="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« تمام شرف هذه الأمة | أنت أيها الإنسان البسيط | معلومات عن حبيبك »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2015-10-05, 10:20 PM
ريمه إحسان ريمه إحسان غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-04-09
المكان: السعودية الرياض
المشاركات: 153
ريمه إحسان
مصباح مضئ أنت أيها الإنسان البسيط

أنت أيها الإنسان البسيط ، وأنت تعرف عشرات أو مئات أو آلاف – خاصة الجاليات التي تعيش في الدول غير الإسلامية – في إنجلترا ، في أوروبا .. وترى حولك هؤلاء الذين يعبدون الحجر والشجر والبشر ..

هناك 100 مليون ينكرون وجود الإله .. ملحدون .

كذلك كثير من المحسوبين على النصارى في أوروبا وأمريكا لا يؤمنون بوجود الإله ، لكن لأن الأم نصرانية والأب نصراني سمـّي نصرانيا ، لكنه لا يؤمن أصلا بوجود الإله ..

هـــؤلاء من يحمل همهم ؟؟ هؤلاء يوم القيامة برقبة من يتعلقون ؟؟ برقبة المسلمين ..

{ وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا } ..

ما من رسول بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام ، هو ختم الرسالة ..

من يحمل هذه المهمة غير هذه الأمة ؟؟

{ تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر } .. تحملون هذه القضية للعالم أجمع .. قضية التوحيد هذه أغلى ما تمتلك الأمة الإسلامية ..

لا ينبغي أن يتوقف التوحيد عند حدود الأمة الإسلامية ، بل ينبغي أن ينطلق به كل المسلمون ، كل المسلمين علماء في هذا المجال ..

{ وما أرسلنا من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون }

القضية الأساسية .. { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون } ..

أيضا ، نحن لا نقصد التقليل من شأن الحضارة ، وسنفرد حلقات لأهمية أن يصل المسلمون للنبوغ في مجالات الطب والهندسة والكيمياء وتصنيع الأسلحة والكمبيوتر ، وكل هذه القضايا ,,

عندما نقول للمسلم انظر لما عندك من التوحيد ولا تحزن لا يعني أن ما وصل إليه الغرب من تقدم في المجالات الأخرى لا نريده ، بل نريده ونريد أن نبدع فيه ونوجهه التوجيه الأسمى الذي يصلح الأرض ..

وقد كنا كذلك سابقا ، نحن لا نريد أن نعمل هذا لأول مرة ، فقد قدنا العالم أجمع لفترات طويلة من حياتنا ,, وسنعود بإذن الله تعالى كما وعد ربنا عز وجل لهذه القيادة ..

نقول إن أهم ما يميز هذه الأمة بحيث لو تخلت عن هذا الدور ضاعت خيرية الأمة ، { وتؤمنون بالله } ..

وهذا أيضا خطاب أتوجه به للعلماء المسلمين في كل المجالات ، أحيانا يكون العالم ( جهبذا ) في فرعه من علم أو طب أو غيره .. ويشرك بالله عز وجل ! أو لا يوقر الشريعة ولا يقدر لله عز وجل قدره ,, هذا أمر نريد وضعه في مكانه الصحيح ..

الحمد لله أن أمة الإسلام هي الأمة الوحيدة التي تحمل لواء التوحيد في العالم ..

القضية الأخرى هي قضية الوحدة ، أنا أتيه على العالم أجمع بهذه الصفة ,,

الأخ المحبط الذي ذكرت أنني تكلمت معه ، قلت له : قضية حبك لأخيك في الله .. أن تحب إنسانا لا تحبه إلا في الله ..

أن تشعر بالأخوة الحقيقية دون مصالح شخصية ، هل تشهد لأمة على الأرض بمثل هذا غير أمة الإسلام ؟؟

د . صلاح :

نحن ذهبنا لزيارة أحد إخواننا في نيويورك ، وكان قد أصيب في حادث ، أخ من السودان ..

وجدنا بجانبه رجلا أمريكيا وكان محطما أيضا بسبب حادث ، فذهبنا له ودعونا له أيضا ..

دعونا لأخينا المسلم ولأخينا الأمريكي .. أخونا في الإنسانية ، نحن نتألم لألم أي إنسان ..

بعد أن ذهبنا سأل هذا الرجل أخانا السوداني : هل أنتم من نفس البلد ؟؟ قال : لا ، هم من مصر وأنا من السودان ، هم عرفوا من الجامع أن هناك أخا مسلما تعرض لحادث ، فأتوا يزورونني ..

قال : ألا تعرفون بعضكم من قبل ؟؟ لكن عندما جاءوا يسلمون عليك كأنكم مولودون معا .. أو عشتم مع بعض .. تحبون بعضكم جدا .. كذلك لم أتوقع أن يأتوا ويدعوا لي !

بعد أيام جاء العيد ، صلينا العيد وزرنا بعض الناس ، وقلنا لنزر أخانا المريض ، فذهبنا للمستشفى ، الأمريكي الذي بجانبه أمسك أيدينا عندها .. وقال : لا تخرجون من هنا حتى أكون منكم ...

أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ..

الدعوة بالقدوة .. لأن هذا معنى غير متوفر عندهم أبدا ..

د . راغب :

أنا كذلك كنت في زيارة لأحد المرضى في دالاس ، نزور أحد الأخوة الذين عرفنا من المسجد أنه مريض ، لم نكن نعرفه من قبل .. مسجد دار السلام .. وذهبنا مجموعة نزور أخانا الذي لا نعرفه ..أذكر هذا الموقف ، كان من المواقف المؤثرة جدا ..

الممرضة الأمريكية التي قابلتنا في الخارج سألتنا سؤالا غريبا جدا : هل أنتم مسلمون ؟؟

قلنا : نعم ، غريب كيف عرفت ؟

قالت : ليس هناك أحد يأتي للزيارة أعدادا بهذا الشكل إلا المسلمون ..

أما أي أمريكي يمكن أن يأتي لزيارته واحد .. اثنان .. لا يأتي أحد ..

هذا السلوك ليس إلا في هذه الأمة ...

د . صلاح :

أرقى شيء في قضية زيارة المريض هو حديث : " أما أنك لو زرته لوجدتني عنده .. "

لذلك أقول لإخواننا الأطباء ، أنت لا تذهب للمستشفى لمجرد العمل ، عش معنى الإيمان ، ربنا سبحانه وتعالى بجانب المريض، واستحضرها دائما .. " لوجدتني عنده " ..

د . راغب :

قلنا أن التوحيد والوحدة من أهم السمات التي تتميز الأمة الإسلامية بها ، ولو فقدت هذه السمات أو فقدت الشعور بهذه السمات لضاعت ..

د . صلاح :

كذلك نقول : أن هناك روح من الأمل كبيرة جدا ، صحيح أن هناك تمزق سياسي واجتماعي .. وأمراض لا ننكرها ..

لكن ( الخميرة ) موجودة ... أننا كلنا كأمة نصلي خمس صلوات ، وهذا جذر كبير ، إن كان هناك خلاف في بعض الأمور فهي فروع ..

إنما نحن عندنا كعبة واحدة كلنا نتوجه إليها ، لنا كتاب واحد ، رب واحد قبل ذلك كله ..

الحج واحد .. الصيام واحد ..

فعندنا الخميرة التي نبني عليها أمة واحدة ..

{ وأن هذه أمتكم أمة واحدة } ..

لكن نحن فعلا بحاجة لتضافر دور النخبة من الأئمة والعلماء مع عموم الأمة ، وهذا فعلا ما نريد أن نصل إليه معا ..

د . راغب :

قضية الرسالة : الأمة الإسلامية لها رسالة مع العالم ، وتكلمنا أن أحد أسباب خيرية الأمة ، أنها الأمة الوحيدة التي تحمل الخير للعالم ..

قد نشاهد بعض المشاهد في الأمم الأخرى لكنها حوادث عارضة ، ليست سمة رئيسية لتلك الأمة ..

نحن أمة تحمل الخير للعالم بشكل دائم ومستمر ، وهذه سمة دائمة لأمة الإسلام ..

كلمة (( أخرجت للناس )) فيها ظلال كثيرة جدا ، منها أن الأمة أخرجت لخير الناس ، لخير العالم ,,

ومنها أن الأمة الإسلامية أصبحت مثال أخرج للناس ، بمعنى النوذج ..

أي طبقوا هذا النموذج ..

مثل معايير الجودة و ( الأيزو ) ..

وهذا الكلام ماديا جيد ، الأيزو أو المعيار ..

ماذا يعني المعيار ؟ المعيار مثلا أن أقول عن مستشفى ما أنه جيد ، جيد على أي مقياس ؟

هل بالنسبة لمستشفى ضعيف في قرية ؟ نعم جيد ..

أما بالنسبة لمستشفى كبير في العالم ؟ فقد يكون ضعيف جدا ..

فنحتاج لوضع معايير جودة ، أنا أرى أن معايير الجودة للأمة الصالحة هي صفات أمة الإسلام ..

معايير الجودة في أمور السياسة ، في أمور التعامل بين الناس ، في الاقتصاد ، في أمور الأخلاق ، في أمور رعاية الأبناء ، الآباء ، التعامل مع الجار ، في أمور المعاهدات ، الحروب ,,

في كل جزئية مهما دقت .. المعيار هو أمة الإسلام ..

من هذا المنطلق يمكن أن أفهم كلام ربنا سبحانه وتعالى لهذه الأمة الكريمة ..

{ وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس } ..

ماذا تعني (( شهداء على الناس )) ؟

أي أننا نأتي يوم القيامة نقول : أمة أمريكا أصابت في كذا ، وأخطأت في كذا ..كانت مع الحق في كذا ومع الباطل في كذا ..

أمة إنجلترا فعلت الحق في هذه النقطة والباطل في تلك النقطة ..

أمة الرومان فعلت كذا وكذا ..

أمة الفرس ..

وكل الأمم التي ستأتي ليوم القيامة ..

أنا أقيم ما حولي من أمور بمعايير الجودة التي وضعها ربنا سبحانه وتعالى عندنا .. فأستطيع أن أشهد على الأمم : هذه الأمة صالحة ، هذه الأمة فاسدة ، هذه الأمة أضرت في العالم ، هذه الأمة أصلحت في العالم ...

بل إنني بهذا المعيار أشهد على الأمم التي سبقت أمة الإسلام ، كما في الحديث العجيب في صحيح مسلم ، عن شهادة أمة الإسلام على أمة نوح عليه السلام يوم القيامة ، عندما يأتي ربنا عز وجل بنوح عليه السلام ، ويسأله : هل بلغت قومك ؟ فيقول : نعم يا ربي بلغت .

ثم يأتي بقومه يسألهم : هل بلغكم ؟ -الموقف صعب جدا – يقولون : لا يا رب ما بلغنا .. ينكرون في هذا الموقف ، رب العالمين من عدله ولإقامة الحجة على قوم نوح ، يسأل يا نوح من يشهد لك ؟ وهو يعلم أنه بلغ .. لكن هذه كرامة الأمة الإسلامية ..

فيقول : يا رب يشهد لي محمد صلى الله عليه وسلم وأمته ..

فيأتي رسول الله فيشهد له أنه بلغ ، وتأتي أمة الإسلام فتشهد ..

كيف نشهد ونحن لم نر ؟

نشهد بما جاء في كتاب ربنا عز وجل وعلى لسان حبيبنا صلى الله عليه وسلم ، أن هذا الرجل صادق عليه السلام ..أنه بلغ وأحسن التبليغ ، أنه بلغ قومه ليلا ونهارا ، وبلغهم سرا وجهارا ، بكل الطرق الممكنة . نعلم هذا فنشهد ..

إن كنا نشهد على ما سبق وعلى ما سيلحق ، إذا نحن أمة تشهد على كل الأمم !

نحن أمة كما وصف ربنا أخرجت للناس في الدنيا والآخرة ..

د . صلاح :

هذا الامتداد { لعلكم تتفكرون في الدنيا والآخرة } .. لذلك نحن نفكر في صناعة علماء يكونون قد أخرجوا للناس ، يتحملون معنى الرسالة كذلك النموذج والمثال في ما هو أوسع من القطعة الصغيرة التي اسمها الدنيا ..

{ ويوم تقوم يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة } .. { كأن لم يلبثوا إلا ساعة من نهار يتعارفون بينهم } ..

إنما الموضوع ممتد دنيا وآخرة ، لو أخذنا بأسباب القوة والأسباب التي توصلنا للأمة النموذج هذه ، فنحن شهداء على الناس في الدنيا والآخرة ، ليس فقط في هذه الدنيا القصيرة المحدودة ..

د . راغب :

هذا ما نريد قوله للأخوة والأخوات أن عملية صناعة العلماء ليست قضية نفع أمة من الأمم ، إنما نفع الأرض ..

نحن نتحرك – بهذا البرنامج – لخير الإنسانية جميعها ، بكل أطيافها ,, بكل تنوعاتها ،، بجنسياتها ،، بعرقياتها ،، بأديانها .. بالمؤمنين بغير المؤمنين ، بالمسلمين بغير المسلمين ، بالملحدين ..

نحن نريد خير العالم أجمع انطلاقا من هذا البرنامج ..

مهمة كبيرة جدا ، نحتاج أن نعلي سقف الطموح ، وتفعيل هذا البرنامج ، نستقبل ملاحظاتكم أ أسألتكم ، نريد من الأخوة والأخوات أن يراسلونا بتعليقات وإضافات ، شواهد وقصص تؤيد أو تنقض ما نقول ،

على موقعي : قصة الإسلام :

http://www.islamstory.com/

أو موقع د. صلاح سلطان :

www.salahsultan.com

نتبادل ونتفاعل ، نريد أن يكون هذا البرنامج نواة حركة في الأمة ، لا مجرد معلومات نظرية ، نحصلها لنصل لتخمة علمية دون أن يكون لها أثر في حقيقة واقعنا .

د . صلاح :

نحن فعلا نحب هذا التواصل لأننا نريد أن نبني جسورا نصل بها لرضوان الله سبحانه وتعالى ، وإعلاء سقف هذه الأمة لتتحول فعلا للأمة النموذج ، وأنا فعلا عندي يقين أننا قادرون على هذا إذا اعتصمنا .. { إلا بحبل من الله وحبل من الناس } ..فإذا وصلنا حبالنا مع الله ، ثم وصلنا حبالنا مع الناس بهذا الدور الرسالي الإنساني الحضاري النموذجي سنصل بإذن الله سبحانه وتعالى ، وهذه لا نشك فيه لحظة لأن الله سبحانه وتعالى وعد .. وكلمات الله عز وجل تصل لأعماق قلوبنا : { ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين } فكل ما ترونه الآن في الغرب من علوم وحضارات ومعارف ، وثورة في المعلومات والإنترنت والفضائيات والجينات وكل هذا .. { ونجعلهم الوارثين ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون } .. لأن هؤلاء معوقين لاستمرار الدور الرسالي والدور الحضاري ، وعمارة الأرض بنور القرآن والسنة ونور الهدي الإسلامي الراشد .

د . راغب :

الموضوع توسع ، وهذا يسحبنا لقضية أتمنى أن نفرد لها الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى وهي قضية الحضارة ، لأنه ممكن أن يكون بعض الإخوة حصل عندهم خلط ونحن نتكلم عما وصل إليه الغرب من علوم وتكنولوجيا وجينات وكمبيوتر .. فيعتقد أننا نقلل من قيمة هذه الأشياء ، أو يعتقد أننا نضع التوحيد والوحدة بديل عن هذه الأشياء ، لا شك أن مفهوم الحضارة عند المسلمين أوسع مما قد ينغلق عليه مفكر أو فيلسوف من غير هذه الأمة الراشدة ، أمة الإسلام ..

د . صلاح :

هذا يذكرني بشيء أود الكتابة فيه مستقبلا ، وهو الحزم الشرعية ، الأمور التي ينبغي أن تؤخذ حزما معا ..

{ أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض } ..
رد مع اقتباس

إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd