="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« اريد ردا على هذا الكلام!! | أبو هريرة وكعب الأحبار إسرائيليات باتت تلمودا للمُسلمين !؟ | كيف نأخذ بأحاديث الأحاد .. و رواتها رجال غير معصومين ؟؟! »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #61  
غير مقروء 2009-07-23, 05:17 PM
الصورة الرمزية see
see see غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-22
المكان: الغربه
المشاركات: 2,591
see see see see see see see see see see see
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروان محمد عبدالهادي مشاهدة المشاركة
ألم تنضج بعد؟ كفاك مُراهقة ومسخرة يا شيخ! عيبٌ عليك. الحقيقة أنك مجرد شيخ تافه،لا أكثر ولا اقل من ذلك.. سأترك لك الساحة لتنبح كما تشاء، ولكن تذكر دائماً بأن القافة تسير والكلاب تنبح..
الى جميع اعضاء وزوار الموقع
نبقي كلام هذا التافه شاهداا على ضعفه
وقلت حيلته
وقلت ادبه
شاهداا على الانحطاط الخلقي
لمنكري السنه
ولو كان رجلا لما قال هذا الكلام
واترك لكم الموضوع لتحكمو
ونعتذر لكم
عن ما بدر من هذا السقيم
في حقكم
لكن ما بدر في حقنا
فنتركه لله
اخوكم مهند
رد مع اقتباس
  #62  
غير مقروء 2009-07-25, 02:48 AM
محمد أحمد محمد أحمد غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-20
المشاركات: 148
محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد محمد أحمد
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروان محمد عبدالهادي مشاهدة المشاركة
ألم تنضج بعد؟ كفاك مُراهقة ومسخرة يا شيخ! عيبٌ عليك. الحقيقة أنك مجرد شيخ تافه،لا أكثر ولا اقل من ذلك.. سأترك لك الساحة لتنبح كما تشاء، ولكن تذكر دائماً بأن القافة تسير والكلاب تنبح..
هؤلاء هم منكرين السنة يسب ويشتم أنسان رحب به منذ البداية هل هذه أخلاق؟؟
هذا المشاركة تدل على معدن منكرين السنة وتدل على حالتهم النفسية الصعبة جداً..
سؤال بسيط لم يستطع ان يرد عليه هذه المنكر ٠٠٠
تحياتي
رد مع اقتباس
  #63  
غير مقروء 2009-12-21, 04:25 PM
سيف الدين 111 سيف الدين 111 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-12-18
المشاركات: 18
سيف الدين 111
افتراضي

بارك الله لك في اهلك و مالك
وكفر عنك سيئاتك و زاد هذا في حسناتك
رد مع اقتباس
  #64  
غير مقروء 2010-01-10, 11:16 PM
فوزي حلاوة فوزي حلاوة غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-12-05
المشاركات: 76
فوزي حلاوة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروان محمد عبدالهادي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
سلك الحبر كعب بدهائه العجيب طرقاً غير مألوفة، استحوذ فيها على عقول المُسلمين، فكسب ثقتهم واحترامهم، حتى امتلأت كتب التفسير والحديث والتاريخ بتراها ته وسمومه، تارة يزعم أنه سمِعها من النبي (ص) وتارة أخرى أنها في التوراة أو من مكنون علمه.. ولم يرَ بعض الصحابة بأساً من أن يقصوها بجانب كتاب الله تعالى، لعدم تمييزهم الصدق من الكذب من أقواله لجهلهم باللغة العبرانية من ناحية، ولأنهم كانوا أقل منه مكراً وأضعف دهاءً من ناحية ثانية، فراجت أكاذيبه بغير نقد أو تمحيص. لقد تلقى الصحابة في بداية الأمر ومن تبعهم من المُسلمين هذه المُفتريات على أنها صحيحة ولا ريب فيها، ولكن ما لبث بعضهم أن فطن له بعدما تبين كذبه وانكشاف أمره، فنزعوا عنه ثوب الثقة ، باستثناء أبا هريرة والعبادلة الثلاث- عبد الله بن عباس، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو بن العاص
كعب الأحبار

هو كعب بن مانع الحميري من آل ذي رعين، وقيل من ذي الكلاع، ويُكنى أبا إسحاق من كبار أحبار اليهود، وعُرف بكعب الأحبار وأسلم في عهد عمر على التحقيق وسكن المدينة في خلافته، وكان معه في فتح القدس، ثم تحول إلى الشام في زمن عُثمان، إلى أن جعله مُعاوية من مُستشاريه لكثرة علمه، وهو الذي أمره أن يقص في بلاد الشام ليكون أقدم القصاصين الإخباريين الذين سربوا أقاصيص التلمود - الإسرائيليات ، والتي ما لبثت أن أصبحت جُزءاً من دين المسلمين، ( الكاتب - وهي حقيقةٌ لا يُنكرها إلا جاهل أو مُكابر) وقال عنه الذهبي في تذكرة الحُفاظ: إنه قدم من اليمن في دولة أمير المؤمنين عمر (ص) فأخذ عنه الصحابة وغيرهم وروى عنه جماعة من التابعين مُرسلاً، ومات بحمص في سنة 23 أو 33 أو 38 هجري
اقتباس: ولما أسلم كعب في الدولة العُمرية جعل يُحدث عمر رضي الله عنه، فربما استمع له عمر، فترخص الناس في إسماع ما عنده ونقلوا ما عنده من غث وسمين، ولكن ما لبث عمر أن فطن لكيده وتبين له سوء دخلته، فنهاه عن الحديث، وتوعده إن لم يترك الحديث ليُلحقنه بأرض القردة. البداية والنهاية صفحة 206 ج8
إسلام كعب الأحبار..

ساق كعب الأحبار سبباً عجيباً لإسلامه تسلل به إلى عقول المُسلمين وقلوبهم! فقد أخرج ابن سعد بسند (إن) (صح) عن سعيد بن المسيب قال: قال العباس لكعب: ما منعك أن تسلم في عهد النبي وأبي بكر؟ فقال: إن أبي كتب لي كتابٌ من التوراة فقال أعجل به! وختم على سائر كتبه وأخذ عليَ بحق الوالد على الولد أن ألا أفض الختم عنها، فلما رأيت ظهور الإسلام، قلت لعل أبي غيب عني عِلماً! ففتحتها فإذا صفة محمد وأمته!! فجئت الآن مُسلما!!
أقل ما يُقال في إسلام كعب الأحبار، أنها كانت فرصة خُطط لها بدهاء ومكر لإفساد المُسلمين في عقيدتهم، حيث استطاع هذا اليهودي بوسائله الشيطانية أن يجعل من أبي هريرة أُلعوبة يوجهها حيثما وكيفما شاء، تُدسُ عن طريقه الخُرافات والأوهام والأكاذيب، فتنخر في أصول الإسلام فتشوهه وتُدخل الشك إليه.
يقول الحكيم ابن خلدون عندما تكلم عن التفسير (ألنقلي) في مُقدمته صفحة رقم 439 و 440
اقتباس: العرب لم يكونوا أهل كتاب ولا علم، وإنما غلبت عليهم البداوة والأمية، وإذا تشوفوا إلى معرفة شيء مما تتشوف إليه النفوس البشرية في أسباب المُكونات وبدء الخليقة وأسرار الوجود، فإنما يسألون عنه أهل الكتاب قبلهم، ويستفيدون منهم، وهم أهل التوراة من اليهود ومن تبع دينهم من النصارى، مثل كعب الأحبار ووهب بن منبه وعبدا لله بن سلام وأمثالهم، فامتلأت التفاسير من المنقولات عندهم.. وتساهل المُفسرون في مثل ذلك وملؤا كتب التفاسير بهذه المنقولات، وأصلها كلها كما قلنا من التوراة أو وما كانوا يفترون. وفي الصفحة رقم 9 من نفس الكتاب:
اقتباس: وكثيراً ما وقع للمؤرخين والمُفسرين وأئمة النقل من المغالط في الحكايات والوقائع، لاعتمادهم فيها على مجرد النقل غثَاً أو سميناً، لم يعرضوها على أصولها ولا قاسوها بأشباهها، ولا سبروها بمعيار الحكمة، والوقوف على طبائع الكائنات، وتحكيم النظر والبصيرة في الأخبار، فضلوا عن الحق، وتاهوا في بيداء الوهم والغلط".
لقد تلاقت أهداف السلطان مع أهداف (البعض) من أهل الكتاب الذين تضافرت جهودهم بعد أن غُلبوا على أمرهم وأُخرجوا من ديارهم لإيجاد وسيلة ناجعة لتحقيق أهدافهم، فجعلوا أول همهم ضرب المُسلمين في صميم دينهم، وبعد عجزهم من أن ينالوا من كتاب الله الذي حُفظ بالتدوين وفي الصدور، وأصبح في مِنعة من التحريف، اتجهوا لأحاديث رسول الله (ص) التي لم تدون ولم تُكتب في عهده كما كُتب القرآن الكريم، ولا كتبه صحابته - صلوات عليه من بعده. ولكي يصل هؤلاء الأحبار، الذين يزعمون أنهم شعب الله المُختار ولا يعترفون لأحدٍ بفضل، ولا يُقرون لنبي بعد موسى (ع) إلى مآربهم، استعانوا بمكرهم ودهائهم، فطووا نفوسهم على دينهم وتظاهروا بالإسلام والورع والتقوى، وبعد أن سكن إليهم المُسلمين واغتروا بهم، افتروا على رسول الله (ص) أحاديث لم تصدر عنه، وإسرائيليات باتت تلمودا للمُسلمين ومصدراً من مصادر تفسير القرآن!؟
وروى السيوطي في الإتقان صفحة رقم 152 ج1 أن كعب الأحبار قال " في التوراة: يا محمد إني مُنزل عليك توراة حديثة تفتح أعيناً عمياً، وآذانا صمَاً وقلوباً غُلفا " وروى الجواليقي في كتاب المغرب صفحة 122 قال: قال ابن الأعرابي " ذكر عن كعب الأحبار أنه قال: أسماء النبي في الكتب السالفة: محمد وأحمد وحمياط… أي حامي الحرم! كذلك روى القاضي عياض في الشفاء صفحة رقم 55 ج1 أن وهب بن منبه قال: " قرأت في أحد وسبعين كتاباً، فوجدت في جميعها أن النبي صلى الله عليه وسلم أرجح الناس عقلاً، وأفضلهم رأياً" وفي رواية أخرى: فوجدا في جميعها أن الله تعالى لم يُعط جميع الناس من بدء الدنيا إلى انقضائها من العقل في جنب عقله ( صلى الله عليه وسلم ) إلا كحبة رمل من رمال الدنيا
أخرج الترمذي عن عبد الله بن سلام، وهو أحد كبار اليهود الذين أسلموا.. أنه مكتوب في التوراة في السطر الأول.. محمد رسول الله عبده المُختار، مولده مكة ومهاجرة طيبة.. وأخرج كذلك، مكتوب في التوراة صفة النبي وعيسى بن مريم يُدفن معه!! (فتح الباري) صفحة 274 ج4 لقد روى الدرامي عن كعب الأحبار في صفة رسول الله (ص) وفي السطر الأول: محمد رسول الله عبده المُختار، لا فظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يجزي السيئة بالسيئة ، ولكن يعفو ويغفر، مولده في مكة.. وهجرته بطيبة ومُلكه بالشام.. وفي السطر الثاني: محمد رسول الله أمته الحمادون، يحمدون الله في السراء والضراء، يحمدون الله في كل منزل، ويُكبرون على كل شرف، رعاة الشمس، يُصلون الصلاة إذا جاء وقتها ولو كانوا على رأس كناسة، ويتآزرون على أوساطهم ويُوضئون أطرافهم.. وأصواتهم بالليل في جو السماء كأصوات النحل
روى البخاري عن عبد الله بن يسار قال: لقيت عبدا لله بن عمر بن العاص فقلت: أخبرني عن صفة رسول الله بالتوراة، قال " أجل ( والله! ) إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن " يا أيها النبي إنا أراسلناك شاهداً ومُبشراً ونذيرا وحِرزا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المُتوكل.. ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق، ولا يدفع السيئة بالسيئة، بل يعفو ويغفر، ولا يقبضه الله حتى يُقيم به المِلة العوجاء بأن يقولوا " لا إله إلا الله" ويفتح بها أعيناً عُمياً وآذاناً صمَاً وقلوباً غُلفاً
هل لكعب الأحبار يد في قتل عمر - رضي الله عنه؟

اقتباس: ذكر المُسور بن مخرمة (1) أن عمر لما انصرف إلى منزله بعد أن أوعده أبو لؤلؤة جاء كعب الأحبار فقال: يا أمير المؤمنين " (أعهد) فإنك ميت في ثلاث ليال، (رواية للطبري ثلاثة أيام) قال: وما يدريك؟ قال، أجده في كتاب التوراة، قال عمر: أتجد عمر بن الخطاب في التوراة؟ قال: اللهم لا ولكن أجد حليتك وصفتك، وأنك قد فني أجلك، قال ذلك وعمر ولا يحس وجعاً، فلما كان الغد، جاءه كعب فقال: ( بقي يومان) فلما كان الغد جاءه كعب فقال: مضى يومان وبقي يوم ( رواية الطبري - يقي يوم وليلة ) وهي لك لصبيحتها، فلما أصبح خرج عمر إلى الصلاة، وكان يوكل بالصفوف رجالا، فإذا استوت كبرَ، ودخل أبو لؤلؤة في الناس وبيده خنجر له رأسان نصابه في وسطه فضرب عمر ست ضربات، إحداهن تحت سرته وهي التي قتلته. انتهى - تاريخ بن الأثير صفحة 34/3 والجزء الخامس من تاريخ الطبري.
وذكر ابن سعد في الطبقات الكُبرى صفحة 236/3/1
اقتباس: فقد أخرج الخطيب عن مالك أن عمر دخل على أم كلثوم بنت علي وهي زوجته فوجدها تبكي، فقال: ما يُبكيك؟ قالت هذا اليهودي ( أي كعب الأحبار ) يقول أنك على أبواب جهنم، فقال عمر: ما شاء الله! ثم خرج فأرسل إلى كعب فجاءه فقال: يا أمير المؤمنين " لا تعجل عليَ والذي نفسي بيده، لا ينسلخ ذو الحجة حتى تدخل الجنة؟ فقال عمر: ما هذا؟ مرة في الجنة ، ومرة في النار؟! قال كعب، يا أمير المؤمنين والذي نفس بيده إننا لنجدك في كتاب الله على باب من أبواب جهنم تمنع الناس أن يقتحموا فيها، فإذا مت لم يزالوا يقتحمون فيها إلى يوم القيامة! ولما طُعن عمر جاء كعب فجعل يبكي بالباب ويقول: والله لو أن أمير المؤمنين يُقسم على الله أن يؤخره لأخره. انتهى. (طبقات ابن سعد صفحة 263/ج3/ق2 ) وقد صدقت يمين كعب الأحبار، فقد قُتل عمر (ض) يوم الأربعاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة سنة 23 هجرية. ودُفن يوم الأحد هلال المُحرم سنة 24 هجرية
أبو هريرة الدوسي صاحب الشخصية المثيرة للريبة وللجدل

الباحث النزيه يجد نفسه أمام تساؤلات لا إجابة قطعية عليها في الوقت الحاضر، إلا من خلال دفوعات أبو هريرة نفسه وبسنده.. التي أكثر منها البخاري ومُسلم في صحيحيهما، لأن تاريخ أبي هريرة لا يُعرف إلا منه ولا يتم إلا به.. لقد أجمع رجال الحديث على أن أبا هريرة كان أكثر الصحابة حديثاً عن رسول الله (ص) وأنه عاشر النبي عامًا وتسعة أشهر أي 21 شهرًا، الفترة ألأخيرة من حياة الرسول (ص) وقد روى عنه 5374 حديثًا خرّج منها البخاري ومُسلم 1574 حديثاً، أكثر من تسعة أضعاف ما للصحابة من أحاديث.. ومن بينهم الخُلفاء الأربعة الذين عاشوا مع الرسول الكريم (ص) ويغلب على روايته طابع القصص وأخبار الأمم السالفة، إذ أن ما يُقارب ربع الأحاديث بأخبار الأمم السالفة في الكتب التسعة، راويها هو أبو هريرة، وتصل هذه النسبة إلى 26.25% في صحيح البخاري وإلى 68.48% في صحيح مُسلم، مع التأكيد على خصوص مرويا ته وما تُثيره من تساؤلات وإشكالات لدى الدارسين والنقاد قديما وحديثاًً.
فلينظر ناظر بعقله في أبي هريرة المُتهم من الإكثار من الرواية من قبل الصحابة كما ورد في بطون الكتب التي يعتمدها أهل السُنة والجماعة، مما سيأتي بيانه في السطور القادمة، مما جعله مُضطراً للدفاع عن نفسه وتكرار الرد على هذه التُهم ودفوعاته التي سنورد لك شيئاً منها، ثم ليُنظر إلى الخُلفاء الأربعة وسبقِهم واختصاصهم وحضورهم في تشريع الأحكام، وحسن بلائهم في اثنتين وخمسين سنة، ثلاث وعشرين كانت في خدمة رسول الله (ص) وتسع وعشرون من بعده، ساسوا فيها الأمة وسادوا فيه الأمم، وفتح الله لهم ملك كسرى وقيصر، ونشروا دعوة الإسلام، وصدعوا بأحكامه، فكيف يمكن والحال هذه أن يكون المأثور عن أبي هريرة، وحده أضعاف المأثور عنهم جميعاً! أفتونا يا أولي الألباب؟؟
صحيح البخاري الحديث رقم 115 كتاب العلم " إن الناس يقولون أكثر أبو هريرة "
صحيح ألبحاري، الحديث رقم 1906 كتاب البيوع: " إنكم تقولون أن أبا هريرة يُكثر الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
صحيح الُبخاري، الحديث رقم: 2179 كتاب المزارعة: " يقولون أن أبو هريرة يُكثر الحديث والله الموعد "
صحيح البُخاري، الحديث رقم: 6807 كتاب الاعتصام بالكتاب والسُنة: " إنكم تزعمون أن أبا هريرة يُكثر الحديث على رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
صحيح مُسلم، الحديث رقم: 4547 كتاب فضائل الصحابة: " إنكم تزعمون أن أبا هريرة يُكثر الحديث على رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
مُسند أحمد الحديث رقم 6976 " إنكم تزعمون أن أبا هريرة يُكثر الحديث على رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
مُسند أحمد الحديث رقم 7380 " إنكم تقولون أكثر أبو هريرة عن النبي، صلى الله عليه وسلم "
لم يختلف الناس في اسم أحد في الجاهلية والإسلام كما اختلفوا في اسم أبي هريرة، فلا يعرف أحد على التحقيق الاسم الذي سماه به أهله، ليُدعى بين الناس به. قال النووي " اسم أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر، على الصحيح من ثلاثين قولاً.. وقال الحافظ المغرب ابن عبد البر في الاستيعاب: (1) اختلفوا في اسم أبي هريرة اختلافا كثيراً ولا يُحاط به ولا يُضبط في الجاهلية والإسلام – ومثل هذا الاختلاف والاضطراب لا يصح معه شيء يُعتمد عليه – وقد غلبت عليه كنيته، فهو كمن لا اسم له إلا كنيته
وقال صاحب المشكاة: (2) قد اختلف الناس في اسم أبي هريرة ونسبه اختلافا كبيراً، وقد غلبت عليه كنيته حتى نسى الاسم الأصلي، لأنه قد أُختلف فيه كثيراً، ومن ضروب التخمين الجزم باسمه الحقيقي، وهذه الكنية قد بين هو نفسه سببها فقال: كنت أرعى غنم أهلي – وكانت لي هرة صغيرة ، فكنت أضعها بالليل في شجرة، وإذا كان النهار ذهبت بها معي فلعبت بها فكنوني أبا هريرة
نشأته وأصله

وإذا كانوا قد اختلفوا في اسم أبي هريرة، فإنهم كذلك لم يعرفوا شيئاً عن نشأته، ولا عن تاريخه قبل إسلامه، غير ما ذكر هو عن نفسه، من أنه كان يلعب بهرة صغيرة. وأنه كان فقيراُ مُعدماً، يخدم الناس بطعام بطنه – وكل ما يُعرف عن أصله أنه من عشيرة سليم بن فهم من قبيلة أزد ثم من دوس
ومن قوله في ذلك: نشأت يتيماً، وهاجرت مسكيناً، وكنت أجيراً بطعام بطني. وقال ابن قتيبة في ترجمته بكتاب “المعارف” بعد أن ذكر اختلاف الناس في اسمه، وأنه من قبيلة في اليمن اسمها يُقال لها دوس.
وقال أبو هريرة " نشأت يتيماً وهاجرت مسكيناً، وكنت أجيراً لبسره بنت غزوان بطعام بطني، وعُقبة رجلي،فكنت أخدم إذا نزلوا، وأحدو إذا ركبوا، وكنيت بأبي هريرة بهرة صغيرة كنت ألعب بها "
قدم أبو هريرة بعد أن تخطى الثلاثين من عمره، وكان النبي (ص) حينئذٍ في غزوة خيبر، التي وقعت في سنة 7 من الهجرة: قال ابن سعد في الطبقات الكُبرى: قدم الدوسيون فيهم أبو هريرة ورسول الله (ص) بخيبر، فكلم رسول الله (ص) أصحابه في أن يُشركوه في الغنيمة ففعلوا – ولفقره أتخذ سبيله إلى الصفة بعد أن عاد إلى المدينة فعاش بها ما أقام في المدنية وكان من أشهر من أمها. لقد تأخر قدوم أبا هريرة إلى النبي (ص) عشرين سنة كاملة، وبلده دانية من بلاد الحجاز، حتى وقعت عزوة خبير!؟
اقتباس: الذي نستطيع أن نقطع به ونحن مُطمئنون إليه بما تبين لنا من القرائن والأدلة الصحيحة وما بدا من اعترافاته الصريحة أن أبا هريرة - إنما كان يبتغي من قدومه على النبي (ص) أن يُحقق مطامعه الشخصية، ومآربه الذاتية، لا ليلتمس أن يتفقه في الدين كما يفعل غيره من الذين أسلموا مُخلصين
كان أبو هريرة صريحاً صادقاً في الإبانة عن سبب صحبته للنبي (ص) كما كان صريحاً صادقاً في الكشف عن حقيقة نشأته، فلم يقل أنه صاحبه للمحبة والهداية – كما كان يُصاحبه غيره من سائر المسلمين – وإنما قال: أنه قد صاحبه على ملئ بطنه، وكان يُلقب ( بشيخ المُضيرة ) وقد نالت هذه المُضيرة من عناية الُعلماء والكتاب والشُعراء ما لم ينله منها من أصناف الحلوى، وظلوا يتندرون بها، ويغمزون أبا هريرة قرونا طويلة. كما أجمع مؤرخو أبي هريرة على أنه كان مزّاحاً مِهذاراً، يتودد إلى الناس ويُسليهم بكثرة الحديث، والإغراب في القول ليُشدد ميلهم إليه، ويزداد إقبالهم عليه، وكانوا يتهكمون بروايته ويتندرون عليها لما تفنن فيها وأكثر منها. (انتهى) "شيخ المُضيرة" الشيخ محمود أبو ريه
سيرته في ولايته

وحين توفي النبي (ص) ولاه الخليفة عمر بن الخطاب عام (20 هجري) على البحرين بعد وفاة العلاء بن الحضرمي، وسرعان ما عزله وولى مكانه عُثمان بن أبي العاص الثقفي، أما السبب في ذلك فكان عندما أجاب الخليفة عمر بأنه – أبو هريرة – يملك عشرين ألفاً من بيت مال البحرين حصل عليها من التجارة بقوله (كنت أتجرأ) وكان رد الخليفة عمر (عدواً لله والإسلام، عدواً لله وكتابه، سرقت مال الله، حين استعملتك على البحرين وأنت بلا نعلين ما رجعت بك أميمه “أمه” إلا لرعاية الحمير) (4) وضربه بالدرة حتى أدماه، وقد منعه من عن رواية الحديث النبوي بقوله: لتتركن الحديث أو لألحقنك بأرض القرود أو بأرض دوس (5) ويؤكد أبو هريرة ذلك فيقول: ما كنت أستطيع أن أقول قال رسول الله (ص) حتى قُبض عمر، أو لو كنت أحدث في زمان عمر مثل ما أحدثكم لضربني بمخففته (6)
أبو هريرة وكعب الأحبار

ذكر عُلماء الحديث.. في باب “رواية الصحابة عن التابعين، أو رواية الأكابر عن الأصاغر” أن أبا هريرة والعبادلة ومعاوية وأنس وغيرهم، قد رووا عن كعب الأحبار اليهودي الذي أظهر الإسلام خِداعاً وطوي قلبه على يهوديته – ويبدوا أن أبا هريرة كان أكثر الناس انخداعا به، وثقة فيه، ورواية عنه وعن إخوانه، كما كان أكثرهم رواية للحديث، ويتبين من الاستقراء أن كعب الأحبار قد سلط قوة دهائه على سذاجة أبي هريرة لكي يستحوذ عليه ويُنميه ليُلقنه كل ما يريد أن يبثه في الدين الإسلامي من خرافات وأوهام، وكان له أساليب غريبة وطرق عجيبة. فقد روى (الذهبي في طبقات الحُفاظ) – في ترجمة أبي هريرة – أن كعباً قال فيه – أي في أبي هريرة – ما رأيت أحداً لم يقرأ التوراة أعلم لما فيها من أبي هريرة!! فأنظر مبلغ دهاء هذا الكاهن ومكره بأبي هريرة الذي يتجلى في درس تاريخه أنه كان رجلاً فيه غفلة وغرة! إذ من أين يعلم أبو هريرة ما في التوراة وهو لم يعرفها، ولو عرفها لما استطاع أن يقرأها، لأنها كانت باللغة العبرية وهو لا يستطيع أن يقرأ حتى لغته العربية، إذ كان أُمياً لا يقرأ ولا يكتب؟؟ انتهى أضواء على السنة المُحمدية، الشيخ محمود أبو ريه
روى ابن سعد في طبقاته الكُبرى عن عبد الله بن شقيق أن أبا هريرة جاء إلى كعب يسأل عنه. وكعب في القوم، فقال كعب ما تريد منه؟ فقال: أما إني لا أعرف أحداً من أصحاب رسول الله، أن يكون أحفظ لحديث رسول الله مني!! فقال كعب: أما أنك لم تجد طالب شيء إلا سيشبع منه يوماً من الدهر إلا طالب علم، أو طالب دنيا! فقال: أبو هريرة: أنت كعب ؟ فقال: نعم، فقال: لمثل هذا جئتك، إني جئتك لأطلب عندك العلم، وأستقي من معينك الغزير.
يصف الدكتور طه حسين كعب الأحبار فيقول: كان غريب الأطوار، عرف كيف يخدع كثيراً من المُسلمين ومنهم (عمر) وكان كعب يهودياً من أهل اليمن زعم أنه سأل علياً رحمه الله عن النبي حين ذهب علي إلى اليمن مُرسلاً من رسول الله (ص) فلما أنبئه عليٌَ بصفته، بصفة النبي (ص) عرف هذه الصفة مما كان يجده بزعمه في التوراة، ولم يأت المدينة أيام النبي (ص) وإنما أقام على يهوديته في اليمن. وزعم بعد ذلك أنه اسلم ودعا إلى الإسلام في اليمن، وقد أقبل على المدينة أيام عمر، فأقام فيها مولى للعباس بن عبد المُطلب رحمه الله وكان بارعاً في الكذب على المُسلمين يزعم أنه يجد صفاتهم في الكتب، وكان المُسلمون يُعجبون بذلك ويتعجبون له، وما لبث أن كذب على عمر نفسه فزعم أنه يجد صفته في التوراة، فعجب عمر وقال: تجد اسم عمر في التوراة؟ قال كعب: لا أجد اسمك ولكن أجد صفتك
وما يدلك على أن هذا الحبر الداهية قد طوى أبا هريرة تحت جناحه حتى جعله يُردد كلام هذا الكاهن بالنص، ويجعله حديثاً مرفوعاً إلى النبي (ص) نورد لك شيئاً منه:
صحيح البخاري، الحديث رقم: 3361 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (ص) قال: (خلق الله آدم على صورته)، طوله ستون ذراعاً، فلما خلقه قال: اذهب فسلم على أولئك، نفر من الملائكة، جلوس، فاستمع ما يحيونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن) أخرجه البخاري, - باب: بدء السلام.
هل من قارئ يدلنا على هذا الوصف في كتاب الله، والله سبحانه تعالى يقول - فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ ( كَمِثْلِهِ شَيْءٌ) وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ- الشورى 11 هل نفهم من هذا الحديث المُفترى أن طول الله تعالى ستون ذراعاً؟؟؟؟
المصدر: سفر التكوين الإصحاح الأول الفقرة 27 - فخلق الله الإنسان على صورته على صورة الله خلقه ذكرا وأنثى خلقه
صحيح مسلم، الحديث رقم 7340 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (ص) سيحان وجيحان والفرات والنيل كلٌ من انهار الجنة
ليس في القرآن على الإطلاق أي ذكر عن كون سيحان وجيحان والفرات أو دجلة من انهار جنة الرضوان في السماء. لقد فات على المفتري على رسول الله (ص) أن اليهود وبعد تحريفهم لكتبهم، لا يؤمنون أصلاً بوجود جنة في السماء
المصدر: التوراة سفر التكوين. الإصحاح الثاني، الفقرات 7-14 وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة ومن هناك ينقسم فيصير أربعة رؤوس - اسم الواحد فيشون وهو المحيط بجميع ارض الحويلة حيث الذهب - و ذهب تلك الأرض جيد هناك المقل و حجر الجزع - واسم النهر الثاني جيحون وهو المحيط بجميع ارض كوش - واسم النهر الثالث حداقل وهو الجاري شرقي أشور والنهر الرابع الفرات
صحيح مسلم الحديث رقم 7231 عن أبي هريرة قال: أخذ رسول الله بيدي فقال: خلق الله عزَ وجل التربة يوم السبت وخلق فيها الجبال يوم الأحد. وخلق الشجر يوم الاثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء، وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم عليه السلام بعد العصر من يوم الجمعة في آخر الخلق. في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل.
لا نجد في هذا الحديث المفترى، الذي يتعارض مع ما جاء في القرآن الكريم، أي ذكرٍ لخلق السماوات. الله تعالى أخبرنا في آياته البينات، أنه سبحانه وتعالى، خلق الأرض في يومين اثنين، وجعل سبحانه في الأرض جبالا وبارك فيها، فجعلها دائمة العطاء لأهلها في تمام أربعة أيام. يومان لخلق الأرض، ويومان جعل فيها رواسي وقدر أقواتها، وفي يومين اثنين قضى الله تعالى خلق السموات السبع وتسويتهن، فتم بذلك خلق السماوات والأرض في ستة أيام. أما فيما يتعلق بخلق آدم (ع) في آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة، فهو تقولٌ على الله سبحانه وتعالى. يقول الحق سُبحانه
إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ - الأعراف 54
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ - فُصِلت 9
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ - فُصِلت 10
ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ - فُصِلت 11
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ - فُصِلت 12
المصدر: التوراة الإصحاح الأول الفقر 1-31
اليوم ألأول: وقال الله ليكن نور فكان نور
اليوم الثاني: وقال الله ليكن جلد في وسط المياه و ليكن فاصلا بين مياه ومياه
اليوم الثالث: وقال الله لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد ولتظهر اليابسة وكان كذلك ودعا الله اليابسة أرضا ومجتمع المياه دعاه بحارا ورأى الله ذلك انه حسن
اليوم الرابع: قال الله لتكن أنوار في جلد السماء لتفصل بين النهار والليل وتكون لآيات وأوقات و أيام وسنين وتكون أنوارا في جلد السماء لتنير على الأرض وكان كذلك
اليوم الخامس: فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الأنفس الحية الدبابة التي فاضت بها المياه كأجناسها و كل طائر ذي جناح كجنسه ورأى الله ذلك انه حسن
اليوم السادس: قال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الأرض
اليوم السابع: فأكملت السماوات والأرض وكل جندها وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل وبارك الله اليوم السابع و قدسه لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا
وقد بلغ من دهاء كعب الأحبار واستغلاله لسذاجة أبي هريرة وغفلته، أن كان يُلقنه ما يريد بثه في الدين الإسلامي من خرافات وترا هات، حتى إذا رواها أبو هريرة عاد هو فصدق أبا هريرة، وذلك ليؤكد هذه الإسرائيليات ليُمكن لها في عقول المسلمين – كأن الخبر قد جاء عن أبي هريرة وهو في الحقيقة عن كعب الأحبار. وإليك مثلاً من ذلك نُختم به ما ننقله من الأحاديث التي رواها أبو هريرة عن النبي (ص) وهي في الحقيقة من الإسرائيليات
صحيح مسلم الحديث رقم 1381: عن أبي هريرة أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم قال: يأتي المسيح الدجال (حسب شرح النووي في الحاشية) من قبل المشرق، همه المدينة حتى ينزل دبر أحد. ثم تصرف الملائكة وجهه قبل الشام. وهناك يهلك.
ليس في كتاب الله تعالى ذكر لأي مسيح دجال، أو عودة المسيح الأصلي أبداً. بل هي من تحريفات أهل الكتاب.
المصدر: الإنجيل - إنجيل متى الإصحاح 24 الفقرات 23-24 "فإن قال لكم احد إن المسيح هنا أو هناك فلا تصدقوا فسوف يبرز أكثر من مسيح دجال ونبي دجال، ويقدمون آيات عظيمة وأعاجيب، ليضللوا حتى المختارين
صحيح البخاري، الحديث رقم 3366 حدثنا أبو كريب، وموسى بن حزام، قالا حدثنا حسين بن علي، عن زائدة، عن ميسرة الأشجع، عن أبي حازم، عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ استوصوا بالنساء، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء.
ليس في القرآن الكريم أي آية أو إشارة تشير لخلق المرأة من ضلع أو من أي جزء آخر من آدم.
يقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا- النساء 1
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ- الأعراف 189
خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ - الزمر 6
المصدر: التوراة - سفر التكوين الإصحاح الثاني، الفقرات 21-22
فأوقع الرب الإله سباتا على ادم فنام فاخذ واحدة من أضلاعه وملا مكانها لحما وبني الرب الإله الضلع التي أخذها من ادم امرأة و احضرها إلى ادم، فقال آدم هذه الآن عظم من عظامي ولحم من لحمي
صحيح مسلم، الحديث رقم 6290 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: فخنتن إبراهيم – عليه السلام وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم
ليس في القرآن الكريم أي ذكر عن اختتان إبراهيم
المصدر: سفر التكوين، الإصحاح 17 " وكان إبراهيم ابن تسع وتسعين سنة حين ختن في لحم غولته "
وهنا لنا وقفة مع أصحاب الاختصاص.. إذا كان أبو هريرة صاحب الشخصية المثيرة للريبة وللجدل، والذي لم يكن من السابقين الأولين ولا من المهاجرين، ولا من الأنصار، ولا من المجاهدين بأموالهم أو بأنفسهم، ولا من أصحاب الكلمة في الجاهلية وأول الإسلام، ولا من المُفتين، ولا من القراء – الذين حفظوا القرآن – ولا جاء في فضله حديث عن الرسول (ص) والمُتهم من قِبل عمر (ض) بالسرقة، ووصفه بأنه عدواً لله والإسلام، عدواً لله وكتابه، وضربه بالدُرة وأدماه وهدده بالطرد بقوله: "لتتركن الحديث أو لألحقنك بأرض القرود أو بأرض دوس" ألم تصل تلك المعلومات إلى الشيخين البخاري ومُسلم قبلنا؟ لماذا أخرجوا له كل هذه الأحاديث العبثية التي أساءت للإسلام والمُسلمين؟؟
الاخ كاتب هذا التحقيق
أولا اسألكمن أين جئت بهذه الافتراءات ؟
ثانيا اليك بعض النص الذي أوردته
صحيح البخاري، الحديث رقم: 3361 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (ص) قال: (خلق الله آدم على صورته)، طوله ستون ذراعاً، فلما خلقه قال: اذهب فسلم على أولئك، نفر من الملائكة، جلوس، فاستمع ما يحيونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن) أخرجه البخاري, - باب: بدء السلام.
هل من قارئ يدلنا على هذا الوصف في كتاب الله، والله سبحانه تعالى يقول
- فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ ( كَمِثْلِهِ شَيْءٌ) وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ- الشورى 11 هل نفهم من هذا الحديث المُفترى أن طول الله تعالى ستون ذراعاً؟؟؟؟
في هذا الجزء من النص كلمه على هيئته فإعرابها
هيئة اسم مجرور بعلى و علامة جرة الكسرة و
الهاء ( ـه )
ضمير يعود على آدم و ليس على الله أي على صورة آدم التي نحن عليها حتى الآن أي هيئة آدم أيها الجاهل الكبير
و شكرا لأنك وضحت جهلك المتقع باللغة يا من تتقول على صحابة رسول الله
و لك هذه
رد مع اقتباس
  #65  
غير مقروء 2010-01-10, 11:30 PM
فوزي حلاوة فوزي حلاوة غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-12-05
المشاركات: 76
فوزي حلاوة
افتراضي تابع الرد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروان محمد عبدالهادي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
سلك الحبر كعب بدهائه العجيب طرقاً غير مألوفة، استحوذ فيها على عقول المُسلمين، فكسب ثقتهم واحترامهم، حتى امتلأت كتب التفسير والحديث والتاريخ بتراها ته وسمومه، تارة يزعم أنه سمِعها من النبي (ص) وتارة أخرى أنها في التوراة أو من مكنون علمه.. ولم يرَ بعض الصحابة بأساً من أن يقصوها بجانب كتاب الله تعالى، لعدم تمييزهم الصدق من الكذب من أقواله لجهلهم باللغة العبرانية من ناحية، ولأنهم كانوا أقل منه مكراً وأضعف دهاءً من ناحية ثانية، فراجت أكاذيبه بغير نقد أو تمحيص. لقد تلقى الصحابة في بداية الأمر ومن تبعهم من المُسلمين هذه المُفتريات على أنها صحيحة ولا ريب فيها، ولكن ما لبث بعضهم أن فطن له بعدما تبين كذبه وانكشاف أمره، فنزعوا عنه ثوب الثقة ، باستثناء أبا هريرة والعبادلة الثلاث- عبد الله بن عباس، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو بن العاص
كعب الأحبار

هو كعب بن مانع الحميري من آل ذي رعين، وقيل من ذي الكلاع، ويُكنى أبا إسحاق من كبار أحبار اليهود، وعُرف بكعب الأحبار وأسلم في عهد عمر على التحقيق وسكن المدينة في خلافته، وكان معه في فتح القدس، ثم تحول إلى الشام في زمن عُثمان، إلى أن جعله مُعاوية من مُستشاريه لكثرة علمه، وهو الذي أمره أن يقص في بلاد الشام ليكون أقدم القصاصين الإخباريين الذين سربوا أقاصيص التلمود - الإسرائيليات ، والتي ما لبثت أن أصبحت جُزءاً من دين المسلمين، ( الكاتب - وهي حقيقةٌ لا يُنكرها إلا جاهل أو مُكابر) وقال عنه الذهبي في تذكرة الحُفاظ: إنه قدم من اليمن في دولة أمير المؤمنين عمر (ص) فأخذ عنه الصحابة وغيرهم وروى عنه جماعة من التابعين مُرسلاً، ومات بحمص في سنة 23 أو 33 أو 38 هجري
اقتباس: ولما أسلم كعب في الدولة العُمرية جعل يُحدث عمر رضي الله عنه، فربما استمع له عمر، فترخص الناس في إسماع ما عنده ونقلوا ما عنده من غث وسمين، ولكن ما لبث عمر أن فطن لكيده وتبين له سوء دخلته، فنهاه عن الحديث، وتوعده إن لم يترك الحديث ليُلحقنه بأرض القردة. البداية والنهاية صفحة 206 ج8
إسلام كعب الأحبار..

ساق كعب الأحبار سبباً عجيباً لإسلامه تسلل به إلى عقول المُسلمين وقلوبهم! فقد أخرج ابن سعد بسند (إن) (صح) عن سعيد بن المسيب قال: قال العباس لكعب: ما منعك أن تسلم في عهد النبي وأبي بكر؟ فقال: إن أبي كتب لي كتابٌ من التوراة فقال أعجل به! وختم على سائر كتبه وأخذ عليَ بحق الوالد على الولد أن ألا أفض الختم عنها، فلما رأيت ظهور الإسلام، قلت لعل أبي غيب عني عِلماً! ففتحتها فإذا صفة محمد وأمته!! فجئت الآن مُسلما!!
أقل ما يُقال في إسلام كعب الأحبار، أنها كانت فرصة خُطط لها بدهاء ومكر لإفساد المُسلمين في عقيدتهم، حيث استطاع هذا اليهودي بوسائله الشيطانية أن يجعل من أبي هريرة أُلعوبة يوجهها حيثما وكيفما شاء، تُدسُ عن طريقه الخُرافات والأوهام والأكاذيب، فتنخر في أصول الإسلام فتشوهه وتُدخل الشك إليه.
يقول الحكيم ابن خلدون عندما تكلم عن التفسير (ألنقلي) في مُقدمته صفحة رقم 439 و 440
اقتباس: العرب لم يكونوا أهل كتاب ولا علم، وإنما غلبت عليهم البداوة والأمية، وإذا تشوفوا إلى معرفة شيء مما تتشوف إليه النفوس البشرية في أسباب المُكونات وبدء الخليقة وأسرار الوجود، فإنما يسألون عنه أهل الكتاب قبلهم، ويستفيدون منهم، وهم أهل التوراة من اليهود ومن تبع دينهم من النصارى، مثل كعب الأحبار ووهب بن منبه وعبدا لله بن سلام وأمثالهم، فامتلأت التفاسير من المنقولات عندهم.. وتساهل المُفسرون في مثل ذلك وملؤا كتب التفاسير بهذه المنقولات، وأصلها كلها كما قلنا من التوراة أو وما كانوا يفترون. وفي الصفحة رقم 9 من نفس الكتاب:
اقتباس: وكثيراً ما وقع للمؤرخين والمُفسرين وأئمة النقل من المغالط في الحكايات والوقائع، لاعتمادهم فيها على مجرد النقل غثَاً أو سميناً، لم يعرضوها على أصولها ولا قاسوها بأشباهها، ولا سبروها بمعيار الحكمة، والوقوف على طبائع الكائنات، وتحكيم النظر والبصيرة في الأخبار، فضلوا عن الحق، وتاهوا في بيداء الوهم والغلط".
لقد تلاقت أهداف السلطان مع أهداف (البعض) من أهل الكتاب الذين تضافرت جهودهم بعد أن غُلبوا على أمرهم وأُخرجوا من ديارهم لإيجاد وسيلة ناجعة لتحقيق أهدافهم، فجعلوا أول همهم ضرب المُسلمين في صميم دينهم، وبعد عجزهم من أن ينالوا من كتاب الله الذي حُفظ بالتدوين وفي الصدور، وأصبح في مِنعة من التحريف، اتجهوا لأحاديث رسول الله (ص) التي لم تدون ولم تُكتب في عهده كما كُتب القرآن الكريم، ولا كتبه صحابته - صلوات عليه من بعده. ولكي يصل هؤلاء الأحبار، الذين يزعمون أنهم شعب الله المُختار ولا يعترفون لأحدٍ بفضل، ولا يُقرون لنبي بعد موسى (ع) إلى مآربهم، استعانوا بمكرهم ودهائهم، فطووا نفوسهم على دينهم وتظاهروا بالإسلام والورع والتقوى، وبعد أن سكن إليهم المُسلمين واغتروا بهم، افتروا على رسول الله (ص) أحاديث لم تصدر عنه، وإسرائيليات باتت تلمودا للمُسلمين ومصدراً من مصادر تفسير القرآن!؟
وروى السيوطي في الإتقان صفحة رقم 152 ج1 أن كعب الأحبار قال " في التوراة: يا محمد إني مُنزل عليك توراة حديثة تفتح أعيناً عمياً، وآذانا صمَاً وقلوباً غُلفا " وروى الجواليقي في كتاب المغرب صفحة 122 قال: قال ابن الأعرابي " ذكر عن كعب الأحبار أنه قال: أسماء النبي في الكتب السالفة: محمد وأحمد وحمياط… أي حامي الحرم! كذلك روى القاضي عياض في الشفاء صفحة رقم 55 ج1 أن وهب بن منبه قال: " قرأت في أحد وسبعين كتاباً، فوجدت في جميعها أن النبي صلى الله عليه وسلم أرجح الناس عقلاً، وأفضلهم رأياً" وفي رواية أخرى: فوجدا في جميعها أن الله تعالى لم يُعط جميع الناس من بدء الدنيا إلى انقضائها من العقل في جنب عقله ( صلى الله عليه وسلم ) إلا كحبة رمل من رمال الدنيا
أخرج الترمذي عن عبد الله بن سلام، وهو أحد كبار اليهود الذين أسلموا.. أنه مكتوب في التوراة في السطر الأول.. محمد رسول الله عبده المُختار، مولده مكة ومهاجرة طيبة.. وأخرج كذلك، مكتوب في التوراة صفة النبي وعيسى بن مريم يُدفن معه!! (فتح الباري) صفحة 274 ج4 لقد روى الدرامي عن كعب الأحبار في صفة رسول الله (ص) وفي السطر الأول: محمد رسول الله عبده المُختار، لا فظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق ولا يجزي السيئة بالسيئة ، ولكن يعفو ويغفر، مولده في مكة.. وهجرته بطيبة ومُلكه بالشام.. وفي السطر الثاني: محمد رسول الله أمته الحمادون، يحمدون الله في السراء والضراء، يحمدون الله في كل منزل، ويُكبرون على كل شرف، رعاة الشمس، يُصلون الصلاة إذا جاء وقتها ولو كانوا على رأس كناسة، ويتآزرون على أوساطهم ويُوضئون أطرافهم.. وأصواتهم بالليل في جو السماء كأصوات النحل
روى البخاري عن عبد الله بن يسار قال: لقيت عبدا لله بن عمر بن العاص فقلت: أخبرني عن صفة رسول الله بالتوراة، قال " أجل ( والله! ) إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن " يا أيها النبي إنا أراسلناك شاهداً ومُبشراً ونذيرا وحِرزا للأميين، أنت عبدي ورسولي، سميتك المُتوكل.. ليس بفظ ولا غليظ ولا سخاب في الأسواق، ولا يدفع السيئة بالسيئة، بل يعفو ويغفر، ولا يقبضه الله حتى يُقيم به المِلة العوجاء بأن يقولوا " لا إله إلا الله" ويفتح بها أعيناً عُمياً وآذاناً صمَاً وقلوباً غُلفاً
هل لكعب الأحبار يد في قتل عمر - رضي الله عنه؟

اقتباس: ذكر المُسور بن مخرمة (1) أن عمر لما انصرف إلى منزله بعد أن أوعده أبو لؤلؤة جاء كعب الأحبار فقال: يا أمير المؤمنين " (أعهد) فإنك ميت في ثلاث ليال، (رواية للطبري ثلاثة أيام) قال: وما يدريك؟ قال، أجده في كتاب التوراة، قال عمر: أتجد عمر بن الخطاب في التوراة؟ قال: اللهم لا ولكن أجد حليتك وصفتك، وأنك قد فني أجلك، قال ذلك وعمر ولا يحس وجعاً، فلما كان الغد، جاءه كعب فقال: ( بقي يومان) فلما كان الغد جاءه كعب فقال: مضى يومان وبقي يوم ( رواية الطبري - يقي يوم وليلة ) وهي لك لصبيحتها، فلما أصبح خرج عمر إلى الصلاة، وكان يوكل بالصفوف رجالا، فإذا استوت كبرَ، ودخل أبو لؤلؤة في الناس وبيده خنجر له رأسان نصابه في وسطه فضرب عمر ست ضربات، إحداهن تحت سرته وهي التي قتلته. انتهى - تاريخ بن الأثير صفحة 34/3 والجزء الخامس من تاريخ الطبري.
وذكر ابن سعد في الطبقات الكُبرى صفحة 236/3/1
اقتباس: فقد أخرج الخطيب عن مالك أن عمر دخل على أم كلثوم بنت علي وهي زوجته فوجدها تبكي، فقال: ما يُبكيك؟ قالت هذا اليهودي ( أي كعب الأحبار ) يقول أنك على أبواب جهنم، فقال عمر: ما شاء الله! ثم خرج فأرسل إلى كعب فجاءه فقال: يا أمير المؤمنين " لا تعجل عليَ والذي نفسي بيده، لا ينسلخ ذو الحجة حتى تدخل الجنة؟ فقال عمر: ما هذا؟ مرة في الجنة ، ومرة في النار؟! قال كعب، يا أمير المؤمنين والذي نفس بيده إننا لنجدك في كتاب الله على باب من أبواب جهنم تمنع الناس أن يقتحموا فيها، فإذا مت لم يزالوا يقتحمون فيها إلى يوم القيامة! ولما طُعن عمر جاء كعب فجعل يبكي بالباب ويقول: والله لو أن أمير المؤمنين يُقسم على الله أن يؤخره لأخره. انتهى. (طبقات ابن سعد صفحة 263/ج3/ق2 ) وقد صدقت يمين كعب الأحبار، فقد قُتل عمر (ض) يوم الأربعاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة سنة 23 هجرية. ودُفن يوم الأحد هلال المُحرم سنة 24 هجرية
أبو هريرة الدوسي صاحب الشخصية المثيرة للريبة وللجدل

الباحث النزيه يجد نفسه أمام تساؤلات لا إجابة قطعية عليها في الوقت الحاضر، إلا من خلال دفوعات أبو هريرة نفسه وبسنده.. التي أكثر منها البخاري ومُسلم في صحيحيهما، لأن تاريخ أبي هريرة لا يُعرف إلا منه ولا يتم إلا به.. لقد أجمع رجال الحديث على أن أبا هريرة كان أكثر الصحابة حديثاً عن رسول الله (ص) وأنه عاشر النبي عامًا وتسعة أشهر أي 21 شهرًا، الفترة ألأخيرة من حياة الرسول (ص) وقد روى عنه 5374 حديثًا خرّج منها البخاري ومُسلم 1574 حديثاً، أكثر من تسعة أضعاف ما للصحابة من أحاديث.. ومن بينهم الخُلفاء الأربعة الذين عاشوا مع الرسول الكريم (ص) ويغلب على روايته طابع القصص وأخبار الأمم السالفة، إذ أن ما يُقارب ربع الأحاديث بأخبار الأمم السالفة في الكتب التسعة، راويها هو أبو هريرة، وتصل هذه النسبة إلى 26.25% في صحيح البخاري وإلى 68.48% في صحيح مُسلم، مع التأكيد على خصوص مرويا ته وما تُثيره من تساؤلات وإشكالات لدى الدارسين والنقاد قديما وحديثاًً.
فلينظر ناظر بعقله في أبي هريرة المُتهم من الإكثار من الرواية من قبل الصحابة كما ورد في بطون الكتب التي يعتمدها أهل السُنة والجماعة، مما سيأتي بيانه في السطور القادمة، مما جعله مُضطراً للدفاع عن نفسه وتكرار الرد على هذه التُهم ودفوعاته التي سنورد لك شيئاً منها، ثم ليُنظر إلى الخُلفاء الأربعة وسبقِهم واختصاصهم وحضورهم في تشريع الأحكام، وحسن بلائهم في اثنتين وخمسين سنة، ثلاث وعشرين كانت في خدمة رسول الله (ص) وتسع وعشرون من بعده، ساسوا فيها الأمة وسادوا فيه الأمم، وفتح الله لهم ملك كسرى وقيصر، ونشروا دعوة الإسلام، وصدعوا بأحكامه، فكيف يمكن والحال هذه أن يكون المأثور عن أبي هريرة، وحده أضعاف المأثور عنهم جميعاً! أفتونا يا أولي الألباب؟؟
صحيح البخاري الحديث رقم 115 كتاب العلم " إن الناس يقولون أكثر أبو هريرة "
صحيح ألبحاري، الحديث رقم 1906 كتاب البيوع: " إنكم تقولون أن أبا هريرة يُكثر الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
صحيح الُبخاري، الحديث رقم: 2179 كتاب المزارعة: " يقولون أن أبو هريرة يُكثر الحديث والله الموعد "
صحيح البُخاري، الحديث رقم: 6807 كتاب الاعتصام بالكتاب والسُنة: " إنكم تزعمون أن أبا هريرة يُكثر الحديث على رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
صحيح مُسلم، الحديث رقم: 4547 كتاب فضائل الصحابة: " إنكم تزعمون أن أبا هريرة يُكثر الحديث على رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
مُسند أحمد الحديث رقم 6976 " إنكم تزعمون أن أبا هريرة يُكثر الحديث على رسول الله - صلى الله عليه وسلم "
مُسند أحمد الحديث رقم 7380 " إنكم تقولون أكثر أبو هريرة عن النبي، صلى الله عليه وسلم "
لم يختلف الناس في اسم أحد في الجاهلية والإسلام كما اختلفوا في اسم أبي هريرة، فلا يعرف أحد على التحقيق الاسم الذي سماه به أهله، ليُدعى بين الناس به. قال النووي " اسم أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر، على الصحيح من ثلاثين قولاً.. وقال الحافظ المغرب ابن عبد البر في الاستيعاب: (1) اختلفوا في اسم أبي هريرة اختلافا كثيراً ولا يُحاط به ولا يُضبط في الجاهلية والإسلام – ومثل هذا الاختلاف والاضطراب لا يصح معه شيء يُعتمد عليه – وقد غلبت عليه كنيته، فهو كمن لا اسم له إلا كنيته
وقال صاحب المشكاة: (2) قد اختلف الناس في اسم أبي هريرة ونسبه اختلافا كبيراً، وقد غلبت عليه كنيته حتى نسى الاسم الأصلي، لأنه قد أُختلف فيه كثيراً، ومن ضروب التخمين الجزم باسمه الحقيقي، وهذه الكنية قد بين هو نفسه سببها فقال: كنت أرعى غنم أهلي – وكانت لي هرة صغيرة ، فكنت أضعها بالليل في شجرة، وإذا كان النهار ذهبت بها معي فلعبت بها فكنوني أبا هريرة
نشأته وأصله

وإذا كانوا قد اختلفوا في اسم أبي هريرة، فإنهم كذلك لم يعرفوا شيئاً عن نشأته، ولا عن تاريخه قبل إسلامه، غير ما ذكر هو عن نفسه، من أنه كان يلعب بهرة صغيرة. وأنه كان فقيراُ مُعدماً، يخدم الناس بطعام بطنه – وكل ما يُعرف عن أصله أنه من عشيرة سليم بن فهم من قبيلة أزد ثم من دوس
ومن قوله في ذلك: نشأت يتيماً، وهاجرت مسكيناً، وكنت أجيراً بطعام بطني. وقال ابن قتيبة في ترجمته بكتاب “المعارف” بعد أن ذكر اختلاف الناس في اسمه، وأنه من قبيلة في اليمن اسمها يُقال لها دوس.
وقال أبو هريرة " نشأت يتيماً وهاجرت مسكيناً، وكنت أجيراً لبسره بنت غزوان بطعام بطني، وعُقبة رجلي،فكنت أخدم إذا نزلوا، وأحدو إذا ركبوا، وكنيت بأبي هريرة بهرة صغيرة كنت ألعب بها "
قدم أبو هريرة بعد أن تخطى الثلاثين من عمره، وكان النبي (ص) حينئذٍ في غزوة خيبر، التي وقعت في سنة 7 من الهجرة: قال ابن سعد في الطبقات الكُبرى: قدم الدوسيون فيهم أبو هريرة ورسول الله (ص) بخيبر، فكلم رسول الله (ص) أصحابه في أن يُشركوه في الغنيمة ففعلوا – ولفقره أتخذ سبيله إلى الصفة بعد أن عاد إلى المدينة فعاش بها ما أقام في المدنية وكان من أشهر من أمها. لقد تأخر قدوم أبا هريرة إلى النبي (ص) عشرين سنة كاملة، وبلده دانية من بلاد الحجاز، حتى وقعت عزوة خبير!؟
اقتباس: الذي نستطيع أن نقطع به ونحن مُطمئنون إليه بما تبين لنا من القرائن والأدلة الصحيحة وما بدا من اعترافاته الصريحة أن أبا هريرة - إنما كان يبتغي من قدومه على النبي (ص) أن يُحقق مطامعه الشخصية، ومآربه الذاتية، لا ليلتمس أن يتفقه في الدين كما يفعل غيره من الذين أسلموا مُخلصين
كان أبو هريرة صريحاً صادقاً في الإبانة عن سبب صحبته للنبي (ص) كما كان صريحاً صادقاً في الكشف عن حقيقة نشأته، فلم يقل أنه صاحبه للمحبة والهداية – كما كان يُصاحبه غيره من سائر المسلمين – وإنما قال: أنه قد صاحبه على ملئ بطنه، وكان يُلقب ( بشيخ المُضيرة ) وقد نالت هذه المُضيرة من عناية الُعلماء والكتاب والشُعراء ما لم ينله منها من أصناف الحلوى، وظلوا يتندرون بها، ويغمزون أبا هريرة قرونا طويلة. كما أجمع مؤرخو أبي هريرة على أنه كان مزّاحاً مِهذاراً، يتودد إلى الناس ويُسليهم بكثرة الحديث، والإغراب في القول ليُشدد ميلهم إليه، ويزداد إقبالهم عليه، وكانوا يتهكمون بروايته ويتندرون عليها لما تفنن فيها وأكثر منها. (انتهى) "شيخ المُضيرة" الشيخ محمود أبو ريه
سيرته في ولايته

وحين توفي النبي (ص) ولاه الخليفة عمر بن الخطاب عام (20 هجري) على البحرين بعد وفاة العلاء بن الحضرمي، وسرعان ما عزله وولى مكانه عُثمان بن أبي العاص الثقفي، أما السبب في ذلك فكان عندما أجاب الخليفة عمر بأنه – أبو هريرة – يملك عشرين ألفاً من بيت مال البحرين حصل عليها من التجارة بقوله (كنت أتجرأ) وكان رد الخليفة عمر (عدواً لله والإسلام، عدواً لله وكتابه، سرقت مال الله، حين استعملتك على البحرين وأنت بلا نعلين ما رجعت بك أميمه “أمه” إلا لرعاية الحمير) (4) وضربه بالدرة حتى أدماه، وقد منعه من عن رواية الحديث النبوي بقوله: لتتركن الحديث أو لألحقنك بأرض القرود أو بأرض دوس (5) ويؤكد أبو هريرة ذلك فيقول: ما كنت أستطيع أن أقول قال رسول الله (ص) حتى قُبض عمر، أو لو كنت أحدث في زمان عمر مثل ما أحدثكم لضربني بمخففته (6)
أبو هريرة وكعب الأحبار

ذكر عُلماء الحديث.. في باب “رواية الصحابة عن التابعين، أو رواية الأكابر عن الأصاغر” أن أبا هريرة والعبادلة ومعاوية وأنس وغيرهم، قد رووا عن كعب الأحبار اليهودي الذي أظهر الإسلام خِداعاً وطوي قلبه على يهوديته – ويبدوا أن أبا هريرة كان أكثر الناس انخداعا به، وثقة فيه، ورواية عنه وعن إخوانه، كما كان أكثرهم رواية للحديث، ويتبين من الاستقراء أن كعب الأحبار قد سلط قوة دهائه على سذاجة أبي هريرة لكي يستحوذ عليه ويُنميه ليُلقنه كل ما يريد أن يبثه في الدين الإسلامي من خرافات وأوهام، وكان له أساليب غريبة وطرق عجيبة. فقد روى (الذهبي في طبقات الحُفاظ) – في ترجمة أبي هريرة – أن كعباً قال فيه – أي في أبي هريرة – ما رأيت أحداً لم يقرأ التوراة أعلم لما فيها من أبي هريرة!! فأنظر مبلغ دهاء هذا الكاهن ومكره بأبي هريرة الذي يتجلى في درس تاريخه أنه كان رجلاً فيه غفلة وغرة! إذ من أين يعلم أبو هريرة ما في التوراة وهو لم يعرفها، ولو عرفها لما استطاع أن يقرأها، لأنها كانت باللغة العبرية وهو لا يستطيع أن يقرأ حتى لغته العربية، إذ كان أُمياً لا يقرأ ولا يكتب؟؟ انتهى أضواء على السنة المُحمدية، الشيخ محمود أبو ريه
روى ابن سعد في طبقاته الكُبرى عن عبد الله بن شقيق أن أبا هريرة جاء إلى كعب يسأل عنه. وكعب في القوم، فقال كعب ما تريد منه؟ فقال: أما إني لا أعرف أحداً من أصحاب رسول الله، أن يكون أحفظ لحديث رسول الله مني!! فقال كعب: أما أنك لم تجد طالب شيء إلا سيشبع منه يوماً من الدهر إلا طالب علم، أو طالب دنيا! فقال: أبو هريرة: أنت كعب ؟ فقال: نعم، فقال: لمثل هذا جئتك، إني جئتك لأطلب عندك العلم، وأستقي من معينك الغزير.
يصف الدكتور طه حسين كعب الأحبار فيقول: كان غريب الأطوار، عرف كيف يخدع كثيراً من المُسلمين ومنهم (عمر) وكان كعب يهودياً من أهل اليمن زعم أنه سأل علياً رحمه الله عن النبي حين ذهب علي إلى اليمن مُرسلاً من رسول الله (ص) فلما أنبئه عليٌَ بصفته، بصفة النبي (ص) عرف هذه الصفة مما كان يجده بزعمه في التوراة، ولم يأت المدينة أيام النبي (ص) وإنما أقام على يهوديته في اليمن. وزعم بعد ذلك أنه اسلم ودعا إلى الإسلام في اليمن، وقد أقبل على المدينة أيام عمر، فأقام فيها مولى للعباس بن عبد المُطلب رحمه الله وكان بارعاً في الكذب على المُسلمين يزعم أنه يجد صفاتهم في الكتب، وكان المُسلمون يُعجبون بذلك ويتعجبون له، وما لبث أن كذب على عمر نفسه فزعم أنه يجد صفته في التوراة، فعجب عمر وقال: تجد اسم عمر في التوراة؟ قال كعب: لا أجد اسمك ولكن أجد صفتك
وما يدلك على أن هذا الحبر الداهية قد طوى أبا هريرة تحت جناحه حتى جعله يُردد كلام هذا الكاهن بالنص، ويجعله حديثاً مرفوعاً إلى النبي (ص) نورد لك شيئاً منه:
صحيح البخاري، الحديث رقم: 3361 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (ص) قال: (خلق الله آدم على صورته)، طوله ستون ذراعاً، فلما خلقه قال: اذهب فسلم على أولئك، نفر من الملائكة، جلوس، فاستمع ما يحيونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن) أخرجه البخاري, - باب: بدء السلام.
هل من قارئ يدلنا على هذا الوصف في كتاب الله، والله سبحانه تعالى يقول - فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ ( كَمِثْلِهِ شَيْءٌ) وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ- الشورى 11 هل نفهم من هذا الحديث المُفترى أن طول الله تعالى ستون ذراعاً؟؟؟؟
المصدر: سفر التكوين الإصحاح الأول الفقرة 27 - فخلق الله الإنسان على صورته على صورة الله خلقه ذكرا وأنثى خلقه
صحيح مسلم، الحديث رقم 7340 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله (ص) سيحان وجيحان والفرات والنيل كلٌ من انهار الجنة
ليس في القرآن على الإطلاق أي ذكر عن كون سيحان وجيحان والفرات أو دجلة من انهار جنة الرضوان في السماء. لقد فات على المفتري على رسول الله (ص) أن اليهود وبعد تحريفهم لكتبهم، لا يؤمنون أصلاً بوجود جنة في السماء
المصدر: التوراة سفر التكوين. الإصحاح الثاني، الفقرات 7-14 وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة ومن هناك ينقسم فيصير أربعة رؤوس - اسم الواحد فيشون وهو المحيط بجميع ارض الحويلة حيث الذهب - و ذهب تلك الأرض جيد هناك المقل و حجر الجزع - واسم النهر الثاني جيحون وهو المحيط بجميع ارض كوش - واسم النهر الثالث حداقل وهو الجاري شرقي أشور والنهر الرابع الفرات
صحيح مسلم الحديث رقم 7231 عن أبي هريرة قال: أخذ رسول الله بيدي فقال: خلق الله عزَ وجل التربة يوم السبت وخلق فيها الجبال يوم الأحد. وخلق الشجر يوم الاثنين وخلق المكروه يوم الثلاثاء، وخلق النور يوم الأربعاء وبث فيها الدواب يوم الخميس وخلق آدم عليه السلام بعد العصر من يوم الجمعة في آخر الخلق. في آخر ساعة من ساعات الجمعة فيما بين العصر إلى الليل.
لا نجد في هذا الحديث المفترى، الذي يتعارض مع ما جاء في القرآن الكريم، أي ذكرٍ لخلق السماوات. الله تعالى أخبرنا في آياته البينات، أنه سبحانه وتعالى، خلق الأرض في يومين اثنين، وجعل سبحانه في الأرض جبالا وبارك فيها، فجعلها دائمة العطاء لأهلها في تمام أربعة أيام. يومان لخلق الأرض، ويومان جعل فيها رواسي وقدر أقواتها، وفي يومين اثنين قضى الله تعالى خلق السموات السبع وتسويتهن، فتم بذلك خلق السماوات والأرض في ستة أيام. أما فيما يتعلق بخلق آدم (ع) في آخر ساعة من ساعات يوم الجمعة، فهو تقولٌ على الله سبحانه وتعالى. يقول الحق سُبحانه
إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ - الأعراف 54
قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ - فُصِلت 9
وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ - فُصِلت 10
ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ - فُصِلت 11
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ - فُصِلت 12
المصدر: التوراة الإصحاح الأول الفقر 1-31
اليوم ألأول: وقال الله ليكن نور فكان نور
اليوم الثاني: وقال الله ليكن جلد في وسط المياه و ليكن فاصلا بين مياه ومياه
اليوم الثالث: وقال الله لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد ولتظهر اليابسة وكان كذلك ودعا الله اليابسة أرضا ومجتمع المياه دعاه بحارا ورأى الله ذلك انه حسن
اليوم الرابع: قال الله لتكن أنوار في جلد السماء لتفصل بين النهار والليل وتكون لآيات وأوقات و أيام وسنين وتكون أنوارا في جلد السماء لتنير على الأرض وكان كذلك
اليوم الخامس: فخلق الله التنانين العظام وكل ذوات الأنفس الحية الدبابة التي فاضت بها المياه كأجناسها و كل طائر ذي جناح كجنسه ورأى الله ذلك انه حسن
اليوم السادس: قال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا فيتسلطون على سمك البحر وعلى طير السماء وعلى البهائم وعلى كل الأرض وعلى جميع الدبابات التي تدب على الأرض
اليوم السابع: فأكملت السماوات والأرض وكل جندها وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عمل وبارك الله اليوم السابع و قدسه لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا
وقد بلغ من دهاء كعب الأحبار واستغلاله لسذاجة أبي هريرة وغفلته، أن كان يُلقنه ما يريد بثه في الدين الإسلامي من خرافات وترا هات، حتى إذا رواها أبو هريرة عاد هو فصدق أبا هريرة، وذلك ليؤكد هذه الإسرائيليات ليُمكن لها في عقول المسلمين – كأن الخبر قد جاء عن أبي هريرة وهو في الحقيقة عن كعب الأحبار. وإليك مثلاً من ذلك نُختم به ما ننقله من الأحاديث التي رواها أبو هريرة عن النبي (ص) وهي في الحقيقة من الإسرائيليات
صحيح مسلم الحديث رقم 1381: عن أبي هريرة أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم قال: يأتي المسيح الدجال (حسب شرح النووي في الحاشية) من قبل المشرق، همه المدينة حتى ينزل دبر أحد. ثم تصرف الملائكة وجهه قبل الشام. وهناك يهلك.
ليس في كتاب الله تعالى ذكر لأي مسيح دجال، أو عودة المسيح الأصلي أبداً. بل هي من تحريفات أهل الكتاب.
المصدر: الإنجيل - إنجيل متى الإصحاح 24 الفقرات 23-24 "فإن قال لكم احد إن المسيح هنا أو هناك فلا تصدقوا فسوف يبرز أكثر من مسيح دجال ونبي دجال، ويقدمون آيات عظيمة وأعاجيب، ليضللوا حتى المختارين
صحيح البخاري، الحديث رقم 3366 حدثنا أبو كريب، وموسى بن حزام، قالا حدثنا حسين بن علي، عن زائدة، عن ميسرة الأشجع، عن أبي حازم، عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ استوصوا بالنساء، فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء.
ليس في القرآن الكريم أي آية أو إشارة تشير لخلق المرأة من ضلع أو من أي جزء آخر من آدم.
يقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا- النساء 1
هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ- الأعراف 189
خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ - الزمر 6
المصدر: التوراة - سفر التكوين الإصحاح الثاني، الفقرات 21-22
فأوقع الرب الإله سباتا على ادم فنام فاخذ واحدة من أضلاعه وملا مكانها لحما وبني الرب الإله الضلع التي أخذها من ادم امرأة و احضرها إلى ادم، فقال آدم هذه الآن عظم من عظامي ولحم من لحمي
صحيح مسلم، الحديث رقم 6290 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم: فخنتن إبراهيم – عليه السلام وهو ابن ثمانين سنة بالقدوم
ليس في القرآن الكريم أي ذكر عن اختتان إبراهيم
المصدر: سفر التكوين، الإصحاح 17 " وكان إبراهيم ابن تسع وتسعين سنة حين ختن في لحم غولته "
وهنا لنا وقفة مع أصحاب الاختصاص.. إذا كان أبو هريرة صاحب الشخصية المثيرة للريبة وللجدل، والذي لم يكن من السابقين الأولين ولا من المهاجرين، ولا من الأنصار، ولا من المجاهدين بأموالهم أو بأنفسهم، ولا من أصحاب الكلمة في الجاهلية وأول الإسلام، ولا من المُفتين، ولا من القراء – الذين حفظوا القرآن – ولا جاء في فضله حديث عن الرسول (ص) والمُتهم من قِبل عمر (ض) بالسرقة، ووصفه بأنه عدواً لله والإسلام، عدواً لله وكتابه، وضربه بالدُرة وأدماه وهدده بالطرد بقوله: "لتتركن الحديث أو لألحقنك بأرض القرود أو بأرض دوس" ألم تصل تلك المعلومات إلى الشيخين البخاري ومُسلم قبلنا؟ لماذا أخرجوا له كل هذه الأحاديث العبثية التي أساءت للإسلام والمُسلمين؟؟
و متابعة للرد إليك الحيث الصحيح و شرحه الرد على الشبهات فيه
‏ ‏حَدَّثَنِي ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ‏ ‏حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ الرَّزَّاقِ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏مَعْمَرٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏هَمَّامٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏
‏عَنْ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏خَلَقَ اللَّهُ ‏ ‏آدَمَ ‏ ‏وَطُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا ثُمَّ قَالَ اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ مِنْ الْمَلَائِكَةِ فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ فَقَالَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ فَقَالُوا السَّلَامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ فَكُلُّ مَنْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ ‏ ‏آدَمَ ‏ ‏فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُ يَنْقُصُ حَتَّى الْآنَ ‏

فتح الباري بشرح صحيح البخاري
حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَة " خَلَقَ اللَّه آدَموَطُوله سِتُّونَ ذِرَاعًا " كَذَا وَقَعَ مِنْ هَذَا الْوَجْه , وَعَبْد اللَّهالرَّاوِي عَنْ مَعْمَر هُوَ اِبْن الْمُبَارَك , وَقَدْ رَوَاهُ عَبْد الرَّزَّاق عَنْ مَعْمَر فَقَالَ " خَلَقَ اللَّه آدَم عَلَى صُورَته وَطُوله سِتُّونَ ذِرَاعًا , " وَهَذِهِ الرِّوَايَة تَأْتِي فِي أَوَّل الِاسْتِئْذَان , وَقَدْ تَقَدَّمَ الْكَلَام عَلَى مَعْنَى هَذِهِ اللَّفْظَة فِي أَثْنَاء كِتَاب الْعِتْق , وَهَذِهِ الرِّوَايَة تُؤَيِّد قَوْل مَنْ قَالَ إِنَّ الضَّمِير لِآدَم, وَالْمَعْنَى أَنَّ اللَّهتَعَالَى أَوْجَدَهُ عَلَى الْهَيْئَةالَّتِي خَلَقَهُعَلَيْهَا لَمْ يَنْتَقِل فِي النَّشْأَة أَحْوَالًا وَلَا تَرَدَّدَ فِي الْأَرْحَام أَطْوَارًا كَذُرِّيَّتِهِ بَلْ خَلَقَهُ اللَّهرَجُلًا كَامِلًا سَوِيًّا مِنْ أَوَّل مَا نَفَخَ فِيهِ الرُّوح , ثُمَّ عَقَّبَ ذَلِكَ بِقَوْلِهِ " وَطُوله سِتُّونَ ذِرَاعًا " فَعَادَ الضَّمِير أَيْضًا عَلَى آدَم, وَقِيلَ مَعْنَى قَوْله " عَلَى صُورَته : أَيْ لَمْ يُشَارِكهُ فِي خَلْقهأَحَد , إِبْطَالًا لِقَوْلِ أَهْل الطَّبَائِع . وَخُصَّ بِالذِّكْرِ تَنْبِيهًا بِالْأَعْلَى عَلَى الْأَدْنَى , وَاللَّهُأَعْلَم ‏

قَوْلُهُ : ( سِتُّونَ ذِرَاعًا ) ‏
يُحْتَمَل أَنْ يُرِيد بِقَدْرِ الذِّرَاع الْمُتَعَارَف يَوْمئِذٍ عِنْد الْمُخَاطَبِينَ , وَالْأَوَّل أَظْهَر لِأَنَّ ذِرَاع كُلّ أَحَد بِقَدْرِ رُبُعه فَلَوْ كَانَ بِالذِّرَاعِ الْمَعْهُود لَكَانَتْ يَده قَصِيرَة فِي جَنْب طُول جَسَده ‏

قَوْلُهُ : ( فَلَمَّا خَلَقَهُقَالَ اِذْهَبْ فَسَلِّمْ ) ‏
سَيَأْتِي شَرْحه فِي أَوَّل الِاسْتِئْذَان . ‏

قَوْلُهُ : ( فَكُلّ مَنْ يَدْخُل الْجَنَّة عَلَى صُورَة آدَم) ‏
أَيْ عَلَى صِفَته , وَهَذَا يَدُلّ عَلَى أَنَّ صِفَات النَّقْص مِنْ سَوَاد وَغَيْره تَنْتِفِي عِنْد دُخُول الْجَنَّة , وَقَدْ تَقَدَّمَ بَيَان ذَلِكَ فِي " بَاب صِفَة الْجَنَّة " وَزَادَ عَبْد الرَّزَّاق فِي رِوَايَته هُنَا " وَطُوله سِتُّونَ ذِرَاعًا " وَإِثْبَات الْوَاو فِيهِ لِئَلَّا يُتَوَهَّم أَنَّ قَوْله " طُوله " تَفْسِير لِقَوْلِهِ " عَلَى صُورَة آدَم" وَعَلَى هَذَا فَقَوْله " طُوله " إِلَخْ " مِنْ الْخَاصّ بَعْد الْعَامّ , وَوَقَعَ عِنْد أَحْمَد مِنْ طَرِيق سَعِيد بْن الْمُسَيَّب عَنْ أَبِي هُرَيْرَة مَرْفُوعًا " كَانَ طُول آدَمسِتِّينَ ذِرَاعًا فِي سَبْعَة أَذْرُع عَرْضًا " وَأَمَّا مَا رَوَى عَبْد الرَّزَّاق مِنْ وَجْه آخَر مَرْفُوعًا " أَنَّ آدَملَمَّا أُهْبِطَ كَانَتْ رِجْلَاهُ فِي الْأَرْض وَرَأْسه فِي السَّمَاء , فَحَطَّهُ اللَّهإِلَى سِتِّينَ ذِرَاعًا " فَظَاهِره أَنَّهُ كَانَ مُفْرِط الطُّول فِي اِبْتِدَاء خَلْقه, وَظَاهِر الْحَدِيث الصَّحِيح أَنَّهُ خُلِقَفِي اِبْتِدَاء الْأَمْر عَلَى طُول سِتِّينَ ذِرَاعًا وَهُوَ الْمُعْتَمَد , وَرَوَى اِبْن أَبِي حَاتِم بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ عَنْ أُبَيِّ بْن كَعْب مَرْفُوعًا " أَنَّ اللَّه خَلَقَ آدَمرَجُلًا طِوَالًا كَثِير شَعْر الرَّأْس كَأَنَّهُ نَخْلَة سُحُوق " . ‏

قَوْلُهُ : ( فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقُيَنْقُص حَتَّى الْآن ) ‏
أَيْ أَنَّ كُلّ قَرْن يَكُون نَشَأْته فِي الطُّول أَقْصَر مِنْ الْقَرْن الَّذِي قَبْله , فَانْتَهَى تَنَاقُص الطُّول إِلَى هَذِهِ الْأُمَّة وَاسْتَقَرَّ الْأَمْر عَلَى ذَلِكَ . وَقَالَ اِبْن التِّين قَوْله " فَلَمْ يَزَلْ الْخَلْقيَنْقُص " أَيْ كَمَا يَزِيد الشَّخْص شَيْئًا فَشَيْئًا , وَلَا يَتَبَيَّن ذَلِكَ فِيمَا بَيْن السَّاعَتَيْنِ وَلَا الْيَوْمَيْنِ حَتَّى إِذَا كَثُرَتْ الْأَيَّام تَبَيَّنَ , فَكَذَلِكَ هَذَا الْحُكْم فِي النَّقْص , وَيَشْكُل عَلَى هَذَا مَا يُوجَد الْآن مِنْ آثَار الْأُمَم السَّالِفَة كَدِيَارِ ثَمُود فَإِنَّ مَسَاكِنهمْ تَدُلّ عَلَى أَنَّ قَامَاتهمْ لَمْ تَكُنْ مُفْرِطَة الطُّول عَلَى حَسَب مَا يَقْتَضِيه التَّرْتِيب السَّابِق , وَلَا شَكَّ أَنَّ عَهْدهمْ قَدِيم , وَأَنَّ الزَّمَان الَّذِي بَيْنهمْ وَبَيْن آدَمدُون الزَّمَان الَّذِي بَيْنهمْ وَبَيْن أَوَّل هَذِهِ الْأُمَّة , وَلَمْ يَظْهَر لِي إِلَى الْآن مَا يُزِيل هَذَا الْإِشْكَال .
رد مع اقتباس
  #66  
غير مقروء 2010-02-28, 06:01 PM
بنفسي محمد بنفسي محمد غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-02-28
المشاركات: 3
بنفسي محمد
افتراضي

الفاتحون الغر أسود الغابه....الله راضٍ عنهم ولتقرؤا كتابه
رد مع اقتباس
  #67  
غير مقروء 2010-03-07, 12:56 PM
محمد كمال فؤاد محمد كمال فؤاد غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-04-28
المكان: مصر
المشاركات: 15
محمد كمال فؤاد
افتراضي

طيب أنت كيف عرفت يا مروان إنه يوجد شخص أصلا اسمه كعب الأحبار ؟
رد مع اقتباس
  #68  
غير مقروء 2010-03-08, 10:52 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,831
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد كمال فؤاد مشاهدة المشاركة
طيب أنت كيف عرفت يا مروان إنه يوجد شخص أصلا اسمه كعب الأحبار ؟
اللـــــــه !!!!
أفلا يعقلون ؟؟!!!
رد مع اقتباس
  #69  
غير مقروء 2010-03-13, 02:00 PM
المتمسك بالثقلين المتمسك بالثقلين غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-01-20
المشاركات: 3
المتمسك بالثقلين
افتراضي

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd