="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > الشيعة والروافض
 

« الكردي سعد التميمي يتكلم | يلزم التنويه | مفاجأة الموسم ج١ المعمم فرقد القزويني يستهزئ بحكم وخلافة علي ورعيته ويثني على رعية معاوية »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2020-04-15, 02:58 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي يلزم التنويه

في حين نناقش الرافضة في عقائدهم ومن كتبهم وانكارهم لوجود سنة وقران كما جاء بهما صاحب الشريعة محمد صلى الله عليه وسلم يعمد الرافضة الى مناقشة روايات وردت في كتب السنة وهي موجودة لديهم وفي نفس الوقت يعطونها معنى غير المعنى المراد او الذي يعرفه اهل السنة منها

مثل هذه الرواية عين بقة هي من الروايات الموجودة لديهم ايضا وتجدها بنفس المتن في
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٣ - الصفحة ٢٨٦
مرزد قال: سمعت [أبا هريرة] (1) يقول سمع أذناي هاتان وبصر عيناي هاتان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو آخذ بيديه جميعا بكتفي الحسن والحسين، وقدماهما على قدم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ويقول: ترق عين بقة قال: فرقا الغلام حتى وضع قدميه على صدر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم قال له: افتح فاك ثم قبله ثم قال: اللهم أحبه فإني أحبه.
كتاب ابن البيع وابن مهدي والزمخشري قال: حزقة حزقة ترق عين بقة اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه.
الحزقة: القصير الصغير الخطأ، وعين بقة أصغر الأعين وقال: أراد بالبقة فاطمة (2) فقال للحسين: يا قرة عين بقة ترق

وفي مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج ٣ - الصفحة ١٥٩

وهي موجود لدينا ايضا في اكثر من كتاب و بالسند في ترجمة الإمام الحسن (ع) - ابن عساكر - الصفحة ٥١

93 - أخبرناه عاليا أبو القاسم علي بن إبراهيم، أخبرني الأمير غرس الدولة أبو فراس طراد ابن الحسين بن حمدان (1) أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن محمد ابن أبي كامل، أنبأنا خال أبي أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة، أنبأنا إبراهيم بن أبي العنبس أنبأنا جعفر بن عون عن معاوية بن أبي مزرد عن أبيه عن أبي هريرة قال: بصر عيني هاتان [ظ] وسمع أذني رسول الله صلى الله عليه وسلم [وهو] آخذ بيد الحسن أو الحسين وهو يقول: ترق عين بقة. قال:
فوضع الغلام قدميه على قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيرفعه إلى صدره (2) قال: ويقول له:
افتح فاك. فيفتح فاه (3) فيقبله النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: اللهم إني أحبه فأحبه.
[قوله صلى الله عليه وآله وسلم لابنه الحسن: " بأبي أنت وأمي من أحبني فليحب هذا " برواية الامام أمير المؤمنين عليه السلام].

وهناك غيرها مثل قول الرسول للحسن يالكع فهل يعني هذا ان رسول الله ينتقص الحسن وهل رايت سني ينتقص الحسن مثلما انتقصه شيعته وقالوا له يا مذل المؤمنين او حين انتقص العباس علي وقال له ما قال

وايضا حديث رزية الخميس هذه طبل لها الرافضة وصالوا وجالوا بها مع انه لا يوجد فيها ما يدل على ان الرسول اراد ان يكتب الخلافة لعلي والا لو انه اراد هذا لقال ان الخليفة بعدي علي وهاتوا ورقة وقلم نكتب له هذا
والامر اصلا تنصيب ومبايعة ولا يحتاج الى ورقة وكان يمكن للرسول ان يتحامل على نفسه قليلا ثم يخرج للناس ويقول لهم ايها الناس ان الخليفة بعدي هو علي فاسمعوا له واطيعوا واقول لكم ايضا انه معصوم
لكن لم يصح هذا فهذا يعني ان الفكرة مختلقة عند الرافضة واراد ان يستشهد لهذا فوجد حديث رزية الخميس فقال نعتبره حجة

والحديث كما رواه البخاري وله عدة روايات عن ابن عباس لا يوجد فيه ان علي كان حاضرا حين موت النبي وهذا تؤكده الروايات التي دلت على ان علي ارسله الرسول لليمن قاضيا وكون علي اخذ منصب قاضي للرسول فهذا يعني ان كان في هذا العمل حتى يعزله الرسول

ننظر للرواية

روى البخاري بسنده عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حُضِر([2]) رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «هلمُّوا أَكتب لكم كتابًا لا تضلُّوا بعده»، فقال بعضهم: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع، وعندكم القرآن، حسبنا كتاب الله، فاختلف أهل البيت واختصموا، فمنهم من يقول: قرِّبوا يكتب لكم كتابًا لا تضلُّوا بعده، ومنهم من يقول غير ذلك، فلما أكثروا اللَّغو والاختلاف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قوموا». قال عبيد الله: فكان يقول ابن عباس: إنَّ الرزية كلَّ الرزيةِ ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب؛ لاختلافهم ولغطهم([3]).

ورواه البخاري أيضًا([4]) وفيه تسمية القائل بأنه هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكذلك رواه مسلم([5]).

ورواه مسلم بلفظ آخر عن سعيد بن جبير قال: قال ابن عباس: يوم الخميس، وما يوم الخميس! ثم بكى حتى بلَّ دمعه الحصى، فقلت: يا ابن عباس، وما يوم الخميس؟! قال: اشتدَّ برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه، فقال: «ائتوني أكتب لكم كتابًا لا تضلُّوا بعدي»، فتنازعوا وما ينبغي عند نبي تنازع، وقالوا: ما شأنه؟ أهجر([6])؟ استفهَموه، قال: «دعوني، فالّذي أنا فيه خير، أوصيكم بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفدَ بنحو ما كنت أجيزهم»، قال: وسكتّ عن الثالثة، أو قالها فأنسيتها([7]).

فهل تجد علي بينهم
هات لنا رواية واحدة تؤكد ولو بشبهة الايحاء ان الرسول اراد بكتابة الكتاب هذا ان ينصب علي خليفة على الناس

يعجز الرافضة عن تفسير معنى هذا الحديث وفي نفس الوقت هناك تتمة للحديث وهو ان مراد الرسول كتابة كتاب لتولية ابو بكر الخلافة
اذا كان الرسول نصب ابو بكر امام للصلاة قال فيهاا لرافضة ما قالوه فهل حديث كان بين ابو بكر وعمر والرسول وابن عباس لا يعلم ما هو مراد الرسول قالوا ان الرسول كان يريد ان يكتب لعلي بالخلافة ولكن اين علي لم يكن موجود

ثم هب ان الرسول كان يريد ان يكتب لعلي بالخلافة فقال عمر ان الرسول يهجر فهل كان عمر ايها الرافضي يعلم الغيب وان الرسول في هذه الساعة سيكتب الخلافة لعلي

ثم وانت القائل عن حديث الغدير ان الرسول قال عن علي انه خليفتي بينكم وهذا يعني ان الرسول بعد هذا تنحى عن الامامة وصار علي محله امام فهل يعقل ان يكون الامام المتنحي حين موته يريد ان يتنازل مرة اخرى عن الامامة

هذا امير بمفهوم العصر لديه ابن في يوم ما قال هذا الامير هو اميركم يا قوم يعني نصبه اميرا على الناس في حياته فماذا يعني هذا
يعني هذا ان الامير الاب تنازل قبل موته وصار الابن اميرا يحكم بين قومه
هل يعقل حين النزع قبل ان يموت ، ان يقول الامير الاب ايها الناس تعالوا اكتب لكم كتابا لن تظلوا به بعدي ابدا ويكون المعنى المراد هو تنصيب الامير الابن
والبيعة التي حدثت ماذا تسميها

اهبل قوم هم الرافضة وهذا ما يلزم التنويه عليه
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2020-04-15, 04:58 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: يلزم التنويه

قال الرافضي


بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على اعدائهم من الأولين والأخرين
وبعد هذه روايات رزية الخميس من صحيح البخاري

1 ــ صحيح البخاري – كتاب العلم – باب كتابة العلم

‏114 – حدثنا : ‏يحيى بن سليمان ‏‏قال : ، حدثني : ‏‏إبن وهب ‏ ‏قال : أخبرني : ‏‏يونس ‏، عن ‏إبن شهاب ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : ‏ لما إشتد بالنبي ‏(ص) ‏وجعه قال : ‏ ‏إئتوني بكتاب أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده قال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏غلبه ‏ ‏الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا فإختلفوا وكثر ‏ ‏اللغط ‏ ‏قال : قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع ‏فخرج ‏إبن عباس ‏ ‏يقول ‏: ‏إن ‏ ‏الرزية ‏ ‏كل ‏‏الرزية ‏ ‏ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين كتابه. ‏

2 ـــ صحيح البخاري – كتاب الجهاد والسير – باب هل يستشفع إلى أهل الذمة ومعاملتهم



‏2888 – حدثنا : ‏ ‏قبيصة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏سليمان الأحول ‏ ‏، عن ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏(ر) ‏ ‏أنه قال : ‏ يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى ‏ ‏خضب ‏ ‏دمعه الحصباء فقال : إشتد برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وجعه يوم الخميس فقال : ‏ ‏إئتوني بكتاب أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا هجر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه وأوصى عند موته بثلاث أخرجوا المشركين من ‏ ‏جزيرة العرب ‏، ‏وأجيزوا ‏ ‏الوفد بنحو ما كنت ‏ ‏أجيزهم ‏ ‏ونسيت الثالثة ‏، وقال ‏يعقوب بن محمد ‏ ‏سألت ‏ ‏المغيرة بن عبد الرحمن ‏ ‏، عن ‏ ‏جزيرة العرب ‏ ‏فقال : ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏واليمامة ‏ ‏واليمن ‏ ‏وقال ‏يعقوب ‏ ‏والعرج ‏ ‏أول ‏ ‏تهامة.



3 ــ صحيح البخاري – كتاب الجزية – باب إخراج اليهود من جزيرة العرب



‏2997 – حدثنا : ‏ ‏محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏سليمان بن أبي مسلم الأحول ‏ ‏سمع ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏سمع ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏(ر) ‏ ‏يقول : ‏يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى قلت : يا ‏ ‏أبا عباس ‏ ‏ما يوم الخميس قال : إشتد برسول الله ‏ (ص) ‏وجعه فقال : ‏ ‏إئتوني بكتف أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا : ما له ‏ ‏أهجر ‏ ‏إستفهموه فقال : ذروني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه فأمرهم بثلاث قال : أخرجوا المشركين من ‏ ‏جزيرة العرب ‏، ‏وأجيزوا ‏ ‏الوفد بنحو ما كنت ‏ ‏أجيزهم ‏ ‏والثالثة خير أما إن سكت عنها وأما إن قالها فنسيتها ‏ ‏قال سفيان :‏ ‏هذا من قول ‏ ‏سليمان. ‏



4 ــ صحيح البخاري – كتاب المغازي – باب مرض النبي (ص) ووفاته



‏4168 – حدثنا : ‏ ‏قتيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏سليمان الأحول ‏ ‏، عن ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏قال : قال إبن عباس ‏يوم الخميس وما يوم الخميس إشتد برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وجعه فقال : ‏ ‏إئتوني أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا : ما شأنه أهجر إستفهموه فذهبوا يردون عليه ، فقال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه وأوصاهم بثلاث قال : أخرجوا المشركين من ‏ ‏جزيرة ‏ ‏العرب ‏ ‏وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم وسكت عن الثالثة أو قال : فنسيتها


5 ــ صحيح البخاري – كتاب المغازي – باب مرض النبي (ص) ووفاته



4169 – حدثنا : علي بن عبدالله ، حدثنا : عبدالرزاق ، أخبرنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة ، عن إبن عباس (ر) قال : : لما حضر رسول الله (ص) وفي البيت رجال فقال النبي (ص) : هلموا أكتب لكم كتاباًًً لا تضلوا بعده ، فقال بعضهم أن رسول الله (ص) قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والإختلاف قال رسول الله (ص) : قوموا قال عبيد الله : فكان يقول إبن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لإختلافهم ولغطهم


6 ـــ صحيح البخاري – كتاب المرضى – باب قول المريض قوموا عني



‏5345 – حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ، حدثنا : ‏ ‏هشام ‏ ‏، عن ‏ ‏معمر ‏ ‏وحدثني : ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ لما حضر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال النبي ‏ (ص) ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ، فقال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت فإختصموا منهم من يقول : قربوا يكتب لكم النبي ‏ (ص) ‏ ‏كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغو ‏ ‏والإختلاف عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قوموا قال عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم


7 ــ صحيح البخاري – كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة – باب كراهية الخلاف



‏6932 – حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏هشام ‏ ‏، عن ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : لما حضر النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال : ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباً
ً لن تضلوا بعده ، قال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله وإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والإختلاف عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : قوموا عني قال عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم. ‏

ما اجمل هذا النقل
لكن اين علي هنا
لماذا لم يرو علي هذه الروايات
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2020-04-15, 08:01 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: يلزم التنويه

ما اكثر ردود اهل السنة على هذه الرواية عن ابن عباس لكن هل يعقل ان ابن عباس يتباكى على ان الرسول لم يكتب الخلافة لعلي و لا نجد له قولا يفهم منه ويشرح هذا المعنى في حديثه ومع تعدد الرواة عنه لكن لم يقل اي راوي عنه انه قصد خلافة علي

طبعا علي هنا يوم حصلت هذه الحادثة لم يكن في المدينة بل كان مع ام محمد

ومما يدل على هذا ان علي فعلا لم يكن حاضرا ولم يحصل انه التقى بالرسول كما يزعم الرافضة انه كان اخر من كان مع الرسول الروايات التاريخية التي لدينا

انا اقول ان علي ارسله الرسول لليمن وفي نفس الوقت حين مرض نجد فاطمة تزوره في بيت عائشة وابو بكر يزور فاطمة في مرضها ولا نجد عليا في هذه الاحداث

انظر كمثال هذه الروايات من البداية والنهاية

https://ar.wikisource.org/wiki/%D8%A...B3%D9%84%D9%85

ما أصاب المسلمين من المصيبة بوفاته صلى الله عليه وسلم

قال البخاري: ثنا سليمان بن حرب، ثنا حماد بن زيد، ثنا ثابت عن أنس قال: لما ثقل النبي ﷺ جعل يتغشاه الكرب.

فقالت فاطمة: واكرب أبتاه.

فقال لها: «ليس على أبيك كرب بعد اليوم».

فلما مات قالت: واأبتاه أجاب ربا دعاه، يا أبتاه من جنة الفردوس مأواه، يا أبتاه إلى جبريل ننعاه.

فلما دفن قالت فاطمة: يا أنس أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله ﷺ التراب؟

تفرد به البخاري رحمه الله.


لاحظ هذه الرواية ان فاطمة كانت تزوره ولما مات الرسول صلى الله عليه وسلم كان كلامها لمن دفنه
ولو كان علي معها في اللحظة لم يكن هناك كلام موجه لانس

لاحظ رواية احمد
وقال الإمام أحمد: حدثنا يزيد، ثنا حماد بن زيد، ثنا ثابت البناني، قال أنس: فلما دفن النبي ﷺ قالت فاطمة: يا أنس أطابت أنفسكم أن دفنتم رسول الله ﷺ في التراب ورجعتم.

وهكذا رواه ابن ماجه مختصرا من حديث حماد بن زيد به وعنده.

قال حماد: فكان ثابت إذا حدث بهذا الحديث بكى حتى تختلف أضلاعه.

وهذا لا يعد نياحة بل هو من باب ذكر فضائله الحق عليه أفضل الصلاة والسلام.


وإنما قلنا هذا: لأن رسول الله ﷺ نهى عن النياحة.

وقد روى الإمام أحمد والنسائي من حديث شعبة سمعت قتادة، سمعت مطرفا يحدث عن حكيم بن قيس بن عاصم، عن أبيه فيما أوصى به إلى بنيه أنه قال: ولا تنوحوا علي فإن رسول الله ﷺ لم ينح عليه.

وقد رواه إسماعيل بن إسحاق القاضي في (النوادر) عن عمرو بن ميمون، عن شعبة به.

ثم رواه عن علي بن المديني عن المغيرة بن سلمة، عن الصعق بن حزن، عن القاسم بن مطيب، عن الحسن البصري، عن قيس بن عاصم به قال: لا تنوحوا علي، فإن رسول الله ﷺ لم ينح عليه، وقد سمعته ينهى عن النياحة.

ثم رواه عن علي، عن محمد بن الفضل، عن الصعق، عن القاسم، عن يونس بن عبيد، عن الحسن، عن عاصم به.

وقال الحافظ أبو بكر البزار: ثنا عقبة بن سنان، ثنا عثمان بن عثمان، ثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة، عن أبي هريرة أن رسول الله ﷺ لم ينح عليه.

وقال الإمام أحمد: ثنا عفان، ثنا جعفر بن سليمان، ثنا ثابت عن أنس قال: لما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله ﷺ المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء.

قال: وما نفضنا عن رسول الله ﷺ الأيدي حتى أنكرنا قلوبنا.


لاحظ جملة الروايات اعلاه ايضا مع انها نهي عن النياحة ولكن لماذا لا نجد رواية عن علي لان الرسول نهى عن النياحة حين مرضه وعلي عندم ام محمد يعني لم يسمع هذه الاحاديث

لكن ما قولك في قول فاطمة : يا أنس أطابت أنفسكم أن تحثوا على رسول الله ﷺ التراب؟
رد مع اقتباس
  #4  
غير مقروء 2020-04-17, 10:00 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: يلزم التنويه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موحد مسلم مشاهدة المشاركة
في حين نناقش الرافضة في عقائدهم ومن كتبهم وانكارهم لوجود سنة وقران كما جاء بهما صاحب الشريعة محمد صلى الله عليه وسلم يعمد الرافضة الى مناقشة روايات وردت في كتب السنة وهي موجودة لديهم وفي نفس الوقت يعطونها معنى غير المعنى المراد او الذي يعرفه اهل السنة منها

مثل هذه الرواية عين بقة هي من الروايات الموجودة لديهم ايضا وتجدها بنفس المتن في
بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٤٣ - الصفحة ٢٨٦
مرزد قال: سمعت [أبا هريرة] (1) يقول سمع أذناي هاتان وبصر عيناي هاتان رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو آخذ بيديه جميعا بكتفي الحسن والحسين، وقدماهما على قدم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ويقول: ترق عين بقة قال: فرقا الغلام حتى وضع قدميه على صدر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم قال له: افتح فاك ثم قبله ثم قال: اللهم أحبه فإني أحبه.
كتاب ابن البيع وابن مهدي والزمخشري قال: حزقة حزقة ترق عين بقة اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه.
الحزقة: القصير الصغير الخطأ، وعين بقة أصغر الأعين وقال: أراد بالبقة فاطمة (2) فقال للحسين: يا قرة عين بقة ترق

وفي مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج ٣ - الصفحة ١٥٩

وهي موجود لدينا ايضا في اكثر من كتاب و بالسند في ترجمة الإمام الحسن (ع) - ابن عساكر - الصفحة ٥١

93 - أخبرناه عاليا أبو القاسم علي بن إبراهيم، أخبرني الأمير غرس الدولة أبو فراس طراد ابن الحسين بن حمدان (1) أنبأنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن محمد ابن أبي كامل، أنبأنا خال أبي أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة، أنبأنا إبراهيم بن أبي العنبس أنبأنا جعفر بن عون عن معاوية بن أبي مزرد عن أبيه عن أبي هريرة قال: بصر عيني هاتان [ظ] وسمع أذني رسول الله صلى الله عليه وسلم [وهو] آخذ بيد الحسن أو الحسين وهو يقول: ترق عين بقة. قال:
فوضع الغلام قدميه على قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيرفعه إلى صدره (2) قال: ويقول له:
افتح فاك. فيفتح فاه (3) فيقبله النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: اللهم إني أحبه فأحبه.
[قوله صلى الله عليه وآله وسلم لابنه الحسن: " بأبي أنت وأمي من أحبني فليحب هذا " برواية الامام أمير المؤمنين عليه السلام].

وهناك غيرها مثل قول الرسول للحسن يالكع فهل يعني هذا ان رسول الله ينتقص الحسن وهل رايت سني ينتقص الحسن مثلما انتقصه شيعته وقالوا له يا مذل المؤمنين او حين انتقص العباس علي وقال له ما قال

اهبل قوم هم الرافضة وهذا ما يلزم التنويه عليه
[IMG]مركز الخليج[/IMG]
رد مع اقتباس
  #5  
غير مقروء 2020-04-18, 11:58 PM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: يلزم التنويه

رزية الخميس
هذا الرافضي الغبي كيف يفهم نقول له هذا الحديث رواه ابن عباس وسماه رزية الخميس و كل روايات هذا الحديث راويها واحد وهو ابن عباس ولم يقل لنا في هذه الروايات كلها ان الرسول ارد ان يكتب كتابا لخلافته لعلي

ثم وفي نفس الوقت ان الرسول كما تزعم قال عن علي ان الخليفة بعده وحجتك من كنت مولاه فعلي مولاه هل بعد هذا يجب على الرسول ان يكتب كتابا

انت كرافضي غبي ترص ادلة تطعن بعضها
اذا قلت ان الرسول يوم الغدير نصب عليا وبايعه 120 الف رجل بالخلافة وهذا يعني ان الرسول تنحى عن مناصبه كلها الرسالة والنبوة والامامة والقيادة والقضاء وكل منصب اعرفه له عليه الصلاة والسلام وهذا التنحي منه كان يوم الغدير فهل يعقل انه بعد التنصيب هذا وفي مرض موته يقول لمن حضر وهم عدة اشخاص من اهل بيته تعالوا اكتب لكم كتابا لن تظلوا بعدي
كيف وهو قد تنحى

وفي نفس الوقت علي لم يكن موجود لا في الغدير ولا يوم الخميس هذا الذي يرويه ابن عباس لذا لا تجد له ذكرا ولا نجده من رواة الحديث

وبعد هذه روايات رزية الخميس من صحيح البخاري

1 ــ صحيح البخاري – كتاب العلم – باب كتابة العلم

‏114 – حدثنا : ‏يحيى بن سليمان ‏‏قال : ، حدثني : ‏‏إبن وهب ‏ ‏قال : أخبرني : ‏‏يونس ‏، عن ‏إبن شهاب ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : ‏ لما إشتد بالنبي ‏(ص) ‏وجعه قال : ‏ ‏إئتوني بكتاب أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده قال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏غلبه ‏ ‏الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا فإختلفوا وكثر ‏ ‏اللغط ‏ ‏قال : قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع ‏فخرج ‏إبن عباس ‏ ‏يقول ‏: ‏إن ‏ ‏الرزية ‏ ‏كل ‏‏الرزية ‏ ‏ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين كتابه. ‏

2 ـــ صحيح البخاري – كتاب الجهاد والسير – باب هل يستشفع إلى أهل الذمة ومعاملتهم



‏2888 – حدثنا : ‏ ‏قبيصة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏سليمان الأحول ‏ ‏، عن ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏(ر) ‏ ‏أنه قال : ‏ يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى ‏ ‏خضب ‏ ‏دمعه الحصباء فقال : إشتد برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وجعه يوم الخميس فقال : ‏ ‏إئتوني بكتاب أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا هجر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه وأوصى عند موته بثلاث أخرجوا المشركين من ‏ ‏جزيرة العرب ‏، ‏وأجيزوا ‏ ‏الوفد بنحو ما كنت ‏ ‏أجيزهم ‏ ‏ونسيت الثالثة ‏، وقال ‏يعقوب بن محمد ‏ ‏سألت ‏ ‏المغيرة بن عبد الرحمن ‏ ‏، عن ‏ ‏جزيرة العرب ‏ ‏فقال : ‏ ‏مكة ‏ ‏والمدينة ‏ ‏واليمامة ‏ ‏واليمن ‏ ‏وقال ‏يعقوب ‏ ‏والعرج ‏ ‏أول ‏ ‏تهامة.



3 ــ صحيح البخاري – كتاب الجزية – باب إخراج اليهود من جزيرة العرب



‏2997 – حدثنا : ‏ ‏محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبن عيينة ‏ ‏، عن ‏ ‏سليمان بن أبي مسلم الأحول ‏ ‏سمع ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏سمع ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏(ر) ‏ ‏يقول : ‏يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى قلت : يا ‏ ‏أبا عباس ‏ ‏ما يوم الخميس قال : إشتد برسول الله ‏ (ص) ‏وجعه فقال : ‏ ‏إئتوني بكتف أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا : ما له ‏ ‏أهجر ‏ ‏إستفهموه فقال : ذروني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه فأمرهم بثلاث قال : أخرجوا المشركين من ‏ ‏جزيرة العرب ‏، ‏وأجيزوا ‏ ‏الوفد بنحو ما كنت ‏ ‏أجيزهم ‏ ‏والثالثة خير أما إن سكت عنها وأما إن قالها فنسيتها ‏ ‏قال سفيان :‏ ‏هذا من قول ‏ ‏سليمان. ‏



4 ــ صحيح البخاري – كتاب المغازي – باب مرض النبي (ص) ووفاته



‏4168 – حدثنا : ‏ ‏قتيبة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏سفيان ‏ ‏، عن ‏ ‏سليمان الأحول ‏ ‏، عن ‏ ‏سعيد بن جبير ‏ ‏قال : قال إبن عباس ‏يوم الخميس وما يوم الخميس إشتد برسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وجعه فقال : ‏ ‏إئتوني أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا : ما شأنه أهجر إستفهموه فذهبوا يردون عليه ، فقال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه وأوصاهم بثلاث قال : أخرجوا المشركين من ‏ ‏جزيرة ‏ ‏العرب ‏ ‏وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم وسكت عن الثالثة أو قال : فنسيتها


5 ــ صحيح البخاري – كتاب المغازي – باب مرض النبي (ص) ووفاته



4169 – حدثنا : علي بن عبدالله ، حدثنا : عبدالرزاق ، أخبرنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة ، عن إبن عباس (ر) قال : : لما حضر رسول الله (ص) وفي البيت رجال فقال النبي (ص) : هلموا أكتب لكم كتاباًًً لا تضلوا بعده ، فقال بعضهم أن رسول الله (ص) قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ومنهم من يقول غير ذلك فلما أكثروا اللغو والإختلاف قال رسول الله (ص) : قوموا قال عبيد الله : فكان يقول إبن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لإختلافهم ولغطهم


6 ـــ صحيح البخاري – كتاب المرضى – باب قول المريض قوموا عني



‏5345 – حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ، حدثنا : ‏ ‏هشام ‏ ‏، عن ‏ ‏معمر ‏ ‏وحدثني : ‏ ‏عبد الله بن محمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال : ‏ لما حضر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال النبي ‏ (ص) ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ، فقال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت فإختصموا منهم من يقول : قربوا يكتب لكم النبي ‏ (ص) ‏ ‏كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغو ‏ ‏والإختلاف عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قوموا قال عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم


7 ــ صحيح البخاري – كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة – باب كراهية الخلاف



‏6932 – حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏هشام ‏ ‏، عن ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : لما حضر النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال : ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباً
ً لن تضلوا بعده ، قال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله وإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والإختلاف عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : قوموا عني قال عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم. ‏

ما اجمل هذا النقل
لكن اين علي هنا
لماذا لم يرو علي هذه الروايات

مع ان بعض الفاظ الحديث ذكرت ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد اوصى
يعني من يحتج بهذا الحديث يرد عليه بان ابن عباس ذكر ان الرسول اوصى فأين علي في الوصية اضافة الى هذا ان ابن عباس تذكر يوم وفاة الرسول ولم يكن يبكي على فقدان الخلافة من علي
متى سيعقل الرافضة ان هذه الروايات لا تفيد ولا تؤيد ما ذهبوا اليه بان علي هو الخليفة
لا وقائع تفيد ولا نصوص تؤيد


من النصوص لدينا ان علي لم يكن موجود في المدينة لان الرسول ارسل جيش علي لليمن في رمضان سنة عشر يعني قبل وفاته اذا كانت في سنة 11 من ربيع الاول فيكون لدينا قبله صفر ومحرم والحجة والقعدة وشوال هذه خمسة اشهر من بعد رمضان مع ايام من ربيع الاول لنقل انها ستة اشهر هذا اكيد علي لم يكن موجود في المدينة

https://www.islamweb.net/ar/article/...8A%D9%85%D9%86

ففي رمضان من السنة العاشرة من الهجرة النبوية أرسل النبي صلى الله عليه وسلم سرية إلى اليمن بقيادة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فأسلمت على يده همدان (قبيلة معروفة في اليمن) كلها في يوم واحد، فقد روى البيهقي في الدلائل، وابن القيم في زاد المعاد وغيرهما عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: (بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى أهل اليمن يدعوهم إلى الإسلام، قال البراء: فكنت فيمن خرج مع خالد بن الوليد، فأقمنا ستة أشهر يدعوهم إلى الإسلام، فلم يجيبوه، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث عليّ بن أبي طالب وأمره أن يُقْفِل خالداً (يرجعه ويردّه)، وقال: مُرْ أصحاب خالد من شاء منهم أن يعقّب معك فليعقّب ومن شاء فليقبل. قال البراء: فكنت فيمن عقّب (بقي) مع عليّ، فلما دنونا من القوم خرجوا إلينا فصلى بنا علي، ثم صفنا صفاً واحداً، ثم تقدم بين أيدينا، وقرأ عليهم كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلمت همدان جميعاً، فكتب عليّ إلى رسول الله بإسلامهم، فلما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب خرَّ ساجداً، ثم رفع رأسه فقال: السلام على همدان، السلام على همدان)

ونعلم ان علي صار قاضيا في اليمن ايضا فيكون حين وفاة الرسول لم يكن حاضر ولو كان حاضرا وهذا مؤكد ايضا ومن صحيح البخاري طالما ان الاحتجاج بالبخاري نورد لكم هذه الرواية


1 - لَمَّا ثَقُلَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ جَعَلَ يَتَغَشَّاهُ، فَقالَتْ فَاطِمَةُ عَلَيْهَا السَّلَامُ: وا كَرْبَ أبَاهُ، فَقالَ لَهَا: ليسَ علَى أبِيكِ كَرْبٌ بَعْدَ اليَومِ، فَلَمَّا مَاتَ قالَتْ: يا أبَتَاهُ، أجَابَ رَبًّا دَعَاهُ، يا أبَتَاهْ، مَن جَنَّةُ الفِرْدَوْسِ، مَأْوَاهْ يا أبَتَاهْ إلى جِبْرِيلَ نَنْعَاهْ، فَلَمَّا دُفِنَ، قالَتْ فَاطِمَةُ عَلَيْهَا السَّلَامُ: يا أنَسُ أطَابَتْ أنْفُسُكُمْ أنْ تَحْثُوا علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ التُّرَابَ.
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

لو ان علي كان حاضرا لكان ممن دفن الرسول صلى الله عليه وسلم مع انس ومن معه لكن لم يكن حاضرا اصلا وغير موجود والا لقالت فاطمة له هذا القول ولم تكلم انس

الست معي في هذا
رد مع اقتباس
  #6  
غير مقروء 2020-04-19, 12:06 AM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: يلزم التنويه

فاطمة تشهد وفاة الرسول

2 - لمَّا ثقُلَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّم جعلَ يتجلَّاهُ الْكربُ فأسندتْهُ فاطمةُ إلى صدرِها، وقالت: واكرباه لِكربِ أبتاهُ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: لا كربَ على أبيكِ بعدَ اليومِ وقالَت: يا أبتاهُ من ربِّهِ ما أدناهُ يا أبتاهُ جنَّاتُ الفِردوسِ مأواهُ يا أبتاهُ إلى جبريلَ ننعاهُ يا أبتاهُ أجابَ ربًّا دعاهُ - قالَ أنسٌ - قالت فاطمةُ أو قال ثُمَّ قالت يا أنسُ أطابت أنفسُكم أن تُحثوا على رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ التُّرابَ ؟!

هل يعقل ان فاطمة تبكي الرسول ولا نجد علي معها
على الاقل رحمة الزوج تكون حاضرة

3 - لمَّا تغشَّى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الكَرْبُ كان رأسُه في حِجْرِ فاطمةَ فقالت فاطمةُ : واكرباهُ لِكَرْبِك اليومَ يا أبتاهُ فرفَع رأسَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وقال : ( لا كَرْبَ على أبيكِ بعدَ اليومِ يا فاطمةُ ) فلمَّا تُوفِّي قالت فاطمةُ : واأبتاهُ أجاب ربًّا دعاهُ واأبتاهُ مِن ربِّه ما أدناهُ واأبتاهُ إلى جنَّةِ الفِرْدَوْسِ مأواهُ واأبتاهُ إلى جِبريلَ أنعاهُ قال أنَسٌ : فلمَّا دفَنَّاه مرَرْتُ بمنزِلِ فاطمةَ فقالت : يا أنَسُ أطابت أنفسُكم أنْ تحثُوا على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم التُّرابَ

مررت بمنزل فاطمة هل كان يوصل علي
اينه في الرواية لا نجد له ذكر

الاحاديث الصحيحة والضعيفة لا تؤيد مذهب الرافضة
https://dorar.net/hadith/search?q=+%...A&st=a&xclude=
رد مع اقتباس
  #7  
غير مقروء 2020-04-19, 10:28 AM
موحد مسلم موحد مسلم غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2018-07-19
المشاركات: 1,642
موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم موحد مسلم
افتراضي رد: يلزم التنويه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موحد مسلم مشاهدة المشاركة
المشكلة اني واضع لك صورة لمختص وقال ان هذا الرجز من كلام العرب

مركز الخليج

ومع هذا جاي تقول لي الرسول هو وهو
رد مع اقتباس
إضافة رد


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
الدراسة في تركيا ||| توكيل عمرة البدل ||| panel ||| عدد يدوية واكسسوارات ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| مظلات ||| منتجات تركية ||| التقشير الوردي ||| بيع متابعين ||| حسابات ببجي ||| موارد بشرية ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة |