="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« الم يحن الوقت للسنة لكي ينظفوا صحيح البخاري وغيره من كتب الحديث من الكذب والخزعبلات ؟ | مقدمة كتاب عالم التوبة | أين تقع مصر المذكورة في القرأن »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #51  
غير مقروء 2009-04-17, 10:10 AM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخ الكريم صهيب




الأخ الكريم صهيب, أدامك الله وحفظك من كل سوء,
في الحقيقة أني لم أفهم ردك الأخير على الإطلاق, وأظن أن العيب في فهمي البسيط وليس في بلاغة حديثكم الدال على علم أكيد ولكنني كما تعلم, اللغة العربية بالنسبة لي هي لغتي الثانية وليست الأولى, لهذا أطلب منك أن تشرح لي الرسالة مرة أخرى, ولكن باسلوب آخر, لو سمحت.

وأشكرك سلفاً


أخوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #52  
غير مقروء 2009-04-17, 07:59 PM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



الأخت حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله,
رجائي لك أن تقرأي ردي الأخير بتمعن أكثر وستري أننا هنا بسبب عصياننا جميعنا وليس فقط بسبب عصيان آدم, فالله لن يطردنا جميعاً بسبب خطيئة شخص واحد فقط لأن هذا ضد العدل وضد القسط.
أما الفرق بين العدل والقسط والذي مازلنا نتحاور فيه ونحاول أن نبين الفرق بينهما فهو بالنسبة لك بالعكس تماماً لما أراه أنا, فأنت ترين القسط عدلا والعدل قسطاً, والأهم من كل هذا أن الله وصف نفسه في كتابه لنا (القرآن)هنا في عالمنا هذا (عالم التوبة) "القائم بالقسط" ولم يصف ذاته بـ "العادل" وكتابه بين أيدينا, والسؤال الأهم الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا هو التالي :
لو كان الله عادل هنا في عالم الدنيا لقال ذلك في كتابة فلماذا لم يصف نفسه بالعدل, إن لم يكن هناك تضاربا في المعنى بينة وبي القيام بالقسط.

والشيء الثاني الذي يبرهن على ان العدل هو المساواة و أن القسط هو التوزيع على الناس كل بحسب أعماله وليس بالتساوي بين الجميع هو وجود الفقير والغني ووجود السليم والضعيف والمسكين واليتيم وووو الخ من خلق الله تعالى الذي وصف نفسه بالقائم بالقسط ولو وصف الله نفسه بالعادل بعد خلق كل هذه المفارقات في الخلق لربما فهمنا أن العدل هو أن يكون هناك فوارق بين الناس كما تقولين أنت.

يقول الله تعالى في تعريف القسط التالي:
(وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء الى امر الله فان فاءت فاصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا ان الله يحب المقسطين) 49/9

أولاً لوكان معنى العدل والقسط واحد لما فهمنا معنى هذه الآية وما الذي يرغب الله بنقله لنا, فأنا أقرأها كالتالي :
طائفتان من المؤمنين اقتتلوا
بغت إحداهما على الأخرى أي واعتدت عليها وسلبتها شيئاً, يأمرنا الله أن نقاتل الفئة التي بغت على الأخرى, وبدأت بالعدوان, إلى أن تفيء إلى أمر الله وتعود لرشدها, (فإن فائت) أي علمت أنها على خطأ وقررت الرجوع عن عدوانها وسلبها ذلك الشيء نأتي الآن نحن الطرف الثالث في المعادلة, ونقوم بالمصالحة بإستخدام العدل أي المساواة بين الطرفين لأنهما كلاهما من المؤمنين أساساً, وبعدها يجب أن نقسط بينهم لأن هناك طرف سلب الطرف الآخر شيئاً فلا نستطيع أن نقسم الشيء المسلوب إلى نصفين ونعطي كل طرف نصف, بل بالقسط أي إن كان المسلوب والمتعارك عليه أساساً هو خاص لطرف دون آخر, أعدنا المسلوب لصاحبة, وهذا هو القسط, إن كان ما تريه أنت هو العكس تماماً , بأن العدل قسط والقسط عدل, فهذا تضارب في فهم المصطلحات بينك وبيني, ليس إلا.

وشكراً لك, ولكني مازلت عند طلبي لك بأن تقرأي جوابي السابق مرة أخرى وستجدي أني قد وضحت فكرة العصيان أيضاً.

والسلام عليك ورحمة الله وبركاته


أخوك وسام الدين اسحق

السلام عليكم
----
اولا صدقني انني اقرا ردك وجيدا قبل ان تجيب وانت فعلا الذي لم تجب على فقرات من اسئلتي بذلك اعدت الكلام مرة اخرى

ثانيا وهو المهم انت قلت سابقا ان العدل هو تقسيم العقاب بلتساوي وانا قلت لك ان هذا هو الظلم وليس العدل لانه لو قسم العقاب بلتساوي على الجميع باختلاف الذنب لكان ظلما وليس قسطا بل العدل هو تقسبم المثوبة والعقاب
اذن انت هنا اثبت القسط وهو عدم تساوي العقاب بينما انكرت العدل الذي اعتبرته المساواة في العقاب وهذا خطا كبير منك اذ كيف يكون القسط ضد العدل فالظلم هو ضد العدل

وهنا انا سالتك لماذا القسط كما تقول في عالم التوبة فقط في العقاب على اعتبار انني قبلت بتعريفك لماذا لايكون في الثواب فقلت لان الانسان هو الذي يسعى لتحسين معيشته بينما خلق الله الكل في هذا العالم في فقر وجوع وعري وهنا انا اقول لك ماذنب الطفل الذي يولد في عائلة غنية مرفهة بينما الاخر يولد في عائلة شديدة الفقر والبؤس هل كان هذايستخق ذلك بينما الاخر لايستحق ؟
وهنا تنتفي صفة ان الانسان هو من يسعى لتغيير معيشته واسلوبها لاننا وضعنا مثلا بلطفل لابغيره .

ثالثا عدت وضربت لي مثلا


(وان طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما فان بغت احداهما على الاخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء الى امر الله فان فاءت فاصلحوا بينهما بالعدل واقسطوا ان الله يحب المقسطين) 49/9


انا اعتذر فعلا ان قلت لك انه بسبب عدم معرفتك للغة وتراكيبها اضر بعلمك ويسعدنا انك بيننا ان نتناقش ونتعلم فما خفي عنك من لغة القران اوغيره اسال وستجد مايسرك ان شاء الله تعالى نفيدك اياه بعلمنا المتواضع ونسال الله التوفيق .
ففي الجملة حينما يذكر معنيين متفقين يدل على التاكيد لاعلى احتمال معنيين مختلفين

وانت قلت سابقا انه لايمكن للانسان ان يكون عادلا في عالم التوبة ولايستطيع
ذلك

والله تعالى ايضا لايكون عادلا في الحياة هذه بل قائما يلقسط
ولذلك انا سالتك قبل هذا الرد كيف يامر الله تعالى الانسان الضعيف بالعدل بينما هو سبحانه لم يكن عادلا فيها.
وهذا قادك الى السؤال لماذا الله تعالى لم يقل عادلا بل قائما بالقسط عن نفسه وانا قلت لك سابقا هل العدل وصف للذات ام للفعل ولم تجبني ؟
تامل في ماقلت لك ولعل هذا تفسير لاسئلتي السابقة التي لم تجب عليها لعدم فهمها وانتظر ردك ؟
شكرا لك
رد مع اقتباس
  #53  
غير مقروء 2009-04-17, 08:43 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الأخت العزيزة حفيدة الفاروق عمر



الأخت العزيزة حفيدة الفاروق عمر, أدامك الله.
شكراً لك أخت الكريمة على ردك الأخير والذي مازال يدور في ذات الفلك, تعريف معنى القسط والعدل.
أنا يا أختي العزيزة لم أقل أن القسط والعدل هما نقيضان,وأنت تحاولي أن تقولي أنهما متساويان تماماً, ولكن ما قلته أنا هو التالي:
هناك فرق بينهما فالعدل هو التساوي والقسط هو التوزيع على حسب شخص ومكانة كل فرد في المجتمع لنأخذ مثال توزيع الإرث بالعدل بين الأطفال مثلاً :
فمن العدل أن نعطي الذكر والإنثى ذات الحصة, أي رجل مات وله إبن وإبنتين فمن العدل أن أعطي كل احد منهم الثلث.
أما إن أردت أن أوزع بالقسط فأني سأعطي الذكر مثل حظ الإنثيين فأعطي الذكر النصف وأعطي كل أنثى نصف حصة الذكر وهي الربع,
قال الله تعالى :
(وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) 4/176

فإني لا أجد في كلامي هذا أني أضع القسط في معنى معاكس للعدل والذي هو الظلم, كما ترينه يا أختي العزيزة.

على كل أرغب بأن أدرج لك هذا الموضوع من كتابي لعله سيشرح لك الأمر ويؤكد عليه, وأيضاً سيشرح موضوع العصيان أيضاً :

النشور


إن الإنسان الذي يعيش هنا في أرض التوبة (المستقر الثاني) ثم يسقط في الموت قبل أن ينهي إمتحانه يعود فيخلق من جديد بجسد جديد كالأطفال والمعاقين ومسلوبي الحرية, تعاد تجربتهم مرة أخرى وفي ثوب جديد, حتى تكتمل حياتهم بشكلها الكامل لينهوا فترة التوبة, ولكن تضاف حياتهم السابقة وإن كانت قصيرة لحياتهم الجديدة مع كل سلبياتها وإيجابياتها بعدالة إلهية رائعة توزع على كل شخص بشكل منفرد ولا نستطيع أن ندعوها "عدلاً" بل (بالقسط) ولقد دعى الله عودة الإنسان في الثوب الجديد بالنشور.
(من اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها ولا تزر وازرة وزر اخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) 17 / 15
إن قضية النشور يا أعزائي هي قضية حساسة جداً لا أستطيع طرحها على إسلوب البيان, وإن رغبت بطرحها فإني أطرحها بإسلوب الرأي الشخصي البحت الذي لا ألزمه أحد, أؤمن أنا به وأدعوه لنفسي ولا أفرضه على أحد, مثله مثل موضوع الصلاة, والتي هي علاقة الإنسان الفرد بربه.
إنطلاقاً من نظرية الدكتور محمد شحرور القائلة أن الله تعالى في كتابه القرآن, دقيق العبارات ولا يستخدم كلمتان مختلفتان في ذات الدلالة أبداً, ولقد رأينا أننا نستطيع أن نستثني من هذه القاعدة بعض الأفعال والأسماء أما الصفات والمصادر, فإن كل كلمة منها فعلاً تخصص الدلالة لكل كلمة كما جاء في نظريته, وأن النظر إلى الوعاء الحاوي للكلمة يأتي بسياق الجملة.
وإذا حاولنا النظر في الآيات التي تتكلم عن النشور في مثالنا التالي نجد التالي :
قال الله تعالى في كتابه العزيز(ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ )80/21-22
إن قضية النشر عائدة لله تعالى وهي حالة لا تأتي إلا لسبب معين وأهم هذه الأسباب هي:
1.الفترة الزمنية التي تعيشها النفس في الجسد, في المستقر الثاني.
2. علاقة النفس بالمحيط, وعلاقة المحيط بها.
3. كون النفس حرة أم مقيدة.
4. إضطراب الجسد مما يؤثر على النفس.
5. إضراب العقل مما يؤثر على القرار.
6. وصول البلاغ للنفس أثناء حياتها في عالم التوبة.
هذا يعني أنها حق عليها العذاب أو العكس فيقول الله تعالى في هذا الصدد :
(فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة انهم اتخذوا الشياطين اولياء من دون الله ويحسبون انهم مهتدون ) 7 – 30
فمن هم الذين حق عليهم الضلالة, هل هم الأطفال الذين قتلوا أو ماتوا وهم ضعفاء وقبل سن الرشد ؟ أم هم الضعفاء الذين لا يملكون قرارهم, أم هم مريضوا العقل والجسد, أم هم ممن لم يسمع بكلام الله بعد ولم تأتيه الرسالة بعد ولم يسمع بها ابداً ؟
(واذا اردنا ان نهلك قرية امَّرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا )17/16



فماذا عن الأطفال الذين يسكنون هذه القرية ما مصيرهم ؟ ولماذا حق عليهم الدمار بذنوب أبائهم ؟
(وكثير من الناس وكثير حق عليه العذاب ومن يهن الله فما له من مكرم ان الله يفعل ما يشاء )22/18
(ووصينا الانسان بوالديه احسانا حملته امه كرها ووضعته كرها وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى اذا بلغ اشده وبلغ اربعين سنة قال رب اوزعني ان اشكر نعمتك التي انعمت علي وعلى والدي وان اعمل صالحا ترضاه واصلح لي في ذريتي اني تبت اليك واني من المسلمين )46/15

إن الله لم ينسى ان يذكر الأطفال بإحترامه للآباء, فلماذا يعذب الله الأطفال بأخطاء الأباء إذا ؟

من الآية السابقة نجد أن الله يخصص للإنسان فترة نموه الفكري 40سنة كما يعتقد البعض, ولكن ماذا عن الأطفال الذين يموتون كل يوم من كوارث اللإنسان من قتل وتدمير وحروب ومن الكوارث الطبيعية التي يوقعها الله بالبشر من زلازل وإعصارات, فماذا عن الأطفال الذين لم يبلغوا سن الرشد هذا ... ؟ أم أن الجميع سيمرون تحت ذات المظلة ؟؟؟



إن الله تعالى في القرآن الكريم لم يذكر أبداً أنه عادل, علماً أن السلف قد قالوا أن واحداً من أسماء الله الحسنى بأنه عادل, فأين العدل في كل هذا ؟
الإنسان الملون الأسود والأصفر والأحمر والأسمر والأبيض وإختلاف الألوان هل هذا عدل عندما يبدأ الإنسان بظلم نفسه من اجل لون بشرته :
(ومن الناس والدواب والانعام مختلف الوانه كذلك انما يخشى الله من عباده العلماء ان الله عزيز غفور )35-28
(يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ان الله عليم خبير )49/13
حتى أن الإنثى والذكر ليسوا متساويين وفي بعض البلدان يعاملون الأنثى معاملة البهائم ومعاملة الدون فأين العدل في هذا ؟
وقالت إمرأة عمران في خطابها التالي :
(فلما وضعتها قالت رب اني وضعتها انثى والله اعلم بما وضعت وليس الذكر كالانثى واني سميتها مريم واني اعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم ) 3/63
ناهيك أن هناك الأعرج والأكتع والأعمى فهل يستوي الأعمى مع البصير والله يعلم أنهم لا يستوون؟
(قل هل يستوي الاعمى والبصير افلا تتفكرون )6/50

وهناك الأبله والذكي والمعتوه والعبقري والمسكين فهل هناك عدل في هذا ؟

وهناك الأبن اليتيم, والإبن المحروم من العطف والإبن الذي يولد وفي فمه معلقة من ذهب وهناك الفقير, وهناك من يولد وهو مريض بمرض خبيث وهناك من هو إبن زنى فما ذنبه هو إن أخطأت أمه وأبيه وهناك من يولد في أثناء المجاعات الكبرى.

الجوع

مرض التوحد


الأعمى

أين العدل والله لم يقل ولو مرة واحدة في القرآن أن الله عادل فمن أين قيل عن الله انه عادل وما هو مصدرهم ؟
قال الله تعالى :
(ان الله لا يظلم مثقال ذرة وان تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه اجرا عظيما )4/40
وقال أنه يعامل بالقسط :
(شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم )3/18
إن الله لا يظلم أحد إختار هذا الإنسان مصيره ولم يظلمه الله ولكنه هو الذي ظلم نفسه فحق عليه العذاب, ولكي نفهم كيف ظلم الإنسان نفسه قبل أن يولد يجب على كل إنسان ان يتذكر عصيانه في (المستقر الأول) وسبب طرده من هناك فإن تذكر فهم , وبسبب جهله وعدم طاعته وعصيانه قد تم طرده من مستقر الهناء إلى مستقر الشقاء.
(فما كان الله ليظلمهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون )9/70
(ولو ان لكل نفس ظلمت ما في الارض لافتدت به واسروا الندامة لما راوا العذاب وقضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون )10/54
فكيف يقضى بين الناس (بالقسط) والعذاب يأتي على الجميع الصغير والكبير ؟
يجب علينا أن نتذكر قوله تعالى :
(وقلنا يا ادم اسكن انت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين)2 / 35
وربط ظلم الإنسان لنفسه بمصيره هنا في عالم التوبة هنا في(المستقر الثاني), وربطه أيضاً بقوله (وقضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون ).
والكافرون بما أنهم لا يروا عدل الله فيزيدهم هذا كفراً فيكفروا بالنشور أي بعودة من لم تكتمل عليهم وتحق عليهم كلمته فإنهم يؤمنون بأن هي حياة واحدة وان كل من يموت لا يعود فيحيى حياة جديدة, ونشر جديد فيقولون :
(ان هي الا موتتنا الاولى وما نحن بمنشرين )44/35
هل هذا يعني أن هناك موت ثاني وربما أكثر !
وبعضهم يتخذ بعض الألهة التي تؤمن بالنشور ولكنهم لا يؤمنون بالله تعالى خالقهم الأول:
(ام اتخذوا الهة من الارض هم ينشرون ) 21/21
قد نفهم هذه الآية بأكثر من معنى :
1. الألهة التي يتخذها الإنسان (من الأرض... من الخلق... مما خلق الله...) وهذه الألهة هي التي تنشر الناس أي تعيد خلقهم من جديد, يؤمن بهذه الديانة المصريون القدماء و بعضاً من البوذيين والدروز.
2. أي أن الآلهة ذاتها التي يتخذها الإنسان والتي تموت (الطاغوت) فتعود فتخلق من جديد في جسد جديدة فيتخذوها الهة ويبحثوا عنها ليعرفوا من هي, ويؤمن بهذه المعتقدات الكثير من الأديان الهندية والصينة القريبة من البوذية ومن الأديان العربية هي الديانة العلوية التي تؤمن (بسليمان الراشد الإله) الذي يموت جسده ليعود فيخلق من جديد في جسد آخر.
ولنفهم معنى كلمة النشور نجد أن الله تعالى يمثلها لنا بإعادة إحياء الأرض الميتة من جديد بإرسال ماء الغيث عليها:
(وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد ) 42/28
(والذي نزل من السماء ماء بقدر فانشرنا به بلدة ميتا كذلك تخرجون )43/11
ويذكرنا الله تعالى ويشبه هذه العملية بخروجنا نحن البشر :
(واتخذوا من دونه الهة لا يخلقون شيئا وهم يخلقون ولا يملكون لانفسهم ضرا ولا نفعا ولا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا )25/3

إن الأديان جميعها تؤمن باليوم الآخر وتؤمن بالحساب ولكن أين العدل في الحساب إذا كان الإنسان تختلف طبيعية حياته من واحد إلى آخر فهناك من يولد عربي مسلم من أب وأم ينفقان عليه بكل إستطاعتهم ليعلموه كل ما لديهم من أخلاق ودين وأعراف, وهناك ملايين من البشر من الذين لا يتكلمون العربية, وملايين منهم أيضاً من الذين حرموا من الأب أو الأم أو كليهما, ومنهم أيضاً من وُلِدَ من أب أو أم مجرمين كفرة فسقة, أو أنه يتيم الأب و الأم, أو أن ظروف حياته كلها وكأنها الجحيم, كأطفال الإنتفاضة أو الإحتلال أو العبودية, فأين العدل في هذا ؟
كيف يفسر الله لنا أنه يعامل الناس (بالقسط) والتي فسرت بمعنى العدل ؟
كيف يفسر الله لنا أنه لا يظلم مثقال ذرة ونحن نعلم أن كل إنسان له ظروفاً مغايرة ومختلفة عن الآخر في الجمال أو المال أوإنسان قبيح مشوه بليد ولد هكذا فكانت حياته جحيماً ولم يفلح فيسقط في قاع المجتمع, أومخلوق جميل راح ضحية الإعتداء فقتل واغتصب ونهب فكان جماله نقمة فأين العدل ؟


طفل في السادسة أغتصب وقتل.


طفلة في الرابعة عشر حامل بإبن الخطيئة.


مظاهرات لحماية حق الإجهاض وقتل الجنين.

حتى لو تخيلنا أسرة رائعة تتألف من أب وأم وأبناء كلهم يعملون فينفقون أموالهم في الخير لهم وللجميع, فوقعوا في مصيبة المرض الخبيث أو اتى عليهم الزلزال فأخذهم جميعاً وترك أصغرهم يتيماً ذهب ليعيش في الملجأ.

(ومن الناس والدواب والانعام مختلف الوانه كذلك انما يخشى الله من عباده العلماء ان الله عزيز غفور )35-28
(وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا )4/9
(اذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله او اشد خشية )4/77
الخلاصة :

هل الله عادل في التوزيع؟ :
1. للمال.
2. والجمال.
3. والجاه.
4.والجنس.
5. والصحة.
6. والذكاء.
7. والظروف الإجتماعية.
8. والمصائب.



لكن الله لا يظلم الإنسان مثقال ذرة والله بريء مما اختار الإنسان لنفسه, من معصية أو إيمان ومن خير وشر, ومن اتباعه لشهواته وملذاته دوناً عن الحب والخير لوجه الله, ولكن هذا الإنسان الذي اختار بنفسه يجب أن يكون :
بالغاً.
عالماً.
مدركاً.
على دراية برسالة الله.
لم تجبره الظروف القاسية على الإنصياع.
يؤكد الله لنا ان نعم الله كثيرة في الأية التالية :
(واتاكم من كل ما سالتموه وان تعدوا نعمت الله لا تحصوها ان الانسان لظلوم كفار )14/34
(وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها ان الله لغفور رحيم ) 16/18
إن نعم الله كثيرة فهو من خلق لنا الشمس والقمر وهو من خلق لنا الليل والنهار, وهو الذي خلق لنا البحر والشجر والجبال, وهو الذي رفع لنا السماء من دون أعمدة, وهو الذي زين لنا السماء بمصابيح, وهو الذي حلل لنا الطيبات, وهو الذي خلقنا من ذكر وأنثى وهو الذي...... الخ.
وإن الذي يحاول أن يكفر بهذه النعم فإنه يظلم نفسه, ولكن ماذا عن الأشياء الأخرى والتي تعد من النقمات, والتي شرحناها فليس كل البشر أيتام, وليس كلهم بهم مرض, أو عاهة أو سبب إجتماعي قد يدفع بهم إلى الرذيلة والتشرد والسرقة والقتل, والكره..... الخ. وليس كلهم يعيشوا حتى يبلغوا سن الأربعين, وليس جميعهم سواسية كأسنان المشط حتى تنطبق عليهم قاعدة واحدة.
وهل من العدل أو القسط أو من عدم الظلم بأن يموت الإنسان في عمر الورد في العاشرة أو الخامسة أو الثامنة عشرة فيذهب هؤلاء إلى الجنة من غير حساب, وتعيش أنت إلى عمر الثمانين فتحاسب على كل همزة ولمزة, فأين العدل؟


لهذا يقول الله :
(ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ * ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ )80/21-22
أي أنه تعود النفس فتولد في جسد ثانية ليكتمل عليها ما اكتمل على الجميع ولتمر بذات الظروف لتذهب إلى الحساب.
وإذا نظرنا إلى الآيات في سورة الكهف التي تصف الطفل (النفس الزكية) التي قتلها الرجل الصالح هل قتله لأنه طفل سيمضي إلى الكفر أم لأنه كافر وعاصي ومازال طفلاً, هل دخل الشيطان إلى ذاته ولن يخرج حتى لو أراد الله أن ينجيه منه وهل هناك طريقة أخرى غير قتله لخلاص أبويه من هذا الطفل تعالوا لنقرأ ما جاء في هذه الآيات :
( فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلامًا فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئًا نُّكْرًا قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْرًا قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْرًا )18/74-76

(وَأَمَّا الْغُلامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا) 18/80-81
فالطغيان والكفر ليس من الطفل وإنما من الحالة الإجتماعية الخاصة جداً للأبوين الذين لم يكن لهم الجاهزية الكافية لتربية هذا الطفل, وكلمة يبدلهما الله خيراً منه, زكاة وأقرب رحماً فما دخل الزكاة وقرب الرحم بالموضوع ... ؟
الزكاة لها علاقة بالمال, وقرب الرحم لها علاقة ببقاء الأم والأب في ذات المكان مع بقية العائلة فلا يضطر الأب والأم إلى الهجرة وإنقطاع صلة الرحم فيما بينهم لأنه إن حصل هذا لوقع الأب والأم المؤمنين بالإرهاق في الحياة والهجرة والغربة لبلاد الكفر والطغيان, وإن النفس الزكية لهذا الطفل يمكن أن تعاد وتنتشر وبعدها تدخل إلى الحساب, وإن تفاسير السلف لهذه القضية نراها قد حكمت على الطفل بالكفر والطغيان, علماً أنه مازال طفلاً لم يقع بعد بأي معصية تجبره بالذهاب إلى الجحيم فهل يعقل أن الله الذي لا يظلم مثقال ذرة أن يبعث بهذا الطفل إلى جهنم لأنه كان سيرتكب المعاصي, عندما يكبر, لأن الملك الذي نزل عليه وهو في بطن أمه فقدر الله له (سعيد أم شقي) كافر أم مؤمن, وهو في يومه الأربعين داخل الرحم, فلماذا خلقنا الله ولماذا يحاسبنا الله على أمور كتبها الله لنا وقدرها لنا حتى من قبل أن نأت إلى هذا العالم ؟
إن الله لا يتدخل أبداً بسبب أن الحياة بعد البعث هنا في (المستقر الثاني) اساساً هي إمتحان من أجل التوبة, وأن سبب الشر الموجود هنا أساسأ هو نتيجة عصياننا وظلمنا لأنفسنا وخروجنا عن وصية الله لنا من عدم الإقتراب من شجرة الفاكهة, التي أكلنا منها في (المستقر الأول).
أما بالنسبة للإنسان الذي مازال يعيش هناك في (المستقر الأول) فإمتحانه يكمن في اتباع وصية الله بأن لا يقرب تلك الشجرة المجهولة, وطاعة الله ووئد الفضول من ذات الإنسان الفضولية أساساً.

الله خلق الإنسان فضولي, فمنهم من رضى ومنهم من حاول أن لا يرضى, فقرر أن يعرف ما هو سر هذه الفاكهة, وأين يختفي الجميع ؟
أراد أن يعلم هل يصبح الإنسان ملاكاً خالداً كما قال له إبليس.؟

هذا هو سر ما حصل, وما يحصل, ولماذا الله لا يتدخل.
ولهذا يرسل الله لنا الأنبياء والرسل ليعلموننا أنه الحل الوحيد للعودة إلى جنة الخلد هي شيئان لا ثالث لهما :
1- الإيمان بالله غيباً وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر.
2- العمل الصالح (والعمل هو الجهد المبذول في الحصول على الأكل والشرب واللباس, والمأوى).

إن المؤمن سيقع في الإشراك لذات الأسباب :
الأكل والشرب واللباس والمأوى, سيأتي الشيطان ليقدم هذه الأشياء للإنسان من أجل ضلاله, ولكي يتخفى الشيطان وراء حجابه يجب أن يأتي ومعه جمال ومحبة وروعة مابعدها روعة ليغوي بها الإنسان.

العلاقة الجنسية بين الجنسين هي نشوة ونقطة ضعف لدى الإنسان, يفتقدها الإنسان بعد الزواج وتصبح عادية تماماً حتى أن المتزوجين الذين يدخلون في عقدهم الثاني لا يذكرون مدى نشوتها الرائعة التي بدأت في أيامها الأولى, ولكنهم لا يزالون يتكلمون عن القبلة الأولى ولمسة اليد الأولى والعملية الجنسية الأولى.
فيأتي الشيطان ليريهم أن الزنا مع العشيقة والعشيق لهي تجدد دائم لهذا الشعور الذي لا ينتهي إلا إذا رغب الزناة بالزواج الفعلي, والإرتباط من أجل الأطفال والحياة, عندها فقط يقف الإنسان ويقول (أين ذهبت النشوة) فيعود إليها بعلاقة جديدة لأنه قد أدمن على النشوة ولم يكن يهمه الشخص الذي يمارسها معه حتى وإن تحولت إلى الجنس المثلي الذي أصبحوا يطالبون باعتراف به رسمياً في معظم البلدان العلمانية اليوم.

زواج الرجال في معظم البلاد الغربية قد أصبح حقاً شرعياً.

ثم ياتي الشيطان فيري الإنسان كيفية الحصول على المال بالغش والخداع والكذب والرياء والإضرار وتجارة الممنوعات, فيري الإنسان أنه يستطيع أن يحصل على أضعاف مايريد من مال إذا أراد أن يبيع ضميره للشيطان فيفعل.

إن الله يرى هذا ولكنه لا يتدخل للأسباب التالية :
قال الله تعالى لنا إذا أكلنا من الشجرة سيحدث التالي:
1- سيجوع الإنسان ويعرى ويتعب.
2- سيكون الشيطان له عدو, وسيصبح الإنسان عدو للإنسان.
3- ستصطدم الإنسانية بعضها ببعض بحروب ومجاعات.
4- سيتخذ الإنسان بعضه سخرياً وسيستعبد بعضه الآخر.
5- سيفرق الإنسان بينه وبين أخيه الإنسان ويميز بين الرجل والمرأة والأسود والأصفر والأبيض والفقير والغني والقوي والضعيف.

السؤال الذي يطرح نفسه :
ماذنب الإنسان :
1.الطفل الجائع, اليتيم, الذي يموت صغيراً, ابن الزنا.
2. المرأة المظلومة, المغتصبة, الضحية.
3. العبد (الرق)
4. المعاق, السفيه, الأعمى, والأطرش, الأخرس, الكسيح, المريض.
5. المسروق, المقتول, المغشوش.
6. الأسود, الأحمر, الأصفر, الأبيض, الأسمر.
7. البوذي, اليهودي, المسلم, المسيحي, اللاديني.
8. المقتول أو المشوه بالكوارث الطبيعية.

إن سببه هو أنه إلتهم مذاق الشجرة حتى ملئ منها البطون قبل أن يأتي إلى عالم التوبة هذا (المستقر الثاني), الذي هو هنا في هذه الحياة, وبما أن الجنة فيها مراتب كثيرة للمتقين والمؤمنين والمقربين المقربين, وهكذا هي أيضاً في جهنم فمنهم من حق عليهم غضب الله ومنهم من أصبحوا بغضب على غضب ومنهم من يذيقهم الله ضعف الحياة وضعف الممات, ومنهم من هو أسفل السافلين, وهنا على الأرض, "أرض التوبة" الناس أيضاً ليسوا سواسية لأنهم أتوا إلى هنا بأسباب مختلفة موزعة على درجات ومدرجات الحياة, بقسط إلهي لا مثيل له, لو أننا عرفنا ما هو سبب توبتنا هنا في عالم التوبة لبطل العجب.

هل الحب والمحبة هي طريق النجاة ؟
الحب والمحبة هي خلاصة التوبة والرجوع عن الخطيئة والإيمان الكامل والقيام بالعمل الصالح والإبتعاد عن الشيطان.
والحب هو شعور داخلي لا ينعكس على الواقع إلا بالأعمال.

1.إن الحب وحده قد يختفي وراء النشوة الجنسية لدى الزاني المدمن على الجنس.
2.إن الحب وحده قد يكون واجهة للشر يأتي من أجل الأطفال والنساء والأبرياء وكأنه يأتي ليدمر الشر الذي يعذب به الأطفال (كما يفعل الشيطان اليوم في العراق, ليظهر المحبة للشعب من جهة واضحة ويسرق خيرات البلاد من جهة مستترة, يأتي ليعطي إسرائيل حقها في الوجود, ويموت آلاف أطفال الفلسطينيين الأبرياء يومياً بعذر مخاض وأوجاع حرية وديموقراطية فكرة شعب الله المختار ووعدهم بأرض الميعاد.
3.الحب وحده يأتي بين الأديان ليحرفها جميعاً ويرمي الإنسان في وادي الإشراك بين الله الحبيب والإنسان المحبوب, فيصور صورة التساوي بين الإثنين.
هل الله يحب الإنسان حباً آخر غير محبته للذباب, فالله خلق الإنسان وخلق الذباب, لكن الذباب حشرات أما الإنسان فهو: إبن الله بالروح, وهنا يبدأ طريق الإشراك, إن كنا نحن أبناء الله, هل هذا يعني أننا سنصبح ألهة هناك في ملكوت أبينا السماوي.
4.الحب وحده ممكن أن يكون القناع الذي يختفي وراءه الشيطان من أجل ضلالة الإنسان (حب الرياء والنفاق).
(ثم قفينا على اثارهم برسلنا وقفينا بعيسى ابن مريم واتيناه الانجيل وجعلنا في قلوب الذين اتبعوه رافة ورحمة ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم الا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها فاتينا الذين امنوا منهم اجرهم وكثير منهم فاسقون ) 57 / 27

عندما ينبع الإيمان والعمل الصالح من ذات الإنسان العاقل ومن تلقاء ذاته, وبغض النظر عن موقعه الجغرافي أو بعده الزمني الفاصل بينه وبين الأنبياء فينتش عن ذلك الإيمان وذلك العمل البسيط الصالح براعم الحب الجميل , الذي لا يدنسه الغش والخداع, بعيداً عن الكذب والسرقة والقتل والإيذاء.
عندما يعلم الإنسان أنه في أرض التوبة, عندها سيفكر بالتوبة وسيضاعف أمله بالجنة والثواب, وسيحثه هذا الإبتعاد النفور التام من الشيطان عدوه الأول, عندها سيبتعد الإنسان عن شياطين الإنس الذين هم عدوه الثاني, ومن هنا يبدأ طريق التوبة.

الكلام الجميل والنثر الرائع والرسم بالألوان أو بالكلمات كله من طرائق الإنسان للتعبير, فهذا كله جميل ولكن على الإنسان أن يعلم أنه هنا فقط من أجل شيء واحد فقط, هو التوبة, ومن خلال التوبة يمكن أن يبدع الإنسان ويمكن أن يكتب أروع القصائد, ولكنه بجميع قصائده يجب عليه أن لا ينسى أنه تائب.

الإنسان الذي لا يرغب بالتوبة يفعل كل شيء, يذوب بالنشوة الجنسية إلى حد الثمالة وإلى غير حد فيدخل في العلاقات الجنسية المثلية, ثم يدخل بها مع الحيوانات والبهائم ثم يتمادى ويتمادى إلى أبعد الدرجات, هكذا الإنسان الذي لا يرغب بالتوبة تراه ينام مع الشيطان ويأكل مع الشيطان ويرتدي ما يلبسه الشيطان.

نحن هنا لأن جميعنا مخطئين وليس بسبب خطأ آدم وحواء أجبرنا إلى الدخول إلى عالم الشقاء, وإنما بسبب عصياننا نحن جميعاً, طردنا جميعاً من (جنة البعث المستقر الأول) وسنذهب إلى جنة الخلد إذا اعترفنا بخطأنا الذي ما زلنا ننكره, لكنه حصل ولهذا نحن هنا فالله لم يرسلنا إلى هذا العالم بسبب خطيئة آدم وحده فكلنا آدم وكلنا حواء وكلنا مخطؤون. فأين التائبون.
(قل اغير الله ابغي ربا وهو رب كل شيء ولا تكسب كل نفس الا عليها ولا تزر وازرة وزر اخرى ثم الى ربكم مرجعكم فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون ) 6/164
سألني أحدهم أنه لا يذكر أبداً أنه كان هناك (في المستقر الأول) وأنه لا يذكر أنه قد أكل من الشجرة, وأنه لا يذكر حتى طعمها, وأنه لا يصدق أنه كان هناك ومن أجل خطيئته أتى إلى هنا.
قلت له التالي :
1. إن كلمات الله للإنسان هي للذكر أي للتذكر, لأن النفس التي تخلق أو تنشر في الإنسان تخلق بشكل طفلٍ لا تعلم شيئاً.
2. الطفل الوحيد الذي أتت نفسه وهي تذكر تماماً مهمتها ونطقت وهي في المهد هي نفس النبي عيسى عليه السلام
قال الله تعالى :
(ذلك نتلوه عليك من الايات والذكر الحكيم ) 3 / 58
(افمن يعلم انما انزل اليك من ربك الحق كمن هو اعمى انما يتذكر اولوا الالباب )13 / 19
(ومن كان في هذه اعمى فهو في الاخرة اعمى واضل سبيلا ) 17 / 72
(ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين ) 3/46

ولكن إن لم نتب فإلى أين ؟
سنذهب إلى تعاسة مابعدها تعاسة وإلى جحيم مابعدها جحيم وإلى عذاب ما بعده عذاب, وسيكون هناك طبقات فالمذنب الذي أكل مال اليتيم لن تتم عقوبته مثل من قتل نفساً ولن تكون عقوبته كمن زنى, ولم تكون عقوبته كمن ذبح بلداً كاملاً كالعراق من أجل نهب كل خيراتها وتعذيب كل أهلها, فهناك طبقات وهناك قسط ما بعده قسط, لأن الفرق بين العدل والقسط كبير, حيث أن العدل هو التوزيع بالتساوي أما القسط فهو التوزيع حسب ظلم الإنسان نفسه لنفسه.
(اليه مرجعكم جميعا وعد الله حقا انه يبدا الخلق ثم يعيده ليجزي الذين امنوا وعملوا الصالحات بالقسط والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب اليم بما كانوا يكفرون ) 10/4
(ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وان كان مثقال حبة من خردل اتينا بها وكفى بنا حاسبين ) 21/47
والإنسان الذي يخلق هنا على أرض (المستقر الثاني) في مجاعات السودان أو في رفاهية البلاد الإسكندنافية, هل يستوي هذا مع ذاك ؟
إن السجين الذي ينام في زنزانة ويأكل الطعام إنه أفضل ممن يموت جوعاً في دارفور, فكيف للإنسان أن يتذكر ما حدث له في الحياة السابقة من دون نذير ومذكر ؟

كيف للإنسان أن يعلم أنه يجب عليه الصحوة والتوبة لينال جنة الوعد ؟
_________________
ولا يحسبن الذين كفروا انما نملي لهم خير لانفسهم انما نملي لهم ليزدادوا اثما ولهم عذاب مهين
وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ


و

أخوك وسام الدين اسحق

[ تم حذف صور الأشخاص من المشاركة لمخالفته لمنهج أهل السنة ... المراقب العام ]
رد مع اقتباس
  #54  
غير مقروء 2009-04-17, 09:30 PM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

حررصور النساء اذا تكرمت وساكمل الحوار معك ان شاء الله تعالى
وحاول ان تجيب عن اسئلتي هل العدل للذات ام للافعال
وسؤالك عن عدم العدل انا ضربت لك امثلة انه ايضا بيس قسط وانما لحمة من الله تعالى وسالتك ماهو التفاضل وصدقنب لونفيت العدل عن الله في عالم التوبة كما تقول لانتفى القسط ابضا فكر جيدا واخبرني برايك
رد مع اقتباس
  #55  
غير مقروء 2009-04-17, 11:34 PM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة



الأخ الكريم صهيب, أدامك الله وحفظك من كل سوء,
في الحقيقة أني لم أفهم ردك الأخير على الإطلاق, وأظن أن العيب في فهمي البسيط وليس في بلاغة حديثكم الدال على علم أكيد ولكنني كما تعلم, اللغة العربية بالنسبة لي هي لغتي الثانية وليست الأولى, لهذا أطلب منك أن تشرح لي الرسالة مرة أخرى, ولكن باسلوب آخر, لو سمحت.

وأشكرك سلفاً


أخوك وسام الدين اسحق
سأحاول عندما أجد الوقت المناسب بإذن الله
ولكن لي سؤال اندهاش
إذا كانت العربية لغتك الثانية كيف سمحت لنفسك أن تفسر كتاب الله بمحدودية معرفة ودراية في أمر تتحور فيه الحركة إلى معان فما أدراك باللفظ
تزداد الغرائب والعجائب كل يوم

المفروض أن يكون الوهن اللغوي مني وليس منك: أن يكون من انسان كانت الفرنسية هي الطاغية على دراسته ولم يعرف العربية إلا كمادة هامشية في حين درست له جميع المواد العلمية والأدبية والإنسانية بلغفة الغريب
ومع ذلك تمسك بتلابيب لغة أرادوا عزله عنها
اسأل الله أن يعيدك مما أنت فيه ويفتح عليك بالهداية
وقد لا يرى غيري بعدك عن الحق كما أراه أنا
الشخص الذي خبركل الإتجاهات واحتك بها وعرف خلفياتها واحدا واحدا ( من التروتسكية يسارا إلى الرجعية
رد مع اقتباس
  #56  
غير مقروء 2009-04-17, 11:44 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة
إن هناك إختلاف في فهم مصطلح الترتيل, بين السلف وبين منهاج الترتيل الذي وضع أساسه الدكتور محمد شحرور, ولقد بينت هذا الفرق في بحث الترتيل من هذه المدونة ولقد أتيت بمثال (الطلاق في القرآن) يمكنك قراءته في ذات المدونة.
قد رددنا بحول الله وقوته على شبهة الطلاق التى أثرتها على هذا الرابط فلتراجعه والتزم بالحق :
https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=756
رد مع اقتباس
  #57  
غير مقروء 2009-04-18, 12:41 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة
بالطبع لا ولكن إن لم يعمل الإنسان إنتهى إلى تلك النتيجة, فالله قد قرن الإيمان بالعمل الصالح, وإن تفسير مصطلح العمل الصالح السلفي يشير إلى العبادات والزكاة والصدقات فهل هذا فعلاً صحيح ؟
إن ما أراه وما ألاحظه كإنسان يعيش على هذا الكوكب أن الله يحب الإنسان المؤمن الذي يعمل ولا يحب المؤمن القاعد عن العمل, والدليل على هذا في كتاب الله موجود وبأكثر من مكان والحمد لله ولقد كان لوالدي السبق في شرح معنى الفعل والعمل في كتابه (البرهان), وملخص ما جاء به أن العبادات والصدقات والزكاة تندرج تحت الأفعال, أما الأعمال فهي كل شيء يعمل به الإنسان من أجل تحصيل أجرة له من خلالها يصرف على نفسه منها وعلى عائلته, والعمل الصالح هو كل عمل مفيد لا يؤذي أحد, وفي ذات الأمر لم يحرمه الله تعالى, وأن تجارة الممنوعات والأسلحة والغش في التجارة كلها تأتي تحت باب الأعمال غير الصالحة.

ولماذا تفرض علينا تفسير والدك ، وترفض تفسيرات سلفنا؟
ما البينة على صواب والدك أو خطأ السلف؟
ومن قال أن العبادات كالصلاة والصيام وغيرها ليس عليها أجر كالعمل؟
أنا لا أميل إلى تفسير والدك للعمل بأنه ما يكون مقابل أجر ،فلو كان هذا صحيحاً فما الأجر الذى يلقاه الله من هذا :
أو لم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاماً فهم لها مالكون [ يس : 71] هل تزعم أن الله سيلقى أجراً مما عملت يداه؟!
سبق أن شغلتنى قضية الفرق بين الفعل والعمل ، وهى كثيراً ما تشغلنى فى مترادفات اللغة ، وسبق أن أجريت بحثاً عن الفرق بين هاتين كلمتين : عمل ، فعل. ولكنى للأسف قد فقدت البحث ، ولكن عندما رجعت إلى نفسى سريعاً الآن وجدت فرقاً لطيفاً قد يفيدك أن تعلمه ألا وهو أن الفعل يطلق على الشئ الغير مرغوب فى وقوعه شرعاً أو قدراً. بينما العمل يطلق على ما وقع فعلاً ويلحق به وصف الصلاح والسوء ، وغالباً يقترن بأجر وليس دائماً.
راجع مشتقات الكلمتين فى القرآن الكريم.
رد مع اقتباس
  #58  
غير مقروء 2009-04-20, 10:57 PM
وسام الدين اسحق وسام الدين اسحق غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-10
المشاركات: 39
وسام الدين اسحق
افتراضي الذات, والفعل



الأخت الكريمة حفيده الفاروق عمر,
لقد جاء سؤالك في ثلاث مواقع ومن دون أي شرح.

اقتباس:
وحاول ان تجيب عن اسئلتي
1- هل العدل للذات ام للافعال
وسؤالك عن عدم العدل انا ضربت لك امثلة انه ايضا بيس قسط وانما لحمة من الله تعالى وسالتك ماهو التفاضل وصدقنب لونفيت العدل عن الله في عالم التوبة كما تقول لانتفى القسط ابضا فكر جيدا واخبرني برايك
وجاء سؤالك الأول :
اقتباس:
والله تعالى ايضا لايكون عادلا في الحياة هذه بل قائما يلقسط
ولذلك انا سالتك قبل هذا الرد كيف يامر الله تعالى الانسان الضعيف بالعدل بينما هو سبحانه لم يكن عادلا فيها.
في الحقيقة, يا أختي الكريمة إنني حاولت أن أقرأ ما كتبت, فوجدت أن هناك الكثير والعديد من الأخطاء الإملائية والنحوية في كلامك, فأنا أرجو منك أن تعيدي صياغة كلامك في لغة عربية مفهومة, مع وضع بعض الجهد ولو كان بسيطاً في شرح المصطلحات التي تحاولي أن تتكلمي عنها, فمثلاً أنا لا أرى ما تقصدينه في التفاضل, فهل شرحتي الفكرة أكثر,
وثانياً أرغب منك أن تشرحي لي العبارة التالية من سؤالك:
هل العدل للذات ام للافعال ؟
عندما تتحدثين عن الذات هل تقصدي أنها صفة للذات ؟
وعندما تقولي للأفعال هل تقصدي صفة الفعل.
أرجوا منك أن تصيغي كتاباتك بغة عربية واضحة, وأن توضحي الفكرة أكثر.

وشكراً لك
خوك وسام الدين اسحق
رد مع اقتباس
  #59  
غير مقروء 2009-04-20, 11:28 PM
حفيدة الفاروق عمر حفيدة الفاروق عمر غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار
مع الفرق الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-15
المشاركات: 232
حفيدة الفاروق عمر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وسام الدين اسحق مشاهدة المشاركة


الأخت الكريمة حفيده الفاروق عمر,
لقد جاء سؤالك في ثلاث مواقع ومن دون أي شرح.


وجاء سؤالك الأول :


في الحقيقة, يا أختي الكريمة إنني حاولت أن أقرأ ما كتبت, فوجدت أن هناك الكثير والعديد من الأخطاء الإملائية والنحوية في كلامك, فأنا أرجو منك أن تعيدي صياغة كلامك في لغة عربية مفهومة, مع وضع بعض الجهد ولو كان بسيطاً في شرح المصطلحات التي تحاولي أن تتكلمي عنها, فمثلاً أنا لا أرى ما تقصدينه في التفاضل, فهل شرحتي الفكرة أكثر,
وثانياً أرغب منك أن تشرحي لي العبارة التالية من سؤالك:
هل العدل للذات ام للافعال ؟
عندما تتحدثين عن الذات هل تقصدي أنها صفة للذات ؟
وعندما تقولي للأفعال هل تقصدي صفة الفعل.
أرجوا منك أن تصيغي كتاباتك بغة عربية واضحة, وأن توضحي الفكرة أكثر.

وشكراً لك
خوك وسام الدين اسحق
المعذرة فقد انتبهت بعد ان انتهى وقت التحرير بسبب خطا عندي في لوحة المفاتيح
سؤالي كان كالتالي
هل العدل صفة للذات ام للفعل ؟

يعني هل نقول فلان عادل ام نقول هذا العمل قمة العدل والانصاف ؟

وهذا كتبته من غير خطا املائي ولااعرف لماذا تريد شرح للكلام في ان العدل صفة للذات ام للفعل هل هذا صعب ؟

ثانيا
كنت اقول

وسؤالك عن عدم العدل انا ضربت لك امثلة انه ايضا بيس قسط وانما لحمة من الله تعالى وسالتك ماهو التفاضل وصدقنب لونفيت العدل عن الله في عالم التوبة كما تقول لانتفى القسط ابضا فكر جيدا واخبرني برايك



التصحيح
سؤالك عن عدم العدل في عالم التوبة انا ضربت لك امثلة ايضا ووضحت انه ليس قسط وانما لحكمة من الله تعالى لم تتساوى كل البشرية في العطاء والحرمان بينما العدل في عدم التساوي في العقوبة وانت سابقا زعمت انه لو تساوى العقاب لوجد العدل وهذا اكبر خطا .سالتك ماهو التفاضل (طبعا قصدت به لماذا فلان من الناس يولد لعائلة غنية والاخر يولد لاخرى فقيرة ؟)
يعني انت قلت القسط هو فقط الموجود الان اي الاستحقاق انا سالتك ماهو التفاضل في ان فلان استحق ان يكون في عائلة فقيرة والاخر العكس لانك اجبت سابقا ان هذا انتفى بناء على عمل الانسان وسعيه لتحسين مستواه.
فسالتك عن الطفل لاعن البالغ الذي يحسن مستواه المعيشي (

اخيرا قلت صدقني لونفيت القسط لانتفى العدل .
ارجوا ان تكون الصيغة وصلت وانتظر الاجابة مشكورا
رد مع اقتباس
  #60  
غير مقروء 2009-04-21, 01:03 AM
الصورة الرمزية الأنصاري
الأنصاري الأنصاري غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-20
المكان: حيث توجد السنة
المشاركات: 100
الأنصاري
افتراضي

<style>.wysiwyg { FONT: bold 18pt traditional arabic; BACKGROUND: #f5f5ff; COLOR: #000000 } P { MARGIN: 0px } .inlineimg { VERTICAL-ALIGN: middle } </style>من جديد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معذرة لأخوانى الكرام ولضيفنا أ/وسام ، وحتى لا يضيع وقتنا سدى ، وحتى لانخرج عن سياق الموضوع الأصلى ، نرجو منه أن يحدد لنا نقاط الخلاف لنتحدث فيها واحداً تلو الآخر ، فإن رأى أن هناك شئ يخالف فيه أهل السنة فليتفضل ويضعه ويقدم دليله على المخالفة ولنا أن نرد على مايأتى به. حتى إذا فرغنا انتقنا إلى ما بعدها من نقاط وهكذا. ونتجن بالتفريع ، ولو كان ثمة تفريع فلنفتح للفرع حوار آخر جانبى منفصل.
وأقول هذا لأسباب منها أن وقت الإخوة المتحاورين ضيق جداً ولايسمح لنا بنقض كتاب كامل فى وقت قصير كهذا ، فالإخوة يكتبون هنا فيردون على اليهود وعلى النصارى وعلى الشيعة وعلى منكرى السنة وعلى الصوفية وعلى الملاحدة وعلى باقى ملل الأرض لم نذكرهم اختصاراً.
وهناك عدد منهم يكتب فى أكثر من منتدى إسلامى. فرجاءً من صاحب الموضوع ، كل موضوع وأى موضوع أن يطرح موضوعه بشكل واضح ومختصر ويقدم أدلته ولا يسمح بالتفريع، حتى يستفيد من وقت الإخوة
ومن نقاشاتهم.
والآن فليتفضل الأستاذ وسام بطرح أهم نقاط بحثه التى يخالف فيها أهل السنة ويضع أدلته ثم يتفضل الأخوة بمناقشتها مشكورين
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd