Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

دﻻلة السرقة في المنام
( : مريم ابراهيم ) (المشاهدات : 65639 ) (مشاركات : 6) (المشاركة الاخيرة : معاوية فهمي) ()
غزة في التاريخ/د. نعيم محمد عبد الغني
( : Nabil ) (المشاهدات : 6776 ) (مشاركات : 5) (المشاركة الاخيرة : معاوية فهمي) ()
عاجل ::أحبوا هاتين القناتين وادعموا هاتين القناتين::
( : أبو بلال المصرى ) (المشاهدات : 7366 ) (مشاركات : 18) (المشاركة الاخيرة : معاوية فهمي) ()
سلسلة لطائف قرآنية
( : Nabil ) (المشاهدات : 7668 ) (مشاركات : 276) ()

 
العودة منتدى أنصار السنة > الفرق الإسلامية > فرق إسلامية: معتزلة | أشعرية | إباضية | خوارج | تكفيريون | مرجئة | صوفية
 

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #116  
غير مقروء 2013-09-23, 07:12 AM
الصورة الرمزية غريب مسلم
غريب مسلم غريب مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-08
المشاركات: 6,095
غريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond repute
افتراضي

سؤالك الأول سؤال فقهي، وأنا لا أعرف في الفقه كثيراً، لذلك سأتجاوزه وأرد على السؤالين التاليين.

اقتباس:
ولماذ لاتأتى أنت لي بدليل يحرم وضع عدد معين من الاذكار والمدوامة عليه؟
النبي يا اخى لم يتحدث في الهاتف كما نفعل فهل هذا حرام بالطبع لا ! ، ولكن ماعلينا تركه هو ما حرمه نبينا صلي الله عليه وسلم
كلامك هذا يوحي بأن عندك خلط بين العبادة والعادة (أو المصالح)، لذلك دعني أشرحها أولاً.
العبادة هي كل قول أو فعل يرجى منه الثواب، أما العادة فلا يرجى منه الثواب، وعليه أقول أن الأذكار عبادة، فالذكر جزء من الدعاء، والدعاء هو العبادة، لكن التحدث عبر الهاتف ليس عبادة وإنما عادة، فلا يرجى ثواب ولا عقاب لمن تحدث عبر الهاتف أو لم يتحدث، وهذا هو الأصل المهم الذي يجب أن نعرفه، فالبدع لا تكون إلا في العبادات ولا تكون أبداً في العادات.
إن فهمنا هذه القاعدة انتقلنا إلى القاعدة الأخرى ألا وهي أن العبادات كلها محرمة إلا ما سمح به الله عز وجل ورسوله الكريم صلوات الله وسلامه عليه، أما العادات فكلها حلال إلا ما منعه الله عز وجل ورسوله الكريم صلوات الله وسلامه عليه.
إن اتفقنا على هذه القاعدة صار كل ما بعدها هين، ومناقشة سؤالك في الاقتباس صار هيناً أيضاً، فطالما أن الذكر عبادة فالأصل فيه التحريم إلا ما دل عليه دليل، فأين الدليل على هذا الذكر أو ذاك؟ ولعلي في المشاركة القادمة آتيك بأدلة القاعدة السابقة.

ثلاث حالات للنقاش:
1- قد يقول قائل كيف لا يرجى الثواب من الحديث عبر الهاتف والحديث قد يكون للاستفتاء في أمر ما، ألا يرجو المستفتى أن يثيبه الله على ذلك؟ والجواب أن الثواب الذي يرجوه المستفتى ليس من الحديث عبر الهاتف، وإنما يرجو الثواب على إفتائه للسائل، فسواء أكانت الإجابة عبر الهاتف أو الإنترنت أو الراديو أو التلفاز أو باللقاء المباشر فلا فرق، فالثواب ليس من التحدث عبر الهاتف وإنما بالإفتاء.
2- قد يقول قائل كيف أدعي أن الحديث عبر الهاتف أصله حلال وقد يستخدم هذا في الحديث بين الجنسين بما يخالف الشريعة؟ والجواب أن الحديث عبر الهاتف في الأصل حلال، لكن هذا الاستخدام السيء هو المحرم، فالتحريم هنا ليس في استخدام الهاتف بحد ذاته وإنما في الكلام الذي انتقل عبر الهاتف، وهذا التحريم لا يقتصر على الحديث عبر الهاتف، وإنما يتعداه للإنترنت والراديو والتلفاز واللقاء المباشر.
3- قد يقول قائل ما حال الهاتف إذن إن كان الحديث عبره عن الطبخ مثلاً؟ والجواب كون الطبخ عاده من العادات، فالأصل فيها الحلية، وعليه ننظر فيها، فإن كان من الأطعمة المحرمة كان لها حكمها في التحريم، وإلا بقيت على الأصل في التحليل، وأيضاً لا يقتصر الأمر على الهاتف بل يتعداه للإنترنت والتلفاز والراديو واللقاء المباشر.
خلاصة الحالات المدروسة:
لاحظ أن حكم العادة إنما يتبع لما تحتها، فالهاتف كان حلالاً يرغّب باستخدامه في الحالة الأولى، ومحرم استخدامه في الحالة الثانية، وحلالاً في حالات وحراماً في حالات أخرى في الحالة الثالثة، فالتحليل والتحريم لا يتعلق بالهاتف وإنما بما سيستخدم به الهاتف.
__________________
قال أبو قلابة: إذا حدثت الرجل بالسنة فقال دعنا من هذا وهات كتاب الله، فاعلم أنه ضال. رواه ابن سعد في الطبقات.
رد مع اقتباس
  #117  
غير مقروء 2013-09-23, 07:22 AM
الصورة الرمزية غريب مسلم
غريب مسلم غريب مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-06-08
المشاركات: 6,095
غريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond reputeغريب مسلم has a reputation beyond repute
افتراضي

حينما كنت أبحث عن الأدلة وجدت نفسي أني قد شرحت لك هذا الأمر فيما مضى، لذلك أكتفي بذكر أدلة المذاهب الأربعة ولك أن تراجع الموضوع هناك.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غريب مسلم مشاهدة المشاركة
سأذكر لك مثالاً واحداً لما قررته المذاهب الفقهية:
1- الأحناف ((وَمَا كَانَ سُنَّةً فِي مَحَلِّهِ يَكُونُ بِدْعَةً فِي غَيْرِ مَحَلِّهِ)) المبسوط باب سجود السهو عند الحديث عن القنوت
2- المالكية ((كره مالك هذا وإن كان الدعاء حسنا وأفضله يوم عرفة؛ لأن الاجتماع لذلك بدعة.)) البيان والتحصيل كتاب الصلاة الأول
3- الشافعية ((وَلَوْ تَقَرَّبَ إلَى اللَّهِ تَعَالَى بِسَجْدَةٍ مِنْ غَيْرِ سَبَبٍ حَرُمَ)) أسنى المطالب في شرح روض الطالب كتاب الصلاة الباب السادس في السجدات التي ليست من صلب الصلاة
4- الحنابلة وقد ذكرنا لك فيما مضى قولهم.
وأكتفي بما جاء في الحاوي الكبير ((وَرَوَى الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ -- صَلَّى بِالْبَصْرَةِ لِكُسُوفِ الْقَمَرِ في جماعة، ثم ركب بعيره وخطب، فَقَالَ: أَيُّهَا النَّاسُ لَمْ أَبْتَدِعْ هَذِهِ الصَّلَاةَ بِدَعَةً، وَإِنَّمَا فَعَلْتُ كَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -- يَفْعَلُ، وَلِأَنَّهُ خُسُوفٌ سُنَّ لَهُ الصَّلَاةُ فَوَجَبَ أَنْ يَكُونَ مِنْ سُنَّتِهَا الْجَمَاعَةُ كَخُسُوفِ الشَّمْسِ، ولأنهما صلاتان يتجانسان، فَإِذَا سُنَّ الْإِجْمَاعُ لِأَحَدِهِمَا سُنَّ لِلْأُخْرَى كَالْعِيدَيْنِ، وَيُجْهَرُ بِالْقِرَاءَةِ لِأَنَّهَا مِنْ صَلَاةِ اللَّيْلِ، وَيُخْطَبُ بَعْدَ الصَّلَاةِ كَمَا يُخْطَبُ فِي خُسُوفِ الشَّمْسِ.))
__________________
قال أبو قلابة: إذا حدثت الرجل بالسنة فقال دعنا من هذا وهات كتاب الله، فاعلم أنه ضال. رواه ابن سعد في الطبقات.
رد مع اقتباس
  #118  
غير مقروء 2013-09-23, 04:06 PM
ابوصهيب الشمري ابوصهيب الشمري غير متواجد حالياً
محـــأور
 
تاريخ التسجيل: 2011-04-28
المشاركات: 1,176
ابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond reputeابوصهيب الشمري has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الحق الساطع مشاهدة المشاركة
اخى ابوصهيب الشمري

لقد سألتك سؤال واضح واريد اجابته لاننى متحير حقا : هل تقومون بوضع اليد اليمنى فوق اليسرى عند القيام من الركوع ؟ ، اجبنى جزاك الله عنى خيرا كى اتوصل للحقيقة فكما قلت لك أنا ابحث عن الحق !

ولماذ لاتأتى أنت لي بدليل يحرم وضع عدد معين من الاذكار والمدوامة عليه؟

النبي يا اخى لم يتحدث في الهاتف كما نفعل فهل هذا حرام بالطبع لا ! ، ولكن ماعلينا تركه هو ما حرمه نبينا صلي الله عليه وسلم

راجعت السلسلة الضعيفة ولم اجد ماتقول ولكن عثرت علي كتاب به كثير من الاحاديث التى تبيح الذكر بعدد والتشجيع عليه فاذا اردت بعضها اخبرنى وسارفقها بردى القادم باذن الله

انتظر ردك الكريم
1- وضع اليد نقلت لك اجابة الامام احمد رحمه الله فارجع لها !

2- طلبت دليلا يحرم وضع عدد معين من الاذكار والمدوامة عليه
فاقول يكفي المسلم ان يعرف ان العبادات الاصل فيها المنع والتوقف
فيفعل ما فعل النبي عليه السلام ويترك ماترك !

3- اذا لم يكفيك ذاك الجواب فخذ هذا الدليل الذي يقضي علئ كل زيادة لم ياتي بها النبي صلئ الله عليه وسلم
عن عائشة رضي الله عنها ان النبي صلئ الله عليه وسلم قال (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)
. متفق عليه
4- قولك ان النبي عليه الصلاة والسلام لم يتحدث في الهاتف
كما قال اخي غريب مسلم بارك الله فيه
انك تخلط بين العبادة والعادة
وهذا هو سبب الحيرة والاضطراب الذي انت فيه انك لاتفرق بين عادة وعبادة
فالاصل في العبادات المنع والتوقف العبادة لاتشرع الابدليل
والاصل في المعاملات والعادات الاباحة
فالتلفون والسيارة والطائرة وماشابه ذلك تدخل من باب المعاملات والعادات الاصل فيها الاباحة ولاتحرم الابدليل !

5- اللفظة التي اتيت بها ذكرها الشيخ في الضعيفة بنفس الرقم وكذلك ضعفها في المشكاة برقم 2311
ولوفرضنا صحة الحديث فالنبي عليه الصلاة والسلام لم يقرها وانما ارشدها للافضل
وفي وقت نزول الوحي كان النبي عليه الصلاة والسلام يقر بعض الصحابة ويرد البعض الاخر وكان التشريع لم يكتمل
وانتهئ ذلك بعد اتمام الشريعة وانقطاع الوحي
__________________
ما كان لله دام واتصل *** وما كان لغيره انقطع وانفصل
رد مع اقتباس
  #119  
غير مقروء 2017-03-09, 11:49 AM
انس113 انس113 غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2017-03-09
المشاركات: 14
انس113 بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

بارك الله بكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للصواب, الصوفية, يهدينا, حقيقة

الرسالة:
الخيارات


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: حقيقة الصوفية .. الله يهدينا للصواب ..
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
حقيقة شيخا الاسلام ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب رحمهما الله تعالى عبدالله الأحد رد الشبهات وكشف شخصيات أهل البدع 3 اليوم 10:51 AM
آراء علماء الاسلام في الصوفية عبدالله الأحد رد الشبهات وكشف شخصيات أهل البدع 2 2018-02-08 11:20 AM
وجوب الايمان صفات الله كلها حقيقة بدون تفريق عبدالله الأحد حوار الشيعة الرافضة 1 2017-12-17 06:34 PM
حقيقة الدنيا والغاية من خلق الإنسان الأنصاري الفتاوى الشرعية 0 2017-11-01 01:00 PM

مساحة إعلانية
كاميرات مراقبة | جبس مغربى | انشاء ايميل | زراعة الشعر فى تركيا | شركة تنظيف بالرياض | نقل اثاث بالرياض | مكافحة حشرات بالرياض
بث مباشر مباريات اليوم | شركة عزل فوم | مقالات واقتباسات عربية
تجهيزات معامل تحاليل طبية | مباريات اليوم يلا شوت | اسعار الذهب فى السعودية
دورات تنمية الموارد البشرية | اجود انواع التمور العربية | شيلات

عروض العثيم عروض بنده
HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS
الساعة الآن »02:36 PM.
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2018 Jelsoft Enterprises Ltd