="الأذكار           

مكتبة دار الزمان
 
العودة أنصار السنة > الفرق الإسلامية > منكرو السنة
 

موضوع مغلق

 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 2015-08-10, 06:40 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي القرآن جعل من القتال وسيلة للدفاع و السنة جعلت منه وسيلة للعدوان


عندما نقول للسنيين أن سبب إنكرنا للسنة هو تعارضها الكبير مع القرآن يقولون أننا نتوهم ذلك و أننا لم نفهم النصوص لكن كلما عدنا للنصوص و دقننا فيها أكثر فأكثر كلما زاد يقنينا أنها بالفعل تعارض السنة في كل شيء و هنا أود التطرق لأهم مثال على هذا التعارض ألا و هو متى وجب القتال في دين الله
فالنسبة للسنة الأمور واضحة فهناك جهاد دفع للدفاع على النفس و جهاد طلب لنشر الإسلام و هذا نص صريح يؤكده
صحيح البخاري - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمُسْنَدِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو رَوْحٍ الْحَرَمِيُّ بْنُ عُمَارَةَ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ وَاقِدِ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبِي يُحَدِّثُ عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الْإِسْلَامِ وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ
و مهما برر السنيون ذلك بدعوى أن الرسول لم يقاتل قوما حتى يدعوهم إلى الإسلام فإن الفكرة واضحة أن كل من رفض إعتناق الإسلام فإنه يقاتل حقيقة لمسنها في تاريخ السنيين حيث تم إجبار جميع الدول التي تم غزوها على إعتناق الإسلام أو القتل بإسثتناء أهل الكتاب الذي كانوا يجبرون على دفع الجزية حيث تم محو جميع الأديان الغير إبراهيمية و بلاد فراس خير مثال
لكن هذا المنطق يخالف تماما نصوص القرآن الذي أمر الله فيه بوضوح بعدم إكراه الناس على إعتناق الإسلام
لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) سورة البقرة
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (99) سورة يونس
نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ (45) سورة ق
فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ (22) سورة الغاشية
وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ (29) سورة الكهف
سيتسأل البعض لماذا يحتوي القرآن على كل هذا العدد من آيات القتال إن لم تكن مهمة المسلمين هي نشر الإسلام بالسيف ؟
لكن الحقيقة أن العكس هو الصحيح و أن كثرة الحروب كان بسبب إعتداء الكفار المتواصل و قتالهم للمسلمين
و لَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا (217) سورة البقرة
فمن الطبيعي أن يشرع الله لعباده حق الدفاع عن أنفسهم و عن دينه الذي هو في نفس الوقت دينهم
أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) سورة الحج
و سنجد في كل الآيات أن القتال يجب أن يتوقف مباشرة بعد توقف عدوان الظالمين
وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلَا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (191) فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ (193) الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) سورة البقرة
قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ (38) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (39) سورة الأنفال
و قد أمر الله رسوله أن يجنح للسلم في حالة رغبة اعدائه في ذلك
وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) سورة الأنفال
و لعل الدليل الأبرز على تحريم عدم الدعوة بالسيف هو الآية
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (94) سورة النساء
فهكذا وصف القرآن محاربة الأمم الغير معتدية بعرض الحياة الدنيا لأنه في الحقيقة سعي وراء الغنائم و ليس نصرة لله و ذكرهم أن هذا كان طبعهم في الجاهلية قبل الإسلام فمن الله عليهم و قد أشار بوضوح أن طريقة الدعوة الوحيدة للإسلام يجب أن تكون سلمية
ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (125) سورة النحل
أمام كل هذه الدلائل القاطعة لم يجد شيوخ مذهب السنة و الجماعة من حل لتبرير غزوات حكامهم إلا بحل الناسخ و المنسوخ حيث إدعوا أن سورة التوبة و بالظبط هذه الآية
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) سورة التوبة
ناسخة لكل سور القرآن التي تدعوا للعفو و عدم محاربة الكفار بسبب عقيدتهم و من أجل ذلك جعلوا ترتيب سورة التوبة هو الأخير حسب النزول
لكن يبقى السؤال هل سورة التوبة هي آخر ما أنزل ؟ كيف يقول الله للمؤمنين اليوم أكلمت لكم دينكم و يقول لهم لا يجرمنكم شنئان قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا في سورة المائدة
الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَ (3) سورة المائدة
وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2) سورة المائدة
ثم يعود ليقول لهم في سورة التوبة لا الدين لم يكتمل بعد فإنسوا كل ما قلته لكم طوال فترة البعثة عن عدم الإكراه في الدين من الآن فصاعدا أقتلوا المشركين أينما وجدتموهم حتى يعتنقوا الإسلام ؟ و هل أصلا أمرت سورة التوبة أو أي سورة في القرآن بقتال المشركين حتى يسلموا ؟ بالطبع لا فلا توجد آية واحدة في القرآن تجعل الغاية من القتال هو إعتناق الإسلام
فإقامة الصلاة و إيتاء الزكاة لم تكن غاية الآية
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) سورة التوبة
بل إسثتناء لعدم قتل المشركين المعتدين نفس منطق هذه الآية
إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (34) سورة المائدة
و لكن هل هذه الآية تخاطب جميع المشركين أم فقط طائفة معتدية منهم ؟
فعندما يخاطب الله قوما ما بإسمهم في القرآن فليس بالضرورة أنه يعنيهم جميعا و هذا مثال
الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) سورة التوبة
فلو إعتمدنا على 97 من سورة التوبة وحدها سنعتقد أن جميع الأعراب منافقين لكننا آيتين بعد ذلك فقط سنجد أن منهم المؤمنون
وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) سورة التوبة
نفس الشيء بالنسبة للمشركين الذي طلب من الرسول قتالهم بعد إنسلاخ الأشهر الحرم فهم طائفة غدرت بالمؤمنين و نقدت عهدها معهم و همت بإخراج الرسول أثناء الأشهر الحرم
أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (13) سورة التوبة
فأعطاهم الله مهلة أربعة أشهر أي بعد إنسلاخ الأشهر الحرم التي حرم الله فيها القتال على المؤمنين
بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (1) فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2) سورة التوبة
لكن ماذا عن المشركين الذين لم ينكثوا عهدهم مع المؤمنين
إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنْقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُوا عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّوا إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (4) سورة التوبة
كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) سورة التوبة
أرأيتم دائما لا عدوان إلا على الظالمين و الهدف من القتال في جميع سورة القرآن هو وقف عدوان الأعداء
فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنْكِيلًا (84) سورة النساء
بما فيها سورة التوبة
وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (12) سورة التوبة
سيقول البعض أين تركت آية الجزية ؟
و هنا أيضا نجد أن الغاية من القتال في آية الجزية هو دفع الجزية و ليس إعتناق الإسلام فالآية لم تقل لهم حتى يعطوا الجزية أو يسلموا بل إكتفت بعبارة حتى يعطوا الجزية عن يد و هم صاغرون في إشارة لعقاب لهم على جرم إقترفوه و يستحيل أن يكون ذلك بسبب عقيدتهم فمن هم الذين أوتوا الكتاب هنا
وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (30) اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (31) يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33) سورة التوبة
إنهم المشركين منهم
و ماذا فعل هؤلاء المشركون ؟
إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37) سورة التوبة
كان لا يحرمون الأشهر الحرم التي حرمها الله
قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29) سورة التوبة
فهم المشركون الذين نقدوا عهدم و قاتلوا المؤمنين أثناء الأشهر الحرم ببساطة هم المشركون الذين نزلت فيهم سورة التوبة و أمر بقتالهم كافة بعد إنسلاخ الأشهر الحرم حتى يعطوا الجزية عند يد و هم صاغرون كجزاء و تعويض على نقد العهد و الضرر الذي ألحقوه بالمؤمنين فالجزية هي جزاء و عقوبة مادية و ليست ضريبة مثل أي عقوبة يعاقب بها المعتدون
وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (38) سورة المائدة
فلا وجود لأي إكراه في الدين و حتى في سورة التوبة نفسها نجد الله يأمر رسوله بعدم الخروج مع المنافقين و عدم الصلاة على قبرهم و ليس قطع رؤوسهم
فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِيَ أَبَدًا وَلَنْ تُقَاتِلُوا مَعِيَ عَدُوًّا إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ (83) وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ (84) سورة التوبة
أما عذابهم الوحيد في الحياة الدنيا فسيكون بأموالهم و أولادهم
وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ (54) فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ (55) سورة التوبة
فماذا ستختار يا مسلم إتباع كتاب الله الذي يعلمك السلام و حب الحياة أم كتب التراث التي تأمرك بالقتل و الكراهية من أجل خدمة مصالح البشر
  #2  
قديم 2015-08-10, 09:07 PM
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة غير متواجد حالياً
مشرف قسم حوار الملاحدة
 
تاريخ التسجيل: 2013-07-20
المكان: بيت المقدس
المشاركات: 6,040
أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة أبو عبيدة أمارة
افتراضي

دائما ما يتحفنا منكر بمشاركة طويلة وممطوطة !
وثم يريد تطويع آيات الله لمنطقه المنافي للحق !!
ونسأله سؤال ؟ فالله تعالى يقول :
كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۖ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَىٰ قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ (8) اشْتَرَوْا بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَصَدُّوا عَن سَبِيلِهِ ۚ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (9) لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ (10) فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ ۗ وَنُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (11) وَإِن نَّكَثُوا أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ۙ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ (12) أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ أَتَخْشَوْنَهُمْ ۚ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (13)
أليس هذل أمرا واضحا بقتال الكفار ؟ ومن كتاب الله تعالى ؟؟؟؟
ويقول الله تعالى :
( إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين ( 36 ) )
أليس هذا أمر لله تعالى بقتال عام للمشركين ؟ ومن كتابه العزيز ؟؟؟
ويقول تعالى :
(87) ۞ فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُوا ۚ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ ۖ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (88) وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً ۖ فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّىٰ يُهَاجِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ ۖ وَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (89)
فما قول الاستاذ سليمان د ؟؟
وعلى فكرة فالحديث له تعليلات ؟
ولكن هل الآيات أعلاه لها تعليلات !! والحديث ليس له ؟؟؟؟؟؟؟
ونذكر حديثا لرسول الله (قد ذكرته أنا سابقا لك ) :
(حديث مرفوع) أنا عُقْبَةُ ، أَخْبَرَنِي مُسْلِمٌ ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، خَرَجَ إِلَى مَجْلِسٍ فِيهِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ ، وَالزُّبَيْرُ بْنُ الْعَوَّامِ ، وَطَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ ، وَعُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ ، فَقَالَ : وَاللَّهِ مَا أَدْرِي مَا أَصْنَعُ بهؤلاء الْقَوْمَ الَّذِينَ لَيْسُوا بِأَهْلِ الْكِتَابِ ، وَهُمْ يَعْنِي مَجُوسَ الْبَحْرَيْنِ . فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ : أَشْهَدُ لَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ : " " سُنُّوا بِهِمْ سُنَّةَ أَهْلِ الْكِتَابِ " " .
وهذا الحديثث مذكور في مسند أحمد والدارمي والترمذي وموطأ مالك .
  #3  
قديم 2015-08-10, 09:12 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,553
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

نذكر الزميل اسماعيل بمواضيعه التافه التي تدل على افلاسه و هروبه
https://www.ansarsunna.com/vb/showthr...=55040&page=10
  #4  
قديم 2015-08-11, 02:22 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبيدة أمارة مشاهدة المشاركة

لم أسعى للإطالة ولكن موضوع آيات القتال موضوع يتطلب الإستشهاد بعدة سور و آيات و بالعكس لقد حاولت الإختصار قدر الإمكان و لا أسعى أبدا لتسخير الآيات لأن الآيات بعد دراستها بشكل عقلاني محايد تبدوا واضحة وضوح الشمس و بإذن الله سأوضح لك ما أشكل عليك فهمه
فكما كان متوقعا فأكثر سورة إستشهدت بها هي سورة التوبة و كلانا يعلم لماذا و قبل أن أبدأ معك يجب أن نتفق على نقطة مهمة هو أن خطاب المشركين في الآيات لا يعني العموم و قد طرحت في الموضوع مثالا على ذلك لكن يبدوا أنك لم تركز عليه
الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) سورة التوبة
فلو إعتمدنا على 97 من سورة التوبة وحدها سنعتقد أن جميع الأعراب منافقين لكننا آيتين بعد ذلك فقط سنجد أن منهم المؤمنون
وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (99) سورة التوبة
فهل عندما يقول الله تعالى في كتابه إن الإنسان لكفور هل يقصد جميع الإنس ؟ بطبيعة الحال لا

1- نبدا بالآية الأولى التي إستشهدت بها
وَإِن نَّكَثُوا أَيْمَانَهُم مِّن بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ۙ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنتَهُونَ (12) أَلَا تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ أَتَخْشَوْنَهُمْ ۚ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (13) سورة التوبة
فهذه الآية تدعوا بالفعل لقتال المشركين لكن هل تخاطب هؤلاء
كيف يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) سورة التوبة
بطبيعة الحال لا فهي تخاطب فقط المشركين الذي نكثوا عهدهم مع الرسول فالأمور واضحة وضوح الشمس
2- نأتي الآن للآية
إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين ( 36 ) ) سورة التوبة
نعم تطالب قتال المشركين الذين نقدوا العهد كافة فلاحظ قوله تعالى كما يقاتلونكم
فمن هم المشركين الذين قاتلوا المسلمين في سورة التوبة
هل هؤلاء
كيف يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ رَسُولِهِ إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدْتُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7) سورة التوبة
بطبيعة الحال لا بل من نكثوا العهد و هموا بإخراج الرسول هؤلاء من طلب المؤمنين قتالهم كافة فلا مجال مثلا لقتال اليهود منهم و ترك النصارى
فهل يعقل أن يطلب الله في نفس السورة قتال جميع المشركين حتى المسالمين منهم و في نفس الوقت يقول لنا فما إستقاموا لكم فإستقيموا لهم ؟ قليلا من المنطق
فالأمور مترابطة في القرآن لا يمكنك أن تأخد آية واحدة و تخرجها من سياقها و تحاول أن تستخرج منها حقيقة تخالف و تعارض كل نصوص القرآن و هذا ما فعلته أيضا مع الآيات الموالية
3- عندما إكتفيت بالآيتين 88 و 89 من سورة النساء و تجاهلت الآيتين 90-91
فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا أَتُرِيدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا (88) وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ حَتَّى يُهَاجِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَلَا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (89) إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَنْ يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا (90) سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا فَإِنْ لَمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُوا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوا أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأُولَئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَانًا مُبِينًا (91) سورة النساء
فالمنافقين الذين أمر القرآن بقتالهم هم من قاتلوا المؤمنين و لو عدت قليلا إلى الوراء لوجودة أن الهدف من هذه الحرب هي كف بأس الكفار
فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا تُكَلَّفُ إِلَّا نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنْكِيلًا (84) سورة النساء
و لو اكملت السياق لوجدت بعد آيات قليلة أمر صريح بعد العدوان على الأقوام المسالمة الغير مسلمة بسبب عقيدتهم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَتَبَيَّنُوا إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (94) سورة النساء
أظن أن الأمور واضحة لا عدوان على غير المعتدين في القرآن
بالنسبة للحديث هل تنكره ؟ و هل مذهبك يمنعك من العدوان على غير الظالمين أم يبيح لك إستعمال السيف لنشر الإسلام ؟
  #5  
قديم 2015-08-11, 02:29 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر ايوب مشاهدة المشاركة
نذكر الزميل اسماعيل بمواضيعه التافه التي تدل على افلاسه و هروبه
https://www.ansarsunna.com/vb/showthr...=55040&page=10
عوض إستعمالك لأسلوب بداءة اللسان و التهجم و توجيه الإتهامات الباطلة لإخفاء عجزك عن الرد لماذا لا ترينا براعتك و ترد على النقاط المطروحة في الموضوع و حتى في الموضوع الذي تصفه بالتافه يمكنك الرد على ما جاء فيه فكلانا يعلم أن سبب غلقه هو رفضك الجواب على الأسئلة المطروحة و محاول تغير الموضوع و الجواب على السؤال بسؤال أخر على العموم الموضوع موجود و يمكنك التعليق في اي لحظة يا بطل
و أنت تعلم جيدا أن من يناقشني في صلب المواضيع فإنني لا أتهرب منه و اسئل زميلك أبو عبيدة هل تهربت منه في يوم من الأيام
  #6  
قديم 2015-08-11, 03:48 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,553
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
عوض إستعمالك لأسلوب بداءة اللسان و التهجم و توجيه الإتهامات الباطلة لإخفاء عجزك عن الرد لماذا لا ترينا براعتك و ترد على النقاط المطروحة في الموضوع و حتى في الموضوع الذي تصفه بالتافه يمكنك الرد على ما جاء فيه فكلانا يعلم أن سبب غلقه هو رفضك الجواب على الأسئلة المطروحة و محاول تغير الموضوع و الجواب على السؤال بسؤال أخر على العموم الموضوع موجود و يمكنك التعليق في اي لحظة يا بطل
و أنت تعلم جيدا أن من يناقشني في صلب المواضيع فإنني لا أتهرب منه و اسئل زميلك أبو عبيدة هل تهربت منه في يوم من الأيام
لماذا اناقشك ؟؟؟ حتى تهرب كما هربت في المرات السابقة ؟؟؟
انت لا تجيد الا الهروب ، هل انقل لك هروبك من مشاركاتي في موضوعك السابق ؟؟؟
  #7  
قديم 2015-08-11, 08:44 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر ايوب مشاهدة المشاركة
لماذا اناقشك ؟؟؟ حتى تهرب كما هربت في المرات السابقة ؟؟؟
انت لا تجيد الا الهروب ، هل انقل لك هروبك من مشاركاتي في موضوعك السابق ؟؟؟
هههههه هذه هي طريقتك لن تتغير أبدا ؟ تريد وضع مشاركتك في موضوع آخر هنا لتفسد موضوعي كما أفسدت موضوعي السابق و تغير سياقه بعدما لم تجد اي ثغرة لتفسده لقد وضعت رابط موضوعي السابق و هذا كافي لمن يريد أن يتقصى الحقيقية
فإعتبر نفسك إنتصرت في المواضيع التي إدعيت إنتصارك فيها لا بأس فللناس عقول تميز بها و لكن هل هذا كافي ماذا عن هذا الموضوع الذي يبين بوضوح التعارض بين القرآن و السنة بخصوص داوعي القتال في سبيل الله ؟
فأرنا براعتك و اقبل التحدي و أعدك أنني لن أهرب إذا ما إلتزمت بالحديث في آيات القتال فقط و لم تحاول الخروج عن الموضوع
  #8  
قديم 2015-08-11, 09:53 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,553
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إسماعيل د مشاهدة المشاركة
هههههه هذه هي طريقتك لن تتغير أبدا ؟ تريد وضع مشاركتك في موضوع آخر هنا لتفسد موضوعي كما أفسدت موضوعي السابق و تغير سياقه بعدما لم تجد اي ثغرة لتفسده لقد وضعت رابط موضوعي السابق و هذا كافي لمن يريد أن يتقصى الحقيقية
فإعتبر نفسك إنتصرت في المواضيع التي إدعيت إنتصارك فيها لا بأس فللناس عقول تميز بها و لكن هل هذا كافي ماذا عن هذا الموضوع الذي يبين بوضوح التعارض بين القرآن و السنة بخصوص داوعي القتال في سبيل الله ؟
فأرنا براعتك و اقبل التحدي و أعدك أنني لن أهرب إذا ما إلتزمت بالحديث في آيات القتال فقط و لم تحاول الخروج عن الموضوع
الحمد لله انني لست مدعيا و الدليل انني وضعت رابط الحوار للعموم بل و اعلنت انني مستعد لابين لك كيف هربت
اما عن هذا الموضوع فقد مللت الحوار معك فانا حاورتك كثيرا و بمعرفاتك _ الكثيرة _ السابقة و كلها كنت تلجا لامرين اما للتغابي او للهروب
  #9  
قديم 2015-08-11, 09:59 PM
ايوب نصر ايوب نصر غير متواجد حالياً
مسئول الإشراف
 
تاريخ التسجيل: 2012-10-23
المشاركات: 5,553
ايوب نصر تم تعطيل التقييم
افتراضي

تعرف اول 3 اسطر فيهم طامة كبرى متعلقة بفمهك و تبين جهلك و افلاسك فلا تغتر فلي عودة ان شاء الله
  #10  
قديم 2015-08-12, 12:19 PM
إسماعيل د إسماعيل د غير متواجد حالياً
عضو منكر للسنة
 
تاريخ التسجيل: 2015-05-27
المشاركات: 122
إسماعيل د
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر ايوب مشاهدة المشاركة
تعرف اول 3 اسطر فيهم طامة كبرى متعلقة بفمهك و تبين جهلك و افلاسك فلا تغتر فلي عودة ان شاء الله
إذا كنت بالفعل سئمت من الحوار معي و من تهربي و خداعي من إنتصاراتك المزعومة كما تدعي فلماذا تعلق على مواضيعي أصلا ؟ فإما أن تتجاهلني و إما أن ترد علي بالحجة و البرهان و تضحد حجتي إلتجائك لاسلوب السب و التهجم على شخصي و محاولة تغيير المواضيع يبين فقط ضعفك الشديد و قلة حيلتك فهذا ردك الرابع الخارج عن صلب الموضوع و الذي لم تجد أي ثغرة تنفد منها لإفساده فتحاول حاليا التركيز على مقدمته و ترك صلب الموضوع فالموضوع واضح و الآيات واضحة لا إكراه في الدين و لا وجود لدعوة نشر الإسلام بالسيف في القرآن فأثبت ذلك إن إستطعت و أنا في الإنتظار و خد وقتك كاملا اياما أو شهورا أو حتى سنوات لا مشكلة عندي
حظ سعيد
موضوع مغلق


*** مواقع صديقة ***
للإعلان هنا تواصل معنا > واتساب
العسل الملكي ||| شركة رش مبيدات بالرياض ||| شركة تنظيف بالاحساء ||| شركة عزل اسطح بجدة ||| بهارات مشكلة ||| افضل شركة نقل عفش بالرياض ||| جامعة اسطنبول ||| جامعات اسطنبول ||| سيارة مع سائق في طرابزون ||| الدراسة في تركيا ||| umrah badal عمرة البدل ||| panel ||| نقل عفش ||| كاميرات مراقبة ||| بيع متابعين ||| محامي ||| سجاد صلاة ||| اس اف موفيز l مشاهدة الافلام مباشرة ||| نشر سناب ||| شاليهات شرق الرياض ||| تفاصيل ||| خدماتي

محامي في الرياض ||| محامي بالرياض ||| محامي في الرياض ||| موثق ||| محامي في جدة ||| محامي في جدة ||| محامي السعودية ||| محامي في عمان الاردن

كود خصم سيارة اونلاين ||| كود خصم بات بات اطفال ||| كوبون خصم

خدمة تعقيم المنزل من كورونا ||| مكافحة الحشرات والقوارض ||| مكافحة الصراصير في المنزل

نشر سناب ، اضافات سناب ، متابعين سناب ، سنابي | | | نشر سناب

الحوار العربي ||| منتديات شباب الأمة ||| وادي العرب

كوبون خصم | حياة المصريين | الأذكار | موقع المرأة العربية
تطوير موقع الموقع لخدمات المواقع الإلكترونية
Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2021 Jelsoft Enterprises Ltd
أنصار السنة | منتدى أنصار السنة | أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة المحمدية | جماعة أنصار السنة | فكر أنصار السنة | فكر جماعة أنصار السنة | منهج أنصار السنة | منهج جماعة أنصار السنة | جمعية أنصار السنة | جمعية أنصار السنة المحمدية | الفرق بين أنصار السنة والسلفية | الفرق بين أنصار السنة والوهابية | نشأة جماعة أنصار السنة | تاريخ جماعة أنصار السنة | شبكة أنصار السنة | انصار السنة | منتدى انصار السنة | انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة المحمدية | جماعة انصار السنة | فكر انصار السنة | فكر جماعة انصار السنة | منهج انصار السنة | منهج جماعة انصار السنة | جمعية انصار السنة | جمعية انصار السنة المحمدية | الفرق بين انصار السنة والسلفية | الفرق بين انصار السنة والوهابية | نشاة جماعة انصار السنة | تاريخ جماعة انصار السنة | شبكة انصار السنة | انصار السنه | منتدى انصار السنه | انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه المحمديه | جماعه انصار السنه | فكر انصار السنه | فكر جماعه انصار السنه | منهج انصار السنه | منهج جماعه انصار السنه | جمعيه انصار السنه | جمعيه انصار السنه المحمديه | الفرق بين انصار السنه والسلفيه | الفرق بين انصار السنه والوهابيه | نشاه جماعه انصار السنه | تاريخ جماعه انصار السنه | شبكه انصار السنه |