="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« من هو نبي الوطاويط | لو استطاع لفعل | فاطمة و علي »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2020-02-06, 08:18 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,632
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي لو استطاع لفعل

لو استطاع لفعل

بعد ان قتل علي الثلاثة قام يبرر على مافعل بايراد احاديث عن رسول الله صلى اللهع ليه وسلم ومن النص تستنتج انها ألفت بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يقل هذا القول ابدا
النص او الوصية المزعومة من بحار الأنوار - العلامة المنجسي حطه الله - ج ٢٢ - الصفحة ٤٨٨

وقال في مفتاح الوصية: يا علي من شاقك من نسائي وأصحابي فقد عصاني ومن عصاني فقد عصى الله، وأنا منهم برئ، فابرأ منهم. فقال علي (عليه السلام): نعم (1) قد فعلت، فقال: اللهم فاشهد، يا علي إن القوم يأتمرون بعدي يظلمون ويبيتون على ذلك، ومن بيت على ذلك فأنا منهم برئ، وفيهم نزلت: " بيت طائفة منهم غير الذي تقول والله يكتب ما يبيتون " (2) 33 - وبهذا الاسناد عن الكاظم عن أبيه (عليهما السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في وصيته لعلي (عليه السلام): يا علي إن فلانة وفلانة ستشاقانك؟ وتبغضانك (3) بعدي وتخرج فلانة عليك في عساكر الحديد، وتخلف (4) الأخرى نجمع إليها الجموع هما في الامر سواء، فما أنت صانع يا علي؟ قال: يا رسول الله إن فعلتا ذلك تلوت عليهما كتاب الله، وهو الحجة فيما بيني وبينهما، فان قبلتا وإلا خبرتهما (5) بالسنة وما يجب عليهما من طاعتي وحقي المفروض عليهما، فإن قبلتاه وإلا أشهدت الله وأشهدتك عليهما، ورأيت قتالهما على ضلالتهما، قال: وتعقر الجمل وإن وقع في النار؟ قلت: نعم (6)، قال اللهم اشهد، ثم قال: يا علي إذا فعلتا ما شهد عليهما القرآن فأبنهما (7) مني، فإنهما بائنتان، وأبواهما شريكان لهما فيما عملتا وفعلتا.

من الكلمات الدلة على ان هذا النص مكذوب على الرسول لفظة السنة فهي لم تكن دارجة على لسان الرسول في عصره او عصر ابو بكر وعمر وعثمان وحتى في عصر الائمة علماء السنة فكلمة السنة كانت تعني العقيدة ولهذا تجد كتاب السنة مثلا لاحمد بن حنبل او للبربهاري مثلا وعموما كتب السنة هذه ظهرت بعد احمد بن حنبل بينما في عصر الرسول لم يكن يتكلم الناس عن سنة وحتى ما روي عن ابن مسعود مع مافيه من الضعف يصحح هذا القول بان كلمة السنة لم تكن معروفة لديهم وكلام ابن مسعود : ( مَن كانَ مُسْتَنًّا ، فَلْيَسْتَنَّ بمن قد ماتَ ، فإنَّ الحيَّ لا تُؤمَنُ عليه الفِتْنَةُ ، أولئك أصحابُ محمد - صلى الله عليه وسلم - ، كانوا أفضلَ هذه الأمة : أبرَّها قلوبًا ، وأعمقَها علمًا ، وأقلَّها تكلُّفًا ، اختارهم الله لصحبة نبيِّه ، ولإقامة دِينه ، فاعرِفوا لهم فضلَهم ، واتبعُوهم على أثرهم ، وتمسَّكوا بما استَطَعْتُم من أخلاقِهم وسيَرِهم ، فإنهم كانوا على الهُدَى المستقيم ) .
فعلم من هذا النقل على ضعفه ان كلمة السنة لم تكن معروفة بمعناها المعروف لدينا او المراد في الرواية المكذوبة التي وضعها علي او بعض بنيه ولو فرضنا ان رواية ابن مسعود موضوعة ايضا وليست ضعيفة فيكون لدينا يقين بان لفظ السنة التي في اللفظ ايضا لم تكن معروفة في عصر الرسول وصحيح ان الرسول قال من رغب عن سنتي الى اخر الحديث يفهم منه ان له سنة ولكن لم تكن تفصل عن القران ولم يكن الصحابة يميزون بين كلام الله وكلام الرسول كثيرا حتى اتى علماء الحديث ووضعوا لعلم الحديث قواعده فميزوا بين كلام الله في القران او كلام الله على لسان رسوله وسموه بالحديث القدسي او كلامه صلى الله عليه وسلم من حيث اومره ونواهيه وسموها بالحديث النبوي ومنها عرفت السنة وبعد هذا اتت كتب السنن

النص فيه تطليق بينونه من الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا الطلاق لا يصح واصلا الغرض من هذه الوصية هو التبرير فقط لعلي ونعلم ان عائشة وحفصه قامتا عليه بعد ان علمتا واستيقنتا انه من قتل ابو بكر سما وعمر غدرا وعثمان بتحريض الخوارج عليه ، وهنا نطرح السؤال المهم جدا ما هو مقام عائشة وحفصه مقابل مقام علي

هو ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم وحديث المنزلة الذي يدعيه الرافضة كل ما فيه ان الرسول قال انت مني بمنزلة هارون من موسى ويتناسى الرافضي تتمة النص وهو قول الرسول هنا وله اهمية في نفي اي نبوة بعده صلى الله عليه وسلم والتي كان يطلبها علي من الرسول ويلح عليه دوما لذا قال القول القاطع المانع انه لا نبي بعده ، بينما عائشة وحفصه وغيرهما من زوجات المؤمنين هن امهات المؤمنين في حياته وبعد مماته صلى الله عليه وسلم
هذا من جهة المقام ومن جهة الوصية لا تصح لأن الميت ميت كان رسول الله او غيره في احكام الشريعة فما اتى به الرسول ينطبق عليه ويطبقه على نفسه اولا اليس هو القدوة لكل المسلمين ولم يرد في شرع الله ان الميت يطلق وكيف يطلق اصلا وعقد الزواج الذي بينه وبين زوجته انتهى ويحل لها ان تتزوج غيره ، والا لو كان هذا صحيح لما تزوجت ارملة قط وهذا من جهل القائم قامت قيامتهم قالوا عن غائب بان الامومة تسقط والنص من كتاب التفسير الصافي - الفيض الكاشاني حطه الله ولعنه واهانه - ج ٦ - الصفحة ١٤

* (وأزوجه أمهاتهم) *: منزلات منزلتهن في التحريم مطلقا، وفي استحقاق التعظيم ما دمن على طاعة الله.
وفي الكافي: عن الباقر (عليه السلام) في حديث وأزواج رسول الله (صلى الله عليه وآله) في الحرمة مثل أمهاتهم (4).
وفي الاكمال عن القائم (عليه السلام) انه سئل عن معنى الطلاق الذي فوض رسول الله (صلى الله عليه وآله) حكمه إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)؟ قال: إن الله تقدس اسمه عظم شأن نساء النبي (صلى الله عليه وآله) فخصهن بشرف الأمهات، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يا أبا الحسن إن هذا الشرف باق ما دمن على الطاعة فأيتهن عصت الله بعدي بالخروج عليك فأطلقها في الأزواج، وأسقطها من تشرف الأمهات ومن شرف أمومة المؤمنين (5).

وعند المنجسي حطه الله في ام حبيبة مثله في بحار الأنوار- ج ٣٨ - الصفحة ٨٩
يقول الملعون عنها في كلام منسوب لعلي :
أقول: قال عبد الحميد بن أبي الحديد في شرح ما كتب أمير المؤمنين إلى معاوية (وأقسم بالله لولا بعض الاستبقاء لوصلت إليك مني قوارع تقرع العظم وتنهس اللحم (3)) قال: قد قيل: إن النبي (صلى الله عليه وآله) فوض إليه أمر نسائه بعد موته وجعل إليه أن يقطع عصمة أيتهن شاء إذا رأى ذلك، وله من الصحابة جماعة يشهدون له بذلك، فقد كان قادرا على أن يقطع عصمة أم حبيبة ويبيح نكاحها للرجال عقوبة لها ولمعاوية أخيها فإنها كانت تبغض عليا كما يبغضه أخوها، ولو فعل ذلك لانتهس لحمه، وهذا قول الإمامية، وقد رووا عن رجالهم أنه (عليه السلام) تهدد عائشة بضرب من ذلك، وأما نحن فلا نصدق هذا الخبر ونفسر كلامه على وجه آخر إلى آخر ما قال (4).

في نفس الوقت منصب امهات المؤمنين خص الله به امهات المؤمنين ولنسخ هذا المنصب لا نحتاج لعلي ان ينسخه ولا يستطيع ان يفعل ولو استطاع لفعل وكفره الناس في عصره من الصحابة او غيرهم لان هذا المنصب الهي تفضل الله به عليهن
رد مع اقتباس

إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd