Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

قديم 2007-12-20, 09:06 PM   #1
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
رد الشبهات عن القرآن الكريم

الحمد لله وكفى ، وصلاةً وسلاماً على نبيه المصطفى وبعد ،،،
فهذه بعض الشبهات التى أثارها بعض أعداء ديننا الحنيف حول القرآن الكريم.
إليكم نص تلك الشبهات :

اقتباس:
1- نسأل اي أعجاز في قول القرآن :"أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا قيما" والتركيب الصحيح هو : أنزل على عبده الكتاب قيما , ولم يجعل له عوجا؟

2- وأي أعجاز في فوله :" أرنا الله جهرة " والصحيح كما قال ابن عباس وابن جرير : (قالوا جهرة : ارنا الله ) أي أن سؤالهم كان جهرة؟

3- ونسأل أي أعجاز في قوله : "افرايت من اتخذ إلهه هواه " والصحيح هو : "من اتخذ هواه إلهه" لأن من اتخذ الهه هواه فهو غير مذموم ؟

4- ونسأل اي إعجاز في قوله : (فضحكت فبشرناها) , والصحيح هو : "فبشرناها فضحكت"؟

5 - وأيضا أي أعجاز في قوله " لولا كلمة من ربك لكان لزاما وأجل مسمى " والصحيح هو :ولولا كلمة وأجل مسمى لكان لزاما ؟

6-وأين الأعجاز في قوله :"فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا " والصحيح:" لا تعجبك أموالهم ولا أولادهم في الحياة الدنيا , إنما يريد الله ليعذبهم بها في الآخرة ؟

7- وفي القرآن غرابات منها شبهة في مرجع الضمائر إلى أصحابها , فيحتار المرء فيالمعنى المقصود مثلا في قوله : إليه يصعد الكلام الطيب , والعمل الصالح يرفعه.
فالضمير في " يرفعه " كقواعد لغة يجب ان يعود فيما عاد إليه ضمير "إليه " وهو الله , ولكن لا يستقيم المعنى إلا بأن يعود إلى " الكلام الطيب" أو إلى " العمل الصالح " ولكنها إحدى حزازير القرآن.

8- وأما قوله "ولا تستفت فيهم منهم أحدا" فإرجاع الضمائر لأصحابها فيها الكثير من الخلط فهل كل هذا الخلط فيه من الأعجاز شيء؟؟!!!
وهل هو جائز في اللغة والمنطق؟؟!!!

9- ومن غرابات القرآن مثلا في قوله " هو الله أحد , الله الصمد"لماذا جاءت لفظة " أحد " في صيغة النكرة و"الصمد " جاءت في صيغة المعرفة ؟!!

10- وفي قوله :"ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا و محرم على أزواجنا " لماذا جاءت لفظة خالصة مؤنثة , ومحرم مذكرة ؟؟؟!!!! فقد بحث لها المفسرون عن حجة فما استطاعوا إلا ان يبرروا بأن " محرم " ترجع إلى "ما" ,وكلمة "خالصة " ترجع الى الأنعام" فهل هذا مقبول من العقل ؟!!

11- ولماذا أجاز القرآن التأنيث في مكان ولم يجزه في مكان آخر, فمثلا في قوله :"أعجاز نخل خاوية " ثم يقول في مكان آخر وأعجاز نخل منقعر " ؟

12- وفي قوله " السماء منفطر " وفي مكان آخر : "إذا السماء انفطرت" والى ما هنالك من غرائب كثيرة في القرآن ؟

13- ثم أيضا أيهما أصح في الأعجاز ؟! قوله : " ادخلوا الباب سجدا وقولوا : حطة " أم قوله : " قولوا حطة وادخلوا الباب سجدا " ؟؟!!!

14- أو قوله :" ما أهل به لغير الله " أم قوله :" ما أهل لغير الله به" ؟!!

15- أو قوله : "ولن تمسنا النار اياما معدودة " أم قوله :"أياما معدودات" ؟؟!!!

16- أو قوله :"إن هدى الله هو هدى " أم قوله :" إن الهدى هدى الله " ؟!!!!

17- أو قوله :"...... وما أنزل إلينا " أم قوله :".....وما أنزل علينا"؟؟؟!!!

18- أو قوله :"ولا تقتلوا أولادكم من إملاق " أم قوله :".....خشية إملاق "؟؟!!!
كانت تلكم هى الشبهات ونوالى الردود عليها بحول الله وقوته.





*******************************************

عنوان الموضوع:
رد الشبهات عن القرآن الكريم || الكاتب: أبو جهاد الأنصاري || المصدر: أنصار السنة

أنصار السنة شبكة سلفية لرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة والصوفية والشيعة والإباضية والملاحدة واللادينية والبهائية والقاديانية والنصارى والعلمانية.

أنصار السنة ، شبكة ، سلفية رد شبهات ، كشف الشخصيات ، منكرى السنة ، الصوفية ، الشيعة ، الإباضية ، الملاحدة ، اللادينية ، البهائية ، القاديانية ، النصارى ، العلمانية


أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-12-20, 09:12 PM   #2
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله .... أما بعد

الرد عليها من وجهين :-

الوجه الأول : رد إجمالى.

الوجه الثانى : رد تفصيلى.

والله المستعان ، ولا حول ولا قوة إلا به.

أولاً : الرد الإجمالى.

لا يجوز لأى أحد أياً ما كان عربياً أو أعجمياً أن يطعن فى بلاغة القرآن وفصاحته وإعجازه من الناحية اللغوية. لماذا؟

لأن القرآن نزل على أمة الفصاحة والبلاغة والبيان.

ويشهد التاريخ أنه لم توجد أمة من الأمم بلغت فيها الفصاحة مثلما بلغت أمة العرب.

ولا يعلم التاريخ قوماً جعلوا للفصاحة والبلاغة والشعر ، سوقاً ومنتديات كأمة العرب.

بل بلغ بهم الأمر إلى أنهم كانوا يكتبون الشعر فى صحائف من الجلد بماء الذهب ويعلقونها على صدورهم افتخاراً وتباهياً بما فيها.

والكلام على هذا الأمر يطول بشرحه ، وليس هذا مقامه.

الشاهد : أن العرب رغم ما بلغوه من فصاحة ، وقريش هى أفصح العرب ، ورغم أنهم عادوا القرآن ، وقاوموه بكل شكل حتى تآمروا على قتل النبى صلى الله عليه وسلم ، رغم كل هذا لم نجد منهم احد يطعن فى فصاحة وطلاقة القرآن الكريم ، وأنه بلغ أعلى درجات الفصاحة.

وقد أعجزهم القرآن أن يأتوا ولو بسورة من مثله ، ومعلوم أن أصغر سورة فى القرآن هى سورة الكوثر وعدد كلماتها عشر كلمات.

ولو كان القرآن به شئ من طعن ألم يكن من الأسهل عليهم أن ينقدوه ويبينوا خلله ويوضحوا ما به أخطاء أسهل عليهم من أن يلجأوا إلى القتال بالسيف.

فإن كانوا هم ملوك الفصاحة والبلاغة والبيان قد سكتوا عن هذه المسألة بل نجد رؤوسهم وأكابرهم يشهدون بعلو القرآن على كل كلام بشرى؟

فكيف يتأتى لأى متوهم ويظن أن بالقرآن خلل أو عوج؟ ولكنه الكفر.
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-12-20, 10:48 PM   #3
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

ثانياً : الرد التفصيلى

وحتى يسهل علينا الرد على هذ الشبه فنتذكر سوياً هاتين القاعدتين البلاغيتين المهمتين :

1- تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر والتخصيص.

2- زيادة المبنى زيادة فى المعنى.


وسوف نحيل الإجابة إلى هاتين القاعدتين أو إحداهما أثناء الرد.

الشبهة الأولى

اقتباس:
1- نسأل اي أعجاز في قول القرآن :"أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا قيما" والتركيب الصحيح هو : أنزل على عبده الكتاب قيما , ولم يجعل له عوجا؟
[الرد] : أن الكمال لا يأتى إلا بعد انتفاء العيوب. فتقدم القول بـ (لم يجعل له عوجاً) على (قيماً) . ومثال هذا شهادة التوحيد (لا إله إلا الله) فبدأت بالنفى (لا إله) ثم الإثبات (إلا الله) لإفادة نفى كل الألوهية عن كل شئ ثم إثباتها لله وحده لا شريك له. ولا شك أن هذا أبلغ فى زيادة المدح والثناء.

ونلاحظ التركيب البلاغى الجميل فى قوله تعالى (له) ولم يقل (به) لأن (له) تفيد نفى وقوع العوج عليه من خارجه وهذا ابلغ فى نفى وقع العوج فى ذاته ، فإنه إن لم يثبت (له) عوج ، فكيف يثبت (به عوج).
[والله تعالى أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-12-23, 12:30 PM   #4
عائشة
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2007-12-23
المشاركات: 4
عائشة بدأ المشوار على طريق التميز
افتراضي

باركَ الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك ....

إن من يقول بتحريف القرآن أو وجود أخطاء نحويه به ما هو إلا عابث يريد تحريك مشاعر الضعفاء

الذين لا يملكون من الإسلام سوى لقب مسلم ..... فأي جهل بعد هذا الجهل .... عافانا الله منهم

وجعلنا أمة خير ينتفع بها إن شاء الله ...
عائشة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-12-23, 10:44 PM   #5
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة الثانية

قوله تعالى : (فَقَالُواْ أَرِنَا اللّهِ جَهْرَةً) [النساء : 153]
[الرد] : المعنى واضح ولا يحتاج لأى فهم أو إمعان نظر.
فـ (جهرة) : حال متعلق بالفعل (أرنا) ، وليس متعلق بالفعل (قالوا). والمعنى : رؤية بالبصر ظاهرة منكشفة.
وبناء على ذلك قال بعض العلماء : إنهم سألوا متعنتين، ولذلك عاقبهم الله تعالى، ويستدل من هذا جواز الرؤية، لا امتناعها ، فلو كان العقاب لمجرد سؤال الرؤية لعوقب وذم كل من سألها، وقد سألها بعض الأنبياء كموسى عليه السلام نفسه ، وهو المرسل إليهم فلم يعقابه الله على سؤاله هذا، وهم أيضاً لم يعاقبوا لذلك ولم يذموا، والتعنت إنما ورد في تحديد حالة الرؤية أنا (جهرة) ، وهذا فيه تحجير على الله تعالى وتحكم في الطلب والسؤال المنافي للعبودية وغير اللائق بسؤال الله تعالى.

ولو صح القول عن ابن عباس رضى الله عنه بأن معنى الآية (قالوا جهرة أرنا الله) فإن الرد يكون بناء على القاعدة الأولى وهو : أن تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر والتخصيص.
ويكون السياق هكذا :
قالوا: جهرةً ، أرنا الله.
فالمهم فى السياق هنا هو طلبهم لرؤية الله سبحانه وتعالى لذا تم تقديم (أرنا الله) بعد (قالوا) ثم تأخر وصف حالهم وهم يتكلمون (قالوا ... جهرة) لأن وصف حالهم بالكلام أقل أهمية من الطلب ذاته ، فتم تأخير (جهرة).

أما قوله (والتركيب الصحيح .....) فهذا ينم عن سفه ، لأن ما يساق فى موضع التفسير والشرح والبيان لا يعد هو التركيب الصحيح.
[والله أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2007-12-23, 11:13 PM   #6
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي


الشبهة الثالثة

قوله تعالى : (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ) [الجاثية : 23]

[الـــرد:]
أولاً : الفعل (اتخذ) فعل متعد لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر يفيد التحويل بمعنى أن يصير أحدهما إلى الآخر. والبناء اللغوى الذى يدعيه هذا صحيح لغةً ، ولكن السياق القرآنى جاء على نسق أعلى وأرقى مما اعتادت عليه لغة العرب وسأبين هذا بمثال.
المثال الأول : اتخذ الطالب كتابه رفيقه.
المثال الثانى : اتخذ الطالب رفيقه كتابه.
نلاحظ أن المثالين على نفس النسق والبناء القرآنى ، ولكن المثال الثانى هو الأقرب بلاغة.
ولنتأملهما جيداً لنعرف الفرق بين البنائين.
المثال الأول : (اتخذ الطالب كتابه رفيقه) يفيد أن الطالب قد اتخذ الكتاب رفيقاً له ، ولكن هذا لا يمنع من وجود رفاق آخرين مع الكتاب.
المثال الثانى : (اتخذ الطالب رفيقه كتابه) يفيد أن الطالب قد اتخذ الكتاب رفيقاً له أيضاً ، ولكن هنا الكتاب هو الرفيق الوحيد ولا رفيق سواه. أى أن كل الرفاق عند الطالب أصبحوا هم الكتاب نفسه ، فهذه صيغة تخصيص وحصر.

ثانياً : أنقل لكم قول عبد القاهر الجرجانى مؤسس علم البلاغة فى مسألة التقديم والتأخير فيقول فى كتابه الفذ (دلائل الإعجاز) ص131 طبعة مكتبة الأسرة : "تقديم ذكر المُحَدّث عنه يفيد التنبيه والتحقيق" ويقول فى نفس الصفحة : "تقديم المحدث عنه يقتضى تأكيد الخبر".
إذن أصبحت المسالة واضحة لا لبس فيها إن شاء الله.

ثالثاً : قلنا أن تقديم قوله تعالى : (إلهه) يفيد الحصر والتخصيص فباستعراضنا جيداً للسورتين اللتين ذكر فيهما هذه الآية (الفرقان : 43) ، (الجاثية : 23) نجد مثلاً الحديث فى سورة الفرقان كله يأتى للحديث عن الإله الحق.
(تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا) (1) ....... [الإله الحق]

(الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا ((2) ....... [الإله الحق]
(وَاتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً) ....... [الإله الحق]
(تَبَارَكَ الَّذِي إِن شَاء جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِّن ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَيَجْعَل لَّكَ قُصُورًا (10) ....... [الإله الحق]
(أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاء لَجَعَلَهُ سَاكِنًا (45) ....... [الإله الحق]
وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا (47) ....... [الإله الحق]
(وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ... (48) ....... [الإله الحق]
(وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ)... (53) ....... [الإله الحق]
(وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا (54) ....... [الإله الحق]
(الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا (59) ....... [الإله الحق]
( تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا (61) ....... [الإله الحق]
(وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا) (62) ....... [الإله الحق]

يتضح بما لا يدع مجالاً لشك أن السورة بتمامها جاءت للإخبار عن الإله الحق ، ولذا وجب وجب تقديم قوله : (إلهه) عند الحديث عن الإله الباطل لأنه هو المقصود من الكلام. [والله أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 06:14 AM   #7
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة الرابعة


اقتباس:
ونسأل اي إعجاز في قوله : فضحكت فبشرناها , والصحيح هو فبشرناها فضحكت
[الـــرد:]
قوله تعالى : (وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا) [هود : 71]
الضحك فى اللغة له معنيان:
الأول : بمعنى التبسم والسرور.
والثانى : بمعنى الحيض. (وفى هذا الموقف قرينة تدل عليه )وهى قوله تعالى : (قائمة) . فما فائدة ذكر أنها قائمة فى هذا الموضع؟ وما الفرق بين ذلك وبين لو كانت قاعدة؟ أو لم يذكر أصلا حال قيامها أو قعودها. تماماً كما لم يذكر حال إبراهيم والملائكة ولم يبين أكانوا قائمين أم قاعدين.
الفائدة هنا من ذكر (قائمة) – والله أعلم بمراده – هو أن الضحك المقصود هنا هو (الحيض) وذكر القيام مهم جداً إذ أن إحساس المرأة بنزول دم الحيض عليها وهى واقفة يكون أشد منه وهى فى حال القعود.
ومما يؤكد هذا وجود حرف الفاء فى قوله تعالى : (فضحكت) لأن الفاء تفيد التعقيب السريع.
أى أن المعنى يكون هكذا : أنها كانت واقفة ثم حاضت وشعرت بنزول دم الحيض ثم بشرتها الملائكة بالمولود. وهذا ترتيب صحيح جاء فى الآية على أعلى درجات الفصاحة ، ولكن من ذا الذى يدرك البهاء فى أحلى حلله.
فقد ينكر الفم طعم الماء من سقم ، وقد تنكر العين ضوء الشمش من رمد. [والله أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 04:42 PM   #8
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة الخامسة

اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">وأيضا أي أعجاز في قوله : ( لولا كلمة من ربك لكان لزام وأجل مسمى ) والصحيح هو " ولولا كلمة وأجل مسمى لكان لزاما"
</TD></TR></TBODY></TABLE>
قوله تعالى : (وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى) [طه : 129]
أولاً : سياق الآية فيه خطأ وما أوردناه هنا هو الصواب.
والشبهة هنا تكمن فى تقديم قوله تعالى (سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا) على قوله (وَأَجَلٌ مُسَمًّى) .
[الرد:]
بتطبيق القاعدة الأولى : وهى أن تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر.
والفائدة هنا تتجلى فى أن المهم فى هذا المقام أن تكون الكلمة من الله ، ثم يأتى بعد هذا الأجل المسمى ، وهو تالى فى الأهمية فى الإنذار لهم.


وهذا كثير جداً فى القرآن (وأقصد به التقديم والتأخير) لأن هذا التقديم والتأخير يأتى حسب المعنى المراد من حيث تقديم الأهم ثم المهم وهكذا ، ولمن يتدبر هذه القاعدة فى القرآن سيفتح الله عليه علماً غزيراً ، فدائماً ما يسأل المؤمن نفسه : ما الحكمة الإلهية من تقديم كذا ، وما الحكمة الإلهية من تأخير كذا. وهنا سيجد المؤمن أمام علوم قرآنية وحكم إلهية لا حصر لها. [والله أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 04:44 PM   #9
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة السادسة

اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">وأين الأعجاز في قوله : ( فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم وإنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا ) والصحيح: " لا تعجبك أموالهم ولا أولادهم في الحياة الدنيا , إنما يريد الله ليعذبهم بها في الآخرة "
</TD></TR></TBODY></TABLE>
قول الله تعالى : (فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (55)) [التوبة]
أولاً : هناك خطأ فى سياق الآية التى أوردها والصواب ما أثبتناه بعاليه.
[الرد:]
الله أعلم بمراده ، يريد أن يعذبهم فى الدنيا بأموالهم وأولادهم ، ولهم فى الآخرة عذاب الجحيم ، وشبيه بهذا قول الله تعالى فى حق اليهود : (وَلَوْلا أَن كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلاء لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ (3)) [الحشر].
وكذلك قول الله تعالى : (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114)) [البقرة]
وأيضاً قوله تعالى : (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33)) [المائدة]


إذن الله يتوعدهم بعذابين الأول : فى الدنيا ،والثانى : فى الآخرة. [والله أعلم]

أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 04:47 PM   #10
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة السابعة

اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">وفي القرآن غرابات منها شبهة في مرجع الضمائر إلى أصحابها , فيحتار المرء فيالمعنى المقصود مثلا في قوله : ( إليه يصعد الكلام الطيب , والعمل الصالح يرفعه ).
فالضمير في " يرفعه " كقواعد لغة يجب أن يعود فيما عاد إليه ضمير "إليه " وهو الله , ولكن لا يستقيم المعنى الا بان يعود الى " الكلام الطيب"او الى " العمل الصالح " ولكنها إحدى حزا زير القرآن

</TD></TR></TBODY></TABLE>
قوله تعالى : (مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) [فاطر : 10].
[الرد:]
من قال أن (الضمير في " يرفعه " كقواعد لغة يجب ان يعود فيما عاد إليه ضمير "إليه " وهو الله). بل ما تقوله قواعد اللغة هو أن يعود الضمير إلى العمل الصالح.
فالقاعدة تقول : أن عود الضمير إلى أقرب المذكورين أولى من عوده إلى أبعدهما.
فيكون المعنى المقصود من الآية : أن الكلم الطيب يصعد إلى الله ، وأن العمل الصالح يرفع هذا الكلم الطيب. مثله فى ذلك مثل الكلمة الطيبة التى أصلها ثابت وفرعها فى السماء.

قال تعالى : (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء (24)) [إبراهيم] وهذا هو أحد الأقوال.
[والله اعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 04:50 PM   #11
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة الثامنة

اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">وأما قوله : ( ولا تستفت فيهم منهم أحدا ) فإرجاع الضمائر لأصحابها فيها الكثير من الخلط فهل كل هذا الخلط فيه من الأعجاز شيء؟؟!!!
</TD></TR></TBODY></TABLE>
قول الله تعالى : (وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا) [الكهف : 22]
[الرد:]
البلاغة هى أن نعبر عن المعانى الكثيرة بأقل الألفاظ.
ولا الإعجاز فى استخدام الضمائر فى هذه الآية لكانت كالآتى:
ولا تستفت يا محمد فى شأن الفتية أصحاب الكهف أحداً من قومك.
عندما تحل خمس كلمات محل اثنتى عشرة كلمة ألا يعتبر إعجازاً؟ أم ماذا يكون الإعجاز إذن!!؟
وفى الآية ثلاثة ضمائر.
1- ضمير مخاطب مفرد (تاء المخاطبة).
2- ضمير جمع غائب (فيهم).
3- ضمير جمع غائب أيضاً (منهم).
- فالمخاطب المفرد معروف وهو النبى صلى الله عليه وسلم.
- والمستفتى عنهم معلومون وهم أصحب الكهف.
- والذين يوجه لهم الحوار معلومون أيضاً وهم الكفار.
فأين الخلط. الخلط يتم إذا تمت الإحالة على جهالة.
وتقديم (فيهم) العائدة على أصحاب الكهف. أولى من تقديم (منهم) العائدة على الكفار. لأن أصحاب الكهف هم محل السؤال.

وأخيراً أقول كما قال الشاعر:
وليس كل خلاف يعد معتبراً **** إلا خلاف له حظ من النظر
[والله أعلم]

أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 04:53 PM   #12
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة التاسعة
اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">وهل هو جائز في اللغة والمنطق؟؟!!! ومن غرابات القرآن مثلا في قول: ( هو الله أحد , الله الصمد ) لماذا جاءت لفظة " أحد " في صيغة النكرة و"الصمد " جاءت في صيغة المعرفة ؟!!
</TD></TR></TBODY></TABLE>
قوله تعالى (قل هو الله أحد (1) الله الصمد(2)) [الإخلاص]
والسؤال : (لماذا جاءت لفظة " أحد " في صيغة النكرة و"الصمد " جاءت في صيغة المعرفة ؟!!)
[الرد:]
من قواعد علم البلاغة : أن النكرة تفيد الإطلاق. أى أن الله هو الأحد المطلق الذى لا شريك له.
ودخول (الـ) التعريفية على (أحد) لتصبح (الأحد) فإنها توحى بوجود آخرين بينما يكون الله سبحانه هو المتفرد منهم. أم تنكير (أحد) فتفيد نفى وجود آخر بأى وجه من الوجوه.

أما (الصمد) فمن معانى اسم الله الصمد : أى الذى بلغ المنتهى فى كل صفات الكمال.
ومن معانيه أيضاً : الذى تصمد (أى تلجأ) إليه المخلوقات لقضاء حوائجها.
ودخول (الـ) على الاسم تفيد الاستغراق أى أنه لا صمد سواه ، ولا أحد يلجأ إليه فى قضاء الحاجات إلا الله سبحانه. فينفى أى شبهة لأن يكون هناك ند لله يُلجأ إليه.
فهناك من المخلوقات من قد يتصف ببعض هذه الصفة مع تناسبها مع عجزه وبشريته.
فجاءت (الـ) هنا لتفيد أن الله سبحانه هو الصمد الحق ولا صمد سواه وإن توهم أحد غير هذا.

[والله أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 04:54 PM   #13
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة العاشرة
اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">وفي قوله :"ما في بطون هذه الأنعام خالصة لذكورنا و محرم على أزواجنا " لماذا جاءت لفظة خالصة مؤنثة , ومحرم مذكرة ؟؟؟!!!! فقد بحث لها المفسرون عن حجة فما استطاعوا الا ان يبرروا بان " محرم " ترجع إلى "ما" ,وكلمة "خالصة " ترجع الى الأنعام" فهل هذا مقبول من العقل ؟!! ولماذا أجاز القرآن التأنيث في مكان ولم يجزه في مكان آخر,

</TD></TR></TBODY></TABLE>
قوله تعالى : (َقَالُواْ مَا فِي بُطُونِ هَـذِهِ الأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِّذُكُورِنَا وَمُحَرَّمٌ عَلَى أَزْوَاجِنَا وَإِن يَكُن مَّيْتَةً فَهُمْ فِيهِ شُرَكَاء سَيَجْزِيهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حِكِيمٌ عَلِيمٌ (139)) [الأنعام]
والشبهة : هى تأنيث (خالصة) مع تذكير (محرم).
[الرد:]
الأصل أن الكلمتين مذكرتان. والهاء في "خالصة" للمبالغة في الخلوص؛ كأن نقول : هذا رجل (علامة) و (نسابة).وقد اختلف العلماء فى تفسير حال (خالصة) هل هى للتذكير أم للتأنيث. والراجح عندى أنها للمبالغة بدليل أنها جاءت مع الذكور (لذكورنا) لبيان مدى حرصهم واستئثارهم بها دون النساء ، حتى غلب اللفظ بها فجاءت زيادة المبنى لتدل على زيادة المعنى ، أى أنها جميعاً للذكور ولا شئ منها للإناث.
كقولنا فى لغتنا الدارجة : فلان خلاصة قومه. هل هنا نؤنثه؟
أما (محرم) جاءت مع (أزواجنا) لأن التحريم درجة واحدة لا يحتاج لمبالغة.
ويؤكد هذا قراءة الأعمش "خالص" بغير هاء. قال الكسائي: معنى خالص وخالصة واحد، إلا أن الهاء للمبالغة؛ كما يقال: رجل داهية وعلامة.
[والله أعلم]
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 05:00 PM   #14
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة الحادية عشرة :

اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">ولماذا أجاز القرآن التأنيث في مكان ولم يجزه في مكان آخر, فمثلا في قوله :"أعجاز نخل خاوية " ثم يقول في مكان آخر وأعجاز نخل منقعر
</TD></TR></TBODY></TABLE>
والشبهة : هى تأنيث (خاوية) فى موضع وتذكير (منقعر) فى موضع آخر
[الرد:]
القاعدة : كل أسماء الأجناس يجوز فيها التذكير والتأنيث.

نقول : قال العرب و قالت العرب. فالعرب اسم جنس يجوز تذكيره ويجوز تأنيثه. وكذلك الحال فى كلمة (نخل). فوصفت مرة على التأنيث (نخل خاوية) ، ووصفت فى الأخرى على التذكير (نخل منقعر). وذلك لحكم منها:-
1- أن تشمل كلا الوجهين الجائزين فى اللغة.
2- مناسب للفواصل (نهايات الآيات) لكل سورة ففى سورة القمر نجد فواصل الآيات على حرف الرا (القمر – مستمر – مستقر – منهمر - .... منقعر) أما في سورة الحاقة ففواصل الآيات حرف (الها) مثل (القارعة – الطاغية – عاتية .... خاوية). فتناسب الكلام واتساقه من كمال بلاغته.
وقد ذكر الإمام السيوطي في كتاب (إحكام الرأي في أحكام الآي: الإتقان 2: 99) قال : اعلم أن المناسبة أمر مطلوب في اللغة العربية يُرتكب لها أمور مخالفة الأصول. وقد تتبعت الأحكام التي وقعت في آخر الآي مراعاة للمناسبة فعثرتُ منها على نيف عن الأربعين حكماً:-
وذكر منهما فى النوع الحادى عشر : إيثار تذكير اسم الجنس كقوله " أعجاز نخل منقعر". والثانى عشر : إيثار تأنيثه نحو "أعجاز نخل خاوية".
3- جاءت (نخل منقعر) فى موضع لتفيد معنى وجاءت ( نخل خاوية) فى موضع آخر لتفيد معنى آخر جديد.
المعنى : فخاوية تفيد أنه أجوف من الداخل بحيث يدخل الهواء من جهة ويخرج من الجهة الأخرى. وقد كانوا كذلك.
ومنقعر : تفيد أن رؤوسهم قد انفصلت عن أجسادهم وصاروا كأعواد النخل؛ لأنه ليس لهم رؤوس.
4- وقد جاءت على الوجهين الجائزين من اللغة لمقتضى العدل بين التذكير والتأنيث.
5- كما تلاحظ أن النخلة اسم مؤنث وجمعها (النخل) اسم جمع مذكر ولذا جاء التعبير يشمل التذكير (منقعر) والتأنيث (خاوية). قال السيوطى فى الإتقان : " وكل أسماء الاجناس يجوز فيها التذكير حملا على الجنس، والتأنيث حملا على الجماعة".

6- كما يمكننا القول أن الضمير فى كلمة خاوية ( أعجاز نخل خاوية ) يعود على النخل المؤنث ، بينما الضمير فى منقعر ( أعجاز نخل منقعر ) يعود على الأعجاز وهى مذكر.

والله أعلم.


أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2008-01-07, 05:03 PM   #15
أبو جهاد الأنصاري
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 14,601
أبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond reputeأبو جهاد الأنصاري has a reputation beyond repute
افتراضي

الشبهة الثانية عشرة :
اقتباس:
<TABLE cellSpacing=0 cellPadding=6 width="100%" border=0><TBODY><TR><TD class=alt2 style="BORDER-RIGHT: 1px inset; BORDER-TOP: 1px inset; BORDER-LEFT: 1px inset; BORDER-BOTTOM: 1px inset">ولماذا أجاز القرآن التأنيث في مكان ولم يجزه في مكان آخر, ..... وفي قوله " السماء منفطر " وفي مكان آخر : اذا انفطرت السماء ,
</TD></TR></TBODY></TABLE>
[الرد:]
إذا أطلقت كلمة السماء فى تشير إلى ثلاثة أشياء:-
1- السماء بالمعنى اللغوى وهو : (العلو) من مادة: سما يسمو أى علا يعلو. فكل ما علاك هو سماك.
2- السماء بمعنى السماء الدنيا التى تلى الأرض وتسبق السماء الثانية ، وهى التى ذكرها الله بقوله : (إنا زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوماً للشياطين).
3- السماء بمعنى جنس السماوات أى السماوات السبعة. كقوله تعالى : (ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات).
وفى قوله تعالى : (إذا السماء انفطرت) السماء المشار إليها هنا هى السماء الدنيا والدليل على هذا أنه قرن بها أشياء تتعلق بها أو قريبة منها هى : (وإذا الكواكب انتثرت).
أما فى قوله تعالى : (السماء منفطر به) السماء المقصودة هنا هو (العلو) فجاء التأنيث لموافقة المعنى والمعنى هنا مذكر (العلو) وإن كان مخالفاً للمذكر اللفظى ، وموافقة الكلام للمعنى أولى من موافقته للفظ. ذلك أن الألفاظ جاءت للتعبير عن المعانى وليس العكس.
وقال بعضهم : "وإنما قال منفطر ولم يقل منفطرة لتنزيل السماء منزلة شيء لكونها قد تغيرت، ولم يبق منها إلا ما يعبر عنه بالشيء.

وقال أبو عمرو بن العلاء: لم يقل منفطرة، لأن مجازها السقف ... هذا كما في قوله: "وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً" وقال الفراء: السماء تذكر وتؤنث. وقال أبو علي الفارسي: هو من باب الجراد المنتشر والشجر الأخضر، و"أعجاز نخل منقعر" قال أيضاً: أي السماء ذات انفطار كقولهم امرأة مرضع: أي ذات إرضاع على طريق النسب"

كما نلاحظ لطيفة فى مسألة التأنيث والتذكير.
فالتأنيث علامة على الضعف.

كما أن التذكير علامة القوة أو على الأقل التشبه بها.
وهذا قد يكون مراد فى هذين الموضعين. كيف؟
(السماء انفطرت) من هول يوم القيامة فلا قدرة لها على التماسك فظهر ضعفها وندرك أن ضعفها كان شديداً من هول ما لاقت.
(السماء منفطر) فالله سبحانه يجئ يوم القيامة للفصل بين خلقه. لكن السماء أى (العلو) يشمل السموات السبع فتنفطر ولكن لمجموعها تظهر تماسكها كحال الرجل الضعيف الذى يخشى من إظهار عجزه فظهر تماسكه.

والله أعلم.
أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

اضغط هنا لإخفاء هذا المربع
معنا للدفاع عن الإسلام والسنة
الرجاء اضغط هنـــــــــــــــا للتسجيل

أو اضغط على الصورة لإخفاء المربع

أصوات السماء - الجامع الصوتى لعلوم الإسلام *** منتديات الرحيق المختوم ... مجتمع كل المسلمين
الساعة الآن »08:19 AM.
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| LINKS
راسل الإدارة -شبكة أنصار السنة -الأرشيف - قواعد المنتدى - Sitemap - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd