إلى من حاول اختراق عضوية المراقب العام: "حسبنا الله ونعم الوكيل" أنا خصيمك عند الله تعالى يوم القيامة

            ="الأذكار           

مكتبة دار الزمان

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| Dream League 2022 ||| المتجر الرقمي ||| شدات ببجي ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


« اﻷذآن وصلاة الجمعه من القرآن الكريم يتحديان القرآنيين | لكل منكري السنة الأبطال ... | الله سبحانه وتعالى يرد على - منكري السنة - ! »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #31  
غير مقروء 2011-09-04, 07:23 PM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
[quote=Yasir Muhammad;178530]ههه أضحكنتي :)
هل تم صفعك بالحق ؟؟؟
:)
[/quote]
مشكلتك إنك راجل طيب جدا يا سيد ياسر ولست أدرى من أقنعك وكيف إقتنعت بأن تتحاور فى دين الله من قبل أن تملك أدنى أدوات الحوار من علم وفهم وتدبر وإلمام لكيفية الربط بين آيات الكتاب المثانى لإستنباط الأحكام والأوامر بشكل مقبول وصحيح بلا أى إختلاف ..
فأنت ومنذ تحدثنا فى طاعة الرسول لا هم لك سوى أن تورد الآيات التى يُفهم من خلالها بأن الرسل هم بشر مثلنا ولا تكل ولا تمل من محاولاتك العبثية لإثبات ذلك الأمر الذى قد صرحنا مرارا وتكرارا بأنه لا يشكل أى خلاف لدينا ولم يقول أحدا بغير ما تود إثباته .. ولكنك أبدا تُصر على تتحفنا فى كل مرة بالجديد من تلك الدلائل بدون أن تعطى لنفسك فرصة التفكر والتدبر فيما نقول به من أن كتاب الله يتميز بطبيعة خاصة ومفهوم خاص قد قدره الله لذلك الكتاب المبين ..
وتلك الطبيعة وذلك المفهوم تجدهم بيسر وسهولة إن أنت أعملت عقلك فى تدبر الكتاب إمتثالا لأمر ربك وليس أمرنا نحن ..
فقد بينا لك بأن هناك العديد والعديد من الآيات التى يستحيل فيها ذلك الفهم المجرد الجامد الذى تصر عليه من أن الرسول هو دائما وأبدا النبى محمد ((فيما يخص الرسالة الخاتمة طبعا)) .. وهذا مع إصرارنا نحن أنفسنا بأن الرسول هو محمد عليه منا الصلاة والتسليم..
ولكن هناك مفهوم خاص قد أراده الله لماهية الرسل عامة ـ فما هو ذلك المفهوم .. ؟؟
ذلك المفهوم وببساطة شديدة هو أن الرسول وبالنسبة لمن عاصروه وعاشوا معه يكون هو ذلك البشر الإنسان الذى يُبلغ عن ربه ما يُنزله عليه من شريعة وأوامر ونواهى وعبادات وعقائد .. وبالجملة ـ كل ما يُنزل على ذلك الرسول من أمر دين الله ..
ومن هنا كان أمر الطاعة والتسليم والإيمان لذلك الرسول البشر الإنسان ..
بيد أنه هناك مفهوم آخر لمعنى الرسول قد وضعه الله وأراده وبغير ذلك المعنى سنجد أن كتاب الله يحوى إختلافا كثيرا ـ تنزه ربنا عن هذا ـ
فذلك المعنى هو ما تُصر على أن تُغمض عينك عنه وتتجاهله ـ ذلك مع إصرارك الغير مُبرر على الهرب من مقارعة جميع الآيات التى يستحيل أن يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى محمد ـ هذا مع إصرارنا على أن الرسول دائما وأبدا بالنسبة لنا هو النبى محمد ـ
ولكن الإختلاف هنا ليس فى ذات الرسول ـ ولكنه فى المعنى الوارد بالآية لمفهوم الرسول
فذلك المعنى هو لب إختلافنا وليس ذات الرسول ..
وكى أُقرب لك المسألة تعالى لذلك المثال من إحدى الآيات التى تستشهد أنت بها .......
اقتباس:
( وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها
اقتباس:
رسولا يتلو عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون )

فأنت قد أوردت تلك الآية للتدليل على أن معنى ومفهوم الرسول الوارد بها لا يمكن أن يكون سوى النبى الرسول محمد !!
وبالطبع فقد أخطأت الفهم كالعادة لأن تلك الآية لا علاقة لها بالرسول محمد أبدا ـ ذلك لأن سنة الله فى إهلاك القرى كانت قد توقفت لأمره هو بأن يؤجل حسابهم وعذابهم إلى اليوم الموعود كما قال ربنا
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ
ولذلك فإن الآية تتحدث عن القرى والرسل السابقون حيث كانت سنته فى إهلاك الظالمين
.. فالآية إذا لا علاقة لها بما تبادر لذهنك ـ ولكن من الممكن البحث من خلالها عن مفهوم الرسول والرسل بشكل عام وليس فيما يخص محمدا عليه السلام ..
.. فربنا الله قد حكم ولا مُعقب لحكمه بألا يُهلك القرى قبل أن يبعث فيها رسولا تكون مهمته المُحددة له أن يتلو عليها آيات الله ..
فالآية إذا تؤيد وتثبت ما ذهبنا نحن إليه من تحديد لمهمة رُسل الله كافة والتى تقتصر على تلاوة آيات الله والعمل بموجبها ..
فما الحال وقد مات أيا من هؤلاء الرسل بعد أن أبلغوا رسالات ربهم .. هل إنتهى الأمر بذلك ؟؟
لا طبعا لم ينتهى الأمر لأن تلك الرسالة التى بلغها ذلك الرسول ستظل باقية وسيحاجج الله أهل تلك القرية بها وإن كذبوا بها سيهلكهم ربهم على الرغم من موت الرسول الذى بعثه الله إليهم .. وذلك لأن الرسالة الباقية هى المُمثلة للرسول الذى خلا بوفاته وسيظل الرسول فيهم ما بقيت رسالته ..
ومن هنا فإن لفظ الرسل الوارد بالآية يُقصد به الرسول بذاته وشخصه حال حياته ـ وكذلك يُقصد به تلك الرسالة التى بلغها ذلك الرسول إن كان قد توفاه الله !!!
وذلك الأمر هو ما ينطبق تماما على رسولنا محمد فى الآيات التى تتحدث عنه بخصوص ما حمله من شريعة ..
وأُكرر على الجملة الأخيرة كى لا نجد من يتدخل فى الحوارات مرة أُخرى لإثبات ورود بعض الآيات التى لا يمكن أن يفهم منها معنى الرسول سوى النبى محمد ..
فتلك الجملة الأخيرة التى نقصدها مرة أُخرى هى .. الآيات التى تتحدث عن الرسول بخصوص ما حمله من شريعة .. فتلك الآيات جميعها يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى الرسول محمد ما دام حيا .. ثم يكون المعنى بعد وفاته هو الرسالة التى بلغها الرسول وهى بالطبع القرآن الكريم ..
مثــــــــال :
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك ..
ولتعلم مرة أخيرة بأننا لم نأت هنا للتسلية كقول أخى حسن عمر وإنما جئنا لأجل البحث عن الحق الذى يُرضينا أن نلقى ربنا عليه ..
فالمسألة إذا ليست مجرد حوارات يكون البطل فيها هو من يُثبت مُعتقده وينتظر من الكافة أن يصفقوا له .. فالمسألة أعمق وأخطر من هذا كثيرا كثيرا .. وكقول أخينا العباسى فإن المسألة جنة أو نار ..
وأما عن تساؤلاتك التى تلاحقنا بها فقد طلبت منك أن تفرد لها موضوعا خاصا تسميه بما شئت لنتحاور من خلاله .. ولكن أن تفرض ما تراه على أى حوار مهما يكن بعيدا عن إستفساراتك لتكون الحوارات سمك لبن .. فهذ ما لا نقبله ولا يجب عليك أن ترضاه بذاتك .. فمن المهم تركيز الموضوعات كى يستفيد منها الجميع على أفضل ما يكون
..... ودعن أعتذر لك عن حدتى بمقدمة المشاركة والتى ما قصدت منها وربى سوى إستنفار عقلك لتعمله جاهدا فى تدبر الكتاب ومراجعة كل كلمة تكتبها جيدا وكذا إعلامك بخطورة وأهمية تلك الحوارات وما قد يترتب عليها من إضلال للناس بغير علم أو هدى أو كتاب مُنير .. فعذرا منك
والآن ننتظرك لتجيب عن الإشكالية التى طرحناها ثم نستكمل حوارنا
رد مع اقتباس
  #32  
غير مقروء 2011-09-04, 10:10 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,813
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة

مشكلتك إنك راجل طيب جدا يا سيد ياسر ولست أدرى من أقنعك وكيف إقتنعت بأن تتحاور فى دين الله من قبل أن تملك أدنى أدوات الحوار من علم وفهم وتدبر وإلمام لكيفية الربط بين آيات الكتاب المثانى لإستنباط الأحكام والأوامر بشكل مقبول وصحيح بلا أى إختلاف ..
فأنت ومنذ تحدثنا فى طاعة الرسول لا هم لك سوى أن تورد الآيات التى يُفهم من خلالها بأن الرسل هم بشر مثلنا ولا تكل ولا تمل من محاولاتك العبثية لإثبات ذلك الأمر الذى قد صرحنا مرارا وتكرارا بأنه لا يشكل أى خلاف لدينا ولم يقول أحدا بغير ما تود إثباته .. ولكنك أبدا تُصر على تتحفنا فى كل مرة بالجديد من تلك الدلائل بدون أن تعطى لنفسك فرصة التفكر والتدبر فيما نقول به من أن كتاب الله يتميز بطبيعة خاصة ومفهوم خاص قد قدره الله لذلك الكتاب المبين ..
وتلك الطبيعة وذلك المفهوم تجدهم بيسر وسهولة إن أنت أعملت عقلك فى تدبر الكتاب إمتثالا لأمر ربك وليس أمرنا نحن ..
فقد بينا لك بأن هناك العديد والعديد من الآيات التى يستحيل فيها ذلك الفهم المجرد الجامد الذى تصر عليه من أن الرسول هو دائما وأبدا النبى محمد ((فيما يخص الرسالة الخاتمة طبعا)) .. وهذا مع إصرارنا نحن أنفسنا بأن الرسول هو محمد عليه منا الصلاة والتسليم..
ولكن هناك مفهوم خاص قد أراده الله لماهية الرسل عامة ـ فما هو ذلك المفهوم .. ؟؟
ذلك المفهوم وببساطة شديدة هو أن الرسول وبالنسبة لمن عاصروه وعاشوا معه يكون هو ذلك البشر الإنسان الذى يُبلغ عن ربه ما يُنزله عليه من شريعة وأوامر ونواهى وعبادات وعقائد .. وبالجملة ـ كل ما يُنزل على ذلك الرسول من أمر دين الله ..
ومن هنا كان أمر الطاعة والتسليم والإيمان لذلك الرسول البشر الإنسان ..
بيد أنه هناك مفهوم آخر لمعنى الرسول قد وضعه الله وأراده وبغير ذلك المعنى سنجد أن كتاب الله يحوى إختلافا كثيرا ـ تنزه ربنا عن هذا ـ
فذلك المعنى هو ما تُصر على أن تُغمض عينك عنه وتتجاهله ـ ذلك مع إصرارك الغير مُبرر على الهرب من مقارعة جميع الآيات التى يستحيل أن يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى محمد ـ هذا مع إصرارنا على أن الرسول دائما وأبدا بالنسبة لنا هو النبى محمد ـ
ولكن الإختلاف هنا ليس فى ذات الرسول ـ ولكنه فى المعنى الوارد بالآية لمفهوم الرسول
فذلك المعنى هو لب إختلافنا وليس ذات الرسول ..
وكى أُقرب لك المسألة تعالى لذلك المثال من إحدى الآيات التى تستشهد أنت بها .......

فأنت قد أوردت تلك الآية للتدليل على أن معنى ومفهوم الرسول الوارد بها لا يمكن أن يكون سوى النبى الرسول محمد !!
وبالطبع فقد أخطأت الفهم كالعادة لأن تلك الآية لا علاقة لها بالرسول محمد أبدا ـ ذلك لأن سنة الله فى إهلاك القرى كانت قد توقفت لأمره هو بأن يؤجل حسابهم وعذابهم إلى اليوم الموعود كما قال ربنا
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ
ولذلك فإن الآية تتحدث عن القرى والرسل السابقون حيث كانت سنته فى إهلاك الظالمين
.. فالآية إذا لا علاقة لها بما تبادر لذهنك ـ ولكن من الممكن البحث من خلالها عن مفهوم الرسول والرسل بشكل عام وليس فيما يخص محمدا عليه السلام ..
.. فربنا الله قد حكم ولا مُعقب لحكمه بألا يُهلك القرى قبل أن يبعث فيها رسولا تكون مهمته المُحددة له أن يتلو عليها آيات الله ..
فالآية إذا تؤيد وتثبت ما ذهبنا نحن إليه من تحديد لمهمة رُسل الله كافة والتى تقتصر على تلاوة آيات الله والعمل بموجبها ..
فما الحال وقد مات أيا من هؤلاء الرسل بعد أن أبلغوا رسالات ربهم .. هل إنتهى الأمر بذلك ؟؟
لا طبعا لم ينتهى الأمر لأن تلك الرسالة التى بلغها ذلك الرسول ستظل باقية وسيحاجج الله أهل تلك القرية بها وإن كذبوا بها سيهلكهم ربهم على الرغم من موت الرسول الذى بعثه الله إليهم .. وذلك لأن الرسالة الباقية هى المُمثلة للرسول الذى خلا بوفاته وسيظل الرسول فيهم ما بقيت رسالته ..
ومن هنا فإن لفظ الرسل الوارد بالآية يُقصد به الرسول بذاته وشخصه حال حياته ـ وكذلك يُقصد به تلك الرسالة التى بلغها ذلك الرسول إن كان قد توفاه الله !!!
وذلك الأمر هو ما ينطبق تماما على رسولنا محمد فى الآيات التى تتحدث عنه بخصوص ما حمله من شريعة ..
وأُكرر على الجملة الأخيرة كى لا نجد من يتدخل فى الحوارات مرة أُخرى لإثبات ورود بعض الآيات التى لا يمكن أن يفهم منها معنى الرسول سوى النبى محمد ..
فتلك الجملة الأخيرة التى نقصدها مرة أُخرى هى .. الآيات التى تتحدث عن الرسول بخصوص ما حمله من شريعة .. فتلك الآيات جميعها يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى الرسول محمد ما دام حيا .. ثم يكون المعنى بعد وفاته هو الرسالة التى بلغها الرسول وهى بالطبع القرآن الكريم ..
مثــــــــال :
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك ..
ولتعلم مرة أخيرة بأننا لم نأت هنا للتسلية كقول أخى حسن عمر وإنما جئنا لأجل البحث عن الحق الذى يُرضينا أن نلقى ربنا عليه ..
فالمسألة إذا ليست مجرد حوارات يكون البطل فيها هو من يُثبت مُعتقده وينتظر من الكافة أن يصفقوا له .. فالمسألة أعمق وأخطر من هذا كثيرا كثيرا .. وكقول أخينا العباسى فإن المسألة جنة أو نار ..
وأما عن تساؤلاتك التى تلاحقنا بها فقد طلبت منك أن تفرد لها موضوعا خاصا تسميه بما شئت لنتحاور من خلاله .. ولكن أن تفرض ما تراه على أى حوار مهما يكن بعيدا عن إستفساراتك لتكون الحوارات سمك لبن .. فهذ ما لا نقبله ولا يجب عليك أن ترضاه بذاتك .. فمن المهم تركيز الموضوعات كى يستفيد منها الجميع على أفضل ما يكون
..... ودعن أعتذر لك عن حدتى بمقدمة المشاركة والتى ما قصدت منها وربى سوى إستنفار عقلك لتعمله جاهدا فى تدبر الكتاب ومراجعة كل كلمة تكتبها جيدا وكذا إعلامك بخطورة وأهمية تلك الحوارات وما قد يترتب عليها من إضلال للناس بغير علم أو هدى أو كتاب مُنير .. فعذرا منك
والآن ننتظرك لتجيب عن الإشكالية التى طرحناها ثم نستكمل حوارنا
أى علم وأى حوار وأى فهم وأية أدوات يا عم الحاج؟
لقد حاورناك كثيراً ولم نجد عندك شيئاً مما تزعم!!
طيب - وبعد إذن أخى ياسر - تفضل ضع لى ما تريد إجابته حيث أنى لم أتابع الحوار من أوله ، حتى لا تظن أن عندك ما يعجز أهل السنة من الرد عليه.
تفضل..
رد مع اقتباس
  #33  
غير مقروء 2011-09-04, 10:17 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,813
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة

مشكلتك إنك راجل طيب جدا يا سيد ياسر ولست أدرى من أقنعك وكيف إقتنعت بأن تتحاور فى دين الله من قبل أن تملك أدنى أدوات الحوار من علم وفهم وتدبر وإلمام لكيفية الربط بين آيات الكتاب المثانى لإستنباط الأحكام والأوامر بشكل مقبول وصحيح بلا أى إختلاف ..
فأنت ومنذ تحدثنا فى طاعة الرسول لا هم لك سوى أن تورد الآيات التى يُفهم من خلالها بأن الرسل هم بشر مثلنا ولا تكل ولا تمل من محاولاتك العبثية لإثبات ذلك الأمر الذى قد صرحنا مرارا وتكرارا بأنه لا يشكل أى خلاف لدينا ولم يقول أحدا بغير ما تود إثباته .. ولكنك أبدا تُصر على تتحفنا فى كل مرة بالجديد من تلك الدلائل بدون أن تعطى لنفسك فرصة التفكر والتدبر فيما نقول به من أن كتاب الله يتميز بطبيعة خاصة ومفهوم خاص قد قدره الله لذلك الكتاب المبين ..
وتلك الطبيعة وذلك المفهوم تجدهم بيسر وسهولة إن أنت أعملت عقلك فى تدبر الكتاب إمتثالا لأمر ربك وليس أمرنا نحن ..
فقد بينا لك بأن هناك العديد والعديد من الآيات التى يستحيل فيها ذلك الفهم المجرد الجامد الذى تصر عليه من أن الرسول هو دائما وأبدا النبى محمد ((فيما يخص الرسالة الخاتمة طبعا)) .. وهذا مع إصرارنا نحن أنفسنا بأن الرسول هو محمد عليه منا الصلاة والتسليم..
ولكن هناك مفهوم خاص قد أراده الله لماهية الرسل عامة ـ فما هو ذلك المفهوم .. ؟؟
ذلك المفهوم وببساطة شديدة هو أن الرسول وبالنسبة لمن عاصروه وعاشوا معه يكون هو ذلك البشر الإنسان الذى يُبلغ عن ربه ما يُنزله عليه من شريعة وأوامر ونواهى وعبادات وعقائد .. وبالجملة ـ كل ما يُنزل على ذلك الرسول من أمر دين الله ..
ومن هنا كان أمر الطاعة والتسليم والإيمان لذلك الرسول البشر الإنسان ..
بيد أنه هناك مفهوم آخر لمعنى الرسول قد وضعه الله وأراده وبغير ذلك المعنى سنجد أن كتاب الله يحوى إختلافا كثيرا ـ تنزه ربنا عن هذا ـ
فذلك المعنى هو ما تُصر على أن تُغمض عينك عنه وتتجاهله ـ ذلك مع إصرارك الغير مُبرر على الهرب من مقارعة جميع الآيات التى يستحيل أن يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى محمد ـ هذا مع إصرارنا على أن الرسول دائما وأبدا بالنسبة لنا هو النبى محمد ـ
ولكن الإختلاف هنا ليس فى ذات الرسول ـ ولكنه فى المعنى الوارد بالآية لمفهوم الرسول
فذلك المعنى هو لب إختلافنا وليس ذات الرسول ..
وكى أُقرب لك المسألة تعالى لذلك المثال من إحدى الآيات التى تستشهد أنت بها .......

فأنت قد أوردت تلك الآية للتدليل على أن معنى ومفهوم الرسول الوارد بها لا يمكن أن يكون سوى النبى الرسول محمد !!
وبالطبع فقد أخطأت الفهم كالعادة لأن تلك الآية لا علاقة لها بالرسول محمد أبدا ـ ذلك لأن سنة الله فى إهلاك القرى كانت قد توقفت لأمره هو بأن يؤجل حسابهم وعذابهم إلى اليوم الموعود كما قال ربنا
وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ
ولذلك فإن الآية تتحدث عن القرى والرسل السابقون حيث كانت سنته فى إهلاك الظالمين
.. فالآية إذا لا علاقة لها بما تبادر لذهنك ـ ولكن من الممكن البحث من خلالها عن مفهوم الرسول والرسل بشكل عام وليس فيما يخص محمدا عليه السلام ..
.. فربنا الله قد حكم ولا مُعقب لحكمه بألا يُهلك القرى قبل أن يبعث فيها رسولا تكون مهمته المُحددة له أن يتلو عليها آيات الله ..
فالآية إذا تؤيد وتثبت ما ذهبنا نحن إليه من تحديد لمهمة رُسل الله كافة والتى تقتصر على تلاوة آيات الله والعمل بموجبها ..
فما الحال وقد مات أيا من هؤلاء الرسل بعد أن أبلغوا رسالات ربهم .. هل إنتهى الأمر بذلك ؟؟
لا طبعا لم ينتهى الأمر لأن تلك الرسالة التى بلغها ذلك الرسول ستظل باقية وسيحاجج الله أهل تلك القرية بها وإن كذبوا بها سيهلكهم ربهم على الرغم من موت الرسول الذى بعثه الله إليهم .. وذلك لأن الرسالة الباقية هى المُمثلة للرسول الذى خلا بوفاته وسيظل الرسول فيهم ما بقيت رسالته ..
ومن هنا فإن لفظ الرسل الوارد بالآية يُقصد به الرسول بذاته وشخصه حال حياته ـ وكذلك يُقصد به تلك الرسالة التى بلغها ذلك الرسول إن كان قد توفاه الله !!!
وذلك الأمر هو ما ينطبق تماما على رسولنا محمد فى الآيات التى تتحدث عنه بخصوص ما حمله من شريعة ..
وأُكرر على الجملة الأخيرة كى لا نجد من يتدخل فى الحوارات مرة أُخرى لإثبات ورود بعض الآيات التى لا يمكن أن يفهم منها معنى الرسول سوى النبى محمد ..
فتلك الجملة الأخيرة التى نقصدها مرة أُخرى هى .. الآيات التى تتحدث عن الرسول بخصوص ما حمله من شريعة .. فتلك الآيات جميعها يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى الرسول محمد ما دام حيا .. ثم يكون المعنى بعد وفاته هو الرسالة التى بلغها الرسول وهى بالطبع القرآن الكريم ..
مثــــــــال :
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك ..
ولتعلم مرة أخيرة بأننا لم نأت هنا للتسلية كقول أخى حسن عمر وإنما جئنا لأجل البحث عن الحق الذى يُرضينا أن نلقى ربنا عليه ..
فالمسألة إذا ليست مجرد حوارات يكون البطل فيها هو من يُثبت مُعتقده وينتظر من الكافة أن يصفقوا له .. فالمسألة أعمق وأخطر من هذا كثيرا كثيرا .. وكقول أخينا العباسى فإن المسألة جنة أو نار ..
وأما عن تساؤلاتك التى تلاحقنا بها فقد طلبت منك أن تفرد لها موضوعا خاصا تسميه بما شئت لنتحاور من خلاله .. ولكن أن تفرض ما تراه على أى حوار مهما يكن بعيدا عن إستفساراتك لتكون الحوارات سمك لبن .. فهذ ما لا نقبله ولا يجب عليك أن ترضاه بذاتك .. فمن المهم تركيز الموضوعات كى يستفيد منها الجميع على أفضل ما يكون
..... ودعن أعتذر لك عن حدتى بمقدمة المشاركة والتى ما قصدت منها وربى سوى إستنفار عقلك لتعمله جاهدا فى تدبر الكتاب ومراجعة كل كلمة تكتبها جيدا وكذا إعلامك بخطورة وأهمية تلك الحوارات وما قد يترتب عليها من إضلال للناس بغير علم أو هدى أو كتاب مُنير .. فعذرا منك
والآن ننتظرك لتجيب عن الإشكالية التى طرحناها ثم نستكمل حوارنا
أى علم وأى حوار وأى فهم وأية أدوات يا عم الحاج؟
لقد حاورناك كثيراً ولم نجد عندك شيئاً مما تزعم!!
طيب - وبعد إذن أخى ياسر - تفضل ضع لى ما تريد إجابته حيث أنى لم أتابع الحوار من أوله ، حتى لا تظن أن عندك ما يعجز أهل السنة من الرد عليه.
تفضل..
رد مع اقتباس
  #34  
غير مقروء 2011-09-04, 10:36 PM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة
أى علم وأى حوار وأى فهم وأية أدوات يا عم الحاج؟
لقد حاورناك كثيراً ولم نجد عندك شيئاً مما تزعم!!
طيب - وبعد إذن أخى ياسر - تفضل ضع لى ما تريد إجابته حيث أنى لم أتابع الحوار من أوله ، حتى لا تظن أن عندك ما يعجز أهل السنة من الرد عليه.
تفضل..
العجيب أن يصدر ذلك الكلام من السيد أبوجهاد والذى هو تحديدا قد تهرب من كافة الحوارات التى تدخّل فيها بمجرد أن يوجه إليه إى سؤال أو إستفسار ـ وما ذلك عنّا ببعيد !!!!!!
وعلى العموم مشاركتى التى عقبت عليها أمامك وتحوى إشكالية معينة عن مفهوم الرسول تجدها فى التالى ..
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك وتحدد لنا من هو ذلك الرسول الذى أرسله الله إليك ليكون شاهدا على أعمالك ؟؟؟
تفضل سيد أبوجهاد .......
رد مع اقتباس
  #35  
غير مقروء 2011-09-04, 11:00 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

يبدوا ان الحوار مع الكبار آمتع ومُفيد ورائع
اقتباس:
هذا ماوجهُ الأبراهيمى للسيد أبا جهاد
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك وتحدد لنا من هو ذلك الرسول الذى أرسله الله إليك ليكون شاهدا على أعمالك ؟؟؟
تفضل سيد أبوجهاد .......
وهذا للأخ أبا جِهاد أيضّاً
https://www.ansarsunna.com/vb/showpos...8&postcount=27
كلمة لك السيد أبا جهاد
نحن نّثق فيك كارجل تتقيد بِحق الله. ونعلم أن مُبتغاك هو الحق متى ظهر.
رد مع اقتباس
  #36  
غير مقروء 2011-09-04, 11:03 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,813
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وعلى العموم مشاركتى التى عقبت عليها أمامك وتحوى إشكالية معينة عن مفهوم الرسول تجدها فى التالى ..
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك وتحدد لنا من هو ذلك الرسول الذى أرسله الله إليك ليكون شاهدا على أعمالك ؟؟؟
تفضل سيد أبوجهاد .......
يااااااااااااه صح النوم!!
ألا زلت تتحدث هذا الحديث وقد ألقيت إليك برد لا أدرى أوصلك أم لا؟ أوعيته أم لا؟؟
وقد كتبت لك آيات من كتاب ربك الذى تزعم أنك تؤمن به ، يستحيل أن نفهم وصف الرسول لغير النبى ؟؟؟ أتذكر؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة

فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك وتحدد لنا من هو ذلك الرسول الذى أرسله الله إليك ليكون شاهدا على أعمالك ؟؟؟
تفضل سيد أبوجهاد .......
وهل هذا هو الإشكال العظيم الذى أغلق عليك فهمه؟؟؟
اقرأ :
وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ .... [التوبة:105]

والآن أذكرك بهذه الآيات وأخبرنى من هو الرسول المقصود فيها:
أَمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَسْأَلُوا رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَىٰ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [البقرة:108]
وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ [آل عمران:144]
مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَٰكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [الأحزاب:40]
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ .... [الفتح:29]
رد مع اقتباس
  #37  
غير مقروء 2011-09-04, 11:12 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,813
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
يبدوا ان الحوار مع الكبار آمتع ومُفيد ورائع

وهذا للأخ أبا جِهاد أيضّاً
https://www.ansarsunna.com/vb/showpos...8&postcount=27
كلمة لك السيد أبا جهاد
نحن نّثق فيك كارجل تتقيد بِحق الله. ونعلم أن مُبتغاك هو الحق متى ظهر.
لم أقرأ رسالتك هذه من قبل دكتور حسن. وأنت تعلم أن الحق أحب إلى من حياتى بل من روحى التى بين جنبيّ!!
ومشاركتك مهمة وفيها شبهة ولكنها تحتاج الرد فى موضوع منفصل حتى لا نشتت هذا الحوار.
ثم ألا تعلم أن فى هذه الاية برهان على حجية السنة النبوية؟؟!

والآن دعنى أوجه الحديث للإبراهيمى باعتباره منكر للسنة والذى يريد أن يمحووووووو صفة الرسالة عن سيد المرسلين محمد !!! وانا سبق أن قلت أن كلامه هذا كفر صريح يخرج صاحبه من ملة الإسلام وسيخلد صاحبه فى النار إن لم يقلع عنه ولن يفيده صلاة ولا صيم ولا زكاة ولا حج ولو زعم أنه مسلم وأنفق مثل ملء الأرض ذهباً ، ما لم يؤمن بأن محمد بن عبد الله رسول الله. وصفاً خاصاً به!!!!

اقول له يا إبراهيمى ما تفتريه هو أوهام خاصة بك لا يشاركك فيها أحد ولا حتى المنكرين للسنة فها هو الدكتور حسن وله موقف ( سلبى ) من السنة بدرجة ما ، ولكنه فى نفس الوقت ينفى مزاعمك التى لم تأت بدليل على صحتها ولم تأت بشاهد يؤكدها ولو من منكرى السنة أنفسهم!!!
رد مع اقتباس
  #38  
غير مقروء 2011-09-05, 06:24 AM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
[SIZE=5]
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن[SIZE=5] بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا
رد مع اقتباس
  #39  
غير مقروء 2011-09-05, 01:49 PM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

اقتباس:
=أبو جهاد الأنصاري;178648]يااااااااااااه صح النوم!!
ألا زلت تتحدث هذا الحديث وقد ألقيت إليك برد لا أدرى أوصلك أم لا؟ أوعيته أم لا؟؟
وقد كتبت لك آيات من كتاب ربك الذى تزعم أنك تؤمن به ، يستحيل أن نفهم وصف الرسول لغير النبى ؟؟؟ أتذكر؟؟

وأنا بنفسى قد أوردت من الآيات التى يستحيل فهم وصف الرسول لغير النبى محمد رسول الله بشخصه وتلك لا علاقة لها البتة بموضوعنا ..
المشكلة لديك سيد أبوجهاد أنه لا وقت لديك لقراءة كل ما يكتب ولذا فإن حوارك يتطلب أن نعيد عليك كافة المشاركات التى تخص أى نقطة حوارية نتحدث بشأنها وهذا ما لا يستقيم به الحوار !!!!!
بل والعجيب أن تكون مشاركتى الأخيرة ذاتها والتى تتولى الرد عليها قد حملت ذلك التنبيه الذى تجاهلته والذى سأعيده عليك إثباتا لما أقول ..
فأنا قد قررت بنفس المشاركة التى ترد عليها بالآتى ,,
اقتباس:
وأُكرر على الجملة الأخيرة كى لا نجد من يتدخل فى الحوارات مرة أُخرى لإثبات ورود بعض الآيات التى لا يمكن أن يفهم منها معنى الرسول سوى النبى محمد ..
فتلك الجملة الأخيرة التى نقصدها مرة أُخرى هى .. الآيات التى تتحدث عن الرسول بخصوص ما حمله من شريعة .. فتلك الآيات جميعها يكون معنى الرسول الوارد بها هو النبى الرسول محمد ما دام حيا .. ثم يكون المعنى بعد وفاته هو الرسالة التى بلغها الرسول وهى بالطبع القرآن الكريم ..
ذلك ما حوته مشاركتى !!!!
ثم يتفاجئ لنا بأنك تُضمن ردك تلك الآيات التى نعلمها وأقررنا بها وبأنه يستحيل أن يُفهم منها معنى الرسول بغير النبى محمد !!!!!
اقتباس:
وهل هذا هو الإشكال العظيم الذى أغلق عليك فهمه؟؟؟
اقرأ :
وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ .... [التوبة:105]
وهل بإيرادك لتلك الآية تكون قد حليت ذلك الإشكال ..؟؟؟
هل بذلك تكون قد بينت لنا من هو الرسول الذى أرسله الله إلينا ليكون شاهدا علينا .. أم تكون قد صعّبت المسألة على نفسك أكثر !!!!!!!!!!؟؟؟
الآن عليك أن تضم تلك الآية التى أوردتها أنت إلى ذات الآية التى يدور حولها السؤال ثم توضح لنا كيف للرسول أن يرى أعمالنا إن كان قد توفاه الله !!!!؟؟
اقتباس:
والآن أذكرك بهذه الآيات وأخبرنى من هو الرسول المقصود فيها:
أَمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَسْأَلُوا رَسُولَكُمْ كَمَا سُئِلَ مُوسَىٰ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَتَبَدَّلِ الْكُفْرَ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ [البقرة:108]
وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ [آل عمران:144]
مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَٰكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [الأحزاب:40]
مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ .... [الفتح:29]
وغيرها كثيرا جدا من الآيات التى وبحسب قولك يستحيل أن يُفهم منها وصف الرسول لغير النبى محمد ــ وتلك لا تمثل أى خلاف ولا علاقة لها بما نسأل به !!
اقتباس:
والآن دعنى أوجه الحديث للإبراهيمى باعتباره منكر للسنة والذى يريد أن يمحووووووو صفة الرسالة عن سيد المرسلين محمد !!! وانا سبق أن قلت أن كلامه هذا كفر صريح يخرج صاحبه من ملة الإسلام وسيخلد صاحبه فى النار إن لم يقلع عنه ولن يفيده صلاة ولا صيم ولا زكاة ولا حج ولو زعم أنه مسلم وأنفق مثل ملء الأرض ذهباً ، ما لم يؤمن بأن محمد بن عبد الله رسول الله. وصفاً خاصاً به!!!!
أنت بالطبع قد ظننت أنك وبإيرادك لتلك الإتهامات فقد أنهيت المسألة وأفدتنا بعلمك وفهمك وتدبرتك وأدواتك و....و....
الآن أقولها بصدق وبكل الثقة ..
فإن أكبر عالم دين سنى ومهما كانت مكانته ليقف عاجزا مكتوف الأيدى أمام أى طرح يُقوِّض مذهبه كطرحنا هذا ولن يجديه نفعا بالفعل سوى تكييل الإتهامات ودعاوى الكفر والضلال ليلفت الأنظار عما أصاب ذلك المذهب من عوار !!!!!
... والآن ـ لا تزال تلك الإشكاليات مطروحة ويُضاف إليها ماتم طرحه بموضوع طاعة الرسول والتى أشار إليها د: حسن عمر على الرابط كى يتولى الرد عليها جميعا كل من يرى بنفسه تلك المقدرة ....
رد مع اقتباس
  #40  
غير مقروء 2011-09-06, 12:16 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,813
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: لكل منكري السنة الأبطال ...

بصراحة يا سيد إبراهيمى أنت معك حق أنا لا أتابع هذا الحوار جيداً لأنى لا أجد من الطرف الآخر ما يستحق أن أهتم به!!!
ولا أدل على هذا من طرحك هذا الذى أتحدى أن يوافقك عليه منكر آخر للسنة غيرك!!
والحمد لله معنا موافقون لك فى إنكار السنة فاعرض عليهم طرحك وانظر بماذا تفوز؟؟
والآن أعيد وضع ما كتبته أنت لنتأمل ونتدبر طرحك الأسطورى الذى سيفشل كل أهل السنة قاطبة فى معالجته!!!!


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وعلى العموم مشاركتى التى عقبت عليها أمامك وتحوى إشكالية معينة عن مفهوم الرسول تجدها فى التالى ..
إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً
فأنت تذهب إلى أن معنى الرسول الذى أرسله الله هنا هو النبى مُحمد ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون هناك مفهوم آخر لمعنى ذلك الرسول الذى أرسله الله شاهدا ..
حسنـــــــــــــا ..
فكيف تنطبق تلك الآية علينا نحن الذين لم نعاصر الرسول ولم يُرسله ربنا إلينا بذاته بينما الله يقول إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولا وكذلك فإن هذا الرسول لم يتسنى له أن يرانا كى يشهد علينا كحكم الله بـ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ ـ فكيف سيشهد الرسول علينا الآن بينما قد توفاه الله ؟؟؟؟؟؟
الآن .. أنتظرك لُتجيبنا على تلك الإشكالية بنفسك وتحدد لنا من هو ذلك الرسول الذى أرسله الله إليك ليكون شاهدا على أعمالك ؟؟؟
تفضل سيد أبوجهاد .......
بصراحة يا عزيزى أكاد استلقى على قفاى من الضحك على من هذا الكلام!!!
فى الأول كنت أمر عليه مرور الكرام ولا ألقى له بالاً أما الآن فبعد أن تأملته وتدبرته وأمعنت النظر فيه ..... أكاد أغشى عليّ من الضحك ... ببصراحة يا سيد إبراهيمى كنت أظنك على علم أكثر من هذا. لكن للأسف!!!!
على كل حال لن أجيبك الآن مع العلم أن الحل عندى من القرآن بدليل قاطع وبينة ساطعة ولكن قبل أن أجيبك ، فقط أبين أن الإشكالية عندك فى معنى كلمة شاهد صح؟؟؟
لهذا أدعوك أن تبين لنا مفهومك لهذه الكلمة. فإما أن تعلم مضمونها فتبينه وإما تخبرنى أنك تجهله فسأجيبك بدليل نسف كل ما تتوهم.
هيا يا عزيزى والآن أنا لست فى حاجة لأن أضيع وقت كبير مع موضوعك أو أرد على بقية كلامك الذى لا يزيد عن كونه جملة من الترهات الخاوية من المعنى.
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd