="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > أقسام عامة > روضة الأخوات
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« لمس أكتاف.. لصالح العفاف | الأم الرحيمة/د.عثمان قدري مكانسي | كرم المرأة المسلمة/د.عثمان قدري مكانسي »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2009-10-24, 11:04 AM
الصورة الرمزية Nabil
Nabil Nabil غير متواجد حالياً
مشرف قسم التاريخ الإسلامى
 
تاريخ التسجيل: 2009-08-07
المشاركات: 4,538
Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil Nabil
افتراضي الأم الرحيمة/د.عثمان قدري مكانسي


الأمُّ الرحيمة

الدكتور عثمان قدري مكانسي


روى أبو هريرة رضي الله تعالى عنه قال : سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول :
(( إنّ لله تعالى مئة رحمة ، أنزل منها رحمة واحدة بين الجن والإنس والبهائم والهوام ، فبها يتعاطفون ، وبها بتراحمون ، وبها تعطف الوحشُ على ولدها ، وأخّر الله تعالى تسعاً وتسعين رحمة يرحم بها عباده يوم القيامة )) وفي رواية (( جعل الله الرحمة مئة جزء ، فأمسك عنده تسعة وتسعين ، وأنزل في الأرض جزءاً واحداً ، فمن ذلك الجزء يتراحم الخلائق حتى ترفع الدابّةُ حافرها عن ولدها خشية أن تصيبه )) (1) .
وتظهر رحمة الأم ببنيها في أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ واضحة جليّة ، فهي مثال العطف والحنان ، ونبع الشفقة والرأفة ، خلقها الله سبحانه وتعالى ينبوعاً يفيض على أبنائها بالحب ، ويؤثرهم بالرفد والعطاء ، فقد جعلها النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ صورة حية ، ينفذ منها إلى توضيح رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده ، فقد روى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : قدم رسولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، بسبيٍ ، فإذا امرأة من السبي تسعى ، إذ وجَدَتْ صبياً في السبي (2) ، فألزقته ببطنها (3) ، فأرضعته ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( أترون هذه المرأة طارحةًً ولدها في النار ؟ ))
قلنا لا والله ، فقال :
((الَلّهُ أرحم بعباده من هذه بولدها )) (4).
امرأة وقعت في ذلّ الأسرِ ، حزينة كاسفةُ البال ، كانت سيدة في أهلها وعشيرتها ، حرّة في كنف رجال قبيلتها ، مطاعةٌ في بيت زوجها ، فجعلها الأسر أمةً مملوكة وجارية مأمورة . . حالةٌ نفسيّةٌ صعبة يَذهلُ الإنسانُ بها عما حوله ، ويعتصر الألم قلبه ، ولكنَّ هذا كلّه لم يلهها عن ابنها وفلذة كبدها ، فقد بحثت عنه جاهدة حتى رأته ، فاحتضنته راغبة ، وألقمته ثديها حانيةً ، وضمّته إلى صدرها بين ذراعيها مشفقة ، امرأة كهذه لا تُسلِمُ ابنها إلى مكروه مهما صغُر ، وتدفع عنه الأذى مهما حقـُر ، وتفديه بنفسها من كل ضرِّ .
امراة كهذه تَهَبُ ابنها كلَّ ما لديها ، وتسعى جاهدة ما وسعها الجهد إلى الذود عنه . . إنها الرحمة ما بعدها رحمة . . فحين انتبه المسلمون إليها ، ورأوا ما فعلته بولدها قالوا بصوت واحد : لا والله ، لا تسلمه إلى النار ولا تطرحه فيها .
وهنا يلفتُ الرسول الكريم نظر المسلمين إلى رحمة الله بهم ، لهو تعالى أشدُّ رحمة بهم من هذه الأم بولدها . . أيّ رحمة إذاً يدّخرها الرحيم الرحمن لعباده ؟ والربُّ العظيم الغفور لمن آمن به وأطاعه ، وامتثل أمره ؟
وهذه إحدى بنات النبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ يُحتضَر ابنُها فتودُّ أن يحضر أبوها ـ صلى الله عليه وسلم ـ وفاته ، فترسل إليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ : إنّ ابني قد احتُضِرَ (5) فاشهدنا ، فأرسل يُقرئها السلام ويقول :
(( إنَّ لله ما أخذ ، وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمّى ، فلتصبر ولتحتسب (6) فأرسلت إليه تـُقسم عليه ليأتينّها . . . )) (7) .
فهذه ابنة الرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ شأنها شأن الأمهات جميعاً ، ترى ابنها يذوي ويموت . . وبمن تستعين في هذا المصاب الجلل ؟ إنه أبوها رسول الله ـ صلى لله عليه وسلم ـ ، فحين يرسل إليها أن تصبر وتحتسب تفزع إليه مقسمة عليه أن لا يخيّب رجاءها ، وأن يوافيها ، فهي في أشدّ الحاجة إليه ليهوّن عليها المصاب أو يسرّي عنها في فلذة كبدها . .
وهذه أم الربيع بنت البراء ، وهي أم حارثة بن سراقة الذي قتل في بدر تأتي إلى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ترجو أن تسمع منه عن ابنها الشهيد ما يثلج صدرها فقالت : يا رسول الله ألا تحدثني عن حارثة ؟ . . فإن كان في الجنّة صبرت ، وإن كان غير ذلك اجتهدتُ عليه في البكاء ، فقال :
(( يا أم حارثة ، إنها جنانٌ في الجنّة ، وإن ابنك أصاب الفردوس الأعلى )) (8) .
إن فقدان الولد أمر عظيم يمزق القلب ، ويقطع الأحشاء ، ويفتت الكبد . . . وهي تسأل النبيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ إن كان في الجنة فسوف تلقاه إن شاء الله ، وصبرُها على فراقه رفعٌ لدرجتها ودرجته (9) في الجنة ، وإن لم يكن كذلك لتبكينّه بحرقة مَن يفقد العزيز الغالي إلى الأبد . . وهذا ما تستطيعه ، وجلّ ما تقدر عليه . . إنها الأم الثكلى والراحمة العطوف .
وتعال معي إلى هذه الصورة الرائعة المتجسدة رحمة فيما روته السيدة عائشة رضي الله عنها قالت :
أ ـ جاءتني مسكينة تحمل ابنيتن لها . .
ب ـ فأطعمتها ثلاث تمرات .
جـ ـ فأعطت كل واحدة منهما تمرة .
د ـ ورفعت إلى فيها تمرة لتأكلها .
هـ ـ فاستطعمتها ابنتاها .
و ـ فشقّت التمرة التي كانت تريد أن تأكلها بينهما .
فاعجبني شأنها ، فذكرت الذي صنعتْ لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال :
(( إنَّ الله قد أوجب لها بها الجنّة ، أو أعتقها من النار )) (10) .
إنه الإيثار الرائع الذي جعلها ـ عن رضا ـ تتخلّى عن نصيبها لابنتيها ، ولهذا كانت الجنّة تحت قدميها ، وأوصى النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بها ثلاث مرات وربَّع بالأب بعد ذلك .
وقد مرّ في بحث المرأة الكريمة ما فعلته السيدة أم سلمة رضي الله عنها حين سألت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في إنفاقها على بنيها حين قالت :
أ ـ هل لي أجر في بني أبي سلمة أن أنفق عليهم ؟
ب ـ ولست بتاركهم هكذا وهكذا .
جـ ـ إنما هم بَنيَّ . . .
وتقرّر أنها لن تتركهم قبل أن يجيبها النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالإيجاب ، فالفطرة أجابتها قبل إجابته .
وهل يحضُّ الإسلام إلا على المبرّات ، وفعل الخيرات ، والعطف على الأرحام وصلتهم ، وغرس الرحمة والودَّ في المجتمع كي ينشأ الأبناء صالحين أبراراً .
وقد أورد النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قصة المرأة كان ابنها يرضع من ثديها ـ وكل أم تحبُّ أن يكون ابنها وجيهاً ، عظيماً ، يُشار إليه بالبنان ـ فمََرَّ رجل راكب على دابّة فارهة وشارَةٍ حسنَةٍ ، فقالت :
(( اللهمَّ اجعل ابني مثل هذا ، وكلُّ امرأة لا ترضى لابنها أن يكون خسيساً فاسداً مرذولاً . . فمرَّت به على جارية يضربونها ، ويقولون : زنيتِ سَرَقْتِ . . فقالت الأم حين رأتها : اللهمَّ لا تجعل ابني مثلها . . (11) .
أما أم أيمن رضي الله عنها حاضنة النبيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهي تكبره سنّاً بست سنوات ـ خدمته رضي الله عنها حتى شبَّ وبلغ مبلغ الرجال ، وكان يناديها أمي . . كان يجلُّها عليه الصلاة والسلام ، وزوَّجََها من أنصاري فولدت له أيمن ، فلما مات زوجها زَوَّجها من زيد بن حارثة رضي الله عنه فولدت له أسامة (( الحِبَّ ابن الحِبَّ )) ، وكان ـ صلى الله عليه وسلم ـ يزورها لفضلها ـ
يقول أبو بكر لعمر رضي الله عنهما ـ بعد وفاة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : انطلق بنا إلى أم أيمن رضي الله عنها نزورها كما كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يزورها ، فلما انتهينا إليها بكتْ ، فقالا لها : ما يبكيكِ ؟ ألا تعلمين أن ما عند الله خير لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ! قالت : إني لا أبكي أني لا أعلم أنّ ما عند الله خير لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ولكني أبكي أن الوحي قد انقطع من السماء ، فهيّجتـْهما على البكاء ، فجعلا يبكيان معها (12) .
فقد أحبته كأفضل ما تحب أم ابنها ، وترجو الخير بوجوده ، وانقطع الوحي حين التحق الرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالرفيق الأعلى ، أفلا تبكي أغلى الأبناء وأفضل الرجال !! ؟
والرحمة تنفع صاحبتها ولو اقترفت ملء قراب الدنيا آثاماً ، لأنَّ الراحمين في الأرض يرحمهم الرحمن (( وارحموا مَن في الأرض يرحمكم مَنْ في السماء )) (13) . . فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن َّ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :
(( بينما كلب يُطيف بِرَكيّةِ ، قد كاد يقتله العطش إذ رأته بغيُّ من بغايا بني إسرائيل فنزعت موقَها (14) فاستسقت له به ، فسقته ، فَغُفِرَ لها به )) (15) .
وهناك كثير من الأحاديث الشريفة تتحدّث عن رحمة المرأة بمن حولها . . .
اللهمَّ ارحم نساء المسلمين ، ودلَّهُنَّ على الخير ، واملأ قلوبهن بحبك وحبَّ دينك ورسولك ، ونحن معهن يا رب العالمين .
الهوامش:
(1) رواه البخاري برقم ( 6000 ، 6469 ) ، ومسلم برقم ( 2752 ) ، وأحمد برقم ( 9326 ) .
(2) هو ابنها .
(3) كناية عن شدة الشفقة والرحمة .
(4) رواه البخاري برقم ( 5999 ) ، ومسلم برقم ( 2754 ) .
(5) احتُضر : حضرته مقّدمات الموت وعلاماته .
(6) تنوي بصبرها طلب الثواب من الله وأن يجعل ذلك في صالح عملها .
(7) رواه البخاري برقم ( 1284 ، 5655 ، 6655 ) ، ومسلم برقم ( 923 ) ، وأحمد برقم ( 21282 ) وغيرهم .
(8) رواه البخاري برقم ( 2809 ، 3982 ، 6550 ) ، وأحمد برقم ( 12788 ، 12838 ) ، والترمذي برقم ( 3174 ) .
(9) قال تعالى في سورة الطور الآية 21 : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ).
(10) رواه مسلم برقم ( 2630 ) ، وأحمد برقم ( 24090 ) .
(11) يرجع إلى القصة في كتاب (( قصص رواها النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ )) للمؤلف تحت عنوان : المرأة التي كلّمَتْ وليدها ص 49 ، والقصة رواها البخاري برقم ( 3436 ، 3466 ) ، ومسلم برقم ( 2550 ) ، وأحمد برقم ( 8010 ) .
(12) رواه مسلم برقم ( 2454 ) .
(13) كما في الحديث الذي أخرجه أحمد برقم ( 6458 ) ، وأبو داود برقم ( 4941 ) ، والترمذي برقم ( 1924 ) ، وانظر : المشكاة برقم ( 4969 ) .
(14) الموقُ : الخُفُّ . الركيّة : البئر . يَطيفُ به : يدور حوله .
(15) رواه البخاري برقم ( 3467 ) ، ومسلم برقم ( 2245 ) ، وأحمد برقم ( 10205 ) .
رد مع اقتباس

إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd