="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > أقسام عامة > المجتمع المسلم
 

إضافة رد

 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 2010-10-20, 07:19 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

وبدأت الأزمة الحقيقية
ولكنها أزمة مع الذات
كيف سأسير في الطريق ( الشارع ) بين الناس وأنا لا أعرف أباها؟
وماذا لو اعترضني وأنا لا أعرفه ( والألكيد أنه يعرفني أو سيعرفني بمجرد سؤال) الناس هناك كلهم يعرفون بعضهم ونحن " الغرباء " عددنا لا يتجوز 30 وكثير منهم عرفنا في تلك المدة
ماذا لو اعترضني ولم أسلم عليه عليه؟
وقررت أن أدخل في إقامة جبرية ( من المنزل إلى المعهد ومن المعهد إلى الدارباستعمال طريق خلفية )

هذه اشكالية وجدنا لها حل
مازالت الأصعب
غدا سألتقي بالقسم وبصاحبة الشأن ولا أدري عن موقفها شيئا ( رضا / اضطرار )
والخبر انتشر
وكيف ستكون ردة فعل التلاميذ؟
النجدة النجدة ( العاقل سيفكر في الهرب)
ولم أشعر بالحرج في حياتي كتلك اللحظة
وجاءت الحصة الجهنمية
إذن بالدخول
وبمجرد الدخول: انطلقت الأصوات
مبارك سيدي مبارك سيدي وضحكات ونوادر
ولأول مرة لم أستطع أن اطلب منهم الصمت بل لذت أنا بالصمت ولم أرفع نظري إليها
ومرت العاصفة
شكرا لكم جميعا
لنمعد إلى الدرس
في آخر احصة وعندما بدأوا بالخروج أشرت لها إشارة الإنتظار
وبدلا من أن أقول مبارك وأناديها باسمها
تلعثمت باسم صديقتها التي تجلس بجانبها)
وبذلك باركت لغيرها
ابتسمت وتركتني وخرجت وخرجت
وتأكدت أنني أخرق
وما زالت تذكرني بها إلى اليوم: يا زوج فلانة بل تتندر بها مع الأولاد ( أبوكم تزوج امرأة وبارك لأخرى)
بقيت في إقامتي الجبرية نصف شهر حتى تكرم والدها الثاني ( رحمه الله وعرفني بأبيها)
ولأول مرة تضيع الكلمات من لسان الثرثار ( ألأستاذ كامل اليوم يتحدث أمام التلاميذ)
أنقضني بجملة
ابني
يشرفني أن أتعرف إليك
صديقي وأخي زوجك لإياها وأنا أثني على ما فعل لأن ثقتي فيه مطلقة
وأنا أضعها أمانة في عنقك
فاحفظ الأمانة
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 2010-10-20, 07:21 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

وتتواصل الرحلة
استاذ جاهل يدرس مادة لم يعرف عنها شيئا . حصل بعض المعلومات التي كانت تساعده ليؤدي وظيفته وكفى
هل سيتوقف هنا ؟
عندما يلقي نظرة إلى الوراء تتأكد لديه حقائق يجزم قطعا وبلا أدنى شك أن العناية الإلهية كانت تسوقه وتضع في طريقه الأسباب الموصلة إلى الحق
1 - المحيط الذي يدرس فيه ما كان ليستفيد منه ( للجهل الجماعي بالدين) فالناس لا تفقه من الدين شيئا
( مرحلة تجهيل فاقت الثلاثين سنة ) الناس تصوم وتصلي والصلاة بنسبة أقل ولكن يتعلم الناس من بعضهم كيفية الطهلرة والعبادة دون تعمق ( حتى أن الأغلبية لو سألتهم كيف يتم المسبوق صلاته لعجزوا عن الرد
قلت تدخلت العناية الإلهية بأن أسندت إليه الأقسام النهائية ( الباكالوريا ) وأعلم بهذا من نهاية السنة الدراسية
برنامج كان جد متميز
نصفه الأول يتركز على اركان العقيدة والتوحيد
والنصف الثاني: الإسلام في مواجهة النظريات الإلحادية: ماركس / داروين/ فرويد / سارتر( الوجودية)

هل تقبل عقولكم أن يكون أنا من يدرس هذا الأمر ؟
جهل خيالي بالعقيدة
إيمان مشكوك فيه
ومطالب بأن أقنع تلاميذي بالذي أدرسهم إياه
ولكن الزلزال قائم بجانبي في كل لحظة
تلاميذي يدرسون 7 حصص فلسفة مقابل حصة واحدة أدرسها أنا
وأصبحت مجابهة بل حرب بيني وبين زميلي الذي لايعتقد في أي شيء : لم يكن منطلقها في البداية ( الأيام الأولى دافع منظوره الإيمان ولكن : إثبات الذات والوقوف بندية بل محاولة هزم المقابل ( غايته كسب احترام التلاميذ)
هذا ما كان يجول في باطني وأنا أجهز مادتي
وانطلق البحث وتعمق ومع مرور الأيام أحس أن هناك صخور متكلسة في الباطن بدأت تتفتت
أحس ان قناعاتي القديمة لم تعد قادرة على الصمود
وزالت الغشاوة ولله الحمد
ونجح الإنقلاب الباطني كما نجحت المواجهة الخارجية وخرجت بتلاميذي سالمين من تأثيرات الإلحاد
تتواصل الرحلة وسأحاول أن أبوبها بإذن الله لما بقي منها
__________________
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 2010-10-20, 07:21 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

يستطيع أن يقول وبكل ثقة أن منة الله وفضله قد أحاطته
لم تمر السنة الدراسية الثانية حتى تزوج ( السنة التي حصلت فيها الإمبراطورة على الباكالوريا) ولأنها تزوجت ماعاد بإمكانها المواصلة الجامعية باعتبار المسافة 80 كلم
ولا مجال للسفر
لذلك تقدمت لوظيفة التدريس معلمة ابتدائي وقبلت وما زالت تناضل إلى اليوم مع الأطفال

الإنقلاب حدث أيضا في المعتقد قناعة وتطبيقا وكان أولها الصلاة
وانكب على كتب الفقه يبحث عن دفع جهل مطبق ونجح إلى حد ما ولله الحمد وقد تميز توجهه منذ البداية إلى النظر للمذاهب الأربعة كمذهب واحد
أصبح يؤم المسجد بانتظام وانضم إلى حلقة تحفيظ القرآن الموجودة بالمسجد
امتازت الحلقة التي يؤمها بأنها جامعة مانعة : من أطفال الإبتداية إلى بعض الشيوخ الأميين إلى الأستاذ لجاهل إلى بعض المعلمين
ببركة من الله وفضل حفظ 3 أجزاء في 6 أشهر( من يس إلى الأجاثية)
وأوقفت الحلقة وغير الحلقة
وتحرك دافع لا يرد في داخله ليحفظ القرآن وكان صوت أم المؤمنين رضي الله عنها يلاحقه: عجبت لمن بلغ الستين ولم يحفظ الستين
ولله الحمد حفظناه قبل ذلك
منزليا كانت الحياة والعلاقة كأحسن ما يكون المعروف زادتها متانة أم زوجتي ( حماتي) رحمها الله
يشهد الله أنها استحوذت على جزء من قلبي ونافست والدتي رحمها الله في ذلك
كنت ابنا لها بل كنت أخا أكبر لهم وإلى اليوم ورغم أن أكبرهم تجاوز الخامسة والأربعين ومع ذلك لا يقدم على أمر حتى يستشيرني
أختها الصغرى كان عمرها أربع سنوات حينها وهي اليوم أما لبنتين وقد تربت على يدي وفي أغلب الأحيان عاشت معنا وكنت وإياها صديقين حتى أن أسرارها تحكها اي ولا تحكها لأمها أو أختها وما زال الأمر إلى اليوم
حملت الزوجة وكانت تدعوني إلى التخفيف من التدخين ( كنت ادخن ثلاث علب تقريبا)
وفي ليلة أفقت على ألم في الصدر والحنجرة. تساءلت ألهذه لدرجة أنا ضعيف؟
كيف أستطيع تركه خاصة وأنني حاولت سابقا وفشلت
واتخذت قراري: وأقسمت أن لا أدخن أي نوع كان لمدة 5 سنوات
قال اله تعالى: أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون
وكانت الفتنة
في نفس الليلة ومع الشروق اشتكت الزوجة ارتفاع الحرارة 41
وادخلت الإستعجالي ( تصوروا حال المدخن)
قضت 6 أيام بدون فائدة وتقررتحويلها إلى العاصمة
ويسر الله تعالى أن كان التحويل في أول يوم للعطلة
وتوجب أن أسافر لزيارتها كل يوم
انتظار الحافلة في المحطة
انتظار أمام المستشفى أوقات الدخول
القلق
انتظار حافلة العودة
الخوف عليها
كان الإمتحان الإختبارقاسيا لمدخن دخن 20 سنة من عمره
ولم أتعرض في حياتي لصراع بهذا العنف
وقبل نهاية العطلة بيومين سمحوا لها بالخروج مع استعمال الدواء حيث تبين أن الجنين ضغط على الكلي فحدث التهاب
ويشهد الله أن تلك الرغبة الجامحة لسيجارة لم تقارقني لحظة ولكن كنت صتمدا ومتهما نفسي لأني سأكون كذابا في توبتي
ونحن عائدين من المستشفى إلى المحطة شعرت بشيء ما زلت إلى اليوم لا أفهمه ولا أستطيع تفسيره
كانت الأعصاب دائما متوترة من أجل سيجارة
ولا أدري في لحظة وقبل وصول محطة الحافلات كان الأمر كمن كان يشكو شوكة ونزعها من بدنه
ما عدت أحس بأي رغبة للتدخين مطاقا
واليوم ليس أشد شيء يزعجني من أن أشتم رائحته
وجاءت بفضل الله المولودة الأولى الأميرة : أميرة
ويتواصل المشي
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 2010-10-20, 07:22 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

لن أتعرض لأميرة لني تحدثت عنها منذ أيام وكثير عرف خلفيات لا أريد الخوض فيها

بعدها بسنة ونصف أهل الأستاذ محمد (85): طبعا هو اليوم استاذ اعلامية ( وإن كان مصدوما من واقع . نجح بامتياز وأراد مواصلة الدراسات العليا ولم توافق أي جامعة في حين هناك من نجح بدرجة متوسط وقبل)
على كل ما عند الله خير
ومع الأيام بدأت اللافتات تتغير. ماعاد يشار إليه بالبعثي ولكن بلافتة جديدة
في سنة ( 87) أهل المهندس ( مسلم)
وكم جلب هذا الإسم من مشاكل للجميع
ما كانت الحياة إلا لتتعقد أحيانا
في يوم ككل يوم رتفعت حرارة مسلم ارتفاعا غير طبيعي ولم تنفع الأدوية وفي لحظة ما: ارتعدت كل أعضائه وفقد الوعي ( Epilepsy)الصرع
حملته وتجسسته . نفس منقطع . جسم برد
وضعته على السرير وقلت لأمه: يعوضك الله غيره
خطفته من فوق السرير وجرت ( حافية) للمستشفى ولحقت بها وأخذته منها وأسرعت أمامها ( المستشفي لا يبعد أكثر من 500 متروالسيارة تركناها أمام الدار ولم تخطر على البال)
في باب المستشفى الخارجي شخر شخرة طويلة: التفت إليها قائلا: احمدي الله ابنك حيا
تلقفه الأطباء مني وسارعوه بأكثر من حقنة وإبرة
ومرت الأزمة وتقرر أن نحمله إلى مستشفى الأطفال بالعاصمة لمزيد الفحوصات
وكان الأمر كذلك
لم يمر أكثر من شهر حتى انتبهت الزوجة
على صياح أمام الدار
الأستاذ وقعت له نفس الحالة وكالعادة أخذته بنفسها لأني كنت العمل
وأخذ هو أيضا إلى العاصمة
وتواصلت المراقبة لمدة سنتين : نأخذهما كل شهر مرة
وأذكر مرة سافرنا لزيارة الوالدة
في الليل ارتفعت حرارة مسلم وجاءته نوبة الصرع
ولم يحدث في حياتي أن جربت وضع إبرة دواء لأحد وليلتها لم أجد بدا وفعلتها
ومرت الأزمة
وبتجاوزهما سن السادسة تخلصنا من المشكلة
هكذا اعتقدنا
في ايامها الأخيرة جاءت الوالدة عرحمها الله عندي ولم يمض بقاءها أكثر من 4 ساعات حتى جاءتها أزمة وأغمي عليها ( كانت تعاني من ارتفاع الضغط)
كنت اسكن في قرية قريبا من سوسة
وحملتها للمستشفى وبت ليلة كاملة هناك أرقب وأترقب
تحسنت حالتها صباحا
ولكن في اليوم الثالث لبت نداء ربها رحمها الله رحمة واسعة
كان الواجب أن نخرجها من المستشفى لادفن في البلد
قمنا بالإجراءات الضرورية وقبل أن نتجاوز أطراف المدينة صاحت في الخلف أميرة: بابا ما به محمد
التفت : كان لصرع قد فعل فعله
وعدنا أدراجنا إلى المستشفى وأسعف حالا وتوجب بقاؤه ( وتبين أن الممرضة جاءتهم صباحا إلى المدرسة وأعطتهم تلقيحا ولم تنتبه أنه كان مزكوما
والتقى التلقيح بالزكام
تركانها وسافرنا
من الفجر عدت إلى سوسة ( 90 كلم) لأتفقده ولأعود قبل الدفن
كانت حالته قد تحسنت ولكنهم أصروا أن يبقى يوما إضافيا تحت المراقبة
ولله الحمد كانت تلك آخر أزمة تعرض غليها
دفنا الوالدة رحمها الله ومرت الأيام
ومرت
وأفاق السائر على خيانة

أيها الخائن حبه
انت كما انت .حبال السفر مطوية وصراخ بالداخل يطاردك:ايها الهارب من امسه المتملص من يومه الخائف من غده.
ياحاملا عمره على ظهره.اين فرارك من سؤال يلازمك؟
كنت حلمها الآتي. تفاخرت بك قبل ان تراك .بنت قصور الرجاء .عشقت الدنيا من أجلك . داست على أشواك الزمان حريرا. وكيف وقلبها بك يعيش. رأتك
بطلا يأتي تسير به الدنيا.يسافر فيها في كل اتجاه فما تقف به الصعاب.كنت حبها وروحها
الفارس الهمام ولا عنترة في الزمان. تخايلت بك امام صويحباتها سيدا تذل عنده الشواهق.كنت الغزال الراتع في نتوءات الألم والحلم
حنت عليك ومن قد يحنو مثلها. كنت ملاكا اغمضت عليه جفونها واسبلت للحلم طريقا لا يتوقف.
سارت بها الأيام وانت الروح والمهجة والوجدان.
من يقدر على الزيادة ؟ اوقفت عمرها ولو طلب الفداء لأرفدت.
تقف بها الساعات الطويلة: ترى فارسها يشق دنيا الخلق ملكا تتوجه من خيالات جفونها المغمضة على نور فاح به أمل الدنيا .
قلبها يسبقك احساسا: ينشرح القلب برؤيتك ويكاد يعترضك شوقا ولو كان الغياب ثوان.
ما اشتكت يوما ولا شكت. حلمها من الدنيا ان تكون انت.
كنت عمرها وحبها وعالمها وفي كل زاوية من وجدانها صورة ترفرف بك
وأنت؟؟؟.
اليوم فقظ لامسك الوعي فسألت
هل كنت كما رأتك.؟
كذاب لو صدقت.
يا غادرا حبا ما حمل الكون مثله !!! يا جاحدا أتنكر؟ لو اشهدنا الخلق عليك ما عذرت. وأي انسان يغدر حبه
آه نفسي لو انتصرت أنت لما سئلت.
قادتك آمرتك فسرت. واليوم .تلومينني عن امس كنت لي فيه شريكة.
واختلط الماضي بالحاضر فمن يشنق من ؟
ابحث طياته. استكشف فما اجد غير نتوءات تسحب سوادا على الطريق
احفر مخيتلي فلا احصل إلا على شبح يأتي من الماضي ضاعت ملامحه في دهاليز الأيام .
اشحذ الذاكرة فلا تجود بغير فتات.قطع فاقدة الملامح
كيف الصق المتناثر؟
فعلتها بك الأيام أيها الجاحد.
ضاع المعروف وما كان يضيع عند الكرام. بئس الرجل انت .
أين شريط العمر كله؟ وهل من مثلها يضيعه الزحام ؟
تاهت بك الأيام. سافرت ومراكبك عصفت بها الرياح: غرور وبحث وتطلع وطمع
كنت حبها الذي وسع الكون وقد خبرته فيها قبل السفر
طوحت بك الأيام فأضعتها في اول من ضيعت وكان الأجدر أن تضيع قبلها.
فما جواب الهارب الذليل؟
ما تقول وقد خذلتها؟
وما الجواب بعد رد سيد الخلق على سائله : ولو بزفرة
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ! أعدها وقلها واتحداك لو تعالج بها الحرقة
ضيعت ملامحك بعد ان رحلت.مجرم أنا وبكل المقاييس وأتحدى من يدافع
آآآآآآه.
بحمقي وبلاهتي وغبائي
ضيعت وجهك ونسيت ذاتي.
خائن أنا.
فهل يكفي ان اقول لك : معذرة
ياحبيبتي يا أمي
بعد السنين التي مرت كان لزاما أن أسجل خيانة. تضعف الذاكرة وتأخذ الملامح الدقيقة في التلاشي
أيعقل هذا؟
ويتواصل السير
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 2010-10-20, 07:23 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

فقد والدته
ورزقه الله تعالى بنتا في نفس السنة
وتدخل العناية الإلهية ولا شيء غير الإلهية لتمنع مأساة كانت يمكن أن يعيشها الأب والأم طوال حياتهما
الأبناء الثلاثة الأوائل ولدوا في تستور ( مستشفى ولكنه صغير وأهل البلدة كلهم يعرفون بعضهم والمولود حالما يولد يضعونه حذو أمه )
فلم تكن هناك مشكلة
في سوسة النظام مختلف
المستشفى جامعي كبير والمواليد يحتفظون بهم إلى حين خروج الأم
كل الفحوصات التي أجرتها الزوجة سواء في المستشفى أو عند الخواص بجهاز الصدى أخبروها بأن مولودها ذكر
وأعدت كل لوازم ذكر
قبل الولادة بعدة أيام التقت الزوجة بإحدى صاحباتها فنصحتها باجتناب المستشفى وأرشدتها إلى قابلة تولد في منزلها ( بلجيكية مسلمة)
أخذتها إليها وأصبحت تحت مراقبتها وإشرافها لكن دون أن تجري لها صورة بالصدى
في المساء المحدد أختها إليها
وتمت الولادة وكانت بنتا
ولطف الله
المولودة يشرتها أشد بياضا منإخوتها حتى أن فيهم من يميل إلى السمرة

لو ولدت الزوجة في السمتشفى لعشنا الشك والوهم القاتلين أن المولود وقع تبديله
الإختبارات التي تمت سابقا ولون البشرة

وفعلا كان لطفا بحق
ويتواصل السير
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 2010-10-20, 07:23 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

فقد والدته
ورزقه الله تعالى بنتا في نفس السنة
وتدخل العناية الإلهية ولا شيء غير الإلهية لتمنع مأساة كانت يمكن أن يعيشها الأب والأم طوال حياتهما
الأبناء الثلاثة الأوائل ولدوا في تستور ( مستشفى ولكنه صغير وأهل البلدة كلهم يعرفون بعضهم والمولود حالما يولد يضعونه حذو أمه )
فلم تكن هناك مشكلة
في سوسة النظام مختلف
المستشفى جامعي كبير والمواليد يحتفظون بهم إلى حين خروج الأم
كل الفحوصات التي أجرتها الزوجة سواء في المستشفى أو عند الخواص بجهاز الصدى أخبروها بأن مولودها ذكر
وأعدت كل لوازم ذكر
قبل الولادة بعدة أيام التقت الزوجة بإحدى صاحباتها فنصحتها باجتناب المستشفى وأرشدتها إلى قابلة تولد في منزلها ( بلجيكية مسلمة)
أخذتها إليها وأصبحت تحت مراقبتها وإشرافها لكن دون أن تجري لها صورة بالصدى
في المساء المحدد أختها إليها
وتمت الولادة وكانت بنتا
ولطف الله
المولودة يشرتها أشد بياضا منإخوتها حتى أن فيهم من يميل إلى السمرة

لو ولدت الزوجة في السمتشفى لعشنا الشك والوهم القاتلين أن المولود وقع تبديله
الإختبارات التي تمت سابقا ولون البشرة

وفعلا كان لطفا بحق
ويتواصل السير
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 2010-10-20, 07:24 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

فقد والدته
ورزقه الله تعالى بنتا في نفس السنة
وتدخل العناية الإلهية ولا شيء غير الإلهية لتمنع مأساة كانت يمكن أن يعيشها الأب والأم طوال حياتهما
الأبناء الثلاثة الأوائل ولدوا في تستور ( مستشفى ولكنه صغير وأهل البلدة كلهم يعرفون بعضهم والمولود حالما يولد يضعونه حذو أمه )
فلم تكن هناك مشكلة
في سوسة النظام مختلف
المستشفى جامعي كبير والمواليد يحتفظون بهم إلى حين خروج الأم
كل الفحوصات التي أجرتها الزوجة سواء في المستشفى أو عند الخواص بجهاز الصدى أخبروها بأن مولودها ذكر
وأعدت كل لوازم ذكر
قبل الولادة بعدة أيام التقت الزوجة بإحدى صاحباتها فنصحتها باجتناب المستشفى وأرشدتها إلى قابلة تولد في منزلها ( بلجيكية مسلمة)
أخذتها إليها وأصبحت تحت مراقبتها وإشرافها لكن دون أن تجري لها صورة بالصدى
في المساء المحدد أختها إليها
وتمت الولادة وكانت بنتا
ولطف الله
المولودة يشرتها أشد بياضا منإخوتها حتى أن فيهم من يميل إلى السمرة

لو ولدت الزوجة في السمتشفى لعشنا الشك والوهم القاتلين أن المولود وقع تبديله
الإختبارات التي تمت سابقا ولون البشرة

وفعلا كان لطفا بحق
ويتواصل السير
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 2010-10-20, 07:26 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

مهنيا كان كما كان مشاغبا لا يقبل المهادنة ولا الحلول الوسطى
مرت أربع سنوات الأولى عادية وذلك لواقع المدرسة ( كان مدير المدرسة والناظر ومساعده ) من النوع الذين يتمسكون بالجانب الإجتماعي فبنوا علاقات متميزة مع الجميع لذلك كان الجو السائد أخوي رغم النفور المعتاد بين الإدارة والمدرسين في أغلب المؤسسات باعتبار أولئك يمثلون سلطة
في السنة الخامسة تغير الإطار كله
جاء مدير جديد
اتصلت بالمدير الجديد في مفتتح السنة الدراسية لأمر يتعلق بجدول العمل
ما علمته أن اسمه عبدالمجيد
خاطبته : سي عبدالمجيد الجدول به خطأ
وإذا بالرجل يتشنج
من فضلك
اسمي مجيد وليس عبد المجيد
كان الجواب: لا تشرفني معرفتك
تركته
وأشعلت الحطب وأوقدت الموقد
واستعرت العلاقات : حرب بأتم معنى الكلمة
في آخر السنة الدراسية عزل وعاد للتدريس
بعد سنتين من هذه الحادثة ترشحت للكتابة العامة للنقابة وفزت بها
كان المدير من أمثال ابن سلول ( قال لي مرة أن أبي لإمام)
قلت له إن أبي كان أميا وأعتز به أني لم أعط مقودتي في الحياة لأي كان
وحدث ما لم يكن متوقعا
قضية أخلاقية
أحد الأساتذة المحميين تجرأ وقام بحركات نحو أستاذة في أحد المطاعم التي يتناول فيها الأساتذة غداءهم
كانت حركات غير اخلاقية
والغريب أنه أبا لطفلين
وتوجهت السهام نحوي وأصبحت هدفا للإتهام من كل الأساتذة بالصمت وعدم الدفاع عن الزملاء
والزميلة ترفض أن تخرج القضية من هناك لأن خطيبها غذا سمع سيتركها لذلك رفضت تقديم شكوى كتابية
ووجدت نفسي في موقف لا أحسد عليه
الأمر يخص الإدارة ولا علاقة للنقابة به قانونيا
ولكن هناك عيب وقع ولا بد من حركة
وقررت التحدث مع المدير على انفراد
طرحت عليه الوضعية والغريب أنه سمع بها ولم ييحرك ساكنا
كان طلبي بسيطا
رجوته أن يتدخل ويحل المشكلة داخليا ويحافظ على جو الزمالة الموجود ولو شكليا بين الجميع
بما له من تأثير وعلاقات
ووعدني بلسان معسول خليث
ماكدت أخرج من عنده حتى نادى الأستاذ المعني وطلب منه أن يكتب تقريرا يتهمني فيه بأني قذفته
وأرغم الأستاذة تحت التهديد بعدم ترسيمها إذا لم تكتب له تقريرا أن علاقتها متميزة بالأستاذ
وجاءني متلونا مدعيا أن لادخل له في الأمر وأن الأستاذ أصر على كتابة الشكوى وطلب مني أن أكتب له المشكلة
حينها كان لا بد أن نلعب لعبة الخسة معه
رفضت وقلت له: عندما استدعى من غدارة التعليم سأقص عليهم الحكاية وأنا واثق أن إدارة التعليم تنتظر مني في أي خطإ مهني لعزلي
وكان الإستدعاء وذهبت
كان السؤال معروفا ومثلت الجاهل المحاول التذكر
وكان جوابي
نعم سمعت بالحادثة
كيف؟
السيد المدير استدعاني يوما وحكى لي المشكلة وطلب مني أن نتعاون على حلها فرفضت باعتبار أن هذا أمر يخص الإدارة ولا علاقة للنقابة به
كان مساعد إدارة التعليم جالسا فوقف مستشيطا غضبا وضرب الطاولة بكل قوته
هل السيد المدير يكذب؟
كان جوابي بدم بارد
وهل أنا الكذاب؟
كلامه مقابل كلامي ولا وثيقة
جلس يفكر برهة ثم قدم لي ورقة بها سؤاله
وأعدت كتابة ما قلت وخرجت
وعدت إلى الشغل
وحصل على توبيخ من إدارته لأنه فشل في الإقاع بي
في نفس السنة انتقلت إلى سوسة
وخرجنا من فرن مشاكل
ويتواصل السير
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 2010-10-20, 07:28 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

انتقل إلى محيط جديد وكان لا بد أن يتفاعل معه بمقدار .هو إلى القرية أقرب منه إلى المدينة. ليس فيه من واجهة المدينة إلا الحجارة في حين أن العقلية موغلة في البداوة وأغلب أهله يمتهنون الفلاحة
خسر الدعم الذي كانت تقدمه والدة الزوجة رحمها الله في العناية بالأطفال وإن كنا قد صحبنا معنا شابة من تلك الجهة للبقاء معهم عند غيابنا . ويشهد الله أنها مع مرور الزمن صارت هي في بعض الأحيان الآمرة الناهية خاصة بعدما تمرست وتعودت بطبعنا
كانت واحدة من الأسرة وبمثابة ابنتنا الكبرى وكانت متميزة مع الأطفال كما كانوا متعلقين بها
كان القرار الذي تبنيناه وحتى قبل الإنتقال : لامجال إلى السماح للأطفال باللعب بالشارع لما في الشارع من محاذير أخلاقية لذلك وفرنا لهم كل ما يمكن أن ينزل إلى السوق من ألعاب فكرية ومختلف لعب الأطفال : الهدف شغلهم عن التفكير في الخروج .كما كانوا سابقا خاصة وان المحيط لا نعرفه
وتحملنا كلنا غربة مدة طويلة
انتقلنا إلى سكن مقابل المدرسة التي تدرس بها الزوجة ( ليس بيننا وبينها إلا الطريق)
شخصيا لم يمكث بي المقام بالتدريس في معهد تلك البلدة إلا سنة واحدة
جاءت نقلة تسلطية إلى قرية أخرى تبعد 10 كيلومترات .( خلفيات اخرى)
وما كان أمامي ولا خيار غير أني اتحمل السفر وتبقى الزوجة على عين المكان وقضيت 10 سنوات على تلك الحال
كان المتفق عليه أنها تستلم أبناءها وتعتني بهم في المرحلة الإبتدائية وأتلقاهم في المرحلة التالية وكان الأمر كذلك
في هذه الأثناء اشترينا أرضا في أحد أحياء سوسة وشرعنا في البناء: كل سنة نبني مقدارا بالقدر الذي ندخره
إلا سنة 1997
هيأنا مقدارا لمواصلة البناء في الصيف ولكن جاءت المفاجأة من الأستاذ وأخته : أصحابنا فلان وفلان عندهم حاسوب ونحن لا
كانت الكلمة قاسية
وبدون تردد قبلت للزوجة: لا سبيل لمواصلة الابناء هذه السنة: طلباتهم أهم
كان سعر الحاسوب وقتها بحدود 2400 دولار
ولم أندم على ما فعلت
ألأولى وجهت جامعيا رياضيات اعلامية ولكن ظروف اخرى لم تستطع الصبر عليها فقررت ترك الدراسة
الثاني استذ اعلامية وكان بالإمكان مواصلة الدراسات العليا باعتباره تخرج من الجامعة بدرجة حسن ولكن للأسف رفضت كل الجامعات طلبه في حين قبل من نجح بدرجة مقبول
الثالث: لم يبق له إلا سنة ليتخرج هندسة اعلامية
الرابعة: 4 ثانوي علوم حياة ولم تبق إلا سنة لاجتياز الباكالوريا
والمنزل تم منذ سنة 2001 وانتقلنا إلى السكن فيه وانتقلت الزوجة إلى العمل بقربه بينما واصلت رحلة السفر اليومي إلا في آخر ثلاث سنوات فتمت بفضل من الله مناقلة مع زميل
واليوم وبفضل من الله طوينا صفحة التعليم لأجد نفسي في مواجهة البطة السوداء
في المسيرة نفسها شق أشد قسوة ولكن لا أستطيع الإشارة إليه
يكفي أن أنهي بخاطرة
انطلقت مدافع الرياء تعلن الخبر أهل صاحب الجلالة .... تهامست قلوب.
كم عمره؟ردد الجميع : هي شهور تسع. ما الفرق بيننا ؟
فأمي مثل أمه وكلنا أجنة ..انهالت العصي تؤكد الولاء
إياك والسؤال..
فعطلوا البلاد وجمعوا العباد... اخرجنا من بيوتنا لنعلن الفرح. فتلك عادة قديمة
رياء ونفاق وخداع.. تمسح على البلاط
سيدكم اهل ... فقهقه ابليس ليعلن الهزيمة. هزيمة الأمانة.
وانتشرت ألوان وأطعمت بطون لتستحي العيون .. كلنا رقيق ..لكننا بيافطة براقة
ذممنا معروضة بأبخس الأثمان.
ومرت الأيام ... حكمنا المولود ... فماتت الرجولة ..تشرد الأطفال ...ترملت ثكالى
الفقر عم كل بيت ...ظلام دامس يلف كل دار ..
وسيدي السلطان لهف الموجود.... سربه في الغرب تقربا وزلفى..
في لحظة جميلة
انتكس النمرود... سافر بلا رجوع.. وأخرجوا الجميع ليسكبوا الدموع.
قبل أن يوارى اتفقو ان ينفقوا عليه بسخاء
فكان: شبر من تراب .
وفي الطريق عائدين أزت المدافع ............ لفرية جديدة

غدا يا ذاهبا سنلتقي لساعة الحساب
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 2010-10-20, 07:29 AM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,590
see see see see see see see see see see see
افتراضي

فعلا يا عزيزي
فنكتف بهذا
السير لم ينتهي فنحن ما زلنا نسير

ولكن نترك المجال لغيرنا

سردت هذه الرحلة من العمر لقناعتي أن فيها وقفات ققد تعطي دفعا لكثير بما فيها من قسوة ومن تعاريج من الضلال إلى الحق
قد تكون حافزا لكثير عاشوا في الحضن فآن لهم أن يخرجوا ويعتمدوا على أنفسهم
قد تكون دافعا لمن ضاقت به السبل أن يجد من عاش في ضائقة أشد وانفرجت بفضل الله
قد تكون دافعا لكثير أن يتفكروا كيف يستطيع انسان في ظروف كتلك أن يشق كل هذه الصعوبات ويدرس وينجح بدون داعم ولا موجه ولا رقيب
كثير هي المحطات التي يمكن أن تكون حافزا
وأكيد ان كل واحد قد يجد نفسه في زاوية منها
لكل ذلك سردتها لتكون درسا لمن تعود السهل والإتكال أن يشمر ويتوكل
بوركتم جميعا ومشكورين على مشاركتكم لي مشوار حياتي ولو بالقراءة
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: عماد المنتدى صهيب
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
علاج حساسية الأنف بالأعشاب معاوية فهمي العيادة الصحية 1 2020-07-07 11:47 AM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
العسل الملكي ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| شركة تنظيف بالاحساء ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| بهارات مشكلة ||| افضل شركة نقل عفش بالرياض ||| جامعة اسطنبول ||| جامعات اسطنبول ||| سيارة مع سائق في طرابزون ||| الدراسة في تركيا ||| umrah badal عمرة البدل ||| panel ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| بيع متابعين ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |