إلى من حاول اختراق عضوية المراقب العام: "حسبنا الله ونعم الوكيل" أنا خصيمك عند الله تعالى يوم القيامة

            ="الأذكار           

مكتبة دار الزمان

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| Dream League 2022 ||| المتجر الرقمي ||| شدات ببجي ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


« *-* (_) رمضان قرب ... يلا نقرب (_) *-* تفاصيل الحملة وجميع روابطها (( الموضوع الرئيسي )) | المنادي ينادي للصلاة فمن يستجيب .... | شيعي لبناني يفجر غضبه بوجه (نصر الله) »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2015-04-19, 04:44 PM
فارووق فارووق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-04-08
المشاركات: 147
فارووق
افتراضي المنادي ينادي للصلاة فمن يستجيب ....

المنادي ينادي للصلاة فمن يستجيب ....


حين يُذْكَرُ إسم الصلاة فإن غالبية المسلمين لا يتجاوز ربطهم لهذا المصطلح بتلك الشعيرة التعبدية التي تتضمَّن أقْوالاً و حركات مُحَدَّدة، مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبِيْرِ و مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسْلِيم. و كَثيرُُ من المسلمين، ان لم يكن غالبيتهم يظنون ان الاستقامة و الالتزام و رضوان الله عليهم يُنَال بالحفاظ على الصلوات الخمس في أوقاتها (و باقي الشعائر التعبدية) فحسب، حتى ان البعض، و امتثالا لقول الله {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا}(سورة النساء) تَوَلَّد عندهم هَوَسُُ في ضبط وَقْتِ الصلاة على الدقيقة و الثانية، إذا تجاوزوها اعتبروا أنفسهم من الآثمين المضيعيين للصلاة، .... و إذا رأوا من تأخَّر عن أداءها عند الدقيقة و الثانية التي عَلِقَت في ذهنهم انها هي النقطة الصفر التي لا بديل لها لأداء الصلاة اِنهالوا عليه بالعتاب و الاستنكار، ... فجَهلُوا ان الله جعل للمسلم فسحة وقت في الصلاة أيضاً، فجعل وقتها فترة (مُدَّة) زمنية لا بأس بها بين صلاتين، و لم يجعلها نقطة زمنية (و هناك فرق بين النقطة و الفترة او المدة!).

فكم أَعْجَبُ لشدة حرص مثل هؤلاء المسلمين على تلبية النداء للصلاة الشعائرية في نقطة زمنية بعينها، فَيَقْتَنُوا ما استجد من آلَاتِ و ساعات التَّنْبِيه و يُبَرمجوها لِتُعلِمَهُم بالدقيقة و الثانية الموقوتة لكل صلاة ....، أقول، أَعْجَبُ لمثل هؤلاء المسلمين كيف يضبطون جدول زمنهم اليومي بهذه الدِّقَة لتلبية النداء للصلاة الشعائرية لكن لا تجد مجالاً في وقتهم للصلاة التَّعَامُلِيَّة !

فالصلاة الشعائرية التي تتضمَّن أقْوالاً و حركات مُحَدَّدة، مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبِيْرِ و مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسْلِيم، ما هي إلا جزء جد بسيط، و لو كان هامًّا، من الاسلام الذي أُمِرَ الانسان باتباعه. و الصلاة الشعائرية جانب فردي، يشبع بها المصلي غريزة التدين عنده هو، و لا منفعة لبقية الناس من صلاته!

و قد ذُكِرَت الكثير من الحِكَمِ المحتملة في فرض الصلاة الشعائرية، فمثلا اعتُبِرت الحكمة من حركاتها رياضة و تمرين للجسد، كما اعتبرت خضوعا لله و قَتْلُُ لكبرياء النفس و استعلاءِهَا، .... و اعتبرت الحكمة في مواقيتها تنظيم للحياة اليومية، .... و اعتبرت الحكمة من القرأة و الخشوع التقرب الروحاني الى الله و إعانة النفس على التوبة من المعاصي و الابتعاد عن الفحشاء و المنكر .....

الى جانب هذه الحِكَمِ المحتملة و غيرها فإننا نريد هنا استشراف حِكَمٍ اخرى للصلاة مرتبطة بالشعائر التَّعَامُلِيَّة، و بالتالي سنحاول ربط تلبية النداء للصلاة الشعائرية بالنداء للصلاة التعاملية. و الصلاة التعاملية، التي تُمَثِّل الجزء الأعظم و الاكبر و الأهم من أحكام الاسلام، تشمل كل ما يتعلق بعلاقة المسلم بالناس و المجتمع و العالم.

ابتداءً فالصلاة معناها ليس مقتصرا على الشعيرة التعبدية المُفْتَتَحَة بِالتَّكْبِيْرِ و المُخْتَتَمَة بِالتَّسْلِيم، بل الصلاة تعني ايضا الدعاء والتوسل إلى الله بطلب شيء منه كما ورد في قوله تعالى {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً}(سورة الاحزاب)، {وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}(سورة التوبة)، فالصلاة هنا هي الدعاء. و الصلاة تعني أيضاً الرحمة كما ورد في مختار الصحاح .....

و إذا تأملنا أهم جزئيات الصلاة الشعائرية و التي بدونها لا تصلح "لَا صَلاَة لمن لم يقرأ بِفَاتِحة الكتاب"(الحديث)، فإننا نجد ان من بين أهم ما تحويه سورة الفاتحة هو الرحمة و الدعاء! فالبَسْملة {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ} التي تبدأ بها سورة الفاتحة، بالاضافة الى الاية الثالثة {الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ} التي يُرددها المسلم عند كل صلاة يحتويان على كلمتين مشتقين من الرحمة و يحملان كل معانيها من خير و نعمة و شفقة و عطف و رِقَّة و رِفْقٍ و مَوَدَّة ..... و بعد التذكير ان العبادة و الاستعانة تكون لله و به وحده {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}، يتدرع المسلم بالدعاء لله {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} .....
فحقيقة حياة الانسان و حقيقة سر وجوده و حقيقة ذاته تكمن إذاً بين الرحمة و الدعاء ....

فالإنسان كونه مخلوق فهو ضعيف و محتاج و زائل و لا يقوى على الحياة و الوجود الا برحمة من الرحمن رب العالمين، ..... و كون الانسان أدرك صلته بالله و أنه موجود لطاعة الله {إِيَّاكَ نَعْبُدُ}، .... و كونه أدرك أنه بسبب ضعفه و احتياجه و نقصانه لا قدرة له و لا طاقة على طاعة الله {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا}(سورة الاحزاب)، أقول كون الانسان أدرك أنه بسبب ضعفه و احتياجه و نقصانه لا قدرة له و لا طاقة على طاعة الله الا بِإِعانة من الله {وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}، فانه لا ينفك تَدَرُّعاً الى الله طالبا منه الإلهام و الهداية لطاعته {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} .....

فآيات سورة الفاتحة التي يرددها المسلم مرتين على الاقل عند كل صلاةٍ شعائريةٍ تَرْسِم له كل مرة معالم سر وجوده و حقيقة حياته و ذاته ..... فيدرك ان الرحمة منبع و أساس كل شيئ، و ان الرحمة هي أهم ركائز العلاقة بين الخالق و مخلوقاته، بين الله و الانسان، .... و بالتالي فالرحمة هي الأساس الذي يجب ان تبنى عليه علاقة عباد الله فيما بينهم، تبنى عليها علاقة الانسان بالإنسان ...... و من رحمة الله كذالك بعباده و مخلوقاته أن جَبلَهُم على بعض انواع الرحمة التي بدونها يستحيل بَقَائهُم على الحياة، فجَبلَ الأبوين على الرحمة بأطفالهم و الأبناء على الرحمة بوالديهم و الصحيح على الرحمة بالمريض (لذلك كان عقوق الوالدين من الكبائر لانه خروج عن الطبيعي و عن الاصل) ..... فترى الانسان (و الحيوان) تتحرك فيه عادة بطريقة تلقائية الرأفة و الرحمة عند سماع بكاء رضيع او عند سماع أنين مريض او عند رُؤية عجوز ضعيف، ...

فحياة مخلوقات ضعيفة و محتاجة و زائلة لا تستقيم الا اذا تعاونت فيما بين بعضها البعض لِسَدِّ حاجياتها و إشباع غرائزها و الأخذ بِيَدِ ضَعيفِها و الأخذ على يد قَوِيِّها و تنوير جُهَّالها و تكريم علمائها لينتفع بهم العامة، .... و إنشاء علاقة منضبطة بين بني الانسان، و بالتالي إشباع حاجات الانسان المادية و الروحية إشباعاً سليما غير شَاذٍّ، إشباعاً بطريقة تنتج عنها الطمأنينة للفرد و المجتمع، ... كل هذا لا يتحقق الا بنظامِ رحمةٍ، نظام نابع من الخالق المطلق، نظامٍ من الرحمن الرحيم، و ليس من مخلوقاته العاجزة الناقصة، المُكبَّل كل فرد فيها بشهواته الذاتية .... و لذلك قال الله تعالى ذِكْرُه أنه بعث رسوله بالرحمة للبشرية: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}(سورة الانبياء). {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}(سورة التوبة).
و نظام الرحمة هذا هو الاسلام، هو الصلاة، ... و بذلك نَصِل الى المفهوم الآخر، الأوسع و الأشمل لمعنى الصلاة، أَلا وهو الاسلام! فلما سُئِلَ الرسول عن الحُكَّام المُبْغَضِين الملْعنِين هل نُنابِذهم بالسف قال: "لا ما أقاموا فيكم الصلاة"، .... فالصلاة هنا كنية عن الاسلام ! ....

و كما ذكرنا سالفا، فما الصلاة الشعائرية الا جزء جد بسيط، و لو كان هامًّا، من الاسلام، اما الحَيِّز الاكبر و الأعظم من الاسلام، من الصلاة، فهو الصلاة التعاملية، الصلاة التي تُعَلِّمك واجباتك و مسؤوليتك اتجاه الناس و العالم و تأمرك بإقامتها، .... الصلاة التي تعلمك الرحمة بعباد الله و بسائر خلقه، .... و طريق الرحمة هذا الذي يجب علينا معرفته و سلوكه هو الصراط المستقيم الذي ندعوا الله في كل صلاةٍ شعائرية ان يهدينا اليه و يثبتنا عليه {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}(سورة الفاتحة)، ......

فإذا كان المنادي ينادي خمس مرات في اليوم للصلاة الشعائرية فيهرول الكثير من المسلمين لأدائها، فكم من هؤلاء يستجيبون لنداء الصلاة التعاملية، صلاة الرحمة ؟ ....
المنادي للصلاة التعاملية ينادينا اكثر بكثير من خمس مرات في اليوم، و ندائه يشتد و يكثر كلما تَفَشى الجهل و عم الفقر و كَثُر الظلم ....

المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين تضع وجبة الطعام على مائدتك و جارك جوعان لا قوت له ....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين ترى منكرا فيناديك لإنكاره ....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين يسألك مُحتاجُُ حاجةً فيناديك لقضائها له ما دامت لديك الاستطاعة على ذلك ....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين يستنصرك ضعيف او مظلوم فيناديك لمؤازرته بما تستطيع، و لو بشق كلمة ......
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين ترى إنسانا مهموما فيناديك لتواسيه ....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين ترى جاهلا فيناديك لتنفعه بِعِلْمٍ أوْهَبَهُ الله إياك .....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين تسمع بمرض أحد معارفك او أقاربك فيناديك لزيارته و مؤازرته ....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك لِتُدخِلَ الفرحة من حين لآخر، و حسب المستطاع، على يتيم فقير، او أرملة لا عائل لها، او فقير لا مال له، ....
المنادي للصلاة التعاملية يناديك حين تتوقف إقامة الصلاة، الاسلام و أحكامه، في بلاد المسلمين فيناديك للعمل لإعادة إقامتها ....
....
فكما نقتني ما استجد من آلَاتِ و ساعات التَّنْبِيه و نبرمجها لِتُعْلِمَنا بالدقيقة و الثانية الموقوتة للصلاة الشعائرية في كل مكان، فَهلَّا إقتنينا وسائل تنْبِيهٍ و برمجناها لِتُعْلِمَنا بالدقيقة و الثانية الموقوتة للصلاة التعاملية في كل مكان، حتى يَتَولَّد عندنا إحساس و موقف طبيعيين و بدهيين بوجوب تلبية النداء للصلوات التعاملية، تماماً كما هو إحساسنا اتجاه الصلاة الشعائرية !! ....
.....
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd