="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« الجدال في آيات الله | على المدعي البينة | أين اﻷذن من الله للمسلمين بقطع النخل »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #51  
غير مقروء 2013-04-08, 09:13 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,541
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

قبل ان ارد عليك ، هل الاحاديث التي جائت في الرابطين اللدين وضعتهما لك هل تلك الاحاديث وحي من الله لرسوله ام تلفيق الى الرسول ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #52  
غير مقروء 2013-04-08, 10:03 PM
العطاوي العطاوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-03-26
المكان: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 120
العطاوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاوي مشاهدة المشاركة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله /
وعلى المدعي بعدم الأخذ بالسنة الدليل
نريد آيات بعدم الأخذ بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم -يبقى صلب الموضوع معلق- آيات أو حتى آية من كتاب الله صريحة -نص صريح -
رد مع اقتباس
  #53  
غير مقروء 2013-04-09, 12:22 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الفاضل الأستاذ عمر أيوب
؟؟؟ أنت تقول :
[gdwl]قبل ان ارد عليك ، هل الاحاديث التي جائت في الرابطين اللدين وضعتهما لك هل تلك الاحاديث وحي من الله لرسوله ام تلفيق الى الرسول ؟؟؟ [/gdwl]

يا صديقى العزيز هذه الأحاديث برهانا كافيا لكل ما تريد أن تثبته حول المصدر الثان للتشريع،، وسنتحدث حولها إن شاء الله تعالى عندما ندخل في دراسة الأحاديث، لأنني لو تحدثت عنها سيتشتت الحوار ، فأساس الحوار عندنا هو الأحاديث ، إذا سيأتي الوقت الذي ستتكلم فيه يا صديقى عن الأحاديث كيفما تشاء، ولو أنا أجبت سؤالك ، صدقنى لن يكون هناك حوار من الأصل
الحوار يجب أن يوضع على أسس وقواعد، فإذا لم يكن هناك أسس وقواعد إنهار الحوار
أخي الكريم الأستاذ عمر ،، من فضلك تعالى ننهي الحوار أولا حول حجية الأحاديث من القرآن الكريم، فإذا لم نجد للأحاديث حجة في كتاب الله ، نتحرك نحو الوجه الثاني وهو دراسة الأحاديث نفسها ، وهل فيها ما يثبت حجيتها لتكون مصدر ثان للتشريع ، أم هذا محض إفتراء،، وبالتأكيد عندما نتكلم في هذا الأمر سنصل لهذه الأحاديث التي ذكرتها وتتكلم عن الغيبيات، والوحي ، وسيكون المجال أكثر للكلام عن الأحاديث
ولا تنسي يا أخي الكريم إنك أنت الذى سمح لي في تحديد الحوار ، وهذا كان كرما منك ، فلا تحرمنا الأن من هذا الكرم .
تحياتي،،،، وأنتظر منك إستكمال الحوار إن شاء الله حول الآيات التي تؤكد إن هناك طاعة لرسول الله في شق ثان للتشريع
رد مع اقتباس
  #54  
غير مقروء 2013-04-09, 01:15 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الفاضل العطاوى
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاوي مشاهدة المشاركة
نريد آيات بعدم الأخذ بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم -يبقى صلب الموضوع معلق- آيات أو حتى آية من كتاب الله صريحة -نص صريح -
لنتفق أولا على تحديد السنة، كما بحثنا هذا من قبل
فإذا كنت تقصد بالسنة النبوية هو هذا التراث المذهبي الذي تتخذه كل فرقة لتدعيم توجهاتها المذهبية المختلفة
فتدبر ماذا يقول الله تعالى في هذا الأمر :
وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)الأنعام
إن الله تعالى يأمر بإتباع القرآن الكريم فقط (صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ) ، ويمنع إتباع آي مصادر آخرى غير القرآن ( وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ )لأن هذه المصادر ستفرق المسلمين عن الطريق الحق (فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ)،،،، أليس هذا هوحال المسلمين الآن إتبعوا غير القرآن الكريم سبيلا فتفرقوا .
ثم تدبر:
مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ (32)الروم
إن الشرك بالله هو حال كل من فرق دينه وإستخدم تراث آبائه بدون تأمل أو دراسة ، فرحا لتصوره أنه يتبع الحق، ويعتقد أنه يحسن صنعا.
الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)الكهف
ثم تدبر :
إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (159)الأنعام
إن الله تعالى يبرأ رسوله من هؤلاء الذين فرقوا دينهم وأصبحوا فرق ومذاهب تحت شعار سنة الرسول، وكل فرقة تستخدم نصا تشريعيا خاص بها وتطوع آيات القرآن لخدمة مصدرها التشريعي، ثم تهجر القرآن مدعية أن مصدرها التشريعي الأخر هو المفسر والمتمم لكتاب الله .ولكن الرسول عليه الصلاة والسلام يتيرأ منهم ومما نسبوه إليه من مصادر تشريعية فتدبر:
وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا (30)
ثم تدبر :

فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79)البقرة
إنه تحذير إلهي، لا يجرؤ من تَدبّرَه، أن ينسب إلى الله، أو إلى رسوله نصا تشريعيا، غير الذي دل بذاته على إنه من عند الله تعالى
اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ (17)الشورى
ثم تدبر ماذا قال الله تعالى، بعد ثلاث آيات، محذرا :
أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (21)الشورى
إن نصوص الدين الإلهي، وحجيتها، لا تخضع مطلقا لاجتهادات البشر، ومدارسهم المذهبية، في التصحيح والتضعيف، إنها تقوم على الحجة والبرهان :
قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ اِئْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (4)الأحقاف
إنه ميثاق جميع الأنبياء والرسل، ألا يقولوا على الله إلا الحق :
فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِمْ مِيثَاقُ الْكِتَابِ أَنْ لَا يَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ وَدَرَسُوا مَا فِيهِ وَالدَّارُ الْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (169)الأعراف
ويخاطب الله تعالى رسوله الخاتم محمدا،عليه السلام، مبينا هذه الحقيقة، حتى لا يقع أتباعه فيما وقع فيه أهل الكتب السابقة .
ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ (32)فاطر
إن "الكتاب" هو الذي سيرثه المسلمون جيلا بعد جيل، فهل بيّن الله تعالى أن أتباع رسوله الخاتم، عليه السلام، سيرثون أيضا نصا مدونا في "كتاب" غير النص القرآني ؟!
وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)الأنعام
هذا بعض ما طلبت فلا أريد أن أطيل عليك
أما إذا كنت تقصد بالسنة هو تفعيل رسول الله لذات النص، فإن من ينكر هذه السنة يصبح كافر لأن منكر السنة كافر.
أرجوا أن يكون الأمر أكثر وضوحا
[align=center]تحياتي،،،، وأنتظر ردودك على الحوار إن شاء الله تعالى.[/align]
رد مع اقتباس
  #55  
غير مقروء 2013-04-09, 03:13 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,308
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
أما إذا كنت تقصد بالسنة هو تفعيل رسول الله لذات النص، فإن من ينكر هذه السنة يصبح كافر لأن منكر السنة كافر.
لا حول ولا قوة إلا بالله .
إطلاق أحكام الكُفر دون بيّنة أمر يٌثير الدهشة والريبة !!والذى له الحق الوحيد والأصيل فى تكفير هذا وشِرك ذاك هو الله نفسهً !؟ ثم ينتقل هذا الحق بالأتباع إلى القرآن ؟؟ثم الرسول ثُم إلى المؤمنين !!
والله فى كِتابهِ لم يصدر حُكما بِكفر لِأحد سوى الكفر بالله وبرسولهِ أو إشراك شخص مع الله فى حكم كونهِ ولم تكن إنكار السنة من الأشياء التى كّفر بِها الله عِبادهِ .
اقتباس:
أما إذا كنت تقصد بالسنة هو تفعيل رسول الله لذات النص
انا معك فى هذا الطرح !؟ ولكن مشروط بِتنقية المكذوب الذى وقع على هذا الرسول وهو آمر واضح وجلىّ ظهر فيما تسموه السنة!؟ وواضح أن لا يوجد نِية بِذلك فمن يٌطلق هذا الأحكام يقع تحت طائلة قانون الله ؟!
اقتباس:
لأن منكر السنة كافر.
وماذا عن الذين ينكرون السنة التى كّذبت على الرسول نفسه !! ونسبت لهُ زوراً وبُطلاناً بوضع تشريعات لم تكن موجودة فى كتاب الله بل وسحرته بالرغم من نزول الوحىّ عليهِ فالوحىّ يمنع أحد حتى لو كان الشيطان نفسه بالسيطرة على الرسول !!؟
وووو !! فهل من ينكر تِلك السنة فهو كافر أيضاً .
أرجوا سيد نور يوسف التوضيح !! فاأنا أنكر هذهِ السنة !؟ فما حكمك .!
اقتباس:
لنتفق أولا على تحديد السنة،
السنة إذا أخذنا خطوة إلى الأمام فهى لن تخرج عن تاريخ رصد فترة زمنية محددة وإذا اخذت خطوة آخرى فسوف لا تخرج
عن تطبيق عملى لأيات الله .فالتطبيق العملى ليس معناه أنها منزلة من السماء أو تقول بالأحرى على أنها وحىّ ؟؟ فهى تخرج من ذلك البهتان العظيم !؟ فقم أنت بالذات بِتحديدها!؟
اقتباس:
وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)الأنعام
إن الله تعالى يأمر بإتباع القرآن الكريم فقط (صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ) ، ويمنع إتباع آي مصادر آخرى غير القرآن ( وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ )لأن هذه المصادر ستفرق المسلمين عن الطريق الحق (فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ)،،،، أليس هذا هوحال المسلمين الآن إتبعوا غير القرآن الكريم سبيلا فتفرقوا .
طيب ما انت بِتتكلم كويس!؟ بِتخش فى موضوع الكفر ليه !؟
اقتباس:
فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِ
وهذا ما حدث فِعلاً على أرض الواقع فكُتبت السنة وقالوا إنها وحىّ !! منزلة مِن عِند الله !!......................................
وتحقق مفهوم الأية !! وهذا يثبت وضوح القرآن ذاته !؟ واللى عايز يفهم يفهم!؟ واللى عايز يستعبط ويبقى عبيط يفضل ؟؟
اقتباس:
إنه ميثاق جميع الأنبياء والرسل، ألا يقولوا على الله إلا الحق :
هُم ليسوا فقط ؟؟ والمؤمنون بالله وبرسولهِ وبِكتابهِ لهم نفس الحق !! وهو حق أصيل فرضهُ الله وكتابهُ !؟ عليهم !!

تحياتى لك وأنتظر .
رد مع اقتباس
  #56  
غير مقروء 2013-04-09, 04:47 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د حسن عمر مشاهدة المشاركة
لا حول ولا قوة إلا بالله .
إطلاق أحكام الكُفر دون بيّنة أمر يٌثير الدهشة والريبة !!والذى له الحق الوحيد والأصيل فى تكفير هذا وشِرك ذاك هو الله نفسهً !؟ ثم ينتقل هذا الحق بالأتباع إلى القرآن ؟؟ثم الرسول ثُم إلى المؤمنين !!
والله فى كِتابهِ لم يصدر حُكما بِكفر لِأحد سوى الكفر بالله وبرسولهِ أو إشراك شخص مع الله فى حكم كونهِ ولم تكن إنكار السنة من الأشياء التى كّفر بِها الله عِبادهِ .

تحياتى لك وأنتظر .
الأستاذ حسن عمر تحياتى وأهلا بك في الحوار
سنة رسول الله الصحيحة هي تفعيل الرسول للنص القرآني و هذه السنة تنطق بها كل آية قرآنية، وهذه السنة محفوظه داخل القرآن الكريم بحفظ الله لها
فمثلا عندما يقول الله تعالى في سورة الرحمن :
إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ (95) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (96)
لابد إن الرسول قام بتفعيل هذا النص في حياته أداءً عمليا، إنها سنة تسبيح الله تعالى بأسمائه الحسنى وقولك " سبحان ربي العظيم"
إذا من ينكر هذه السنة هو كافر لأنه ينكر الآية القرآنية .
أما سنة الفرق والمذاهب ، فهذا أمر مختلف ،،، وهو موضوع بحثنا مع السادة الأعضاء على هذه الصفحة .
وهذا البحث يجرى على ثلاث مراحل :
المرحلة الأولي : هل جاء في القرآن الكريم ما ينص على حجية الأحاديث
المرحلة الثانية : هل حملت الأحاديث نفسها حجيتها لتكون مصدر ثان للتشريع
المرحلة الثالثة : هل جاءت الأحاديث بتشريعات لم يأتي بها القرآن الكريم
ونحن ماذلنا في المرحلة الأولى من الحوار ودرسنا فيها آيات طاعة الرسول وقد وضحت بالأدلة القرآنية إن آيات الطاعة إنما تدل على طاعة الرسول في القرآن الكريم فقط وليس في مصادر أخري للتشريع، وكذلك وضعت موضوع منفرد عن الحكمة في القرآن الكريم والتي تدل إن الحكمة ليست أحاديث بشرية، وإنما هي آيات قرآنية،، ، وأنا أنتظر رد الصديق العزيز عمر أيوب، والأخ الكريم الأستاذ العطاوى
ويمكن لحضرتك متابعة الموضوع من أوله
تحياتى ،،،، وننتظر إن شاء الله مداخلاتك وإبداء الرأي فهو يهمنى كثيرا
رد مع اقتباس
  #57  
غير مقروء 2013-04-09, 07:16 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,541
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي يوسف لا اشك انك لمست في حواري معك الامانة العلمية فكنت ادا اقتنعت بنقطة اتركها

انا اعرف ان عقيدتي محل تشكيك منك و لا الومك على هدا تلك افكارك تحترم عليها و هدا الدي دفعني لاقدم لك الرابط الدي يتضمن قليل من الكثير من الاحاديث التي فيها اعجاز علمي و التي مستحيل ان تكون ملفقة لانه حتى رسول الله لن يستطيع ان ياتي بها الا ادا كانت وحي و فعلت هدا لاثبت انه يوجد وحي غير القران و ان الاحاديث ليست روايات شيطانية و انه يجب علينا اتباعه ليس فقط في احاديثه بل حتى افعاله كطريقة نومه و شربه التي اثبت العلم الحديث و بالدليل القاطع انها مفيدة لصحة الانسان ، فلو جئت و قدمت لك احاديث تبين كيفية الصلاة مباشرة ستنكرها

اقتباس:
إذا سيأتي الوقت الذي ستتكلم فيه يا صديقى عن الأحاديث كيفما تشاء، ولو أنا أجبت سؤالك ، صدقنى لن يكون هناك حوار من الأصل
المهم ان السنة اثبت احقيتها بالعقل و العلم و المنطق و لا احد يستطيع نكران الامر الا من يريد الانتصار لنفسه
اقتباس:
من فضلك تعالى ننهي الحوار أولا حول حجية الأحاديث من القرآن الكريم، فإذا لم نجد للأحاديث حجة في كتاب الله ،
عندي ايمان انه لو قدمت لك الايات التي تامرنا بطاعة رسول الله ستقول لي انها تامرنا بطاعته في حياته او للجهاد
فادا جزء من هدا الكتاب انتهى العمل به مع موت الرسول و عقبال باقي الايات حتى هي ينتهي العمل بها

كنت قد سالتني :
اقتباس:
السؤال الأول : لا أريد الإجابة عليه الآن،،، لأن الحوار حول هذا السؤال سيجيء في موعده ، وهذا السؤال يقول :
هل حقا حملت الأحاديث تشريعات لرسول الله لم يأتى ذكرها في القرآن الكريم؟ مثل عدد الركعات مثلا ؟!!!!
تبويبات الجواب


وقب الشروع أريد عرض ما أخرجه الخطيب البغدادى فى الكفاية (صـ 15 ) بسنده أَنَّ عِمْرَانَ بْنَ حُصَيْنٍ , كَانَ جَالِسًا وَمَعَهُ أَصْحَابُهُ فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ: لَا تُحَدِّثُونَا إِلَّا بِالْقُرْآنِ , قَالَ: فَقَالَ لَهُ: ادْنُهْ , فَدَنَا , فَقَالَ: " أَرَأَيْتَ لَوْ وُكِّلْتَ أَنْتَ وَأَصْحَابُكَ إِلَى الْقُرْآنِ أَكُنْتَ تَجِدُ فِيهِ صَلَاةَ الظُّهْرِ أَرْبَعًا وَصَلَاةَ الْعَصْرِ أَرْبَعًا وَالْمَغْرِبَ ثَلَاثًا , تَقْرَأُ فِي اثْنَتَيْنِ , أَرَأَيْتَ لَوْ وُكِّلْتَ أَنْتَ وَأَصْحَابُكَ إِلَى الْقُرْآنِ أَكُنْتَ تَجِدُ الطَّوَافَ بِالْبَيْتِ سَبْعًا وَالطَّوَافَ بِالصَّفَا وَالْمَرْوَةِ , ثُمَّ قَالَ: أَيْ قَوْمُ خُذُوا عَنَّا فَإِنَّكُمْ , وَاللَّهِ إِلَّا تَفْعَلُوا لَتَضِلُّنَّ "

ثم تقدمة للجواب .....
أولاً : بيان فرضيتها ، وعدد الصلوات .
ثانيًا : المواقيت ، و مسمى الصلوات .
ثالثًا : عدد الركعات .
رابعًا : كيفية الأداء .

أولاً : بيان فرضيتها وعدد الصلوات

- أخرج الشيخان فى صحيحيهما [ وغيرهما ] بسندهما من حديث طَلْحَةَ بْنَ عُبَيْدِ اللَّهِ- واللفظ للخارى - يَقُولُ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَإِذَا هُوَ يَسْأَلُهُ عَنِ الإِسْلاَمِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَمْسُ صَلَوَاتٍ فِي اليَوْمِ وَاللَّيْلَةِ»، فَقَالَ: هَلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: «لاَ، إِلَّا أَنْ تَطَّوَّعَ» .. الحديث
- أخرج الإمام أحمد فى مسنده (37/414/ح22752) - وغيره - من حديث عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مِنْ فِيهِ إِلَى فِيَّ، لَا أَقُولُ حَدَّثَنِي فُلَانٌ وَلَا فُلَانٌ، " خَمْسُ صَلَوَاتٍ افْتَرَضَهُنَّ اللهُ عَلَى عِبَادِهِ فَمَنْ لَقِيَهُ بِهِنَّ لَمْ يُضَيِّعْ مِنْهُنَّ شَيْئًا لَقِيَهُ، وَلَهُ عِنْدَهُ عَهْدٌ يُدْخِلُهُ بِهِ الْجَنَّةَ، وَمَنْ لَقِيَهُ وَقَدْ انْتَقَصَ مِنْهُنَّ شَيْئًا اسْتِخْفَافًا بِحَقِّهِنَّ لَقِيَهُ، وَلَا عَهْدَ لَهُ إِنْ شَاءَ عَذَّبَهُ، وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُ " .

ثانيًا : المواقيت وعددالصلوات

أخرج الإمام أحمد فى مسنده (22/408/ح14538) بسنده من حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ وَهُوَ الْأَنْصَارِيُّ ، " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَهُ جِبْرِيلُ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى الظُّهْرَ حِينَ زَالَتِ الشَّمْسُ، ثُمَّ جَاءَهُ الْعَصْرَ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى الْعَصْرَ حِينَ صَارَ ظِلُّ كُلِّ شَيْءٍ مِثْلَهُ - أَوْ قَالَ: صَارَ ظِلُّهُ مِثْلَهُ - ثُمَّ جَاءَهُ الْمَغْرِبَ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى حِينَ وَجَبَتِ الشَّمْسُ، ثُمَّ جَاءَهُ الْعِشَاءَ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى حِينَ غَابَ الشَّفَقُ، ثُمَّ جَاءَهُ الْفَجْرَ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى حِينَ بَرَقَ الْفَجْرُ - أَوْ قَالَ: حِينَ سَطَعَ الْفَجْرُ ثُمَّ جَاءَهُ مِنَ الْغَدِ لِلظُّهْرِ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى الظُّهْرَ حِينَ صَارَ ظِلُّ كُلِّ شَيْءٍ مِثْلَهُ، ثُمَّ جَاءَهُ لِلْعَصْرِ، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى الْعَصْرَ حِينَ صَارَ ظِلُّ كُلِّ شَيْءٍ مِثْلَيْهِ، ثُمَّ جَاءَهُ لِلْمَغْرِبِ، (1) وَقْتًا وَاحِدًا لَمْ يَزُلْ عَنْهُ، ثُمَّ جَاءَ لِلْعِشَاءِ، (2) حِينَ ذَهَبَ نِصْفُ اللَّيْلِ - أَوْ قَالَ: ثُلُثُ اللَّيْلِ - فَصَلَّى الْعِشَاءَ، ثُمَّ جَاءَهُ لِلْفَجْرِ حِينَ أَسْفَرَ جِدًّا، فَقَالَ: قُمْ فَصَلِّهْ، فَصَلَّى الْفَجْرَ، ثُمَّ قَالَ: مَا بَيْنَ هَذَيْنِ وَقْتٌ "
قلت ( مقيده ) : جبريل عليه السلام نزل بالقرآن ، فصدقتموه ، وف الحديث أنه علمه الصلاة ، فكذبتموه ، شتان !!

ثالثًا : عدد الركعات

أولاً : الصبح [ الفجر ] .
أخرج أبودواد فى جامعه (2/22/ح1267) وعنه البيهقى فى الكبرى (2/680/ح4228) من حديث قَيْسِ بْنِ عَمْرٍو، قَالَ: رَأَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا يُصَلِّي بَعْدَ رَكْعَتَيْنِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «صَلَاةُ الصُّبْحِ رَكْعَتَانِ»، فَقَالَ الرَّجُلُ: إِنِّي لَمْ أَكُنْ صَلَّيْتُ الرَّكْعَتَيْنِ اللَّتَيْنِ قَبْلَهُمَا، فَصَلَّيْتُهُمَا الْآنَ، فَسَكَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ،

ثانيًا : الظهر و العصر .
أخرج مسلم فى الصحيح (1/334/ح452) من حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: «كُنَّا نَحْزِرُ قِيَامَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ فَحَزَرْنَا قِيَامَهُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأُولَيَيْنِ مِنَ الظُّهْرِ قَدْرَ قِرَاءَةِ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةِ وَحَزَرْنَا قِيَامَهُ فِي الْأُخْرَيَيْنِ قَدْرَ النِّصْفِ مِنْ ذَلِكَ، وَحَزَرْنَا قِيَامَهُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأُولَيَيْنِ مِنَ الْعَصْرِ عَلَى قَدْرِ قِيَامِهِ فِي الْأُخْرَيَيْنِ مِنَ الظُّهْرِ وَفِي الْأُخْرَيَيْنِ مِنَ الْعَصْرِ عَلَى النِّصْفِ مِنْ ذَلِكَ» وَلَمْ يَذْكُرْ أَبُو بَكْرٍ فِي رِوَايَتِهِ: الم تَنْزِيلُ وَقَالَ: قَدْرَ ثَلَاثِينَ آيَةً " .

ثالثًا : الظهر والعصر والمغرب والعشاء معًا
أخرج الإمام أحمد فى المسند - بسند حسن - (43/357/ح26338) من حديث عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: قَالَتْ: " كَانَ أَوَّلَ مَا افْتُرِضَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةُ: رَكْعَتَانِ رَكْعَتَانِ، إِلَّا الْمَغْرِبَ، فَإِنَّهَا كَانَتْ ثَلَاثًا، ثُمَّ أَتَمَّ اللَّهُ الظُّهْرَ وَالْعَصْرَ وَالْعِشَاءَ الْآخِرَةَ أَرْبَعًا فِي الْحَضَرِ، وَأَقَرَّ الصَّلَاةَ عَلَى فَرْضِهَا الْأَوَّلِ فِي السَّفَرِ " .

رابعًا : كيفية الأداء

أخرج البخارى رحمه الله فى صحيحه فقال" أبواب صفة الصلاة " الجزء الأول صـ 147 طـ دار طوق النجاه ، عدد المجلدات تسع ، فأوردها بتمامها من أولها إلى منتهاها اقرأ الكتاب لتجد ضالتك فلا داعى للنقل ، ففيه الشفاء

هل هدا يكفي
فاين هي تفاصيل الصلاة من القران ؟؟؟؟
و هدا ما اردا ايصاله لك لما اتيتنا باية الحكمة ( يعلمهم الكتاب و الحكمة ) فانا لم اقصد الحكمة بل قصدت يعلمهم
تحياتي لك و للاخ العطاوي على تحمله لي
رد مع اقتباس
  #58  
غير مقروء 2013-04-09, 07:47 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,541
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

الكلام هنا للجميع و ليس للاخ يوسف لان ردي على اخي الاستاذ يوسف كان في المشاركة 60


يقول تعالى ( يعلمهم الكتاب و الحكمة )
فكتاب الله يحتاج لمن يعلمه لنا و من ينكر السنة فلا يستطيع ان يخرج من القران عدة اشياء كأداء الصلاة ا إخراج الزكاة ولا الحج ولا كثير من العبادات التي ورد تفصيلها في السنة، فأين يجد المسلم في القرآن أن صلاة الصبح ركعتان، وأن الظهر والعصر والعشاء أربع، والمغرب ثلاث؟ و قدمت الاحاديث التي تبين الامر
وهل يجد في القرآن كيفية أداء هذه الصلوات، وبيان مواقيتها؟. و هدا كدلك بينته
وهل يجد في القرآن أنصبة الذهب والفضة وبهيمة الأنعام والخارج من الأرض، وهل يجد بيان القدر الواجب إخراجه في ذلك؟
وهل يجد المسلم في القرآن كفارة الجماع في نهار رمضان، أو حكم صدقة الفطر والقدر الواجب فيها؟
وهل يجد المسلم تفاصيل أحكام الحج من الطواف سبعاً وصفته وصفة السعي، ورمي الجمار والمبيت بمنى؟
كما ان السنة تستقل بتحريم بعض الأمور أيضاً، ومن ذلك تحريم لبس الرجل للذهب والحرير، وتحريم نكاح المتعة. وتحريم أكل الحمر الأهلية وتحريم أكل كل ذي ناب من السباع أو مخلب من الطير، وتحريم بيع المسلم على بيع أخيه وخطبته على خطبة أخيه، وتحريم التفاضل في الأصناف الستة، والأمثلة على ذلك كثيرة لمن تتبع أبواب الفقه
و كما سبق و بينا انه هناك وحي اخر غير القران في الرابط الذي قدمته في المشاركة 52 و هدا كان فقط القليل من الكثير
كما انه من يزعم ان الاحاديث هي عمل شيطاني و انها تعرضت للتحريف فهذا يجعل من القران هو الاخر معرض للتحريف بل لا يستطيع اي منكر للسنة من جمال الدين الافغاني و شيخ عبده الى احمد منصور و حسن عمر ان يثبت ان القران محفوض من التحريف مادام جزء من الوحي حرف
بل ساذهب بعيدا و اقول لن يستطيعوا ان يثبتوا ان القران كلام الله

بعدما بينت ما علي تبيانه اعلن انسحابي لانه و بصراحة اتعبني النقاش و زيادة فاتح مجموعة من الحوارات و اكتفي بالمتابعة
و اتوجه بالشكر للاخ يوسف على رقي حواره و الشكر موصول الى الاخ عطاوي و الى كل من شارك في هدا النقاش
تحياتي
رد مع اقتباس
  #59  
غير مقروء 2013-04-10, 12:29 AM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأستاذ عمر أيوب
أنا أعلم إن الحوار مجهد وطويل،،، وأتفهم مدى إنشغالكم بالإشراف على القسم الخاص بمنكرى السنة،،، هذا بالإضافة لأعمالك،،، لذلك أتفهم جيدا تركك للحوار، وأقدره أيضا
أخي الكريم لقد سعدت بحوارك الراقي،،، وأعلم إنك ستتابع الحوار ، وأرجوك إذا وجدت وجوب تدخلك لوضع نقطة هنا أو نقطة هناك بدون مشاركة في الحوار ، سيكون هذا مفيدا جدا لإثراء الحوار.
إحتراما لرغبتكم الكريمة بترك الحوار فلن أعلق على ردك الختامي، حتى لا تضطر لكتابة رد آخر ، ولكن من المؤكد ستكون كل نقاط ردك السابق موضوع حوار بين المتحاورين.
تحياتى يا أخى الكريم أعانك الله وسدد بالحق جهودكم الكريمة في الإشراف على القسم.
رد مع اقتباس
  #60  
غير مقروء 2013-04-10, 12:44 AM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,541
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

اخي الاستاذ يوسف بارك الله فيك و شكرا لتفهمك و اسالك الدعاء كما اتمنى ان يوفقك الله و على العموم نحن لازلنا بالمنتدى و ستجمعنا حوارات اخرى
كما اتمنى ان تراجع المشاركة 60 لانها تتضمن جواب على سؤالك بخصوص التشريع في السنة و الذي طلبت فيه ان اقدم لك عدد الركعات كمثال
للاشارة ادا رايت ما يجب تصحيحه في مشاركتي الاخيرتين فتفضل قد اخطئ و يتبعني القارئ و انت اعلم مني بثاثير النت فلا بد من تبان النقاط
تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
الدراسة في تركيا ||| توكيل عمرة البدل ||| panel ||| عدد يدوية واكسسوارات ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| مظلات ||| منتجات تركية ||| التقشير الوردي ||| بيع متابعين ||| حسابات ببجي ||| موارد بشرية ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة |