Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

 

أصوات السماء - الجامع الصوتى لعلوم الإسلام

 
العودة منتدى أنصار السنة > الإعجاز فى الإسلام  > الإعجاز العلمى والغيبى والتشريعى قى القرآن الكريم والسنة النبوية 
 
آخر 20 مشاركات مناظر سلفي . تعال هنا واثبت لي ان المجاهدين خوارج . (الكاتـب : نايف الشمري - المشاركة الاخيرة : مناظر سلفي - مشاركات : 5 - المشاهدات : 78 )           »          الرد على بعض تحديات المتحاذق الأحمدي (الكاتـب : احمد عبد الحفيظ احمد غيث - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          خيانة الدواعش (الكاتـب : سمايل - المشاركة الاخيرة : نايف الشمري - مشاركات : 74 - المشاهدات : 1129 )           »          المسلم المتفائل (الكاتـب : سمايل - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 )           »          شجره تتألم (الكاتـب : سمايل - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 )           »          حصرى من هي داعش؟ وما هي حقيقتها؟ (الكاتـب : الغزوات الإعلامية - المشاركة الاخيرة : مناظر سلفي - مشاركات : 37 - المشاهدات : 728 )           »          التقارب المدروس (الكاتـب : سمايل - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          ناقش بعلمية لمنكري السنة (الكاتـب : ابن الاعرابي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 187 )           »          جديد اية التكفير : ديدن التكفيرين !!!! (الكاتـب : محمود5 - المشاركة الاخيرة : عمر ايوب - مشاركات : 3 - المشاهدات : 843 )           »          مهم المدافعون عن الإمامة ,, مركز الأبحاث العقائديه ,, يكذب إدعاءاتكم في أصل الإمامة (الكاتـب : فتى الشرقيه - المشاركة الاخيرة : ابن الصديقة عائشة - مشاركات : 25 - المشاهدات : 2384 )           »          مهم تلاعب الشيطان بالمسلم ومكائده وتلبيس فتن الشبهات عليه لتضليله لشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم (الكاتـب : أبو بلال المصرى - المشاركة الاخيرة : عمر ايوب - مشاركات : 6 - المشاهدات : 712 )           »          رد شبهة (انت ولي كل مؤمن بعدي) (الكاتـب : حجازيه - مشاركات : 1 - المشاهدات : 8 )           »          سؤال للشيعة يهدم عقيدة إمامة إثني عشر فهل هناك الجرأة في الإجابة؟ (الكاتـب : ناصر بيرم - المشاركة الاخيرة : هيثم القطان - مشاركات : 24 - المشاهدات : 332 )           »          الصلاة ركن محورى فى الأسلام (الكاتـب : د حسن عمر - مشاركات : 148 - المشاهدات : 19334 )           »          للأخ مناظر سلفي : هل لله تعالى صفات ؟ (الكاتـب : صفحة بيضاء - المشاركة الاخيرة : هيثم القطان - مشاركات : 126 - المشاهدات : 3007 )           »          لماذا تكرهون القرآن (الكاتـب : youssefnour - المشاركة الاخيرة : أبو عبيدة أمارة - مشاركات : 38 - المشاهدات : 1603 )           »          سؤال لأبو مريم ... من هو الناصبي ؟؟ (الكاتـب : هيثم القطان - مشاركات : 21 - المشاهدات : 410 )           »          انسان بلا فرقان = ملحد بلا بصيرة !!! (الكاتـب : احمد عبد الحفيظ احمد غيث - المشاركة الاخيرة : أبو عبيدة أمارة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 100 )           »          كتاب الاخ النجاري , في منتدى يا حسين ,, ينسف التشيع بكتبهم وهم صامتون لا يجيبون (الكاتـب : فتى الشرقيه - المشاركة الاخيرة : أبو بلال المصرى - مشاركات : 26 - المشاهدات : 518 )           »          ادخل يا رافضي وشوف بعينك, وان كنت رجلاً سمعنا صوتك (الكاتـب : حفيدة الحميراء - المشاركة الاخيرة : ابن الصديقة عائشة - مشاركات : 481 - المشاهدات : 91404 )


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25-03-2010, 07:10 PM   #1
طالب عفو ربي
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 27-02-09
المشاركات: 2,175
طالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud ofطالب عفو ربي has much to be proud of
افتراضي﴿ عَالِمُ الغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً *إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ ...﴾ (الجن:26،27)


﴿ عَالِمُ الغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً *إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ ...(الجن:26،27)


بقلم
الأستاذ الدكتور
/ زغلول راغب محمد النجار


هذا النص القرآني الكريم جاء في ختام سورة "الجن"، وهى سورة مكية، وآياتها ثمان وعشرون (28) بعد البسملة، وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بالإخبار عن استماع نفر من الجن لتلاوة من القرآن الكريم وتأثرهم بها، وإيمانهم بما جاء فيها من حق، وبرب العالمين، وتنزيهه ـ تعالى ـ عن الشريك والشبيه، والمنازع والصاحبة والولد، وإيمانهم بحتمية البعث، والحساب، والجزاء، والجنة والنار، وبالخلود في الحياة القادمة خلودًا أبديًا، ودعوة أقوامهم إلى الإيمان بالإسلام العظيم الذي لا يرتضي ربنا ـ تبارك وتعالى ـ من عباده دينًا سواه. وعن سبب نزول هذه السورة المباركة يروى عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال: "ماقرأ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على الجن ولا رآهم ". انطلق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ، وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء، أرسلت عليهم الشهب، فرجعت الشياطين إلى قومهم، فقالوا: " مالكم ؟ ". قالوا: " حيل بيننا وبين خبر السماء، وأرسلت علينا الشهب ". قالوا: " ما حال بينكم وبين خبر السماء إلا شيء حدث، فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها، وانظروا ما هذا الذي حال بينكم وبين خبر السماء ". فانطلقوا يضربون مشارق الأرض ومغاربها يبتغون الذي حال بينهم وبين خير السماء، فانصرف أولئك النفر الذين توجهوا نحو تهامة إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو بنخلة عامدًا إلى سوق عكاظ، وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر، فلما سمعوا القرآن أنصتوا له، ثم قالوا: " هذا والله الذي حال بينكم وبين خبر السماء ". وحين رجعوا إلى قومهم قالوا: ﴿ ... إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً * يَهْدـ:إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِوَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً (الجن:1، 2) وأنزل الله على نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ﴿ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الجِنِّ ... "وإنما أوحي إليه قول الجن " (أخرجه من أئمة الحديث كلٌ من البيهقي والبخاري ومسلم).
ويدور المحور الرئيسي لسورة
"الجن" حول العقيدة الإسلامية، شأنها في ذلك شأن كل السور المكية، وتبدأ بقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ موجهًا الخطاب إلى خاتم أنبيائه ورسله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ﴿ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِوَلَن نُّشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً * وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَخَّذَ صَاحِبَةًوَلاَوَلَداً * وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطاً * وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الإِنسُوَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً ﴾ (الجن:1-5).
وفي هذه الآيات من الإنباء بحقيقة عالم الجن ما يحسم قضيتهم التي كانت ـ ولا تزال ـ تتردد بين الإغراق في الخيال والوهم الذي لا أساس له، وبين الإنكار التام لوجود هذا العالم الغيبي عنا، وتقرر هذه السورة المباركة أن الجن خلق عاقل مكلَّف، محاسب ذو إرادة حرة، قابل للهداية والضلال، وأن منهم المؤمنين والكافرين، وأن نفرًا منهم استمعوا للقرآن الكريم فتأثروا بروعته بيانه، وإحكام نظمه، ودقة محتواه، فآمنوا به فور استماعهم إليه، ودعوا قومهم إلى الإيمان به وببعثة النبي الخاتم الذي تلقاه، ونفوا عن أنفسهم الوقوع في وحل الشرك، وفي جريمة ادعاء الصاحبة والولد لله ـ تعالى ـ، وهو المنزه عن جميع صفات خلقه، وعن كل وصف لا يليق بجلاله، كما اعترفوا بأن هذا هو قول السفهاء منهم، وعلى رأسهم إبليس اللعين، الذي كان يصرفهم عن الحق، ويغويهم بالشرك، ويوقعهم في وحل الادعاء الباطل بالصاحبة والولد لله ـ تعالى ـ وهو المنزه عن ذلك تنزيهًا قاطعًا
. وقالوا بأنهم حسبوا أن كفار الجن والإنس الذين ادعوا على الله ـ تعالى ـ بهذا الادعاء الباطل أنهم لا يكذبون، فصدقوهم حتى استمعوا إلى القرآن الكريم فعلموا بطلان دعواهم، فكفروا بها بعد أن كانوا قد وقعوا في وحلها، وفي قولهم هذا اعتذار منهم واستغفار عما كانوا قد وقعوا فيه من غواية الشياطين.
وهذا الاعتراف من صالحي الجن بالعديد من ركائز العقيدة الإسلامية التي أنكرها كفار قريش ـ ولا يزال ينكرها السواد الأغلب من أهل الأرض الذين وقعوا في وحل الضلال والكفر، والانحراف والشرك ـ هو اعتراف من عالم آخر، ينفي عن الله ـ تعالى ـ دعاوى الكفر والشرك بالله، كما ينفي عن خاتم رسل الله أنه كان يتلقى القرآن الكريم من الجن، فتأتي شهادة هذا الخلق الغيبي عنا بنفي ذلك، والإقرار بأنهم لم يكونوا يعلمون شيئًا من كتاب الله المجيد إلا بعد أن سمعوه من تلاوة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فهزهم ما سمعوه من الأعماق
.
وقد كان من العرب من يؤمن بأن للجن سلطانًا على الأرض، وأنهم يعلمون الغيب فتجب الاستعانة بهم كما أوهمهم الشيطان، وأنه كان منهم من عبد الجن وادعى بالباطل أن بينهم وبين الله نسبًا، وزعم له ـ سبحانه وتعالى ـ زوج من الجن تلد له الملائكة، وكله من نسيج وخيال الشيطان، فجاءت هذه السورة الكريمة نافية لكل هذه الأوهام الكاذبة على لسان نفر من مؤمني الجن أنفسهم
.
ويلي ذلك القطع الجازم قطع آخر بأن الجن لا يملكون نفع الإنس إذ يلوذون بهم، بل يرهقونهم ويستعبدونهم ويذلونهم، وكذلك الإنس لا يزيدون الجن باللجوء إليهم إلا طغيانًا وسفهًا وجراءة عليهم، ووسوسة إليهم باستحلال محارم الله ـ تعالى ـ؛ لأن أصل
(الرَّهَق) هو غشيان المحظور، والمعنى أن هذا النفر من الجن لما سمعوا تلاوة القرآن الكريم أيقنوا بخطأ الإنس في تعوذهم بالجن، وخطأ الجن في الطغيان والإثم بهذا التعوذ.
وتقرر الآيات اعتراف مؤمني الجن لأقوامهم بأن كفار الإنس ظنوا ـ كما ظن كفار الجن ـ بأنه لن يبعث أحد بعد الموت، وفي ذلك تقول
: ﴿ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الجِنِّ فَزَادُوَهُمْ رَهَقاً * وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (الجن:6، 7).
وتنتقل الآيات بعد ذلك إلى تسجيل حديث الجن ـ كما أدركوه ـ من أن حدثًا عظيمًا قد تم على الأرض، وتردد صداه في جنبات الكون كله حتى يحرموا من التنصت على أخبار السماء حرمانًا أبديًا، وهم لا يدرون ماذا أريد لأهل الأرض من ذلك، واعترفوا بأنهم فِرَق مختلفة، وأنهم لا يُعجزون الله ـ تعالى ـ في الأرض ولا في السماء، وأنهم آمنوا بهدي القرآن الكريم، وعلموا جزاء كلٍٍ من المؤمن والكافر فتقول على لسانهم
:
﴿ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداًوَشُهُباً * وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً * وَأَنَّا لاَ نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً * وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَوَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً * وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّهَ فِي الأَرْضِوَلَن نُّعْجِزَهُ هَرَباًّ * وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلاَ يَخَافُ بَخْساًوَلاَرَهَقاً * وَأَنَّا مِنَّا المُسْلِمُونَوَمِنَّا القَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً * وَأَمَّا القَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً ﴾(الجن: 8-15).

وينتقل الخطاب في هذه السورة الكريمة إلى الحديث عن أهل مكة وموقفهم من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورده عليهم بأنه يدعو ربه ولا يشرك به أحدًا، وينفض يديه من كل ادعاء لشيء هو من خصائص الله ـ تعالى ـ وحده من مثل ملك الضر والنفع، ومنح الحماية والدعاية، وأن رسالته هي التبليغ عن الله ـ تعالى ـ فقط، فيقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ
: ﴿ وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقاً * لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِوَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً * وَأَنَّ المَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً * وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً * قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّيوَلاَأُشْرِكُ بِهِ أَحَداً * قُلْ إِنِّي لاَ أَمْلِكُ لَكُمْ ضَراًّوَلاَرَشَداً * قُلْ إِنِّي لَن يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌوَلَنْ أَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً * إِلاَّ بَلاغاً مِّنَ اللَّهِوَرِسَالاتِهِوَمَن يَعْصِ اللَّهَوَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ﴾(الجن: 16-23).وتستمر الآيات في استعراض حديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى كفار أهل مكة بأنهم سيعلمون حين يرون ما يوعدون في الدنيا وفي الآخرة أي الفريقين هو الضعيف المخذول القليل العدد والهزيل الذليل
﴿ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراًوَأَقَلُّ عَدَداً * قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً ﴾(الجن:24، 25).
وتختتم سورة "الجن" بإحدى ركائز العقيدة الإسلامية، وهي الإيمان بالغيب المطلق الذي لا يعلمه إلا الله ـ تعالى ـ، فهو وحده عالم الغيب الذي لا يطلع على غيبه أحدًا إلا من ارتضى من رسول، فيطلعه على ما يأذن به من الغيب الذي يكشفه له بقدر ليعينه به على تبليغ دعوة الله إلى قومه أو إلى الناس جميعًا، فما كان يوحي به إليهم إلا غيبًا من الغيوب المطلقة التي لا يعلمها إلا الله ـ تعالى ـ الذي يحيط كل واحد من هؤلاء الرسل بالملائكة الحفظة الذين يحفظونه من وساوس الشيطان، ومن النسيان، ومن لحظات الضعف التي قد تعتري أيًا من البشر، في رقابة كاملة دائمة من الله الذي يعلم كل شيء، ولكن لكي يكون الرقيب شاهدًا عليهم، فما من شيء في الوجود كله إلا داخلا في علم الله ـ تعالى ـ إحصاءً وعدًّا، وفى ذلك يقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ:
﴿ عَالِمُ الغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِوَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً * لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْوَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْوَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً ﴾(الجن: 26-28).





من ركائز العقيدة في سورة الجن:-
(1)الإيمان بوجود حقيقي لعالم الجن، وهو عالم غير مرئي لنا من الخلق العقلاء المكلفين ذوي الإرادة الحرة، ولذلك فهم محاسبون مثل عالم الإنس، ومنهم المؤمن والكافر، ومؤمنوهم قائمون على نفس العقائد الإسلامية التي تكاملت في بعثة الرسول الخاتم ـ صلى الله عليه وسلم ـ، والتي جحدها الكفار والمشركون عبر التاريخ.
(2)
أن المؤمن من الجن كالمؤمن من الإنس تمامًا في تسليمه بحقيقة الألوهية، والربوبية، والخالقية، والوحدانية المطلقة لله ـ تعالى ـ فوق جميع خلقه، ولذلك فهو ينزه الله ـ تعالى ـ عن الشريك والشبيه والمنازع، والصاحبة، والولد، ويستنكر هذا الادعاء الكاذب من مشركي كلٍ من الإنس والجن
.
(3)
أن الناس منهيون عن الاستعانة بالجن؛ لأن ذلك لن يزيد أيًا منهما إلا طغيانًا وسفهًا، وجراءة على غشيان كل محظور ومحرم من الأمور، أو خوفًا من سلطان موهوم ومزعوم لا وجود له في الحقيقة
.
(4)
أن الإيمان بالبعث والحساب والجزاء ركيزة من ركائز العقيدة الإسلامية ينكرها كفار الجن كما يتنكر لها كافر الإنس، وهؤلاء سوف يكونون حطب جهنم
.
(5)
أن شياطين الجن الذين كانوا يسترقون السمع على أهل السماء من الملائكة قد حرموا ذلك منذ بعثة خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وأنهم لا يُعجزون الله ـ تعالى ـ أبدًا في الأرض ولا في السماء
.
(6)
أن الاستقامة على منهج الله ـ تعالى ـ من أسباب التوسعة في الرزق، والإعراض عن ذكره ـ سبحانه وتعالى ـ من موجبات العذاب في الدنيا والآخرة، كما أن السعة في الرزق أو التضييق فيه قد تكون أحيانًا من أسباب الابتلاء والاختبار والفتنة
.
(7)
أن الأصل في المساجد أن تكون خالصة لله ـ تعالى ـ، فلا تجوز نسبتها إلى غيره
.
(8)
أن رسالة الأنبياء والمرسلين جميعًا هي التبليغ عن الله ـ تعالى ـ، والنهي عن الكفر أو الشرك، والاعتراف بالعبودية الكاملة والخاضعة لجلاله، والتبشير بثوابه والتحذير من عذابه
.
(9)
أن الكفار والمشركين لن يغلبوا عباد الله المؤمنين أبدًا مهما بلغ عددهم وعدتهم
.
(10)
أن الرسل مأمورون بالتجرد من كل شيء إلا الإبلاغ عن الله ـ تعالى ـ بما أمر، وهم محاطون برقابة إلهية دقيقة تحفظهم، وتحفظ عنهم
.
(11)
أن الله ـ تعالى ـ قد اختص وحده الغيب المطلق الذي لا يطلع عليه أحدًا من خلقه إلا من ارتضى من الرسل
.من الإشارات الكونية في سورة "الجن":-
(1)
التأكيد على أن الاستعانة بالجن لا تزيد الإنسان إلا رهقًا، وهو الطغيان والسَّفَه، والوقوع في الآثام مما حَرَّم الله ـ تعالى ـ وغشيان المحظور مما منع الولوج فيه أو الاقتراب منه، وهو ما تؤكده كل التجارب البشرية
.
(2)
الإشارة إلى أن الشهب ـ بالإضافة إلى دورها الكوني ـ تقوم بدور الرصد لمن يحاول استراق السمع من الجن، وهو ما لا تستطيع العلوم المكتسبة إثباته
.
(3)
الجزم بأن الله ـ تعالى ـ وحده هو عالم الغيب الذي لا يُظهر على غيبه أحدًا إلا من ارتضى من رسول
.
وكل قضية من هذه القضايا تحتاج إلى معالجة خاصة بها، ولذلك فسوف أقصر الحديث في المقال القادم إن شاء الله ـ تعالى ـ على النقطة الثالثة من القائمة السابقة، والتي تؤكد على أن الكون مليء بالغيوب المطلقة التي لا يعلمها إلا رب العالمين، ولا يُطْلِع عليها أحدًا من خلقه إلا من ارتضى من الأنبياء والمرسلين الذين يظهر كل واحد منهم على ما شاء من غيب؛ ليكون إخباره من الدلالات على صدق نبوته
.




هذا النص القرآني الكريم جاء في ختام سورة "الجن"، وهي سورة مكية، وآياتها ثمان وعشرون (28) بعد البسملة، وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بالإخبار عن استماع نفر من الجن لتلاوة من القرآن الكريم وتأثرهم بها، وإيمانهم بما جاء منها من حق، وبرب العالمين الذي أنزل القرآن الكريم، وتنزيهه ـ تعالى ـ عن الشريك والصاحبة والولد. وقد سبق لنا استعراض سورة الجن وما جاء فيها من ركائز العقيدة الإسلامية التي آمن بها صالحو الإنس والجن، وما احتوته من إشارات علمية، ونركز هنا على حقيقة الغيب المطلق الذي لا يعلمه إلا الله ـ سبحانه وتعالى ـ.الغيوب في اللغة العربية:-
(
الغَيْبُ
) ـ وجمعه (الغُيُوبُ) ـ ما غاب عنك أو عن حسِّك أو علمك، وهو مصدر الفعل (غَابَ) أي استتر عن العين. يقال: (غَابَ) (يَغِيبُ) (غَيْبَةً) و(غَيْبُوبَةً) و(غَياَبًا) و(غُيُوبًا) و(مَغِيبًا)، فهو (غَائِب)، وجمعه (غُيَّبٌ) (غُيَّابٌ) و(غَيَبٌ). ويقال للشيء (غَيْبٌ) و(غَائِب) بالنسبة إلى الإنسان؛ لأن الله ـ تعالى ـ لا يغيب عن علمه شيء في الأرض ولا في السماء.
والغيب كل ما لا يقع تحت حواس الإنسان، ولا تقتضيه بداية العقول، والإيمان به إنما هو إيمان بما يُعلَم عنه من إخبار الأنبياء ـ عليهم السلام ـ، وإنكاره يوقع المنكر في دوائر الكفر والإلحاد ـ أعاذنا الله منهما ـ
.
و
(المُغَايَبَة) هي خلاف المخاطبة. يقال (غَابَتْ) الشمس (غِيَابةً) أي اختفت عن الأنظار بهبوطها الظاهري بالنسبة لحركة دوران الأرض حول محورها أمام الشمس.
و
(الغَيَابَةُ) كل منهبط من الأرض، و(غَيَابَةُ) الجب: قعره، و(الغِيْبَةُ) أن يذكر الإنسان غيره بما فيه من عيب دون داعٍ منطقي مقبول لذلك، فإن كان صدقًا سمي (غَيْبَةً)، وإن كان كذبًا سمي بُهْتَانًا، والفعل من (الغِيبَة) يغتاب.
و
(الغَابَةُ) هي الأَجَمَة، وجمعها (غَابٌ) و(غَاباَتٌ).
و
(يَغْتَابُون) أي لا يحضرون ولا يشهدون، يقال : (تَغَيَّبَ) عني فلان، وجاء في الشعر (تَغَيَّبَنَى). وقول ربنا ـ تبارك وتعالى ـ في صفة النساء الصالحات أنهن {... حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ...}(النساء: 34)، أي لا تفعل كل واحدة منهن في غيبة الزوج ما يكرهه.
و
(الغيب) إما أن يكون غيبًا نسبيًا ـ أي يعرفه بعض الناس ولا يعرفه الآخرون ـ أو غيبًا مرحليًا يغيب عن علم الناس في وقت من الأوقات ـ وإن كان احتمال الكشف عنه في مرحلة لاحقة بواسطة نَفَر من بني الإنسان هو أمر وارد، وهو ما يجري وراءه العلماء من أجل تحقيق الكشوف العلمية ـ أو أن يكون غيبًا مطلقًا لا يعلمه إلا الله ـ تعالى ـ ولا يطلع على شيء منه إلا من ارتضى من رسول.الغيب في القرآن الكريم:-
جاءت لفظة
(الغَيْب) ثمانٍ وأربعين (48) مرة في القرآن الكريم، وجاءت بصيغة الجموع ـ (الغُيُوب) ـ أربع (4) مرات، وبكلٍ من صيغة (غيبة) و(غائبة) مرة (1) واحدة لكلٍ منها، وبصيغة (غائبين) ثلاث (3)مرات، وبلفظة (غيابة الجب) مرتين (2)، ومجموع ذلك تسع وخمسون (59) مرة.
ومن الآيات الدالة على الغيب المطلق من بين هذا العدد الكبير من الآيات نختار من أقوال ربنا ـ تبارك وتعالى ـ الآيات القرآنية التالية
:
(1)
﴿ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِوَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَوَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ﴾(البقرة:33).
(2)
﴿... وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الغَيْبِوَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ...(آل عمران:179).
(3)
﴿ قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِوَلاَأَعْلَمُ الغَيْبَوَلاَأَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ...(الأنعام:50).
(4)
﴿ وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَوَيَعْلَمُ مَا فِي البَرِّوَالْبَحْرِوَمَا تَسْقُطُ مِنوَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَاوَلاَحَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِوَلاَرَطْبٍوَلاَيَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ﴾(الأنعام:59).
(5)
﴿ فَقُلْ إِنَّمَا الغَيْبُ لِلَّهِ فَانتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُم مِّنَ المُنتَظِرِينَ﴾(يونس:20).
(6)
﴿ وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِوَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ...(هود:123).
(7)
﴿ وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ...(النحل: 77).
(8)
﴿... لَهُ غَيْبُ السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ...(الكهف:26).
(9)
﴿ قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ الغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ...(النمل: 65).
(10)
﴿ وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِوَالأَرْضِ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ﴾(النمل: 75).
(11)
﴿...عَالِمِ الغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِوَلاَفِي الأَرْضِوَلاَأَصْغَرُ مِن ذَلِكَوَلاَأَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ﴾ (سبأ:3).

وجاءت إشارة الخالق ـ سبحانه وتعالى ـ إلى ذاته العلية في محكم كتابه بوصف ﴿ عَالِمِ الغَيْبِوَالشَّهَادَةِ ﴾ عشر مرات، وبوصف ﴿عَلاَّمُ الغُيُوبِ أربع مرات
.
وهذه الآيات القرآنية الكريمة ـ وأمثالها كثير ـ تقطع بأن العلم بالغيوب المطلقة هو لله ـ تعالى ـ وحده، ولا يشاركه في ذلك أحد من خلقه إلا من ارتضى من رسول، فيطلعه بقدر ما يشاء من هذا الغيب؛ ليعينه بذلك على أداء رسالته
.من الدلالات العلمية للنص القرآني الكريم:-يدل هذا النص القرآني الكريم على أن الغيوب المطلقة هي في علم الله ـ تعالى ـ وحده، وأنه لا يُطلع أحدًا من خلقه على هذه الغيوب إلا من ارتضى من رسله الكرام، ويطلع من يصطفي منهم بالقدر الذي يعينه على إبلاغ رسالة ربه إلى قومه أو إلى الناس جميعًا كما هو الحال مع الرسول الخاتم ـ صلى الله عليه وسلم ـ.وتؤكد العلوم المكتسبة ـ في عصر التقدم العلمي والتقني الذي نعيشه ـ على أن الإنسان محدود بنسبية قدرات حسه وعقله، وبنسبية مكانه في بقعة محددة من الأرض، وبنسبية زمانه ـ أي عمره ـ والعصر الذي خلق فيه. وبهذه الحدود الضيقة جدًا لا يمكن للإنسان أن يَطَّلع على الغيب المطلق أبدًا، وقد اختص الله ـ سبحانه وتعالى ـ به ذاته العلية.ضآلة الإنسان بالنسبة للكون:-يقدر متوسط عمر الإنسان بحوالي خمسين سنة، بينما يعيش فوق صخور يقدر عمر أقدمها بخمسة آلاف مليون من السنين، وفي كون يقدر عمره بحوالي (15) إلى (20) مليونًا من السنين.
وأسرع حركة يدركها الإنسان هي حركة الضوء الذي يتحرك بسرعة تقدر بحوالي
(300.000) كيلو متر في الثانية الواحدة، وبواسطة سرعة الضوء أمكننا قياس أبعاد أجرام السماء عنا، فثبت أن القمر يبعد عنا بأقل من 1.5 ثانية ضوئية في المتوسط، وأن الشمس تبعد عنا 8.33 دقيقة ضوئية، وأن الضوء يستغرق نصف يوم تقريبًا ـ 12ساعة وثلاثين ثانية ـ ليفارق مجموعتنا الشمسية، ويستغرق4.3 سنة ليصل إلى الأرض من أقرب النجوم إلينا بعد الشمس ـ وهو نجم القنطورس الأدنى (الأقرب القنطوري) ـ، ويستغرق (150- 200) ألف سنة ليصل إلينا الضوء من "سحب ماجلان" أقرب المجرات إلينا، ويستغرق مليوني سنة ليصلنا من "مجرة المرأة المسلسلة ". وهذا معناه أن الضوء ينقل إلينا صورة النجوم من قبل عدد من السنين مساوية لبعدها عنا، فالإنسان من على سطح الأرض لا يرى أيًا من النجوم، ولكن يرى أضواءً لها انبثقت عنها من مواقع كانت فيها تبعد عنا بعدد السنين الفاصلة بيننا وبين كلٍ منها.
فإذا علمنا أن بمجرتنا ـ سكة التبانة أو درب اللبانة ـ أكثر من بليون نجم، ولكل نجم من هذه النجوم توابعه كما أن لشمسنا توابعها
. و إذا علمنا أن رحلة مجموعتنا الشمسية حول مركز مجرتنا تستغرق (250) مليون سنة، وأن تاريخ الإنسان المدون لا يتعدى عشرة آلاف سنة، وأن أبعد " أشباه النجوم " عنا يصل إلى عشرة آلاف مليون سنة ضوئية، وأن قطر الجزء المدرك من الكون يصل إلى (24) بليون سنة ضوئية، وأن طول السنة يقدر بحوالي (9.5) مليون مليون كم. وإذا علمنا أن ما يعرفه الفلكيون في الجزء المدرك من السماء الدنيا يتراوح بين مائتي بليون وثلاثمائة بليون مجرة، وأن الحسابات الفلكية أثبتت أن كل ذلك لا يمثل إلا أقل من (10%) من كتلة الجزء المدرك من الكون والذي يتصور العلماء أغلبه من المواد المظلمة التي لا سبيل للإنسان في الوصول إلى معرفة كنهها.إذا علمنا كل ذلك أيقنا أن الإنسان في مجموعه معزول عزلاً كاملاً عن العديد من الغيوب المطلقة التي لا يعلمها إلا الله ـ سبحانه وتعالى ـ.
من هنا كانت ومضة الإعجاز العلمي في قول ربنا ـ تبارك اسمه ـ ﴿ عَالِمُ الغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً
* إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ... (الجن: 26، 27).
ومن هنا أيضًا ومضة الإعجاز السلوكي في نهي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في إتيان الكُهَّان والعرافين في أقوال عديدة منها
:
(1)
" لا تَأْتُوا الْكُهَّانَ " (رواه الإمام أحمد في مسنده).
(2)
" الْعِيَافَةُ وَالطِّيَرَةُ وَالطَّرْقُ مِنْ الْجِبْتِ " (رواه أبو داود في سننه، وأحمد في مسنده).
(3)
" مَنْأَتَى كَاهِنًا أَوْ عَرَّافًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ " (رواه من أئمة الحديث أحمد).
(4)
وعن أم المؤمنين السيدة عائشة ـ رضي الله عنها وأرضاها ـ قالت
: سأل أناس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن الكهان، فقال لهم: " لَيْسُوا بِشَيْءٍ "، قالوا: يا رسول الله، فإنهم يحدثون أحيانًا بالشيء يكون حقًا، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: " تِلْكَ الْكَلِمَةُ مِنْ الْحَقِّ يَخْطَفُهَا الْجِنِّيُّ فَيَقُرُّهَا فِي أُذُنِ وَلِيِّهِ قَرَّ الدَّجَاجَةِ فَيَخْلِطُونَ فِيهَا أَكْثَرَ مِنْ مِائَةِ كَذْبَةٍ " (رواه كلٌ من الإمامين البخاري ومسلم).
هذا هو حال الكهان والعرافين والبصارين وغيرهم من الكذبة الدجالين، ومن هنا تأتي الحقائق القرآنية المؤكدة على أن الغيب المطلق لا يعلمه إلا الله ـ تعالى ـ، وتأتي أحاديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مشددة في عدم إتيان الكهنة والسحرة والعرافين الذين يعبثون بعقول الناس ويعيثون في الأرض فسادًا بادعاء القدرة على معرفة الغيب والغيب لا يعرفه إلا الله ـ سبحانه وتعالى ـ
.
فالحمد لله على نعمة الإسلام، والحمد لله على نعمة القرآن، والحمد لله على بعثة خير الأنام الذي بعثه الله ـ تعالى ـ بالحق ليظهره على الدين كله، ويطهر به الأرض من الكفر والشرك والضلال والدجل والخرافة، فصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلى يوم الدين وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين
.



أنصار السنة شبكة سلفية لرد شبهات وكشف شخصيات منكرى السنة والصوفية والشيعة والإباضية والملاحدة واللادينية والبهائية والقاديانية والنصارى والعلمانية.

أنصار السنة ، شبكة ، سلفية رد شبهات ، كشف الشخصيات ، منكرى السنة ، الصوفية ، الشيعة ، الإباضية ، الملاحدة ، اللادينية ، البهائية ، القاديانية ، النصارى ، العلمانية





﴿ uQhgAlE hgyQdXfA tQghQ dE/XiAvE uQgQn yQdXfAiA HQpQ]hW *YAgh~Q lQkA hvXjQqQn lAk v~QsE,gS >>>﴾ (hg[k:26K27) lQkA hgyQdXfA dE/XiAvE uQgQn uQhgAlE yQdXfAiA




﴿ uQhgAlE hgyQdXfA tQghQ dE/XiAvE uQgQn yQdXfAiA HQpQ]hW *YAgh~Q lQkA hvXjQqQn lAk v~QsE,gS >>>﴾ (hg[k:26K27) lQkA hgyQdXfA dE/XiAvE uQgQn uQhgAlE yQdXfAiA ﴿ uQhgAlE hgyQdXfA tQghQ dE/XiAvE uQgQn yQdXfAiA HQpQ]hW *YAgh~Q lQkA hvXjQqQn lAk v~QsE,gS >>>﴾ (hg[k:26K27) lQkA hgyQdXfA dE/XiAvE uQgQn uQhgAlE yQdXfAiA

طالب عفو ربي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أَحَداً, مَنِ, الغَيْبِ, يُظْهِرُ, عَلَى, عَالِمُ, غَيْبِهِ, فَلاَ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع


اضغط هنا لإخفاء هذا المربع
معنا للدفاع عن الإسلام والسنة
الرجاء اضغط هنـــــــــــــــا للتسجيل

أو اضغط على الصورة لإخفاء المربع

Bookmark and Share

الساعة الآن »09:39 AM.
SiteMap || HTML|| RSS2 || RSS || XML || TAGS|| LINKS
شبكة أنصار السنة قائمة تغذية RSS - راسل الإدارة -شبكة أنصار السنة -الأرشيف - قواعد المنتدى - Sitemap - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2014 Jelsoft Enterprises Ltd
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50