="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« الم يحن الوقت للسنة لكي ينظفوا صحيح البخاري وغيره من كتب الحديث من الكذب والخزعبلات ؟ | مقدمة كتاب عالم التوبة | أين تقع مصر المذكورة في القرأن »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #31  
غير مقروء 2009-04-15, 08:56 PM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

اقتباس:
أولا الدكتور محمد شحرو ليس ماركسي بل هو قرآني, وأن كان شعاره الدين أفيون الشعوب, فهذا ليس دليلاً على ماركسيته, أو انتسابه للشيوعية
عجيب
إلى هذا الحد تهبط؟
صاحبك ماركسي من زمان وما يدعيه ليس إلا نفاقا ( كما التقية عند الروافض
)
اقتباس:
بل هو قرآني,
اقتباس:
وأن كان شعاره الدين أفيون الشعوب, فهذا ليس دليلاً على ماركسيته, أو انتسابه للشيوعية
تصور ترددت كثيرا في وضع وصف سيء لك لأنك لم تحترم محاوريك
1 - القرآني يدعي أنه يتبع القرآن فقط ( ادعاء طبعا)
2 - فإذا قال: الدين أفيون الشعوب فلا يجوز له ان يكون قرآنيا بل يجب ان يكون عدوا للدين
أرأيت مستوى تحليلك أين وصل
اترك لك توصيف نفسك


اقتباس:
أما عن موضوع لغة الكتابة الصفائية فلقد جلبت لك أبجديتها التي تعود إلى 1300 قم وإلى 400 م أما النقش الذي وضعنه لنا والذي يعود إل 512 أو 565 م فهذا يؤكد نظريتي القائلة أنه قبل الإسلام بقرن واحد إنتقل عرب قحطان في اليمن وبسبب الإستعمار الفارسي لبلادها إلى استخدام الأحرف الكوفية.
فعلا بدأت تخبط عشواء كحاطب الليل
أذكرك إن نسيت
قلت سابقا
:
اقتباس:
إختلاف الكتابات والأخطاء المتواترة في نصوص القرآن.
لننظر إلى الصورة التالية من مصحف صنعاء الذي يعيده العلماء إلى القرن الأول الهجري
:
أنت تريد أن تثبت أخطاء في القرآن بعد قرن من الإسلام وتطبق علييه حكما بمفعول رجعي لقرنين
أليس هذا الجهل بكل أبعاده؟؟؟
وضعنا لك نقيض ادعائك
ولم تصر على حصر ألمر في اليمن ( الجنوب) وليس الشمال
واين وجد نقش جبل أسيس؟؟
ومازلت أنتظر أن تعود إلى مشاركتي الأولى وترد عليها نقطة نقطة ولا تتهرب كما فعلت
فأنت طرحت عشرات الشبهات ودحضناها فتجاهلت الأمر وأغفلت ادعاءاتك
على كل أعفيك من الرد لأنك لا تملك المعرفة الكافية للرد وغنما بعض التمويهات واللقطات السينيمائية هنا وهناك


اقتباس:
أما نظريات السيد محمد الحاج وهو قرآني آخر يكتب في أهل الفرآن والذي جند بها كل طاقاته للبرهان عل عكس نظريتي القائلة أن العرب قد استخدموا الأحرف النبطية قبل الإسلام, لقد اعتقد أن نظريتي تقول أن العربية تطورت عن الأحرف النبطية ولكنني لم أقل ذلك بل إني أقول أن العرب استخدموا الأحرف النبطية وأخذوا الكوفية من الفرس, فراح ليبرهن أن العدنانيون هم الذين استخدموا الخط المسند والذي أرففته لنا في نقش جبل أسيس.

ألا تستحي عندما تحاور أناسا ليسوا بمستوى معرفي بسيط بل لهم على الأقل قليلا من المعرفة تمكنهم من تبين الحقيقة من الدجل والزيف؟
هل ما جئت به نظرية أم مجرد فرضية قد تقبت وقد تفشل
ألم يعلمك القرآنيون امثالك أن النظرية لا يختلف عليها إثنان في أي زمان ومكان ؟
أم أصبح التدجيل أيضا نظرية؟


اقتباس:
ما كوني كاتب إسلامي أو عالم بالخطوط فهذا يعود إلى جهد الإنسان فأنت أيضاً يا أخي بإمكانك أ تبدأ الطريق في البحث وأرجوا منك أن تبدأ في اليمن حيث منشأ العرب, وأن لا تبدأ في بلاد الشام لأن العرب لم يأتوا من الشمال
الملون بالأحمر أعجبني
العلماء عادة يكونوا متواضعين ويتركوا الحكم للناس على علمهم وجهدهم أما بعكس المتعالمين والدخلاء على العلم تراهم ينفخون في ذواتهم لعلمهم أنهم مثل الرغوة
بالمناسبة

وضعت صورة لا تدل على إلا على أمر واحد
وهذا الأمر استطيع ان أرد عليك هنا بدون ظلم:
أسأل الله أن يطبق عليك عدله قريبا بلا نقصان


.
رد مع اقتباس
  #32  
غير مقروء 2009-04-15, 09:45 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخ أبو جهاد الأنصاري



الأخ أبو جهاد الأنصاري أدامك الله, بالنسبة لموضوع التطور فإني سأنزل لك الموضوع كالاً من كتاب (حقيقة عالم التوبة):
التطور


جاء في كتاب الله الآيات التالية :
(قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدا الخلق ثم الله ينشئ النشاة الاخرة ان الله على كل شيء قدير )29/20
أي يجب علينا أن ندرس ونبحث في الحقائق والوقائع, وبعدها نرى كيف بدأ الله الخلق, فإذا وجدنا في العلم بأن الإنسان قد تطور من إنسان آخر قبله وأقدم منه بأكثر من مليون سنة, واعتبرنا أن هذا واقع, كان من واجب الله أن يضع لنا تلك الدلائل في كتابه لتؤكد مثل تلك الحقيقة.
لنرى ماذا أتى في نص القرآن بالنسبة لبدء الخلق, بعد أن وضعت تلك الآيات بطريقة الترتيل, مع تفعيل عامل الزمن في ترابط الآيات :

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِن طِينٍ {71} 38
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ 23/12
الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ {7} ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلَالَةٍ مِّن مَّاء مَّهِينٍ {8} ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ{9} 32
إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ {11} 37
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُّسمًّى عِندَهُ ثُمَّ أَنتُمْ تَمْتَرُونَ {2}6
وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً {14}
من هذه الآيات نرى أن الله لا يعارض فكرة تطور الإنسان وإنحداره من البشر, ولكنني أرغب بشرح ما أتى فالله يقول في خلق السموات والأرض ما يلي :
إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ {54} 7

خلق السموات والأرض في ستة أيام, أي ستة عصور فاليوم هنا فترة زمنية وليست 24 ساعة, والعصور الستة التي يتكلم عنها الله هي حقبات طويلة من الزمن تتراوح ببلايين السنين الأرضية, لأن موضوع الزمن نسبي كما يرى العلم اليوم ويتعلق بدوران الشيء حول شيء آخر أو دوران الشيء حول نفسه.
وقد جاء هذا التعبير في نص القرآن في أكثر من موقع ليدل على أن اليوم ليس له علاقة بدوان الأرض حول نفسها, وبما أن الله يتكلم عن خلق الأرض والسموات السبع هنا فاليوم يجب أن لا يتعلق بذرة واحدة (كوكب الأرض) من ذلك الكون بل الكون كله:
(يدبر الامر من السماء الى الارض ثم يعرج اليه في يوم كان مقداره الف سنة مما تعدون )32/5
(تعرج الملائكة والروح اليه في يوم كان مقداره خمسين الف سنة )70/4
رأينا في البحث السابق بحث (الروح) كيف أن الروح لها وظيفة نفخ نسمة الحياة في الأشياء, والله لقد وضع هذه الخاصية أيضاً في عنصر الماء حيث قال :
(وجعلنا من الماء كل شيء حي ) 21/30
لذلك كان لابد أن يكون مركز الخلق أو القاعدة الأساسية للخلق أساسها الماء, فقال الله تعالى مؤيداً العلم الحديث :
وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَلَئِن قُلْتَ إِنَّكُم مَّبْعُوثُونَ مِن بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَـذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ {7} 11
ولقد بين العلم اليوم أن وجود الحياة في أي كوكب من كواكب السموات هو وجود الماء, فإن وجد ماء على أي كوكب وجب وجود الحياة فيه, وعبارة "العرش الذي هو على الماء" أي أن الخلق الذي حدث داخل هذا العالم الجديد الذي خلقه الله وهو السموات والأرض والذي استغرق فترة زمنية صغيرة جداً بالنسبة لعظمة الله قد كان العامل الرئيسي في الخلق فيه هو الماء, في هذا العالم الذي هو الرتق الصغير وسأبينه لكم بعد قليل, أما بقية الخلق الخارجة عن هذا العالم والذي بالنسبة لنا هو "المجهول" أي لا نعلمه بحواسنا, إن عقلنا يستطيع أن يتخيل أن هناك عالم كبير وعظيم خارج نطاق السموات والأرض ولكننا نجهله تماماً فكل عناصره مجهولة ومخلوقاته مجهولة وعظمته مجهولة وعدده مجهول وحجمه مجهول وكيفيته وحيثياته كلها مجهولة.
أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ {30}21
والرتق هنا للتشبيه بالصغر فكل ما نراه ظاهراً بالنسبة لنا من "السموات والأرض" ولا نستطيع نحن البشر أن نحيط بعلمها بعد, هو عبارة عن رتق صغير في عالم خلق الله.
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ {9} 41
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ {12} 41
(وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها اقواتها في اربعة ايام سواء للسائلين)
سألني أحد قراء الملحدين السؤال التالي :


اقتباس:
لماذا لا يعرف الله العد فهو قال أن الله خلق السماوات والأرض في ستة أيام, ثم قال موضحاً تلك الأيام الستة بأنها كالتالي :
خلق الأرض في يومين, وقضى السماوات السبع في يومين, ووضع رواسي في أربعة أيام أي 2 + 2 + 4 = 8
فمن أين جاء قوله ستة أيام وهي ثمانية كما نرى ؟


إن بداية خلق السموات والأرض هي اليومين الأولين لأن الأرض ليست مركزاً للكون والعلم على دراية بهذا, أما ما جاء في الآية الثانية من وضع الرواسي, في أربعة أيام فهي أيضاً لجميع الكواكب في الكون كله وليس تحديداً كوكب الأرض.


فعاد وسألني السؤال الآخر التالي إن كان الله قد خلق الأرض في يومين وقضى السموات السبع في يومين, وأنهى خلق السموات والأرض في ستة أيام, فأين كان الله قبل هذه الأيام الستة ؟
يقول الله تعالى :
يَسْأَلُهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ {29}
فالإنسان الذي يعتقد أن مهمة الله تنتهي في خلق السموات والأرض , وأنه لم يخلق قبلها ولن يخلق بعدها وأن سبب هذا الخلق هو سبب أبوة وبنوة وخلاص وشفاعة وعذاب وثواب ويظن الإنسان أن الله كان يلعب أو يلهو, فالله يجيب وبكل صراحة :
(وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ {16} لَوْ أَرَدْنَا أَن نَّتَّخِذَ لَهْواً لَّاتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّا إِن كُنَّا فَاعِلِينَ {17} 21
هل يعتقد الإنسان أن خلق الله لعالمنا قد أعياه...؟
هل يظن الإنسان أن عالمنا هذا هو عالم عظيم فوق عظمة الخالق مثلاً ..؟
وهل يعتقد الإنسان أن الله لم يخلق مثله بعد ... ؟
إن الله تعالى قد خلق كل هذا العالم (السموات والأرض) في رتق صغير. (الإنفجار الكوني).
إن زمن خلق هذا العالم الذي يحيطنا جميعاً قد استغرق 6 أيام بالنسبة لله, ونحسبه بعيد وهو بالنسبة لله قريب, وإن عملية التطور التي رافقت تطور الإنسان من تراب إلى نطفة ثم علقة ثم مضغة ....الخ. هي ضمن الأيام الستة في الخلق.
وَاللَّهُ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجاً وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ {11}


الخلاصة:
من هذا الموضوع يتبين لنا التالي :
ان الله هو الخالق لكل شيء, وليس مثله أي شيء وأن عالمنا والكون الذي نحن فيه من مجرات وكواكب والذي لا نستطيع بعد أن نتخيل عظمته وكبره وحجمه, هو مجرد رتق صغير يستطيع الله أن يذهب به وأن يخلق عالم جديداً مثله أو أكبر منه, أو أحسن منه, وأن الله لن يكلفه هذا أي عناء هو الذي خلق هذا الكون في مدة زمنية بسيطة لا تتعدى الستة أيام, وأن هذه الأيام الستة بالنسبة إلينا هي ستة عصور يمتد كل عصر منها إلى بلايين السنين البشرية الأرضية, ولقد تطور الإنسان خلالها حيث بدأ خلقة من التراب والطين, كما ينبت النبات من الأرض, وبعد ذلك بدأ الإنسان الذي أصبح يتكاثر بواسطة الماء اللازب(المني) والذي يمر في الخلق المتتابع لوجود صفة الإنثى والذكر في أغلب مخلوقاته حتى يستمر في التكاثر والإنجاب بطريق السلالات التي تنتمي إلى التطور, والتي لا تنتمي إلى خلط الفصائل, فالإنسان لم يأت من القرد كما يعتقد دارون في نظريته ولكن الإنسان أتى من فصيلة البشر, وأن الإصطفاء الذي حدث لآدم هي تلك الطفرة التي إحتار بها العلم وهي الخطوة الأولى في تطور الإنسان ومن بعدها كان اصطفاء المؤمنين بإرسال الرسل فاصطفى الله تعالى نبه ورسوله نوح,وبعدها اصطفى الله آل إبراهيم علماً أن هناك الكثير والكثير من سلالات الإنسان التي لا تنتمي إلى سلالة إبراهيم, وبعدها اصطفى الله أيضاً سلالة آل عمران, التي أتى منها المسيح ابن مريم بنت عمران,
( اذ قالت امراة عمران رب اني نذرت لك ما في بطني محررا فتقبل مني انك انت السميع العليم ) 3/35
( ومريم ابنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين ) 66/12
ولم يخاطبها الله (ابنة داود) كما تنبأ اليهود بولادة العزير من سلالة داوود في كتاب اشعياء, والذي اعتبرته المسيحية المسيح يسوع ابن الله, ولصقوه بيوسف النجار ليصبح من سلالة داود ليثبتوا صحة تحريف التوراة التي أخفت حقيقة أن المسيح سيأتي من (الأميين) "جوييم" (آل عمران) الكنعانيين, أي من الأمم الأخرى غير بين إسرائيل وكان هو السبب الأول في ملاحقته وقتله:
حيث جاء في إنجيل متى :

اقتباس:
كتاب ميلاد يسوع المسيح ابن داود ابن ابراهيم. 2 ابراهيم ولد اسحق.واسحق ولد يعقوب.ويعقوب ولد يهوذا واخوته. 3 ويهوذا ولد فارص وزارح من ثامار.وفارص ولد حصرون.وحصرون ولد ارام. 4 وارام ولد عميناداب.وعميناداب ولد نحشون.ونحشون ولد سلمون. 5 وسلمون ولد بوعز من راحاب.وبوعز ولد عوبيد من راعوث.وعوبيد ولد يسى. 6 ويسى ولد داود الملك.وداود الملك ولد سليمان من التي لأوريا. 7 وسليمان ولد رحبعام.ورحبعام ولد ابيا.وابيا ولد آسا. 8 وآسا ولد يهوشافاط.ويهوشافاط ولد يورام.ويورام ولد عزيا. 9 وعزيا ولد يوثام.ويوثام ولد آحاز.وآحاز ولد حزقيا. 10 وحزقيا ولد منسّى.ومنسّى ولد آمون.وآمون ولد يوشيا. 11 ويوشيا ولد يكنيا واخوته عند سبي بابل. 12 وبعد سبي بابل يكنيا ولد شألتيئيل.وشألتيئيل ولد زربابل. 13 وزربابل ولد ابيهود.وابيهود ولد الياقيم.والياقيم ولد عازور. 14 وعازور ولد صادوق.وصادوق ولد اخيم.واخيم ولد اليود. 15 واليود ولد أليعازر.وأليعازر ولد متان.ومتان ولد يعقوب. 16 ويعقوب ولد يوسف رجل مريم التي ولد منها يسوع الذي يدعى المسيح. 17 فجميع الاجيال من ابراهيم الى داود اربعة عشر جيلا.ومن داود الى سبي بابل اربعة عشر جيلا. ومن سبي بابل الى المسيح اربعة عشر جيلا.


ملاحظة هامشية ليس لها علاقة بالموضوع الرئيسي للقراءة فقط:
لاحظ أن السلالة التلمودية لشجرة يسوع المبنية على التبني تمر أولاً بولد ثامار (التي زنت بحماها فأنجبت التوأم فارص وزارح, أولاد الزنى)
ثم لاحظ الأسم الثاني في السلالة (بوعز) أهم شخصية في المعبد الماسوني, ثم لاحظ أن ذكر النبي سليمان أتى بربطه بإسم أوريا الحثي الذي أرسله النبي داوود إلى حتفه بعد أن زنى بزوجته, وأتى إبن الزنى (النبي سليمان). هذا ما ذكر في العهد القديم.
لاحظ التناقض في كتاب العهد القديم الذي لم يعترف بإبن إبراهيم إسماعيل لأنهم اعتبروه إبن زنى لأن إبراهيم دخل على هاجر من دون عقد زواج وعليه لم يتم الإعتراف بإسماعيل على أنه الإبن البكر لإبراهيم بل إنك سترى في عرض العهد القديم أن إسحق هو الإبن الوحيد لإبراهيم وهو الإبن الوحيد الذي ذهب مع إبراهيم إلى المحرقة, أما سلالة يسوع التي تم افتراض أساسها على التبني والتي تمر بفارص وسليمان وكلاهما في عين التوراة أولاد زنى, فما هذا المكيال الذي يكيل بمكيالين ؟


أي أن يسوع المسيح يرجع إلى سلالة داوود بالتبني., ومتى كان للتبني سلالة ونسل؟

وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ {12}66
إن الله الذي خلق هذا العالم العظيم بالنسبة إلينا في ستة أيام والذي هو في حجم الرتق الصغير لقد وصفه الله تعالى أنه في النهاية سيطبقه على بعضه كما يطبق على الكتاب :
(يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) {104}
أي إعادة الخلق من جديد التي تبدأ من منطقة الصفر في الخلق, بأن نطوي السجل إلى أوله من أول صفحة من الكتاب.
وهذا ما حدث في البعث في المستقر الثاني بعد المستقر الأول, لهذا فإن عملية خلق البشر ستكون أولاً في المستقر الثالث ومن بعدها سيتم بعث أموات المستقر الثاني في الثالث, وهكذا.
أرجو أن أكون قد لخصت موضوع تطور الإنسان موضحاً عظمة الله في الخلق ومحجماً عالمنا الصغير بالنسبة للخالق البارئ والمصور, والتي استغرقت لفترة ستة أيام, يقول الله تعالى :
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ {13} وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً {14} فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ {15} وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ {16} وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ {17} يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ {18} فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ {19} إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ0 {20}

فإن الوقف في الآية 17 يجب أن يأت على كلمة (فوقهم) أن الإنسان الفائز سيصبح هو العدد ثمانية فوق طرائق الله في الخلق أي من جنوده يعمل كخليفة له ولا يخالفه الأمر والله يتكلم عن عدد جنوده الذين يحملون عرشه والذي هو مجازي وضمن حيز بسيط هو الرتق (المستودع)الذي ننتمي نحن له وهو لا شيء بالنسبة لعظمة الله والخالق.


التوبة


إن النظرة الدينية لموضوع خلق الإنسان هنا في عالم الدنيا وبأشكال مختلفة وظروف متباينة هي نقطة الخلاف بين جميع الديانات من حيث تعريف عدل الله, بل وأن تلك الظروف المتباينة لهي السبب الأول لخروج العديد من الناس عن الإيمان بفكرة الدين إلى الإلحاد والعلمانية, أو الإيمان بفكرة الخلاص والشفاعة, وأنه لو تخيلنا أن هناك ذرية للإنسان في عالم ما بعد هذه الحياة, في الجنة أو في الجحيم, فما ذنب الأطفال الذين سيولدون في ذلك العالم الجديد, ولماذا لم يكن لنا هذا الحق في الولادة في عالم الجنة, بدلاً من البدء من هذه النقطة الحرجة التي هي هنا في هذا العالم, ويقول البعض أن من يموت وهو طفل سيصبح في الجنة ومن غير حساب, فهل قتل الأطفال عمداً أو في الحروب والكوارث الطبيعية هي رحمة وخلاص لهم, أم أنها جريمة يعاقب عليها القانون؟

لنبدأ من نقطة خلق الله للبشر الذي كان (يسفك الدماء ويفسد فيها ) ... إلى أن اصطفى الله (آدم) الإنسان (وخلقه خلقاً آخر ).
(تك-2-7: وَجَبَلَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ تُرَاباً مِنَ الأَرْضِ وَنَفَخَ فِي أَنْفِهِ نَسَمَةَ حَيَاةٍ. فَصَارَ آدَمُ نَفْساً حَيَّةً) تكوين الإصحاح الثاني جملة رقم 7 ترجمة فانديك


إن العلم الحديث اليوم قد أقر بأن “الإنسان” قد تطور من “إنسان بدائي” :
حيث جاء في كتاب ا"لبيئة الجغرافية لعصور ما قبل التاريخ" التالي :

أثارت الأكتشافات الأولى للهياكل العظمية والأدوات الحجرية التي حصلت منذ القرن الثامن عشر, الفضول لدى الكثيرين من العلماء، وأصطدم النقاش حول تقويمها (أي معرفة أعمارها) ومدى علاقاتها بالإنسان, فبعضهم قال :إن الجماجم المتحجرة تعود لحيوانات منقرضة, وإن الأدوات الحجرية التي رافقتها ما هي الا من صنع الصواعق والعوامل الطبيعية الأخرى, وأعتبرها أخرون شواهد على وجود أنسان ما قبل التاريخ, ولكن مع تدخل البحث العلمي الجاد والمتطور في القرن العشرين وبداية إطلالتنا الى القرن الحادي والعشرين أي بعد الوصول إلى مخابر تحليل الحموض الأمينية (الإطار الكرونولوجي العام والرئيسي) الذي يسمح للمؤرخين أن يعيدوا تأليف العناصر الهائلة للمعطيات المتعلقة بأصولنا.


الإنسان القديم



وأكد رواد العلم اليوم ما وصل إليه رواد العلم الأوائل بأمور كثيرة, وصححوا لهم زلاتهم وسهواتهم التي تشابهت عليهم حينها وخرجوا بالنتائج التالية :
1.أن عمر الانسان أقدم بكثير من الألف الخامس قبل الميلاد, وهي الإعتبارات المستنتجة من التوراة, التي اهتمت بكتابة أعمار الأنبياء المتدرجة من سلالة أدم, والتي حصرت عمر الإنسان بسبعة آلاف سنة، وأن هناك أدلة كثيرة تدعم بطلان الفكر الديني التوراتي, بعد العثور على أسلحة الإنسان الأول القديم وهياكله العظمية الأولى في طبقات جيولوجية ترجع إلى أقدم بكثير مما قالته تلك الكتب الدينة الخرافية، ورافق تلك الإكتشافات العثور على عظام حيوانات تعود إلى مئات الألوف من السنين والتي تنقض فكرة تكون الكون في ستة أيام.


جمجمة تعود إلى أكثر من 200,000 سنة

2.أن الأنسان الاول قد ظهر منذ أكثر من مليوني سنة ، ولكنه لم يخترع الكتابة الحرفية الرمزية فعلاً إلا في الألف الرابع قبل الميلاد وأنه في أماكن أخرى ظهرت بعض الرسومات التي تعود إلى أكثر من خمسين ألف سنة.

رسم يعود إلى 50000 سنة

الأقسام التي عاش فيها الانسان ما قبل التاريخ : أي البشر.
القسم الأول:
القسم الباليوليت: (من مليون إلى 250000 سنة خلت: الباليوليت القديم الأدنى)
فكان القسم الأطول من تاريخه المسمى بالعصر الحجري القديم متنقلاً خلف الصيد والالتقاط للثروات الحيونية والنباتية الطبيعية.
وهذا ما شرحناه في فصل التطور من هذا الكتاب (بالبشر) الذي خلقه الله قبل إصطفاء آدم.
القسم الثاني:
القسم الحجري الوسيط قسم الموزليت: (من 2500000 إلى 50000 قبل الميلاد.)
كان أكثر استقراراً وأكثر تنظيماً وفاعلية في الحصول على غذائه اليومي .
القسم الثالث:
القسم الحجري الحديث قسم النيوليت: (ترجع لـمرحلة النيوليت من 50000 إلى 7500 سنة قبل الميلاد)
أقام هذا الأنسان (البشري) القرى الثابتة الأولى وعرف الزراعة وتدجين الحيوانات وحقق بذلك انعطافاً جذرياً، أقتصادياً وأجتماعياً واضعاً الاساس المباشر للحضارة البشرية الغنية.

يعود هذا التطور الفيزولوجي للجنس البشري والذي يعود جذوره إلى أكثر من مليون سنة والتي عاشت في الزمن الثالث إلى أنواع انسانية أنتقلت عبر الزمن الرابع من أشكال بدائية إلى أخرى أكثر تعقيداً وتطوراً فظهر التالي :
1-الهرموهابيل:
وهو الأنسان الأول ذوالصفات الفيزيولوجية والدهنية البسيطة .
2-الهومواكتوس:
3-النياندرتال الأخير:
هو الانسان العاقل سلفنا المباشر, صاحب القدرات المادية والفكرية, النياندرتال هو المرحلة الاولى, من القسم الأول والأطول من للرباعي "البليستوسن" تميزت هذه الفترة بدورها بحدوث تقلبات تتابعث فيها عصور جليدية باردة فصلتها عن بعضها عصور أخرى جافة.

فإذا قارنا هذه المعلومات مع ما أخذناه من الدينيين السلفيين حتى اليوم بأن الله :
(صنع الله تمثالاً من طين ونفخ فيه فأصبح آدم, ثم وضعه في حالة نوم فأخذ ضلعاً من أضلاعه وصنع له حواء, وأنها بهذه الإسطورة بدأت القصة)
( فَأَوْقَعَ الرَّبُّ الإِلَهُ سُبَاتاً عَلَى آدَمَ فَنَامَ فَأَخَذَ وَاحِدَةً مِنْ أَضْلاَعِهِ وَمَلَأَ مَكَانَهَا لَحْماً.
تك-2-22: وَبَنَى الرَّبُّ الإِلَهُ الضِّلْعَ الَّتِي أَخَذَهَا مِنْ آدَمَ امْرَأَةً وَأَحْضَرَهَا إِلَى آدَمَ.
تك-2-23: فَقَالَ آدَمُ: ((هَذِهِ الْآنَ عَظْمٌ مِنْ عِظَامِي وَلَحْمٌ مِنْ لَحْمِي. هَذِهِ تُدْعَى امْرَأَةً لأَنَّهَا مِنِ امْرِءٍ أُخِذَتْ)).
تك-2-24: لِذَلِكَ يَتْرُكُ الرَّجُلُ أَبَاهُ وَأُمَّهُ وَيَلْتَصِقُ بِامْرَأَتِهِ وَيَكُونَانِ جَسَداً وَاحِداً.
تك-2-25: وَكَانَا كِلاَهُمَا عُرْيَانَيْنِ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ وَهُمَا لاَ يَخْجَلاَنِ. ) تكوين 2 / 22-25
إن صدقنا هذا الكلام نكون كالطفل الذي قيل له قصة “سانتا كلوز”, “بابا نويل” وصدقها, وبعد أن كبر مازال يصدقها.

إذاً,...... من أين جاء الإدعاء بأن الله خلق البشر من سلالة من الأطوار .................. ثم اصطفى آدم ؟
(وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا) 71 / 14
(ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين) 23 / 12

أما بالنسبة لنكران اليوم الآخر, أو يوم القيامة ,

فأنا يا أخي العزيز في كتابي (عالم التوبة) لا أنكر اليوم الآخر ولا أنكر يوم القيامة ولا أنكر اثواب والعقاب, ولا أدري من أين استنتجت هذا الإستنتاج الغريب.
يقول الله تعالى في كتابه العظيم :
(
امن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل امن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين احد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير ) 2/285

والله ولي المؤمنين

أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #33  
غير مقروء 2009-04-15, 10:06 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخت حفبدية الفاروق عمر




الأخت حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله,

لقد جاء في حديثك التالي :
اقتباس:
اخيرا ان كان الله عادل كما اثبت وهو كذلك فلم تسال عن اشياء وتجعل من سؤالك هو نفسه ذلك الموقف الذي سال فيه ابراهيم عليه السلام الله تعالى
أختي العزيزة, كيف لك أن تعتبري أن العطاء هو قضاء الله وقدره ثم تقولين أن الله عادل ؟
الله جل جلاله لم يقل ولا مرة واحدة في القرآن أنه عادل لأن العدل هو أن يكون الناس سواسية كأسنان المشط, ولكن هذا واقعياً ليس صحيح, والله قال عن نفسه أنه لا يظم مثقال ذرة وقال أيضاً أنه يوزع بالقسط بين الناس, وهذا دليل على أن الإنسان كان شيئاً قبل أن يأتي إلى حياة الدنيا, ولهذا نرى مجموعة المواثيق التي أبرمها معنا قبل إرسالنا إلى هذا العالم, ولو أنك قرأت بتمعن وتأني ما أرسلته لك لوجدت أنني لم أخرج عن الموضوع أبداً بل أجبتك عليه تماماً, فرجائي لك أن تقرأي الموضوع بتمعن أكثر.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #34  
غير مقروء 2009-04-15, 10:14 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخ محمدأحمد



أخي العزيز بالنسبة لسؤالك لقد أجبتك عليه, وهو خارج عن موضوع الكتاب الذي نتناوله, فرجائي لك أن تبقي الموضوع ضمن موضوع الكتاب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والله ولي المؤمنين

اخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #35  
غير مقروء 2009-04-15, 10:30 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخ الكريم صهيب




أخي الكريم صهيب, أدامك الله, أظن أن أسئلتك الجديدة بدأت بالخروج عن موضوع الكتاب, لذلك أرجو منك حصر النقاش حول الموضوع الأساسي.
وإن كان لديك أي جديد بالنسبة للنقوش والكتابة فأنا مستعد لأن أتناولها واحدة واحدة, وأنا أقول أن العرب هم قبائل منتشرة في الجزيرة العربية وبلاد الشام, كل كتب بحروف مختلفة, أما أهل مكة فلقد كانوا يكتبون بالأحرف النبطية قبل الإسلام بمئة عام, ولقد حصل إنقلاب مفاجئ في كتاباتهم فتحولوا إلى الكتابة بالخط الكوفي في تلك الفترة المحصورة بمئة عام, ولهذا نجد أن الكتابات الأولى للنص القرآني أتت بهذا الشكل, وبعد الهجرةبحوالي 65 سنة اقترح البعض على خليفة المسلمين الأموي في دمشق بتشكيل القرآن وذلك لضرورة حفظ قراءته التي بدأت بالإختلاف لدخول الأعاجم, وينسب السلف هذه الزيادة لأبو أسود الدؤلي, أو الفراهيدي, وإن أردت أن تستزيد في الأمر فهناك شريط كامل بإسم رحلة القرآن العظيم على هذا الرابط بإمكانك الرجوع إليها لتتأكد ما جاء في تاريخ التدوين.
رحلة القران العظيم
http://www.majddoc.com/main.aspx?fun...&id=10755&lang

إن سمح بها المشرف العام وإن لم يسمح فبإمكانك الذهاب إلى غوغل.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #36  
غير مقروء 2009-04-15, 10:40 PM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



الأخت حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله,

لقد جاء في حديثك التالي :


أختي العزيزة, كيف لك أن تعتبري أن العطاء هو قضاء الله وقدره ثم تقولين أن الله عادل ؟
الله جل جلاله لم يقل ولا مرة واحدة في القرآن أنه عادل لأن العدل هو أن يكون الناس سواسية كأسنان المشط, ولكن هذا واقعياً ليس صحيح, والله قال عن نفسه أنه لا يظم مثقال ذرة وقال أيضاً أنه يوزع بالقسط بين الناس, وهذا دليل على أن الإنسان كان شيئاً قبل أن يأتي إلى حياة الدنيا, ولهذا نرى مجموعة المواثيق التي أبرمها معنا قبل إرسالنا إلى هذا العالم, ولو أنك قرأت بتمعن وتأني ما أرسلته لك لوجدت أنني لم أخرج عن الموضوع أبداً بل أجبتك عليه تماماً, فرجائي لك أن تقرأي الموضوع بتمعن أكثر.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق
انظر جيدا وتامل ماوضعت تحته خط من حديثك ذكرت ان الله قسم بلقسط بين الناس والقسط هو العدل فبذلك ان الله تعالى حينما يحرم انسان ما من امر فانه بذلك ان صبر واحتسب فان الله يعوضه خيرا منها بخلاف من كفر بانعم الله تعالى وقد اعطاه الله اكثر من ذلك الذي لم يعط وصدقني لو تمعنت قليلافي الحكمة الالهية لوجدت انك تنفي العدل عن الله تعالى لانه لم يوزع بلتساوي انعمه بين الناس وهذا يقودك الى امور تفتح عليك باب الشيطان وباب تساؤلات كان بامكانك الايمان بان الله هو العدل طالما اثبت له انه لايظلم وانه صاحب القسط بين الناس الذي هو بمعنى العدل وكيف له سيحانه ان لايكون العدل وهو يامر الناس بلعدل والاحسان ؟


و ساسالك سؤالا لو قبلنا ماتقول من ان الله لم يظلم احدا فلماذا يعطي فلان من الناس ويحرم اخر وعليه ستجد ان مقدمتك كانت خاطئة لذلك كانت النتيجة ايضا خاطئة فمن الظلم عدم تساوي الخلق في العطاء بينما حرم الله على نفسه الظلم


موازين الله تعالى لخلقه اكبر بكثير من ان نشابهها بعطاء المخلوق او منعه
قال تعالى (
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَْمْوالِ وَالأَْنْفُسِ وَالثَّمَراتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِين))


اخيرا قصدت من قولي انك خرجت عن الموضوع لان الحديث سايقا كان عن ان سؤال الله تعالى عن شيئ فعله لهذا اوذاك مقطوع بحرمته ومنعه من الله تعالى في الاية التي اوردتها لك بينما انت تحدثت عن موضوع الظلم العدل وهو الذي الان اجيبك عليه اما سايقا فتحدثنا عن سؤال ابراهيم وغيرهم من الانبياء لله تعالى واريد ان اعرف رايك في ردي على هذه الجزئية .
رد مع اقتباس
  #37  
غير مقروء 2009-04-15, 10:41 PM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



أخي الكريم صهيب, أدامك الله, أظن أن أسئلتك الجديدة بدأت بالخروج عن موضوع الكتاب, لذلك أرجو منك حصر النقاش حول الموضوع الأساسي.
وإن كان لديك أي جديد بالنسبة للنقوش والكتابة فأنا مستعد لأن أتناولها واحدة واحدة, وأنا أقول أن العرب هم قبائل منتشرة في الجزيرة العربية وبلاد الشام, كل كتب بحروف مختلفة, أما أهل مكة فلقد كانوا يكتبون بالأحرف النبطية قبل الإسلام بمئة عام, ولقد حصل إنقلاب مفاجئ في كتاباتهم فتحولوا إلى الكتابة بالخط الكوفي في تلك الفترة المحصورة بمئة عام, ولهذا نجد أن الكتابات الأولى للنص القرآني أتت بهذا الشكل, وبعد الهجرةبحوالي 65 سنة اقترح البعض على خليفة المسلمين الأموي في دمشق بتشكيل القرآن وذلك لضرورة حفظ قراءته التي بدأت بالإختلاف لدخول الأعاجم, وينسب السلف هذه الزيادة لأبو أسود الدؤلي, أو الفراهيدي, وإن أردت أن تستزيد في الأمر فهناك شريط كامل بإسم رحلة القرآن العظيم على هذا الرابط بإمكانك الرجوع إليها لتتأكد ما جاء في تاريخ التدوين.
رحلة القران العظيم
http://www.majddoc.com/main.aspx?fun...&id=10755&lang

إن سمح بها المشرف العام وإن لم يسمح فبإمكانك الذهاب إلى غوغل.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق
أظن الآن أني أستطيع أن اجزم أنك أفلست كليا
سأبين لماذا؟؟
الآن تطالبني بحصر الأمر في النقوش
لو كان موضوعك عن النقوش لأهلت الرد عليك منذ البداية ولن اضيع وقتي
أنت انطلقت منثلاث قواعد:
الترتيل عند العلامة شحرور والنقوش والتنقيط لتبثت أخطاء في القرآن وتطعن كما يحلو لك
بينا تهافت هذا الرأي وبعده عن الحقيقة بنقوش متباينة وآراء مختلفة لم تتفق على موقف واحد
وعند الإختلاف في هذه الأمور يصبح الحكم من باب الرجم بالغيب
الذي حدث أنك تجاهلت ردي عن الترتيل وعن التنقيط
ثم بعد ذلك بدأت تخبط خبط عشواء وقد أهملنا الجانب الصبياني فيه وانحصر الرد على مالا توهمنا أنه يحتاج ردا
أتحفتنا بالنهاية أنك صاحب نظرية
والآن تأتي لتقول اننا خرجنا عن الموضوع
أبدعت ولربما تذكرت امرؤ القيس في قوله: مقبل مدبر معا.
تناقضك متعدد الأبعاد في كل افتجاهات في السياق الواحد
رد مع اقتباس
  #38  
غير مقروء 2009-04-15, 11:21 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخت حفيدة عمر الفاروق




الأخت الكريمة حفيدة عمر الفاروق أدامك الله, لقد جاء في سؤالك أختي العزيزة بأن العدل والقسط واحد, وهذا ليس صحيح, فالعدل هو التوزيع بالتساوي أما القسط فهو العطاء على حسب المعطى له.
أي أن الإنسان الذي يعيش هنا في عالم التوبة فيرتكب أخطاء مثل الغش في الحليب مثلاً بإضافة الماء له قبل بيعه يكون قد ارتكب أحد الكبائر حيث قال الله تعالى :
(فاوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس اشياءهم ولا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها ذلكم خير لكم ان كنتم مؤمنين )7/85

أما من قتل بلداً كاملاً كالعراق وشرد أهلها فهو مخطئ أيضاً كما نرى.

فهل عقوبة الأول ستساوي عقوبة الآخر ؟
أما القسط في العقاب والثواب فهو إعطاء كل فرد بحسب أفعاله وأعماله حيث قال الله :

(ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل اتينا بها وكفى بنا حاسبين ) 21/47

أي أن كل إنسان سيحاسب على عمله وسينظر إلى كل همزة ولمزة في عمله كما رأينا.

الآن لننظر الى شخص مصاب بمرض عقلي ولد هنا في عالم الدنيا, وهناك الكثير ممن يولد وهو معاق عقلياً فهل من المعقول أن هذا المريض سيذهب إلى الجنة من دون حساب على أعماله وأفعاله, أما الأصحاء فسيكون لهم الحساب بالمرصاد ليحاسبهم الله عى كل حبة خردل من أعماله فقط لأنه لم يكن معاقاً.
وكذلك الأطفال الذين يموتون من الجوع أو المرض أو الكوارث الطبيعية والحروب, هل سيصبحوا في الجنة فقط لأنهم ماتوا وهم أطفال, أما المعمرين فسكيون حسابهم عسيراً.

هل هذا يعني أن من يقتل الأطفال يخلصهم من الحساب ويرسلهم إلى الجنة, يقوم بعمل صالح في الحياة الدنيا ؟ ام أنه مجرم يستحق العقاب الشديد هنا وفي الآخرة, لننظر إلى الأطباء الذين يمارسون قتل الجنين (الإجهاض) ما حكمهم ؟

أرجو التفكر في موضوع العدل والقسط لأن الفرق بينهم شاسع.
وسؤال أخير : لو كان الله من صفاته الرحمن, والرحيم, والبارئ, والمصور, ونحن نعلم أسماء الله التي أتت في نص القرآن جميعها, الأحادية والمركبة, ولم نجد أي عبارة تقول أن الله يصف نفسه بالعادل, فهل كان هذا خطأً لا سمح الله؟ أم أن الله يعلم الفرق بين القسط والعدل ولهذا قال الله عن ذاته بأنه (القائم بالقسط) :
قال الله تعالى :
(شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم ) 3/18
فمن الذي قال أن الله من صفاته أنه عادل ؟
إن الذي أضاف هذه الصفة على صفات الله لا يعلم الفرق بين العدل والقسط على ما يبدو.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق

رد مع اقتباس
  #39  
غير مقروء 2009-04-15, 11:55 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخ الكريم صهيب




الأخ الكريم صهيب, أدامك الله وفتح قلبك للإيمان يا أخي الكريم.
إن كنت قد فهمت مني أني أحصر نقاشك فقط في موضوع النقوش فاعذرني ولأوضح لك مطلبي يا أخي الكريم.
ما أوده منك يا عزيزي أن تضع حاورك ضمن النقاش في الموضوع الأساسي, فالأخ الدكتور محمد شحرور هو كاتب معروف وله قيمته الأدبية والدينة في الوسط الإسلامي, وهو يتبع القرآن فقط. وهو الذي وضح موضوع الترتيل, وإن كان لديك أي سؤال تحب أن توجهه له فإن موقعه موجود على غوغل باسم موقع الدكتور محمد شحرور, وبإمكانك أن تطرح عليه السؤال الذي ترغب.
وإن كان لديك سؤال عن كيفية الترتيل الذي أطرحه هنا في موضوعي فأنا جاهز للإجابة.
أما بالنسبة للتنقيط والذي هو تمييز الحروف عن بعضها فالتنقيط موجود أساساً في جميع النصوص القديمة وإن شاهدت أنه هناك نص منقول أو مصور ويتبع الخط الكوفي أو المسند ولم تستطع أن ترى النقاط فيه, فهذا يعني أن الصورة غير واضحة أو أن الذي صورها قد سهى عن النقاط لأنها موجودة, ولقد بينتها لك في الأمثلة التي رفقتها في الكتاب كما رأيت.
أما التشكيل فهي زيادة أدخلت على النص في أزمنة لاحقة وقد كانت حجة إضافتها لضرورتها بدخول الأعاجم ويقر بذلك السلف, فأنا لا أطعن في القرآن و لا أحاول أن أثبت أنه مزور, بل ما أقوله أن هناك زيادات تمت على النص في عصور لاحقة ومن تلك الزيادات موضوع التشكيل المختلف عليه في القراءات السبع, ولم أصيغ القراءات السبع بل هي موجودة في تاريخ تدوين القرآن وما أفعله أنا هو إلقاء الضوء عليها ليس إلا, أما كيف تقرأ أنت ما أقوله وكيف ترغب بفهمه فهذا عائد لك.
مع كل احترامي وتقديري لك ولكل من يشارك في هذا الحوار.

أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #40  
غير مقروء 2009-04-16, 12:03 AM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



الأخت الكريمة حفيدة عمر الفاروق أدامك الله, لقد جاء في سؤالك أختي العزيزة بأن العدل والقسط واحد, وهذا ليس صحيح, فالعدل هو التوزيع بالتساوي أما القسط فهو العطاء على حسب المعطى له.
أي أن الإنسان الذي يعيش هنا في عالم التوبة فيرتكب أخطاء مثل الغش في الحليب مثلاً بإضافة الماء له قبل بيعه يكون قد ارتكب أحد الكبائر حيث قال الله تعالى :
(فاوفوا الكيل والميزان ولا تبخسوا الناس اشياءهم ولا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها ذلكم خير لكم ان كنتم مؤمنين )7/85

أما من قتل بلداً كاملاً كالعراق وشرد أهلها فهو مخطئ أيضاً كما نرى.

فهل عقوبة الأول ستساوي عقوبة الآخر ؟
أما القسط في العقاب والثواب فهو إعطاء كل فرد بحسب أفعاله وأعماله حيث قال الله :

(ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل اتينا بها وكفى بنا حاسبين ) 21/47

أي أن كل إنسان سيحاسب على عمله وسينظر إلى كل همزة ولمزة في عمله كما رأينا.

الآن لننظر الى شخص مصاب بمرض عقلي ولد هنا في عالم الدنيا, وهناك الكثير ممن يولد وهو معاق عقلياً فهل من المعقول أن هذا المريض سيذهب إلى الجنة من دون حساب على أعماله وأفعاله, أما الأصحاء فسيكون لهم الحساب بالمرصاد ليحاسبهم الله عى كل حبة خردل من أعماله فقط لأنه لم يكن معاقاً.
وكذلك الأطفال الذين يموتون من الجوع أو المرض أو الكوارث الطبيعية والحروب, هل سيصبحوا في الجنة فقط لأنهم ماتوا وهم أطفال, أما المعمرين فسكيون حسابهم عسيراً.

هل هذا يعني أن من يقتل الأطفال يخلصهم من الحساب ويرسلهم إلى الجنة, يقوم بعمل صالح في الحياة الدنيا ؟ ام أنه مجرم يستحق العقاب الشديد هنا وفي الآخرة, لننظر إلى الأطباء الذين يمارسون قتل الجنين (الإجهاض) ما حكمهم ؟

أرجو التفكر في موضوع العدل والقسط لأن الفرق بينهم شاسع.
وسؤال أخير : لو كان الله من صفاته الرحمن, والرحيم, والبارئ, والمصور, ونحن نعلم أسماء الله التي أتت في نص القرآن جميعها, الأحادية والمركبة, ولم نجد أي عبارة تقول أن الله يصف نفسه بالعادل, فهل كان هذا خطأً لا سمح الله؟ أم أن الله يعلم الفرق بين القسط والعدل ولهذا قال الله عن ذاته بأنه (القائم بالقسط) :
قال الله تعالى :
(شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم ) 3/18
فمن الذي قال أن الله من صفاته أنه عادل ؟
إن الذي أضاف هذه الصفة على صفات الله لا يعلم الفرق بين العدل والقسط على ما يبدو.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق


اولا اشكرك على حسن التحاور
ثانيا اود ان اسالك لماذا برايك لم يذكر الله تعالى انه عادل هل بناء على تعريفك انه ليس العدل من صفاته ولايمكن ان نصفه بها لانها تخالف الواقع ؟وهل الانسان قد يكون اعدل من الله لذلك امره الله تعالى بلعدل ؟؟ولان ذلك لايستقيم مع الواقع وهذا مامنعه ان يذكرها لنفسه سبحانه ؟
ثانيا -انت تبني على اسس خاطئة واسمح لي فعلا ان اوضح لك تناقضك
انت تقول هل تستوي عقوبة من غش في الحليب كعقوبة من قتل بلدا كاملا كلعراق مثلا
وانا اقول لك القتل الله تعالى تكلم عنه انه من الاثام التي لايغفرها الله تعالى ان كانت عمدا
والغش في الحليب في تصورك اخف ضررا وعقوبة لانه لم يرد فييه حد الا انه لو تجاوز وكان سببا في قتل من غشه فهونفسه القتل اليس كذلك ؟
اذن خلاصة مااريد ان اصل اليه ان القسط الذي تقول عنه هو اعطاء كل ذي حق حقه هو نفسه العدل لان الله تعالى كان عادلا في حكمه على خطا الانسان وارتكابه للمعصية وكان عدله بانه وضح الحد لكل اثم وتعدي على اخر متعمدا .


وانت هنا اتيت لنا بمثال عن العقوبة وانها تعطى لمن يستحقها وهذا قمة العدل والانصاف.
ولكن هل تستطيع ان تعطيني مبررا لماذا الله تعالى لم يجعل من القسط في الحسنات كما جعلها في العقوبات لماذا الله لم يعطي الفقير مثل الغني طالما انه لم يظلم احدا وهل على كلامك بلقسط فقط اعطاءكل ذي حق حقه ان الفقير كان يستحق ان يكون فقيرا لذلك قسط الله معه ولم يظلمه فكان يستحق ذلك بينما غيره استحق ان يكون اكثر منه وماالميزان في التفاضل ؟؟
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd