أنت تسأل والعلمانى يجيب (اخر مشاركة : مسدد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إعجاز عددى وبلاغى فى سورة النمل (اخر مشاركة : طه الترباني - عددالردود : 3 - عددالزوار : 132 )           »          انشيء موقع الكتروني في 48 ساعه - شركة الواني لخدمات الويب (اخر مشاركة : شركةالواني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          كشف بطلان السلسلة الذهبيه (( عن آبائه )) عند الشيعه (اخر مشاركة : فتى الشرقيه - عددالردود : 28 - عددالزوار : 258 )           »          بشارة للمؤمنين (اخر مشاركة : أبو جهاد الأنصاري - عددالردود : 2 - عددالزوار : 49 )           »          بشارة للمؤمنين (اخر مشاركة : أبو جهاد الأنصاري - عددالردود : 1 - عددالزوار : 29 )           »          تنبيه (اخر مشاركة : أبو جهاد الأنصاري - عددالردود : 7 - عددالزوار : 18 )           »          برنامج InfraRecorder 0.53 (64-bit) للحرق علي الاسطوانات بصورها المختلفة للنواة 64 بيت (اخر مشاركة : عايده الاسيوطي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          برنامج TortoiseSVN 1.8.7 للسيطرة والتحكم في مصدر الويندوز (اخر مشاركة : سامية أمين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          سورة الفرقان لخالد الجليل (اخر مشاركة : سمايل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »         
 
قديم 10-10-2012, 01:36 PM   #21
نعمة الهدايه
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
الصورة الرمزية نعمة الهدايه
 
تاريخ التسجيل: 20-01-12
المكان: اربيل المقدسه - العراق
المشاركات: 3,606
نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى
افتراضي

الله يكرمك اخي الاسيف
كلامك جاء في محله
احسن الله اليك
__________________

مساعدتكم ياسنة سوريا فتنه وانا الذي ادعوا لنصرتكم شيعي متنكر
والذي يدعوا لخذلانكم سني وسلفي اصيل ( اي عقول هذه )
نعمة الهدايه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 06:28 PM   #22
محب الصحابة المنتجبين
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 15-08-12
المشاركات: 98
محب الصحابة المنتجبين بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسيف مشاهدة المشاركة
مجرد مررررررور عابر
ليس الاخ الحبيب نعمة الهداية من وصفهم بل علمائك

يقول السيد المرتضي المطهري
... كتاب الملحمه الحسينيه ...الجزء الأول ص 129
الكوفه كانوا من شيعة علي وأن الذين قتلوا الإمام الحسين هم شيعته ...
وقال : فنحن سبق أن أثبتنا أن هذه قصه مهمه من هذه الناحيه وقلنا أيضاً بأن مقتل الحسين على يد المسلمين بل على يد الشيعه بعد مضي خمسين عاماً فقط على وفاة النبي لأمر محير ولغز عجيب وملفت للغايه ...

الملحمه الحسينيه الجزء الثالث ص 94


وفقكم الله اخى نعمة الهداية متابـــــــــــــــــــــع وعذراً على هذه الهمسة في أذن محُب
اولا هذا الكتاب وان صح مانقلته فهو ليس من مؤلفات الشيهد مطهري وماعليك الا قرات الصفحة الاولى لتعرف بان الشهيد لم يكتب كلمة واحدة

آل أبي سفيان
آل أبي سفيان هم أقارب أبي سفيان بن حرب كبير الفرع الأموي، وكان هو وأهل بيته يضمرون العداء لبني هاشم ولأهل بيت رسول الله، وللإسلام، شارك أبو سفيان في المعارك التي انطلقت لمحاربة الإسلام، وحارب ابنه معاوية علياً والحسن عليهما السلام، وحفيده يزيد قتل الحسين بن علي في كربلاء. كان لآل أبي سفيان موقف معاد لمبدأ التوحيد، ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((الخلافة محرمة على آل أبي سفيان)) (بحار الأنوار326:44). اعتبر الإمام الصادق عليه السلام العداء بين آل بيت النبي وآل أبي سفيان عداء عقائديا لا شخصيا فقال: ((إنّا وآل أبي سفيان أهل بيتين تعادينا في الله؛ قلنا:صدق الله وقالوا: كذب الله))(بحار الأنوار165:33.و190:52).
وكان سبب زوال حكومتهم تلوّث أيديهم بدماء الحسين: ((إن آل أبي سفيان قتلوا الحسين بن علي صلوات الله عليه فنزع الله ملكهم)).(بحار الأنوار301:45،و182:46)
حينما قدم جيش الكوفة يوم عاشوراء لقتل الإمام الحسين خاطبهم باسم شيعة آل أبي سفيان، ولما هجموا على خيامه قال لهم: ((ويحكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين، وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحرارا في دنياكم...)).(بحار الأنوار51:46)
لقد حارب آل أبي سفيان قاطبة الحق والعدل على مدى التاريخ،وسعوا لإطفاء نور الله سواء في بدر وأحد وصفين وكربلاء، أم في أي زمان ومكان آخر من العالم.
محب الصحابة المنتجبين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2012, 08:08 PM   #23
نعمة الهدايه
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
الصورة الرمزية نعمة الهدايه
 
تاريخ التسجيل: 20-01-12
المكان: اربيل المقدسه - العراق
المشاركات: 3,606
نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى نعمة الهدايه من أعمـــدة المنتدى
افتراضي

اعتراف خطير كمال الحيدري يقول ان الشيعه هم قتلة الحسين ع
__________________

مساعدتكم ياسنة سوريا فتنه وانا الذي ادعوا لنصرتكم شيعي متنكر
والذي يدعوا لخذلانكم سني وسلفي اصيل ( اي عقول هذه )
نعمة الهدايه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 02:24 PM   #24
محب الصحابة المنتجبين
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 15-08-12
المشاركات: 98
محب الصحابة المنتجبين بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نعمة الهدايه مشاهدة المشاركة
اعتراف خطير كمال الحيدري يقول ان الشيعه هم قتلة الحسين ع

-
##############
يارافضي كلام علمائك لا يلزمنا وماقاله اغلبه ان لم يكن كله لايصح - المشرف ن ا
محب الصحابة المنتجبين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 08:55 PM   #25
الاسيف
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
الصورة الرمزية الاسيف
 
تاريخ التسجيل: 17-07-10
المكان: طرابلس
المشاركات: 1,414
الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الصحابة المنتجبين مشاهدة المشاركة
اولا هذا الكتاب وان صح مانقلته فهو ليس من مؤلفات الشيهد مطهري وماعليك الا قرات الصفحة الاولى لتعرف بان الشهيد لم يكتب كلمة واحدة
طيب من مؤلفه ياشطور. . .!! ننتظر دليل لا تهبيل، وعواطف حسينيات.
الكتاب رافضي وحجة عليك. اليك هذا الكلام نتمنى ان تبدي رئيك فيه:


كربلاء قضية متجذرة في الوعي الإسلامي ، ساهمت في تشكل الوعي الحركي الثائر على الظلم و الفساد ، و باتت مع تقادم الزمن أكثر رسوخاً في وجدان الأمة ، و بعبارة أخرى إنها تلك الواقعة التي قفزت فوق الزمان و المكان مستمدة من نور مشكاة النبوة رمزيتها ، و من لون البذل عنفوانها ، فاستحالت نهجاً يحمل شعلة متوقدة تسمو بالإنسان في آفاق العزة و الكرامة، و تعبر في مدلولاتها عن محورية الصراع الدائر بين الاستكبار و الاستضعاف ، و بين رمز العدالة و التفاني في الله و رمز الاستغراق في حطام الدنيا الفانية.

تجلى التعبير عن عاشوراء بأساليب و أشكال مختلفة ، لعلّ من أبرزها
المجالس العاشورائية ، حيث يقوم الخطيب أو العالم بسرد وقائع هذه الحادثة و الإسهاب في عرض موضوعاتها ، و للاستزادة في التشويق و الانجذاب ، كان يطلق العنان لخياله الروائي ليحلّق في آفاقها دونما حسيب أو رقيب ، فيدخل عليها الكثير من الزيادات و المبالغات . ما دفع ببعض العلماء إلى التصدي لهذه الظاهرة ، و لعل كتاب " الملحمة الحسينية "للشهيد مطهري ، و هو مؤلف في ثلاثة أجزاء من الكتب التي عالجت هذه الظاهرة معالجة وافية ، و انطلاقاً من رؤية عميقة ، و لذلك سنحاول التوقف عند أهم المحطات التي ذكرها الشهيد في كتابه.

الانحرافات في السيرة و سبل مقاومتها


يحذّر الشهيد في مستهل كتابه من الإنحرافات التي أدخلت على عاشوراء ، باعتبار ما ينطوي على هذا السلوك من سلبيات في حركة الأمة و الشعب ، و ما تخلفه من تداعيات في النظرة إلى شخصية


المصدر: http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=28218
نقول وشهد شاهداً من أهلها...

__________________
ساهموا أخوتي في نشر صفحتنا
(السُنــــــــة النبــــــــوية )
Facebook
Twitter
الاسيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2012, 04:46 PM   #26
محب الصحابة المنتجبين
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 15-08-12
المشاركات: 98
محب الصحابة المنتجبين بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاسيف مشاهدة المشاركة
طيب من مؤلفه ياشطور. . .!! ننتظر دليل لا تهبيل، وعواطف حسينيات.
الكتاب رافضي وحجة عليك. اليك هذا الكلام نتمنى ان تبدي رئيك فيه:


كربلاء قضية متجذرة في الوعي الإسلامي ، ساهمت في تشكل الوعي الحركي الثائر على الظلم و الفساد ، و باتت مع تقادم الزمن أكثر رسوخاً في وجدان الأمة ، و بعبارة أخرى إنها تلك الواقعة التي قفزت فوق الزمان و المكان مستمدة من نور مشكاة النبوة رمزيتها ، و من لون البذل عنفوانها ، فاستحالت نهجاً يحمل شعلة متوقدة تسمو بالإنسان في آفاق العزة و الكرامة، و تعبر في مدلولاتها عن محورية الصراع الدائر بين الاستكبار و الاستضعاف ، و بين رمز العدالة و التفاني في الله و رمز الاستغراق في حطام الدنيا الفانية.
تجلى التعبير عن عاشوراء بأساليب و أشكال مختلفة ، لعلّ من أبرزها
المجالس العاشورائية ، حيث يقوم الخطيب أو العالم بسرد وقائع هذه الحادثة و الإسهاب في عرض موضوعاتها ، و للاستزادة في التشويق و الانجذاب ، كان يطلق العنان لخياله الروائي ليحلّق في آفاقها دونما حسيب أو رقيب ، فيدخل عليها الكثير من الزيادات و المبالغات . ما دفع ببعض العلماء إلى التصدي لهذه الظاهرة ، و لعل كتاب " الملحمة الحسينية "للشهيد مطهري ، و هو مؤلف في ثلاثة أجزاء من الكتب التي عالجت هذه الظاهرة معالجة وافية ، و انطلاقاً من رؤية عميقة ، و لذلك سنحاول التوقف عند أهم المحطات التي ذكرها الشهيد في كتابه.

الانحرافات في السيرة و سبل مقاومتها
يحذّر الشهيد في مستهل كتابه من الإنحرافات التي أدخلت على عاشوراء ، باعتبار ما ينطوي على هذا السلوك من سلبيات في حركة الأمة و الشعب ، و ما تخلفه من تداعيات في النظرة إلى شخصية


المصدر: http://www.tebyan.net/index.aspx?pid=28218
نقول وشهد شاهداً من أهلها...


بقلم : آية الله المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي



بسم الله الرحمن الرحيم

ان الكثيرين يعتقدون : ان كتاب "الملحمة الحسينية" هو ‏من تأليف الشهيد السعيد العلامة الشيخ مرتضى المطهري ‏رحمه الله ‏تعالى.. ولأجل ذلك فهم يطمئنون اليه، ويثقون به، ‏ويعتمدون عليه..‏
ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة ‏اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- ‏يشتمل على كثير من ‏افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.‏
وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في ‏مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد ‏جمعه، وطبعه بعد ‏استشهاد الشهيد المطهري بزمان، فإن ‏تاريخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجري شمسي..‏
اما تاريخ الطبعة الأولى للكتاب فهو سنة 1361 هجري ‏شمسي. ونحن الان في اواخر سنة 1378 من هذا التاريخ. ‏
والتاريخ الشمسي الهجري هو الذي يتداوله الإيرانيون، ‏ويؤرخون به، والملفت للنظر، ان الطبعة العربية قد حذفت ‏هذه المقدمات ‏من أجزائها ، ولا ندري لماذا!.‏
ومهما يكن من أمر: فان هذا الكتاب لا يصح نسبته الى ‏هذا الشهيد السعيد، وهو لا يرضى ايضاً بنسبته إليه..‏
وحتى لو كنا نطمئن الى ان المؤلف قد أخذ مطالب ‏الكتاب من هذا الشهيد السعيد، فإننا لا نستطيع الجزم بأن ‏المكتوب في هذا ‏الكتاب يمثل رأيه النهائي بكل دقائقه ‏وتفاصيله.‏
ونحن نوضح هنا هذا الامر ، طالبين من القارىء الكريم ‏ان يتحلى بالصبر الى آخر الفصل، لأن ما فيه إنما يعطي ‏النتيجة التي ‏أشرنا اليها من حيث هو مجموع ومنضم بعضه ‏الى بعض.. لا بما هو جزيئات متفرقة ومتناثرة، فليلحظ ذلك، ‏فانه مهم جداً في ‏تحصيل ما نرمي اليه. ‏
فنقول:‏

شواهد من المقدمة:‏
يوجد عندي من المطبوع باللغة الفارسية لهذا الكتاب: ‏‏(الملحمة الحسينية) جزءان فقط، لهما مقدمتان شرحتا عمل ‏المؤلف فيهما. ‏وانا أورد بعض ما أشار إليه فيهما فيما يلي :‏
‏1- قد صرّح المؤلف في المقدمة بأنه استخرج من ‏اشرطة التسجيل محاضرات للشهيد مطهري، كان رحمه الله ‏قد القاها في ‏مناسبات مختلفة، فجعل المؤلف هذه المحاضرات ‏في ضمن الكتاب المعروف باسم "الملحمة الحسينية" وهو ‏المنشور والمتداول.‏
‏2- إنه يقول : ان قسماً مما نشره في هذا الكتاب ‏مأخوذ من اشرطة مسجلة لم يطلع مؤلف الكتاب عليها، ‏وانما اطلع على متون ‏مستخرجة منها فقط.‏
‏3- ويقول: إن بعض مطالب الكتاب هي أنصاف ‏محاضرات كان الشهيد قد ألقاها في بعض المناسبات، او في ‏جلسات في بعض ‏البيوت، كان رحمه الله يلقي فيها دروساً ‏فصادف بعضها أيام عاشوراء، فاستطرد في طائفة من حديثه، ‏ومحاضراته الى شؤون ‏كربلائية وعاشورائية احتراماً منه ‏للمناسبة، واحتفاءً بها.‏
‏4- قد صرّح المؤلف ايضاً بأنه قد أتم الجمل الناقصة، ‏واصلح منها ما يحتاج الى اصلاح. ‏

تصريحات الكتاب تشهد:‏
أضف الى ما تقدم : ان كتاب الملحمة الحسينية نفسه ‏يشهد على نفسه بأنه ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد، ‏ونذكر هنا بعضاً من ‏ذلك؛ فنقول :‏
‏1- إنه في حين يقول : انه لم يتصرف في كلام الشهيد ‏إلا في موارد يسيرة تمم فيها عبارة ناقصة، او أصلح خطأ ما، ‏فانه يصرّح ‏في بعض الموارد في الكتاب بأنه قد لخّص خطبة ‏بأكملها، فهو يقول:‏
‏2- خلاصة خطاب للمؤلف الشهيد بعنوان الحماسة ‏الدينية"‏ ‏.‏(الملحمة الحسينية ج3 ص293).‏
والتلخيص يستبطن درجة عالية من التصرف المباشر، ‏الذي يحتاج الى درجة أعلا من الإستعداد العقلي، من حيث ‏اعتماده على ‏مستوى من الإدراك للمطالب ، وعلى القدرة ‏على جمع شتات الأفكار، وتحقيق قدر من التلاحم، ‏والإنسجام فيما بين متفرقاتها في ‏نطاق الصياغة والأداء.‏
‏3- ثم هو يقول ويصرّح في بعض الموارد بأنه ينقل عن ‏أوراق كانت للشهيد، قال في بعض الهوامش: "سيتم نشر ‏موضوع هذه ‏الأوراق في سلسلة مذكرات الشهيد ‏ ‏".‏.‏(الملحمة الحسينية ج3 ص235) ‏
‏4- ويقول أيضاً : عن القسم العاشر من الكتاب : إن ‏هذا القسم عبارة عن "حواش نقدية حول كتاب الشهيد ‏الخالد"‏ ‏.‏(نفس المصدر ‏ج3 الفصل الأخير)‏
‏5- ويقول في بعض الهوامش : "هكذا ورد في النسخة ‏الخطية للأستاذ الشهيد ‏".‏(نفس المصدر ج3ص229)‏
‏6- ويقول : " وقد أوردت في هذا الكتاب في فصل: ‏ملاحظات حول النهضة الحسينية، مزيداً من الأدلة بهذا ‏الإتجاه. أرجو ‏مراجعة الملاحظتين (10 – 11) بهذا ‏الخصوص ‏".‏(نفس المصدر ج3 ص174)‏
‏7- ويقول: "ونحن بدورنا نشير إلى تلك الإستعدادات ‏في أوراقنا، التي سيأتي ذكرها في فصل: ملاحظات حول ‏النهضة الحسينية، ‏تحت الرقم 38"‏ ‏.‏(نفس المصدر ج 3ص286)‏
فأين كل هذه النصوص من تصريح مؤلف الكتاب في ‏جزئيه الأولين بأنهما عبارة عن محاضرات استخرجت من ‏أشرطة التسجيل ‏، وتصريحه في بعض موارد الجزء الثالث: انه ‏قد لخص بعض خطاباته رحمه الله.‏
يتبع
محب الصحابة المنتجبين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2012, 04:47 PM   #27
محب الصحابة المنتجبين
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 15-08-12
المشاركات: 98
محب الصحابة المنتجبين بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

تعليقنا على النصين الأخيرين:‏
الف : انظر الى كلمة "أوراقنا" وكلمة "في فصل" وقوله: ‏‏"تحت الرقم 38"؛ فإن كل ذلك يشير الى أن الأوراق هي ‏لهذا الذي ‏جمع الكتاب، وإلى أنه هو الذي يفصل الفصول، ‏وهو الذي يضع الأرقام للفقرات.‏
ولكن تصريحاته السالفة التي ذكرناها تشير الى أنه ملتزم ‏بدقة النقل عن نسخة الشهيد الخطية!! فكيف نوفق بين ‏الأمرين!؟
ب: وانظر أيضاً الى قوله: "نشير الى تلك الإستعدادات"؛ ‏فإن سياق الكلام يدل على أن الذي يورد المطلب هو نفسه ‏الذي يقوم ‏بجمع مادة الكتاب ويؤلف بين متفرقاته. ويجعل له ‏فصولاً، وأرقام فقرات.‏
ج: وأوضح من ذلك قوله في رقم 5 الآنف الذكر: ‏‏"وقد أوردت في هذا الكتاب في فصل : ملاحظات حول ‏النهضة الحسينية ، ‏مزيداً من الأدلة".‏
فهذا يدل على أن المؤلف هو الذي يأتي بالأدلة، وهو ‏الذي يوردها في هذا الفصل، أو في ذاك.‏
وهذا المؤلف نفسه ملتزم بدقة النقل عن النسخة الخطية!! ‏وهو نفسه يلخص هذا الخطاب، أو ذاك!!‏
فتبارك الله أحسن الخالقين!!‏

شواهد أخرى من الكتاب:‏
ثم إن من يراجع كتاب الملحمة يخرج بحقيقة: أن الكتاب ‏لا يمكن أن يكون من تأليف الشهيد مطهري رحمه الله. اذا لا ‏يمكن لمفكر ‏يحترم نفسه، وقد بلغ هذا المقام الرفيع من المعرفة، ‏والخبرة بالشأن الثقافي، وفن التأليف أن يقدم للناس كتاباً ‏بمواصفات كتاب ‏الملحمة الحسينية.‏
ونستطيع أن نخلص بعض ما نرمي اليه ضمن النقاط ‏التالية:‏
أولاً: ان طائفة من النصوص قد جاءت بطريقة غير ‏مألوفة فقد وردت في الكتاب على ثلاثة أنحاء.‏
أحدها: أنه أورد كلاماً كثيراً للعقاد، وللصالحي، ‏ولغيرهما. بالإضافة الى نصوص كثيرة هنا وهناك أيضاً، ولكنه ‏لم يعلق عليها ‏بشيء . فلماذا؟!‏
الثاني: أنه يورد أحياناً نصوصاً ويعلق عليها، ولكنها ‏تعليقات مجتزأة، وموجزة جداً، وقد جاءت على شكل نتف ‏متناثرة، أو ‏تعليقات تحتاج إلى مزيد من المعالجة؛ لإنضاج ‏نتائجها بشكل حاسم وقوي. وهذا كثيراً أيضاً..‏
الثالث: إنه يفيض في تحليل نصوص أخرى أيضاً، ‏ويوفيها البحث والمناقشة بما لا مزيد عليه..‏
فلماذا هذا التفاوت والإختلاف في المعالجة ومستوياتها.‏
ثانياً: إن المعروف عن الشهيد السعيد العلامة المطهري: ‏أنه حين يطرح الشبهة فإنه يلاحقها بالنقد القوي، وبالنقض ‏والإبرام، ‏ويشحن ذهن القارئ او السامع بالشواهد ‏والدلائل..‏
ولكننا نرى في بعض فصول هذا الكتاب كمَّاً كبيراً جداً ‏من التساؤلات والشبهات الحساسة الى درجة كبيرة قد ‏طرحت، من دون ‏أن يقدم أية إجابة عليها ‏.‏(راجع: الملحمة الحسينية ج3من ص181 حتى ص186)‏
وقد سردت على القارئ بطريقة تجعله يستفظع الأمر، ‏وينبهر أمام عددها الكبير، ويسقط في مواجهتها، ويأخذ عليه ‏إتقانها، ‏وتفريعاتها الحاصرة كل المهارب والمسارب ، حتى يقع ‏فريسة الحيرة القاتلة، ولتلج الشكوك – من ثم – في عقله ‏وفكره، دونما ‏سدود، أو حدود، فتفتك في يقينياته، وتعيث ‏فساداً فيما لديه من مسلمات ايمانية، فطرية، وعقلية، ‏ووجدانية.‏
ثالثاً: ان الكتاب يعاني من خلل كبير في سبك وترصيف ‏مطالبه ، فتارة تظهر المطالب فيه بمثابة كشكول، حيث تذكر ‏الفكرة ‏القصيرة والصغيرة الى جانب المفصلة والكبيرة مع عدم ‏وجود أي ربط بينهما.‏
وأخرى تظهر الفكرة في حلة الخطابة والخطابيات.‏
وثالثة يظهر عليها اسلوب تأليف وتصنيف له منهجيته، ‏وأهدافه، يتميز بالموضوعية، والرصانة..‏
وبعبارة أخرى: تأتي المطالب تارةً على شكل نتف ‏وتعليقات، وأخرى على شكل بحوث وتحقيقات ، وثالثة على ‏شكل خطابة ‏وخطابيات.‏
ثم انك تارة تراه يورد نصوصاً مختلفة، ومن دون تعليق، ‏وأخرى يوردها مع تعليقات.‏
وتارة تأتي التعليقات موجزة، وتارة تأتي مطولة مسهبة.‏
وبينما هو: يوجز إلى درجة الإخلال تجده يطنب ‏ويسهب الى حد الإملال .‏
كما أنه تارة يجيب على كل سؤال يثيره مهما كان ‏بسيطاً، أو غير بسيط، بل ولو كان في غاية التعقيد.‏
وأخرى يطرح عشرات الأسئلة الهامة جداً، ولا يجيب ‏على شيء منها..‏
رابعاً: اضف الى ذلك كله، ان هذا الكتاب يعاني من ‏مشكلة التكرار لبعض مطالبه بكل تفصيلاتها، وبمختلف ‏نصوصها، ‏وتقسيماتها - تقريباً – رغم أنها تستغرق صفحات ‏كثيرة...‏

طريقة عمل مؤلف الكتاب:‏
قد اتضح مما قدمناه وفصلناه: أن المؤلف حسبما قال ‏وصرّح، وكذلك حسبما أظهره لنا فعله ووضَّح ، قد جرت ‏طريقته وفق ما ‏يلي:‏
‏1- انه قد أخذ بعض المحاضرات عن أشرطة التسجيل.‏
‏2- قد أخذ بعض أنصاف المحاضرات أيضاً كذلك عن ‏الاشرطة المسجلة.‏
‏3- قد حصل على بعض المحاضرات من أناس هم ‏استخرجوها من أشرطة التسجيل ، ولم ير هو تلك الأشرطة.‏
‏4- قد لخص بعض خطابات الشهيد.‏
‏5- قد حصل على بعض الاوراق التي كتب عليها ‏الشهيد نتفاً من الأفكار .‏
‏6- ان المؤلف قد أدخل في كتابه مضمون قصاصات ‏كتب عليها مقاطع لأناس آخرين ، وربما يكون الشهيد نفسه ‏قد جمعها . اما ‏بهدف تفنيدها، او بهدف تأييدها ، أو لأجل ‏الاستشهاد والتأييد بها، ولكنه رحمه الله لم يعلق عليها بشيء ‏
‏7- قد حصل على أوراق كتب عليها الشهيد مقاطع ‏لبعض المؤلفين، وعلق عليها باختصار، وأدخلها في الكتاب ‏ايضاً.‏
‏8- قد حصل على أوراق كتب عليها الشهيد أسئلة، ‏ربما كان يعدّها للإجابة عليها في محاضراته ، أو في كتاباته ، ‏وجعلها أيضاً ‏في ضمن الكتاب .‏
‏9- قد أضاف المؤلف عناوين، وفصل، وقسم فصولاً، ‏وأقساماً.‏
‏10- قد أنشأ المؤلف كلاماً كثيراً من عند نفسه، ‏وأدخله في ضمن المطالب التي سجلها.‏
‏11- قد صحح العبارات الواردة في ما حصل عليه من ‏محاضرات التي رأى أنها بحاجة الى التصحيح . وأتم العبارات ‏التي رأى ‏أنها تحتاج الى تتميم…‏

الشهيد لا يرضى بنسبة الكتاب اليه:‏
وبعد ما تقدم نقول : اننا نكاد نطمئن ، إلى ان كتابا ‏هذه حالاته، وتلك هي ميزاته، ومواصفاته ، لا يمكن ان ‏يرضى الشهيد السعيد ‏العلامة المطهري بان ينسب اليه ، ‏خصوصاً اذا قيس بسائر مؤلفاته ، التي تتميز بالإحكام ‏وبالإنسجام .‏
ولو انه كان رحمه الله على قيد الحياة، لم يرض بنشره، ‏وعليه اسمه ، لأنه – وهو بهذه الحال – يحط من مقامه العلمي ‏الرفيع ، ‏ويسيء الى موقعه الثقافي المميز ولكان رحمه الله قد ‏زاد عليه ، وحذف منه ، وقلّم، وطعّم، وغيّر وبدّل الشيء ‏الكثير ..‏
وكيف يمكن أن يرضى رحمه الله بأن يعمد أحد الى ‏اشرطة سجلت عليها محاضرات كان قد ألقاها قبل وفاته ‏بسنوات كثيرة ، ‏ويستخرج ما فيها وينشره بعجره وبجره ، ‏وعلى ما هو عليه ؟!.‏
ولعله وهو يرتجل كلامه (وارتجال الكلام يختزن في داخله ‏فوات فرص التأمل والتدقيق) قد عمم في مورد التخصيص ، ‏واطلق ‏فيما يحتاج الى التقييد ، ولعله أطنب في موضع ‏الاختصار ، وقدم ما يستحق التأخير ، وغفل عما كان ينبغي ‏الإلتفات والإلفات اليه ‏؟!.‏
وكيف يرضى رحمه الله ، أن يضمن كتابه أسئلة ‏تشكيكية خطيرة ، دون أن يشير الى الاجابة عنها. وهو الذي ‏كان قد أخذ على ‏نفسه الذب عن حياض هذا الدين، ‏والحفاظ على حقائقه، وحراسته من كل سوء يراد به ؟!؟ ‏
وكيف يمكن أن يرضى بعرض اخطر واعظم القضايا، ‏وأكثرها حساسية ، وأبعدها أثراً في حياة وبقاء الاسلام ‏والايمان، من ‏خلال قصاصات تركها، كان قد كتبها ‏لأغراض مختلفة، وفي حالات متفاوتة ؟!.‏
فهل يرضى ان ترتهن اخطر قضية وأغلاها، واعظمها ‏واسماها ، بهذه القصاصات التي قد لا تمثل الرأي النهائي ‏لكاتبها ؟!.‏
بل قد يكون ما كتبه عليها هو الرأي الآخر ، لمن كان ‏يهيئ للرد عليهم ، وتفنيد أقوالهم .‏
ولعله أشار الى جزء أو بعض الفكرة ، ولم يشر الى ‏البعض أو الجزء الآخر منها ، اعتماداً منه على ذاكرته ، أو ‏على بداهة الأمر ‏في عمق وعيه .‏
ولعله قد سجل عليها تحفظات افتراضية ، ولم يسجل ‏عليها سائر ما يدور في خلده من أجوبة أو من حيثيات، ‏وخصوصيات، ‏وشروحات، ومؤيدات .‏
وكل ذلك يوضح: انه لايمكن أخذ رأي الشهيد من ‏كتابٍ هذه حاله ، والى ذلك كان مآله ، فلعله كان يريد ‏العودة الى مضامين ‏محاضراته وخطاباته، والى قصاصاته ليقلِّم ‏ويطعّم وينقّح ويصحّح ويقدّم ويؤخّر ويتأمّل ويتدبّر . ‏ويضيف اليها ما استجد له من ‏دلائل وشواهد.‏
ولعله يريد تخصيص بعض عموماتها ، وتقييد بعض ‏مطلقاتها، خصوصاً فيما جاء على سبيل الخطابة والارتجال، ‏فضلاً عن ‏غيره .‏
ومن جهة أخرى: لعله رحمه الله لا يرضيه تلخيص هذا ‏أو ذاك لكلامه، ويجد انه لم يستوعب ما يرمي إليه، وأنه قد ‏أخل ‏بمقاصده…‏
وربما لا ترضيه العناوين التي أدخلها الآخرون ، ولا ‏التقسيمات التي مارسها المقسمون ، ولا التصحيحات التي ‏أعملوها ، ولا ‏الإضافات التي قاموا بها، لاكمال عبارة هنا أو ‏نص هناك ..‏
الى غير ذلك من أمور لا يصعب ملاحظتها على الكتاب ‏المذكور .؟
وأخيراً نقول : لقد عودنا علماؤنا الأبرار ان لا ينسبوا ‏بصورة القطع و الحتم ما يورده حتى أعلام الأمة في تقريرات ‏دروس ‏أساتذتهم الى اولئك الأساتذة، فلا ينسبون ما جاء في ‏أجود التقريرات مثلا الى الشيخ النائيني بالقطع والحتم، بل ‏يقولون نقل أو ‏حكي عن الشيخ النائيني أو نسب اليه قوله.‏
‏ وذلك لمراعاة احتمال ضئيل جداً وهو ان يكون ثمة أدنى ‏خلل في تلقي العبارة عنه، مما قد يوجب تغييراً في مفاد ‏الكلام.‏
فكيف يجوز لنا ان ننسب للشهيد المطهري كتاباً قد ‏ظهرت هناته، وتلك هي حالاته وميزاته ؟! مع ان الدرس ‏مبني على توخي ‏الدقة في التعبير من قِبَل الأستاذ.. أما ‏القصاصة والمحاضرة والخطاب فان الحديث فيه مبني على ‏التسامح والارتجال والعفوية كما ‏قلنا.‏

دعوة الى كل المخلصين:‏
وفي ختام هذا الفصل أوجه الدعوة الى كل المخلصين، ‏الذين يحملون همّ حمل الاسلام الصافي والطاهر والنقي ‏والدقيق والعميق ‏الى الناس بأمانة واخلاص . ويجهدون في ‏هذا السبيل . أدعوهم الى ان يوجهوا بعضاً من اهتمامهم الى ‏تراث هذا الشهيد السعيد، ‏والى ان يعقدوا المؤتمرات التي ‏يحضرها المتخصصون والعارفون لتقييم مؤلفاته رحمه الله، ‏وتحديد ما كتبه منها بخط يده، ‏واعتباره هو الذي يمثل آراءه ‏النهائية التي يمكن الاعتماد عليها في مقام التأييد أو التفنيد.‏
والاهتمام الى جانب ذلك بالمؤلفات التي استخرجت من ‏اشرطة التسجيل، ببذل المحاولة الجادة للتعرف على قيمتها ‏الحقيقية، ‏وقدرتها على اعطاء رأيه العلمي والنهائي المستند الى ‏الادلة والبراهين المعقولة والمقبولة.. ‏
ولعل من المفيد هنا القيام بمقارنات فيما بينها وبين ‏المؤلفات التي تصدى هو بنفسه لانجازها بعد تأمل ، وتروٍّ ‏وتفكير وتدبر، ‏ليكون هذا القسم الثاني هو الذي يعطي ‏الانطباع الحقيقي عن واقع آرائه وتوجهاته .‏
كما أنه قد يكون من المفيد أيضاً : التعرف على معايير ‏التفكي،ر التي كان رحمه الله يرتضيها حكماً، ويمارسها عملاً ‏في مختلف ‏الميادين ، لتكون هي المرجع في الأخذ أو في الرد لما ‏كان قد ألقاه على الناس بطريقة الارتجال التي تسلب معها ‏فرصة التأمل ‏والتدقيق، ويقل معها الالتفات الىضرورة ‏تخصيص لعام هنا ، أو تقييد لمطلق هناك، وتسجيل تحفظ على ‏هذه القضية ورفضها ، ‏أو الالتزام بتلك القضية وتأكيدها ‏وتأييدها من دون أي تحفظ.‏
الى غير ذلك من حالات تعتري حالة الارتجال والخطابة، ‏وتقلل من درجة الدقة لدى الخطيب ، ولينعكس ذلك من ثَم ‏على درجة ‏التلقي والاخذ منه .. ‏
وكذلك لا بد من دراسة ما نسب اليه اعتماداً على ‏قصاصات ، أو كتابات مذكراتية تامة أو ناقصة ..‏
وفي جميع الاحوال نقول: ان المؤلفات التي تصدى هو ‏للتخطيط ثم الانجاز لها تبقى هي الفيصل ، وهي الاساس في ‏الحكم ، ولابد ‏من الانتهاء اليها في الرد او في القبول ..‏
نعم، ان لفكر الشهيد العلامة مرتضى المطهري ولكتبه ‏تأثيراً عظيماً في المجال الثقافي؛ وذلك يفرض علينا توثيقها، ‏والتأكد من ‏أنها تعكس آراءه الحقيقية بدقة بالغة، فلابد من ‏ملاحظة كل خصوصية تدخل في نطاق بلورة الرأي الذي ‏ينتمي اليه ..‏
فالخطابات والمحاضرات لا تمتلك نفس القدرة التي تتوفر ‏للكتاب الذي توفرت لمؤلفه حال انجازه أجواء التأمل ‏والهدوء، والتروي ‏والتدبر .‏
نقول هذا مع تأكيدنا على أن كتاب "الملحمة الحسينية" ‏الذي عرفنا جانباً من اشكالاته، وأطلعنا على بعض هناته ‏ليس قادراً أبداً أن ‏يعكس رأي الشهيد السعيد العلامة ‏المطهري في شؤون عاشوراء .. ‏
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..‏(1)
------------
(1)كربلاء فوق الشبهات ص77 -97 ط 1
محب الصحابة المنتجبين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2012, 11:43 PM   #28
الاسيف
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
الصورة الرمزية الاسيف
 
تاريخ التسجيل: 17-07-10
المكان: طرابلس
المشاركات: 1,414
الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold الاسيف is a splendid one to behold
افتراضي

الزميل محب هداك الله والله كلام السيد جعفر مرتضى العاملي قراءته مرات وكرات ، وكل معنى كلامه لا دليل عليه فكله تخمينات تفتقر للدليل والبرهااان
فسا الخص ردي عليه في نقاط بقدر المستطاع... حتى نتبث إن هذا اللقيط اباه الشرعي هو السيد الشهيد ...!!!

اسمه على الكتاب ، اضافة اننا لم نجد احدا من طلابه او اقاربه نفى ذلك عنه والا لتم ازالة اسمه من على الكتاب .، لاسيما ان الكتاب تكررت طباعته .

المرجع محمد حسين فضل الله ، يعترف بنسبة الكتاب لمطهري



http://arabic.bayynat.org.lb/ibadat/Motahari1.htm

تبقى مسالة خلاف الشيعة معه وخاصة جعفر مرتضى العاملي ،لا يدل على عدم ثبوت الكتاب لمطهري .


3ـ الشيخ علي الكوراني العاملي
نقل في موقعه ،


http://www.alameli.net/books/index.php?id=2108


كتاب الانتصار المجلد التاسع (الفصل الثامن مواكب السيوف .. لبس الأكفان وجرح الهام .. حزناً على الامام الحسين (ع) )

حيث كتب معقبا على كلام احد قد استشهد بكتاب مطهري : " فكتب العاملي : مع احترامي للشهيد مطهري فكلامه ليس صحيحاً ، وكم له من أحكام مشابهة.. "
فهنا الكوراني يضا لم ينفي نسبة الكتاب لمطهري .

4ـ الكاتب يوسف القطري في مجلة المنبر العدد 35 ذكر الكتاب ونسبه لمطهري فقال صفحة (16) : " ... ومن جملة هذه الكتب الخطيرة هو كتاب الملحمة الحسينية للمدعو الشيخ المطهري

وهنا رد طويل الا اخونا عبدالله السقاف اتمنى ان تقراءه بانصاف ةتحكم العقل وتبتعد عن التعصب ووالله ما كنت اريد جر الموضوع الي ما اخدتنا اليه ، فالكتاب مؤلفه رافضي وجامعه رافضي ...!! فهو حجة عليكم لا محال.مع انى لا احب النسخ واللصق ولكن هذا للفائدة اقراء بتمعن..!

اقتباس:
قلت انا عبدالله السقاف :امر سهل بان يخرج لنا كاتب ويقول بجرة قلم ان الكتاب الفلاني كتاب مدسوس ومشكوك في نسبة صحته لمؤلفه الفلاني ..
هكذا دون دليل ..
خرج لنا كاتب شيعي امامي اسمه جعفر مرتضى العاملي حيث الف قصاصات من ورق اسماها (كربلاء فوق الشبهات) وليته سمى كتابه (كربلاء فوق الشهوات) لان كل ما ذكره في قصاصاته انما هو نابع من شهوة وعاطفة لا عن علم وفهم ودراية هداه الله تعالى ..


قال جعفر العاملي في مقدمة نقضه لكتاب مطهري
الفصل الثالث تحت عنوان (الملحمة الحسينية والشهيد المطهري)
((
الملحمة الحسينية لمن؟!
ان الكثيرين يعتقدون : ان كتاب "الملحمة الحسينية" هو من تأليف الشهيد السعيد العلامة الشيخ مرتضى المطهري رحمه الله تعالى.. ولأجل ذلك فهم يطمئنون اليه، ويثقون به، ويعتمدون عليه..
ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.
وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان، فإن تاريخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجري شمسي..))


قلت انا عبدالله السقاف : جعفر العاملي يرد على نفسه ويناقضها في بداية بحثه ..
فهو يقول ((ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.))

قلت : كيف عرفت ايها العاملي ان الكتاب يشتمل على كثير من افكار مطهري ؟؟
كيف ميزت وفرقت هذا الامر ..
اين دليلك ام انه الهوى فقط ؟؟

ثم يقول : ((وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان))

قلت انا عبدالله السقاف :ايها القارئ الكريم دقق جيدا في عبارة العاملي ((وانما هو من تأليف رجل آخر))
ثم عبارته((وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه))

هل تجد بينهما توافق ؟؟؟!!!!

لزاما بعد ذكره ((وانما هو من تأليف رجل آخر)) ان يذكر الدليل على قوله هذا ان فلان هو الذي الف الكتاب ، لكن عبارته التاليه خانته بل فضحته حين قال بلسانه ((وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه))

حيث هناك فرق بين الجمع والتاليف ابتداءا..

قلت انا عبدالله السقاف : نعم : صرح جامعه وليس مؤلفه وهذا امر معروف لا يخفي ان الملحمة الحسينية انما هو عبارة عن محاضرات لمطهري تم جمعها لا تاليف كلمات جديدة غيرها ..

كذلك قال جعفر مرتضى العاملي في موضع اخر من كتابه مواصلا في زعمه نقضه لكتاب مطهري :

((ولو انه كان رحمه الله على قيد الحياة، لم يرض بنشره، وعليه اسمه ، لأنه – وهو بهذه الحال – يحط من مقامه العلمي الرفيع ، ويسيء الى موقعه الثقافي المميز ولكان رحمه الله قد زاد عليه ، وحذف منه ، وقلّم، وطعّم، وغيّر وبدّل الشيء الكثير ..))

قلت انا عبدالله السقاف : الشيخ مطهري له اقران وطلاب وانصار وورثه فاين كانوا حين تم طبع الكتاب اكثر من مرة ؟
فان كان الشيخ لم يرض بزعمك فهل رضي اقرانه وطلابه وانصاره واحبابه من بعده بذلك ؟؟

كذلك قال جعفرمرتضى العاملي
((وكيف يمكن أن يرضى بعرض اخطر واعظم القضايا، وأكثرها حساسية ، وأبعدها أثراً في حياة وبقاء الاسلام والايمان، من خلال قصاصات تركها، كان قد كتبها لأغراض مختلفة، وفي حالات متفاوتة ؟!.))

قلت انا عبدالله السقاف : حبذا تم ذكر بعض من هذه الاغراض التي تزعمها يا مرتضى عاملي ؟؟
فعلا وضح من كلامك ان ما تقول به انما هو مجرد احتمال ينقصه الاستدلال والبرهان ..

ثم قال ((
بل قد يكون ما كتبه عليها هو الرأي الآخر ، لمن كان يهيئ للرد عليهم ، وتفنيد أقوالهم .

ولعله أشار الى جزء أو بعض الفكرة ، ولم يشر الى البعض أو الجزء الآخر منها ، اعتماداً منه على ذاكرته ، أو على بداهة الأمر في عمق وعيه .

ولعله قد سجل عليها تحفظات افتراضية ، ولم يسجل عليها سائر ما يدور في خلده من أجوبة أو من حيثيات، وخصوصيات، وشروحات، ومؤيدات
..))

قلت انا عبدالله السقاف :ليلاحظ معي القاريء الكريم حالة العاملي وهو يريد بشتى الطرق اسقاط الكتاب بعبارات (لعله ، يمكن) !!!
هكذا دون جزم منه في دفاعه المستميت عن رد الكتاب .

في الاخير قال مرتضى العاملي بصورة بائسه ((ولعل من المفيد هنا القيام بمقارنات فيما بينها وبين المؤلفات التي تصدى هو بنفسه لانجازها بعد تأمل ، وتروٍّ وتفكير وتدبر، ليكون هذا القسم الثاني هو الذي يعطي الانطباع الحقيقي عن واقع آرائه وتوجهاته .))

قلت انا عبدالله السقاف :حسنا ، اخرج لنا كلاما لمطهري في كتب اخرى او اشرطة اخرى تناقض ما قاله في كتابه الملحمة الحسينية لكي نقارن بينهما قبل وبعد ..

وقال ايضا : ((نقول هذا مع تأكيدنا على أن كتاب "الملحمة الحسينية" الذي عرفنا جانباً من اشكالاته، وأطلعنا على بعض هناته ليس قادراً أبداً أن يعكس رأي الشهيد السعيد العلامة المطهري في شؤون عاشوراء ..))

قلت انا عبدالله السقاف :حسنا ماهو الراي الصحيح لمطهري في شؤون عاشوراء؟؟
في أي كتاب نجده وفي أي بحث نراه وفي أي شريط نسمعه؟؟

وقال ايضا ((
ومهما يكن من أمر: فان هذا الكتاب لا يصح نسبته الى هذا الشهيد السعيد، وهو لا يرضى ايضاً بنسبته إليه..
وحتى لو كنا نطمئن الى ان المؤلف قد أخذ مطالب الكتاب من هذا الشهيد السعيد، فإننا لا نستطيع الجزم بأن المكتوب في هذا الكتاب يمثل رأيه النهائي بكل دقائقه وتفاصيله
...))

قلت انا عبدالله السقاف :ما دليلك على ان مطهري لايرض بنسبة الكتاب اليه !!!
هل تكلم وصرح الرجل لك بعد مماته !! ام وجدت كتابا اخر له قال بما زعمت ؟؟
ثم ما دليلك ان هذا الكتاب لا يصح نسبته الى مرتضى مطهري ؟؟
هل لك بقول له ينفي ذلك عن نفسه ؟؟

ثم بالله عليك ماراي مرتضى مطهري النهائي بكل دقائقه وتفاصيله حول الملحمة الحسينية ؟؟

امرا مضحكا قاله العاملي في رده على الكتاب فقال ((
ولكن الحقيقة هي ان هذا الكتاب المكوّن من ثلاثة اجزاء، ليس من تأليف هذا الشهيد السعيد. وان كان –ربما- يشتمل على كثير من افكاره، التي يتبناها، ويلتزم بها.

وانما هو من تأليف رجل آخر. وقد صرّح مؤلفه في مقدماته لأجزاء الكتاب المطبوعة باللغة الفارسية، بأنه قد جمعه، وطبعه بعد استشهاد الشهيد المطهري بزمان، فإن تاريخ استشهاده رحمه الله هو سنة 1358 هجري شمسي..

اما تاريخ الطبعة الأولى للكتاب فهو سنة 1361 هجري شمسي. ونحن الان في اواخر سنة 1378 من هذا التاريخ
.))

قلت انا عبدالله السقاف :هذا القول ليس دليلا قاطعا على ان الكتاب مختلق وملفق عليه فهل عندك غيره؟؟

واذكر مثالا على كلامي

كتاب المراجعات المقدس عندكم لم يطبع الا بعد وفاة شيخ الازهر بسنين فهل يدل على انه مختلق وملفق عليه ؟؟
طبعا على فرض صحة نسبة كتاب المراجعات لشيخ الازهر .....

كذلك لجعفر مرتضى عاملي قول اخر يفضح مراده وتخبطه فقال في ((1 - قد صرّح المؤلف في المقدمة بأنه استخرج من اشرطة التسجيل محاضرات للشهيد مطهري، كان رحمه الله قد القاها في مناسبات مختلفة، فجعل المؤلف هذه المحاضرات في ضمن الكتاب المعروف باسم "الملحمة الحسينية" وهو المنشور والمتداول. )) ..

قلت انا عبدالله السقاف:
ما ذكره العاملي ليس بجديد حيث نجد في ثنايا كتاب مطهري هذا الامر ..
كذلك ، القارئ للملحمة الحسينية سيجد انه كان عدة محاضرات ومقالات مسجلة وغير مسجلة كان يلقيها الاستاذ مطهري هنا وهناك في وقته ثم تم جمعها حتى اصبحت في كتاب واحد اسمه (الملحمة الحسينية) ..
واليكم ما يدعم كلامي من قول للمترجم واذكر منه عدة مواضع على سبيل المثال لا الحصر فهي كثير ..
(2/79) : (( قال مطهري " الى درجات واقسام ومراحل ايضا ... (2) "
قال المترجم في الهامش :
"2" يوجد هنا انقطاع في التسجيل لصوت الشهيد ولذلك تلاحظون انقطاعا في الحديث ) .
(2/105) : ((المحاضرة الخامسة : قيمة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في نظر الاسلام
ـــــــــــــــــ
(*) القيت هذه المحاضرة بتاريخ 9محرم1390هـ . )

(2/135) : ((المحاضرة السادسة : نتائج القول في : قضية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) القيت هذه المحاضرة بتاريخ 10محرم من العام 1390هـ . ق )

(2/185) : ((القسم الخامس شعارات عاشوراء
ـــــــــــــــــــــــــــ
(*) القيت هذه المحاضرة في يوم عاشوراء بتاريخ 1975م تقريبا وذلك في مسجد جامع نارمك بطهران ).


قلت انا عبدالله السقاف : كان ذلك عدة امثلة تورد ان كتاب الملحمة الحسينية كان اغلبه انما هو عدة محاضرات لمرتضى مطهري تم تسجيلها ثم تفريغها او محاضرات القاها في عدة مناسبات ، فتم جمعها واخراجها في كتاب بعد ذلك باسم مرتضى مطهري ....

وعليه يصبح الكتاب اسما وشكلا ومضمونا هو لمؤلفه مرتضى مطهري وانه ليس هناك رجل اخر قام بتاليف الكتاب من تلقاء نفسه ...
فكتاب كربلاء فوق الشبهات يرد على نفسه لو تفطن لذلك القارئ الكريم ..

وبناء على ذلك فجعفر العاملي انما هو يشاغب حول الكتاب لا اكثر ..


اضافة لذلك تم طباعة الكتاب ثلاث مرات اخرها طباعة الدار الاسلامية الطبعة الثالثة 1423هـ/ 2003م

يبقى امر اخير اطرحه لابين سبب قيام جعفر مرتضى عاملي على كتاب مطهري .
معروف في الوسط الشيعي الامامي العداوة والبغضاء بين جعفر مرتضى العاملي وبين المرجع اللبناني الشيعي محمد حسين فضل الله ومقلدوه .....
والمرجع محمد حسين فضل الله وانصاره من المؤيدين لكتاب مطهري بل من الناشرين لافكاره ..
وبما ان جعفر مرتضى العاملي محاربا لاغلب الافكار التي يقول بها محمد حسين فضل الله فمن الطبيعي ان تكون فكرة كتاب مطهري من اوليات الامور واساسياتها .
ترى لو خرج لنا المرجع صادق الشيرازي او جواد التبريزي او وحيد الخراساني وايد واحدا منهم او جميعهم كتاب مطهري ، ترى هل سيرد عليهما جعفر متضى العاملي ام سيلتزم الصمت ؟؟

اظن القارئ الكريم فهم المغزى من قولي هذا ....

وختاما اسال الله تعالى في ختام هذا المجلس السقافي ان يهدي ضال المسلمين ويثبت هاديهم على طريق الخير وان يسددنا ويرحمنا ويقبل دعاءنا انه ولي ذلك والقادر عليه والى ان نلقاكم مع كتابا اخر ومؤلف آخر اقول
سبحانك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وسلم ..




__________________
ساهموا أخوتي في نشر صفحتنا
(السُنــــــــة النبــــــــوية )
Facebook
Twitter
الاسيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الظهيرة , استراحة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS
الساعة الآن »02:52 PM.

شبكة أنصار السنة RSS Feeds - راسل الإدارة - شبكة أنصار السنة - الأرشيف - قواعد المنتدى - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd
ترنكات لخدمات الويب ترنكات لخدمات الويب