="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« للماسونيين منكري السنة: هل كان هود عليه السلام نبيا أم رسولا؟ | كلمة سواء | لماذا تتدبرون القرآن؟ »

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
  #21  
غير مقروء 2011-10-16, 08:45 PM
المنطق المنطق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-05
المشاركات: 115
المنطق
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العباسي مشاهدة المشاركة
فما الذي يستفيده المسلم من قرآءة قول الله "وأطيعوا الرسول" اذا كانت طاعة الرسول هي طاعة الله وهي هي طاعة القرآن؟
و بارك الله فيك أخي العباسي

هذا هو بيت القصيد وأحد أهم الملاحظات التي طرحتها للأخ الإبراهيمي.

المسألة بسيطة : إذا جاءك رسول برسالة وقال لك هذا أمر من الله فأنت ملزم بقراءة الرسالة وهذه هي طاعة الله
ولكنك عندما فتحت الرسالة وجدت أمرا مباشرا بطاعة الرسول الذي حمل إليك الرسالة وهذه هي طاعة الرسول

فما الفائدة من ذلك ؟؟؟

أخي الإبراهيمي من رحمة الله بعباده أن ترك لهم متسعا من الحرية في بعض التشريعات وهذا المتسع هو طاعة الرسول المتمثلة في سنته التي تبثت صحتها.
وهنا متسع آخر من حرية التشريع تركه الله سبحانه وتعالى مفتوحا لأولي الأمر فقانون السير مثلا وتحريم التدخين مثلا وغيرها تعتبر كذلك من التشريعات التي تسن باسم الله تعالى وفقا لمبدأ الخلافة ...

يجب أن تغير نظرتك للأشياء أخي الكريم الإبراهيمي ويجب أن تركز خصوصا على الناحية العملية.

تحية طيبة
  #22  
غير مقروء 2011-10-16, 10:14 PM
سليمان 70 سليمان 70 غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-12-29
المشاركات: 232
سليمان 70
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنطق مشاهدة المشاركة

يبدو أنك تحب الفن كثيرا ... فليكن ... يمكنك أن تفتخر بفنك يوم لا ينفع المؤمنين إلا صدقهم.
الدليل على طاعة الرسول محمد :
يقول تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ
فهل هذه الآية تختص بطاعة الرسول الأكرم محمد أم ستصر على أن الرسول يتمثل في القرآن الكريم ؟؟؟ إنتبه إلى عبارة أُولِي الْأَمْرِ قبل أن تتسرع في الإجابة.
تحية طيبة
و عليكم السلام اخي الانسان
(: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ
يا اخي هذه الاية المنقوصة هي تفصيل الطاعة بلسان محمد الرسول فكيف جعلتها طاعة الرسول محمد كما تقول و تصر ...
و تفصيل الطاعة يكون على اساس و الدليل قوله "" فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ ""
عزيزي هذه الاية و الله انها عقدة اهل السنة في الطاعة ....... و في مرة كان حوار بيني و بين سني في الاية فجعلة يقول عن نفسه انا لا اؤمن بالقرءان بدون السنة ، بعد ان تبخر له الفكر الذي عليه
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59
انظر معي جيدا
محمد النبي يقول بلسانه بوحي من الله "" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ "" اذا النبي يدعوا الذين امنوا الى طاعة الله و الرسول و اولي الامر ، و اولي الامر هم من الذين امنوا ......... ثم خرج النبي بالخطاب الى اولي الامر فقال "" فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ ""
سيدي انا اعرف ما اقول ..................
فهل وضح الامر ؟؟

و انت لم تقدم الدليل بعد
و دمت بخير
  #23  
غير مقروء 2011-10-17, 01:44 PM
المنطق المنطق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-05
المشاركات: 115
المنطق
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان 70 مشاهدة المشاركة
و عليكم السلام اخي الانسان
(: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ
[COLOR="Black"]يا اخي هذه الاية المنقوصة هي تفصيل الطاعة بلسان محمد الرسول فكيف جعلتها طاعة الرسول محمد كما تقول و تصر ...
و تفصيل الطاعة يكون على اساس و الدليل قوله "" فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ ""
عزيزي هذه الاية و الله انها عقدة اهل السنة في الطاعة ....... و في مرة كان حوار بيني و بين سني في الاية فجعلة يقول عن نفسه انا لا اؤمن بالقرءان بدون السنة ، بعد ان تبخر له الفكر الذي عليه
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59
أخي الكريم

يبدو أنك تعقد الأمور كثيرا في حين أن المسألة واضحة وبسيطة ...
إذا قلت بأن الرسول هو القرآن الكريم وأن طاعته واجبة ففي رأيك كيف تكون طاعة الله ؟؟؟ هل هناك طاعة لله خارج كتاب الله؟؟؟

أما مسألة التنازع فهي للتأكيد على مسألة الطاعة ... فبكل بساطة في حالة الاختلاف بين المسلمين نلجأ إلى الله (أحكامه في القرآن الكريم )
وإلى الرسول (أحكامه في السنة الصحيحة). ما المشكل إذن ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان 70 مشاهدة المشاركة
[COLOR="Black"]
محمد النبي يقول بلسانه بوحي من الله "" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ "" اذا النبي يدعوا الذين امنوا الى طاعة الله و الرسول و اولي الامر ، و اولي الامر هم من الذين امنوا ......... ثم خرج النبي بالخطاب الى اولي الامر فقال "" فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ ""
أنت مخطىء يا أخي، كان عليك أن تقول:

يقول الله تعالى بلسان نبيه محمد وهنا ستحصل على الدليل الذي استعصى عليك فهمك.

في رأيك لماذا تبتدئ السور القرآنية (ماعدا سورة التوبة) بالبسملة، هل تعلم ما فائدة بسم الله الرحمن الرحيم ؟؟؟ أتمنى أن تستوعب ذلك.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان 70 مشاهدة المشاركة
و انت لم تقدم الدليل بعد
و دمت بخير
الدليل أمامك الآن فهل ستقر بذلك ؟؟؟

تحية طيبة
  #24  
غير مقروء 2011-10-17, 05:10 PM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: كلمة سواء

[QUOTE]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنطق مشاهدة المشاركة
شكرا أخي الكريم الإبراهيمي على وضوح الإجابة.
أظن بأننا متفقين جميعا على أن طاعة الرسول محمد واجبة بنص قرآني صريح : يقول تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ
لكن لدي بعض الملاحظات على مداخلتك يا أخي.
أخي الآيات التي استشهدت بها لم تأتي في صيغة القصر أو الحصر فهي لم تحصر جل ماأنزل إلى الرسول من وحي في القرآن الكريم وإنما فقط جاءت للتأكيد على أن آيات القرآن الكريم هي تنزيل من رب العالمين.
أظن أنك فهمت قصدي أي أنها لا تنفي وجود أشكال أخرى موازية من الوحي ...
رائـــــــع جدا جدا ...
وخالص تقديرى لذلك الفكر الراقى والجدية التى إفتقدناها كثيرا فى تلك الحوارات والبعد عن الإسفاف واللف والدوران ـ فهكذا بالفعـــل يكون تركيز الحوار وعدم تشعبه ..
نعم أخى المنطـــق ـ فكلامك بالفعل منطقى وأتفهم تماما مقصدك ..
فأنت تقــــــول ..
اقتباس:
الآيات التي استشهدت بها لم تأتي في صيغة القصر أو الحصر فهي لم تحصر جل ماأنزل إلى الرسول من وحي في القرآن الكريم
فهــل بقولك هذا تُقر بأن طاعة الرســول تكون فيما بلغه من وحــى ؟؟ وبأنك تذهب إلى أنه يــوجد وحــى ثان إلى جانب القرآن وهو وحى السنة ـ وعلى هذا يجب علينا وإمتثالا لأمر الله أن نطيع الرسول فيما بلغه من تلك السنة ..
أليس ذلك ما ترمى إليه !!!؟؟
فتعالى لنتفق أولا على صحة ذلك القول بشأن أن موضوع الطاعة يكون لكل ما أنزل على محمد رسول الله وأيا ما كان ذلك التنزيل .. فأنا أتفق تماما مع ذلك الطرح وهو ذات المفهوم الذى أقول به ..
فالآيات التى توجب طاعة الرسول كثر وقد جاءت مقترنة بطاعة الله وجاءت كطاعة منفردة أحيانا ـ بل وجاءت طاعة الرسول بذاتها هى المؤدية لطاعة الله ..
ولكن ما أقول به هنا أن الأمر يدق فى إقتصار تلك الطاعة على الرســـول وليس على شخص نبينا محمد ..
بمعنــــى ـ هل هناك شخص إسمه الرســــــول فرض الله طاعته ... بالطبع لا ـ فلا وجود لذلك الإســم وإنما لفظ الرســول هنا هو صفـــة لمن يُبلغ رسالة الله
وأمر الله لنا كان بطاعة من قام بالتبليغ عنه وهو هنا الرســـول ..
لذلك فنحن نطيـــع محمد بصفــته رســـول وليس محمد الإنسان البشر الذى قد يُخطئ وقد يصيب ...
وذلك الرســـول قد تميز عن غيره من البشر بسمــة خاصـــة هى التى جعلت منه رســـول ..
تلك السمة هى مابينها الله فى كتابه ..
قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ
فذلك الوحى هو ما جعل من شخص محمد بن عبد الله نبيا لدى تلقيه للوحى ورسولا حال إبلاغه ـ وهنا تكون الطاعة للرســـول حال إبلاغه لذلك الوحــى ..
ولايمكن لأحد الإعتراض على توجهنا هذا لسبب بسيط وهــــو ..
أن محمد بن عبدالله ذاته مأمورا بطاعة ذلك الوحى وإتباعه من دون إتباع لدونه مُطلقا .. لنقرأ ـ
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي
واضح بيان القرآن بدون أى تعليق منّا حتى لا يقول العباسى بأننى أُفسِّر الآيات.. ولنقــرأ ثانية ـ
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي
فتلك الآيات تــرد بكل قوة على كل من يدعى وجــود طاعة خاصة للرسول خارجة عن ذلك الوحى ...
وإلى هنا ــ وحيث أن النبى محمد ذاته مأمور بإتباع ذلك الوحى الذى يُبلغه للناس .. فهل يُعقل أن يأمر الناس بغير ذلك الوحـــى !!!!!؟؟؟
فلذلــــك .. نتفق تماما مع القائلين بأن الطاعة تكون للرســول فيما يُبلغه من ذلك الوحى وتكون النقطــة التالية لذلك الحوار عن ماهية ذلك الوحى وهل هناك وحى ثان إلى جانب القرآن بإسم وحى السنة أم يقتصر فعلا على الوحى القرآنى !! فنكمـــل إذا ...
اقتباس:
أخي الآيات التي استشهدت بها لم تأتي في صيغة القصر أو الحصر فهي لم تحصر جل ماأنزل إلى الرسول من وحي في القرآن الكريم وإنما فقط جاءت للتأكيد على أن آيات القرآن الكريم هي تنزيل من رب العالمين.
أظن أنك فهمت قصدي أي أنها لا تنفي وجود أشكال أخرى موازية من الوحي
بالطبع هناك العديد والعديد من الآيات التى تؤكد بأن التنزيل الإلهى الذى أنزله إلى الرسـول كان عن طريق الوحى وليس هناك من سبيل آخر لذلك التنزيل ـ
ولذا فإن حديثنا عن التنزيل الإلهى يتساوى وبالضرورة عن الوحى الإلهى حيث يعبر كلا منهم
عن مفهوم واحد
وبتدبر آيات الكتاب نجد الإشارة إلى الوحى القرآنى قد تكررت مرارا وتكرار من دون أى تلميح إلى وجود ثمة وحى آخر دون الكتاب المجيد ـ بل ونرى كذلك بأن الله قد قصر ما أنزله إلى رسوله على سور القرآن وآياته فقط .. لنقرأ
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
فهؤلاء المشركون كانوا يعلمون بأن ما يُبلغه الرسول هو آيات الله فقط بدليل أنهم كانوا يطلبون منهم أن يأتهم من عنده هو بآيات تتضمن أمورا محددة توافق أهوائهم ..
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآَنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ
أنتم تقولون بأن الرســول جاءهم بقرآن غير هذا قد شملته السنة !!!
وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ
فمن أين جاءت السنة بمئات الإنذارات إن كان إنذار الرسول للناس بموجب القرآن فقط !!
نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآَنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ
وهنا يقصر الله وحى القصص على القرآن ـ فمن أين أتتنا السنة بعشرات وعشرات القصص التى لم يقصها الله فى القرآن !!!!!؟؟
وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآَنِ وَلا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ
فهل هؤلاء الكافرون كانوا يؤمنون بالسنة !! فلماذا لم يُشيروا إليها فى قولهم وإقتصر كفرهم على القرآن والكتب السابقة ؟؟؟
والآن .. إليك الآية التى تُقصر التنزيل الكريم على القرآن فقطططططططط ـ
وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَـزَّلْنَـــا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُـــورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ
فهل السنة تحمــل سور من مثله !!!!!؟؟
وإليك كذلك البرهان الحـــق الذى يقصر الوحى على آيات الله ـ
كَذَلِكَ أَرْسَلْنَاكَ فِي أُمَّةٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهَا أُمَمٌ لِتَتْلُوَ عَلَيْهِمُ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ
الله يقرر بأنه أرسل رسوله ليتلو على أمته ما أوحاه ربه إليه ـ فهل هناك شيئا يُتلى سوى آيات الله ـ وهل سمعنا من قبل عن تلاوة الرسول لتلك الروايات التى قامت عليها السنة !!!!!؟؟؟
اقتباس:
فعندما نتحدث أخي الكريم عن أوامر الرسول فهي لا تعتبر من الآيات أو من آيات الكتاب المبين ولكن هذا لاينفي بأي شكل من الأشكال أن تكون نوعا من أنواع الوحي.
تلك ما يجب عليك تقديم الدليل والبرهان الحــق على صحتها ـ فحديثنا يدور حول دين الله الخالص الذى ما آمنا به لولا برهان الله الذى حاججنا به فى العديد من الآيات ـ وقد طلب ربنا من جميع من يتحدث بأمر ذلك الدين أن يأتى ببرهانه إن كان من الصادقين ..
فالآن ـ ننتظـــر من أخينا المهذب الذى أعاد للحوارات جديتها المفقودة أن يأتنا ببرهانه على وجود وحى ثان إلى جانب القرآن قد إشتمل على بعض الأمور التى لم ترد فى القرآن ـ
وكذا أن يُدلل لنا على أن الرسول الأمين كان يتلو ذلك الوحى الثانى على أمته كتلاوته للقرآن كأمر الله له بأن يتلو عليهم الذى أوحاه إليه ..
ولك خالص التحية ..
  #25  
غير مقروء 2011-10-17, 08:49 PM
المنطق المنطق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-05
المشاركات: 115
المنطق
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
رائـــــــع جدا جدا ...
وخالص تقديرى لذلك الفكر الراقى والجدية التى إفتقدناها كثيرا فى تلك الحوارات والبعد عن الإسفاف واللف والدوران ـ فهكذا بالفعـــل يكون تركيز الحوار وعدم تشعبه ..
نعم أخى المنطـــق ـ فكلامك بالفعل منطقى وأتفهم تماما مقصدك ..
ولك خالص تقديري كذلك أخي الكريم الإبراهيمي ... فمجهوداتك ومثابرتك على تقديم أفضل مالديك إنما ينم عن شخص غيور على دينه ومعتقده وهذا حقا رغم اختلافاتنا جدير بالاحترام.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
فأنت تقــــــول .. فهــل بقولك هذا تُقر بأن طاعة الرســول تكون فيما بلغه من وحــى ؟؟ وبأنك تذهب إلى أنه يــوجد وحــى ثان إلى جانب القرآن وهو وحى السنة ـ وعلى هذا يجب علينا وإمتثالا لأمر الله أن نطيع الرسول فيما بلغه من تلك السنة ..
أليس ذلك ما ترمى إليه !!!؟؟
في الحقيقة مازلت ياأخي لم أتطرق لمسألة الوحي الثاني ولي فيها رأي آخر.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
فتعالى لنتفق أولا على صحة ذلك القول بشأن أن موضوع الطاعة يكون لكل ما أنزل على محمد رسول الله وأيا ما كان ذلك التنزيل .. فأنا أتفق تماما مع ذلك الطرح وهو ذات المفهوم الذى أقول به ..
أحييك ياأخي ولكن هنا يجب أن أشير إلى نقطة خلاف.

تلخيص النقطة الأولى: طاعة الرسول واجبة فيما يوحى إليه (طاعة مقترنة بكتاب الله) وفي كل ماصدر عنه من أوامر ونواهي ولو خارج إطار الوحي (طاعة منفردة).

أخي الكريم الإبراهيمي أنت تقر الطاعة الأولى ولكنك تنفي الطاعة الثانية رغم أنك تعترف فيما بعد بوجود طاعة منفردة ولكنك تربطها بصفة الرسول وليس بشخص محمد .

لكن ألا ترى أننا إذا اعتمدنا رؤيتك للمسألة ستصبح الآية الكريمة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ليس لها أي قيمة مضافة حيث كان من الأولى أن تكون على هذه الصيغة فقط يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ لأنه بكل بساطة ياأخي طاعة الله هي التنزيل ... هل توجد طاعة لله خارج التنزيل ؟؟؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
فالآيات التى توجب طاعة الرسول كثر وقد جاءت مقترنة بطاعة الله وجاءت كطاعة منفردة أحيانا ـ بل وجاءت طاعة الرسول بذاتها هى المؤدية لطاعة الله ..
ولكن ما أقول به هنا أن الأمر يدق فى إقتصار تلك الطاعة على الرســـول وليس على شخص نبينا محمد ..
بمعنــــى ـ هل هناك شخص إسمه الرســــــول فرض الله طاعته ... بالطبع لا ـ فلا وجود لذلك الإســم وإنما لفظ الرســول هنا هو صفـــة لمن يُبلغ رسالة الله
وأمر الله لنا كان بطاعة من قام بالتبليغ عنه وهو هنا الرســـول ..
لذلك فنحن نطيـــع محمد بصفــته رســـول وليس محمد الإنسان البشر الذى قد يُخطئ وقد يصيب ...
وذلك الرســـول قد تميز عن غيره من البشر بسمــة خاصـــة هى التى جعلت منه رســـول ..
تلك السمة هى مابينها الله فى كتابه ..
أخي الكريم تدبر الآية جيدا : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ

لقد فرض الله تعالى طاعة أخرى ... هي طاعة أولي الأمر... هل أولو الأمر ليسوا بشرا خطائين؟؟؟

أخي الكريم الله سبحانه وتعالى لم يقرن الطاعة بالعصمة والآية أمامك واضحة. إذن لا يهم إن كان محمد يخطىء فالطاعة واجبة في كل الأحوال.

لكن إن أنت أصريت على ذلك فإنك ستسقط في الطرح الشيعي للمسألة أي الإمامة والعصمة.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
أن محمد بن عبدالله ذاته مأمورا بطاعة ذلك الوحى وإتباعه من دون إتباع لدونه مُطلقا .. لنقرأ ـ
[/SIZE]وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي
واضح بيان القرآن بدون أى تعليق منّا حتى لا يقول العباسى بأننى أُفسِّر الآيات.. ولنقــرأ ثانية ـ
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي[SIZE=5]
فتلك الآيات تــرد بكل قوة على كل من يدعى وجــود طاعة خاصة للرسول خارجة عن ذلك الوحى ...
أخي الكريم لقد تدبرت الآية من عدة زوايا ... بكل موضوعية هي لا تدل على وجــود طاعة خاصة للرسول ولكن بكل صراحة ياأخي هي كذلك لا تنفي وجــود طاعة خاصة للرسول.

كيف ذلك ؟؟؟ أنظر ياأخي الآية تدل على أن الرسول محمد مأمور باتباع الوحي ... لكن ياأخي ماهو اتباع الوحي ؟؟؟ هل اتباع الوحي يعتبر من الوحي ؟؟؟

ياأخي اتباع الوحي مسألة مستقلة عن الوحي بذاته ... وهي مسألة صادرة عن الرسول أو عن أولي الأمر بعده ... أعتقد بأن الفكرة قد وصلت.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وإلى هنا ــ وحيث أن النبى محمد ذاته مأمور بإتباع ذلك الوحى الذى يُبلغه للناس .. فهل يُعقل أن يأمر الناس بغير ذلك الوحـــى !!!!!؟؟؟
أخي الكريم كما شرحت لك سابقا أنت تخلط بين مسألتين، أعترف أنه من الصعب الانتباه إلى ذلك، ولكن هذا يثبت بأن القرآن الكريم سابق لعصره فهو يعطينا إطار مؤسساتي للدولة الإسلامية.
ياأخي أن تخلط بين : الوحي - السلطة التشريعية بالمفهوم الحديث
وبين: اتباع الوحي - السلطة التنفيدية بالمفهوم الحديث كذلك


نؤجل باقي النقاط حتى نحسم في هذه المسألة.

لكن يمكنك أن تتدبر الآية : سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ

وكذلك الآية : فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى


مع أصدق تحياتي
  #26  
غير مقروء 2011-10-17, 09:01 PM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
واضح بيان القرآن بدون أى تعليق منّا حتى لا يقول العباسى بأننى أُفسِّر الآيات.. ولنقــرأ ثانية ـ
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي
حلوه منك يااﻹبراهيمي. أنت صار لك سنوات وسنوات وأنت تفسر القرآن يعني وقفت عند هذه اﻵيه.

طيب ياشيخ أنت فوق الكلام هذا بالضبط كنت تفسر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وذلك الرســـول قد تميز عن غيره من البشر بسمــة خاصـــة هى التى جعلت منه رســـول ..
تلك السمة هى مابينها الله فى كتابه .. قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ
فذلك الوحى هو ما جعل من شخص محمد بن عبد الله نبيا لدى تلقيه للوحى ورسولا حال إبلاغه ـ وهنا تكون الطاعة للرســـول حال إبلاغه لذلك الوحــى ..
أنا أكتشفت يااﻹبراهيمي أنكم في بعض اﻷمور -أنتم منكرو السنة- تطنون في أنفسكم مقاما أعلى من مقام الرسول ! فالرسول لا يجوز له أن يفسر ولكن أنت والدكتور حسن فالتفسير عندكم -بالمصري- سداح مداح -وبالخليجي- لا حسيب ولا رقيب -وبالسوري- اللي من ايدو الله يزيدوا . الدكتور حسن (sorry يا دكتور, الضرب حيجي فيك. بس والله مافي غيركم انتم الثلاثة) الذي يقرّ ويعترف بأنه لا يكاد يفك الخط ولا يستطيع أن يميز اﻷلف من كوز الذرة, هذا الدكتور له أن يقول في القرآن ما يشاء. الدكتور حسن الذي لا يعرف كوعه من بوعه ولا يحسن الكتابة وبالتالي لا يحسن القرآءه يصول ويجول في كتاب الله ولكن يحرم على الرسول أن يفسر ويشرح ويبين ﻷنه ليس عليه اﻻّ البلاغ المبين!!. وليس للرسول كما تزعم أنت أن يجيب على أي سؤال ﻷن القرآن بيّن. أما أنت والدكتور حسن وسليمان تشرحون كتاب الله من غير وازع من دين ولا لا تخافون الله في كتاب الله.

ياﻹبراهيمي أنت قد باهلت . والله يمهل ولا يهمل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنطق مشاهدة المشاركة
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي
أخي الكريم لقد تدبرت الآية من عدة زوايا ... بكل موضوعية هي لا تدل على وجــود طاعة خاصة للرسول ولكن بكل صراحة ياأخي هي كذلك لا تنفي وجــود طاعة خاصة للرسول.
النقطة التي طرحها المنطق في هذه اﻵية منطقيه وخصوصا أن الجواب يكون على قدر السؤال. فالكفار يريدون من الرسول أن يأتيه الوحي على هواهم فكان الجواب القرآني على قدر سؤالهم. أمّا أنت فتخرج اﻵية من نطاقها وتنزلها في غير مكانها.

ولعلّي هنا اشير الى قوله تعالى وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّىٰ يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ

بمعنى أن الله أمر الناس صراحة الى طاعة رسوله ولو كان هناك استثناء أو تخصيص لهذه الطاعة لقام القرآن بالتصريح الجلي أن لا طاعة لمحمد بن عبدالله . فهذه اﻵيه تنفي نفيا مطلقا أن يضل الله قوما بعد اذ هداهم الا بعد أن يظهر ويفصّل ويشرح لهم ما حرم عليهم. ان عدم وجود نص صريح مخصص بعدم طاعة محمد بن عبدالله لشخصه , هو دليل على أن طاعة الرسول هي طاعة مطلقة لوجود آية طاعة الرسول. فمع هذه اﻵيه لا يستقيم أن يبعث الله رسوله هاديا ويأمرنا بطاعته ثم لا يبين لنا بما لا يدع مجالا لشك حدود هذه الطاعة خصوصا اذا كان محمد بن عبدالله هو هو سواء كان رجلا أو رسولا أو نبيا ولا يلبس أي زي خاص أو يرتدي قبعة ليميزه الناس حال كونه رسولا عن كونه رجلا
  #27  
غير مقروء 2011-10-18, 08:23 AM
الإبراهيمى الإبراهيمى غير متواجد حالياً
منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-05
المكان: مصر العربية
المشاركات: 383
الإبراهيمى
افتراضي رد: كلمة سواء

[quote=المنطق;185500]
اقتباس:
ولك خالص تقديري كذلك أخي الكريم الإبراهيمي ... فمجهوداتك ومثابرتك على تقديم أفضل مالديك إنما ينم عن شخص غيور على دينه ومعتقده وهذا حقا رغم اختلافاتنا جدير بالاحترام.
شكرا لك ـ وتأكد بأن كل باحث عن الحق بجدية وإلتزام مُبتغيا فى ذلك فقط مرضاة ربه وجهادا فيه لأجل إعلاء كلمته فسيهديه الله يوما إلى سبيله الحق والذى لا حــق سواه ..
وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ... ولنكمــل ما بدأناه ـ
اقتباس:
في الحقيقة مازلت ياأخي لم أتطرق لمسألة الوحي الثاني ولي فيها رأي آخر.
أحييك ياأخي ولكن هنا يجب أن أشير إلى نقطة خلاف.
تلخيص النقطة الأولى: طاعة الرسول واجبة فيما يوحى إليه (طاعة مقترنة بكتاب الله) وفي كل ماصدر عنه من أوامر ونواهي ولو خارج إطار الوحي (طاعة منفردة).
عفـــواااا ـ لتسمح لى بالتوقف هنا لأهمية ذلك القول حيث يعد بمثابة نقطة فاصلة بموضوع الطاعة
فأنت تقرر بأن الطاعة وكما تكون للرسـول فيما يوحى إليه من ربه ـ فإنها تكون كذلك للرسول على إستقلال وخارج إطار الوحى بحسب تعبيرك ..
وهنـــا نســال :ـ
ألا يتعارض ذلك القول مع جُل الآيات التى تقرر بإتباع النبى ذاته للوحــى المُنزل عليه من ربه ؟؟؟
وقبل إجابتك يجدر بى التنويه إلى خطأ سقط من مقالتى السابقة سهوا ـ حيث قد إستدللت بالآية ..
وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِمْ بِآَيَةٍ قَالُوا لَوْلا اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي مرتان ـ وكانت الثانية منهم بغير موضعها والتى أدرجت تعليقا عليها أقرر به بأن تلك الآيات تــرد بكل قوة على كل من يدعى وجــود طاعة خاصة للرسول خارجة عن ذلك الوحى ...
والآية الصحيحة التى كنت أقصدها بذلك الموضع هـــــى ـ
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآَنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
فتلك الآية بالإضافة إلى ما سبقها ونضيف إليها كذلك الآية
قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (108) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109)
فكيف يقول الرسول للناس بأنه قد جاءهم بالحق من ربهم ـ ثم بعدها يأتهم هو بحق آخــر ليس من عند الله ـ وكيف يكون مأمورا من ربه بإتباع الوحى فقط ثم يأمر الناس بإتباع ماهو خارج إطار ذلك الوحى !!!!!؟؟
وبما أن الرســول له حق الأمر والنهى من دون التقيد بذلك الوحى ـ فلماذا إذا يُحذره الله من القول والأمر بغير الذى أوحاه إليه ـ بل ويسمى ما هو دون الوحى بأنه إفتراء .. لنقـــرأ ـ
وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذًا لاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً (73)
ولماذا يأمر الله رسوله بالإستمساك بالوحــى فقط طالما كان للرسول أن يؤمر بدون التقيد به ـ ولماذا يُحذره سبحانه بأنه سيُسأل وقومه أمام ربهما بموجب ذلك الذكر فقططط ..
فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (43) وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44)
حقيقة تلك الأمور يصعب علىّ فهمها وأرى بأنها تتعارض وبشدة مع أوامر الله الذى قد فصلها وأحكمها بشكل لا يقبل ذلك التأويل مطلقا !!
ولتتخيل معى ما يدور بخلدى بينما نقف أمام الله وقد آمنا بالسنة وأتبعناها ـ فماذا سنقول لربنا إن سألنا عن برهاننا لأجل هذا الإتباع ؟؟؟
هل سنقول له بأن تلك الأخبار والأوامر قد أدرجها البخارى ومسلم فى كتابيهما وإتفقا على صحتها ونسبتها للرسول ومن ثم فقد إتبعناها من دون ما أنزل إلينا ؟؟؟؟
ذلك ما أخشى منه وأربأ بنفسى وبكل مؤمن من التعرض له !!!
الأمــر الآخــــر ..
عندما نقول برأيك الذى يفصل طاعة الرسول عن إطار الوحى بمقولة أن إتباع الوحى أو التنزيل هو بمثابة طاعة الله وبأن الرسول له طاعة خاصة خارجة عن ذلك التنزيل وتكون فيما بلغه وثبت صحته ونسبته إليه عن طريق عدالة الرواة فإن هذا الرأى يذهب بنا إلى عدم كفاية إتباع ما أنزل إلينا من ربنا فقط ((حيث أقررت أنت بأن الوحى هو التنزيل ـ وذلك حق)) وإنما يجب علينا كذلك إتباع كل ماصح نسبته عن الرسـول ولم يكن ضمن ذلك الوحى أو التنزيل !!!
فذلك الرأى كذلك يتعارض وبصورة واضحة مع أوامر الله بإتباع الموجهة لرسوله والمؤمنون .. لنقرأ
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
فهنا أمر واضح وصريح موجه من الله لرسوله بأن يبلغ ما أنزل إليه من ربه فقططط ..
فكيف بنا نفترى على الرسول بأنه قد بلغ أمورا أُخرى لم تتنزل إليه من ربه ثم نقول بصحتها لمجرد الظن بعدالة رواتها !!!!؟؟
وكذلك تلك الآية الموجهة للرسول ولعموم المؤمنين كذلك ..
كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ
فكيف سنلقى الله وقد إتبعنا ما لم يُنزل إلينا منه !!!!!!!!!؟؟؟؟
وهل سنجرؤ أن نحاجج ربنا بمقولة أن تلك الآية لم تُقصر الإتباع على ما أنزل إلينا من ربنا فقط وبأنه قد يكون هناك إتباع لدونه لم تُفصح عنه الآية !!!!! هل سيرضى ربنا ذلك القول !!!! وأين برهاننا على إتباع دون ذلك التنزيل إذا ؟؟؟؟؟؟؟
الآية السابقة تقرر بأن الرسول ينذر الناس بموجب الكتاب ـ وقد سألت سابقا من أين أتانا رواة السنة بتلك الإنذارات الواردة بها والخارجة عن ذلك الكتاب ـ ولم أتلقى إجابة !!! أم انها كذلك تندرج تحت طاعة الرسول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الحقيقة أخى الكريم الأمين مع نفسه وربه فأنا أرى بأن أَتْباع الرسالة الخاتمة من غالبية المسلمين قد حمّلوا مفهوم طاعة الرســول ما لا يمكن أن تتحمله من حيث أنهم قد وضعوا دينا جديدا نسخوا لأجله الكثير من أحكام الله وآياته وحكموا بكُفر كل من لم يتبعه وذلك بحجة طــاعة الرســــول ..
وأما إن إستطعت رد تلك الآيات وإزالة ذلك اللبس العالق بأذهاننا عن هذا التعارض الذى ذكرناه مع تلك الآيات المُساقة .. فعندها فقط يحق لنا ويتوجب علينا مراجعة كافة ما ذهبنا إليه .

اقتباس:
أخي الكريم الإبراهيمي أنت تقر الطاعة الأولى ولكنك تنفي الطاعة الثانية رغم أنك تعترف فيما بعد بوجود طاعة منفردة
الطاعة المنفردة التى ذكرتها أقصد بها الطاعة المقتصرة على الرسول وحده من دون إقرانها بطاعة الله ..
اقتباس:
ولكنك تربطها بصفة الرسول وليس بشخص محمد .
الله هو من ربطها وقيدها بذلك القيد ولست أنا ..
فالطاعة دائما وأبدا للرســـول ـ وقد سبق وبيّنا بأن لفظ الرسول هذا هو صفة مُبلغ رسالة الله إلى الناس وبأنه ليس هناك شخص إسمه الرسول قد فرض الله طاعته حيث وقتها تكون الطاعة لذلك الشخص الذى يحمل ذلك المُسمى ـ
أما وأن يكون لفظ الرسول هنا هو صفة لمن يحمل الرسالة ويأتى أمر الله بطاعة ذلك الرسول ـ فالمسألة هنا تكون واضحة من مقصد تلك الطاعة حيث تقتصر فقط على كل ما ينبت وينطق به ذلك الرســـول ... فهل تتخيل رسولا يُبلغ وينطق بغير رسالة !!!!!؟؟ فلماذا سماه الله رسول إذن ؟؟؟ فبذلك تكون الطاعة ـ طاعة الرســول وليس سواه ..
أليس ذلك هو ما أمر الله به ـ فلماذا لم يتحدث الله ربنا عن شخص النبى ذاته ولو مرة واحدة فى إشارته للطاعة طالما تذهبون إلى طاعته فى كل ما ورد عنه وصحت نسبته إليه !!!!؟؟؟ لماذا يُقصر الله الأمر بالطاعة على الرســول فقط فى جميع الآيات !!!
وأما ذلك السؤال التالى وما يلحق به فيرجــى الإجابة عليه بصفة خاصة لأهميته ..
هل يجوز أن نسمى الحديث الخاص والصادر عن محمد والذى لا علاقة له بالرسالة بأنه حديث رســـول الله .. ؟؟؟؟؟؟
وهل إن قولنا كقول العباسى بنعـــــم ((حيث أن الله لم يضع زيا خاصا للرسول يُميزه به عن النبى)) ـ فألا نكون بذلك قد أضفنا ذلك القول الذى قال به محمد إلى الرسالة التى يُبلغها عن ربه ؟؟
وهل يجوز لرسل الله عامة أن يُبلغوا أقوامهم بأمور ليست ضمن الرسالة المكلفين بإبلاغها ؟؟؟
وهل عند ذلك البلاغ يجوز أن نسميهم رُسل الله بالرغم من أن تلك الأمور لم تشملها رسالة الله ؟؟؟؟
وأأسف لإرهاقك فى الإجابة عن كل ما سلف وعسى أن يجعله لك الله زُخرا يرفعك به درجات ودرجات
اقتباس:
لكن ألا ترى أننا إذا اعتمدنا رؤيتك للمسألة ستصبح الآية الكريمة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ليس لها أي قيمة مضافة حيث كان من الأولى أن تكون على هذه الصيغة فقط يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ لأنه بكل بساطة ياأخي طاعة الله هي التنزيل ... هل توجد طاعة لله خارج التنزيل ؟؟؟
أخي الكريم تدبر الآية جيدا : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ
اقتباس:
أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ
كنت أُحبذ تأجيل تلك المسائل حتى نفصل فى أمر الطاعة وما إن كانت مُقيدة بالوحى أم يجوز أن تخرج عنه ... ولكن لنُجيب عن الطرح والله المُستعان ..
الآية التى تستدل بها أخى الأمين تحمل حُكما من الله وتشريعا لا يجوز الخروج عنه بحال من الأحوال ـ بيد أن تلك الآية وبحسب كيفية إدراجها قد أقتطعت من سياقها وأخلت بالحكم الذى تُقرره وأصبح الإستشهاد بها على حالتها بمثابة تحريفا لأوامر الله حيث أن باقى حكم الله تجده فى الباقى من ذات الآية ـ ولذا سنُعيد عرض الآية التى تحمل الحكم كاملا ..
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً
وكى نختصر القول لنُدرج سؤالك حول الآية ..
اقتباس:
لقد فرض الله تعالى طاعة أخرى ... هي طاعة أولي الأمر... هل أولو الأمر ليسوا بشرا خطائين؟؟؟
فحضرتك تستدل على أمر الطاعة الغير مقيدة بالوحى للرسول بأمر الله بطاعة أولى الأمر وتذهب إلى أنهم من البشر الذين لم يصلوا لمرتبة الرسل ومن المنطقى أن يُخطؤا ـ وعلى هذا تتأكد طاعة الرسول الخاصة والخارجة عن إطار الوحى حيث أنه أولى من أولى الأمر بتلك الطاعة وخاصة أن طاعة الرسول بالآية جاءت مقدمة على طاعة أولى الأمر .... أليس ذلك ما تستدل به !!!
وأقـــول ـ بأن الأمر ليس على تلك الصورة التى إستدللت بها لأن طاعة أولى الأمر هنا ليست مُطلقة وإنما هى طاعة مشروطة بالتقيد بما أنزل الله بدليل حُكم الله بالعودة إلى الله ورسوله لدى التنازع فى أمر ما وهو ما يؤكد بأن طاعة أولى الأمر تكون فقط فى الحكم والعمل بما أنزل الله ـ وأما إن شذَّ ولى الأمر عن ذلك أو حدث تنازع فى شئ فلا طاعة له ويجب العودة إلى ما قرره الله ورسوله وإنفاذه فيما يحدث من تنازع ..
وتلك الآية تُؤكدها تلك الايات التى تُحذر طاعة أولى الأمر الخارجة عن كتاب الله ..
يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا (67)
وهكذا ـ فإن طاعة غير الله ورسوله تكون مُقيدة بما أنزل الله ..
وأما طاعة الرسول فهــى طاعة مُطلقة غير مشروطة لأنه لا يأمر ولا يُبلغ سوى ما أنزل إليه من ربه .. ولما لا وهــو رســــــــــول الله ـ
وبعكس طاعة ولى الأمر حيث قد يحدث تنازع بشأنها ـ فنرى تحذير الله من التنازع حالة طاعة الله ورسوله ... لنقرأ
وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ
ولكى نُثبت لك ذلك الأمر بما لا يقبل التأويل ـ دعنى أُذكرك بتلك الآيات التى توضح لنا ماهية رُسل الله ومهمتهم التى بُعثوا من أجلها ومغزى طاعتهم ..
فلننظر أولا لقول هؤلاء المشركين الذين يعلمون جيدا ماهية صفة الرُســـل وطاعتهم..
وَلَوْلا أَنْ تُصِيبَهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَيَقُولُوا رَبَّنَا لَوْلا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (47) فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ
وقد أكد الله على صحة ذلك القول فيما يخص طاعة الرسل والتى لا تخرج عن إتباع آيات الله حيث قال ـ
وَقَالُوا لَوْلا يَأْتِينَا بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَوَلَمْ تَأْتِهِمْ بَيِّنَةُ مَا فِي الصُّحُفِ الأُولَى (133) وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ((من قبل الرسول)) لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى
أعتقد بأن تلك الآيات حازمة وقاطعة فى التقرير بماهية إتباع وطاعة الرسل حيث تكون فقط فى إتباع آيات الله التى تجرى على لسان هؤلاء الرسل ..
اقتباس:
أخي الكريم الله سبحانه وتعالى لم يقرن الطاعة بالعصمة والآية أمامك واضحة. إذن لا يهم إن كان محمد يخطىء فالطاعة واجبة في كل الأحوال.
رأينا بأن طاعة اولى الأمر مُقيدة بما أنزل الله ولذا نُخرجهم من مسألة العصمة والخطأ تلك ونُقصر ردنا على طاعة الرسول لنقــــول ..
بأن الطاعة مُقترنة بالعصمة ولا يُمكن أبدا الفصل بينهم وإلا نكون قد جئنا بقرآن غير هذا .. والدليل ..
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ
فالعصمة هنا لمن ؟؟؟ بالقطع فإنها للرســــــول ..
فلننظــر الطاعة إذا ـ
قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ
وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ
وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلا تَنَازَعُوا

وغيرهم من عشرات الآيات التى تأمر بطاعة
الرســول
فالطــاعة إذن تكون فقط
للرســول المعصوم من ربه ـ فكيف إذا نفصل بين الطاعة والعصمة !!!!؟؟
اقتباس:
لكن إن أنت أصريت على ذلك فإنك ستسقط في الطرح الشيعي للمسألة أي الإمامة والعصمة.
يا أخى هم يقررون بعصمة كل من يروق لهم ـ بينما أقرر فقط بعصمة من عصمه الله ـ فكيف تُسقط علىّ ما قد إفتروه على ربهم !!!!!
اقتباس:
أخي الكريم لقد تدبرت الآية من عدة زوايا ... بكل موضوعية هي لا تدل على وجــود طاعة خاصة للرسول ولكن بكل صراحة ياأخي هي كذلك لا تنفي وجــود طاعة خاصة للرسول.
وهل تلك هى حُجتنا أمام الله لإتباع دون ما أُنزل غلينا من ربنا !!!
هل سنقول لله بأن تلك الآية وبكل موضوعية يا ربنا وبرغم أنها لا تدل على وجــود طاعة خاصة للرسول ولكنها وبكل صراحة يا الله لا تنفي وجــود طاعة خاصة للرسول.!!!!!
طيب ـ هى لا تنفى وجود طاعة خاصة للرسول خارج الوحى ـ فماذا إن سألنا الله عن بُرهاننا وحجتنا لطاعة ماهو خارج التنزيل أو الوحى ؟؟ أين برهاننا على ذلك الإتباع ـ وهل مسألة أن الآية لا تنفى وجود طاعة خاصة خارج الوحى تلك ترقى إلى مرتبة البرهان الذى يُبيح لنا إتباع تلك الطاعة ؟؟؟؟
وماذا عن الآيات التى تقصر الإتباع على آيات الله فقطططط والتى سبق وطرحناها هنا !!!؟؟
بإختصــار أخى الأمين ـ فإن دين الله وتشريعاته لا يؤخذا أبدا إلا بالبرهان الحق الواضح الجلى الذى يمكن من خلاله الإيمان والإطمئنان لصحة المُعتقد .. فهكذا علمنا ربنا
أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آَلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ
فلتنظر جيدا لقول الله ربنا عن البرهان الحق الذى يجب أن يكون ثابتا فى كتابه المُبين حيث قصر البرهان الحق فى ذلك الذكر المشار إليه بالآية !!
أما مسألة أن الآية لا تنفى تلك ـ فيجب أن نُدعمها بآية تُقر وتؤكد تلك الطاعة الخارجة عن الوحى ..
اقتباس:
كيف ذلك ؟؟؟ أنظر ياأخي الآية تدل على أن الرسول محمد مأمور باتباع الوحي ... لكن ياأخي ماهو اتباع الوحي ؟؟؟ هل اتباع الوحي يعتبر من الوحي ؟؟؟
ياأخي اتباع الوحي مسألة مستقلة عن الوحي بذاته ... وهي مسألة صادرة عن الرسول أو عن أولي الأمر بعده ... أعتقد بأن الفكرة قد وصلت.
نعــم هى وصلت بالفعــل ـ فأنت تقصد بأن عملية إتباع الوحى المأمور بها النبى هى عملية شخصية تعود فى المقام الأول إلى مقدرة النبى الخاصة فى العمل بذلك الوحى وبأنه فى العمل بذلك الوحى لا يتلقى وحيا آخر يُبين له كيفية هذا الإتباع .... نعــــم ـ فذلك حق وهو ما نقول به أيضا ..
ولكـــن ـ ذلك الأمر لن يُضيف بحال من الأحوال إلى دين الله شيئا جديدا خارجا عنه ... مثال :
يقول الله فى حصر مُحرمات الزواج بالآتى ..
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (23)وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ
ذلك هو الوحى الذى أُمِر الرسول بإتباعه والعمل به ..
فهل يجوز بحال من الأحوال أن يخرج الرسول عن تلك المحرمات عندما يُقدم على تنفيذ ذلك الوحى وبأن يُضيف إليها ما لم يُقرره الله وبحيث يتم إلغاء أمر الله بـ
وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ
ونجد بأن ما وراء ذلكم والتى أحلها الله قد حرمت بعضا السنة ؟؟؟؟؟ لنقرأ
نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تنكح المرأة على عمتها ، والمرأة وخالتها . فنرى خالة أبيها بتلك المنزلة ، لأن عروة حدثني عن عائشة قالت : حرموا من الرضاعة ما يحرم من النسب . الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5110
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
فهـــل ذلك هو كيفية إتباع الوحى التى نتحدث عنها ـ أم أنه تشريع لدين جديد لم يأذن به الله !!!!!!!!!؟؟؟؟
اقتباس:
أخي الكريم كما شرحت لك سابقا أنت تخلط بين مسألتين، أعترف أنه من الصعب الانتباه إلى ذلك، ولكن هذا يثبت بأن القرآن الكريم سابق لعصره فهو يعطينا إطار مؤسساتي للدولة الإسلامية.
ياأخي أن تخلط بين : الوحي - السلطة التشريعية بالمفهوم الحديث
وبين: اتباع الوحي - السلطة التنفيدية بالمفهوم الحديث كذلك
دعنى أُشيد بتلك المقارنة المُذهلة حقا وذلك التشبيه الذى يتفق مع كلمات الله وأحكامه بالفعل بعكس هؤلاء الذين يشبهون القرآن بالدستور وأن السنة هى القوانين المُكملة والمفسرة لذلك الدستور حيث أنهم بهذا التشبيه قد أعطوا الحق لمن يُشرع لهم من الدين بجانب الله !!
وأما تشبيهك فقد أصبت به عين الصواب حقا .. فالوحى هو بالفعل السلطة التشريعية الوحيدة والتى لا يُشارك الله فيها أيا ماكان ..
بينما إتباع الوحى بالفعل يعد بمثابة السلطة التنفيذية التى تنفذ تلك التشريعات على نفسها قبل غيرها .... رائــــع ـ بل واكثر من رائع حقااااا
فنحن بالفعــل نُطيع ونمتثل لتلك السلطة التنفيذية طالما إلتزمت بتطبيق القانون ..
ولكــــــن .... ما ذا لو قامت السلطة التنفيذية لدينا بمخالفة القانون أثناء تنفيذها له !!!؟؟؟
هنا تختلف المسألة كثيرا ـ فلا طاعة ولا إتباع فى نهاية الأمر سوى لذلك القانون وعندها سنعتصم بما فرضه القانون ونطعن على كافة الإجراءات التى إتخذتها السلطة التنفيذية بدعوى مُخالفتها لنصوص القانون ....... أحسنت ذلك الوصف الدقيق أخى الأمين
وذلك هو تماما ما ينطبق على النبى ذاته حال إتباعه وتنفيذه لذلك الوحى .. مثال
عندما أخطا النبى بتحريم ما أحل الله له ..
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
فهل إتبعه وأطاعه فى باقى المؤمنون فى ذلك التحريم الذى كان خارجا عن إطار الوحى ؟؟؟
بالطبع لم يحدث هذا لأن الله قد عاتب النبى بمفرده من دون باقى المؤمنين ..
وفى النهاية نقــول بأن إتباع الوحى لا يجب أن تخرج عن مضمون ذلك الوحى بأى حال وإلا يكون النبى ذاته وإن فعل هذا قد وقع فى ذنب كالذى غفره له ربه بالآية !!
الأمـــر الآخـــــر ـ
هل هناك أمر من الله لرسوله بأن يُبلغ للناس كيفية إتباعه للوحى كى يتقلد هؤلاء الناس منه كيفية ذلك الإتباع وبحيث تُصبح تلك الكيفية ضمن الرسالة الإلهيــة ؟؟؟
لم يحدث هذا ـ ولم يُبلغ الرسول أبدا شيئا من هذا ـ وقد طلبت منكم سابقا التدليل على إبلاغ الرسول لأيا من تلك الروايات التى وردت فى صحاح السنة فلم يتقدم أحد بذلك الدليل !!
اقتباس:
نؤجل باقي النقاط حتى نحسم في هذه المسألة.
شكر الله لك ـ فانا قد أُصبت بالإرهاق فعلااااااا
اقتباس:
لكن يمكنك أن تتدبر الآية : سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ
اقتباس:
لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ
وكذلك الآية : فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَ
مَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى
يمكنك أن تعرض حجتك التى تستدل بها من خلال تلك الآيات .. ثم نتناقش حولها لأننى فصلت بالفعــل .................................................. ......................
وأشكر سعة صدرك ومثابرتك على تلك المُشاركة الطويلة وما ستبذله من جهد محمود بإذن الله لأجل بحثها والرد عليها ..
  #28  
غير مقروء 2011-10-18, 03:59 PM
المنطق المنطق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-10-05
المشاركات: 115
المنطق
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
شكرا لك ـ وتأكد بأن كل باحث عن الحق بجدية وإلتزام مُبتغيا فى ذلك فقط مرضاة ربه وجهادا فيه لأجل إعلاء كلمته فسيهديه الله يوما إلى سبيله الحق والذى لا حــق سواه ..
[/SIZE]وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ... ولنكمــل ما بدأناه ـ


شكرا لك أخي الكريم ... ونرجو من الله تعالى أن يهدينا سبل السلام.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
عفـــواااا ـ لتسمح لى بالتوقف هنا لأهمية ذلك القول حيث يعد بمثابة نقطة فاصلة بموضوع الطاعة
فأنت تقرر بأن الطاعة وكما تكون للرسـول فيما يوحى إليه من ربه ـ فإنها تكون كذلك للرسول على إستقلال وخارج إطار الوحى بحسب تعبيرك ..
وهنـــا نســال :ـ
ألا يتعارض ذلك القول مع جُل الآيات التى تقرر بإتباع النبى ذاته للوحــى المُنزل عليه من ربه ؟؟؟
أخي الكريم تلك الآيات تقر فعلا بأن الرسول مطالب باتباع الوحي المنزل إليه... فهذه حقيقة مثبتة ولا يمكن الاختلاف عليها.
لكن ليس هذا موضوعنا ... فليس هدفنا إثبات أن الرسول مطالب باتباع الوحي ... ولكن هدفنا إثبات أن المسلمين مطالبون باتباع الوحي ومطالبون كذلك باتباع الرسول في اتباعه للوحي ... فهو قدوة لنا في اتباع الوحي ...

ولكي أثبت ذلك يكفي التمعن في الآية التي طرحتها سالفا : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ

ألا ترى أننا إذا اعتمدنا رؤيتك للمسألة ستصبح الآية الكريمة : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ليس لها أي قيمة مضافة حيث كان من الأولى أن تكون على هذه الصيغة فقط يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ لأنه بكل بساطة ياأخي طاعة الله هي التنزيل ... هل توجد طاعة لله خارج التنزيل ؟؟؟

يا أخي الكريم إذا كانت طاعة الله تختزل لوحدها اتباع الوحي ... فما هي القيمة المضافة من طاعة الرسول في الآية ؟؟؟

أرجو أن تجيب على هذا السؤال الحاسم ...


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآَنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
فتلك الآية بالإضافة إلى ما سبقها ونضيف إليها كذلك الآية
قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ (108) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (109)
فكيف يقول الرسول للناس بأنه قد جاءهم بالحق من ربهم ـ ثم بعدها يأتهم هو بحق آخــر ليس من عند الله ـ وكيف يكون مأمورا من ربه بإتباع الوحى فقط ثم يأمر الناس بإتباع ماهو خارج إطار ذلك الوحى !!!!!؟؟
وبما أن الرســول له حق الأمر والنهى من دون التقيد بذلك الوحى ـ فلماذا إذا يُحذره الله من القول والأمر بغير الذى أوحاه إليه ـ بل ويسمى ما هو دون الوحى بأنه إفتراء .. لنقـــرأ ـ


أخي الكريم كل تلك الآيات صريحة ... تبين بأن الرسول لا يمكنه أن يغير في كتاب الله وأنه ملزم باتباع كتاب الله.
ولكن كما قلت لك سابقا اتباع كتاب الله أو اتباع الوحي عموما مسألة مختلفة تماما عن الوحي بذاته.
مثلا : ياأخي الكريم الصلاة تشريع إلهي ... لا يحق للرسول أن يحذف هذا التشريع.
لكنه في نفس الوقت يمتلك الصلاحية لتحديد كيفية الصلاة وتحديد أوقاتها مثلا ... فهل يعتبر هذا خروجا عن الوحي أم اتباعا
للوحي ؟؟؟
ونحن بطبيعة الحال ملزمون باتباع هذا القانون التنظيمي للصلاة الذي شرعه الرسول

أظن ياأخي بأن المسألة واضحة ....


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
حقيقة تلك الأمور يصعب علىّ فهمها وأرى بأنها تتعارض وبشدة مع أوامر الله الذى قد فصلها وأحكمها بشكل لا يقبل ذلك التأويل مطلقا !!
ولتتخيل معى ما يدور بخلدى بينما نقف أمام الله وقد آمنا بالسنة وأتبعناها ـ فماذا سنقول لربنا إن سألنا عن برهاننا لأجل هذا الإتباع ؟؟؟
هل سنقول له بأن تلك الأخبار والأوامر قد أدرجها البخارى ومسلم فى كتابيهما وإتفقا على صحتها ونسبتها للرسول ومن ثم فقد إتبعناها من دون ما أنزل إلينا ؟؟؟؟
ذلك ما أخشى منه وأربأ بنفسى وبكل مؤمن من التعرض له !!!
البرهان ياأخي : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ ولكن بعد أن تقتنع بما قدمته سالفا.

ياأخي الكريم الجهل بعلوم الحديث هي التي تجعل الناس إما يقدسون صحيحي البخاري ومسلم مثلا وهذا لايجوز شرعا وإما يستخفون
بها وهذا كذلك لا يجوز شرعا. فالناس عموما تميل إلى التطرف نظرا لجهلها.
فالبخاري نفسه والأئمة الذين سبقوه لم يتجرأ أحد منهم في وضع كتاب يضاهي كتاب الله ... وإنما وضعوا كتبا في خدمة كتاب الله.

والخلط يحدث خصوصا بسبب الجهل بعلم مصطلح الحديث وهذا يتحمل فيه العلماء جزءا من المسؤولية كذلك لأنهم لا يشرحون المسألة للعامة من الناس بكل وضوح.

ففي علم مصطلح الحديث ... عندما نقول حديث صحيح فهو يفيد أضعف الشك ولا يعني إطلاقا قطعي الثبوت.
لأن إجماع الأمة واضح في المسألة : القرآن الكريم وحده الذي يعتبر قطعي الثبوت وقطعي الدلالة.
كما أن معظم كبار العلماء لا يعتمدون إلا على المتواتر من الحديث في مسائل العقيدة وإذا لم يتعارض مع صريح نص قرآني.

فمثلا كبار العلماء كالألباني مثلا قاموا بتضعيف بعض الأحاديث من صحيح البخاري.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
الأمــر الآخــــر ..
عندما نقول برأيك الذى يفصل طاعة الرسول عن إطار الوحى بمقولة أن إتباع الوحى أو التنزيل هو بمثابة طاعة الله وبأن الرسول له طاعة خاصة خارجة عن ذلك التنزيل وتكون فيما بلغه وثبت صحته ونسبته إليه عن طريق عدالة الرواة فإن هذا الرأى يذهب بنا إلى عدم كفاية إتباع ما أنزل إلينا من ربنا فقط ((حيث أقررت أنت بأن الوحى هو التنزيل ـ وذلك حق)) وإنما يجب علينا كذلك إتباع كل ماصح نسبته عن الرسـول ولم يكن ضمن ذلك الوحى أو التنزيل !!!
فذلك الرأى كذلك يتعارض وبصورة واضحة مع أوامر الله بإتباع الموجهة لرسوله والمؤمنون .. لنقرأ
طبعا أخي الكريم نحن مطالبون باتباع الوحي ... والقرآن الكريم وحفظه الإلهي هو الضمانة لتحقيق التوازن بين مختلف التيارت حتى لا تطغى طائفة على أخرى وحتى لا يتم استغلال الدين ... فهذه من الحكم الإلهية في حفظ القرآن حتى يبقى شاهدا على الجميع.

السنة النبوية الصحيحة يا أخي ليست غاية بحد ذاتها وإنما هي أداة تمكننا من الاتباع الصحيح لكتاب الله ...


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وهل سنجرؤ أن نحاجج ربنا بمقولة أن تلك الآية لم تُقصر الإتباع على ما أنزل إلينا من ربنا فقط وبأنه قد يكون هناك إتباع لدونه لم تُفصح عنه الآية !!!!! هل سيرضى ربنا ذلك القول !!!! وأين برهاننا على إتباع دون ذلك التنزيل إذا ؟؟؟؟؟؟؟
أخي الكريم لا أحد يجادل في أننا مطالبون باتباع التنزيل ...
أخي الكريم عندما نتحدث عن السنة النبوية الصحيحة فإنه من بين شروط صحتها وهذا باتفاق كبار علماء المسلمين عدم تعارضها مع نص قرآني صريح. وهذا مايسمى بعلم المتن ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
الآية السابقة تقرر بأن الرسول ينذر الناس بموجب الكتاب ـ وقد سألت سابقا من أين أتانا رواة السنة بتلك الإنذارات الواردة بها والخارجة عن ذلك الكتاب ـ ولم أتلقى إجابة !!! أم انها كذلك تندرج تحت طاعة الرسول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أخي الكريم لقد طلبت منك أن تتدبر الآية : سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ

أخي الكريم هل الآيات التي رآها الرسول عندما أسري به تدخل في إطار الوحي أم لا ؟؟؟ أين هي تلك الآيات ؟؟؟ ألم يقم الرسول برواية قصة الإسراء لأصحابه ؟؟؟

هل يمكنك أن تنكر بأن هناك تدخل إلهي يرافق الرسول خارج نطاق الوحي ... يمكننا أن نسميها مباركة إلهية مثلا ...

ألم يقم الله بتوجيه وتقويم سلوكيات وتصرفات الرسول وهناك أدلة كثيرة على ذلك من داخل القرآن. أفليس جديرا بنا أن نتبع هذا الرسول في فهمه لكتاب الله خصوصا وأنه حظي بمباركة إلهية.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
الحقيقة أخى الكريم الأمين مع نفسه وربه فأنا أرى بأن أَتْباع الرسالة الخاتمة من غالبية المسلمين قد حمّلوا مفهوم طاعة الرســول ما لا يمكن أن تتحمله من حيث أنهم قد وضعوا دينا جديدا نسخوا لأجله الكثير من أحكام الله وآياته وحكموا بكُفر كل من لم يتبعه وذلك بحجة طــاعة الرســــول ..
وأما إن إستطعت رد تلك الآيات وإزالة ذلك اللبس العالق بأذهاننا عن هذا التعارض الذى ذكرناه مع تلك الآيات المُساقة .. فعندها فقط يحق لنا ويتوجب علينا مراجعة كافة ما ذهبنا إليه .
الطاعة المنفردة التى ذكرتها أقصد بها الطاعة المقتصرة على الرسول وحده من دون إقرانها بطاعة الله .. الله هو من ربطها وقيدها بذلك القيد ولست أنا ..
أخي الكريم غالبية المسلمين مجرد مقلدين وليسوا حتى متبعين ... وأنا متفق معك بأن مع مرور الزمن تتغير المفاهيم وتتسلل بعض الأفكار المتشددة.

أعتقد بأن الطرح الذي قدمته سابقا يجيب عن مسألة الطاعة المنفردة ولم أقل أبدا بأنها غير مقيدة بطاعة الله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
فالطاعة دائما وأبدا للرســـول ـ وقد سبق وبيّنا بأن لفظ الرسول هذا هو صفة مُبلغ رسالة الله إلى الناس وبأنه ليس هناك شخص إسمه الرسول قد فرض الله طاعته حيث وقتها تكون الطاعة لذلك الشخص الذى يحمل ذلك المُسمى ـ
أما وأن يكون لفظ الرسول هنا هو صفة لمن يحمل الرسالة ويأتى أمر الله بطاعة ذلك الرسول ـ فالمسألة هنا تكون واضحة من مقصد تلك الطاعة حيث تقتصر فقط على كل ما ينبت وينطق به ذلك الرســـول ... فهل تتخيل رسولا يُبلغ وينطق بغير رسالة !!!!!؟؟ فلماذا سماه الله رسول إذن ؟؟؟ فبذلك تكون الطاعة ـ طاعة الرســول وليس سواه ..
أليس ذلك هو ما أمر الله به ـ فلماذا لم يتحدث الله ربنا عن شخص النبى ذاته ولو مرة واحدة فى إشارته للطاعة طالما تذهبون إلى طاعته فى كل ما ورد عنه وصحت نسبته إليه !!!!؟؟؟ لماذا يُقصر الله الأمر بالطاعة على الرســول فقط فى جميع الآيات !!!
أخي الكريم الرسول عندما يبلغ فهو ينطق بالرسالة ... وعندما يطبق مضمون الرسالة فهو لا ينطق بالرسالة.

ونحن مطالبون باتباعه في الأمرين ... قبول الرسالة (طاعة الله) ... وقبول تطبيق الرسول للرسالة (طاعة الرسول).


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وأما ذلك السؤال التالى وما يلحق به فيرجــى الإجابة عليه بصفة خاصة لأهميته ..
هل يجوز أن نسمى الحديث الخاص والصادر عن محمد والذى لا علاقة له بالرسالة بأنه حديث رســـول الله .. ؟؟؟؟؟؟
لا يجوز ... ولكن إذا اعتبرنا استعمال رسول الله ككنية وللدلالة على شخص محمد وليس على وظيفة التبليغ يصبح الأمر ممكنا.
عموما كل الأحاديث تنسب إلى النبي وليس إلى الرسول فنقول أحاديث نبوية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وهل إن قولنا كقول العباسى بنعـــــم ((حيث أن الله لم يضع زيا خاصا للرسول يُميزه به عن النبى)) ـ فألا نكون بذلك قد أضفنا ذلك القول الذى قال به محمد إلى الرسالة التى يُبلغها عن ربه ؟؟
هذا يتعلق بالمقصود بالرسالة ... فإن قلنا الرسالة هي القرآن الكريم فقط تكون هناك إضافة.
أما إن قلنا بأن الرسالة تجمع بين تبليغ القرآن الكريم وبين العمل به والاجتهاد فيه وهذا ما يقصده العباسي حسب فهمي فإنه لا حرج في ذلك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وهل يجوز لرسل الله عامة أن يُبلغوا أقوامهم بأمور ليست ضمن الرسالة المكلفين بإبلاغها ؟؟؟
لا يجوز

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وهل عند ذلك البلاغ يجوز أن نسميهم رُسل الله بالرغم من أن تلك الأمور لم تشملها رسالة الله ؟؟؟؟
حسب الوظيفة التي حددها الله للرسول ... وكما نعلم بأن وظيفة رسولنا الأكرم هي التبليغ وكذلك الاتباع.
فالبنسبة للرسول يمكن تسميته بالرسول عند تطبيقه للرسالة لأنها من ضمن وظائفه كذلك.

أما إن كان يتحدث عن أمور خارج إطار الرسالة فلا يمكن اعتبارهم رسلا.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
الآية التى تستدل بها أخى الأمين تحمل حُكما من الله وتشريعا لا يجوز الخروج عنه بحال من الأحوال ـ بيد أن تلك الآية وبحسب كيفية إدراجها قد أقتطعت من سياقها وأخلت بالحكم الذى تُقرره وأصبح الإستشهاد بها على حالتها بمثابة تحريفا لأوامر الله حيث أن باقى حكم الله تجده فى الباقى من ذات الآية ـ ولذا سنُعيد عرض الآية التى تحمل الحكم كاملا ..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً
وكى نختصر القول لنُدرج سؤالك حول الآية ..
فحضرتك تستدل على أمر الطاعة الغير مقيدة بالوحى للرسول بأمر الله بطاعة أولى الأمر وتذهب إلى أنهم من البشر الذين لم يصلوا لمرتبة الرسل ومن المنطقى أن يُخطؤا ـ وعلى هذا تتأكد طاعة الرسول الخاصة والخارجة عن إطار الوحى حيث أنه أولى من أولى الأمر بتلك الطاعة وخاصة أن طاعة الرسول بالآية جاءت مقدمة على طاعة أولى الأمر .... أليس ذلك ما تستدل به !!!
وأقـــول ـ بأن الأمر ليس على تلك الصورة التى إستدللت بها لأن طاعة أولى الأمر هنا ليست مُطلقة وإنما هى طاعة مشروطة بالتقيد بما أنزل الله بدليل حُكم الله بالعودة إلى الله ورسوله لدى التنازع فى أمر ما وهو ما يؤكد بأن طاعة أولى الأمر تكون فقط فى الحكم والعمل بما أنزل الله ـ وأما إن شذَّ ولى الأمر عن ذلك أو حدث تنازع فى شئ فلا طاعة له ويجب العودة إلى ما قرره الله ورسوله وإنفاذه فيما يحدث من تنازع ..
وتلك الآية تُؤكدها تلك الايات التى تُحذر طاعة أولى الأمر الخارجة عن كتاب الله ..
يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا (67)


هذا مما لا خلاف فيه.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وأما طاعة الرسول فهــى طاعة مُطلقة غير مشروطة لأنه لا يأمر ولا يُبلغ سوى ما أنزل إليه من ربه .. ولما لا وهــو رســــــــــول الله ـ
وبعكس طاعة ولى الأمر حيث قد يحدث تنازع بشأنها ـ فنرى تحذير الله من التنازع حالة طاعة الله ورسوله ... لنقرأ
لا هنا نختلف ... هي كذلك طاعة مشروطة بطاعة الله.
أخي الكريم أنت تجعل من طاعة الله وطاعة الرسول أمرا واحدا ... في حين أن الله تعالى أثبت الطاعتين ... ماالفائدة من طاعة الرسول ... أنت تعتبر الرسول بدون أن تشعر مجرد هاتف نقال يخاطبنا الله من خلاله ... وتنسى بأن الرسول أمره الله باتباع الوحي... فهو عند اتباعه للوحي يكون كذلك رسولا وليس فقط عند تبليغه للوحي.

أخي الكريم هل قرار غزوة أحد اتخذها محمد بصفته رسولا أم بصفته نبيا أم بصفته شخصا عاديا ؟؟؟؟ من المهم أن تجيب على هذا السؤال .... فكر مليا



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ
فالعصمة هنا لمن ؟؟؟ بالقطع فإنها للرســــــول ..


طبعا للرسول ولكنك لم تثبت بأنها شرط للطاعة ... لا أجد حقا أي علاقة منطقية في تحليلك بين الطاعة والعصمة ... الطاعة مفهوم مستقل عن العصمة والدليل كما أخبرتك وجوب طاعة ولي الأمر بنص قرآني صريح ومسألة التقييد عامة لا تغير شيئا فالرسول مقيد كذلك باتباع ماأنزل الله ... وأولي الأمر مقيدون باتباع ماأنزل الله وفي طاعة الرسول فيما رآه مناسبا لاتباع ماأنزل الله.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
ولكـــن ـ ذلك الأمر لن يُضيف بحال من الأحوال إلى دين الله شيئا جديدا خارجا عنه ... مثال :
يقول الله فى حصر مُحرمات الزواج بالآتى ..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (23)وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ
ذلك هو الوحى الذى أُمِر الرسول بإتباعه والعمل به ..
فهل يجوز بحال من الأحوال أن يخرج الرسول عن تلك المحرمات عندما يُقدم على تنفيذ ذلك الوحى وبأن يُضيف إليها ما لم يُقرره الله وبحيث يتم إلغاء أمر الله بـ
وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ
ونجد بأن ما وراء ذلكم والتى أحلها الله قد حرمت بعضا السنة ؟؟؟؟؟ لنقرأ
نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تنكح المرأة على عمتها ، والمرأة وخالتها . فنرى خالة أبيها بتلك المنزلة ، لأن عروة حدثني عن عائشة قالت : حرموا من الرضاعة ما يحرم من النسب . الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5110
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
فهـــل ذلك هو كيفية إتباع الوحى التى نتحدث عنها ـ أم أنه تشريع لدين جديد لم يأذن به الله !!!!!!!!!؟؟؟؟



هذه مسألة فقهية ... ولكني متفق معك بأنه لايجوز تحريم حلال وهذا مبدأ عام... ولكن يمكن تقييد حلال أي لا يكون التحريم مطلقا ويكون التقييد لأسباب ظرفية فقط.
هنا يجب العودة لأقوال الفقهاء فحسب علمي البسيط فالمسألة لها علاقة بالأعراف السائدة في الجزيرة العربية حيث كانوا يضعون المرأة وخالتها مثلا في منزلة الأختين. ولكن مع ذلك فأنا متفق معك بأن صريح النص القرآني يحل المسألة ... ولكن نظرا للظروف والأعراف فالرسول قد يقيد المسألة ولا أقول يحرمها.

هذا يشبه مسألة تحديد النسل ... نقول يمنع ويقيد الإنجاب ولا نقول يحرم الإنجاب ... أعتقد بأنك فهمت قصدي.



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
دعنى أُشيد بتلك المقارنة المُذهلة حقا وذلك التشبيه الذى يتفق مع كلمات الله وأحكامه بالفعل بعكس هؤلاء الذين يشبهون القرآن بالدستور وأن السنة هى القوانين المُكملة والمفسرة لذلك الدستور حيث أنهم بهذا التشبيه قد أعطوا الحق لمن يُشرع لهم من الدين بجانب الله !!
وأما تشبيهك فقد أصبت به عين الصواب حقا .. فالوحى هو بالفعل السلطة التشريعية الوحيدة والتى لا يُشارك الله فيها أيا ماكان ..
بينما إتباع الوحى بالفعل يعد بمثابة السلطة التنفيذية التى تنفذ تلك التشريعات على نفسها قبل غيرها .... رائــــع ـ بل واكثر من رائع حقااااا
فنحن بالفعــل نُطيع ونمتثل لتلك السلطة التنفيذية طالما إلتزمت بتطبيق القانون ..
ولكــــــن .... ما ذا لو قامت السلطة التنفيذية لدينا بمخالفة القانون أثناء تنفيذها له !!!؟؟؟
هنا تختلف المسألة كثيرا ـ فلا طاعة ولا إتباع فى نهاية الأمر سوى لذلك القانون وعندها سنعتصم بما فرضه القانون ونطعن على كافة الإجراءات التى إتخذتها السلطة التنفيذية بدعوى مُخالفتها لنصوص القانون ....... أحسنت ذلك الوصف الدقيق أخى الأمين
وذلك هو تماما ما ينطبق على النبى ذاته حال إتباعه وتنفيذه لذلك الوحى .. مثال
عندما أخطا النبى بتحريم ما أحل الله له ..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
فهل إتبعه وأطاعه فى باقى المؤمنون فى ذلك التحريم الذى كان خارجا عن إطار الوحى ؟؟؟


أخي الكريم عليك أن تطرح السؤال من زاوية أخرى ... هل كانت ستكون للمؤمنين الخيرة في ذلك لولا تدخل الله تعالى ؟؟؟ لا أعتقد ذلك.
وهذا دليل آخر على وجوب الطاعة المنفردة ... لأنه لو كان الأمر في اختيار لما تدخل الله سبحانه وتعالى لتصحيح المسار ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
وهل هناك أمر من الله لرسوله بأن يُبلغ للناس كيفية إتباعه للوحى كى يتقلد هؤلاء الناس منه كيفية ذلك الإتباع وبحيث تُصبح تلك الكيفية ضمن الرسالة الإلهيــة ؟؟؟
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ
لقد كانت لكم في رسول الله قدوة حسنة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
لم يحدث هذا ـ ولم يُبلغ الرسول أبدا شيئا من هذا ـ وقد طلبت منكم سابقا التدليل على إبلاغ الرسول لأيا من تلك الروايات التى وردت فى صحاح السنة فلم يتقدم أحد بذلك الدليل !!
لا أفهم ماذا تقصد بالتبليغ ... لكني سأجيب ببساطة السند والتواتر ...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
شكر الله لك ـ فانا قد أُصبت بالإرهاق فعلااااااا
يمكنك أن تعرض حجتك التى تستدل بها من خلال تلك الآيات .. ثم نتناقش حولها لأننى فصلت بالفعــل .................................................. ......................
وأشكر سعة صدرك ومثابرتك على تلك المُشاركة الطويلة وما ستبذله من جهد محمود بإذن الله لأجل بحثها والرد عليها ..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
شكرا لك أخي الكريم على جهدك الكبير وأرجو من الله أن يجعله في ميزان حسناتك ...
  #29  
غير مقروء 2011-10-18, 10:55 PM
سليمان 70 سليمان 70 غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-12-29
المشاركات: 232
سليمان 70
افتراضي رد: كلمة سواء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المنطق مشاهدة المشاركة
أخي الكريم
يبدو أنك تعقد الأمور كثيرا في حين أن المسألة واضحة وبسيطة ...
إذا قلت بأن الرسول هو القرآن الكريم وأن طاعته واجبة ففي رأيك كيف تكون طاعة الله ؟؟؟ هل هناك طاعة لله خارج كتاب الله؟؟؟
أما مسألة التنازع فهي للتأكيد على مسألة الطاعة ... فبكل بساطة في حالة الاختلاف بين المسلمين نلجأ إلى الله (أحكامه في القرآن الكريم )
وإلى الرسول (أحكامه في السنة الصحيحة). ما المشكل إذن ؟؟؟
أنت مخطىء يا أخي، كان عليك أن تقول:
يقول الله تعالى بلسان نبيه محمد وهنا ستحصل على الدليل الذي استعصى عليك فهمك.
في رأيك لماذا تبتدئ السور القرآنية (ماعدا سورة التوبة) بالبسملة، هل تعلم ما فائدة بسم الله الرحمن الرحيم ؟؟؟ أتمنى أن تستوعب ذلك.
الدليل أمامك الآن فهل ستقر بذلك ؟؟؟
تحية طيبة
اخي الكريم هذه اية من مجموع ايات تدعوا الى الطاعة
{قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ }آل عمران32
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }آل عمران132
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء 59
{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ }المائدة92

اذا عليك ان تحل مشكلة تعدد طلب الطاعة لله و الرسول في القرءان ؟؟ يعني طلب واحد لا يكفيك لاثبات السنة عندك ؟
اقتباس:
أما مسألة التنازع فهي للتأكيد على مسألة الطاعة ... فبكل بساطة في حالة الاختلاف بين المسلمين نلجأ إلى الله (أحكامه في القرآن الكريم )
وإلى الرسول (أحكامه في السنة الصحيحة). ما المشكل إذن ؟؟؟
فهذا سابق قبل اثبات الطاعة و لمن تكون ........... نثبت الطاعة اولا ثم يكون الكلام في امر النزاع و الاختلاف ؟؟
اقتباس:
أنت مخطىء يا أخي، كان عليك أن تقول:
يقول الله تعالى بلسان نبيه محمد وهنا ستحصل على الدليل الذي استعصى عليك فهمك.
{فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }الدخان58 وانا افهم الخطاب من لسان محمد النبي كما انزله الله ربي عليه من اجل الذكرى "" لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ """ فان فعلت مثلي ستقول لا للسنة
اقتباس:
في رأيك لماذا تبتدئ السور القرآنية (ماعدا سورة التوبة) بالبسملة، هل تعلم ما فائدة بسم الله الرحمن الرحيم ؟؟؟ أتمنى أن تستوعب ذلك.
الدليل أمامك الآن فهل ستقر بذلك ؟؟؟
هذا خارج موضوعك
اقتباس:
الدليل أمامك الآن فهل ستقر بذلك ؟؟؟
فعليك تبيان الدليل على الطاعة للنبي محمد كما تقول و تصر
اذا شرحت انت ردك ........ شرحت انا ردي
و تحية
  #30  
غير مقروء 2011-10-19, 12:44 AM
طيور الظلام طيور الظلام غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-09-26
المشاركات: 18
طيور الظلام
افتراضي رد: كلمة سواء

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبي الهدى والرحمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اسمحوا لي اخوتي اني ابدي اعجابي الشديد بالموضوعية في الطرح الت تتمتعون بها واسمحوا لي كذلك مشاركتكم في موضوعكم
اقتباس:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإبراهيمى مشاهدة المشاركة
حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (23)وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلاَّ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ
ذلك هو الوحى الذى أُمِر الرسول بإتباعه والعمل به ..
فهل يجوز بحال من الأحوال أن يخرج الرسول عن تلك المحرمات عندما يُقدم على تنفيذ ذلك الوحى وبأن يُضيف إليها ما لم يُقرره الله وبحيث يتم إلغاء أمر الله بـ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ
ونجد بأن ما وراء ذلكم والتى أحلها الله قد حرمت بعضا السنة ؟؟؟؟؟ لنقرأ
نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن تنكح المرأة على عمتها ، والمرأة وخالتها . فنرى خالة أبيها بتلك المنزلة ، لأن عروة حدثني عن عائشة قالت : حرموا من الرضاعة ما يحرم من النسب . الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 5110
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
فهـــل ذلك هو كيفية إتباع الوحى التى نتحدث عنها ـ أم أنه تشريع لدين جديد لم يأذن به الله !!!!!!!!!؟؟؟؟
هذه مسألة فقهية ... ولكني متفق معك بأنه لايجوز تحريم حلال وهذا مبدأ عام... ولكن يمكن تقييد حلال أي لا يكون التحريم مطلقا ويكون التقييد لأسباب ظرفية فقط.
هنا يجب العودة لأقوال الفقهاء فحسب علمي البسيط فالمسألة لها علاقة بالأعراف السائدة في الجزيرة العربية حيث كانوا يضعون المرأة وخالتها مثلا في منزلة الأختين. ولكن مع ذلك فأنا متفق معك بأن صريح النص القرآني يحل المسألة ... ولكن نظرا للظروف والأعراف فالرسول قد يقيد المسألة ولا أقول يحرمها.
هذا يشبه مسألة تحديد النسل ... نقول يمنع ويقيد الإنجاب ولا نقول يحرم الإنجاب ... أعتقد بأنك فهمت قصدي.
قال تعالى : ( فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىَ تَنكِحَ زَوْجاً غَيْرَهُ فَإِن طَلَّقَهَا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ [البقرة : 230]
فالنكاح متبادل ولا يجوز ان تجتمع المرأة وخالتها في عقد نكاح واحد تسري أحكام النكاح التي في الآية التي اوردها الأخوة في النقاش على الرجل ينكح المرأة وكذلك المرأة تنكح الرجل .
ولكن أعود معكم للموضوع بآية كريمة من كتاب الله قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (1) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (2) إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ (3) إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (4) وَلَوْ أَنَّهُمْ صَبَرُوا حَتَّى تَخْرُجَ إِلَيْهِمْ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5) ) سورة الحجرات
إننا نرى ان النص يبدأ بالعبارة ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ) وهذه العبارة مطلقة تخاطب كل مؤمن ومؤمنة في كل زمان ومكان فهذا يعني جملة المؤمنين حتى قيام الساعة .
والعبارة القرآنية ( لَا تُقَدِّمُوا ) بمعنى لا تتقدموا اي لا تكونوا امام كتاب الله ( بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ ) وأمام سنة رسوله ( وَرَسُولِهِ ) بمعنى كونوا خلف كتاب الله وسنة رسوله منقادين لتعليمهما فلا تسموا وتعلوا امام منهج الله ورسوله ولا تجعلوا لانفسكم علوا في الشأن والقيمة والأهمية عند منهج الله ورسوله .
وتأتي الآية الثانية لتضئ جانبا آخر من منهج التعامل مع سنة رسول الله ونرى أن الخطاب بصيغة النبوة ( فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ ) التي تصف جانب الخلاص ( النبوة ) في سنة رسول الله .
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ ) بيان أن المؤمنين لهم اصواتا ( آراء وافكار وتصورات ) وهذه اأصوات دون صوت ( سنة ) النبي فما يميز صوت النبي عن أصوات المؤمنين هو ذاته مايميز صفة النبوة المطلقة لننبي في خلاصه لله عن خلاص اولئك المؤمنين لله تعالى .
وفي إضافة الأصوات للمؤمنين مع استقلالية اصوات المؤمنين ( أَصْوَاتَكُمْ ) اشارة إلى أن مخالفة مراد صوت النبي في هذه الصورة القرآنية ليست هي ليست في الحوار حول فهم صوت النبي وانما في وضع اصوات المؤمنين كبديل لصوت النبي .
ولما كان صوت النبي حقا لا يأتيه الباطل فإن المجادلة فيه اثناء التفاعل معه هو سوء لأنها مجادلة لا ينبغي أن تكون مع الحق ( صوت النبي ) ولذلك ينهى ينهى الله عن هذه المجادلة ( وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ ) وكلمة ( له ) تدل على أن ساحة المجادلة هي أثناء التفاعل مع صوت النبي ( سنته ) .
والصورة القرآنية ( كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ ) تبين خصوصية صوت النبي وأنه فوق المجادلة وفوق الآراء البشرية .
وهكذا فإن الصورة القرآنية ( إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ ) تصور لنا درجة عليا م السمو وهي ان يضع المؤم افكاره وتصوراته ( صوته ) بحيث يكون تبعا لما جاء به الرسول .
وللموضوع نقاش عريض ولكن حتى لا اضيع مجهود صاحب الموضوع او اشتت افكاره وافكار المشاركين اكتفي لهنا علني اوصلت ما رؤيتي .
واشكر الجميع لسعة صدورهم ونقاشهم الجاد
موضوع مغلق


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd