إلى من حاول اختراق عضوية المراقب العام: "حسبنا الله ونعم الوكيل" أنا خصيمك عند الله تعالى يوم القيامة

            ="الأذكار           

مكتبة دار الزمان

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | رحيق | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > أقسام عامة > المجتمع المسلم
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| Dream League 2022 ||| المتجر الرقمي ||| شدات ببجي ||| مقالات ، مقالات منوعة ، مقالات علمية ||| شركة نقل عفش بالقطيف ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| قصر العطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| شاليهات جلنار الرياض ||| Learn Quran Online ||| الاستثمار في تركيا ||| ليزر ملاي منزلي ||| نقل عفش الكويت ||| منتجات السنة النبوية ||| منتجات السنة النبوية ||| ما رأيكم ||| شركة نقل اثاث بالخبر


« نساء الدنيا في الجنة | عبودية المرض | ترك الاحتساب بسبب عدم استجابة الناس »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2020-01-11, 02:11 PM
معاوية فهمي معاوية فهمي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-02-05
المكان: بافيا/ إيطاليا
المشاركات: 3,020
معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي معاوية فهمي
افتراضي عبودية المرض


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
[ عبودية المرض ]

الحمد لله يعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، يبتلي بالسراء والضراء، والشدة والرخاء، وهو العليم الحكيم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أثنى عليه خليله الأول فقال: { وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ }[الشعراء: 80]، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي تقلّب في أنواع العبودية لرب العالمين، وعلّم أمتَه أنهم في شدتهم ورخائهم، وعسرهم ويسرهم؛ مربوبون للرحمن الرحيم، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الغر الميامين، وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، الحمد لله الذي لا إله إلا هو، وهو للحمد أهل، وهو على كل شيء قدير، أما بعد:

فإن الله ينّوع على عباده الأحوال، ويقلّب عليهم الأمور، ليستخرج بذلك أنواعاً من العبودية لم تكن لتخرج لولا هذا التنوع والتقليب، فيرفع الله بذلك أقواماً ويضع آخرين!

ومِن تلكم الأحوال التي يبتلي الله بها عباده: حال المرض بعد الصحة ذلك أن الصحة في الأبدان من أعظم نعم المنان، فبالصحة ينشط العبدُ للقيام بحقوق نفسه وحقوق غيره، ومع المرض يضعف ذلك وربما ينقطع.

ولكن المؤمن -وليس غير المؤمن- ينظر لهذه الأحوال نظرةً أخرى تختلف عن غيره، فهو كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء، صبر فكان خيراً له»([2])، وفي البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مَن يرِد الله به خيراً يُصَبْ منه ) فالمرض للمؤمن علامة على إرادة الله بصاحبه الخير.

فسبحان مَن رحم عباده في حال قوتهم وضعفهم، فأكرمهم بأنواع من الكرامات حال المرض، لا تتحقق لهم حال الصحة، فمنها:

1ـ استخراج عبودية الضراء في حال المرض، يقول ابن القيم رحمه الله: ( فإن الله سبحانه لم يبتله ليهلكه، وإنما ابتلاه ليمتحن صبره وعبوديته، فإن لله تعالى على العبد عبودية الضراء، وله عبودية عليه فيما يكره، كما له عبودية فيما يحب، وأكثر الخلق يعطون العبودية فيما يحبون، والشأن في إعطاء العبودية في المكاره، ففيه تفاوت مراتب العباد، وبحسبه كانت منازلهم عند الله تعالى ) .

2 ـ تكفير الذنوب والخطايا التي لا يكاد ينفك عنها العبد: وهي داخلة تحت عموم قوله تعالى: { وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ } [الشورى:30]، وفي الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم قال: ( ما يصيب المسلم، من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه )، وفي صحيح مسلم: ( ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها إلا كتبت له بها درجة، ومحيت عنه بها خطيئة ) ، فالمريض لا تكفّر ذنوبه فحسب، بل ترفع درجاته عند الله.

ولمّا دخل النبي صلى الله عليه وسلم على أم السائب أو أم المسيب فقال: «ما لك؟ يا أم السائب أو يا أم المسيب تزفزفين؟» قالت: الحمى، لا بارك الله فيها، فقال: ( لا تسبي الحمى، فإنها تذهب خطايا بني آدم، كما يذهب الكير خبث الحديد ).

وفي الترمذي وصححه: ( ولا يزال البلاءُ بالمؤمن في أهله وماله وولده حتى يلقى اللهَ وما عليه خطيئة ) .
فأي كرمٍ إلهي هذا! حتى الشوكة التي نكره المشي عليها نؤجر! حتى الهمّ الذي يصيبنا بسبب دنيوي يُكفّر الله به عنا! حتى المرض الذي لا تحبه النفوس فطرةً هو محرقة لسيئاتنا! ولهذا قال بعض السلف: ( لولا مصائب الدنيا لوردنا القيامة مفاليس ).

3ـ ومن حِكم الله في المرض: أنه يكسر النفس، فتكون أقرب إلى الله منها في حال الصحة غالباً، وتستخرج به عبودية التذلل لله تعالى، والافتقار إليه سبحانه، فالصحيح الذي يتحرك، ويمشي في مناكب الأرض؛ قد يغفل وقد ينسى، أما المريض فهو -غالباً- أقرب وأكثر انكساراً، وهذا يظهر على صفحات وجوه المرضى! فكم من متكبر كسره المرض! وكم من طاغية شامخ بأنفه أرغمه الله في التراب فكسره بالمرض!

وفي الوقت ذاته، فكم من مريض كان المرض فرصةً له لمحاسبة نفسه، وكم من مريض كانت أيام مرضه أسعد أيام حياته؛ حين شرح الله صدرَه للتوبة والأوبة، بعد أن وجد فرصةً للتفكير في مستقبله الأخروي الباقي، بدلاً من الركض ـ دون وعي ـ في هذه الدار الفانية، وهذا المعنى يظهر لمن تأمل قوله تعالى: { وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } [الأعراف: 168].

4 ـ استخراج عبودية الصبر: التي هي من أعظم مقامات العبودية، كما قال تعالى عن صفوة خلقه من الأنبياء: ﴿كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾[الأنبياء: 85]، وهي سبب لمعية العبد: { وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الأنفال: ]، والصابرون لهم أجرٌ لم يذكر في القرآن مثله: { إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [الزمر: 10]، ويتأكد هذا حين يشتد المرض، ويعظم البلاء.

5 ـ ومن فوائد المرض: أن العبد تكون له عند الله منزلةٌ لا يبلغها بعمله، فيبتليه الله بأنواع من الابتلاءات ـ ومنها المرض ـ فيرتفع رفعةً يتمنى معها أن لو عاش حياته كلها ابتلاءات، لولا أننا مأمورون بسؤال الله العافية.

روى الإمام أحمد وابن حبان في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الرجل ليكون له عند الله المنزلة فما يبلغها بعمل، فما يزال يبتليه بما يكره حتى يبلِّغه إياها ).

6 ـ ومن فوائد المرض: معرفة قيمة العافية والصحة، ومن مشهور الحكم: ( الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراها إلا المرضى )، فيعتَبِر بذلك عند معافاته؛ فيغتنم صحته قبل مرضه، ونشاطه قبل ضعفه، وشبابه قبل هرمه.

7 ـ ومن فوائد المرض البدنية: أنه سبب في استخراج بعض الأمراض التي سبب وهنه، وطرد ما فيه من سموم، وخلايا ميتة، فيتجدد بذلك نشاطه، وتعود عافيتُه، وقد يكون ذلك أنفع له من كثير من الأدوية.

هذه يا عباد الله غيض من فيض، من فوائد الابتلاء بالمرض، وما لم يُذكر أكثر، وإنما هي إشارة تذكِّر الغافل، وتنبِّه الناسي، وصدق الشاعر إذ يقول:

قد يُنعم اللهُ بالبلوى وإن عظُمت *** ويَبتلي اللهُ بعضَ القوم بالنعم

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ....

...............................
المصدر ..

([1]) ألقيت في 25/6/1435هـ.
([2]) صحيح مسلم ح(2999).
([3]) صحيح البخاري ح(5645).
([4]) الوابل الصيب من الكلم الطيب (5).
([5]) انظر: صحيح البخاري ح(5641) واللفظ له، صحيح مسلم ح(2572).
([6]) صحيح مسلم ح(2572).
([7]) مسلم ح(2575).
([8]) صحيح ابن حبان ح(2913)، سنن الترمذي ح(2399).
([9]) صفة الصفوة (2/ 251).
([10]) مسند أحمد ح(338)، صحيح ابن حبان ح(2908).


د. عمر بن عبد الله المقبل
الموقع الرسمى للدكتور عمر بن عبد الله المقبل.

§§§§§§§§§§§§§§
رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
اشتراك بين سبورت | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب
موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd