="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

« فوائد التمر للإنسان كثيرة | زواج المتعه و المسيار | سؤال إلى الإخوان »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2010-09-22, 07:59 AM
قدوتي عائشه رضي الله عنها قدوتي عائشه رضي الله عنها غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-22
المشاركات: 4
قدوتي عائشه رضي الله عنها
افتراضي زواج المتعه و المسيار



اخواني انا هنا جديده في المنتدى و انا متعصبه جدااا لسنيتي و بدأ تعصبي و حبي لسنتي في الثانويه عندما كنت مع شيعه

و لا اخفيكم اعرف عن دينهم الكثير من خلال بحثي و احتكاكي بهم في الدراسه رغم كرهي الشديد لمذهبهم

هناك امر مهم احببت ان اتحدث عنه و لا اعرف هل هذا هو القسم المناسب لموضوعي ام لا لاني جديده في المنتدى

الموضووع هوا عن زواج المتعه و المسيار كنا نسمع كثيرر عن زواج المتعه و نواجه الشيعه بهم اما الان بعد زواج المسيار اصبحو يشبهون زواج المتعه بزواج المسيار و يتهمونا بأننا مثلهم ابناء متعه و العياذ بالله

اتمنى من احد المدافعين عن السنه ان يضع الفرق بين زواج المسيار و زواج المتعه و تثبيت الموضوع حتى يعرفو الفرق ..لان هناك فرق بين الزواج و الزنا بعقد والعياذ بالله

لاني لا اعرف عن زواج المسيار و المتعه الا القليل لجهلي بهذه الامور و لذلك طلبت منكم ان يتكفل احد بجمع المعلومات و ايضاح الفرق و جزاءه الله عنا خير الجزاء..لنثبت لهم الفرق و براءة اهل السنه و شرفهم..
رد مع اقتباس
  #2  
غير مقروء 2010-09-22, 09:16 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,807
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

طيب يا أختى لغيرتك على السنة وعلى الحق. بخصوص المتعة هل عندك أدنى شك أنهات محرمة؟
ثم ننتقل لزواج المسيار لاحقاً
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2010-09-22, 09:57 AM
قدوتي عائشه رضي الله عنها قدوتي عائشه رضي الله عنها غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-09-22
المشاركات: 4
قدوتي عائشه رضي الله عنها
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جهاد الأنصاري مشاهدة المشاركة
طيب يا أختى لغيرتك على السنة وعلى الحق. بخصوص المتعة هل عندك أدنى شك أنهات محرمة؟
ثم ننتقل لزواج المسيار لاحقاً
لايوجد عندي شك بالعكس انا عارفه انو من اعظم المحرمات و ذكرت اثناء حديثي ووصفته بأنه زنا بعقد و العياذ بالله ..

و الهدف من موضوعي فقط لنري الشيعه انا هناااااك فررررررررق كبير بين زواجهم المتعه و زواج المسياررر

و ليس عندي اي شك في حكم زواج المتعه اصلا من مسمااااه محرررررررررررررم و احمدالله على مذهب السنه الشرررريف
رد مع اقتباس
  #4  
غير مقروء 2010-09-22, 10:40 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,807
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

حسناً اختى بارك الله فيك.
وإليك تعريف زواج المسيار وخلاصة الحكم فيه:
ما هو زواج المسيار</B> التعريف :
الزواج الذي يتم بين رجل وامرأة بإيجاب وقبول وشهادة شهود وحضور ولي، على أن تتنازل المرأة عن حقوقها المادية من مسكن، نفقة لها ولأولادها إن ولدت وعن بعض حقوقها الأدبية مثل القسم في المبيت بينها وبين ضراتها وتكتفي بأن يتردد عليها الرجل أحيانا. فهو زواج مقصود تفاهم عليه الرجل والمرأة وقصداه بعد أن تعارفا وأتفقا ومعنى هذا أنه مباح في الأصول



الأركان والشروط :
1 - الإيجاب والقبول ممن هو أهل للإيجاب والقبول
2 - أن يتحقق الإعلام به حتى يتميز عن الزنى وهناك حد أدنى في الشرع لهذا الإعلان وهو وجود شاهدين ووجود الولي في رأي المذاهب الثلاثة المعروفة مالك والشافعي وأحمد.
3 - ألا يكون هذا الزواج مؤقتا بوقت بل يدخله الرجل والمرأة بنية الاستمرار.
4 - أن يدفع الرجل للمرأة مهرا قل أو كثر وإن كان لها بعد ذلك أن تتنازل عن جزء منه أو عنه بالكلية لزوجها إذا طابت نفسها بذلك

حكمه :
الإباحة: إن هذا الزواج مباح مستكمل لجميع أركانه وشروطه فهو زواج تم بإيجاب وقبول وبشروطه من رضا الطرفين والولاية والشهادة والكفاءة وفيه الصداق المتفق عليه. وقد ثبت في السنة أن أم المؤمنين سودة وهبت يومها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ضرتها أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها
ووجه الدلالة في هذا الحديث
أن سوده بهبتها يومها لعائشة وقبول الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك يدل على إن من حق المرأة أن تسقط حقها الذي جعله الشارع لها كالمبيت والنفقه
وأن هذا النوع من النكاح فيه مصالح كثيرة فهو يشبع الغريزة الجنسية ويقلل من العوانس اللاتي فاتهن قطار الزواج
المصدر: الدورة الثامنة عشر للمجمع الفقهي الإسلامي المنعقد بمكة المكرمة في الفترة من 8-12/1426 الموافق 13-17/8/2005 م


رد مع اقتباس
  #5  
غير مقروء 2010-09-22, 10:42 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,807
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

آراء العلماء في زواج المسيار
من الذين قالوا بالإباحة: فضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز- رحمه الله-
فحين سئل عن زواج المسيار والذي فيه يتزوج الرجل بالثانية أو الرابعة،
وتبقى المرأة عند والديها، ويذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع
لظروف كل منهما. أجاب رحمه الله: "لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد
الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضا الزوجين، وحضور شاهدين
عدلين على إجراء العقد وسلامة الزوجين من الموانع، لعموم قول النبي صلى
الله عليه وسلم: "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به
الفروج" (رواه البخاري). وقوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون على
شروطهم ". فإن اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها أو على أن
القسم يكون لها نهارا لا ليلا أو في أيام معينة أو ليالي معينة، فلا
بأس بذلك بشرط إعلان النكاح وعدم إخفائه".
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل
الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء،
ورئيس إدارة البحوث العلمية والدعوة والإرشاد، حيث أجاب سماحته عندما
سئل عن حكم زواج المسيار: إن هذا الزواج جائز إذا توافرت فيه الأركان
والشروط والإعلان الواضح، وذلك حتى لا يقعان في تهمة وما شابه ذلك، وما
اتفقا عليه فهم على شروطهم، ثم ذكر حفظه الله أن هذا الزواج قد خف
السؤال عنه هذه الأيام وقد كان يسأل عنه قبل سنتين تقريباً.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن
الجبرين -عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية- حيث
قال: " اعلم أن هذا الاسم مرتجل جديد ويراد به أن يتزوج امرأة ويتركها
في منزلها ولا يلتزم لها القسم ولا بالمبيت ولا بالسكنى وإنما يسير
إليها في وقت يناسبه ويقضي منها وطره ثم يخرج، وهو جائز إذا رضيت
الزوجة بذلك، ولكن لابد من إعلان النكاح مع الاعتراف بها كزوجة لها
حقوق الزوجات، ولأولاده منها حقوق الأبوة عليه.
ومن الذين قالوا بإباحته فضيلة الشيخ يوسف محمد المطلق- عضو الإفتاء
والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية- وفي ذلك يقول: "الزواج
الشرعي هو ما تم فيه أركانه وشروطه، وأما الاشتراط بتنازل المرأة عن
حقها في النفقة والقسم فهو شرط باطل، والزواج صحيح، ولكن للمرأة بعد
الزواج أن تسمح بشيء من حقها. وذلك لا يخالف الشرع، وهذا الزواج قد
يكون مفيداً لمن يعيش في ظروف خاصة كأم أولاد تريد العفة والبقاء مع
أولادها، أو راعية أهل مضطرة للبقاء معهم.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ إبراهيم بن صالح الخضيري
-القاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض بالمملكة العربية السعودية- حيث قال:
زواج المسيار شرعي وضروري في عصرنا هذا، خاصة مع كثرة الرجال
الخوافين؟؟ ومع اشتداد حاجة النساء إلى أزواج يعفونهن، والتعدد أصل
مشروع، والحكمة منه إعفاف أكبر قدر ممكن من النساء، فلا أرى في زواج
المسيار شيئاً يخالف الشرع ولله الحمد والمنة، بل فيه إعفاف الكثير من
النساء ذوات الظروف الخاصة، وهو من أعظم الأسباب في محاربة الزنا
والقضاء عليه ولله الحمد والمنة، ومشاكله كمشاكل غيره من عقود الزواج.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: الدكتور حسين بن محمد بن عبد الله آل
الشيخ الأستاذ المساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود بالمملكة العربية
السعودية سابقا، لكنه تحفظ عليه تحفظا شديدا ويرى حصره في حالات خاصة
جدا. وفي ذلك يقول: "إن زواج المسيار بالنظر العام إلى أركانه وشروطه
جائز شرعاً، ولكن لما في هذه الشروط من نتائج سيئة، فهي فاسدة وحدها
دون العقد. وأرى أن هذا الزواج جائز شرعاً مع قصره على حالات فردية
خاصة كالمعاقة جسدياً مثلا، أو نحو ذلك من الأمور التي يتحتم عليها
البقاء مع أهلها.
أما انفتاحه بهذه الصورة فإني أنظر إليه بالخطورة القصوى التي قد تعصف
بالمجتمع، وكذلك قد يتساهل الناس به مما يسبب العزوف عن الزواج العادي،
ويصير الزواج وكأنه متعة فقط. ولا ننسى أن العقد في الزواج ليس كغيره
من العقود، فهو يتعلق بالأبضاع ومعلوم أن:
(الأصل في الأبضاع التحريم) (وإذا تقابل في المرأة حل وحرمة غلبت
الحرمة) لذا يجب الاحتياط في أمر الزواج ما لا يحتاط في غيره، ولذا
تبقى الشبهة قائمة في زواج المسيار، والله أعلم.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، حين
سئل عن زواج المسيار وأنه زواج يتم بعقد وشهود وولي، ولكن بشرط ألا
يلتزم الزوج بالوفاء بالحقوق الواجبة عليه نحو الزوجة. فقال: "ما دام
الأمر كذلك، العقد صحيح شرعا، وتم الاتفاق على عدم الوفاء بحقوق
الزوجة، وهي رضيت بذلك فلا بأس، لأن الزواج الشرعي الصحيح قائم على
المودة والرحمة، وعلى ما يتراضيان عليه، ما دام حلالا طيبا بعيدا عن
الحرام}.
ومن الذين قالوا بإباحته كذلك: مفتي جمهورية مصر العربية السابق الشيخ
نصر فريد واصل حيث قال :"زواج المسيار مأخوذ من الواقع، واقتضته
الضرورة العملية، في بعض المجتمعات، مثل السعودية، التي أفتت بإباحته.
وهذا الزواج يختلف عن زواج المتعة والزواج المؤقت، فهو أي: زواج
المسيار، زواج تام تتوافر فيه أركان العقد الشرعي، من إيجاب وقبول،
وشهود، وولي، وهو زواج موثق، وكل ما في الأمر أن يشترط الزوج أن تقر
الزوجة بأنها لن تطالبه بالحقوق المتعلقة بذمة الرجل، كزوج لها، فمثلاً
لو كان متزوجاً بأخرى لا يعلمها، ولا يطلقها، ولا يلتزم بالنفقة عليها،
أو توفير المسكن المناسب لها، وهي في هذه الحالة تكون في بيت أبيها،
وتتزوج في بيت أبيها، ويوافق على ذلك، وعندما يمر الزوج بالقرية أو
المدينة التي بها هذه الزوجة يكون من حقه الإقامة معها ومعاشرتها
معاشرة الأزواج، وفي الأيام التي يمكثها في هذا البلد، ومن هنا لا يحق
للمرأة- الزوجة- أن تشترط عليه أن يعيش معها أكثر من ذلك أو أن تتساوى
مع الزوجة الأخرى" ولكنه أضاف قائلاً: "ويمكن لهذه الزوجة أن تطالب
بالنفقة عليها عند الحاجة إليها، رغم الوعد السابق بأنها لن تطالب
بالنفقة".
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: الدكتور سعد العنزي حيث أكد أن زواج
المسيار عقد صحيح مكتمل الأركان، وأن زواج الرجل دون علم زوجته الأولى
لا يشوبه شائبة، مشيراً إلى أن زواج المسيار هو اتفاق رضائي بعد إتمام
العقد بين الرجل والمرأة على إسقاط النفقة، كأن تكون المرأة غنية ولا
تحتاج إلى نفقة ولا مسكن وإنما رغبت في الزواج من أجل المعاشرة أو
الولد، وهذا الزواج لا ينافي مقاصد الشرع. وأضاف قائلا: إن زواج
المسيار يحد من الانحرافات في المجتمع، فالمرأة أرادت السكن والعفة
وأرادت الزوج بمقتضى هذا العقد الذي تتوافر فيه جميع الشروط. واستدل
على جواز إسقاط الزوجة لحقها في القسم بتنازل السيدة سودة بنت زمعة رضي
الله عنها وأرضاها زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلتها لعائشة رضي
الله عنها. وأما ما يتعلق بالنفقة فأوضح أنه لا خلاف على أن النفقة
واجبة على الزوج، ولكنه قال: إذا أسقطت حقها في النفقة كما لو كانت
غنية... وتم الاتفاق بين طرفي العقد فيصح، ولها أن تطالب بحقها في
النفقة مستقبلا إذا تضررت بعدم الإنفاق. وأما فيما يتعلق بالإعلان فإنه
أوضح أن زواج المسيار زواج معلن وليس بسر، قائلا بأن الفقهاء متفقون في
كل العصور على أن الغاية من الإشهاد شهر الزواج.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضا مع الكراهة: الدكتور وهبة الزحيلي. يقول:
"هذا الزواج صحيح غير مرغوب فيه شرعا.. لأنه يفتقر إلى تحقيق مقاصد
الشريعة الإسلامية في الزواج من السكن النفسي، والإشراف على الأهل
والأولاد ورعاية لأسرة بنحو أكمل، وتربية أحكم".
ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة: الدكتور يوسف القرضاوي، وفي ذلك
يقول: "أنا لست من دعاة زواج المسيار ولا من المرغبين فيه، فلم أكتب
مقالة في تحبيذه أو دفاع عنه ولم أخطب خطبة تدعو إليه. كل ما في الأمر
أني سئلت سؤالا عنه فلم يسعني أن أخالف ضميري، أو أتاجر بديني، أو
أشتري رضا الناس بسخط ربي فأحرم ما أعتقد أنه حلال".
ويقول أيضاً: "ويقول بعض المعترضين على زواج المسيار: إن هذا الزواج لا
يحقق كل الأهداف المنشودة من وراء الزواج الشرعي، فيما عدا المتعة
والأنس بين الزوجين، والزواج في الإسلام له مقاصد أوسع وأعمق من هذا،
من الإنجاب والسكن والمودة والرحمة. وأنا لا أنكر هذا، وأن هذا النوع
من الزواج ليس هو الزواج الإسلامي المنشود، ولكنه الزواج الممكن الذي
أوجبته ضرورات الحياة، وتطور المجتمعات وظروف العيش، وعدم تحقيق كل
الأهداف المرجوة لا يلغي العقد، ولا يبطل الزواج إنما يخدشه وينال
منه".
وقد استدل على جوازه بأنه عقد متكامل الأركان والشروط، وإن تنازلت فيه
المرأة عن بعض حقوقها، فلها ذلك، لأنها مالكة الحق ولها أن تتنازل عنه
وأن ذلك لا يؤثر على العقد. واستدل بتنازل سودة بنت زمعة عن ليلتها
للسيدة عائشة رضي الله عنهما جميعاً.
ولكنه علق قائلا: "وأنا أفضل ألا يذكر مثل هذا التنازل في صلب العقد،
وأن يكون متفاهماً عليه عرفيا. على أن ذكره في صلب العقد لا يبطله.
وأرى وجوب احترام هذه الشروط".
ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة، الشيخ عبد الله بن منيع، عضو هيئة
كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، والقاضي بمحكمة التمييز
بمكة المكرمة. يقول: "هذا الزواج بهذا التصور لا يظهر لي القول بمنعه،
وإن كنت أكرهه، وأعتبره مهينة للمرأة وكرامتها، ولكن الحق لها، وقد
رضيت بذلك، وتنازلت عن حقها فيه". واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل
الأركان والشروط ويترتب عليه كل الحقوق المترتبة على عقد الزوجية من
حيث النسل، والإرث، والعدة، والطلاق، واستباحة البضع، والسكن، والنفقة،
وغير ذلك من الحقوق والواجبات إلا أن الزوجين قد ارتضيا واتفقا على ألا
يكون للزوجة حق المبيت، أو القسم، وإنما الأمر راجع للزوج متى رغب
زيارة زوجته- عن طريق المسيار- في أي ساعة من ساعات اليوم والليلة فله
ذلك. وقال فضيلته: إن تنازلت المرأة عن بعض حقوقها فهذا لا يضر.
ولكنه يرى مع ذلك أنه مباح وليس فيه شبهة حرام، ويرفض القول بتحريمه بل
وحتى يرفض التوقف في شأنه. وفي ذلك يقول: "الأصل في العقود الشرعية،
ومنها الزواج هو الإباحة، فكل عقد استوفى أركانه وشرائطه الشرعية كان
صحيحاً ومباحا، ما لم يتخذ جسرا أو ذريعة إلى الحرام، كنكاح التحليل،
والزواج المؤقت، وزواج المتعة، وليس في المسيار قصد حرام... وأستهجن
القول بتحريمه، أو التوقف في شأنه".
بل إنه يرى أن مزايا زواج المسيار تغلب مضاره وفي ذلك يقول: "ولا أعتقد
بوجود آثار سيئة للمسيار، وإنما هو على العكس يصون المرأة ويعفها
ويمنعها من الانحراف".
واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط، وأن تنازل المرأة
عن بعض حقوقها لا مانع منه شرعاً، وتساءل قائلا: نظرا لأن المرأة
تتنازل في هذا العقد عن حقها في المبيت والنفقة فأي مانع شرعي يمنعها
من ذلك؟ فهي راضية بذلك. ولكنه طالب الزوجين بعدم التصريح عن هذا
التنازل في العقد بل جعله ودياً بعدئذ.
ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة الشيخ سعود الشريم- إمام وخطيب
المسجد الحرام فيقول:"إن هذا الزواج يحقق الإحصان لكنه لا يحقق السكن.
والغالب فيه أن تكون المرأة هي الخاطب، وبالتالي فهي تستطيع أن تحكم
على ما تجنيه من فائدة.
واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط، وأنه لا بأس بتنازل
المرأة عن بعض حقوقها وفي ذلك يقول:"إذ ا تنازلت المرأة عن حقها فهي
أولى الناس بنفسها، ولا تعني إساءة تطبيق زواج المسيار تحريمه، فقد
يحصل منه ضرر من وجه دون آخر، وقد يكون الفساد الناتج عن ترك هذا
الزواج أدهى من الفساد الناجم مع وجوده وتحققه.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً الدكتور أحمد الحجي الكردي، وعلق كراهته
أو عدمها على الظروف وفي ذلك يقول: "وهذا الزواج في نظري صحيح
لاستيفائه شروطه الشرعية، ولا يؤثر في صحته اشتراط عدم القسم لها في
المبيت مع زوجاته الأخريات إن وجدن، رغم عدم شرعية هذين الشرطين. لأن
عقد الزواج لا يفسد بالشروط غير المشروعة، ولكن يصح الزواج وتلغو هذه
الشروط غير المشروعة، ويكون للزوجة في زواج المسيار هذا أن تطالب الزوج
بعد العقد بالنفقة والقسم لها، وعليه أن يجيبها إلى طلبها، ولا يجوز له
أن يتمسك بالشرط الذي رضيت به قبل العقد لأنه شرط لاغ، أما جعله مكروها
أو غير مكروه، فهذا مناط بظروف الحال، فإن كان لمحتاج إليه على هذه
الصورة فلا كراهة فيه، وإن كان للتشهي والتلهي من غير حاجة فهو مكروه،
والأمر مناط بالنية وظروف الحال".
ومن الذين قالوا بإباحته كذلك وعلق الكراهة أو عدمها على الظروف:
الدكتور محمود أبو ليل وفي ذلك يقول: "الذي يترجح لي أنه مباح من حيث
المبدأ إذا استوفى الأركان والشروط من الإيجاب والقبول وموافقة الولي
والإشهاد والإعلان في بلد الزوجة ومحل إقامتها بشكل خاص، وأما ما يتعلق
بالمهر والنفقة والمسكن والمبيت فهذه حقوق للمرأة، لها التنازل عنها
كليا أو جزئياً إن وجدت ذلك خيرا لها، وقد أشار القرآن إلى جواز ذلك في
قوله تعالى في سورة النساء : وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا
نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلاَ جُنَاْحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا
بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ
الشُّحَّ وَإِن تُحْسِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا
تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (128) وقيل في سبب نزول هذه الآية أن زوج النبي
صلى الله عليه وسلم سودة تنازلت عن ليلتها لعائشة لما أحست أن النبي
صلى الله عليه وسلم يريد طلاقها، وهذا من يسر الشريعة ومرونتها وسعتها
لمختلف الأحوال والظروف، فقد تمر المرأة في ظروف صعبة لسبب أو لآخر،
ترى من الخير لها أن تقبل بمثل هذا الزواج، فلا نضيق عليها واسعاً.
وأما هل هو مكروه أم لا؟ فهذا في نظري موقوف على مدى الحاجة والاضطرار
والباعث عليه".
رد مع اقتباس
  #6  
غير مقروء 2010-09-22, 10:53 AM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,807
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

وللحق والأمانة العلمية والدينية فإن هناك من العلماء من كره هذا النوع من الزواج ، بل منهم من حرمه ، ولكن باستعراض أقوالهم نجد أنها مجرد آراء لا تثبت أمام الأدلة الصحيحة التى استدل بها المجيزون ، وهى مجموعة من الاعتراضات يسهل الرد عليها ومن ثم العودة إلى أصل المسألة وهى حل زواج المسيار.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #7  
غير مقروء 2010-09-22, 02:04 PM
الصورة الرمزية الدوسري الازدي
الدوسري الازدي الدوسري الازدي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-08-23
المكان: بــلد التوحيد
المشاركات: 2,293
الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي
افتراضي

شكرا لك يبوجهاد وجزاك الله خير على الايفاد والقطع..وشكرا لك اختنا على غيرتك الطيبة.
نرى التباس المعنى او المفهوم لدى الروافض مما جعلهم يعادلون بزواج المتعة بزواج المسيار ظنآ منهم انة على نفس المبدا الشاذ الذي يطبقونة..
عموما للروافض طبق ماذكر وشرع الله في زواج المتعة ولك ان تسمية باالمتعة حفآظآ على هاالاسم المتوارث لا ينقطع ..
الله يسامح الخبراء الذين اكتشفوا بعض الطرق التي تمنع الحمل للمراءة فهي تساعد على استمرار زواج المتعة مع عدم جوازالاكتشاف شرعآ الا في حاالات مرضية تجبر استخدامها..
هداناالله وياهم ..
رد مع اقتباس
  #8  
غير مقروء 2010-09-22, 04:16 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,807
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

وبناءً على العرض الذى أسلفناه نستطيع أن نقول أن زواج المسيار ليس نوعاً مختلفاً عن الزواج المعروف لدينا ، وليس قسماً مستقلاً عنه ، وليس صنفاً منفصلاً عنه ، ولكنه زوااااج عادى جداً ولكنه مشروط بشرط أو حالة خاااصة ، فيها يتنازل أحد الطرفين عن بعض الامتيازات أو الحقوق الواجبة له على الطرف الآخر ، بما لا يخل بأركان الزواج المعروفة أو شروط صحته المعهودة.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #9  
غير مقروء 2010-09-22, 04:51 PM
الصورة الرمزية الدوسري الازدي
الدوسري الازدي الدوسري الازدي غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2010-08-23
المكان: بــلد التوحيد
المشاركات: 2,293
الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي الدوسري الازدي
افتراضي

سلمت فيما كتبت يبوجهاد.. مواضيع الزواج او العلاقات التي تبنى في اطار الزواج امور محببة لدى الانسان وهذي فطرة من الله اوجدها وسن لها شروط خاصة لايجب الا بها لتكتمل الحياة وحفاظ للنسل وزيادة اعداد المسلمين ..ومع ذالك وتوضيح للشيعة فقط والتوضيح سبق ذكرة فاالموضوع .
المسيار مسمى من لفظ مسير او تسير وهي الزيارة الخفيفة اما بصورة يومية او اسبوعية الى اخرة وويستخدمها اهل المملكة بدل كلمة زيارات .. مثال ..فلان مسير على فلان .يعني في ضيافتة .. ولاتطلق هذي الكلمة على المتزوج مسيار فقط للعلم !
ومن خالط اهل الخليج عرف معنى هذي الكلمة تحديدا ولا يجهلها الشيعة ..
الفروقات بين الزواج العادي وزواج المسيار لكي لا يتشبثوا فية على انة محرم وخلافة..هي فروقات ذاتية شخصية لا تتجاوز ما شرعة الله من حفاظ للزوج او الزوجة بعد الزواج.مثل
ان الزوج يرتبط بزوجة لاسباب خاصة تخص احد منهم .. مثل ارتباط الزوجة بوالديها ولاتسطيع ان تفارقهم وتريد الستر لنفسها .او انها مرتبطة بعمل لاتستطيع التوفيق بينة وبين الزوج .الزوج ايضا يكون غير مستقربمكان الزوجة او من باب التعدد او ان لدية او يريد الانجاب اذا لم تستطع زوجتة السابقة وامور كثيرة وحالات ..اومادية الخ
اتمنى ان توضح الصورة لمن التبس علية الامر ومع هذا كلة فاانة تعتبر حالات نادرة وتبقى معترف بها في المحاكم الشرعية ..
رد مع اقتباس
  #10  
غير مقروء 2010-09-22, 06:09 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,807
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

على هذا التوضيح.
رد مع اقتباس
إضافة رد


المواضيع المتشابهه للموضوع: زواج المتعه و المسيار
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
حِكمة زواج النبي بأم سلمة معاوية فهمي السنة ومصطلح الحديث 0 2019-10-21 06:20 PM

*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
تصميم المواقع الالكترونية في العراق ||| عقارات تركيا ||| تنسيق حدائق ||| اكواد فري فاير 2021 ||| معارض / مؤتمرات / فعاليات / ترفيه / تسويق ||| نشر سناب - اضافات سناب ||| توصيل مطار اسطنبول الجديد ||| الدراسة في تركيا ||| رحلات سياحية في اسطنبول ||| ستار الجنابي ||| شراء اثاث مستعمل بالرياض ||| شراء الاثاث المستعمل بجدة ||| Learn Quran Online ||| مقالاتي ||| نقل عفش ||| شات الرياض ||| مكتب محامي ||| خدماتي ||| برنامج محاسبي سحابي لإدارة المخازن ||| محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| تصليح تلفونات ||| تصميم موقع ||| نشر سناب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

منتديات شباب الأمة

*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
السنة النبوية | كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية | أولاد مصر
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd