="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« الجدال في آيات الله | على المدعي البينة | أين اﻷذن من الله للمسلمين بقطع النخل »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #71  
غير مقروء 2013-04-11, 07:28 PM
عمر ايوب عمر ايوب غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,504
عمر ايوب تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
أما التطويل فهو خارج
ههههههههههه
لهدا السبب تركت الحوار
اقتباس:
أولا يا أخي الكريم أرجوك تصحيح النص القرآني لسورة النساء الذي إستشهدت به فقد سقط منكم سهوا كلمة (وَيَهْدِيَكُمْ ْ)
تم
رد مع اقتباس
  #72  
غير مقروء 2013-04-11, 10:51 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,328
د حسن عمر
افتراضي

ما قاله نور يوسف
اقتباس:
وأنا أقول لك لا يوجد ما يسمى بصلاة الجنازة في الإسلام، فكيف أوضح لك طريقة أدائها؟!!!
وأنا أقول لك بِشرعية صلاة الجنازة ووصلت لنا عن طريق المنظومة التواصل المعرفى التى تنادى بِها وانا أتفق معك فى ذلك .فإن لم تتفق معى فاأنت تناقض نفسك !؟ فكيف تصل لنا الصلاة والصوم والحج إلينافوجدناها على آرض الواقع مِثلها مثل صلاة الجنازة وصلت إلينا بِنفس ما تقول وهى موجودة عِند المسلمين على آرض الواقع أيضاً .
ولكن أسئلك وماذا يُضيرك أن يكون هناك صلاةجنازة !! أهى رجس من عمل الشيطان !؟ أم تمارس فيها أعمال شعوذة !؟
أم أنها الله حرمها لِحُرمة ما يُفعل فيها .
[gdwl]الموت فقط [/gdwl]
دليل لِصلاة الجنازة دون إحتياج لِنص تشريعى أو حديث .حتى النصارى واليهود وغيرهم عِندهم طقوس تؤدى للميت حسب معتقد كل طائفة !! أنا أغضب حين أرى مثقفاً يقف جامداً أمام شئ واضح وضوح الشمس
سأذهب معك إلى نِهاية الطريق ؟!ماذا تظن أن يُفعل بى أنا حسن عمر لو قمت بالصلاة على من أحب من الأقارب أو الأحباب أو الأصدقاء أو الجيران من جانب الله !؟
هل سوف يُدخلنى النارعلى هذا العمل بلاش إنهُ عمل دّينى!؟ عمل مجتمعى فقط !؟ هل لو مات لى احد من عائلتى وذهبت لكى أدفنهُ وهو قريب إلى قلبى وصليت عليهِ تِلك الصلاة وإن كانت مزعومة على حد قولك وبأدعوا له وقلبى حزين على فراقه !!
فما هو الذنب الذى إرتكبتهُ لِفعل ذلك !؟
اقتباس:
إن السياق القرآني من الآية (73) في سورة التوبة يتكلم عن الكافرين والمنافقين :
ما لنا والأية 73 نحن بِصدد الأية 84 التى تقول
وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)
[gdwl]هؤلاء لك أن تُطلق عليهم مسلمون أو مؤمنون !!![/gdwl]
كيف اطلق عليهم هذا الوصف !؟ يقول الله
فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلَافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ [التوبة:81]
هؤلاء من تخلفوا حين طلب منهم الرسول الأستعداد فى الدخول فى معركة حربية!؟ هؤلاء كانوا حول الرسول!! مؤمنون بهِ وبالله ؟! ولكنهم طلبوا من الرسول تأجيل المعركة مجرد تأجيل وليس إمتناع!؟ بِسبب فصل الصيف (الحر)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
[gdwl] لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ[/gdwl]
وجاء الرد من الله
[gdwl]فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [التوبة:82] [/gdwl]
فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَىٰ طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَدًا وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ [التوبة:83]
وجاء الحكم من الله بِحسم القضية بِرمتها بِقوله
وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)
فهؤلاء كانوا مع الرسول يشهدون بهِ وبِرسالتهِ ولكنهم خذلوه !!
[gdwl]ولم يكن يقول الله هذا الكلام إلاإذا كان من الطبيعى والواقع أن هناك صلاة تُصلى على من يموت من المسلمين!!!! [/gdwl]
ولذلك قال هذا الكلام الواضح المستبين لِكل ذِى عقل وحِكمة ويزيغ عنه كل متبع هوى وفِكر هاوى إلى مكان سحيق ؟؟

هذا هو السياق الحقيقى لِهذهِ الأية الكريمة وليس كما تزعم أنت وهذا ثانى خطأ لك تقع فيهِ فنحن أيضاً وقعنا فى آخطاء سابقة كانت سوف تؤدى بِنا إلى قاع جهنم لولا فضل الله ورحمتهُ علينا فأنار لنا كتابه وبيّانهُ وقرآنهُ
وارجوا من الأخوة على إستفتاء أيهما كان السياق الأقرب إلى الحقيقة .
تحياتى لك راصدا لك ما تقول ؟
رد مع اقتباس
  #73  
غير مقروء 2013-04-12, 12:39 AM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ العزيز الدكتور حسن عمر
الأخ الكريم الأستاذ العطاوى
الأخ الكريم الأستاذ أحمد الجزائرى
نلتقي يوم الأحد إن شاء الله ،، فهذا موعد سفري الإسبوعي
وطبعا سأقوم بالرد على كل ما دون إعتبارا من رد الأستاذ الدكتور حسن عمر
تحياتي،،،،، وهداكم الله صراطه المستقيم .
رد مع اقتباس
  #74  
غير مقروء 2013-04-14, 01:36 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الكريم الدكتور حسن عمر
بصفتك رجل قرآني،، وبصفتى رجل لا أتبع أي مذهب دينى فإننا إتفقنا ضمنيا بأن مرجعيتنا الدينية التي لانحيد عنها هي "القرآن الكريم"وما حملته منظومة التواصل المعرفي من كيفية أداء العبادات، ومن هذا المنطلق سأذهب مباشرة إلي نقطة الخلاف بيننا، حول الآية (84) من سورة التوبة وهل نصت هذه الآية الكريمة على صلاة الجنازة ، أم أن هناك خطأ في تفسير هذه الآية الكريمة

أنت تقول إن الآية (84) من سورة التوبة تتكلم عن صلاة الجنازة بطريقة أدائها العملى القائم بين المسلمين الأن
وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)التوبة
فإعتبرت أن جملة ( وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ ) هي دليلك على وجود (صلاة الجنازة) إذا كانت هذه رؤيتك فأنت أمام أربع إشكاليات أرجوا أن تجد لهم حلا حتى نتفق على أن هناك أمر إلهي بـ ( صلاة الجنازة )
الأمر الأول :
لم يأمر الله تعالى المسلمين بالصلاة ولم يصرح بها إلا بلفظ "الإقامة" ، فلم يقل "صلوا" بل قال " أقيموا الصلاة" وهو من البلاغة القرآنية ، فالأمر بصيغة "أقم" مقصودة تحقيق الأداء الوظيفي الذي من أجله شرعت الصلاة.
إذا لماذا جاءت الصلاة في الآية (84) بدون لفظ "الإقامة" أليس لهذه الصلاة أداء وظيفى،، وأداء وظيفى هام جدا.
الأمر الثاني :
إن جملة (صل على) لم تأتي أبدا في القرآن الكريم بمعنى إقامة الصلاة .
فإذا كان لديك أنت جملة ( صل على) في القرآن الكريم بمعني إقامة الصلاة فأرجوا أن تشير إليها، فإذا لم تجد، فلماذا إذن هذه الآية فقط التي تعني فيها جملة (صل على) هو إقامة الصلاة
الأمر الثالث :
إذا أعتبرنا أمر الله تعالى في الآية (84) (وَلَا تُصَلِّ) هوعدم إقامة الصلاة على من مات من هؤلاء المنافقين
فكيف تفسر أمر ألله بالصلاة علي المسلمين الأحياء في الآية (103)
خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (103)التوبة
فهل ورث المسلمون صلاة على الأحياء كما ورثوا صلاة على الأموات .
الأمر الرابع :
إذا إعتبرنا أن أمر (تُصَلِّ ) في الآية الكريمة دليل على صلاة الجنازة، فما معني الأمر الثاني (
وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ) إن الأمرين بمعنى الصلاة،، فلماذا تكررالأمر بالصلاة مرتين.
هل ورث المسلمين صلاتين للجنازة
هذا كلام غير منطقي، لأن الأصل صلاة واحدة تقام في المساجد، هكذا ورثها المسلمين ، فما هي هذه الصلاة الثانية
الأخ الكريم الدكتور حسن ، إذا وجدت حلا لهذه الإشكاليات التي عرضتها عليك نكون قد إتفقنا على صلاة الجنازة،، أما إذا لم تجد حلول لهذه الإشكاليات ، فأرجوا أن تقبل تفسيرى للآية الكريمة وهو :
إن الله تعالى يأمر رسوله بألا يدعوا بالمغفرة لمن مات من هؤلاء المنافقين (وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ) ولا يذهب لقبره أساسا (وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ)
ملحوظة هامه جدا
إن ما إحتوته منظومة التواصل المعرفي (لكيفيات الأداء العملى للعبادات) ، لابد أن تكون هذه العبادات منصوص عليها في كتاب الله
أما التواتر العملى ، فهو ما تواتر عند كل فرقة من أداء عملى لعبادات لم ينص عليها القرآن الكريم (مثل صلاة السنة)
تحياتى ، وأنتظر ردك إن شاء الله ، ومن ثم نستطيع أن نناقش ما جاء في ردك رقم(75)
وأرجوا ألا أكون قد أطلت في الرد حتى أنفي إتهامك أنت والأخ الحبيب عمر أيوب حول إطالتي الدائمة في الرد ههههههههه
رد مع اقتباس
  #75  
غير مقروء 2013-04-16, 08:16 AM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,328
د حسن عمر
افتراضي

الأخ المحترم نور يوسف قُلت
اقتباس:
وبصفتى رجل لا أتبع أي مذهب دينى
إذاً ........ أنت تحت مظلة العقل لا يعمل إلا مفتوحاً .
اقتباس:
بأن مرجعيتنا الدينية التي لانحيد عنها هي "القرآن الكريم
مضبوط
اقتباس:
منظومة التواصل المعرفي من كيفية أداء العبادات،
جميل ونتوقف هنا برهة .
كما وصلت لنا بعض من العبادات عن طريق هذه المنظومة المعرفية (الصلاة - الحج -الصوم - الأمر بالمعروف أو النهى عن المنكر ) وقد توارثها الجميع وأصبحت على آرض الواقع تمارس لا يتشكك احد منها !؟ بل لا يوجد آى ضرر من طريقة إدائها فلماذا نِصر على عدم شرعيتها !! ويحدث البلبة .
إحنا ما صدقنا بعض من إخوتنا أهل السنة إعترفوا علانية بأن الصلاة المفروضة لم تفرض فى عهد الرسول !! بل كانت سابقة له
وهذا فى حدهِ إنجاز رائع !! وهذا يعنى سقوط رواية المعراج .
اقتباس:
ومن هذا المنطلق سأذهب مباشرة إلي نقطة الخلاف بيننا،
لا تجعل بيننا آى خلاف ؟؟ فما أقوله ليست معضلة !! أنظر حولك جميع البشرية لها طقوس حول موتاها فلسنا بِدعاً من احد ؟؟
اقتباس:
أن هناك أمر إلهي بـ ( صلاة الجنازة )
طيب بلاش أن هناك آمر إلهى لِهذهِ الصلاة ؟؟ هذا مؤقتاً !! ما هو الضرر الذى سيقع عليّا إن فعلتها وهى فى الأصل مجموعة مشاعر تُبدى للمتوفى سواء محبة أو لِسلوك قام بهِ قبل موتهِ أو يسكن جاراً لى أو صديقاً فى العمل أو قريبا لى .
فما الذى أقره كتاب الله من وراء
اقتباس:
وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰوَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا[النساء:36]
أو
اقتباس:
وَقُولُوالِلنَّاسِحُسْنًا

يجب أن يُطلق العقل تفكراً فى كتاب الله .ويتفهم أن هناك سلوكيات إنسانية مطالبون بِترجمتِها إلى واقع ملموس !!
اقتباس:
لم يأمر الله تعالى المسلمين بالصلاة ولم يصرح بها إلا بلفظ "الإقامة" ، فلم يقل "صلوا" بل قال " أقيموا الصلاة" وهو من البلاغة القرآنية ، فالأمر بصيغة "أقم" مقصودة تحقيق الأداء الوظيفي الذي من أجله شرعت الصلاة.
اقتباس:
لآن هناك فرق واضح جِدا جِدا بين الصلاة التعبدية وبين صلاة الجنازة فتِلك لها مهمة والأخرى لها مهمة !!!!!!!!!!!!!!!
فالأولى مهمتها الخضوع والتسليم والأذعان أما الثانية مهمتها إجتماعية فى المقام الأول .
اقتباس:
، فلم يقل "صلوا" بل قال " أقيموا الصلاة"

حاسب يرحمك الله .

[gdwl] [/gdwl]
[gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl][gdwl][/gdwl]
[gdwl]

وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)التوبة
[/gdwl]
ولا تقم !!!!!! فهى مصغرة للفظ (أقيموا) ........والقرآن مهيمن على اللغة العربية .
المعنى الخلفى للأية أن الله يقول له من اطاعك يا محمد فهؤلا هم فقط الذين تُصلى عليهم وتمكث على قبرورهم !! ياترى يعمل إيه على القبر !!؟ يغنيلهم ويطربهم .

اقتباس:
الأمر الثاني :
اقتباس:

إن جملة (صل على) لم تأتي أبدا في القرآن الكريم بمعنى إقامة الصلاة .
اقتباس:
هذا حقيقى ؟؟ نعم ورائع مِنك وميت فل ؟؟
ماليش دعوة بالجزء الأول من الأية
اقتباس:
وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا

الأقامة على القبر هى التى تعنينى
اقتباس:
وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يفضل واقف الرسول على قدمهُ !؟ لِغاية ما يفرغوا من الصلاة على الميت ويدخل القبر !.ويلقى موعظة ! بعد ذلك يذهب الرسول ومن معهُ. كما يحدث اليوم .
اقتباس:
فإذا كان لديك أنت جملة ( صل على) في القرآن الكريم بمعني إقامة الصلاة فأرجوا أن تشير إليها،

أنا أشير إليك بِ
اقتباس:
وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وعشان خاطر ربنا إسمع الكلام .
اقتباس:
الأمر الثالث :
اقتباس:

إذا أعتبرنا أمر الله تعالى في الآية (84) (وَلَا تُصَلِّ) هوعدم إقامة الصلاة على من مات من هؤلاء المنافقين
فكيف تفسر أمر ألله بالصلاة علي المسلمين الأحياء في الآية (103)


شوفت إنت بليد إزاى !؟ بالرغم من أننى معجب بِك .إستاذك المشتهرى ما قالكش السياق هو الذى يفرض المعنى وليست الكلمة !!
وللحديث إنشاء الله له بقية









رد مع اقتباس
  #76  
غير مقروء 2013-04-16, 02:55 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأستاذ الدكتور حسن عمر
أنت تقول :
[gdwl]كما وصلت لنا بعض من العبادات عن طريق هذه المنظومة المعرفية (الصلاة - الحج -الصوم - الأمر بالمعروف أو النهى عن المنكر ) وقد توارثها الجميع وأصبحت على آرض الواقع تمارس لا يتشكك احد منها !؟[/gdwl]
إذا أنت تعني إن الإجماع دليل صحة
إفلماذا يا أخي الكريم لا نؤمن بأن المسيح قد تم صلبه فإن إجماع الأمة المسيحية عن بكرة أبيها تؤمن بهذا، أو أن نؤمن إن هناك نسخ لآيات القرآن الكريم ، فقد توارثنا هذا الأمر بإجماع الفرق والمذاهب، بل هو أحد الأمور النادرة التي إتفق عليها السنة والشيعة.
فهل هذا الإجماع على حق،
إنه لولا القرآن الكريم قد كذب هذه الإدعاءات لكنا نؤمن بها الآن،، وهذه أحد مهام الرسول ، عليه السلام، إنه يبين عن طريق القرآن الكريم لكل المختلفين على هذا الدين (وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ)، إن الإجماع لا يكون على حق إلا إذا كان له أصل في القرآن الكريم.
ثم أنت تقول :
[gdwl]إحنا ما صدقنا بعض من إخوتنا أهل السنة إعترفوا علانية بأن الصلاة المفروضة لم تفرض فى عهد الرسول !! بل كانت سابقة له
وهذا فى حدهِ إنجاز رائع !! وهذا يعنى سقوط رواية المعراج .[/gdwl]
ومن الذي قال لك إن الصلاة فرضت قبل رسول الله،، إن ما تورثناه من الأمم السابقة على الإسلام هو كيفية الأداء العملى لهيئة الصلاة (قيام وركوع وسجود) ولكن الصلاة بشكلها الحالى فرضت على رسول الله، وطبعا مش عن طريق المعراج، ولكن عن الطريق الشرعي للإسلام وهو "القرآن الكريم"
ثم أنت تقول :
[gdwl]طيب بلاش أن هناك آمر إلهى لِهذهِ الصلاة ؟؟ هذا مؤقتاً !! ما هو الضرر الذى سيقع عليّا إن فعلتها وهى فى الأصل مجموعة مشاعر تُبدى للمتوفى سواء محبة أو لِسلوك قام بهِ قبل موتهِ أو يسكن جاراً لى أو صديقاً فى العمل أو قريبا لى .[/gdwl]
يا دكتور، إن القرآن الكريم جاء يضبط السلوك البشرى، فإذا صدقنا رواية ولم نصدق القرآن الكريم،، فأرجوك أن تصور لي ماذا ستكون هذه الرواية بعد مرور 50000 سنه مثلا، وكيف سيتوارثها الأبناء ، تذكر يا أخي عبادة الأصنام كيف بدأت!!!!!!!
وإذا صدقت الرواية التي حملتها لنا كتب الأحاديث ، فلماذا لا نصدق كل الروايات ، هل أنت تختار ما يناسبك من المصدر وتترك ما لايناسبك
إن "بخاري" أهل السنة و"كافي" أهل الشيعة بهم روايات كلها مشاعر وأحاسيس ، فإذا قبلت آي من هذه الروايات فلماذا لا تقبل المصدر كله.
ثم أنت تقول :
ف[gdwl]ما الذى أقره كتاب الله من وراء
وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰوَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا[النساء:36][/gdwl]
أنا لم أفهم ماذا تقصده من هذه الآية الكريمة،، وما دخلها في الحوار ؟!!
ثم أنت تقول :
[gdwl]يجب أن يُطلق العقل تفكراً فى كتاب الله .ويتفهم أن هناك سلوكيات إنسانية مطالبون بِترجمتِها إلى واقع ملموس !![/gdwl]
أنا لا أمانع يا صديقى بشرط إن هذه السلوكيات الإنسانية لا تمس كتاب الله من قريب أو بعيد، فقولنا إن الآية (84) من سورة التوبة تعني صلاة الجنازة فهذا يعنى إنحراف عن الأمر الإلهي في مسألة العبادات .
ثم أنت تقول :
[gdwl]آن هناك فرق واضح جِدا جِدا بين الصلاة التعبدية وبين صلاة الجنازة فتِلك لها مهمة والأخرى لها مهمة !!!!!!!!!!!!!!!
فالأولى مهمتها الخضوع والتسليم والأذعان أما الثانية مهمتها إجتماعية فى المقام الأول .[/gdwl]
كيف هذا يا صديقى إن الصلاة في إجماليها هى نصرة وتأييد، فالله سبحانه وتعالي يصلى على النبى (نصرة وتأييد)، والملائكة يصلون على النبي (نصرة وتأييد في الحروب) والله وملائكته يصلون على الناس نصرة وتأييد ليخرجوا الناس من الظلمات إلي النور، فلو كان هناك صلاة جنازة فهي بالقطع نصرة وتأييد للميت ليغفر له الله،،، إذن أين الفارق يا صديقى العزيز.
ثم أنت تقول :
[gdwl]ولا تقم !!!!!! فهى مصغرة للفظ (أقيموا) ........والقرآن مهيمن على اللغة العربية .
المعنى الخلفى للأية أن الله يقول له من اطاعك يا محمد فهؤلا هم فقط الذين تُصلى عليهم وتمكث على قبرورهم !! ياترى يعمل إيه على القبر !!؟ يغنيلهم ويطربهم .[/gdwl]
أولا ليست كل "أقيموا" بمعني الصلاة وإنما يحدد معناها السياق فقوله تعالى ( وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ)، لا تعني أقيموا الصلاة،،،
أما مسألة يغنيلهم ويطربهم!!!! فأقول لك ،، طبعا لم يكن ليفعل ذلك ، ولكن كان يذهب لتقديم واجب العزاء و ليدعوا لهم بالمغفرة على قبورهم، ولابد إن هذا الأمر كان يفعله الرسول في حياته، لذلك جاء أمر الله تعالى لينهاه عن هذا الفعل، وذلك بعدم الذهاب ، حتى لتقديم واجب العزاء لهؤلاء الكافرين ، وهذا معني (ولا تقم على قبورهم)
أنت تقول :
[gdwl]شوفت إنت بليد إزاى !؟ بالرغم من أننى معجب بِك .إستاذك المشتهرى ما قالكش السياق هو الذى يفرض المعنى وليست الكلمة !!
وللحديث إنشاء الله له بقية[/gdwl]
شكرا يا أخي الكريم وأنا أيضا معجب بك، والدكتور مشتهري يبلغك تحياته.
ولكنك لم تلاحظ إن السياق يتكلم عن المنافقين، وأنت تعلم إن المنافقين والكفار في بوتقة واحدة فتدبر :
وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ (68)التوبة
لذلك أمر الله تعالى رسوله بأن يكُف عن الدعاء لهم ولا يذهب من أصله إلي قبورهم،،، بينما السابقون من أهل الإيمان، والآخرون ممن إعترفوا بذنوبهم لقيامهم بجهالة بخلط العمل الصالح بالعمل السيء فهؤلاء إقبل منهم الصدقات وأدعوا لهم بالمغفرة :
وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101) وَآَخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآَخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (102) خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (103)التوبة
هذا هو السياق يا صديقى العزيز
دكتور حسن عمر
لقد حفظ الله تعالى قرآنه الكريم ليكون هو الرسول على مر العصور،، وإن أي أمر يخالف هذا الرسول سيكون فيه إعوجاج عن الصراط المستقيم الذى أمر الله بإتباعه ، " هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ "
فأرجوك لا تجعلنا نتكلم عن مشاعر والأحاسيس تخالف كتاب الله ، فأنت لا تعلم صلاة الجنازة التي لم يأمر بها الله تعالى كيف ستكون بعد 50000 سنه مثلا،،، بينما كتاب الله سيظل هو الحق إلى أن يرث الله تعالى الأرض وما عليها.

تحياتى وأنتظر منك إن شاء الله بقية الحوار.
رد مع اقتباس
  #77  
غير مقروء 2013-04-17, 08:54 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,328
د حسن عمر
افتراضي

اقتباس:
لقد حفظ الله تعالى قرآنه الكريم ليكون هو الرسول على مر العصور
هذا حق لا يعلمهُ إلا القليل !! وياليت المسلمون يفهمون ذلك؟؟
اقتباس:
وإن أي أمر يخالف هذا الرسول سيكون فيه إعوجاج عن الصراط المستقيم الذى أمر الله بإتباعه ، " هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ "
جميل ورائع وعلى أهل السنة يفهمون أن القرآنين هم من يتبعون الرسول ؟؟ والذى يُروج أن جماعتنا تخالف الرسول ماهم إلا أغبياء !؟ لآن القرآن حذرنا من
أن سيأتى كّذبة يكذبون عليهِ !! (الرسول) . والأعترأف بأن السنة حمَلَتَ الأحاديث الضعيفة بل ومن بعض علماء أهل السنة نّكروا بعض من الأحاديث الصحيحة
فما بالك من الكم الهائل من الأحاديث المدسوسة الباطلة !!؟
يعنى ذلك أننا نحن الأقوى بِقوة منهجنا كتاب الله وهذا هو الصِراط المستقيم ( هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ " )
اقتباس:
فأرجوك لا تجعلنا نتكلم عن مشاعر والأحاسيس تخالف كتاب الله ، فأنت لا تعلم صلاة الجنازة التي لم يأمر بها الله تعالى كيف ستكون بعد 50000 سنه مثلا،،، بينما كتاب الله سيظل هو الحق إلى أن يرث الله تعالى الأرض وما عليها.
رويداً أخى الكريم .!؟ آى مؤمن على الأرض يّعى جيداً أن من يتقول على الله كذباً أو تجرءاً فى آمر لم يكن فى كتاب الله فسوف ينهار يوم القيامة !؟ وطبعاً إنت عارف معنى الأنهيار إيه ؟؟
اقتباس:
فأنت لا تعلم صلاة الجنازة التي لم يأمر بها الله تعالى كيف ستكون بعد 50000 سنه مثلا،،،
سوف تكون بعد 500000 هى هى إذا شاء الله .
كيوم السبت والجمعة سوف يستمران بِهذا الأسم إلى ماشاء الله من أيام الأسبوع منذ آدم حتى اليوم وسوف يستمر إلى ما شاء الله !! وشهر رمضان الذى أنزل فيهِ القرآن سوف يظل إلى نِهاية الكون هو شهر رمضان !! إلى أن يرث الله الأرض وما عليها أو تظن أن شهر رمضان سوف يجئ يوماً لا يُقدم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وسوف يظل العيدين (الأضحى والفِطر) سوف يظلون أعياد للمسلمين!؟ وكما تشرق الشمس صباحاً وتغرب مساءاً !؟ كالأنثى حين تحمل وتُثقل تضع إنثى أو ذكر ولن يخرجوا عن هذا الصنفين أبدأ !! إلى ما شاء الله ؟ كالشتاء والصيف سوف يتعاقبان إلى ما شاء الله أو كالحج سوف يستمر هذا المنسك كما يؤدى بالأمس هو هو كاليوم وسوف يظل يؤدىولن يحدث تغير أو تطور !! أو كالنار التى مازالت صورتها فى الماضى هى نفس صورتها اليوم وسوف تظل صورتها كما هى نار تحرق كل شئ ؟؟
كما الجبال الرواسى التى تقف شامخة فإن لم يحدث لها براكين أو زلازل فسوف تظل واقفة حتى آزمان متعاقبة !! أو كالعنب يتلآلئ بالعناقيد كعنب اليوم فسوف يظل عِنباً حتى النهاية !! كالسماءِ فى زِرقتها سوف تظل كذلك .
والكلب لن يلد إلا كلبا والقِطة لن تلد إلا قِطاً ؟؟ والأمطار سوف تظل تُمطر !! و الرياح سوف تهب وتحمل الرمال ؟؟ ولن يسكن الأنسان ويرتاح إلا فى الأرض التى سواها له الله . ولن ينقطع الموت فسوف يظل يحصد رقاب العباد !؟ والهواء لا بُد أن يسنشقهُ الأنسان والتبول من الحيوانات من الدُبر ولن يأتلا يوماً من القٌبل !!!!!!
وسوف يُدفن الأنسان فى باطن الأرض كلما مات ؟؟
هل فهمت شيئا.
رد مع اقتباس
  #78  
غير مقروء 2013-04-18, 02:09 AM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الكريم الدكتور حسن عمر
أولا : أنا لا أتبع آي حزب دينى وبالتالى فأنا لست قرآنيأ، بل أختلف مع القرآنيين في كثير من الأمور، ولكنه إختلاف محمود لأن مرجعنا واحد ولا خلاف عليه
أنت تقول
[gdwl]سوف تكون بعد 500000 هى هى إذا شاء الله .
كيوم السبت والجمعة سوف يستمران بِهذا الأسم إلى ماشاء الله من أيام الأسبوع منذ آدم حتى اليوم وسوف يستمر إلى ما شاء الله !! وشهر رمضان الذى أنزل فيهِ القرآن سوف يظل إلى نِهاية الكون هو شهر رمضان !! إلى أن يرث الله الأرض وما عليها أو تظن أن شهر رمضان سوف يجئ يوماً لا يُقدم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وسوف يظل العيدين (الأضحى والفِطر) سوف يظلون أعياد للمسلمين!؟ وكما تشرق الشمس صباحاً وتغرب مساءاً !؟ كالأنثى حين تحمل وتُثقل تضع إنثى أو ذكر ولن يخرجوا عن هذا الصنفين أبدأ !! إلى ما شاء الله ؟ كالشتاء والصيف سوف يتعاقبان إلى ما شاء الله أو كالحج سوف يستمر هذا المنسك كما يؤدى بالأمس هو هو كاليوم وسوف يظل يؤدىولن يحدث تغير أو تطور !! أو كالنار التى مازالت صورتها فى الماضى هى نفس صورتها اليوم وسوف تظل صورتها كما هى نار تحرق كل شئ ؟؟
كما الجبال الرواسى التى تقف شامخة فإن لم يحدث لها براكين أو زلازل فسوف تظل واقفة حتى آزمان متعاقبة !! أو كالعنب يتلآلئ بالعناقيد كعنب اليوم فسوف يظل عِنباً حتى النهاية !! كالسماءِ فى زِرقتها سوف تظل كذلك .
والكلب لن يلد إلا كلبا والقِطة لن تلد إلا قِطاً ؟؟ والأمطار سوف تظل تُمطر !! و الرياح سوف تهب وتحمل الرمال ؟؟ ولن يسكن الأنسان ويرتاح إلا فى الأرض التى سواها له الله . ولن ينقطع الموت فسوف يظل يحصد رقاب العباد !؟ والهواء لا بُد أن يسنشقهُ الأنسان والتبول من الحيوانات من الدُبر ولن يأتلا يوماً من القٌبل !!!!!!
وسوف يُدفن الأنسان فى باطن الأرض كلما مات ؟؟[/gdwl]

يا أخي الكريم كل ما ذكرته لن يحدث له تحريف طبعا لأنه جاء ضمن كتاب محفوظ بحفظ الله له، وعبر منظومة معرفية أيضا حفظها الله تعالى
لكن التشريع الذى لم يسجل في القرآن الكريم،ولم يحفظ ضمن القرآن الكريم، لابد لابد لابد أن يحدث له تحريف
مثلا:
التوراة والأنجيل حُرفوا لأن الله تعالى لم يحفظهم بالرغم إنها أديان سماوية
الأحاديث النبوية تم تحريفها ، لأنها لم تحفظ
إذا فأي تشريع جاء خارج القرآن الكريم فهذا يعني
أولا : إنه ليس تشريع لأن المُشرع هو الله فقط
ثانيا : لا تضمن صحة هذا الأمر
وعلى هذا الأساس فصلاة الجنازة التي لم يذكرها الله تعالى في كتابه الكريم ، تكون فاسدة
والغريبة يا صديقى العزيز إن القرآنيين مرجعهم هو كتاب الله فقط وتحاربون الأحاديث لأنها جاءت خارج كتاب الله،،، ومع ذلك فأنت تؤمن بصلاة الجنازة وتدافع عنها بشدة رغم إن المسلمين توارثوها بعيدا عن كتاب الله،، فإذا كنت أنت تؤمن بصلاة الجنازة رغم إنها ليست في مرجعيتك الدينية ، فلماذا لا تؤمن بالأحاديث فهي أيضا جاءت خارج القرآن الكريم
أستاذى الكبير ، من المهم جدا في حوارنا أن نلتزم بمرجعيتنا الدينية ، لأن أي خروج منها سيجرنا إلي مراجع أخري لم ينزل بها الله من سلطان
ولو تلاحظ فأنا أناقش أعضاء المنتدي الكرام عبر منهجى الدينى (كتاب الله) ، ولم أخرج عن هذا المنهج أبدا ، حتى لا يجرني الأخرين إلي مرجعياتهم الدينية ، وأكون ملزم بضرورة إثبات ما يقولونه هم.
حتي أنت يا صديقى خرجت عن منهجك الدينى وإتبعت موروث ليس له أصل في القرآن الكريم ، فوقعت في مجموعة من الأشكاليات، تناقشنا فيها من قبل
تحياتى يا صديقى العزيز,, وأنتظر تعاونكم الكبير لدعم دين الله الحق.
ونلتقي الأحد إن شاء الله تعالى لأن هذا موعد سفرى الإسبوعي
رد مع اقتباس
  #79  
غير مقروء 2013-04-18, 06:59 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,328
د حسن عمر
افتراضي

لا بُد من حسم موضوع صلاة الجنازة .

الأخ نور يوسف يُصر أن صلاة الجنازة لم تجدذِكراً فى كتاب الله ؟؟ وقال
اقتباس:
يا أخي الكريم كل ما ذكرته لن يحدث له تحريف طبعا لأنه جاء ضمن كتابمحفوظ بحفظ الله له،

وأنا أقول أن صلاة الجنازة ذُكرت فى كتاب الله وتحديدا عندما قال الله موجها خطابهُ للرسولمباشرة لهُ ؟؟
اقتباس:وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَأَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ

ولاجِدال فى أن الصلاة المفروضة غير مطابقة لِصلاة الجنازة وهذا آمر بديهى يستوعبهُالناس العاديون. وسنفترض أن


اقتباس:
ولا تُصل

ما هى إلادعاء فقط ؟؟ وهذا آمر حقيقى وغير مختلف عليهِ فى مواضع محددة وليس الجميع!؟ . وصلاة الجنازة ما هى إدائها إلاوقوفاً فقط !؟ والوقوف شرط من شروط الدُعاء!؟

اقتباس:
وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَالِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْقَائِمًا



إذاصلاة الجنازة أساسها دُعاء .

تدعوا الله بِقراءة القرآن والصلاة على الرسول ثمتدعوا للميت ثم تدعوا لك وللمسلمين.

وقد قُلت لك سابقاً سأعتبر أن صلاة الجنازةليست مِن الأسلام أو الدّين !! فما حُكم فاعلها من القرآن فقط !! وإن لم تجد ؟؟ فمنالعقل ؟؟ ومن إسس أو أساسيات الدّين العقاب على الفِعل القبيح !؟ ويُحدد مِن وجهةنظر صاحب الدّين ؟؟ والأستحسان على الفعل الحسن ؟؟
فإن أخرجت حُكماً من كتابالله بِحرمة تِلك الصلاة(صلاة الجنازة) سواء كان هذا الحُكم ظاهراً أو مستتراً (بالتلميح فقط ؟؟) فإن كلامك صحيح !؟
وإن عجزت ولم تأتى بِحكم من داخل كتابالله وهذا ما سوف يحدث؟؟فإعلم جيداً أن هذا الفِعل ليس له ضرر على فاعلهُ؟!؟!
وعدم إعترافك بصلاة الجنازة ؟؟ هو إعتراف بِما تقولهُ أنت سقوط النظريةالمعرفية !؟ لآن هذهِ الصلاة وصلتنا ومُعرفة وموجودة



على آرض الواقع وتمارسشعائرها منذ آلاف السنين ؟؟ وإن كانت هذه الصلاة التى تعتبرها أنت بعيدة عن الدّينما وجدنا لها سلوكاً أو فِعلاً لها بين غالبية المسلمين ..0فالله يحفظ مناسكهِ كماحفظ كتابهُ .
اقتباس:





أولا : أنا لا أتبع آي حزب دينى وبالتالى فأنا لست قرآنيأ، بل أختلفمع القرآنيين في كثير من الأمور، ولكنه إختلاف محمود لأن مرجعنا واحد ولا خلافعليه

أراك تُدقق فى هذهِ النقطة !؟ فهى لست محورية !؟ بالنسبة لى على الأقل . فالذى تعلمتهُمن كتاب الله ؟؟

أن الله سوف يُحاسب العبد على ما قدمهُ من تضحيات مِن نفس أومال أو خدمات أو مساعدات لِبنى جِلدتهِ مِن البشر مهما إختلفت عقائدهم !!
اقتباس:
لكن التشريع الذى لم يسجل في القرآن الكريم،ولم يحفظ ضمن القرآنالكريم،لابد لابد لابدأن يحدث لهتحريف

أنت تراه غير مسجل ؟؟ وأنا آراه مسجل بِعلم الوصول!! والحمد لله لم يحدث لِهذا المنسكآى تحريف يُذكر حتى الآن !؟ دليل

أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْكَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِلَوَجَدُوافِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا [النساء:82]


نحن نختلف فى وجود المنسك فقط بينى وبينك ؟؟ أما وجوده على آرض الواقع فهوموجود !؟ ويُمارس كل وقت وحين .
اقتباس:


التوراة والأنجيل حُرفوا لأن الله تعالى لم يحفظهم بالرغم إنها أديانسماوية

سؤال لك ما هونوع التحريف الذى وقع على الكتب السابقة ~؟؟ وهل من الأمكان أن يستطع إنسان مخلوقبتحريف كلام إله خالق!!!!!؟
اقتباس:
لأن المُشرع هو الله فقط
جميل .................................................. ...........................؟؟
اقتباس:ثانيا : لا تضمن صحة هذا الأمر



وعلى هذاالأساس فصلاة الجنازة التي لم يذكرها الله تعالى في كتابه الكريم ، تكونفاسدة





سوف نأخذ هذهِالصلاة على إنها فِعل مجتمعى فقط ؟؟ وطبعا أنت تعلم الكّم من المشاعر التى تُبدىلِأهل المتوفى !! من مساعدات مالية ومعنوية فهل كل ذلك تراهُ فساد ؟؟ أراك غير محايد وتتكلم ومن بين ثنايا كلماتك تكّبر سوف ينهار يوماً !؟مِثل الجميع وكما حدث معى ويحدث كل يوم !!
اقتباس:
والغريب يا صديقى العزيز إن القرآنيين مرجعهم هو كتاب الله

هناك من يُفهم من بعض إخوتنا بأننى خليط بين هذا أو ذاك!! وقد تقول أنت ذلك ؟؟ ولكن ما أستطيع أقولهُ بإننى ما خرجت يوما عن دائرة كِتاب الله ؟؟
وليس من المنطق أو العدالة بأن نصف منهج السنة على إطلاقه بالسيئ !! لآنهُ بِبساطة غير ذلك ؟؟ ولكن المشكلة أنهُ إحتوى بين الحسن والقبيح !؟ فليست من العدالة أن أرفض منهُ الحسن والقبيح إجمالاً كالذى جاءهُ طعام فسد منهُ البسيط فترك الباقى وهو جوعان فى صحراء قاحلة .ولا يؤخذ من كلامى بأننى أُؤيد هذا المنهج!!فاأنا أعتبرهُ فقط تاريخ أسرد حقبة محددة من الزمن عاصر فيها كتاب الله المنزل فقط لا غير !! ولكن البعض للأسف أضاف عليهِ شرعية غير منطقية فاآصابهُ بالعوار ولم يكن يقصد ذلك أبداً!!؟ كالدبة التى تحمل رضيعها فوق يديها فوقفت ذبابة على رضيعها فأخذت بيدها الثقيلة تطارد الذبابة فطارت الذبابة ولكن يدها الثقيلة وقعت على وجه الرضيع فأرداتهُ صريعا وهى تحمل له مشاعر الحنان والحب ؟؟
اقتباس:
ومع ذلك فأنت تؤمن بصلاة الجنازة وتدافع عنها بشدة رغم إن المسلمين توارثوها بعيدا عن كتاب الله،،

التوارث هو نفسه ما تُطلق عليهِ المنظومة المعرفية وقد يطلق آخر مُسمى مغاير للأثنين؟؟ إذا هناك شئ مهم بين الطرفين القرآن والتاريخ فالقرآن دّين أما الأخر فسمهِ ما شِئت !!؟
اقتباس:
فإذا كنت أنت تؤمن بصلاة الجنازة رغم إنها ليست في مرجعيتك الدينية ، فلماذا لا تؤمن بالأحاديث فهي أيضا جاءت خارج القرآن الكريم
اقتباس:
لو لم تكن فى مرجيعتى الدينية كان إستحالة عليّا الأيمان بِها ؟؟ لآننى آدركت وتيقنت بأن الذى سوف يُحاسبنى لن يخرج عن كِتاب الله ؟؟ فهو لن يُحاسبنى على شئ آخر غير داخل هذا الكتاب؟؟
اقتباس:
أستاذى الكبير ، من المهم جدا في حوارنا أن نلتزم بمرجعيتنا الدينية

بل أنت إستاذا لى أنا وفخراً لى ولكن لا تجعل التلميذ ينقضك كثيرا !؟ فالذى آمنت بهِ أنت عن طريق المنظومة المعرفية وخرجت بِها مِن إشكاليات متعددة ما كان لك أن ترفض هذهِ الصلاة أو سمها ما شِئت عمل مجتمعى ولكن لا ترفضها إجمالاً فوالله لو لم تكن من كتاب الله ما إعترفت بِها فهناك الكثير أرفضهُ فكانت مِن جملة ما أرفضهُ فالأمر حِنئذً سيكون سهلاً !!!!!!!!!!!!!!!
اقتباس:
فلماذا لا تؤمن بالأحاديث فهي أيضا جاءت خارج القرآن الكريم
سأجعلك تؤمن كما أنا أُؤمن بالعقل والحِكمة والمنطق والتفكيروالمحبة !!
(قال رسول الله لتموتن كما تنامون وتُبعثن كما تستيقظون والذى نفس محمد بِيدهِ إنها لجنة أبداً أو نّاراً أبداً )
هذا حديث أو شِئت قل عليهِ كلام الرسول .والذى نفس حسن عمر بيدهِ هذا ما نطق بهِ الرسول الكريم ؟؟ فِعلاً !! ولكن السؤال كيف عرف حسن عمر بِصحة هذا الكلام ؟! بالرغم لم أكن معاصراً لهُ ولست من الصحابة أو التابعين أو تابع التابعين ولست من المحدثين ولست من العلماء بل لا أخرج عن قارئ لِكتاب الله فقط !! وبعض الأحيان إُخطئ فى بعض النطق !!
لآن هذا القول للرسول هو نفس ما قرره الله فى كتابهِ !؟ إذاً تطابق قول الرسول مع قول الله هنا وفى هذه اللحظة لا ضرر يقع على من يؤيد هذا القول !؟ فهذا القول هو حقيقة لا خيال .
هنا الفيصل ويفرض سؤال فى غاية الأهمية . ماذا آضاف قول الرسول لِقول القرآن ؟؟ لا شئ !! وهذا هو معنى البلاغ فالرسول مبلغ عن ربهِ فإن إستقام بلاغ الرسول مع بلاغ الله فاعلم أن ذلك قالهُ الرسول حتماً وفِعلاً .
إلى هنا الأمر واضح وجلىّ وظاهر . لكن المشكلة الأساسية من يتمسكون بِقول الرسول دون متطابقة مع القرآن نفسه !!!!!!!!!!!!!
اقتباس:
لأن أي خروج منها سيجرنا إلي مراجع أخري
انا ملتزم بِنظريتك وملتزم بالسنة الكونية وملتزم بتوجيهِ الله حين قال
ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:199]
اقتباس:
حتي أنت يا صديقى خرجت عن منهجك الدينى وإتبعت موروث ليس له أصل في القرآن الكريم

والله ياصديقى العكس تقول فالأية السابقة تُلزم بِفعل المستحب من أفعال الناس ومنها صلاة الجنازة .
اقتباس:
تحياتى يا صديقى العزيز,, وأنتظر تعاونكم الكبير لدعم دين الله الحق.
اقتباس:
برقبتى ومالى وما أملك دِفاعاً عن دّين الحق الذى نزل على هذا الرسول الكريم .
لك تحياتى
معذرة فى الأطالة
رد مع اقتباس
  #80  
غير مقروء 2013-04-21, 02:28 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الكريم والعزيز الدكتور حسن عمر
نقطة الاختلاف بينك وبيني هو حول تشريع صلاة الجنازة في القرآن الكريم
ببساطة جدا سورة التوبة تتكلم عن
1/ ناس ضلوا وماتوا وهم ضالين
2/وناس مهتدين ومازالوا أحياء
إذن فنحن أمام أمرواحد بـ(الصلاة) لفريقين.مختلفين
أن لا (يصل) على الضالين .
أن (يصلى) على المهتدين
إذن الصلاة في الحالتين بمعنى واحد والاختلاف جاء في التنفيذ (أفعل ولا تفعل)
فالأمر الإلهي بالصلاة الذي جاء في الآية الكريمة تعني الدعاء ، لأنه لو كانت بمفهوم الإقامة ، فهذا يعني أن الرسول، عليه السلام كان يصلي على الأحياء أيضا صلاة الجنازة
تعالى نقوم معا على توحيد مفهوم هذه الصلاة :
أنا للمرة الثانية سأضع مفهومي عن هذه الصلاة من المرجعية الدينية التي نتبعها ونؤمن بها معا،، وهذه الأسباب هي :
الصلاة عموما تعني" نصرة وتأييد"
أ/ ربنا صلي على الرسول بتأييده بالقرآن الكريم ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ)
ب/ الملائكة صلوا على الرسول بتأييده في الحروب (وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ)
جـ/ ربنا صلي على الناس بإنزاله الكتاب الكريم نصرة وتأييد ليخرجهم من الظلمات إلي النور (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ)
د / الرسول صلي على المؤمنين نصرة وتأييد بالدعاء لهم (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ)
إذن فالصلاة هي نصرة وتأييد للناس، سواء كانت هذه الصلاة دعاء أو إقامة صلاة.
وعلى هذا فإن الصلاة التي لم يسبقها إقامة تعتبر نصرة وتأييد بالدعاء
بينما الصلاة التي تسبقها كلمة إقامة (أقيموا الصلاة) ، هي نصرة وتأييد بكتاب الله لخروج الناس من الظلمات إلي النور والدليل على هذا قول الله تعالى في سورة العنكبوت :
اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)
فإذا كانت الوظيفة الأساسية لإقامة الصلاة إنها تنهي عن الفحشاء والمنكر.
فكيف تنهي الميت أن يفعل الفحشاء والمنكر ؟!!!!!
2 / السياق القرآني لنفس السورة ونفس الآيات، يأمر بعدم الصلاة على الأموات الضالين ،ثم عاد فأمر بالصلاة على المهتدين، الأمر الذي يفهم منه إن الصلاة بمعني واحد في الحالتين
3 / الآيات التي استخدمت كلمة (صلي على) لم تأتي أبدا بمعنى إقامة الصلاة ، في كل القرآن الكريم
إذن صلاة الرسول على المهتدين هو دعاء لهم والدليل قول الله تعالى في نهاية الآية الكريمة (وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) فهو سميع لهذا الدعاء.
أما كلمة (لا تقم) فقد سبق ووضحتها في رد سابق .
هذه أدلتي باستخدام نفس المرجعية الدينية التي تتبعها أنت، فإذا كان لك رأي آخر فرجاء أن تأتي لي بأدلتك على هذا الرأي من نفس المرجعية ، وأرجوا ألا تقول لي إن صلاة الجنازة هي دعاء،،،،، لأننا لا نبحث ما محتوي صلاة الجنازة ، ولكننا نبحث عن شرعية هذه الصلاة بمفهوم الإقامة
عندما نتفق على هذا الأمر سنجد إن باقي النقط التي تكلمت عنها سهلة وبسيطة وسنصل إلي الحق فيها بلا إشكاليات
ومن أجل ذلك لن أرد على كل ملحوظاتك إلا بعد إثبات هذا الأمر، ولكن هناك بعض النقاط الهامة أجد أنه لآبد الرد عليهما لأنها تخدم البحث
أنت تقول
[gdwl]سؤال لك ما هونوع التحريف الذى وقع على الكتب السابقة ~؟؟ وهل من الأمكان أن يستطع إنسان مخلوقبتحريف كلام إله خالق!!!!!؟[/gdwl]
فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ (79)البقرة
أرجوا أن يكون جواب الله تعالى كافي

أنت تقول :
[gdwl]وليس من المنطق أو العدالة بأن نصف منهج السنة على إطلاقه بالسيئ !! لآنهُ بِبساطة غير ذلك ؟؟ ولكن المشكلة أنهُ إحتوى بين الحسن والقبيح !؟ فليست من العدالة أن أرفض منهُ الحسن والقبيح إجمالاً كالذى جاءهُ طعام فسد منهُ البسيط فترك الباقى وهو جوعان فى صحراء قاحلة .ولا يؤخذ من كلامى بأننى أُؤيد هذا المنهج!!فاأنا أعتبرهُ فقط تاريخ أسرد حقبة محددة من الزمن عاصر فيها كتاب الله المنزل فقط لا غير !! ولكن البعض للأسف أضاف عليهِ شرعية غير منطقية فاآصابهُ بالعوار ولم يكن يقصد ذلك أبداً!!؟ [/gdwl]
يا أخي الكريم نحن لا نتكلم عن الحديث الحسن أو غيره ،، نحن نتحدث عن الأحاديث المشرعة ، التي تضع تشريعا لم يأتي في كتاب الله،،،فالمشرع الوحيد هو الله جل وعلا. فلا تضيع وقتك ووقتي بكتابة أحاديث لا تخص التشريع
أنت تقول :
[gdwl]لآن هذا القول للرسول هو نفس ما قرره الله فى كتابهِ !؟ إذاً تطابق قول الرسول مع قول الله هنا وفى هذه اللحظة لا ضرر يقع على من يؤيد هذا القول !؟ فهذا القول هو حقيقة لا خيال .[/gdwl]
إذا كان الحديث يتطابق مع كتاب الله، فما حوجتك للحديث إذن، مادام كتاب الله قد جاءك بما تريد؟!!!!
الدكتور حسن أنا أنتظر أدلتك الكريمة من كتاب الله إن هذه الصلاة هي صلاة جنازة، ارجوا أن تكون إثباتات محددة وواضحة، فنحن نتكلم عن "آية قرآنية" ، وليس عن "رواية بشرية" تحتمل الخطأ والصواب .
ولا تُدخل الإجماع المجتمعي الذي تتكلم عنه في الأمر، فالإجماع مهما كان ليس دليل صدق، وإلا كانت الأمة المسيحية على صواب فهم جميعا يؤمنون بصلب المسيح،،،، أو أمة لوط بالكامل كانوا على صواب فهم جميعا يأتون الفاحشة عدا أهل بيت واحد .
تحياتي وفي إنتظار ردك الكريم ،،،،
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd