="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« عائشة طيبة من يتقدم يثبت العكس بيني و بينكم كتاب الله يا شيعة | هل يطبق الشيعه قول الله {{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}} | دليل وجود ال 12 إمام والمهدي »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2014-04-28, 09:51 AM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
حوار هل يطبق الشيعه قول الله {{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}}

الله سبحانه وتعالى يقول وقوله الحق
{{{{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }}}}
السؤال
كيف يطبق الشيعه هذه الآية ولا يناقضونها
= مامعنى العبادة ,, ((( في هذه الاية ))) وما لوازمها
= مامعنى الإستعانه ,, ((( في هذه الاية ))) وما لوازمها


---------------------------
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2014-04-28, 01:52 PM
صفحة بيضاء صفحة بيضاء غير متواجد حالياً
عضو مطرود من المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-17
المشاركات: 1,299
صفحة بيضاء
افتراضي

والله العظيم سؤال ممتاز :
فما معنى العبادة ؟؟؟
وما معنى الإستعانة ؟؟؟


أنا سوف أجيب عن السؤال الأول :
العبادة عندنا هي الرضوخ والتسليم المطلق لله تعالى .

فما معناها عندكم ؟؟؟؟؟

آخر تعديل بواسطة صفحة بيضاء ، 2014-04-28 الساعة 01:53 PM سبب آخر: تصحيح
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2014-04-28, 02:47 PM
فارسه ماتهاب فارسه ماتهاب غير متواجد حالياً
محــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-06
المشاركات: 323
فارسه ماتهاب
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفحة بيضاء مشاهدة المشاركة
والله العظيم سؤال ممتاز :
فما معنى العبادة ؟؟؟
وما معنى الإستعانة ؟؟؟

أنا سوف أجيب عن السؤال الأول :
[gdwl]العبادة عندنا هي الرضوخ والتسليم المطلق لله تعالى[/gdwl] .
فما معناها عندكم ؟؟؟؟؟

كلام انشائي بدون دليل ..

أتحداك واتحدى ابوك الذي يتمتع المرجع ب ابنته وهو ينظر ولايحرك ساكن ان تاتي بدليل على مافي المربع ياكذاب
..
رد مع اقتباس
  #4  
غير مقروء 2014-04-28, 02:50 PM
فارسه ماتهاب فارسه ماتهاب غير متواجد حالياً
محــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-06
المشاركات: 323
فارسه ماتهاب
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفحة بيضاء مشاهدة المشاركة
والله العظيم سؤال ممتاز :
فما معنى العبادة ؟؟؟
وما معنى الإستعانة ؟؟؟

أنا سوف أجيب عن السؤال الأول :
[gdwl]العبادة عندنا هي الرضوخ والتسليم المطلق لله تعالى[/gdwl] .
فما معناها عندكم ؟؟؟؟؟

نشوف ياكذاب


الدليل ان الشيعة يعبدون الحسين من دون الله


من يطالع دين الشيعة سيكتشف ان الدين قد تحول من عبادة الله الي عبادة الائمة و الشرك به
و اختصر الدين في اللطم على الحسين و لعن معاوية ويزيد و الصحابة و تكفير اهل السنة و جميع المسلمين
فهذا هو قطب الرحى في دين الشيعة الاثناعشرية
و لهذا راينا ظهور الانحرافات الضالة و الباطلة في دين الشيعة
و افرزت اعتقادات باطلة على مستوى الدين
مثل اعتقاد علماء الشيعة ان القرآن محرف
و السنة ضاعت بسبب التقية ولا يوجد لديهم كتاب صحيح للسنة
والعترة التي يقولون انهم يتمسكون بها غائبة
فمن اين ياخذون دينهم

و انتشار سلوكيات اخلاقية منحرفة و شاذة في البيئة الشيعية
مثل اباحة اللواط و اغتصاب النساء كما هي فتوى المرجع الشيعي مصباح يزدي ضد المعتقلين في سجون الولي الفقيه الذين استنكروا تزوير انتخابات الرئاسة الايرانية
و انعكس ذلك على سلوك شيوخ الشيعة مثل الشيخ السيد مناف الناجي وكيل السيستاتي الذي يغتصب الفتيات في الحوزة التي يشرف عليها ويلحس فروجهم ويصورهم و امتد الانحراف الي
طلاب الحوزة الذين يلاط فيهم في الحوزة ثم يصبحون بعد ذلك مراجع كما قال الشيخ عباس الخوئي
ما هذا الدين
ماهذا الدين الذي كفر المسلمين
ماهذا الدين الذي يعبد البشر من دون الله و يدعوا الاموات من دون الله
ويبيح المحرمات و اعطى للولي الفقيه صلاحية الغاء العبادات كالصلاة و الصيام واباحة المحرمات فاصبح الولي الفقيه بمثابة الاله الصنم .
========

دليل الشرك و العبادة

الغلو في الائمة و وضعهم بمصاف الاله
و تحولت قبورهم الي اضرحة وصار الشيعة
يعبدون الاموات و يتوسلون بهم من دون الله
و السؤال هنا
كما نعلم ان طلب النجدة من الأحياء
وطلب الاستغاثة من الأموات
فعندما نقول يا حسين يا علي
هل هو استغاثة أم نداء؟؟

دليل تاليه

اعتقاد الشيعة بأن الرب هو الإمام في راجع تفسير الاية ( لا يشرك بعبادة ربه احدا) تفسير العياشي

=========

ـ عن سماعة بن مهران قال: سألت ابا عبدالله (عليه السلام) عن قول الله: (فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه احدا)
قال: العمل الصالح المعرفة بالائمة، (ولا يشرك بعبادة ربه احدا) التسليم لعلى لا يشرك معه في الخلافة من ليس ذلك له ولا هو من أهله (6).تفسير العياشي سورة الكهف

المهدي صار ربا

يقول الوحيد الخراساني بصراحة مثيرة :
-" إن إمام العصر صار عبدا ، وعندما صار عبدا صار ربا ، فـ " العبودية جوهرة كنهها الربوبية" فمن ملك هذه الجوهرة تحققت ربوبيته – بالله تعالى لا بالاستقلال – بالنسبة إلى الأشياء الأخرى.
صفحة 52 من كتاب مقتطفات ولائية ، ترجمة عباس بن نخي ، المحاضرة الثالثة تحت عنوان (صبر الحجة) ألقاها في المسجد- الأعظم بقم بتاريخ 13 شعبان 1411 الموافق 27/2/1991


اعتقاد الشيعة ان الرب هو الامام

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=135241

الأحد اسم الله وعلي

» السبت اسم رسول الله صلى الله عليه وسلم والأحد أمير المؤمنين عليه السلام والإثنان الحسن والحسين عليهما السلام والثلاثاء علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد عليهم السلام، والأربعاء موسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وأنا، والخميس ابني الحسين عليه السلام والجمعة ابن ابني وإليه تجتمع عصابة الحق« (مفاتيح الجنان86).

يعلمون الغيب

• عن أبي عبد الله قال « والله لقد أعطينا علم الأولين والآخرين. فقيل له: أعندك علم الغيب؟ فقال له: ويحك! إني لأعلم ما في أصلاب الرجال وأرحام النساء» (بحار الأنوار26/27).


عقيدة التثليث و الخلاص و الفداء المسيحية في دين الشيعة الاثناعشرية

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=136814

=====

التوسل

قال المجلسي في الدعاء عند قبر الحسين
« لم يتوسل المتوسلون بوسيلة أعظم حقا وأوجب حرمة منكم أهل البيت» (بحار الأنوار98/226).
أدع الرسول وأنت ساجد لله
يروي الكليني عن بعض الرواة قالوا: قال: اذا أحزنك أمر فقل في سجودك " يا جبريل يا محمد – تكرر ذلك – إكفياني ما أنا فيه فإنكما كافيان، واحفظاني
بإذن الله فإنكما حافظان" (الكافي 2/406 كتاب الدعاء – باب الدعاء للكرب والهم والحزن).


كل الحوائج من أهل البيت الذين هم أفضل التوسل

ويتناقض الشيعة مع قول علي رضي الله عنه فيقول المجلسي عند حضور قبر الحسين « وبك يتوسل المتوسلون في جميع حوائجهم» (بحار الأنوار98/84 كامل الزيارات237).


الشيرازي المهدي بيمينه السموات و الارض و هو واسطة بينك و بين الله

التوسل اليه و جعله واسطة بينه و بين الله سبحانه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=134619

الشرك عند الشيعة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showp...2&postcount=10

=====

ثواب العبادة البدعية عند الشيعة الاثنى عشرية
البكاء و ابتداع المناسبات


البكاء على الحسين

12079) 8- وعن حكيم بن داود وغيره، عن محمد بن موسى الهمداني، عن محمد بن خالد الطيالسي، عن سيف بن عميرة وصالح بن عقبة معا، عن علقمة بن محمد الحضرمي، ومحمد بن إسماعيل (عن صالح) بن عقبة عن مالك الجهني، عن أبي جعفر الباقر(عليه السلام) قال: من زار الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء، (إلى أن قال) ثم ليندب الحسين (عليه السلام) ويبكيه، ويأمر من في داره ممن لا يتقيه بالبكاء عليه، ويقيم في داره مصيبة باظهار الجزع عليه، ويتلاقون بالبكاء بعضهم بعضا في البيوت، وليعز بعضهم بعضا بمصاب الحسين (عليه السلام)، فأنا ضامن لهم إذا فعلوا ذلك على الله عز وجل جميع هذا الثواب - أي ألفي ألف حجة وألفي ألف عمرة وألفي ألف غزوة،
و قد سهل علماء الشيعة ظهور تلك الانحرافات هو باختلاق اكاذيب مثل عقيدة الطينة و ان ذنوب الشيعة مغفورة


الطينة
ذنوب الشيعة مغفورة

وقد قال النبي (ص ) لعلي (ع) :
يا علي إن الله تبارك وتعالى حملني ذنوب شيعتك
ثم غفرها لي .
العلل - القمي : 173
بحار الأنوار - المجلسي : 38/79
البرهان - البحراني : 4/195
معانى الاخبار - القمي : 350
تفسير كنز الدقائق - المشهدي القمي : 12 / 267
تأويل الآيات - النجفي : 2 / 593
غاية المرم وحجة الخصام - هاشم البحراني 4 : 314

عن أبي الحسن الثالث (ع) أنه سئل عن قول الله عزوجل
(ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر) فقال (ع) :
وأي ذنب كان لرسول الله (ص) متقدما أو متأخرا ؟
وإنما حمله الله ذنوب شيعة علي ( ع )
ممن مضى منهم ومن بقي ، ثم غفرها الله له .
معاني الأخبار - القمي : ص 352
بحار الأنوار - المجلسي : 24/273
البرهان - المشهدي القمي : 4/195
تأويل الأيات - النجفي : 2 / 156

عنه (ع) إنه سئل عنها فقال : والله ما كان له ذنب
ولكن الله سبحانه ضمن له أن يغفر ذنوب شيعة علي (ع) ما تقدم من ذنبهم وما تأخر .
تفسير مجمع البيان - الطوسي : 9 / 185
تفسير الصافي - الكاشاني : 6 / 494
بحار الأنوار - المجلسي : 17 / 76

عن موسى الكاظم قال :
إن الله عز وجل غضب على الشيعة فخيّرني نفسي
أو هم فوقيتهم والله بنفسي .
الكافي - الكليني 1 / 260

الرسول تحمل ذنوب الشيعة

دخل رسول الله (ص) ذات يوم ضاحكاً في بيت علي (ع) فقال : قدمت
لأبشرك يا أخي بأن جبرئيل نزل بي من ساعتي هذه برسالة من عند الله وهي أن الله تعالى
يقول: يا أحمد بشر علياً بأن أحبائك مطيعهم وعاصيهم من أهل الجنة
فسجد علي (ع) شكراً لله .
وقال علي : اللهم اشهد فإني قد أعطيتهم نصف حسناتي
فقالت فاطمة ع : اللهم اشهد وأنا قد أعطيتهم نصف حسناتي
فقال الحسن والحسين ع : ونحن قد أعطيناهم نصف حسناتنا
فقال رسول الله ص : ولستم بأكرم مني وأنا قد أعطيتهم حسناتي .
ملامح شخصية الإمام علي (ع) لعبدالرسول غفار ص48

عقيدة الطينة

يعتقد الشيعة ان معاصي الرافضة ليست منه
بل هي من اهل السنة بسبب الطينة

عقيدة الطينة
عقيدة الطينة عند الشيعة الإمامية

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=148572

============

وسائل العبادة عند الشيعة الاثنى عشرية
جعل الشيعة اللعن عبادة
بل حقيقة التوحيد هو اللعن

حقيقة التوحيد الخالص وركنه

البراءة من أعداء ومخالفي آل محمّد عليهم السّلام الكفر بالأربعة (؟؟؟) وموالاة آل محمّد (عليهم السّلام)

====

اللعن عند الرافضة افضل من الصلاة على الرسول وافضل من السلام

اللعن عبادة عند الرافضة
يقول الكركي
في
نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت ص5
(( اللعن قد يكون عبادة بالنسبة إلي مستحقيه كالصلاة فإنها عبادة بالنسبة إلي مستحقيها , وكما يترتب الثواب علي القسم الثاني كذا يترتب علي القسم الأول إذا وقع في محلة ابتغاءاً لوجه الله تعالي ))

يقول الجزائري
في الانوارا لنعمانية

((واعلم انه قد ورد الخلاف هنا أيضا . وهو أن المؤمن إذا لعن من يستحق اللعن من ظالمي أهل البيت وغيرهم فهل يكون اللعن مما يزيد في عذابهم أم أن الله سبحانه وتعالي قد بلغ بهم إلي أقصى دركات العذاب بحيث يكون اللعن لا يزيدهم عذابا إنما يزيد المؤمن توابا , والأولي - بل هو المستفاد من الاخبار - أوضحية القول الأول))

لعن الصحابة
دعاء صنمي قريش
سب الصحابة

.. فقال الكميت ، يا سيدي أسألك عن مسألة .
وكان متكئا فاستوى جالسا وكسر في صدره وسادة ، ثم قال : سل .
فقال : أسألك عن الرجلين ؟
فقال - أبو عبد الله عليه السلام - : يا كميت بن زيد!
ما أهريق في الإسلام محجمة من دم, ولا اكتسب مال من غير حله، ولا نكح فرج حرام, إلا وذلك في أعناقهما إلى يوم القيامة، حتى يقوم قائمنا، ونحن معاشر بني هاشم نأمر كبارنا وصغارنا بسبهما والبراءة منهما) .
بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج47 ص323
عن رجال أبي عمرو الكشي: ص135
و روي ما يُقارب هذا المعنى المشار إليه عن زيد الشهيد رضوان الله عليه.

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=32603

تكفير الصحابة وامهات المؤمين بل المسلمين كافة لعن امة الاسلام

فَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً قَتَلَتْكَ وَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً ظَلَمَتْكَ وَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً سَمِعَتْ بِذلِكَ فَرَضِيَتْ بِهِ

بغض و كراهية الصحابة

أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي الوشاء عن أبي الصخر أحمد بن عبد الرحيم
عن الحسن بن علي رجل كان في جباية مأمون قال : دخلت أنا ورجل من
أصحابنا على أبي طاهر عيسى بن عبد الله العلوي قال أبو الصخر: وأظنه من ولد
عمر بن علي وكان نازلا في دار الصيديين فدخلنا عليه عند العصر وبين يديه ركوة
من ماء وهو يتمسح فسلمنا عليه فرد علينا السلام ثم ابتدأنا فقال: معكما أحد ؟ فقلنا: لا
ثم التفت يمينا وشمالا هل يرى أحدا ثم قال: أخبرني أبي جندي أنه كان مع
أبي جعفر محمد بن علي (ع) بمنى وهو يرمي الجمرات وأن أبا جعفر رمى الجمرات
فاستتمها وبقي في يديه بقية فعد خمس حصيات فرمى ثنتين في ناحية وثلاثة في
ناحية فقلت له : أخبرني جعلت فداك ما هذا فقد رأيتك صنعت شيئا ما صنعه أحد قط
إنك رميت بخمس بعد ذلك ثلاثة في ناحية وثنتين في ناحية ؟
قال : نعم إنه إذا كان كل موسم أخرجا الفاسقان غضيين طريين فصلبا ههنا لا يراهما
إلا إمام عدل فرميت الأول ثنتين والآخر بثلاث لأن الآخر أخبث من الأول .
الأختصاص : 277
بصائر الدرجات : 286
مدينة المعاجز : 5 / 23
مستدرك الوسائل : 10 / 78
مختصر البصائر : ص 111
بحار الأنوار : 27 / 305
في رحاب الزيارة الجامعة : 542

اتهام امهات المؤمنين و الصحابة بالفاحشة

سادتنا عمر و عثمان و ام المؤمنين عائشة بل اتهام كل المسلمين بالفاحشة

اتهام غير الشيعة انهم ابناء بغايا

قذف المحصنات :

- روى الكليني: (إن الناس كلهم أولاد زنا أو قال بغايا ما خلا شيعتنا) الروضة 8/ 135.

و قد ربط الشيعة بين الايمان و بين الايمان في ولاية اثنا عشر امام و من لا يؤمن بتلك الولاية كافر ناصبي لانه بيغض ال البيت فهو ابن زنا

-عن النبي ص لعلي ع : لايبغضكم إلا ثلاثة ولد زنا ومنافق ومن حملت به امه وهي حائض علل الشرايع ص142ج6

رواياتهم أن عمر رضي الله عنه كان ممن ينكح في دبره :
فقد روى العياشي -الشيعي- أن من تسمى بـ(أمير المؤمنين) فهو ممن يؤتى في دبره.(نقله عنه الجزائري في الأنوار النعمانية 1/63)
ومعلوم أن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو أول من تسمى بـ(أمير المؤمنين) .(الاستيعاب لابن عبدالبر 2/466 - 467)

وهذا الإفك وجهه الشيعة إلى من أحب الإمام الأول –المعصوم عندهم-، علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن يلقى الله بمثل عمله (صحيح البخاري 5/77 ك المناقب باب مناقب عمر)، وزوجه ابنته أم كلثوم(هذا الزواج ذكره الشيعة أنفسهم في مصنفاتهم (أنظر على سبيل المثال : الفروع من الكافي للكليني 6/115 والأشعثيات للأشعث الكوفي ص 109 والشافي للمرتضى ص 216 . وأوائل المقالات للمفيد ص 200 – 202 ، وبحار الأنوار للمجلسي 9/621- 625 ومصائب النواصب للتستري ص 169 ) . فهل يحب الإمام المعصوم عندهم أن يلقى الله بمثل عمل من يؤتى في دبره؟ وكيف زوج الإمام المعصوم عندهم ابنته لمن يؤتى في دبره –على حد زعمهم- ؟. سؤال أترك الإجابة عليه أنفسهم .

============

زعم الشيعة أن عمر رضي الله عنه مصاب بداء دواؤه ماء الرجال :

يزعم الشيعة أن أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه كان مصابا بداء في دبره لا يهدأ إلا بماء الرجال (أنظر الأنوار النعمانية للجزائري 1/63 ومثل هذا الكلام مذكور في كتاب آخر من كتب الشيعة المعاصرين يعرف بكتاب "الزهراء في السنة والتاريخ والأدب" لمحمد كاظم الكفائي طبع الجزء الأول منه عام 1369هـ وأراد المؤلف إلحاقه بأحد عشر جزءا فخرج الجزء الثاني من الطبع عام 1371هـ في 408 صفحات ولم يتمكن المؤلف من إخراج الأجزاء الباقية وقد عد آغا بزرك الطهراني الشيعي المعاصر هذا الكتاب من كتب الشيعة وذكره ضمن مصنفه : الذريعة إلى تصانيف الشيعة 12/67 وقد رأى هذا الكلام الخبيث في هذا الكتاب الأستاذ البشير الإبراهيمي شيخ علماء الجزائر، عند زيارته الأولى للعراق (أنظر الخطوط العريضة لمحب الدبن الخطيب ص 7 وسراب في إيران لأحمد الأفغاني ص 25)).

عثمان مخنث
...............
فعن علي بن يونس البياضي: كان عثمان ممن يُلْعَبُ به، وكان مُخَنّثاً. الصراط المستقيم 2/30.

الشيخان كافران
..................
روى الكليني عن أبي جعفر (رض) قال: (... إن الشيخين - أبا بكر وعمر - فارقا الدنيا ولم يتوبا، ولم يذكرا ما صنعا بأمير المؤمنين (رض) ، فعليهما لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) روضة الكافي 8/246.


====

من لم يجد في قلبه عداوة لعثمان ولم يستحل عرضه ولم يعتقد كفره فهو عدولله ولرسوله وثيقة

عثمان بن عفان صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحد المبشرين بالجنة وزوج بنتي من بنات النبي صلى الله عليه وسلم يقول عنه الروافض المجوس : أن من لم يجد في قلبه عداوة لعثمان ، ولم يستحل عرضه ، ولم يعتقد كفره ، فهو عدو لله ولرسوله كافر بما أنزل الله تعالى . هذا ماقاله المجوسي الخبيث -الكركي - عليه لعائن الله إلى يوم القيامة في كتابه ( نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت )

والمقصود بالجبت والطاغوت صاحبي رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما رغم أنوف الروافض

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=35737

اساليب الشيعة في الطعن باعراض مخالفيهم و تشويه سمعتهم و الاساس العقائدي لها

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=145306

====

تفسير القرآن عند الشيعة الاثناعشرية الله = علي
الطاغوت الجبت الشيطان الاله

تحريف القرآن لانه لم يذكر فيه الائمة
===

روى العياشي عن أبي عبد الله انه قال " لو قرئ القرآن كما إنزل لألفيتنا فيه مسمين(أي مذكور أسماء الائمة بالقرآن)."( تفسير العياشي ج 1 ص 25 منشورات الاعلمي - بيروت ط 91)..

تفسير الشيعة للقرآن اسماء الله = علي/ الشيطان = عمر / الطاغوت = ابوبكر

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=148180

===

الاجرام الشيعي تحليل دماء واموال اهل السنة
الكذب وبهت المخالف

استحلال دماء اهل السنة
تحليل قتل اهل السنة

ويقول نعمة الله الجزائري بعد أن بين معنى الناصب:
والثاني في جواز قتلهم واستباحة أموالهم ، قد عرفت أن أكثر الأصحاب ذكروا للناصبي ذلك المعنى الخاص في باب الطهارة والنجاسات وحكمه عندهم
كالكافر الحربي في أكثر الأحكام، وأما على ما ذكرناه له من التفسير فيكون الحكم شاملا كما عرفت . روى الصدوق طاب ثراه في العلل مسندا إلى داود
بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام (39) المصدر السابق ص 167 .ما تقول في الناصب ؟
قال : حلال الدم لكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد به عليك فافعل .
قلت: فما ترى في ماله ؟
قال خذه ما قدرت .
) وسائل الشيعة 18/463، بحار الأنوار 27/ 231.


تحليل سرقة اموال اهل السنة

عن حفص بن البختري عن أبي عبد الله عليه السلام قال: خذ مال الناصب حيثما وجدته وادفع إلينا الخمس (31) .
(31) جامع الأحاديث الشيعة 8/532 باب ” وجوب الخمس فيما أخذ من مال الناصب وأهل البغي .
وفي رواية أخرى ” مال الناصب وكل شئ يملكه حلال(32).


الكذب وبهت المخالف

ملف تحليل الكذب و بهت المخالف عند الشيعة الاثنى عشرية


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=139452

قتل العرب

مهدي الرافضة يقتل العرب وقريش :

روى المجلسي عن أبي عبدالله أنه قال : إذا خرج القائم لم يكن بينه وبين العرب وقريش إلإ السيف ( بحار الأنوار 52/355)

كشف بقائمة جرائم مهدي الشيعة من كتبهم / قتل بني شيبة ابوبكر عمر عائشة كوفة الكعبة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=79400


=======

التكفير عند الشيعة

تكفير الصحابة وامهات المؤمنين عليهن السلام
ومما جاء من أكاذيبهم في ذلك :

1- روى الكشي ـ وهو عمدتهم في الرجـال ـ باسناد (معتبر عندهم)عن الباقر كذباً عليه أنه قال : ( ارتـد الناس إلا ثلاثة نفر سلمان وأبو ذر والمقـداد. قال الراوي فقلت فعمار، قـال كان حاص حيصة ثم رجع ) رجال الكشي ص 11-12 .

الفرق بين اهل السنة و الشيعة الاثنا عشرية الرافضة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1473183

تكفير ام المؤمنين و اتهامها بالفاحشة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=140326

==========

الشيعة و تكفير المسلمين .

الشيعة و تكفير اهل السنة و الزيدية و الاسماعيلية لاننا لانؤمن في اثناعشر امام
يقول السيد عبد الله شبر الذي يلقب عندهم بالسيد الأعظم والعماد الأقوم علامة العلماء وتاج الفقهاء رئيس الملة والدين جامع المعقول والمنقول مهذب
الفروع والأصول في
((وأما سائر المخالفين ممن لم ينصب ولم يعاند ولم يتعصب فالذي عليه جملة من الإمامية كالسيد المرتضي أنهم كفار في الدنيا
والآخرة والذي عليه الأكثر الأشهر أنهم كفار مخلدون في الآخرة)).

ويقول الشيخ المفيد

((اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أوجبه الله تعالى له من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق
للخلود في النار)).

===

الخميني يقول ان اهل السنة و الزيدية والاسماعيلة ليسوا اخوان للاثنا عشرية

قال الإمام الخميني في كتابه ((المكاسب المحرمة))
:
” … فغيرنا ليسوا باخواننا وان كانوا مسلمين فتكون تلك الروايات مفسرة للمسلم المأخوذ في سايرها، بان حرمة الغيبة مخصوصة بمسلم له اخوة
اسلامية ايمانية مع الآخر، ومنه يظهر الكلام في رواية المناهى وغيرها. والانصاف ان الناظر في الروايات لا ينبغى ان يرتاب في قصورها عن اثبات
حرمة غيبتهم، بل لا ينبغى ان يرتاب في ان الظاهر من مجموعها اختصاصها بغيبة المؤمن الموالى لائمة الحق (ع) مضافا إلى انه لو سلم اطلاق
بعضها وغض النظر عن تحكيم الروايات التى في مقام التحديد عليها فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون، بل
الناظر في الاخبار الكثيرة في الابواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم، بل الائمة المعصومون، اكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر
مسائيهم. “
< الجزء الأول – ص 251 >

===

اعتراف احد شيوخ الشيعة بان دين الشيعة غير دين اهل السنة

وقال محدث الشيعة / نعمة الله الجزائري : إنا لا نجتمع معهم – أي السنة على إله ولا على نبي ولا على إمام وذلك أنهم يقولون أن ربهم الذي كان
محمد نبيه وخليفته بعده أبو بكر – ونحن نقول لا نقول بذلك الرب ولا بذلك النبي بل نقول إن الرب الذي خلق خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك
النبي نبينا – هذا قاله في الأنوار النعمانية

و الي الذين كانوا يدافعون عن حزب الله و راو إعماله الإجرامية في المشاركة في ذبح الشعب السوري

كيف يكون حزب الله انما هو حزب الشيطان
و الحزب يؤمن بهذه الاعتقادات الباطلة
ومرشده الولي الفقيه الذي له صلاحيات الهية
1-يعتقد علماء الشيعة ان القرآن محرف
2-ودين الشيعة قائم على تاليه البشر مثل الائمة و عبادتهم من دون الله
3- وتحول الدين من عبادة الله الي عبادة الائمة و اللطم على الحسين
4-اصبح اللعن من العبادة مثل سب ولعن معاوية ويزيد و الصحابة بل الامة الاسلامية
4-يكفر جميع المسلمين لاننا لا نؤمن بولاية 12 امام
5-اباحة دماء واموال اهل السنة
6-اعطاء الولي الفقيه صلاحية الهية كالغاء العبادات و كالصلاة واباحة المحرمات كاباحة اللواط كما افتى المرجع مصباح يزدي ضد المعتقلين في سجون الولي الفقيه ضد الذين استنكروا تزوير انتخابات الرئاسة الايرانية ام تحليل المخدرات كما افتى الخوئي
7- اتهام امهات المؤمنين بالكفر والفاحشة
8- اباجة الكذب و بهت المخالف فتوى الخوئي
9- اسقاط الجهاد حتى ظهور المهدي
10- المسجد الاقصى ليس في فلسطين

مقتدى الصدر و التحريض على قتل اهل السنة

http://tinyurl.com/cmz53uw

شيخ الاجرام والقتل
الشيخ الاعرجي

ومن افتى له وإن كان محمد باقر الصدر كما يقول هذا الاعرجي ويقول هذا المجرم ان الفتوى صدرت من الصدر قبل سبع اعوام اي قبل سقوط العراق :

http://www.youtube.com/watch?v=2ZTwRWyX3E4

=====

يذكر في القرآن احد صور العبادة لغير الله
في القرآن الكريم

قال تعالى:" اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ(31) التوبة...
قال النبى صلى الله عليه وسلم إنهم أحلوا لهم الحرام فأطاعوهم وحرموا عليهم الحلال فأطاعوهم فكانت تلك عبادتهم إياهم ولهذا كان أئمة المسلمين لا يتكلمون فى شىء أنه عبادة وطاعة وقربة إلا بدليل شرعى
و كانت نظرية ولاية الفقيه احد صور الانحراف في الدين الشيعي الاثناعشري

ولاية الفقيه و صناعة الطاغوت الصنم

من يطالع الصلاحيات التي يعطيها الولي الفقيه لنفسه ستجد نفسك امام طاغوت بل قل اله حيث ان من صلاحية الولي الفقيه اسقاط العبادات كالصلاة و اباحة القتل و تحليل ارتكاب المحرمات كاللواط والكذب

رئيس ايران خاتمي على لسان الخميني
عنوان الموضوع عناصر الاحياء في نهضة الخميني لمحمد خاتمي
ورد فيه من بين امور كثيرة
انه يمكن تعطيل الامور العبادية كالصلاة والصيام «الحكومة، التي هي جزء من الولاية المطلقة لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، أحد أحكام الإسلام الأولية ومقدمة على جميع الأحكام الفرعية،حتى الصلاة والصيام والحجت.. ومن الممكن أن يعطل أي أمر، عبادياً أو غير عبادي إذا ما تعارض مع مصلحة الإسلام، ومادام كذلك. إن كل ما قيل حتى الآن، وما سيقال في المستقبل، ناجح عن عدم معرفة الولاية الإلهية المطلقة حق معرفتها. ان ما قيل وأشيع عن زوال المزارعة والمضاربة وأمثال ذلك تلقائياً لا صحة له. وأنا أقول بأن مثل هذه القرارات من عمل الحكومة».
(صحيفة النور، ج 20، ص 170 ـ 171)

خامنئي حاكم بدرحة اله / و صلاحية الغاء الصلاة و اباحة اللواط في الرجال

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=135231


و ان من يخالف الولي الفقيه مرتد بحسب فتوى خامنئي
(ولا نرى الإلتزام بولاية الفقيه قابلاً للفصل عن الإلتزام بالإسلام وبولاية الأئمة المعصومين (عليهم السلام)
لقد قال رجل الدين آية الله محمد تقي مصباح يزدي ( ان طاعة رئيس الحكومة هي من طاعة الله )
( ان سلطة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي تأتي من الله و ليس من الشعب )

طاعة الولي الفقيه من طاعة الغائب التي هي من طاعة الله ما يجعل الخروج عليه ومعارضته نوع من أنواع الشرك بالله
رد مع اقتباس
  #5  
غير مقروء 2014-04-28, 10:28 PM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفحة بيضاء مشاهدة المشاركة
والله العظيم سؤال ممتاز :
فما معنى العبادة ؟؟؟
وما معنى الإستعانة ؟؟؟

أنا سوف أجيب عن السؤال الأول :
العبادة عندنا هي الرضوخ والتسليم المطلق لله تعالى .
ترضخ لله بماذا ,,, بالعباده ,,, والدعاء هو عبادة
فقال تعالى
{{{{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }}}}

فهل ستدعون الله ,,,
وتتركون دعاء الحسين ,, أو علي ,, أو العباس أبو رأس حار
تسلم لله بماذا
هل ستسلم لله بالإستغاثه
قال تعالى
{{{{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ }}}}

فهل تستغيث الله ,,,
ولا تستغيث ,,, بيا مهدي ,,, ياعلي ,,, يا عباس أبو رأس حار ,,, أدركني ,, أغثني ,, الغوث الغوث
لو فعلت هذا لكنت فعلا مسلما لله مطيعا له
رد مع اقتباس
  #6  
غير مقروء 2014-04-29, 12:11 PM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

بعد أن توارى الشيعه خجلا
-------------------------
الميزان في تفسير القرآن
ماذا يقول
......................................

قوله تعالى: إياك نعبد و إياك نستعين الآية،
العبد هو المملوك من الإنسان أو من كل ذي شعور بتجريد المعنى كما يعطيه قوله تعالى: «إن كل من في السموات و الأرض إلا آتي الرحمن عبدا»: مريم - 93.
و العبادة مأخوذة منه و ربما تفرقت اشتقاقاتها أو المعاني المستعملة هي فيها لاختلاف الموارد، و ما ذكره الجوهري في الصحاح أن أصل العبودية الخضوع فهو من باب الأخذ بلازم المعنى و إلا فالخضوع متعد باللام و العبادة متعدية بنفسها.
و بالجملة فكان العبادة هي
نصب العبد نفسه في مقام المملوكية لربه
و لذلك كانت العبادة منافية للاستكبار
و غير منافية للاشتراك
فمن الجائز أن يشترك أزيد من الواحد في ملك رقبة أو في عبادة عبد،
قال تعالى: «إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين»: غافر - 60.
و قال تعالى: «و لا يشرك بعبادة ربه أحدا»: الكهف - 110 فعد الإشراك ممكنا و لذلك نهى عنه،
و النهي لا يمكن إلا عن ممكن مقدور
بخلاف الاستكبار عن العبادة فإنه لا يجامعها.
و العبودية إنما يستقيم بين العبيد و مواليهم فيما يملكه الموالي منهم،
و أما ما لا يتعلق به الملك من شئون وجود العبد ككونه ابن فلان أو ذا طول في قامته فلا يتعلق به عبادة و لا عبودية، لكن الله سبحانه في ملكه لعباده
على خلاف هذا النعت فلا ملكه يشوبه ملك ممن سواه و لا أن العبد يتبعض في نسبته إليه تعالى
فيكون شيء منه مملوكا
و شيء، آخر غير مملوك،
و لا تصرف من التصرفات فيه جائز و تصرف آخر غير جائز كما أن العبيد فيما بيننا شيء منهم مملوك
و هو أفعالهم الاختيارية و شيء غير مملوك و هو الأوصاف الاضطرارية، و بعض التصرفات فيهم جائز كالاستفادة من فعلهم و بعضها غير جائز كقتلهم من غير جرم مثلا، فهو تعالى مالك على الإطلاق من غير شرط و لا قيد و غيره مملوك على الإطلاق من غير شرط و لا قيد فهناك حصر من جهتين، الرب مقصور في المالكية، و العبد مقصور في العبودية، و هذه هي التي يدل عليه قوله: إياك نعبد.
حيث قدم المفعول و أطلقت العبادة.
ثم إن الملك حيث كان مقتوم الوجود بمالكه كما عرفت مما مر، فلا يكون حاجبا عن مالكه و لا يحجب عنه، فإنك إذا نظرت إلى دار زيد فإن نظرت إليها من جهة أنها دار أمكنك أن تغفل عن، زيد و إن نظرت إليها بما أنها ملك زيد لم يمكنك الغفلة عن مالكها و هو زيد.
و لكنك عرفت أن ما سواه تعالى ليس له إلا المملوكية فقط و هذه حقيقته فشيء منه في الحقيقة لا يحجب عنه تعالى، و لا النظر إليه يجامع الغفلة عنه تعالى، فله تعالى الحضور المطلق، قال سبحانه: «أ و لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط»: حم السجدة - 54،
و إذا كان كذلك فحق عبادته تعالى أن يكون عن حضور من الجانبين.
أما من جانب الرب عز و جل، فأن يعبد عبادة معبود حاضر و هو الموجب للالتفات المأخوذ في قوله تعالى إياك نعبد عن الغيبة إلى الحضور.
و أما من جانب العبد، فأن يكون عبادته عبادة عبد حاضر من غير أن يغيب في عبادته فيكون عبادته صورة فقط من غير معنى و جسدا من غير روح أو يتبعض فيشتغل بربه و بغيره، إما ظاهرا و باطنا كالوثنيين في عبادتهم لله و لأصنامهم معا أو باطنا فقط كمن يشتغل في عبادته بغيره تعالى بنحو الغايات و الأغراض
كان يعبد الله و همه في غيره،
أو يعبد الله طمعا في جنة أو خوفا من نار
فإن ذلك كله من الشرك في العبادة الذي ورد عنه النهي، قال تعالى: «فاعبد الله مخلصا له الدين»: الزمر - 2،
وقال تعالى: «ألا لله الدين الخالص و الذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون»: الزمر - 3.
فالعبادة إنما تكون عبادة حقيقة، إذا كان على خلوص من العبد و هو الحضور الذي ذكرناه، و قد ظهر أنه إنما يتم إذا لم يشتغل بغيره تعالى في عمله فيكون قد أعطاه الشركة مع الله سبحانه في عبادته
و لم يتعلق. قلبه في عبادته رجاء أو خوفا هو الغاية في عبادته كجنة أو نار فيكون عبادته له لا لوجه الله، و لم يشتغل بنفسه فيكون منافيا لمقام العبودية التي لا تلائم الإنية و الاستكبار، و كان الإتيان بلفظ المتكلم مع الغير للإيماء إلى هذه النكتة فإن فيه هضما للنفس بإلغاء تعينها و شخوصها وحدها المستلزم لنحو من الإنية و الاستقلال بخلاف إدخالها في الجماعة و خلطها بسواد الناس فإن فيه إمحاء التعين و إعفاء الأثر فيؤمن به ذلك.
و قد ظهر من ذلك كله:
أن إظهار العبودية بقوله: إياك نعبد لا يشتمل على نقص من حيث المعنى و من حيث الإخلاص إلا ما في قوله: إياك نعبد من نسبة العبد العبادة إلى نفسه المشتمل بالاستلزام على دعوى الاستقلال في الوجود و القدرة و الإرادة مع أنه مملوك و المملوك لا يملك شيئا،
فكأنه تدورك ذلك بقوله تعالى و إياك نستعين،
أي إنما ننسب العبادة إلى أنفسنا و ندعيه لنا
مع الاستعانة بك لا مستقلين بذلك مدعين ذلك دونك،
فقوله: إياك نعبد و إياك نستعين
لإبداء معنى واحد و هو العبادة عن إخلاص،
و يمكن أن يكون هذا هو الوجه في اتحاد الاستعانة و العبادة في السياق الخطابي حيث قيل إياك نعبد و إياك نستعين من دون أن يقال:
إياك نعبد أعنا و اهدنا الصراط المستقيم
و أما تغيير السياق في قوله: اهدنا الصراط الآية.
فسيجيء الكلام فيه إن شاء الله تعالى.
فقد بان بما مر من البيان في قوله إياك نعبد و إياك نستعين الآية الوجه في الالتفات من الغيبة إلى الحضور، و الوجه في الحصر الذي يفيده تقديم المفعول، و الوجه في إطلاق قوله: نعبد، و الوجه في اختيار لفظ المتكلم مع الغير، و الوجه في تعقيب الجملة الأولى بالثانية، و الوجه في تشريك الجملتين في السياق، و قد ذكر المفسرون نكات أخرى في أطراف ذلك من أرادها فليراجع كتبهم و هو الله سبحانه غريم لا يقضى دينه.
قوله تعالى: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم إلخ
أما الهداية فيظهر معناها في ذيل الكلام على الصراط
وأما الصراط فهو و الطريق و السبيل قريب المعنى، و قد وصف تعالى الصراط بالاستقامة ثم بين أنه الصراط الذي يسلكه الذين أنعم الله تعالى عليهم، فالصراط الذي من شأنه ذلك هو الذي سئل الهداية إليه و هو بمعنى الغاية للعبادة
أي: إن العبد يسأل ربه أن تقع عبادته الخالصة في هذا الصراط.
بيان ذلك:
أن الله سبحانه قرر في كلامه لنوع الإنسان بل لجميع من سواه سبيلا يسلكون به إليه سبحانه فقال تعالى:
«يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه»: الإنشقاق - 6 و قال تعالى: «و إليه المصير: التغابن - 3، و قال: «ألا إلى الله تصير الأمور»: الشورى - 53،
إلى غير ذلك من الآيات و هي واضحة الدلالة على أن الجميع سالكوا سبيل، و أنهم سائرون إلى الله سبحانه.
ثم بين: أن السبيل ليس سبيلا واحدا ذا نعت واحد بل هو منشعب إلى شعبتين منقسم إلى طريقين، فقال: «أ لم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين و أن اعبدوني هذا صراط مستقيم»: يس - 61.
فهناك طريق مستقيم
و طريق آخر وراءه،
وقال تعالى «فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي و ليؤمنوا بي لعلهم يرشدون»: البقرة - 186،
و قال تعالى: «ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين»: غافر - 60،
فبين تعالى: أنه قريب من عباده و أن الطريق الأقرب إليه تعالى طريق عبادته و دعائه،
ثم قال تعالى في وصف الذين لا يؤمنون: «أولئك ينادون من مكان بعيد»: السجدة - 44
فبين: أن غاية الذين لا يؤمنون في مسيرهم و سبيلهم بعيدة.
فتبين: أن السبيل إلى الله سبيلان:
سبيل قريب و هو سبيل المؤمنين
و سبيل بعيد و هو سبيل غيرهم
فهذا نحو اختلاف في السبيل و هناك نحو آخر من الاختلاف،
قال تعالى: «إن الذين كذبوا بآياتنا و استكبروا عنها لا تفتح لهم أبواب السماء»: الأعراف - 40.
و لو لا طروق من متطرق لم يكن للباب معنى فهناك طريق من السفل إلى العلو،
و قال تعالى: «و من يحلل عليه غضبي فقد هوى»: طه - 81
و الهوي هو السقوط إلى أسفل،
فهناك طريق آخر أخذ في السفالة و الانحدار،
و قال تعالى: «و من يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل»: البقرة - 108،
فعرف الضلال عن سواء السبيل بالشرك لمكان قوله: فقد ضل،
و عند ذلك تقسم الناس في طرقهم ثلاثة أقسام:
من طريقه إلى فوق و هم الذين يؤمنون بآيات الله و لا يستكبرون عن عبادته،
و من طريقه إلى السفل و هم المغضوب عليهم،
و من ضل الطريق و هو حيران فيه و هم الضالون،
و ربما أشعر بهذا التقسيم
قوله تعالى: صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين.
و الصراط المستقيم لا محالة ليس هو الطريقين الآخرين من الطرق الثلاث أعني: طريق المغضوب عليهم و طريق الضالين فهو من الطريق الأول الذي هو طريق المؤمنين غير المستكبرين إلا أن قوله تعالى: «يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أوتوا العلم درجات»: المجادلة - 11.
يدل على أن نفس الطريق الأول أيضا يقع فيه انقسام.
و بيانه: أن كل ضلال فهو شرك كالعكس على ما عرفت
من قوله تعالى: «و من يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل»: البقرة - 108.
و في هذا المعنى
قوله تعالى «أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين و أن اعبدوني هذا صراط مستقيم و لقد أضل منكم جبلا كثيرا»: يس - 62.
و القرآن يعد الشرك ظلما و بالعكس، كما يدل عليه قوله تعالى حكاية عن الشيطان لما قضي الأمر:
«إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم»: إبراهيم - 22.
كما يعد الظلم ضلالا في قوله تعالى
«الذين آمنوا و لم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن و هم مهتدون»: الأنعام - 82
و هو ظاهر من ترتيب الاهتداء و الأمن من الضلال أو العذاب الذي يستتبعه الضلال، على ارتفاع الظلم و لبس الإيمان به، و بالجملة الضلال و الشرك و الظلم أمرها واحد و هي متلازمة مصداقا، و هذا هو المراد من قولنا: إن كل واحد منها معرف بالآخر أو هو الآخر، فالمراد المصداق دون المفهوم.
إذا عرفت هذا علمت أن الصراط المستقيم الذي هو صراط غير الضالين صراط لا يقع فيه شرك و لا ظلم البتة كما لا يقع فيه ضلال البتة، لا في باطن الجنان من كفر أو خطور لا يرضى به الله سبحانه، و لا في ظاهر الجوارح و الأركان من فعل معصية أو قصور في طاعة، و هذا هو حق التوحيد علما و عملا إذ لا ثالث لهما و ما ذا بعد الحق إلا الضلال؟
و ينطبق على ذلك قوله تعالى:
«الذين آمنوا و لم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن و هم مهتدون»: الأنعام - 82،
و فيه تثبيت للأمن في الطريق و وعد بالاهتداء التام بنائا على ما ذكروه: من كون اسم الفاعل حقيقة في الاستقبال فليفهم فهذا نعت من نعوت الصراط المستقيم.
ثم إنه تعالى عرف هؤلاء المنعم عليهم الذين نسب صراط المستقيم إليهم بقوله تعالى:
«و من يطع الله و الرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا»: النساء - 68.
و قد وصف هذا الإيمان و الإطاعة قبل هذه الآية بقوله
«فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت و يسلموا تسليما و لو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم و لو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم و أشد تثبيتا»: النساء - 66.
فوصفهم بالثبات التام قولا و فعلا و ظاهرا و باطنا على العبودية لا يشذ منهم شاذ من هذه الجهة و مع ذلك جعل هؤلاء المؤمنين تبعا لأولئك المنعم عليهم و في صف دون صفهم لمكان مع و لمكان قوله: «و حسن أولئك رفيقا»
و لم يقل: فأولئك من الذين.
و نظير هذه الآية قوله تعالى: «و الذين آمنوا بالله و رسله أولئك هم الصديقون و الشهداء عند ربهم لهم أجرهم و نورهم»: الحديد - 19.
و هذا هو إلحاق المؤمنين بالشهداء و الصديقين في الآخرة، لمكان قوله: عند ربهم، و قوله: لهم أجرهم.
فأولئك و هم أصحاب الصراط المستقيم أعلى قدرا و أرفع درجة و منزلة من هؤلاء و هم المؤمنون الذين أخلصوا قلوبهم و أعمالهم من الضلال و الشرك و الظلم، فالتدبر في هذه الآيات يوجب القطع بأن هؤلاء المؤمنين و شأنهم هذا الشأن فيهم بقية بعد، لو تمت فيهم كانوا من الذين أنعم الله عليهم، و ارتقوا من منزلة المصاحبة معهم إلى درجة الدخول فيهم و لعلهم نوع من العلم بالله، ذكره في قوله تعالى: «يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أوتوا العلم درجات»: المجادلة - 11.
فالصراط المستقيم أصحابه منعم عليهم بنعمة هي أرفع النعم قدرا، يربو على نعمة الإيمان التام، و هذا أيضا نعت من نعوت الصراط المستقيم.
ثم إنه تعالى على أنه كرر في كلامه ذكر الصراط و السبيل لم ينسب لنفسه أزيد من صراط مستقيم واحد، و عد لنفسه سبلا كثيرة فقال عز من قائل «و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا»: العنكبوت - 69.
و كذا لم ينسب الصراط المستقيم إلى أحد من خلقه إلا ما في هذه الآية صراط الذين أنعمت عليهم الآية و لكنه نسب السبيل إلى غيره من خلقه،
فقال تعالى:
«قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة»: يوسف - 108.
و قال تعالى «سبيل من أناب إلي»: لقمان - 15.
و قال: «سبيل المؤمنين»: النساء - 114، و يعلم منها: أن السبيل غير الصراط المستقيم فإنه يختلف و يتعدد و يتكثر باختلاف المتعبدين السالكين سبيل العبادة بخلاف الصراط المستقيم كما يشير إليه
قوله تعالى: «قد جاءكم من الله نور و كتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام و يخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه و يهديهم إلى صراط مستقيم»: المائدة - 16،
فعد السبل كثيرة
و الصراط واحدا و هذا الصراط المستقيم
إما هي السبل الكثيرة و إما أنها تؤدي إليه باتصال بعضها إلى بعض و اتحادها فيها.
و أيضا قال تعالى: «و ما يؤمن أكثرهم بالله إلا و هم مشركون»: يوسف - 106.
فبين أن من الشرك و هو ضلال ما يجتمع مع الإيمان و هو سبيل، و منه يعلم أن السبيل يجامع الشرك، لكن الصراط المستقيم لا يجامع الضلال كما قال: و لا الضالين.
و التدبر في هذه الآيات يعطي أن كل واحد من هذه السبل يجامع شيئا من النقص أو الامتياز، بخلاف الصراط المستقيم، و أن كلا منها هو الصراط المستقيم لكنه غير الآخر و يفارقه لكن الصراط المستقيم يتحد مع كل منها في عين أنه يتحد مع ما يخالفه، كما يستفاد من بعض الآيات المذكورة و غيرها
كقوله: «و أن اعبدوني هذا صراط مستقيم»: يس - 61.
و قوله تعالى: «قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا»: الأنعام - 161.
فسمى العبادة صراطا مستقيما و سمى الدين صراطا مستقيما و هما مشتركان بين السبل جميعا،
فمثل الصراط المستقيم بالنسبة إلى سبل الله تعالى كمثل الروح بالنسبة إلى البدن،
فكما أن للبدن أطوارا في حياته هو عند كل طور غيره عند طور آخر، كالصبا و الطفولية و الرهوق و الشباب و الكهولة و الشيب و الهرم لكن الروح هي الروح و هي متحدة بها و البدن يمكن أن تطرأ عليه أطوار تنافي ما تحبه و تقتضيه الروح لو خليت و نفسها بخلاف الروح فطرة الله التي فطر الناس عليها و البدن مع ذلك هو الروح أعني الإنسان،
فكذلك السبيل إلى الله تعالى هو الصراط المستقيم إلا أن السبيل كسبيل المؤمنين و سبيل المنيبين و سبيل المتبعين للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
أو غير ذلك من سبل الله تعالى، ربما اتصلت به آفة من خارج أو نقص لكنهما لا يعرضان الصراط المستقيم كما عرفت أن الإيمان و هو سبيل ربما يجامع الشرك و الضلال لكن لا يجتمع مع شيء من ذلك الصراط المستقيم، فللسبيل مراتب كثيرة من جهة خلوصه و شوبه و قربه و بعده، و الجميع على الصراط المستقيم أو هي هو.
و قد بين الله سبحانه هذا المعنى، أعني: اختلاف السبل إلى الله مع كون الجميع من صراطه المستقيم في مثل ضربه للحق و الباطل في كلامه،
فقال تعالى: «أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا و مما توقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق و الباطل فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال»: الرعد - 17.
فبين: أن القلوب و الأفهام في تلقي المعارف و الكمال مختلفة، مع كون الجميع متكئة منتهية إلى رزق سماوي واحد، و سيجيء تمام الكلام في هذا المثل في سورة الرعد، و بالجملة فهذا أيضا نعت من نعوت الصراط المستقيم.
و إذا تأملت ما تقدم من نعوت الصراط المستقيم تحصل لك أن الصراط المستقيم مهيمن على جميع السبل إلى الله و الطرق الهادية إليه تعالى، بمعنى أن السبيل إلى الله إنما يكون سبيلا له موصلا إليه بمقدار يتضمنه من الصراط المستقيم حقيقة، مع كون الصراط المستقيم هاديا موصلا إليه مطلقا و من غير شرط و قيد، و لذلك سماه الله تعالى صراطا مستقيما، فإن الصراط هو الواضح من الطريق، مأخوذ من سرطت سرطا إذا بلعت بلعا، كأنه يبلع سالكيه فلا يدعهم يخرجوا عنه و لا يدفعهم عن بطنه، و المستقيم هو الذي يريد أن يقوم على ساق فيتسلط على نفسه و ما لنفسه كالقائم الذي هو مسلط على أمره، و يرجع المعنى إلى أنه الذي لا يتغير أمره و لا يختلف شأنه فالصراط المستقيم ما لا يتخلف حكمه في هدايته و إيصاله سالكيه إلى غايته
و مقصدهم قال تعالى: «فأما الذين آمنوا بالله و اعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه و فضل و يهديهم إليه صراطا مستقيما»: النساء - 174.
أي لا يتخلف أمر هذه الهداية، بل هي على حالها دائما،
و قال تعالى: «فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام و من يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون و هذا صراط ربك مستقيما»: الأنعام - 126.
أي هذه طريقته التي لا يختلف و لا يتخلف،
و قال تعالى: «قال هذا صراط علي مستقيم إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين»: الحجر - 42.
أي هذه سنتي و طريقتي دائما من غير تغيير، فهو يجري مجرى قوله: «فلن تجد لسنة الله تبديلا و لن تجد لسنة الله تحويلا»: الفاطر - 42.
رد مع اقتباس
  #7  
غير مقروء 2014-11-09, 01:32 PM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

يرفع لكل شيعي يخاف الله
ليقراء تفسيرهم للعبادة وانها لا تتعارض مع الاشراك
رد مع اقتباس
  #8  
غير مقروء 2014-11-09, 02:09 PM
الصورة الرمزية أم معاوية
أم معاوية أم معاوية غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-21
المكان: في ارض الإسلام والسلام
المشاركات: 2,653
أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية
افتراضي

وماذا يعرفون عن عبادة الله وحده. إن كان احد معمميهم يقول. لو سقط الطفل قلنا له قل. ياعلي
واذا ارادت ان تلد المراة قالت ياعلي والى ان نذهب لقبرونا ونحن نقول ياعلي والى ان تقوم الساعة ونحن ننادي ياعلي ؟! من اين لهم ان يعبدوا الله وحده ؟! الحمد لله الذي انعمنا بنعمة العقل والتوحيد .
رد مع اقتباس
  #9  
غير مقروء 2014-11-13, 08:40 PM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

\
-------------------------
الميزان في تفسير القرآن
ماذا يقول
......................................

قوله تعالى: إياك نعبد و إياك نستعين الآية،
العبد هو المملوك من الإنسان أو من كل ذي شعور بتجريد المعنى كما يعطيه قوله تعالى: «إن كل من في السموات و الأرض إلا آتي الرحمن عبدا»: مريم - 93.
و العبادة مأخوذة منه و ربما تفرقت اشتقاقاتها أو المعاني المستعملة هي فيها لاختلاف الموارد،
و ما ذكره الجوهري في الصحاح
أن أصل العبودية الخضوع فهو من باب الأخذ بلازم المعنى و إلا فالخضوع متعد باللام و العبادة متعدية بنفسها.
و بالجملة فكان العبادة هي
نصب العبد نفسه في مقام المملوكية لربه
و لذلك كانت العبادة منافية للاستكبار
و غير منافية للاشتراك
فمن الجائز أن يشترك أزيد من الواحد في ملك رقبة أو في عبادة عبد،
قال تعالى: «إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين»: غافر - 60.
و قال تعالى: «و لا يشرك بعبادة ربه أحدا»: الكهف - 110
فعد الإشراك ممكنا و لذلك نهى عنه،
و النهي لا يمكن إلا عن ممكن مقدور
بخلاف الاستكبار عن العبادة فإنه لا يجامعها.
و العبودية إنما يستقيم بين العبيد و مواليهم فيما يملكه الموالي منهم،
و أما ما لا يتعلق به الملك من شئون وجود العبد ككونه ابن فلان أو ذا طول في قامته فلا يتعلق به عبادة و لا عبودية، لكن الله سبحانه في ملكه لعباده
على خلاف هذا النعت فلا ملكه يشوبه ملك ممن سواه و لا أن العبد يتبعض في نسبته إليه تعالى
فيكون شيء منه مملوكا
و شيء، آخر غير مملوك،
و لا تصرف من التصرفات فيه جائز و تصرف آخر غير جائز كما أن العبيد فيما بيننا شيء منهم مملوك
و هو أفعالهم الاختيارية و شيء غير مملوك و هو الأوصاف الاضطرارية، و بعض التصرفات فيهم جائز كالاستفادة من فعلهم و بعضها غير جائز كقتلهم من غير جرم مثلا، فهو تعالى مالك على الإطلاق من غير شرط و لا قيد و غيره مملوك على الإطلاق من غير شرط و لا قيد فهناك حصر من جهتين، الرب مقصور في المالكية، و العبد مقصور في العبودية، و هذه هي التي يدل عليه قوله: إياك نعبد.
حيث قدم المفعول و أطلقت العبادة.
ثم إن الملك حيث كان مقتوم الوجود بمالكه كما عرفت مما مر، فلا يكون حاجبا عن مالكه و لا يحجب عنه، فإنك إذا نظرت إلى دار زيد فإن نظرت إليها من جهة أنها دار أمكنك أن تغفل عن، زيد و إن نظرت إليها بما أنها ملك زيد لم يمكنك الغفلة عن مالكها و هو زيد.
و لكنك عرفت أن ما سواه تعالى ليس له إلا المملوكية فقط
و هذه حقيقته فشيء منه في الحقيقة لا يحجب عنه تعالى، و لا النظر إليه يجامع الغفلة عنه تعالى، فله تعالى الحضور المطلق،
قال سبحانه: «أ و لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط»: حم السجدة - 54،
و إذا كان كذلك فحق عبادته تعالى أن يكون عن حضور من الجانبين.
أما من جانب الرب عز و جل،
فأن يعبد عبادة معبود حاضر
و هو الموجب للالتفات المأخوذ في قوله تعالى إياك نعبد ع
ن الغيبة إلى الحضور.
و أما من جانب العبد، فأن يكون عبادته عبادة عبد حاضر من غير أن يغيب في عبادته فيكون عبادته صورة فقط من غير معنى و جسدا من غير روح أو يتبعض فيشتغل بربه و بغيره، إما ظاهرا و باطنا كالوثنيين في عبادتهم لله و لأصنامهم معا أو باطنا فقط
كمن يشتغل في عبادته بغيره تعالى بنحو الغايات و الأغراض
كان يعبد الله و همه في غيره،
أو يعبد الله طمعا في جنة أو خوفا من نار
فإن ذلك كله من الشرك في العبادة الذي ورد عنه النهي،
قال تعالى:
«فاعبد الله مخلصا له الدين»: الزمر - 2،

وقال تعالى:
«ألا لله الدين الخالص و الذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى الله يحكم بينهم فيما هم فيه يختلفون»: الزمر - 3.

فالعبادة إنما تكون عبادة حقيقة،
إذا كان على خلوص من العبد و هو الحضور الذي ذكرناه،
و قد ظهر أنه إنما يتم إذا لم يشتغل بغيره تعالى في عمله فيكون قد أعطاه الشركة مع الله سبحانه في عبادته
و لم يتعلق. قلبه في عبادته رجاء أو خوفا هو الغاية في عبادته كجنة أو نار فيكون عبادته له لا لوجه الله، و لم يشتغل بنفسه فيكون منافيا لمقام العبودية التي لا تلائم الإنية و الاستكبار، و كان الإتيان بلفظ المتكلم مع الغير للإيماء إلى هذه النكتة فإن فيه هضما للنفس بإلغاء تعينها و شخوصها وحدها المستلزم لنحو من الإنية و الاستقلال بخلاف إدخالها في الجماعة و خلطها بسواد الناس فإن فيه إمحاء التعين و إعفاء الأثر فيؤمن به ذلك.
و قد ظهر من ذلك كله:
أن إظهار العبودية بقوله: إياك نعبد
لا يشتمل على نقص من حيث المعنى و من حيث الإخلاص إلا ما في قوله: إياك نعبد من نسبة العبد العبادة إلى نفسه المشتمل بالاستلزام على دعوى الاستقلال في الوجود و القدرة و الإرادة مع أنه مملوك و المملوك لا يملك شيئا،
فكأنه تدورك ذلك بقوله تعالى و إياك نستعين،
أي إنما ننسب العبادة إلى أنفسنا و ندعيه لنا
مع الاستعانة بك لا مستقلين بذلك مدعين ذلك دونك،
فقوله: إياك نعبد و إياك نستعين
لإبداء معنى واحد و هو العبادة عن إخلاص،
و يمكن أن يكون هذا هو الوجه في اتحاد الاستعانة و العبادة في السياق الخطابي حيث قيل إياك نعبد و إياك نستعين من دون أن يقال:
إياك نعبد أعنا و اهدنا الصراط المستقيم
و أما تغيير السياق في قوله: اهدنا الصراط الآية.
فسيجيء الكلام فيه إن شاء الله تعالى.
فقد بان بما مر من البيان في قوله إياك نعبد و إياك نستعين الآية
الوجه في الالتفات من الغيبة إلى الحضور،
و الوجه في الحصر الذي يفيده تقديم المفعول،
و الوجه في إطلاق قوله: نعبد،
و الوجه في اختيار لفظ المتكلم مع الغير،
و الوجه في تعقيب الجملة الأولى بالثانية،
و الوجه في تشريك الجملتين في السياق،
و قد ذكر المفسرون نكات أخرى في أطراف ذلك من أرادها فليراجع كتبهم و هو الله سبحانه غريم لا يقضى دينه.
قوله تعالى: اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم إلخ
أما الهداية فيظهر معناها في ذيل الكلام على الصراط
وأما الصراط فهو و الطريق و السبيل قريب المعنى،
و قد وصف تعالى الصراط بالاستقامة
ثم بين أنه الصراط الذي يسلكه الذين أنعم الله تعالى عليهم، فالصراط الذي من شأنه ذلك هو الذي سئل الهداية إليه و هو بمعنى الغاية للعبادة
أي: إن العبد يسأل ربه أن تقع عبادته الخالصة في هذا الصراط.
بيان ذلك:
أن الله سبحانه قرر في كلامه لنوع الإنسان بل لجميع من سواه سبيلا يسلكون به إليه سبحانه
فقال تعالى:
«يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه»: الإنشقاق - 6
و قال تعالى: «و إليه المصير: التغابن - 3،
و قال: «ألا إلى الله تصير الأمور»: الشورى - 53،

إلى غير ذلك من الآيات و هي واضحة الدلالة على أن الجميع سالكوا سبيل، و أنهم سائرون إلى الله سبحانه.
ثم بين:
أن السبيل ليس سبيلا واحدا ذا نعت واحد بل هو منشعب إلى شعبتين
منقسم إلى طريقين،
فقال: «أ لم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين و أن اعبدوني هذا صراط مستقيم»: يس - 61.
فهناك طريق مستقيم
و طريق آخر وراءه،
وقال تعالى
«فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي و ليؤمنوا بي لعلهم يرشدون»: البقرة - 186،
و قال تعالى:
«ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين»: غافر - 60،
فبين تعالى: أنه قريب من عباده و أن الطريق الأقرب إليه تعالى
طريق عبادته و دعائه،

ثم قال تعالى في وصف الذين لا يؤمنون: «أولئك ينادون من مكان بعيد»: السجدة - 44
فبين: أن غاية الذين لا يؤمنون في مسيرهم و سبيلهم بعيدة.
فتبين: أن السبيل إلى الله سبيلان:
سبيل قريب و هو سبيل المؤمنين
و سبيل بعيد و هو سبيل غيرهم
فهذا نحو اختلاف في السبيل و هناك نحو آخر من الاختلاف،
قال تعالى: «إن الذين كذبوا بآياتنا و استكبروا عنها لا تفتح لهم أبواب السماء»: الأعراف - 40.
و لو لا طروق من متطرق لم يكن للباب معنى فهناك طريق من السفل إلى العلو،
و قال تعالى: «و من يحلل عليه غضبي فقد هوى»: طه - 81
و الهوي هو السقوط إلى أسفل،
فهناك طريق آخر أخذ في السفالة و الانحدار،
و قال تعالى: «و من يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل»: البقرة - 108،
فعرف الضلال عن سواء السبيل بالشرك لمكان قوله: فقد ضل،
و عند ذلك تقسم الناس في طرقهم ثلاثة أقسام:
من طريقه إلى فوق و هم الذين يؤمنون بآيات الله و لا يستكبرون عن عبادته،
و من طريقه إلى السفل و هم المغضوب عليهم،
و من ضل الطريق و هو حيران فيه و هم الضالون،
و ربما أشعر بهذا التقسيم
قوله تعالى: صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين.
و الصراط المستقيم لا محالة ليس هو الطريقين الآخرين من الطرق الثلاث أعني: طريق المغضوب عليهم و طريق الضالين فهو من الطريق الأول الذي هو طريق المؤمنين غير المستكبرين إلا أن قوله تعالى: «يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أوتوا العلم درجات»: المجادلة - 11.
يدل على أن نفس الطريق الأول أيضا يقع فيه انقسام.
و بيانه:
كل ضلال فهو شرك كالعكس على ما عرفت
من قوله تعالى: «و من يتبدل الكفر بالإيمان فقد ضل سواء السبيل»: البقرة - 108.

و في هذا المعنى
قوله تعالى «أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين و أن اعبدوني هذا صراط مستقيم و لقد أضل منكم جبلا كثيرا»: يس - 62.
و القرآن يعد الشرك ظلما و بالعكس، كما يدل عليه قوله تعالى حكاية عن الشيطان لما قضي الأمر:
«إني كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم»: إبراهيم - 22.

كما يعد الظلم ضلالا في قوله تعالى
«الذين آمنوا و لم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن و هم مهتدون»: الأنعام - 82
و هو ظاهر من ترتيب الاهتداء و الأمن من الضلال أو العذاب الذي يستتبعه الضلال، على ارتفاع الظلم و لبس الإيمان به، و بالجملة الضلال و الشرك و الظلم أمرها واحد و هي متلازمة مصداقا، و هذا هو المراد من قولنا: إن كل واحد منها معرف بالآخر أو هو الآخر، فالمراد المصداق دون المفهوم.
إذا عرفت هذا علمت أن الصراط المستقيم الذي هو صراط غير الضالين صراط لا يقع فيه شرك و لا ظلم البتة كما لا يقع فيه ضلال البتة، لا في باطن الجنان من كفر أو خطور لا يرضى به الله سبحانه، و لا في ظاهر الجوارح و الأركان من فعل معصية أو قصور في طاعة، و هذا هو حق التوحيد علما و عملا إذ لا ثالث لهما و ما ذا بعد الحق إلا الضلال؟
و ينطبق على ذلك قوله تعالى:
«الذين آمنوا و لم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن و هم مهتدون»: الأنعام - 82،
و فيه تثبيت للأمن في الطريق و وعد بالاهتداء التام بنائا على ما ذكروه: من كون اسم الفاعل حقيقة في الاستقبال فليفهم فهذا نعت من نعوت الصراط المستقيم.
ثم إنه تعالى عرف هؤلاء المنعم عليهم الذين نسب صراط المستقيم إليهم بقوله تعالى:
«و من يطع الله و الرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا»: النساء - 68.
و قد وصف هذا الإيمان و الإطاعة قبل هذه الآية بقوله
«فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت و يسلموا تسليما و لو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم و لو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم و أشد تثبيتا»: النساء - 66.
فوصفهم بالثبات التام قولا و فعلا و ظاهرا و باطنا على العبودية لا يشذ منهم شاذ من هذه الجهة و مع ذلك جعل هؤلاء المؤمنين تبعا لأولئك المنعم عليهم و في صف دون صفهم لمكان مع و لمكان قوله: «و حسن أولئك رفيقا»
و لم يقل: فأولئك من الذين.
و نظير هذه الآية قوله تعالى: «و الذين آمنوا بالله و رسله أولئك هم الصديقون و الشهداء عند ربهم لهم أجرهم و نورهم»: الحديد - 19.
و هذا هو إلحاق المؤمنين بالشهداء و الصديقين في الآخرة، لمكان قوله: عند ربهم، و قوله: لهم أجرهم.
فأولئك و هم أصحاب الصراط المستقيم أعلى قدرا و أرفع درجة و منزلة من هؤلاء و هم المؤمنون الذين أخلصوا قلوبهم و أعمالهم من الضلال و الشرك و الظلم، فالتدبر في هذه الآيات يوجب القطع بأن هؤلاء المؤمنين و شأنهم هذا الشأن فيهم بقية بعد، لو تمت فيهم كانوا من الذين أنعم الله عليهم، و ارتقوا من منزلة المصاحبة معهم إلى درجة الدخول فيهم و لعلهم نوع من العلم بالله، ذكره في قوله تعالى: «يرفع الله الذين آمنوا منكم و الذين أوتوا العلم درجات»: المجادلة - 11.
فالصراط المستقيم أصحابه منعم عليهم بنعمة هي أرفع النعم قدرا، يربو على نعمة الإيمان التام، و هذا أيضا نعت من نعوت الصراط المستقيم.
ثم إنه تعالى على أنه كرر في كلامه ذكر الصراط و السبيل لم ينسب لنفسه أزيد من صراط مستقيم واحد، و عد لنفسه سبلا كثيرة فقال عز من قائل «و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا»: العنكبوت - 69.
و كذا لم ينسب الصراط المستقيم إلى أحد من خلقه إلا ما في هذه الآية صراط الذين أنعمت عليهم الآية و لكنه نسب السبيل إلى غيره من خلقه،
فقال تعالى:
«قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة»: يوسف - 108.
و قال تعالى «سبيل من أناب إلي»: لقمان - 15.
و قال: «سبيل المؤمنين»: النساء - 114، و يعلم منها: أن السبيل غير الصراط المستقيم فإنه يختلف و يتعدد و يتكثر باختلاف المتعبدين السالكين سبيل العبادة بخلاف الصراط المستقيم كما يشير إليه
قوله تعالى: «قد جاءكم من الله نور و كتاب مبين يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام و يخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه و يهديهم إلى صراط مستقيم»: المائدة - 16،
فعد السبل كثيرة
و الصراط واحدا و هذا الصراط المستقيم
إما هي السبل الكثيرة و إما أنها تؤدي إليه باتصال بعضها إلى بعض و اتحادها فيها.
و أيضا قال تعالى: «و ما يؤمن أكثرهم بالله إلا و هم مشركون»: يوسف - 106.
فبين أن من الشرك و هو ضلال ما يجتمع مع الإيمان و هو سبيل، و منه يعلم أن السبيل يجامع الشرك، لكن الصراط المستقيم لا يجامع الضلال كما قال: و لا الضالين.
و التدبر في هذه الآيات يعطي أن كل واحد من هذه السبل يجامع شيئا من النقص أو الامتياز، بخلاف الصراط المستقيم، و أن كلا منها هو الصراط المستقيم لكنه غير الآخر و يفارقه لكن الصراط المستقيم يتحد مع كل منها في عين أنه يتحد مع ما يخالفه، كما يستفاد من بعض الآيات المذكورة و غيرها
كقوله: «و أن اعبدوني هذا صراط مستقيم»: يس - 61.
و قوله تعالى: «قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا»: الأنعام - 161.
فسمى العبادة صراطا مستقيما و سمى الدين صراطا مستقيما و هما مشتركان بين السبل جميعا،
فمثل الصراط المستقيم بالنسبة إلى سبل الله تعالى كمثل الروح بالنسبة إلى البدن،
فكما أن للبدن أطوارا في حياته هو عند كل طور غيره عند طور آخر، كالصبا و الطفولية و الرهوق و الشباب و الكهولة و الشيب و الهرم لكن الروح هي الروح و هي متحدة بها و البدن يمكن أن تطرأ عليه أطوار تنافي ما تحبه و تقتضيه الروح لو خليت و نفسها بخلاف الروح فطرة الله التي فطر الناس عليها و البدن مع ذلك هو الروح أعني الإنسان،
فكذلك السبيل إلى الله تعالى هو الصراط المستقيم إلا أن السبيل كسبيل المؤمنين و سبيل المنيبين و سبيل المتبعين للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)
أو غير ذلك من سبل الله تعالى، ربما اتصلت به آفة من خارج أو نقص لكنهما لا يعرضان الصراط المستقيم كما عرفت أن الإيمان و هو سبيل ربما يجامع الشرك و الضلال لكن لا يجتمع مع شيء من ذلك الصراط المستقيم، فللسبيل مراتب كثيرة من جهة خلوصه و شوبه و قربه و بعده، و الجميع على الصراط المستقيم أو هي هو.
و قد بين الله سبحانه هذا المعنى، أعني: اختلاف السبل إلى الله مع كون الجميع من صراطه المستقيم في مثل ضربه للحق و الباطل في كلامه،
فقال تعالى: «أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا و مما توقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق و الباطل فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال»: الرعد - 17.
فبين: أن القلوب و الأفهام في تلقي المعارف و الكمال مختلفة، مع كون الجميع متكئة منتهية إلى رزق سماوي واحد، و سيجيء تمام الكلام في هذا المثل في سورة الرعد، و بالجملة فهذا أيضا نعت من نعوت الصراط المستقيم.
و إذا تأملت ما تقدم من نعوت الصراط المستقيم تحصل لك أن الصراط المستقيم مهيمن على جميع السبل إلى الله و الطرق الهادية إليه تعالى، بمعنى أن السبيل إلى الله إنما يكون سبيلا له موصلا إليه بمقدار يتضمنه من الصراط المستقيم حقيقة، مع كون الصراط المستقيم هاديا موصلا إليه مطلقا و من غير شرط و قيد، و لذلك سماه الله تعالى صراطا مستقيما، فإن الصراط هو الواضح من الطريق، مأخوذ من سرطت سرطا إذا بلعت بلعا، كأنه يبلع سالكيه فلا يدعهم يخرجوا عنه و لا يدفعهم عن بطنه، و المستقيم هو الذي يريد أن يقوم على ساق فيتسلط على نفسه و ما لنفسه كالقائم الذي هو مسلط على أمره، و يرجع المعنى إلى أنه الذي لا يتغير أمره و لا يختلف شأنه فالصراط المستقيم ما لا يتخلف حكمه في هدايته و إيصاله سالكيه إلى غايته
و مقصدهم قال تعالى: «فأما الذين آمنوا بالله و اعتصموا به فسيدخلهم في رحمة منه و فضل و يهديهم إليه صراطا مستقيما»: النساء - 174.
أي لا يتخلف أمر هذه الهداية، بل هي على حالها دائما،
و قال تعالى: «فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام و من يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون و هذا صراط ربك مستقيما»: الأنعام - 126.
أي هذه طريقته التي لا يختلف و لا يتخلف،
و قال تعالى: «قال هذا صراط علي مستقيم إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين»: الحجر - 42.
أي هذه سنتي و طريقتي دائما من غير تغيير، فهو يجري مجرى قوله: «فلن تجد لسنة الله تبديلا و لن تجد لسنة الله تحويلا»: الفاطر - 42.
[/QUOTE]
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: هل يطبق الشيعه قول الله {{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}}
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
كيف عذب الله قوم عاد معاوية فهمي مناسبات إسلامية 2 2021-01-31 12:18 PM
الشيعه هم اهل الزبالة والنجاسة بإعتراف الشيعي و شيخهُ كمال الحيدري (وثيقة مزدوجة مصورة) ابو هديل الشيعة والروافض 1 2020-06-02 11:14 AM
ابن حزم وتدليس الرافضي موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-03-17 04:00 AM
قول عمر وفعل علي هناك فرق موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-02-17 11:56 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| تنسيق حدائق ||| اكواد فري فاير 2021 ||| معارض / مؤتمرات / فعاليات / ترفيه / تسويق ||| نشر سناب - اضافات سناب ||| توصيل مطار اسطنبول الجديد ||| الدراسة في تركيا ||| رحلات سياحية في اسطنبول ||| ستار الجنابي ||| افضل شركة نقل عفش بجدة ||| تنظيف مكيفات ببريدة ||| أفضل قوالب ووردبريس عربية ||| شراء اثاث مستعمل بالرياض ||| شراء الاثاث المستعمل بجدة ||| Learn Quran Online ||| مقالاتي ||| نقل عفش ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح تلفونات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd