ، وهذا كلّه يعني أنّ لله الولاية التامّة على الإنسان من الناحيتين التكوينية بما هو خالق، والتشريعية بما أنّه واضع القانون الذي يجب على البشر أن يطبّقوه في حياتهم، وهذه الولاية التامّة لله عزّ وجلّ هي التي ينتج عنها وجوب طاعة هذا المخلوق البشري لربّه لأنّه الأعلم به والأقدر على وضع التشريع المناسب مع قابلياته ومؤهّلاته وقدراته الفكرية والعملية.

الثالثة- ما هو الأصل في مسألة الطاعة؟: بعد أن أثبتنا أنّ الله عزّ وجلّ هو الخالق وهو صاحب الولاية الأصلي يمكن أن نقول إنّ الأصل أنّه (لا ولاية لأحدٍ على أحد) الذي ينتج أنّه (لا طاعة لأحدٍ على أحد)، وهذا الأمر متروك لله عزّ وجلّ القادر على أن يجعل شخص أو فئة ما حقاً على الناس بحيث يجب أن يطيعوه وينفذوا كلّ ما يصدر عنه لأنّ الله قد أمر بذلك وأوجب على البشر الطاعة له.

الرابعة- هل جعل الله حق الطاعة لأحدٍ؟: لقد ورد في الحديث القدسي المعروف (خلقتُ الخلق لكي أُعرف) وبما أنّ الله عزّ وجلّ لا تدركه الأبصار وهو غير مقدور الرؤية لأنّه مباين في كيفية وجوده للإنسان وباقي الموجودات فهو واجب الوجود الذي لا بداية له ولا نهاية، كان لا بدّ له من إرسال الرسل والأنبياء الذين يختارهم من بين أفراد الإنسانية بسبب مواصفاتهم الإيمانية واستعداداتهم الروحية والفكرية لكي يكونوا الوسائط بينه وبين البشر، ومن خلالهم يرسل الشرائع السماوية المتضمّنة لكلّ التعاليم الواجب على البشر الإلتزام بها فكراً وعملاً.

ولا شكّ أن الأنبياء (عليهم السلام) حتى يتمكنوا من تأدية مهامهم الموصلة إلى الهدف لا بدّ أن تكون لهم الولاية على البشر التي تستتبع وجوب طاعتهم فيما يبلِّغونه عن الله عزّ وجلّ، لأنّه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق أو حتى في طاعة الخالق ما لم يكن ذلك المطاع قد استمدّ وجوب طاعته من الله عزّ وجلّ.

وهذا يعني أنّه يجب على البشر طاعة الأنبياء (عليهم السلام) لأنّ الله سبحانه وتعالى قد انتخبهم لا بشكلٍ عشوائي بل بشكلٍ مدروس لكي يحملوا أمانته الإلهية ويوصلوها للناس لما فيه خيرهم وسعادتهم في الدنيا والآخرة، ومن هناك كان للأنبياء (عليهم السلام) الولاية التشريعية على البشر بمعنى وجوب طاعتهم فيما أمروا به ونهوا عن الله عزّ وجلّ.

كما أنّ للأنبياء (عليهم السلام) ولاية تكوينية على الأشياء بإذن الله عزّ وجلّ وبقدرته، وهذه الولاية ثبتت للكثير من الأنبياء (عليهم السلام) بشكل معجزة من أجل أن تطمئنّ الناس أنّ هذا الرسول هو مبلِّغ عن الله عزّ وجلّ، ومن أمثلة ذلك ما ذكره القرآن عن إحياء النبي إبراهيم (عليه السلام) للطير، أو عن ناقة صالح، أو عن عصا موسى (عليه السلام) التي تحوّلت إلى ثعبان، وغير ذلك كثير من هذه المعاجز التي أثبت الأنبياء فيها بواسطة القوة المعطاة لهم من الله على الخلق أنّهم أنبياؤه المرسَلون من جانبه لهداية البشر وإرشادهم إلى الصراط المستقيم.

الخامسة- ما هو مفاد إرسال الأنبياء (عليهم السلام)؟: إنّ أبرز ما جاء به الأنبياء (عليهم السلام) هو عنصري "الترهيب والترغيب"، وذلك كما جاء في الآية الكريمة {كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين...}.

ومعنى التبشير هو الترغيب بالجنة لمن أطاع الله ورسوله، ومعنى الإنذار هو الترهيب من النار لمن عصى الله ورسوله، ولذا ورد في القرآن الكريم عن بعثة خاتم الأنبياء محمد (صلى الله عليه وآله وسلم): {يا أيّها النبي إنَّا أرسلناك شاهداً ومبشراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً}.

ومن هنا قالت الآية الكريمة: {ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} وذلك لكي تتحقق الطاعة التامة لله عزّ وجلّ التي تؤهّل الإنسان للحصول على ما عند الله يوم القيامة من الخير العظيم والنفع الكبير.

السادسة- هل جعل الله حق الطاعة لأحدٍ غير الأنبياء؟: ممّا لا شكّ فيه أنّ الأنبياء (عليهم السلام) بشر كالآخرين، وهذا يعني أنّ الموت يعرض لهم كما يعرض للآخرين بلا فرق، وهذا ما قاله القرآن الكريم مخاطباً نبينا الأعظم محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) :{إنّك ميت وإنّهم ميتون}، أو كما في قوله الآخر: {وما محمدٌ إلّا رسولٌ أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم...}، وهذا يعني أنّ النبي بعد موته سيبقى الناس بلا مرشد ودليل، وبلا مبشّر ونذير، وهذا من غير المعقول على الله الحكيم الملتفت أن يترك الخلق بعد موت النبي بلا إمام يقودهم نحو الأهداف الإلهية، ويقوم في الناس بنفس دور النبي فيهم.

لذا نحن نعتقد بأنّ الله عزّ وجلّ لم يغفل عن هذا الأمر ولم يتركه للظروف، بل عيَّن للأمة الإسلامية وللعالمين جميعاً – بمقتضى عمومية رسالة الإسلام كما في قوله تعالى: {وما أرسلناك إلّا رحمةً للعالمين} – الإمام الذي يقودها بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهذا الإمام هو علي بن أبي طالب (عليه السلام)، الذي أمر الله نبيه محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) بأن يعيّنه قائداً للأمة بعده، وقد حصل هذا الأمر في السنة الأخيرة من حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) التي حجّ فيها حجّة الوداع عندما كان راجعاً من رحلة الحج من مكة إلى المدينة، حيث أوقف النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) جموع المسلمين الذين كانوا معه في الحج وخطب فيهم قائلاً من جملة ما قال: (من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، وأَدِرِ الحق معه حيثما دار...)، والآية التي أمر الله بها نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) بتبليغ ولاية علي (عليه السلام) على الأمة والتي يترتّب عليها وجوب طاعتها له هي: {يا أيّها النبي بلِّغ ما أُنْزِلَ عليك من ربّك، فإن لم تفعل فما بلَّغت رسالته، والله يعصمك من الناس}.

وبهذا التعيين أكمل الله الدين وأتمّ النعمة ورضي الإسلام ديناً للبشرية كما جاء في الآية التي نزلت بعد تبليغ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لأمّته ما أمره الله به :{اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً}.

والذي نستفيده من كلّ هذا أنّ الطاعة التي كان الله قد فرضها للأنبياء (عليهم السلام) ولخصوص نبينا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) قد جعلها لأمير المؤمنين (عليه السلام) علي بن أبي طالب ولأولاده من بعده وهم الأئمة المعصومون (عليهم السلام) الذين غاب آخرهم عن الأنظار بأمر الله إلى يوم الخروج والظهور المعلوم عند الله المجهول عندنا ليقوم بالوظيفة الإلهية الأكبر في تاريخ البشرية وهي (ملء الأرض عدلاً وقسطاً بعد ملئها ظلماً وجوراً).

ولا شكّ أنّ النائب عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في موقع ولايته على الأمة لا بدّ أن تكون فيه المواصفات التي تجعله أقرب ما يكون إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهذا الأمر غير مقدور للبشر العاديين، ولذا كان تعيين الأئمة (عليهم السلام) بيد الله عزّ وجلّ كما قال الإمام زين العابدين (عليه السلام) :(الإمام منّا لا يكون إلّا معصوماً، وليست العصمة في ظاهر الخلق فَيُعرَف بها، لذا وجب أن يكون منصوصاً).

السابعة- هل جعل الله الولاية لأحدٍ في زمن الغيبة الكبرى للإمام المهدي "عج"؟: هنا لا بدّ من توضيح الأسباب التي أدّت إلى غيبة الإمام المنتظر "عج" ثمّ ننتقل بعدها لمن جعل الله الولاية في زمن الغيبة الكبرى.

من الواضح أنّ المشروع الإلهي للبشر يقوم على اجتماع ثلاثة عناصر وتكاملها الإيجابي مع بعضها البعض، وهذه العناصر هي – المشروع – و – القيادة – و – الأمة -، بمعنى أنّ النبي يأتي بالمشروع الإلهي ويوصله إلى الأمّة لكي تؤمن به وعندئذٍ تسير الأمة بقيادة النبي الذي يطبّق المشروع الإلهي للحياة الذي يحقّق الأهداف والغايات، وهذه العناصر توافرت في زمن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وزمن ولاية وخلافة أمير المؤمنين (عليه السلام)، ثمّ حصل الإنحراف بعد ذلك إلى أن تسبّبت الظروف الصعبة إلى غياب الإمام الثاني عشر عن الأنظار لأنّ القيادة لم تعد صالحة بسبب غلبة أهل الدنيا الطامعين في نعيمها على ذلك الموقع وبسبب خوف الأمة من مواجهة القادة الظالمين الذين استولوا على مقاليد الحكم، وبسبب معرفة الحاكمين الظالمين بأنّ مهمة الإمام الثاني عشر هي تطهير الأرض من الحكم الظالم، فقد راقب العباسيون الإمام الحادي عشر وهو "العسكري" (عليه السلام)، حتى إذا ما وُلِدَ له ابن أخذوه وتخلّصوا منه، ولذا أخفى عملية حَمْلِ أم الإمام المهدي "عج" به عن أعين الناس حتى يولد آمناً مطمئناً، ولم يعرف بولادته إلّا أقل القليل خوفاً عليه من العباسيين، وبعد موت الإمام العسكري (عليه السلام) انتقلت الإمامة إلى الإمام المهدي "عج" وعيّن نواباً خاصين له وهم أربعة، وبموت آخرهم لم يعيِّن أحداً، ومنذ ذلك الحين بدأت الغيبة الكبرى وما زالت مستمرّة إلى الآن، والسفراء الأربعة هم :(عثمان بن سعيد العمري – ابنه محمد – حسين بن روح النوبختي – علي بن محمد السمري).

في زمن الغيبة الكبرى فالولاية للفقيه الجامع للشرائط الشرعية من الإجتهاد والعدالة والتقوى وعدم حبّ الدنيا والكفاءة وفَهْمِ العصر الذي يعيش فيه الإحاطة بأموره بالطريقة التي تؤهّله لأن يقود الأمة الإسلامية نحو تحقيق الأهداف الإلهية لها.

وهذا يعني أنّه ليس لأيّ فقيهٍ الولاية لمجرّد كونه فقيهاً، بل الولاية بمعنى الحاكمية على الناس وبمعنى وجوب طاعة الأمة له على حدّ طاعتها للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمة (عليهم السلام) هو الفقيه الولي الحاكم في الأمة.

والذي نستفيده من ثبوت الولاية للفقيه زمن الغيبة هو انحصار وجوب طاعة الأمة للولي الفقيه دون غيره من سائر الفقهاء، لأنّ منصب الفقاهة بمفرده لا يعطي الفقيه حق الولاية على الأمة، لأنّ حق الولاية هذا مختص بالفقيه الحاكم في مجتمعه وأمته على ما جاء في الروايات :(الإمام وارث من لا وارث له) و(السلطان ولي من لا ولي له).

وبناءً عليه يجب على الأمّة الإسلامية في هذا الزمن أن تطيع وليها الشرعي الذي ثبتت له الولاية بالنيابة عن الإمام الأصل المعصوم الإمام الحجة "عج" وهو آية الله العظمى الإمام الخامنئي "دام ظله" الذي يقود مسيرة الأمة بعد رحيل القائد المؤسّس لدولة الإسلام في الأرض وهو "الإمام الخميني المقدّس".

الثامنة- خلاصة البحث: من كلّ ما تقدّم نفهم أن لواء الطاعة لله عزّ وجلّ لا يتحقق كيفما كان، وإنّما من خلال من أمر الله بطاعتهم والإقتداء بهم وهم الأنبياء (عليهم السلام) أولاً، ثمّ الأئمة (عليهم السلام)، وبعدهم وفي زمن غيبة الإمام الحجة "عج" من خلال طاعة الولي الفقيه العادل النائب عن المهدي المنتظر "عج" المؤتمن على الدين والدنيا.

التاسعة- فوائد الطاعة: لا شكّ أنّ الله عندما أمرنا بطاعته وطاعة رسوله وأولي الأمر كما تقول الآية الكريمة: {أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم} إنّما كان ذلك لمصلحة الإنسان وفائدته ومنفعته، لا من أجل مصلحة لله في ذلك، لأنّ طاعة الإنسان أو عدم طاعته لا تقدّم شيئاً أو تؤخّر في ميزان الله عزّ وجلّ كما قال أمير المؤمنين (عليه السلام): (خلق الخلق حين خلقهم غنياً عن طاعتهم، آمنا من معصيتهم، لأنّه لا تضرّه معصية من عصاه، ولا تنفعه طاعة من أطاعه...).

وفوائد الطاعة بالإجمال هي أنّها السبيل الأوحد للوصول إلى الله وعبادته بالشكل الصحيح والسليم، وهي الضمانة من عدم الإنحراف، وهي مفتاح براءة ذمّة الإنسان عند الله، وهي السبيل لدخول الجنة يوم القيامة، وهي النهج الذي يزيد من رصيد العمل الصالح للإنسان عند الله، وهي الكابحة لجموح النفس وتمرّدها وانحرافها، وهي بعد كلّ ذلك ومعه صمام الأمان للدنيا والآخرة معاً.

العاشرة- نماذج من الأحاديث عن الطاعة:

1 – (إذا قويت فاقوَ على طاعة الله سبحانه، وإذا ضعفت فاضعف عن معاصي الله).

2 – (ثابروا على الطاعات، وسارعوا إلى فعل الخيرات).

3 – (طاعة الله مفتاح كلّ سداد، وصلاح كلّ فساد).

4 – (الطاعة غنيمة الأكياس – الطاعة تطفىء غضب الرب – الطاعة حرز – أطِعْ تغنم – عليكم بطاعة من لا تُعذَرون بجهالته - ... لا يُدْرَك ما عند الله إلّا بطاعته).

5 – (إنّ ولي محمد من أطاع الله وإن بعدت لحمته، وإنّ عدو محمد من عصى الله وإن خربت قربت).

6 – (أفضل الطاعات هجر اللذات – أفضل الطاعات العزوف عن اللذات ).

7 – (أطِعْ العاقل تغنم، أعصِ الجاهل تسلم – أطع العلم وأعص الجهل تفلح ).

8 – (من أمرك بإصلاح نفسك فهو أحق من تطيعه – أحق من أطعته من أمرك بالتقى ونهاك عن الهوى – لا دين لمن دان بطاعة المخلوق في معصية الخالق).

والحمد لله ربّ العالمين .

----------------------------
بعد المقدمات الطويلة خلص الى ان طاعة اهل البيت واجبة والحقيقة هذه دعوى ليس عليها دليل

لماذا
سبق في هذا الموضوع وان قلت
https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=107217

ان الائمة في النار والسبب هو انهم كتموا العلم وهذا الكتمان محرم ودليله قولهم في تفسير الاية : ان الذين يكتمون
136 - عن ابن أبي عميه عمن ذكره عن أبي عبد الله عليه السلام " ان الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى في علي عليه السلام (3) 137 - عن حمران عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله: " ان الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعدما بيناه للناس في الكتاب " يعنى بذلك نحن والله المستعان (4).

فهم قد كتموا هذا العلم فكيف تكون هناك طاعة ثم في نفس الوقت الامام كان يمارس التقية فيأتيه من هو من شيعته ويعطيه قولا ولما يأتيه من هو من غير شيعته يعطيه قولا اخر يوافق قول ائمته ، وهذا تدليس على الناس وكذب ونفاق والا هل يجوز له ان يتعبد الله بصورة صحيحة ويضل غيره
اي انه ليس مأمونا على الاسلام

لكن في نفس الوقت هذا المقداد اتى بكلام عن الولاية التكوينية والحقيقة هي ان هنا خرافة اضافها هذا وامثاله في الائمة والولاية التكوينية ببساطة هي قدرة شخص ما على التحكم في شيء ما مثل موسى القى عصاه فصارت حية هذا مثال لما يسمونه الولاية التكوينية ، هم ينسبونها للائمة وفاطمة ايضا ويثبتونها للانبياء ولكن قبل اثباتها للانبياء والائمة وفاطمة ينبغي اولا ان يقدم نفسه هذا الامام على انه امام

الرسل عليهم السلام والانبياء قبل ان يظهروا معجزاتهم ادعوا النبوة ثم قدموا المعجزات مثلا موسى لما القى عصاه امام السحرة كان قد ادعى النبوة امام فرعون فهنا قبل ان نثبت هذه الولاية التكوينية يجب ان نثبت دعوى الامام بامامته اولا ثم نقول له هات وارنا ولايتك التكوينية او ولايتك التشريعية

الرسل مع الولاية التكوينية ايضا لهم ولاية تشريعية اي انه يعتبر مصدر تشريع به يعرف الحلال من الحرام
الرافضة يقارنون بين الانبياء والائمة ويزعمون ان الامامة افضل من النبوة ومع ان هذا زعم لكن الانبياء قبل ولايتهم التشريعية كانت لهم دعوى النبوة او الرسالة ثم قدموا المعجزات كدلالة على رسالتهم ونبوتهم بينما الائمة من اول امام وهو علي بن ابي طالب الى اخر امام مع زعم الرافضة بان لهم الولاية التكوينية التي من خلالها يستطيع ان يتحكم بخلق اخر الا ان هؤلاء الائمة لم يقولوا عن انفسهم انهم ائمة
هذا من جهة ولو قالوا انهم ائمة لطالبهم الناس ايضا بالمعجزات وطبيعي هذا انت تقول ان الامامة افضل من النبوة حسنا النبوة تحتاج لمعجزة لاثباتها والامامة مثلها ايضا لكي نثبتها نحتاج لمعجزة ، فلما لم يقل الائمة انهم ائمة وهذا علي هل خرج على الناس بعد وفاة الرسول وقال انه امام واجب الطاعة وهل فاطمة فعلت هذا وقالت انها واجب الطاعة
المعجزة امرها بسيط جدا لكونه يمتلك الولاية التكوينية يعني لو قيل له هات معجزة يقول ماذا تريدون فياتيهم بما يطلبونه فلما لم يفعل هذا

ايضا وتنبه هنا جيدا لهذا القول
بعد ان ادعى النبي نبوته من الطبيعي ان يصدقه بعض الناس ويكذبه الاكثر وهذا نوح وهذا ابراهيم وهذا موسى وهذا عيسى وهناك غيرهم ارسلهم الله لاقوامهم ولم يستجب لهم الا عدد محدود جدا مقارنة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهو لم ينتقل لجوار ربه الا والجزيرة العربية كلها اتبعته وان كانت هناك ردة الا ان الصحابة بقيادة ابو بكر اعادوهم للاسلام مرة اخرى

الرسل هنا الذي حصل منهم اما انهم تركوا اقوامهم لمصيرهم وهو العذاب مثل قوم هود او حاربوهم مثل محمد صلى الله علليه وسلم وكلهم قال الله فيهم : (كَتَبَ اللَّهُ لأغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ) اي ان النبي لو خرج وحده وقاتل لنصره الله وهنا الامام الذي هو افضل من الرسل كلهم لماذا لم يخرج للقتال ، العرب لم تطع محمد برضاها بل طاعته وهي صاغرة ان اردت الحقيقة فبعد صلح الحديبية دخل من دخل في حلف محمد نكاية في قريش ليس الا لكن لما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يرسل سراياه للعرب دخلوا في هذا الدين لكون الرسول كان في مركز قوة ولم تأته وفود العرب الا لهذا السبب بينما الامام هنا اغتصب منه هذا المنصب وهو خلافة النبي ومع هذا تقاعس عن القتال على الامامة وفي المقابل نجد سيدنا ابو بكر لما انتقل الرسول لجوار ربه وبايعه الانصار ثم المهاجرين وارتدت العرب ارسل اليهم الجيوش التي اتت اليه تبايع ثم ارسلهم للقتال فهو كما قال الله في كتابه : ( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) فحربه هنا لله ولهذا نصره الله بينما علي مع زعم الرافضة انه امام لم يقاتل على الامامة التي هي منصب الهي كما يدعونه فلما ، ثم لدينا عمر ايضا ارسل الجيوش لقتال الروم والفرس وحاله كحال من سبقه ( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) فنصره الله في هذه المواطن والامام هنا ان قلنا انه سكت عن ابو بكر فلما يسكت على عمر مع ان حال ابو بكر وعمر معا هو قول الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) بينما الامام حاله كحال الرسل (كَتَبَ اللَّهُ لأغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ) يعني ان دخل في حرب مع ابو بكر او عمر هو منصور اليس هذا وعد الله للرسل ، اذا الامام منصور ايضا

لدينا في الخلافة الراشدة ثلاثة خلفاء وهؤلاء مدة خلافتهم لم تكن يوما او يومان اي انه ان لم يستطع ان يدعي امامته في خلافة ابو بكر ففي خلافة عمر وان لم يمكن هذا ففي خلافة عثمان لا ان ينتظر احد يغتالهم له ليتولى الخلافة بعد هذا

لما تولى علي الخلافة ايضا لاحظ انه لم يقاتل الناس على الامامة ولا قال لهم انها حق له واغتصبت منه لكن كان قتاله على الخلافة فقط وهناك فرق
نحن في خلافنا مع الرافضة ليس في الخلافة فهو الخليفة الرابع الراشد المهدي وهذا حقه لا ننكره عليه لكن الخلاف في الامامة التي هي افضل من النبوة وهنا علي او من اتى بعده لم يدعوها ولم يقدموا عليها دليلا ولم يقاتلوا عليها فكيف صارت امامتهم واجبة

في نفس الوقت لم يخصص الله الامامة هنا بعلي او بغيره و اذا كان الله قال : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ) فالخطاب هنا من الله ليس لكل الناس بل للمؤمنين وشملت الطاعة طاعة الله وطاعة الرسول واولى الامر ، وهؤلاء الذين امنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم لما انتقل لجوار ربه صار مقام الامام شاغرا فنصبوا لهم اماما وبايعوه ولو كان اولى الامر هنا مخصوص بعلي لما احتاجوا الى بيعة اخر ولا يعقل ان نقول ان هؤلاء كلهم ارتدوا لكوننا نعلم انهم خاضوا حربا مع المرتدين ومانعي الزكاة ونصرهم الله في هذه الحروب
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2020-04-20, 10:06 AM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: خرافة الولاية التكوينية


فتح الموضوع لعل وعسى ان يرد علينا الرافضة بما يؤيد قولهم بالولاية التكوينية المنكرة مع انها عقيدة لديهم ولكن للاسف لم يأتي احد ويناقش هذه الفكرة
اقول فكرة لأنه لا يوجد عليها دليل فكيف تعتقد بشيء ليس عليه دليل وتجعله اساس مذهب تقوم وتقعد به وتقول اننا الخاصة وغيرنا العامة

---------------------

اسمع لو اتيت لخلق الله تجده اما مفوض واما مكلف واما دواب
الدواب هم الرافضة وامثالهم من الحمير والبغال والكلاب اي الحيوان ما صغر منه وما كبر ومعه النبات لا يوجد على هذه المخلوقات تكليف


المفوض هم الملائكة الله فوضهم في بعض افعاله فهو رزاق وخالق والملائكة مفوضون في هذا الله يحي ويمت والملائكة مفوضون في هذا فهناك ملك الموت مكلف بقبض روحي وروحك وروح كل مخلوق وايضا الجنين في بطن امه ياتيه ملك ويكتب اسمه ورزقه وعمره وهناك ملائكة تسوق السحاب وغيرها من الاعمال وهناك من خصهم الله بأن يكونوا رسلا بينه وبين رسل الله من البشر فالملائكة خلق كثير

النوع الاخير وهو المكلف وهذا يشمل كل بني ادم مكلف ولكون الرسل والانبياء منهم فيمكن ان نقول ان هناك مكلف بالتبليغ مع عبوديته ومكلف بالعبودية

الملائكة افعالهم لا توصف من حيث امكانية وقوعها بالمعجزة فمثلا ملك الموت عندما يقبض روح انسان هذا عمله ولايقال عنه انه معجزة بينما الرسل والانبياء افعالهم التي تخرج عن العادة تسمى معجزة مثل ضرب الجبل بالعصا خرجت منه عيون الماء لموسى هذا عمل خارج عن العادة يسمى معجزة

لماذا المعجزات
عند الرافضة المعجزة لها علة ومن علل الشرائع - الشيخ الصدوق - ج ١ - الصفحة ١٢٢

نجد النص التالي المنسوب لأبي عبد الله
(باب 100 - علة المعجزة) 1 - حدثنا علي بن أحمد قال حدثنا محمد بن أبي عبد الله عن موسى بن عمران عن عمه، عن علي بن أبي حمزة، عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد الله " ع " لأي علة اعطى الله عز وجل أنبيائه ورسله وأعطاكم المعجزة؟ فقال: ليكون دليلا على صدق من أتى به والمعجزة علامة لله لا يعطيها إلا أنبيائه ورسله وحججه ليعرف به صدق الصادق من كذب الكاذب.

لا يهم التعليل بقدر ما يهمنا هنا هو اثبات ان الائمة لهم معجزات حالهم حال الانبياء والرسل وكالعادة اضاف الائمة للرسل اولي العزم واخرج ادم عليه السلام وهو اولى ولكن السبب غريب
(باب 101 العلة التي من أجلها سمى أولوا العزم أولى العزم) 1 - أبى رحمه الله عن سعد بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي ابن الحكم عن المفضل بن صالح بن جابر بن يزيد عن أبي جعفر " ع " في قول الله عز وجل ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما قال عهد إليه في محمد والأئمة من بعده فترك ولم يكن له عزم فيهم انهم هكذا وإنما سمى أولوا العزم لأنهم عهد إليهم في محمد والأوصياء من بعده والمهدي وسيرته فاجمع عزمهم ان ذلك كذلك والاقرار به.

لاحظ هنا هو يزعم ان للائمة معجزات وللائمة ولاية تكوينية وهناك فرق بين المعجزة والولاية
فالمعجزة تعطي لرسول او نبي ومثلها الكرامة تعطي لولي من اولياء الله الصالحين وهنا الرافضة اعطوا ال البيت مثل هذه المعجزات كثيرا مثل حكاية الكلب الذي يعرف ان فيالصحابة نواصب ولا يعرفهم الرسول

لكن دعنا في المعجزة
يمكن ان نقول ان هناك معجزات مؤقته لغرض معين ثم تنتهي مثل معجزة موسى في العصا التي تحولت الى افعى وايضا ضرب البحر بالعصا لينفلق ليسير في بني اشرائيل وعند مرورهم يطبق الماء على فرعون وجنده فهذه معجزات مؤقته تنتهي ومثلها معجزة ابراهيم لما القاه قومه في النار صارت بردا وسلاما عليه ولكن ليست كل النيران باردة
وهناك معجزات دائمة مثلا معجزات تضاف في تكوين الجسد للنبي مثل الانة الحديد لنبي الله داؤود فهو اضافة الى نبوته كان يصنع الدروع وسليمان ايضا اسال الله له عين القطر وهو النحاس فهذه معجزات دائمة لكن معجزة داؤود هنا واضحة وقوية انها في جسده اكثر من اسالة عين القطر لابنه سليمان وهي ايضا معجزة دائمة لان النحاس صلب وايضا معجزة موسى الدائمة حين ضرب الحجر بعصاه فخرجت اثني عشر عينا لقومه ولدينا ايضا اسماعيل له معجزة ماء زمزم وان كان حين ظهرت صغيرا لكنها معجزة خالدة

الرسول عليه افضل الصلاة والسلام مثل غيره له معجزات وهناك ما هو صحيح وما هو مختلف فيه وما هو مكذوب ، والخلاف بين المعجزة والكرامة ان المعجزة للانبياء والرسل بينما الكرامة للصالحين

الائمة هل لهم معجزات
نحن لا ننكر ان تكون لهم كرامة مثل غيرهم من اولياء الله الصالحين ولكن نسب الرافضة الولاية التكوينية التي تفوق المعجزة للائمة ومعهم فاطمة بنت محمد ايضا فقالوا ان لها ولاية تكوينية لكونها ام الائمة لكن هل فعلا الولاية التكوينية حقيقة ام خرافة

الخرافة المسيطرة
لتقتنع اكثر اعطيك مثال
سيدنا موسى عليه السلام والخضر ايضا عليه السلام لما تقابلا كان من امر الخضر انه خرق سفينة واقام جدار وقتل نفس وقال لم افعل هذا بأمري لكن هل يعني هذا انه كان مع موسى برحلة عشوائية ام كان مرسولا ليؤدي اعمال او هل لما لقى موسى عليه السلام ركبا السفينة معا ليقوما برحلة في البحر ثم يخرجا معا ويقتل الخضر نفسا ليفزع موسى ثم يقيم جدارا ام كان مرسولا من الله ليؤدي اعمالا مقدرة

بمعنى اخر هنا امر لم ينتبه له الرافضة وهو ان الخضر كان له وحي اخر وامر اخر يختلف عن امر موسى ولنتجاوز القول ونقول انت تعتقد ان الانسان يصنع ويغير قدره وهنا الخضر كان الله يرسله ليغير ما قدره فالطفل الذي قتله الخضر لو انه كبر كان سيعق والديه والجدار الذي اقامه الخضر كان تحت كنز لطفلين يتيمين فالله ارسله ليحفظ هذا الكنز ويقتل هذا الولد ليريح ابويه ويخرق السفية التي لو لم يكن بها عيب لصادرها الملك غصبا عنهم و المعنى واضح ان الله يغير القدر لكن بقدر اخر

الان هذه الولاية التكوينية للائمة ما الفائدة منها
لا يوجد دليل على ان للائمة ولاية تكوينية ومع اصرار الرافضة عليها الا انهم لم يقدموا دليلا يؤكد بصورة قطعية ان للائمة ولاية تكوينية يمكن قبوله ولكن يبقى السؤال وهو لماذا يمتلك الامام ولاية تكوينية وهو ليس له دور اصلا في الطون فهو ليس نبي يقود امة وليس رسول يشرع وليس الخضر وفي نفس الوقت هذا الامام لم يستخدم هذه الولاية التكوينية في الدفاع عن نفسه
ونضرب لك من الشواهد ما تقتنع به

سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لو ان له ولاية تكوينية لجعل السم في لحم الشاة غير ضار وخصوصا في الصحابي الذي اكل معه وفي نفسا لوقت هو لم يدفع عن نفسا لموت حين اتاه ملك الموت قال الرسول بل الرفيق الاعلى ويفهم منه انه اختار لقاء ولو انه اختار البقاء سيأتي يوم ويموت فيه
فاطمة بنت محمد يزعم الرافضة ان عمر وابو بكر اتيا فاطمة وحرقا الباب مرة ودفعا الباب بقوة فارتطم ببطنها فاسقطت المحسن وفي نفس الوقت يقول ان لفاطمة ولاية تكوينية يعني تستطيع ان تجعل ابو بكر وعمر يرجعا لمكانها وايضا تستطيع ان تجعل الباب لا يتحرك وتستطيع ايضا ان ترجع المحسن مرة اخرى لبطنها
علي بن ابي طالب قالوا فيه ان له ولاية تكوينية ولو كانت له ولاية لكانت في السيف الذي ضرب به فيكون غير قاطعا فيه ولا مؤثر ولكن ماذا تقول
الحسن بن علي وهذا ايضا قالوا فيه ان له ولاية تكوينية ولو كانت صحيحة لما اتاه اتباعه وقالوا عنه يامذل المؤمنين بمعنى انه بولاية التكوينية هذه يجعل معاوية ومن معه يأتونه طائعين
الحسين بن علي وهذا ايضا قتل في كربلاء ولو كانت له ولاية تكوينية على الاقل يمنع السهام عنه ويمكن ان يجعل الارض تبتلعهم او يحرك الرمل عليهم

وهذه ادلة نرى انها تدل على ان الولاية التكوينية خرافة فهي لم تكن لنبي ورسول فكيف تكون لأناس دونهم وفي نفس الوقت مع كونهم يمتلكونها حسب زعمهم الا انهم لم يستخدموها
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: خرافة الولاية التكوينية
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
الولاية متى كانت موحد مسلم الشيعة والروافض 1 2020-06-10 08:20 AM
خرافة بيعة غدير خم موحد مسلم الشيعة والروافض 1 2020-03-30 11:52 AM
مستشفى الولادة ودكتور النسا والولادة موحد مسلم الشيعة والروافض 3 2020-03-10 02:53 PM
شاهد أضحوكة القندوزي عن الحمويني قال (ص) آية الكساء نزلت في باقي الائمة التسعة خرافة الدرزن المكذوبة ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-01-17 10:06 PM
المفيد و المرتضى ينسفون خرافة وأكذوبة حضور النبي (ص) و علي بن أبي طالب عند المحتضر ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-11-14 08:06 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| تنسيق حدائق ||| اكواد فري فاير 2021 ||| معارض / مؤتمرات / فعاليات / ترفيه / تسويق ||| نشر سناب - اضافات سناب ||| توصيل مطار اسطنبول الجديد ||| الدراسة في تركيا ||| رحلات سياحية في اسطنبول ||| ستار الجنابي ||| افضل شركة نقل عفش بجدة ||| تنظيف مكيفات ببريدة ||| أفضل قوالب ووردبريس عربية ||| شراء اثاث مستعمل بالرياض ||| شراء الاثاث المستعمل بجدة ||| Learn Quran Online ||| مقالاتي ||| نقل عفش ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح تلفونات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd