="الأذكار           



*** مواقع صديقة ***
للتواصل > هنـــــــــــا
اشتراك بين سبورت | | | السنة النبوية | | | كوبون خصم | | | حياة المصريين | | | الأذكار | | | شركة تنسيق حدائق بجدة | | | قروبات واتس اب | | | موثق معتمد في جده | | | محامي في المدينة | | | موقع المرأة العربية | | | رحيق | | | أولاد مصر
 
العودة أنصار السنة > القسم العام > حوارات عامة
 
*** مواقع صديقة ***
شارب شوتر ||| الربح من الانترنت للمبتدئين ||| ستور بلايستيشن ||| افضل موقع لاختصار الروابط ||| جنة العطور ||| Money Online - Weight Loss -Health & Fitness ||| افتار انستقرام ||| افضل موقع عطور ||| لغز

*** مواقع صديقة ***
عبدالعزيز الحويل للعود ||| الاستثمار في تركيا | | | ليزر ملاي منزلي | | | نقل عفش الكويت | | | منتجات السنة النبوية | | | منتجات السنة النبوية | | | ما رأيكم | | | شركة نقل اثاث بالخبر


« من اقوال الامام ابوحنيفه | ما مشروعية استخدام عبارة (كلنا فداك يا رسول الله) وأمثالها؟ | ماذا يحدث لجسمك عند قولك ياالله؟؟!! »

إضافة رد

أدوات الموضوع
  #1  
غير مقروء 2009-06-27, 06:34 PM
أحمد المسلم أحمد المسلم غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-06-01
المشاركات: 72
أحمد المسلم
ما مشروعية استخدام عبارة (كلنا فداك يا رسول الله) وأمثالها؟

بسم الله الرحمن الرحيم

أسأل الله تعالى أن يتقبل منكم ؛ وأن يجزيكم خير الجزاء ... ولكن عندي ملاحظة بسيطة !!
من المعلوم أن الشرع الحنيف جاء بسد كل الذرائع المفضية إلى الشرك ، والأدلة على هذا كثيرة جداً من القرآن ومن السنة المطهرة .
فأقترح يا إخوة العقيدة والسنة أن لا يُكتب ولا يُقال : فذاك يا رسول الله
فكما تعلمون أن الرواية الأصح والتي وردت عن كثير من السلف في صيغة "التحيات" في الصلاة هي قول : السلام على النبي ورحمة الله وبركاته .
فالصحابة كانوا يقولون : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ...
وبعد موت النبي صلى الله عليه وسلم أصبحوا يقولون : السلام على النبي ورحمة الله وبركاته.

ونصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم تكون بالعمل .
تكون بتحقيق التوحيد .
تكون بتحقيق المتابعة .
تكون بالإخلاص لله .
تكون باتباع سنة النبي صـلى الله عليه وسلم .

جزاكم الله كل خير على حسن استماعكم ، ووفقنا الله جميعاً

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد مع اقتباس

  #2  
غير مقروء 2009-06-27, 07:27 PM
تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية غير متواجد حالياً
عضو جاد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2008-12-24
المكان: السعودية
المشاركات: 438
تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية تلميذة ابن تيمية
افتراضي

بارك الله فيك وأحسن إليك
رد مع اقتباس
  #3  
غير مقروء 2009-06-27, 08:02 PM
الصورة الرمزية حفيدة الحميراء
حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2008-11-30
المكان: مــصـــر مــقــبرة الـروافــض
المشاركات: 1,684
حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء
لا بأس باستخدام عبارة (كلنا فداك يا رسول الله) وأمثالها




رقـم الفتوى : 96760
عنوان الفتوى :

لا بأس باستخدام عبارة (كلنا فداك يا رسول الله)
وأمثالها

السؤال

الصلاة والسلام عليك يا رسول الله يجوز أم لا يجوز، كلنا فداك يا رسول الله أو أرواحنا فداك يا رسول الله يجوز أم لا يجوز؟


الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فيجوز استخدام عبارة (كلنا فداك يا رسول الله) أو عبارة
(أرواحنا فداك يا رسول الله)،
فقد قال الصحابة أمثالها للنبي صلى الله عليه وسلم ولم ينكر عليهم، ففي الصحيحين عن سلمة بن الأكوع
ضمن حديث طويل قوله رضي الله عنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم:
فداك أبي وأمي، زعموا أن عامراً حبط عمله.
وفي الصحيحين أيضاً عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له:
يا عبد الله بن قيس، قال: قلت: لبيك يا رسول الله،
قال: ألا أدلك على كلمة من كنز من كنوز الجنة؟
قلت: بلى يا رسول الله فداك أبي وأمي، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله.
وقد يتأكد استخدام مثل هذه العبارة عند ما ينال من رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ كما حدث في عهد قريب، ليظهر المسلمون للأعداء حبهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم واستعدادهم للدفاع عنه.
والله أعلم.

إسلام ويب

رد مع اقتباس
  #4  
غير مقروء 2009-06-27, 08:05 PM
الصورة الرمزية حفيدة الحميراء
حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2008-11-30
المكان: مــصـــر مــقــبرة الـروافــض
المشاركات: 1,684
حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء حفيدة الحميراء
افتراضي ما حكم كتابة مثل هذه العبارات

عنوان الفتوى
ما حكم كتابة مثل هذه العبارات رقم الفتوى
14700
تاريخ الفتوى

السؤال

ما حكم كتابة العبارات التالية وتعليقها على السيارات واللوحات والأماكن العامة ؟؟
إلا محمد صلى الله عليه وسلم . إلا الحبيب. يا حبيبي .
يا حبيبي يا رسول الله . لبيك يا رسول الله.

الإجابة
الحمد الله ، من المعلوم أن من واجبات الإيمان محبة الرسول صلى الله عليه وسلم فوق محبة الأهل والولد والناس، بل فوق محبة النفس كما جاء في الحديث الصحيح،
قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-:
(( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين)) أخرجه البخار.
وقال لعمر بن الخطاب لما قال له يا رسول الله لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي،
فقال النبي- صلى الله عليه وسلم-: ((لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك حتى من نفسك)) .

فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي- صلى الله عليه وسلم- : ((الآن يا عمر)).

ومع ذلك لم يكن الصحابة يخاطبون الرسول- صلى الله عليه وسلم- ولا يذكرونه إلا بصفة النبوة والرسالة، فيقولون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وسمعت النبي صلى الله عليه وسلم ونحو ذلك، وما كانوا يقولون سمعت الحبيب، وقال الحبيب،
وإن كان هو أحب إليهم من أنفسهم.

والذين استبدلوا الحبيب بالنبي والرسول عند ما يريدون ذكره صلى الله عليه وسلم قد أخطئوا وخالفوا هدي الصحابة رضي الله عنهم في خطابهم للرسول صلى الله عليه وسلم، وذكرهم له .
ومعلوم أن ما وجب من محبته صلى الله عليه وسلم هو من آثار كونه نبياً رسولاً، فذكره بهاتين الصفتين الخاصتين به من بين سائر الأمة أحق وأولى من هذه العبارات، التي صار يكتبها بعض الناس بقصد نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم .
وينبغي أن يستبدل فيها لفظ النبي والرسول بدلاً عن لفظ الحبيب، فيقال:
(يا مسلم انصر رسول الله صلى الله عليه وسلم).

وأما ذكره صلى الله عليه وسلم باسمه (محمد) مقروناً بالصلاة والسلام عليه، والاقتصار على ذلك فلا بأس به ولكن لا ينبغي الإكثار من ذلك، مع أن اسمه محمد متضمن للمدح بكثرة المحامد وكثرة الحمد والحامدين .

كلك لا ينبغي الإكثار من قول يا رسول الله، وإن كان هذا النداء لا يراد به طلب شيء من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه يلتبس مع من ينادي الرسول صلى الله عليه وسل مستغيثاً به من أهل الجهل والغلو، وكذلك خطاب الرسول بـ (لبيك) .

فإن هذه ليست مشروعة إلا في الإحرام خطاباً له بتوحيده، وهي عبارة يعبر بها عن الاستجابة للداعي، وهذا إنما يتأتى من الحي الحاضر .

ولكن يشرع ذكره باسمه في التشهد، كما في الآذن والتشهد والخطبة، وكذلك في الصلاة عليه كما في الصلاة الإبراهيمية، ( اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد) .

فإن المشروع ذكره باسمه (محمد)
الذي هو أشهر أسمائه صلى الله عليه وسلم .

وهذه العبارات التي جعل الناس يعلقونها على السيارات نصرة للرسول صلى الله عليه وسلم،
رداً على استهزاء المستهزئين، أحسنها وأولاها

( انصر نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ) ،
( فداك أبي وأمي يا رسول الله ) ،
لذكر النبوة والرسالة فيها.

نشهد إنه عبد الله ورسوله إلى جميع الناس، وأنه خاتم النبيين وسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وعليهم أجمعين.

رد مع اقتباس
  #5  
غير مقروء 2009-06-27, 08:40 PM
abu_abdelrahman abu_abdelrahman غير متواجد حالياً
عضو متميز بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2008-02-26
المشاركات: 1,199
abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman abu_abdelrahman
افتراضي

[align=center][align=center]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكِ الله خيراً على هذه المعلومات القيمة.
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لكِ
[/align][/align]
رد مع اقتباس
  #6  
غير مقروء 2009-06-27, 08:50 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً على التوضيح.
رد مع اقتباس
  #7  
غير مقروء 2009-06-29, 12:49 PM
أحمد المسلم أحمد المسلم غير متواجد حالياً
عضو فعال بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-06-01
المشاركات: 72
أحمد المسلم
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الإخوة الأفاضل : سلام الله عليكم ورحمته وبركاته .

يؤسفني أن أقول لكم أن مبدأ درء المفاسد ومبدأ سد الذرائع تفتقدونه ؛ فقد لاحظت هذا منكم في كل ردودكم التي رددتم عليَّ .

فأخشى عليكم رغم وجود الحمية الإسلامية والغيرة على دين الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ أخشى عليكم أن يحدث منكم مثل ما حدث في كثير من المسلمين الذين كانت لهم وعندهم هذه الحمية والغيرة (بل أكثر منكم) ؛ ثم بعد ذلك حدث لهم ومنهم ما حدث !!

أعذروني على هذه الملاحظة والمؤاخذة ولكن !!

لماذا كل هذا الإصرار ؟
ماالصعوية في أن يجتنب الإنسان كل طريق وأي شيء مهما كان صغيراً ؛ أن يجتنبه في سبيل الحفاظ على دينه وعقيدته ؟
لماذا تأتون بأدلة وأقوال من السلف أو حتى من الصحابة بغية البقاء على بعض المبادئ التي قد تؤدي وتفتح أبواب الشرك أو الشر (من مثل قول فداك يا رسول الله) ؟
لماذا تذكرون أقوال من يجوز ذلك ولا تلفتون لمن لا يرى جواز ذلك ؟
بالله عليكم أجيبوني :
هل يرضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في حياته البرزخية الآن ؛ هل يرضى أن يقال له فداك يا رسول الله ؟
هل تستطيعوا أن تقولوا نعم يرضى ؟ إذا أثبتم أنه يرضى أن يُقال له فداك يارسول الله (في مماته) ؛عندها قوموا بنشر فتواكم بجواز ذلك ، وتحملوا المسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى .
أما أنا فأقول :
إن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لا يرضيان إلا إتباع الرسول والصحابة والسلف الصالح .
لا يرضون إلا ترك كلَّ شركٍ وكلَّ وسيلةٍ تؤدي إلى الشرك والكفر مهما كانت صغيرةً وبسيطة ؛ ومن مثلها هذه الكلمة .
لا يرضون إلا طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم .

ونصرةُ النبي صلى الله عليه وسلم تكون وفق ضوابط شرعية .

وأقول :
رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته ومع صحابته يرضى أن يقال مثل هذا الكلام ولا يمنعه ( وهذا موجود في السنة ولا ينكره أحد ) ، مع العلم أنه أنكر بعض الكلمات التي يُحتمل أن تؤدي إلى الشرك ؛ فقد كان أحد المنافقين يؤذي المسلمين في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال أحد الصحابة : قوموا بنا نستغيث برسول الله ، عندها قال النبي صـلى الله عليه وسلم : إنه لا يستغاث بي ، إنما يستغاث بالله .
وقول هذا الصحابي جائز ؛ فقصده رضي الله عنه بقوله "قوموا نستغيث برسول الله"؛ أي نطلب منه العون في دفع ضر هذا المنافق .
وأيضاً رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أن قصد هذا الصحابي هو النصرة .
فرسول الله صلى الله عليه وسلم منع من استخدام هذه الكلمة حماية لدين الله تعالى وحماية لحمى التوحيد .

وهذا منهجٌ مباركٌ تركه لنا رسول الله صلى الله عليه نسير عليه بعد مماته إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، من سار عليه نجا ، ومن تركه هلك وخسر .

فأرجوكم يا إخوتي لا تخلطوا بين الأمور ، وتريثوا قبل أن تكتبوا أي كلمة فأنتم محاسبون على هذا ؛ وخاصة هذا الموقع المبارك الذي يحمل شعار الإسلام وشعار سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

أكرر أسفي
والسلام عليكم .
رد مع اقتباس
  #8  
غير مقروء 2009-06-29, 04:02 PM
الصورة الرمزية أبو جهاد الأنصاري
أبو جهاد الأنصاري أبو جهاد الأنصاري غير متواجد حالياً
أنصارى مختص بعلوم السنة النبوية
 
تاريخ التسجيل: 2007-07-22
المكان: الإسلام وطنى والسنة سبيلى
المشاركات: 11,812
أبو جهاد الأنصاري تم تعطيل التقييم
افتراضي

الأخ أحمد المسلم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيراً لهذه الغيرة على الإسلام والمسلمين. أنا أعلم أن حسن النية هو الدافع لك. ولكنك يا أخى أذكرك بأنك قلت فى مشاركتك الأخيرة هذه كلاماً هو جد خطير. حوارنا حول مشروعية مقولة : فداك أبى وأمى يا رسول الله .
والجميع - وأنت منهم - متفقون على جاز هذا فى حياة النبى ولكن الخلاف على جواز هذا بعد مماته فأنت ترى أنه لا يجوز هذا لأن النبى قد توفاه ربه ، بينما يقول محاوروك بغير هذا. وطبعاً الخلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية ، فأولاً وأخيراً نحن إخوة فى الله وهذا لا يخرجعن كونه أمر بالمعروف ونهى عن المنكر ، وحرص على الدين ، ودعوة إلى الله من قبل الجميع. فحرى بنا إن لم نتفق ألا نفترق.
ولكنك أخى ذهبت بعيداً بعيداً عندما وصفت هذه المقولة بأنها من ذرائع الشرك. وذا كلام عجيب منك والصراحة قد كان محل دهشتى خاصة وأننى أتوسم فيك شيئاً من العلم والحرص على المنهج.
فما وجه الشبه بين قولنا : ( فداك أبى وأمى ونفسى يا رسول الله ) وبين الشرك أو ذرائعه؟!
فالعبارة هى عنوان الحب المطلق فلا نقدم أحداً ولا محبوباً على رسول الله لا حياً ولا ميتاً. وإن أقصى ما يقال فى هذا المقام أنها من قبيل المبالغة. هذا لو ثبت عدم مشروعيتها ، وعلى افتراض هذا أى بافتراض عدم مشروعيتها ، فهل كل شئ غير مشروع أو مبالغ فيه سيكون ذريعة للشرك؟! أرجو أن تراجع نفسك فى هذا القول.
ودعنا نؤسس للأمر جيداً كالآتى :
1- فكلنا يتفق على جواز هذه المقولة فى حياة النبى لنص حديث النبى : ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين ) [ متفق عليه ] وقد تواترت الأدلة على أن أصحاب النبى كانوا يقولونها للنبى وكان يقرهم عليها.
2- بعد وفاة النبى ماذا استجد؟ هل هناك أدلة تقول بعدم جواز ذلك؟
3- هذه العبارة عبارة عن أسلوب إنشائى وليس دعاء ولا شبيه بالدعاء ، وإن كان ثمة دعاء فهو موجه إلى الله سبحانه لأن يصون عرض النبى ولو أنفقنا فى سبيل ذلك مهجنا وأرواحنا.
4- كما أن هذه العبارة ليست استغاثة ولا شبيهة بالاستغاثة.
5- ولأن المسألة ينقصها النص القاطع بهذا فسيكون دليلنا فى هذه الحالة هو دليل ( الاستصحاب ) نعم الاستصحاب غير مجمع على كونه دليل شرعى كالقرآن والسنة والإجماع والاجتهاد ، ولكنه هو أقرب الأدلة على هذا خاصة فى حالة غياب الدليل. وطالما أن هذا الأمر جائز فى حياة النبى فسنصطحب معنا حكم الجواز السابق.
وعليه فلا نرى غضاضة فى هذا.
وحتى وإن ثبت خطأ محاوريك فلا يخرج الأمر عن كونه خطأ فى الاجتهاد يعنى سيكون لهم أجر واحد بإذن الله.
وأخيراً أقول : ما الفرق بين أن نفتدى جسد النبى فى حياته بخير ما نملك وبين أن نفتدى سيرته العطرة بكل ما نملك بعد وفاته؟!
رد مع اقتباس
  #9  
غير مقروء 2009-06-29, 06:10 PM
حبى لله وحده حبى لله وحده غير متواجد حالياً
عضو جديد بمنتدى أنصار السنة
 
تاريخ التسجيل: 2009-06-29
المشاركات: 25
حبى لله وحده
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك كل خير
رد مع اقتباس
  #10  
غير مقروء 2009-06-29, 07:23 PM
صهيب صهيب غير متواجد حالياً
محاور
 
تاريخ التسجيل: 2008-08-16
المشاركات: 6,921
صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب صهيب
افتراضي


اخي الفاضل أحمد هذاني وهداك الله

اقتباس:
يؤسفني أن أقول لكم أن مبدأ درء المفاسد ومبدأ سد الذرائع تفتقدونه ؛ فقد لاحظت هذا منكم في كل ردودكم التي رددتم عليَّ
ألا ترى أنك ( زودتها حبة
أليس في هذا أذية لإخوانك وأخواتك؟
خاصة وأنك لا تستند إلى نص قطعي بل لاجتهاد

اقتباس:
فأخشى عليكم رغم وجود الحمية الإسلامية والغيرة على دين الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ أخشى عليكم أن يحدث منكم مثل ما حدث في كثير من المسلمين الذين كانت لهم وعندهم هذه الحمية والغيرة (بل أكثر منكم) ؛ ثم بعد ذلك حدث لهم ومنهم ما حدث
!!
يعني من وجهة نظرك: من قال بعكس رأيك راح في داهية والعياذ بالله وخرج عن طريق الحق
أليس في هذا حكم استشرافي بالضلال على محاوريك؟؟؟

اقتباس:
أعذروني على هذه الملاحظة والمؤاخذة ولكن
وهل عذرتهم أنت وقرأت ردودهم من باب حب الخير وحسن النية أم حكمت عليهم بمن سلك طريق الضلال ؟
اقتباس:
ماالصعوية في أن يجتنب الإنسان كل طريق وأي شيء مهما كان صغيراً ؛ أن يجتنبه في سبيل الحفاظ على دينه وعقيدته ؟
حسب رأيك من قال غير قولك ليس محافظا على دينه
وأنا أسال: ألا ترى ان الذين لا يحافظون على دينهم تجدهم في أماكن أخرى ( أماكن اللهو والطرب
)

اقتباس:
لماذا تأتون بأدلة وأقوال من السلف أو حتى من الصحابة بغية البقاء على بعض المبادئ التي قد تؤدي وتفتح أبواب الشرك أو الشر (من مثل قول فداك يا رسول الله) ؟
لماذا تذكرون أقوال من يجوز ذلك ولا تلفتون لمن لا يرى جواز ذلك
؟
كيف حكمت عليها ما حكمت؟
وما الذي يمنعني أن أقتدي بالصحابي ؟
فهم كلهم عدول
واتباع الصحابي مقدم على غيره ما لم يكن هناك نص قطعي مخالف
فهل لديك رأي مخالف؟
قلتها بنفسك هي كلها آراء وليست أدلة قطعية
وما دامت اجتهادات فلست ملزما بأن أتقيد برأي واحد
وإذا كان الأخ أبوجهاد قال بالإسطصحاب
فإني سأضيف الإستحسان

اقتباس:
هل يرضى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في حياته البرزخية الآن ؛ هل يرضى أن يقال له فداك يا رسول الله ؟
هل تستطيعوا أن تقولوا نعم يرضى ؟ إذا أثبتم أنه يرضى أن يُقال له فداك يارسول الله (في مماته) ؛عندها قوموا بنشر فتواكم بجواز ذلك ، وتحملوا المسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى
.
وهل عندك دليل نصي بالخلاف؟
كل الإخوة والأخوات على خير وتراهم يوميا أمامك يحاربون الشركيات والتوسل والبدع
فهل بهذه السهولة نوجه لهم الإتهام بسلوك السبيل الموصلة للشر
:
اقتباس:
أما أنا فأقول :
إن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم لا يرضيان إلا إتباع الرسول والصحابة والسلف الصالح .
لا يرضون إلا ترك كلَّ شركٍ وكلَّ وسيلةٍ تؤدي إلى الشرك والكفر مهما كانت صغيرةً وبسيطة ؛ ومن مثلها هذه الكلمة .
لا يرضون إلا طاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم .

ونصرةُ النبي صلى الله عليه وسلم تكون وفق ضوابط شرعية .

وأقول :
رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته ومع صحابته يرضى أن يقال مثل هذا الكلام ولا يمنعه ( وهذا موجود في السنة ولا ينكره أحد ) ، مع العلم أنه أنكر بعض الكلمات التي يُحتمل أن تؤدي إلى الشرك ؛ فقد كان أحد المنافقين يؤذي المسلمين في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال أحد الصحابة : قوموا بنا نستغيث برسول الله ، عندها قال النبي صـلى الله عليه وسلم : إنه لا يستغاث بي ، إنما يستغاث بالله .
وقول هذا الصحابي جائز ؛ فقصده رضي الله عنه بقوله "قوموا نستغيث برسول الله"؛ أي نطلب منه العون في دفع ضر هذا المنافق .
وأيضاً رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أن قصد هذا الصحابي هو النصرة .
فرسول الله صلى الله عليه وسلم منع من استخدام هذه الكلمة حماية لدين الله تعالى وحماية لحمى التوحيد
.
أخي الفاضل
ألا ترى أنك افتتحت بالقول: أما أنا فأقول
يعني هذا رأيك الشخصي
ولا دليل عليه يسنده من نص أو حجة
أسأل الله لي ولك ولجميع الإخوة الهداية والثبات

واعلم أخي


ماكان الرفق في شيء إلا زانه ولانزع من شيء إلا شانه
توليت الرد لأني أعلم علم اليقين ان الأخوات لن يقمن بالرد فاعتبر هذا من نفسي نيابة عنهن
ملاحظة: تابع صهيب كيف يخرج حتى عن طوره مع الروافض
ولكن مع أهل السنة أمثاله فلا مجال لتخطي حد الإخوة المخلصة الصادقة المبراة

وأملي ان لا تجعل من الحبة قبة
ختاما نحبك في الله وأرجو أن تحب إخوتك في الله فتراعي وتتلطف في ردودك










رد مع اقتباس
إضافة رد


للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
مفاتيح شارب شوتر | | | سوق سومة المفتوح ||| أخبار التقنية | | | شركة عزل اسطح بالرياض | | | شركة عزل فوم بالرياض | | | اعلانات مبوبة مجانية | | | مكياج عيون | | | نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب | | | تصميم شخصيات ثلاثية الأبعاد للأفلام الدعائية و الالعاب

للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب

Travel guide | | | Cheap flights | | | Best hotels

موقع الكوبونات | | | كود خصم امريكان ايجل | | | كود خصم وجوه | | | كود خصم بات بات

منتديات شباب الأمة
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd