="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« الم يحن الوقت للسنة لكي ينظفوا صحيح البخاري وغيره من كتب الحديث من الكذب والخزعبلات ؟ | مقدمة كتاب عالم التوبة | أين تقع مصر المذكورة في القرأن »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #41  
غير مقروء 2009-04-16, 04:37 AM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخت الكريمة حفيدة الفاروق عمر




الأخت الكريمة حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله,
شكراً لك ولحوارك الراقي أختي الكريمة, إنظري إلى هذا المثال :

هل الله يأمر بالعدل ؟ نعم
هل الله يأمر بالقسط ؟ نعم
ولكن ما هو الفرق بين الإثنين
لننظر إلى هذه الآية التي تتكلم عن القسط والعدل والفرق بينهما :

(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا )4/3

إن الله يأمر الرجل الذي يريد أن يتزوج من إمرأة ثانية بأن يكون لها أطفال يتامى أساساً أولياً أي من أجل اليتامى, وهذا أمر لم نتناقش فيه هنا في هذا الكتاب وسيخالفني عليه العديد لأنهم يظنون أن الله حلل الزواج من الثانية والثالثة والرابعة وإن كانوا جميعهم من الأثياب, أي لا أطفال لهم وليسوا أرامل, وهذا ليس صحيح, فهذه الآية تتكلم عن إقامة العدل والقسط بين الأطفال اليتامى أي معاملتهم بالتساوي (العدل) أو (القسط) أي معاملة كل واحد على حسب شخصه, فنرى أن الله لم يعترض على عدم المقدرة بمعاملة اليتامى بالقسط, وإنما اعترض على عدم معاملته لهم بالعدل, أي المساواة بينهم, فعندما لم يستطع االرجل معاملة كل واحد من اليتامى معاملة خاصة (القسط) نراه قد أحل الزواج, ولكنه عندما قال تعالى (فان خفتم الا تعدلوا فواحدة ) أي إن لم تكن معاملتكم لليتامى بشكل عادل بين الجميع وليس هناك أي تفريق, فعندها منع الله الزواج من أكثر من زوجة وأمره الله بالبقاء على الزوجة الأولى كما نرى.

أما عن العدل بين النساء فلقد قالها الله صراحة :
قال الله تعالى:
(ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وان تصلحوا وتتقوا فان الله كان غفورا رحيما ) 4/129

أي أن الأمر خارج عن إرادة الرجل في موضوع المساواة بين النساء, لذلك طلب منه أن لا يميل كل الميل لواحدة دون غيرها.


أرجوا أن يكون الفرق قد بدأ بالظهور بين القسط والعدل.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته

أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #42  
غير مقروء 2009-04-16, 08:25 AM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

دخلنا الآن منطقة التمويه
1 - لو راجعت نفسك من البداية لربما فهمت يوما أنك تقول قولا ونقيضه
سأترك جانبا امتناعك عن الرد المباشر التفصيلي واعتمادك المراوغة
وضعت موضوعك لتدلل على أمرين
أ - أن القرآن ليس عربي حتى لو تهربت من ذلك. فالبحث عن محاولة أنه كتب بخط نبطي ( والدراسات الموضوعية لا تنكر التأثير النبطي ) ولكنها لا تقتصر عليه)باعتبار أن ليس هناك خط عربي صرف
وهذه محاولة الطعن الأولى بفصل القول عن المكتوب
ب - هذه المحاولة لن توصل إلا إلى القول بتحريف القرآن خاصة وأنك اثبت ذلك على نفسك باستشهادك ببعض صحائف لتبين أن فيها من كتب : قال واخرى قل
2 - هذا يترتب عليه وجوبا الطعن في القرآن الواصل إلينا عن طريق الصحابة رضوان الله عليهم حتى لو حاولت أن تتملص من ذلك
نأتي الآن لللسمقونية القبيحة: الزنديق شحرور
لم تحمل الأرض أعفن منه وليس إلا شاذا معوقا عقليا ونفسيا وسأبين السبب
ولكن أريد ان أقول لك: ليس إلا حشرة ضارة واهماله واهمال امثاله أفضل من اعطائهم أي قيمة
* - مع ان شحرور يتنصل منكم ويدعي أنه ليس من القرآنيين فإنكم تلتصقون به
* - شحرور ماركسي لينيني متطرف : ولكن لا يمكن أن يطعن في الإسلام إلا من الداخل لذلك ادعى أنه مسلم ( وليس الوحيد)
* نأتي الآن للأهم
( آسف لا أقصد الإساءة عندما أقول أنت وإنما باعتبار أني احاور من يطرح نفسه من أتباع شحرور فبالضرورة سيكون الضمير : أنت أو أنتم ولا فرق)
1 - يقول معلمكم أن المرأة لا عورة لها وهذا يترتب عليه أن تخرج أختك إلى الشارع ولا ورقة التوت وأي حمار ( بشري) ثارت غريزته ولم يتحكم فيها أن يشبع رغبته
وبهذا سويتم أنفسكم مع الدواب
2 - لأختك ان تتحرك في المنزل عارية تماما وتجلس في أي وضعية ( تخيل انها تجلس امامك وتؤشر لك بعلامة النصر برجليها ( وأقصى ما تستطيع أن توجهه لها: عيب
3 - تصور أن يأتي اي شخص ويدق على اختك ويقول لها تعالي اسكني معي اسبوعا بلا عقد ولا شهود فتذهب معه وتعود لكم بعد اسبوع
ذهب مساكنها في حال سبيله وخلف لكم جنينا: اتصورك تقوم بدور الحاضنة
ألا ترى أنكم فقتم كل المذاهب والنحل التي عرفتها البشرية في الإنحطاط الخلقي والأخلاقي؟
قال الله تعالى: يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ
وقال الله تعالى: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
2 - يقول معلمكم:
" لقد ظن الكثير أن عمر الإنسان ورزقه وعمله مكتوب عليه سلفًا ، وبذلك يصبح فاقد الإرادة ولا خيار له في أعماله وأرزاقه ، ويصبح العلاج والعمليات الجراحية بدون معنى ، ويصبح دعاء الإنسان دقة ضربًا من ضروب العبث واللهو"
ويقول الله تعالى: وما كان لنفس ان تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا
كلمات بينة جلية من المفردات التي لا تحتاج مساعدة على الفهم ولكن معلمكم الضال يفهمها بفهم الماركسيين
نصيحة
رجع لنفسك وحاسبها وتب قبل أن تجد نفسك والشيطان في دركات الجحيم
قال الله تعالى: وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون
اللهم اشهد أني حذرته وأنذرته من العذاب الذي ينتظره بكفره وخروجه عن دينك الحق
( هذه الجمل الأخيرة لا علاقة لها بالحوار وإنما من باب الوعظ : تقبل او ترفض ولكن أكتبها حتى تكون لك داعية إلى الخير او شهادة يوم القيامة تضيق عليك الخناق

بقي السؤال الواجب الرد عليه بلا تمويه ولا لف ولا دوران

قال الله تعالى: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون

على ما أظن أني انسي وأريدج أن أعبد ربي ومن ضمن هذه العبادات : الصلاة والحج وأنا محتاج لمساعدتك كي تعلمني الطريقة التي أتعبد بها
أنا لا أعرف إلا طريقتي وأنت تدعوني ‘إلى طريقتك
فكيف تصلي وكيف تحج؟
أم ستنكر ذلك: أن لا صلاة ولا حج

رد مع اقتباس
  #43  
غير مقروء 2009-04-16, 04:52 PM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



الأخت الكريمة حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله,
شكراً لك ولحوارك الراقي أختي الكريمة, إنظري إلى هذا المثال :

هل الله يأمر بالعدل ؟ نعم
هل الله يأمر بالقسط ؟ نعم
ولكن ما هو الفرق بين الإثنين
لننظر إلى هذه الآية التي تتكلم عن القسط والعدل والفرق بينهما :

(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا )4/3

إن الله يأمر الرجل الذي يريد أن يتزوج من إمرأة ثانية بأن يكون لها أطفال يتامى أساساً أولياً أي من أجل اليتامى, وهذا أمر لم نتناقش فيه هنا في هذا الكتاب وسيخالفني عليه العديد لأنهم يظنون أن الله حلل الزواج من الثانية والثالثة والرابعة وإن كانوا جميعهم من الأثياب, أي لا أطفال لهم وليسوا أرامل, وهذا ليس صحيح, فهذه الآية تتكلم عن إقامة العدل والقسط بين الأطفال اليتامى أي معاملتهم بالتساوي (العدل) أو (القسط) أي معاملة كل واحد على حسب شخصه, فنرى أن الله لم يعترض على عدم المقدرة بمعاملة اليتامى بالقسط, وإنما اعترض على عدم معاملته لهم بالعدل, أي المساواة بينهم, فعندما لم يستطع االرجل معاملة كل واحد من اليتامى معاملة خاصة (القسط) نراه قد أحل الزواج, ولكنه عندما قال تعالى (فان خفتم الا تعدلوا فواحدة ) أي إن لم تكن معاملتكم لليتامى بشكل عادل بين الجميع وليس هناك أي تفريق, فعندها منع الله الزواج من أكثر من زوجة وأمره الله بالبقاء على الزوجة الأولى كما نرى.

أما عن العدل بين النساء فلقد قالها الله صراحة :
قال الله تعالى:
(ولن تستطيعوا ان تعدلوا بين النساء ولو حرصتم فلا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة وان تصلحوا وتتقوا فان الله كان غفورا رحيما ) 4/129

أي أن الأمر خارج عن إرادة الرجل في موضوع المساواة بين النساء, لذلك طلب منه أن لا يميل كل الميل لواحدة دون غيرها.


أرجوا أن يكون الفرق قد بدأ بالظهور بين القسط والعدل.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته

أخوك وسام الدين اسحق


اذا ممكن ان تجيبني على ماسالتك عنه تحديا بدون امثلة انت هنا اجبت عن عدل الانسان وقسطه الذي امره الله به
ونحن سابقا نتحدث عن الله تعالى والعدل والقسط

واخيرا بعد ان تجيبني عن اسئلتي التي وردت في ردي السابق ارجوا ان تعطيني رايك هل العدل صفة للفعل ام للذات؟؟
مرة اخرى لابد ان تجيب عن اسئلتي تحديدا حتى نستطيع الانتقال الى غير تلك النقطة
شكرا لك .
رد مع اقتباس
  #44  
غير مقروء 2009-04-16, 10:09 PM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا )4/3

فنرى أن الله لم يعترض على عدم المقدرة بمعاملة اليتامى بالقسط, وإنما اعترض على عدم معاملته لهم بالعدل, أي المساواة بينهم,

اولا اعتذر على وضع مشاركة اخرى قبل ان تجيب ولكن اردت ان ارد على مشاركتك.


مع اني لم اقبل منك امثلة قبل الاجابة الا ان تفسيرك خاطئ فالاعتراض في الايتين كان عن عدم القسط والعدل وان خفتم الا تقسطوا
فان خفتم الا تعدلوا


وانت بنفسك قلت العدل او القسط واو تعني تشابه الكلمتين من حيث المعنى

وقد احتجت للفصل بين المعنيين ان تاتي بمثال اخر وهو استحالة العدل بين النساء ودللت على ذلك بوجود كلمة العدل وهو التساوي الذي لايستطيعه الانسان وهو خارج عن ارادته كما وضحه الرسول عليه الصلاة والسلام انه الميل القلبي لاحداهن وهو ليس بامكان الشحص العدل به بينما هو يعطي عطاء بلتساوي من حيث النفقةوغيرها

وهذا يدلل لك لم طلبت منك ان تجيب عن سؤالي السابق عن عدل الله تعالى لانك ستعرف وقتها ان الله لايمنعه من العدل ما قد يمنع الانسان منه احيانا على الرغم انه يحاول العدل مااستطاع الى ذلك (اقصد الانسان )
اما الله تعالى فبامكانه ان يعدل ويقسم رزقه على عباده بلتساو ولايمنعه منها اي مانع ولكن لحكمة الهية اتعبت نفسك بنفي العدل عنه سبحانه فتعبت في تحصيل المعنى وصدقني لن تجيب لم الله تعالى لم يكون قاسطا في ثوابه لتقسيم الرزق والفقر والغنى بين عباده وماهو السبب وللعلم هذا السؤال يطرح على الكل سؤاء مسلم اوغيره هل الهك عادل ام لا ولماذا جعل هذا غني وذاك فقير هذا مريض والاخر معافى ؟ ؟

اخيرا هناك احاديث شريفة وطبعا صحيحة لان اهل السنة اهل علم الحديث والسند ومعرفة الرواة ولايروون الا ماصح عن الرسول عليه الصلاة والسلام تبين ماتعب عن تفسيره العقل البشري القاصر هل بامكانك ان تبين لنا ماوجه اعتراضك على الاخذ بها ؟
وان كنت مسلم تحب الله تعالى والقران فلم لاتاخذ بكلام الرسول (الابوجد اثر للرسول في ذلك الوقت من قول او تعليق اوتفسير مع ان الله تعالى قال( ومااتاكم الرسول فخذوه ومانهكم عنه فانتهوا )
طالماذلك الحديث او الاثر كان لايجانب الواقع بل يجعل الانسان في راحة من الذهاب في اقصى اليمين واليسار ؟
انتظر ردك .
رد مع اقتباس
  #45  
غير مقروء 2009-04-17, 03:56 AM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخت الكريمة حفيدة الفاروق عمر



الأخت الكريمة حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله
سأتناول أسئلتك سؤالا تلو الآخر حتى لانضيع عن الموضوع ولا نسهى إن شاء الله تعالى :
1- لماذا برايك لم يذكر الله تعالى انه عادل هل بناء على تعريفك انه ليس العدل من صفاته ولايمكن ان نصفه بها لانها تخالف الواقع ؟

جواباً على سؤالك هذا هو التالي :
إن الله بدأ بالعدل في المستقر الأول (عالم الشجرة), وهو قائم بالقسط في المستقر الثاني (أي في عالم الدنيا) وسيقوم بالقسط أيضاً في المستقر الثالث (أي عالم الثواب والعقاب).

2- وهل الانسان قد يكون اعدل من الله لذلك امره الله تعالى بلعدل ؟
لا الإنسان في المستقر الأول لا يمكن أن يكون أعدل من الله, ولكن الإنسان في المستقر الثاني والثالث مأمور بالعدل على حسب إستطاعة, فالله لم يفرض العدل علينا في كل الأمور, والله يعلم أن الإنسان لن يستطيع أن يقوم به في كثير من الأمور وخصوصاً بين أولاده وأولاد نساءه, أو بين النساء, أو بين أفرد عائلتك وأفراد عوائل قبيلتك, علماً أن الله تعالى قال :
( واذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى)6/152

والله الذي يعاقب العصاة هنا في عالم المستقر الثاني لم يصف ذاته بالعادل لهذا السبب.
وإن وصف ذاته بالعادل فكيف نقرأ هذه الآيات إذاً :
(اذ قال الله يا عيسى اني متوفيك ورافعك الي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا الى يوم القيامة ثم الي مرجعكم فاحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون ) 3/55
(وهو الذي جعلكم خلائف الارض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما اتاكم ان ربك سريع العقاب وانه لغفور رحيم )6/165
(اهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمت ربك خير مما يجمعون )43/32
(الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من اموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ان الله كان عليا كبيرا )4/34


3- ولان ذلك لايستقيم مع الواقع وهذا مامنعه ان يذكرها لنفسه سبحانه ؟

لا لأن هذا لا يستقيم في واقع المستقر الثاني, المكان الذي طرد إليه الإنسان بسبب ظلمه لنفسه فابتلاه الله فيه بالجوع والشقاء والعطش والعري, ولكن بقسط ما بعده قسط, كل على حسب ما يستحق..

4- ثانيا -انت تبني على اسس خاطئة واسمح لي فعلا ان اوضح لك تناقضك انت تقول هل تستوي عقوبة من غش في الحليب كعقوبة من قتل بلدا كاملا كلعراق مثلا وانا اقول لك القتل الله تعالى تكلم عنه انه من الاثام التي لايغفرها الله تعالى ان كانت عمدا والغش في الحليب في تصورك اخف ضررا وعقوبة لانه لم يرد فييه حد الا انه لو تجاوز وكان سببا في قتل من غشه فهونفسه القتل اليس كذلك ؟

إن مثالك غير صحيح إلا في حالة أن الغش وصل إلى حالة القتل, كما ترغبين أنت أن تفرضيه فالإنسان الذي يغش في زيادة الماء في الحليب لن يقتل أحداً أساساً. اما من يغش في الدواء فهذا أعظم وأكبر كما ترين, فلا تحاولي التلاعب بألفاظ مثالي لذي طرحته عليك لترفعيه إلى الحد الأعلى له ومن ثم تساويه بجريمة القتل, لأن الله حرم الغش أساساً وإن لم يؤذي أحد كمن يغش في الذهب والفضة مثلاً أما من يغش في الحديد في تسليح سقف المنزل, فسقط السقف وقتل العائلة فهذا مجرم, والله سيحاسبة بالقسط على عملة.
5- اذن خلاصة مااريد ان اصل اليه ان القسط الذي تقول عنه هو اعطاء كل ذي حق حقه هو نفسه العدل لان الله تعالى كان عادلا في حكمه على خطا الانسان وارتكابه للمعصية وكان عدله بانه وضح الحد لكل اثم وتعدي على اخر متعمدا .
لا هذا ليس صيحاً لأنه لو أراد الله أن يعدل في العقاب لعاقب الجميع عقاب واحد, ولما ذكر لنا حبة الخردل وكل همزة ولمزة يقوم بها الإنسان وسيحاسب عليها, ولقال لنا إن فعلتم هذا ذهبتم إلى كوكب الشمس جميعكم وأحرقتكم كلكم بذات النار.


وشكراً لك ولحوارك الراقي , وأنا آسف لأني لم أسرد الموضوع مفصلاً هكذا من أول مرة, وظننت أنك ترغبين بمعرفة الفرق بين العدل والقسط.
والفرق بينهما كما رأيت في الآية التي تكلمت عنهما مجتمعين في ذات الآية.
حيث قال الله تعالى :
(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا )4/3

أي إن لم تستطع أيها الإنسان أن تعامل اليتامى من أبناء الأرامل كل واحد على حدى أي إن وجدت أن هذا الطفل مثلاً ضعيف في مادة الفيزياء وإبنك أنت ضعيف في مادة الرياضيات, فقلت في نفسك أنك ترغب بتوظيف إستاذ لتعليم إبنك أنت ومنعت ذلك عن إبن زوجتك يكون هذا خارجا عن العدل لأنك لم تساوي بينهم.
أما القسط, فهو التالي :
إبني لا يرغب بالدراسة
إبن زوجتي يرغب بالدراسة
ظروفي المادية تساعدني أن أستأجر أستاذ واحد فقط, فمن القسط أن آت بإستاذ الفيزياء لإبن زوجتي, ومن العدل أن ألغي الموضوع كله وأصرف النظر عن الإستاذ.

وانت هنا اتيت لنا بمثال عن العقوبة وانها تعطى لمن يستحقها وهذا قمة العدل والانصاف.
لا يا أختي هذا قمة القسط, أما العدل هو تساوي العقوبة على الجميع.

6- هل تستطيع ان تعطيني مبررا لماذا الله تعالى لم يجعل من القسط في الحسنات كما جعلها في العقوبات لماذا الله لم يعطي الفقير مثل الغني طالما انه لم يظلم احدا؟

لأن الإنسان هنا في المستقر الثاني هو في حالة عقوبة من عصيانه الذي ارتكبه في المستقر الأول.

وهل على كلامك بلقسط فقط اعطاءكل ذي حق حقه ان الفقير كان يستحق ان يكون فقيرا لذلك قسط الله معه ولم يظلمه فكان يستحق ذلك بينما غيره استحق ان يكون اكثر منه وماالميزان في التفاضل ؟؟

عزيزتي حفيدة الفاروق عمر الكريمة إن اللغة العربية بالنسبة لي هي لغتي الثانية وليست الأولى, ولقد حاولت أن أفهم سؤالك هنا ولكني فشلت, فأنا أطلب منك أن تبسطيه علي قليلاً لأنني لم أفهمه.

ولقد حاولت أن أجزء السؤال على الشكل التالي :
ان الفقير كان يستحق ان يكون فقيرا لذلك قسط الله معه ولم يظلمه فكان يستحق ذلك بينما غيره استحق ان يكون اكثر منه ؟

ولأجيب على هذا السؤال :

إن ولادة الإنسان في عائلة فقيرة أو أي حالة يمكن أن تتخيليها من مرض أو جوع أو شقاء أو رخاء هو من القسط الذي يستحقه هذا الإنسان.

أما ما يفعله هذا الإنسان من تغيير بذاته من أجل تحسين وضعه فهو عائد له لهذا لا يغيره الله إن لم يحسن الإنسان من ذاته, أما نقطة البداية فهي قسط وليست عدل.

أما موضوع التفاضل والميزان فأرجو منك أن تبسطي الأمر علي أكثر.

والسلام عيك ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق<!-- / message -->
رد مع اقتباس
  #46  
غير مقروء 2009-04-17, 04:40 AM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة


الأخت الكريمة حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله
سأتناول أسئلتك سؤالا تلو الآخر حتى لانضيع عن الموضوع ولا نسهى إن شاء الله تعالى :
1- لماذا برايك لم يذكر الله تعالى انه عادل هل بناء على تعريفك انه ليس العدل من صفاته ولايمكن ان نصفه بها لانها تخالف الواقع ؟

جواباً على سؤالك هذا هو التالي :
إن الله بدأ بالعدل في المستقر الأول (عالم الشجرة), وهو قائم بالقسط في المستقر الثاني (أي في عالم الدنيا) وسيقوم بالقسط أيضاً في المستقر الثالث (أي عالم الثواب والعقاب).

2- وهل الانسان قد يكون اعدل من الله لذلك امره الله تعالى بلعدل ؟
لا الإنسان في المستقر الأول لا يمكن أن يكون أعدل من الله, ولكن الإنسان في المستقر الثاني والثالث مأمور بالعدل على حسب إستطاعة, فالله لم يفرض العدل علينا في كل الأمور, والله يعلم أن الإنسان لن يستطيع أن يقوم به في كثير من الأمور وخصوصاً بين أولاده وأولاد نساءه, أو بين النساء, أو بين أفرد عائلتك وأفراد عوائل قبيلتك, علماً أن الله تعالى قال :
( واذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى)6/152

والله الذي يعاقب العصاة هنا في عالم المستقر الثاني لم يصف ذاته بالعادل لهذا السبب.
وإن وصف ذاته بالعادل فكيف نقرأ هذه الآيات إذاً :
(اذ قال الله يا عيسى اني متوفيك ورافعك الي ومطهرك من الذين كفروا وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا الى يوم القيامة ثم الي مرجعكم فاحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون ) 3/55
(وهو الذي جعلكم خلائف الارض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما اتاكم ان ربك سريع العقاب وانه لغفور رحيم )6/165
(اهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمت ربك خير مما يجمعون )43/32
(الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من اموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ان الله كان عليا كبيرا )4/34


3- ولان ذلك لايستقيم مع الواقع وهذا مامنعه ان يذكرها لنفسه سبحانه ؟

لا لأن هذا لا يستقيم في واقع المستقر الثاني, المكان الذي طرد إليه الإنسان بسبب ظلمه لنفسه فابتلاه الله فيه بالجوع والشقاء والعطش والعري, ولكن بقسط ما بعده قسط, كل على حسب ما يستحق..

4- ثانيا -انت تبني على اسس خاطئة واسمح لي فعلا ان اوضح لك تناقضك انت تقول هل تستوي عقوبة من غش في الحليب كعقوبة من قتل بلدا كاملا كلعراق مثلا وانا اقول لك القتل الله تعالى تكلم عنه انه من الاثام التي لايغفرها الله تعالى ان كانت عمدا والغش في الحليب في تصورك اخف ضررا وعقوبة لانه لم يرد فييه حد الا انه لو تجاوز وكان سببا في قتل من غشه فهونفسه القتل اليس كذلك ؟

إن مثالك غير صحيح إلا في حالة أن الغش وصل إلى حالة القتل, كما ترغبين أنت أن تفرضيه فالإنسان الذي يغش في زيادة الماء في الحليب لن يقتل أحداً أساساً. اما من يغش في الدواء فهذا أعظم وأكبر كما ترين, فلا تحاولي التلاعب بألفاظ مثالي لذي طرحته عليك لترفعيه إلى الحد الأعلى له ومن ثم تساويه بجريمة القتل, لأن الله حرم الغش أساساً وإن لم يؤذي أحد كمن يغش في الذهب والفضة مثلاً أما من يغش في الحديد في تسليح سقف المنزل, فسقط السقف وقتل العائلة فهذا مجرم, والله سيحاسبة بالقسط على عملة.
5- اذن خلاصة مااريد ان اصل اليه ان القسط الذي تقول عنه هو اعطاء كل ذي حق حقه هو نفسه العدل لان الله تعالى كان عادلا في حكمه على خطا الانسان وارتكابه للمعصية وكان عدله بانه وضح الحد لكل اثم وتعدي على اخر متعمدا .
لا هذا ليس صيحاً لأنه لو أراد الله أن يعدل في العقاب لعاقب الجميع عقاب واحد, ولما ذكر لنا حبة الخردل وكل همزة ولمزة يقوم بها الإنسان وسيحاسب عليها, ولقال لنا إن فعلتم هذا ذهبتم إلى كوكب الشمس جميعكم وأحرقتكم كلكم بذات النار.


وشكراً لك ولحوارك الراقي , وأنا آسف لأني لم أسرد الموضوع مفصلاً هكذا من أول مرة, وظننت أنك ترغبين بمعرفة الفرق بين العدل والقسط.
والفرق بينهما كما رأيت في الآية التي تكلمت عنهما مجتمعين في ذات الآية.
حيث قال الله تعالى :
(وان خفتم الا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة او ما ملكت ايمانكم ذلك ادنى الا تعولوا )4/3

أي إن لم تستطع أيها الإنسان أن تعامل اليتامى من أبناء الأرامل كل واحد على حدى أي إن وجدت أن هذا الطفل مثلاً ضعيف في مادة الفيزياء وإبنك أنت ضعيف في مادة الرياضيات, فقلت في نفسك أنك ترغب بتوظيف إستاذ لتعليم إبنك أنت ومنعت ذلك عن إبن زوجتك يكون هذا خارجا عن العدل لأنك لم تساوي بينهم.
أما القسط, فهو التالي :
إبني لا يرغب بالدراسة
إبن زوجتي يرغب بالدراسة
ظروفي المادية تساعدني أن أستأجر أستاذ واحد فقط, فمن القسط أن آت بإستاذ الفيزياء لإبن زوجتي, ومن العدل أن ألغي الموضوع كله وأصرف النظر عن الإستاذ.

وانت هنا اتيت لنا بمثال عن العقوبة وانها تعطى لمن يستحقها وهذا قمة العدل والانصاف.
لا يا أختي هذا قمة القسط, أما العدل هو تساوي العقوبة على الجميع.

6- هل تستطيع ان تعطيني مبررا لماذا الله تعالى لم يجعل من القسط في الحسنات كما جعلها في العقوبات لماذا الله لم يعطي الفقير مثل الغني طالما انه لم يظلم احدا؟

لأن الإنسان هنا في المستقر الثاني هو في حالة عقوبة من عصيانه الذي ارتكبه في المستقر الأول.

وهل على كلامك بلقسط فقط اعطاءكل ذي حق حقه ان الفقير كان يستحق ان يكون فقيرا لذلك قسط الله معه ولم يظلمه فكان يستحق ذلك بينما غيره استحق ان يكون اكثر منه وماالميزان في التفاضل ؟؟

عزيزتي حفيدة الفاروق عمر الكريمة إن اللغة العربية بالنسبة لي هي لغتي الثانية وليست الأولى, ولقد حاولت أن أفهم سؤالك هنا ولكني فشلت, فأنا أطلب منك أن تبسطيه علي قليلاً لأنني لم أفهمه.

ولقد حاولت أن أجزء السؤال على الشكل التالي :
ان الفقير كان يستحق ان يكون فقيرا لذلك قسط الله معه ولم يظلمه فكان يستحق ذلك بينما غيره استحق ان يكون اكثر منه ؟

ولأجيب على هذا السؤال :

إن ولادة الإنسان في عائلة فقيرة أو أي حالة يمكن أن تتخيليها من مرض أو جوع أو شقاء أو رخاء هو من القسط الذي يستحقه هذا الإنسان.

أما ما يفعله هذا الإنسان من تغيير بذاته من أجل تحسين وضعه فهو عائد له لهذا لا يغيره الله إن لم يحسن الإنسان من ذاته, أما نقطة البداية فهي قسط وليست عدل.

أما موضوع التفاضل والميزان فأرجو منك أن تبسطي الأمر علي أكثر.

والسلام عيك ورحمة الله وبركاته.

أخوك وسام الدين اسحق<!-- / message -->



اشكرك على ردك واتمنى من الله ان يثمر حوارنا بثمرة مباركة وسابسط لك الاسئلة ان شاء الله تعالى
رغم اني احاورك بكل بساطة ولااتكلف في حواري معك ابدا

وساعطيك جواب مختصر ولعلي اكمل معك الموضوع غدا ان شاء الله تعالى


بلنسية للعقاب تقول لوكان الله تعالى عادلا لكان عاقب الناس بنفس العقاب
وانا اقول لك اخطات لوكان العقاب واحدا لايمكن ان يدل على العدل لوانه تساوى باختلاف الذنب وهذا مااردت ان اصل له بجوابك لي حيث انك علقت علي انه لايمكن ان تتساوى جريمة غش الحليب مع القتل
ولذلك الله تعالى حينما يعاقب على الحدود والاثام تكون العقوبة اكبر من صغائر الذنوب اليس كذلك
اذن هذا من العدل ان يكون العقاب مختلف باختلاف الذنب
لانه لوكان متساو في العقوبة لكان هذا من الظلم وهو ضد العدل


وتقول اننا في مرحلة الذنب بعد عصيان ادم لله فهو في مرحلة فقر وجوع وعري
وانا اقول لك ولكن ليس كل الناس في فقر وجوع وعري اليس كذلك فهناك الفقراء وهناك المنعمين مع ان اصلهم جميعا ادم الذي اخطا وقلت ان هذه المرحلة هي مرحلة عقاب للناس ولكن هل الكل متساو في الفقر طبعا لا
مارايك ؟
وماالذي كان يمنع الله تعالى من ان يكون عادلا كما تقول في المرحلة الثانية والثالثة مع اني فسرت لك ان الفقر ليس للكل في الدنيا اذن اين القسط في ان يكون فلان فقير والاخر غني ولم استخق هذا ان يكون في عائلة فقيرة والاخرى غنية ولم رفع درجات بعضهم فوق بعض وهذا ماقصدت به المفاضلة لماذا ؟ ان لم يكن هناك حكمة؟
ثم اين القسط في المرحلة الثالثة في ان يختلف العقاب وزعمك انه لوتساوى العقاب لكان هناك عدل بينما هو قمة الظلم بل العدل في العقاب على مايستخقه الانسان فقط .
ولي عودة باذن الله تعالى
رد مع اقتباس
  #47  
غير مقروء 2009-04-17, 05:15 AM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخ الكريم صهيب




الأخ الكريم صهيب أدامك الله وحفظك من كل سوء.


لقد جاء في حوارك الأسئلة التالية :
أ - أن القرآن ليس عربي حتى لو تهربت من ذلك. فالبحث عن محاولة أنه كتب بخط نبطي ( والدراسات الموضوعية لا تنكر التأثير النبطي ) ولكنها لا تقتصر عليه)باعتبار أن ليس هناك خط عربي صرف وهذه محاولة الطعن الأولى بفصل القول عن المكتوب.




أخي العزيز هناك فرق بين لغة اللسان وحرف الكتابة,
فالقرآن عربي النطق, أما الحروف التي كتب بها فهي كوفية فارسية الأصل.
وتستطيع أن تكتب التالي :
alsalamu aleakum wa rahmatu allahi wa barakato
فستجد نفسك تنطق بالعربي.
أما ما قلته في مجال الطعن وفصل القول عن المكتوب فهذا هو رأيك الشخصي أنت وحدك فقط.
ب - هذه المحاولة لن توصل إلا إلى القول بتحريف القرآن خاصة وأنك اثبت ذلك على نفسك باستشهادك ببعض صحائف لتبين أن فيها من كتب : قال واخرى قل


أنا لم أكتب هذه الصحائف وكل ما قمت به هو أنني قرأت تلك الصحائف لكم فأنت عندما تنظر إلى صورة موجودة في متحف ستقوم بشيئين الأول أن تنظر إلى الصفحة وتمر عليها مرور الكرام, والثاني هو أنك ستحاول قراءة النص, وما فعلته أنا هو أنني قرأت النص فوجدت ما وجدت وأشرت إليه.

2 -
هذا يترتب عليه وجوبا الطعن في القرآن الواصل إلينا عن طريق الصحابة رضوان الله عليهم حتى لو حاولت أن تتملص من ذلك.


إن كانت قراءة صحائف القرآن القديمة الموجودة في المتاحف طعناً في القرآن فأظن أن هذا هو رأيك الشخصي فقط, لا أوافقك أنا عليه.






نأتي الآن لللسمقونية القبيحة : الزنديق شحرور لم تحمل الأرض أعفن منه وليس إلا شاذا معوقا عقليا ونفسيا وسأبين السببولكن أريد ان أقول لك: ليس إلا حشرة ضارة واهماله واهمال امثاله أفضل من اعطائهم أي قيمة
* -
مع ان شحرور يتنصل منكم ويدعي أنه ليس من القرآنيين فإنكم تلتصقون به
* -
شحرور ماركسي لينيني متطرف : ولكن لا يمكن أن يطعن في الإسلام إلا من الداخل لذلك ادعى أنه مسلم ( وليس الوحيد)


لا أعلم يا أخي الكريم من أي مرجعية دينية ترمي الناس بهذا الكلام, فأظن أن الذي يتسم بدين الإسلام لا يرمي الناس بهذا الكلام حتى لو كانوا ينتمون إلى عبادة الفئران في الهند أي طعناً بهم من وراء ظهورهم إذ يقول الله تعالى في كتابه العزيز :


(يا ايها الذين امنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا ايحب احدكم ان ياكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله ان الله تواب رحيم ) 49/12




* نأتي الآن للأهم
(
آسف لا أقصد الإساءة عندما أقول أنت وإنما باعتبار أني احاور من يطرح نفسه من أتباع شحرور فبالضرورة سيكون الضمير : أنت أو أنتم ولا فرق)
1 -
يقول معلمكم أن المرأة لا عورة لها وهذا يترتب عليه أن تخرج أختك إلى الشارع ولا ورقة التوت وأي حمار ( بشري) ثارت غريزته ولم يتحكم فيها أن يشبع رغبتهوبهذا سويتم أنفسكم مع الدواب



أخي العزيز صهيب, أولاً أنا لا أقول ما تحاول أنت قوله عن لسان الدكتور شحرور,وثانياً هو ليس معلمنا, ولكنني أحترمه وأحترم علمه لأنه شرح معنى الترتيل ليس إلا.

2 -
لأختك ان تتحرك في المنزل عارية تماما وتجلس في أي وضعية ( تخيل انها تجلس امامك وتؤشر لك بعلامة النصر برجليها ( وأقصى ما تستطيع أن توجهه لها: عيب.



لماذا تنظر إلى الأمر وكأنه فقط للإناث, فهل ترضى أنت أن تتمشى في بيتك بين أطفالك أو إخوانك وأنت عاري ؟

3 -
تصور أن يأتي اي شخص ويدق على اختك ويقول لها تعالي اسكني معي اسبوعا بلا عقد ولا شهود فتذهب معه وتعود لكم بعد اسبوع ذهب مساكنها في حال سبيله وخلف لكم جنينا:



هل ترضى ذلك على نفسك أو على إبنك ؟


اتصورك تقوم بدور الحاضنة ألا ترى أنكم فقدتم كل المذاهب والنحل التي عرفتها البشرية في الإنحطاط الخلقي والأخلاقي؟


لا أعلم لماذا فكرك وخلدك وخيالك دائماً يفكر بهذه الأمور ؟
قال الله تعالى: يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ


هذه الأية التي تقرأها نزلت على الإنسان قبل أن يطرده الله من الجنة ليتعظ الإنسان ولا يقرب من الشجرة المحرمة وليس لها أي صلة أو علاقة بما تحاول أن تطرحه علينا من تخيلات وأفكار لا أعلم من أين تأت بها.
وقال الله تعالى: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ.

2 -
يقول معلمكم:
"
لقد ظن الكثير أن عمر الإنسان ورزقه وعمله مكتوب عليه سلفًا ، وبذلك يصبح فاقد الإرادة ولا خيار له في أعماله وأرزاقه ، ويصبح العلاج والعمليات الجراحية بدون معنى ، ويصبح دعاء الإنسان دقة ضربًا من ضروب العبث واللهو"



لو أنك قرأت كتابي لوجدت أني أقول التالي:
هنا في عالم الدنيا عمر الإنسان ومكان ولادته وكونه أنثى أو ذكر سليم أم ضعيف فقير أم غني وحتى موته, فهو مقدر عليه سلفاً بقسط إلهي بسبب عصيانه قبل أن يأتي إلى هذه الدنيا, وأن الله لن يبدل له حاله هذه, إن لم يغير الإنسان من نفسه.
يقول الله تعالى :
(ذلك بان الله لم يك مغيرا نعمة انعمها على قوم حتى يغيروا ما بانفسهم وان الله سميع عليم ) 8/53


ويقول الله تعالى: وما كان لنفس ان تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلاكلمات بينة جلية من المفردات التي لا تحتاج مساعدة على الفهم ولكن معلمكم الضال يفهمها بفهم الماركسيين .


مازلت تستغيب الشخص وتطعن به من الخلف, فهل لديك الجرأة أن تواجهه بهذا الحوار ؟

نصيحة رجع لنفسك وحاسبها وتبقبل أن تجد نفسك والشيطان في دركات الجحيم


الأخ صهيب إن حاولت أن تقرأ عنوان كتابي هو (حقيقة عالم التوبة) فهل تعلم ما هي التوبة ولماذا يتوب الإنسان إن لم يكن قد وقع في المعصية, إن لم تعلم أنك عاصي لن تنفعك التوبة.


(يا ايها الذين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا عسى ربكم ان يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الانهار يوم لا يخزي الله النبي والذين امنوا معه نورهم يسعى بين ايديهم وبايمانهم يقولون ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير )66/8
بقي السؤال الواجب الرد عليه بلا تمويه ولا لف ولا دورانقال الله تعالى: وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدونعلى ما أظن أني انسي وأريدج أن أعبد ربي ومن ضمن هذه العبادات : الصلاة والحج وأنا محتاج لمساعدتك كي تعلمني الطريقة التي أتعبد بها

مسكين أنت يا أخي, لا تعلم كيف تتعبد !


لقد أجبت على هذا السؤال سابقاً, وليس من الواجب أن أجيبك عليه مرة أخرى.
وإن كان لابد لي فعلاً أن أجيب فأرجو منك أن تسأل الجن أولاً وبعدها إسأل الإنس.




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


أخوك وسام الدين اسحق





رد مع اقتباس
  #48  
غير مقروء 2009-04-17, 05:58 AM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخت حفيدة الفاروق عمر




الأخت حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله,
رجائي لك أن تقرأي ردي الأخير بتمعن أكثر وستري أننا هنا بسبب عصياننا جميعنا وليس فقط بسبب عصيان آدم, فالله لن يطردنا جميعاً بسبب خطيئة شخص واحد فقط لأن هذا ضد العدل وضد القسط.
أما الفرق بين العدل والقسط والذي مازلنا نتحاور فيه ونحاول أن نبين الفرق بينهما فهو بالنسبة لك بالعكس تماماً لما أراه أنا, فأنت ترين القسط عدلا والعدل قسطاً, والأهم من كل هذا أن الله وصف نفسه في كتابه لنا (القرآن)هنا في عالمنا هذا (عالم التوبة) "القائم بالقسط" ولم يصف ذاته بـ "العادل" وكتابه بين أيدينا, والسؤال الأهم الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا هو التالي :
لو كان الله عادل هنا في عالم الدنيا لقال ذلك في كتابة فلماذا لم يصف نفسه بالعدل, إن لم يكن هناك تضاربا في المعنى بينة وبي القيام بالقسط.

والشيء الثاني الذي يبرهن على ان العدل هو المساواة و أن القسط هو التوزيع على الناس كل بحسب أعماله وليس بالتساوي بين الجميع هو وجود الفقير والغني ووجود السليم والضعيف والمسكين واليتيم وووو الخ من خلق الله تعالى الذي وصف نفسه بالقائم بالقسط ولو وصف الله نفسه بالعادل بعد خلق كل هذه المفارقات في الخلق لربما فهمنا أن العدل هو أن يكون هناك فوارق بين الناس كما تقولين أنت.

يقول الله تعالى في تعريف القسط التالي:
(وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء الى امر الله فان فاءت فاصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا ان الله يحب المقسطين) 49/9

أولاً لوكان معنى العدل والقسط واحد لما فهمنا معنى هذه الآية وما الذي يرغب الله بنقله لنا, فأنا أقرأها كالتالي :
طائفتان من المؤمنين اقتتلوا
بغت إحداهما على الأخرى أي واعتدت عليها وسلبتها شيئاً, يأمرنا الله أن نقاتل الفئة التي بغت على الأخرى, وبدأت بالعدوان, إلى أن تفيء إلى أمر الله وتعود لرشدها, (فإن فائت) أي علمت أنها على خطأ وقررت الرجوع عن عدوانها وسلبها ذلك الشيء نأتي الآن نحن الطرف الثالث في المعادلة, ونقوم بالمصالحة بإستخدام العدل أي المساواة بين الطرفين لأنهما كلاهما من المؤمنين أساساً, وبعدها يجب أن نقسط بينهم لأن هناك طرف سلب الطرف الآخر شيئاً فلا نستطيع أن نقسم الشيء المسلوب إلى نصفين ونعطي كل طرف نصف, بل بالقسط أي إن كان المسلوب والمتعارك عليه أساساً هو خاص لطرف دون آخر, أعدنا المسلوب لصاحبة, وهذا هو القسط, إن كان ما تريه أنت هو العكس تماماً , بأن العدل قسط والقسط عدل, فهذا تضارب في فهم المصطلحات بينك وبيني, ليس إلا.

وشكراً لك, ولكني مازلت عند طلبي لك بأن تقرأي جوابي السابق مرة أخرى وستجدي أني قد وضحت فكرة العصيان أيضاً.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته

أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #49  
غير مقروء 2009-04-17, 08:47 AM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

اقتباس:
أخي العزيز هناك فرق بين لغة اللسان وحرف الكتابة,
فالقرآن عربي النطق, أما الحروف التي كتب بها فهي كوفية فارسية الأصل.
وتستطيع أن تكتب التالي :
alsalamu aleakum wa rahmatu allahi wa barakato
فستجد نفسك تنطق بالعربي.
أما ما قلته في مجال الطعن وفصل القول عن المكتوب فهذا هو رأيك الشخصي أنت وحدك فقط.

هذا رأيك ولا دليل عليه والتخمين أو الفرضية تظل فرضية ولا تقنع إلا صاحبها وهذا مختصر الحال عندك
افترضت وصدقت نفسك


اقتباس:
أنا لم أكتب هذه الصحائف وكل ما قمت به هو أنني قرأت تلك الصحائف لكم فأنت عندما تنظر إلى صورة موجودة في متحف ستقوم بشيئين الأول أن تنظر إلى الصفحة وتمر عليها مرور الكرام, والثاني هو أنك ستحاول قراءة النص, وما فعلته أنا هو أنني قرأت النص فوجدت ما وجدت وأشرت إليه.
لك ان تقرأ ولكن تأكد أن قراءتك فاشلة بل سيئة إذ لم يسبقك أحد لقولك ( هذا لو سلمنا لك بأن لك ما بساعد على القراءة السليمة)
كل الدراسات التي تناولت هذا الموضوع لم تتفق على شيء إلى اليوم فتأتي انت لتتحدث عن نظرية
من له مسحة من العلم يترك الناس تحكم على ما توصل إليه لا ان يهرطق وحده
وأظن انك جسدت الأخيرة بامتياز


اقتباس:
إن كانت قراءة صحائف القرآن القديمة الموجودة في المتاحف طعناً في القرآن فأظن أن هذا هو رأيك الشخصي فقط, لا أوافقك أنا عليه.
هل تمزح؟
سأشرح لأن فاقد الحقيقة كثيرا ما يراوغ
كتاباتكم شككت في السنة وفي من نقلوها وناقلوا السنة هم انفسهم ناقلي القرآن وعليه يتحتم وجوبا القول ب
dilemma
ارسطو
ولذلك تنتفي عدالتهم ويصبج قولكم بعدكم النحريف قول نفاق


اقتباس:
لا أعلم يا أخي الكريم من أي مرجعية دينية ترمي الناس بهذا الكلام, فأظن أن الذي يتسم بدين الإسلام لا يرمي الناس بهذا الكلام حتى لو كانوا ينتمون إلى عبادة الفئران في الهند أي طعناً بهم من وراء ظهورهم إذ يقول الله تعالى في كتابه العزيز :


(يا ايها الذين امنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا ايحب احدكم ان ياكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله ان الله تواب رحيم )
الأمر ليس ظنا وإنما حقيقة ثابتة
والحكم عليه لم يأت من عاطفة وإنما من كتاباته
واو القينا نظرة تاريخية على كل من كتب ضد الإسلام فلن نجد أشر منه على وجه الأرض
فالشخص الدي يسفه أمة من العلماء مجعيا انه وخجه يملك الحقيقة لا يستحق إلا الإحتقار
بل الإحتقار قليل فيه
لو ادعى الزندقة فحينها سنعتلاضه ولكن يحترم رأيه كمخالف أما ان يتزندق يهذه الطريقة ويدعي الحقيقة فهذا كذاب أشر

اقتباس:
أخي العزيز صهيب, أولاً أنا لا أقول ما تحاول أنت قوله عن لسان الدكتور شحرور,وثانياً هو ليس معلمنا, ولكنني أحترمه وأحترم علمه لأنه شرح معنى الترتيل ليس إلا.
تناقض صارخ
استمت في الدفاع عنه
وعليه فمن يدافع عن فكر هو بالضروة يؤمن به ولو تظاهر بالعكس
هل ستراني ادافع عن الماركسية لو كنت لا أؤمن بها
فدع المراوغة



رد مع اقتباس
  #50  
غير مقروء 2009-04-17, 09:15 AM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

آسف لإعادة الرد
ضغطت خطأ قبل ان اتمم تارد


اقتباس:
أخي العزيز هناك فرق بين لغة اللسان وحرف الكتابة,
فالقرآن عربي النطق, أما الحروف التي كتب بها فهي كوفية فارسية الأصل.
وتستطيع أن تكتب التالي :
alsalamu aleakum wa rahmatu allahi wa barakato
فستجد نفسك تنطق بالعربي.
أما ما قلته في مجال الطعن وفصل القول عن المكتوب فهذا هو رأيك الشخصي أنت وحدك فقط.

هذا رأيك ولا دليل عليه والتخمين أو الفرضية تظل فرضية ولا تقنع إلا صاحبها وهذا مختصر الحال عندك
افترضت وصدقت نفسك


اقتباس:
أنا لم أكتب هذه الصحائف وكل ما قمت به هو أنني قرأت تلك الصحائف لكم فأنت عندما تنظر إلى صورة موجودة في متحف ستقوم بشيئين الأول أن تنظر إلى الصفحة وتمر عليها مرور الكرام, والثاني هو أنك ستحاول قراءة النص, وما فعلته أنا هو أنني قرأت النص فوجدت ما وجدت وأشرت إليه.
لك ان تقرأ ولكن تأكد أن قراءتك فاشلة بل سيئة إذ لم يسبقك أحد لقولك ( هذا لو سلمنا لك بأن لك ما بساعد على القراءة السليمة)
كل الدراسات التي تناولت هذا الموضوع لم تتفق على شيء إلى اليوم فتأتي انت لتتحدث عن نظرية
من له مسحة من العلم يترك الناس تحكم على ما توصل إليه لا ان يهرطق وحده
وأظن انك جسدت الأخيرة بامتياز


اقتباس:
إن كانت قراءة صحائف القرآن القديمة الموجودة في المتاحف طعناً في القرآن فأظن أن هذا هو رأيك الشخصي فقط, لا أوافقك أنا عليه.
هل تمزح؟
سأشرح لأن فاقد الحقيقة كثيرا ما يراوغ
كتاباتكم شككت في السنة وفي من نقلوها وناقلوا السنة هم انفسهم ناقلي القرآن وعليه يتحتم وجوبا القول ب
dilemma
ارسطو
ولذلك تنتفي عدالتهم ويصبج قولكم بعدكم النحريف قول نفاق


اقتباس:
لا أعلم يا أخي الكريم من أي مرجعية دينية ترمي الناس بهذا الكلام, فأظن أن الذي يتسم بدين الإسلام لا يرمي الناس بهذا الكلام حتى لو كانوا ينتمون إلى عبادة الفئران في الهند أي طعناً بهم من وراء ظهورهم إذ يقول الله تعالى في كتابه العزيز :


(يا ايها الذين امنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا ايحب احدكم ان ياكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله ان الله تواب رحيم )
الأمر ليس ظنا وإنما حقيقة ثابتة
والحكم عليه لم يأت من عاطفة وإنما من كتاباته
واو القينا نظرة تاريخية على كل من كتب ضد الإسلام فلن نجد أشر منه على وجه الأرض
فالشخص الدي يسفه أمة من العلماء مجعيا انه وخجه يملك الحقيقة لا يستحق إلا الإحتقار
بل الإحتقار قليل فيه
لو ادعى الزندقة فحينها سنعتلاضه ولكن يحترم رأيه كمخالف أما ان يتزندق يهذه الطريقة ويدعي الحقيقة فهذا كذاب أشر

اقتباس:
أخي العزيز صهيب, أولاً أنا لا أقول ما تحاول أنت قوله عن لسان الدكتور شحرور,وثانياً هو ليس معلمنا, ولكنني أحترمه وأحترم علمه لأنه شرح معنى الترتيل ليس إلا.
تناقض صارخ
استمت في الدفاع عنه
وعليه فمن يدافع عن فكر هو بالضروة يؤمن به ولو تظاهر بالعكس
هل ستراني ادافع عن الماركسية لو كنت لا أؤمن بها
فدع المراوغة


اقتباس:
لماذا تنظر إلى الأمر وكأنه فقط للإناث, فهل ترضى أنت أن تتمشى في بيتك بين أطفالك أو إخوانك وأنت عاري ؟
عظيم
أفدتنا يمعلومة جديدة
إذا تريد الأمر عاما ذكورا وإناثا
هنا سيتميز الحيوان ان له ذيل يغطي الخلفية
هل تظبق هذا في منزلك ؟


اقتباس:
هل ترضى ذلك على نفسك أو على إبنك ؟
معقول أن توجه لي السؤال
صاحبكم من قال
والجواب مطلوي منك لامني


اقتباس:
لا أعلم لماذا فكرك وخلدك وخيالك دائماً يفكر بهذه الأمور ؟
أنا لا أتخيل
وإنما كل فعل له نتائج تترتب عليه ودعاواكم تصب هنا
ألستم تريدون التغيير؟

اقتباس:

هذه الأية التي تقرأها نزلت على الإنسان قبل أن يطرده الله من الجنة ليتعظ الإنسان ولا يقرب من الشجرة المحرمة وليس لها أي صلة أو علاقة بما تحاول أن تطرحه علينا من تخيلات وأفكار لا أعلم من أين تأت بها.

هنا فعلا تأكدت من جهل مريع في فهم القرآن
أشرح وأمري لله
الخطاب موجه لبني آدم وبنو آدم ليسوا في الجنة وجاء التشبيه: كما حدث في الجنة لآدم
فأي حنة ستقربها ةأنت في الأرض اللهم الفاحشة التي تنادون بها ليل نهار


اقتباس:
لو أنك قرأت كتابي لوجدت أني أقول التالي:
هنا في عالم الدنيا عمر الإنسان ومكان ولادته وكونه أنثى أو ذكر سليم أم ضعيف فقير أم غني وحتى موته, فهو مقدر عليه سلفاً بقسط إلهي بسبب عصيانه قبل أن يأتي إلى هذه الدنيا, وأن الله لن يبدل له حاله هذه, إن لم يغير الإنسان من نفسه.
يقول الله تعالى :
(ذلك بان الله لم يك مغيرا نعمة انعمها على قوم حتى يغيروا ما بانفسهم وان الله سميع عليم ) 8/53
فعلا لم ادع أني قرأت "كتابك"
ولكن هذا قول صاحبكم أم أن القرآنيين كل يغني على ليلاه؟
وبالتالي ملل ونحل


اقتباس:
مازلت تستغيب الشخص وتطعن به من الخلف, فهل لديك الجرأة أن تواجهه بهذا الحوار ؟
أتحمل مسؤوليتي أمام ربي وأنا مقتنع أنه يستحق لأكثر من ذلك
اقتباس:
الأخ صهيب إن حاولت أن تقرأ عنوان كتابي هو (حقيقة عالم التوبة) فهل تعلم ما هي التوبة ولماذا يتوب الإنسان إن لم يكن قد وقع في المعصية, إن لم تعلم أنك عاصي لن تنفعك التوبة.
(يا ايها الذين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا عسى ربكم ان يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الانهار يوم لا يخزي الله النبي والذين امنوا معه نورهم يسعى بين ايديهم وبايمانهم يقولون ربنا اتمم لنا نورنا واغفر لنا انك على كل شيء قدير )66/8
لا يحتاج لأن يعلم
يكفي أن تقرأ أواخر سورة الفرقان لتعلم انك مقصر
والتقصير في ذاته يحتاج توبة

اقتباس:
لقد أجبت على هذا السؤال سابقاً, وليس من الواجب أن أجيبك عليه مرة أخرى.
وإن كان لابد لي فعلاً أن أجيب فأرجو منك أن تسأل الجن أولاً وبعدها إسأل الإنس.
لو أجبت لما سألتك
ولكنه الهروب
هل تتفضل وتعيد أم الخوف من الورطة؟
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: مقدمة كتاب عالم التوبة
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
شاهد أضحوكة القندوزي عن الحمويني قال (ص) آية الكساء نزلت في باقي الائمة التسعة خرافة الدرزن المكذوبة ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-01-17 10:06 PM
العصمة والمهدوية موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-01-11 07:31 AM
فقه قراءة القرآن الكريم كتاب الكتروني للحاسب عادل محمد عبده كتب إلكترونية 1 2019-12-30 06:03 PM
أبرز علماء الإسلام معاوية فهمي السير والتاريخ وتراجم الأعلام 0 2019-11-13 01:54 PM
هل تعلم أن مقولة من هم حواري الرسول الأعظم ومن هم حواري علي بن ابي طالب أكذوبة ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-10-27 12:15 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| shoes for women ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| حسابات ببجي ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd