="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« مجموعة رسائل للرد على غلمان منكرى السنة | النبيون يدكون معاقل منكرى السنة | وطء الزوجة »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #31  
غير مقروء 2011-09-27, 07:04 AM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

[QUOTE]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العباسي مشاهدة المشاركة

كأني فهمت من كلامك أن وصف الرسول يذهب ويجيء وأن الرسول قد يكون رسولا لفترة من الزمن أثناء تبليغه للرساله أو نزول آيات عليه ثم بعد أن يبلغ يصبح نبيا حتى تأتيه رسالة ثانيه او آيات أخرى (بضم الهمزه) فيصبح رسولا وهكذا دواليك ثم يأتي عليه زمن في آخر حياته لا يكون رسولا وذلك لتأديته للرساله كاملة. ولعل هذا يتطبق على الرسول أكثر من غيره ﻷن القرآن نزل منجما.
أنا هذا الذي فهمته من كلامك فلا تغضب يا اﻹبراهيمي
ولم الغضب وأنت وقد عبرت عن مقصدى بأحسن ما يكون ..
نعم ـ ذلك تماما ما أقصده ـ فوصف الرسول وبالبلدى كدة يذهب ويجئ ـ صح
والرســول بالفعل يكون رسولا لفترة من الزمن أثناء تبليغه للرساله أو نزول آيات عليه ثم بعد أن يبلغ يصبح نبيا حتى تأتيه رسالة ثانيه او آيات أخرى (بضم الهمزه) أو يكون فى حالة إبلاغ للآيات التى سبق نزولها فيصبح رسولا وهكذا دواليك .. تمام تمام
والرســـول بالفعل يأتي عليه زمن في آخر حياته لا يكون رسولا وذلك لتأديته للرساله كاملة. فتح الله عليك وأكثر من أمثالك .. مظبــــوط ذلك الفهم الموافق رلكتاب الله وللغة التى نزل بها ..
اقتباس:
وياريت تذكر أدلتك لكي نتحاور
ياريت تذكر لنا دليلك على أن وصف الرسول يذهب و يجيء ؟
ذلك حقك بالفعــل ـ حاضر ـ ولنبدأ ..
أولا: الدليل اللغوى ((من حيث اللغة))
كلمة الرسول هى صفة لحامل الرسالة وتدور وجودا وعدما مع الرسالة التى يُبلغها ـ فإن كانت هناك رسالة وفى حالة بلاغ فتكون صفة المبلغ لها هو الرســول الذى كلفه الله بإبلاغ تلك الرسالة ..
وإن لم تكن هناك رسالة فى حالة إبلاغ فلا تكون هناك صفة الرسول وإنما يكون الموجود عندئذ هو شخص النبى فقط دون صفته الرسولية لتوقُف مهمته المكلف بها ولو مؤقتا وهذ النبى عندما يتحدث بأمر ما حتى وإن كان فى دين الله فإن ذلك الحديث يكون بإسمه هو وبمنطقه وبألفاظه وبتفكيره هو لأنه هنا يتحدث بحسب إتباعه للوحى ويُمكن أن يُخطئ أو يُصيب فى حديثه أو تصرفه ـ ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون ذلك الحديث الصادر عن النبى بتلك الحالة هو حديث رسول الله لأن رسول الله يتحدث بإسم الله وبكلام الله وبأمر الله وبما يشاء الله ..
مثـــال :
عندما أُرسِل إليك رسولا من عندى لإبلاغك برسالة ما وقام فعلا بإبلاغك بما أرسلته به ثم مكث لديك عدة أيام يأكل وينام ويتبادل معك الأحاديث ويتعامل مع المحيطون بكم ـ
فهل يستقيم أن تنسب تلك الأحاديث الخارجة عن رسالتى والتى كان قد سبق وبلغها إياك والتى حدثك بها أثناء إقامته لديك وحدث بها الناس من حولكم وكذا تلك الأفعال التى كان يقوم بها ـ هل يستقيم أن يُنسب كل هذا إلى تلك الرسالة التى بعثته بها إليك ـ وهل يمكن أن يوصف ذلك الشخص بوصف الرسول حال إدلاءه بتلك الأحاديث الخاصة به هو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ذلك ما نقول به ..
فذلك الشخص هو شخص الرسول نعم ـ ولكنه وبعد أن أنهى رسالته المُرسل بها تتوقف عندئذ صفته الرسولية ..
ثانيا: الدليل القرآنى
القرآن هو علم الله الذى علمنا إياه ـ وهو البرهان الحى الخالد أبدا والذى سيحاججنا به الله فى اليوم الموعود ..
وذلك القرآن قد تحدث عن مفهوم الرسل حيث بين لنا بأن الرسل الذين يُرسلهم الله إلى الناس تقتصر مهمتهم فقط فى إبلاغ الرسالة التى بُعِثُوا بها ولأجلها ..
وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلا آَبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ
هنا ربك يقصر مهمة الرسل على بلاغ رسالاته المبينات ..
قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ
وهنا يؤكد رسل ربك بأنهم يعلمون يقينا بأنه ليس عليهم إلا إبلاغ الرسالة ..
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
وربنا هنا يأمر رسوله بإبلاغ ما أنزله إليه ويحذره بأن عدم قيامه بذلك يكون بمثابة التفريط فى إبلاغ الرسالة ..
فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلاَّ الْبَلاغُ
وهنا يؤكد الله لرسوله بأنه ليس عليه أى شئ إلا إبلاغ الرسالة ..
قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) إِلاَّ بَلاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ
وبتلك الآية يُقرر رسولنا بأنه يعلم جيدا بأن مهمته التى سيحاسبه ربه عليها هى إبلاغ رسالته
........................
إلى هنا يتأكد لنا بأن معنى الرسول يرتبط وجودا وعدما بإبلاغ الرسالة فقططططط
بمعنى .. طالما كانت الرسالة فى حالة إبلاغ إلى الناس فيكون عندها وصف وصفة الرسول المُبلغ موجودا وقائما إذ يتحدث مع الناس بكلمات الله وليس بكلماته هو ..
أما وإن كانت الرسالة ليست فى حالة إبلاغ وكان ذات شخص النبى هو الذى يتحدث مع أصحابه أو زوجاته أو أقرباءه ـ فهنا لا يكون ذلك الحديث الذى يتحدث به هو حديث الله أبدا وليس كذلك ضمن الرسالة المُكلف بإبلاغها الرسول ـ لذا تكون صفة الرسول قد سقطت عن شخص النبى ..
اقتباس:
أنا أقول أن الرسول دائما رسول
لا بالطبع .. فذلك القول لا يستقيم أبدا مع بيان الله الذى علمنا إياه ـ وإليك الدليـــــل ..
عندما نقول بقولك هذا وأن الرسول يكون دائما وفى كافة لحظات حياته هو رسول الله فذلك القول يُعنى أنه لا يتحدث بحديث إلا ويكون ذلك الحديث ضمن رسالته المُكلف بإبلاغها والتى أوحاها الله إليه ـ
وهذا الرأى تُكذبه تلك الآيات التى عاتب فيها الله نبيه على بعضا من الأقوال والأفعال ..
فكيف يكون ذلك القول ضمن الرسالة التى يُبلغها ثم يعاتبه ربه عليه ..
الأمر الآخــر ـ كيف تكون صفة الرسول قائمة فى كل أوقات حياة النبى بينما لم يعاتبه ربه أبدا بصفته رســول وإنما بصفته النبى ..
فأنت يمكنك القول بأن شخص الرسول هو دائما هو محمد رسول الله ـ نعم
ولكن مهمته وصفته كرسول لا تتأتى إلا حال إبلاغه لرسالات ربه
ولذلك فإن تلك الروايات المدونة بكتب الحديث وعندما يقول راويها قبيل سـردها بـ (( قال رسول الله )) فإن ذلك القول بمثابة الكذب والإفتراء على الله ورسوله لأن رسول الله لا يقول ولا يتحدث إلا برسالة الله ..
وأنتم جميعكم قد أجمعتم على أن تلك الروايات ليست من كلام الله ـ فكيف إذا تنسبونها إلى رسوله الذى يُبلغ عنه كلماته ؟؟
هذا وإن صدق الرواة في نسبة إحدى هذه الروايات إلى التبى محمد (( وذلك ما يستحيل الجزم به مطلقا )) فعندئذ يكون الصحيح أن نقول قــال محمد نبى الله وليس رسوله لأن تلك الرواية ليست أبدا من الرسالة التى أنزلها الله !!
اقتباس:
ياﻹبراهيمي أنت تحاجننا بفهمك للقرآن ونحن نحاججك بفهمنا للقرآن. وعلى العموم ياﻹبراهيمي أنا أستفيد من نقاشاتي معك وأقرأ القرآن بتدبر أكثر
والله ليس مجرد فهم يستقل به عقلى وتفكيرى وإنما محاولة لتوضيح مُراد الله من الآيات البينات التى تُساندها وتشهد لها العديد والعديد من الآيات الأُخـــر ..
ولاحــــظ جيــدا ..
لولا تدخل العلماء والفقهاء ورواة الأحاديث فى أمر ذلك الدين بما أحدثوه وأضافوه إليه من مُعتقدات وتشريعات لما كانت هناك أدنى صعوبة فى فهم تلك الآيات لو أنهم كانوا قد تركوه على حالته كما بلغها رسول الله ..
ولكن تلك الصعوبة التى تجدونها تكون دائما فى تلك المعتقدات والروايات التى وضعها العلماء وحفظناها عنهم كنتيجة لهجر القرآن ومُخالفتها الفجة لآيات الله البينات المبينات ـ وكى يخرج علماءنا من هذا المأزق فقد أوهمونا بصعوبة فهم آيات الله بل وإستحالة ذلك إلا بالرجوع إليهم حيث يملكون وحدهم تلك الشفرات التى بواسطتها يفكون طلاسم الآيات المُشفّرة وحسبنا الله ونعم الوكيل ..
وأنتظـــر مناقشاتك حول الطرح ...
رد مع اقتباس
  #32  
غير مقروء 2011-09-27, 07:34 AM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

اقتباس:
ياﻹبراهيمي أنت تحاجننا بفهمك للقرآن ونحن نحاججك بفهمنا للقرآن. وعلى العموم ياﻹبراهيمي أنا أستفيد من نقاشاتي معك وأقرأ القرآن بتدبر أكثر
تِلك هى الغاية .؟؟؟؟ التدبروليس (إن وجدنا آباءنّا)
فحقيقة القرآن ما زال مُهيمناً على كلام البشر بِما فيهم رسّول الله .؟؟؟؟؟

لا عيب حينما نقول أن كلام الله لا يُمكن ويستحيل ومن غير المعقول أن يُقارعهُ كلام الرسول .؟؟؟؟
نعلم أن الرسول مُبلغ لِكلام الله فقط ؟؟؟؟ لا يزيد ولا ينتقص من هذا البلاغ .تِلك واحدة . هذا البلاغ حينما صُنع وآقرهُ الله لم يتدخل فى صياغة الكلام أحداً غير الله.!!!!!
لا إستشار ملك أو رسّول أو نّبى أو صالح أو مؤمن فى الأخذ ولو بالرآى فى كتابة هذا الكتاب العظيم .
وبما أن الله هو صاحب هذا الكلام ولِصّفتهِ الألهية فلا يجوز لآحد ولا يملك آى مقدرة فى الأتيان بِمثل هذا الكلام ولو كان رسول الله نفسه .!!!!!
(أؤتيت القُرآن ومثلهُ معى )؟؟؟؟
فلو آقر الله بأن هذا الكتاب يهدى إلى الحق وجاء الرسول ونطق بهِ أمام الناس فاهتدى منهم البعض ؟؟؟؟؟ فهم لم يهتدوا لِقول الرسول لآن الواقع يُقر أن هذا الكلام هو كلام الله وليس كلام الرسول ؟؟؟؟فيُنسب هذا الآمر (الهداية )لله وليس إلى الرسول .!!!!!(إنك لتهدى إلى صّراط مُستقيم)
بل أن الرسول نفسه هو من إهتدى بِنفس هذا الكلام (هدى للناس) والرسول من بين الناس !!!!!
كُل ما فعلهُ الرسول هو عرض كِتاب الله فقط .فى ذات الحال يُعلن للناس أنهُ رسول من قبل الله ودليل هذا الكلام (رسالتهُ) ما حمله هو من كلام الله فى إعجازهِ وبيانهِ وعدم إستطاعة بشر مهما كان الأتيان بِمثلهِ لو كان بعضهم لِبعض ظهيراً ؟؟؟؟؟؟
ذلك التحدى علمت بهِ قريش .فكان من الطبيعى لهم أن يتحدّوا الرسول فى الأتيان بِما يوازى وليس بالمثل فلا طاقة لِذلك لآحد ففشلوا فشلا ذريعاً فى ذلك ؟؟؟؟؟
فماذا يفعلون ؟؟؟؟؟ آدعوا أن الرسول شاعر؟ ثُم الجنون ؟ ثُم السحر؟؟ثُم تنزل عليهِ الشياطين ؟؟

تِلك هى مًشكلة أهل السُنّة قاطبة ؟؟؟؟؟ يزعمون أن هُدى المؤمنين هو من قبل الرسول وليس من قبل الله.؟؟؟؟
والأساس والأصّل هى هِدّاية اللهآى آعطوا الرسّول بِما لم يفعل ؟؟؟؟ ولم يضّعوا فى آذهانِهم (ووجدك ضّالاً فهدى)
هذا المنّهج لو لم يكن إهتدى بهِ الرسول لكان ضّالاً .؟؟؟؟؟؟؟

هذا يًذكرنى بِشخص يُريد أن يركب القطار إلى الأسكندرية فاخطأ وإستقل قطار يذهب إلى الشرقية .!!!!!!!
بالعربى الفصيح أصبح الرسول هو الأسلام وهو الدّين وهو كُل شئ له الشفاعة وله حق أن يُخرج عصاة الأمة هو فى نكتة آكثر من تِلك النّكته
(قسمت القيامة بينى وبينك (مُحمد) نّصّفين .....................كملوا أنتم .
رد مع اقتباس
  #33  
غير مقروء 2011-09-27, 07:46 AM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

[QUOTE=الإبراهيمى;182060]
اقتباس:
ولم الغضب وأنت وقد عبرت عن مقصدى بأحسن ما يكون ..
نعم ـ ذلك تماما ما أقصده ـ فوصف الرسول وبالبلدى كدة يذهب ويجئ ـ صح
والرســول بالفعل يكون رسولا لفترة من الزمن أثناء تبليغه للرساله أو نزول آيات عليه ثم بعد أن يبلغ يصبح نبيا حتى تأتيه رسالة ثانيه او آيات أخرى (بضم الهمزه) أو يكون فى حالة إبلاغ للآيات التى سبق نزولها فيصبح رسولا وهكذا دواليك .. تمام تمام
والرســـول بالفعل يأتي عليه زمن في آخر حياته لا يكون رسولا وذلك لتأديته للرساله كاملة. فتح الله عليك وأكثر من أمثالك .. مظبــــوط ذلك الفهم الموافق رلكتاب الله وللغة التى نزل بها ..
ذلك حقك بالفعــل ـ حاضر ـ ولنبدأ ..
أولا: الدليل اللغوى ((من حيث اللغة))
كلمة الرسول هى صفة لحامل الرسالة وتدور وجودا وعدما مع الرسالة التى يُبلغها ـ فإن كانت هناك رسالة وفى حالة بلاغ فتكون صفة المبلغ لها هو الرســول الذى كلفه الله بإبلاغ تلك الرسالة ..
وإن لم تكن هناك رسالة فى حالة إبلاغ فلا تكون هناك صفة الرسول وإنما يكون الموجود عندئذ هو شخص النبى فقط دون صفته الرسولية لتوقُف مهمته المكلف بها ولو مؤقتا وهذ النبى عندما يتحدث بأمر ما حتى وإن كان فى دين الله فإن ذلك الحديث يكون بإسمه هو وبمنطقه وبألفاظه وبتفكيره هو لأنه هنا يتحدث بحسب إتباعه للوحى ويُمكن أن يُخطئ أو يُصيب فى حديثه أو تصرفه ـ ولا يمكن بحال من الأحوال أن يكون ذلك الحديث الصادر عن النبى بتلك الحالة هو حديث رسول الله لأن رسول الله يتحدث بإسم الله وبكلام الله وبأمر الله وبما يشاء الله ..
مثـــال :
عندما أُرسِل إليك رسولا من عندى لإبلاغك برسالة ما وقام فعلا بإبلاغك بما أرسلته به ثم مكث لديك عدة أيام يأكل وينام ويتبادل معك الأحاديث ويتعامل مع المحيطون بكم ـ
فهل يستقيم أن تنسب تلك الأحاديث الخارجة عن رسالتى والتى كان قد سبق وبلغها إياك والتى حدثك بها أثناء إقامته لديك وحدث بها الناس من حولكم وكذا تلك الأفعال التى كان يقوم بها ـ هل يستقيم أن يُنسب كل هذا إلى تلك الرسالة التى بعثته بها إليك ـ وهل يمكن أن يوصف ذلك الشخص بوصف الرسول حال إدلاءه بتلك الأحاديث الخاصة به هو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ذلك ما نقول به ..
فذلك الشخص هو شخص الرسول نعم ـ ولكنه وبعد أن أنهى رسالته المُرسل بها تتوقف عندئذ صفته الرسولية ..
ثانيا: الدليل القرآنى
القرآن هو علم الله الذى علمنا إياه ـ وهو البرهان الحى الخالد أبدا والذى سيحاججنا به الله فى اليوم الموعود ..
وذلك القرآن قد تحدث عن مفهوم الرسل حيث بين لنا بأن الرسل الذين يُرسلهم الله إلى الناس تقتصر مهمتهم فقط فى إبلاغ الرسالة التى بُعِثُوا بها ولأجلها ..
وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلا آَبَاؤُنَا وَلا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ
هنا ربك يقصر مهمة الرسل على بلاغ رسالاته المبينات ..
قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ
وهنا يؤكد رسل ربك بأنهم يعلمون يقينا بأنه ليس عليهم إلا إبلاغ الرسالة ..
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
وربنا هنا يأمر رسوله بإبلاغ ما أنزله إليه ويحذره بأن عدم قيامه بذلك يكون بمثابة التفريط فى إبلاغ الرسالة ..
فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا إِنْ عَلَيْكَ إِلاَّ الْبَلاغُ
وهنا يؤكد الله لرسوله بأنه ليس عليه أى شئ إلا إبلاغ الرسالة ..
قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) إِلاَّ بَلاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ
وبتلك الآية يُقرر رسولنا بأنه يعلم جيدا بأن مهمته التى سيحاسبه ربه عليها هى إبلاغ رسالته
........................
إلى هنا يتأكد لنا بأن معنى الرسول يرتبط وجودا وعدما بإبلاغ الرسالة فقططططط
بمعنى .. طالما كانت الرسالة فى حالة إبلاغ إلى الناس فيكون عندها وصف وصفة الرسول المُبلغ موجودا وقائما إذ يتحدث مع الناس بكلمات الله وليس بكلماته هو ..
أما وإن كانت الرسالة ليست فى حالة إبلاغ وكان ذات شخص النبى هو الذى يتحدث مع أصحابه أو زوجاته أو أقرباءه ـ فهنا لا يكون ذلك الحديث الذى يتحدث به هو حديث الله أبدا وليس كذلك ضمن الرسالة المُكلف بإبلاغها الرسول ـ لذا تكون صفة الرسول قد سقطت عن شخص النبى ..
لا بالطبع .. فذلك القول لا يستقيم أبدا مع بيان الله الذى علمنا إياه ـ وإليك الدليـــــل ..
عندما نقول بقولك هذا وأن الرسول يكون دائما وفى كافة لحظات حياته هو رسول الله فذلك القول يُعنى أنه لا يتحدث بحديث إلا ويكون ذلك الحديث ضمن رسالته المُكلف بإبلاغها والتى أوحاها الله إليه ـ
وهذا الرأى تُكذبه تلك الآيات التى عاتب فيها الله نبيه على بعضا من الأقوال والأفعال ..
فكيف يكون ذلك القول ضمن الرسالة التى يُبلغها ثم يعاتبه ربه عليه ..
الأمر الآخــر ـ كيف تكون صفة الرسول قائمة فى كل أوقات حياة النبى بينما لم يعاتبه ربه أبدا بصفته رســول وإنما بصفته النبى ..
فأنت يمكنك القول بأن شخص الرسول هو دائما هو محمد رسول الله ـ نعم
ولكن مهمته وصفته كرسول لا تتأتى إلا حال إبلاغه لرسالات ربه
ولذلك فإن تلك الروايات المدونة بكتب الحديث وعندما يقول راويها قبيل سـردها بـ (( قال رسول الله )) فإن ذلك القول بمثابة الكذب والإفتراء على الله ورسوله لأن رسول الله لا يقول ولا يتحدث إلا برسالة الله ..
وأنتم جميعكم قد أجمعتم على أن تلك الروايات ليست من كلام الله ـ فكيف إذا تنسبونها إلى رسوله الذى يُبلغ عنه كلماته ؟؟
هذا وإن صدق الرواة في نسبة إحدى هذه الروايات إلى التبى محمد (( وذلك ما يستحيل الجزم به مطلقا )) فعندئذ يكون الصحيح أن نقول قــال محمد نبى الله وليس رسوله لأن تلك الرواية ليست أبدا من الرسالة التى أنزلها الله !!
والله ليس مجرد فهم يستقل به عقلى وتفكيرى وإنما محاولة لتوضيح مُراد الله من الآيات البينات التى تُساندها وتشهد لها العديد والعديد من الآيات الأُخـــر ..
ولاحــــظ جيــدا ..
لولا تدخل العلماء والفقهاء ورواة الأحاديث فى أمر ذلك الدين بما أحدثوه وأضافوه إليه من مُعتقدات وتشريعات لما كانت هناك أدنى صعوبة فى فهم تلك الآيات لو أنهم كانوا قد تركوه على حالته كما بلغها رسول الله ..
ولكن تلك الصعوبة التى تجدونها تكون دائما فى تلك المعتقدات والروايات التى وضعها العلماء وحفظناها عنهم كنتيجة لهجر القرآن ومُخالفتها الفجة لآيات الله البينات المبينات ـ وكى يخرج علماءنا من هذا المأزق فقد أوهمونا بصعوبة فهم آيات الله بل وإستحالة ذلك إلا بالرجوع إليهم حيث يملكون وحدهم تلك الشفرات التى بواسطتها يفكون طلاسم الآيات المُشفّرة وحسبنا الله ونعم الوكيل ..
وأنتظـــر مناقشاتك حول الطرح ...
تزيدنى يوماً بعد يوم أن الله قد إختصك بِرحمتهِ . لك منى آلف تحية
رد مع اقتباس
  #34  
غير مقروء 2011-09-28, 12:16 AM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

قد قمت بتنقيح واعادة كتابة المقال ﻷنه للأسف لم يكن واضحا أول مره فأرجو من اﻹخوه المعذره للتكرار وهذا ان شاء الله أوضح من سابقه. ويوصل ما أود قوله بطريقه أفضل
أنت تقول ياﻹبراهيمي أن النبي هو الرسول والفرق بينهما أن الرسول يبلغ آيات الله والرسول فقط هو الذي يبلغ الرساله أو اﻵيات. أما النبي فلا يبلغ آيات ربه أو رسالته ولكن اذا بلّغ الرساله أو اﻵيات يتحولمن نبي الى رسول ولا يكون نبيا وكلامك هذا ساقط و ﻷسباب واضحه أشد الوضوح ﻻ أدري كيف غايت عنك
أولا سوف آتيك بمواضع جاء النداء فيها باأيها النبي رغم أن المفروض حسب تعريفك يجب أن يكون النداء باأيها الرسول وذلك أن محمدا كان في حالة تبليغ الرساله فلن يستقيم المعنى حسب مفهومك الّا باستعمال لفظ الرسول . الرسول. ولكن الله استخدم لفظ النبي ممّا يدحض رأيك ويثبت فساده.
عندما يقول الله "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ"
هل أتزل الله الى محمد هذا القرآن ليحتقظ به لنفسه أم ليبلغه للمسلمين؟ بالتأكيد ليبلغه ويتلوه على المسلمين فاذن الذي يبلغ هو الرسول وليس النبي "طبعا هذا حسب رأيك أنت" ولكن لم يأتي الخطاب باستعمال لفظ الرسول واتى باستعمال لفظ النبي .والنبي بزعمك ليست له صلاحية تبليغ رسالة ربه وآياته. ما دام أن هناك آيات سوف يبلّغ فاذن الخطاب يحب أن يكون موجها للرسول و بصيغة يأيها الرسول وليس يا أيها النبي. ولكن الله تعالى اورود اﻵيه بلفظ النبي.
وهو عكس ما تدعيه أنت
وردت "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ " ثلاث عشرة مره في المصحف
مثال آخر مهم أوضح من هذا المثال

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَىٰ إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

هنا اﻵيه أوضح بالتبليغ فالله لا يدع مجالا ﻷي لبس فيأمر عبده يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قل" فيأمر نبيه بتبليغ اﻵيات و الرساله ويقول "قل"ولم يأمر رسوله بذلك بل أمر نبيه بتبليغ الرساله وهو طبعا ضد ما يقول به ويدعيه اﻹبراهيمي بأن الرسول فقط هو الذي يبلغ. هذا بغض النظر عن فحوى الرساله أو فحوى اﻵيات .الله أمر نبيه بالتبليغ ولم يأمر رسوله بذلك. والله يصرح في هذه اﻵبه أن النبي يجب عليه أن يبلّغ ولكن اﻹبراهيمي يقول بأن التبليغ للرسول فقط
وجاءت آيات غيره تشتمل على لفظة" يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ" وتكلف النبي بالتبليغ ولا تكلف الرسول بالتبليغ
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا [الأحزاب:28]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا الأحزاب:59

وجاءت بعض اﻷيات يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ في بدايات السور القرآن هذه أول آيه في سورة الطلاق
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا
هذه أول آيه في سورة التحريميَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
وأول سورة اﻷحزاب يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [الأحزاب:1]
وبدايات السور طبعا تحتلف عن السور التبي في وسط اﻵيات ﻷنها أول الوحي ونزلت أول شيء في السوره وهي ليست في وسط باقي اﻵيات وأكيد هي بداية الوحي الذي كان لا بد أن يبلّغ النبي هذا اﻷمر والخطاب لمحمد فلا يسع محمد أن يكتمه عن المسلمين .فلماذا لم يأتي الخطاب يا أيها الرسول! أليست له رساله و تبليغ يجب القيام به. ومحمد أول ما ينقضي الوحي ويذهب عنه سوف يتلو آيات ربه وبذلك يكون النبي قد بلغ هذه اﻵيات حسب صريح اﻵيه وهو مجبور على تبليغ آيات ربه. فالذي بلغ هذه اﻵيات ليس الرسول ولكن بلّغها النبي, فكيف يزعم اﻹبراهيمي أن النبي لا يبلّغ رسالة ربه.
باقي اﻵيات
يا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَفْقَهُونَ [الأنفال:65]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [التوبة:73]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا [الأحزاب:45]
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ

فأنت تقرّ بأن الذي يبلغ الرساله أو اﻵيات هو الرسول وليس النبي. وهذه آيات نزلت الى النبي ومن المفروض أن يبلغ النبي هذه اﻵيات من كلام الله. ويتلوها على قومه يغض النظر عن محتواها. وكان من المفروض حسب كلامك أن يقال له يا أيها الرسول "مش عنده آيات ورساله لازم أن يبلغها ويتلوها". ولكن المكلف بالتبليغ و المأمور بالتبليغ هنا هو النبي وليس الرسول فقد جاء الخطاب ياأيها النبي وهو عكس ما تدعيه مما بثبت عدم صحة رأيك
ثانيا مواضع جاء استعمال كلمة رسول رغم عدم وجود أي رساله
"وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا" الرسول هنا يخاطب ربه ويدعوه. فلماذا سمّاه الله رسولا؟ هل يبلغ رسالته لله؟ طبعا لا. لا يقول بهذا مسلم. الرساله جاءت من الله. الرسول هنا بالتأكيد لا يحمل رساله الى ربه. فلماذا لم تأتي اﻵيه مثلا "وقال النبي يا رب إِن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا". وحسب كلام اﻷبراهيمي محمد رسول فقط عند تأدية وتبليغ الرساله. والرسول هنا لا يبلّغ أي رساله فكان المفروض حسب كلام اﻹبراهيمي أن يأتي الخطاب "وقال النبي يا رب إِن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا" ولكن الله طبعا استخدم كلمة رسول.
قوله تعالى "أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ"
هنا الرسول أيضا لا يحمل أي رساله ولكنه يدعوا ربه ومعه المؤمنون فلا يوجد ذكر لرساله
وهناك أمثله كثيره من هذا الباب للإختصار لن أذكرها
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
فوصف الرسول وبالبلدى كدة يذهب ويجئ ـ صح
والرســول بالفعل يكون رسولا لفترة من الزمن أثناء تبليغه للرساله أو نزول آيات عليه ثم بعد أن يبلغ يصبح نبيا حتى تأتيه رسالة ثانيه او آيات أخرى (بضم الهمزه) أو يكون فى حالة إبلاغ للآيات التى سبق نزولها فيصبح رسولا وهكذا دواليك .. تمام تمام
والرســـول بالفعل يأتي عليه زمن في آخر حياته لا يكون رسولا وذلك لتأديته للرساله كاملة
ياﻹبراهيمي الله يقول في القرآن "مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ" وصفة رسول ملازمه لمحمد . فلا تفارقه أبدا ولا ينفي أحد عنه هذا اللقب. وهذه آبه صريحه قطعية الدلاله ليس فبها شك ومن أنكرها فقد كفر .أنا أعلم أنك لا تنكرها ولكن تأويل هذه اﻵيه وصرفها يجب أن يكون بناء على دليل صريح لا على رأيك أنت .وكل ما أتيت به من آيات عن البلاغ المبين وأولتها ما هو الا تأويل متنازع فيه . لم يقل به أحد غيرك وهذا الموضوع تم نقاشه ومن الممكن أن ننقاشه اذا أحبت في موضعه وسوف ارجع اليه في آخر هذه المشاركه. و أتيت بتفسير لغوي للرسول بانه حامل للرساله ولكنه تفسيرك أنت لا يصرف اﻵيه الصريحه عن ظاهرها خصوصا اذا كان معنى اﻵيه متكرر عشرات المرات في القرآن. وتفسيرك أنت ليس حجه على أحد وبالطبع ليس عن القرآن.
نعم لا مانع أن ينادى الرسول بألفاظ غير لفظ الرسول فهو نبي وله أكثر من اسم فهو محمد و أحمد وله كنيه ولكن لا تنفي عنه صفة الرسول في أي لحظه من لحظات البعثه واذا نفيت عنه ذلك يلزمك الدليل الصريح من القرآن. فرأيك و تفسيرك ليس بحجه. ورأيك لا يرد صريح القرآن
خذ قول الله تعالى "لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلًا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ" الله تعالى لم ينزع صفة الرساله عنهم الى أن ماتوا. لم يغير الله لقبهم الى شيء آخر. ولو أردت أن تنفي عنهم اللقب للزمك الدليل. فلا ترد كلام الله بفهمك كما فعل ابليس
ثالثا اﻷلقاب في اللغه تلزم صاحبها في كل اﻷحوال فالشاعر شاعر حتى عندما لا يقول الشعر. والله يقول "وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ 224 أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ 225وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ 226 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ" سمّاهم الله شعراء عندما كان يتبعهم الغاوون من غير أن يقولوا شعرا وحتى عندما كانوا يذكرون الله هم شعراء. وأكيد عندما يذكرون الله بألسنتهم لا يقولون الشعر
ثم ان الله سمّى ولقّب يونس بذي النون وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ" وظل يلقبه بذي النون حتى بعد خروحه من الحوت فناداه الله بهذا اللقب واﻹسم حتى وان لم يسمه بهذا اللقب دائما فاللقب والصفه واقعة عليه. فلا يستطيع أحد أن ينزع عنه اللقب. نعم تستطيع أن تسميه نبي الله يونس ولكن ﻻ تستطيع أن تقول أنه ليس ذو النون ﻷته خرج من بطن الحوت. ففي هذه الحاله تكون قد تجرأت جرأة عظيمة على الله وكذبته.
والطبيب طبيب حتى وهو ماشي في الشارع والناس تناديه يا دكتور. موش لازم يعالج حد وحتى في اﻹجازه يسمى طبيبا ولا ينكر هذا أي شخص عاش على وجه اﻷرض وهو مشاهد ومعروف. فاللغه حجه عليك لا لك. فاللواء لواء حتى بعد التقاعد. وهذا معروف عرفا ولا ينتطح فيه كبشان
فاﻷلقاب تلزم التاس محمد سماه الله شاهدا ومبشرا ونذيرا ورسولا ونبيا فلا تنتزع أية صفة منه. فالرسول شاهد ! ومتى سوف يشهد الرسول؟ سوف يشهد يوم القيامه؟ ولماذا لقّبه الله شاهدا منذ اﻵن؟ هل تجرؤ على نزع لقب شاهد منه ﻷنه سوف يشهد في اﻵخره أو ﻷنه مبتا اليوم مثلا ولا يشهد على شيء؟ ﻻ. ولذلك فلك أن تسميه شاهدا أو رسولا أو نبيا أو محمدا أو أحمدا او أبا القاسم طبعا من الممكن أن تسميه أيا من هذه اﻷلقاب ولكن لا تقول انه ليس نبيا أو ليس شاهدا أو ليس رسولا فلا تستطيع أن تسحب منه هذا اللقب أو التشريف الذي أعطاه الله اياه
ولو أخذنا لقب المسيح مثلا. نجد أن الله أثبته له في آيات ولم يذكرها في آيات. وسمّاه الله في القرآن بست أسماء مختلفه. فمرّه المسيح ومرّه المسيح بن مريم وتارّه بالمسيح عيسى ابن مريم كما ذكره بعيسى فقط وعيسى ابن مريم وأحيانا بابن مريم من دون اسم عيسى؟ هل تعرف لماذا أثبت له لقب وصفة المسيح تاره وخلعه منه تارة أخرى (بضم الهمزه) وسمّاه باسمه؟ أنا لا أدري. هل تستطيع او يسنطبع أي انسان أن يقول هو ليس المسيح ﻷن الله لم يسمه المسيح في كل مره؟ ولو جاء شخص وحاول تفسير هذه النداءات والتسميات للمسيح وحاول فهم النصوص فإن فهمه هذا ظنّي ولا يلزم أحدا, يجب أولا أن لا تتعارض مع صريح القرآن. وثانيا يجب أن لا يعتقد أنها من الدين الذي يلزم اﻹيمان به. ويجب أن لا يؤخذ منها تشريع. واﻷهم يجب أن لا نكفّر بسبب هذا التفسير أي شخص آخر لا يقبل بهذا التفسير أو بما يترتب عليه! ﻷن الله لم يقطع فيها بشيء صريح .أنت يااﻹبراهيمي عندما حاولت أن تفسر وتفرق بين النبي والرسول فعلت كل هذه اﻷشياء. فقد عارضت صريح القرآن وأعتقدت أن تفسيرك لها من الدين الذي يلزم اﻹيمان به وسوف تبدأ تستخلص بسبب هذا الرأي تشريعات وينتهي بك اﻷمر الى تكفير بها المسلمين
أما عن موضوع البلاغ المبين فقد تم مناقشته في السابق في موضوع مع نبيل الجزائري وشاركت فيه أنت يا اﻹيراهيمي وقلت لك ان البلاغ المبين هي رسالة الله يبلغها الرسول ثم يشرحها ويبينها. ولا يمكن أن تكون كتاب الله وكلامه فقط لسببين أولهما أن البلاغ المبين واحد عند كل الرسل " فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ" فلو كان البلاغ المبين هم توصيل كلام الله فقط فيلزم هذا أن ذلك عند كل اﻷنبياء وقد أثبت لك أن ابراهيم عليه السلام لم يحتج على قومه بكتاب أو بكلام الله واقرأ قوله تعالى
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ 74 وَكَذَٰلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ 75 فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَىٰ كَوْكَبًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآفِلِينَ 76 فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَٰذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ 77 فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ 78 إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ 79 وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ 80 وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ 81 الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ 82 وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ
فتأمل حجة الله التي آتاها الله إبراهيم ! هل قال أبراهيم هذا كتاب الله أو هذه آيات الله أتلوها عليكم؟ لا. ابراهيم عليه السلام استعمل الفاظه وأعماله وكانت هي الحجه آتاها الله على قومه. اقرأ حواره مع الملك ومع ابيه لن تجده أبدا يحتج عليهم بكتاب الله. نعم الله أتاه صحفا وكتابا وعلّمه وهداه ولكنه لم يحتج على قومه بكتاب ولم يقل لهم هذا كتاب الله أتلوه عليكم . أليس محمد على ملة ابراهيم اذن بلاغه المبين هو البلاغ المبين لابيه ابراهيم
ولم تأتي برد على كلامي وهناك موضوع منفصل نقاشنا فيه ومستعدين نرجع له هناك لنستكمل نقاش البلاغ المبين هناك لكي لا نشتت الموضوع وهذا هو الرابط. أنت ذكرت رأيك في البلاغ المبين على عجاله و أنا ذكرته على عجاله واذا عندك شيء في الموضوع نناقشه في الرابط ولا أريد أن أناقشه هنا ولكن طبعا أنت لك الحريه يا اﻹبراهيمي
https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=23745
رد مع اقتباس
  #35  
غير مقروء 2011-09-29, 07:47 PM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

[QUOTE]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
تزيدنى يوماً بعد يوم أن الله قد إختصك بِرحمتهِ . لك منى آلف تحية
ولحضرتك كل التقدير لما تقدمه من إجتهادات تؤكد كفاية وكمال وبيان الكتاب المبين ولذلك الجهد المحمود لإعلاء كلمة الله ..
تغمدنا الله جميعا بواسع رحمته وغفر لنا زلاتنا وإسرافنا فى أمرنا وهدانا صراطه المستقيم ..
ولك خالص التحية
رد مع اقتباس
  #36  
غير مقروء 2011-09-29, 10:14 PM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

[quote=العباسي;182137][QUOTE]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العباسي مشاهدة المشاركة
أولا سوف آتيك بمواضع جاء النداء فيها باأيها النبي رغم أن المفروض حسب تعريفك يجب أن يكون النداء باأيها الرسول وذلك أن محمدا كان في حالة تبليغ الرساله
هنا تجد الخطأ الذى وقعت به سيد العباسى ..
فالآيات التى ذكرتها جميعها لم تكن تتنزل بينما محمد فى حالة تبليغ للرسالة كقولك وإنما فى حالة تلقيه للوحى فقط ..
فما ذكرته أنت من آيات يصُب جميعه بمجرى حجتنا وينقض حجتك أنت ... لماذا ؟؟
لأن كافة الآيات التى تحمل خطابا من الله إلى محمد أتت جميعها تخاطب ذلك النبى الذى يتلقى الوحى ويتبعه ـ ومحمد حال تلقيه لذلك الوحى يكون هو النبى محمد الذى يوحى ربه إليه كما أوحى للنبيين من قبل ..
وعلى هذا فإنه يمكنك أن تأت بجميع الآيات التى يكون الخطاب فيها موجها إلى مُتلقى الوحى وتضع النبى محمد فى سياق تلك الآيات بإعتباره هو المتلقى للوحى وليس الرسول ..
وعلى ذلك أيضا يمكنك أن تضع نفسك أنت كمتبع لوحى الله مكان النبى محمد وذلك فى كافة الآيات التى يخاطب فيها الله نبيه وذلك عدا الآيات التى تحمل سُنة خاصة بالأنبياء دون غيرهم..
أما تلك الآيات التى تكون موجهة للرســـول فالأمر هنا يختلف إذ أن تلك الآيات وما تحمله من توجيهات وأوامر تكون خاصة فقط برسل الله وليس بسواهم ولن يستقيم أن يضع أحدنا نفسه بموضع الرسول متلقى ذلك الأمر أو التوجيه لأن تلك الأوامر لا تنطبق سوى على الرسل فقط .. مثـــال
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ
فتلك الآية موجهة فقط للرسول ولا تنطبق على سواه حتى وإن كان النبى وذلك فى جميع ما حملته من أوامر وإرشادات ـ وكذلك فلا تنطبق على أيا من المؤمنين بعكس تلك الآيات المخاطب بها النبى حيث تنطبق عليهم تلك الآيات كإنطباقها على النبى تماما ـ مثــــل
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا
فتلك الآية تنطبق على جميع المؤمنين الذين يتبعون ما إتبعه نبيهم
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا الأحزاب
وتلك الآية يمكنك كذلك أن تضع نفسك بها كمتلقى لذات الأمر الذى تلقاه النبى وتكون أنت بذاتك مخاطبا بنفس الآية
يا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ

وتلك الآيات كذلك يخاطب الله بها النبى وجموع المؤمنون ..
وكذا جميع الآيات التى تخاطب مُتلقى الوحى (( النبــى )) يمكن لأى من المؤمنين أن يضع نفسه مكان النبى فى تلقى ذات الخطاب والأمر والتوجيه ـ وذلك كما قولنا فيما عدا الآيات التى تحمل سنن وأحكام خاصة بالأنبياء
وأما الآيات المخاطب بها الرســول وكما ذكرنا فلا تنطبق سوى على الرسل المبلغين لرسالات ربهم فقط وقد ذكرنا مثالا سابقا ونضيف إليه ..
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ
فتلك الآية موجهة فقط للرسول الذى يبلغ آيات ربه حيث يسارع بعض الناس بالكفر لدى سماعهم لآيات الله كوصف الآية ..
وتلك الآية لا يمكن لها أن تنطبق سوى على رسل الله الذين يبلغون آيات ربهم فيؤمن من آمن ويكفر من كفر ..
وتلك الآيتان فقط هما ما وجههم الله لرسوله مباشرة وبلفظ يا أيها الرسول ـ وكما أسلفنا القول فإن الآيات التى يتم توجيه الخطاب فيها للرسول تكون خاصة به هو فقط ولا تنطبق على سواه بعكس الآيات التى يكون المخاطب بها هو النبى
اقتباس:
وردت
اقتباس:
"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ " ثلاث عشرة مره في المصحف
ويمكنك إضافة كافة الآيات المخاطب بها مُتلقى الوحى إلى ذلك العدد حيث أن النبى هو متلقى الوحى وبالتالى فإن جميع الآيات التى تحمل خطابا موجها من الله إلى من يتلقى الوحى تكون موجهة إلى النبى ومنهــــا ..
إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ
فتلك الآية مثلا موجها النبى ولم يأمره الله فيها بأن يبلغها لأحد ـ فهل لأنها لا تحمل طلب إبلاغها من الله فلن تُبلَّغ تلك الآيات ؟؟؟؟؟
بالطبع ستُبلغ وقد أبلغت بالفعل عن طريق الرسول الذى أمره ربه بأن يُبلغ كل ما أنزل إليه من ربه عن طريق تلقيه وحيا منه ـ فهل يوحى الله لغير الأنبياء برسالاته ؟؟؟

اقتباس:
مثال آخر مهم أوضح من هذا المثال
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَىٰ إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
هنا اﻵيه أوضح بالتبليغ فالله لا يدع مجالا ﻷي لبس فيأمر عبده
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قل" فيأمر نبيه بتبليغ اﻵيات و الرساله ويقول "قل"ولم يأمر رسوله بذلك بل أمر نبيه بتبليغ الرساله
نُذيدكم توضيحا .............
تلك الآيات التى يقول الله فيها لنبيه بـ قـل ـ لا علاقة لها البتة بتبليغ الرسالة أو حتى جزء واحد من الرسالة ـ لأن هذه الآيات موجهة للنبى كى يقولها لفئة مُحددة فقط وليس للناس كافة وفى منا سبات محددة كذلك كما تُصرح بذلك الآيات .. فأين إذا إبلاغ الرسالة التى يتوجب إبلاغها لجميع الناس ؟؟؟
لذلك ومرة أُخرى ـ فقد أخطأت التدبر ......... وإليك السبب فى ذلك اللبس
لتعلم بأن معنى النبى والنبيين هو ذلك البشر الذى إختصه الله بتلقى رسالاته ـ فهو لذلك نبـــى الله وليس نبينا نحن أو نبيك أنت ـ
ومعنى نبى الله أى الذى يتلقى الخبر أو النبأ من الله ـ
ولذلك فإن معنى ومفهوم لفظ النبى
يرتبط بالله إرتباطا حصريا ...... بمعنى
لا يُطلق على أى كائن من كان مسمى النبى إلا أن يكون نبى الله ـ فليس هناك نبى لك أو لقومك أو نبى لى أو لقومى ـ فالنبى دائما وأبدا هو نبى الله الذى إختصه الله بالنبأ من لدنه هو وحده ـ
وعلى هذا فإن الخطاب القرآنى يكون موجها لشخص ذلك النبى بالمقام الأول ـ
وعندما يتلقى النبى أمرا من الله بأن يقول لأزواجه ونساءه ونساء المؤمنين توجيها ما ـ أو ليقول لأسراه أمرا ما ـ فإن ذلك النبى يمتثل لأمر الله ويقول قول الله لمن ذكرتهم الآيات التى أتت بـ ,, يا أيها النبى قل لأزواجك ـ قل للأسرى ـ قل لمن يسألك عن أمر ما (( يسألونك عن ـ قل كذا ...))
ولكن قول النبى بهذا التوجيه لأزواجه أو للأسرى شئ وإبلاغ الرسالة شئ آخر تماما وذلك هو ما أوقعك فى اللبس .............. ونوضِّــــــــــح
الله طلب من نبيه أن يقول لأزواجه وبناته ونساء المؤمنين بالآتى
يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا الأحزاب
وإلى هنا إنتهى الأمر وقام النبى بإخبارهم بما طلبه الله ..
والله كذلك طلب من نبيه بأن يقول لمن فى أيديه من الأسرى بالآتى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
والنبى قد أخبرهم فعلا بذلك التوجيه إمتثالا لأمر ربه وإنتهى الأمر ...
والله كذلك طلب من نبيه بأن يقول للناس الذين يسألوه عن الساعة بـ
قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا
وقد قال لهم النبى بذلك كأمر الله وإنتهى الأمر ..
ُوأمر الله نبيه كذلك بأن يقول لمن سأله عن الأهلة بـ
هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ
وقد قالها النبى لمن سأله عن الأهلة ..
ومئات الأمثلة من هذا القبيل أن يطلب الله من مُتلقى الوحى ((النبــى)) بأن يقول لبعضا من الناس كذا وكذ بحسب كل آية ـ وقد إمتثل النبى لأمر ربه وقال بما أمره به وإنتهى الأمـــر ..
ولكـــــــــــــن ....
وبما أن المُشار إليهم فى تلك الآيات هم فئة محددة فقط من دون باقى الناس وقد قيلت لهم تلك الإرشادات فى مناسبات معينة ومحددة ـ فقوله للأسرى مثلا يجب أن يكون للأسرى فقط كأمر الله ـ
فلماذا أتت تلك الأقوال التى قالها النبى لبعض الناس أو لأحدهم ضمن الرسالة الإلهية ويظل معمولا بها حتى قيام الساعة
فهل طلب الله من النبى أن يُبلغ تلك الأقوال للأمة قاطــبة عليهم ــ طبعا لم يحدث هذا !!
ولاحـــظ جيدا ..
الله طلب من النبى بأن يقول لمن فى أيديه من الأسرى ـ وأن يقول لأزواجه وبناته ونساء المؤمنين الذين عاصروه وتعاملوا معه ـ ولمن سأله عن الساعة ـ والأهلة ـ والمحيض ـ والأنفال ـ والروح ـ و....و....
فلماذا لم يلتزم النبى بأمر الله الذى حدد فئة معينة ومحددة بذلك القول وقال تلك الأقـوال لجميع الأمة بل وتلاها عليهم ليحفظوها ..
والأكثـــر من ذلك ..
هناك بعضا من الأقوال قالها الله لنبيه بصفة خاصة ولم يطلب منه بأن يقول تلك الأقوال لأى أحد ـ مثــــــل
فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ
ومثـــــل
إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ
ومثــــل
وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48) وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَارَ النُّجُومِ (49)
ومثــــل
ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ (1) مَا أَنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ (2) وَإِنَّ لَكَ لأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ (3) وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ (4)
فجميع تلك الآيات يُخاطب الله فيها نبيه بموجب خطاب خاص موجه لشخص النبى ولم يطلب الله من النبى بأن يقول هذا الخطاب لأحد كما فى الآيات السابقة ..
فكيف إذا وصلتنا تلك الأقوال بينما لم يطلب الله من النبى أن يُخبر بها أى أحد !!!!؟؟
بالطبع فقد وصلتنا عن طريق من أرسله الله إلينا ليتلو تلك الآيات جميعها بلا إستثناء ..
كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ
إنه رســــول الله يا ســادة الذى أمره ربه بأن يُبلغ كل ما أُنزل إليه من ربه ـ وسواء كان موجها لفئة بعينها أو لأحد بمفرده أو لشخص النبى فقط أو للناس كافة أو لأهل الكتاب أو .....أو.....
فالنبى عندما يأمره الله بأن يقول كذا وكذا لشخص ما أو فئة ما فإنه يقول ما أمره به ربه ..
ولكن من الذى أخبر جميع الناس بلا إستثناء بتلك الأقــــوال وبلغها إليهم وتلاها عليهم ..
إنه رســــول الله يا ســـادة
واضـح سيد العباسى !!!!!!!!!!!؟؟
فالنبى يقول لبعض الناس أو أحدهم بما يأمره به الله وفى مناسبات محددة ذكرها القرآن ..
ولكــــن الرســــول يُبلغ الأمة جمعـــاء بذلك القول ويتلوه عليهم ســواء بمناسبة أو بغير مناسبـــــــة ..
فذلك هو رســـول الله الذى بلّغ كل ما أُنزل إليه من ربه
رد مع اقتباس
  #37  
غير مقروء 2011-09-30, 12:47 AM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ
فتلك الآية موجهة فقط للرسول الذى يبلغ آيات ربه حيث يسارع بعض الناس بالكفر لدى سماعهم لآيات الله كوصف الآية ..
وتلك الآية لا يمكن لها أن تنطبق سوى على رسل الله الذين يبلغون آيات ربهم فيؤمن من آمن ويكفر من كفر ..



يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَٰذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ

هذه هي اﻵيه كامله ياﻹبراهيمي أنا لا أدري لما تظن أن هذه اﻻيه لا تنطبق الّا على رسول الله . فمن الممكن أن يقال هذا ﻷي المؤمن. "يا أيها المؤمن لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر>>>>......الى آخر اﻵيه"

أنا ممكن أجيب لك الكثير من اﻷمثله التي جاء فيها كلمة الرسول ولم تكن تحوي اي رساله وقد أتيت لك بمثالين في ردي السابق. وفي هذا الرد سوف أكتفي بما أوردته أنت دليلا ضدك.

وفي اﻷمثله السابقه ممكن أن تضع اسم المؤمن بدل الرسول فتقول وقال المؤمن يارب ان قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا وليس فيها أي خصوصيه للرسول . فكلامك ليس فيه أي مغزى



رد مع اقتباس
  #38  
غير مقروء 2011-09-30, 01:59 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,831
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة


وعندما يُرسل الله ذلك النبى إلى الناس لإبلاغ رسالته إليهم فيكون عندها ذلك النبى المبعوث هو رسول الله ..


هل هناك أحد فهم الفرق بين النبى والرسول من هذا الكلام؟؟؟؟؟
النبى يبلغ الناس يكون رسول ... !!!
طيب والنبى الذى لا يبلغ الناس .. ما فائدته؟؟؟
لماذا يوحى إليه؟
أرجو أن تضعوا تعريفاً فاصلاً واضحاً محددا للتفرقة بين النبى والرسول.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة


هات ما عندك فالشيخ أبوجهاد قد أقام موضوعه على أساس خاطئ حيث قد تصور ما تصورته أنت من أن بعث الله النبيين يختلف عن إرساله للرسل ـ ولذا فلن يقدم جديدا للموضوع سوى بعض المناوشات حول الإجابات المساقة للتغطية على موضوع المناظرة الأصلى !!!


لا تخفى فشلك بالإساءة غلى الآخرين ، مناظرتى لم تبدأ بعد ذلك أنكم جميعاً فشلتم فى تقديم تعريف واضح وحد فارق بين النبى وبين الرسول!؟؟
وأنت قلت هذا سءؤال تمهيدى ، نمر به إلى المناظرة ، ولكنكم للأسف أفلستم من تقديم تعريف واضح أو تحديد حد فاصل بين النبى وبين الرسول.
رد مع اقتباس
  #39  
غير مقروء 2011-09-30, 02:04 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,831
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
ولم الغضب وأنت وقد عبرت عن مقصدى بأحسن ما يكون ..
نعم ـ ذلك تماما ما أقصده ـ فوصف الرسول وبالبلدى كدة يذهب ويجئ ـ صح
والرســول بالفعل يكون رسولا لفترة من الزمن أثناء تبليغه للرساله أو نزول آيات عليه ثم بعد أن يبلغ يصبح نبيا حتى تأتيه رسالة ثانيه او آيات أخرى (بضم الهمزه) أو يكون فى حالة إبلاغ للآيات التى سبق نزولها فيصبح رسولا وهكذا دواليك .. تمام تمام
والرســـول بالفعل يأتي عليه زمن في آخر حياته لا يكون رسولا وذلك لتأديته للرساله كاملة. فتح الله عليك وأكثر من أمثالك .. مظبــــوط ذلك الفهم الموافق رلكتاب الله وللغة التى نزل بها ..

هههههه رسول رايح جاى .... رسول تحت الطلب ... رسول بنصف أجرة ..... رسول منكرى السنة !!!
خخخخخخخخ
رد مع اقتباس
  #40  
غير مقروء 2011-10-01, 06:43 AM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي رد: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة

أولا أود التعليق على تعريف النبي والرسول. النعريف بسيط وسهل ولا يحتاج كل هذا التخبط وهذا الخوض الذي جاء به اﻹبراهيمي. فكل من أخبر عنه الوحي أنه نبي فهو نبي وكل من أخبر عنه الوحي أنه رسول فهو رسول. وأنا أعتقد بأن الجميع "و حتى الدكتور حسن " سوف يقبل هذا الكلام ويسلم به ويقف عنده الا ابليس واﻹبراهيمي. وأمّا تخبّط اﻹبراهيمي فهو ليس حجه على أحد. ولماذا يريد اﻹبراهيمي أن يعرّف النبي و الرسول؟ هل كلّفنا الله بذلك؟ هل أناط الله عملا بمعرفتنا هذه؟ هل يترتب عليه شيء؟ الجواب لا ؟ هل هناك المئات من اﻷشخاص متقدمين بطلب اثبات نبوّة أو اثبات رسالة؟ ولذلك يجب علينا أن نميز اﻹنسان العادي ونميز الرسول أو النبي! لا طبعا. هناك بضع وعشرون نبيا ورسولا ذكرهم الله لنا في القرآن وطلب منا أن نؤمن بهم وانتهى اﻷمر. واذا لم يعلّمنا الوحي بنبؤة شخص أو رسالته فهذا العلم لا يلزمنا. ولكن كيف سيكفّر اﻹبراهيمي المسلمين اذا قبل إخبار الله وتعليمه لنا بمن هو نبي ورسول؟ لن يستطيع أن يكفر أحد اذا قبل بكلام الوحي و توقف عنده.

اﻹبراهيمي بكل يأس يحاول أن يأتي بتعريفات ظنيه لا تفيد القطع لكي يقوم بعد ذلك بناء على هذه التعريفات بتكفبر المسلمين.

العجيب باﻹبراهيمي أنك كنت تقول أن تبليغ اﻵيات وتبليغ القرآن هي تبليغ رسالة الله كما هو واضح من اقتباسي لكلامة تحت مباشرة. وعند تبليغ رسالة الله يصبح النبي رسولا . واﻵن بقدرة قادر تغير رأيك وأصبح تبليغ آيات القرآن ليس من الرساله. بل وأن بعض آيات القرآن نفسها ليست من للرساله كما قلت بأن آية اﻷسرى ليست فيها رسالة. وسوف أتكلم عن آية اﻷسرى في نهاية كلامي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
والرســول بالفعل يكون رسولا لفترة من الزمن أثناء تبليغه للرساله أو نزول آيات عليه ثم بعد أن يبلغ يصبح نبيا حتى تأتيه رسالة ثانيه او آيات أخرى (بضم الهمزه) أو يكون فى حالة إبلاغ للآيات التى سبق نزولها فيصبح رسولا وهكذا دواليك .. تمام تمام
"يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ"
الله أمر رسوله أن يبلغ ما أنزل اليه؟ ولفظ ما في قوله تعالى" بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ " هي اسم موصول شامل عام يشمل كل آية أنزلت من القرآن وهي دليل على أن كل آية نزلت هي رسالة بدليل قوله "فما بلّغت رسالته" فلا أدري هل أصبحت اله من دون الله لتقرر اي آيات الله رساله وأيها ليست برسالة؟ فكل آيه أنزلت على الرسول هي رساله يلزم أن يبلّغها ومن قال بأن آيه من القرآن ليست برساله فقد خالف صريح القرآن

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وأما الآيات المخاطب بها الرســول وكما ذكرنا فلا تنطبق سوى على الرسل المبلغين لرسالات ربهم فقط وقد ذكرنا مثالا سابقا ونضيف إليه ..
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ
فتلك الآية موجهة فقط للرسول الذى يبلغ آيات ربه حيث يسارع بعض الناس بالكفر لدى سماعهم لآيات الله كوصف الآية ..
وتلك الآية لا يمكن لها أن تنطبق سوى على رسل الله الذين يبلغون آيات ربهم فيؤمن من آمن ويكفر من كفر ..
وتلك الآيتان فقط هما ما وجههم الله لرسوله مباشرة وبلفظ يا أيها الرسول ـ وكما أسلفنا القول فإن الآيات التى يتم توجيه الخطاب فيها للرسول تكون خاصة به هو فقط ولا تنطبق على سواه بعكس الآيات التى يكون المخاطب بها هو النبى
والله ياﻹبراهيمي أن كذبك على الله عظيم وجرأتك على كتابه كبيره فقولك أن أيات الرسل مخصوصه بهم وما أمرهم الله به ينطبق عليهم فقط, ولكن ما أمر الله النبيين ينطبق على الكل. فكلامك هذا كذب واضح يتبين لكل من قرأ كتاب الله وقد وضعت لك آيات تبين عكس ما تقول. ولا أدري لما أتيت بآيتين فيهما " يا أيها الرسول" لتحاججنا بباطلك؟ رغم أن أحدهما تنطبق على الرسول وغيره. وبالرغم من أني أتيتك بآيتين و أستطيع أن آتي لك بأكثر منها.

ولكني سوف آتيك بآيه ثانيه فيها الخطاب يا أيها الرسل وفيها جاء الخطاب للرسول ولكن ليس فيها تبليغ رساله ولا يعمل عمل مخصوصا بالرسل ولكن أمرا عاديا يمكن أن ينطبق على ملايين المسلمين بل وأي انسان.

يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ

عجيب أمرك با اﻹبرهيمي لو فهمنا فهمك وطبقناه على هذه اﻵية لقلنا ان الرسل فقط هم من يأكلون الطيبات ويعملون الصالحات. أﻻ تخاف من الله؟ كيف تزعم أن آيات الرسل لا يمكن أن تنطبق على غيرهم وقد آتيناك بآيات كثيره تثبت كذبك على الله

طبعا هذه اﻵيه التي استشهدت بها أنت
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَٰذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ
هذه هي اﻵيه كامله ياﻹبراهيمي أنا لا أدري لما تظن أن هذه اﻻيه لا تنطبق الّا على رسول الله . فمن الممكن أن يقال هذا ﻷي المؤمن. "يا أيها المؤمن لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر>>>>......الى آخر اﻵيه"

"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَىٰ إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
أمّا عن هذه اﻵيه وهي آية اﻷسرى فقد قلت

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
نُذيدكم توضيحا .............
تلك الآيات التى يقول الله فيها لنبيه بـ قـل ـ لا علاقة لها البتة بتبليغ الرسالة أو حتى جزء واحد من الرسالة ـ لأن هذه الآيات موجهة للنبى كى يقولها لفئة مُحددة فقط وليس للناس كافة وفى منا سبات محددة كذلك كما تُصرح بذلك الآيات .. فأين إذا إبلاغ الرسالة التى يتوجب إبلاغها لجميع الناس ؟؟؟
هذه اﻵيه رساله لسبب بسيط ﻷن الله يقول "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ"

"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَىٰ إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

واﻵن أنت تقول لا وتفرّق بين آيات الله فتدعي أن بعض اﻵيات رساله وبعض اﻵيات ليست من الرساله . أنا لا أدري هل مستهين بهذه اﻵيه؟ مش ماليه عينك؟ آيه اﻷسرى رساله و غصبا عنك رساله! وحتى لو سلّمنا لك جدلا وأخذنا بإشتراطاتك العجيبه الغريبه العجيبه التي ما أنزل الله به من سلطان لكانت اﻵيه رسالة أيضا؟ أتعلم لماذا ؟ ﻷن الله يقول في آخرها "وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ" اذا اﻷسرى مش عاجبينك وكلام الله عنهم لا تعتبره رساله. فكلام الله عن نفسه رساله. بل هي أعظم رساله!! وهل جاء القرآن الّا ليتحدث ويعلّمنا عن الله. فآية اﻷسرى رسالة وأصبح النبي رسولا حسب زعمك ولكن الله يا أيها المفسر الجهبذ خاطب محمد بن عبدالله وقال عنه أنه نبي , وقال "يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ". يا ايها اﻹبراهيمي هل سنجد عندك ردا


سؤال جاوبني عليه ياﻹبراهيمي هل كلام الله عن نفسه في هذه اﻵيه (آية اﻷسرى) رساله أم لا؟ واذا كان كلام الله عن نفسه رساله فاﻵيه كلها رساله

"يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَىٰ إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

ونضع لك اﻵيه كاملة مرة ثالثة لتجيب يابراهيمي. لا يأخذك الغرور ولا تتكلف ما لم يكلفك الله فكيف تستطيع أن تقول أن هذه اﻵيه رسالة وتلك لا؟ هل قال الله بهذا؟ أم على الله تفترون؟
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: النبيون يدكون معاقل منكرى السنة
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
اهل البيت وعلى رأسهم مهدي الشيعة سوف يقتلونك ايها السني يذبحون اهل السنة والجماعة بدون إستتابه ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-04-05 05:02 PM
بماذا حكم شيوخ الامامية الاثنى عشرية الشيعة على اهل السنة في العراق ومصر والشام والجزيرة العرب ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-03-14 04:38 PM
اول من دون السنة النبوية معاوية فهمي الإعجاز فى القرآن والسنة 0 2019-12-31 04:05 PM
لماذا كان أئمة أهل السنة يصفون الأشاعرة بإناث الجهمية ومخانيث المعتزلة؟ فلق الصبح المعتزلة | الأشعرية | الخوارج 1 2019-12-01 03:19 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd