="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« ماهو تعريف الايمان في الدين الشيعي؟؟ وماعلامات الايمان كما يزعمون | الزميل مشاري2 حوار بخصوص طرحك لحديث "ادعي لي ابا بكر" | يستدل الرافضي مشاري 2 بكتاب الكافي فهل من اجابه يارافضي »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #11  
غير مقروء 2015-01-25, 08:35 PM
عوض الشناوي عوض الشناوي غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-02-16
المشاركات: 271
عوض الشناوي
افتراضي

يارافضي هرطقات حسينيات تقولها يا شطور في الحسينيه


فهمت

وحتى إن بعضهم ذكر في هذا أثرا عن علي بن أبي طالب : أن هذه الآية نزلت فيه : [ ذلك ] أنه مر به سائل في حال ركوعه ، فأعطاه خاتمه .

من هم البعض يارافضي



أولا: لم يأت في أي آية من القرآن أو في أي رواية وجوب أو استحباب مثل هذا العمل (اللهم إلا أن نعتبر هذه الآية ذاتها دليلاً على وجوب أو استحباب هذا العمل، وهو ما لم يدَّعِهِ أيُّ مفسِّـر حتى الآن).

ثانياً: هذا العمل – طبقاً لادِّعاء واضعي هذه القصة – لم يعمل به أحدٌ سوى الإمام عليٍّ (ع) في حين أنه لو كان واجباً أو مستحباً لعمل به النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أو بعض أصحابه الكبار قبل تلك الواقعة أو بعدها مرَّةً واحدةً على الأقل، في حين أنه لم يروَ عملهم بمثل هذا العمل أبداً.
ثالثاً: لم يُفْتِ أيُّ فقيه (سواء من الشيعة أم من السنة) بوجوب هذا العمل أو استحبابه (ولذا لا يقوم أحد بهذا العمل) فكيف يمكن حل هذا التناقض؟
رابعا : الإمام عليّاً (ع) بتصدُّقه بخاتمه أثناء الصلاة عمل عملاً عظيماً وإحساناً كبيراً قيمته وثوابه أكبر من جميع الأعمال الواجبة أو المستحبة التي قام بها الإمام حتى ذلك الوقت إلى درجة جعلت الوحي يتنزل بعد ذلك العمل العظيم على النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم (و يُخاطب به الناس) بأن وليكم هو حصراً الله تعالى ورسوله وذلك الشخص الذي قام بمثل ذلك العمل العظيم.

خامسا : هل للتصدُّق بخاتم أثناء الصلاة (سواء اعتبرناه عملاً واجباً أم مستحباً) كل تلك القيمة والأهمية التي تجعل الله تعالى ينصب فاعلَه، بآيات منزَّلة، في مقام الإمامة والولاية على الأمة؟!

سادسا : إن وقوع مثل تلك الحادثة بعيدٌ جداً وغريبٌ، فهل إجابة طلب السائل أثناء الصلاة كانت واجبة أو مستحبة إلى ذلك الحدّ الذي يجعل علياً (ع) غير قادرٍ أن ينتظر بضعة دقائق حتى ينتهي من صلاته ثم يتصدق على السائل بخاتمه؟

سابعا : استُخدِم زمنُ المضارع في جميع الأفعال الواردة في نص الآية، ومعلومٌ أن صيغة المضارع تدلُّ على التكرار، هذا في حين أن هذا العمل بزعم واضعي تلك القصة لم يحصل إلا مرَّةً واحدةً، أفلا يدلُّ هذا على أن الآية المذكورة لا علاقة لها بتلك القصة (حتى ولو كانت واقعيَّةً)؟
ثامنا : جميع الأفعال والضمائر التي استخدمت في تلك الآية جاءت بصيغة الجمع، واستخدام صيغة الجمع للدلالة على المفرد نوع من المجاز، والمجاز يحتاج إلى قرينة، فأين القرينة هنا؟


وبعبارة أخرى:
نحن لا ندَّعي أنه لا يمكن استخدام فعل بصيغة الجمع أو استخدام ضمير الجمع للدلالة على المفرد
ولكننا نقول إذا ادَّعي شخصٌ أن في الآية الفلانية تم استخدام الفعل بصيغة الجمع أو ضمير الجمع للإشارة إلى شخص مفرد محدَّد فعليه أن يأتِ بقرينة وبيِّنة تؤيِّد مدَّعاه.
فسؤالنا هنا: بأي قرينة عرفتم أن المقصودَ من
﴿الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾
فردٌ خاصٌّ مثل الإمام عليٍّ (ع)؟


والان !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
إذا أراد الله تعالى أن يعلن إمامة عليٍّ (ع) بهذه الآية
فأولاً لماذا لم يفعل ذلك بذكره لاسم الإمام صراحةً، لكي يُسْكِتَ بذلك المخالفين ويقطع العُذر على المتحجِّجين؟

و استخدام ضمائر الجمع وصيغة المضارع
(مع أن كلا الأمرين يطرحان إشكالاً قوياً وجدِّيَّاً في استنباط أن المقصود من الجملة هو الإمام عليّ)؟

فأي ضرورة تستدعي أن يُستَخْدَم
ضمير الجمع أو صيغة الجمع في الحديث عن فرد واحدٍ معيَّنٍ،
وأن يُستَخْدَم زمن المضارع في الحديث عن عمل حدث مرَّةً واحدةً،
الأمر الذي يخلق إشكالات وصعوبةً في استنباط أن المقصود من الآية هو الإمام عليٌّ (ع)
ويدفع عدداً كبيراً من المسلمين (أي أهل السنة) إلى الخطأ في فهم الآية والضلال؟!.

فماهو دليلك يارافضي

لماذا لاتقرء الايات السابقه واللاحقه يارافضي حتي تفهم سياق الايات


لقد نهى الله تعالى المؤمنين في الآيات السابقة عن موالاة اليهود والنصارى
(سعياً وراء بعض المصالح الدنيوية التي قد تجلبها لهم تلك المولاة) وهدَّدهم قائلا:
﴿... وَمَن يَتَوَلَّـهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾.
ففي الآية مورد البحث أراد الله تعالى أن يقول

إن وليَّكم وناصركم وحليفكم الحقيقي هو الله ورسوله وجماعة المؤمنين الصادقين الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة، ويؤدون تلك العبادات بكل خشوع وخضوع. وبعد هذه الآية (تماماً مثل ما جاء في الآيات التي قبلها التي بيَّنت العاقبة الوخيمة لموالاة الكفار)
بيَّنَ الله تعالى العاقبة الحميدة لموالاة الله ورسوله والمؤمنين الصادقين ومحبتهم ونصرتهم قائلاً:
﴿ وَمَنْ يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ﴾.

بهذا نرى أننا إذا أخذنا كلمة «ولي» على معنى
«الصديق والمحبّ والنصير»
نكون قد حافظنا على ارتباط وتناسق الآية ضمن السياق الذي جاءت فيه.
أما إذا أخذنا كلمة «ولي» على معنى «الرئيس»
أو «الأَوْلى بالتصَرُّف» أو «الإمام المفترض الطاعة»
فإن نظم الآيات واتساقها يختلُّ ويقع انقطاعٌ في تسلسلها

. ويجيب علماء الشيعة على هذا الإشكال بأن الآية ابتدأت بأداة الحصر «إنَّما»، فإذا أخذنا كلمة «وليّ» على معنى الصديق والمحب والنصير، لما كان للحصر أي معنى لأننا جميعاً نعلم أن صديقنا الحقيقي لا يقتصر على الله ورسوله والإمام عليٍّ فقط لا غير. ولكن هذه الإجابة تعاني من ثلاثة إشكالات:


• 1-4. في هذه الإجابة اعتُبِرَت قصَّة تصدُّق الإمام عليٍّ (ع) بخاتمه ونزول القرآن في هذا الشأن من المسلَّمات، هذا في حين أن مثل تلك القصة ورواية سبب النزول المرتبطة بها مختلقَة من أساسها.
فقبل أن يتم إثبات صحة تلك القصة وقطعيتها فإن مثل ذلك التبرير والتوجيه الذي ذكر في الإجابة لا يبدو منطقياً.

• 2-4. حتى لو كانت القصَّةُ المذكورةُ حقيقيَّةً ونزولُ الآية في الإمام عليٍّ (ع) صحيحاً،
فإن هذا لا يمنع أن نفهم كلمة «وليّ» في الآية أيضاً على معنى «الصديق والمحب والنصير» وأن يكون مقصود الله تعالى من
﴿الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾
ليس الإمام وحده فقط، بل يكون الإمام أحد مصاديق المفهوم الكلي للآية، ويكون المقصود بها عامَّة المؤمنين الصادقين، بمعنى أن الآية تريد أن تقول إن أولياءكم الحقيقيين هم مثل هؤلاء المؤمنين (الذين أحد نماذجهم الإمام عليّ (ع».

• 3-4. إذا كانت أداةُ الحصر «إنما» التي ابتدأت بها الآية مانعةً من تفسير كلمة «الولي» بـ «الصديق والمحب والنصير»، فإن أداة الحصر تلك مانعةٌ من استخدام كلمة «الوليّ» بمعنى «الإمام والأَوْلى بالتصَرُّف» أيضاً.
رد مع اقتباس
  #12  
غير مقروء 2015-01-25, 08:37 PM
عوض الشناوي عوض الشناوي غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2012-02-16
المشاركات: 271
عوض الشناوي
افتراضي


قال تعالي قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4)

ما رُوِيَ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام في تفسير آداب الصلوة قال الله عَزَّ وَجَلَّ في الذكر الحكيم: ((الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ)) [المؤمنون:2]
إن الله سبحانه وتعالى مدح عباده المؤمنين في هذه الآية الكريمة لخشوعهم في صلوتهم،

و روى الإمام زيد بن علي بن الحسين عن آبائه عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السلام أنه قال:أبصر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجلاً يعبث بلحيته في الصلوة فقال: أما هذا فلو خشع قلبه لخشعت جوارحه»( مسند الإمام زيد، ص119و رواه أيضاً الطبرسي في مجمع البيان (18/135) والسيوطي (من أهل السنة) في الجامع الصغير (2/165)..

ففي الحديث ما يدلُّ على أنَّ الخشوع في الصلوة يكون في القلب وفي الجوارح، ولكنَّ أصل هذا الخشوع ينشأ في القلب ومن القلب يسرى إلى الجوارح

. فحقيقة الخشوعِ في القلب: الفزع إلى كبرياء الله تعالى والإعراض عمَّا سواه،
وفي الجوارح: ترك الالتفات والعبث

كما رُوِيَ عن عليِّ عليه السلام أنه قال:
«لا تجاوز بطرفك في الصلوة موضع سجودك»
( وسائل الشيعة، للحر العاملي، (4/، ص709.

فهل يعقل قيام الامام علي بالحركه في صلاته؟؟

رد مع اقتباس
  #13  
غير مقروء 2015-01-26, 01:36 AM
mmzz2008 mmzz2008 غير متواجد حالياً
محــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-06
المشاركات: 912
mmzz2008
افتراضي

....................
رد مع اقتباس
  #14  
غير مقروء 2015-01-26, 01:41 AM
mmzz2008 mmzz2008 غير متواجد حالياً
محــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-06
المشاركات: 912
mmzz2008
افتراضي

[align=center]
اقتباس:
بسم الله، والحمد لله، وصلى الله على محمد وآله وسلم.

أنت لم ترد الشبهة إلى الآن يا mmzz2008، ويبدو أنك تراجعت في قولك بأن الحديث يدل على تفضيل الرسول لأبا بكر، ولكن هذا ليس مهما.
بل ليس هناك اصلا اي شبهه ولا اشكال لك في الحديث بتاتا
انما تريدن انتم الشيعه طمس الحقائق والتقول بأشياء لم ولن تستقيم لكم بتاتا في موضوع الخلافه وأحقية ابو بكر بها بعد رسول الله.

وأنا لم ولن اتراجع عن قول رسول الله صل الله عليه وسلم وفضيلة ابو بكر الصديق رضي الله عنه في هذا الحديث وفي غيره من الأحاديث وفي خلافته الحقه.


اقتباس:
لنفترض أن الرسول كان يقصد بكلامه ما ذكرته (يأبى الله والمؤمنون خلافة كل أحد إلا خلافة أبي بكر) وأن الرسول استعمل أسلوب الحذف فحذف الكلمات (خلافة، كل، أحد، خلافة)
لو كان الرسول يقصد بكلامه ما ذكرته وأنه استخدم لأسلوب الحذف، فإنه لن يذكر لفظ (أبا بكر)، بل سيذكر لفظ (أبي بكر)، لأنه حسب الصيغة التي ذكرتها سيكون اللفظ (أب) مضافا إليه مجرورا بالياء، وهذا خلافٌ لِمَا ورد في الحديث، فقد ورد لفظ (أب) منصوبا.

أتمنى أن ما أقصده صار واضحا لك يا mmzz2008.
ليس افتراضا يا مشاري2 يل حقيقه كما جاء في قول رسول الله صل الله عليه وسلم وهذا صحيحا لدينا وفي كتبنا.

اقتباس:
لا أدّعي أنّي أَكْثَرُ علما من علماء العلم واللغة، لكن سكوتهم عن هذا الأمر ليس حُجّةً عَلَيَّ. ولو بلغتُ ما بلغتُ لن أبلغ ما وصل إليه سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، ولكني لست بهدف توضيح أخطاء الرسول؛ فالرسول معصوم عن الخطأ، وأنا لا معتقدا بأن الحديث (يأبى الله....) من قول الرسول، بل إنما جئتُ لِأناقشك فيما ورد في صحيح مسلم.
بل حجة عليك لأنك لم ترد بحجه من كتب علماء الحديث او اللغه ينقض هذا الحديث الذي انت طرحته.
فكلام بلا دليل لا قيمة له.

فقد دون هذا الحديث وغيره في كتب السنه من مئات السنين ولم يعترض عليه احد حدثيا او لغويا طوال هذه السنين وتاتي انت الان لطرح شبهه ليس بصحيحه وبدون دليل ؟.


اقتباس:
أولًا: الآية: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) الاحزاب.
أخبرنا الله بأنه أغنى الرسولَ عن صلاةِ البشرِ عليه بصلاته تعالى عليه وصلاةِ الملائكةِ عليه، ثم أمرنا بالصلاة على الرسول.
صلى الله على محمد وآله وسلم.
كيف عرفت من الايه ان الله اغنى الرسول عن صلاة البشر ؟
من اين جئت بحكاية الاستغناء ؟
الله سبحانه وتعالى يطالب الذين امنوا بالصلاة على الرسول وانت تقول ان الله اغناه عنها ؟؟؟؟؟


اقتباس:
ثانيا: الآية: (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)
تدلنا الآية على أنَّ ولينا هو الله ورسوله وعلي بن أبي طالب.
وهذا تحريف في كتاب الله الكريم باقحامك علي ابن ابي طالب في الايه الكريمه ؟

وهنا اريد ان نمدد الحوار في هذه الايه التي استشهدت فيها بالولايه لعلي رضي الله عنه سواء هنا او في موضوع مستقل لنرى في القرآن اولا هل تستقيم حجتك في الايه ام لا
قبل الذهاب لسنة الرسول عليه الصلاة والسلام.

وسأنتظر ردك في هذا الخصوص

وانا ما جئت بالايه الا كتمثيل للحديث الذي طرحته في خلافة ابوبكر رضي الله عنه

[/align]
رد مع اقتباس
  #15  
غير مقروء 2015-01-26, 09:27 PM
mmzz2008 mmzz2008 غير متواجد حالياً
محــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-06
المشاركات: 912
mmzz2008
افتراضي

[align=center]بانتظارك يا مشاري2[/align]
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| shoes for women ||| شاليهات شرق الرياض ||| السفر الى تركيا ||| تفاصيل ||| حسابات ببجي ||| مستلزمات طبية بالدمام ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd