="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


إضافة رد

أدوات الموضوع
  #41  
غير مقروء 2013-04-10, 07:48 PM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youssefnour مشاهدة المشاركة
الأخ الكريم أحمد الجزائري
من فضلك كن صبوراً قليلا ، فالرد سيكون طويلا بعض الشيئ لأننى أقدم لك فكرا لم يسبق لك أن بحثته من قبل سواء من المذاهب المختلفة أو حتى من القرآنيين، ومن أجل ذلك أحتاج إلى إنتباهك الشديد حتى نتدبر كلام الله جيدا ، فنعلم كيف تعلمنا الصلاة من خلال القرآن ، ومن خلال ذلك نكون قد فًعلنا كلام الله تعالى عندما يقول :
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)محمد
الآن نبدأ في البحث ، وهذا البحث يحتاج أولا معرفة ما يسمى ( بمنظومة التواصل المعرفي) وكما قلت لك دعنى أسرد الموضوع بطريقتى ، فلا تسألنى الآن ما هي علاقة هذه المنظومة بموضوع الصلاة من القرآن الكريم، سيتضح كل شيئ ، فقط كن صبورا مع تركيز شديد لكل ما أكتبه .
إن الله سبحانه وتعالى عندما أنزل وحفظ كتابه الحكيم حفظ معه منظومة تعرف بإسم (منظومة التواصل المعرفي) هذه المنظومة هي التي تحتوي على المرجع الرسمى لفهم كتاب الله والتفاعل معه. ثم إقامة العبادات كما شرعها الله تعالى.
فلو لم يكن حفظ الله تعالى عبر هذه المنظومة - الأسماء مثلا - التي علمها لآدم ما كنا عرفنا معني سماء أو أرض أو بحر...، الخ . وما كنا فهمنا معاني هذه الأسماء في القرآن الكريم حتى نتدبر القرآن.
وسأعرض بعض الأمثلة القليلة جدا لما حملته هذه المنظومة حتى تفهم قصدى منها .
1/ يقول الله تعالى :
وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (125)البقرة
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ ...، (158)البقرة
جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ ...، (97)
هل عندما أمر الله تعالى المسلمين بأداء فريضة الحج، هل بين لهم في القرآن الموقع الجغرافي لمناسك الحج، وخارطة الطريق الموصل إليها؟! إذن فكيف سنفهم من القرآن وحده أين هي أماكن أداء مناسك الحج؟! كيف سنتعرف من القرآن وحده على البيت، ومقام إبراهيم ، والصفا والمروة والمشعل الحرام، وعرفات...، التي وقف عليها المسلمون الأوائل لأداء هذه الفريضة؟! وهل هذه الأماكن هي نفسها التي كانت معروفة للناس، والمتوارثة اسما ومسمى عبر " منظمة التواصل المعرفي "؟!
إنه لو مكث المسلم عمره كله يدرس هذه الآيات ويتدبر معانيها في القرآن دون سابق معرفة بها ، أو لصورها المتعلقة بذهنه، فلن يستطيع أن يؤدى ما أمره الله فيها من مناسك؟! فهل سيعرف معنى " بِبَطْنِ مَكَّةَ " في قوله تعالى :
وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا (24)الفتح
ولقد بين القرآن أن هناك ترتيبا لمناسك الحج يجب أن يتبع ، فقال تعالى :
ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (199)البقرة
فلماذا لم يقل الله تعالى عن الصلاة : ثم" صلوا كما صلى الناس " ، وعن الصوم : " وصوموا كما صام الناس "...، كما قال هنا فى فريضة الحج : " ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ "؟!
إن قوله تعالى : " ثُمَّ أَفِيضُوا " جاء لبيان ترتيب الإفاضة الثانية، والتي هي بعد الإفاضة الأولى من عرفات، من "المشعر الحرام"، الأمر الذي يستحيل فهمه بمجرد تلاوة هذه الآيات دون تواجد على الأرض التي تؤدي عليها هذه المناسك وتعلمها بخلاف فريضة الصلاة والصيام، التي تؤدي في أي مكان !!
2/ كما ذكر القرآن أن الله علم عيسى عليه السلام، التوراة والإنجيل فقال تعالى :
وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (48)آل عمران ،،،، والمائدة (10)
ولا شك إن التوراة نزلت قبل الإنجيل، لقوله تعالى :
وَقَفَّيْنَا عَلَى آَثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46)المائدة
والآن يأتى السؤال : هل ذكر القرآن أن الكتاب الذي أنزله الله تعالى على موسى عليه السلام، هو التوراة ؟!
لا يوجد دليل مباشر في القرآن يصرح بأن التوراة هي كتاب موسى، عليه السلام!! إن الذي ذكره القرآن أن التوراة حَكَمَ بها النبيون زمنا طويلا، ثم حُرفت، ولم يحفظ الله تعالى منها إلا ما يقيم به حجته ببعثه خاتم النبيين، محمد عليه السلام، وإظهار كتابه على الدين كله ؟!!
إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44)المائدة
إن المتدبر لكتاب الله يعلم أن الآيات التى أنزلها الله تعالى على موسى، عليه السلام، هى سبع عشرة آية، وجميعها لم تتحدث عن التوراة إلا ككتاب حكم به النبيون من بنى إسرائيل، وعلمه الله تعالى لعيسى، عليه السلام، ولم يأت مقترنا باسم موسى عليه السلام، كما هو متبع مع كتب الرسل جميعا، وإنما جاء اسم موسى، عليه السلام، مقترنا باسم : الكتاب ، الفرقان ، والصحف :
وَإِذْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (53)البقرة
إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)الأعلى
إذا من أين جئنا بأن التوراة هى كتاب موسى، عليه السلام ؟! وهل هى معرفة صحيحة أم خاطئة؟! وما هو البرهان على ذلك؟! وهل التوراة هى الكتاب المقدس المعروف باسم "العهد القديم" ؟! وإذا كان هذا الكتاب مؤلف من كثير من " الأسفار " فإن من اليهود من يؤمن بأن خمسة فقط من هذه الأسفار هى التى احتوتها التوراة ، وهى ما احتواه كتاب موسى، عليه السلام، أما باقي الأسفار في " العهد القديم" فليست من التوراة .
فأين الحقيقة إذن؟! ومن آي المصادر المعرفية نستمدها ؟!
إنه بدون اتخاذ " منظومة التواصل المعرفي " مصدرا معرفيا لفهم القرآن، لن يقف الإنسان على كثير من عطاءات القرآن ، ولا على تفاعل آياته مع السنن الكونية، ولا على كيفية أداء ما أجمله من أحكام، ولا على فاعلية القصص القرآني .
4/ لقد استخدم القرآن كلمتي [الرؤية] و[النظر] في سياق الحديث عن أحداث تبعد عن عصر الرسالة آلاف السنين، وكأنها حقائق مشاهدة (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7))،،،،، لقد كانت مساكن عاد وثمود معروفة للعرب، ويتناقلون أخبارها، ويمرون عليها في أسفارهم إلى اليمن وإلى الشام .فمن آي مصدر تشريعى عرف العرب إن هذه المساكن هي مساكن (عاد)
5/ ولقد بين القرآن قصة موسى ، عليه السلام مع السامري، فقال تعالى :
فَرَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ يَا قَوْمِ أَلَمْ يَعِدْكُمْ رَبُّكُمْ وَعْدًا حَسَنًا أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي (86) قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا وَلَكِنَّا حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ (87)طه
فكيف نفهم قوله تعالى " حُمِّلْنَا أَوْزَارًا مِنْ زِينَةِ الْقَوْمِ فَقَذَفْنَاهَا فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ " من نصوص القرآن وحده، بعيدا عن سياقها التاريخي الذي حملته لنا هذه المنظومة المعرفية ؟!! إذن فما هى هذه الأوزار، وأين قذفها موسى؟! وماذا ألقى السامري ؟! ثم من هو السامري أصلا ؟!!!!
6/ ولقد أمر الله تعالى المسلمين بالمحافظة على أداء صلاة من يوم الجمعة :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9)الجمعة
ولا شك أن المسلمين فى عصر الرسالة أدوا هذه الصلاة، مع رسول الله ،عليه السلام، بصورة، وعلى حالة يستحيل أن يتخلوا عنها بعد وفاته .
فعلى آي أساس منطقي، قبل أن يكون شرعي، لا نؤمن بأن وقت هذه الصلاة وكيفيتها هو وقت صلاة الظهر الذي حملته لنا هذه " المنظومة المعرفية "؟!
7/ وعندما نقرأ قوله تعالى :
أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (29)العنكبوت
فهل [النادي] في قوله تعالى : " وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ " الذي كان موجودا فى عصر لوط، عليه السلام، هو نفسه المكان المعروف للناس إلى يومنا هذا ؟!
فمن الذي حفظ دلالة هذه الكلمة فى اللسان العربي؟! إذن فالقضية ليست فى تواتر الأخبار، والمرويات، التي حملتها " منظومة التواصل المعرفي " وإجماع الناس على صحتها ، وإنما القضية في حجية هذه المعارف القائمة على حجية النص الإلهي الذي أنزله الله تعالى على رسله .
8/ فإذا قال الله تعالى :
وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)البقرة
فلا شك أن العرب عرفوا معنى قوله تعالى : " فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ " ولكن هل عرفوا ذلك من القرآن أم من تواصل معنى الإتيان وكيفيته بين الناس عبر هذه المنظومة المعرفية ؟!
إنه بدون اتخاذ " منظومة التواصل المعرفي " مصدرا معرفيا لفهم القرآن، لن يقف الإنسان على كثير من عطاءات القرآن ، ولا على تفاعل آياته مع السنن الكونية، ولا على كيفية أداء ما أجمله من أحكام، ولا على فاعلية القصص القرآني .
أرجوك أن تقرأ هذه النقاط بهدوء ، ثم قل لى "تابع الحوار" لأبدأ في سرد الصلاة عبر كتاب الله ، وأرجوك لا تربط ولا تستنتج ما سيحتويه الحوار كل ما أريده أن تفهم النقاط الماضية وإنه بدون حفظ منظومة التواصل المعرفي . لا يستطيع أحد تدبر القرآن الكريم، ولا أن يقيم العبادات ، خصوصا إن كل ما ذكرته لا يوجد له حجة أو ذكر في الأحاديث .
وأرجوا من السادة المتحاورين الإنتظار قليلا وعدم الدخول الآن في الموضوع حتى ينتهي ردى على الأستاذ أحمد الجزائرى، وسأكتب في نهاية ردى (إنتهى)
مصدرى العلمي كتاب (المدخل الفطري إلي التوحيد) .للعالم الإسلامي الكبير الدكتور محمد مشتهري.



لا أظن أن سؤالي كان يحتاج منك إلى كل هذا الكلام معذرة أنا سؤالي كان محددا بعد ما قلت:

اقتباس:
وجميع تفصيلات الصلاة موجودة في القرآن الكريم
أنت هنا لم تذكر ما هي الصلاة
و أنا من حقي أن أختار الصلاة
المسألة لا تحتاج منك أن تتدرج بالسرد في إستدلالك حتى تصل إلى المبتغى السؤال كان وجيزا و يحتاج إلى إجاتة وجيزة و ليس إلى كل هذه الصفحة
أما قولك:

اقتباس:
فلا يوجد ما يسمى بصلاة الجنازة
كيف تدفنون موتاكم؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #42  
غير مقروء 2013-04-10, 08:27 PM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youssefnour مشاهدة المشاركة
وألتبس الأمر عندك يا أخي الكريم ، فالآية التي وضعتها لا تعني إن صلاة الكفار كانت مكاء وتصدية،،، ولكنها تعني دعاء الكفار كان مكاء وتصدية للأسباب الآتية
زميلنا الفاضل لو سلمنا لك جدلا بأن الصلاة هنا بمعنى الدعاء لكان هذا دليلا وحجة أعظم عليك! لماذا ؟ لأنه اذا كان العرب لم يستطيعوا المحافظة على الهيئة البسيطة للدعاء التي تتكون من رفع اليدين ومن ثم تلفظ الإنسان بحاجته, فكيف يستطيع العرب المحافظة على هيئة الصلوات وعدد ركعاتها ومواقيتها وما يقال فيها. فمن أبسط البديهيات أن من أضاع هيئة الدعاء وأضاف اليها مكاء وتصدية فمن المؤكد أنه أضاع المواقيت وهيئة الصلاة وعدد ركعاتها. وبما أنهم شرعوا ما لم يأذن به الله في الدعاء -والدعاء هو لب العبادة- فكيف تزعم وتدّعي- أنت وكل منكري السنة- أن الصلاة تناقلتها الأجيال كما كان يصليها ابراهيم عليه السلام من غير زيادة ولا نقصان لكي يعلمونها لرسول الله
رد مع اقتباس
  #43  
غير مقروء 2013-04-10, 08:30 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الكريم أحمد الجزائري
أنت لا تريد الحق،، أنت حتى لم تقرأ ما كتبته،، يا أخي الكريم إذا كنت تريد الحوار فإحترم على الأقل وجهات نظر الآخرين وعندما يثبت لك أنهم يقولون عبثا، فإفضح عبثهم
أنما طلبت منك أن تكون صبورا وتقرأ بعض المنظومة التي عرضتها عليك لتعلم إن هناك من العبادات ما حفظها الله تعالى بدون تدخل من البشر وضربت لك مثلا قول الله تعالى :
ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ
إن الإفاضة منسك من مناسك الحج الهامة التي يأمرنا الله تعالى بالقيام بها، والناس بتفيض من مكان الإفاضة الصحيح، ممكن يا أستاذ أحمد تقول لي من آي مصدر تشريعى عرفت مكان إفاضة الناس،، إن القرآن الكريم أو الأحاديث لم يذكروا آي شيئا عن مكان الإفاضة وهي من أهم مناسك الحج، فكيف تتأكد من إن ما تقوم منه بالإفاضة هو المكان الصحيح.
إن الحوار كان سيأخذ وقته وحجمه حتى يكون لدينا وللمسلمين مصادر في الفكر تنير الطريق ، فلماذا لا تعطينى الفرصة للحوار
وطبعا أنا بأستبعد أن تكون غير مستعد لأن نصل إلي أعماق الحوار فتريد أن تنهيه دون الدخول في مناطق العلم في الحوار، فمن المؤكد إنك ملم جيدا بعلوم الإسلام .
من فضلك إقرأ الموضوع، ثم أطلب منى المتابعة. بعد أن تكون قد إستوعبت ما كتبته
رد مع اقتباس
  #44  
غير مقروء 2013-04-10, 09:45 PM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي

يا زميلنا الفاضل يوسف
هل يستقيم عقلا أنك تزعم أن هناك شيء يسمّى منظومة التواصل المعرفي وتتخذ منها حجة مثلا تريد أن تفرض من خلالها أحكام وعبادات. اذا كان منكروا السنة يرفضون تعاليم النبي كيف يقوم منكرو السنة باستحداث هذه المنظومة المزعومة وما الدليل أنك تجعلها أصلا من التشريع واذا قبلت بها لماذا ترفض ذات المنظومة للتواصل المعرفي الى رسول الله

هذه المنظومة من أعجب الإدعاءات اذ أنك تستبدل منظومة السنة النبوية بمنظومة من الظنون التي لن يتفق عليها شخصان من منكري السنة
رد مع اقتباس
  #45  
غير مقروء 2013-04-11, 01:04 AM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العباسي مشاهدة المشاركة
يا زميلنا الفاضل يوسف
هل يستقيم عقلا أنك تزعم أن هناك شيء يسمّى منظومة التواصل المعرفي وتتخذ منها حجة مثلا تريد أن تفرض من خلالها أحكام وعبادات. اذا كان منكروا السنة يرفضون تعاليم النبي كيف يقوم منكرو السنة باستحداث هذه المنظومة المزعومة وما الدليل أنك تجعلها أصلا من التشريع واذا قبلت بها لماذا ترفض ذات المنظومة للتواصل المعرفي الى رسول الله

هذه المنظومة من أعجب الإدعاءات اذ أنك تستبدل منظومة السنة النبوية بمنظومة من الظنون التي لن يتفق عليها شخصان من منكري السنة
بل العجيب ما تقوله أنت يا صديقى،،، فالعكس هو الصحيح.
لأن منظومة التواصل المعرفي تجتمع عليها الأمة الإسلامية كلها، بكل فرقها ومذاهبها، ولابد أن يكون لها أصل في كتاب الله، مثل طريقة الأداء العملى للركوع والسجود في الصلاة، والذى جاءنا عبر هذه المنظومة
أما الأحاديث لا تتفق عليها الأمة الإسلامية، وما صح في تراث فرقة لا يكون صحيحا عند الفرقة الأخري ، بل إن المذاهب داخل الفرقة الواحدة تختلف في صحة ما ورثوه من أحاديث ، مثل وضع اليدين في الصلاة مثلا.
وعندما ينتهى النقاش حول موضوع (الحكمة في السياق القرآنى) سأضع هذه المنظومة كاملة .
فهل نعود الآن يا أصدقائى لحوارنا عن كيفية الصلاة في القرآن الكريم، أم ماذلتم تريدون الحوارحول المنظومة .
رد مع اقتباس
  #46  
غير مقروء 2013-04-11, 01:35 AM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youssefnour مشاهدة المشاركة
الأخ الكريم أحمد الجزائري
أنت لا تريد الحق،، أنت حتى لم تقرأ ما كتبته،
يعني تعلم الغيب
و ما يدرك أني على حق و أنت على باطل و أنت الذي لا يريد الحق
أنا من الأول إسوقفتي نقطتين تنازلت على واحدة و أبقيت على واحدة و هي أمامك "كيفية صلاة الجنازة "بلورتها في سؤال أراك إلى الان لا تعترف أنك عاجز عن إيجاد تفاصيل صلاة الجنازة بالرغم من أنك قلت أن تفاصيل الصلاة موجودة في كتاب الله و تريد مني أن أبلع كل كلامك . الكلام الذي لا يصب في السؤال لا بهمني إن قرأته أم لا ثم ما يدريك أني لم أقرأه هل عدم تفتنيدي لكل ما كتبت يثبت ذلك
كل ما في الأمر أني لا أفند إلا على المتعلق بالسؤال الإجابة تحتاج منك إلى جملة و أنت تكتب صفحة رد علي بالمثل و أحكم علي إذا ما رديت أليس هذا هو المنطق والعقل أما أن أكتب جملة و أنت صفحة فلست ملزما بالرد على كل كلامك خاصة الخارج عن مطلبي كالذي سوف أثبته لك دقق:

اقتباس:
إن الإفاضة منسك من مناسك الحج الهامة التي يأمرنا الله تعالى بالقيام بها، والناس بتفيض من مكان الإفاضة الصحيح، ممكن يا أستاذ أحمد تقول لي من آي مصدر تشريعى عرفت مكان إفاضة الناس،، إن القرآن الكريم أو الأحاديث لم يذكروا آي شيئا عن مكان الإفاضة وهي من أهم مناسك الحج، فكيف تتأكد من إن ما تقوم منه بالإفاضة هو المكان الصحيح.
إن الحوار كان سيأخذ وقته وحجمه حتى يكون لدينا وللمسلمين مصادر في الفكر تنير الطريق ، فلماذا لا تعطينى الفرصة للحوار
وطبعا أنا بأستبعد أن تكون غير مستعد لأن نصل إلي أعماق الحوار فتريد أن تنهيه دون الدخول في مناطق العلم في الحوار، فمن المؤكد إنك ملم جيدا بعلوم الإسلام .
من فضلك إقرأ الموضوع، ثم أطلب منى المتابعة. بعد أن تكون قد إستوعبت ما كتبته
شفت كيف تخرج عن النقطة
هل سألتك عن مناسك الحج
كل هذا الكلام خارج مطلبي
فهل أنا ملزم بالرد عليه ؟؟؟
لا تهرب من السؤال عندك إجابة تفضل
رد مع اقتباس
  #47  
غير مقروء 2013-04-11, 05:15 PM
youssefnour youssefnour غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-05-30
المكان: مصر/الأسكندريه
المشاركات: 590
youssefnour
افتراضي

الأخ الكريم أبو أحمد الجزائرى
أنت لا تريد أن تعرف كيف جاءت الصلاة عن طريق القرآن الكريم وتريد أن تسأل وأجيبك على قدر سؤالك.
لك هذا يا أخي الكريم ، ولكن بشرط أن يكون لك سؤال ويكون لي سؤال
والآن نعود إلي سؤالك
أنت تسأل عن صلاة الجنازة
وأنا أقول لك لا يوجد ما يسمى بصلاة الجنازة في الإسلام، فكيف أوضح لك طريقة أدائها؟!!!
وإذا طلبت منك أن تذكر لي الآية الكريمة الدالة على صلاة الجنازة ستذكر الآية (84) من سورة التوبة
لذلك تعالى نتدبرها معا توفيرا للوقت
إن السياق القرآني من الآية (73) في سورة التوبة يتكلم عن الكافرين والمنافقين :
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (73)التوبة
ويستمر السياق القرآني ليطلب الله من الرسول عدم الإستغفار للمنافقين
اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (80)التوبة
ويستمر السياق القرآني ليطلب الله تعالى بعدم الدعاء للذين ماتوا منهم ولا تقف على قبرهم تدعوا لهم
وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)
ثم يستمر السياق القرآني يوضح أن هناك من أخطأ وأعتزر عن خطأه وعاد إلي صوابه، فيأمر الله تعالى رسوله أن يأخذ منهم الصدقات ويدعوا لهم
خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (103)التوبة
فإذا إعتبرت إن الصلاة على من مات منهم والتي جاءت في الآية (84) هي صلاة الجنازة
فما هي الصلاة التي يصليها الرسول على الذين أعتزروا، وهم أحياء ولم يموتوا فكيف سيصلى الرسول عليهم
هذا جوابي فيما سألت
والآن نذهب إلى سؤالى وأرجوا أن تتفهمه جيدا
هل هناك تشريعات جاءت عبر الشق الثان للتشريع لم يأتي بها القرآن كعدد ركعات الصلاة مثلا؟!!
فإذا كان هناك تشريع بعدد الركعات في الأحاديث فأرجوا أن تذكر لي حديث واحد فقط يحدد عدد ركعات الصلاة ، وحتى لا نكون الإجابة طويلة جدا فسأكتفي بحديث تشريعى واحد فقط يحدد عدد ركعات صلاة المغرب مثلا
بشرط
أن يكون الحديث حديث تشريعى بمعنى :
1/ أن يكون الحديث مرفوع إلي رسول الله أي إن الحديث بعد العنعنه يبدا بـ (قال الرسول)
2/ ألا يكون الحديث من أحاديث أخبار الإستفاضة ( سمعت---- رأيت----- قال لي ----الخ)
3/ أن يكون الحديث واضح فيه تشريع عدد الركعات بمعنى ألا تأتي لي بحديث يقول مثلا ( إن صلاة الوتر ثلاث كصلاة المغرب) هذا يحدد أن صلاة الوتر ثلاث ولا يحدد صلاة المغرب بل يستشهد بصلاة المغرب المعروفه أساسا بأنها ثلاث .
4/ أن يكون الحديث التشريعي واضح لكل إنسان مسلم أو غير مسلم بكيفية الأداء ، بمعنى إذا جاء الغير مسلم وقرأ الحديث يفهم من تلقاء نفسه وبدون تفسير من أحد كيفية أداء هذه الركعات،، لإنه إذا كانت الأحاديث هي المفسرة لكتاب الله فليس من المعقول أن تحتاج الأحاديث أيضا لمن يفسرها
وحتى لا يغم علينا الموقف سنأخذ مثال تشريعى من كتاب الله يقول الله تعالى في الوضوء :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ....،الآية(6)المائدة
هل رأيت البساطة المتناهية في وضع التشريع ، فمن الذي يقرأ هذا الكلام ولا يفهمه . هل هذا التشريع المحكم يحتاج لتفسير .
وهذا ما أريده واضحا في الحديث الذي ستستشهد به عن صلاة المغرب .
ملحوظه :

أخي الكريم مادام الموضوع إنحرف عن أصل المقال (الحكمة في السياق القرآني) فأرجوا كتابة ردك في صفحة (على المدعى البينة) حتي نعود ونستكمل لاحقا مناقشه الحكمة.
تحياتى وأنتظر إجابتكم الكريمة .


رد مع اقتباس
  #48  
غير مقروء 2013-04-12, 12:17 AM
العباسي العباسي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2011-06-22
المشاركات: 836
العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي العباسي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youssefnour مشاهدة المشاركة
بل العجيب ما تقوله أنت يا صديقى،،، فالعكس هو الصحيح. [RIGHT]لأن منظومة التواصل المعرفي تجتمع عليها الأمة الإسلامية كلها، بكل فرقها ومذاهبها، ولابد أن يكون لها أصل في كتاب الله، مثل طريقة الأداء العملى للركوع والسجود في الصلاة، والذى جاءنا عبر هذه المنظومة


هذا من تلفيقك أنت أثبت لنا أن هذه المنظومة موجودة بمعزل عن السنة والأحاديث ثم اثبت لنا أن أهل السنة قالوا بوجود مثل هذه المنظومة اللتي لم يسمع بها أحد من أهل السنة ثم اثبت لنا من منهم قبل بها. والرجاء أن تفعل الشيء ذاته عند حديثك عن طوائف الشيعة؟

دعواك غريبة جدا جدا والأعجب أن تغلوا وأن تقول بأن هناك اجتماع من كافة طوائف المسلمين على هذه المنظومة. منكرو السنة يريدون أن يفروا من السنة ولكنهم أدركون تهافت وسخافة دعواهم فأرادوا أن يستبدلوها بشيء يطوعونه حسب أهوائهم ويفصلونه على مقاسهم فاخترعوا هذه المنظومة وسقطوا فيما كانوا يعيبوننا عليه.

والعجيب أن منكري السنة لا يجيبون على السؤال الأزلي الذي يظل يطاردهم الا وهو كيف تقومون بالإستباط من كتاب الله وشرح آياته والاستدلال منه ولكن تحرمون ذلك على رسول الله وتقصرون وظيفته على البلاغ المبين . وهو في زعمهم تبليغ القرآن فقط. طيب يا منكر السنة لماذا تحلل لنفسك ما تحرمه على الرسول ؟ لماذا تبين لنا وتشرح لنا المنظومة المعرفية التي لم يشرحها القرآن ولم يسمها لنا. اذا كانت وظيفة الرسول تبليغ القرآن فقط فوظيفتك تبليغ القرآن فقط .أما أن تشرح وتستنبط ما لم يستنبطه الرسول فذلك ليس لك الا ان كنت أولى بهذا الأمر من رسول الله
رد مع اقتباس
  #49  
غير مقروء 2013-04-13, 10:20 PM
الصورة الرمزية د حسن عمر
د حسن عمر د حسن عمر غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-04-27
المكان: مصر
المشاركات: 4,328
د حسن عمر
افتراضي

هذا ما قالهُ الأخ أبو احمد الجزائرى
اقتباس:
الأية تتكلم على الكفار
والأية التى يقصدها هى
اقتباس:
وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ [التوبة:84]
ثُم علق
اقتباس:
تِلك هى المعضلة فى فهم معظم المسلمين خطاً!؟ فى فِهم بعض من آيات الكتاب !؟ وفى نفس الوقت إشكالية كبيرة لديهم فى عدم فهمِهم أن بعض من الذين آمنوا بالله وبِرسولهِ قد يسقطون إلى الهاوية إذا تخطوا حُكماً أو نصاً واضح المعالم فيخرجون من حظيرة الأيمان !!؟
إذا أن مفهوم غالبية المسلمين أن بإعلان شهادتِهم بإلوهية الله وبالأيمان بالقرآن أو السنة ؟؟ هما السبيل للنجاة من عذاب الله !؟ وهذا لبس أُلتبس عليهم بِسبب
1- الخطأ فى الفِهم
2- أن المصدر (السنة) المتمسكين بهِ آعطى لهم الفرصة فى تصديقِهم أن الفوز بالجنة بأبسط الطرق وأقل الأعمال كالذى دخل الجنة فى شربة ماء لِكلب عطشان أو دخول إمرأة النار لِتعذيبها حيوان (قِطة) أو (هِرة) أو كالذى عبّد الله مائة عام على جبل وله أخ فاسد فصعد هو ونزل آخاه فالذى كان مع الله فسد والذى كان مع الشيطان إهتدى !!.هذا على سبيل المثال لا الحصر
فالقارئ لِمنهج السنة (الجيد) يرى تِكرار لخطيئة بنى ءإسرائيل تكرر مرة ثانية بأن الأمة المحمدية إعتبرت نفسِها فوق الأمم
جميعاً !!حتى أن السنة ذاتِها آقرت خروج عصاة الأمة من النار لا محالة .
قد يغضب البعض من هذا الكلام ولكن تِلك حقيقة لا بد من مواجهتها بِعقلانية وحيادية هذا للذى يخشى أن يظن نفسهً مهتدياً وهو فى ظاهر الأمر خارج من المِلة أصلاً .
قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا [الكهف:104]..........!؟
رجوعاً إلى الموضوع الأساسى
[gdwl]فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلَافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُوا أَنْ يُجَاهِدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُوا لَا تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ [التوبة:81]
فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [التوبة:82]
فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَىٰ طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَدًا وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ [التوبة:83]
وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84)[/gdwl]
لاحظوا ترتيب الأيات
81 _ 82 - 83 - 84 .................................................. ........متتالين آى أن السياق يُفهم من التتابع
من يدعى أن هؤلاء كانوا[gdwl] قبل ذلك كفاراً [/gdwl]فاليضع هنا توقيعه .
رد مع اقتباس
  #50  
غير مقروء 2013-04-14, 03:42 PM
عمر ايوب عمر ايوب غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,504
عمر ايوب تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان قد دعاني اخي الاستاذ يوسف لابداء راي في هدا الموضوع و اعتذر له لتاخري
لي مدة اتابع النقاش و قرات نص الموضوع عدة مرات و بصراحة لم استوعب من نص الموضوع ماهية الحكمة ، ربما قدراتي العقلية ضعيفة ( هذا لا يخجلني ) فالعقول متفاوتة و لدى فاننا نعلم شيء و تغيب عنا اشياء و هنا تكمن اهمية الاخر فالاخر يكمل مداركنا كما قال جيل دولوز
و على سبيل المثال
اقتباس:
تعالي إذن نفهم معا " الحكمة في سياقها القرآني. قال تعالى :
رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (129)البقرة
لقد بين سياق الآية، أن منهج التعلم "المتلو" على الناس، هو الآيات القرآنية، تلك التي من درسها وعمل بها، زكت نفسه، وصار حكيما .
وإن القائم بهذه العملية التعليمية الحكيمة، لا يمكنه أن يخرج عن المنهج الذي أمر الله رسوله بتلاوته، وهو "الآيات"، التي احتواها هذا "الكتاب"، وذلك لقوله تعالى عن الخطوة التالية، وهي العملية
ما فهمته هو ان من دراستنا للكتاب سنتعلم الحكمة ، الاية تقول ( يعلمكم الكتاب و الحكمة ) ضمير يعلمكم يعود على الرسول اي هو من سيعلمنا الكتاب و الحكمة و ليس شخص اخر مهما بلغت درجته العلمية
فهدا الكتاب الدي يحتاج منا لندرسه يحتاج ايضا لمن يدرسه لنا و الشخص الكفيل بهدا هو رسول الله فهو لا ينطق عن هوى و هو ادرى بما نزل عليه لانه كما سبق و دكرت ان العقول متفاوتة و كل واحد منا ينظر للاشياء من منظور مختلف اي كل واحد سياتينا بمنظومة يدعي انها هي الاصح و عليه فاننا سنختلف في دراسة هدا الكتاب
و من هدا وجب وجود مرجع نرجع له لدراسة هدا الكتاب و اكيد ليست المنظومة و السبب سبق و وضحته اعلاه
و من الامثلة على اختلاف العقول في تفسير كتاب الله اليك هده الاية ( أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا ( 78 ) ) فانا ان الاية تامرنا باقامة الصلاة من دلوك الشمس و الدلوك لغة هو انزياح الشمس عن اعلى نقطة لها اي الظهر الى غسق الليل و هده المدة تقريبا 8 ساعات دون توقف و الاية تامر ( اقم ) ، و فيما يخص ( قران الفجر ) فهمت منها ان استيقض فجرا و ابقى اقرا في القران
ستقول ليس معك حق ، ساقول لك نعم ليس الحق معي من وجهة نظرك انت ، و انت لست على حق من وجهت نظري انا ، اذا نحن الاثنين على حق و كل واحد يطبق الاية كما فهمها هو ، و بهدا نقع في العبث اخي الفاضل الاستاذ يوسف

تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd