="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« القراءة الحَدَاثِيَّة للسنة النبوية "عرضٌ ونقد" | الروح والنفس | هل هناك مسلمون غير أمة محمد صلى الله عليه وسلم؟ »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #21  
غير مقروء 2010-11-29, 02:24 PM
دخيل دخيل غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-01
المشاركات: 60
دخيل
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب مسلم مشاهدة المشاركة
(الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى عن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون). (الزمر 42) .
انظر إلى الآية الأنفس المتوفاة نوعان، نفس الميت ونفس النائم، فالنفس المتوفاة التي قضى عز وجل بموتها يمسكها، والنفس المتوفاة التي قضى بقيامها يرسلها، فليس التفريق تفريق معنى وإنما التفريق تفريق حالة.
اخي الكريم
أنت تقصد هنا أن الله يتوفى نفس النائم عندما تقوم
فكيف هذا ؟
رد مع اقتباس
  #22  
غير مقروء 2010-11-29, 03:24 PM
الصورة الرمزية غريب مسلم
غريب مسلم غريب مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-08
المشاركات: 4,769
غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم
افتراضي

لا تقولني ما لم أقل
الله يتوفى النفس في حالتي الموت والنوم، ففي حالة الموت يمسك الله النفس المتوفاة، وفي حالة النوم يرسل الله النفس المتوفاة.
لم تجب على سؤالي إذ أنني مازلت مختلفاً معك فيما جئت به في المشاركة رقم 7
https://www.ansarsunna.com/vb/showpos...09&postcount=7
فكيف نصل إلى فهم مشترك؟
رد مع اقتباس
  #23  
غير مقروء 2010-11-29, 05:46 PM
سنة الحبيب سنة الحبيب غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-26
المشاركات: 6
سنة الحبيب
افتراضي والله وبالله وتالله

ومع هذا الاذان اذان المغرب وبتأخرونا عن الصلاة

لو ان احد ممن يعرفون انفسهم قبل ان يقرأ القران وبعد ان ينتهي من قرأته ويقرأه بتدبر ويدعوا الله مخلصا من قلبه الى ان يهديه الى الحق لما وجد كل هذا العبث في عقله من الشيطان الرجيم عليه اللعنه الى يوم الدين

يا اخي ولكل من احب طريق الهدايه وليس اثارة الاتربه على رأسه والحسرة والندامه يوم التغابن لا تفتن نفسك وترتاب فسوف يضرب بسور ليس له باب بين المؤمنين اللهم واجعلني معهم وثبتني يوم الحساب وبين المرتابين المتربصين.

واخيرا ان عالم واحد اشد على ابليس من الف عابد

نصيحه مكرره دعوة صادقه الى الله بأن يرزقك الطريق القويم قبل قرأة القران وبعده وفي كل وقت وحين
واستغفر الله العظيم من بعض ما قرأته في هذا المنتدى واليه المشتكى ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم انا لله وانا اليه راجعون
اللهم واجمعنا في زمرة حبيبك ورسولك ونبيك محمد وصلي اللهم عليه وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.
رد مع اقتباس
  #24  
غير مقروء 2010-11-29, 06:39 PM
سنة الحبيب سنة الحبيب غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-26
المشاركات: 6
سنة الحبيب
افتراضي

استغفر الله العظيم
وخطأ في الكتابه اقصد سور له باب بين المؤمنين والمنافقين "سورة الحديد"
رد مع اقتباس
  #25  
غير مقروء 2010-11-30, 09:49 AM
دخيل دخيل غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-01
المشاركات: 60
دخيل
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب مسلم مشاهدة المشاركة
لا تقولني ما لم أقل
الله يتوفى النفس في حالتي الموت والنوم، ففي حالة الموت يمسك الله النفس المتوفاة، وفي حالة النوم يرسل الله النفس المتوفاة.
لم تجب على سؤالي إذ أنني مازلت مختلفاً معك فيما جئت به في المشاركة رقم 7
https://www.ansarsunna.com/vb/showpos...09&postcount=7
فكيف نصل إلى فهم مشترك؟
أخي الكريم أنا لم أقولك، أنا كنت أستفسر فقط
و حسب قولك أن الله في حالة النوم يرسل النفس المتوفاة
وهنا كما فهمت أن هذه الحالة ستؤدي إلى موت الإنسان

و لكن إذا فهمنا أن النفس تنقسم إلى نوعين
الأول الصور المدركة والأحاسيس والمشاعر
والثاني ككائن عضوي (كل نفس ذائقة الموت)
نكون فهمنا أن الله أعطى نفس المصطلح لأنهما مرتبطتان بعضهما ببعض في الحياة ولا يحصل الانفصال إلا في حالتين وهما المنام والموت لذا قال سبحانه (الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها)
ونكون قد فهمنا أن المنام هو الوفاة والذي يحصل أثناء النوم وليس النوم نفسه
فماذا يحصل في المنام؟ يرى النائم في المنام مجموعة منا لصور والأحداث المباشرة لها معنى مباشر أو رمزي فيها رعب أو سرور و خوف أو فرح أو ألم أو لذة…الخ وفي المنام يكون قد إنفصلت النفس الحسية عن النفس العضوية (فالإنسان ككائن عضوي مازال حي)
فيقول الكتاب إن هذه وفاة مؤقتة للنفس حيث ترسل لقوله تعالى (ويرسل الأخرى) وهذه الحالات لا تحدث في الضرورة كلما نام الإنسان، ولكن إذا حدثت، فإنها تحدث أثناء النوم
رد مع اقتباس
  #26  
غير مقروء 2010-11-30, 10:51 AM
الصورة الرمزية غريب مسلم
غريب مسلم غريب مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-08
المشاركات: 4,769
غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم غريب مسلم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخيل مشاهدة المشاركة
أخي الكريم أنا لم أقولك، أنا كنت أستفسر فقط
آسف، فهذا سوء فهم مني


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخيل مشاهدة المشاركة
و حسب قولك أن الله في حالة النوم يرسل النفس المتوفاة

وهنا كما فهمت أن هذه الحالة ستؤدي إلى موت الإنسان

لا ليس هذا ما قلته لكنني سأضرب لك مثالاً للتوضيح ولله المثل الأعلى.
أنا الآن أقيم في إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة وأود الذهاب إلى إمارة ثانية، فخرجت من بيتي وركبت سيارتي وانطلقت إلى الطريق السريع، وهنا إما أن أتخذ المخرج المتجه شرقاً للذهاب إلى الشارقة، وإما أن أتجه غرباً للذهاب إلى أبو ظبي، فإن سلكت طريق أبو ظبي لن أصل إلى الشارقة أبداً والعكس بالعكس.
نعود إلى موضوعنا، الله سبحانه يتوفى الأنفس سواء في النوم أو الموت، وأنا وصلت الطريق السريع سواء كنت متجهاً إلى أبو ظبي أو إلى الشارقة، فإن قضى الله بموت تلك النفس أمسكها، وأنا إن أردت الذهاب إلى الشارقة سلكت طريقها، وإن قضى الله عدم موت تلك النفس أرسلها، وأنا إن أردت الذهاب إلى أبو ظبي سلكت طريقها.
أرجو أن أكون قد أوضحت الفكرة.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخيل مشاهدة المشاركة
و لكن إذا فهمنا أن النفس تنقسم إلى نوعين
الأول الصور المدركة والأحاسيس والمشاعر



والثاني ككائن عضوي (كل نفس ذائقة الموت)

نكون فهمنا أن الله أعطى نفس المصطلح لأنهما مرتبطتان بعضهما ببعض في الحياة ولا يحصل الانفصال إلا في حالتين وهما المنام والموت لذا قال سبحانه (الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها)
ونكون قد فهمنا أن المنام هو الوفاة والذي يحصل أثناء النوم وليس النوم نفسه
فماذا يحصل في المنام؟ يرى النائم في المنام مجموعة منا لصور والأحداث المباشرة لها معنى مباشر أو رمزي فيها رعب أو سرور و خوف أو فرح أو ألم أو لذة…الخ وفي المنام يكون قد إنفصلت النفس الحسية عن النفس العضوية (فالإنسان ككائن عضوي مازال حي)



فيقول الكتاب إن هذه وفاة مؤقتة للنفس حيث ترسل لقوله تعالى (ويرسل الأخرى) وهذه الحالات لا تحدث في الضرورة كلما نام الإنسان، ولكن إذا حدثت، فإنها تحدث أثناء النوم

هذا الكلام لا دليل عليه، وإنما هو استنتاج استنتجته بعقلك بعد التفكير، لكن لا دليل عليه.
نأتي إلى النقطة الفصل، فعقلك ليس كعقلي، فما تفهمه أنت بسهولة قد يكون صعباً جداً بالنسبة لي، والعكس بالعكس، وليس في هذا انتقاص لأحدنا، بل هذه مواهب، ولا يشترط بأي حال من الأحوال أن نكون موهوبين في كل شيء، والسؤال المهم كيف أصل إلى الفهم الصحيح الذي يتمثل في فهمك أو فهمي أو فهم رجل آخر لم يدخل في الحوار معنا بعد؟ هذا هو المهم توحيد الفهم، فهلا دللتني على الطريقة؟
رد مع اقتباس
  #27  
غير مقروء 2010-11-30, 12:20 PM
دخيل دخيل غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-01
المشاركات: 60
دخيل
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب مسلم مشاهدة المشاركة
لا ليس هذا ما قلته لكنني سأضرب لك مثالاً للتوضيح ولله المثل الأعلى.
أنا الآن أقيم في إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة وأود الذهاب إلى إمارة ثانية، فخرجت من بيتي وركبت سيارتي وانطلقت إلى الطريق السريع، وهنا إما أن أتخذ المخرج المتجه شرقاً للذهاب إلى الشارقة، وإما أن أتجه غرباً للذهاب إلى أبو ظبي، فإن سلكت طريق أبو ظبي لن أصل إلى الشارقة أبداً والعكس بالعكس.
نعود إلى موضوعنا، الله سبحانه يتوفى الأنفس سواء في النوم أو الموت، وأنا وصلت الطريق السريع سواء كنت متجهاً إلى أبو ظبي أو إلى الشارقة، فإن قضى الله بموت تلك النفس أمسكها، وأنا إن أردت الذهاب إلى الشارقة سلكت طريقها، وإن قضى الله عدم موت تلك النفس أرسلها، وأنا إن أردت الذهاب إلى أبو ظبي سلكت طريقها.
أرجو أن أكون قد أوضحت الفكرة.
أخي الكريم
المشكلة هنا أن الله سبحانه يتكلم عن المنام وليس عن النوم
فالمنام يحصل أثناء النوم و ليس النوم نفسه و في هذه الحالة الإنسان حي


أي أن أجهزة الإنسان العضوية تعمل ولكن الأحاسيس والمشاعر تكون توفت في المنام
فالنفس حيه ككائن عضوي ولكن كأحاسيس ومشاعر متوفيه في المنام ومرسله إلى أجل مسمى
أما الموت فهو للنفس ككائن عضوي والله يتوفاها ويمسكها



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب مسلم مشاهدة المشاركة
هذا الكلام لا دليل عليه، وإنما هو استنتاج استنتجته بعقلك بعد التفكير، لكن لا دليل عليه.
نأتي إلى النقطة الفصل، فعقلك ليس كعقلي، فما تفهمه أنت بسهولة قد يكون صعباً جداً بالنسبة لي، والعكس بالعكس، وليس في هذا انتقاص لأحدنا، بل هذه مواهب، ولا يشترط بأي حال من الأحوال أن نكون موهوبين في كل شيء، والسؤال المهم كيف أصل إلى الفهم الصحيح الذي يتمثل في فهمك أو فهمي أو فهم رجل آخر لم يدخل في الحوار معنا بعد؟ هذا هو المهم توحيد الفهم، فهلا دللتني على الطريقة؟
أخي الكريم أن تريد الدليل عليه ولكن ماقصدك بالدليل؟
وبالنسبة للفهم هل تقصد فهم كتاب الله؟
رد مع اقتباس
  #28  
غير مقروء 2010-11-30, 05:39 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخيل مشاهدة المشاركة
أخي الكريم
أخي الكريم



يقول تعالى : (كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُون )






والأن أسأل نفسي هذا السؤال: ماذا كان أدم وزوجه قبل أن يخلقا؟ الجواب بكل بساطة تراب



والتراب مادة ميته، إذا كان أدم وزوجه أموات



فكون أدم وزوجه لم يخلقا بعد (مازالا تراب) فهما أموات ونحن معهم (وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا) وبإحياء الله أدم وزوجه أدى إلى إحيائنا جميعا (فَأَحْيَاكُمْ)





فأدم وزوجه كانا من الأموات (تراب) وخلقهما الله من التراب (المادة الميته) فأصبحوا أحياء (خلايا حية)

فنحن عبارة عن كائنات حية تتألف من خلايا حية نشأت من خلية ملقحة مصدرها كائنات حيه والتي تتألف من خلايا حية ترجع للمصدر أدم وزوجه الذان خُلقا من تراب.
والتراب عباره عن مواد عضوية (مادة ميته) وهكذا كنا أموات (نسبتاً لأدم وزوجه) وأحيانا الله بخلق أدم وزوجه وتكاثرهما ثم سنموت وسنحيا يوم البعث.
انت بتفهم يا أستاذ؟؟؟
هو نا أتيت على ذكر آدم وحواء؟؟؟
وهل الآية أصلا تذكرهم ؟
الله يقول كنتم بضمير الجمع للمخاطب ، يعنى الحاليين.
أنا أتكلم عنك أنت وعنى أنا وعن بقية البشر : كيف يكونون أموات ثم يحييهم الله؟؟
انس موضوع التراب فهذا كان مخصوص لسيدنا آدم.
رد مع اقتباس
  #29  
غير مقروء 2010-11-30, 05:41 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

كيف كنت أنت ميتاً ثم أحياك الله؟؟؟
التراب كائن آخر تماماً؟؟
رد مع اقتباس
  #30  
غير مقروء 2010-11-30, 05:42 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

الله قال : خلقكم من تراب يعنى من كائن مختلف ، ولم يقل ( خلقكم من أنفسكم )!!!
يا رب نلاقى حد يفهم.
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd