="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« لماذا ينفضون من حوله لو كان فظّا!! الا ينتهي دوره بعد القران؟؟؟ | القرآن جعل من القتال وسيلة للدفاع و السنة جعلت منه وسيلة للعدوان | بيان بعض المصطلحات التي يستعملها السنيون لتبرير وجود سنتهم في القران »

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
  #21  
غير مقروء 2015-08-15, 03:56 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فارووق مشاهدة المشاركة
انت مُصِرٌّ على الكفر رغم نقاش الاعضاء لك بالحجة و الدليل! فأعيد و اكرر: الكافر لا نناقشه في جزئيات و تفاصيل و احكام الاسلام، و انما يناقش في العقيدة فقط التي اهم جزئياتها الايمان بالسنة النبوية و الامتثال لأحاديث الرسول الصحيحة!
و رأيك في الاحكام الشرعية، و منها احكام الجهاد و القتال و العقوبات كعقوبة المرتد و الزاني الثيب الخ، رأي أمثالك من الكفار في هذه الاحكام لا يهمنا البتة! فإذا لم تعجبك احكام الاسلام التي بينها رسول الله فاشرب ماء البحر أو ضع حبلا على رقبتك و اشنق نفسك لعله يذهب غيضك، هذا ما قاله الله لأمثالك من اعداء رسول الله: {مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15)}(الحج)! و اسأل جهلة اللاقرآنيين ليفسروها لك الآية!
...
العضو المتشنج و المريض بالإعصاب فاروق أسلوب التهجم على شخص المحاور أسلوب الفاشلين للتغطية على عجزهم عن الرد فنصيحة لله أترك من هو أكفأ منك و أكثر ثابتا و هدوء ليدافع عن السنة رغم صعوبة الأمر
إذا كان رأيي لا يهمك فهذه حريتك الشخصية و أن لا الزمك به و هو موجه بدرجة اولى للباحثين عن الحقيقية و الذين قد وصلتهم الرسالة و لا تستطيع فعل شيء حيال ذلك
دعني أخبرك شيئا لن أشنق نفسي و لن أرمي بها في البحر فقد حرم علي ربي ذلك بنص صريح
وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا
فقد تركت مثل هذا الفعل لمهوسي جنة الحريات
أعلم جيدا أنك لا تستطيع أن تناقش في الأحكام لأنها تفضحكم فكل مواضيعكم منحصرة في حجية السنة و لي عنق الآيات لإثباتها من القرآن رغم أن هذا اللي يخالف اقوال سلفكم في غالب الأحيان
  #22  
غير مقروء 2015-08-15, 05:05 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
أولا نحب أن ننوه وأنه ومن يفتح مثل هذه المواضيع هو سليمان د !!!
وهو خصوصا يفتح مثل هذه المواضيع حتى يصم المسلمين بأنهم دعاة قتل -ومعاذهم وحاشاهم - !!
وهو يتستر بكتاب الله تعالى كي يمرر ما يريد من كذب وتزييف !!
ونحن عندما نناقشه في آيات القرآن التي يحتج بها ! فنحن لا نقبل منطقه بتاتا ! ولكن نريد أن نبين كذبه من خلال كتاب الله ! وليس لتبيين منظور الاسلام الواسع !! والذي يحاول أعداءه وصمه وتلفيق الكذب والتهم عليه !!!
والاسلام أساسا وأولا وآخرا حكمة ورحمة للعالمين !
وهنا سيد سليمان د أريد منك أجوبة واضحة على أسئلة صريحة (ودع الالتفاف على السؤال !!!) :
1 . يقول ألله تعالى :
"وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة " !!!
هل هذه دعوة قرآنية للقتال أم ماذا ؟؟؟؟؟
2 .ويقول تعالى :
"قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ( 29 ) )
هل هذه دعوة قرآنية للقتال أم لا ؟؟؟
3 . يقول الله تعالى :
"ياأيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين "
هل هذه دعوة قرآنية للقتال أم لا ؟؟؟
هل هي عامة ؟؟؟ وليس لها جوانب ومفاهيم قد طبقها الرسول وقد بين التعامل معها ؟؟؟
أليس الدين وتطبيقه وفهمه قد تم في عهد الرسول وهو الحجة ؟؟؟
ولا حجة غيره !!!!!؟؟؟؟
ثم متى تم الدين وكمل ؟؟؟
حتى يقول الله تعالى :"لا إكراه في الدين "؟؟؟
أليس هنا القصد هو للدين الذي كمل في عهد الرسول والذي تم بلاغه وإعلاء كلمته في عهد الرسول !!وفي الطرق التي رضيها الله تعالى وأمر بها ؟؟؟؟
وسؤال أخير كرره عليك :
كيف سيتبين الرشد من الغي وهناك أقوام يحاربون الاسلام والمسلمين ويريدون طمس معالمه ! ويريدون إخفاء حقيقته الطيبة الكريمة !!! ويردون للناس ألا يروا هذه الحقيقة !!!!
والأهم فهم يريدون سلب الناس الحق الكبير في حرية الاختيار !!!!!!!
فهم يريدون طمس حقيقة الاسلام وتشويهه وإرغام الناس على عدم معرفة الح وهو الاسلام ثم إرغامهم على الكفر ؟؟؟؟؟؟؟؟
أليس على المسلم أن يبين للناس حقيقة الاسلام الواضحة الكاملة !! ثم يترك له بعد إقامة الحجة على اختيار الدنيا وظلم نفسه أو اختيار الطيب واختيار الرحمة وخير الدارين ؟؟؟؟؟؟؟
والله تعالى يقول :
وما رأيك بقول الله تعالى :
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ۚ فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يا ابو عبيدة ركز معي أرجوك و لا تجعلني أكرر نفس الردود لا يمكنك أن تقتطع آية من سياقها و تتاجهل بقية السياق
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ (6) كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) سورة التوبة
الآيات واضحة هناك مشركون لا عهد لهم أمر الله بقتالهم مباشرة بعد إنسلاخ الأشهر الحرم و هناك فئة أخرى من المشركين أمر الله بالإستقامة لهم كما إستقاموا للمؤمنين
فهناك فئة من المشركين نقدت عهدها و حاربت المؤمنين و همت بإخراج الرسول
أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) سورة التوبة
و قد أمر الله قتال كل من نكث عهده و خان المؤمنين
وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ فلماذا طلب قتالهم هل لكي يؤمنوا أو يسلموا ؟ بل لينتهوا عن مثل هذه الأفعال و العدوان و غدر المؤمنين لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12) سورة التوبة
فهؤلاء من نزلت فيهم سورة التوبة و تبرا الله منهم و أعطاهم مدة اربعة اشهر و أخبرتهم أنهم غير معجزيه خلالها
بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (1) فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2) وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (3) إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) سورة التوبة
و بطبيعة الحال الذين لم يخونوا المؤمنين و إحترموا ميثاقهم فلم يتبرأ منهم الله و لم يأمر بالعدوان عليهم
نأتي الآن لآيتك المقتطعة من سياقها
وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) سورة التوبة
فكيف يعقل أن يطلب الله قتال جميع المشركين في كل زمان و مكان على حد فهمك ثم يأمر بالإستقامة لبعضهم كما جاء في الآيات السابقة فلاحظ جيدا ما جاء في الآية كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ فالمخاطبون هنا هم المشركين المقاتلين فهؤلاء من وجب مقاتلتهم كافة و ليس كل مشرك في كل زمان و مكان
من هم هؤلاء المشركين هل هم عبدة الأصنام بطبيعة الحال لا بل طوائف مشركة من اليهود و النصارى
وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (30) اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31) سورة التوبة
فهولاء من طلب قتالهم حتى يعطوا الجزية أي الجزاء و التعويض على نقدهم الميثاق و هم صاغرون منهزمون فالآية لم تقل حتى يعطوا الجزية أو يؤمنوا كما حاولتم تصويرها
فأي آية تبدوا أنها تدعوا للقتال كهذه
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123) سورة التوبة
فهي في الحقيقية تدعوا لقتال المعتدين و الهدف منها كف أيدهم و الوصول إلى السلام
فإنطلاقا من منطقك في إقتطاع الآيات الذي يتبعه أعداء الإسلام سواء ابناء ملتك الذين يسخرونها لأهداف سياسية أو ألطاعنين من اليهود و المسيحيين و الملحدين
ألصق بالإسلام مفهوم الرعب و الإرهاب والدعوة للقتال إنطلاقا من هذا الآية
وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) سورة الأنفال
لكن في حقيقية الأمر هذه العدة كانت لإرهاب العدو و تخويفه و تجنب الحرب
و سنجد في الاية الموالية أن الله تعالى أمر رسوله بالجنوح إلى السلم إن أراد الكفار ذلك
وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) سورة الأنفال
فإقتطاعك الآيات من سياقها لن يجدي نفعا مثل ما حاولت أن تفعل هنا
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ۚ فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) سورة الأنفال
قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) سورة الأنفال
حتى يكون الدين لله أي أن يبقى الإسلام و لا يزول و يعود الناس لشركهم مكرهين فهذا كان سعي الكفار
وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا (217) سورة البقرة
الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا (3) سورة المائدة
فالآيات واضحة وضوح الشمس
و إنه لمن الغريب أن تدعي أنني أحاول نسب القتل للإسلام بينما العكس هو الصحيح حيث أحاول أن أثبت براءته من تهمة القتل و الإرهاب بينما من يدعي العكس نجده يسعى بكل قوته لإثبات أن آيات القرآن تدعوا للقتال



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة

كيف سيتبين الرشد من الغي وهناك أقوام يحاربون الاسلام والمسلمين ويريدون طمس معالمه ! ويريدون إخفاء حقيقته الطيبة الكريمة !!! ويردون للناس ألا يروا هذه الحقيقة !!!!
والأهم فهم يريدون سلب الناس الحق الكبير في حرية الاختيار !!!!!!!
فهم يريدون طمس حقيقة الاسلام وتشويهه وإرغام الناس على عدم معرفة الح وهو الاسلام ثم إرغامهم على الكفر ؟؟؟؟؟؟؟؟
أليس على المسلم أن يبين للناس حقيقة الاسلام الواضحة الكاملة !! ثم يترك له بعد إقامة الحجة على اختيار الدنيا وظلم نفسه أو اختيار الطيب واختيار الرحمة وخير الدارين ؟؟؟؟؟؟؟
ألا تلاحظ أن هذه الأقوال تنطبق عليكم ؟ فهل سنقطع رؤوسكم بالطبيعة الحال لا بل سنجاهدكم به جهادا كبيرا حتى يتبين الحق فالرشد يوجد في القرآن و الغي يوجد في ما سواه
  #23  
غير مقروء 2015-08-15, 06:55 PM
فارووق فارووق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-04-08
المشاركات: 147
فارووق
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة
أولا نحب أن ننوه وأنه ومن يفتح مثل هذه المواضيع هو سليمان د !!!
وهو خصوصا يفتح مثل هذه المواضيع حتى يصم المسلمين بأنهم دعاة قتل -ومعاذهم وحاشاهم - !!
وهو يتستر بكتاب الله تعالى كي يمرر ما يريد من كذب وتزييف !!
ونحن عندما نناقشه في آيات القرآن التي يحتج بها ! فنحن لا نقبل منطقه بتاتا ! ولكن نريد أن نبين كذبه من خلال كتاب الله ! وليس لتبيين منظور الاسلام الواسع !! والذي يحاول أعداءه وصمه وتلفيق الكذب والتهم عليه !!!

الاخ ابو عبيدة امارة، نقدر كثيرا غيرتك على الاسلام و تصديك لأهل الضلال من المندسين بين المسلمين الذين يدعون الاسلام و هم غايتهم محاربته و تحريفه، لكن لا اتفق مع نهج ما يسمى "الدفاع عن الاسلام" و لا المنهج الذي يجعل المسلم دائماً في قفص الاتهام و يدافع و يرد فقط! لا ليس هذا منهج الدعوة الذي علمنا الله و رسوله إياه! و خذ بارك الله فيك هذا المثال من القرآن:

كما تعلم فقد بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية على رأسها عبد الله بن جحش الأسدي ، فسارت السرية إلى بطن نخلة، فإذا هم يلقون رجالا من مشركي مكة فأسروا منهم اثنين و قتلوا واحدا! فاستغل المشركون الحدث ليقوموا بحملة إعلامية عدائية ضد الاسلام و الرسول فقالوا: "إن محمدا يزعم أنه يتبع طاعة الله، وهو أول من استحل الشهر الحرام، وقتل صاحبنا"!

فانظر كيف علمنا القرآن أن نرد على مثل هذه الدعاية و الهجوم، انظر كيف علمنا الله أن يكون رد المسلم هجوميا و ليس دفاعيا، انظر كيف بين الله ان الرد يكون بتبيان بطلان ما عند المهاجم و الطلب منه ان يراجع اولا نفسه و أكاذيبه و بطلانه قبل ان يتهجم على الاسلام! .... فقد رد الله على دعاية المشركين بقوله: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ۖ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ، وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللَّهِ ۚ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ (217)}(البقرة)، ...، فيرد الله على المشركين ان القتال في الشهر الحرام فعلا امر كبير، اي إثم كبير (هذا قبل ان تنسخ الآية)، لكن، يقول لهم الله، انظروا ماذا فعلتم و تفعلون انتم ايها المشركون في الأشهر الحرم: {وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} تصدون من يريد الإيمان بالله وبرسوله، و تفتنوهم في دينهم و تمارسون عليهم شتى الضغوطات لردهم عن إسلامهم! بل {وَكُفْرٌ بِهِ} مجرد كفركم بالله يعتبر شر اعظم و اكبر، فكيف و انتم تشكون بالله في شهر حرام و تسكنون بلدا حراما! ... ثم يتابع الله هجومه على الكفار: {وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ} أي إخراج أهل المسجد الحرام، و هم النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه، و عدم السماح لهم بزيارة البيت الحرام و الحج، .... !!
فالإسلام اكبر من ان يُدافع عنه، و إنما منهاج القرآن و السنة هو الهجوم على العقائد و الأفكار و المناهج الباطلة الكاذبة للكفار و الضالين و المنافقين ، ...
اما الاحكام الشرعية فمنهاج الاسلام فيها تبيان مناط حكمها و ليس البحث في صحتها او بطلانها، لانه ما إن آمن الانسان بالله و الرسول، سَلَّم بكل ما تفرع عن هذا الايمان من احكام شرعية، فالمسلم يوطد نفسه و هواه ليصبح تبعا لما طُلِب منه في الاحكام من حلال و حرام و مباح {إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51)}(النور)، {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا (36)}(الاحزاب)؛ ... {إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ}: الله = القرآن، و رسوله = السنة! فلا يجوز التعاطي مع الاحكام الشرعية لإصدار الحكم من عقل و هوى الانسان على جمال و صحة او قبح و بطلان هذا الحكم الشرعي او ذاك! ...

و الكافر لا حق له في نقاش احكام الاسلام من حيث النقد و الحكم عليها، و انما النقاش معه يكون في حدود أن يُعرَّف بها و يُعْلَم بعِلَّتِها إن كانت لها علة او بحكمتها المحتملة إذا استوعبنا لها حِكَمًا معقولة! اما الخوض مع غير المسلم في الاحكام الشرعية دفاعا عنها فهذا ليس من منهج القرآن و لا منهج سنة الرسول، فالحق من عند الله لا يحتاج لأي بشر ليثبت انه حق {الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ۖ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (147)}(البقرة)؛...
فالأحكام الشرعية تستوجب اولا الايمان بالله و بالرسول، فمن لا ايمان له بالله (القرآن) او الرسول (السنة) فهو غير معني بالأحكام الشرعية، و لا يُرجى منه اتباعها و الايمان بها: {إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (15)}(السجدة)، فلا إثم بعد الكفر!
فالكافر يكون النقاش معه في العقيدة، هنا يكون الدليل العقلي على وجود الله من عدمه، و نبوة محمد من عدمها، و إلهية القرآن من عدمها!

....
  #24  
غير مقروء 2015-08-15, 07:14 PM
فارووق فارووق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-04-08
المشاركات: 147
فارووق
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة

ونحن عندما نناقشه في آيات القرآن التي يحتج بها ! فنحن لا نقبل منطقه بتاتا ! ولكن نريد أن نبين كذبه من خلال كتاب الله !
لكنك تسقط في فخ مثل هؤلاء الضالين المضلين، فصدقني هدفهم ليس معرفة الحق و لكن الصد عن الحق، و لذلك لا تكاد تدخل معهم في نقاش إلا و سرعان ما يتحول من اول رد الى جدال طويل عميق لا ينتهي! فهم قوم لا يؤمنون، فلا تناقشهم بارك الله فيك في الاحكام الشرعية! فهؤلاء الضالون الذين غواهم الشيطان لهم أجندة معينة تهدف الى الشوشرة و الصد عن سبيل الله، فدينهم الهوى و معيارهم للحكم على الأفعال و الاحكام بالحسن او القبيح هو المقياس الذي وضعه لهم سيدهم الغرب!

ثم كيف ستناقش أحكاما شرعية دون الاستدلال بالسنة التي يكفر بها هؤلاء الضالون المضلون؟ فآيات الجهاد و القتال لا تفهم تفاصيلها إلا بالسنة العملية للرسول؟ ثم كيف ستناقش أحكاما شرعية و تستدل بآيات قرآنية يفسرها من تخاطبه حسب هواه و لا يرجع لقول الرسول فيها و لا الى الى فعله صلى الله عليه و سلم؟ صدقني مضيعة للوقت و جدال عقيم! الاولى ان يستغل المسلم وقته فيما في نفع له و لغيره! ناقش من يريد فعلا ان يعرف الحق، و من يقبل بقول الله و الرسول حكما عند الاختلاف: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)}(النساء)، ... {فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ}: الى الله = القرآن، و الرسول = السنة!
...
  #25  
غير مقروء 2015-08-15, 07:24 PM
فارووق فارووق غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-04-08
المشاركات: 147
فارووق
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة

والاسلام أساسا وأولا وآخرا حكمة ورحمة للعالمين !
نعم هو كذلك، لكن عند من آمن بالله و ملائكته و كتبه و رسله و على رأسهم سيد ولد آدم و آخر النبيين و المرسلين محمد بن عبد الله عليه الصلاة و السلام!

فهناك من المسلمين من يظنون أن الكافر سيقتنع اولا بالأحكام الشرعية و حكمتها و رحمتها ثم سيؤمن بالله و رسوله! لو كان الامر كذلك لما كان كافر على وجه الارض! و لكن الايمان برحمة شريعة الله نابع من كوننا نؤمن بالله و ليس لكوننا نعلم حكمة كل حكم شرعي! فالحكمة نسبية و خاضعة للعقل و الظروف و الهوى، فلا يبنى عليها اساس! و الحكمة ليست علة الحكم الشرعي و لا سبب إيماننا به و اتباعه، و لكن إيماننا بالحكم الشرعي و اتباعه هو لانه امر من عند الله: لا اقل و لا اكثر، و كفى بالله آمرا، و كفى بنا نخضع للأحكام الشرعية طاعة لله ليس إلا!
...
  #26  
غير مقروء 2015-08-15, 11:21 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,007
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

السلام عليك أخ فاروق
ونشكرك على ملاحظاتك القيمة
والحقيقة أن مقدمتي تلك كتبتها وليس دفاعا عن حجة الله البالغة !
ولكن أردت التنبيه أن مثل هؤلاء يختارون مثل تلك المواضيع وليس للحوار والتحاجج ! بل هو فخ يريدون من خلاله وصم المسلم بالشر !
وأحببت أن أنوه وعندما نذكر آيات القتال في القرآن فمن يقرأ يظن أننا نصم كتاب الله ومعاذه بشيء غير حق وحكيم ! فنحن ندافع عن السنة مثلا ! ونقول للمتقرئنين أن كتاب الله ذكر ايضا أمورا أشد !!
ونحن نعلم ونعي مفهوم الآيات وسياقها وهدفها وحكمتها ! ونعلم كيف طبقها الرسول وتعامل معها !!!
ونحن نعلم أن هدف هؤلاء ليس الحق بتاتا !! وليس تماسكهم بكتاب الله هو لوجه الحق ولوجه الدين الكريم !
وهنا قد يدخل قارئ عابر وقد يكون على غير دراية فيظن أننا نؤيد القتل والقتال ! وذلك لمجرد أن شخص مغرض فتح موضوعا مثل هذا !!
فيا رعاك الله ! لست هنا في موقف المدافع عمن بلج حقه وسطع نوره ! ولكن لتبيين وسائل مثل من يضع مثل تلك المواضيع !!!
وليكون المتابع والقارئ واعيا أن الاسلام لم يبعث للقتل والشر -ومعاذه بلا حد - من خلال حوارات مفتعلة من مثل هذا النوع !!!
فلا تعجل أخي ونحن سنثبت الحجة بالحق والبرهان واليقين !!!
  #27  
غير مقروء 2015-08-16, 12:32 AM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,007
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
يا ابو عبيدة ركز معي أرجوك و لا تجعلني أكرر نفس الردود لا يمكنك أن تقتطع آية من سياقها و تتاجهل بقية السياق
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5)
هذه الآية حكم لوحدها وهو واجب التطبيق !
وأنوه مرة أخرى أننا نناقش هنا وليس لدعم القتل ولنشر الشر والمكروه !
ومن فتح مثل هذا الموضوع ويريد تطويعه لضلال ما فهو صاحب الأثم والجريرة !!!
ولكن الرجل يدعي التقرئن !!! ولماذا ؟؟؟ فنحن نعلم السبب !!
هو هدف لهدم الحق الذي تم وكل في عهد الرسول وأضاء الرحمة للناس جميعا !!!
ولو ناقشنا أهداف ودافع القتال في الاسلام فتكون الحقيقة والحق بيّن !!! والهدف كريم ساطع !!
وهو نفسه وذاته الذي ذكر في الكتاب الكريم والسنة المطهرة !!!
والآية أعلاه تأمر بقتال المشركين كافة وحيث وجدوا !!!
هل نجد أمر غير هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والمشركون هم الذين يظلمون الناس ويمنعون الرحمة والعدل والقسط والحق عن الناس !!!
ثم استثناء لفئة ما ذات خاصية وهي (والاستثناء لا ينفي القاعدة الشاملة المذكورة ) :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ (6)
وهذا استثناء لفئة مشركة قد غلبت ولهذا طالبن الاستجارة ! فنزل الحكم في الآية !!!
ثم استثناء آخر وهو لا ينفي القاعدة العامة والموجبة :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) سورة التوبة
فهنا أن الله يقول أن ليس للمشركين عهد إلا لفئة قد سبق وعاهدها الرسول !!!ولكن الحكم العام يبقى !!!
وهنا يتبين لنا أن هدف حرب المشركين الظالمين والوثنيين والحجريين فهو لإبعاد إفكهم وضلالهم وطمس الحق وتحكيم الجاهلية والوثنية والظلم والوحشية !!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
الآيات واضحة هناك مشركون لا عهد لهم أمر الله بقتالهم مباشرة بعد إنسلاخ الأشهر الحرم و هناك فئة أخرى من المشركين أمر الله بالإستقامة لهم كما إستقاموا للمؤمنين
وهنا نكرر أن الاستثناء لا يلغي القاعدة العامة !!!!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) سورة التوبة
و قد أمر الله قتال كل من نكث عهده و خان المؤمنين
هل هم فقط نكثوا العهد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وأليس الأهم وأنهم هم الذين ابتدأوا القتال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهم أرادا طرد الرسول -والعياذ بالله _وذلك لطرد الحق والخير والحكمة والمرحمة للناس !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ فلماذا طلب قتالهم هل لكي يؤمنوا أو يسلموا ؟ بل لينتهوا عن مثل هذه الأفعال و العدوان و غدر المؤمنين لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12) سورة التوبة
وهذا استثناء للأستثناء !!!
وقلنا أن الاستثناء لا يلغي الحكم العام !!! وكذلك استثناء الاستثناء !!
بل هو يؤكد ويشدد على قتال أئمة الكفر والضلال والظلم وغمط حقوق الناس وتضييع الحق والحقوق والرحمة للعالمين !!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
فهؤلاء من نزلت فيهم سورة التوبة و تبرا الله منهم و أعطاهم مدة اربعة اشهر و أخبرتهم أنهم غير معجزيه خلالها
بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (1) فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2) وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَبَشِّرِ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (3)
وهذا اسثناء مؤقت لآستثناء سابق وبعده تأكيد على قتال أئمة الكفر والظلم والضلال في عهد الرسول !! ورجوع للقاععدة العامة !!!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) سورة التوبة
و بطبيعة الحال الذين لم يخونوا المؤمنين و إحترموا ميثاقهم فلم يتبرأ منهم الله و لم يأمر بالعدوان عليهم
وهذا استثناء لاتمام العهد !!! وبعد انتهاء العهد فلا عهد لهم !!!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
نأتي الآن لآيتك المقتطعة من سياقها
وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) سورة التوبة
فكيف يعقل أن يطلب الله قتال جميع المشركين في كل زمان و مكان على حد فهمك ثم يأمر بالإستقامة لبعضهم كما جاء في الآيات السابقة فلاحظ جيدا ما جاء في الآية كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ فالمخاطبون هنا هم المشركين المقاتلين فهؤلاء من وجب مقاتلتهم كافة و ليس كل مشرك في كل زمان و مكان
قد علمنا القاعدة العامة وهي قتال المشركين الظالمين والمانعين للرحمة للعالمين !!!!!!!
وهنا نرى وجوب الذين أن يقاتلونا كافة أن نقاتلهم كافة !! هل تجد غير هذا من كتاب الله تعالى !!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
من هم هؤلاء المشركين هل هم عبدة الأصنام بطبيعة الحال لا
أمر غريب جدا !!!!!!!!
سيد منكر يقرر أن عبدة الاصنام ليسوا مشركين ؟؟ هل هذا متقرئن حقا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ويقول :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
طوائف مشركة من اليهود و النصارى
وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (30) اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31) سورة التوبة
هل طعام المشرك جائز ؟؟؟
وهل طعام الكتابي غير جائز ؟؟؟؟
وهل عباد الحجر والوثن هم كالمبدلين في دين الله تعالى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
فهولاء من طلب قتالهم حتى يعطوا الجزية أي الجزاء و التعويض على نقدهم الميثاق و هم صاغرون منهزمون فالآية لم تقل حتى يعطوا الجزية أو يؤمنوا كما حاولتم تصويرها
فأي آية تبدوا أنها تدعوا للقتال كهذه
يعنى أمر مضحك حقا ؟؟؟؟؟؟؟
هل الكتابي واجب عليه الجزية لأنه مشرك ؟؟؟؟؟؟؟؟
وهل الله أمر قتال الكتابيين لنقدهم (لنقضهم) الميثاق ؟؟؟؟؟؟؟
سبحان الله فهذا تحريف وتزوير عيانا لكتاب الله من متقرئن !!!!!!!!
فالله يقول :قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ
فهل الآية تتكلم عن نقض ميثاق مع المسلمين ؟؟؟؟؟
أم قتال لمحرفين وطامسين للحق ومغشي أعين الناس عن الحق !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123) سورة التوبة
فهي في الحقيقية تدعوا لقتال المعتدين
سبحان الله فهذا تحريف واضح وبين ومفضوح !!!!!!!!
هل ذكرت الاية المعتدين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم عمت كل من يجاور المسلم من كافر ؟؟؟؟
انظروا كيف يطبق كذبه وغيه على الاية عيانا !!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
و الهدف منها كف أيدهم و الوصول إلى السلام
الحقيقة انك لست أهلا للحوار في غاية وهدف قتال من يمنع الرحمة والعدل والقسط عن الناس جميعا !!!!
فالذين يكذبون ويزيفون ويخادعون ويمتهنون دعوى الخير ! والخير منهم براء ! فهم ليسوا اهلا لإحقاق حق أو تلطيخه بكذبهم وخداعخم للخير والفاضل !!!!!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
فإنطلاقا من منطقك في إقتطاع الآيات الذي يتبعه أعداء الإسلام سواء ابناء ملتك الذين يسخرونها لأهداف سياسية أو ألطاعنين من اليهود و المسيحيين و الملحدين
من يقتطع الايات ثم يزيف بها فهو أنت !!! وانت تمتهن كلام الله -والعياذ بالله- لطمس الحق واظهار الباطل !!! ونصرة الفساد !!!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
من اليهود و المسيحيين و الملحدين
ألصق بالإسلام مفهوم الرعب و الإرهاب والدعوة للقتال إنطلاقا من هذا الآية
وهذا لب موضوعك وهدفه !!!!
وتتخافى وراء كذب مفضوح !!!!!
فأنت تطعن من حيث توهم أنك تدافع !
وتصم من خلال أنك تدعي الخير وأنت محاربه !!!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) سورة الأنفال
إذا فأنت تعترف أن إرهاب الظالم كي يرتدع فهو جائز ؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
لكن في حقيقية الأمر هذه العدة كانت لإرهاب العدو و تخويفه و تجنب الحرب
واذا وقعت الحرب واستفحل المشرك الظالم وعبد الشر والفساد ؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يضع المسلم سلاحه ويسلم رقبته للظالمين ؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
و سنجد في الاية الموالية أن الله تعالى أمر رسوله بالجنوح إلى السلم إن أراد الكفار ذلك
وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) سورة الأنفال
وهل الاستثناء يلغي القاعدة العامة ؟؟؟؟؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
فإقتطاعك الآيات من سياقها لن يجدي نفعا مثل ما حاولت أن تفعل هنا
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّىٰ لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ۚ فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) سورة الأنفال
هل نلغي هذه الآية من القرآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما رايك ؟؟؟؟؟؟؟؟
هل الذي يريد الخير والرحمة للناس يترك الفتنة تعم وتطم ؟؟؟؟؟؟؟ ويتجرع الظلم والحسرات الملايين ؟؟؟؟؟
هل المسلم يترك ان يسود دين الظلم والشر والفساد وينطمس دين الله لعيون اتدعائك الخير الفاسد ؟؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38)
هذا استثناء !! وهو لا يلغي القاعدة العامة !
وهدف القتال اصلا كي يصل الكافر لهذه النقطة الطيبة !!!
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) سورة الأنفال
وهذا تأكيد على القاعدة الولى !
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
حتى يكون الدين لله أي أن يبقى الإسلام و لا يزول و يعود الناس لشركهم مكرهين فهذا كان سعي الكفار
أي يجب قتال من يحجبوت الحقيقة عن الناس حرية ووضوح الاختيار ؟؟؟؟؟؟
أليس كذلك ؟؟؟
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
و إنه لمن الغريب أن تدعي أنني أحاول نسب القتل للإسلام بينما العكس هو الصحيح حيث أحاول أن أثبت براءته من تهمة القتل و الإرهاب بينما من يدعي العكس نجده يسعى بكل قوته لإثبات أن آيات القرآن تدعوا للقتال
الغريب أنك تُكذّب أمرا من السنة المطهرة والقرآن قد قال أشد منه !!!
ورجل مغرض مثلك وبفتحه مثل تلك المواضع فهو ليس لوجه الحق بتاتا ؟؟
وليس لوجه إظهار الحق وفضح ظلم وغطرسة المحاربين للخير والرحمة للعالمين !!!
وأنت ممن يريد التلاعب بكلام الله والاستخفاف بقدسيته وعلوه !!!
وأنت تكرر نفس موالك الدائم بتكفير المسلمين منذ الرسول وحتى اليوم !!
فأنت تكفيري حقا ! وكاذب على الله ورسوله والمؤمنين !!!
وهل ظهر لنا أن القرآن أمر أن نستسلم للكفر والكافرين والظالمبن والطاغين والوثنيين وعباد الحجر والمادة والزائل الهابط ؟؟؟ وظلمهم للناس واخفاء الحق والخير الأبلج عنهم ؟؟؟
وهل ظهر لنا أن كتاب الله يخاطب خيالا ؟؟ وهل سبيل المؤمنين المقتدين بالرسول انقطع ؟؟
هل من نقل الدين الذي كمل وتم في عهد الرسول وجعل الله سبيلهم ملزما قد ضاع !!
هل تكذب كلام الله تعالى ؟؟؟؟

  #28  
غير مقروء 2015-08-16, 01:29 PM
عمر ايوب عمر ايوب غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,541
عمر ايوب تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
فالنسبة للسنة الأمور واضحة فهناك جهاد دفع للدفاع على النفس و جهاد طلب لنشر الإسلام و هذا نص صريح يؤكده
صحيح البخاري - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُسْنَدِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو رَوْحٍ الْحَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ وَاقِدِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبِي يُحَدِّثُ عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ
و مهما برر السنيون ذلك بدعوى أن الرسول لم يقاتل قوما حتى يدعوهم إلى الإسلام فإن الفكرة واضحة أن كل من رفض إعتناق الإسلام فإنه يقاتل حقيقة لمسنها في تاريخ السنيين حيث تم إجبار جميع الدول التي تم غزوها على إعتناق الإسلام أو القتل بإسثتناء أهل الكتاب الذي كانوا يجبرون على دفع الجزية حيث تم محو جميع الأديان الغير إبراهيمية و بلاد فراس خير مثال
شوف يا روح خالتك ، لفظ (( الناس )) في الحديث جاء معرفا يا نابغة زمانك
تفضل لتقف بنفسك على تخلفك و جهلك
https://www.youtube.com/watch?v=V2SEgwAYjfg
  #29  
غير مقروء 2015-08-16, 03:15 PM
الصورة الرمزية احمد عبد الحفيظ احمد غيث
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث غير متواجد حالياً
مشرف ومحـــاور
 
تاريخ التسجيل: 2014-08-21
المكان: عمان - المملكة الاردنية الهاشمية
المشاركات: 677
احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث احمد عبد الحفيظ احمد غيث
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة

و مهما برر السنيون ذلك بدعوى أن الرسول لم يقاتل قوما حتى يدعوهم إلى الإسلام فإن الفكرة واضحة أن كل من رفض إعتناق الإسلام فإنه يقاتل حقيقة لمسنها في تاريخ السنيين حيث تم إجبار جميع الدول التي تم غزوها على إعتناق الإسلام أو القتل بإسثتناء أهل الكتاب الذي كانوا يجبرون على دفع الجزية حيث تم محو جميع الأديان الغير إبراهيمية و بلاد فراس خير مثال
و بلاد فراس خير مثال
هذا هو بيت القصيد ؛ هذا هو مرض المتقرئنين والشيعة وكل من يكره التراث العربي الأسلامي!!!
هذا هو بيت القصيد!!!! نعم
هذا مرضكم تكرهون التاريخ الأسلامي تكرهون التراث والسنة
فإذا كان حديث عن بقرة تتكلم... تبدؤن بالطعن ؛ بالرغم من ان النملة والهدهد تكلما في القرآن... ولكن تأولون
فأذا كان حديث عن صخرة جرت... تبدؤن بالطعن؛ وماذا عن الحوت الذي اتخذ سبيله في البحر... طبعا سوف تأولون مثل القاديانية!!!!
ولكن قل لي: هل عبادة النار "ديانة غير ابراهيمية" يعني بوضوح هل هذا هو الوصف التجميلي لعبادة النار!!!!
  #30  
غير مقروء 2015-08-16, 05:22 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

برافو يا أبو عبيدة جعلت آيات السلم هي الإستثناء و آيات القتال هي العاموم فعلى من تضحك ؟
دعني أخبرك أن كل سورة التوبة إسثتناء و تخص حادثة معينة و القاعدة العامة هي التالية ذكرت بوضوح في عدة آيات
لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) سورة البقرة
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) سورة يونس
وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) سورة الكهف
و القاعدة العامة في القتال هي
وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (191) فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ (193) الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) سورة البقرة
و لاحظ جيدا أن الأوامر في هذه الآيات جاءت عامة لم تأتي مرتبطة بأية حادثة معينة عكس آيات سورة التوبة و الأنفال التي حاولت التلاعب بها فما رأيك هنا ؟
نأتي الأن لنقطة نبهتك لها مرتين فقمت بتجاهلها رغم أنها بالغة الأهمية
عندما يخاطب الله قوما ما بإسمهم في القرآن فهو لا يعني العموم
الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) سورة التوبة
وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) سورة التوبة
فهنا أريدك أن تجيبني بصراحة هل الخطاب الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا موجه لهم عامة أي لكل أعرابي أو لفئة منهم فقط
عندما تجيب على هذه النقطة سأكمل معك النقاش حول بقية الآيات لأن هذه الآية ضرورية لفهم طريقة خطاب القرآن لمختلف الطوائف و تحديد العموم و الخصوص
موضوع مغلق


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عدد يدوية واكسسوارات ||| مكتب محامي ||| شات الرياض ||| شركة نقل عفش بجدة ||| دريم ليج 2022 مهكرة ||| موسوعة مواضيع اسئلة عربية ||| وظائف ||| نقل عفش ||| My Health and Beauty 21 ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| دردشة صبايا العراق - شات صبايا عسل ||| سوق الجوالات ||| تنسيق حدائق ||| دردشة بغداديات - دردشة عراقية ||| خدماتي ||| عقارات اسطنبول ||| تصليح طباخات ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| جنة العطور ||| بحرية درويد ||| الفهرس الطبي ||| الصحة و الجمال ||| الاستثمار في تركيا

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
بنك تجارة كابيتال - استثمار مع ضمانات ||| اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd