="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« الباحث عن الخير للجميع2 ...تعال لتعرف حقيقة إيمانك . | ــــــ ( مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) ــــــ | هل الشيعة حقا هم اتباع ال البيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ »

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
  #121  
غير مقروء 2014-09-21, 09:46 PM
حجازيه حجازيه غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-04-03
المكان: مـكـة الـمـكـرمـة
المشاركات: 2,023
حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستبصرالمهدوي مشاهدة المشاركة
متى قالها ؟؟؟
وقالها لمن يؤمن بهذا الكلام لإقامة الحجة عليه طبقاً لما يؤمن به

الاحتجاج على المخالف بما يؤمن به لا يعني الإيمان بهذا الكلام
هل تضحك عليّ أم على نفسك !!!!

( دعوني وألتمسوا غيري، فأن أكون لكم وزيرا خير لكم من أن أكون لكم أميرا )

( والله ما كانت لي في الخلافة رغبة، ولا في الولاية إربة، ولكنكم دعوتموني إليها وحملتموني عليها )

اقتباس:
الاحتجاج على المخالف بما يؤمن به لا يعني الإيمان بهذا الكلام
و لكن المعصوم يقول أن ما يؤمن به المخالف يرضي الله عز وجل و قال عن طريقهم ( سبيل المؤمنين ) ..

(إِنَّهُ بَايَعَنِي القَومُ الَّذِينَ بَايَعُوا أَبَا بَكرٍ وَعُمَرَ وَعُثمانَ عَلَى مَا بَايَعُوهُم عَلَيهِ فَلَم يَكُن لِلشَّاهِدِ أَن يَختَارَ، وَلاَ لِلغَائِبِ أَن يَرُدَّ، وَإنَّمَا الشُّورَى لِلمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ، فَإِنِ اجتَمَعُوا عَلَى رَجُلٍ وَسَمَّوهُ إِمَاماً كَانَ ذلِكَ لِلَّهِ رِضىً، فَإِن خَرَجَ عَن أَمرِهِم

خَارِجٌ بِطَعنٍ أَوبِدعَةٍ رَدُّوهُ إِلَى مَاخَرَجَ مِنهُ، فَإِن أَبَى قَاتَلُوهُ عَلَى اتِّبَاعِهِ غَيرَ سَبِيلِ المُؤمِنِينَ، وَوَلاَّهُ اللهُ مَا تَوَلَّى)
  #122  
غير مقروء 2014-09-21, 10:05 PM
حجازيه حجازيه غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-04-03
المكان: مـكـة الـمـكـرمـة
المشاركات: 2,023
حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه
افتراضي

اقتباس:
خلاصة الحوار
خلاصة الحوار أنك ثرثار و تحب اللف و الدوران و لم تنجح في إثبات أي أمر ..

اقتباس:
لكن قام أهل السنة بتحريف لفظ الحديث ليجعلوا من قام بالموالاة هم المؤمنون فحرفوا الحديث من ( من كنت مولاه فعلي مولاه ) إلى متن محرف
و لما حرفوا برأيك أهل السنة و الجماعة الحديث و بماذا تحكم عليهم ..

اقتباس:
وقال ( مولاه ) وهم يقولون ( مولاي )
وقال ( فعلي مولاه ) وهم يقولون ( فليتول علي )
و ما الذي تغير في الحالتين !!

حتى بما تقول به لم يتغير شئ ..

فالنبي صلى الله عليه و سلم يقول من كنت أحبه و أنصره فعلي سيحبه و سينصره ..

و إن كانت المولاه قام بها المسلمين فمن يحب و ينصر الرسول صلى الله عليه و سلم منهم فسيحب علي رضي الله عنه و ينصره ..

فلا فرق ..

  #123  
غير مقروء 2014-09-21, 10:34 PM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

ــــــ ( مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) ــــــ
دقق في متن الرواية
ماذا ترى في معنى مولاه في الرواية
هل مولاه يعني خليفة
نعم أم لا ؟؟؟؟؟؟
لا أريد منك سوى نعم أو لا أي حرف زيادة أحرره
  #124  
غير مقروء 2014-09-22, 12:50 AM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,550
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

الرافضي المستبصر يقول بأن (من كنت مولاه فعلي مولاه) هو خاصة بالمولاة للرسول فقط وليس للمؤمنين
طيب هل كان الرسول يخاطب نفسه أم كان يخاطب المؤمنين الموجدين آنذاك ويحثهم على حب ومؤازرة علي بسبب بغض بعض الصحابة له لحادثة وقعت وقد تم ذكرها في أكثر من موضع ؟؟؟؟؟؟؟

وانا تجاوزت كل ما دار من حوار واستخلصت بالسؤال الذي تجاوزه الرافضي ولم يرد عليه :


بعد كل هذه الهرطقة والصفصفة التي قرأناها من الرافضي المستبصر وهو يجتهد ويحرف في آيات ألله تعالى ويتجنى على الرسول صلى ألله عليه وعلى علي رضي ألله عنه ...........
فاصبح في نظره بان الامر رباني والرسول أخفاه خوفا من الصحابة والله انزل الآية (ياأيها النبي بلغ ما انزل اليك ) توبيخا للرسول لانه لم يبلغ بولاية علي كل هذا حدث بسبب خلافة علي للرسول [gdwl]ومع كل ما سبق فعلي لم يلتزم لا بالأمر الرباني ولا في وصية الرسول فبايع ابي وبكر ومن ثم عمر ومن ثم عثمان رضي ألله عنهم أجمعين وعمل عندهم وزيرا فماهو الحكم في ذلك على علي رضي ألله عنه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟[/gdwl]

وأضيف للسؤال كيف كانت الخلافة بعد علي هل في الشورى أم في التنصيب الالهي أم بالوراثة ؟؟؟؟؟؟؟

واقول للرافضي بدون مراوغة وتشتيت ولف ودوران رد فقط على هذه الاسئلة .....

  #125  
غير مقروء 2014-09-22, 08:37 PM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً
، وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى
كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الأل و الأصحاب
و لكن متن الرواية لم يحدد الزمن ما

قال فهذا علي مولاه من بعدي ؟؟؟؟؟
لذا متى صار علي مولى ؟؟؟؟؟
وهو لا يحتاج لذكر هذا اللفظ لأن هذا أمر بديهي ومعلوم لكل شخص أن
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أولى بكل شخص من نفسه فليس هناك
شخص له ولاية في وجود النبي صلى الله عليه وآله وسلم

والمحبة أمر قديم عام مشترك بين المؤمنين
فما الفضل الذي ناله علي عليه السلام في هذا الحديث ولم يناله أبا بكر أو
عمر أو غيرهما من الصحابة ؟؟؟

عندما تحدث النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن محبة علي بن أبي طالب
عليه السلام كان يقول له ذلك بلفظ الحب
( " مَنْ أَحَبَّ عَلِيًّا فَقَدْ أَحَبَّنِي ، وَمَنْ أَبْغَضَ عَلِيًّا فَقَدْ أَبْغَضَنِي ")
ـ صحيح الجامع الصغير للألباني ج 2 ، الجامع الصحيح للوادعي ـ
( " إنه لَا يُحِبُّكَ إِلَّا مُؤْمِنٌ ، وَلَا يَبْغَضُكَ إِلَّا مُنَافِقٌ " )
ـ السلسلة الصحيحة للألباني ج 4 ـ
( قَالَ عَلِيٌّ : وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ ، وَبَرَأَ النَّسَمَةَ ، إِنَّهُ لَعَهْدُ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيَّ : «أَنْ لَا يُحِبَّنِي إِلَّا مُؤْمِنٌ ، وَلَا يُبْغِضَنِي إِلَّا مُنَافِقٌ» )
ـ صحيح مسلم ج 1 ، سنن الترمذي ج 5 ، سنن ابن ماجة ج 1 ، سنن
النسائي ، صحيح ابن حبان ج 15 ـ

فلما لم يقل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الحديث ما قاله في
الأحاديث الأخرى ؟؟؟
لماذا لم يقل ( من كان يحبني فليحب علياً ) ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و أين بينت أنت أن للولاية معاني عدة !!

كل ما فعلته هو أنك نسخت الآيات لتثبت أن الولاية هى بمعنى تولي الأمر

..
الآيات الكريمة التي ذكرتها كانت للرد على الأخ الذي ذكر آيات من القرآن
الكريم فيها معنى الناصر ولم يذكر الآيات الأخرى وعندما طالبني بها
ذكرتها له
القرآن الكريم جاء فيه المعنيين وليس معنى واحد فقط

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
فحتى عندما نقلت أقوال العلماء أثبت ما نقلته أنا فمثلا

بالنسبة للسند ..

قال ابن حجر ( وشهر حسن الحديث وإن كان فيه بعض الضعف) ـ

دعاوى المناوئين ـ
قال حمود التويجري ( قال الهيثمي: "وفيه شهر بن حوشب، وقد وثق،

وفيه ضعف .
نعم ذكرت كل ما قالوه من كلامهم
وقال حمود التويجري في نهاية كلامه
( فأقل الأحوال في حديثه أن يكون من قبيل الحسن . )
فهل حديثه حسن لذاته أم حسن في الشواهد ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و أما المتن ..

فآية إكمال الدين من ضمن الروآية التي ضعف فيها العلماء قول عمر

الفاروق و قد نقلت ذلك سابقا ..
وقلت لكي الشاهد ليس الآية بل قول عمر الذي رواه أبو هريرة وهو
شاهد يحسن الراوية الأخرى التي رواها البراء بن عازب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و الروآية لا يوجد فيها لفظ ( بعدي ) فهل علي رضي الله

عنه والي في حياة النبي يا من تريد الإحتجاج بهذه الروآية و بقول عمر

رضي الله عنه !!
المعنى واضح ومن البديهي أنه سيقع بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله
وسلم وليس في حياته فقد كان علياً عليه السلام تحت ولايته فولاية علي
عليه السلام التي جعلها له الرسول صلى الله عليه وآله وسلم تبدأ بوفاة
النبي صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة وليس قبل ذلك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
تخبط و هذيان من المستبصر ..

النبي لم يفسر آية الولاية تفسيرا واضحا !!!!!!

هل تعي معنى كلامك يا مترفض !

أي أن النبي قد قصر في التبليغ و التبيان للناس فلماذا لم يبين الرسول

للناس هذا الأمر و قصر فيه و هو يعلم معناه ..
لم يقصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم لكنه قبل ذلك لم يشرح لهم
المقصود من الآية تفصيلاً وأنها خاصة بأحدهم دون غيره من المؤمنين
فكان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ينتظر الوقت المناسب لهذا
التفصيل
قال ابن عاشور
( أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ بِسَبَبٍ خَاصٍّ اقْتَضَى إِعَادَةَ تَثْبِيتِ الرَّسُولِ عَلَى
تَبْلِيغِ شَيْءٍ مِمَّا يَثْقُلُ عَلَيْهِ تَبْلِيغُهُ .)
ـ التحرير والتنوير ـ
( كَانَ يَجُوزُ - لَوْلَا هَذَا النَّصُّ - أَنْ يَكُونَ مِنِ اجْتِهَادِ الرَّسُولِ تَأْخِيرُ بَعْضِ
الْوَحْيِ إِلَى أَنْ يَقْوَى اسْتِعْدَادُ النَّاسِ لِقَبُولِهِ ، وَلَا يَحْمِلَهُمْ سَمَاعُهُ عَلَى رَدِّهِ
وَإِيذَاءِ الرَّسُولِ لِأَجْلِهِ وَحِكْمَتُهُ بِالنِّسْبَةِ إِلَى النَّاسِ أَنْ يَعْرِفُوا هَذِهِ الْحَقِيقَةَ
بِالنَّصِّ ، فَلَا يُعْذَرُوا إِذَا اخْتَلَفُوا فِيهَا بِاخْتِلَافِ الرَّأْيِ وَالْفَهْمِ . )
ـ تفسير المنار ج 6 ، تفسير المراغي ج 6 ـ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
بالإضافة إلى أنك عصفت بكل الروآيات الموجودة في كتب

الرافضة عن ولاية علي و أبنائه 12 و أن لهم الولاية الدينية و السياسيه

و هى قطعا لا تنفكان و لهما ذات الحكم على من أنكرهما ..
كان ذلك بعد بيان ولاية علي عليه السلام في غدير خم وتبليغ ذلك الأمر
لكل الذين حضروا ذلك اليوم أما قبل ذلك فكان يعلمه البعض فقط منهم
وهو عدد قليل جداً بالنسبة لعدد المسلمين في غدير خم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و ثم إذا كان النبي لم يفسر تفسيرا واضح فكيف تدعي

أن هناك من رفض الولاية !!
رفضها من علم سبب نزول الآية من المنافقين الذين كانوا يصلون في
المسجد مع المؤمنين وكذلك الذي في قلبه مرض من ضعفاء الإيمان
فهل كان المنافق يقبل ما ينزله الله عز وجل في المؤمنين ؟؟؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
2- و لو تنازلت أنا و قلت بالفعل الولاية هى أمرا جديدا لم

يبلغ عنه النبي قط سوى في غدير خم فغدير خم لم يُبلغ فيه سوى عن

ولاية علي رضي الله عنه فماذا عن الـ 11 الباقين ..

و أين التبليغ عن الأمور الأخرى كالعصمة ..
ولاية غيره معلومة من أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم
فولاية علي بن أبي طالب عليه السلام هي أصل ولاية غيره فإذا ثبتت ثبتت
ولاية غيره وإذا لم تثبت سقطت ولاية غيره تبعاً لها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
غير صحيح فعلي رضي الله عنه والي على المسلمين في

حياة النبي ألم تقرأ الروآية جيدا و قول عمر رضي الله عنه !! ( بناء

على معتقدك في هذه الروآيات طبعا )

( " ألست ولي المؤمنين ؟ " ، قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : " من كنت

مولاه فعلي مولاه " ، فقال عمر بن الخطاب : بخ بخ لك يابن أبي طالب

أصبحت مولاي ومولى كل مسلم )

( فلقِيَه عمرُ بنُ الخطابِ فقال هنيئًا لك أصبحتَ وأمسيتَ مولى كلِّ مؤمنٍ

ومؤمنةٍ )
علي عليه السلام كان تحت ولاية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم مثل
غيره فليس لأحد ولاية في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم

ألستم تزعمون أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم اختار في حياته أبا
بكر ليكون خليفته وأراد أن يكتب بذلك كتاباً ؟؟؟
فلو قال أحد الصحابة بعد كتابة هذا الكتاب لأبي بكر ( هنيئاً لك أصبحت
وأمسيت الخليفة في كل مؤمن ومؤمنة )
هل يعني هذا أنه خليفة في ذلك الوقت أم بعد وفاة النبي صلى الله عليه
وآله وسلم ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
مثل ما قلت سابقا العقيدة في شرحك ..

و لم يقل أحد لعلي رضي الله عنه أصبحت خليفة أو نائب على كل مؤمن و

مؤمنة ..
هذا أمر معلوم عند الناس في كل زمان
والتهنئة تكون لأمر اختص به الشخص دون غيره وليس للكل
فهل كانت هناك تهئنة بين الصحابة بعضهم بعضاً على هذا الحب المتبادل
بينهم ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
المشكلة ليست في علي رضي الله عنه بل في عقولكم يا

رافضة و في طريقة إحتجاجكم بالروآيات ..

بالنسبة لهذه العبارة ( اللهمَّ والِ مَن والاه وعادِ مَن عاداه ) ..

هل فسرت لنا قوله عليه أفضل الصلاة و السلام ( اللهم وال من والاه ) !!

و على قوله عليه السلام ( و عاد من عاداه ) و قد كتبت سابقا ( ليس

سببها المحبة العامة المشتركة بين الجميع صغيرهم وكبيرهم قديمهم في

الإسلام وحديثهم ) ..

و لاتنسى ان الخطاب للمؤمنين ..
كنت من قبل تقولين
( ثم ذكر مجموعة من الآيات جميعها بل إستثناء عن ولاية الله سبحانه و
تعالى ..
هل تعي معنى ولاية الله على خلقه !
فهل ولاية علي رضي الله عنه كولاية الله سبحانه و تعالى !!)
هذا كلامك

أما الرد على سؤالك فنقول

الولاية من الله عز وجل هي المعونة والتسديد والحفظ والتوفيق والهداية
إلى ما فيه خيرهم وصلاحهم وذلك لمن والى علياً عليه السلام أي اتبعه و
أطاعه وهذا الاتباع وهذه الطاعة تشمل المحبة والنصرة
أما المحبة فقط فليست بولاية تامة وكذلك النصرة فقد يحبه أو ينصره
شخص لغرض ما أوقد يكون منافقاً في ذلك
الولاية تشمل المحبة والنصرة فهما جزء من الولاية وليستا كل الولاية

وكذلك قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
( وعاد من عاداه )
العداء من الله عز وجل
( ومن عادى ربه خلى بينه وبين أعدائه ، فصار ولياً للشياطين تستهويه
وتستحوذ عليه ، وتغريه وتؤزه إلى الشر أزاً { أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ
عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا } [مريم:83] فمن لم يكن ولياً لله فهو ولي
للشيطان )
ليس له التوفيق والحفظ والهداية بل الهلاك والضلال

في هذا الحديث هل عدو علي عليه السلام ولي لله عز وجل أم عدو لله عز
وجل ؟؟؟

ننتظر رأيك


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
هل تضحك عليّ أم على نفسك !!!!

( دعوني وألتمسوا غيري، فأن أكون لكم وزيرا خير لكم من أن أكون لكم

أميرا )
أولاً / وجود أي خبر منسوب للإمام علي عليه السلام في كتاب ( نهج
البلاغة ) لا يعني ذلك الصحة المطلقة لهذا الخبر فقد يكون الخبر ضعيفاً أو
شاذاً
ثانياً / سبب هذا الكلام قد ذكره الطبري وإسناده ضعيف جداً فقال
( وكتب إليّ السريّ عن شعيب، عن سيف، عن محمد وطلحة، قالا: فقالوا
لهم: دونكم يا أهل المدينة فقد أجّلناكم يومين، فوالله لئن لم تفرغوا لنقتلنّ
غداً عليّاً وطلحة والزّبير وأناساً كثيراً. فغشى الناس عليّاً فقالوا: نبايعك فقد
ترى ما نزل بالإسلام؛ وما ابتلينا به من ذوي القربى، فقال عليّ: دعوني
والتمسوا غيري فإنّا مستقبلون أمراً له وجوه وله ألوان، لا تقوم له
القلوب، ولا تثبت عليه العقول. فقالوا: ننشدك الله ألا ترى ما نرى! ألا ترى
الإسلام! ألا ترى الفتنة! ألا تخاف الله! فقال: قد أجبتكم لما أرى، واعلموا
إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم، وإن تركتموني فإنما أنا كأحدكم، إلاّ أني
أسمعكم وأطوعكم لمن ولّيتموه أمركم. )
ـ تاريخ الطبري ج 3 ـ

( 92 - ومن خطبة له عليه السلام
لما أريد على البيعة بعد قتل عثمان رضي الله عنه
دعوني والتمسوا غيري فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان .
لا تقوم له القلوب ولا تثبت عليه العقول ( 4 ) .
وإن الآفاق قد أغامت والمحجة ( 5 ) قد تنكرت . واعلموا أني إن أجبتكم
ركبت بكم ما أعلم ولم أصغ إلى قول القائل وعتب العاتب . وإن تركتموني
فأنا كأحدكم و لعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم . وأنا لكم وزيرا
خير لكم مني أمير )
_____________
( 4 ) لا تصبر له ولا تطيق احتماله
( 5 ) غطيت بالغيم . والمحجة الطريق المستقيمة . تنكرت أي تغيرت
علائمها فصارت مجهولة ، وذلك أن الاطماع كانت قد تنبهت في كثير من
الناس على عهد عثمان رضي الله عنه بما نالوا من تفضيلهم بالعطاء فلا
يسهل عليهم فيما بعد أن يكونوا في مساواة مع غيرهم ، فلو تناولهم
العدل انفلتوا منه وطلبوا طائشة الفتنة طمعا في نيل رغباتهم ، وأولئك هم
أغلب الرؤساء في القوم ، فان أقرهم الامام على ما كانوا عليه من الامتياز
فقد أتى ظلما وخالف شرعا ، والناقمون على عثمان قائمون على المطالبة
بالنصفة ان لم ينالوها تحرشوا للفتنة ، فأين اتحجه للوصول إلى الحق على
أمن من الفتن . وقد كان بعد بيعته ما تفرس به قبلها )
ـ شرح نهج البلاغة ج 1 للشيخ محمد عبده ـ

فالرواية أولاً ضعيفة جداً لم يروها إلا سيف وهو متروك ثم متنها فيه بيان
للشبهة التي تزعم وجودها وقد بينها أكثر شرح الشيخ محمد عبده

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
( والله ما كانت لي في الخلافة رغبة، ولا في الولاية إربة،

ولكنكم دعوتموني إليها وحملتموني عليها )
وهذا الكلام يبينه ما قيل في الكلام السابق فهذا الكلام كان بعد قتل عثمان
واختاره الناس ليكون الخليفة عليهم
( ومن كلام له عليه السلام كلم به طلحة والزبير بعد بيعته بالخلافة
وقد عتبا من ترك مشورتهما والاستعانة في الامور بهما
( لقد نقمتما يسيرا ( 2 ) وأرجأتما كثيرا . ألا تخبراني أي شئ لكما
فيه حق دفعتكما عنه ، وأي قسم استأثرت عليكما به ، أم أي
حق رفعه إلى أحد من المسلمين ضعفت عنه أم جهلته ، أم أخطأت بابه
والله ما كانت لي في الخلافة رغبة ، ولا في الولاية إربة ( 3 ) .
ولكنكم دعوتموني إليها وحملتموني عليها . فلما أفضت إلي نظرت
إلى كتاب الله وما وضع لنا وأمرنا بالحكم به فاتبعته ، وما استسن
النبي صلى الله عليه وآله فاقتديته . فلم أحتج في ذلك إلى
رأيكما ولا رأي غيركما ، ولا وقع حكم جهلته فأستشيركما وإخواني
المسلمين ، ولو كان ذلك لم أرغب عنكما ولا عن غيركما .)
______________
( 2 ) نقمتما أي غصبتما ليسير ، وأخرتما مما يرضيكما كثيرا
لم تنظرا إليه ( 3 ) الاربة - بكسر - الغرض والطلبة
ـ شرح نهج البلاغة ج 2 للشيخ محمد عبده ـ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و لكن المعصوم يقول أن ما يؤمن به المخالف يرضي الله

عز وجل و قال عن طريقهم ( سبيل المؤمنين ) ..

( إِنَّهُ بَايَعَنِي القَومُ الَّذِينَ بَايَعُوا أَبَا بَكرٍ وَعُمَرَ وَعُثمانَ عَلَى مَا بَايَعُوهُم عَلَيهِ

فَلَم يَكُن لِلشَّاهِدِ أَن يَختَارَ، وَلاَ لِلغَائِبِ أَن يَرُدَّ، وَإنَّمَا الشُّورَى لِلمُهَاجِرِينَ

وَالأَنصَارِ، فَإِنِ اجتَمَعُوا عَلَى رَجُلٍ وَسَمَّوهُ إِمَاماً كَانَ ذلِكَ لِلَّهِ رِضىً، فَإِن

خَرَجَ عَن أَمرِهِم خَارِجٌ بِطَعنٍ أَ وبِدعَةٍ رَدُّوهُ إِلَى مَاخَرَجَ مِنهُ، فَإِن أَبَى

قَاتَلُوهُ عَلَى اتِّبَاعِهِ غَيرَ سَبِيلِ المُؤمِنِينَ، وَوَلاَّهُ اللهُ مَا تَوَلَّى)
كل ذلك في اعتقاد المخالف وهو معاوية وليس في اعتقاد علي بن أبي
طالب عليه السلام وما دام معاوية يؤمن بمثل ذلك فعليه الدخول في طاعته
مثلما دخل في طاعة غيره ممن سبقه في الخلافة فهو يلزمه بما يؤمن به
ولو كان معاوية لا يؤمن بذلك فعليه أن يظهر ما يعتقده في ذلك ففي كل
الأحوال كان على معاوية الدخول في الطاعة

وسبيل المؤمنين هو الطاعة لولي الأمر الموجودة في القرآن الكريم فمن
خرج عن هذا الطريق فهو خارج عن سبيل المؤمنين الراجع إلى القرآن
الكريم

الخلاصة
الشبهة ساقطة من الأساس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
خلاصة الحوار أنك ثرثار و تحب اللف و الدوران و لم

تنجح في إثبات أي أمر ..
يكفيني ما ذكرته في الخلاصة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و لما حرفوا برأيك أهل السنة و الجماعة الحديث و بماذا

تحكم عليهم ..
حرفوه ليوافق المعنى الذي يرونه وليس المعنى الذي ورد به اللفظ
و من يحرف نص النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهو ضال

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و ما الذي تغير في الحالتين !!

حتى بما تقول به لم يتغير شئ ..

فالنبي صلى الله عليه و سلم يقول من كنت أحبه و أنصره فعلي سيحبه و

سينصره ..
لو كان كذلك فلما خص علياً عليه السلام بذلك دون غيره من الصحابة ؟؟؟
ما الفائدة من هذا التخصيص ؟؟؟
هل خصه بالنصرة لأنه قائدهم الذي يرجعون إليه ؟؟؟
لو كان المعنى مقبول فلما رفضه الأخ / ابن الصديقة عائشة وغيره ؟؟؟؟
بل قال في المشاركة رقم ( 34 )
( كيف يتغير معنى (من كنت مولاه فعلي مولاه -الى من كنت أحبه فعلي
يحبه )؟؟؟؟؟؟؟
هل هي حزورة ؟
وهل كان الرسول يكره أحد من الصحابة ليقول هذا القول ؟
ولو كان الرسول يكره أحد لكره (وحش) الذي قتل عمه حبيبه وناصره
حمزة رضي ألله عنه !!!!!!!!!
وهل كان علي يعرف لمن يكره الرسول لكي يكرهه معه ؟؟؟؟؟
قد تقول وتؤول بأن الرسول كان يكره المنافقين ؟؟؟؟؟؟
فهل علي كان يعرف من هم المنافقين وهل كان أحد من المنافقين حاظر
هناك؟؟؟؟) الخ

وكان الرسول صلى الله عليه وآله يحب المسلمين لكن بعضهم ارتد بعد
وفاته فلم يحبهم علي بن أبي طالب عليه السلام بل كرههم وأبغضهم
وبعضهم لم ينصرهم علي عليه السلام بل قاتلهم فمات بعضهم وهو عدو
لهم وهم أعداء له فأين المحبة والنصرة ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
و إن كانت المولاه قام بها المسلمين فمن يحب و ينصر

الرسول صلى الله عليه و سلم منهم فسيحب علي رضي الله عنه و ينصره

..

فلا فرق ..
وهذه الموالاة بين المسلمين أمر عام ليس فيها تخصيص لأحد أو تمييز
بين المسلمين سواء اختلفوا في اللغة أو اللون أو الوطن

=============
إن شاء الله تعالى سأرد على باقي المشاركات لاحقاً
==============

والحمد لله رب العالمين
  #126  
غير مقروء 2014-09-22, 10:23 PM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد الجزائري مشاهدة المشاركة
ــــــ ( مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ ) ــــــ
دقق في متن الرواية
ماذا ترى في معنى مولاه في الرواية
هل مولاه يعني خليفة
نعم أم لا ؟؟؟؟؟؟
لا أريد منك سوى نعم أو لا أي حرف زيادة أحرره
نعم
  #127  
غير مقروء 2014-09-22, 10:30 PM
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-07-11
المشاركات: 7,433
أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري أبو أحمد الجزائري
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستبصرالمهدوي مشاهدة المشاركة
نعم
خلاص وقعت في المصيدة
أصبح متن الرواية

من كنت خليفته فهذا علي خليفته و النبي لم يكن في يوم ما خليفة أيها الرافضي

ما بقي لك ما ترقع لترقع
إذا ما عند الإخوة مانع نغلق الموضوع
لسنا بحاجة لضياع وقت مع خرافات هذا الرافضي
  #128  
غير مقروء 2014-09-22, 10:43 PM
حجازيه حجازيه غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-04-03
المكان: مـكـة الـمـكـرمـة
المشاركات: 2,023
حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه
افتراضي

ألم أقل أنكـ ثرثار ..

اقتباس:
الآيات الكريمة التي ذكرتها كانت للرد على الأخ الذي ذكر آيات من القرآن
الكريم فيها معنى الناصر ولم يذكر الآيات الأخرى وعندما طالبني بها
ذكرتها له
القرآن الكريم جاء فيه المعنيين وليس معنى واحد فقط
فلماذا قبلت بأن تكون ولاية علي رضي الله عنه بمعنى الخلافة و الإمارة و ليست النصرة و المحبة !!

إذا قلت تبع لقول النبي في الحديث ( ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ) فالله يقول في كتابه ( إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين )

اقتباس:
نعم ذكرت كل ما قالوه من كلامهم
وقال حمود التويجري في نهاية كلامه
( فأقل الأحوال في حديثه أن يكون من قبيل الحسن . )
فهل حديثه حسن لذاته أم حسن في الشواهد ؟؟؟
أقل الأحوال في أحاديث شهر الأشعري التحسين فحتى حينما وثق ضعف أيضا ..


اقتباس:
وقلت لكي الشاهد ليس الآية بل قول عمر الذي رواه أبو هريرة وهو
شاهد يحسن الراوية الأخرى التي رواها البراء بن عازب
و قلت لك مثلما أعترض العلماء على الآية فقد ضعفوا قول عمر الفاروق و قد نقلت لكـ هذا سابقا ..


اقتباس:
المعنى واضح ومن البديهي أنه سيقع بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله
وسلم وليس في حياته فقد كان علياً عليه السلام تحت ولايته فولاية علي
عليه السلام التي جعلها له الرسول صلى الله عليه وآله وسلم تبدأ بوفاة
النبي صلى الله عليه وآله وسلم مباشرة وليس قبل ذلك
بديهي هههههههههههههههههه

هذا الكلام تقوله لأبناء ملتك ( من البديهي ) ..

أنا هنا مخالفة لك و عليك إثبات خطائي بالأدلة ..



اقتباس:
لم يقصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم لكنه قبل ذلك لم يشرح لهم
المقصود من الآية تفصيلاً
وأنها خاصة بأحدهم دون غيره من المؤمنين
فكان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ينتظر الوقت المناسب لهذا
ما زلت تواصل تناقضاتكـ ..


اقتباس:
رفضها من علم سبب نزول الآية من المنافقين الذين كانوا يصلون في
المسجد مع المؤمنين وكذلك الذي في قلبه مرض من ضعفاء الإيمان
فهل كان المنافق يقبل ما ينزله الله عز وجل في المؤمنين ؟؟؟
في التناقض الأول كتبت النبي لم يشرح لهم الأمر تفصيلا ثم كتبت أن الأمر رفضه المنافقين ..

فإذا كان الأمر قد علم به المنافقين فكيف بالمؤمنين الذين كانوا ملازمين للنبي لاسيما الخلفاء الثلاثة !!

اقتباس:
قال ابن عاشور
( أَنْ تَكُونَ هَذِهِ الْآيَةُ نَزَلَتْ بِسَبَبٍ خَاصٍّ اقْتَضَى إِعَادَةَ تَثْبِيتِ الرَّسُولِ عَلَى
تَبْلِيغِ شَيْءٍ مِمَّا يَثْقُلُ عَلَيْهِ تَبْلِيغُهُ .)
ـ التحرير والتنوير ـ
( كَانَ يَجُوزُ - لَوْلَا هَذَا النَّصُّ - أَنْ يَكُونَ مِنِ اجْتِهَادِ الرَّسُولِ تَأْخِيرُ بَعْضِ
الْوَحْيِ إِلَى أَنْ يَقْوَى اسْتِعْدَادُ النَّاسِ لِقَبُولِهِ ، وَلَا يَحْمِلَهُمْ سَمَاعُهُ عَلَى رَدِّهِ
وَإِيذَاءِ الرَّسُولِ لِأَجْلِهِ وَحِكْمَتُهُ بِالنِّسْبَةِ إِلَى النَّاسِ أَنْ يَعْرِفُوا هَذِهِ الْحَقِيقَةَ
بِالنَّصِّ ، فَلَا يُعْذَرُوا إِذَا اخْتَلَفُوا فِيهَا بِاخْتِلَافِ الرَّأْيِ وَالْفَهْمِ . )
ـ تفسير المنار ج 6 ، تفسير المراغي ج 6 ـ
إذا إجتهد النبي !!

النقطة الأولى ::

كيف أجتهد و هو قد أوضح الأمر في آية الولاية حتى علم به المنافقين !!!!!!!!!!!!!!!!

النقطة الثانية ::

نحن نتكلم عن عقيدة لم ينُادى بمثلها فهل من الحكمة أن تؤجل إلى قبل وفاته بأشهر !!!

فما هى الحكمة إذا كانت لتقوية الناس لقبوله أو إذا كانت عن الإيذاء فالنبي بين المؤمنين و في المدينة من قبل الآية بسنوات وقد تقبل جميع المسلمين العقائد فلماذا عقيدة الولاية و التي لانجد لها آية محكمة في القرآن

هى التي رفضها المؤمنين بعد وفاة النبي مباشرة !!!!

فالولاية عقيدة قائمة فلا مجال للرآي أو الإختلاف فيها حالها حال باقي العقائد ..


اقتباس:
كان ذلك بعد بيان ولاية علي عليه السلام في غدير خم وتبليغ ذلك الأمر
لكل الذين حضروا ذلك اليوم أما قبل ذلك فكان يعلمه البعض فقط منهم
وهو عدد قليل جداً بالنسبة لعدد المسلمين في غدير خم
و الذين علموا أيضا بالأمر في غدير خم عدد قليل جدا بالنسبة لعدد المسلمين في يوم عرفة !!!

فإذا كان إرجاء التبليغ و التبيان من إجتهاد النبي حتى في يوم عرفة فهل كان التبليغ و التبيان في غدير خم أيضا إجتهاد النبي !

اقتباس:
ولاية غيره معلومة من أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم
فولاية علي بن أبي طالب عليه السلام هي أصل ولاية غيره فإذا ثبتت ثبتت
ولاية غيره وإذا لم تثبت سقطت ولاية غيره تبعاً لها
متى كانت هذه الأحاديث !!

لماذا لم يبلغ النبي عن ولاية الآئمة الـ 11 مثلما بلغ عن ولاية علي رضي الله عنه طالما أنك كتبت سابقا أن النبي بلغ في غدير خم لتقوم الحجة فأين الحجة على ولاية الأئمة الـ 11..

فالنبي لم يخبر حتى في يوم الغدير أن علي رضي الله معصوما حتى يُعتمد قوله دون جدل !!



اقتباس:
علي عليه السلام كان تحت ولاية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم مثل
غيره فليس لأحد ولاية في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم

ألستم تزعمون أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم اختار في حياته أبا
بكر ليكون خليفته وأراد أن يكتب بذلك كتاباً ؟؟؟
فلو قال أحد الصحابة بعد كتابة هذا الكتاب لأبي بكر ( هنيئاً لك أصبحت
وأمسيت الخليفة في كل مؤمن ومؤمنة )
هل يعني هذا أنه خليفة في ذلك الوقت أم بعد وفاة النبي صلى الله عليه
وآله وسلم ؟؟؟
نعم ، وفق لإستدلالك بالروآيات فعلي رضي الله عنه والي و خليفة على المسلمين في حياة النبي فأثبت العكس و من خلال الروآية التي ذكرتها من قول عمر الفاروق ..

أما أبو بكر الصديق رضي الله عنه ليس منصبا تنصيبا إلهيا من الله عز وجل و ليس معصوما و ليس أفضل من الأنبياء و ليس هناك عقيدة له تسمى الإمامة يكفر من لم يؤمن بها ..

وعن جبير بن مطعم - رضي الله عنه - قال : أتت النبي - صلى الله عليه وسلم - امرأة فكلمته في شيء فأمرها أن ترجع إليه قالت : يا رسول الله ! أرأيت إن جئت ولم أجدك ؟ كأنها تريد الموت . قال : ( فإن لم تجديني فأتي أبا بكر ) متفق عليه .

اقتباس:
هذا أمر معلوم عند الناس في كل زمان
والتهنئة تكون لأمر اختص به الشخص دون غيره وليس للكل
فهل كانت هناك تهئنة بين الصحابة بعضهم بعضاً على هذا الحب المتبادل
بينهم ؟؟؟
قد أجابك أبن الصديقة على أن هناك خلافا وقع بين علي رضي الله عنه و بريدة الأسلمي رضي الله عنه ..

و كتب أنها المودة و المؤازرة بين الصحابة بالأضافة إلى ردي السابق عن قول عمر رضي الله عنه ..

اقتباس:
الولاية من الله عز وجل هي المعونة والتسديد والحفظ والتوفيق والهداية
إلى ما فيه خيرهم وصلاحهم وذلك لمن والى علياً عليه السلام أي اتبعه و
أطاعه وهذا الاتباع وهذه الطاعة تشمل المحبة والنصرة
أما المحبة فقط فليست بولاية تامة وكذلك النصرة فقد يحبه أو ينصره
شخص لغرض ما أوقد يكون منافقاً في ذلك
الولاية تشمل المحبة والنصرة فهما جزء من الولاية وليستا كل الولاية
وهل ولاية علي رضي الله عنه تامة !!

ثم أنت قلت أن السياق في الحديث يربط في بعضه ..

[gdwl]( ألست أولى ) يعني امتولي شؤونه ( علي مولاه ) أي علي رضي الله عنه متولي شؤونه أيضا ، ( اللهم وال من ولاه ) لماذا أصبحت هنا ولاية الله هى النصرة و المعونة و التسديد !![/gdwl]

اقتباس:
وكذلك قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
( وعاد من عاداه )
العداء من الله عز وجل
( ومن عادى ربه خلى بينه وبين أعدائه ، فصار ولياً للشياطين تستهويه
وتستحوذ عليه ، وتغريه وتؤزه إلى الشر أزاً { أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ
عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا } [مريم:83] فمن لم يكن ولياً لله فهو ولي
للشيطان )
ليس له التوفيق والحفظ والهداية بل الهلاك والضلال

في هذا الحديث هل عدو علي عليه السلام ولي لله عز وجل أم عدو لله عز
وجل ؟؟؟
نفس الأمر ينطبق على المعاداة و التي هى ضد النصرة و المحبة ..

كيف شذ دعاء النبي ( اللهم وال ...) فأصبحت الولاية تخص المحبة و النصرة و المعاداة بالرغم من أنها كانت في بادئ الأمر عن الخلافة و الإمارة ..

و أنت سبق و أن قلت يربط السياق في بعضه !

أريد إجابات علمية ..

اقتباس:
أولاً / وجود أي خبر منسوب للإمام علي عليه السلام في كتاب ( نهج
البلاغة ) لا يعني ذلك الصحة المطلقة لهذا الخبر فقد يكون الخبر ضعيفاً أو
شاذاً
ثانياً / سبب هذا الكلام قد ذكره الطبري وإسناده ضعيف جداً فقال
( وكتب إليّ السريّ عن شعيب، عن سيف، عن محمد وطلحة، قالا: فقالوا
لهم: دونكم يا أهل المدينة فقد أجّلناكم يومين، فوالله لئن لم تفرغوا لنقتلنّ
غداً عليّاً وطلحة والزّبير وأناساً كثيراً. فغشى الناس عليّاً فقالوا: نبايعك فقد
ترى ما نزل بالإسلام؛ وما ابتلينا به من ذوي القربى، فقال عليّ: دعوني
والتمسوا غيري فإنّا مستقبلون أمراً له وجوه وله ألوان، لا تقوم له
القلوب، ولا تثبت عليه العقول. فقالوا: ننشدك الله ألا ترى ما نرى! ألا ترى
الإسلام! ألا ترى الفتنة! ألا تخاف الله! فقال: قد أجبتكم لما أرى، واعلموا
إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم، وإن تركتموني فإنما أنا كأحدكم، إلاّ أني
أسمعكم وأطوعكم لمن ولّيتموه أمركم. )
ـ تاريخ الطبري ج 3 ـ

( 92 - ومن خطبة له عليه السلام
لما أريد على البيعة بعد قتل عثمان رضي الله عنه
دعوني والتمسوا غيري فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان .
لا تقوم له القلوب ولا تثبت عليه العقول ( 4 ) .
وإن الآفاق قد أغامت والمحجة ( 5 ) قد تنكرت . واعلموا أني إن أجبتكم
ركبت بكم ما أعلم ولم أصغ إلى قول القائل وعتب العاتب . وإن تركتموني
فأنا كأحدكم و لعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم . وأنا لكم وزيرا
خير لكم مني أمير )
_____________
( 4 ) لا تصبر له ولا تطيق احتماله
( 5 ) غطيت بالغيم . والمحجة الطريق المستقيمة . تنكرت أي تغيرت
علائمها فصارت مجهولة ، وذلك أن الاطماع كانت قد تنبهت في كثير من
الناس على عهد عثمان رضي الله عنه بما نالوا من تفضيلهم بالعطاء فلا
يسهل عليهم فيما بعد أن يكونوا في مساواة مع غيرهم ، فلو تناولهم
العدل انفلتوا منه وطلبوا طائشة الفتنة طمعا في نيل رغباتهم ، وأولئك هم
أغلب الرؤساء في القوم ، فان أقرهم الامام على ما كانوا عليه من الامتياز
فقد أتى ظلما وخالف شرعا ، والناقمون على عثمان قائمون على المطالبة
بالنصفة ان لم ينالوها تحرشوا للفتنة ، فأين اتحجه للوصول إلى الحق على
أمن من الفتن . وقد كان بعد بيعته ما تفرس به قبلها )
ـ شرح نهج البلاغة ج 1 للشيخ محمد عبده ـ

فالرواية أولاً ضعيفة جداً لم يروها إلا سيف وهو متروك ثم متنها فيه بيان
للشبهة التي تزعم وجودها وقد بينها أكثر شرح الشيخ محمد عبده
ومنذ متى كان الرافضة يهتمون بالسند و غيره ..

و لكن ليس مستغربا على من حرفوا القرآن الكريم و جعلوه لطميات .



  #129  
غير مقروء 2014-09-22, 11:16 PM
حجازيه حجازيه غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-04-03
المكان: مـكـة الـمـكـرمـة
المشاركات: 2,023
حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه
افتراضي

اقتباس:
كل ذلك في اعتقاد المخالف وهو معاوية وليس في اعتقاد علي بن أبي
طالب عليه السلام وما دام معاوية يؤمن بمثل ذلك فعليه الدخول في طاعته
مثلما دخل في طاعة غيره ممن سبقه في الخلافة فهو يلزمه بما يؤمن به
ولو كان معاوية لا يؤمن بذلك فعليه أن يظهر ما يعتقده في ذلك ففي كل
الأحوال كان على معاوية الدخول في الطاعة

وسبيل المؤمنين هو الطاعة لولي الأمر الموجودة في القرآن الكريم فمن
خرج عن هذا الطريق فهو خارج عن سبيل المؤمنين الراجع إلى القرآن
الكريم
( كان ذلك لله رضى ) ..

ربط الشورى التي بين المهاجرين و الانصار برضى الله ..

و أما إلزام المخالف بمعتقده فلا يمكن أن يربط برضى الله ..

بل على العكس بل يبين للمخالف أنه أمرا مخالفا لله ..

فلا تبرر تبريرات مضحكة ..




اقتباس:
لو كان كذلك فلما خص علياً عليه السلام بذلك دون غيره من الصحابة ؟؟؟
ما الفائدة من هذا التخصيص ؟؟؟
هل خصه بالنصرة لأنه قائدهم الذي يرجعون إليه ؟؟؟
لو كان المعنى مقبول فلما رفضه الأخ / ابن الصديقة عائشة وغيره ؟؟؟؟
بل قال في المشاركة رقم ( 34 )
( كيف يتغير معنى (من كنت مولاه فعلي مولاه -الى من كنت أحبه فعلي
يحبه )؟؟؟؟؟؟؟
هل هي حزورة ؟
وهل كان الرسول يكره أحد من الصحابة ليقول هذا القول ؟
ولو كان الرسول يكره أحد لكره (وحش) الذي قتل عمه حبيبه وناصره
حمزة رضي ألله عنه !!!!!!!!!
وهل كان علي يعرف لمن يكره الرسول لكي يكرهه معه ؟؟؟؟؟
قد تقول وتؤول بأن الرسول كان يكره المنافقين ؟؟؟؟؟؟
فهل علي كان يعرف من هم المنافقين وهل كان أحد من المنافقين حاظر
هناك؟؟؟؟) الخ

وكان الرسول صلى الله عليه وآله يحب المسلمين لكن بعضهم ارتد بعد
وفاته فلم يحبهم علي بن أبي طالب عليه السلام بل كرههم وأبغضهم
وبعضهم لم ينصرهم علي عليه السلام بل قاتلهم فمات بعضهم وهو عدو
لهم وهم أعداء له فأين المحبة والنصرة ؟؟؟
لطمية طويلة و مملة كصاحبها ..

اقتباس:
لو كان المعنى مقبول فلما رفضه الأخ / ابن الصديقة عائشة وغيره ؟؟؟؟
بل هذان تفسيران لأهل السنة و الجماعة و أنت ترفضهما ..

فالموالاة و من قام بها ليست المشكلة عندك بل المشكلة في المعنى الذي أنتهى بهما هذان التفسيران ..


اقتباس:
حرفوه ليوافق المعنى الذي يرونه وليس المعنى الذي ورد به اللفظ
و من يحرف نص النبي صلى الله عليه وآله وسلم فهو ضال
اقتباس:
أنا سألتك عن السبب فما هو السبب !!
وهل كان الرسول يكره أحد من الصحابة ليقول هذا القول ؟
ولو كان الرسول يكره أحد لكره (وحش) الذي قتل عمه حبيبه وناصره
حمزة رضي ألله عنه !!!!!!!!!
تم الرد على هذه المسألة بخلاف بيريدة مع علي رضي الله عنهما و قد و رد الخلاف بينهما في صحيح البخاري ..

حدثني محمد بن بشار ، حدثنا روح بن عبادة ، حدثنا علي بن سويد بن منجوف ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه رضي الله عنه ، قال : بعث النبي صلى الله عليه وسلم عليا إلى خالد ليقبض الخمس ، وكنت أبغض عليا وقد اغتسل ، فقلت لخالد : ألا ترى إلى هذا ؟ فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت ذلك له ، فقال : " يا بريدة ، أتبغض عليا ؟ " فقلت : نعم ، قال : " لا تبغضه ، فإن له في الخمس أكثر من ذلك "

و بغض بريدة لعلي رضي الله عنهما ليس لدينه بل سوء تفاهم على الخمس و قد بين ذلك الرسول لبريدة في آخر الحديث ..

اقتباس:
وهل كان علي يعرف لمن يكره الرسول لكي يكرهه معه ؟؟؟؟؟
قد تقول وتؤول بأن الرسول كان يكره المنافقين ؟؟؟؟؟؟
فهل علي كان يعرف من هم المنافقين وهل كان أحد من المنافقين حاظر
هناك؟؟؟؟) الخ
ستغضب الرافضة منكـ الآن فالإمام يعلم الغيب ألا تعلم ذلك !!

اقتباس:
وكان الرسول صلى الله عليه وآله يحب المسلمين لكن بعضهم ارتد بعد
وفاته فلم يحبهم علي بن أبي طالب عليه السلام بل كرههم وأبغضهم
وبعضهم لم ينصرهم علي عليه السلام بل قاتلهم فمات بعضهم وهو عدو
لهم وهم أعداء له فأين المحبة والنصرة ؟؟؟
و أين هى الخلافة التي قلت أنها ستقع بعد وفاة النبي أليست هى منصبا إلهيا !!

و أين هم المؤمنين الذين بلغهم النبي في غدير خم !

هل كل هؤلاء إرتدوا بعد وفاة النبي ..

اقتباس:
وهذه الموالاة بين المسلمين أمر عام ليس فيها تخصيص لأحد أو تمييز
بين المسلمين سواء اختلفوا في اللغة أو اللون أو الوطن
تم الرد مسبقا ..

  #130  
غير مقروء 2014-09-22, 11:20 PM
حجازيه حجازيه غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-04-03
المكان: مـكـة الـمـكـرمـة
المشاركات: 2,023
حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه حجازيه
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد الجزائري مشاهدة المشاركة
خلاص وقعت في المصيدة
أصبح متن الرواية

من كنت خليفته فهذا علي خليفته و النبي لم يكن في يوم ما خليفة أيها الرافضي

ما بقي لك ما ترقع لترقع
إذا ما عند الإخوة مانع نغلق الموضوع
لسنا بحاجة لضياع وقت مع خرافات هذا الرافضي
باركـ الله فيكـ ..

أفعل ما تراه مناسبا ..

فمثل ما قلت قد سقط في المصيدة ..

و قد ناقض نفسه و كركب الحوار ..
موضوع مغلق


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عدد يدوية واكسسوارات ||| مكتب محامي ||| شات الرياض ||| شركة نقل عفش بجدة ||| دريم ليج 2022 مهكرة ||| موسوعة مواضيع اسئلة عربية ||| وظائف ||| نقل عفش ||| My Health and Beauty 21 ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| دردشة صبايا العراق - شات صبايا عسل ||| سوق الجوالات ||| تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| عقارات اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| الاستثمار في تركيا

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd