="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« هل يوجد حديث صحيح يثبت ولادة المهدي محمد بن الحسن من مصادركم ياشيعة ؟ | آية المودة تنسف الإستخلاف بنص . | حقيقة مقتل الحسين رضي الله عنه .......... »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #51  
غير مقروء 2016-03-28, 03:05 PM
علي كرار علي كرار غير متواجد حالياً
عضو شيعى
 
تاريخ التسجيل: 2016-03-01
المكان: لبنان
المشاركات: 157
علي كرار
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الصديقة عائشة مشاهدة المشاركة
طيب يارافضي لنرى من كتب ألشيعة من هو ألذي أغضب بضعة ألرسول فاطمة ألزهراء ألبتول :
وكذلك لنقرأ ونعرف لمن قال ألرسول :

"فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها" "فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله"

روى ابن بابويه القمي الملقب بالصدوق في كتابه عن أبي عبدالله ( جعفر الصادق ) أنه سئل :
هل تشيع الجنازة بنار ويمشى معها بمجمرة أو قنديل أو غير ذلك مما يضاء به ؟ قال : فتغير لون أبي عبد الله (ع) من ذلك واستوى جالسا ثم قال :
إنه جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها : أما علمت علياً قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقاً ما تقول ؟ فقال : حقاً ما أقول ثلاث مرات . فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك تعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهاداً وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الأجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله .
قال : فاشتد غم فاطمة من ذلك وبقيت متفكرة حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ، ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء عليّ فدخل حجرته فلم ير فاطمة فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ولم يعلم القصة ما هي ، فاستحيى أن يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد يصلي فيه ما شاء الله ، ثم جمع شيئاً من كثيب المسجد واتكأ عليه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ما بفاطمة من الحزن أفاض عليها الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد فلم يزل يصلي بين راكع وساجد ، وكلما صلى ركعتين دعا الله أ، يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم ، وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وسلم أنها لا يهنيها النوم وليس لها قرار قال لها : قومي يا بُنية فقامت ، فحمل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي (ع) وهو نائم فوضع النبي صلى الله عليه وسلم رجله على عليّ فغمزه وقال : قم أبا تراب !! فكم ساكن أزعجته !! ادع لي أبا بكر من داره ، وعمر من مجلسه ، وطلحة ، فخرج عليّ فاستخرجهما من منازلهما واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه . فقال رسول الله عليه وسلم : يا علـيّ !! [gdwl]أما علمت أن فاطمة بضعة مني أنا منها ، فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذاها بعد موتي كان كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي .[/gdwl]
انظر علل الشرائع لابن بابويه القمي ص 185 ، 186 مطبعة النجف ، أيضا أورد الرواية المجلسي في كتابه ( جلاء العيون )


وغضبت عليه (((( مرة أخرى )))) حينما رأت رأسه في حجر جارية أُهديت له من قبل أخيه . وها هو النص :
يروي القمي والمجلسي عن أبي ذر أنه قال :
كنت أنا وجعفر بن أبي طالب مهاجرين إلى بلاد الحبشة ، فأُهديت لجعفر جارية قيمتها أربعة آلاف درهم ، فلما قدمنا المدينة أهداها لعلي (ع) تخدمه ، فجعلها عليّ في منزل فاطمة ، فدخلت فاطمة عليها السلام يوماً فنظرت إلى رأس عليّ عليه السلام في حجر الجارية ، فقالت : يا أبا الحسن !! فعلتها ؟؟ فقال : والله يا بنت محمد ما فعلت شيئاً ، فما الذي تريدين ؟ قالت : تأذن لي في المسير إلى منزل أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال لها : قد أذنت لك ، فتجلببت بجلبابها ، وأرادت النبي صلى الله عليه وسلم .
انظر علل الشرائع للقمي ص 163 وأيضاً بحار الأنوار ص 43 ، 44 باب (كيفية معاشرتها مع عليّ )


وغضبت عليه (((( مرة ثالثة )))) كما يرويه القوم .
( إن فاطمة رضي الله عنها لما طالبت فدك من أبي بكر امتنع أبو بكر أن يعطيها إيّاها فرجعت فاطمة عليها السلام وقد جرعها من الغيظ ما لم يوصف ومرضت ، وغضبت على عليّ لامتناعه عن مناصرته ومساعدته إيّاها وقالت : يا ابن أبي طالب !! اشتملت مشيمة الجنين وقعدت حجرة الظنين بعد ما أهلكت شجعان الدهر وقاتلتهم ، والآن غلبت من هؤلاء المخنثين ، فهذا هو ابن أبي قحافة يأخذ مني فدك التي وهبها لي أبي جبراً وظلماً ويخاصمني ويحاججني ، ولا ينصرني أحد فليس لي ناصر ولا معين وليس لي شافع ولا وكيل ، فذهبت غاضبة ورجعت حزينة أذللت نفسي تأتي الذئاب وتذهب ولا تتحرك ، يا ليتني مـتّ قبل هذا وكنت نسياً منسياً إنما أشكو إلى أبي وأختصم إلى ربي )
انظر كتاب حق اليقين للمجلسي بحث فدك ص 203 ، 204 ، ومثله في كتاب الأمالي للطوسي ص 295

ولنا مع هذه الروايات بعض الوقفات :
1 ) أنكم تلاحظون أن قول النبي صلى الله عليه وسلم ( فاطمة بضعة مني وأنا منها فمن آذاها فقد آذاني .. ) حسب الرواية موجه لعليٍّ رضي الله عنه لكنكم تحولونه إلى الصديق رضي الله عنه فنقول إن كان هذا وعيداً لاحقاً بفاعله لزم أن يلحق هذا الوعيد علي بن أبي طالب وإن لم يكن وعيداً لاحقاً بفاعله كان أبو بكر أبعد عن الوعيد من عليّ رضي الله عنهما .

2 ) هناك وقائع أخرى ذكرها كل من المجلسي والطوسي والأربلي وغيرهم وقعت بين علي وفاطمة رضي الله عنهما التي سببت إيذاءها ثم غضبها على عليّ رضي الله عنه ، فماذا سيُجيب القوم عن هذه الوقائع المُتظافرة ، وبماذا سيحكم المنصفون منهم ؟؟؟!!!
فنحن نريد كل منصف متعقل من الشيعة ونرضاه حكماً ، فما هو جوابهم عن عليّ رضي الله عنه فهو جوابنا عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .
فإن قالوا إنها رضيت عن عليّ بعد ما غضبت عليه فنقول : إنها رضيت أيضاً عن الشيخين بعدما غضبت ( فمشى إليها أبو بكر بعد ذلك وشفع لعمر وطلب إليها فرضيت عنه ) انظر شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 1 ص 57 ط بيروت ، وشرح نهج البلاغة لابن ميثم ج 5 ص 507 ط بيروت ، وحق اليقين ص 180 ط طهران



هل عرفت يامدلس من هو ألذي أغضب فاطمة ؟؟؟؟؟؟
وقال له ألرسول :

أما علمت أن فاطمة بضعة مني أنا منها ، فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذاها بعد موتي كان كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي


هذا من كتبكم وألذي أغضبها وأكثر من مرة هو علي ..........
كل ما ذكرته عن علي بن ابي طالب كذب ونفاق....الإمام علي لم يخطب بنت ابي جهل هذا كله لتشويه صورة الإمام علي و لتبرأت ساحة ابو بكر وعمر
هذا كذب ونفاق أنتم حتى تبرؤون عمر وابي بكر من فعلتهم اذ انهم انتهكوا حرمة فاطمة حتى لا يظهر الأمر ان فاطمة غاضبة فعلا منهما حورتم الموضوع حتى تتهمون علي بن ابي طالب ولكن حاشاه من هكذا فعلة ..عليا كان متيم بفاطمة الزهراء وما خانها لا بحلال ولا بحرام
الآن تجعلون عليا كاذبا وخائنا؟؟؟ كيف تراه في حضن جارية ويقول لها ما فعلت شيئا؟؟؟ وهل أمير المؤمنين كاذب؟؟ ان الله تعالى في علياءه ساخط عليكم هذا علي بن ابي طالب هذا امير المؤمنين ...باب مدينة العلم وخليفة رسول الله ص الفعلي يكذب؟؟؟؟
ماذا يريد اساسا امير المؤمنين من جارية؟؟؟ وعنده سيدة نساء العالمين
يعني انتم مقتنعون ان ابي بكر أخذ حق فاطمة من ارض فدك وان فاطمة غاضبة عليه وان من حقها اخذ ارض فدك فلماذا تتبعونه؟؟ امر آخر علي بن ابي طالب شهد هو و ام سلمة على حق فاطمة بأرض فدك ولم يتركها كما تقول الرواية
انتم تضعون علي بن ابي طالب في باب الخيانة وحاشا لأمير المؤمنين والإيمان كله ان يكون كذلك
أمر آخر لماذا لم تصدقوا فاطمة سلام الله عليها عندما قالت ارض فدك حقي أقرأت الحديث؟؟؟ لما تكذبون سيدة نساء العالمين وتصدقون ابي بكر
فلما دخل رسول الله ( ص ) المدينة ( بعد استيلائه على فدك ) دخل على فاطمة عليها السلام فقال : يا بنية إن الله قد أفاء على أبيك
بفدك ، واختصه بها ، فهي له خاصة دون المسلمين ، أفعل بها ما أشاء ، وإنه قد كان لأمك خديجة على أبيك مهر ، وإن أباك قد جعلها لك بذلك ، وأنحلكها لك ولولدك بعدك قال : فدعا
بعلي بن أبي طالب فقال : أكتب لفاطمة بفدك نحلة من رسول الله . فشهد على ذلك علي بن أبي طالب ومولىً لرسول الله وأم أيمن .

ولما توفى رسول الله ( ص ) واستولى أبو بكر على منصة الحكم ومضت عشرة أيام . واستقام له الأمر بعث إلى فدك من أخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله ( ص ) .

كانت فدك للسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام من ثلاثة وجوه :
الوجه الأول : انها كانت ذات اليد ، أي كانت متصرفة في فدك ، فلا يجوز انتزاع فدك من يدها إلا بالدليل والبينة . كما قال رسول الله
( البينة على المدعي ، واليمين على من أنكر ) وما كان على السيدة فاطمة أن تقيم البينة لأنها ذات اليد .
الوجه الثاني : أنها كانت تملك فدك بالنحلة والعطية والهبة من أبيها رسول الله ( ص ) .

الوجه الثالث : أنها كانت تستحق فدك بالإرث من أبيها الرسول ولكن القوم خالفوا هذه الوجوه الثلاثة ، فقد طالبوها بالبينة ، وطالبوها بالشهود على النحلة ، وأنكروا وراثة الأنبياء .
وبإمكان السيدة فاطمة أن تطالب بحقها بكل وجه من هذه الوجوه .

ولهذا طالبت بفدك عن طريق النحلة أولاً ، ثم طالبت بها عن طريق الإرث ثانياً كما صرح بذلك الحلبي في سيرته ج 3 ص 39 قال : إن فاطمة أتت أبا بكر بعد وفاة رسول الله ( ص )
وقالت : إن فدك نحلة أبي ، أعطانيها حال حياته . وأنكر عليها أبي بكر وقال : أريد بذلك شهوداً فشهد لها علي ، فطلب شاهداً آخر فشهدت لها أم أيمن فقال لها : أبرجلٍ وإمرأة تستحقينها ؟؟

وذكر الطبرسي في الاحتجاج : فجاءت فاطمة عليها السلام إلى أبي بكر ثم قالت : لِمَ تمنعني ميراثي من أبي رسول الله ؟ وأخرجت وكيلي من فدك وقد جعلها لي رسول الله ( ص ) بأمر الله تعالى ؟
فقال : هاتي على ذلك بشهود فجاءت أم أيمن فقالت : لا أشهد يا أبا بكر حتى أحتج عليك بما قال رسول الله ( ص ) أنشدك بالله ألست تعلم أن رسول الله قال: أم أيمن امرأة من أهل الجنة ؟
فقال : بلى . قالت : فاشهد أن الله عز وجل أوحى إلى رسول الله ( ص ) وآت ذا القربى حقه . فجعل فدك لها طعمة بأمر الله تعالى . فجاء علي عليه السلام فشهد بمثل ذلك ، فكتب لها كتاباً
ودفعه إليها فدخل عمر فقال : ما هذا الكتاب ؟ فقال : إن فاطمة ادعت في فدك وشهدت لها أم أيمن
وعلي ، فكتبته لها . فأخذ عمر الكتاب من فاطمة ، فتفل فيه فمزقه ، فخرجت فاطمة عليها السلام تبكي .
وفي سيرة الحلبي ج 3 ص 391 أن عمر أخذ الكتاب فشقه .

نعود إلى ما ذكره الطبرسي قال : فلما كان بعد ذلك جاء علي ( ع ) إلى أبي بكر وهو في المسجد وحوله المهاجرون والأنصار
فقال : يا أبا بكر لِمَ منعت فاطمة ميراثها من رسول الله ( ص ) وقد مَلَكته في حياة رسول الله؟؟
فقال أبو بكر : هذا فيء للمسلمين ، فإن أقامت شهوداً أن رسول الله جعله لها وإلا فلا حق لها فيه !
فقال علي : يا أبا بكر تحكم بيننا بخلاف حكم الله في المسلمين ؟
فقال : لا .
قال : فإن كان في يد المسلمين شيء يملكونه فادعيت أنا فيه من تسأل البينة ؟
قال : إياك أسأل ،
قال : فما بال فاطمة سألتها البينة على ما في يديها ، وقد مَلَكته في حياة رسول الله وبعدة , ولم تسأل المسلمين البينة على ما ادعوها شهودا كما سألتني على ما ادعيت عليهم ؟؟
فسكت أبو بكر فقال : يا علي دعنا من كلامك ، فإنا لا نقوى على حجتك ، فإن أتيت بشهود عدول ، وإلا فهي فيء للمسلمين ، لا حق لك ولا لفاطمة فيه !!
فقال علي عليه السلام : يا أبا بكر تقرأ كتاب الله ؟
قال : نعم .
قال : اخبرني عن قول الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً . فيمن نزلت ؟ فينا أو في غيرنا ؟
قال : بل فيكم !
يعني علي بن ابي طالب شهد لفاطمة بأن لها أرض فدك وكان من الشهود ولكن رد شهادته ابو بكر ولم يعترف بها لأن الشهادة من زوجها يعني كذب وضرب عرض الحائط بكلام امير المؤمنين علي بن ابي طالب
غيرة فاطمة ليست كغيرة النساء...ولكن مع ذلك الإمام علي بريء من كل ما تتكلمون به

هذا الرابط ينسف حديث الخطبة من بنت ابي جهل مستندا الى الرواة وجهلهم وكذبهم اقرأ الحقيقة
http://imamali.net/old/?part=2643
رد مع اقتباس
  #52  
غير مقروء 2016-03-28, 03:51 PM
فتى الشرقيه فتى الشرقيه غير متواجد حالياً
محـــــــاور
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-17
المكان: الرياض
المشاركات: 4,384
فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه فتى الشرقيه
افتراضي

لا نزال في آية المباهله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي كرار مشاهدة المشاركة
المباهلة تدل على أحقية الأئمة بالخلافة..يعني لو كان أبو بكر وعمر أفضل لكان أخذهم رسول الله ص الى المباهلة وبما انه فضل الحسن والحسين وعلي بن ابي طالب فأكيد لهم الأحقية في الخلافة والحكم دونا عن غيرهم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الشرقيه مشاهدة المشاركة
إذا أنت تسقط بقية من تسمونهم أئمة ,,,, لأنهم لا مكان لهم في المباهله
وعندها نقول ,,,
من تسميهم أئمة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم باهل بهم
يلزمك أن تقر أن فاطمه إمام
ويلزمك أن تقر أن علي والحسن والحسين تنازلوا عن الإمامة
ويلزمك أن تقر أنهم إتموا في حياتهم ,, بأبي بكر وعمر وعثمان ,,
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فتى الشرقيه مشاهدة المشاركة
لن أطلب السند
لأنكم لا تجدون عندكم رواية واحده لها سند متفق على وثاقة رواته بين علماء الرجال الشيعه

ولكن الواقع
الحسين بن علي رضي الله عنه
كم ولد له إسمه علي ,,, كانوا يعيشون في وقت واحد
فمن سيثبت أن علي بن الحسين ,, هو علي الأكبر ,, أو علي الأوسط ,, أو علي الأصغر
إشكال يهدم ما جئت به

جعفر بن محمد الباقر
كم ولد له أعلن أو إدعى أنه إمام
= إسماعيل بن جعفر , إمام الإسماعيليه , ومن بعده إبنه
= عبدالله بن جعفر , إمام الفطحيه
= محمد بن جعفر , إمام الواقفه
فهل أخفى عنهم أبيهم هذا النص ,, هل وجدوا هذا النص المزعوم ,
الحق لا يختلف عليه أهله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي كرار مشاهدة المشاركة
الحديث الذي أوردته لك يظهر اسم ب اسم الأئمة ال12 يعني لا يوجد ضياع بمن يكون الإمام بعد الإمام..الحسين ع سمى كل أولاده علي
ولكن الإمام زين العابدين هو الإمام بعد الحسين وهذا وارد في الأحاديث عندنا
كل أحاديثكم لا تساوي عفطة عنز
لأنه لا يوجد لديكم روا متفق على وثاقتهم
وأما علم الرجال المزعوم
فهو من أجل لا تعاير العام علمائكم
كما قالوا
لهذا لا يتجراء أي عالم أن يطبقه فعلا ,,, ويخرج لكم كتابا واحدا يظم الروا المتفق على وثافتهم
لأنهم أمر مستحيل وفق مبانيهم التي وضعوها لأنفسهم
رد مع اقتباس
  #53  
غير مقروء 2016-03-28, 06:32 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

[QUOTE=علي كرار;369660] كل ما ذكرته عن علي بن ابي طالب كذب ونفاق....الإمام علي لم يخطب بنت ابي جهل هذا كله لتشويه صورة الإمام علي و لتبرأت ساحة ابو بكر وعمر
هذا كذب ونفاق أنتم حتى تبرؤون عمر وابي بكر من فعلتهم اذ انهم انتهكوا حرمة فاطمة حتى لا يظهر الأمر ان فاطمة غاضبة فعلا منهما حورتم الموضوع حتى تتهمون علي بن ابي طالب ولكن حاشاه من هكذا فعلة ..عليا كان متيم بفاطمة الزهراء وما خانها لا بحلال ولا بحرام
الآن تجعلون عليا كاذبا وخائنا؟؟؟ كيف تراه في حضن جارية ويقول لها ما فعلت شيئا؟؟؟ وهل أمير المؤمنين كاذب؟؟ ان الله تعالى في علياءه ساخط عليكم هذا علي بن ابي طالب هذا امير المؤمنين ...باب مدينة العلم وخليفة رسول الله ص الفعلي يكذب؟؟؟؟
ماذا يريد اساسا امير المؤمنين من جارية؟؟؟ وعنده سيدة نساء العالمين
يعني انتم مقتنعون ان ابي بكر أخذ حق فاطمة من ارض فدك وان فاطمة غاضبة عليه وان من حقها اخذ ارض فدك فلماذا تتبعونه؟؟ امر آخر علي بن ابي طالب شهد هو و ام سلمة على حق فاطمة بأرض فدك ولم يتركها كما تقول الرواية
انتم تضعون علي بن ابي طالب في باب الخيانة وحاشا لأمير المؤمنين والإيمان كله ان يكون كذلك
أمر آخر لماذا لم تصدقوا فاطمة سلام الله عليها عندما قالت ارض فدك حقي أقرأت الحديث؟؟؟ لما تكذبون سيدة نساء العالمين وتصدقون ابي بكر
فلما دخل رسول الله ( ص ) المدينة ( بعد استيلائه على فدك ) دخل على فاطمة عليها السلام فقال : يا بنية إن الله قد أفاء على أبيك
بفدك ، واختصه بها ، فهي له خاصة دون المسلمين ، أفعل بها ما أشاء ، وإنه قد كان لأمك خديجة على أبيك مهر ، وإن أباك قد جعلها لك بذلك ، وأنحلكها لك ولولدك بعدك قال : فدعا
بعلي بن أبي طالب فقال : أكتب لفاطمة بفدك نحلة من رسول الله . فشهد على ذلك علي بن أبي طالب ومولىً لرسول الله وأم أيمن .

ولما توفى رسول الله ( ص ) واستولى أبو بكر على منصة الحكم ومضت عشرة أيام . واستقام له الأمر بعث إلى فدك من أخرج وكيل فاطمة بنت رسول الله ( ص ) .

كانت فدك للسيدة فاطمة الزهراء عليها السلام من ثلاثة وجوه :
الوجه الأول : انها كانت ذات اليد ، أي كانت متصرفة في فدك ، فلا يجوز انتزاع فدك من يدها إلا بالدليل والبينة . كما قال رسول الله
( البينة على المدعي ، واليمين على من أنكر ) وما كان على السيدة فاطمة أن تقيم البينة لأنها ذات اليد .
الوجه الثاني : أنها كانت تملك فدك بالنحلة والعطية والهبة من أبيها رسول الله ( ص ) .

الوجه الثالث : أنها كانت تستحق فدك بالإرث من أبيها الرسول ولكن القوم خالفوا هذه الوجوه الثلاثة ، فقد طالبوها بالبينة ، وطالبوها بالشهود على النحلة ، وأنكروا وراثة الأنبياء .
وبإمكان السيدة فاطمة أن تطالب بحقها بكل وجه من هذه الوجوه .

ولهذا طالبت بفدك عن طريق النحلة أولاً ، ثم طالبت بها عن طريق الإرث ثانياً كما صرح بذلك الحلبي في سيرته ج 3 ص 39 قال : إن فاطمة أتت أبا بكر بعد وفاة رسول الله ( ص )
وقالت : إن فدك نحلة أبي ، أعطانيها حال حياته . وأنكر عليها أبي بكر وقال : أريد بذلك شهوداً فشهد لها علي ، فطلب شاهداً آخر فشهدت لها أم أيمن فقال لها : أبرجلٍ وإمرأة تستحقينها ؟؟

وذكر الطبرسي في الاحتجاج : فجاءت فاطمة عليها السلام إلى أبي بكر ثم قالت : لِمَ تمنعني ميراثي من أبي رسول الله ؟ وأخرجت وكيلي من فدك وقد جعلها لي رسول الله ( ص ) بأمر الله تعالى ؟
فقال : هاتي على ذلك بشهود فجاءت أم أيمن فقالت : لا أشهد يا أبا بكر حتى أحتج عليك بما قال رسول الله ( ص ) أنشدك بالله ألست تعلم أن رسول الله قال: أم أيمن امرأة من أهل الجنة ؟
فقال : بلى . قالت : فاشهد أن الله عز وجل أوحى إلى رسول الله ( ص ) وآت ذا القربى حقه . فجعل فدك لها طعمة بأمر الله تعالى . فجاء علي عليه السلام فشهد بمثل ذلك ، فكتب لها كتاباً
ودفعه إليها فدخل عمر فقال : ما هذا الكتاب ؟ فقال : إن فاطمة ادعت في فدك وشهدت لها أم أيمن
وعلي ، فكتبته لها . فأخذ عمر الكتاب من فاطمة ، فتفل فيه فمزقه ، فخرجت فاطمة عليها السلام تبكي .
وفي سيرة الحلبي ج 3 ص 391 أن عمر أخذ الكتاب فشقه .

نعود إلى ما ذكره الطبرسي قال : فلما كان بعد ذلك جاء علي ( ع ) إلى أبي بكر وهو في المسجد وحوله المهاجرون والأنصار
فقال : يا أبا بكر لِمَ منعت فاطمة ميراثها من رسول الله ( ص ) وقد مَلَكته في حياة رسول الله؟؟
فقال أبو بكر : هذا فيء للمسلمين ، فإن أقامت شهوداً أن رسول الله جعله لها وإلا فلا حق لها فيه !
فقال علي : يا أبا بكر تحكم بيننا بخلاف حكم الله في المسلمين ؟
فقال : لا .
قال : فإن كان في يد المسلمين شيء يملكونه فادعيت أنا فيه من تسأل البينة ؟
قال : إياك أسأل ،
قال : فما بال فاطمة سألتها البينة على ما في يديها ، وقد مَلَكته في حياة رسول الله وبعدة , ولم تسأل المسلمين البينة على ما ادعوها شهودا كما سألتني على ما ادعيت عليهم ؟؟
فسكت أبو بكر فقال : يا علي دعنا من كلامك ، فإنا لا نقوى على حجتك ، فإن أتيت بشهود عدول ، وإلا فهي فيء للمسلمين ، لا حق لك ولا لفاطمة فيه !!
فقال علي عليه السلام : يا أبا بكر تقرأ كتاب الله ؟
قال : نعم .
قال : اخبرني عن قول الله عز وجل : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً . فيمن نزلت ؟ فينا أو في غيرنا ؟
قال : بل فيكم !
يعني علي بن ابي طالب شهد لفاطمة بأن لها أرض فدك وكان من الشهود ولكن رد شهادته ابو بكر ولم يعترف بها لأن الشهادة من زوجها يعني كذب وضرب عرض الحائط بكلام امير المؤمنين علي بن ابي طالب
غيرة فاطمة ليست كغيرة النساء...ولكن مع ذلك الإمام علي بريء من كل ما تتكلمون به

هذا الرابط ينسف حديث الخطبة من بنت ابي جهل مستندا الى الرواة وجهلهم وكذبهم اقرأ الحقيقة
رد مع اقتباس
  #54  
غير مقروء 2016-03-28, 06:42 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

[
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي كرار مشاهدة المشاركة
كل ما ذكرته عن علي بن ابي طالب كذب ونفاق....الإمام علي لم يخطب بنت ابي جهل هذا كله لتشويه صورة الإمام علي و لتبرأت ساحة ابو بكر وعمر

أنا لم أذكر شيء من عندي يارافضي بل هذا مارواه معمميك فإذهب إليهم وجادلهم

أعرف بأنك مصدووووم ولكن هذه روايات معمميك يارافضي وساعيدها لك لتقرأها جيدا :




"فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها" "فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله"

روى ابن بابويه القمي الملقب بالصدوق في كتابه عن أبي عبدالله ( جعفر الصادق ) أنه سئل :
هل تشيع الجنازة بنار ويمشى معها بمجمرة أو قنديل أو غير ذلك مما يضاء به ؟ قال : فتغير لون أبي عبد الله (ع) من ذلك واستوى جالسا ثم قال :
إنه جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها : أما علمت علياً قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقاً ما تقول ؟ فقال : حقاً ما أقول ثلاث مرات . فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك تعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهاداً وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الأجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله .
قال : فاشتد غم فاطمة من ذلك وبقيت متفكرة حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ، ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء عليّ فدخل حجرته فلم ير فاطمة فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ولم يعلم القصة ما هي ، فاستحيى أن يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد يصلي فيه ما شاء الله ، ثم جمع شيئاً من كثيب المسجد واتكأ عليه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ما بفاطمة من الحزن أفاض عليها الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد فلم يزل يصلي بين راكع وساجد ، وكلما صلى ركعتين دعا الله أ، يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم ، وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وسلم أنها لا يهنيها النوم وليس لها قرار قال لها : قومي يا بُنية فقامت ، فحمل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي (ع) وهو نائم فوضع النبي صلى الله عليه وسلم رجله على عليّ فغمزه وقال : قم أبا تراب !! فكم ساكن أزعجته !! ادع لي أبا بكر من داره ، وعمر من مجلسه ، وطلحة ، فخرج عليّ فاستخرجهما من منازلهما واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه . فقال رسول الله عليه وسلم : يا علـيّ !! أما علمت أن فاطمة بضعة مني أنا منها ، فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذاها بعد موتي كان كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي .
[gdwl]انظر علل الشرائع لابن بابويه القمي ص 185 ، 186 مطبعة النجف ، أيضا أورد الرواية المجلسي في كتابه ( جلاء العيون )
[/gdwl]


للقمي وألمجلسي وهما روافض وألطبعة في ألجف

وغضبت عليه (((( مرة أخرى )))) حينما رأت رأسه في حجر جارية أُهديت له من قبل أخيه . وها هو النص :
يروي القمي والمجلسي عن أبي ذر أنه قال :
كنت أنا وجعفر بن أبي طالب مهاجرين إلى بلاد الحبشة ، فأُهديت لجعفر جارية قيمتها أربعة آلاف درهم ، فلما قدمنا المدينة أهداها لعلي (ع) تخدمه ، فجعلها عليّ في منزل فاطمة ، فدخلت فاطمة عليها السلام يوماً فنظرت إلى رأس عليّ عليه السلام في حجر الجارية ، فقالت : يا أبا الحسن !! فعلتها ؟؟ فقال : والله يا بنت محمد ما فعلت شيئاً ، فما الذي تريدين ؟ قالت : تأذن لي في المسير إلى منزل أبي رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال لها : قد أذنت لك ، فتجلببت بجلبابها ، وأرادت النبي صلى الله عليه وسلم .
[gdwl]انظر علل الشرائع للقمي ص 163 وأيضاً بحار الأنوار ص 43 ، 44 باب (كيفية معاشرتها مع عليّ )
[/gdwl]

ألقمي وكتاب بحار ألأنوار طبعا للرافضة وليست لإبن تيمية

وغضبت عليه (((( مرة ثالثة )))) كما يرويه القوم .
( إن فاطمة رضي الله عنها لما طالبت فدك من أبي بكر امتنع أبو بكر أن يعطيها إيّاها فرجعت فاطمة عليها السلام وقد جرعها من الغيظ ما لم يوصف ومرضت ، وغضبت على عليّ لامتناعه عن مناصرته ومساعدته إيّاها وقالت : يا ابن أبي طالب !! اشتملت مشيمة الجنين وقعدت حجرة الظنين بعد ما أهلكت شجعان الدهر وقاتلتهم ، والآن غلبت من هؤلاء المخنثين ، فهذا هو ابن أبي قحافة يأخذ مني فدك التي وهبها لي أبي جبراً وظلماً ويخاصمني ويحاججني ، ولا ينصرني أحد فليس لي ناصر ولا معين وليس لي شافع ولا وكيل ، فذهبت غاضبة ورجعت حزينة أذللت نفسي تأتي الذئاب وتذهب ولا تتحرك ، يا ليتني مـتّ قبل هذا وكنت نسياً منسياً إنما أشكو إلى أبي وأختصم إلى ربي )
[gdwl]انظر كتاب حق اليقين للمجلسي بحث فدك ص 203 ، 204 ، ومثله في كتاب الأمالي للطوسي ص 295
[/gdwl]

وهنا أيضا ألمجلسي وألطوسي

ولنا مع هذه الروايات بعض الوقفات :
1 ) أنكم تلاحظون أن قول النبي صلى الله عليه وسلم ( فاطمة بضعة مني وأنا منها فمن آذاها فقد آذاني .. ) حسب الرواية موجه لعليٍّ رضي الله عنه لكنكم تحولونه إلى الصديق رضي الله عنه فنقول إن كان هذا وعيداً لاحقاً بفاعله لزم أن يلحق هذا الوعيد علي بن أبي طالب وإن لم يكن وعيداً لاحقاً بفاعله كان أبو بكر أبعد عن الوعيد من عليّ رضي الله عنهما .

2 ) هناك وقائع أخرى ذكرها كل من المجلسي والطوسي والأربلي وغيرهم وقعت بين علي وفاطمة رضي الله عنهما التي سببت إيذاءها ثم غضبها على عليّ رضي الله عنه ، فماذا سيُجيب القوم عن هذه الوقائع المُتظافرة ، وبماذا سيحكم المنصفون منهم ؟؟؟!!!
فنحن نريد كل منصف متعقل من الشيعة ونرضاه حكماً ، فما هو جوابهم عن عليّ رضي الله عنه فهو جوابنا عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .
فإن قالوا إنها رضيت عن عليّ بعد ما غضبت عليه فنقول : إنها رضيت أيضاً عن الشيخين بعدما غضبت ( فمشى إليها أبو بكر بعد ذلك وشفع لعمر وطلب إليها فرضيت عنه ) انظر شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 1 ص 57 ط بيروت ، [gdwl]وشرح نهج البلاغة لابن ميثم ج 5 ص 507 ط بيروت ، وحق اليقين ص 180 ط طهران
[/gdwl]



هذا من روايات معمميك ألشيعة
رد مع اقتباس
  #55  
غير مقروء 2016-03-29, 02:50 AM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي كرار مشاهدة المشاركة
جيد جدا الآية تقول نساءنا ونسائكم (من اصتحب؟) السيدة الزهراء ...وأبناءنا وأبناءكم (من اصتحب؟) الحسن والحسين....وأنفسنا وأنفسكم (هل قال وإخوتنا وإخوتكم؟؟ كلا...هل قال ولينا ووليكم او وصينا ووصيكم ؟؟ كلا) ولكنه قال و أنفسنا وأنفسكم ويقصد بذلك علي بن ابي طالب ع...الى هذا الحد من يستحق الخلافة أكثر ابو بكر وعمر؟؟ ام نفس رسول الله ص الإمام علي بن ابي طالب؟؟؟؟
الزواج ليس دليل على القرب بينما الإصتحاب للمباهلة يجب على رسول الله ص ان يباهل بأشخاص مقربين الى الله والله تعالى يستجيب دعاءهم فلم يأخذ عمر وابو بكر بل أخذ علي وفاطمة والحسن والحسين وهذا دلالة على رفعة مقامهم وعلى قربهم من الله تعالى وهذا دليل على احقيتهم بالخلافة..الى درجة ان الراهب الذي كان يباهل ضد النبي قال عن أهل البيت وعلي وأولاده (إني أرى وجوها إذا رفعت أيديها للدعاء أزالت الجبل من مكانه)
آية المباهلة ممكن أن تستدل بها في حب النبي لأهل بيته .. وليس لشي آخر .. الزواج قريب لنبي ولكن ليس مثل البنت . المباهلة تكون للأقرباء حتى يدل على الصدق .. مالها علاقة بالخلافة أو الإمامة .

لماذا يأخذ عمر أو أبو بكر ..هل الله قال وأصحابنا وأصحابكم ههههه غريب أستدلالاتكم .

آية المباهلة دليل قرب النبي من أهل بيته .. وليست الخلافة أو الإمامة .

مالها علاقة .


للعلم .. علي رضي الله عنه لا يندرج تحت ( وأنفسنا وأنفسكم ) بل ( وأبناءنا وأبناءكم ) وهم علي والحسن والحسين ... ( ونسائنا ) هي فاطمة .. (وأنفسنا ) أي شخص النبي صلى الله وعليه وسلم .. وليس علي .
رد مع اقتباس
  #56  
غير مقروء 2016-03-29, 02:57 AM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي كرار مشاهدة المشاركة
"فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها" "فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله"
ابحث في كتب التاريخ والدين والعقيدة ل يوجد أحد أغضب فاطمة غير عمر وأبو بكر؟؟؟؟ قالت لهم الزهراء "إشهد الله أنكما أغضبتماني وأسخطتماني واني غاضبة عليكما الى يوم القيامة"
فأين موقع عمر وأبو بكر وهل يعقل ان يرضى علي بن ابي طالب عنهم والزهراء غاضبة عليهم...وهل صحيح الحديث الذي ذكرته بأن علي راض عن عمر وأبو بكر في ظل ان رسول الله ص يقول "من أغضبها فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله"
يعني الله تعالى غاضب عليهما فكيف يرضى علي عن أحد غضب عليه الله تعالى

ممكن فتح موضوع مستقل عن غضب فاطمة ..ومعنى الحديث حتى لا يتشتت الموضوع .. الذي إلى الآن لم يعلق أحد عليه
رد مع اقتباس
  #57  
غير مقروء 2016-03-29, 01:57 PM
علي كرار علي كرار غير متواجد حالياً
عضو شيعى
 
تاريخ التسجيل: 2016-03-01
المكان: لبنان
المشاركات: 157
علي كرار
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم القطان مشاهدة المشاركة
آية المباهلة ممكن أن تستدل بها في حب النبي لأهل بيته .. وليس لشي آخر .. الزواج قريب لنبي ولكن ليس مثل البنت . المباهلة تكون للأقرباء حتى يدل على الصدق .. مالها علاقة بالخلافة أو الإمامة .

لماذا يأخذ عمر أو أبو بكر ..هل الله قال وأصحابنا وأصحابكم ههههه غريب أستدلالاتكم .

آية المباهلة دليل قرب النبي من أهل بيته .. وليست الخلافة أو الإمامة .

مالها علاقة .


للعلم .. علي رضي الله عنه لا يندرج تحت ( وأنفسنا وأنفسكم ) بل ( وأبناءنا وأبناءكم ) وهم علي والحسن والحسين ... ( ونسائنا ) هي فاطمة .. (وأنفسنا ) أي شخص النبي صلى الله وعليه وسلم .. وليس علي .
آية المباهلة تظهر قرب علي بن ابي طالب والحسن والحسين من رسول الله ولا يوجد أقرب منهم للرسول ص والا كان جاء بهم للمباهلة وبالتالي الأقرب هو الذي يحق له بالخلافة وهو علي والحسن والحسين.....
أمر آخر وهل علي بن ابي طالب ابن الرسول ص؟؟؟ في عدة روايات ظهر ان الرسول ص ينادي علي ب هذا أخي وابن عمي....علي أخ الرسول وليس ابنه وبالتالي (أنفسنا وأنفسكم) جاءت للدلالة على وجود علي بن ابي طالب بينهم كلام القرآن كلام دقيق ولا يخطىء ما زال علي موجودا يعني يجب ان يذكر في الآية وبالتالي يجب ان يذكره الله تعالى فهل قال (أخوتنا وإخوتكم)؟؟ كلا ولكن قال "أنفسنا وأنفسكم"
رد مع اقتباس
  #58  
غير مقروء 2016-03-29, 03:50 PM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,549
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي كرار مشاهدة المشاركة
آية المباهلة تظهر قرب علي بن ابي طالب والحسن والحسين من رسول الله ولا يوجد أقرب منهم للرسول ص والا كان جاء بهم للمباهلة وبالتالي الأقرب هو الذي يحق له بالخلافة وهو علي والحسن والحسين.....
أمر آخر وهل علي بن ابي طالب ابن الرسول ص؟؟؟ في عدة روايات ظهر ان الرسول ص ينادي علي ب هذا أخي وابن عمي....علي أخ الرسول وليس ابنه وبالتالي (أنفسنا وأنفسكم) جاءت للدلالة على وجود علي بن ابي طالب بينهم كلام القرآن كلام دقيق ولا يخطىء ما زال علي موجودا يعني يجب ان يذكر في الآية وبالتالي يجب ان يذكره الله تعالى فهل قال (أخوتنا وإخوتكم)؟؟ كلا ولكن قال "أنفسنا وأنفسكم"

لاشك ولا جدال في هذه ألآية ولكن لنرى هل فيها ألأفضلية لأحد أم هي لأخص أهل بيته :


أولا :
المباهلة هي الملاعنة ، والمقصود منها أن يجتمع القوم إذا اختلفوا في شيء ،[gdwl] فيقولوا : لعنة الله على الظالم منا. [/gdwl]
ينظر : "النهاية في غريب الأثر" (1/439) .
وآية المباهلة هي قوله تعالى : ( إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ * فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ). [آل عمران/59-61]
وكان سبب نزول هذه الآية أن وفد نصارى نجران حين قدموا المدينة جعلوا يُجادلون في نبي الله عيسى عليه السلام ، ويزعمون فيه ما يزعمون من البنوة والإلهية .
وقد تصلبوا على باطلهم ، بعدما أقام عليهم النبي صلى الله عليه وسلم البراهين بأنه عبد الله ورسوله .
فأمره الله تعالى أن يباهلهم .
فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المباهلة ، بأن يحضر هو وأهله وأبناؤه ، وهم يحضرون بأهلهم وأبنائهم ، ثم يدعون الله تعالى أن ينزل عقوبته ولعنته على الكاذبين .
فأحضر النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ، وقال : هؤلاء أهلي .
فتشاور وفد نجران فيما بينهم : هل يجيبونه إلى ذلك ؟
فاتفق رأيهم أن لا يجيبوه ؛ لأنهم عرفوا أنهم إن باهلوه هلكوا ، هم وأولادهم وأهلوهم ، فصالحوه وبذلوا له الجزية ، وطلبوا منه الموادعة والمهادنة ، فأجابهم صلى الله عليه وسلم لذلك .
ينظر: "تفسير ابن كثير" (2 /49) ، "تفسير السعدي" (1 /968) .

ثانياً :
ليس لشيخ الإسلام ابن تيمية رأي خاص في آية المباهلة ، بل كلامه فيها ككلام سائر أهل السنة ، إلا أنه قد بين بعض المفاهيم المغلوطة التي يحاول البعض أخذها من هذه القصة .
ونستطيع أن نلخص كلام شيخ الإسلام في المباهلة في نقاط :
1-إتيان النبي صلى الله عليه وسلم بعلي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم عند المباهلة ثابت بالأحاديث الصحيحة .
قال شيخ الإسلام: " أما أخذه علياً وفاطمة والحسن والحسين في المباهلة فحديث صحيح رواه مسلم عن سعد بن أبي وقاص ، قال في حديث طويل : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ ( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ ...) دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فَقَالَ : اللَّهُمَّ هَؤُلَاءِ أَهْلِي ". انتهى .
"منهاج السنة النبوية" (7 / 123) .

2[gdwl]- ليس في ذلك دلالة على أنهم أفضل هذه الأمة .[/gdwl]
قال : " [gdwl]لا دلالة في ذلك على الإمامة ولا على الأفضلية ". انتهى . [/gdwl]
"منهاج السنة النبوية" (7/123)
وقال : " ولا يقتضي أن يكون من باهل به أفضل من جميع الصحابة ، كما لم يوجب أن تكون فاطمة وحسن وحسين أفضل من جميع الصحابة ". انتهى .
"منهاج السنة النبوية" (7 /125) .
3[gdwl]- المباهلة إنما يختار لها الإنسان أقرب الناس منه نسباً ، لا أفضلهم عنده .[/gdwl]
قال شيخ الإسلام : " وسبب دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لهؤلاء فقط : أ[gdwl]ن المباهلة إنما تحصل بالأقربين إليه[/gdwl] ، وإلا فلو باهلهم بالأبعدين في النسب وان كانوا أفضل عند الله لم يحصل المقصود .. ".
وقال : " وهؤلاء أقرب الناس إلى النبي صلى الله عليه و سلم نسباً ، وإن كان غيرهم أفضل منهم عنده ، فلم يؤمر أن يدعو أفضل أتباعه ؛ لأن المقصود أن يدعو كل واحد منهم أخص الناس به ، لما في جِبِلّة الإنسان من الخوف عليه وعلى ذوي رحمه الأقربين إليه ...
والمباهلة مبناها على العدل ، فأولئك أيضا يحتاجون أن يدعوا أقرب الناس إليهم نسبا ،[gdwl] وهم يخافون عليهم ما لا يخافون على الأجانب[/gdwl] ، ولهذا امتنعوا عن المباهلة لعلمهم بأنه على الحق وأنهم إذا باهلوه حقت عليهم بُهْلة الله ، وعلى الأقربين إليهم ". انتهى .
"منهاج السنة النبوية" (5/45)
4- سبب تخصيص علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين بالمباهلة أنهم أخص أهل بيته به في ذلك الوقت .
قال شيخ الإسلام: "[gdwl]
وأما آية المباهلة فليست من الخصائص ، بل دعا علياً وفاطمة وابنيهما ، ولم يكن ذلك لأنهم أفضل الأمة ، بل لأنهم أخص أهل بيته". انتهى .
"مجموع الفتاوى" (4/419)
[/gdwl]
وقال : " وآية المباهلة نزلت سنة عشر لما قدم وفد نجران ، ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم قد بقي من أعمامه إلا العباس [gdwl]، والعباس لم يكن من السابقين الأولين [/gdwl]، ولا كان له به اختصاص كعلي .
وأما بنو عمه فلم يكن فيهم مثل علي ، وكان جعفر قد قتل قبل ذلك ... بمؤتة سنة ثمان ، فتعين علي رضي الله عنه ". انتهى .
"منهاج السنة النبوية" (7/125) .
وقال : " لم يكن عنده إذ ذاك إلا فاطمة ، فإن رقية وأم كلثوم وزينب كنَّ قد توفين قبل ذلك ...
وإنما دعا حسناً وحسيناً ؛ لأنه لم يكن ممن ينسب إليه بالبنوة سواهما ، فإن إبراهيم ، إن كان موجودا إذ ذاك ، فهو طفل لا يُدعى ". انتهى .
"منهاج السنة النبوية" (7/ 129) .

5- [gdwl]ليس في آية المباهلة دليل على أحقية علي بن أبي طالب رضي الله عنه للخلافة والإمامة[/gdwl] ، بزعم أن الله جعله مقام نفس الرسول بقوله : ( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ...) ، والاتحاد في النفس محال ، فلم يبق إلا المساواة له في الولاية العامة .
قال شيخ الإسلام : " لا نسلم أنه لم يبق إلا المساواة ، ولا دليل على ذلك ، بل حمله على ذلك ممتنع ،[gdwl] لأن أحداً لا يساوي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا علياً ولا غيره .[/gdwl]
وهذا اللفظ في لغة العرب لا يقتضي المساواة ، قال تعالى في قصة الإفك ( لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا ..) ولم يوجب ذلك أن يكون المؤمنون والمؤمنات متساوين .
وقد قال الله تعالى في قصة بني إسرائيل ( فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ ) أي يقتل بعضكم بعضا ، ولم يوجب ذلك أن يكونوا متساوين ، ولا أن يكون من عبد العجلَ مساوياً لمن لم يعبده .
وكذلك قد قيل في قوله ( وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ) أي لا يقتل بعضكم بعضاً ، وان كانوا غير متساوين .
وقال تعالى ( وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ ) أي لا يلمز بعضكم بعضاً ، فيطعن عليه ويعيبه ، وهذا نهي لجميع المؤمنين أن لا يفعل بعضهم ببعض هذا الطعن والعيب ، مع أنهم غير متساوين ، لا في الأحكام ، ولا في الفضيلة ، ولا الظالم كالمظلوم ، ولا الإمام كالمأموم ...
فهذا اللفظ يدل على المجانسة والمشابهة ، والتجانس والمشابهة يكون بالاشتراك في بعض الأمور ، كالاشتراك في الإيمان ". انتهى .
"منهاج السنة النبوية" (7 / 123) .
رد مع اقتباس
  #59  
غير مقروء 2016-03-29, 03:56 PM
هيثم القطان هيثم القطان غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-06-09
المشاركات: 1,946
هيثم القطان
افتراضي

اقتباس:
آية المباهلة تظهر قرب علي بن ابي طالب والحسن والحسين من رسول الله ولا يوجد أقرب منهم للرسول ص والا كان جاء بهم للمباهلة وبالتالي الأقرب هو الذي يحق له بالخلافة وهو علي والحسن والحسين

ههههه هذا لأنكم ما عندكم أدلة صريحة على الخلافة . تقبلون أي شي للإستدلال بخلافة علي .. مع أن العلوم أن تفسير القرآن يأخذ من النبي أو حتى آل البيت وهم لم يفسرو هذه الآية نفس تفسيركم ..
ولماذا النبي يأخذ أحد آخر ويخالف الآية ... الله لم يقول ( وأصحابنا وأصحابكم ) حتى يأخذ أحد من أصحابه .. هل تريد النبي يخالف القرآن
اقتباس:
أمر آخر وهل علي بن ابي طالب ابن الرسول ص؟؟؟ في عدة روايات ظهر ان الرسول ص ينادي علي ب هذا أخي وابن عمي...
علي تربى عند النبي فهو في مقام الأب له .. فهو يندرج تحت ( وأبنائنا وأبنائكم ) وليس ( وأنفسنا وأنفسكم ) طيب إذا قلنا (أنفسنا ) أي لنبي وعلي . طيب ( أنفسكم ) يعني من ؟؟ من من النصارى أو المشركين من هم أنفسهم ؟؟ حسب تفسيركم

لو قال ( لأخواننا وأخوانكم) النبي ما عنده أخ كيف يجيب أخ هههههه
رد مع اقتباس
  #60  
غير مقروء 2016-04-02, 03:58 PM
علي كرار علي كرار غير متواجد حالياً
عضو شيعى
 
تاريخ التسجيل: 2016-03-01
المكان: لبنان
المشاركات: 157
علي كرار
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الصديقة عائشة مشاهدة المشاركة
فأحضر النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم ، وقال : هؤلاء أهلي .
يعني رسول الله أحضر معه أكثر أشخاص واثق بهم ليباهلوا..هل أخذ عمر وابو بكر ؟؟ كلا
بل علي وزوجته وأولاده...وحين رآهم الراهب قال: إني لأرى وجوها لو رفعت يديها لأزالت الجبال من مكانها بدعائها
اقتباس:
- ليس في ذلك دلالة على أنهم أفضل هذه الأمة .
لا دلالة في ذلك على الإمامة ولا على الأفضلية ".
كيف ذلك؟؟؟ ولو وجد أحد أقرب منهم لله تعالى لكان باهل به اهل نجران لأن المباهلة كانت سوف تنزل اللعنة على أحد الطرفين

اقتباس:
المباهلة إنما يختار لها الإنسان أقرب الناس منه نسباً ، لا أفضلهم عنده
هذا غير صحيح والا لماذا لم يأخذ أحد آخر من أهل بيته؟؟ وهل اذا كان أقربهم نسبا هل لو كان ابو جهل موجودا لأخذه معه الى المباهلة؟؟ ما هذا الكلام الفاضي

اقتباس:
وهؤلاء أقرب الناس إلى النبي صلى الله عليه و سلم نسباً ، وإن كان غيرهم أفضل منهم عنده ، فلم يؤمر أن يدعو أفضل أتباعه ؛ لأن المقصود أن يدعو كل واحد منهم أخص الناس به ، لما في جِبِلّة الإنسان من الخوف عليه وعلى ذوي رحمه الأقربين إليه
"علي مني وانا من علي" أليس علي الأقرب؟ "علي أخي وابن عمي" أليس علي الأقرب؟ "حسين مني وأنا من حسين أحب الله من احب حسينا" أليس الحسين هو الأقرب؟؟؟ "الحسن والحسين سيدي شباب اهل الجنة" اليس الحسنان الأقرب؟؟؟
ما هذ الكلام الفاضي؟؟؟...أهل البيت هو الأقرب نسبا والأفضل مقاما من كل من كان حوله ولو كان ابو بكر وعمر أفضل لباهل بهم
اقتباس:
وأما بنو عمه فلم يكن فيهم مثل علي
يعني أن علي أفضل من سائر من كان حول النبي ص قيمة
اقتباس:
بزعم أن الله جعله مقام نفس الرسول بقوله : ( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ...) ، والاتحاد في النفس محال ، فلم يبق إلا المساواة له في الولاية العامة
كلام القرآن كلام دقيق جدا...لما تواجد الأبناء كان تجلي الأبناء (الحسن والحسين)...لما ذكرت النساء كان تجلي النساء (فاطمة الزهراء)...ولكن اين تجلي علي بن ابي طالب؟؟؟ الإمام علي كان موجودا في المباهلة ولكن أين ذكره في القرآن لا بد أن يذكر...فهل قال رسول الله ص "وأخوتنا وإخوتكم"؟؟ أو "وأصحابنا وأصحابكم"؟؟؟ اذن أين ذكر علي بن ابي طالب ؟؟؟ جاء الذكر في كلمة "وأنفسنا وأنفسكم" اي ان الإمام علي هو نفس النبي
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: آية المودة تنسف الإستخلاف بنص .
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
بئس الاسم الفسوق معاوية فهمي الإعجاز فى القرآن والسنة 0 2020-02-19 08:54 PM
شاهد أضحوكة القندوزي عن الحمويني قال (ص) آية الكساء نزلت في باقي الائمة التسعة خرافة الدرزن المكذوبة ابو هديل الشيعة والروافض 0 2020-01-17 10:06 PM
الشيعة يقولون لإمامهم السجاد انه ليهجر سوء أدب الشيعة الامامية الاثنى عشرية مع أئمتهم ابو هديل الشيعة والروافض 0 2019-10-24 10:00 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd