="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« رعب علماء الشيعة من أهل السنة . | ( الصحابة كلهم عدول ) ما دليلكم ؟؟؟ | سني عامي يرد على آية الله كمال الحيدري . »

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
  #81  
غير مقروء 2014-10-18, 02:42 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً
، وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى
كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ .

قال الأخ / هيثم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم
النصوص التي أنت ذكرتها تتحدث عن المجهول .. أي
شخص مجهول على القاضي أو على الناس ينتفي العدالة .. فيجب إثبات
العدالة لدى القاضي.
في علم الحديث عكس التعديل هو التجريح وليست التجهيل .. قد يكون
الإنسان جاهل ولكنه مستقيم دينياً .. فهو عادل في علم الحديث .. ولكن
مجهول عند القضاء مالم تثبت عدالته .. النصوص الذي أنت طرحتها (
الأصل في الناس عدم العدالة ) هذا للمجهولين في المحكمة وفي المحكمة
خصوصاً .. لهذا أُخذ على إبن حبان أنه يطبق هذه النظرية في علم
الحديث . ولكن إذا أنا رأيت مسلماً ظاهره الصلاح ..وملتزم في الصلاة
ومجالسة الصالحين لكني لا أعرفه الأصل فيه العدالة .
وقال الإمام ابن باز رحمه الله في "مجموع فتاوى و مقالات" ( 9 / 271 )
: (والجاهل والمجهول حكمه حكم الفاسق فلابد من التثبت قد يكون فاسقاً،
إذا كنت تجهل حاله فقد يكون فاسقاً، أما إذا كان ثقة معروفاً بالإيمان
والتقوى يؤخذ بخبره لكن على الطريقة الإسلامية، يؤخذ خبره ويعمل بما
فيه بالتوجيه الشرعي، إن كان ناصحا قبلت نصيحته، إن كان مرشداً إلى
شيء ينفع أخذ منه، إن كان محذراً قبل منه وهكذا)
الأقوال المذكور عن العدالة في علم الحديث
هل كل مجهول في علم الحديث مقبول الرواية عندك أم ضعيف ؟؟؟
حتى ابن باز قال ( أما إذا كان ثقة معروفاً بالإيمان والتقوى يؤخذ بخبره )
فهل كل مسلم تعرف حاله حتى تقول بعدالة كل مسلم ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
ثم نحن نتحدث عن الصحابة .. هنا رابط دار الإفتاء

المصرية الأصل في الصحابي العدالة .
في الفتوى الحكم تابع للأدلة المذكورة وهي الأدلة التي ناقشناها وبينا أنها
لا تدل على عدالة كل الصحابة وإذا سقط الدليل سقط الحكم المبني عليه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
نحن لا ندعي أو نزعم شيء ليس موجود في القرآن .
عدالة الصحابة ثابته بالقرآن .. سواء بتخصيص المهاجرين والأنصار ..
أو غيرهم لقول الله تعالى ( وكلا وعد الله الحسنى ) . حتى الآن لا أرى
منك نقداً لا يساوي قوة النص .
من يكون دليله النص أقوى من يكون دليله الرأي أو الكلام الإنشائي .. أنا
دليلي القرآن .. ولم أرى منك دليل يساوي قوة ما أحتج به سوى الإنشاء
أو محاولة أن تبين أنك غير مقتنع .. وهذا لا يهم في الحوارات العلمية ..
رأي المحاور لا يسمن ولا يغني من جوع .. أنت تناقشني في الدليل ..
وهذا النوع من النقاش أو الحوار هو أسهل أنواع النقاش . وهو سلاح
من لا سلاح له .
أي أحد يستطيع أن أن يجادل في الدليل .. حتى في زمن النبي صلى الله
عليه وآله وسلم الكفار يردون عليه القرآن رغم أنهم يعلمون أنه كلام الله
... والمعجزات التي أجراها الله على يد نبيه صلى الله عليه وآل وسلم ..
رد الدليل سهل .. ولكن رد الدليل بدليل هو الصعب .
بل ليس موجوداً في القرآن الكريم وقد بينا ذلك دليل بعد دليل ولو كنت
تملك دليل واحد من القرآن الكريم يدل على عدالة كل الصحابة لذكرته وهو
ما لن تجده أما الأدلة المذكورة من قبل فلا تدل على عدالة كل الصحابة
ولم تجب على السؤال المذكور ضمن الكلام ونكرره لك

ما حكم المنافقين المظهرين للإيمان الذين ماتوا على الإسلام الظاهري
ودخلوا ضمن التعريف الإصطلاحي للصحابي هل هم عدول عندك أم غير
عدول ؟؟

ونكرر كلامنا أيضاَ
( قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « مَنْ مَاتَ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا
اللهُ، دَخَلَ الْجَنَّةَ »)
ـ صحيح مسلم ج 1 ـ
وأنا أعلم أنه لا إله إلا الله عليها أحيا وعليها أموت بإذن الله تعالى
هل كل مسلم يعلم أنه لا إله إلا الله ـ عدل عندك ؟؟؟
( قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ قَالَ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ
وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللهِ، وَابْنُ
أَمَتِهِ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَأَنَّ الْجَنَّةَ حَقٌّ، وَأَنَّ النَّارَ حَقٌّ،
أَدْخَلَهُ اللهُ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةِ شَاءَ ")
ـ صحيح مسلم ج 1 ـ
وأنا أقول
( أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله وأن
عيسى عبد الله وابن أمته وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة
حق وأن النار حق )

هل كل مسلم يقول ذلك عدل عندك ؟؟؟
ننتظر رأيك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
وأنتم كثير ما تخلطون بين العصمة والعدالة . الإنسان العدل
لا يعني أنه لا يرتكب المعصية .. لأن الإنسان الصالح إذا ارتكب المعصية
يرجع إلى الله في التوبة .. والتوبة من أفضل الأعمال إلى الله .. عكس
الفاسق .. الذي خط حياته بشكل عام هو عدم الصلاح .. فلو رأيته في يوم
صلى ركعتين لا أقول عنه أن أصبح رجل صالح مالم يدوم عليه .
أي المسلم العدل إذا أرتكب معصية يضل عادلاً .. إلا إذا أخذته المعصية
وأصبح ديدنه .. عند إذن فإن خط حياته بشكل عام تغيرت من الصلاح إلى
الإنحراف .. عندئذن تسقط عدالته فلا تقبل شهادته مالم يرجع إلى خط
صلاحه والصراط المستقم .
قال الله تعالى ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ
فَاستَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى? مَا فَعَلُوا
وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) الله يمدح المؤمنين إذا فعلو فاحشة أو ظلمو أنفسهم ..
لماذا لأنهم رجعو إلى الله تعالى .. فهم مستمرن في عدالتهم لأن خط
حياتهم العام هو الصلاح .. ونقطة الفيصلية هو عدم الإصرار في المعصية
.. وتوبه إلى الله. وقال الله تعالى (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ
السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَ?ئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ?) أيضا من
خلال الآية نعلم أن من سمات الصالحين أنهم إذا عملو السيئات فإنهم
يعملونها عن جهالة .. ثم يتوبون سريعاً .
1 ـ ليس هناك خلط بين العصمة والعدالة لا من قريب ولا من بعيد
2 ـ تقول ( المسلم العدل إذا أرتكب معصية يظل عادلاً )
وهذا قول يبطله القرآن الكريم قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ
الْكَاذِبُونَ (13)) سورة النور
هذا مسلم عدل لكن في وقت معصيته هو عند الله عز وجل من الكاذبين
فهل الكاذب عدل ؟؟؟
3 ـ التوبة والرجوع إلى العدالة هو ما ذكرناه من قبل وليس في ذلك
خلاف
4 ـ القرآن الكريم لا يدل على عدالة كل الصحابة فالقول بعدالة الكل قول
مخالف للقرآن الكريم مردود
5 ـ هل المنافق المظهر للإيمان الذي مات على الإسلام الظاهري وصلى
عليه المسلمون صلاة الجنازة يدخل ضمن التعريف الإصطلاحي للصحابي
أم هناك ما يخرجه من التعريف ؟؟؟
ننتظر رأيك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
الشيعة يهمها نقد القول بعدالة الصحابة حتى يكون القول

بنظرية إغتصاب الإمام من علي معقولة . أنتم تنقدون ما هو ثابت في

القرآن بآيات محكمات وواضحات وبينات من أجل نظرية غير ثابته وهي

إغتصاب الإمامة .. غير ثابتة لا في القرآن ولا في السنة ولا في السيرة .
القرآن الكريم هو ما ينقض القول بعدالة كل الصحابة ونحن متبعون للقرآن
الكريم في ذلك وسنظل على ذلك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
سواء أقل أو أكثر أريد تعريف الصحابي المنتجب .

ثم كيف أسقطت كلامك ( الذي غير مدعم بدليل) أن العدالة وقتية .. ثم

تنفيها عن العصمة ؟؟

كلام لا أفهمه .. هل الذي قال أن الصحابة مرضى عنهم ولهم الجنة .. هو

إله غير الإله الذي قال ( إنما يريد الله ليذهب عنهم الرجس )
1 ـ لم يقل الله عز وجل أن الصحابة كلهم مرضي عنهم ولهم الجنة فأين
قال الله عز وجل ذلك ؟؟؟
2 ـ وعد الله عز وجل المؤمنين والمؤمنات بدخول الجنة وطبقاً لفهمك
كل من كان مؤمناً في وقت ما قد أصبح من أهل الجنة طبقاً للقرآن الكريم
وسيظل على ذلك الإيمان من دون فعل ما يدخله النار
فهل كل مؤمن موعود بالجنة هو هكذا عندك ؟؟؟
وما الفرق بين وعد الله عز وجل لبعض الصحابة بالجنة والوعد لكل مؤمن
ومؤمنة بالجنة ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
إذا كانت العدالة وقتية .. إذاَ ما المانع من أن تكون العصمة

أيضاً وقتية .. يعني هل الله قادر على أن يجعل الأئمة بدون أخطاء طول

حياتهم .. وليس قادر على أن يجعل الصحابة عدولاً طول حياتهم .. ما

الفارق إذاً ؟؟
إذا قلتم أن عدالة الصحابة عدالة وقتية حين نزول الآية .. نقول إذاً

عصمة الأئمة عصمة وقتية حين نزول الآية .حسب فهمكم لكتاب الله .
من البديهي أن عصمة شخص ما تعني استمرار تلك العصمة حتى وفاته
ومن البديهي أن العدالة لا تعني الاستمرار والعصمة من الفسق بل حتى
الكفر والشرك
فلا مقارنة بين العصمة والعدالة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
القول الصحيح أن الله ما وعدهم بجنات تجري تحتها الأنهار

إلى وهو يعلم سرائرهم ويعلم مآلهم .. ولم يقول الله تعالى ( أولئك هم

المؤمنون حقا ) إلا وهو يعلم مافي قلوبهم .. ولم يقول الله ( وألزمهم

كلمة التقوى وكانو أحق بها وأهلها ) .إلا وهو يعلم أنهم لا ينكثونها . ..

وكثير من الآيات في كتاب الله ..
إذاً الله عز وجل قد وعد كل مؤمن بالجنة وهو يعلم سرائره ويعلم مآله
وسيدخل هذا المؤمن الجنة ؟؟؟
هل هذا هو تفسيرك للوعد أم هنا وعد آخر ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
للعلم القرآن الكريم لا يخدم أبداً العقيدة الشيعية .. فعقائد

القرآن سنية ..لهذا الشيعة لا يحبون الإستدلال من القرآن لأنهم يعتبرونه

أقرب لأهل السنة
كلام مضحك
ها نحن نبين بالقرآن الكريم فساد قولكم وضعفه فالقرآن الكريم هو ما
نتبعه ونحن نستدل به أولاً وقبل أي دليل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
أنت لم تجيب على سؤالي ... ما تعريف الصحابي المنتجب

عندكم ..؟
ثلاث مرات أكرر السؤال .. هل مقياس العدالة هو موالات علي مثلاً .؟؟ أو

عدم بيعة أبوبكر ؟؟ أو ماذا مضبط .
موالاة علي عليه السلام بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو مقياس
الاتباع للقرآن الكريم والسنة النبوية وهما أصل العدالة
فالصحابي المنتجب من لقي النبي صلى الله عليه وآله وسلم مؤمناً به متبعاً
للقرآن والسنة ومات على ذلك
وكما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
( مَثَلُ أَهْلِ بَيْتِي فِيكُمْ كَمَثَلِ سَفِينَةِ نُوحٍ ، مَنْ رَكِبَ فِيهَا نَجَا ، وَمَنْ تَخَلَّفَ
عَنْهَا هَلَكَ )
فاتباع أهل البيت عليهم السلام نجاة للصحابة والتخلف عنهم هلاك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
وأيضاً لم تجيب على مقولتك .. ومقولة الكثير من الشيعة

.. الصحابة عدول عدول وقتي وليس مستمر . من أين أتيتم بهذه النظرية

هل من القرآن .. أو من الإجتهاد .

القرآن يبين أن الصالحين يمكنهم أن يعملو المعاصي أو يظلمو أنفسهم ..

كما بينت لك في الآيتين الكريمتين .

قال الله تعالى ..إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ

يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَ?ئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ? وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا

وقال الله تعالى .. وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ

فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا

وَهُمْ يَعْلَمُونَ

المحصلة من الحوار .. أنك تنقد لأجل النقد فقط .. والحجة إنشائية . لا

ترقى لقوة الدليل الذي بيناه لك .
1 ـ بينا القول في الآيات أعلاه
2 ـ الخلاصة عدم وجود دليل واحد من القرآن يدل على عدالة كل
الصحابة التي تدعون ثبوتها بالقرآن الكريم

قالت آملة البغدادية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
المستبصر نصحتك أن تراجع الردود وقبلها أن تراجع كتب

الشيعة حتى تعلم أنك على ضلال
اراجع ماذا يا بغدادية !!!!!!!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
أي سؤال هذا؟ هل نتكلم عن شخص حي أم عن صحابة

رسول الله ومصطلح العدالة في كونهم رواة الأحاديث ونقلة الدين ؟
كل ردودك نبين أنك تجمع بين (العصمة والعدالة والصلاح) ولكل واحدة

منهم معنى مختلف عن الآخر
ثم ماذا ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
لم يقل هذا أحد وهات دليلك
وماذا تقولي في كل كلام إخوانك السابق ؟؟؟
هل يوافقها على ذلك أحد منكم أم أنها تقول كلام شاذ لا يؤخذ به ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
قلنا أن الصحابة كثر منهم المرتد ومنهم المنافق ومنهم من

رأى النبي ولم يرو له فلا يدخلون في التعريف لأنه خاص

بالأحاديث
تعريف الصحابي خاص بمن روى الأحاديث فقط فأين أكثر الصحابة المقدر
عددهم بعشرات الآلاف هل هم خارج التعريف الإصطلاحي للصحابة ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
هل كان كلامه رحمه الله في مضمار رواة

الحديث؟
كلامه يشمل الراوي وغيره فهو كلام عن عدالة المسلم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
يا مستبصر إن أردت جواب عن هذا لتثبت خطأ منهجنا

فالمنطق يقول أن عند الشيعة المجاهيل مردودة روايتهم
أجبني أنت عن حال المجاهيل عندكم
متى كان الرد على السؤال بدلاً من الإجابة يكون سؤال ؟؟؟
المجهول المسلم هل هو عدل أم ضعيف ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
أرأيت الخلط عندك ؟

أنتظر تعريف العدالة عند الشيعة من مراجع الشيعة
هل لا يعجبك حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟؟
ألا يقول أخوك أن الوعد بالجنة يعني العدالة
فهنا في الحديث النبوي وعد بالجنة فهل يعني العدالة أم لا يعجبكم هذا
الوعد والتعديل ؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
عدالة أم صلاح؟

سؤالك غير صحيح لأن هناك مئة وعشرون ألف صحابي وليس كلهم رواة

الحديث ، وثم أن من لم يصل إلينا حديث بسنده لا يعني أنه ليس عدل

فراجع تعريف العدالة وسبب إيجاده
العدالة بمعنى ملكة في النفس تثبت المرؤءة بشكل عام وهذه فطرة من الله

تعالى حتى يسخر للإسلام نوع معين لحملة الدين
بمعنى الحصر طبعاً الصحابة الرواة عدول بمعنى الصحبة بالمصطلح ليس

بمعنى الصحبة من عاش ورأى النبي صلى الله عليه وسلم لأن هناك

منافقون لا يدخلون في التعريف .

المهم أن تعريف (العدالة) لم يكن موجود في زمن النبي صلى الله عليه

وسلم ولا ما بعد لأنه مصطلح وتعريف عمد علماء الأمة على الاستنباط

والتأصيل لضوابط علم الحديث وبعده علم الجرح والتعديل في رواة الحديث

من الصحابة والتابعين وتابعيهم وهم حملة الدين إلينا ،، بمعنى لا يوجد

هناك أرباك أو كلام عن من الأول الدجاجة أم البيضة فهذا خلط الجاهل
والحمد لله رب العالمين
كلامك هذا هو عين الخلط

قال / فتى الشرقية
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 0
هروب الرافضي
الرد على الآية الكريمة قد ذكرناه خلال الحوار في مشاركات سابقة

فراجعها ولهذا لن نكرر المذكور
وكرر كلامك كما تريد


والحمد لله رب العالمين
  #82  
غير مقروء 2014-10-18, 08:17 AM
مهند عبد القادر مهند عبد القادر غير متواجد حالياً
عضو شيعى
 
تاريخ التسجيل: 2014-10-03
المشاركات: 870
مهند عبد القادر
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آملة البغدادية مشاهدة المشاركة


مثالك لا يتطابق مع الحادثة فالأول جعل في قلبه شك لا يصح بحق زوجة نبي والثاني كذب
؟
اما حكمك على الاول فهو صحيح
لكن كيف حكمت على الثاني يكذب ؟
  #83  
غير مقروء 2014-10-18, 12:16 PM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

السلام عليكم
اقتباس:
الأقوال المذكور عن العدالة في علم الحديث
هل كل مجهول في علم الحديث مقبول الرواية عندك أم ضعيف ؟؟؟
حتى ابن باز قال ( أما إذا كان ثقة معروفاً بالإيمان والتقوى يؤخذ بخبره )
فهل كل مسلم تعرف حاله حتى تقول بعدالة كل مسلم ؟؟؟
نعم كل مسلم معروف بصلاحه الأصل فيه العدالة .. حتى عند الشيعة .

اقتباس:
في الفتوى الحكم تابع للأدلة المذكورة وهي الأدلة التي ناقشناها وبينا أنها
لا تدل على عدالة كل الصحابة وإذا سقط الدليل سقط الحكم المبني عليه
أنت بينت أنت حر في نفسك .. أنا أقول أيضاً أنت لم تبين لي شيء

إسقاط الدليل لا يكون إلا بدليل مثله .. وليس بكلام إنشائي بعيد عن العلمية .. القول بإسقاط الدليل هو أسهل أنواع الحوارات .. وهو دليل من لا دليل له ..

وأنا قلت لك حتى كفار قريش يناقشون في الدليل .. ولكن يبقى الدليل ثابتاً .. أما الكلام فيذهب هباء منثورا .

يعني إذا أردت أن تسقط كلام الله تعالى (لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) عليكم أن تأتيني بدليل يوازي هذا الدليل .. أي يكون قرآني .. ويدل على أن الله لم يتوب على المهاجرين والأنصار.

وإذا أردت أن تسقط دليل كقوله تعالى ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)

عليك أن تأتيني بآية تقول أن أمتنا شر الأمم .. هل يوجد الجواب لا .

هكذا تسقط الأدلة .. وليس كما أنت تدعي وتصدق نفسك بحرب كلامية لا تسمن ولا تغني من جوع . الأدلة ثابته لا نزاع عليها .. إذا أردت إسقاطها يجب أن تسقطها بأدلة مساوية له .. وليس بكلام من مخك .

اقتباس:
بل ليس موجوداً في القرآن الكريم وقد بينا ذلك دليل بعد دليل ولو كنت
تملك دليل واحد من القرآن الكريم يدل على عدالة كل الصحابة لذكرته وهو
ما لن تجده أما الأدلة المذكورة من قبل فلا تدل على عدالة كل الصحابة
ولم تجب على السؤال المذكور ضمن الكلام ونكرره لك
ههههه هذه دعوة سهلة وهي كسابقتها .. الكلام سهل .. أنا أيضاً أقول لك أنك لم تبين شي ولم تقدر أن تسقط الدليل .

أنت أعترفت أن الصحابة عدول .. ولكن قلت أنها عدالة وقتية . وهذا يكفي جداً إعترافك

الفرق أنك تتكلم بدون دليل عندك .. يجب إسقاط الدليل بدليل نفسه .

اقتباس:
ما حكم المنافقين المظهرين للإيمان الذين ماتوا على الإسلام الظاهري
ودخلوا ضمن التعريف الإصطلاحي للصحابي هل هم عدول عندك أم غير
عدول ؟؟
التعريف هو ( كل من لقي النبي مؤمن ومات على الإسلام ) التعريف ذكر كلمة ( إيمان . مؤمن ) وليس إسلام .. والإيمان عمل قلبي .طبعا لا نعرف أن كان هذا الرجل مؤمن أو منافق يظهر الإسلام .. هنا لا بد أن يخبرنا الله تعالى . لأنه يعلم ما في قلوب العباد .

كل من وجه الله لهم خطابه ب ( يأيها الذين آمنو ) هم ليسو منافقين .. كل المهاجرين والأنصار مؤمنين . لتزكية الله لهم .. ووصفهم بالمؤمنين حقا .. وألزمهم كلمة التقوى وكانو أحق بها وأهلها .

المنافقين لهم آيات أخرى .. ورسول الله يعاملهم معاملة غير المعاملة الذي يعامل بها الصحابة رضي الله عنهم

ومن هنا قولك .. أن المنافق داخل في التعريف كلام لا يصح . لان التعريف إستعان في القرآن الكريم .

طيب لو أنا سألتك .. كيف تعرف الصحابي المنتجب .. من المنافق ..؟؟ ما هو جوابك .

اقتباس:
ونكرر كلامنا أيضاَ
( قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « مَنْ مَاتَ وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا
اللهُ، دَخَلَ الْجَنَّةَ »)
ـ صحيح مسلم ج 1 ـ
وأنا أعلم أنه لا إله إلا الله عليها أحيا وعليها أموت بإذن الله تعالى
هل كل مسلم يعلم أنه لا إله إلا الله ـ عدل عندك ؟؟؟
( قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَنْ قَالَ: أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ
وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللهِ، وَابْنُ
أَمَتِهِ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ، وَأَنَّ الْجَنَّةَ حَقٌّ، وَأَنَّ النَّارَ حَقٌّ،
أَدْخَلَهُ اللهُ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةِ شَاءَ ")
ـ صحيح مسلم ج 1 ـ
لا ليس كل مسلم ينطق الشهادتين يكون عدلاً .. العدل هو صفة خاصة للبشر .. يجب أن يكون صلاحه واضحاً ومستقيماً حتى أحكم عليه بالعدالة .

هو صالح بينه وبين الله .. لأن الله يعلم السر وأخفى . ولكن البشر عليهم بالظاهر . لو أن رجل مشهور بصلاحه الاصل في العدالة حتى عند الشيعة .

فكيف برجل علمنا صلاح قلبه وصلاح عمله وهو الصحابي الذي أخبرنا الله مافي قلبه .. وأخبرنا أفعاله .

يجب أن تفرق بين عقيدة أهل السنة في عدالة الصحابة .. وبين عدالة أي مسلم آخر .

اقتباس:
1 ـ ليس هناك خلط بين العصمة والعدالة لا من قريب ولا من بعيد
2 ـ تقول ( المسلم العدل إذا أرتكب معصية يظل عادلاً )
وهذا قول يبطله القرآن الكريم قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ
الْكَاذِبُونَ (13)) سورة النور
لا طبعاً أنتم تخلطون بين العدالة والعصمة وإلا لما قلتم أن العدالة تسقط بالمعصية أو عدالة وقتية ومن هذا الكلام الذي غير مدعم بدليل .

أنا ذكرت لك أن المؤمنين الصالحين يمكنهم أن يخطئو .. ولكن لا تسقط عدالتهم .

كما قال الله ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ
فَاستَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا
وَهُمْ يَعْلَمُونَ )

وقال الله تعالى ((إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ
السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ) هذه الآيات تسقطها على الرجل الصالح العدل . فإذا عصى فإنه يبقى عدلاً . إلا إذا كان سير حياته أقرب للإنحراف منها إلى الصلاح .

الآية التي أنت ذكرتها

(لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ
الْكَاذِبُونَ
) .

. كون أن القاضي قبل شهادتهم فهم عدول .. فنحن علينا بظاهر .. لا يعلم مافي القلوب إلا الله تعالى . لو علم القاضي أن الشهود كذبو فلن تقبل شهادتهم .

ولكن الشهادة كذب هذه تختلف عن أي معصية اخرى كون أن الشاهد كذب عن علم وليس عن جهالة كما قال الله تعالى (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ )

كونه شهد زوراً عن علم .. ثم تاب عليه أن يشهد بالصدق ويرد المظالم .كما قال الله تعالى ( ثم يتوبون من قريب)

ولكن الكاذب في الشهادة هم أيضاً ينطبق عليه قول الله تعالى ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاستَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ)


طبعاً نحن نتحدث عن عدالة الصحابة وليس عن عموم المسلمين . ولكني أجبتك حتى لا أهمل سؤالك .

طيب ما رأيك في كلام الخوئي .

قال الخوئي

[gdwl] أن الاستقامة مع الاستمرار عليها الّتي فسّرنا بها العدالة المعتبرة في جملة من الموارد ، لا يضرها ارتكاب المعصية في بعض الأحيان لغلبة الشهوة أو الغضب فيما إذا ندم بعد الارتكاب ، لأنه حال المعصية وإن كان منحرفاً عن الجادة إلاّ أنه إذا تاب رجع إلى الاستقامة ، وقد قال عزّ من قائل في توصيف المتقين : (إذا مسّهم طائف من الشيطان تذكروا )(1) فالشيطان قد يمس العادل كما يمس غيره ، وقد قيل : إن الجواد قد يكبو ، إلاّ أنه إذا تذكر ندم ورجع إلى الاستقامة والعدل .

والمتحصّل : أن الاستقامة الدائمية بمعنى عدم صدور الحرام من المكلف منذ بلوغه إلى آخر عمره غير معتبرة في العدالة . كما لا تعتبر فيها الاستقامة الخارقة للعادة ، كما إذا فرضنا أن الكذبة الواحدة تترتب عليها جملة كثيرة من المنافع الدنيوية والاُخروية ، وفرضنا أيضاً أن النبي أو الوصي (عليه السّلام) أخبرنا أن الله لا يعاقب المكلف بتلك الكذبة إذ يشفع له الشفعاء يوم القيامة ، فإنه لا يعتبر ترك مثل ذلك في العدالة لاختصاصه كسابقه بقليل من المكلفين بل لا يتحققان إلاّ في الأوحدي ، ولا يحتمل أن تكون العدالة بهذا المعنى معتبرة في موضوعات الأحكام الشرعية لاستلزامه التعطيل كما مرّ ، هذا .[/gdwl]



الرابط .. وانصحك أن تقرأ الموقع جيداً حتى تعلم دينك قبل أن تسبصل قصدي تدعلي الإستبصار

http://www.al-khoei.us/books/?id=64

اقتباس:
التوبة والرجوع إلى العدالة هو ما ذكرناه من قبل وليس في ذلك
خلاف
العدالة كما ذكرت لك هو خط حيات المسلم العامة أنه مسلم صالح .. فإذا إرتكب معصية لا تسقط عدالته .. لانه كونه صالح فإن معصيته عن جهاله ولا يصر عليها ويتوب إلى الله من قريب .. ولكن متى تسقط عدالته .

هو إذا كان خط حياته العامة مائلة إلى الإنحراف .. بحيث يكون عصيانه عن علم ولا يتوب منها إلى متأخر . هنا نقول عنه أنه فاسق ومجروح في عدالته .

اقتباس:
القرآن الكريم لا يدل على عدالة كل الصحابة فالقول بعدالة الكل قول
مخالف للقرآن الكريم مردود

ههههه ردت ريمة لعادتها القديمة ههههه

لا حبيبي يدل .. ثم لا تخلط بين الصحابه والمسلمين بشكل عام .. الصحابة الله اخبرنا بسرائرهم .. ووزكى أفعالهم .. وأمرنا بإتباع السابقين الاولين منهم . فلا تخلط بين منهجنا في عدالة الصحابة وبين منهجنا في عدالة المسلم العادي .

كونك تنتقل من عدالة الصحابي إلى المسلم العادي هذا لانك تبحث عن ثغرة . ههههه والموضوع عن عدالة الصحابة .

اقتباس:
هل المنافق المظهر للإيمان الذي مات على الإسلام الظاهري وصلى
عليه المسلمون صلاة الجنازة يدخل ضمن التعريف الإصطلاحي للصحابي
أم هناك ما يخرجه من التعريف ؟؟؟
الإيمان لا يُظهر .. لأنه عمل قلبي .. الذي يظهر هو الإسلام.

النبي لا يصلي على المنافق .. كما قال الله تعالى ( وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ ) ..

أنا قلت لك .. المؤمن والمنافق في العصر النبوي مكشوفان .. الله بين من هو المؤمن .. وفضح المنافقين .

لهذا التعريف قال ( من لقي النبي مؤمن به ومات على الإسلام ) .


اقتباس:
القرآن الكريم هو ما ينقض القول بعدالة كل الصحابة ونحن متبعون للقرآن
الكريم في ذلك وسنظل على ذلك
ننتظر هذا النقد من القرآن الكريم .. هاته بدل كل هذا الكلام والثرثره .. أين الآيات التي تنقد عدالة الصحابة .

أنتم كما قلت لك يهمكم نقد الصحابة حتى تنجح نظرية إغتصاب الإمامة ... العملية مكشوفة .

وإلا هل تستطيع أن تثبت لي عصمة كل الإئمة الإثنى عشر من القرآن .. ؟؟ الجواب لا . إذاً كيف أعتقدتم بعصمتهم .. لا أدري .

أما الصحابة .. فالقرآن مليئ بآيات التي تمدح وتزكيهم . أنت تقول أسقطتها .. وأنا أقول كيف أسقطتها .. بالكلام الإنشائي ؟؟؟ النص لا يسقطه إلا نص معاكس .
اقتباس:
لم يقل الله عز وجل أن الصحابة كلهم مرضي عنهم ولهم الجنة فأين
قال الله عز وجل ذلك ؟؟؟
2 ـ وعد الله عز وجل المؤمنين والمؤمنات بدخول الجنة وطبقاً لفهمك
كل من كان مؤمناً في وقت ما قد أصبح من أهل الجنة طبقاً للقرآن الكريم
وسيظل على ذلك الإيمان من دون فعل ما يدخله النار
فهل كل مؤمن موعود بالجنة هو هكذا عندك ؟؟؟
وما الفرق بين وعد الله عز وجل لبعض الصحابة بالجنة والوعد لكل مؤمن
ومؤمنة بالجنة ؟؟؟
أنت تخلط بين وعد الله العين من الناس .. وبين وعد الله لعموم الفعل ..

ثم ما معنى جملتك هذه التي أنا لونتها بالأحمر .. ( كل مؤمن وقت ما أصبح مؤمن ) ..؟؟؟ هل يعني في وقت يصبح مؤمن ووقت آخر غير مؤمن ؟؟

الله وعد كل مؤمن في الجنة .. والله صادق في وعده .. من آمن بالله تعالى وكان ختامه من الدنيا على الإيمان فهو موعود بالجنة .

ولكن الفرق بين الصحابي والمسلم الآخر .. أن الله أخبر أن هؤلاء بالجنة بإعيانهم .. ولم يخبر جميع الناس باعيانهم . بل أخبر أن من يؤمن له الجنة .

يعني لو أن آية قالت أن أهل العراق من أهل الجنة .. هنا تعيين .. فنؤمن أن كل أهل العراق من أهل الجنة .. ولو قال الله تعالى أن كل مصري هو في الجنة هنا تعيين .لأن الله تعالى علم وهو علام الغيوب أن المصريين أو العراقيين ثابتون بالإيمان ومآلهم الجنه . لأنه هو الذي يدخل الجنة من يشاء . فالله لا يُسأل عما يعمل .

لما يقول مدير مدرسة مثلاً.. جميع طلاب الصف الأول سوف ينجحون .. هنا تعيين أن كل الصف الأول سوف ينجحون .. حتى لو أنهم لم يكونو موفقين في الإختبارات .. لانهم بيديه النجاح والرسوب .. يعني مزاجه هاكذا يريد أن يُنجح كل الصف . ولله المثل الأعلى .

أما القول بالعموم .. ( وعد الله مؤمنين والمؤمنات جنات تجري تحتها الأنهار ) هذا عام وليس تعيين . من آمن دخل الجنة . بشكل عام .
اقتباس:
من البديهي أن عصمة شخص ما تعني استمرار تلك العصمة حتى وفاته
ومن البديهي أن العدالة لا تعني الاستمرار والعصمة من الفسق بل حتى
الكفر والشرك
فلا مقارنة بين العصمة والعدالة
ههههه الىن على العصمة صار الأمر من البديهيات ههه .

كيف لا مقارنة بين العصمة والعدالة .. والمتكلم واحد وهو الله .

الله وعد المهاجرين الأنصار بالجنة .. وتقول لا يدل هذا على الإستمراية .. بينما العصمة من البديهي ههه تلك إذاً قسمة ضيزى.

أنت تتعامل مع الله أو مع أحد آخر ؟؟ من الذي جعل العصمة مستمرة . ؟؟ هل شطارة المعصوم مثلاً .

الله أخبرنا أنه راضي عن المهاجرين والأنصار .. وراضي عن أصحاب الشجرة .. لماذا هنا رضى وقتي .. والعصمة مستمرة ؟؟

هل الإله تغير أم ماذا . لا إله إلا الله .

الجدل في آيات الله من سمات اليهود والشيعة .

يعني حسب مهجك في الإستدلال .. لما قال الله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) .. حين نزول الآية أصبح علي وفاطمة والحسن والحسين معصومين .. ولكن في اليوم الثاني زالت العصمة هههه .

لما قال الله تعالى ( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) هذه الآية حين نزلها فقط الله رضي عن السابقين الاولين ووعدهم بالجنة .. وفي اليوم الثاني الله غير رأيه تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا .

يعني الذي أنزل آية التطهير .. ليس الذي أنزل ( والسابقون الاولون ) ؟؟ هناك الله قادر على أن يجعل عصمتهم مستمرة ... وهنا الله ليس قادر أن يفي بوعده ويدخلهم جنات كما وعدهم ؟؟؟؟!!!!!!


صراحة دين الشيعة دين غريب وعجيب .. ومزاجي ههه
اقتباس:
إذاً الله عز وجل قد وعد كل مؤمن بالجنة وهو يعلم سرائره ويعلم مآله
وسيدخل هذا المؤمن الجنة ؟؟؟
هل هذا هو تفسيرك للوعد أم هنا وعد آخر ؟؟؟
كما قلت آنفاً أنك تخلط بين التعيين والعموم .. هل كل من تصدق بالخاتم وهو راكع يعتبر إمام حسب مفهومك للأية ؟؟ أم فقط رجل معين ؟؟

هل كل من جاء بالكساء وكسا به اولاده وقال اللهم إذهب عنهم الرجس يكونون معصومين .. أم فقط هم أبع معينين ؟؟

الله عين المهاجرين والأنصار .. أما باقي الآيات فهي للعموم .

لما يقول الله تعالى .( وعد الله مؤمنين والمؤمنات جنات ) هو لم يعين .. هو بين الفعل الذي يؤدي إلى الجنة . وهو الإيمان

اقتباس:
ها نحن نبين بالقرآن الكريم فساد قولكم وضعفه فالقرآن الكريم هو ما
نتبعه ونحن نستدل به أولاً وقبل أي دليل
وين أدلتك من القرآن .؟؟؟ هههه
أنا أنتظرها بفارق الصبر .

اقتباس:
موالاة علي عليه السلام بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم هو مقياس
الاتباع للقرآن الكريم والسنة النبوية وهما أصل العدالة
فالصحابي المنتجب من لقي النبي صلى الله عليه وآله وسلم مؤمناً به متبعاً
للقرآن والسنة ومات على ذلك
وكما قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
( مَثَلُ أَهْلِ بَيْتِي فِيكُمْ كَمَثَلِ سَفِينَةِ نُوحٍ ، مَنْ رَكِبَ فِيهَا نَجَا ، وَمَنْ تَخَلَّفَ
عَنْهَا هَلَكَ )
فاتباع أهل البيت عليهم السلام نجاة للصحابة والتخلف عنهم هلاك
عطني دليل من القرآن أن أتبع علي يكون هو المقياس لتباع الكتاب والسنة .. كما أريد هذا التعريف من عالم من علمائكم .. هل عرفو علمائكم الصحابي المنتجب ؟

طيب أيضاً نفس الأسألة .. لو أن صحابي ظاهره أنه يوالي علي وهو منافق من الداخل .. هل ينطبق عليه تعريف صحابي منتجب ؟؟ وهل هم عدول بإستمرارية أو مؤقته .. وإذا كان بإستمرارية ما دليلك من القرآن ؟

عطني دليل على أن كل صحابي متجب هو عدل ؟؟ السؤال عن الكل .

المقياس هو موالات علي . ولم نرى هذا لا في كتاب الله ولا سنة النبي الصحيحة ... وحجتك حديث .. من قال بضعفه أكثر من قال بصحته .

لا مقارنة بين من يستدل من كتاب الله .. ومن كان استدلاله الموضوعات والضعيف .

ثم من قال أو من المسلمات أن الدين الشيعي هو من ركب سفينة أهل البيت ؟؟ هذه دعوى أخرى تحتاج إلى دليل .

اقتباس:
الخلاصة عدم وجود دليل واحد من القرآن يدل على عدالة كل
الصحابة التي تدعون ثبوتها بالقرآن الكريم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ تقلد أسلوبي في الحوار ههههه

سبحان الله الكلام سهل .. أنا أيضاً أقدر أقول .. الخلاصة أنك لا تمكلك دليل على نقد الألة من القرآن على عدالة الصحابة .

الميدان هو الشاهد

أنت هربت من السؤال .. من أين اتيت قاعدة .. عدالة الصحابة عدالة وقتية .. هل هذا من إجتهادك أو كلام عالم ؟؟

وهل تقدر أن تثبت عصمة الإئمة الإثنى عشر من القرآن ..؟؟؟

سبحان الله .. أنا في البداية لما سأتك هل تصدق الخوئي إذا قال فلان عدل .. كان جوابك نعم .. يعني ما تفلسفت على الخوئي وتقول عدالة مستمرة أو غير مستمره .. او ما دليلك يا خوئي على العدالة .

ولكن لأن القرآن يعج بالآيات التي تزكي الصحابة ويبن عدالتهم .. تجادل في آيات الله تعالى حت تخدم عقيدة الإمامة بإعترافك أن المقياس هو موالاة علي .

كما في رواياتكم .

قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لما خلق آدم ونفخ فيه من روحه عطس آدم فقال : الحمد لله فأوحى الله تعالى إليه : حمدتني عبدي ! وعزتي وجلالي لولا عبدان أريد أن أخلقهما في دار الدنيا ما خلقتك ، قال : الهي فيكونان مني ؟ قال : نعم يا آدم ارفع رأسك . فانظر ، فرفع رأسه فإذا مكتوب على العرش : لا إله إلا الله ، محمد نبي الرحمة ، وعلي مقيم الحجة ، من عرف حق علي زكى وطاب ، ومن أنكر حقه لعن وخاب ، أقسمت بعزتي أن ادخل الجنة من أطاعه وإن عصاني ، وأقسمت بعزتي أن ادخل النار من عصاه وإن أطاعني بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 27 - ص 10

المقياس عند الشيعة ليس القرآن ... ولا الله تعالى .. ولا رسول الله .. المقياس هو علي بإعتراف هذا الذي يقول عن نفسه أن مستبصر .

الخلاصة والمحلصة من الحوار في النهاية كما قلت لك في مداخلتي السابقة ... مازلت تنقد لأجل النقد فقط .. والحجة إنشائية . لا ترقى لقوة الدليل الذي بيناه لك .. أنت أعترفت أن المقياس ليس كتاب الله بل هو موالات علي .. وهنا الحوار يكون شبه منتهي .

أقول ..النص أقوى من الرد .. ولكن يبقى أن الهدف من الحوار ليس إقناعك لأن هذا لا يهمني كثيراً .. وأيضاً كلامك ليس مقنع في نقد الأدلة من القرآن .كون أن نقدك إنشائي وليس قرآني ..

القاعدة تقول أن لو تناقض النص سقطت حجيتهم .. أنت إذا أردت أن تنقد النص عليك ان تأتي بآية معاكسة ومتناقضة . وهذا لا يوجد .

آخر تعديل بواسطة هيثم القطان ، 2014-10-18 الساعة 11:20 PM
  #84  
غير مقروء 2014-10-19, 12:01 AM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

إذا كان رضى الله على المهاجرين والأنصار ومن إتبعهم
لا يثبت العدالة
فكيف ثبتت الإمامة والله لم يذكرها لآل البيت
أم على الله تفترون
  #85  
غير مقروء 2014-10-20, 03:58 AM
المستبصرالمهدوي المستبصرالمهدوي غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-09-13
المشاركات: 64
المستبصرالمهدوي
افتراضي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً
، وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى
كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ .

قال الأخ / هيثم

اقتباس:
نعم كل مسلم معروف بصلاحه الأصل فيه العدالة .. حتى عند

الشيعة .
والمسلم غير المعروف بصلاحه ما الأصل فيه ؟؟؟

اقتباس:
يعني إذا أردت أن تسقط كلام الله تعالى (لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ
وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ
قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ ) عليكم أن تأتيني

بدليل يوازي هذا الدليل .. أي يكون قرآني .. ويدل على أن الله لم يتوب

على المهاجرين والأنصار.
1 ـ نحن لا نسقط كلام الله عز وجل بل نسقط إستدلالكم الخاطيء به
2 ـ الآية تتحدث عن المهاجرين والأنصار فأين باقي الصحابة وهم
الأكثرية ؟؟؟
3 ـ التوبة من ماذا ؟؟؟

اقتباس:
وإذا أردت أن تسقط دليل كقوله تعالى ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ
لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)

عليك أن تأتيني بآية تقول أن أمتنا شر الأمم .. هل يوجد الجواب لا .
الآية عامة في الأمة فما حكم المجهولين من هذه الأمة عندك عدول
وروايتهم مقبولة أم مجروحين وروايتهم مردودة ؟؟؟
وهل كل الأمة عدول بنص القرآن الكريم أم لا ؟؟؟

اقتباس:
أنت أعترفت أن الصحابة عدول .. ولكن قلت أنها عدالة وقتية

. وهذا يكفي جداً إعترافك
قلتُ عدالة البعض وليس عدالة الكل المزعومة فهناك فرق كبير بينهما

اقتباس:
التعريف هو ( كل من لقي النبي مؤمن ومات على الإسلام )

التعريف ذكر كلمة ( إيمان . مؤمن ) وليس إسلام .. والإيمان عمل قلبي

.طبعا لا نعرف أن كان هذا الرجل مؤمن أو منافق يظهر الإسلام .. هنا لا

بد أن يخبرنا الله تعالى . لأنه يعلم ما في قلوب العباد .
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا
تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101))
سورة التوبة
فهل أخبرك الله عز وجل بهؤلاء المنافقين الذين لا يعلمهم الرسول صلى
الله عليه وآله وسلم وسيعذبهم الله عز وجل ؟؟؟
اذكر لنا أسماء بعض هؤلاء

اقتباس:
كل من وجه الله لهم خطابه ب ( يأيها الذين آمنو ) هم ليسو

منافقين .. كل المهاجرين والأنصار مؤمنين . لتزكية الله لهم .. ووصفهم

بالمؤمنين حقا .. وألزمهم كلمة التقوى وكانو أحق بها وأهلها .

المنافقين لهم آيات أخرى .. ورسول الله يعاملهم معاملة غير المعاملة الذي

يعامل بها الصحابة رضي الله عنهم
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا
تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى
سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا
صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا
الْقَلَائِدَ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى
الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ
وَيُحِبُّونَهُ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ
عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ (15))
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ
نَاظِرِينَ إِنَاهُ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ
وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9))

هل المنافقين غير داخلين ضمن المخاطبين بهذه الأوامر والنواهي ؟؟؟
أم يدخلون ضمن المخاطبين ؟؟؟
ننتظر ردك على القرآن الكريم

كيف كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يعامل المنافقين الذين لا
يعلمهم معاملة غير معاملة الصحابة وهو لا يعلم أنهم منافقون ؟؟؟
اذكر ذلك بالأمثلة وليس بالكلام المرسل

اقتباس:
ومن هنا قولك .. أن المنافق داخل في التعريف كلام لا يصح .

لان التعريف إستعان في القرآن الكريم .
التعريف استعان أم الذين وضعوا التعريف هم الذين استعانوا ؟؟؟!!!
التعريف كلام اصطلاحي يشمل كل من يقع عليه هذا الكلام
المنافقين الذين لا يعلمهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم هل تعرفهم ثم
أخرجتهم من تعريف الصحابة ؟؟؟ اذكر بعضهم

التعريف الإصطلاحي للصحابي يشمل المنافقين خاصة الذين لا يعلمهم
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فهل هؤلاء عدول أم مجروحين ؟؟؟

اقتباس:
طيب لو أنا سألتك .. كيف تعرف الصحابي المنتجب .. من

المنافق ..؟؟ ما هو جوابك .
الصحابي المنتجب يظهر موالاة علي عليه السلام أما المنافق فيظهر عدم
الموالاة مثلما كان يفعل البعض من المسلمين

اقتباس:
لا ليس كل مسلم ينطق الشهادتين يكون عدلاً .. العدل هو

صفة خاصة للبشر .. يجب أن يكون صلاحه واضحاً ومستقيماً حتى أحكم

عليه بالعدالة .

هو صالح بينه وبين الله .. لأن الله يعلم السر وأخفى . ولكن البشر عليهم

بالظاهر . لو أن رجل مشهور بصلاحه الاصل في العدالة حتى عند الشيعة

.

فكيف برجل علمنا صلاح قلبه وصلاح عمله وهو الصحابي الذي أخبرنا الله

مافي قلبه .. وأخبرنا أفعاله .

يجب أن تفرق بين عقيدة أهل السنة في عدالة الصحابة .. وبين عدالة أي

مسلم آخر .
1 ـ لماذا ترفض التعديل هنا وهذا الشخص من أهل الجنة كما أخبر
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كما في الحديث ؟؟؟
أليس دخول الجنة يعني عدالة ذلك المسلم ؟؟؟
هل تقول بالعدالة في موضع وترفضه في آخر لأنه لا يعجبك ؟؟؟!!!
2 ـ هل أخبرك الله عز وجل عن كل قلوب الصحابة وأخبرك عن كل
أفعالهم ؟؟؟
3 ـ قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ
وَيُحِبُّونَهُ )
فهل هؤلاء المؤمنين المخاطبين قبل الردة كانوا ضمن الصحابة العدول
الموعودين بالجنة أم خارجهم ؟؟؟

اقتباس:
لا طبعاً أنتم تخلطون بين العدالة والعصمة وإلا لما قلتم أن

العدالة تسقط بالمعصية أو عدالة وقتية ومن هذا الكلام الذي غير مدعم

بدليل .

أنا ذكرت لك أن المؤمنين الصالحين يمكنهم أن يخطئو .. ولكن لا تسقط

عدالتهم .

كما قال الله ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ
فَاستَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا
وَهُمْ يَعْلَمُونَ )

وقال الله تعالى ((إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ
السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ) هذه الآيات

تسقطها على الرجل الصالح العدل . فإذا عصى فإنه يبقى عدلاً . إلا إذا

كان سير حياته أقرب للإنحراف منها إلى الصلاح .

الآية التي أنت ذكرتها

(لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ
الْكَاذِبُونَ ) .

. كون أن القاضي قبل شهادتهم فهم عدول .. فنحن علينا بظاهر .. لا يعلم

مافي القلوب إلا الله تعالى . لو علم القاضي أن الشهود كذبو فلن تقبل

شهادتهم .

ولكن الشهادة كذب هذه تختلف عن أي معصية اخرى كون أن الشاهد كذب

عن علم وليس عن جهالة كما قال الله تعالى (إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ

يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ )

كونه شهد زوراً عن علم .. ثم تاب عليه أن يشهد بالصدق ويرد المظالم

.كما قال الله تعالى ( ثم يتوبون من قريب)

ولكن الكاذب في الشهادة هم أيضاً ينطبق عليه قول الله تعالى ( وَالَّذِينَ إِذَا

فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاستَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ

الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ)


طبعاً نحن نتحدث عن عدالة الصحابة وليس عن عموم المسلمين . ولكني

أجبتك حتى لا أهمل سؤالك .
هذه الآية الكريمة تتحدث عن الصحابة المشاركين في حادثة الإفك
فهل هؤلاء الصحابة تعمدوا الكذب عن علم كما تقول وليس عن جهالة
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ
(11) لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا
إِفْكٌ مُبِينٌ (12) لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ
فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ (13)) سورة النور
فهل هؤلاء الصحابة العدول ظلوا على عدالتهم في تلك الحادثة أم كانوا
عند الله عز وجل من الكاذبين ؟؟؟
هل العدالة هنا مستمرة ؟؟؟

وقال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ
جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا
مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5)) سورة النور
فهل هم عدول في ذلك الوقت رغم حكمهم ( وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا
وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) ؟؟؟

وكلام الخوئي لا يخالف ما قلنا وقد قلنا ذلك لأختك البغدادية فقد قال
( حال المعصية وإن كان منحرفاً عن الجادة ) وقت المعصية ليس مستقيم
ثم ذكر شرط العودة إلى العدالة ( إلاّ أنه إذا تاب رجع إلى الاستقامة )
فالعودة للعدالة مشروطة بالتوبة والعمل الصالح بعدها

اقتباس:
العدالة كما ذكرت لك هو خط حيات المسلم العامة أنه مسلم

صالح .. فإذا إرتكب معصية لا تسقط عدالته .. لانه كونه صالح فإن

معصيته عن جهاله ولا يصر عليها ويتوب إلى الله من قريب .. ولكن متى

تسقط عدالته .

هو إذا كان خط حياته العامة مائلة إلى الإنحراف .. بحيث يكون عصيانه

عن علم ولا يتوب منها إلى متأخر . هنا نقول عنه أنه فاسق ومجروح في

عدالته .
الآيات أعلاه تبطل كلامك هذا فحكم البعض الفسق والكذب فكيف يكون عدلاً
؟؟؟

اقتباس:
ههههه ردت ريمة لعادتها القديمة ههههه

لا حبيبي يدل .. ثم لا تخلط بين الصحابه والمسلمين بشكل عام .. الصحابة

الله اخبرنا بسرائرهم .. ووزكى أفعالهم .. وأمرنا بإتباع السابقين الاولين

منهم . فلا تخلط بين منهجنا في عدالة الصحابة وبين منهجنا في عدالة

المسلم العادي .

كونك تنتقل من عدالة الصحابي إلى المسلم العادي هذا لانك تبحث عن ثغرة

. ههههه والموضوع عن عدالة الصحابة .
وهو كما قلت لك لا توجد آية واحدة في القرآن الكريم تدل على عدالة كل
الصحابة ولن تجدها
وننتظرك أن تحضرها لو وجدتها

اقتباس:
الإيمان لا يُظهر .. لأنه عمل قلبي .. الذي يظهر هو الإسلام.

النبي لا يصلي على المنافق .. كما قال الله تعالى ( وَلَا تُصَلِّ عَلَى? أَحَدٍ

مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى? قَبْرِهِ ) ..

أنا قلت لك .. المؤمن والمنافق في العصر النبوي مكشوفان .. الله بين من

هو المؤمن .. وفضح المنافقين .

لهذا التعريف قال ( من لقي النبي مؤمن به ومات على الإسلام ) .
الآية الكريمة في منافق يعلمه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فما حكم
المنافقين الذين لايعلمهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟؟
وهل علمهم الصحابة ؟؟؟
ولماذا صلى المسلمون على المنافقين ؟؟؟
والتعريف شامل لهؤلاء الغير معروفين في كل الأحوال ففي كل حال
التعريف يشمل بعض المنافقين

اقتباس:
ننتظر هذا النقد من القرآن الكريم .. هاته بدل كل هذا الكلام

والثرثره .. أين الآيات التي تنقد عدالة الصحابة .

أنتم كما قلت لك يهمكم نقد الصحابة حتى تنجح نظرية إغتصاب الإمامة ...

العملية مكشوفة .

وإلا هل تستطيع أن تثبت لي عصمة كل الإئمة الإثنى عشر من القرآن ..

؟؟ الجواب لا . إذاً كيف أعتقدتم بعصمتهم .. لا أدري .

أما الصحابة .. فالقرآن مليئ بآيات التي تمدح وتزكيهم . أنت تقول

أسقطتها .. وأنا أقول كيف أسقطتها .. بالكلام الإنشائي ؟؟؟ النص لا

يسقطه إلا نص معاكس .
1 ـ القرآن الكريم يدل على عدالة البعض وليس كما تزعم على عدالة
الكل ووجود عدالة البعض فقط دليل على عدم عدالة الكل
2 ـ وقوع المدح في وقت ما لا يعني استمرار ذلك المدح حتى الممات
بل قد وقع من بعضهم ما حكم به الله عز وجل عليهم كما في حادثة الإفك
وغيرها وكما أخبر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عن بعضهم
3 ـ المنافقون الذين لا يعلمهم إلا الله عز وجل وهم ضمن التعريف
الإصطلاحي للصحابة هل هم داخلون ضمن هذا المدح والتزيكة أم هم
خارجه ؟؟؟؟

اقتباس:
أنت تخلط بين وعد الله العين من الناس .. وبين وعد الله

لعموم الفعل ..

ثم ما معنى جملتك هذه التي أنا لونتها بالأحمر .. ( كل مؤمن وقت ما

أصبح مؤمن ) ..؟؟؟ هل يعني في وقت يصبح مؤمن ووقت آخر غير

مؤمن ؟؟

الله وعد كل مؤمن في الجنة .. والله صادق في وعده .. من آمن بالله

تعالى وكان ختامه من الدنيا على الإيمان فهو موعود بالجنة .

ولكن الفرق بين الصحابي والمسلم الآخر .. أن الله أخبر أن هؤلاء بالجنة

بإعيانهم .. ولم يخبر جميع الناس باعيانهم . بل أخبر أن من يؤمن له

الجنة .

يعني لو أن آية قالت أن أهل العراق من أهل الجنة .. هنا تعيين .. فنؤمن

أن كل أهل العراق من أهل الجنة .. ولو قال الله تعالى أن كل مصري هو

في الجنة هنا تعيين .لأن الله تعالى علم وهو علام الغيوب أن المصريين أو

العراقيين ثابتون بالإيمان ومآلهم الجنه . لأنه هو الذي يدخل الجنة من

يشاء . فالله لا يُسأل عما يعمل .

لما يقول مدير مدرسة مثلاً.. جميع طلاب الصف الأول سوف ينجحون ..

هنا تعيين أن كل الصف الأول سوف ينجحون .. حتى لو أنهم لم يكونو

موفقين في الإختبارات .. لانهم بيديه النجاح والرسوب .. يعني مزاجه

هاكذا يريد أن يُنجح كل الصف . ولله المثل الأعلى .

أما القول بالعموم .. ( وعد الله مؤمنين والمؤمنات جنات تجري تحتها

الأنهار ) هذا عام وليس تعيين . من آمن دخل الجنة . بشكل عام .
1ـ مثلما تقول الوعد لمن كان مؤمناً وكان ختامه من الدنيا على الإيمان
وليس الوعد العام وفي الآية الكريمة التي تستدل بها وعد عام يشمل كل
المخاطبين بها وهم أصناف لمن مات منهم على الإيمان
2 ـ وقوع وصف الإيمان على شخص ما يعني دخوله ضمن الوعد بالجنة
وطبقاً لفهمك فهذا يعني أنه يموت على الإيمان لأنه قد دخل ضمن هذا
الوصف ولن يخرج منه وهذا كلام باطل فقد قال الله عز وجل بسم الله
الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ
وَيُحِبُّونَهُ )
فهم في ذلك الوقت مؤمنين موعودين بالجنة وهم في ذلك الوقت من
الصحابة العدول ويدخلون أيضاً ضمن قوله تعالى ( وكلاً وعد الله الحسنى
) لكنهم بعد ذلك سيرتدون ويدخلون النار ولن يدخلوا الجنة وهناك غيرهم
الذين أخبر عنهم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذين كانوا ضمن هذا
الوعد لكنهم سيدخلون النار
الوعد بالجنة عام ولا يعني دخول كل المخاطبين به بل بعضهم في النار
3 ـ كل من آمن دخل ضمن الوعد لكن ذلك لا يعني أنه سيدخل الجنة كما
تقول وكذلك في الوعد الآخر بالحسنى فليس فيه إخبار بدخول كل من وعد
بدخول الجنة أنه في الجنة بل وعد لهم مثل غيرهم لأنهم المخاطبون بذلك
في تلك الفترة وهي فترة ما قبل الفتح وما بعده ولم تتكرر هذه الفترة بعد
ذلك

اقتباس:
ههههه الىن على العصمة صار الأمر من البديهيات ههه .

كيف لا مقارنة بين العصمة والعدالة .. والمتكلم واحد وهو الله .

الله وعد المهاجرين الأنصار بالجنة .. وتقول لا يدل هذا على الإستمراية

.. بينما العصمة من البديهي ههه تلك إذاً قسمة ضيزى.

أنت تتعامل مع الله أو مع أحد آخر ؟؟ من الذي جعل العصمة مستمرة .

؟؟ هل شطارة المعصوم مثلاً .

الله أخبرنا أنه راضي عن المهاجرين والأنصار .. وراضي عن أصحاب

الشجرة .. لماذا هنا رضى وقتي .. والعصمة مستمرة ؟؟

هل الإله تغير أم ماذا . لا إله إلا الله .

الجدل في آيات الله من سمات اليهود والشيعة .

يعني حسب مهجك في الإستدلال .. لما قال الله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب

عنكم الرجس أهل البيت ) .. حين نزول الآية أصبح علي وفاطمة والحسن

والحسين معصومين .. ولكن في اليوم الثاني زالت العصمة هههه .

لما قال الله تعالى ( وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ

اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي

تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَ?لِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) هذه الآية حين نزلها

فقط الله رضي عن السابقين الاولين ووعدهم بالجنة .. وفي اليوم الثاني

الله غير رأيه تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا .

يعني الذي أنزل آية التطهير .. ليس الذي أنزل ( والسابقون الاولون ) ؟؟

هناك الله قادر على أن يجعل عصمتهم مستمرة ... وهنا الله ليس قادر أن

يفي بوعده ويدخلهم جنات كما وعدهم ؟؟؟؟!!!!!!


صراحة دين الشيعة دين غريب وعجيب .. ومزاجي ههه
1 ـ هل عصمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مستمرة أم منقطعة ؟؟؟
2 ـ الرضا من الله عزوجل يكون في وقت الطاعة وهذا أمر عام لكل
مسلم وليس خاصاً بالصحابة وكذلك في وقت المعصية يكون عدم الرضا

اقتباس:
كما قلت آنفاً أنك تخلط بين التعيين والعموم .. هل كل من

تصدق بالخاتم وهو راكع يعتبر إمام حسب مفهومك للأية ؟؟ أم فقط رجل

معين ؟؟

هل كل من جاء بالكساء وكسا به اولاده وقال اللهم إذهب عنهم الرجس

يكونون معصومين .. أم فقط هم أبع معينين ؟؟

الله عين المهاجرين والأنصار .. أما باقي الآيات فهي للعموم .

لما يقول الله تعالى .( وعد الله مؤمنين والمؤمنات جنات ) هو لم يعين ..

هو بين الفعل الذي يؤدي إلى الجنة . وهو الإيمان
والآية الكريمة ليس فيها تعيين بل خطاب عام لأهل هذه الفترة
وفعل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وبيانه ليس مثل فعل إنسان آخر
فلا مقارنة بينهما أبدا
3 ـ طبقاً لفهمك كل مؤمن صار داخلاً ضمن الوعد بالجنة ومن دخل
ضمن الوعد بالجنة لا يدخل النار بل يدخل الجنة

اقتباس:
وين أدلتك من القرآن .؟؟؟ هههه
أنا أنتظرها بفارق الصبر .
رددنا عليه أعلاه

اقتباس:
عطني دليل من القرآن أن أتبع علي يكون هو المقياس لتباع

الكتاب والسنة .. كما أريد هذا التعريف من عالم من علمائكم .. هل عرفو

علمائكم الصحابي المنتجب ؟
طاعة الله عز وجل وطاعة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم تظهر في
اتباع أمرهما وهو اتباع علي عليه السلام فمن تبعه نجا ومن تركه هلك

اقتباس:
طيب أيضاً نفس الأسألة .. لو أن صحابي ظاهره أنه يوالي

علي وهو منافق من الداخل .. هل ينطبق عليه تعريف صحابي منتجب ؟؟

وهل هم عدول بإستمرارية أو مؤقته .. وإذا كان بإستمرارية ما دليلك من

القرآن ؟

عطني دليل على أن كل صحابي متجب هو عدل ؟؟ السؤال عن الكل .
تسأل سؤال لم يقع فهو كالمعدوم
ونحن نتحدث عما كان موجوداً في ذلك الوقت أما المنافق فلم يكن يظهر
موالاة علي عليه السلام مثلما كان يفعل ذلك بعض المسلمين فليس فعلاً
يحتاج للنفاق
وعدالة الصحابي المنتجب مثل غيره لا تعني الاستمرارية وقد علمت
عدالته بعد معرفة سيرته حتى وفاته

اقتباس:
المقياس هو موالات علي . ولم نرى هذا لا في كتاب الله ولا

سنة النبي الصحيحة ... وحجتك حديث .. من قال بضعفه أكثر من قال

بصحته .

لا مقارنة بين من يستدل من كتاب الله .. ومن كان استدلاله الموضوعات

والضعيف .

ثم من قال أو من المسلمات أن الدين الشيعي هو من ركب سفينة أهل

البيت ؟؟ هذه دعوى أخرى تحتاج إلى دليل .
الحديث على الأقل حسن يحتج به وقد قاله الرسول صلى الله عليه وآله
وسلم للصحابة فكان مقياس النجاة اتباع أهل البيت عليهم السلام والنجاة
استقامة والهلاك عدم استقامة

وبقية كلامك مكرر قد تم الرد عليه

والحمد لله رب العالمين
  #86  
غير مقروء 2014-10-20, 05:42 AM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

لم تجيب على الأهم في هذا الموضوع
لا نريد إجتهادات من هنا وهناك وإستدلال بروايات أو حتى أحاديث ,
قبل أن نأخذ قول الله تعالى الذي يعلم ما كان وماهو كائن وما سيكون ,
فلا يعد بالفوز والرضى إلا لمن يعلم أنهم أهل لهذا الفوز والرضا


[frame="1 98"]هل أنت تقبل رضى الله وتعتبر رضاه دليل عدالة من رضي عنهم أم لا تقبل [/frame]
  #87  
غير مقروء 2014-10-20, 06:49 AM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

السلام عليكم .

شوف أيها الزميل المحاور ( المستبصر ) أنا هنا لا حتى أعلمك دينك .. أنت المفروض داخل على موضوع مخالفيك في الدين على الأقل يجب عليك كمحاور أن تتعلم دينك .. أنا ليس وضيفتي أن أرد عليك وأيضاً أعلمك دينك .. فاهم أيها الزميل .

ثم أنت أما جاهل في عن الخطاب القرآني فأنا أجاوبك على العين وراس .. أو أنك تتعمد أن تخلط بين خطاب الله لخصوص وخطابه للعموم .. أنت هنا تسأل عن الصحابة فأكون أجيبك على الصحابة فتخلط بين خطاب الله لتعيين وخطابه للعموم .... وأنا لا ألوم الشيعة فإنهم جعلو القرآن هامشياً في حياتهم وحتى في الحوزات ( العلمية ) لا يعطون للقرآن أهمية .

يعني مثل هذا السؤال الذي وجهته لي .

اقتباس:
والمسلم غير المعروف بصلاحه ما الأصل فيه ؟؟؟
أنت تسأل عن شيء متفق عليه عند السنة والشيعة .. المسلم الغير معروف بصلاحه عند السنة هونفسه عند الشيعة .. هل أعلمك دينك أو أن سؤالك من أجل يُقال لك أن رديت .

الجواب الأصل فيه أنه مجهول .

اقتباس:
نحن لا نسقط كلام الله عز وجل بل نسقط إستدلالكم الخاطيء به

هذا رأيك ... الميدان هو الحوار . أنت لم تقدر حتى الآن أن تجعل الإستدلال خاطئ . الكلام سهل ولكن التطبيق صعب

اقتباس:
الآية تتحدث عن المهاجرين والأنصار فأين باقي الصحابة وهم
الأكثرية ؟؟؟
نعم تتحدث عن المهاجرين والأنصار جميعهم .. وأنتم لا تعتبرونهم جميعهم عدول .. أترك الآن بقية الصحابة

أنا قلتلك عدالة الصحابة قسمين .. قسم خصصهم الله بتزكية .. وهم جميع المهاجرين والأنصار .. والقسم الثاني الله زكاهم بالعموم لان خطابهم لهم ولسائر المؤمنين ..

مثل قوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت لناس ) .. ومثل قوله تعالى ( وكل وعد الله الحسنى ) .. ومثل قوله تعالى ( محمد رسول الله والذين معه )

مثلاً قوله تعالى ( كنتم خير أمة أخرجت لناس ) قال إبن عباس (هم الذين هاجروا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من مكّة إلى المدينة) تفسير القرآن العظيم، لابن كثير 1: 399. والدر المنثور، للسيوطي 2: 293. وبنحوه في الجامع لاحكام القرآن، للقرطبي 4: 170.

لكن لأن الآية عامة فقد شملت جميع الصحابة .. وبل جميع أمة الإسلام .. ولكون الأصل في المؤمن ( المشهور في صلاحه ) العدالة .. فإن بقية الصحابة الذين هم ليسو من المهاجرين والأصار الأصل فيهم العدالة مالم يفعلو شي تجرح عدالتهم .


اقتباس:
ـ التوبة من ماذا ؟؟؟
هههه لش تسألني .. ليش ما إنت تبحث في التفاسير ؟؟هههه صراحة محاور غريب .

طيب أجاوب .

تاب الله عليهم من كل زلل فعلوه .. توبة عامة لم تحدد .

وللعلم الشيعة تحرف هذه الآية في تفاسيرها .

اقتباس:
الآية عامة في الأمة فما حكم المجهولين من هذه الأمة عندك عدول
وروايتهم مقبولة أم مجروحين وروايتهم مردودة ؟؟؟
وهل كل الأمة عدول بنص القرآن الكريم أم لا ؟؟؟
تم الرد على مثل هذا الكلام .. المجهول من أمة الإسلام يبقى مجهول .

نحن نتحدث عن الصحابة الذين أسمائهم معروفة في كتب الرجال . مثل كتاب الإصابة في تميز الصحابة أو معرفة الصحابة ... أو كتاب أسد الغابة .. وغيرهم من الكتب .

اقتباس:
قلتُ عدالة البعض وليس عدالة الكل المزعومة فهناك فرق كبير بينهما
يعني عند الصحابة قسمين . قسم عودل عدالة وقتية .. وقسم ليسو عدول .

طيب الصحابة المنتجبين أين تضعهم .. وما هي النصوص التي تعدلهم وتجعل عدالتهم غير وقتية ؟؟
اقتباس:
وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ لَا
تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ (101))
سورة التوبة
فهل أخبرك الله عز وجل بهؤلاء المنافقين الذين لا يعلمهم الرسول صلى
الله عليه وآله وسلم وسيعذبهم الله عز وجل ؟؟؟
اذكر لنا أسماء بعض هؤلاء
ههههه هل قلة الأسلة حتى تسأل سؤال مثل هذا .. أنت أذكر أسمائهم هههه

هؤلاء لا ندخلهم في التعريف .. المنافق لقي النبي ولم يؤمن به وتظاهر بالإسلام .

وهؤلاء قلة داخل المدينة .. وأيضاً خارجها .

هؤلاء المنافقين الذين لا يعلمهم رسول الله .. هم ليسو من المهاجرين والأنصار . الذي كشف لنا الله عن مافي قلوبهم . هم لم يهاجرو ولم ينتصرو لرسول الله . وهءلاء قليل في المدينة وخارجها .

اقتباس:
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا )
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا
تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى
سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا
صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43)
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا
الْقَلَائِدَ )
كما قلت لك .. أنت أما لجهل تخلط بين التخصيص والعام أو أنك تتعمد أن تطرح مثل هذه الأطروحات حتى تبقى في الحوار .

الآيات التي أنت ذكرتها آيات عامة تشريعية .


نحن موضوعنا عن الصحابة .. الله إذا وجه خطابه لصاحبة .. مثل قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ ) الله موجه خطابه لصحابة وليس للعموم الناس . وهؤلاء مؤمنين وليسو منافقين .

اقتباس:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ
هنا أيضاً آية موجه لصاحبة في خطابها .

مثل هذه الآيات لا يدخل فيها المنافقين .. ويوجد آيات غير هذا ولكن الوقت لا يسعفني .. الآيا التي أنت ذكرتها آيات عامة .

فرق بين النداء الخطابي الخاص والعام .
اقتباس:
كيف كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يعامل المنافقين الذين لا
يعلمهم معاملة غير معاملة الصحابة وهو لا يعلم أنهم منافقون ؟؟؟
اذكر ذلك بالأمثلة وليس بالكلام المرسل
المنافقين الذين لا يعلمهم رسول الله لا يوجد بينهم وبين النبي معاملة .. لا هم يتعاملون معه ولا هو يتعامل معهم .. وإلا عرفهم .

ولكن الله أخبر نبيه عن علاماتهم

هم مردو على النفاق أي ليسو منافقين مثل باقي المنافقين . لا ع هؤلاء ولا مع هاؤلاء .


سوف أكمل إن شاء الله في وقت آخر .


خرووووج
  #88  
غير مقروء 2014-10-20, 10:56 PM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

السلام عليكم .

نكمل الرد بعون من الله .

هناك أمر قبل أن أستوفي الرد .

وهو أن المحاور ( مستبصر ) تجاهل بعض الردود .. وهذا أسميه هروباً .. ومنها كلام الخوئي من أن المعصية لا تخدش بعدال العادل ... وردود أخرى .

وأيضاً حول سؤال ( المستبصر ) .. كيف كان رسول الله يتعامل مع المنافقين الذين لا يعلمهم .. النبي علم بعض أسماء المنافقين بأعيانهم لأن الله أخبره عن طريق الوحي .. والبعض الآخر لم يخبره الله عنهم في بالوحي ولكن اخبر عن صفاتهم ..فرسول الله علمهم بما وصف الله له حالتهم في القرآن .

قال الله تعالى (يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ) هذه الآية لكل منافقين . من علمهم النبي ومن لم يعلمهم .

ولكن هناك آيات تبين من هم عن طريق أوصافهم .

من صفاتهم أنهم لا ينفقون أموالهم .

قال الله تعال (الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )


وقال الله تعالى( وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ 76. فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُواْ بِهِ وَتَوَلَّوْا وَّهُم مُّعْرِضُونَ)

من صفاتهم أنهم لا يخرجون للجهاد .. فعلمنا أن كل الذين خرجو للجهاد مع النبي مؤمن .. حتى لو كان منه عثرات ومنهم من فر في المعركة .. ولكن هؤلاء داخل دائرة الإيمان .. وليسو منافقين .

بل الله أمر نبيه أن لا يخرجون للجهاد .

قال الله تعالى ( فَإِن رَّجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِّنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَدًا وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُواْ مَعَ الْخَالِفِينَ .. وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ)

وقال الله تعالى (وَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُواْ بِاللَّهِ وَجَاهِدُواْ مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُواْ الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ 87. رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ . لَكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُولَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ 89. أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )

هذه الآيات دليل واضح على عدالة كل من خرج مع النبي للجهاد . كون الذي لم يخرج مع النبي ومنعهم النبي هم المنافقين .


هذا قولك .
اقتباس:
التعريف الإصطلاحي للصحابي يشمل المنافقين خاصة الذين لا يعلمهم
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فهل هؤلاء عدول أم مجروحين ؟؟؟
أنا ذكرت لك النبي هناك منافقين علمهم النبي عن طريق الوحي ..وهناك منافقين علمهم النبي من خلال أوصافهم من القرآن ..

وقد علمهم النبي لهذا ذكرت بعض الروايات أن النبي أشهر بأسائهم وطردهم من مسجده ... وهذه الروايات أخرجه الطبري في تفسيره لقوله تعالى ( وممن حولكم من الأعراب منافقين ومن أهل المدينة) إلخ الآية الكريمة .


عن أبي مسعود قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن منكم منافقين فمن سميت فليقم ثم قال قم يا فلان قم يا فلان قم يا فلان حتى سمى ستة وثلاثين رجلا قال أو منكم فاتقوا الله قال فمر عمر على رجل ممن سمى مقنع قد قال مالك قال فحدثه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بعدا لك سائر اليوم رواه أحمد والطبراني في الكبير.

روى احمد في مسنده عن أبن مسعود قال ثم خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطبة فحمد الله وأثنى عليه ثم قال منافقين فمن سميت فليقم ثم قال قم يا فلان قم يا فلان قم يا فلان حتى سمى ستة وثلاثين رجلا ثم قال أو منكم فاتقوا الله قال فمر عمر على رجل ممن سمى مقنع قد قال مالك قال فحدثه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بعدا لك سائر اليوم

وروى ابن حزم في المحلى عن ابن مسعود قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر في خطبته ما شاء الله تعالى ثم قال إن منكم منافقين فمن سميت فليقم ثم قال قم يا فلان قم يا فلان قم يا فلان حتى عد ستة وثلاثين ثم قال إن منكم فسلوا الله العافية فمر عمر برجل مقنع قد كان بينه وبينه معرفة قال ما شأنك فأخبره بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فقال له عمر تبا لك سائر اليوم.


اقتباس:
الصحابي المنتجب يظهر موالاة علي عليه السلام أما المنافق فيظهر عدم
الموالاة مثلما كان يفعل البعض من المسلمين
طيب سألتك لو أنه منافق .. أي يظهر موالاته .. ولكن في قلبه يبغضه . هل هو صحابي منتجب .

ليس الإمام جعفر يقول ما أنزل الله سبحانه آية في المنافقين الا وهي فيمن ينتحل التشيع " رجال الكشي ص254

ناهيك عن الكثير من الروايات التي تبين أنه ممكن أن يكون ظاهره الموالات لآل البيت وفي قلبه نفاق .

(لو ميزت شيعتي لما وجدتهم إلا واصفة، ولو امتحنتهم لما وجدتهم
إلا مرتدين، ولو تمحصتهم لما خلص من الألف واحد) (الكافي/الروضة 8/338).

إذاً كيف تميز الصاحبي المنافق من الصحابي المنتجب ؟؟؟!! السؤال مازال قائم .


اقتباس:
لماذا ترفض التعديل هنا وهذا الشخص من أهل الجنة كما أخبر
الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كما في الحديث ؟؟؟
أليس دخول الجنة يعني عدالة ذلك المسلم ؟؟؟
هل تقول بالعدالة في موضع وترفضه في آخر لأنه لا يعجبك ؟؟؟!!!
2 ـ هل أخبرك الله عز وجل عن كل قلوب الصحابة وأخبرك عن كل
أفعالهم ؟؟؟
ههه أنت تسأل سؤال يمكن تجد جوابه عندكم أيضاً .. حتى عند الشيعة ليس كل من يقول لا إله إلا الله يكون عدلا .

أنت لا تسأني أسألة السنة والشيعة متفقين على الجواب .. هذا يدل على أنك جاهل في دينك .

ثم أنا قلت لك .. أن لعدالة خاصة للبشر ... هو قد يكون عدلاً أمام الله ولكن الناس لا تعرف ذلك .. الرجل العدل هو ما كان مشهورا في إستقامته . المسلم الذي ينطق الشهادتين يجب أن يعرفه الناس فإستقامته .. نراه يصلي ويتردد المساجد .. نراه مستقيماً .. دمث الأخلاق .. بار لوالديه .. رزين العيئة والمروئه .. صادق في حديثه .. كل هذا علامات لعدالته .
اقتباس:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ
وَيُحِبُّونَهُ )
فهل هؤلاء المؤمنين المخاطبين قبل الردة كانوا ضمن الصحابة العدول
الموعودين بالجنة أم خارجهم ؟؟؟
هذه الآية تشمل الصحابة وغيرهم من المسلمين إلى قيام الساعة .

أما الصحابة فالله يعلم أنهم ثابتتون على الإيمان ولكن هذا مثل قوله تعالى ( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ )

الله قال لنبيه .. أننا أوحينا للأنبياء الذين قبلك .. من أشرك يحبط عمله .. مع أن الأنبياء هم صفوة الخلق .
اقتباس:
هذه الآية الكريمة تتحدث عن الصحابة المشاركين في حادثة الإفك
فهل هؤلاء الصحابة تعمدوا الكذب عن علم كما تقول وليس عن جهالة
قال الله عز وجل بسم الله الرحمن الرحيم
( إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ
(11) لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا
إِفْكٌ مُبِينٌ (12) لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ
فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ (13
هههه ثم قال الله تعالى (يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) لو أنك كملت الآيات .

الذي أفتعل الإفك هو المنافق إبن سلول .. والصحابه الذين أفتتنو في الفتنة .. لم يكذبو عن علم بل عن جهالة .. أي أنهم لما قالو ما قالو كانو يظنون أنها الحقيقة .. ثم تابو بعد ذالك عن قريب .

ثم إنت جأت بآيات .. شنو أنت ما تقرأ ؟؟؟ لم تقرأ قوله تعالى

(وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ 5. إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ )

نعم العدالة مستمرة .. هل قرأت كلام الخوئي ؟؟
اقتباس:
وكلام الخوئي لا يخالف ما قلنا وقد قلنا ذلك لأختك البغدادية فقد قال
( حال المعصية وإن كان منحرفاً عن الجادة ) وقت المعصية ليس مستقيم
ثم ذكر شرط العودة إلى العدالة ( إلاّ أنه إذا تاب رجع إلى الاستقامة )
فالعودة للعدالة مشروطة بالتوبة والعمل الصالح بعدها
نعم مشروطة بتوبة والعمل الصالح .. وهل أنا قلت كلام غير هذا .؟؟

ثم أنت مخالف تماماً لكلام الخوئي حتى ألقت كلامه في وجهك .. صح هههههه

تصدقون الخوئي ولا تصدقون الله ؟؟!!!!!!!!

وسأعيد لك .. حتى تعلم ماذا في دينك قبل أن تسالنا .. فقد تعودنا أن نعلم الشيعة دينهم .فهم جهلة في دينهم فكيف يناقشوننا في ديننا

قال الخوئي .
[gdwl]
أن الاستقامة مع الاستمرار عليها الّتي فسّرنا بها العدالة المعتبرة في جملة من الموارد ، لا يضرها ارتكاب المعصية في بعض الأحيان لغلبة الشهوة أو الغضب فيما إذا ندم بعد الارتكاب ، لأنه حال المعصية وإن كان منحرفاً عن الجادة إلاّ أنه إذا تاب رجع إلى الاستقامة ، وقد قال عزّ من قائل في توصيف المتقين : (إذا مسّهم طائف من الشيطان تذكروا )(1) فالشيطان قد يمس العادل كما يمس غيره ، وقد قيل : إن الجواد قد يكبو ، إلاّ أنه إذا تذكر ندم ورجع إلى الاستقامة والعدل .

والمتحصّل : أن الاستقامة الدائمية بمعنى عدم صدور الحرام من المكلف منذ بلوغه إلى آخر عمره غير معتبرة في العدالة . كما لا تعتبر فيها الاستقامة الخارقة للعادة ، كما إذا فرضنا أن الكذبة الواحدة تترتب عليها جملة كثيرة من المنافع الدنيوية والاُخروية ، وفرضنا أيضاً أن النبي أو الوصي (عليه السّلام) أخبرنا أن الله لا يعاقب المكلف بتلك الكذبة إذ يشفع له الشفعاء يوم القيامة ، فإنه لا يعتبر ترك مثل ذلك في العدالة لاختصاصه كسابقه بقليل من المكلفين بل لا يتحققان إلاّ في الأوحدي ، ولا يحتمل أن تكون العدالة بهذا المعنى معتبرة في موضوعات الأحكام الشرعية لاستلزامه التعطيل كما مرّ ، هذا .[/gdwl]

هل تعلمت الآن .
اقتباس:
1 ـ هل عصمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مستمرة أم منقطعة ؟؟؟
2 ـ الرضا من الله عزوجل يكون في وقت الطاعة وهذا أمر عام لكل
مسلم وليس خاصاً بالصحابة وكذلك في وقت المعصية يكون عدم الرضا
سؤالك هل عصمة النبي مستمرة .. حسب منهجك في الإستدلال قد تكون غير مستمرة . لأنه حسب تفكيرك .. إذا الله تعالى وعد ناس معينين بدخول الجنة هذا الوعد غير مستمر وقد يكتب عليه بقدره انهم سوف يرتدون .

أيضاً ما المانع من أن يكون الانبياء أيضاً هاكذا كون إن إلههم ليس صادق الوعد ( تعالى لله عن ذلك علواً كبيرا) . حسب ما تعتقد فإن الله ليس صادق الوعد .

تقول أن رضا الله فقط حين وقت الطاعه .. وهل الوعد بالجنة لم عمل هذه الطاعة تسقط ؟؟

قال الله تعالى (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) الله قال أعد لسابقين الاولين ومن تبعهم بإحسان جنات تجري تحتها الأنهار .. أي أن الإعداد تم ونتهى منذ القدم .هل سيفي الله وعده أم لا .

قال الله تعالى (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) لولا أن الصحابة وخاصة الخلفاء الراشدين ليسو من المؤمنين الصالحين لما أستخلفهم الله في الأرض ومكن لهم دينهم .. هل صدق الله وعده ... أهل السنة يقولون نعم .

اقتباس:
والآية الكريمة ليس فيها تعيين بل خطاب عام لأهل هذه الفترة
وفعل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وبيانه ليس مثل فعل إنسان آخر
فلا مقارنة بينهما أبدا
أي ية تقصد ؟؟

اقتباس:
طبقاً لفهمك كل مؤمن صار داخلاً ضمن الوعد بالجنة ومن دخل
ضمن الوعد بالجنة لا يدخل النار بل يدخل الجنة
نعم كل مؤمن سوف الجنة هل تشك بوعد الله .. أنا لا أشك ومن شك بوعد الله كفر .

(وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِينَ فِيها وَمَساكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)

المؤمن إذا سيئاته غلبت حسناته يدخل النار .. لكن مآله إلى الجنة لأن الله وعد المؤمنين في الجنة .. وقد يغفر الله له .. أو يدخل بشفاعة الأنبياء والصالحين فيدخل الجنة من غير عذاب .


اقتباس:
طاعة الله عز وجل وطاعة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم تظهر في
اتباع أمرهما وهو اتباع علي عليه السلام فمن تبعه نجا ومن تركه هلك
ههههه يعني أنت تكتب موضوع طويل عريض وتريد أدلة .. ونسرد لك أدلة من القرآن .. ومن يرى موضوعك يعتقد أن دينك ماشاء الله مليء بالأدلة ... ولما أسألك عن دينك تكتبلي سطرين من مخك .هههه وتأتي تنتقد ديننا وأدلتنا المأخوذه من القرآن .

عطني دليل على صحة كلامك . هنا الفلاس وما يعمل .

عطني دليل من القرآن على أن طاعة علي دليل إستقامة المسلم وعدالته .

كما إني طلبت منك تعريف الصحابي المتجب حسب دينك .. تكلم بعلمية اشوي .. قول تعريفه كذا وكذا .. وقال العالم أن تعريفه كذا وكذا ...مو أتألف من مخك .

اقتباس:
تسأل سؤال لم يقع فهو كالمعدوم
ونحن نتحدث عما كان موجوداً في ذلك الوقت أما المنافق فلم يكن يظهر
موالاة علي عليه السلام مثلما كان يفعل ذلك بعض المسلمين فليس فعلاً
يحتاج للنفاق
ههههه أشدراك أن الصحابي المنتجب غير منافق ؟؟؟ ما هو الدليل الذي يجعل هذا مستحيل .

ألم يقول جعفر الصادق .(” ما أنزل الله سبحانه آية في المنافقين الا وهي فيمن ينتحل التشيع " .. يعني مثلاً هل ينطبق هذا الكلام على سلمان الفارسي أو أبو ذر وغيرهم ممن تقولون عنهم صحابة منتجبين .. يالله راوينا أدلتك . لنعرف دينك هههه

لا تتكلم من مخك كلام إنشائي . عرف الصحابي المنتجب .. ؟؟؟؟

اقتباس:
وعدالة الصحابي المنتجب مثل غيره لا تعني الاستمرارية وقد علمت
عدالته بعد معرفة سيرته حتى وفاته
نعم هذا ما نفعله مع الصحابة من هم غير المهاجرين والأنصار . كما قلت لك آنفاً .

ولكن الفرق أن الصحابي المنتجب هو من يوالي علي فقط .. المهم عندكم هو الموالات بغض النظر عن سيرته .مثل حجر بن عدي .. هو وصف الإمام الحسن بمذل المؤمين أقرأ الوثيقه



اقتباس:
الحديث على الأقل حسن يحتج به وقد قاله الرسول صلى الله عليه وآله
وسلم للصحابة فكان مقياس النجاة اتباع أهل البيت عليهم السلام والنجاة
استقامة والهلاك عدم استقامة
ههههه شتان من يستدل من القرآن .. ومن يقول ( على الأقل حديث حسن ) .

حديث سفينة النجاة رجاله أغلبهم من المجاهيل .. وهو شديد الضعف .


الخلاصة .. أن الموضوع أراه قد أسوفى الرد ... ولا أرى إضافة للمحاور فهو مفلس جداً وردوده إنشائية .

أرى إغلاق الموضوع .
  #89  
غير مقروء 2014-10-20, 11:22 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,550
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

نظرا لالزام الحجة من أخي الحبيب هيثم القطان للرافضي المفلس المستبصل المهددي فعليه يغلق الموضوع
  #90  
غير مقروء 2014-10-22, 09:59 PM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

يررفع للإطلاع عليه

وللإستفاده .. لكي تعلمون ما هي حجتنا عليهم وما هي حجتهمتهم علينا .
موضوع مغلق


المواضيع المتشابهه للموضوع: ( الصحابة كلهم عدول ) ما دليلكم ؟؟؟
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
هل اذى الامامية الاثنى عشرية أحد فرق الشيعة الصحابة والناس و النبي الأكرم محمد (ص) ؟؟؟ ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-03-16 08:57 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عدد يدوية واكسسوارات ||| مكتب محامي ||| شات الرياض ||| شركة نقل عفش بجدة ||| دريم ليج 2022 مهكرة ||| موسوعة مواضيع اسئلة عربية ||| وظائف ||| نقل عفش ||| My Health and Beauty 21 ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| دردشة صبايا العراق - شات صبايا عسل ||| سوق الجوالات ||| تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| عقارات اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| الاستثمار في تركيا

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd