="الأذكار           

مكتبة دار الزمان

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


إضافة رد

أدوات الموضوع
  #21  
غير مقروء 2015-02-26, 09:31 PM
ناصر بيرم ناصر بيرم غير متواجد حالياً
محــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-19
المشاركات: 177
ناصر بيرم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آغاجونم مشاهدة المشاركة
الخلافة هي ججزء من الإمامة..لا يمكن ان يكون الإنسان خليفة الا اذا كان إماما منصبا من قبل الله تعالى لأن موقومات الخلافة لا تكون متوفره فيه مثل شخص الله هيأه للخلافة تكون فيه كل مواصفات الإمام...لذلك الخليفة لا بد ان يكون اماما ..والإمامة أعظم من الخلافة ..لأن الخلافة مكن ان تكون من عدة جهات فقط اما الإمامة فتشمل كل شيء منها ان يكون الإمام ضليع في أمور الدين والسياسة وكل التفاصيل الباقية

أنصحك بقراءة هذا الرابط رأي الشيعة: http://www.haydarya.com/maktaba_mokt...book_72/01.htm
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني السنة وضيوفنا الشيعة

وماهو ردك في كلام الشيعي الصفحة البيضاء عندما قال:
اقتباس:
لناصر بيرم :

كما أريد أن أضيف وأوضح ، فإن جوابي عن الخلافة بمعنى الحاكمية على الناس ، أما إذا كان سؤالك عن خلافة الله تعالى في الأرض فهي أعم من الإمامة والنبوة والرسالة . لكي نكون واضحين .
هل هو أخطأ آم أصاب؟؟
رد مع اقتباس
  #22  
غير مقروء 2015-02-26, 10:07 PM
ناصر بيرم ناصر بيرم غير متواجد حالياً
محــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-19
المشاركات: 177
ناصر بيرم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني السنة وضيوفنا الشيعة

إلى الصفحة البيضاء قلت:
اقتباس:
اقتباس:
الله سبحانه وتعالى حين يأمر بشيء أو ينصب خليفة ، سواء أكان هذا الخليفة إماما أو رسولا أو نبيا ، لا يجبر الناس على القبول به ، وفي نفس الوقت يكلفه بهداية الناس وحفظ الدين ، وفي نفس الوقت فإن سياسة الناس لازمة لهم إذ لا بد للناس من أمير دنوي يرجعون إليه سواء قبلوا بمن نصبه الله تعالى عليهم ، أو بالفاجر ، إذ لا بد للناس من أمير يسوسهم . وهذا لا ينقص ولا شيء من خلافة وإمامة من صبه الله تعالى ، أما قولك أن كلامي لازمه أن الإمام الحسن عليه السلام كانت خلافته دنوية ، فهذا خطأ ، فالسياسة الدنيوية شأن من شؤون الخلافة الإلاهية ، وهي ليست جبرا على الناس ، فإذا إختاروا غير من نصبه الله فهم أحرار في ذلك وحسابهم على وعند الله تعالى . إبليس لعنة الله تعالى عليه رفض الإنصياع لخليفة الله آدم عليه السلام ، لم يمنع ذلك بأن يعطيه الله تعالى كل تلك القدرات التي يتمتع بها إبليس ، ولكن حسابه وعقابه ليس هنا ، فهناك الكثير من الناس إتبعوا إبليس والقليل اتبعوا يتبعوا آدم ، فهذا لا يدل بأي وجه من الوجوه أن إبليس هو خليفة الله تعالى في أرضه كما لا ينقص من خلافة آدم الإلاهية .
أقول:
س8-هل السياسة الدنيوية التي كان يملكها الحسن بن علي التي هي شأن من شؤون الخلافة الإلهية هل هي أتته من الله أي تنصيب من الله أم من الناس؟؟

وقلت:
اقتباس:
أولا أسألك سؤال : لماذا حتى أنتم تسمون الحسن عليه السلام بتسمية الإمام وفي كل كتبكم ، ولا تسمون معاوية كذلك ؟؟ فكيف أن الحسن عليه السلام إمام ومذا تقصدون بذلك ؟؟؟
أقول:
بل نسميهم جميعا أئمة

وقلت:
اقتباس:
سأعطيك النص الأول لكي لا أكثر عليك فإن أردت آخر أعطيتك وإن أردت آخر أعطيتك حتى ترضى ، ثم سأعطيك نصا من كتبك لكي يكون حجة عليك ، ولكن الآن أكتفي بهذا :
خطبة الإمام الحسن من كتاب : جلاء العيون ، ج 1 ، ص345 / 349 :
....وانّ معاوية بن صخر زعم، أني رأيته للخلافة اهلاً، ولم أرنفسي لها أهلاً، فكذب معاوية، وأيم الله، لأنا أولى الناس بالناس في كتاب الله، وعلى لسان رسول الله غير أنّا لم نزل أهل البيت مخيفين، مظلومين مضطهدين منذ قبض رسول الله، فالله بيننا وبين من ظلمنا حقّنا، ونزا على رقابنا، وحمّل الناس على اكتافنا، ومنعنا سهمنا في كتاب الله من الفيء والغنائم، ومنع أمّنا فاطمة إرثها من أبيها، إنّا لا نسمي احداً، ولكن أقسم بالله قسماً تالياً لوأنّ الناس سمعوا قول الله ورسوله لأعطتهم السماء قطرها، والأرض بركتها، ولما اختلف في هذه الأمّة سيفان، ولأكلوها خضراء خضرةً إلى يوم القيامة، واذاً ما طمعت فيها يا معاوية، ولكنّها لما أخرجت سالفاً من معدنها، وزحزحت عن قواعدها، تنازعتها قريش بينها، وترامتها كترامي الكرة، حتى طمعت أنت فيها يا معاوية وأصحابك من بعدك، وقد قال رسول الله: (ماولّت امة أمرها رجلاً قطّ، وفيهم من هو أعلم منه إلا لم يزل أمرهم يذهب سفالاً، حتى يرجعوا إلى ما تركوا) وقد تركت بنو اسرائيل، وكانوا أصحاب موسى، هارون أخاه وخليفته ووزيره وعكفوا على العجل، وأطاعوا فيه سامريّهم، وهم يعلمون: أنه خليفة موسى، وقد سمعت هذه الأمة رسول الله يقول ذلك لأبي: (انه مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبيّ بعدي) وقد رأوا رسول الله حين نصّبه لهم بغدير خم؛ وسمعوه نادى له بالولاية، ثم أمرهم ان يبلّغ الشاهد منهم الغائب، وقد خرج رسول الله حذراً من قومه إلى الغار لما أجمعوا على أن يمكروا به وهو يدعوهم، لما لم يجد عليهم أعواناً، ولو وجد عليهم أعوانا لجاهدهم، وقد كفّ أبي يده، وناشدهم واستغاث أصحابه فلم يغث، ولم ينصر، ولو وجد عليهم اعواناً ما أجابهم، وقد جعل في سعةٍ كما جعل النبيّ في سعةٍ، وقد خذلتني الأمة، وبايعتك، وقد جعل هارون في سعة حين استضعفه قومه وعادوه، كذلك أنا وأبي في سعة من الله حين تركتنا الأمة، وبايعت غيرنا، ولم نجد عليهم اعواناً وانما هي السنن والامثال، يتبع بعضها بعضاً. ايّها الناس انكم لو التمستم بين المشرق والمغرب، رجلاً جدّه رسول الله، وأبوه وصيّ رسول الله، لم تجدوا غيري وغير أخي، فاتّقوا الله ولا تضلّوا بعد البيان، وكيف بكم، وإني قد بايعت هذا - وأشار بيده إلى معاوية - (وإن أدري لعلّه فتنة لكم، ومتاع إلى حينٍ) ايّها الناس إنّه لا يعاب أحد بترك حقّه، وإنّما يعاب أن يأخذ ما ليس له، وكلّ صوابٍ نافع، وكلّ خطأٍ ضارّ لأهله وقد كانت القضية ففهّمناها سليمان، فنفعت سليمان، ولم تضرّ داود، فأما القرابة فقد نفعت المشرك، وهي والله للمؤمن أنفع. ايّها الناس اسمعوا وعوا، واتّقوا الله وراجعوا، وهيهات منكم الرجعة إلى الحقّ، وقد صارعكم النكوص، وخامركم الطغيان والجحود انلزمكموها وانتم لها كارهون. والسلام على من اتّبع الهدى.
أقول:
لم أجد في ما نقلت دليلا صريحا في أن الخلافة التي سلمها الحسن لمعاوية هي الخلافة الدنيوية نهائيا...وبالتالي سؤالي مازال قائما:
س7-هل يوجد عندك دليلا((رواية صحيحة من كتبك))تثبت أن الخلافة الي سلمها الحسن بن علي لمعاوية هي الخلافة الدنيوية أم ن هذا إستنتاج من معمميكم؟؟

وقلت:
اقتباس:
ولكن لم تلتفت إلى أن إبراهيم عليه السلام لم تتحقق خلافته وإمامته في أرض الواقع أي لم يستلم مقاليد السياسة الدنيوية أصلا فهو قد نوزع فيها أصالة ، على عكس الإمام الحسن عليه السلام الذي كان أميرا على المسلمين ونازعه معاوية إبن أبي سفيان بالحرب والقتال ، ولكن شاهدي هو هل النمرود هو الخليفة عند الله وفي الحقيقة ، أم إبراهيم عليه السلام هو الخليفة عند الله تعالى وفي الحقيقة ؟؟؟؟؟ وهذا السؤال لم تجب عنه ،فقد طرحته عليك من قبل ؟؟
أقول:
أولا:أنا لم أكلمك عن هل الحسن تحققت خلافته في الواقع أم لا حتى تقول لي((ولكن لم تلتفت إلى أن إبراهيم عليه السلام لم تتحقق خلافته وإمامته في أرض الواقع أي لم يستلم مقاليد السياسة الدنيوية أصلا)

ثانيا:النمرود لم يسلمه إبراهيم عليه السلام أيا من المناصب التي نصبه الله سواء الإمامة آم النبوة الآتي يملكها أما الحسن فلقد سلم الخلافة التي يملكها لمعاوية وهنا الفاصل بيني وبينك..


وقلت:
اقتباس:
هذا ليس تعقيب على كلامي ولا جوابا عليه ، فكان الأولى بك أن تطرح سؤالا نصه هكذا ، ما دليلك يا صفحة بيضاء على أن الإمام الحسن عليه السلام منصب من الله تعالى ورسوله ؟؟
وبالتالي أجب عن سؤالي الذي مفاده ، لماذا تنزل النبي هارون عليه السلام عن الخلافة المنصوص عليها من الله تعالى للسامري لعنة الله تعالى عليه وهل هذا ينقص من خلافته الإلاهية شيء أو يعدمها . :
أقول:
أولا:هارون خلافته مذكورة في القرآن وخلافته ليست هي إمامة موسى عليه السلام وموسى عليه السلام إماما من الله لم يسلم مماىيملكه من الله لهارون بل قال لهارون إخلفتي في قومي وليس أسلمك خلافتي والحسن بن علي لم يذكر في القرآن لكي نقيسه بمن ذكر في القرآن وثبت أنه مسك الخلافة..
رد مع اقتباس
  #23  
غير مقروء 2015-02-26, 11:32 PM
محمد نج محمد نج غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2014-10-13
المشاركات: 13
محمد نج
افتراضي

حوار رائع وانتظر انا ايضا الاجابه
بارك الله فيك واعزك بالاسلام
رد مع اقتباس
  #24  
غير مقروء 2015-02-28, 03:57 AM
الصورة الرمزية أم معاوية
أم معاوية أم معاوية غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الحوار مع الشيعة
 
تاريخ التسجيل: 2010-11-21
المكان: في ارض الإسلام والسلام
المشاركات: 2,656
أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية أم معاوية
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد نج مشاهدة المشاركة
حوار رائع وانتظر انا ايضا الاجابه
بارك الله فيك واعزك بالاسلام
صدقت .....بل أكثر من رائع
متابعة بإذن الله.
رد مع اقتباس
  #25  
غير مقروء 2015-03-01, 12:17 PM
صفحة بيضاء صفحة بيضاء غير متواجد حالياً
عضو مطرود من المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-17
المشاركات: 1,299
صفحة بيضاء
افتراضي

لناصر بيرم المحترم العزيز :

هذا كلامك :
س8-هل السياسة الدنيوية التي كان يملكها الحسن بن علي التي هي شأن من شؤون الخلافة الإلهية هل هي أتته من الله أي تنصيب من الله أم من الناس؟؟

الجواب :
إن الخلافة الإلهية تجمع كل شؤون الخلافة ، دنيوية ودينية ، وبالتالي فهي جعل إلهي محض ، قال الله تعالى : ... إني جاعل في الأرض خليفة .... ، وقال عز وجل : ... إني جاعلك للناس إماما .... ، ولكن الله تعالى لا يجبر البشر على إتباع الخليفة المجعول من الله تعالى ، كما أن الإمام أو الخليفة المجعول من الله تعالى مكلف بإيصال الدين والحق إلى كل الأجيال ، وبالتالي يجب أن يكون حكيما في ذلك ، فلو تصادم بين أن يذهب ريح الإسلام وبين أن يكون هو الحاكم الدنيوي فالحفاظ على شوكة الإسلام ووحدة المسلمين أولى ، ولقد أعطيتك مثال النبي هارون عليه السلام ، والذي لم تعلق عليه ، كيف أنه آثر وحدة بني إسرائيل على التوحيد |، وقال لأخيه موسى عليه السلام : إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي...
فهل النبي هارون كانت خلافته الدنيوية من الجعل الإلهي أم من قبل الناس ؟؟؟ فإن كانت جعل إلهي ، فكيف إذن تنازل عليها للسامري ؟؟؟؟

هذا كلامك :
بل نسميهم جميعا أئمة

الجواب :
إذن اعطني نصا من أي كتاب من كتب علمائكم القدامى أو من الصحابة أو من التابعين ، يسمي فيها أحدهم ، معاوية بإمام ، أو أبابكر بإمام أو عمر بإمام أو عثمان بإمام ؟؟؟ تفضل أثبت كلامك .

هذا كلامك :
لم أجد في ما نقلت دليلا صريحا في أن الخلافة التي سلمها الحسن لمعاوية هي الخلافة الدنيوية نهائيا...وبالتالي سؤالي مازال قائما:
س7-هل يوجد عندك دليلا((رواية صحيحة من كتبك))تثبت أن الخلافة الي سلمها الحسن بن علي لمعاوية هي الخلافة الدنيوية أم ن هذا إستنتاج من معمميكم؟؟

الجواب :
كيف ذلك ، وهذا واضح جدا ، فرد على ما سأثبت به من النص :
قول الإمام الحسن عليه السلام : لأنا أولى الناس بالناس في كتاب الله، وعلى لسان رسول الله...
وقوله عليه أفضل الصلاة والسلام : فالله بيننا وبين من ظلمنا حقّنا، ونزا على رقابنا، وحمّل الناس على اكتافنا.....

وقوله عليه السلام : ولكنّها لما أخرجت سالفاً من معدنها، وزحزحت عن قواعدها، تنازعتها قريش بينها....

وقوله عليه السلام : وقد خذلتني الأمة، وبايعتك، وقد جعل هارون في سعة حين استضعفه قومه وعادوه، كذلك أنا وأبي في سعة من الله حين تركتنا الأمة، وبايعت غيرنا، ولم نجد عليهم اعواناً وانما هي السنن والامثال، يتبع بعضها بعضاً..

وقوله عليه السلام : ايّها الناس إنّه لا يعاب أحد بترك حقّه، وإنّما يعاب أن يأخذ ما ليس له...

هذا كلامك :
أولا:أنا لم أكلمك عن هل الحسن تحققت خلافته في الواقع أم لا حتى تقول لي((ولكن لم تلتفت إلى أن إبراهيم عليه السلام لم تتحقق خلافته وإمامته في أرض الواقع أي لم يستلم مقاليد السياسة الدنيوية أصلا)

ثانيا:النمرود لم يسلمه إبراهيم عليه السلام أيا من المناصب التي نصبه الله سواء الإمامة آم النبوة الآتي يملكها أما الحسن فلقد سلم الخلافة التي يملكها لمعاوية وهنا الفاصل بيني وبينك..

الجواب :
ربما لم تفهم جوابي ، فأنت قلت أن إبراهيم عليه السلام لم يسلم الخلافة الدنيوية للنمرود لعنة الله تعالى عليه ، فقلت لك أن إبراهيم عليه السلام ، لم يستلمها أصلا من حيث الواقع الخارجي ، وهنا سؤالي لك : أنت تعترف أن الإمام الحسن عليه السلام هو خليفة المسلمين بعد أبيه علي ابن أبي طالب عليه السلام ، فلماذا نازعه معاوية وحاربه ؟؟؟؟ حين تجيب على هذا السؤال تفهم جوابي السابق .

هذا كلامك :
أولا:هارون خلافته مذكورة في القرآن وخلافته ليست هي إمامة موسى عليه السلام وموسى عليه السلام إماما من الله لم يسلم مماىيملكه من الله لهارون بل قال لهارون إخلفتي في قومي وليس أسلمك خلافتي والحسن بن علي لم يذكر في القرآن لكي نقيسه بمن ذكر في القرآن وثبت أنه مسك الخلافة..

الجواب :
دعك الآن من أن الإمام الحسن عليه السلام ذكر أم لم يذكر ، فهذا ليس بحثنا الآن ، أجب عن السؤال : لماذا تنازل النبي هارون عليه السلام عن خلافته التي نصبه فيها موسى عليه السام ؟؟ وهل هذا ينقص شيئا منها عند الله تعالى ؟؟ تفضل أجب ، لأني أجيبك على كل كلامك ، فأرجوك لا تفعل غير ذلك ، وشكرا
.
رد مع اقتباس
  #26  
غير مقروء 2015-03-01, 04:22 PM
mmzz2008 mmzz2008 غير متواجد حالياً
محــــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-06
المشاركات: 912
mmzz2008
افتراضي

اقتباس:
الجواب :
دعك الآن من أن الإمام الحسن عليه السلام ذكر أم لم يذكر
[align=center]ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مش مهم يا ناصر - احدهم رأى بالمنام انه امام وخلاص ما تدققش يا اخي
[/align]
رد مع اقتباس
  #27  
غير مقروء 2015-03-02, 11:25 AM
صفحة بيضاء صفحة بيضاء غير متواجد حالياً
عضو مطرود من المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-17
المشاركات: 1,299
صفحة بيضاء
افتراضي

لناصر بيرم العزيز المحترم :

أنا أنتظر ردك على مشاركتي في الصفحة 25 ، ولك الشكر سلفا
.
رد مع اقتباس
  #28  
غير مقروء 2015-03-04, 11:03 AM
صفحة بيضاء صفحة بيضاء غير متواجد حالياً
عضو مطرود من المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-17
المشاركات: 1,299
صفحة بيضاء
افتراضي

للأخ ناصر بيرم العزيز و المحترم :

أنا لا زلت أنتظر ردك ومواصلة المناظرة
.
رد مع اقتباس
  #29  
غير مقروء 2015-03-04, 11:57 PM
ناصر بيرم ناصر بيرم غير متواجد حالياً
محــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-19
المشاركات: 177
ناصر بيرم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني السنة وضيوفنا الشيعة

أنا آسف يا إخوة على تأخري وذالك بسبب ضروفي الخاصة..


إلى الصفحة البيضاء قلت:
اقتباس:
إن الخلافة الإلهية تجمع كل شؤون الخلافة ، دنيوية ودينية ، وبالتالي فهي جعل إلهي محض
أقول:
الحمد لله رب العالمين وشكرا لك يالصفحة البيضاء على جرأتك في الإجابة وأتمنى منك الإستمرار على الإجابة دون تردد

الآن:
طالما أن الخلافة الإلهية تجمع كل شؤون الخلافة ، دنيوية ودينية وأن الحسن رضي الله عنه سلم الخلافة الدنيوية لمعاوية رضي الله عنه كما قلت ...
من المعلوم أن النبوة كالخلافة الدنيوية التي هي تجمعها الخلافة الإلهية من حيث أنهما تنصيب من الله كما قلت ولا يجوز للنبي صلى الله عليه وسلم أن يسلم للنبوة التي له من الله لأي شخصا آخر وبالتالي لايجوز كذالك تسليم الخلافة الدنيوية التي هي تجمعها الخلافة الإلهية كما تقول لأي شخصا آخر.
السؤال:
أريد منك أن تثبت أن الحسن رضي الله عنه سلم الخلافة الدنيوية التي هي تجمعها الخلافة الإلهية لمعاوية رضي الله عنه بأمر من الله ((برواية صحيحة صريحة ؟؟؟

فإن أثبت ذالك ..قلنا الحسن سلم الخلافة بأمر من الله ولا معارض

وإن لم تثبت ذالك ..قلنا الحسن رضي الله عنه أخطأ لأن سلم الخلافة التي أعطاها الله له لمعاوية دون أمر الله فتثبت عدم عصمته ((مع سقوط عقيدة العصمة عند الشيعة))ويثبت فضل معاوية لأن إستلم الخلافة التي هي من الله من الحسن فيكون إماما للأمة..

في إنتظارك ..

وقلت:
اقتباس:
ولكن الله تعالى لا يجبر البشر على إتباع الخليفة المجعول من الله تعالى ، كما أن الإمام أو الخليفة المجعول من الله تعالى مكلف بإيصال الدين والحق إلى كل الأجيال ، وبالتالي يجب أن يكون حكيما في ذلك ، فلو تصادم بين أن يذهب ريح الإسلام وبين أن يكون هو الحاكم الدنيوي فالحفاظ على شوكة الإسلام ووحدة المسلمين أولى ، ولقد أعطيتك مثال النبي هارون عليه السلام ، والذي لم تعلق عليه ، كيف أنه آثر وحدة بني إسرائيل على التوحيد |، وقال لأخيه موسى عليه السلام : إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي...
فهل النبي هارون كانت خلافته الدنيوية من الجعل الإلهي أم من قبل الناس ؟؟؟ فإن كانت جعل إلهي ، فكيف إذن تنازل عليها للسامري ؟؟؟؟
أقول:
أعوذ بالله ومن قال أن هارون عليه السلام سلم خلافته للسامري؟؟

وقلت:
اقتباس:
إذن اعطني نصا من أي كتاب من كتب علمائكم القدامى أو من الصحابة أو من التابعين ، يسمي فيها أحدهم ، معاوية بإمام ، أو أبابكر بإمام أو عمر بإمام أو عثمان بإمام ؟؟؟ تفضل أثبت كلامك .
أقول:
روى الترمذي في فضائل معاوية أنه لما تولى أمر الناس كانت نفوسهم لا تزال مشتعلة عليه ، فقالوا كيف يتولى معاوية و في الناس من هو خير مثل الحسن و الحسين . قال عمير و هو أحد الصحابة : لا تذكروه إلا بخير فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم اجعله هادياً مهدياً و اهد به . رواه الإمام أحمد في المسند (4/216) و صححه الألباني في صحيح سنن الترمذي (3/236) . و زاد الإمام الآجري في كتابه الشريعة (5/2436-2437) لفظة : ( ولا تعذبه ) . إسناده صحيح .

وقلت:
اقتباس:
كيف ذلك ، وهذا واضح جدا ، فرد على ما سأثبت به من النص :
قول الإمام الحسن عليه السلام : لأنا أولى الناس بالناس في كتاب الله، وعلى لسان رسول الله...
أقول:
ألم ترى الألف في قول الحسن((لأنا))فهو يتكلم عن نفسه وليس عن معاوية في الصيغة التي نقلتها يالصفحة

وقلت:
اقتباس:
وقوله عليه أفضل الصلاة والسلام : فالله بيننا وبين من ظلمنا حقّنا، ونزا على رقابنا، وحمّل الناس على اكتافنا.....
أقول:
لم أجد في ما نقلت مايدل على أن الخلافة التي سلمها الحسن لمعاوية هي الخلافة الدنيوية بل فهمت أن الحسنة يصف معاوية بما وصفه فقط

وقلت:
اقتباس:
وقوله عليه السلام : ولكنّها لما أخرجت سالفاً من معدنها، وزحزحت عن قواعدها، تنازعتها قريش بينها....
وقوله عليه السلام : وقد خذلتني الأمة، وبايعتك، وقد جعل هارون في سعة حين استضعفه قومه وعادوه، كذلك أنا وأبي في سعة من الله حين تركتنا الأمة، وبايعت غيرنا، ولم نجد عليهم اعواناً وانما هي السنن والامثال، يتبع بعضها بعضاً..
أقول:
لم أجد زال نصا يثبت آن الخلافة التي سلمها الحسن لمعاوية هي الخلافة الدنيوية نهائيا..بل يبين ضعفه فقط

وقلت:
اقتباس:
وقوله عليه السلام : ايّها الناس إنّه لا يعاب أحد بترك حقّه، وإنّما يعاب أن يأخذ ما ليس له...
أقول:
ألا تفهم مما لونته بالأحمر أن معاوية أخذ من الحسن الخلافة التي هي من الله؟؟

وقلت:
اقتباس:
ربما لم تفهم جوابي ، فأنت قلت أن إبراهيم عليه السلام لم يسلم الخلافة الدنيوية للنمرود لعنة الله تعالى عليه ، فقلت لك أن إبراهيم عليه السلام ، لم يستلمها أصلا من حيث الواقع الخارجي ، وهنا سؤالي لك : أنت تعترف أن الإمام الحسن عليه السلام هو خليفة المسلمين بعد أبيه علي ابن أبي طالب عليه السلام ، فلماذا نازعه معاوية وحاربه ؟؟؟؟ حين تجيب على هذا السؤال تفهم جوابي السابق .
أقول:
لم يثبت عندي من كتبنا آن معاوية رضي الله عنه نازع الحسن في الخلافة أما عندكم فنعم ونحن لا نعتقد بما تحويه كتبكم

وقلت:
اقتباس:
دعك الآن من أن الإمام الحسن عليه السلام ذكر أم لم يذكر ، فهذا ليس بحثنا الآن ، أجب عن السؤال : لماذا تنازل النبي هارون عليه السلام عن خلافته التي نصبه فيها موسى عليه السام ؟؟ وهل هذا ينقص شيئا منها عند الله تعالى ؟؟ تفضل أجب ، لأني أجيبك على كل كلامك ، فأرجوك لا تفعل غير ذلك ، وشكرا .
أقول:
وهل موسى عليه السلام سلم خلافته التي يملكها لهارون عليه السلام أم قال له أخلفني في قومي فجعله خليفة وهو نبي وبقي موسى عليه السلام خليفة ولم يسلم موسى خلافته لهارون بل بقي خلافته عنده
رد مع اقتباس
  #30  
غير مقروء 2015-03-05, 12:42 PM
صفحة بيضاء صفحة بيضاء غير متواجد حالياً
عضو مطرود من المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 2014-03-17
المشاركات: 1,299
صفحة بيضاء
افتراضي

لناصر بيرم المحترم العزيز :

هذا كلامك :
طالما أن الخلافة الإلهية تجمع كل شؤون الخلافة ، دنيوية ودينية وأن الحسن رضي الله عنه سلم الخلافة الدنيوية لمعاوية رضي الله عنه كما قلت ...
من المعلوم أن النبوة كالخلافة الدنيوية التي هي تجمعها الخلافة الإلهية من حيث أنهما تنصيب من الله كما قلت ولا يجوز للنبي صلى الله عليه وسلم أن يسلم للنبوة التي له من الله لأي شخصا آخر وبالتالي لايجوز كذالك تسليم الخلافة الدنيوية التي هي تجمعها الخلافة الإلهية كما تقول لأي شخصا آخر.
السؤال:
أريد منك أن تثبت أن الحسن رضي الله عنه سلم الخلافة الدنيوية التي هي تجمعها الخلافة الإلهية لمعاوية رضي الله عنه بأمر من الله ((برواية صحيحة صريحة ؟؟؟

فإن أثبت ذالك ..قلنا الحسن سلم الخلافة بأمر من الله ولا معارض

وإن لم تثبت ذالك ..قلنا الحسن رضي الله عنه أخطأ لأن سلم الخلافة التي أعطاها الله له لمعاوية دون أمر الله فتثبت عدم عصمته ((مع سقوط عقيدة العصمة عند الشيعة))ويثبت فضل معاوية لأن إستلم الخلافة التي هي من الله من الحسن فيكون إماما للأمة..

في إنتظارك ..

الجواب :
أولا : حين تجيب يجب عليك أن تجيب على كلامي وليس أن تجيب وفقط ، أي يجب عليك أن تفهم كلامي أولا ، وثانيا يجب أن تقرأ كلامك الذي على أساسه أجبتك بهذا الجواب .

ثانيا : من قال لك أن النبوة كالخلافة الدنيوية ؟؟ لقد جئت شيئا فريا ، فما معنى النبوة ؟؟؟ وما معنى الخلافة الدنيوية ؟؟؟ والله لقد أدهشتني ؟؟؟
ثم من قال لك أن الإمام الحسن عليه السلام سلم الخلافة الإلهية لمعاوية ؟؟ لكي تطرح بعد ذلك سؤالك ، .

هذا كلامك :
أعوذ بالله ومن قال أن هارون عليه السلام سلم خلافته للسامري؟؟

الجواب :
كيف تقول ذلك ، والنبي موسى على نبينا وآله وعليه أفضل الصلاة والسلام يقول لهارون على نبينا وآله وعليه أفضل الصلاة والسلام : يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا (92) أَلاَّ تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي ..
ما هو الأمر الذي عصاه النبي هارون عليه السلام ؟؟ وبمذا دافع عن نفسه ؟؟ ومن أصبح الحاكم الناهي ؟؟ هارون عليه السلام أم السامري لعنة الله عليه ؟؟؟ ومذا فعل هارون عليه السلام تجاه ذلك ؟؟؟

هذا كلامك :
روى الترمذي في فضائل معاوية أنه لما تولى أمر الناس كانت نفوسهم لا تزال مشتعلة عليه ، فقالوا كيف يتولى معاوية و في الناس من هو خير مثل الحسن و الحسين . قال عمير و هو أحد الصحابة : لا تذكروه إلا بخير فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اللهم اجعله هادياً مهدياً و اهد به . رواه الإمام أحمد في المسند (4/216) و صححه الألباني في صحيح سنن الترمذي (3/236) . و زاد الإمام الآجري في كتابه الشريعة (5/2436-2437) لفظة : ( ولا تعذبه ) . إسناده صحيح .

الجواب :
أين كلمة إمام هنا ؟؟؟ أين هي ؟؟؟؟
ثم ، من عمير هذا ؟؟ أعطيني إسمه الكامل ؟؟ وهذا سؤال للمعلومة ليس إلا .

هذا كلامك :
ألم ترى الألف في قول الحسن((لأنا))فهو يتكلم عن نفسه وليس عن معاوية في الصيغة التي نقلتها يالصفحة

الجواب :
لم أفهم ، ما علاقة جوابك بتوضيحي ، أوضح من فضلك ؟؟

هذا كلامك :
لم أجد في ما نقلت مايدل على أن الخلافة التي سلمها الحسن لمعاوية هي الخلافة الدنيوية بل فهمت أن الحسنة يصف معاوية بما وصفه فقط

الجواب :
لأن حق الإمام أو الخليفة المنصب من طرف الله تعالى يقتضي أن يكون هو الحاكم الآمر الناهي ، فظلمه معاوية باغتصابه لهذا الحق عن طريق الحرب وقتل المسلمين وتقطيع وحدتهم ، .

هذا كلامك :
ألا تفهم مما لونته بالأحمر أن معاوية أخذ من الحسن الخلافة التي هي من الله؟؟

الجواب :
لا ، الخلافة الإلهية لا يستطيع أحد أن يأخذها من صاحبها ، فهل ملك مصر أخذ الخلافة الإلهية من يوسف عليه السلام ؟؟؟؟

هذا كلامك :
لم يثبت عندي من كتبنا آن معاوية رضي الله عنه نازع الحسن في الخلافة أما عندكم فنعم ونحن لا نعتقد بما تحويه كتبكم

الجواب :
فلماذا تنازل الإمام الحسن عليه السلام عنها لمعاوية ؟؟ ولماذا حاربه معاوية ؟؟؟

هذا كلامك :
وهل موسى عليه السلام سلم خلافته التي يملكها لهارون عليه السلام أم قال له أخلفني في قومي فجعله خليفة وهو نبي وبقي موسى عليه السلام خليفة ولم يسلم موسى خلافته لهارون بل بقي خلافته عنده

الجواب :
لا ، فهارون هو خليفة المسلمين في غياب موسى عليه السلام ، فلماذا تنازل عنها للسامري ؟؟؟ فموسى عليه السلام قال بصريح العبارة أخلفني ، وأنت تقول ليس بخليفة ؟؟؟
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd