إلى من حاول اختراق عضوية المراقب العام: "حسبنا الله ونعم الوكيل" أنا خصيمك عند الله تعالى يوم القيامة

            ="الأذكار           

مكتبة دار الزمان

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > أقسام عامة > المجتمع المسلم
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| Dream League 2022 ||| المتجر الرقمي ||| شدات ببجي ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


« باركوا لمنتداكم ستايله الجديد | عماد المنتدى صهيب | شكر للخوة والاخوات »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #11  
غير مقروء 2010-10-20, 07:05 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

حل ببغداد في 26 من تموز ليلا في قيظ لا تخيله في المنام ولا في الحلم
كيانه لم يستطع التكيف .ماتخيل قبل أن هناك حرارة بهذه الحدود
أدهشه اعلان التلفزيون اليمي أن درجة الحرارة 59
والنزول غير ممكن ولكن لما لا ترتفع ؟ وعرف السر فيما بعد: في القانوا إذا بلغت الستين وجب تعطيل الدوائر الحكومية وبذلك ظلت عاجزة عن بلوغ الستين
في اليوم الموالي حصل على السكن بصفة رسمية رفقة من سافروا معه ( غرفة لكل اثنين)في الطابق الخامس من عمارة قرب الميدان كانوا يطلقون عليها ( الجمهوري)
لا المروحة الكهربائية أفادت ولا البدن قدر على التحمل
كانوا يأخذون الحشية الإسفنجية ويضعونها تحت الماء فإذا امتلأت بالماء وضعت على السرير واستلقوا عليها ( من لطائف الله أن خرجوا من هذا الصنيع بسلام وما عرفوا خطره إلا لاحقا)
لم يكن السكن الوحيد مجانيا بل قدمت لهم مساعدة ماليه لحين التسجيل والحصول على المنحة الجامعية
كان هذا العمل عاما لكل طالب قادم على العراق من أي بلد عربي كان
حقيقة تذكر للتاريخ وما طلب منا اي شيء ولا سئلنا عن أي شيء
تحصلنا على التسجيل في اي شعبة أردنا بل غن البعض وصلوا بلاوثائف وتم تسجيلهم ( أحيلوا على لجنة قيمت مستواهم واقترحت الأقسام الممكن التسجيل لهم فيها .وهذا خاص بالثانوي)
هذا اذكره لتسجيل حقيقة ربما سيغفلها التاريخ خاصة بعدما راينا ما يحدث في العراق اليوم
انطلقت السنة الدراسية ولم يمر أكثر من اسبوع وحل رمضان
ماذا سيفعل الطالب ؟ لم يسأل نفسه كان الأمر رتيبا لديه .أصبح صائما وصمد صمودا اسطوريا ( عند الإطار شرب من الماء ما لم يشرب من قبل)ولم يجد مكانا للطعام
واصل صومه في اليوم الثاني بين احساس بالإرهاق وصمود عند الزوال خرج من السكن للإلتحاق باتحاد الطلبة
عند النزول والخروج إلى الشارع أحس بدوار ونوع من الإغماء
ساعده أصحابه على العودة إلى الغرفة وأفطر
كان ذلك آخر صوم له في العراق ولا غرابة أنه عندما دخل في اليوم الموالي إلى احد المطاعم وجد المتواجدين داخلها أكثر من الموتواجدين في الخارج وربما هذا كان سببا إضافيا لعدم تفكيره في الصوم مرة أخرى
( ملاحظة :لم تتطرح في ذهنه حدود المعصية الحد الذي يفهمه اليوم لأن الدين أيامها كان عنده مجرد اسم)
ولا يوجد مطعم واحد في بغداد يغلقأبوتبه في رمضان
أكثر ما يقوم به أصحاب المطاعم أن يضعوا ساترا يخفي من بالداخل وكفى
ومر رمضان وامتدت الدراسة وانكشف معترك سياسي بألوان لا تصدق
اللون الوحيد الغائب : لا ذكر للإسلام
من البعثي إلى الشيوعي المتطرف إلى أتباع الأنظمة الرجعية إلى إلى....
في هذا الأتون بدا يتحسس وجهته
في آخر السنة الثانية اتخذ قراره : الإنتماء إلى البعث وربما مهد لذلك كتابات ساطع الحصري
لم يكن هذا الإختيار لا عفويا ولا مصلحيا ولكن لما رأى من سياسات تتساوق وما كان يفكر به
- تاميم النفط بنجاح
- التعليم المجاني ( حتى الأقلام نحصل عليها بالمجان)
- رفع الأجور بطريقة لا تصدق: انطلاق من أدنى السلم الوظيفي بزيادة 100% ثم الصعود إلى أعلى السلم ليكون
5 %
واللافت في كل هذا الحالة المتميزة لواقع العراقي الإقتصادية

واقع لن يصدقه إلا من عايشه عن قرب
رد مع اقتباس
  #12  
غير مقروء 2010-10-20, 07:06 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

من يشاهد العراق اليوم لا يصدق أن هذا العراق الذي عرفته ولن يصدق أحد أن الكلام الذي أرويه قد كان واقعا عاشه العراقيون ولكن لا بد في خضم ذلك من تأريخ لحقيقة
عايشت العراقيين اربع سنوات وما احسستيوما ان فيهم محتاج.حتى في السنة التي وقعت فيها مقاطعته نفطيا من الشركات العالمية استطاع ان يصمد ويحافظ على مستوى معيشي لسكانه رغم خيانة الجيران وتأىمرهم وتحالفهم مع الشركات النفطية بزيادة طاقة الإنتاج
وشهادة للتاريخ وأنا اليوم اختلف فكرا وقناعة من النظام السايق ان دماره ووصوله إلى هذه الحالة كانت بأيد عربية وما زالت هذه الأيدي تتآمر في أماكن أخرى
والعاقل يمكن أن يستنتج ( والفدس شاهدة : هل سمعتم كلمة من يدعون أنهم حماة الدين)
كان العراقي لا يذهب للدوام إلا بعد المرور على المطعم ( وصحن تشريب) وهو ما كنا ننصدم لرؤيته نحن الذين لا نجرؤ على اكثر من كأس حليب وفي أقصى الحالات ( صحن شربة عدس)
على طول شوارع بغداد تنتصب اكشاكا تقدم اكلات خفيفة للمارة ( وأي خفيفة؟ تكة / كباب وغيرها) كما تمتد يالتوازي اكشاك بيع الشاي
واستطيع ان أجزم ان لا شعب من الشعوب العربية أيامها كان يتغذى كالشعب العراقي
ولن اتحدث عن التخزين
بالموازاة مع كل هذا كان هناك حرص على قيماخلاقية ما كن يسمح بتجاوزها
واذكر أننا طلبة المغرب العربي عموما وللحرية المطلقة التي كنا نتمتع بها كان الكثير من الشباب من ترك شعره يسترسل فنال لقب ا( الخنفوس) ومن ابنات من تأثر بالقادمات فرفعن ( تقصيرا تنانيرهن )
وبلغ الأمر إلى السلطات العليا
وكان القرار رئلسيا ( احمد حسن البكر)
ك بلغتنا مظاهر غريبة عن مجتمعنا وعددها وأعلن انه اعطى الأوامر للتحرك بعد ثلاثة أيام لإخمادها
كانت شرطة الآداب تقف في الميادين الكبرى فإذا مر خنفس امسكه اثنان وضرب الثالث ضربتي مقص في شعره وتركوه
وأما الفتيات فكانت ضربة فرشاة من الخلف تحت الركبتين بالأصباغ المخصصة للأبواب
في اسبوع عادت الأمور إلى سالف نصابها
في هذا الواقع عاش سنواته الأربع
ولكنه كان بمجرد نهاية الدراسة يفر إلى أوروبا فرارا
ولكل رحلة غرائب وقد اكتفي بواحدة
رد مع اقتباس
  #13  
غير مقروء 2010-10-20, 07:06 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

لعلي قبل أن أغوص في رحلة يستحي فيها السندباد البحري ان يذكر قصته محتاج إلى أن أكمل بعض الصور للحياة أيامها في العراق
1 - تميزت المرحلة بوجود الطلبة العرب من مختلف الدول العربية إلا السعودية والكويت
2 -أربع دول خليجية كان لطلبتها حضور مكثف: الإمارات / قطر / البحرين/ عمان
3 - وجود ضعيف لطلبة مصر وليبيا
ما عدا ذلك فكان العدد معتبرا والذي أعرفه أن النسبة المخصصة للطلبة العرب بحدود عشر طلبة العراق
3 - كان الجميع يتمتعون بمنحة دراسية من العراق بغض النظر عن البلد وحالة الطالب المادية ( مع مجانية كاملة للكتب والأدوات)
4 - رغم الغليان الفكري إلا أن الجانب الديني أو الطائفي لم يكن له وجود ( باستثناء ما يحدثه الأكراد بدفع من الشاه)
والدليل أنه عند توقيع اتفاقية الجزائر 1975 سلم كل الأكراد أسلحتهم وسلموا انفسهم
5 - لم يكن هناك شيء يذكر لكلمة ( شيعي) إلا كمصطلح للتعبير عن واقع معاش فقط
5 - كنا نجهل كليا ما طفا اليوم على الساحة وقد زرنا مراقد كسائحين ( حب اطلاع ) ولم ننتبه لأي شيء
شيء واحد ظل راسخا ولكني وقتها لم أعطه تفسيرا ولكن اليوم انكشفت الصورة
زرنا ذات مساء الكاظم ( مرقد الإمام موسى في الكاظمية)
ومنذ وصلنا الباب بدأت الشحاذة : يشهد الله أننا حاولنا أن نتملص بكل الطرق ولكن استطاعوا ان يسلبوا كل واحد منا شيئا( اعترف انهم لطشوا مني نصف دينار عراقي)
يلبسك المعمم لبسا فتستحي وتنزل يدك إلى جيبك وتقدم ( كنا نظن أنها أموال يجمعونها للصيانة وقد علمنا فيما بعد ان الدولة متكفلة بصيانة كل شيء
6 - أصبنا بالذهول داخل مرقد الكاظم :
المرقد شبابيكه من الفضة المشبكة والتي يتجاوز سمكها ساعد الرجل الكبير والسقف المصنوع من الكريستال الرفيع والقباب الذهبية من الخارج
( كنا نتندر من أهل السنة إذ بمجرد مغادرة الطكاظمية في طريق العدودة تقطع دجله فيواجهك مباشرة جامع أبي حنيفة وقد طليت مئذنته من جهة الكاظمية باللون الأصفر ( ربما غيرة وربما وربما)
7 - الأمن المطلق . إذ باعتبار أننا طلبة لم نكن مقيدين بوقت معين للنوم لذلك يحدث ان نسهر لمنتصف الليل وعند العود يعترضنا الرجال كما يعترضنا النسوة ولكن لم ألاحظ يوما أي حادثة( ولمن يعرف بغداد كنا نذهب للحاتي حيث هناك مطاعم مختصة في ( الباتشة) " لحم رأس الخروف"
8 - حاول بعضنا زيارة الكويت ( رغم علاقة بلدنا المتميزة آنذاك معها ولكن أرجعوا من المطار)
9 - حتى في الخلاف مع الشاه كنا نلاحظ تكتل ضد العراق من دول الجوار
ولا يحتاج الأمر إلى إيضاح
هذه بعض الأمور التي ظلت بالبا ولا يعقل أن تمر دون إثارة ( وربما نسي الطالب أن يقول أنه درس ( علم اجتماع بكلية الآداب في بغداد)
في انتظار منافسة السندباد في اللوحة القادمة إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #14  
غير مقروء 2010-10-20, 07:07 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

أقبل الصيف وانتهت الدراسة وما كان في قدرة هذا المسكين أن يظل هناك
الهروب أفضل وسيلة للخلاص
( من المكارم التي تنسى نحو الطلبة العرب أنهم يخيرونهم بين أخذ المنحة الدراسية خلال الصيف شهريا أو دفعة واحدة للأشهر الثلاثة
كانت هذه حبل النجاة
المهم حصلنا على ال45 دينار فحولنا منها 50 دولار
travel check
سافرت أنا وصديق تونسي
فوجئنا بغلاء تذكرة القطار ( للطلبة) من بغداد إلى اسطمبول
ديناران ونصف ( أمزح)فعلا ما كنا ننتظر أن تكون بهذا الرخص
ركبنا القطار يوم 18/6
وغادرنا المحطة في الثامنة ليلا
إنه قطار الشرق ألوسط السريع. أشرقت الشمس وما زالت الموصل بعيدة المنال ( المسافة كلها لا تزيد 500 كلم)
كنا نتندر بأن المصلي يستطيع أن ينزل منة المقطورة الأولى فيتوضأ ويصلي ويركب في الأخيرة
وصلنا الموصل ثم انطلقنا إلى حيث العناء ( لا نملك غير الخمسين دولار)
وما كان لنا طعام إلا القليل وقررنا ان نقوم بحمية قهرية
وانطلقت السلحفاة لتضعنا عند الزوال في ربيعة على الحدود السورية
( رحم الله رجالا جمعوا الأمة بلا حدود وأخزى الله كل من تسبب في كل هذا الهوان وهذه التجزئة المقيتة)
جمارك وتدقيق والنظام السوري يحب العراق كثيرا لذلك كنا متهمين بالقوة
عند العشية واصل القطار دبيبه ليضعنا على الحدود السوريةالتركية ولنقضي بين جمارك هذه وتلك السهرة كلها
غربنا في رحلة لا يعلم منتهاها إلا الله : نصيبين إلى عدنة في الجنوب الغرب التركي وبلغة عربية في لواء الكندرون
وصلنا عدنة صباحا وحسبنا أن هناك امكانية للوصول بعد يومين
ولكن السلحفاة كان لها رأي آخر وما كنا ندري به أصلا
الرحلة تتطلب الدخول إلى حلب وبد الإتجاه شمالا أخذنا طريق الجنوب
ولأول مرة نتنازل ونقوم بالشحاذة( الجوع يذل الرجال)
وصلنا حلب مساء ( لم اتحدث عن الجمارك دخولا وخروجا)
بحدود التاسعة ليلا جاء الفرج والعزم باتجاه اسطمبول
ولا تسألوا عن النوم ( كل المقاعد عامرة وزيادة)وأصوات الباعة الأتراك تزيد الحسرة وما زالت بعد طول هذه المدة ترن في الأذن
قاراكوي قاراكوي قازوز كفتة بيريك تفضل افندم
المهم بين الجوع وقلة النوم والشحاذة وصلنا الثامنة ليلا من يوم 24/6 إلى محطة قطارات اسطمبول
كان همنا نزل ننام فيه إلأى الصباح لأن الطعام ميؤوس منه لأن البنوك مغلقة
في الصباح توجهنا إلأى أحد البنوك التجارية فحولنا جزء من الخمسين دولارا بما يكفي للنزل والطعام
من النوادر التي عشناها خلال الأيام الأربع التي قضيناها في اسطمبول أننا كنا نتمشى على البحر وكان هناك من يبيع السمك مشويا
كنا نسأله: قشبره قروش
وكان الجواب : باش ليرة أي 5 ليرات
يوم يومان .في الثالث مررنا ضحى وطلبنا سمك كالعادة دون أن نسأل عن السعرولما مددنا الخمس ليرات رفض وقال : أونا ليرة( 10)
دفعنا غصبا عنا
أردنا أن نتأكد في المساء فعدنا وسألنا فقال: باش ( 5)
يا ابن الإيه
في اليوم الرابع توجهت ورفيقي لقطع تذكرة طائرة إلى كوبنهاجن وقبل أن نصل إلى وكالة الطيران اعترضنا طالب تونسي ( يدرس معنا في العراق)ويا ليتنا لم نر خلقته في الحياة أصلا فاقترح علينا أن ناخذ القطار أفضل ونتمتع برحلة في كامل أوروبا وفي الأخير وافقناه ويا ليتنا لم نفعل
رد مع اقتباس
  #15  
غير مقروء 2010-10-20, 07:08 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

أخذوا القطار وتزودوا بالطعام الكافي وظنهم أن المتاعب ذهبت بفير رجعة
جميل أن تتخيل ولكن جهلك بالغيب يجعلك تعيش واقعا وتسلك طريقا لو عرفت آخره ما تجرأت عليه ولا بأموال الدنياكلها
انطلق المسحور وصافرته تقض مضاجع سكان اسطمبول الغربية . كان الوقت ليلا ( وكالعادة فالدرجة الثانية هي كل ما يقدرون عليه ) وليس هناك ماكن شاغر ليتمدد فيه متمدد.النوم الإجباري كالمسمار ( وأي نومخاصة بخضات المتعوس يمينا وشمالا . كان القطار أسرع قليلا ولكنه حمل موروثا شرقيا فقد بات ليله كله يجري ويصيح ولم يقدر على بلوغ الحدود البلغارية ( الإيجابية الوحيدة التي كنا نتمتع بها أيامها : دخولنا كتونسيين إلى جميع أقطار اوروبا شرقيها وغربيها بدون فيزا
مع التاسعة صباحا كنا نلامس الأراضي البلغارية ومر يوم ويومان : بلغاريا يوغوسلافيا إلى حدود إيطاليا ثم الصعود شمالا لاختراق النمسا
توقف القطار في مدينة سالسبورغ الألمانية ( على الحدود بينم النمسا وألمانيا )
أخذوا الجوازات للفحص ( نسيت أن أذكر أن جواز صاحبي مضروب )
كنا من المغضوب عليهم لدراستنا في العراق وما كان لنا حق في تغيير الجواز
لذلك تجرأ صاحبي الذي انتهت صلاحية جوازه في 1973 أن يحول الثلاثة إلى ثمانية
انتبهوا إلى التزوير لتحوطهم من كل قادم من الشرق فقد سبقتنا أحداث ميونيخ بأشهر( قتل الفريق الرياضي الصهيوني لا ردهم الله)
منعنا من الدخول وتكرموا علينا بطابع باللون الأحمر على طول الصفحة : مطرود فخسرنا التذكرة وفتح الباب ودفعنا خارجه لنجد أنفسنا في أراض نمساوية
في هذا الواقع النفسي يكون اتخاذ القرارات متسرعا وفعلا اتخذنا قرارا متسرعا
قطعنا تذاكر إلى سويسرا بنية المكوث أياما والإشتغال لتحصيل ثمن التذكرة لمواصلة الجنون
نسينا اننا سندخل سويسرا من المقاطعات الأمانية
واستقبلونا بنفس حفاوة أشباههم الألمان ( ارهابيين)
كان الزميل الثالث الذي التقيناه في اسطمبول قد حملته سيدة عراقية بعض الحلويات لابنها الموجود في السويد
وميزة هذه الحلويات أنها موضوعة في وسك كمية من السكاكر المرحية ( دقيق)
بمعنى آخر TNT عند مستقبلينا
وحوصرنا والرشاشات موجهة إلينا والإشارات إلى تلك المتفجرات ( الخردة)
التواصل بيننا معدوم لأننا لانفهم المانية وهم لا يفهمون لا فرنسي ولا أنجليزي
كان صاحبنا يحاول أن يفهمهم وداخل هذا الجو المشحون لم نتمالك من الضحك الهستيري ونحن نشاهد زميلنا وهو يأخذ شيئا من ذلك الطحين ويسفه ولكن تحت الإضطراب رشه على كامل وجهه
موقف لا يفسر ولكن داخل كل ذلك تجرأ أحدهم ومد يده وضاق الخليط ولم ينفجر فيه بل أعجب به .
تبادلوا بينهم ما تبادلوا فرفعت عنا الرشاشات وأمرونا بأخذ حوائجنا ونقلونا إلى الرصيف الثاني الذي يعيد إلى النمسا
أركبنا القطار
جاء قاطع التذاكر ورفضنا أن ندفع ( من حظنا اننا ركبنا في آخر مقطورة خالية فقطعوا عنا التدفئة)
ومع ذلك نمنا قليلا . توقف القطار في
insbruk
لم ننتبه . أخذوا أغراضنا ,انزلوها إلى الأرض . أيقضونا . نزلنا لنأخذ الأغراض ونعيد الركوب ولكن رحل القطار قبل أن نتمكن من ذلك
أين النوم؟؟ ليس أفضل من أن نظل في محطة القطارات
أذكر أنه بعد مضي بعض الوقت ونحن ممدين على الرخام أحسست ( عفوا انتهى الإحساس) بدأت الأرجل تدبس وتثقل وماعاد من السهل تحريكها من البرد فقد كادت تتجمد
وكان لا بد من الوقوف والحركة الدائمة ( الجماعة جاؤوا من درجة حرارة تجاوزت الستين ولم يخطر على بالهم أنهم سيتعرضون لكل هذا ولا يملكون حتى جاكتة ( أفضلنا : السروال والقميص)
في السادسة صباحا كان المرحبون قد وصلوا
أخذتنا الشرطة من المحطة باعتبتارنا متسكعين
وتوالى
رد مع اقتباس
  #16  
غير مقروء 2010-10-20, 07:08 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

أخذنا الأمن إلى المنطقة الخاصة بهم ( للحقيقة لسنا وحدنا ) فالمتسكعون كثر ومات وجناه من معاملة منهم كانت بعيدة جدا عما رأيناه من الألمان سواء في الحدود الأمانية او في السويسرية
كان تركيزهم على أنه لا يسمح بالتسكع وووو قصة طويلة وتمسكنا بكذبة أننا ذاهبون إلى إيطاليا عند أقارب لنا بعد أن أرجعنا
وأخلوا سبيلنا بملاحظة ضرورة الإسراع في الرحيل
ورحلنا ولكن إلى فيينا
المهم قطعنا التذاكر وافطرنا في القطار (ذكرتني هذه الحادثة " الأكل في القطار"بمثل عندنا ): عريان العورة في يده خاتم
المهم وصلنا فيانا زوالا ومعنا 10 شلنات ( 3 ريالات سعودية)
وبجرأة تركنا أغراضنا في خزائن المحطة بمقابل ( كل واحد 3 شلنات )
وخرج 3 شبان لغزو فيينا بشلن وحيد
(في الحقيقة عندما اتذكر ذلك اليوم أشك في أني أنا واحد من ضمن الثلاثة )
كان همنا أن نصل إلى الجامعة بأمل ان نجد طلابا
دخلنا ولكن كانت خاوية وخرجنا بخيبة
ونحن نسير لمحنا من بعيد شبح يقترب رأسه اسود ( الشعر)
اقترب منا فكدنا نأكله بأعيننا وأثاره الفضول فسأل : الإخوة عرب.
نعم يا بطل
روينا له قصتنا بالشرح الممل .أخذنا معه إلى مقر اتحاد الطلبة العرب ( وعرب بالإسم فليس فيه إلا الأردنيين والفلسطينيين والعراقيين ) وكانوا كرماء معنا فأمدونا بالطعام وأعطونا إيجار تلك الليلة في الفندق على ان نعود لهم في الغد
خرجنا ن عندهم بحدود منتصف الليل
بحثنا عن فندق مفتوح بلا جدوى.أ]ن النوم؟ المحطة لا سبيل إليه جربناها
إذا حديقة من الحدائق
اختبأنا بين الشيجرات الكثيفة الملتفة ونادينا البرد لنستضيفه
كانت ليلة من أجمل الليالي .
لما طلع النهار حاولنا الوقوف فما استطعنا إلا بالكاد ولا سبيل للمشي : جلسنا حذو جدار في الحديقة وانتظرنا الشمس . بقينا أكثر من ساعة حتى احسسنا بتحسن .
حينها كان لا بد أن نثأر من الفندق لبطوننا وصرفنا ما كان مرصودا للفندق على الطعام ثم توجهنا إلى الإتحاد
أفهمنا أنه لا يمكنهم مساعدتنا حالا ولا بد من الإنتظار اسبوعا
ساعدونا على تأجير سكن في إحدى نوادي الشباب وساعدونا على أفشتغال يوما عند احد العرب
مر الأسبوع وقطعنا التذاكر إلى الدانمارك
نادي الشبا الذي نقطنه يوجد شمال وسط العاصمةفيينا ب30 كلم والمطار موجود جنوبها والطائرة تقلع الثامنة صباحا
وكان لا بد من الإختيار أن نخاطر ونبيت في النادي أو نبيت في حديقة قرب المطار
واخترنا الثاني : ولم نكن في حاجة للإختباء لوجود التذاكر معنا ومن ألطاف الله كانت الليلة أقل برد
بحدود السابعة تركنا الحيقة سيرا على الأقدام ( المسافة بحدود 3 كلم تقريبا ) كانت أشجار التوت على جانب الطريق تحمل ثمارها الناضجة وكان لابد من شحن البطن ( وما كنا نبالي بنظرات استغراب اصحاب السيارات المارين)
بلغنا المطار وسجلنا ووجهنا إلى الطائرة
صعدنا في انتظار مصيبة أشد وقعا
رد مع اقتباس
  #17  
غير مقروء 2010-10-20, 07:09 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,813
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

هيييه يا عم مهند ... وبعدين ؟؟؟؟
خلى بالك قد ألزمت نفسك أن تستكمل السرد التاريخى لعمنا كلنا!!!
فلا تتوقف وإلا ستحاسب!!
وانت عارف

_______________________
_________________________________
_______________________________________:هاتف :
____________________________________________ __________



رد مع اقتباس
  #18  
غير مقروء 2010-10-20, 07:10 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

كان في ظني أن الإخوة نسوا الموضوع فقلت في نفسي آخذ إجازة وكفى كشفا لعمر تعيس ولكن كنت واهما
.......................
صعدنا الطائرة وجلسنا .ورغم أننا لم ننم منذ يوم كامل إلا ان التوتر كان مسيطر علينا من الآتي فما استطعنا الإسترخاء والنوم
حطت بسلامتها في مطار كوبنهاجن ونزلنا ( للمصيدة)
اتفقنا أن يذهب كل من نافذة . وانا أتقدم في صفي كان الإثنان قد أعيدا إلى الخلف ففهمت ان الدور علي. وفعلا فقد تم
عندما فرغ العونان اللذان أرجعا صاحبي خرجا لهما وطال حوار بينهما وفي الأخير سمحا لهما بالدخول ولكن العون الذي واجهته كان له رأي مغاير
وجاءت الشرطة ووجوه كثيرة وكل الخطاب بالإشارات وقليل منهم يفهم كلمات شاردة بالأنجليزية
في الأخير جاؤوا بشخص يتكلم الفرنسية
كانوا مصرين على أن أعود من حيث أتيت وكنت مصرا على الرفض وأن لي أخ في السويد في انتظاري واناالذي حدث ليس ذنبي ولم أفعل شيئا يخالف اي قانون في أوروبا
حينها أصروا على أن اقطع تذكرة الطائرة إلى ستوكهولم
ما عندي كان ( 160 كرونة دانماركية لا تكفي لتذكرة عادية) وهنا استعانوا باتحاد الطلبة وجاء واحد منهم وتبنى القضية
وتوصل أخيرا إلى أن أغادر في رحلة ( شارتر: جماعية منظمة)
charter
وتم الأمر وبقيت لي 14 كرونة
اشتريت علبة سجائر وبدلت البقية بالكرونات السويدية فكان المحصول 8 كرونات
( داخل على أغلى مدينة في اوروبا بريالين ونصف)
وجلست انتظر الطائرة القادمة من لوس انجلس لأغادر في الثامنة ليلا
وأعلن عن تأخير أول إلى التاسعة : حينها كان النوم قد سيطر وماعادت طاقة للمقاومة ولكن
كان يجلس بجانبي شاب يوناني وأفهمته أن يستعمل معي حتى القوة لإيقاظي وقبل ان أغفو جاؤوا وأخذونا إلى القاعة القريبة من الطائرة استعدادا للرحيل
ولكن بمجرد الوصول أعلن عن تأخير آخر إلى الحادية عشرة والنصف
وحينها أصبح الأمر لا يطاق وجلست من جديد إلى جانب الشاب الذي تعرفت إليه وأكدت الوصية ونمت حالا وما أفقت إلا وهو يجرني من يدي بعنف
وقمت شاكرا له
في الطائرة مر شريط الأحداث كاملا
والخلاصة: لا سبيل إلى الدخول بذاك الجواز المدموغ بطابع كل من المانيا وسويسرا
حسبة رياضية ومعادلة كانت كالتالي
1 - إذا استعملت الجواز كما هو نسبة رفض الدخول 100%
2 - إذا مزقت تلك الأوراق فالنسبة تتأرجح بالنصف: امكانية أن ينتبهوا 50 % ونسبة عدم الإنتباه كذلك
ولهذا عندي فرصة بالنجاح في الدخول إذا مزقت تلك الأوراق من الجواز
ولم أتردد وتخلصت منها
نزلنا من الطائرة
تقدمت في الصف. كانت الواحدة والنصف ليلا وقد بدأت أشعة الشمس تستعد للظهور( لا تنسوا أني لست ببعيد عن القطب)
ومر كل شيء بسلام وخرجت بلا هدف ولا معارف
في باب المطار واجهتني لافتة : ستوكهولم 30 كلم
قلت في نفسي آخذ الحافلة
تقدمت قليلا فوجدت واحدة راسية تنتظر
على البلور: ستوكهولم 10 كرونات
والبطل لا يملك إلا 8
إذا : السير على الأقدام حتى الوصول
رد مع اقتباس
  #19  
غير مقروء 2010-10-20, 07:10 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

ويصر حبيبي مهند على اكمال المشوار
المشكلة أني لا أجد الوقت الكافي
................
خرج التعيس من المطار. بحث في إشارة المرور حتى وقع على واحدة تشير: استكهولم
ابشري يا ستوكهولم فقد جاءك عربي ثري ولا في الأحلام
كان يمشي ورجلاه تكتبان حرف لام الألف(لا) من شدة النعاس.
بدأت الحسبة في رأسه : 4 في الساعة سأًصل عند التاسعة
إذا أسرعت اكثر ربما قبل ذلك .
بدأت السيارات تمر بجانبه.
لم لا يجرب
autostop
ونجحت المحاولة بعد عدة سالقات فاشلة
كان شابا جاء للمطار ينتظر صديقا لم يأت فساقه القدر لي
اثناء الحوار زودني بخريطة للعاصمة استكهولم وكانت كنزا بالنسبة لي
نزلت وذهب في حال سبيله
ما الحل ؟
نظرت في الخارطة فحددت موقعي
اخترت أكبر حديقة ( اسمها حديقة الملك). قصدتها مسترشدا بالخارطة حتى وصلت
جلست تحت شجرة كبيرة. أخذت الجواز وبطاقة الطالب ووضعتهما في ثيابي الداخلية ووضعت ( الحقيبة
satchel
وقبل أن انادي النوم كان قد حملني ( كان الوقت قد تجاوز الثانية ليلا بقليل وكانت الشمس قد اشرقت
( على فكرة يحتفل السويديون بيوم الشمس : أظن أنه يوم 21 حزيران حيث تظل الشمس ظاهرة 48 ساعة)
للحقيقة كانت نومة موت لم اع بشيء من حولي
بدأت اصحو على أصوات ودوي رهيب
فتحت عيني
كانت الواحدة ظهرا.كان على بعد أمتار مني خارج السياج موج من السيارات الهادرة ( ضجيج لا يصدق) وأنما في عالم آخر لم انتبه له
وجاء المثل الشعبي
( طارت السكرة وحضرت المداينية)
مثل يقال لشخص عاد للواقع وواجه المشاكل
حاله حال السكير الذي يصحو من سكره ويجد دائنيه واقفين أمامه
أنا وجدت نفسي في هذه الوضعية
ذهبت الحاجة إلى النوم وجاءت طلبات أخرى للثري العربي ( أنا واثق بإذن الله أني سأكون واحد من ملايين المواطنين العرب الذين سيكونون سببا في دخول أصحاب الكروش والكراسي إلى جهنم يوم القيامة)
ابن حضرته يتجول وخدم وحرس وحتى طائرة تنقل وطائرة تعيد
ونحن لنا الله
لن اعفيكم يا شرار الخلق
كان لا بد من طعام وسجائر
والبرجوازي صاحب الأموال التي تعجز البنوك عن حصرها لا يدري ماذا يفعل
كان هاجس السجائر أقوى من الأكل وفعلا سأل واشترى أرخص علبه ب5 كرونات وربع ثم مر على دكان فاشترى خبزة ب 2.5 كرونة
وبقيت في جيبه
25 أورة
تساوي 0.034 دولار
جلس التعيس على كرسي عمومي وأشعل قلبه وبدأ يقرض الخبز قرضا مستعينا بحنفية الماء القريبة
مر النهار وبدأت الشمس تميل إلى الغرب ( ليس الغروب)
ضاقت الدنيا على هذا الوحيد الجالس في آخر الأرض لا يعرف أحدا
لا صديق ولا قريب ولا معرفة
تذكرت امرئ القيس
وتتواصل الرحلة
رد مع اقتباس
  #20  
غير مقروء 2010-10-20, 07:11 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

لحظات لا يمكن أن يحسها إلا من وجد نفسه فيها. انغلاق الكون الشاسع الرحب .
صورة صورها القرآن ولا أبلغ منها
قال الله تعالى: ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ
خروج من ادغال لأرض في الجنوب إلى أدغال الأرض في الشمال
شاب مجهول وحيد جالس على كرسي في حديقة عمومية في نقطة من نقاط الأرض القريبة من القطب
شاب خالي الجيب خالي الصحبة ينظر إلى الشمس تسارع خطوها إلى المغيب ليسكن قريبا كل شيء
سؤال بكبر الدنيا
وماذا بعد؟
حتى السؤال يرفض أن يتكون ويكتمل
أيامها ماكان له أمل بشيء وما كان له توجد لشيء ( خاصة في صحراء التيه الإيمانية)
واليوم عندما يعيد الصورة في سياقها الزمني تندفع أمامه آية من القرآن عظيمة ولا يفهم غورها إلا من مر بلحظات موغلة في الضياع واليأس
قال الله : وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
فعلا يومها ما كنت أحمل رزقي ولكن كان الرزق جاهزا حاضرا ينتظرني ولا اراه
في هذا الشرود القاتل إلى حد اليأس المميت مر من امامي شاب وعجوز
مدت لي العجوز ورقة فأخذتها
قرأت العنوان فوقعت عيناي على كلمات لا أحبها أيامها
( فندق/ مطعم....) ظننت أنها دعاية لفندق أو مطعم وابتسمت مع ذلك ساخرا من نفسي
أيعقل ان مثلي يدعى لهذه الأماكن؟
القيت بالورقة وواصلت حلمي اللذيذ
مر وقت وإذا بالعجوز والشاب يعودان
هذه المرة كانت العجوز ثابتة متمسكة
سيدي إذا كنت في ضائقة. إذا كنت لا تجد من يساعدك بأن يؤويك أو يطعمك فنحن على استعداد لذلك بعض الوقت
ذهلت
ولكن نزلت الرحمة والدابة لم تنسى
سبحانك ما أرحمك!!!!!!!!!!!!
كنت صيدهم الذي بحثوا عنه ( فقد كان كثير من الهيبيز)أيمها يملأون الحديقة ويرفضون اي عون ( عرفت هذا من كلامهم)
سرت معهم ( كانت مؤسستهم مواجهة للحديقة )
دخلت فجلست على كرسي . طلبوا بعض المعلومات ( سألوني أن يأتوا لي بقهوة) ولكن حياء العربي لم يغادرني حتى هناك فشكرت
بعد لحظات خرجت العجوز وطلبت مني مرافقتها . أوقفت سيارة أجرة وانطلقنا. دقائق وتوقفنا ونزلت وتبعتها
صعدت عمارة فيها مئات الغرف. فتحت غرفة وقالت: تفضل هذا سرير ضع أغراضك وتعالى معي إلى آخر الرواق
كان هناك مطبخ ( للحقيقة ليس له من المطبخ إلا الإسم فكل الماكولات الموجودة تؤكل كما هي دون طبخ)
خبز / زبدة / حليب ....
قبل أن تغادر قالت: القانون يبيح لنا أن نؤويك 3 أيام
ونرجو أن تجد حلا خلال هذه الأيام
تمنت لي التوفيق وغادرت
كان في الغرفة شاب فنلندي
تعارفنا وتصاحبنا ( ما اسرع أن يتصادق الغرباء)
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd