="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« مقال مقتبس # | من الذي يبين القرءان ؟ القرءان ام السنة | الدعاء المعجزة - قصة كليم الله موسي مع المرأة العاقر »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2009-03-24, 09:05 PM
امجد الراوي امجد الراوي غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-21
المشاركات: 11
امجد الراوي
افتراضي من الذي يبين القرءان ؟ القرءان ام السنة

من الذي يبين القرءان ؟ القرءان ام السنة<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
لقد ادعى اهل الرواية دعوى عريضة وخرقوا خرقا عظيما :<o:p></o:p>
هو عند الطائفة السنية :<o:p></o:p>
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا : كتاب الله وسنتي ،<o:p></o:p>
وعند الطائفة الشيعية :<o:p></o:p>
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وعترتي اهل بيتي ، <o:p></o:p>
{تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً }مريم90<o:p></o:p>
فسلخوا القرءان من وظيفته ومنحوه اجازة واخذوا وظيفته التي هو اهلا للقيام بها وبغير كلل ، فادعوا ان للقران صنوا غيره يتممه ويفسره ويبينه ويفصله وينوب عنه ، في حين يحوي غيره مما لم يُسطر فيه ، وجعلوا له اسما خرقوه ( " الخرق " هو بحسب مفهومه من الاية : {وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ }الأنعام100 ) بغير سلطان من الله : اسموه السنة النبوية ، او وصيا على كتاب الله بغير وصاية لهم من الله ليتم التبديل من خلالهم وفي حين يخلوا كتاب الله من اي اشارة ولو ضعيفة الى هذا الوحي الاخر وهذا التفصيل والبيان الذي زعموه ، او تلك الوصاية المتدخلة فيه ، <o:p></o:p>
فهل السنة حقيقة مبينة للقران وهل القران يحتاج الى بيان وهل كلف الله رسوله بالبيان وهل الرواية ناقل امين وحق لهذا البيان ؟؟ فلا يوجد في كتاب الله ولو اية واحدة تجعل من الرسول مبينا او مفسرا او مترجما او مفصلا للكتاب العربي المبين والمبيّن والمفصَّل والمفصِّل و لم يكلف الله رسوله بالبيان للقرءان ، ولم يكلف الله الرواية وربيبتها السنة بنقل البيان وارى ان بيان القران منه وفيه ، ولم يكن للرسول وظيفة البيان بحسب ايات الله البينات ولا اي دور له في شرح وتاويل واستفاضة في بيان القران الكريم ، وسبب هكذا حكم هو ؛ان القران بيّن بيانا شديدا ومبينا لنفسه بنفسه ، والخطأ هو في الحكم بغموض القرءان وحاجته الى بيان ، والخطأ الاخر بسبب ان هذا الغموض المفترض والذي يعاني منه الكثيرين مرده الى عدم تناول القران بالشكل المفترض تناوله وكما هو بين من القران نفسه ، وليس مرد البعد عنه وعدم استيعاب الكثير من تقريره الا الى الحاجز النفسي والتلقائي للمقبل عليه وتراكم الرين والاوهام المعيقة لادراك مراد القرءان ، كما انهم يبتغون من القرءان منهجأ يوائم طبيعتهم الاتكالية وغير المجتهدة والمتدبرة في ايات الله البينات ، وليس القران معقد الطرح ولا هو متشعب بل هو مكررا في اغلب مواضيعه التي تغني البيان ولا تطرح اشكالات بحاجة الى البيان ، فأكثر الايات هي بيان لايات اخر وهي بدورها يبينها تلك الايات الاولى ، واي افتراض ان القرءان بحاجة الى بيان من خارجه يمثل انتقاصا ونقضا وازراءا بالقران في بيانه وفاعليته ، واذا كان الناس بحاجة الى البيان الرسالي والشخصي في حياة الرسول فماذا يفعل اللاحقين لوفاة الرسول ؟ وهل جعل الله ذلك في رواية هزيلة لاتغني ولا تسمن وليس لها اي شرع في الاستشهاد بها بل نصبت نفسها بغير اذن لها فكانت مطية اللاغين والمتطوعين وممن لايعرف حسن مقصدهم او سوؤه ولا يعرف خطؤهم من اصابتهم ؟<o:p></o:p>

لقد قرر الله انه هو سبحانه الذي بين للناس فقال :<o:p></o:p>


{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


و لقد قرر الله ان القران هو ذاته البيان للناس وقرر انه ارسل الرسول بالبيان وليبين لهم <o:p></o:p>


يقول الله في هذا الشان :<o:p></o:p>


{بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }النحل44<o:p></o:p>


ويقول :<o:p></o:p>


{وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }النحل64<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


ويشهد على هذا الراي قول الله :<o:p></o:p>


{وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ }النحل89<o:p></o:p>


ولقد اشار سبحانه الى نفسه بصورة مباشرة بالقيام بتلك الوظيفة التي اختطفها اصحاب الرواية ومستكبرين على الله فلقد قال : <o:p></o:p>


{ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }القيامة19<o:p></o:p>


ولقد اشار الله الى الكتاب تعيينا بأن فيه البيان حين قال :<o:p></o:p>


{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }البقرة159<o:p></o:p>


فلقد لام القوم على كتمان البينات التي في الكتاب ولم يلم احد انه لم يبين مافي الكتاب ، بل نسب ذلك الى نفسه سبحانه وبصريح ؛ " من بعد ما بيّناه "<o:p></o:p>


ففي الكتاب تبيانا لكل شيء ،وليس الكتاب فيه غموض كل شيء وليس يوكل امر بيان الكتاب الى الرسول وليس الكتاب جعله الله من الغموض بحيث يتعسر جلاؤه بغير نبي مرافق له او وفق روايات فيها من الدس والتي تحتاج الى جلاء حقيقتها ، فليس القرءان قفل مفتاحه رواية ، وان التقول على كتاب الله باتهامه بالخفاء او عدم البيان وكونه اسرارا يمثل طعنة نجلاء للكتاب الذي اياته بينات وليس حسب وانما هي كل من : بينات ،ومبينات ، ومبيّنات ( بتشديد الياء ) <o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فليس الله حرم القرءان من البيان ووكله الى حتى الرسول وبصريح الايات :<o:p></o:p>


لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ{16} إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ{17} فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ{18} ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ{19}<o:p></o:p>


نعم لقد كان الغموض وكان الاعجام - ليس اصلا بل تحولا - بسبب تاثير الرواية التي حرفت مدلولات القران فكان التناقض الذي يعاني منه المقبلين على القران بينه وبين الرواية ، وتحولا بعدما لم يكن هنالك اعجام في حياة الرسول ينبغي فكه ،وان حدث فبعد تطاول العمر وبعد تراكم الرين مما فتح الباب امام المتقولين والكهان ليدلوا بدلوهم فيما لا شان لهم به ، <o:p></o:p>


لقد اتهمت الرواية ومن بعدها السنة كتاب الله بابشع اتهام ونصّبت نفسها امينا ، ودليلا ، ومفسرا ، ومبينا للكتاب وبذلك شكلت اتهاما له باللبس والغموض ، وهو ضد تقرير الله له في هذا الشان وبغير حق وعدوانا على الله وكتابه ،<o:p></o:p>


لقد كانت وظيفة الرسل هي البلاغ ، وكانوا همزة الوصل بين منزل القران وبين عباد الله كي لا ياتي مدعي ويقول ؛ من هو اهل القرءان ؟ ، ومن اين اتى هذا القران ؟ ، ومن اذن لهذا القرءان ؟ ، وهل يستطيع ان يتمثله بشر ام هو لغيرهم ؟ فكانت حكمة الله ومشيئته ان ياتي به بشر ، قال الله :<o:p></o:p>


{يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67<o:p></o:p>


وقال على لسان احد رسله :<o:p></o:p>


{أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ }الأعراف68<o:p></o:p>


ويتضمن هذا البلاغ كونه بشيرا ونذيرا وداعيا الى الله بأذنه وسراجا منيرا ،ولكن لم يكن القرءان غير مبين فاستدعى ان يكون هنالك من يبين مافيه ،<o:p></o:p>


المبين والمبيّن والمبيّنات :<o:p></o:p>


قال الله :<o:p></o:p>


{وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ }آل عمران187<o:p></o:p>


فقد اخذ ميثاقهم على ان يبدوالكتاب، ولا يخفوه فكان فعلهم الضد من ذلك وهو اخفاؤه ونبذه وجعله قراطيس لاعمل لها كما يفعل اهل الكتاب ؛ القرءان حاليا ، وبمثل ذلك أنزل الله الكتاب على محمد ليبين لهم بالكتاب وليس ليبين لهم ما في الكتاب ، فالعمل للكتاب وبوفق ابداء محمد له وابداء اتباع محمد له وعدم اخفاؤهم للكتاب ،<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وصف الله كل من : رسول ، قرءان ، كتاب ، عدو ، ضلال ، اثم ، سلطان ، خسران ، سحر ، نذير ، امام ، وغيرها بالمبين ومنها نرى جليا انها مبينة بذاتها اي هي ليست التي خافية او مستترة ولا تعني انها مبيّنة في حدود هذا القول : "مبين " وحينما تكون مبينة لغيرها تكون الصيغة : " مبيّن " بتشديد الياء او مثلا : " مبينّات " ولم يرد في ايات الله البينات انه وصف الرسول بوصف غير " المبين " بتخفيف الياء ، بينما وصف الله اياته بأنها مبيّنات بتشديد الياء كقوله تعالى :<o:p></o:p>


{رَّسُولاً يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحاً يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً }الطلاق11<o:p></o:p>


وقوله :<o:p></o:p>


{وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلاً مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ }النور34<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


فهذا اذا يقضي بان البيان هو وظيفة الايات وحدها وليس الرسول يبين الايات اوالقرءان ،<o:p></o:p>


تفصيل القرءان :<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وكتاب الله واياته مفصلا وليس مستشكلا كما يدعي اهل الرواية وهو ضد ما قال الله :<o:p></o:p>


{أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ }الأنعام114<o:p></o:p>


{وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }الأعراف52<o:p></o:p>


{الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ }هود1<o:p></o:p>


في حين ان المشركين لم يشتكوا من اعجمية القرءان وعقلوه وذلك الذي لم يفعله اهل الرواية حين ادعوا انه يعجم على الناس ووظفوا انفسهم ترجمان له :<o:p></o:p>


{وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيّاً لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ }فصلت44<o:p></o:p>


بل قال المشركون ان الخلل في انفسهم في عدم استيعاب القران والاحرى رفضه المسبق :<o:p></o:p>


{وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِّمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِن بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ }فصلت5<o:p></o:p>


ولنطرح تساؤلا ؛اين هو بيان الرواية ومن بعدها السنة للقرءان الكريم ،نحن لانجد في التفاسير غير اقوال لمفسرين مزعومين واستحوذ بعضهم على لقب ترجمان القرءان (هكذا ! ) ،فنرى قال ؛مجاهد ، وقال ؛ قتادة ، وقال ؛ ابن عباس ،<o:p></o:p>


ولو كان للرسول اي بيان او تفسير فعلى الاقل ستورد لنا الرواية تفسيرا مثلا لقوله تعالى : {كهيعص }مريم1<o:p></o:p>


او قوله تعالى : {طه }طه1<o:p></o:p>


ولكننا في الحقيقة لانجد اي بيان في الرواية لاي شيء في القرءان الكريم بل مجرد التعمية والتلبيس ، ولم تنقل الرواية اي خبر عن رسول الله مفاده ان المقصود بتلك العناصر اللسانية المنطوقة هو ؛ كذا ،،، (وليس " الحروف " كما يسميها المحرفون للكلم عن مواضعه ) <o:p></o:p>


<o:p></o:p>


وتحيات امجد الراوي<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2009-03-25, 01:46 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,831
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
حوار

بداية : هناك خطأ فى صياغة السؤال عنوان الموضوع.
فعندما نسأل : [ من ] الذى يبين القرآن؟ فيجب أن تكون خيارات الإجابة : آلله عز وجل أم الرسول ؟
أما عندما نجيب بـ ( القرآن أم السنة ) فيكون السؤال : ما الذى يبين القرآن؟
هذا تصويب يجب الإشارة إليه ، حتى نتماشى مع روح القرآن الذى نزل لنا بلسان العرب ولم يكن فيه عوج.
فنرجوا عدم الضجر من تلك التصويبات لأننا حماة اللغة كما أننا حراس السنة وحماة الإسلام. ولله الفضل والمنة.
أما إجابة السؤال :
من الذى يبين القرآن؟
فهى :إن الذى يبين القرآن هو الله عز وجل ، والدليل قوله تعالى : ثم إن علينا بيانه [ سورة القيامة ] ولكن يجب أن نذكر إفادة مهمة ألا وهى أن الله هو الذى يبين القرآن ولكن محل البيان يكون فى السنة.
فالعقل يقول أنه لا يمكن أن يُبيّن القرآن فى القرآن. العقل يرفض هذا ، والفلاسفة عندهم قاعدة تسمى بقاعة الدور ، وهى من الأشياء التى على أساسها تنقض الفروض الباطلة ، مؤدى هذه القاعدة أن أى فرض يؤدى إلى حدوث دور أو سلسلة لا نهائية من الأحداث أو الأسئلة فهو مردود وباطل.
مثال هذا سؤالك : ما الذى - لاحظ استخدامى لـ ما - يبين القرآن؟ فلا يجوز أن يكون القرآن هو الذى يبين القرآن. عقلاً ، هذا مرفوض وباطل ، فلا يوجد غير قرآن واحد ، ولافترضنا أن هناك ( قرآن أ ) ، ( قرآن ب ) فإن كان ( قرآن ب ) يبين ( قرآن أ ) ، فما الذى يبين ( قرآن ب ) ؟ أهو ( قرآن ج )؟ طيب و ( قرآن ج ) ما الذى يبينه ؟ أ(قرآن د ) ...... إلى مالا نهاية.
ثم ألا تتأمل قوله تعالى : ثم إن علينا بيانه ما الحكمة من استخدام ضمير الجمع ( نا الفاعين ) فى علينا ولم يتخدم المفرد؟
على كل حال للحديث بقية للتنبيه عن الأخطاء المنهجية الفادحة والفاضحة فى مقالك ، وإلى ذلك الحين أرجو لك الاستفادة مع هذا الرابط:
[FONT=Simplified Arabic]https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=172]الأدلة القرآنية على حجية السن النبوية - ثم إن علينا بيانه
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2009-03-25, 10:12 AM
امجد الراوي امجد الراوي غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-03-21
المشاركات: 11
امجد الراوي
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة



بداية : هناك خطأ فى صياغة السؤال عنوان الموضوع.
فعندما نسأل : [ من ] الذى يبين القرآن؟ فيجب أن تكون خيارات الإجابة : آلله عز وجل أم الرسول ؟
أما عندما نجيب بـ ( القرآن أم السنة ) فيكون السؤال : ما الذى يبين القرآن؟
هذا تصويب يجب الإشارة إليه ، حتى نتماشى مع روح القرآن الذى نزل لنا بلسان العرب ولم يكن فيه عوج.
فنرجوا عدم الضجر من تلك التصويبات لأننا حماة اللغة كما أننا حراس السنة وحماة الإسلام. ولله الفضل والمنة.
أما إجابة السؤال :
من الذى يبين القرآن؟
فهى :إن الذى يبين القرآن هو الله عز وجل ، والدليل قوله تعالى : ثم إن علينا بيانه [ سورة القيامة ] ولكن يجب أن نذكر إفادة مهمة ألا وهى أن الله هو الذى يبين القرآن ولكن محل البيان يكون فى السنة.
فالعقل يقول أنه لا يمكن أن يُبيّن القرآن فى القرآن. العقل يرفض هذا ، والفلاسفة عندهم قاعدة تسمى بقاعة الدور ، وهى من الأشياء التى على أساسها تنقض الفروض الباطلة ، مؤدى هذه القاعدة أن أى فرض يؤدى إلى حدوث دور أو سلسلة لا نهائية من الأحداث أو الأسئلة فهو مردود وباطل.
مثال هذا سؤالك : ما الذى - لاحظ استخدامى لـ ما - يبين القرآن؟ فلا يجوز أن يكون القرآن هو الذى يبين القرآن. عقلاً ، هذا مرفوض وباطل ، فلا يوجد غير قرآن واحد ، ولافترضنا أن هناك ( قرآن أ ) ، ( قرآن ب ) فإن كان ( قرآن ب ) يبين ( قرآن أ ) ، فما الذى يبين ( قرآن ب ) ؟ أهو ( قرآن ج )؟ طيب و ( قرآن ج ) ما الذى يبينه ؟ أ(قرآن د ) ...... إلى مالا نهاية.
ثم ألا تتأمل قوله تعالى : ثم إن علينا بيانه ما الحكمة من استخدام ضمير الجمع ( نا الفاعين ) فى علينا ولم يتخدم المفرد؟
على كل حال للحديث بقية للتنبيه عن الأخطاء المنهجية الفادحة والفاضحة فى مقالك ، وإلى ذلك الحين أرجو لك الاستفادة مع هذا الرابط:
[font=Simplified Arabic]https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=172]الأدلة القرآنية على حجية السن النبوية - ثم إن علينا بيانه

لم يفتني انك ومنذ البداية انك انت صاحب الاخطاء القاتلة ولكني فضلت الاعراض عنها لفسح المجال امام مناقشة الفكرة دون القشور ولكنك تابى الا الخوض بالهوامش لعلك تصل من خلالها الى قدح بعدما اعيتك الحيلة في الولوج الى صلب الموضوع <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
ولم يفتني ان ابين ان الله هو الذي يبين القرءان ويبين اياته ولكنك فاتك ملاحظة ذلك فارجو ان تقرأ بعمق ودون القرءاة السطحية الهامشية<o:p></o:p>
وها قد جئتنا بأفك عظيم من ان الله يبين القرءان بالسنة وبدون سياق اي شاهد على قولك سوى اتباع ماوجدته مألوفا وبغير تحقق ولا تمحيص ،<o:p></o:p>
وقد شرحتُ كيف ان الله يبين القرءان بالقرءان ،وكيف يبن الله القرءان بغير القرءان ، وكيف لك ان تفترض ان القرءان يحتاج الى البيان وقد قدم الله و كذا اشرت انا الى ذلك في مجمل الموضوع ؛ ان القرءان بين ولا يحتاج الى البيان ،<o:p></o:p>
والحمد لله هاقد استدللت بالعقل ولو كنت انا فعلت ذلك لآخذتني ورميتني بابشع التهم الفلسفية ، ولكن العقل هو الدليل الى مراد الله وبغيره لايمكن ان يكون فهم لمراده ، وانا ارفض منك هذا الاستدلال الفلسفي ونتيجتها ، وهذا بيان القرءان لنفسه شاهد على بطلان حجتك الفلسفية ، <o:p></o:p>
فلماذا اذا لم تلتفت الى ان القرءان بين ولا يحتاج الى بيان والتفت الى ان القران " ا " يحتاج الى بيان القرءان " ب " وكيف صنعت منه قرءان ا وقرءان ب وغيره والامر لايحتاج هكذا تناول وفقط لو قرات موضوع بتمعن ولكن اخذتك المسارعة الى الخصومة وليس الى التعاون <o:p></o:p>
وهاك احدى الاخطاء القاتلة والشائعة ؛ فالقرءان لم يقل الله انه " بلسان العرب " وانما قال انه " بلسان عربي مبين " ويبدوا انه لا فرق عندك بين تعبير واخر في القرءان الكريم ،<o:p></o:p>
والخطأ الاخر انكم حماة اللغة وكان ينبغي انت تقول اننا حماة اللسان المبين وهو اللسان الذي به نزل القرءان ،كما انه لم يوكل الله احدا لحماية دينه ولا لحماية اللسان الذي نزل به ، وقد تكفل سبحانه هو بذلك ، وقد تكفل القرءان بحماية نفسه بنفسه ،ولم يكن وظيفة البشر هي حماية السان او القرءان وكان عمل البشر هو البيان للناس وايضا كان عملهم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا داعي لان يشغل احد باله بحماية دين الله ،ولو اكن امر الحماية الى الناس اذا لضاع الدين بعد عهد قريب به ولكن هذا لم يكن ،<o:p></o:p>
واللغة غير اللسان ،فاللغة مشتق اللغو في حين ان اللسان هو اداة التعبير ،في حالته العضوية وفي حالته المفاهيمية<o:p></o:p>
والخطأ الذي آخذتني عليه كان الصواب وكان منك الخطأ فلم اجروء على الاشارة الى القرءان ب "ما " ولكني فضلت " الذي " لعلو شان القرءان ،ويبدو انه لافرق عندك ،<o:p></o:p>
واما ال " نا " في الخطاب الرباني فهي لها شواهد كثيرة في كتاب الله حين يتحدث الله عن نفسه ، واترك اليك رايك بما تراه ، <o:p></o:p>
والسلام <o:p></o:p>
رد مع اقتباس
  #4  
غير مقروء 2009-03-25, 12:09 PM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي

قال الله تعالى: كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً
وهذا الدعي لم يخرج عن هذا الإطار
تابعوا


اقتباس:
[SIZE="5"]من الذي يبين القرءان ؟ القرءان ام السنة
لقد ادعى اهل الرواية دعوى عريضة وخرقوا خرقا عظيما :
هو عند الطائفة السنية :
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا : كتاب الله وسنتي ،
وعند الطائفة الشيعية :
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وعترتي اهل بيتي ،
{تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً }مريم90/SIZE]

بدون مقدمات
وضع حديثا لأهل السنة ورواية للرافضة
وحكم حكمه دون بيان . فأبسط القضاة عندما يحكم في قضية يضع الحيثيات والناقد يبين مواضع الخلل ولكن هؤلاء الخابطين على العمى لا يسبحون إلا في بحور الكذب والضلال
طمس الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبضارهم

ومن الجهل ما قتل
ويبقى السؤال: ما علاقة الآية بالروايتين؟ هل أثبت بطلانهما ام يغني بجهل وتهافت؟؟
ما علاقة الآية بما وضعت ؟؟؟
هل أثبت شيئا يا من يستحي الجهل من الوقوف حذوه؟؟

2 -يتوالى الجهل وينضاف إليها الإرجاف


اقتباس:
[SIZE="5"]فسلخوا القرءان من وظيفته ومنحوه اجازة واخذوا وظيفته التي هو اهلا للقيام بها وبغير كلل ، فادعوا ان للقران صنوا غيره يتممه ويفسره ويبينه ويفصله وينوب عنه ، في حين يحوي غيره مما لم يُسطر فيه ، وجعلوا له اسما خرقوه ( " الخرق " هو بحسب مفهومه من الاية : {وَجَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء الْجِنَّ وَخَلَقَهُمْ وَخَرَقُواْ لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَصِفُونَ }الأنعام100 )/SIZE]
ومرة أخرى توضع آية في غير محلها.
أتحداك أن تأتي بقول واحد قال فيه أحد من أهل السنة أن الحديث النبوي صنو الآية القرآنية
فلا تواصل الكذب


اقتباس:
[SIZE="5"]فهل السنة حقيقة مبينة للقران وهل القران يحتاج الى بيان وهل كلف الله رسوله بالبيان وهل الرواية ناقل امين وحق لهذا البيان ؟؟/SIZE]
"وهل كلف الله رسوله بالبيان؟؟؟؟"
لا الناس مخطئون: كلفك انت
قال الله تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ .

وتأتي الآية الثانية لتفصل بين التبليغ والبيان إذ لو كان الأمر متوقفا على التبليغ فقط لما كانت للفظة التبيين محل هنا وإلا صار حشوا وتكرارا

قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ

وعليه فحسب هذا الدعي بلاعلم ولا دليل ولا حجة

وظيفة الرسول صلى الله عليه وسلم التبليغ ولا مجال للحديث عنده عن البيان

ولأن الموضوع ليس عن البلاغة في الخطاب القرآني ولكن يستوقفني هذا الرد المتهالك
(( وهل كلف الله رسوله بالبيان))

هنا يتوجب حشر هذا الدعي ومطالبته بتوضيح مدلول هذه الآية

قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً.وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً .

بل إن الدعي ليزيد جرأة فيتحدى

ولكنه يواصل بلا فهم


اقتباس:
[SIZE="5"]ولم يكن للرسول وظيفة البيان بحسب ايات الله البينات ولا اي دور له في شرح وتاويل واستفاضة في بيان القران الكريم ، وسبب هكذا حكم هو ؛ان القران بيّن بيانا شديدا ومبينا لنفسه بنفسه ، والخطأ هو في الحكم بغموض القرءان وحاجته الى بيان /SIZE]
ألم يقل العربي قديما : والحمق داء ما له دواء
قال الله تعالى:هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ .

إذا ماذا تعني هذه الآية ؟ يتلو عليهم الكتاب
هنا يخيم الظلام على هذه العقول البائسة
ما كان الرسول صلى الله عليه وسلم مجرد تال ومبلغ
بل بين الله تعالى له أدوار اخرى
التعليم ( وما تحويه كلمة التعليم) بل إن الكتاب صحبته كلمة الحكمة
وكذلكالتزكية
ونسب الفعل كله إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ولم ينسب إلى الكتاب

بل يتدرج الجهل حتى لا نجد له حدود وندخل في التدرج بالمطلق
يقول المرجف



اقتباس:
[SIZE="5"]والخطأ هو في الحكم بغموض القرءان وحاجته الى بيان /SIZE]

قال الله تعالى: هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ .
إذا كان الله تعالى يؤكد بنفسه ان التأويل ليس في متناول البشر فكيف يسمح دعي لنفسه بالكذب على الله

طيب يا فالح: اشرح لنا قوله تعالى: كهيعص ( رأس سورة مريم عليها السلام).
ننتظرك إلى يوم القيامة
ما بقي من الموضوع مجرد هذيان وتخريف بلا دليل أو حجة

ملاحظة: تتبعت كل مشاركات هذا الدعي فلم أجده وضع ولو مرة إثباتا علميا لا يختلف حوله إثنان بل هو يشرق مرة ويغرب أخرى وينزل الآيت في غير محالها تنزيلا لا ينم إلا عن جهل مطبق.

في رده الثاني استوقفتني هذا القول وإن كان قاله هنا ولكن لأنه كرره فلا بد من بيانه


اقتباس:
[SIZE="5"]وقد شرحتُ كيف ان الله يبين القرءان بالقرءان ،وكيف يبن الله القرءان بغير القرءان ، وكيف لك ان تفترض ان القرءان يحتاج الى البيان وقد قدم الله و كذا اشرت انا الى ذلك في مجمل الموضوع ؛ ان القرءان بين ولا يحتاج الى البيان ،/SIZE]
شاهت الوجوه
وهل الله تعالى عاجز عن بيان أمره من الآية ذاتها فيضطر إلى تنزيل آية اخرى تبين معنى الأولى؟
وما دليلك العلمي على هذا
أرأيت انك تهذي محموما؟
واحلى ما في ذلك انه يكذب ويصدق نفسه


اقتباس:
[SIZE="5"]والحمد لله هاقد استدللت بالعقل/SIZE]
وعقلك لا تساوي حجته رد بعوضة

والباقي تكرار ممل
نفس الكلمات يكررها هناك وهناك في مواضيع أخرى

أفحمتنا يا رجل وما لنا حيلة في الرد عليك
هههههههههه

رد مع اقتباس
  #5  
غير مقروء 2009-03-25, 03:20 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,831
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

الأدلة القرآنية على حجية السنة النبوية


- الدليل الرابع -

( ثم إن علينا بيانه )


قال تعالى : (إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)) [سورة القيامة]

قال ابن كثير رحمه الله : "هذا تعليم من الله عز وجل لرسوله في كيفية تلقيه الوحي من الملك، فإنه كان يبادر إلى أخذه، ويسابق الملك في قراءته، فأمره الله عز وجل إذا جاءه الملك بالوحي أن يستمع له، وتكفل له أن يجمعه في صدره، وأن ييسره لأدائه على الوجه الذي ألقاه إليه، وأن يبينه له ويفسره ويوضحه.

فالحالة الأولى: جمعه في صدره.

والثانية: تلاوته.

والثالثة: تفسيره وإيضاح معناه.
ولهذا قال: ( لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ) أي: بالقرآن.

كما قال: ( وَلا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا ) [ طه : 114 ] .

ثم قال: ( إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ ) أي: في صدرك،

( وَقُرْآنَهُ ) أي: أن تقرأه.

( فَإِذَا قَرَأْنَاهُ ) أي: إذا تلاه عليك الملك عن الله عز وجل.

( فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ) أي: فاستمع له، ثم اقرأه كما أقرأك.

( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) أي: بعد حفظه وتلاوته نبينه لك ونوضحه، ونلهمك معناه على ما أردنا وشرعنا".
انتهى من تفسير ابن كثير.

قلت (أبو جهاد الأنصاري) : فى قوله تعالى : ( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) دليل صريح وبرهان واضح على حجية السنة النبوية المطهرة ، غفل عنه كثير من الناس.

ذلك أن عملية (البيان أو التبيين) تحتاج إلى: (مُبَيَّن) ، و (مبيِّن) فأما (المبيَّن) فهو القرآن ، وهذا معلوم بالبديهة وواضح الدلالة ، أما (المبيِّن) فهو السنة التى ستبين القرآن.

فقوله تعالى: (بيانه) أى بيان القرآن كاملاً غير منقوص تفيد أن المبيِّن خارج ومنفصل عن المبيَّن وليس فيه ذاته. إذ كيف يكون بيانه فى ذاته ، ولو كان بيانه فى ذاته ، فكيف يكون وأين يكون بيان ذلك الذى بيّن الأول؟ وهكذا .... وهذا يدخلنا فى دائرة سرمدية لن نخرج منها.


ويؤكد هذا المعنى ، وذلك الفهم حرف (ثم) والتى تفيد الترتيب مع التراخى ، أى أن عملية البيان ستأتى لاحقة ومتأخرة وفى ترتيب بعيد ومنفصل عن عملية القراءة والجمع.


وهنا أقول لمنكرى السنة : هل قرأتم هذه الآية من قبل؟

https://www.ansarsunna.com/vb/showthread.php?t=172
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: من الذي يبين القرءان ؟ القرءان ام السنة
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
ليست شبهة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء يقول أن فاطمة خرجت عن حدود الآداب مع زوجها بل حقيقة موحد مسلم الشيعة والروافض 2 2020-04-09 11:36 PM
فأين رواية الانقلابيين او المنتصرين وهذه روايات المنهزمين موحد مسلم الشيعة والروافض 1 2020-03-13 04:31 PM
أعطاك من جراب النورة موحد مسلم الشيعة والروافض 1 2020-03-05 04:55 PM
من الاعلم علي ام الانبياء موحد مسلم الشيعة والروافض 0 2020-02-13 06:20 PM
اول من دون السنة النبوية معاوية فهمي الإعجاز فى القرآن والسنة 0 2019-12-31 04:05 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
عقارات تركيا ||| استقدام خادمات / عاملات ||| برجولات ||| سجاد صلاة ||| مقاول ترميم ||| ترافيان ||| العاب الاندرويد ||| نشر سناب ||| درويدي بلاي ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| شركة عزل اسطح بجازان ||| العاب مهكرة ||| توريدات كهربائية و بترولية ||| تقوية شبكة المحمول ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح سيارات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd