="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


إضافة رد

أدوات الموضوع
  #11  
غير مقروء 2015-05-28, 12:14 AM
ام حزم ام حزم غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-26
المشاركات: 13
ام حزم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبد الحفيظ احمد غيث مشاهدة المشاركة
الذبيح عند أهل السنة:
المعلوم أن مصادر أهل السنة تكاد تتفق على أن الذبيح هو اسماعيل عليه السلام؛ وفي المواهب وشرحها للزرقاني وابن جرير وابن مردويه والثعلبي في تفاسيرهم عن معاوية ابن أبي سفيان قال كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه أعرابي، فقال يا رسول الله خَلَّفتُ البلاد يابسا، والماء يابسا، وفي نسخة الكلأ يابسا، وخلفت المال عابسا، هلك المال وضاع العيال، فعد عليَّ مما أفاء الله عليك يا ابن الذبيحين، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ينكر عليه،
.
حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله الشافعي حدثنا عبيد بن حاتم الحافظ العجلي حدثنا إسماعيل بن عبيد بن عمر بن أبي كريمة الحراني حدثنا عبد الرحيم الخطابي ‏حدثنا عبد الله بن محمد العتبي حدثنا عبد الله بن سعيد الصنابحي قال حضرنا مجلس معاوية بن أبي سفيان فتذاكر القوم إسماعيل وإسحاق بن إبراهيم فقال ‏بعضهم الذبيح إسماعيل وقال بعضهم بل إسحاق الذبيح فقال معاوية سقطتم على الخبير كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه الأعرابي فقال يا ‏رسول الله خلفت البلاد يابسة والماء يابسا هلك المال وضاع العيال فعد علي بما أفاء الله عليك يا بن الذبيحين فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم ‏ينكر عليه فقلنا يا أمير المؤمنين وما الذبيحان قال إن عبد المطلب لما أمر بحفر زمزم نذر لله إن سهل الله أمرها أن ينحر بعض ولده فأخرجهم فأسهم بينهم ‏فخرج السهم لعبد الله فأراد ذبحه فمنعه أخواله من بني مخزوم وقالوا أرض ربك وافد ابنك قال ففداه بمائة ناقة قال فهو الذبيح وإسماعيل الثاني
المستدرك على الصحيحين ج: 2 ص: 604
في سنده مجهولان وهما عبدالله بن محمد العتبي ، و عبد الرحيم الخطابي .
وجميع المصادر المتبقية هي على هذا الطريق الواهي الضعيف . الا ان كان هناك غيره فالله اعلم .
رد مع اقتباس
  #12  
غير مقروء 2015-05-28, 01:40 PM
الصورة الرمزية احمد عبد الحفيظ احمد غيث
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث غير متواجد حالياً
مشرف ومحـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-21
المكان: عمان - المملكة الاردنية الهاشمية
المشاركات: 677
احمد عبد الحفيظ احمد غيث تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
الفرق بين دعوة إبراهيم و دعوة زكريا أن هذا الأخير طلب وليا يرثه و يرث ال يعقوب و هنا بالمناسبة أتسائل كيف يطلب وراثة عائلة تبعد عنه بحوالي ألفي عام حسب التراث اليهودي المسيحي و المذهبي ! فمن الواضح هنا أن الدعوة كانت لولد من صلبه أما إبراهيم فلم يشترط ذلك فقد طلب فقط أن يهب له الله من الصالحين
رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) سورة الصافات
كيف يعقل ان ابراهيم لم يشترط ان يكون الموهوب من صلبه؟؟ هل لأنه استخدم كلمة الصالحين ؟؟؟؟؟ علما بأن زكريا طلب وليا فأين الدليل بأنه أشترط أن يكون الولي من صلبه ؟؟؟ فأذا كانت كلمة صالح لا تعني الولد فأن كلمة ولي ايضا لا تعني الولد!!!!!؛ ثم ان المرء حينما يسأل الله بأن يهبه "هب لي" فهي عائدة له ولشخصه؛ وليس مجرد وليا او معززا لدينه فقط؟؟؟
فاذا كنت تقصد بأن كلمة "يرثني" تدل على الولد فلا تنسى بأن كلمة "هب لي " دالة ايضا على الولد
رد مع اقتباس
  #13  
غير مقروء 2015-05-28, 03:12 PM
الصورة الرمزية احمد عبد الحفيظ احمد غيث
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث غير متواجد حالياً
مشرف ومحـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-21
المكان: عمان - المملكة الاردنية الهاشمية
المشاركات: 677
احمد عبد الحفيظ احمد غيث تم تعطيل التقييم
افتراضي

عندما استجاب ابراهيم لربه وصبر واراد ذبح ابنه اسماعيل كان جزاءه عند الله ان فداه أي فدى ابنه ؛ ثم وانسجاما مع قوله تعالى وأن شكرتم لأزيدنكم؛ كان جزاء ابراهيم ان زاده الله ولد آخر وهو اسحق بدليل قوله تعالى: وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ.
النافلة هي الزيادة ، أي أن إسحاق ليس هو إجابة إبراهيم على طلبه بل إسماعيل هو إجابة دعوة إبراهيم، أما إسحاق فقد كان هبة من الله زيادة على الطلب.
فلما شكر إبراهيم ربه بصبره على البلاء في ابنه الوحيد زاده الله من جنس النعمة التي شكره عليها ابنا آخر هو إسحاق : وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً .
رد مع اقتباس
  #14  
غير مقروء 2015-05-29, 10:26 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 5,996
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبد الحفيظ احمد غيث مشاهدة المشاركة
عندما استجاب ابراهيم لربه وصبر واراد ذبح ابنه اسماعيل كان جزاءه عند الله ان فداه أي فدى ابنه ؛ ثم وانسجاما مع قوله تعالى وأن شكرتم لأزيدنكم؛ كان جزاء ابراهيم ان زاده الله ولد آخر وهو اسحق بدليل قوله تعالى: وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ.
النافلة هي الزيادة ، أي أن إسحاق ليس هو إجابة إبراهيم على طلبه بل إسماعيل هو إجابة دعوة إبراهيم، أما إسحاق فقد كان هبة من الله زيادة على الطلب.
فلما شكر إبراهيم ربه بصبره على البلاء في ابنه الوحيد زاده الله من جنس النعمة التي شكره عليها ابنا آخر هو إسحاق : وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً .
كلام سليم جدا
وكما نرى فالتتابع يدل على أن إسحاق بُشر به سيدنا إبراهيم بعد محنة الاختبار !!!
كما ورد مثلا في سورة الصافات !
وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)
وكما ذكرنا سابقا فالله جعل النبوة والكتاب بعد إبراهيم عليه السلام في ذرية إبراهيم عليه السلام !!
رد مع اقتباس
  #15  
غير مقروء 2015-05-30, 02:20 AM
ابن الصديقة عائشة ابن الصديقة عائشة غير متواجد حالياً
مشرف قسم رد الشبهات
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-26
المكان: بلاد الله
المشاركات: 5,550
ابن الصديقة عائشة تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة

كلام سليم جدا
وكما نرى فالتتابع يدل على أن إسحاق بُشر به سيدنا إبراهيم بعد محنة الاختبار !!!
كما ورد مثلا في سورة الصافات !
وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ (108) سَلَامٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ (109) كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (110) إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (111) وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ (112) وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَى إِسْحَاقَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لِنَفْسِهِ مُبِينٌ (113)
وكما ذكرنا سابقا فالله جعل النبوة والكتاب بعد إبراهيم عليه السلام في ذرية إبراهيم عليه السلام !!


وهرررررب القرآنيون ألمتفيقهون

جزاكم ألله خير ألجزاء اخوتي في ألله أبو عبيدة امارة والاخ أحمد عبد ألحفيظ وألاخت أم حزم لدفاعكم عن دين ألله وكتابه وسنة رسوله ألكريم محمد صلى ألله عليه وسلم
رد مع اقتباس
  #16  
غير مقروء 2015-05-31, 12:11 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

الفرق بين المسلم المخلص في دينه و الباحث عن الحقيقية و الشخص الذي يسعى للإنتصار لدين أو مذهب معين على حساب الحقيقة يتجلى بوضوح في ما تقوم به حاليا فلما قمت بالإستشهاد أن إسماعيل ليس ولد إبراهيم إستشهدت بجميع الأيات التي لها علاقة بالموضوع حتى اية وهب إسماعيل التي كان بإمكاني تجنبها لو كنت اسعى لفرض رأي ما أما ما تقوم به حاليا فهو التشبت بأية واحدة تريد أن تفرض بها حقيقة معينة متجاهلا كل الأيات الأخرى التي تتبث عكس ما تقول
فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
فأين إختفى إسماعيل من هذه الأيات ولماذا ياتي ذكره دائما منفصلا عن إبراهيم و إسحاق و يعقوب
وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ (45) إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ (46) وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ (47) وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ (48)
فلماذا يذكر إسماعيل مع أنبياء اخرين و لا يذكر مع إبراهيم و بنيه
لماذا تعجبت إمراة إبراهيم من إنجاب زوجها على الكبر
قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا لو كان بالفعل قد أنجب إسماعيل مع إمرأة أخرى
لماذا لا نجد حس و لا أثر لرحلة إبراهيم لمصر و لا لزوجة ثانية و لولادته إسحاق في القران لماذا تتبعون قصص لم تذكر قط في القران

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
إبراهيم عليه السلام حمد الله على أنه وهبه اسماعيل واسحاق !!!
وهما مذكوران بنفس الكلمة المقام والدرجة !!
فهكذا الاية على الأقل تقول !!!
فهل ستدخلون على قول الله تقولات من خيالكم !! وليس عليه دلالة ربانية ؟؟؟؟؟
فمن أدراك أن المقام و الدرجة لها علاقة بالإنجاب بالنسبة للإبراهيم فمن يتقول على الله بدون علم و لا كتاب منير ماذا بالنسبة لباقي الأيات التي لم يصنف من خلالها الله تعالى إسماعيل مع إسحاق و يعقوب كذرية لإبراهيم

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
وهنا ولو ادعيت فقد تقول أن الولي هو من يوالي ! وهو من أجل أن يرث مكانة دينية معينة !!!!!
الوالي هو الحامي مَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ و الوالي في مثال زكريا هو حامي النسل و هنا يطرح التساؤل كيف يحمي يحيى نسل يعقوب إذا كان هذا الأخير هو أب بني إسرائيل

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
هل الولي ولد من الصلب ؟؟؟؟؟؟ نتسائل حسب منطق المتقرئنين ؟؟؟؟
لا تستطيع التخلي عن التنابز بالألقاب و الإسم الفسوق فهذا مرض ملازم للمشركين عبر العصور
حامي النسل هو الولد و على عكس ما تقوم به فإنني لا أعتمد على أية واحدة للوصول إلى الحقيقة
هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
قد ذكرنا معنى الهبة ! فهو عطاء !!
وهو عطاء على أصل التمليك لصاحب العطاء !! والتبعية للموهوب !!!
وصف ينطبق على الإبن بصفة عامة سواء كان من الصلب أو غير الصلب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
فنكرر أن الهبة هي إعطاء !!! وتمليك !!

ثم ذكر آيات الميراث والابن الذي ليس من الصلب ليس لها دخل هنا !!!
ثم ولنتابع قول الله تعالى في الصافات :
فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين فلما أسلما وتله للجبين وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين إن هذا لهو البلاء المبين وفديناه بذبح عظيم وتركنا عليه في الآخرين سلام على إبراهيم كذلك نجزي المحسنين إنه من عبادنا المؤمنين وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين
فهذه آيات متتابعة !!!
تقص أولا قصة الفدي !!!
ثم وبعد انتهاء الاختبار !!! بشر الله إبراهيم عليه السلام بإسحاق !!!!=
البشارة الأولى كانت بولادة إسحاق و البشارة الثانية كانت بنبوءة إسحاق و جائت مباشرة بعد حادثة الذبح كجزاء لصبر إبراهيم و إسحاق فالأمور مترابطة و تتحدث عن ولد واحد فما علاقة نجاة الذبيح بالبشارة بولد ثاني !!!! مالكم كيف تحكمون

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
ثم فالله عز وجل قد نهى عن التبني !!! وعن عدم الانتماء لغير الأب !!!!
ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ ۚ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَٰكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا
اين هو النهي هنا طلب فقط بتسميتهم بإسماء أبائهم الأصليين و إن لم يعلموهم فلا بأس من تسميتهم بأسماء ابائهم المتبنين أنظر كيف تفتري على الله الكذب و تحرم ما أحل اله فقط لتنتصر في الحوار إعطيني دليلا واحدا من سنتك على ما تدعيه هنا
رد مع اقتباس
  #17  
غير مقروء 2015-05-31, 12:53 PM
الصورة الرمزية احمد عبد الحفيظ احمد غيث
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث غير متواجد حالياً
مشرف ومحـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-21
المكان: عمان - المملكة الاردنية الهاشمية
المشاركات: 677
احمد عبد الحفيظ احمد غيث تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
الفرق بين المسلم المخلص في دينه و الباحث عن الحقيقية و الشخص الذي يسعى للإنتصار لدين أو مذهب معين على حساب الحقيقة يتجلى بوضوح في ما تقوم به حاليا فلما قمت بالإستشهاد أن إسماعيل ليس ولد إبراهيم إستشهدت بجميع الأيات التي لها علاقة بالموضوع حتى اية وهب إسماعيل التي كان بإمكاني تجنبها لو كنت اسعى لفرض رأي ما أما ما تقوم به حاليا فهو التشبت بأية واحدة تريد أن تفرض بها حقيقة معينة متجاهلا كل الأيات الأخرى التي تتبث عكس ما تقول
فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
فأين إختفى إسماعيل من هذه الأيات ولماذا ياتي ذكره دائما منفصلا عن إبراهيم و إسحاق و يعقوب
أذا كنت تسأل أين أسماعيل؛ فسوف تجده هنا:
قال تعالى: "أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي؟ قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق".
أوليس اسماعيل هنا ضمن سلسلة الأباء هنا!!!!؛ أوليس أسماعيل من أباء يعقوب كما هو حال اسحق!!!!
ولست ادري من هو الباحث عن الحقيقة من المتعنت الذي يريد فقط الانتصار لمذهب؟؟؟
انت تسأل عن اسماعيل في آيات لها مدلولات آخرى؛ فأنظر جيدا حيث ستجد في قوله تعالى " وهبنا له اسحق ويعقوب" مدلولات آخرى ؛ سوف احتفظ لك بها في تعليقات آخرى؛ ولكن عليك ان تفهم ان يعقوب ابن اسحق وليس ابن ابراهيم المباشر وبالتالي ومن هذا المنطلق عليك ان تعيد البحث في استخراج الدلالات من هذا المنطلق؟؟؟؟
رد مع اقتباس
  #18  
غير مقروء 2015-05-31, 04:21 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبد الحفيظ احمد غيث مشاهدة المشاركة
كيف يعقل ان ابراهيم لم يشترط ان يكون الموهوب من صلبه؟؟ هل لأنه استخدم كلمة الصالحين ؟؟؟؟؟ علما بأن زكريا طلب وليا فأين الدليل بأنه أشترط أن يكون الولي من صلبه ؟؟؟ فأذا كانت كلمة صالح لا تعني الولد فأن كلمة ولي ايضا لا تعني الولد!!!!!؛ ثم ان المرء حينما يسأل الله بأن يهبه "هب لي" فهي عائدة له ولشخصه؛ وليس مجرد وليا او معززا لدينه فقط؟؟؟
فاذا كنت تقصد بأن كلمة "يرثني" تدل على الولد فلا تنسى بأن كلمة "هب لي " دالة ايضا على الولد
الولي هو الحامي أي حامي السلالة أما الصلاح فيقبل أكثر من إحتمال و هنا أتعجب من إستشهداك بأن عبارة لي تدل على الولد فمثلا لو طلب إبراهيم من الله إبنا صالحا ليس من صلبه ماذا سيقول ربي هب من الصالحين أم هب لي من الصالحين !!!!
رد مع اقتباس
  #19  
غير مقروء 2015-05-31, 04:32 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبد الحفيظ احمد غيث مشاهدة المشاركة
عندما استجاب ابراهيم لربه وصبر واراد ذبح ابنه اسماعيل كان جزاءه عند الله ان فداه أي فدى ابنه ؛ ثم وانسجاما مع قوله تعالى وأن شكرتم لأزيدنكم؛ كان جزاء ابراهيم ان زاده الله ولد آخر وهو اسحق بدليل قوله تعالى: وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ.
النافلة هي الزيادة ، أي أن إسحاق ليس هو إجابة إبراهيم على طلبه بل إسماعيل هو إجابة دعوة إبراهيم، أما إسحاق فقد كان هبة من الله زيادة على الطلب.
فلما شكر إبراهيم ربه بصبره على البلاء في ابنه الوحيد زاده الله من جنس النعمة التي شكره عليها ابنا آخر هو إسحاق : وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً .
المشكلة أنكم تقتطعون أية من السياق و تتجاهلون الأيات التي من قبلها و من بعدها
قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70) وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ (72) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) وَلُوطًا آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ تَعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ (74) وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) وَنُوحًا إِذْ نَادَى مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (76) وَنَصَرْنَاهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ (77) وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ (78) فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (79) وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ (80) وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ (81) وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَنْ يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ (82) وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ (84) وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ (85) وَأَدْخَلْنَاهُمْ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُمْ مِنَ الصَّالِحِينَ (86)
فيعقوب هو النافلة مصدقا لقوله
وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ
أصلا الاية إنتقلت مباشرة من نجاة إبراهيم من قومه و هجرته مع لوط إلى إنجابه لكل من أسحاق و يعقوب و لا وجود لاي ذكر لإسماعيل بل سنجده مذكور لاحقا مع أنبياء اخارين

حتى أنكم تخالفون تفاسير علمائكم
تفسير بن كثير
{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة} النافلة: ولد الولد يعني أن يعقوب ولد إسحاق

تفسير الجلالين
{ ووهبنا له } أي لإبراهيم وكان سأل ولداً كما ذكر في الصافات { إسحاق ويعقوب نافلة } أي زيادة على المسؤول أو هو ولد الولد

الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاق وَيَعْقُوب نَافِلَة } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَوَهَبْنَا لِإِبْرَاهِيم إِسْحَاق وَلَدًا وَيَعْقُوب وَلَد وَلَده , نَافِلَة لَك . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي الْمَعْنِيّ بِقَوْلِهِ : { نَافِلَة } فَقَالَ بَعْضهمْ : عَنَى بِهِ يَعْقُوب خَاصَّة

تفسير القرطبي
{ ووهبنا له إسحاق ويعقوب نافلة} أي زيادة؛ لأنه دعا في إسحاق وزيد في يعقوب من غير دعاء فكان ذلك نافلة؛ أي زيادة على ما سأل؛
رد مع اقتباس
  #20  
غير مقروء 2015-05-31, 05:07 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد عبد الحفيظ احمد غيث مشاهدة المشاركة
أذا كنت تسأل أين أسماعيل؛ فسوف تجده هنا:
قال تعالى: "أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي؟ قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق".
أوليس اسماعيل هنا ضمن سلسلة الأباء هنا!!!!؛ أوليس أسماعيل من أباء يعقوب كما هو حال اسحق!!!!
ولست ادري من هو الباحث عن الحقيقة من المتعنت الذي يريد فقط الانتصار لمذهب؟؟؟
انت تسأل عن اسماعيل في آيات لها مدلولات آخرى؛ فأنظر جيدا حيث ستجد في قوله تعالى " وهبنا له اسحق ويعقوب" مدلولات آخرى ؛ سوف احتفظ لك بها في تعليقات آخرى؛ ولكن عليك ان تفهم ان يعقوب ابن اسحق وليس ابن ابراهيم المباشر وبالتالي ومن هذا المنطلق عليك ان تعيد البحث في استخراج الدلالات من هذا المنطلق؟؟؟؟
بالله عليك هل العم يعتبر من الأباء و ما دليلك على ذلك ما الفرق بين عم من صلبك و رجل في متابة عمك و ساهم في تربيتك فإبراهيم كان ينادي أزر بأبي رغم أنه ليس والده فنحن هنا نتحدث عن مفهوم الأب حسب القران و ليس بمفهومه الحالي لماذا ألغيت إحتمال أن إسحاق تزوج أحد بنات إسماعيل و هذا الأخير صار جدا يلعقوب طبعا هنا أتحدث بمنطقكم الذي يدعي أن يعقوب هو والد إسحاق أما الحقيقة القرانية فتقول غير ذلك
فلا تعارض في القران فعندما ذكرت الأية
وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ
فالأمور واضحة يعقوب هو شقيق إسحاق فعندما ضحكت إمرأة إبراهيم من ولدتها في هذا العمر كانت ردة فعل الملائكة بإخبراها أنها لن تلد فقط إسحاق بل يعقوب أيضا فلا يعقل أن تبشر الملائكة إمرأة إبراهيم بمولود ستنجبه إمرأة أخرى فمن الطبيعي أن يتزوج إسحاق و يلد ابناء أخرين لذلك إخترع اليهود شخصية عيسو لملأ الفراغ الموجود في النصوص بخصوص شقيق اكبر ليعقوب الذي ما هو في حقيقة الأمر سوى إسحاق فيعقوب تعقب إسحاق و ليس عيسو
أما بخصوص أبوة إسحاق و إسماعيل ليعقوب فببساطة كون إبراهيم توفي و هذا الأخير صغير في السن فساهم كل من إسماعيل و إسحاق في تربيته و كانوا بمثابة الأباء فالأب هو المتبني و المربي و لاعلاقة له بالوالد و هل تعلم أن هناك قراءات أخرى لهذه الأية
- قرأ أبن عباس، الحسن، أبن يعمر، أبو رجاء، عاصم الجحدري هذه الأية "وإله أبيك إبراهيم":
أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبيكَ إِبْرَاهِيمَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ.
قرأ أبي الأية "وإله إبراهيم":
أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ.
المصدر: معجم القراءات القرآنية / الطبعة الثالثة / المجلد الأول / صفحة 262 - المؤلف: د. أحمد مختار عمر / د. عبد العال سالم مكرم - الناشر: عالم الكتب / القاهرة - مصر.
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd