Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

تعتذر إدارة منتدى أنصار السنة لجميع الأعضاء الكرام الذين فقدوا مشاركات أو موضوعات لهم خلال الفترة الماضية وذلك بسبب عطل مفاجئ واضطرارى أصاب قاعدة بيانات المنتدى ، وتعذر استردادها .. ونشكر لكم تفهمكم الأمر.

 
العودة منتدى أنصار السنة > الإعجاز فى الإسلام  > الإعجاز العلمى والغيبى والتشريعى قى القرآن الكريم والسنة النبوية 
 
آخر 20 مشاركات استفسار عن آيه بالقرآن الكريم؟؟ (الكاتـب : الأشتر - المشاركة الاخيرة : فتى الشرقيه - مشاركات : 7 - المشاهدات : 1488 )           »          ولاتكرهوا فتياتكم على البغاء.. استنباطا (الكاتـب : صوت الرعد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 )           »          الأخ مسلم مهاجر تعال من هنا لو تكرمت (الكاتـب : أبو أحمد الجزائري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 58 )           »          ماذا تريدون من العرب أن يفعلوا يا دعاة الجهاد؟؟؟؟ (الكاتـب : أبو أحمد الجزائري - مشاركات : 5 - المشاهدات : 163 )           »          مصباح مضئ خطبة الوداع وحجة الوداع (الكاتـب : memain - مشاركات : 3 - المشاهدات : 9284 )           »          إلى أتباع " السلفية الجهادية "، تفضلوا هنا لو سمحتم (الكاتـب : غريب مسلم - المشاركة الاخيرة : ابو طلال - مشاركات : 5 - المشاهدات : 363 )           »          غدا صيام عرفة لا تنسوا صيامه وذكروا كل من تعرفنهم (الكاتـب : kanrya - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 )           »          أتمنى شيعي فاهم يناقشني بهذا الأمر (الكاتـب : صاحب الغار - المشاركة الاخيرة : ريحانة المصطفى - مشاركات : 34 - المشاهدات : 2451 )           »          نعمة الله عليك بالفقروالخمول أعظم من نعمته عليك بالجاه والغنى....إسمع الحديث الشريف (الكاتـب : أبو بلال المصرى - مشاركات : 19 - المشاهدات : 1031 )           »          الإمامية عنصرية ـ من كتاب: جاهلية الشيعة وسخافة عقولهم ــ (الكاتـب : محمد محمد البقاش - المشاركة الاخيرة : عبد الله بوراي - مشاركات : 3 - المشاهدات : 362 )           »          مميز مقولة كاذبه يرددها الشيعه (( الإسلام حسيني البقاء )) من يستطع أن يثبتها من لشيعه [[ تحدي جاد ]] (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 64 - المشاهدات : 5733 )           »          خزعبلات الشيعه لا تتوقف ,, بعد الطين المقدس ,والغبار المقدس ,,, ضريح إمام متنقل [[ سمه على كيفك ]] (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 8 - المشاهدات : 624 )           »          جديد في الصلاة الإبراهيميه ,, ليعرف الشيعه منهم آل محمد , عليهم أن يجيبو , منهم آل إبراهيم (الكاتـب : فتى الشرقيه - مشاركات : 3 - المشاهدات : 297 )           »          مهدي الشيعه الاحمق يشهد على الائمه من قبله انهم بايعوا الخلفاء والملوك ( وثيقه ) (الكاتـب : فارسه ماتهاب - المشاركة الاخيرة : فتى الشرقيه - مشاركات : 5 - المشاهدات : 282 )           »          رسالة إلى هيئة الإفتاء/حج الشيعة لبيك يا حسين على عناد آل سعود (الكاتـب : آملة البغدادية - المشاركة الاخيرة : فتى الشرقيه - مشاركات : 19 - المشاهدات : 320 )           »          الحج أشهر معلومات .. أم أيام معلومات ؟!!! (الكاتـب : أبو جهاد الأنصاري - مشاركات : 1 - المشاهدات : 333 )           »          هل مات محسن (الكاتـب : see - المشاركة الاخيرة : أبو جهاد الأنصاري - مشاركات : 7 - المشاهدات : 842 )           »          ادعوا لمجاهدين الدولة الاسلامية في العراق.. ستسقط بغداد خلال ايام قليلة وبعدها ستسقط الشام بإذن الله (الكاتـب : نايف الشمري - المشاركة الاخيرة : غريب مسلم - مشاركات : 62 - المشاهدات : 1259 )           »          ومرت سنه وانا هنا (الكاتـب : see - مشاركات : 20 - المشاهدات : 1727 )           »          أسانيد القرآن الكريم (الكاتـب : مهجة الكون - مشاركات : 0 - المشاهدات : 65 )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 21-02-2010, 06:45 PM   #1
طالب عفو ربي
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 27-02-09
المشاركات: 2,175
طالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud of
افتراضيفيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون‏ النحل‏:69‏


فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون‏
النحل‏:69‏

بقلم الدكتور‏:‏زغـلول النجـار
هذا النص القرآني المعجز جاء في أوائل النصف الثاني من سورة النحل‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وعدد آياتها‏(128)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت كذلك باسم سورة النعم‏,‏ وذلك لورود الإشارة فيها إلي كل من اللبن والعسل وهما من أعظم نعم الله‏(‏ تعالي‏)‏ علي الإنسان في مجالي الطعام والدواء‏.‏
وقد سبق لنا تلخيص سورة النحل‏,‏ وإبراز محاورها الرئيسية من ركائز العقيدة الاسلامية إلي ما تدعو إليه السورة من مكارم الأخلاق‏,‏ وفضائل العبادات‏,‏ وما استشهدت به من اشارات كونية عديدة في أكثر من سبع عشرة آية من آياتها الكريمة‏,‏ تناولنا بعضها في مقالات سابقة وأركز هنا علي هذا النص المعجز الذي اتخذته عنوانا لهذا المقال‏,‏ والذي يقول فيه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ عن ذلك الشراب المختلف الألوان الذي يخرجه‏(‏ سبحانه‏)‏ من بطون الشغالات من إناث النحل ما نصه‏:‏
‏......‏ فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون
‏(‏النحل‏:69)‏

وقبل استعراض مافي هذا النص من سبق علمي أري لزاما علي تلخيص أقوال عدد من المفسرين في شرح دلالته‏.‏

من أقوال المفسرين
في تفسير قوله‏(‏ تعالي‏):‏
‏....‏ فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون
‏(‏النحل‏:69)‏

‏*‏ ذكر القرطبي‏(‏ رحمه الله تعالي‏)‏ في تفسيره ما نصه‏:‏ اختلف العلماء في قوله تعالي‏(‏ فيه شفاء للناس‏):‏ هل هو علي عمومه أم لا‏,‏ فقالت طائفة‏:‏ هو علي العموم في كل حال ولكل أحد‏,‏ فروي عن ابن عمر أنه كان لايشكو قرحة ولاشيئا إلا جعل عليه عسلا‏,‏ حتي الدمل إذا خرج عليه طلي عليه عسلا‏.‏ وقالت طائفة‏:‏ إن ذلك علي الخصوص ولايقتضي العموم في كل علة وفي كل إنسان‏,‏ بل إنه خبر عن أنه يشفي‏,‏ كما يشفي غيره من الأدوية في بعض الأحوال‏,‏ وعلي حال دون حال‏,‏ ففائدة الآية إخبار منه‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ في أنه دواء ولذلك كثر الشفاء به‏,‏ وصار خليطا ومعينا للأدوية في الأشربة والمعاجين‏.‏ ومما يدل علي أنه ليس علي العموم‏:‏ أن‏(‏ شفاء‏)‏ نكرة في سياق الإثبات‏,‏ ولا عموم فيها باتفاق أهل اللسان ومحققي أهل العلم ومختلفي أهل الأصول‏..‏ ولكن حملته طائفة من أهل الصدق والعزم علي العموم‏,‏ فكانوا يستشفون بالعسل من كل الأوجاع والأمراض‏,‏ وكانوا يشفون من عللهم ببركة القرآن وبصحة التصديق والإيقان‏.‏
‏*‏ وجاء في مختصر تفسير ابن كثير‏(‏ رحمه الله‏)‏ ما نصه‏:‏ وقوله‏(‏ فيه شفاء للناس‏)‏ أي في العسل شفاء للناس‏,‏ أي من أدواء تعرض لهم‏.‏ قال بعض من تكلم عن الطب النبوي‏:‏ لو قال فيه الشفاء للناس لكان دواء لكل داء‏,‏ ولكن قال‏:(‏ فيه شفاء للناس‏)‏ أي يصلح لكل أحد من أدواء باردة‏,‏ فإنه حار‏,‏ والشيء يداوي بضده‏..‏ وفي صحيح البخاري عن ابن عباس قال‏:‏ قال رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):(‏ الشفاء في ثلاثة‏:‏ في شرطة محجم‏,‏ أو شربة عسل‏,‏ أو كية بنار‏,‏ وأنهي أمتي عن الكي‏).‏ وقال البخاري عن جابر بن عبدالله قال‏:‏ سمعت رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ يقول‏:(‏ إن كان في شيء من أدويتكم خير‏:‏ ففي شرطة محجم‏,‏ أو شربة عسل‏,‏ أو لذغة بنار توافق الداء‏,‏ وما أحب أن أكتوي‏).‏ وفي الحديث‏:(‏ عليكم بالشفاءين‏:‏ العسل والقرآن‏)..‏ وقوله‏:(‏ إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون‏)‏ أي إن في إلهام الله لهذه المخلوقات الضعيفة الخلقة إلي السلوك في هذه المهامة والاجتناء من سائر الثمار‏,‏ ثم جمعها للشمع والعسل وهو أطيب الأشياء لآية لقوم يتفكرون في عظمة خالقها ومقدرها ومسخرها وميسرها فيستدلون بذلك علي أنه الفاعل القادر الحكيم العليم الكريم الرحيم‏....‏

‏*‏ وذكر بقية المفسرين كلاما مشابها لا أري حاجة إلي تكراره فيما عدا من أصر علي أن الشفاء هنا للعموم ومنهم‏:‏
‏*‏ الشنقيطي‏(‏ رحمه الله‏)‏ في كتابه زاد المسلم فيما اتفق عليه البخاري ومسلم والذي جاء فيه‏:...‏ كون الفكرة في قوله‏(‏ فيه شفاء للناس‏)‏ للعموم لأنها سيقت للامتنان‏(‏ فهي إحدي النكرات الأربع التي تعم‏),‏ كما نص عليه السيوطي في الإتقان وغيره كالعطار علي جمع الجوامع‏,‏ وصاحب نشر البنود‏,‏ وغير واحد من المحققين‏.....‏

من الدلالات العلمية للنص الكريم
يقول ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ عن الشراب المختلف الألوان الذي يخرجه بقدرته من بطون الشغالات من إناث النحل ما نصه‏:‏
‏...‏ فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون
‏(‏النحل‏:69).‏

أولا‏:‏ الشفاء بين الاطلاق والتقييد

شفاء للناس لآية لقوم يتفكرون‏ شفاء للناس لآية لقوم يتفكرون‏
وكيف لا يكون الشراب المختلف الالوان الذى يخرجه ربنا تبارك وتعالى من بطون الشغالات من اناث النحل هذه القدرة الشفائية الهائلة وهذه الحشرة المباركة تختم ملء الخلية بالعسل وتغطيتها بالشمع بطبع لفظ الجلالة عليها الله

اعتبر غالبية المفسرين أن المقصود بهذا الشراب هو عسل النحل‏,‏ علما بأن ذكر الشراب مطلقا يشمل كل ما يخرج من بطون الشغالات ومنه العسل‏,‏ والغذاء الملكي‏,‏ وسم النحل‏,‏ وخبز النحل‏,‏ وشمع النحل‏,‏ وصموغ النحل وغراؤه‏,‏ والتي جمعها القرآن الكريم في كلمة واحدة هي‏(‏ شراب‏).‏ واختلف المفسرون بين تعميم الشفاء بهذا الشراب‏,‏ وتخصيصه‏,‏ فالمعممون أطلقوا الشفاء به لجميع الأمراض استنادا إلي أن لفظة‏(‏ شفاء‏)‏ بمشتقاتها جاءت ست مرات في القرآن الكريم بيانها كما يلي‏:‏
‏(1)‏ جاءت نسبة الشفاء إلي الله‏(‏ تعالي‏)‏ في قول نبي الله إبراهيم‏(‏ عليه السلام‏):‏
وإذا مرضت فهو يشفين
‏(‏ الشعراء‏:80).‏

‏(2)‏ في ثلاث آيات متفرقات ينسب ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ الشفاء للقرآن الكريم وذلك بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏
‏*‏ يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدي ورحمة للمؤمنين
‏(‏يونس‏:57).‏

‏*‏ وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين إلا خسارا
‏(‏ الإسراء‏:82).‏

‏*‏ ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته أأعجمي وعربي قل هو للذين آمنوا هدي وشفاء والذين لايؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمي أولئك ينادون من مكان بعيد
‏(‏فصلت‏:44).‏

‏(3)‏ وفي آية خامسة يشير القرآن الكريم إلي الشفاء المعنوي لما في الصدور‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين
‏(‏ التوبة‏:14).‏

‏(4)‏ والآية السادسة هي الآية الوحيدة في القرآن الكريم التي ربط فيها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ الشفاء بأمر مادي من أمور الدنيا وهو ذلك الشراب المختلف الألوان الذي يخرجه ـ بطلاقة قدرته ـ من بطون الشغالات من إناث النحل فقال‏(‏ عز من قائل‏):‏
وأوحي ربك إلي النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون‏.‏ ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون
‏(‏النحل‏:69,68).‏

وانطلاقا من ذلك اندفع بعض المفسرين وبعض المشتغلين بعلوم النحل وإفرازاته في فهم دلالة هذه الآية الكريمة‏(‏ رقم‏69‏ من سورة النحل‏)‏ إلي أن هذا الشراب المختلف الألوان هو علاج شامل لجميع الأمراض التي يتعرض لها الانسان‏,‏ وأن الله‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ قد جعل فيه عمومية الشفاء‏,‏ واستندوا في ذلك إلي عدد من أحاديث رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من مثل أقواله الشريفة التي جاء فيها‏:‏
‏*‏ عليكم بالشفاءين العسل والقرآن
‏(‏رواه ابن ماجه مرفوعا‏).‏

‏*‏ إن كان في شيء من أدويتكم خير‏(‏ أو أن يكون في شيء من أدويتكم خير‏)‏ ففي شرطة محجم‏,‏ أو شربة عسل‏,‏ أو لذغة بنار توافق الداء‏,‏ وما أحب أن أكتوي‏.(‏ رواه البخاري‏).‏
‏*‏ الشفاء في ثلاثة‏:‏ في شرطة محجم‏,‏ أو شربة عسل‏,‏ أو كية بنار وأنهي أمتي عن الكي‏(‏ رواه كل من البخاري ومسلم‏).‏

وبرروا ذلك الفهم أيضا بورود لفظة‏(‏ شفاء‏)‏ نكرة غير معرفة في سياق الامتنان لتؤكد أن عسل النحل شفاء من كل داء‏,‏ وبرروا وصف رسول الله صلي الله عليه وسلم لبعض العلاجات الأخري بأنها بدائل في حال غيبة عسل النحل أو عدم توفره‏.‏
وذهب البعض الآخر من المفسرين وعدد من المشتغلين بعلوم النحل وإفرازاته إلي أنه نظرا لتباين الأمراض‏,‏ والأفراد‏,‏ والظروف‏,‏ والاختلافات بين أعسال النحل في صفاتها الطبيعية والكيميائية باختلاف نوع النحل‏,‏ ومصادر طعامه‏,‏ والظروف البيئية التي ينبت فيها هذا الطعام فإن كل خلية نحل تتميز بعسل خاص بها‏,‏ ويندر التشابه بين العسل المجموع من خليتين مختلفتين تشابها كاملا‏.‏

وانطلاقا من ذلك وصل هؤلاء إلي أن الآية‏(‏ رقم‏69‏ من سورة النحل‏)‏ قد ساقها الله‏(‏ تعالي‏)‏ في سياق التفكر والاعتبار‏,‏ قبل أن تكون للامتنان‏,‏ وأن النكرة في هذا السياق ليست قطعية في دلالتها علي العموم‏,‏ خاصة أن القرائن تدل علي التخصيص‏,‏ وأن هناك ارشادات نبوية شريفة للتداوي بغير عسل النحل من مثل التداوي بالحبة السوداء‏,‏ أو بالحجامة‏,‏ ويدعم ذلك رد رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ علي نفر من الأعراب حين سألوه‏:‏ يارسول الله أنتداوي؟ فقال‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ نعم يا عباد الله تداووا‏,‏ فإن الله عز وجل لم ينزل داء إلا وأنزل له شفاء‏,‏ علمه من علمه‏,‏ وجهله من جهله‏.‏
وقوله‏(‏ عليه الصلاة والسلام‏):‏ لكل داء دواء فإذا أصاب دواء الداء برئ بإذن الله عز وجل‏.‏

من هنا كان الاستنتاج المنطقي أنه لايلزم أن يكون العسل علاجا لكل داء‏,‏ علي الرغم من أن الدراسات المختبرية قد أثبتت أن الشراب المستخرج من بطون شغالات النحل له فوائد علاجية عديدة‏,‏ وأنه منظم لطبيعة الجسم البشري‏,‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد أعطاه القدرة علي إعادة هذا الجسد إلي توازنه الفطري كلما اختل هذا التوازن بالمرض أو بغيره‏,‏ خاصة إذا وجد الإيمان بذلك انطلاقا من اليقين الجازم في كتاب الله‏,‏ والتصديق الكامل بسنة خاتم أنبيائه ورسله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏

ثانيا‏:‏ من الفوائد العلاجية للشراب المختلف الألوان
‏(‏أ‏)‏ من الفوائد العلاجية لعسل النحل‏:‏

‏(1)‏ أثبتت الدراسات المختبرية لعسل النحل أنه مضاد حيوي قوي ومطهر من الطراز الأول‏,‏ وأن دوره في ذلك يفوق أدوار العديد من المضادات الحيوية المصنعة‏,‏ ولذلك فإن لعسل النحل دورا متميزا في علاج الجروح والحروق والقرحات المختلفة‏,‏ وتطهيرها مما يمكن أن ينتج عنها من نتانات‏,‏ وفي تنشيط بناء الأنسجة الحية مما يساعد علي سرعة التئام الجروح‏.‏

‏(2)‏ ثبت للعسل دور فعال في علاج كل من قروح الفراش‏,‏ وأمراض الجلد وتشققاته‏,‏ وحروقه‏,‏ وتقرحاته‏,‏ من مثل ما ينتج عن أمراض الجمرة الحميدة‏,‏ والتهابات الغدد العرقية‏,‏ وغيرها‏.‏

‏(3)‏ لعسل النحل دور بارز في علاج حالات التهاب الجهاز الهضمي من مثل التهاب بطانة المعدة والامعاء وقرحات كل من المعدة والإثني عشر‏,‏ وفي علاج حالات الاضطرابات المعدية من مثل الدوزنتاريا‏,‏ والتقيؤ والإمساك‏,‏ والإسهال غير واضح الأسباب‏,‏ والتهابات الفم والبلعوم‏,‏ ويعين في القضاء علي الجراثيم المسببة لذلك‏,‏ وتعالج مثل هذه الحالات بأخذ ثلاث ملاعق كبيرة من العسل قبل الإفطار وقبل النوم‏,‏ ويفضل أن تذاب في كأس من الماء الفاتر وأن يضاف إليها شيء من خل التفاح‏(‏ ولو قليل‏),‏ فالعسل أعطاه الله‏(‏ تعالي‏)‏ القدرة علي إعادة التوازن لجسم الإنسان بعد أن يختل أثناء فترة الإصابة بالأمراض‏.‏ وعسل النحل سائل كامن القلوية علي الرغم من احتوائه علي نسب من الأحماض الأمينية‏,‏ وذلك بسبب ما يحتويه من العناصر المعدنية‏,‏ وتعينه هذه الخاصية علي معادلة الحموضة الزائدة في المعدة والتي عادة ماتتسبب في إحداث قرحات الجهاز الهضمي‏.‏

‏(4)‏ ثبت للعسل دور واضح في تحسين وظائف الكبد وتنشيطه‏,‏ وفي علاج الالتهابات الكبدية المختلفة‏,‏ وحالات التسمم الكبدي‏,‏ وفي تنشيط عمل البنكرياس‏,‏ وفي علاج داء البول السكري الذي يفيد في علاجه تناول كمية صغيرة جدا من عسل النحل قبل الإفطار في حالات الظهور المتأخر للمرض‏(‏ بعد سن الأربعين‏),‏ وليس في حالات الإصابة به في أعمار مبكرة‏.‏

‏(5)‏ كذلك للعسل دور مهم في تقوية كل من القلب‏,‏ وضبط نبضاته‏,‏ وتقوية الأوعية الدموية‏,‏ وضبط ضغط الدم‏,‏ خاصة في حالات القصور التاجي المتزامنة مع الذبحة الصدرية وغير المتزامنة معها‏,‏ وفي زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم‏,‏ وفي المساعدة علي سرعة تخثره في حالات النزيف‏,‏ وفي علاج غير ذلك من أمراض القلب والشرايين‏.‏

‏(6)‏ وثبت للعسل دور في علاج حالات المثانة البلهارسية المزمنة‏,‏ وحالات اضطرابات الجهاز البولي‏/‏ التناسلي‏.‏

‏(7)‏ وللعسل تأثير ايجابي في علاج آلام المفاصل الروماتيزمية‏.‏

‏(8)‏ لعسل النحل دور مهم في علاج العديد من أمراض الجهاز التنفسي من مثل حالات النزلات الشعبية والربو‏,‏ والالتهاب التحسس‏(‏ من مثل حمي القش‏),‏ والتهابات الأنف والجيوب الأنفية والقصبة الهوائية‏,‏ والرئتين وأمراضها‏.‏

‏(9)‏ ثبت للعسل دور واضح في علاج أمراض الجهاز العصبي من مثل التوتر‏,‏ والأرق‏,‏ وتقلصات الجفون أو تقلصات زاوية الفم‏,‏ وتشنجات العضلات من مثل عضلات الكفين والساقين والقدمين‏,‏ والشلل‏.‏ وفي علاج حالات الإدمان وغيرها‏.‏

‏(10)‏ كذلك ثبت للعسل دور كبير في علاج بعض أمراض العيون من مثل التهابات الجفون‏,‏ والملتحمة‏,‏ والقرنية‏,‏ وأمراض الرمد المزمنة‏,‏ وتقرحات العين بصفة عامة‏,‏ ويجهز العسل لذلك بهيئة قطرات أو مراهم مناسبة لكل حالة‏,‏ أو بتشريد محلول العسل المائي‏(‏ بنسبة‏10%‏ إلي‏20%)‏ كهربائيا واستخدامه علي هيئة قطرات للعين‏,‏ أو بحقنه تحت الملتحمة‏.‏

‏(11)‏ لعسل النحل تأثير إيجابي في علاج حالات التسمم أثناء الحمل الذي من أعراضه ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم في أواخر أيام الحمل‏,‏ وانتفاخ واضح في الساقين‏,‏ مع زيادة في نسبة الزلال في البول‏,‏ ويقترح لعلاجه ثلاث ملاعق صغيرة من عسل النحل المذاب في كأس من الماء الفاتر قبل الإفطار بساعة‏,‏ وبعد كل من الغداء والعشاء‏,‏ أو تناول ملعقة صغيرة من حبوب الطلع بعد كل واحدة من الوجبات اليومية الثلاث‏.‏

‏(12)‏ ثبت لعسل النحل دور واضح في تقوية جهاز المناعة‏,‏ وزيادة عدد كريات الدم البيضاء والحمراء زيادة ملحوظة‏,‏ ولذلك يعتقد بأن تناول العسل الطبيعي بشمعه والغذاء الملكي المصاحب له‏,‏ وسم العسل الموجود فيه‏,‏ وما قد يصاحبه من حبوب اللقاح‏(‏ خبز العسل‏)‏ وصموغ النحل يمكن أن يكون له دور في الوقاية من عدد من الأمراض الخطيرة كالسرطان‏,‏ والشلل‏.‏

‏(13)‏ كذلك ثبت للعسل دور في علاج الشعر‏,‏ وفي المحافظة علي صحة فروة الرأس وذلك بخلطه مع زيت الزيتون‏(‏ بنسبة‏1‏ عسل‏:2‏ زيت زيتون‏)‏ وتدليك الشعر بهذا المزيج مرة كل شهر‏,‏ ثم غسله وتجفيفه‏.‏

‏(14)‏ وفي علاج الأطفال الخدج‏(‏ المبتسرين‏)‏ أي المولودين قبل أوانهم ثبت لعسل النحل دور بارز‏.‏

‏(15)‏ المستحضرات الطبية التي تحتوي علي العسل تساعد علي تجديد حيوية الجلد بتغذيته وترطيبه

‏(‏ب‏)‏ من الفوائد العلاجية للغذاء الملكي‏:‏
أثبتت الدراسات المختبرية والسريرية أن لغذاء ملكات النحل عددا من الفوائد العلاجية الواضحة منها‏:‏
‏(1)‏ أنه مطهر قوي لاحتوائه علي نسب عالية من المضادات الحيوية الطبيعية‏,‏ ولذلك يفيد في علاج العديد من الأمراض ومنها الأمراض الجلدية‏.‏

‏(2)‏ علاج التهابات المفاصل‏,‏ والتقليل من الآلام المصاحبة لها‏.‏

‏(3)‏ الوقاية من الإصابة بسرطانات الدم‏.‏

‏(4)‏ التأثير الإيجابي علي الصحة العامة للفرد ورفع قدراته البدنية والمعنوية‏,‏ وزيادة نشاط غدده التناسلية‏.‏

‏(5)‏ زيادة قدرة كل من المخ والقلب والكبد علي التزود بالأكسجين مما يزيد من نشاط هذه الأجهزة ويضاعف من قدرتها علي العمل وتحمل المشاق وينعش الذاكرة‏.‏

‏(6)‏ علاج عدد من الأمراض العصبية من مثل التشنج‏,‏ وتصلب شرايين الدماغ‏,‏ والربو العصبي‏,‏ وارتعاش الأطراف‏.‏

‏(7)‏ خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم مما يعين علي تجنب الذبحات الصدرية‏.‏

‏(8)‏ رفع كفاءة جهاز المناعة في الجسم مما يعين في الوقاية من العديد من الأمراض الخطيرة مثل السرطان‏.‏

‏(9)‏ تجديد حيوية كل من قرنية العين‏,‏ والملتحمة‏,‏ والأجفان خاصة في حالات الحروق‏(‏ ويستخدم الغذاء الملكي في هذه الحالة كمرهم بنسبة‏1%).‏

ويؤخذ الغذاء الملكي عادة قبل تناول وجبة الإفطار بجرعة في حدود‏(40‏ إلي‏50‏ ملليجرام‏)‏ يوميا إما مباشرة أو مخلوطا بالعسل‏(‏ بنسبة‏1:100)‏ بمعدل ملعقة صغيرة‏(‏ حوالي‏7‏ جرامات‏),‏ كما يمكن أن يجهز علي شكل جيلاتيني مثل غروي عسل النحل‏,‏ أو علي هيئة أقراص أو كبسولات أو برشام يحتوي كل منها علي‏(1‏ ـ‏5‏ ملليجرام‏)‏ من الغذاء الملكي الجاف‏,‏ وإن كان يفضل تناوله بهيئته الطبيعية‏,‏ وقد يعطي الغذاء الملكي في بعض الحالات علي هيئة مستحضرات خاصة حقنا تحت الجلد‏.‏

‏(‏جـ‏)‏ من الفوائد العلاجية لشمع العسل‏:‏
يفيد شمع العسل في المساعدة علي تسليك مجاري الجهاز التنفسي من مثل الأنف والجيوب الأنفية‏,‏ والقصبة الهوائية والرئتين وذلك بمضغ قطع صغيرة من شمع العسل الذي يساعد علي انكماش الأنسجة المبطنة لتلك الأجهزة‏,‏ والتي عادة ماتتضخم نتيجة للالتهابات التي تتعرض لها عند الاصابة بالأمراض مثل الإنفلونزا‏(‏ الرشح‏),‏ والتحسس‏(‏ مثل حمي القش‏).‏
ويساعد في ذلك أخذ ملعقتين صغيرتين من العسل مع كل وجبة غذائية‏.‏ ويمكن الوقاية من مرض حمي القش بأخذ مضغة واحدة يوميا من شمع العسل لمدة شهر قبل الموعد المتوقع للإصابة بالمرض‏,‏ فإذا وقعت الإصابة تؤخذ المضغة مرة واحدة في اليوم مع ملعقتين صغيرتين من العسل السائل بعد كل وجبة من وجبات الطعام الثلاث‏,‏ ويزاد عدد المضغات في اليوم مع زيادة شدة الحالة المرضية‏.‏ وفي الحالات بالغة الشدة ينصح بأخذ ملعقة كبيرة من العسل بعد كل وجبة غذائية‏,‏ وملعقة كبيرة في نصف كوب من الماء الفاتر قبل النوم‏.‏ كما ينصح بأخذ خليط من ملعقتين صغيرتين من العسل وملعقتين صغيرتين من خل التفاح مخففتين في كوب من الماء الفاتر قبل تناول وجبة الإفطار وقبل النوم مع الاستمرار في أخذ ملعقة كبيرة من العسل بعد كل من وجبتي الغداءوالعشاء‏.‏

وقد ثبت أن مضغ شمع العسل من‏(3‏ ـ‏4)‏ مرات أسبوعيا لمدة ثلاث سنوات يمكن أن يستأصل مرض حمي القش تماما من المصاب به وأن يكسب جسمه مناعة ضد هذا المرض‏.‏

‏(‏د‏)‏ من الفوائد العلاجية لسم النحل‏:‏
أثبتت الدراسات المختبرية أن سم النحل يحتوي علي عدد من الأحماض الأمينية وعلي غيرها من المركبات الكيميائية المضادة للالتهابات والتي تعطي تسكينا عاما للمجموعة العصبية المركزية‏,‏ كما تنشط المقاومة العامة للجسم‏,‏ ولذلك فإن سم النحل الذي توجد منه نسبة في العسل تضخها الشغالات في عيون الخلية كنوع من التعقيم بعد ملئها بالعسل وختمها بالشمع‏,‏ هذا السم له فوائد علاجية كثيرة منها ما يلي‏.‏
‏(1)‏ في علاج آلام المفاصل الناتجة عن عدد من الأمراض الروماتيزمية‏,‏ والآلام العصبية مثل تلك الآلام الناتجة عن أمراض عرق النسا‏,‏ وتجويف النخاع‏(Syringomylia),‏ وآلام العمود الفقري‏.‏

‏(2)‏ في مداواة بعض حالات الصداع النصفي المعروف باسم الشقيقة‏.‏

‏(3)‏ في علاج بعض الأمراض الجلدية مثل الذئبة الوجهية‏,‏ وداء الصدفية‏,‏ والإكزيما‏,‏ وتقرحات الركبتين‏,‏ والتهابات البشرة‏,‏ وغير ذلك من أمراض التهاب الجلد‏.‏

‏(4)‏ في مداواة بعض حالات التهاب العين‏.‏

‏(5)‏ في العلاج من أمراض سلس البول‏,‏ والملاريا‏,‏ والتسمم الدرقي‏.‏

‏(‏هـ‏)‏ من الفوائد العلاجية لخبز النحل‏:‏
يطلق تعبير خبز النحل علي عجينة من حبوب اللقاح وفتاتها وعسل النحل‏,‏ والدور الفعال فيها هو لحبوب اللقاح وفتاتها والتي توجد بكثرة مع عسل النحل‏,‏ وهذه لها فوائد علاجية كثيرة منها ما يلي‏:‏
‏(1)‏ في علاج العديد من التهابات الأنف التحسسية من مثل حمي القش والربو‏.‏

‏(2)‏ في حالات التعرض لجرعات عالية من الإشعاع وما يصاحب ذلك من أمراض‏.‏

‏(3)‏ في مداواة حالات التهاب البروستاتا‏.‏

‏(4)‏ في تناول مستحضرات تجمع بين حبوب الطلع والغذاء الملكي وعسل النحل مثل مستحضر‏MelbrosiaP.L.D))‏ أو مستحضر‏Anplamil))‏ ما يساعد علي تحسن حالة الجسم عامة‏,‏ وعلي تقوية الغدد التناسلية‏,‏ وفي علاج حالات الإجهاد النفسي‏,‏ والتوتر العصبي‏,‏ والخمول البدني بدرجة تفوق درجة أي من هذه المكونات وحدها‏.‏

‏(5)‏ في التخفيف من أعراض سن اليأس عند النساء مثل الصداع‏,‏ خفقان القلب‏,‏ الارتفاع في درجة الحرارة والتوتر العصبي‏.‏

‏(6)‏ في تركيب مستحضرات للتجميل تعين علي إعادة حيوية الجلد‏.‏

‏(‏و‏)‏ من الفوائد العلاجية لصموغ وغراء النحل‏:‏

أثبتت الدراسات المختبرية أن صموغ وغراء النحل قاتلة للجراثيم من البكتيريا والفطريات والفيروسات‏,‏ وأنها تزيد من مناعة الجسم ولذلك فلها عدد من الفوائد العلاجية في حالات منها‏:‏
‏(1)‏ أمراض الجهاز التنفسي مثل الرشح‏(‏ الزكام‏),‏ والتحسس‏.‏

‏(2)‏ آلام المفاصل الروماتيزمية‏,‏ وتأخر نمو العظام‏.‏

‏(3)‏ بعض الأمراض الجلدية‏.‏

‏(4)‏ بعض أمراض العيون‏.‏

‏(5)‏ تطهير الجروح خاصة جروح الحروب والمساعدة علي التئامها‏.‏

‏(6)‏ التهابات جوف الفم وتسوس الأسنان‏.‏

‏(7)‏ تقوية المناعة‏,‏ ومقاومة الإجهاد‏,‏ والتلوث البيئي لوفرة مضادات الأكسدة فيه‏.‏

وقد أراحني الأخ الكريم الأستاذ الدكتور عز الدين الدنشاري الأستاذ بكلية الصيدلة ـ جامعة القاهرة ـ بأن أرسل إلي بريد الأهرام بتاريخ‏2003/12/11‏ رسالة تحت عنوان أسرار النحل تعليقا علي ما سبق وأن كتبت عن هذه الاية المباركة‏,‏ ولخص في تعليقه عددا من الحقائق التي تدعم ماذكرته آنفا وهي كما يلي‏:‏
‏(1)‏ أكدت الدراسات فاعلية عسل النحل في علاج الأمراض والوقاية منها‏,‏ حيث بينت أن النحالين في روسيا وغيرها‏,‏ والذين يعتبر عسل النحل جزءا من غذائهم اليومي‏,‏ نادرا ما يصابون بالأمراض الروماتيزمية‏,‏ أو السرطان‏,‏ أو الشلل‏,‏ أو أمراض الكلي‏,‏ كما يتمتعون بقوة الإبصار‏,‏ ويعمر الكثيرون منهم لأكثر من‏130‏ سنة‏.‏

‏(2)‏ يفيد العسل في تنظيم وظائف الكلي والأمعاء‏,‏ ويهدئ الأعصاب‏,‏ ويقوي الأوعية الدموية لكل من القلب والمخ‏,‏ ويعالج الأرق ويساعد علي زيادة الهيموجلوبين‏,‏ وهو مفيد في علاج النزلات الشعبية والربو الشعبي‏,‏ والتهاب البروستاتا‏,‏ وأمراض القلب والشرايين‏,‏ والأورام‏,‏ والسعال‏,‏ والانفلونزا‏,‏ والقرحة‏,‏ والتهاب بطانة المعدة والأمعاء‏,‏ والقيء‏,‏ والإسهال‏,‏ والإمساك‏.‏

‏(3)‏ تساعد المستحضرات التي تحتوي علي العسل في تغذية الجلد وترطيبه وتليينه‏,‏ وعلاج التجاعيد التي تظهر حول العين‏.‏

‏(4)‏ يفيد العسل الرياضيين الذين يمارسون تسلق الجبال‏,‏ والذين يشتركون في سباحة المسافات الطويلة حيث يساعد علي تنشيطهم بدنيا وذهنيا‏,‏ ويمكنهم من تحمل التعب‏.‏

‏(5)‏ يحتوي سم النحل علي مركبات مضادة للالتهابات‏,‏ ولقد تم اجراء تجارب عليه بينت أنه يساعد في الشفاء من التهاب المفاصل الروماتويدي‏,‏ وذلك بحقنه في مكان الإصابة‏,‏ كما يفيد في علاج آلام الأعصاب والتهابها‏,‏ وفي علاج بعض الأمراض الجلدية‏,‏ وأمراض العيون‏,‏ والملاريا‏,‏ والتسمم الدرقي‏.‏

‏(6)‏ بوحي من الله‏(‏ تعالي‏)‏ تلتقط شغالات النحل مادة صمغية وهي صمغ النحل‏(‏ أو البروبولس‏)‏ من أماكن محددة من الأشجار ثم تضع الصمغ في الشقوق والثقوب الموجودة في بيوت النحل لمنع تسرب الحشرات إليها‏,‏ ويتميز صمغ النحل بقدرته علي مقاومة الميكروبات‏,‏ ولذلك فإن النحل يقوم برش أرضية البيت بهذه المادة حتي تتمكن الملكة من وضع البيض في مكان خال من الجراثيم‏.‏ كما يقوم النحل بتغطية الحشرات الميتة بهذه المادة حتي لاتتعفن داخل بيت النحل وتفسد هواءه‏.‏

‏(7)‏ تعلم الإنسان من النحل‏,‏ فاستخدم صمغ النحل لمقاومة البكتيريا والفطريات والفيروسات وتطهير الجروح‏,‏ كما استعان به في علاج القرحة‏,‏ وفي علاج كل من أمراض الأسنان والأورام‏,‏ وتنشيط كل من نموالعظام والمناعة‏,‏ ولقد أظهرت البحوث أن صمغ النحل يحتوي علي مضادات الأكسدة التي تساعد في الوقاية من أمراض الإجهاد‏,‏ والتدخين والتلوث البيئي‏.‏

وهذه شهادة من أستاذ قدير في صميم التخصص نعتز بها وندعوه وزملاءه الكرام في كليات الصيدلة والطب والعلوم والطب البيطري والزراعة إلي إخراج هذا العلم العظيم إلي حيز التطبيق في عالمنا العربي الإسلامي الذي لايزال يعتمد في صناعة الدواء علي دول أجنبية لاتعرف القرآن الكريم ولاتهتدي بهديه‏,‏ ولاتزال تتخبط في ساحات التجربة العلمية بغير هداية ربانية فضلت وأضلت‏,‏ واستغلت حاجة الناس إلي الدواء فابتزتهم أبشع ابتزاز ولاتزال‏.‏
والقدرات الشفائية الهائلة لكل من عسل النحل‏,‏ وشمعه‏,‏ وغذاء ملكاته‏,‏ وسمومه‏,‏ وصموغه وما يحتويه من حبوب اللقاح‏,‏ والتي جمعها القرآن الكريم في وصف شراب مختلف ألوانه‏,‏ والقيمة العلاجية الواضحة لهذا الشراب ولكل من مكوناته قد أثبتتها دراسات قام بها غير المسلمين‏,‏ وفي مستشفيات دول حكمت في معظمها بواسطة نظم شيوعية‏,‏ حتي لايقول قائل إن المسلمين تحيزوا لقرآنهم فأذاعوا هذه المعلومات عن القدرات الشفائية لعسل النحل وملحقاته‏.‏ فقد أقيم أول مركز طبي عالمي للاستشفاء بمنتجات نحل العسل في مدينة بوخارست برومانيا سنة‏1975‏ م‏,‏ وتلته مراكز طبية مماثلة في كل من روسيا‏,‏ والصين‏,‏ واليابان وغيرها من دول العالم‏.‏ وقد أثبتت هذه الدراسات صدق ما جاء بالقرآن الكريم وفي سنة خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ من قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

وأوحي ربك إلي النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون‏.‏ ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون
‏(‏النحل‏:68‏ ـ‏69).‏

ومن قول النبي المصطفي والرسول المجتبي‏(‏ عليه من الله تعالي أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏):‏

عليكم بالشفاءين العسل والقرآن
وقوله‏:‏ الشفاء في ثلاثة‏:‏ في شرطة محجم‏,‏ أو شربة عسل‏,‏ أو كية بنار وأنهي أمتي عن الكي‏.‏
والقدرات الشفائية الهائلة للشراب المختلف الألوان الذي يخرجه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ من بطون الشغالات من إناث النحل بطلاقة قدرته لم تكتشف إلا في العقود المتأخرة من القرن العشرين وسبق كل من القرآن الكريم وأحاديث المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ لتلك الكشوف بأربعة عشر قرنا أو يزيد‏,‏ لمما يقطع بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق ويشهد بالنبوة وبالرسالة للنبي الخاتم والرسول الخاتم الذي تلقاه‏,‏ فصلي الله وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين والحمد لله رب العالمين‏.‏





*******************************************

عنوان الموضوع:
فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون‏ النحل‏:69‏ || الكاتب: طالب عفو ربي || المصدر: أنصار السنة

أنصار السنة شبكة سلفية لرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة والصوفية والشيعة والإباضية والملاحدة واللادينية والبهائية والقاديانية والنصارى والعلمانية.

أنصار السنة ، شبكة ، سلفية رد شبهات ، كشف الشخصيات ، منكرى السنة ، الصوفية ، الشيعة ، الإباضية ، الملاحدة ، اللادينية ، البهائية ، القاديانية ، النصارى ، العلمانية





tdi athx ggkhs Yk td `g; gNdm gr,l djt;v,k‏ hgkpg‏:69‏




tdi athx ggkhs Yk td `g; gNdm gr,l djt;v,k‏ hgkpg‏:69‏ tdi athx ggkhs Yk td `g; gNdm gr,l djt;v,k‏ hgkpg‏:69‏

طالب عفو ربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للناس, لقوم, النحل‏:69‏, يتفكرون‏, شفاء


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

اضغط هنا لإخفاء هذا المربع
معنا للدفاع عن الإسلام والسنة
الرجاء اضغط هنـــــــــــــــا للتسجيل

أو اضغط على الصورة لإخفاء المربع

أصوات السماء - الجامع الصوتى لعلوم الإسلام

Bookmark and Share

الساعة الآن »07:27 PM.
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| LINKS
شبكة أنصار السنة قائمة تغذية RSS - راسل الإدارة -شبكة أنصار السنة -الأرشيف - قواعد المنتدى - Sitemap - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd