="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 

« سلسلة الطريق إلى القرآن... للدكتور/ حازم شومان | نهاية شاب على الانترنت قصه مؤثره يحكيها الشيخ العريفي | كيفية علاج الادمان على المواقع الاباحية وكيف تعرف هل من أمامك مدمن »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2015-01-06, 05:42 PM
اقرأ القرآن وأذكر ربك اقرأ القرآن وأذكر ربك غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-12-09
المشاركات: 262
اقرأ القرآن وأذكر ربك
افتراضي نهاية شاب على الانترنت قصه مؤثره يحكيها الشيخ العريفي

نهاية شاب على الانترنت قصه مؤثره يحكيها الشيخ العريفي

http://www.youtube.com/watch?v=aO34DhVQewg

أخي الشاب المسلم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد.

أخي: هذه رسالة يبعثها إليك أخ ناصح.. مشفق.. حريص على سعادتك وهنائك في الدنيا والآخرة..
أخي الشاب: قد سطرت إليك هذه الرسالة، فأبى قلمي أن يكتبها إلا إذا عصرت على مداده لواعج الحسرات! وسواكب العبرات! فأعطيته ذلك فها هو يكتب بليلاً.. رفيقًا.. ليهديك أخي هذه الكلمات..
أخي الشاب: متعني الله وإياك بالصحة، وأسبغ علينا جلباب العافية، وأسدل علينا أستار طاعته ومحبته..
أخي: لقد كتبت إليك هذه الرسالة التي أملاها قلبي، وحملها إليك النصح والحرص على ما ينفعك. فأملي أخي أن تفتح لها أبواب قلبك، وتضمنها في سويدائه، فإن فعلت أخي فإنك إن شاء الله لن تعدم خيرًا تجده فيها..
أخي: إنها الحياة الدنيا بآلامها وشجونها؛ كما وصفها لك الله تعالى: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقْتَدِرًا [الكهف:45].
أخي الشاب: ها أنت تتجرع مرارة الحياة صباح مساء!
ولا أسوأ أخي في مرارة الحياة من الوقوع في المعاصي، والتهالك على اللذات والشهوات! فإنها أخي هي القاصمة التي أفسدت عليك شبابك، وعكرت عليك أن تحيا شبابك قويًا.. ثابتًا.. في عزيمة وعلو همة..
هل سألت نفسك؟ فكيف لو مت وأنا على هذه الحالة؟ ماذا أقول لله عز وجل؟ إنك أخي تستطيع أن تصلي وأن تجدد النية في كل صلاة، ولا يضرك بعد ذلك ما علق في فؤادك من أمور أو مطالب، ثم إن دعاءك الله عز وجل بالتوفيق في الصلاة أمر جيد، لا غضاضة فيه، فهذا يعني أنك تهرع إلى الله، لعلمك أنه لا عاصم ولا نافع لك إلا الله.

أخي الكريم نوصيك بما يلي حتى تعود إلى الصلاة، وحتى تستريح نفسك وترضي ربك:

– قبل كل شيء عليك بإحداث توبة إلى الله عز وجل، قم الآن يا أخي وتوضأ وصل لله ركعتين، وفي سجودك: تب إلى ربك واطلب منه المعونة على طاعته، وعبادته، فقد قال تعالى: ( وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) وعبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوما، فقال: ( يا غلام، إني أُعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سأَلت فاسأَل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله.

– عليك أخي الحبيب بإفراد وقت تفكر في قدرة الله وعظمته، حتى يتبين لك حقيقة خلق الأنس والجن، ذلك أن الله تعالى ما خلقنا إلا لنعبده، فإن لم نفعل فلنا الخزي في الدنيا والعذاب في الآخرة، قال تعالى في كتابه العزيز: ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إلا لِيَعْبُدُونِ) وتذكر أخي أن الموت قريب، وتفكر في أناس كانوا حولنا وفجأة أتاهم الموت من غير مرض ولا كبر، تفكر كيف يكون حالك أمام الله وقد عصيته، ولم تؤد فرضه.
-اجتهد في مرافقة الصالحين، فالصاحب ساحب - كما يقال- ورفيق السوء يسحبك إلى معصية الله و إلى كل سوء، كما أن الصاحب الصالح يقودك إلى مرضاة الله، قال تعالى: ( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)

- أكثر من ذكر الله تعالى، ونرجو أن تضع برنامجا خاصا للذكر وتلاوة القرآن، وحضور دروس أهل العلم، فالقلوب تموت ولا يمكن أن نحييها إلا بذكر الله تعالى، قال تعالى: ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللهِ أَلا بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب).

نرجو منك أن تطلب العلم الشرعي، وأن تفرد له وقتا، بحيث لا يطغى على دراستك، فالعلم أصل أصيل في تقويم سلوك العبد، واقرأ معي هذه الأحاديث بتأن وتدبر:
- عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بين العبد وبين الكفر ترك الصلاة).

- عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ليس بين العبد والشرك إلا ترك الصلاة فإذا تركها فقد أشرك) وعن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (بين الكفر والإيمان ترك الصلاة).

أخي الشاب: أتدري ما تعنيه كلمة الشباب؟! قال العلماء: أصلها الحركة والنشاط.
أخي: إن للشباب حرارة إن لم تطفأ ببرد الإيمان الصادق؛ أهلكت صاحبها!
ولتعلم أخي أن حبائل إبليس اللعين منصوبة حولك، إذا نجوت من واحدة منها وضع في طريقك الأخرى، وهكذا أخي حتى تقع في أسره وسلطانه.
وسأخبرك أخي بحبائله الكبار التي تفرع عنها شروره وسمومه، فتأمل معي أخي بقلب حاضر في ذلك إلى تعليم العلماء الربانيين إذ يبصرونك بكيد إبليس لعنه الله، قال على ابن أبي طالب رضي الله عنه: ( بُنيت الفتنة على ثلاث: النساء وهن فخ إبليس المنصوب. والشراب وهو سيفه المرهف. والدينار والدرهم وهما سهماه المسمومان ).
أخي الشاب: وقاني الله وإياك شر الفتن ما ظهر منها وما بطن.. وعصمنا بفضله عن الأهواء والشهوات..
أخي: ما أهلك العباد إلا الهوى! النفس تهوى كل شيء؛ وإن عصت فيه ربها تعالى! وخاصة نفوس الشباب، فهي تغلي بأصحابها كما يغلي المرجل! وتتوثب إلى الملذات والشهوات توثبا.. فواحسرتها أخي على شاب أحرق نضار شبابه في اللذات والشهوات!!
أخي كم من الشباب اتخذوا أهواءهم مطية! ولبئس المطية أخي مطية الهوى.. أما رأيت أخي كيف ذم الله تعالى الهوى في كتابه العزيز؟! فقد قال تعالى: أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ [الجاثية:23].
قال الحسن البصري رحمه الله: ( هو المنافق لا يهوى شيئاً إلا ركبه).
وكل امرئ يدري مواقع رشده *** ولكنه أعمى أسير هواه
يشير عليه الناصحون بجهدهم *** فيأبى قبول النصح وهو يراه
قال مالك بن دينار: ( بئس العبد عبدٌ همه هواه وبطنه ). أخي الشاب: أين أنت واقف؟! على عتبة الهوى؟! أم على عتبة الطاعة لله تعالى؟
فبالله أخي إذا كنت من الواقفين على عتبة الهوى! ما الذي وجدته في دنيا الهوى؟!
* هل وجدت لذة لا ينقضي نعيمها؟!
* هل وجدت أنسًا وراحة يملآن جوانحك؟!
* هل وجدت في نفسك شوقاً إلى الدار الآخرة، وجنة ربك تعالى؟ جنة عرضها كعرض السماوات والأرض أعدها الله لأهل طاعته.
* هل وجدت حباً لطاعة ربك تعالى والتفاني في عباده؟!
أخي: إذا أجبتني فاصدقني، ولن تجد أخي الراحة إلا في صدقك مع نفسك وأنت تجيب على هذه الأسئلة..
أخي الشاب: أما أنا فسأجيبك بجواب العلماء الذين عرفوا أدواء القلوب، ووصفوا لك الوصفات النافعة؛ إن أنت أخذتها أذهبت ما بك من الداء.
وإليك أخي جواب السؤال؛ يجيبنا فيها الإمام ابن الجوزي رحمه الله إذ يقول: ( اعلم أن مطلق الهوى يدعو إلى اللذة الحاضرة من غير فكر في عاقبة، وبحث على نيل الشهوات عاجلاً، وإن كان سبباً للألم والأذى في العاجل، ومنع لذات في الآجل، فأما العاقل، فإنه ينهى نفسه عن لذة تعقب ألماً، وشهوة تورث ندماً، وكفى بهذا القدر مدحاً للعقل وذمًا للهوى ألا ترى أن الطفل يؤثر ما يهوى؛ وإن أداه إلى التلف، فيفضل العاقل عليه بمنع نفسه من ذلك، وقد يقع التساوي بينهما في الميل بالهوى ).
أخي الشاب: ما أسعدك يوم أن تصبح فتستقبل يومك بطاعة لله تعالى، وتقتل هواك يومها! فلك أخي أن تعد هذا اليوم من أيامك الصالحة التي ستنفعك غدًا إذا وقفت أمام الله تعالى، فتحتاج إلى الحسنة الواحدة. ولا تقف أخي عند يوم واحد، بل فلتحرص أن تكون أيامك كلها بيضًا.. بيض الله وجهي ووجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه.
قال أبو الدرداء : «إذا أصبح الرجل اجتمع هواه وعمله، فإن كان عمله تبعًا لهواه فيومه يوم سوء وإن كان هواه تبعًا لعمله فيومه يوم صالح».
ومن البلاء وللبلاء علامة أن *** لا يرى لك عن هواك نزوع
العبد عبد النفس في شهواته *** والحر يشبع تارة ويجوع
أخي: ألا أخبرك عن أصل الداء؟! وأصل الدواء؟! قال ابن السماك: «إن شئتَ أخبرتك بدائك، وإن شئتَ أخبرتك بدوائك! داؤك: هواك! ودواؤك: ترك هواك».
وجاء رجل إلى الحسن البصري فقال: يا أبا سعيد أي الجهاد أفضل؟ قال: «جهادك هواك». وقف أخي! إليك أنت أخي يا من أراك وقفت عند المعاصي والشهوات الفانية! يا من وقفت مشدوهًا حائرًا من بريق الدنيا الخادع! فلم تعرف اللذة إلا في ليل تقضيه في صالات الحفلات! أو غرام وعشق تبوح به إلى الفتيات! أو حب يحملك إلى تقليد الموضات! أو تسكع في الأزقة والطرقات! أو قضاء أيام زهرة الشباب في بلاد الكفر بين الرقص والبارات!! أخي الشاب: أراك نسبت أنك مسلم! أخي: أراك نسيت ما خلقت لأجله! أخي: أراك نسيت أن الأيام تمضي ويمضي شبابك معها. أخي: أراك نسيت أن سعادتك قريبة منك.
عن أنسرضي الله عنه قال: قال رسول الله : { حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات } [رواه مسلم والترمذي].
أخي: إنه شبابك فلا تضيعه، وحصنك إذا ضعفت فلا تهدمه! وانظر أخي إلى عواقب المعاصي والشهوات بعين بصيرة؛ تعلم سوء بركتها وقلة خيرها، وضمنها أخي قلبك.. يقول الإمام ابن الجوزي: «فالعاقل من حفظ دينه ومروءته بترك الحرام، وحفظ قوته في الحلال؛ فأنفقها في طلب الفضائل من علم أو عمل ولم يسعَ في إفناء وتشتيت قلبه في شيء لا تحسن عاقبته...». أخي الشاب: أين أنت من عواقب المعاصي؟! شقاء وجحيم يوم الحساب..
يا من غدا في الغي والتيه *** وغره طول تماديه
أملى لك الله فبارزته *** ولم تخف غب معاصيه
قال الفضيل بن عياض رحمه الله: «من استحوذت عليه الشهوات انقطعت عنه مواد التوفيق».
أخي: اجعل مطيتك طاعة ربك تعالى؛ تسعد في الدنيا، وتَفُزْ بالدرجات العالية يوم يقوم الناس لرب العالمين. قال الحسن بن محمد الجريري: «أسرع المطايا إلى الجنة الزهد في الدنيا وأسرع المطايا إلى النار حب الشهوات، فمن استوى على متن شهوة من الشهوات أسرع به القود إلى ما يكره».
أخي الشاب: إن لكل شيء منتهى، وإن توهم بعض الناس اللذة في شهوة من الشهوات؛ فإن الإدمان أخي يورث فقد حلاوة الشهوات!
يقول الإمام ابن الجوزي: «وليعلم العاقل أن مدمني الشهوات يصيرون إلى حالة لا يلتذونها، وهم مع ذلك لا يستطيعون تركها؛ لأنها قد صارت عندهم كالعيش الاضطراري...».
أخي: ها هي الشهوات قد أحاطت بك، وها هي أخي تبدو إلى ناظريك كأجمل ما يكون، قد تزينت لك في ثياب شتى! وها أنت أخي الشاب تخبط خبط عشواء وتترامى إلى أحضانها دونما تروٍ أو تفكر.
أخي: إن شئت أن تقصم ظهر الشهوات؛ فلن تقصمها بسلاح أقوى من الصبر؛ فهو عدوها اللدود، فلا تكن أخي خوارًا ولا ضعيفًا، فاضرب الشهوات بعزيمة لا تلين، عندها أخي تجنى ثمار ذلك إيمانًا ويقيًنا تجده في قلبك.. قال إبراهيم القصار: «أضعف الخلق من ضعف عن رد شهوته، وأقوى الخلق من قوى على ردها».
فاصبر أخي وصابر، تنال النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة..
قال تعالى: وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا [الإنسان:12].
قال أبو سليمان الداراني: «صبروا عن الشهوات».
وقال يحيى بن معاذ: «حفت الجنة بالمكاره وأنت تكرهها، وحفت بالنار بالشهوات وأنت تطلبها، فما أنت إلا كالمريض الشديد الداء إن صبر نفسه على مضض الدواء اكتسب بالصبر عافية، وإن جزعت نفسه مما يلقى طالت به علة الضنى». فاصبر أخي تجد في طاعة الله تعالى شغلاً عن معاصيه؛ لتكون بعدها أخي في مصاف المهتدين.. ومواكب التائبين.. وما ذلك ببعيد.
وقف أخي!
وأنت يا أيها العاشق الولهان! أي داء هذا أخي الذي أفسد عليك دينك ودنياك؟! أليس هو ما تسمونه بـ (العشق) أو (الغرام) داء الشباب.. وسرطان تلك العيدان الرطاب! كم من شاب أفسد نضار شبابه بهذا الداء الأسود.. أخي الشاب: مساكين أولئك الشباب الذين وقفوا عند عشق الصور! وما دروا أن الله تعالى خلقهم لما هو أعظم من ذلك.
قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ [الذاريات: 56-58].
أخي: إنها غاية الغايات، وإليها أخي يسعى الناجون.. لذلك صدق الحكماء عندما قالوا في العشق، هو: «شغل قلب فارغ!»
حقًا أخي إنه: قلب فارغ من معرفة ربه تعالى! قلب فارغ من معرفة الغاية التي خلقه الله لأجلها! قلب فارغ من معرفة ما ينفعه أو يضره! قلب فارغ من معالي الأمور والهمم الرفيعة!
قال الإمام ابن الجوزي: ( وهو أنه لا يتمكن العشق إلا مع واقف جامد؛ فأما أرباب صعود الهمم، فإنها كلما تخايلت ما توجبه المحبة فلاحت عيوبه لها إما بالفكر فيه أو بالمخالطة، تسلت أنفسهم، وتعلقت بمطلوب آخر.. وعلى قدر النظر في العواقب يخف العشق عن قلب العاشق، وعلى قدر جمود الذهن يقوى القلق ).
وما عاقل في الناس يحمد أمره *** ويذكر إلا وهو في الحب أحمق
وما من فتى ذاق بؤس معيشة *** من الناس إلا ذاقها حين يعشق
أخي الشاب: وها أنا أخبرك بضرر العشق في الدين والدنيا!
أما في الدين: ( فيشغل القلب من معرفة الله تعالى، والخوف منه تعالى، فيقع العاشق في الحرام؛ فيخسر آخرته، ويتعرض لعقوبة ربه تعالى ).
وأما ضرره في الدنيا: ( فإنه يورث الهم الدائم والفكر اللازم والوسواس والأرق وقلة المطعم وكثرة السهر ويتسلط على الجوارح فتنشأ الصفرة في البدن والرعدة في الأطراف واللجلجة في اللسان.. وربما خرج بصاحبه إلى الجنون... ) [ابن الجوزي] بتصرف.
أخي: ما أظنك تزهد في معرفة دواء العشق وحاسم شروره!
أخي: إن أردت الوصفة الناجحة لداء العشق، فهي تتكون من عنصر واحد يشتمل على كل عناصر الدواء إن شاء الله.. وهو: الإعراض عن النظر مع قوة شديدة في العزة على الغض وهجر المحبوب، فإن فعلت ذلك أخي تهاوت حصون العشق وأصبحت دكا!
واغضض الطرف تسترح من غرام *** تكتسى فيه ثوب ذل وشين
فبلاء الفتى موافقة النفس *** وبدء الهوى، طموح العين
قال الأصمعي: لقد أكثر الناس في العشق فما سمعت أوجز ولا أجمل من قول بعض نساء العرب وسئلت عن العشق، فقالت: «ذل وجنون!».
وقف أخي!
أخي الشاب: آه من تلك اللذة العظمى التي غفل عنها العباد!! وواسعادة أولئك الذين نعموا بها.. أخي أتدري ما هذه اللذة؟ تأمل الجواب: «لقد غفر طلاب الدنيا عن اللذة فيها! وما اللذة فيها إلا شرف العلم، وزهرة العفة، وأنفة الحمية، وعز القناعة، وحلاوة الإفضال على الخلق.
فأما الالتذاذ بالمطعم والمنكح فشغل جاهل باللذة! لأن ذاك لا يراد لنفسه، بل لإقامة العوض في البدن والولد.. فمن مال إلى النساء لم يصفُ له عيش، ومن أحب الشراب لم يمتع بعقله، ومن أحب الدينار والدرهم كان عبدًا لهما ما عاش!» ابن الجوزي.
أخي الكل يتمني أن يعيش سعيدًا هنيئًا، ولكن أخي هل عرف الجميع طريق السعادة؟! أخي قليل أولئك الذين عرفوا طريق السعادة الحقيقية! وقد رأيت أخي صفاتهم كما وصفها لك الإمام ابن الجوزي رحمه الله. فانظر أخي الشاب أين أنت من تلك السعادة الحقيقية؟
ولا تخدعنك أخي نفسك، ولطالما خدعت الأنفس العباد.. فكم متخبط غارق في بحور الشهوات يظن أنه من أسعد الخلق!! مسكين هذا! ولو نظر إلى عواقب ما يجنى من تلك السعادة الكاذبة؛ لعلم أنه من أشقى الناس، فاحذر أخي ثم احذر تلك السعادة الكاذبة.
وقف أخي
أخي يا من أسرفت في الذنوب، ولبست من المعاصي ألوانًا! نهارك لاه! وليلك غافل!
أخي الشاب: كم كان الله تعالى رحيمًا بعباده.. حليمًا.. فقد مد لعباده في التوبة والرجوع إليه، ولم يقنطهم من رحمته، بل ناداهم نداء رحيم بهم: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر:53].
أخي الشاب: التوبةَ التوبة.. الإنابةَ الإنابة.. وما أحلى التوبة منك أخي وأنت في ربيع أيامك وزهرة شبابك.. فما أسعدك أخي إن طرقت باب مولاك تعالى راجيًا القبول، وغفران الذنوب.. ومعاهدًا على لزوم الطاعة، ومفارقة الهوى.. فعساك أخي أن تكون ممن عناهم النبي  يقول: «سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلى ظله». فذكر منهم: «وشاب نشأ في عبادة ربه». رواه البخاري ومسلم.
أخي: إن رحم الله تعالى فإنه لشديد العقاب! فاحذر أخي عقابه وأليم عذابه، ولا تغتر أخي فتعيش الأماني العراض بغير عمل صالح! فقد حذرتك أخي لو حذرت.
قال أبو على الروذباري: «من الاغترار أن تسيء فيحسن إليك، فتترك الإنابة والتوبة توهمًا أنك تسامح في الهفوات».
قم فارث نفسك وابكها *** ما دمت وابك على مهل
ما دمت وابك على مهل *** فيما يريد فقد كمل
أخي الشاب: إن التوبة لقي شوق إلى لقائك! فعجل عجل أخي.. قال عمير بن هانئ: «تقول التوبة للشاب: أهلا ومرحبًا، وتقول للشيخ: نقبلك على ما كان منك. الشاب ترك المعصية مع قوة الداعي إليها، والشيخ قد ضعفت قوته، وقل داعيه فلا يستويان!».
النجاء النجاء أخي قبل أن لا يكون نجاء.. واعمل الصالحات قبل أن يكون حساب ولا عمل..
وقف أخي!
أخي الشاب: صلاحك صلاحك في تقواك.. وفوزك فوزك في خوفك من الله تعالى.. فاستعصم أخي بتقوى الله تعالى؛ فهي خير حصن تحصنت به..
أخي: أو ما تحب أن تكون في الدنيا من الهانئين، ويوم القيامة من الناجين؟! فإن أردت أخي ذلك فلتتق مولاك تعالى في كل صغير وكبير، تجد عاقبة ذلك بردًا وسلامًا..
أخي: (فالسعيد من لازم أصلاً واحدًا على كل حال، وهو تقوى الله عز وجل، فإنه إن استغنى زانته. وإن افتقر فتحت له أبواب الصبر. وإن عوفي تمت النعمة عليه. وإن ابتلي حملته. ولا يضره إن نزل به الزمان. أو صعد. أو أعراه. أو أشبعه. أو أجاعه. لأن جميع تلك الأشياء تزول وتتغير. والتقوى أصل السلامة. حارس لا ينام. يأخذ باليد عند العثرة.. ولازم التقوى في كل حال فإنك لا ترى في الضيق إلا السعة وفي المرض إلا العافية، هذا نقدها العاجل والآجل معلوم ) [ابن الجوزي].
ألا فاسلك إلى المولى سبيلا *** ولا تطلب سوى التقوى دليلا
وسر فيها بجد وانتهاض *** تجد فيها المنى عرضًا وطولاً
وإن أحببت أن تعتز عزًا *** يدوم فكن له عبدًا ذليلاً
وواصل من أناب إليه واقطع *** وصال المسرفين تكن نبيلاً
ولا تفنى شبابك واغتنمه *** ومثل بين عينيك الرحيلا
وقف أخي!
أخي الشاب: أين أنت من الرقدة الكبرى؟! يوم يفارقك القريب والحبيب فتبقى وحيدًا في بيت الوحشة والظلمةّ! لا أنيس ولا ضياء إلا عملك الصالح..
أخي: إنه (القبر) ماذا أعددت له؟!
آن الرحيل فكن على حذر *** ما قد ترى يغنى عن الحذر
لا تغترر باليوم أو بغد *** فلرب مغرور على خطر
أخي: (يجب على من لا يدري متى يبغته الموت أن يكون مستعدًا، ولا يغتر بالشباب! والصحة! فإن أقل من يموت الأشياخ وأكثر من يموت الشباب! ولهذا يندر من يكبر. وقد أنشدوا:
يعمر واحد فيغر قومًا *** وينسى من يموت من الشباب
ابن الجوزي
أخي الشاب: احذر بغتة الموت وفجأته، فإنها أخي لا تميز بين الشاب والكبير.. فكم من شاب مات وهو في زهرة عمره، وريعان شبابه، فودعه الصديق والقريب بدموع الحسرات على شبابه وعنفوان عمره! أما هو فإن فارق الدنيا مسرفًا مذنبًا فوآطول حسرته إذا أتته ملائكة العذاب.. وواحسرته يوم أن يكون قبره حفرة من حفر النيران..
أخي: يوشك أن يناديك المنادي فتجيب! فاحذر أخي من سوء الخاتمة، فإن العبد يختم له في هذه الحياة بآخر أعماله، فإياك أخي أن يأتيك الموت وأنت غارق في المعاصي والشهوات! فتندم حين لا ينفع الندم.. فاحذر أخي عذاب الله تعالى وشديد عقابه، ولا تقل إن الله غفور رحيم.. أجل إن الله غفور رحيم؛ ولكنك أخي هل نسيت أنه شديد العقاب، أليم العذاب لمن عصاه..
قال الله تعالى: إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ [الأنعام:165].
وقال تعالى: نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (49) وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الْأَلِيمُ [الحجر:50،49].
وقال تعالى: إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ [فصلت:43].
أخي: ختم الله لي ولك بصالح الأعمال، وحسن الختام، وجعلنا من الفائزين بنعيمه الدائم وبحبوحة جنانه..
وقف أخي!
أخي الشاب: لقد آن لك أن تعتز بإسلامك، وتفخر به بين العالمين، وترفع صوتك عاليًا: إني مسلم.. أخي ما أحلى تلك الكلمة إن خرجت من جوف صادق، وقلب نابض بالإيمان.. فكن أخي متشبهًا بالصالحين إن لم تكن مثلهم في كل شيء..
ولست أبالي حين أقتل مسلمًا *** على أي جنب كان في الله مصرعي
أخي: نريدك أن تكون من هؤلاء..
شباب مؤمن بالله يمضي *** وللإسلام يندفع اندفاعا
ويعلنها بعزم إن دربي *** إلى الجنات ياخذني سراعًا
شباب لم تدنسه المعاصي *** ولم تتركه في الدنيا ضياعا
أولئك هم شباب للمعالي *** لقد بعثوا لدنيانا شعاعا
ثم أخي الشاب..
* هل تدري أن أول من صدق النبي  وآمن به هم الشباب؟!
* وهل تدري أخي أن أول من قتل في المسلمين يوم بدر هو شاب؟! وهو: حارثة بن سراقة  وقال النبي  لأمه: «إن ابنك أصاب الفردوس الأعلى». رواه البخاري.
* وهل تدري أخي أن أول من برز لمبارزة رءوس الكفر يوم بدر هم شباب من الأنصار .
* وهل تدري أن عمرو بن عبد ود وكان من المشهورين بالشجاعة قتله يوم بدر علي بن أبي طالب . وكان عمر علي  يومها عشرين سنة ولعمرو يومها ستين سنة؟!
* وهل تدري أن شابين من الأنصار وهما: عوف ومعوذ أبناء عفراء  هما اللذان قتلا أبا جهل فرعون هذه الأمة؟!
* وهل تدري أخي أن سعد بن معاذ  اهتز عرش الرحمن لموته وكان  شابًا؟!
* وهل تدري أن الذي كلف بجمع القرآن الكريم كان شابًا وهو زيد بن ثابت الأنصاري  كلفه بذلك عثمان  في خلافته؟.
وهنالك أخي زهرات وزهرات للشباب الصالح، تضيء لك الطريق، وتقودك إلى رحاب الإيمان الصادق.. فلتسلك أخي الطريق..
وأنا أودعك أخي الشاب تقبل مني الكلمات..
* فلتحافظ أخي على أداء الصلوات الخمس ولتؤدها في الجماعة في المسجد، فإنها نور لصاحبها في الدنيا والآخرة.
* بادر أخي بالتوبة الصادقة؛ التي تمحو بها أدران الذنوب والمعاصي.
* فلتكن أخي بارًا بوالديك إن أردت الفلاح في الدنيا والآخرة.
* احرص أخي على صحبة الأخيار واحذر من صحبة الأشرار.
* عليك أخي بالاستفادة من الوقت ولا تضيعه فيما لا يعود عليك بالنفع في الدنيا والآخرة.
* ولتكن أخي رفيقًا بالآخرين، بشوشًا، حسن الخلق.
* وكن أخي رحيمًا بالضعفاء والمحتاجين، وجابرًا لكسر المحرومين؛ بما تستطيع ولو بالكلمة الطيبة.
* ولتكن أخي ذا مسلك حسن في البيت، وفي المدرسة، وفي الشارع، وفي السوق.
* ولتجعل أخي صحتك خيرًا يعود عليك بالنفع، وعلى العباد، والبلاد، فالأمة تنتظرك.
* احرص أخي على قراءة الكتاب النافع، واستماع الشريط المفيد.
* وكن أخي عزيزا بدينك ولا تتشبه بالكفار في مظهرهم أو عاداتهم.
* واحذر أخي من السفر إلى بلاد الكفار من غير ضرورة شرعية.
* وإياك أخي من المخدرات فاحذرها؛ فإنها الدمار للصحة والشباب.
* ولتكن أخي ذا ثقة بنفسك؛ فإنك لم تولد فاشلا، ولكن عدم ثقتك بنفسك هو الذي يجعلك فاشلاً.
أخي الشاب: تلك كلمات استخرجتها لك من مكامن جوانحي.. وخلطتها لك بصدق النصيحة.. وقدمتها إليك في قوالب الأخوة في الله.. وكم أنا سعيد إن أنت قبلتها.
وبقي أخي أني قد حاولت جهدي، وما علي إلا البلاغ، فإن أنت عملت بذلك فلن تكون بسيئ المكانة.
فليس عيبًا أخي أن تفتح صفحة جديدة في حياتك؛ لتدون عليها أعمالاً صالحة تكون ضياءً ونورًا لك في دنياك، ويوم لقائك لربك تعالى، وأنت يومها السعيد.. الفائز.. المفلح..

والله تعالى يرعاني ويرعاك، ويحفظني ويحفظك.. وها هي تحيتي إليك أخي أخيرًا كما حييتكم بها أولاً.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2015-01-06, 05:44 PM
اقرأ القرآن وأذكر ربك اقرأ القرآن وأذكر ربك غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-12-09
المشاركات: 262
اقرأ القرآن وأذكر ربك
افتراضي

اخى الفاضل لقد أمتن الله عليك من النعم ما لا يعد ولا يحصى، على رأسها الإسلام


هذه النعمة الكبرى التى لا تقدر بثمن، فمهما ضلت بك الطرق فلا تنسي أبدا انك مسلم أي مستسلم لله ولكل ما يرضاه و لكل شرائعه و أوامره

فماذا لو خرجت إلى الدنيا تعتنق اليهودية ، أو النصرانية ، أو البوذية ، أو أنك تقدس بقرة ، كملايين من الناس ، أو أنك تعبد فأراً ، أو الشمس ، أو أي مخلوق آخر
أيهما أحب إليك ؟
أن تكون الدنيا وما فيها من متاع وملذات متاحا لك تنغمس فيها كيفما شئت أم تكون مسلم لله مع الإمتناع عن المعاصى وكل ما لا يرضاه الله رغبة في الثواب و خوفا من العقاب ؟
اخى الفاضل ليس لدينا حل سحري يحولك فجأة للحالة الإيمانية الجميلة التى تريدها.. ولكن هذا الحل لابد أن ينبع من داخلك ورغبتك في العودة إلى الله
فلن تشعر بأي طعم للحياة في البعد عن الله وفي العودة للمعاصي التى طهرك الله منها
وسيظل قلبك تائها متألما لأنه ذاق معنى الراحة و معنى القرب ولكن ابتعد عنه .. عرف يعنى إيه يمشي في الدنيا صح .. فلن ينسى هذه المشاعر الجميلة ولن ينسى إحساسه بالقرب من ربنا حتى يعود مرة أخرى إلى حالته الأولى
الشيطان بيمشي معانا خطوات و بيستدرجنا حتى يبعدنا عن طاعة ربنا ونبدأ بالتنازل واحدة واحدة ونعود للمعاصي تدريجيا ، و من يحبه الله يجعله يتنبه للخطوات دى و يقطع طريق الشيطان
وقطع طريق الشيطان عليه بالتوبة و الإستعانة بالله للمضي في الطريق مرة أخرى بروح جديدة و قلب جديد
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"
إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه "
و الطاعة رزق و قد يعاقب العبد على ذنب بحرمانه من الطاعة ، فتقطع عليه طريق الطاعات
كل واحدة منها خير له من الدنيا وما عليها فيحال بينه وبينها
ومن آثار الذنوب على العبد تعسير أموره عليه ، فلا يتوجه لأمر إلا يجده مغلقا دونه أو متعسرا عليه
إلا أن يتوب إلى الله
و التوبة النصوح لها شروط :
1- الإقلاع عن الذنب (وتركه تماما)


2- الندم على ما فات


3- العزم على عدم العودة


4- ورد المظالم إن كانت هناك مظلمة لأحد






فخذ قرارا حاسما بترك كل هذه الذنوب و مجاهدة نفسك فيها إبتغاء رضا الله عليك وخوفا من عقابه الشديد


(





وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ )
وحينها أبشر بعودة قلبك إن شاء الله


(





وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) العنكبوت
اعلم اخى
ان الذنـوب تجعلك ذليلاً لشهواتك ..





وهى سبب زوال النعم وحلول النقم .. وهى السبب فى محق البركة .. والسبب فى تعسير الأمور .. إن عرفت ذلك ستتعطش إلى العلاج،





وها هي خطوات العلاج بين يديك .. أنقشها على قلبك وضعها أمام عينيك ..
فأولى خطوات التوبة:






اعترافك بذنبك واستشعارك لخطورته ..
قال صلى الله عليه وسلم "فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب إلى الله تاب الله عليه" [صحيح البخاري]
ولا تيأس إذا وقعت في هذا الذنب مرة أخرى بل عُد و تب إلى الله
إذا إقترفت الذنب مرة أخرى
و تب ثالثة و رابعة
قال صلى الله عليه وسلم "........ إن المؤمن خلق مفتنا توابا نسيا إذا ذكر ذكر" [صحيح الجامع (5735)]






و هذا الحديث يفتح لنا باب الأمل
فالمؤمن خُلق توابا
أى كثير التوبة
كلما نسى و وقع فى ذنب رجع و تذكر و تاب و أناب إلى رب العباد
و عمل من الصالحات ما يجعل الشيطان يندم أنه أوقع فى تلك المعصية
الخطوة الثانية:
معرفة فضل التوبة .. حتى تشتاق لها نفسك ويتحرك لها قلبك
من فضائل التوبة:
إذا ما تُبت توبة صادقة سُيحبك الله، قال تعالى {.. إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ ..} [البقرة: 222]
وإن أحبك الله عز وجل ستُحلّ جميع مشاكلك،
فقد قال تعالى في الحديث القدسي "..فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه" [صحيح البخاري]
ألم تشتهى التوبة بعد كل هذا؟
ألم تتحرك نفسك إلى التوبة ؟
الخطوة الثالثة:
تعرف ربك وتتعلق به ..
إن كنت تريد أن تعرف ربك، فعليك بالآتي:
فليكن لك وردًا ثابتًا من القراءة لا تتركه أبدًا، لكي تصل ما انقطع بينك وبين الله .. قال صلى الله عليه وسلم "من سره أن يحب الله ورسوله فليقرأ في المصحف" [صحيح الجامع (6289)] ..
ربٌ هذه صفاته
كيف لا تتمنى قربه ؟!!
كيف تترك طريقه ؟!!
كيف لا ترجع إليه ؟!!


كيف لا تتودد إليه ؟!!











وقال "من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء" [رواه الترمذي وحسنه الألباني]
الخطوة الرابعة:
أحكم إغلاق الأبواب في وجه الشيطان ..
فالشيطان يدخل لك من أربع أبواب:
فاجعل لسانك يعتاد دائمًا على ذكر الله ..
واكثر من هذا الذكر، كي يكون حرزًا لك من الشيطان ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه" [متفق عليه]
الخطوة الخامسة:
تخلص من جميع الأسباب التى جعلتك تقع فى المعصية وألقها في البحر ..
خذ قرارك بشجاعة ولا تتردد، فإن التردد من صفات المنافقين {مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لَا إِلَى هَؤُلَاءِ وَلَا إِلَى هَؤُلَاءِ ..}[النساء: 143]
الخطوة السادسة:
غيّر صُحبتك ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" [رواه أحمد وحسنه الألباني] ..
وقال تعالى {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} [الكهف: 28] ..
فجالس الأخيار الصالحين واظفر بمرافقتهم، لتنال بهم الشفاعة يوم القيامة.
الخطوة السابعة:
انسى الذنب ولا تُفكر فيه ..
الخطوة الثامنة:
إياك أن تُعير أخاك بذنب ..
وتذكر قول الله تعالى :
{..كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} [النساء: 94] ..
لا تكثر الشماتة بأخيك فيرحمه الله ويبتليك.
الخطوة التاسعة:
لابد من أعمال صالحة متدرجة تحل محل الذنوب والمعاصى ..
قال تعالى {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ} [هود: 114] ..
فعليك بهذه الأعمال:
الصلاة على وقتها في جماعة، صلاة 12 ركعة نافلة، صلاة الضحى، قيام ليل، صيام 3 أيام من كل شهر، صدقة السر، داوم على الاستغفار، بر الوالدين وصلة الأرحام، وحاول أن تحجّ في أقرب فرصة أو على الأقل لتكن لك نية فيرزقك الله من حيث لا تحتسب.
الخطوة العاشرة:
إياك أن تتعدى الخطوط الحمراء ..
فلا تجاهر بالمعصية أبدًا،
قال صلى الله عليه وسلم "كل أمتي معافى إلا المجاهرين .." [صحيح الجامع (4512)]
الخطوة الحادية عشر:
عش حياة الصالحين فى خيالك
وإستبدل أحلام اليقظة الحرام ..
داوم على سماع القرآن ودروس العلم .. اقرأ فى كتب السير .. حتى تنسى الماضى تمامًا ويصفو قلبك لله سبحانه وتعالى.
وشوف الهدية دية
http://www.way2allah.com/modules.php...les&khid=16091
وأخيرًا:
أحسن الظن بالله تعالى ..
عن جابر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته بثلاثة أيام يقول "لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله" [رواه مسلم] ..
تُبّ إلى الله وأنت موقن بأنه سيتوب عليك.
"قال الله: يا بن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي، يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا بن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة"
[رواه الترمذي وصححه الألباني]
.. فهلا أجبت داعي الله؟؟ ..
وقال صلى الله عليه وسلم "إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" [رواه مسلم]
.. فإياك أن ترد يد مولاك عز وجل،،










1) حب الله لك ..
2) فرح الله عز وجل بك .. قال صلى الله عليه وسلم "لله أفرح بتوبة أحدكم من أحدكم بضالته إذا وجدها " [صحيح مسلم]







3) الكلمة .. فلسانك أحد أسلحة الشيطان الخطيرة، رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه.."[رواه أحمد وحسنه الألباني] ..
4) الخطوات .. وهذا الطريق تُغلقه بأن تتمهل في خطواتك ولا تأخذ قرارات سريعة، قال تعالى {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [الفرقان: 63]
1) اكثر من قراءة القرآن .. قال صلى الله عليه وسلم "أبشروا فإن هذا القرآن طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تهلكوا ولن تضلوا بعده أبدا" [صحيح الجامع (34)] ..
2) تأمل في صفات ربك .. فسبحانه كريم، رحيم، ودود، قريب، وهّــــاب ..
3) اكثر من الدعاء .. النبي صلى الله عليه وسلم قال "ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث إما أن يعجل له دعوته وإما أن يدخرها له في الآخرة وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها"، قالوا إذا نكثر، قال "الله أكثر" [رواه أحمد وصححه الألباني] ..
4) يُبدل الله سيئاتك حسنات .. قال تعالى {إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [الفرقان: 70]
4) يُمتعك متاعًا حسنًا ..
وليس كنعيم الدنيا الفاني، قال تعالى {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ} [هود: 3]
5) سبب للنصرة والفوز والفلاح فى الدنيا والآخرة .. فيُسدد الله خطاك ويُعطيك كل ما تريد، قال تعالى {..وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31]
إياك إياك
1) الخاطرة .. فكل معصية بدايتها خاطرة، ولكي تُطهر قلبك منها عليك أن تُكثر من الاستعاذة وأن تُمرر هذه الآية على قلبك طوال الوقت {..وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ ..} [البقرة: 235]
2) النظرة .. سهم إبليس المسموم الذى يقطع به قلوب المؤمنين، وهذا الطريق تُغلقه بغض البصر ..
وبعد كلة دة
مش عاوز ترجع
وأخيرا إذا احتجت أى شىء أو مساعدة أو متابعة
كل ما عليك هو التسجيل في المنتدى بأى اسم وتعمل موضوع في قسم
فضفض معانا
وستتعرف على صحبة معينة بإذن الله
ولو عايز تشارك في مواضيع المنتدى وكلها مواضيع تهتم بالرقائق عشان ترقق قلبك وتعود لمولاك .
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2015-01-06, 06:48 PM
الصورة الرمزية غرباء ولكن سعداء
غرباء ولكن سعداء غرباء ولكن سعداء غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-10-13
المكان: المغرب
المشاركات: 228
غرباء ولكن سعداء
افتراضي

جزيت خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: نهاية شاب على الانترنت قصه مؤثره يحكيها الشيخ العريفي
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
ليست شبهة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء يقول أن فاطمة خرجت عن حدود الآداب مع زوجها بل حقيقة موحد مسلم الشيعة والروافض 2 2020-04-09 11:36 PM
اهل البيت وعلى رأسهم مهدي الشيعة سوف يقتلونك ايها السني يذبحون اهل السنة والجماعة بدون إستتابه ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-04-05 05:02 PM
رسول الله الشهيد المسموم / تحقيق مفصل ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-10-26 09:37 PM
ماهو سبب موت الرسول الاعظم محمد (ص) في الصحيح والمستفيض والمشهور وعقائد الشيعة حقائق مصادر ابو هديل الشيعة والروافض 1 2019-10-23 09:39 PM
من هم الشيعة؟ هل هم مخلوقات فضائية خطرة؟؟‏ ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-10-22 09:04 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| تنسيق حدائق ||| اكواد فري فاير 2021 ||| معارض / مؤتمرات / فعاليات / ترفيه / تسويق ||| نشر سناب - اضافات سناب ||| توصيل مطار اسطنبول الجديد ||| الدراسة في تركيا ||| رحلات سياحية في اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| شات العراق - دردشة عراقية ||| ستار الجنابي ||| افضل شركة نقل عفش بجدة ||| تنظيف مكيفات ببريدة ||| أفضل قوالب ووردبريس عربية ||| شراء اثاث مستعمل بالرياض ||| شراء الاثاث المستعمل بجدة ||| Learn Quran Online ||| مقالاتي ||| نقل عفش ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح تلفونات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd