="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 

« لعبة subway surf نسخه مدينة سيدني مشفرة | عمرك وحياتك لاتضيعهما | الإمام أبو حنيفة والحقد الشيعي الصفوي بين الماضي والحاضر »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2015-12-02, 05:10 AM
ريمه إحسان ريمه إحسان غير متواجد حالياً
عضو نشيط بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2013-04-09
المكان: السعودية الرياض
المشاركات: 153
ريمه إحسان
مصباح مضئ عمرك وحياتك لاتضيعهما

كل مفقود عسى أن تسترجعه إلا الوقت، فهو إن ضاع لم يتعلق بعودته أمل، ولذلك كان الوقت أغلى ما يملكه الإنسان، وكان على العاقل أن يستقبل أيامه استقبال الفقير للثروة الطائلة، لا يفرِّط في قليلها ولا كثيرها ويضع كل شيء في مكانه، مهما كان حجمه صغيراً.
إنَّ شأن الناس في الدنيا غريب، يلهون والقدر معهم جاد، وينسون وكل ذرة من أعمالهم محسوبة، قال تعالى:
﴿يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (6)﴾
[سورة المجادلة]
إن المسلم الحق، يغالي بالوقت مغالاة شديدة ؛ لأن الوقت عمره، فإذا سمح بضياعه، وترك العوادي تنتهبه، فهو ينتحر بهذا المسلك الطائش.
الإسلام دين يعرف قيمة الوقت، ويقدِّر خطورة الزمن، ويؤكد الحكمة الغالية: ( الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك ) ويجعل من دلائل الإيمان وأمارات التقى ؛ أن يعي المسلم هذه الحقيقة، ويسير على هداها، قال تعالى:
﴿إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ (6)﴾
[سورة يونس]
المسحورون ببريق الدار العاجلة هم قوم خاسرون
ويعتبر الذاهلين عن غدهم الغارقين في حاضرهم، المسحورين ببريق الدار العاجلة، قوماً خاسرين سفهاء، قال تعالى:
﴿إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آَيَاتِنَا غَافِلُونَ (7) أُولَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (8)﴾
[سورة يونس]
إن عمرك رأس مالك الضخم، ولسوف تُسأل عن إنفاقك منه وتصرفك فيه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( عَنْ أبي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلاهُ قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ))
[أخرجه الترمذي والدارمي]
والإسلام نظر إلى قيمة الوقت في كثير من أوامره ونواهيه، فعندما جعل الإعراض عن اللغو من خصال الإيمان، كان حكيماً في محاربة طوائف البطَّالين الذين ينادي بعضهم بعضاً: تعال نقتل الوقت بشيء من التسلية، ولم يعلم هؤلاء، أن هذا لعب بالعمر، وأن قتل الوقت على هذا النحو إهلاك للفرد، وإضاعة للجماعة.
المسحورون ببريق الدار العاجلة هم قوم خاسرون
ومن الحِكم التي تغيب عن بال الجماهير: الواجبات أكثر من الأوقات والزمن لا يقف محايداً فهو إما صديق ودود، أو عدوُّ لدود، ومن كلمات الحسن البصري رحمه الله: ( ما من يوم ينشق فجره، إلا نادى منادٍ من قِبل الحق: يا ابن آدم: أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود مني بعمل صالح فإني لا أعود إلى يوم القيامة ).
ومن المؤسف أن العوام لا يبالون بإضاعة أوقاتهم سدىً، ويضمُّون إلى هذه الجريمة السطو على أوقات غيرهم ؛ لإراقتها على التراب، وإنهم ليقتحمون على رجال الأعمال خلواتهم، ويشغلوهم بالأمور التافهة وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله:
(( عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللَّهم عَنْهمَا قَال قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ))
[أخرجه البخاري والترمذي وابن ماجة وأحمد والدارمي]
في البكور بركة
ومن محافظة الإسلام على الوقت، حثَّه على التبكير، ورغبته في أن يبدأ المسلم أعمال يومه نشيطاً طيب النفس، مكتمل العزم، فإن الحرص على الانتفاع من أول اليوم يستتبع الرغبة القوية في ألا يضيع سائره سدى.
ونظام الحياة الإسلامية، تجعل ابتداء اليوم من الفجر، ويفترض اليقظة الكاملة قبل طلوع الشمس، ويكره السهر الذي يؤخر صلاة الصبح عن وقتها المفروض، وفي الحديث:
(( عَنْ صَخْرٍ الْغَامِدِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُمَّ بَارِكْ لأمَّتِي فِي بُكُورِهَا قَالَ وَكَانَ إِذَا بَعَثَ سَرِيَّةً أَوْ جَيْشًا بَعَثَهُمْ أَوَّلَ النَّهَارِ وَكَانَ صَخْرٌ رَجُلاً تَاجِرًا وَكَانَ إِذَا بَعَثَ تِجَارَةً بَعَثَهُمْ أَوَّلَ النَّهَارِ فَأَثْرَى وَكَثُرَ مَالُهُ ))
[أخرجه الترمذي وأبو داود، وابن ماجة وأحمد والدارمي]
اللهم اجعلنا من الذين يشغلون أوقاتهم بالخير، حتى نلقاك وقد حققنا الغاية من وجودنا، بملء الأرض عبادة لك يا أكرم الأكرمين
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| shoes for women ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| حسابات ببجي ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd