="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| ordinateur portable maroc ||| حقين شراء اثاث مستعمل ||| عقارات اسطنبول ||| شركة نقل عفش بجدة ||| whole foods beauty bag 2021 ||| أفضل و أسوأ موبايل بحسب تقييم المستخدمين ||| ايجار سيارات فى مصر ||| بيس 2022 ||| دردشة عراقية شات بغداديات جات عراقي ||| مركز طبي ||| تصليح طباخات ||| افضل شركة تنظيف باحد رفيدة ||| شركة نظافة بعنيزة ||| رحلات شرم الشيخ ||| تصليح تلفونات ||| عدد يدوية وأكسسوارات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| المدونة الرقمية ||| شدات ببجي ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| قصر الطيب ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية


« صفات الوحي الإلهي | الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية - الجزء الأول - ( لا ريب فيه ) | كيف حفظ الله دينه كله : (كتابا كريما ، وسنة مطهرة) ؟؟؟!! »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #31  
غير مقروء 2010-07-03, 01:25 PM
الصورة الرمزية محبة الأ ل والصحابة
محبة الأ ل والصحابة محبة الأ ل والصحابة غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-07-03
المشاركات: 88
محبة الأ ل والصحابة
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #32  
غير مقروء 2012-09-09, 08:41 PM
بقرآني وإيماني بقرآني وإيماني غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-09-01
المشاركات: 145
بقرآني وإيماني
افتراضي

{ ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين }
ذلك الكتاب لاريب فيه.. القرآن لاريب فيه
لم يقل تلك الكتب لاريب فيها ؟؟
اي استشهاد هذا اللي تسويه ياأبو جهاد
يارجل ماوقفت لحظة وفكرت انت !!
ابو جهاد انت تقتص من القرآن شي لايعني ماترمي اليه مطلقاً وانت ماتحس بنفسك أعتقد
اي قضية يستحق تدافع عنها دافع بس لو تبين لك خطاها لو لحظه واجب تفكر شوي الله عطاك عقل..
الله يرحمنا وياك وبس هذا اللي اقدر اقوله
وبمناسبة تذييل معرفي بـ منكر للسنة ، كان استبدلتوا الوصمة بـ ( متمسك بالقرآن ).. :-)
ليكن ذلك ..انا منكر فصبر جميل والله المستعان على ماتصفون جعلتوا بيني وبين رسول الله رجالاً كثر ان انكرتهم انكرت رسولي
حسناً ليكن ... الله ربنا يامكفرينا
رد مع اقتباس
  #33  
غير مقروء 2012-09-09, 09:57 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,818
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بقرآني وإيماني مشاهدة المشاركة
{ ذلك الكتاب لاريب فيه هدى للمتقين }
ذلك الكتاب لاريب فيه.. القرآن لاريب فيه
لم يقل تلك الكتب لاريب فيها ؟؟
اي استشهاد هذا اللي تسويه ياأبو جهاد
يارجل ماوقفت لحظة وفكرت انت !!
ابو جهاد انت تقتص من القرآن شي لايعني ماترمي اليه مطلقاً وانت ماتحس بنفسك أعتقد
اي قضية يستحق تدافع عنها دافع بس لو تبين لك خطاها لو لحظه واجب تفكر شوي الله عطاك عقل..
الله يرحمنا وياك وبس هذا اللي اقدر اقوله
وبمناسبة تذييل معرفي بـ منكر للسنة ، كان استبدلتوا الوصمة بـ ( متمسك بالقرآن ).. :-)
ليكن ذلك ..انا منكر فصبر جميل والله المستعان على ماتصفون جعلتوا بيني وبين رسول الله رجالاً كثر ان انكرتهم انكرت رسولي
حسناً ليكن ... الله ربنا يامكفرينا
اقرأ بقلب مفتوح وذهن حاضر لعلك تستفيد:
اقتباس:
بسم الله الرحمن الرحيم

الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية - الجزء الأول - ( لا ريب فيه )

يقول الله تعالى فى أول سورة : ( الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ) [البقرة (1)].

ولنتأمل قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) ، ونتدبر الحكمة فى أن الله تعالى قال : ( ريب ) ، ولم يقل : " شك ".

· إذا رجعنا إلى معاجم اللغة وقواميسها ، وجدنا أغلبها يفسر كلا منهما على أنها الأخرى. فيقولون الشك هو الريب ، والريب هو الشك.


· وهذا الكلام إذا جاز فى اللغة فإنه لا يجوز فى كلام الله. وأقصد بقولى هذا أن كل كلمة فى كتاب الله تقوم بمعنى لا يقوم بها كلمة أخرى. والمترادفات تشترك فى أصل المعنى ، ولكن لكل مفردة منها خصوصية لا تؤديها ولا تقوم بها ولا تدلل عليها لفظة أخرى.
· وهذا ما أسميه بعلم المعانى.

· وقضية المترادفات اللغوية واشتراكها أو افتراقها فى المعنى ، قضية خلافية قديمة بين علماء اللغة والبلاغة ، فهم على قولين :
= القول الأول : يقولون بأن المترادفات يمكن أن تتطابق فى المعنى ، بحيث تقوم الواحدة بجميع معانى اللفظة التى ترادفها تطابقاً كاملاً.

= والقول الثانى : يذهب إلى غير ذلك ،فيقولون أن المترادفات تشترك فى أصل المعنى ، وتختلف من حيث الدلالة النهائية لكل منها.
وأجد نفسى أكثر ميلاً إلى هذا القول الأخير. ولكننى لست بذلك الذى يرجح بين كلام العلماء ، فيقول هذا صواب وذاك خطأ ، ولا أستطيع أن أبخس حق الفريق الأول ولا أن أنفى ما قالوه جملة وتفصيلاً.
ولكننى – فى نفس الوقت – أؤمن إيماناً قاطعاً أن كل كلمة فى كتاب الله لها معنى تنفرد به عن جميع مفردات اللغة ، وهذا المعنى لا يمكن أن يوجد أو تقوم به كلمة أخرى. لماذا؟
لأنه لو افترضنا – جدلاً - وجود كلمة فى كتاب الله يمكن أن نستبدلها بكلمة أخرى تؤدى نفس معناها ، نكون بهذا قد استدركنا شيئاً على الله ، وهذا محال ، وحاشى لله أن يحدث هذا ، ومن قال به فقد كفر.
وعليه فلو صحت وجهة نظر الفريق الأول وهو جواز أن توجد كلمتان مترادفتان فى اللغة ، وكل منهما تدل دلالة كاملة على معانى مرادفتها ، أقول : لو أننا وجود هاتين الكلمتين ، لَما جاز أن تكون إحداهما موجودة فى كتاب الله.
ولنعد إلى قوله تعالى : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه ) ولنتأمل اختيار الله لكلمة : ( ريب ) وليس : " شك " .

بحثت عن الفرق بين معنى الكلمتين فوجدت أن المعاجم والقواميس تشير - اختصاراً - إلى أن كلاً منهما بمعنى الأخرى.

ولكن فى كتاب : " فروق اللغة " قال : الريب هو الشك بتهمة ".

وهو يقصد أن القرآن الكريم الذى كان النبى – صلى الله عليه وسلم – يتلوه على الكافرين صباح مساء ، هذا القرآن لا شك فيه ، كما أنه لا تهمة فى مُبلّغه ألا وهو النبى صلى الله عليه وسلم.

نتأمل ونتدير هذا الاستخدام العجيب لكلمة : ( ريب ) فى هذا الموضع بالذات والذى يأتى بتبرئة للرسالة وهى القرآن وللرسول فى نفس الوقت.

ولنتأمل أيضاً هذا التلازم والترابط المهم بين الرسالة والرسول ، وهذا التلازم والترابط موجود بكثرة فى كتاب الله ، لنعلم أنه لا رسالة بلا رسول ، ولا رسول بلا رسالة.

وكما أن الرسالة هى رسالة صدق ، فكذلك فإن المرسل يجب أن يكون صادقاً ، وعلى قدر صدق الرسول يكون صدق الرسالة. فإذا بطل إحداها بطلت الأخرى ، فهذه وسيلة لتلك الغاية.
وهنا أتوجه بسؤالى إلى من ينكرون السنة المحمدية ، وأقول لهم : ما تفسيركم لقول الله تعالى : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه ) ؟ وما معنى : ( ريب )؟

إن كنتم ستفسرونها بأنها الشك ، فسأقول لكم : حسناً ، إن جاز لكم ما قلتم ، فهلموا جميعاً إلى كتاب الله وانزعوا منه قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) ، وحلوا محلها : " لا شك فيه " ، فإن فعلتم أو حاولتم هذا فقد كفرتم بإجماع الأمة ، علمائها وعامتها ، وإن أبيتم فقد أقررتم بلسان حالكم على استحالة انفصال الرسالة عن الرسول ، وأقررتم كذلك أنه لا يمكن أن نستبدل قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) ليحل محلها : " لا شك فيه " ، وذلك لأن قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) تشير إلى معنى إضافى لا يوجد فى : " لا شك فيه " وهو شئ خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا يمكن أن يستغنى عنه.

أليس فى هذا دليل قاطع على حجية السنة؟!!!!!!
أما قولك ذلك الكتاب ولم يقل ( تلك الكتب ) فالكتاب هو كتاب الوحى وكتاب التشريع وهذا يشمل القرآن والسنة.
رد مع اقتباس
  #34  
غير مقروء 2012-09-09, 10:11 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,818
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بقرآني وإيماني مشاهدة المشاركة
وبمناسبة تذييل معرفي بـ منكر للسنة ، كان استبدلتوا الوصمة بـ ( متمسك بالقرآن ).. :-)
ليكن ذلك ..انا منكر فصبر جميل والله المستعان على ماتصفون جعلتوا بيني وبين رسول الله رجالاً كثر ان انكرتهم انكرت رسولي
حسناً ليكن ... الله ربنا يامكفرينا
لم يكفرك أحد. وإنى لأتعجب منك ومن فهمك المغلوط فى كثير من الأحيان أين قال أحدنا أنك كافر؟
أما بخصوص المعرف : فقل لى ما هو موقفك من السنة؟ أتثبتها أم تنكرها؟
لا تقل لى القرآن. فمحك القياس هو السنة لا القرآن. أرجو أن تفهم هذه المسألة جيدا.
رد مع اقتباس
  #35  
غير مقروء 2012-12-28, 07:14 PM
حسين 21 حسين 21 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-04-01
المشاركات: 13
حسين 21
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم .
السلام عليكم ورحمة الله .

لقد أختار الله من حياة محمذ(ص) ما علم أننا في حاجة له لنتأسى و نعتبر،وسجله في القرآن. ما تبقى من حياة الرسول (السنة) علم أننا لسنا في حاجة له.
الذين لم يرضوا بما أختار الله لهم،جعلوا لمحمد(ص) مقاما لا يليق به ولا بأي مخلوق. و نسبوا له قانونا سموه السنة. فأظهروا الإسلام بوجه غير وجهه الحقيقي،زاعمين أن أساسه مكون من تشريعين إثنين القرٱن زائد السنة،القرٱن تشريع الله و السنة تشريع محمد(ص).
ليس هذا هو التوحيد ملة إبراهيم عليه السلام،وليس من أجل هذا جاهد محمد(ص) والذين آمنوا معه بأموالهم و أنفسهم. أن هذا ظلم عظم شرك بالله.

من أراد أن يخلص الدين لله و يكون من أتباع محمد(ص) عليه أن يأمن بالله و يتبع الرسول(ص) من خلال القرآن. في هذه الحالة سيبقا محمد(ص) بالنسبة له رسولا كسائر الرسل. و من أراد أن يتبع الرسول (ص) عن طريق السنة،سيتحول محمد بالنسبة له من رسول إلى إله يعبد من خلال السنة. وسيكون حاله كحال النصارى الذين إتبعوا عيسى عليه السلام من خلال الكتب التي كتبوها بأيديهم و نسبوها إليه. في حين كان المفروض عليهم أن يتبعوه عن طريق الإنجيل كتاب الله. و يوم القيامة لن يجد له من دون الله وليا و لا نصيرا،ويلقى في جهنم ملوما مدحورا.

و السلام علي من إتبع الهدى و الحمد لله رب العالمين.
رد مع اقتباس
  #36  
غير مقروء 2012-12-30, 01:32 AM
عبدالسلام عبدالسلام غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-05-13
المكان: tetouan
المشاركات: 182
عبدالسلام
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية - الجزء الأول - ( لا ريب فيه )

يقول الله تعالى فى أول سورة : ( الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ) [البقرة (1)].

ولنتأمل قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) ، ونتدبر الحكمة فى أن الله تعالى قال : ( ريب ) ، ولم يقل : " شك ".

· إذا رجعنا إلى معاجم اللغة وقواميسها ، وجدنا أغلبها يفسر كلا منهما على أنها الأخرى. فيقولون الشك هو الريب ، والريب هو الشك.


· وهذا الكلام إذا جاز فى اللغة فإنه لا يجوز فى كلام الله. وأقصد بقولى هذا أن كل كلمة فى كتاب الله تقوم بمعنى لا يقوم بها كلمة أخرى. والمترادفات تشترك فى أصل المعنى ، ولكن لكل مفردة منها خصوصية لا تؤديها ولا تقوم بها ولا تدلل عليها لفظة أخرى.
· وهذا ما أسميه بعلم المعانى.

· وقضية المترادفات اللغوية واشتراكها أو افتراقها فى المعنى ، قضية خلافية قديمة بين علماء اللغة والبلاغة ، فهم على قولين :
= القول الأول : يقولون بأن المترادفات يمكن أن تتطابق فى المعنى ، بحيث تقوم الواحدة بجميع معانى اللفظة التى ترادفها تطابقاً كاملاً.

= والقول الثانى : يذهب إلى غير ذلك ،فيقولون أن المترادفات تشترك فى أصل المعنى ، وتختلف من حيث الدلالة النهائية لكل منها.
وأجد نفسى أكثر ميلاً إلى هذا القول الأخير. ولكننى لست بذلك الذى يرجح بين كلام العلماء ، فيقول هذا صواب وذاك خطأ ، ولا أستطيع أن أبخس حق الفريق الأول ولا أن أنفى ما قالوه جملة وتفصيلاً.
ولكننى – فى نفس الوقت – أؤمن إيماناً قاطعاً أن كل كلمة فى كتاب الله لها معنى تنفرد به عن جميع مفردات اللغة ، وهذا المعنى لا يمكن أن يوجد أو تقوم به كلمة أخرى. لماذا؟
لأنه لو افترضنا – جدلاً - وجود كلمة فى كتاب الله يمكن أن نستبدلها بكلمة أخرى تؤدى نفس معناها ، نكون بهذا قد استدركنا شيئاً على الله ، وهذا محال ، وحاشى لله أن يحدث هذا ، ومن قال به فقد كفر.
وعليه فلو صحت وجهة نظر الفريق الأول وهو جواز أن توجد كلمتان مترادفتان فى اللغة ، وكل منهما تدل دلالة كاملة على معانى مرادفتها ، أقول : لو أننا وجود هاتين الكلمتين ، لَما جاز أن تكون إحداهما موجودة فى كتاب الله.
ولنعد إلى قوله تعالى : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه ) ولنتأمل اختيار الله لكلمة : ( ريب ) وليس : " شك " .

بحثت عن الفرق بين معنى الكلمتين فوجدت أن المعاجم والقواميس تشير - اختصاراً - إلى أن كلاً منهما بمعنى الأخرى.

ولكن فى كتاب : " فروق اللغة " قال : الريب هو الشك بتهمة ".

وهو يقصد أن القرآن الكريم الذى كان النبى – صلى الله عليه وسلم – يتلوه على الكافرين صباح مساء ، هذا القرآن لا شك فيه ، كما أنه لا تهمة فى مُبلّغه ألا وهو النبى صلى الله عليه وسلم.

نتأمل ونتدير هذا الاستخدام العجيب لكلمة : ( ريب ) فى هذا الموضع بالذات والذى يأتى بتبرئة للرسالة وهى القرآن وللرسول فى نفس الوقت.

ولنتأمل أيضاً هذا التلازم والترابط المهم بين الرسالة والرسول ، وهذا التلازم والترابط موجود بكثرة فى كتاب الله ، لنعلم أنه لا رسالة بلا رسول ، ولا رسول بلا رسالة.

وكما أن الرسالة هى رسالة صدق ، فكذلك فإن المرسل يجب أن يكون صادقاً ، وعلى قدر صدق الرسول يكون صدق الرسالة. فإذا بطل إحداها بطلت الأخرى ، فهذه وسيلة لتلك الغاية.
وهنا أتوجه بسؤالى إلى من ينكرون السنة المحمدية ، وأقول لهم : ما تفسيركم لقول الله تعالى : ( ذلك الكتاب لا ريب فيه ) ؟ وما معنى : ( ريب )؟

إن كنتم ستفسرونها بأنها الشك ، فسأقول لكم : حسناً ، إن جاز لكم ما قلتم ، فهلموا جميعاً إلى كتاب الله وانزعوا منه قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) ، وحلوا محلها : " لا شك فيه " ، فإن فعلتم أو حاولتم هذا فقد كفرتم بإجماع الأمة ، علمائها وعامتها ، وإن أبيتم فقد أقررتم بلسان حالكم على استحالة انفصال الرسالة عن الرسول ، وأقررتم كذلك أنه لا يمكن أن نستبدل قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) ليحل محلها : " لا شك فيه " ، وذلك لأن قوله تعالى : ( لا ريب فيه ) تشير إلى معنى إضافى لا يوجد فى : " لا شك فيه " وهو شئ خاص برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا يمكن أن يستغنى عنه.

أليس فى هذا دليل قاطع على حجية السنة؟!!!!!!
رد مع اقتباس
  #37  
غير مقروء 2012-12-30, 07:09 PM
حسين 21 حسين 21 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-04-01
المشاركات: 13
حسين 21
افتراضي

السلام عليكم ياعبد السلام. إن كانت لديك أدلة تبطل بها ما قلته،فأت بها. أما الكلام الذي نقلته،فاععلم أنه لا يزن شيئا في ميزان الحق. إنه لوي لعنق الآية.

و السلام على من إتبع الهدى.
رد مع اقتباس
  #38  
غير مقروء 2013-01-05, 06:11 PM
حسين 21 حسين 21 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-04-01
المشاركات: 13
حسين 21
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم .
السلام عليكم ورحمة الله .

لقد حدفت لي مشاركتين من هذه الصفحة. أرجو من سيادة المراقب العام معرفة السبب. شكرا!

وعليكم السلام ورحمة الله .
رد مع اقتباس
  #39  
غير مقروء 2013-01-24, 12:44 PM
حسين 21 حسين 21 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-04-01
المشاركات: 13
حسين 21
افتراضي

بسم الله الرحمان الرحيم.
السلام عليكم و رحمة الله.

أظن أن سيادة المراقب العام ليست له الرغبة في الرد على طلبي. سأعيد كتابت مشاركاتي و أرجو أن لا تحدف مرة أخرى. و من أراد أن يرد على محتواها فليتفضل.

إن ربط تَبيين و تَعليم محمد(ص)للقرٱن بالقرٱن، وجعله أساس في دين الله دعوى لا دليل على حجيتها. و كل آية أريد بها الإستدلال على حجية هذه الدعوى(السنة)،ستفسر حتما تفسيرا خاطئا.

القرٱن، كتاب يُبيّن للناس ويُعلّم للمؤمنين،جعل الله لتبيينه و تعليمه معلّمين،محمد(ص) واحد منهم.

لو كذبنا بهذا الحق و صدقنا بأن لا أحد بإمكانه فهم القرٱن فهما صحيحا وبالتالي تبيينه و تعليمه إلا الرسول(ص). لوجدنا أنفسنا ملزمين على إبقاء محمد(ص) حيا. لماذا؟ للأنه لا أحد منّا يفهم القران كلام ربنا. ففهمنا للقرٱن و بالتالى عبادتنا لله أصبح مشروط ببقاء محمد(ص)حيا.

السلام عليكم و رحمة الله
رد مع اقتباس
  #40  
غير مقروء 2013-04-18, 08:26 AM
عادل الرشيدي عادل الرشيدي غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-04-18
المشاركات: 2
عادل الرشيدي
افتراضي



جزك الله خير
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية - الجزء الأول - ( لا ريب فيه )
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية - الجزء الثاني ( أقيموا الصلاة ) أبو جهاد الأنصاري منكرو السنة 56 2020-04-15 02:00 PM
هل سمعت بهذا من قبل معاوية فهمي المجتمع المسلم 0 2019-12-22 11:36 AM
رسول الله الشهيد المسموم / تحقيق مفصل ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-10-26 09:37 PM
ماهو سبب موت الرسول الاعظم محمد (ص) في الصحيح والمستفيض والمشهور وعقائد الشيعة حقائق مصادر ابو هديل الشيعة والروافض 1 2019-10-23 09:39 PM

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd