="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 

« حفظ الشباب من الانحراف خالد الخليوي الجزء الأول | هناك، بين اللذات وهادمها... شارع فاصل | السيد الرئيس يصلّي ألا تراه؟/مهدي محمود »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #11  
غير مقروء 2010-06-18, 08:42 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تذكرت تلك العنواين التي تجدها في المنتديات، وفي أوجه الكثيرين ممن عاصرتهم في الكلية أيام دراستي.
عناوين من أمثال "ساعدوني فإني أغرق في الشبهات" وآخر يقول "أنقدوني فإني أكاد ألحد" والعنواين كثيرة والغارقون كثر.
أتعلم حين أرى أمثال هذه العناوين تشدني حسرة كبيرة وألم داخلي على هؤلاء، أقول في نفسي: آه أيها الإنسان ما غرك وجعلك تدخل معتركا لست أهلا له؟؟
تتجلى صورة تلك الأم التي حين يجري إبنها وهي تحذره بأن لا يجري حتى لا يسقط ثم يسقط ويجرح ويأتيها باكيا فتهتز من قلبها وتجري إليه لترى جرحه وتضمده وتتمنى لو تستطيع توبيخه ولكن جرحه العميق وبكاءه يمنعانها.
هكذا أحس حين أقرأ مواضيعهم أتمنى من كل قلبي لو أوبخهم لأنهم ولجوا عالم أولئك الجهال. أتمنى لو أعلن غضبي لكن جرح الآخر وحيرته تمنعاني عن البوح فأقف بعيدة سائلة الله أن يشرح بصيرتهم لقول إخوانهم وهم يخطون معهم بتدرج وبطىء.
ولكن على ماذا كل هذه الحيرة أعلى أغاني لا تطعم ولا تغني من جوع.
أجل ربما أنت استغربت المثال وقلت في نفسك وما علاقة الصرار بالملاحدة العرب ولكن تأمل عزيزي فيما قلت لك سابقا وتذكر أن الصرار أغانيه لا تطعمه من جوع فالرواية تقول أنه في الشتاء يأتي النملة يشحت منها لقمة العيش وكل أغانيه كانت انذارا منه بأن الصيف حل وعلى النمل العمل.
كذلك الشرذمة المنتمية إلى عربيتنا، فهم لا حياة لهم إن لم نكن نحن نعمل, وما شبهاتهم إلا بمثابة محفز لنا بأن نبحث في الدين ونتفقه فيه. فكم من أشياء تعلمناها ونحن نحاورهم؟؟
ووجودهم جاء نتيجة صناعة يهودية للنخر في الإسلام ، إذن فما وجدوا إلا لأننا وجدنا وما صنعهم عدونا إلا لأننا كنا بناء متينا صعب الإختراق وما هم إلا رجل من أرجل الأخطبوط الذي يسبح في بحر هذه الأمة وينفث بين الحين والآخر سحابة حبره الأسود في أوجه ضحاياه ليشوش عليهم الرؤية حتى يبتلعهم ثم ما يلبث أن يمسح البحر بماءه الصافي ذلك الحبر لكن بعد أن يكون امتص هو ضحيته.
وأقف مجددا مع شبابنا العزيز الذي اختلفت ظروف إنجرافه في سيل شبهاتهم؛ فمن راغب في دحضها دون علم كاف ولا معرفة بأنه يجب أن يحارب في الصف ومع الجنود المتراصة وليس وحده لأن الذئب لا يأكل إلا من الغنم القاصية. ومن آخر دخل بالخطأ و و و و
وتتعدد الأسباب ولكن في جلها يكون هشاشة الحصن النفسي هو السبب.
فماذا تتوقع من هاجر للأذكار وناس للورد ومهمل للدعاء ومتهاون في صلاة الفجر، ماذا تتوقع منه حين يسمع صرخات هؤلاء المدمنين؟؟
ثم أقرأ مواضيعهم وأراهم يشكون الأرق والإضطراب والخوف، ولا يعرفون لماذا، ويقفون عاجزين لأن الدماغ أثقل بكل ما تكرهه الفطرة وهي لازالت في صاحبها نابضة وهذا ما يجعل التضارب بين فطرة بيضاء وأفكار سوداء يشوش الذهن فيعتل الجسم ويذهب صفاء السريرة.
أبكي لبكاهم وأشفق على حالهم وأتعوذ بالله من فاتنيهم.
الحمد لله أن لنا دينا عظيما والحمد لله أن لنا ملاذا طيبا والحمد لله أن لنا فطرة توافق هذا الدين.
فعلا الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك.
وللحديث بقية إن شاء الله تعالى
رد مع اقتباس
  #12  
غير مقروء 2010-06-18, 08:44 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطواف مشاهدة المشاركة

كثير من الناس يظن ان الشرك بالله محصور في ان يعبد الانسان صنما او وثنا او يحعل لله ندا وحسب وهذا تضيق عظيم لبيان مذاخل الشرك ومن اخطر ماغفل عليه الناس من الشرك هو ى النفس وهو الشرك بعينه
بارك الله فيك اختي وانا اقول دائما مواضيعك اكثر من رائعة

بارك الله فيك أيها الفاضل
جعلك الله من أهله وخاصته
رد مع اقتباس
  #13  
غير مقروء 2010-06-18, 08:55 AM
الطواف الطواف غير متواجد حالياً
عضو من أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-02-23
المشاركات: 6,405
الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف
افتراضي

[frame="1 98"]
اللهم اهدنا فيمن هديت ، وعافنا فيمن عافيت ، وتولنا فيمن توليت ، وبارك لنا فيما أعطيت، وقنا واصرف عنا شر ما قضيت ، فإنك تقضي بالحق ، ولا يقضى عليك ، وإنه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت ، ولك الحمد على ما قضيت ، نستغفرك و نتوب إليك ، اللهم اهدنا لصالح الأعمال لا يهدي لصالحها إلا أنت ، اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا ، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها مردنا ، واجعل الحياة زاداً لنا من كل خير ، واجعل الموت راحة لنا من كل شر ، مولانا رب العالمين ، اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك ، وبطاعتك عن معصيتك ، وبفضلك عمن سواك ، اللهم بفضلك ورحمتك أعلِ كلمة الحق والدين ، وانصر الإسلام ، وأعز المسلمين ، انصر المسلمين في كل مكان ، وفي شتى بقاع الأرض يا رب العالمين ، اللهم أرنا قدرتك بأعدائك يا أكرم الأكرمين
[/frame]
رد مع اقتباس
  #14  
غير مقروء 2010-06-18, 09:04 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

اللهم آمين
اللهم آمين
اللهم آمين


رد مع اقتباس
  #15  
غير مقروء 2010-06-18, 02:16 PM
شمس شمس غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-10
المشاركات: 168
شمس
افتراضي

بارك الله فيكي اختي زينب
رد مع اقتباس
  #16  
غير مقروء 2010-06-18, 05:36 PM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

وفيك أيتها الفاضلة شمس
رد مع اقتباس
  #17  
غير مقروء 2010-06-18, 07:17 PM
الطواف الطواف غير متواجد حالياً
عضو من أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-02-23
المشاركات: 6,405
الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف الطواف
افتراضي

رد مع اقتباس
  #18  
غير مقروء 2010-06-21, 09:34 PM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حين وصل بي التفكير إلى هؤلاء الحيارى، تذكرت مشهدا صادفني قبل وصولي إلى هذا المكان.
في طريقي أمر على حديقة عمومية يجلس فيها كل من يعتقد أنه سيعمر الملايين من السنين فيأتي إليها ليضيع وقته -الذي سيحاسب على كل ثانية فيه-, يراقب الناس ويضحك ملىء فاه وينمم ويختلط ويخون الله ورسوله ودينه وهو جالس إلى فتاة لا علاقة شرعية بينه وبينها يخرف عليها وهي تسمع تخاريفه.
مغتر بطول الأمد ومتناس أن الموت لن يرسل له إعلانا مسبقا. متجاهل أنه يأتي فجأة فهو لن ينتظره إلى أن يتوضأ ويصلي ويتوب ويستغفر.
ينسى المسكين كل هذا ويجلس في غفلته ليمارس المنكرات جهارا.
تعج هذه الحديقة بالمشاهد التي تجعل النصارى الذين يعيشون بين ظهرانينا لا يتعبون جدا في البحث عن صور تدهور أخلاق المجتمع الإسلامي.
وبينما أنا أتجاوز هذه الحديقة سمعت بكاء طفل صغير إلتفت يمينا ووجدته متسخا بدى لي في سنته الرابعة أو أقل بقليل وهو يضرب أمه التي تجلس على حشائش الأرض المخضرة ولا تنقصه إتساخا -إن لم أقل تزيد-،على عينيها هالة زرقاء وكأن أحدهم لكمها.
اعتقدت أنها مجنونة وكان الولد يدفعها فتميل يمينا ويسرة، ثم اتضح لي بعد طول نظر أنها سكرانة، لم أتمالك دموعي وأنا أرى مشهد هذا الطفل في يدي هذه اللعوب.
سكت الولد عن البكاء حين نهرته وبدأ يلعب ويدور حولها بشكل زاد من إحساسها بالدوار فقامت تضربه. التفت أحد الجالسين إليها فأخذ الولد وأعطاه حلوى فسكت. ثم جلس الصغير ليأكلها بينما وقفت أمام هذا المشهد متألمة باكية هزني من أعماق قلبي.
طفل في يدي سكيرة زانية( قالها لي أحد المعارف حين حكيت له عنها). الموقف مؤثر صراحة ويهز القلوب فينقسم فيه أنواع من الناس ولكني سأحدثك فقط عن إثنين منهما.
الأول يقول اللهم إني أسألك أن ترحم هذا الطفل برحمتك وتحيطه بمنك وكرمك وتفرق بينه وبين مصير هذه المرأة. وهو في دعاءه متأكد ولا يساوره أدنى ذرة شك بأن الله رحمان رحيم أرحم بعباده من كل تصور قد يخطر بباله، لديه جزم في أنه مهما حاول إدراك مقدار الرحمة التي يلف الله بها عباده فإنه لن يصل إلى واحد في المئة لأنه عرف من خلال وحي السنة -الذي جاء به من لا ينطق عن الهوى- أن هذا الواحد في المئة هو كل الرحمة التي توجد في هذه الدنيا الصغيرة والتي تدركها حواسه بينما ما خفي عنه فهو فيه لا يكيّف ولا يشبّه لأنه مؤمن بعجزه عن الإدراك وما جاءه هذا الإيمان بضعفه إلا من عجزه عن الإحاطة بهذه الواحد في المئة.
أجل فهذا الإنسان لازال كل يوم يستغرب من حنان لبوءة على إبنها، لا بل والعلم لا يزال ينقل إلى حد الآن -كاكتشاف جديد- صورا بديعة لبعض أنواع الرحمة في بعض المخلوقات.
فهذا النوع من الناس يدرك أن هذا كله يدخل في هذا الواحد في المئة وأنه مهما اكتشف ومهما عرف عن رحمة الكائنات لبعضها البعض فإنها تضل دائما محصورة في ذلك العدد ،ومن رحمة الله بعباده أن رزقهم هذه الأمثلة ولحكمة اقتضاها,أدناها الإستئناس بمعنى الرحمة والإيمان بالقصور عن إدراك شموليته
هذا النوع من الناس مصدق قلبا وقالبا لما جاء به النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم فيه حديثه:
إن لله مائة رحمة . أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام . فبها يتعاطفون . وبها يتراحمون . وبها تعطف الوحش على ولدها .
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم ء المصدر: صحيح مسلم ء الصفحة أو الرقم: 2752
خلاصة حكم المحدث: صحيح
فيقف أمام هذا المشهد داعيا راجيا من الله أن يشمل الصغير برحمته ويرزق أمه الهداية والتوبة وهو في ذلك يكون مستعملا لهذه الرحمة التي فطرها الله في خلقه ودائما في الإطار الذي حددتها حكمته.
لكن.
النوع الثاني من الناس والذي ابتلينا به حديثا في مجتمعاتنا الإسلامية دخل علينا بمفاهيمه الجديدة الممسوخة عن ماسخيه.
رأى صناع فكره هناك يقولون للكنيسة فجاء يقول للمسجد وهو في ذلك جاهل أشد الجهل في أن أولئك لديهم رب في الكنيسة بينما نحن لدينا رب في السماء.
ولا تعتقد في أنه بهذا يسلم بوجود الإله لا ولكنه ينتشي بحجج الآخرين في دحض الإله المزعوم المختبىء في الكنائس وينقلها نسخة طبق الأصل لينتقد بها إلها ليس كمثله شيء.
هذا النوع إذا مر بهذا المشهد يقف وقفة سيكون لنا عنها حديث في البقية إن شاء الله تعالى


رد مع اقتباس
  #19  
غير مقروء 2010-07-04, 01:07 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وهنا يقف ذاك الذي قال عن نفسه ملحد عربي, وقد جمع في جملته التعريفية هذه بين متناقضين.
فجميعنا يعلم أنه حين ألحد لم يفعل سوى لبس سروال الغرب المتسخ- بعد أن أزاله عنه الغربي ليرسله إلى القمامة- فالتقطه هذا الناطق بالعربية ولبسه.
بينما العربي ارتبط اسمه بالنخوة والبهاء والصفاء، أولسنا ننعت الذي لديه عزة نفس بأنه ذو نخوة عربية؟؟
فكيف إذن يلبس ذو النخوة لباسا متسخا؟؟
أرأيت التناقض بين الكلمتين؟؟
وهذا هو الجديد المستحدث بين أظهرنا. جاءنا ليقف أمام مشاهد من أمثال هذه الأم ويطرح سؤالا تعفه الفطرة ينم عن جهل وعن قلب تشمع بالشبهات والوساوس الشيطانية.
يقول لك أين عدل الله مع هذا الطفل؟؟
حقيقة لا أخفي عنك أنني حين اقتربت من تلك الأم وابنها تذكرت شبهات هؤلاء الملاحدة لأنني قرأتها كثيرا في المنتديات. فالذي يقول لك لماذا يعذبنا الله وهو خالقنا؟؟. والذي يقول لماذا يخلق معوقين ومرضى. وكثيرة جدا هي السخافات المترجمة عن الآخرين.
ترامت تلك العناوين والخزعبلات إلى ذهني وبدأت أنظر يمينا وشمالا, فما وجدت سوى إختلاط على أشده وجهر بالمنكر على مرأى من الجميع رضي من رضي وسخط من سخط.
أرى الميوعة أمامي تزحف الخيلاء بعد أن أرخيت لها الحدود في هذا البلد.
كم من ذنب رمقته بعيني وأنا أتجول بين الأوجه والحركات والسكنات، كم امتعضت حنقا وغيضا من التفسخ والإنحلال الذي يحوم حولي .

له أسماء متعددة منهم من يسميه "حرية" ومنهم من يسميه "تقدم" ومنهم من يسميه "موضة" ومنهم من يسميه "التحرر من عقدة المجتمع وظلمه"...تعددت الأسماء والمنكر واحد.
وقلت في قرارة نفسي اللهم لا تعذبنا بما فعل السفهاء منا، وفي أثناء قولها, قلت سبحان الله لو شاء الله لنسف بنا هذه المدينة العائمة في المنكرات في لمحة بصر ولكن رحمته سبقت، وهذا ما عجز عن رؤيته ذلك الأعمى فطرح السؤال من جهته ونسي أن الذي فسدت لديه حاسة الذوق لا يعتد به في الحكم على مذاق الطعام.
يناقش العدل الإلهي وهو منكر لوجود إله. وهذا ما أحتاج فعلا أن أفهمه.
كيف يعقل أنه لا يزال يتخبط ويرتجي العلم ليعطيه دليلا واحدا على نفي وجود إله -ولن يستطيع-ثم ودون أن يحظى منه بجواب رجائه يقفز هذه القفزة ليناقش في عدله.
عدل من؟؟ عدل إله تنكرون وجوده؟؟
ومنهم من يقول لك إنني أحاول أن أستعمل معك الإستدلال بالعكس لنصل إلى عدم وجود الله.
وهذا الآخر عليك أن تقول له إذن اذهب إلى أعلى قمة جبلية وارم نفسك منها. لأن استدلالك هنا سيحتاج منك أن تأخذ كل صفة من صفات الإله وتستعمل معها هذا الإستدلال بالعكس لتصل إلى نفيها وهذا ما لن تستطيعه.
ولسنا بذلك نقر له بأن إحتمال نفي صفة العدل وارد.
لا طبعا فهذا الولد وذاك المعاق وتلك الحرب وووو كلها تنطوي تحت حكمة ربانية عظيمة.
ومن يضمن لي أن هذا الطفل لن يكون ذو مستقبل زاهر وأنه لن تتلقاه يد كريمة تحن عليه. فإستعمال العدل هنا هو ضرب من العبث لأنه يتحدث عن غيب لا ندريه.
وذاك المعاق من يستطيع أن يقول لي أي جزاء سيناله نتيجة صبره وصبر المحيطين به.
وذلك الطفل الذي تعرض للتعذيب حتى الموت. من ظلمه؟؟

إن قال الله قلنا له حاشا لمن حرم الظلم على نفسه أن يظلم, وما تلك المحنة سوى محطة يمرق منها بسهولة إلى جنة الرحمان.مع عدم علمنا بماذا كان سيكون ذلك الطفل.
وحتى إن تحدثنا وأطلنا الحديث حول هذه الشبهة الغبية التي يحب إثارتها ناقص عقل مغشى القلب فاقد البصيرة, فإننا سنجد أنفسنا أمام مسخ برمجه الآخرون على أن يقول دون أن يسمع إلا من رحم ربي.

وجلت ببصري والدموع تعيق علي النظر وأنا أرى مشاهد تغضب صاحب غيرة على الدين. وواقعا تجري فيه حكمة وعدل ورحمة الخالق الكريم.
هل جربت مرة أن تلبس نظارة أحد يعاني من ضعف بصر حاد؟؟
بماذا شعرت؟؟

أكيد بالدوار ولم تستطع رؤية شيء، إصدقني القول إن قلت لك إنه نفس الإحساس الذي يراودني حين أسمع أحدهم يقذف هذه الشبهات.
وكأنه بما يطرح يريدنا أن نرى بنظارته ومن زاويته.
إضافة إلى أن نظارته عليها غبار وهو إعتاد النظر بها عبر ذلك الغبار كيف إذن سنريه أن عليها غبار. إن أزلنا النظارة عن عينيه لم ير الغبار لأنه ضعيف البصر من دونها, وإن أعدناها فهو قد إعتاد النظر بغبارها. حتى إن مسحته عنها وأعدتها إليه اشتكى لك من قوة الضوء النافذ عبر زجاجها ونعتك بأنك تصرفت بتخلف فطبيبه لم يقل يوما له عن هذا الغبار ولا مسحه عنه.
أرأيت مدى صعوبة حاله؟؟
ذاك هو الملحد العربي وتلك هي بصيرته فهل تعتقد أن هذا يؤهله للحديث عن العدل في عالمه الخالي من هذا المعنى؟؟
وللحديث بقية إن شاء الله تعالى لنرصد هذا المعنى في حياة الملحد.

رد مع اقتباس
  #20  
غير مقروء 2010-07-04, 08:59 AM
زينب من المغرب زينب من المغرب غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-14
المكان: tangier morocco
المشاركات: 1,346
زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب زينب من المغرب
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث الملحد العربي عن العدل يدفعني لأتساءل، مانوع الجنون الذي يوصل صاحبه إلى الحديث عن خاصية لا يعرفها.
وحين أقول لا يعرفها فإنني لا أكون ظالمة له، لأنني ما رأيت ملحدا طرح سؤالا حول العدل الإلهي إلا واضطر محاوره أن يعدل سؤاله ليتضح في أغلب الأحيان أن الصفة المقصود الحديث عنها في مثاله ليس العدل إنما صفة إلهية أخرى.
وتمنيت لو أرى ملحدا عربيا يصف لي العدل وصفا دقيقا. ولو حتى الفلاسفة الذين أسسوا لقاعدة هذه التساؤلات.
وكلما تحدثت عن الفلسفة أصابني شلل فكري ووقف رأسي عن القدرة على الإستيعاب.
تذكرت حين درست الفلسفة أول مرة، كان أستاذنا أنذاك رسام تشكيلي ومدرس فلسفة، وكنت أقرأ النصوص المطروحة للمقرر -التي في أغلبها عبارة عن مقالات لأحد الفلاسفة القدامى جدا- فأجد نفسي وسط دوامة غامضة. لم أفهم نصا واحدا طيلة تلك السنة الأولى وكنت أقضي معظم الوقت أتأمل في بعض الصور التشكيلية التي تصاحب كل مقال.
ويا لها من صور عين وسط مكعبات ومربعات وخربشات ولا أدري ما قصة تلك الفوضى. وحتى تمر الساعة بسرعة كنت أقول لصديقتي التي هي في نفس حالة عدم الفهم: لنسأل الأستاذ ما معنى هذه الصورة حتى نغير الموضوع، وكان الأستاذ من تعلقه بذلك الفن مجرد أن نطرح عليه التساؤل حتى يبحر في التعبير:إن هذه الصورة رمز للأنا داخلك الذي يبعث فيك الشعور بالذنب... حقيقة لا أذكر تفاسيره المهم أننا كنا نستهلك الأستاذ لنخرج من القسم في حالة ضحك هستيري على ذلك الفلم الذي ينتجه من مجرد صورة لا معنى لها( في نظري).
كرهت الفلسفة لأنني كنت أستحضر كل طاقة التركيز التي أمتلك لأقرأ نصوصها دون أن أخرج بفائدة تذكر. كنت أتساءل عن فائدة تلك المصطلحات الغريبة كالأنا الأعلى وغيرها الكثير.
بئيسة بدت لي هذه الفلسفة وأنا أرى أناسا ضيعوا شطرا كبيرا من حياتهم ليفهموا كنه معان ويؤسسوا -بناء على هذا الفهم- قوانين منظمة للعلاقات بين البشر وهم لا زالوا يجهلون خبايا النفس البشرية.
كيف يحدد لي إنسان ـ مقيد بالمشاعر الإنسانية ـ أية عقوبة تكون ذات فعالية على جريمة معينة.
أتذكر يوم قال الأستاذ أن الفلسفة هي أم العلوم، ملت إلى صديقتي وقلت لها: الحمد لله أنها أنجبت، تصوري لو كانت هذه الأم عقيم فإنني كنت سأترك طلب العلم الدنيوي في أول يوم. لن يفيدني سماع تعريف فلسفي للعدل. لأن العقل البشري خلقه الله تبارك وتعالى ليدرك المعارف الدنيوية المحسوسة والمعارف الغيبية فهو فيها محتاج للوحي ليفهم دون أن يكيف ولا أن يعطل.
في نظرك
هل يستطيع هذا العقل البسيط أن يتحدث -بإدراك تام- عن صفة العدل الإلهي؟؟ ويشرحها وهو غير مؤمن بالآخرة؟؟
أتذكر قانونا تعتمده أمي في التربية. أمي بالنسبة لها إن خرج أحد أبنائها يلعب خارجا وجاء أحد من الناس يشتكي إليها بأنه تسبب في مشكل، كان إبنها ظالما أو مظلوما ستضربه. ولا تستثني في ذلك أحد منا.
كنت أراه في صغري ظلما وأقول لماذا لا تنصفنا أمي. ولكني كبرت وأدركت أن أمي بذلك علمتنا كيف نحل مشاكلنا خارجا وكيف نتبصر الحق ونتعقل في المواقف ونعتمد على أنفسنا ونتجنب المشاكل ما أمكن وفوائد أخرى جعلتني كما كل إخوتي نتبنى قانونها في التربية.
ولست بهذا أحاول أن أفهمك العدل الإلهي، تعالى الله عن ذلك، ولكني أحاول أن أقول لك هل اسطعت فهم عدل أمي في حياة الطفولة؟؟ طبعا
لا, ولكني احتجت لأن أكبر وأحلل الأمور بعقل جديد مليء بالتجارب والمعارف.
فهل في نظرك هذه الدنيا وهذا العقل كافيان ليفسرا للملحد العدل الإلهي؟؟
انظر لتراهم يتخبطون بقول أننا يجب أن نستخدم عقولنا -وهم أباطرة النقل عن فلاسفة الكفر- لنسير حياتنا.
حقيقة كلما قرأت لملحد مقالا رأيت مدى الغباء المحبوك فيه ومدى قلة الوعي عنده, أجد نفسي أردد: هذا ما يحدث حين يستبدل الدين بالهوى.
وللحديث بقية إن شاء الله تعالى

رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: هناك، بين اللذات وهادمها... شارع فاصل
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
النوم بين الظل والشمس معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2020-02-06 04:08 PM
ما هي القنطرة معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2020-02-06 11:05 AM
الكلب الاسود موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-01-24 03:18 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عدد يدوية واكسسوارات ||| مكتب محامي ||| شات الرياض ||| شركة نقل عفش بجدة ||| دريم ليج 2022 مهكرة ||| موسوعة مواضيع اسئلة عربية ||| وظائف ||| نقل عفش ||| My Health and Beauty 21 ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| دردشة صبايا العراق - شات صبايا عسل ||| سوق الجوالات ||| تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| عقارات اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| الاستثمار في تركيا

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd